أكد الرئيس اليمني عبده ربه منصور هادي أن الاتفاق الذي وقع أمس السبت بين إيران والحوثيين على تسيير رحلات بين البلدين باطل وغير قانوني.

وقال هادي في لقائه الأح بوفد إقليم سبأ (مأرب الجوف البيضاء) إن الاتفاق غير شرعي وغير قانوني، لأن الحوثيين رفضوا قرار بتعيين رئيس الهيئة العامة للطيران المدني وعينوا شخصا مواليا لهم.

وأكد الرئيس اليمني حسب مصادر من الوفد التي التقته في عدن بأن من وقعوا على هذا الاتفاق سيحاسبون.

وأوضح الرئيس هادي بان إيران والحوثيين والرئيس السابق علي عبد الله صالح عملوا على احتلال صنعاء وإفشال المبادرة الخليجية.

وفد من الانقلابيين يتجه إلى طهران

ويحدث هذا في وقت غادر وفد من الانقلابين الحوثيين العاصمة صنعاء متجها إلى طهران لبحث تعزيز العلاقات بين الطرفين، برئاسة ما يسمى المجلس السياسي لجماعة "أنصار الله" الحوثية، صالح الصماد في زيارة لإيران تستغرق عدة أيام.

وأوضح الصماد أن الوفد سيجري خلال الزيارة مباحثات مع المسؤولين في الحكومة الإيرانية تستهدف بحث آفاق تعزيز التعاون المستقبلي بين البلدين في المجالات الاقتصادية والسياسية وغيرها من المجالات.

وقال: "إن هذه الزيارة تأتي في إطار ترجمة ماجاء في خطاب عبد الملك الحوثي الذي تحدث عن إمكانية فتح أفاق جديدة للعلاقات مع الدول التي تحترم إرادة الشعب اليمني وسيادة آراضيه"، على حد قوله.

رحلة "استثنائية" حسب إيران

وفي هذا السياق، أعلن مسؤول العلاقات العامة في منظمة الطيران الإيرانية، محمد رحيمي، أن طائرة إيرانية حطت في مطار صنعاء، الأحد، مؤكداً أن هذه الرحلة "استثنائية".

وقال رحيمي، خلال لقاء مع التلفزيون الإيراني، إن "شركة طيران ماهان الإيرانية طلبت رحلة إلى اليمن وقد وافقت منظمة الطيران على هذه الرحلة بشكل استثنائي"، لافتاً إلى أن "الرحلة لم تكن للركاب".

وفي هذا السياق نقلت وكالة أنباء "ايسنا" للطلبة الإيرانيين عن مصدر مطلع أن "أول رحلة مباشرة انطلقت الأحد من طهران إلى صنعاء حاملة الأدوية والمساعدات الإنسانية إلى اليمن".

مذكرة تفاهم

وتم التوقيع قبل يومين على مذكرة تفاهم في مجال النقل الجوي تمنح بموجبها شركتي الخطوط الجوية اليمنية و"ماهان" الإيرانية حق تسيير رحلات مباشرة بين البلدين.

وأثار توقيع جماعة الحوثي مع الجانب الإيراني اتفاقاً لاستئناف الطيران الإيراني رحلاته إلى صنعاء بمعدل رحلتين في اليوم الواحد جدلاً واسع النطاق في اليمن، حيث أكد معارضو هذه الخطوة أنها تمكن إيران من التوسع أكثر فأكثر في اليمن.

وتأتي هذه التطورات تزامناً مع إعلان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، اليوم الأحد، صنعاء "عاصمة محتلة" من قبل الحوثيين، مشيراً إلى أن ما قامت به جماعة أنصار الله (الحوثيين) مؤخراً "حركة انقلابية".