قال علي شمخاني أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، في تعليق له على رسالة الرئيس الأميركي باراك أوباما السرية للمرشد الأعلى علي خامنئي، إن "مراسلات أوباما مع القيادة الإيرانية تعود لسنوات وأن إيران ردت على بعض هذه الرسائل".

ووفقا لوكالة "إيسنا" الطلابية للأنباء، فإن شمخاني اتهم الإدارة الأميركية بـ "التناقض في مواقفها السرية والعلنية". وقال في تصريحات له الأربعاء، إن "السلوك المتناقض للإدارة الأميركية يتضح في تناقض مواقفها خلال مراسلتها السرية مع تصريحاتها العلنية، وهذا الأمر يأتي في سياق التأثير على الرأي العام الأميركي".

وأضاف: "مواقف إيران فيما يتعلق بالملف النووي واضحة وصريحة وشفافة، وهي لن تقبل بطلبات تتجاوز حدود معاهدة حظر الانتشار النووي خلال المفاوضات".

وأحدثت الرسالة السرية التي وجهها أوباما إلى خامنئي والتي كشفت عنها صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية، ضجة كبيرة وأثارت غضب الكثير من أعضاء الكونغرس.

ووفقا للصحيفة، فإن الرئيس الأميركي أرسل هذه الرسالة في منتصف أكتوبر الماضي سرا، مضيفة أن أوباما أوضح لخامنئي "المصلحة المشتركة" في محاربة تنظيم داعش"، وأكد أن أي تعاون ضد داعش سيساعد في الوصول إلى اتفاق معقول مع القوى الكبرى حول الملف النووي.

وعلى الرغم من عدم إفصاح البيت الأبيض عن تفاصيل الاتصالات السرية بين أوباما وخامنئي، فإن المتحدث باسم البيت الأبيض، جوش إيرنست، قال إن "إيران لديها اهتمام بالغ وواضح بمحاربة تنظيم داعش الذي قتل مئات الأشخاص بعد أن سيطر على أراض في سوريا والعراق، وإن السياسة الأميركية بشأن إيران لم تتغير".