قال وزير الاستخبارات الإيراني محمود علوي أن القوات الأمنية أحبطت محاولة تفجير في مدينة قم جنوب طهران، خلال أيام شهر محرم في وسط الناس المحتفلين بمراسم عاشوراء.
ووفقا لوكالة "إرنا" الرسمية للأنباء، فإن علوي أكد خلال إجتماع في مجلس محافظة همدان أنه " تم القبض على عدد من الأشخاص الذين كانوا ينوون القيام بتفجيرات في مدينة قم خلال أيام عاشوراء حيث اعتقلوا قبل أن يقوموا بأي عمل".
وأضاف :" لقد كشفت قواتنا الأمنية هذه المؤامرة الدنيئة قبل وقوعها وقامت باعتقال كل المتورطين بها".


وأكد وزير الاستخبارات الإيراني أن " الأجهزة الأمنية أحبطت محاولات تفجير أخرى بأحزمة ناسفة في عدة مدن خلال شهر رمضان الماضي". 
وكان علوي قد أعلن في شهر أكتوبر الماضي، أنه "تم ضبط وإبطال مفعول حزامين ناسفين كانا معدين للتفجير في مركزي محافظتين في البلاد خلال مسيرات يوم القدس العالمي التي جرت في آخر يوم جمعة من شهر رمضان من العام الجاري".

كما كشف خلال جلسة أمام نواب البرلمان، عن اعتقال السلطات الإيرانية 130 عنصراً ممن أسماهم بـ "العناصر التكفيرية" المؤثرة، على حد قوله.
وأشار علوي إلى " الكشف عن حمولتين ناسفتين كبيرتين مكونتين من مواد شديدة الانفجار قبل إيصالهما إلى مدن دينية وتفجيرهما"، دون أية إيضاحات إضافية، كما أنه لم يسم هذه المدن.
وهذه المرة الثانية خلال شهرين التي يتحدث فيها وزير الأمن والاستخبارات الإيراني عن اعتقال العشرات من المنتمين إلى "مجموعات متطرفة" على حد قوله.
وكثرت تصريحات المسؤولين الإيرانيين خلال الآونة الأخيرة عن إحباط عمليات إرهابية والقاء القبض على متورطين ومشتبه بهم بعمليات إرهابية دون الكشف عن هويتهم أو المجموعات التي ينتمون إليها أو عرض محاكمات لهم.