بثت كافة القنوات التلفزيونية الإيرانية الرسمية، أمس، فيديو لطائرة بدون طيار، وذكرت أن القوة الفضائية - الجوية في الحرس الثوري الإيراني تمكنت من استنساخ الطائرة الأميركية من دون طيار "آر كيو 170".

وكانت طائرة أميركية من دون طيار (من نوع آر كيو 170) قد "هبطت" على الأراضي الإيرانية قبل ثلاثة أعوام، حسب الرواية الأميركية، فيما قالت إيران وقتها إنها أرغمت الطائرة على الهبوط عبر التحكم بنظام الملاحة فيها.

وتعد طائرة "آر كيو 170" التي تستطيع التخفي من الرادارات الأكثر تطورا في العالم في فئتها، وتستخدم فيها أحدث التقنيات التي في هذا المجال.

وفي أعقاب نشر الخبر، تفاعل نشطاء إيرانيون معه عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وأعاد الكثير منهم إلى الأذهان تجارب سابقة تحدثت عن تقليد الحرس الثوري لتقنيات متطورة، واصفين إياها بالمزورة، وشككوا في قدرة إيران على إنتاج طائرة شبيهة بـ"آر كيو 170".

ومن بين المواقع الناطقة بالفارسية التي شككت في الخبر، موقع الإذاعة الفرنسية الناطق بالفارسية، الذي نشر تقريرا أكد فيه أن الصور والفيديوهات التي نشرتها وسائل الإعلام الإيرانية، أمس، لا تتعلق بطائرة "آر كيو 170"، بل تتعلق بنموذج مصغر لطائرة من دون طيار عادية يمكن إنتاجها بمبلغ 400 دولار أميركي فقط.

طائرة من دون طيار من طراز "آر كيو 170" الأميركية في حوزة إيران

وحسب الصور التي بثها التلفزيون الإيراني، يمكن القول إن الطائرة بدون طيار التي تزعم إيران أنها من طراز "آر كيو 170" مثيرة للشكوك، لأنها أشبه بالطائرات من دون طيار البسيطة التي يمكن التحكم في ملاحتها بجهاز تحكم يدوي خاص بالطائرات الصغيرة.

كما يمكن مشاهدة هوائي معبأ فوق الطائرة الإيرانية، خلافاً للطائرات من هذا النوع المتطورة القادرة على التخفي من الرادارات، حيث هذه الطائرات من المفروض أن تقطع مسافات طويلة، فمن المستحيل التحكم بها من الأرض عبر هوائي بدائي، والأهم أن كافة الفيديوهات التي تم بثها للطائرة الإيرانية تظهرها تطير على ارتفاع منخفض جدا، في حين طائرة "آر كيو 170" تحلق على علو 15 كلم من سطح الأرض، وتقوم بمهام تجسسية معقدة.

هذه صورة بثتها قناة برس تي في الإيرانية ويظهر فيها الهوائي البدائي وصغر الطائرة مقارنة بالمدرج

ويشير تقرير الإذاعة الفارسية إلى أن الأمر الثاني المثير للشكوك هو الحجم الصغير للطائرة مقارنة بالخطوط البيضاء على المدرج الذي عرضه حوالي 150 مترا لدى هبوط الطائرة عليه، الأمر الذي يجعلنا نخمن بأن طول الجناحين للطائرة لا يتجاوز المتر الواحد، في حين يبلغ طول الجناحين في الـ"درون" الأميركي "آر كيو 170" حوالي 16 مترا.

الصورة مصدرها فيديو قصير على موقع المراسلين الشباب

كما يظهر في صورة مصدرها فيديو قصير على موقع "المراسلين الشباب" التابع لهيئة الإذاعة والتلفزيون الإيراني، الهوائي البدائي المستخدم فوق الطائرة الإيرانية التي أعلنت طهران أنها استنسختها من النموذج الأميركي الموجود في حوزتها.

وفي الفيديو الذي بثه موقع "المراسلين الشباب" يمكن سماع صوت الطائرة، ويبدو من صوت محركيها أنها ليست من طراز "آر كيو 170".

رسم مقارن للدرون الإيراني قياسا مع عرض المرج

رسم مقارن للدرون الأميركي "آر كيو 170" قياسا مع المدرج

من خلال هذه الصورة يمكن مقارنة حجم الطائرة الإيرانية مع عرض المدرج بشكل افضل

وتذكّر الإذاعة الفرنسية الناطقة باللغة الفارسية أن إيران بثت قبل ثلاثة أعوام فيديوهات لطائرة "آر كيو 170" من دون طيار، وطلبت كل من موسكو وبكين من طهران إرسال الطائرة الأميركية إليهما بغية كشف التقنية المتطورة المستخدمة فيها.

وقد سافر وفد تقني صيني خبير في تصنيع الطائرات بدون طيار إلى إيران للاطلاع على الطائرة، حسب وسائل الإعلام الإيرانية، ولكن لم تعلن كل من الصين أو روسيا أنهما تمكنتا من إنتاج نموذج مماثل لـ"آر كيو 170" بعد فحص الطائرة الموجودة لدى إيران، وبقيت الولايات المتحدة الأميركية هي الوحيدة التي تمتلك التقنية المتطورة لصنع مثل هذا الدرون.