صرح قائد قوات التعبئة التابعة للحرس الثوري، الجنرال محمد رضا نقدي، اليوم الاثنين قائلاً: "لا يوجد سلاح لا تستطيع بلاده إنتاجه"، ملوحاً بقدرة إيران على إنتاج السلاح النووي. يأتي ذلك في خضم المفاوضات المحتدمة في فيينا بين إيران والدول "5+1" حول الأنشطة النووية الإيرانية التي أكدت طهران سلميتها مراراً وتكراراً.

ونقلت وكالة فارس للأنباء، القريبة من الحرس الثوري، تصريحات أدلى بها نقدي في ندوة "طلائع اقتصاد الصمود والقضاء على الفقر"، حيث أشار فيها إلى العقوبات الدولية المفروضة على إيران، خاصة في مجال التسليح بسبب أنشطتها النووية المثيرة للشكوك، قائلاً: "على الرغم من الحظر العسكري فإنه لا يوجد سلاح لا تستطيع قواتنا المسلحة إنتاجه".

وفي الوقت الذي يحاول الرئيس الإيراني إنهاء العقوبات المنهكة المفروضة على بلاده، تمهيداً لتحقيق وعوده الانتخابية الاقتصادية عبر إقناع الدول الكبرى بسلمية الملف النووي، تحدث الجنرال نقدي عن "اقتصاد الصمود" قائلاً: "اقتصاد الصمود هو موضوع استراتيجي اتخذته قوات التعبئة بغية التصدي للتهديدات الاقتصادية".

من ناحية أخرى، شدد نقدي على أنه من الصعوبة بمكان فرض الحظر الغذائي على بلاد يجاورها 16 بلدا آخر، وأشار إلى أن "الحظر العسكري مختلف، حيث حققنا تطورا كبيرا في هذا المجال مقارنة بصناعة السيارات والبتروكيماويات".

التهديد بقطع النفط

وأردف نقدي قائلاً: "لو تحلينا بالشرف سنعرف أننا لسنا بحاجة إلى الخارج، إلى الجحيم لو لم يتفقوا معنا (حول النووي)، فليفرضوا العقوبات، نحن أيضاً نستطيع أن نشلهم بقطع النفط عنهم"، مضيفاً أن القسم الأعظم من مخزون النفط والغاز في العالم "تحت أقدام جنود خامنئي"، على حد قوله.

يذكر أن العقوبات الاقتصادية والمالية المفروضة على إيران شلت صناعاتها النفطية والغازية، مما جعلها تصدر حوالي مليوني برميل من النفط يومياً فقط، أي نصف حصتها في أوبك.