آخر تحديث للموقع :

الأحد 18 ذو القعدة 1440هـ الموافق:21 يوليو 2019م 12:07:37 بتوقيت مكة
   عبدالله بن سبأ في مصادر الشيعة ..   من أسماء علماء الشيعة ..   سلسلة تدليسات وفضائح واكاذيب علي الكوراني العاملي (وثائق - متجدد) ..   من تدليسات واكاذيب كمال الحيدري ..   حصاد السنين في تبيان ضلال المتقدمين والمتأخرين ..   وثائق مدمرة تبين اكاذيب ودجل وخرافات وتدليسات الروافض ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   الفيض الكاشاني وتحريف القرآن ..   الشعائر الحسينية وسائر ما يتعلق بها ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخوئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الصدر ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الروحاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخامنئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - السيستاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الشيرازي ..   من أقوال وفتاوى الشيعة ..   بإعتراف الشيعة الأخبار الدالة على تحريف القرآن عندهم تزيد على 2000 رواية ..   يعتقد الشيعة أن القرآن محي منه 70 من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم وما ترك "أبولهب" إلا إزراء على النبي لأنه عمه ..   يقول الخميني : إن فقراء السادة في العالم يمكن إشباع حوائجهم بخمس مكاسب سوق بغداد فقط . ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   ماذا كان يفعل الحمار قبل سفينة نوح؟ ..   عراق ما بعد صدام المجاهرة بلعن الفاروق عمر رضي الله عنه في شوارع بغداد وكربلاء ..   الخمينى عند بعض علماء الشيعة أفضل من بعض أنبياء الله بنى اسرائيل ..   الشعب يريد ظهور الإمام ..   حسن الله ياري - لعن الله كما الحيدري نعلي خير منه ..   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

السنة تقول بتحريف القرآن ونقصه حصرا من (البخاري) ..
فتح الباري
بشرح صحيح البخاري
لابن حجر العسقلاني
المجلد الحادي عشر-ص147
114 - سوره-قل اعوذ برب الناس
ح-4977
عن زر بن حبيش وحدثنا عاصم عن زر قال سالت ابي ابن كعب ياابا المنذر ان اخاك مسعود يقول -كذا وكذا-فقال أبي سالت رسول الله فقال لي-قيل لي فقلت- قال فنحن نقول كما قال رسول الله-ص-
مسند الحميدي
الجزءالاول-ص367
حديث378عن زر ابن حبيش سالت كعب عن المعوذتين- فقلت ياااباالمنذر ان اخاك ابن مسعود يحكهما من المصحف قال اني سالت رسول الله قال-قيل لي -قل فقلت-فنحن نقول كما قال رسول الله -ص
اذن ابن مسعود يحك المعوذتين من المصحف
وللعلم ليس فقط المعوذتين بل حتى الفاتحه وتفضلوا الدليل
تفسير الفخرالرازي
للامام محمد الرازي
الجزءالاول
ص218
المسائل الفقهيه المستنبطه من الفاتحه
ورد التالي
وايضا فقد نقل عن ابن مسعود حذف المعوذتين وحذف الفاتحه عن القران ويجب علينا احسان الظن به وان نقول انه رجع عن هذه المذاهب
اقول اناالطالب313 صحابه يحذفون سور من القران ويجب احسان الظن ونحن لانقول بتحريف القران وهم يسئون الظن
انتهى كلام الرافضي
الجـ ــــــــــــــــــــ ـــــــــواب
الرد الأول:
يقول السيوطي في "معترك الأقران": "وبيان كون النَّظْم معجزًا يتوقف على بيان نظم الكلام، ثم بيان أنَّ هذا النظم مُخالف لما عداه من النظم".
فنقول: مراتِب تأليف الكلام خَمْس:
الأولى: ضم الحروف المبسوطة بعضها إلى بعض؛ لتحصل الكلمات الثلاث: الاسم، والفعل، والحرف.
والثانية: تأليف هذه الكلمات بعضها إلى بعض، فتحصل الجمل المفيدة، وهوالنوع الذي يتداوله الناسُ جميعًا في مُخاطباتهم وقضاء حوائجهم، ويقال له: المنثور من الكلام.
والثالثة: ضم بعض ذلك إلى بعض ضمًّا له مَبَادئ ومقاطع، ومداخل ومخارج، ويقال له: المنظوم.
والرابعة: أن يُعَدَّ في أواخر الكلام مع ذلك تسجيعٌ، ويقال له: السجع.
والخامسة: أن يُجعل له مع ذلك وزنٌ، ويقال له: الشعر.
والمنظوم إما محاورة، ويقال له: الخطابة، وإما مكاتبة، ويقال له: الرسالة، فأنواع الكلام لا تخرج عن هذه الأقسام، ولكل من ذلك نظم مخصوص.
والقرآن جامع لمحاسن الجميع على غير نظم لشيء منها، يدُلُّ على ذلك أنَّه لا يَصِحُّ أن يقال له: رسالة أوخطابة أوشعر أوسجع، كما يصح أن يقال: هوكلام، والبليغ إذا قرع سمعَه، فصل بينه وبين ما عداه من النَّظم.
ولهذا قال تعالى: ? وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ * لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ ? [فصلت: 41 - 42]؛ تنبيهًا على أن تأليفه ليس على هيئة نَظْم يتعاطاه البشر، فيُمكن أن يغير بالزِّيادة والنقصان، كحالة الكتب الأخرى.
قال: وأمَّا الإعجازُ المتعلق بصرف الناس عن معارضته، فظاهر أيضًا إذا اعتبر، وذلك أنَّه ما من صناعة كانت مَحمودة أومذمومة، إلاَّ وبينها وبين قوم مناسبات خفيَّة واتِّفاقات فعليَّة؛ بدليل أنَّ الواحد يُؤثِر حرفةً من الحِرَف، فينشرح صدرُه بملابستها، وتُطيعه قواه في مُباشرتها، فيقبلها بانشراح صدر، ويزاولها بقلبه.
فلَمَّا دعا اللهُ أهلَ البلاغة والخطابة الذين يهيمون في كل وادٍ من المعاني بسلاطة لسانهم إلى معارضة القرآن، وعجزوا عن الإتيان بمثله، ولم يقصدوا لمعارضته، فلم يَخْفَ على ذوي البلاغة أنَّ صارفًا إلهيًّا صرفهم عن ذلك.
وأيُّ إعجازٍ أعظمُ من أن يكون البلغاء كافَّة عجزوا في الظاهر عن مُعارضةٍ مصروفةٍ في الباطن عنهم؟
فإن قلت: هل يُعْلَم إعجازُ القرآن ضرورةً أولا؟
فالجواب: ظهور ذلك على النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - يُعْلم ذلك ضرورة، وكونه معجزًا يُعْلَم بالاستدلال.
قال أبوالحسن الأشعري: والذي نقوله: إنَّ الأعجمي لا يُمكنه أن يعلم إعجازه إلاَّ استدلالاً، وكذلك من ليس ببليغ.
فأمَّا البليغ الذي أحاط بمذاهب العرب وغرائب الصنعة، فإنَّه يعلم من نفسه ضَرورة عَجْزِه وعجز غيره عن الإتيان بمثله.
فإن قلت: إنَّما وقع العجز في الإنس دون الجن؟
فالجواب: أنَّ الجن ليسوا من أهل اللسان العربي الذي جاء القرآن على أساليبه، وإنَّما ذكروا في قوله - تعالى -: ? قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ ? [الإسراء: 88].
تعظيمًا لشأنه؛ لأن للهيئة الاجتماعية من القوة ما ليس للأفراد، فإذا افتُرِض إجماع الثقلين، وظاهر بعضُهم بعضًا، وعجزوا عن المعارضة، كان الفريق الواحد أعجز.
وقال بعضهم: بل وقع للجن أيضًا، والملائكة منويُّون في الآية؛ لأنَّهم لا يقدرون أيضًا على الإتيان بمثل القرآن.
وقال الرُّماني في غرائب التفسير: "إنَّما اقتصر في الآية على ذكر الجن والإنس؛ لأنه - صلَّى الله عليه وسلَّم - كان مبعوثًا إلى الثقلين دون الملائكة.
فإن قلت: قد قال تعالى: ? وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا ? [النساء: 82]، وقد وجدنا فيه اختلافًا وتفاوُتًا في الفصاحة، بل نجد فيه الأفصح والفصيح.
والجواب: أنه لوجاء القرآن على غير ذلك، لكان على غير النمَط المعتاد في كلام العرب من الجمع بين الأفصح والفصيح، فلا تتمُّ الحجة في الإعجاز، فجاء على نَمط كلامهم المعتاد؛ ليتم ظهورُ العجز عن مُعارضته، ولا يقولوا مثلاً: أتيت بما لا قُدْرَةَ لنا على جنسه، كما لا يصح للبصير أن يقول للأعمى: قد غلبتك بنظري؛ لأنه يقول له: إنَّما تتم لك الغلبة لوكنت قادرًا على النظر، وكان نظري أقوى من نظرك، فأمَّا إذا فقد أصل النظر، فكيف تصح مني المعارضة.
وقيل: إنَّ الحكمة في تنزيه القرآن عن الشعر الموزون - مع أنَّ الشعر الموزون من الكلام رُتْبَته فوق رتبة غيره - أنَّ القرآنَ مَنبعُ الحق، وجمع الصدق، وقصارى أمر الشاعر التخيُّل بتصوُّر الباطل في صورة الحق، والإفراط في الإطراء، والمبالغة في الذَّمِّ والإيذاء، دون إظهار الحق، وإثبات الصدق؛ ولهذا نزه الله نبيَّه - صلَّى الله عليه وسلَّم - عنه، ولأجل شهرة الشعر بالكذب، سَمَّى أصحاب البرهان القياسات المؤدية في أكثر الأمر إلى البطلان والكذب: شِعْريَّة.
وقال بعض الحكماء: لم يُرَ متَدَيِّن صادق اللهجة مُفْلقًا في شعره.
وأما ما وجِد في القرآن مما صورته صورة الموزون، فالجواب عنه أنْ ذلك لا يسمى شعرًا؛ لأَنَّ من شرط الشعر القصد، ولوكان شعرًا لكان من اتَّفق له في كلامه شيء موزون شاعرًا، فكان الناس كلهم شعراء؛ لأنه قَلَّ أن يخلوكلامُ أحدٍ عن ذلك.
وقد ورد ذلك عن الفصحاء، فلواعتقدوه شعرًا لبادروا إلى معارضته، والطعن عليه؛ لأنهم كانوا أحرصَ شيء على ذلك، وإنَّما يقع ذلك؛ لبلوغ الكلام الغايةَ القُصْوى في الانسجام.
وقيل: البيت الواحد وما كان على وزنه لا يُسمى شعرًا.
وأقل الشعر بيتان فصاعدًا.
وقِيل: الرجز لا يسمى شِعرًا أصلاً.
وقيل: أقل ما يكون من الرجز شعرًا أربعة أبيات، وليس ذلك في القرآن بحال" إلى آخر كلامه الماتع في كتابه المذكور.
ومما لا يَخفى أنَّ القرآن الكريم نزل أولَ ما نزل على مسامع أهلِ مكة، وللسان المكي عامة والقرشي خاصَّة مكانةٌ عُليا في فصاحة وبلاغة اللسان العربي ككل؛ ولهذا كان تحاكُم الشعراء والبلغاء إليهم وفيهم؛ ذلك أنَّ قريشًا كانت أشرفَ القبائل وأعظمها، فهي هامَة العرب الكبرى نَسَبًا وحَسَبًا، وكانت مكة مَحَطَّ أنظار العرب قاطبة، يقصدونها من كل حَدَب وصوب في الجاهلية والإسلام، وبذلك انصهرت العربيةُ، وأخرجت جمالَها وبراعتها اللُّغوية في اللسان القرشى.
يقول ابن فارس:
"أخبرني أبوالحسين أحمد بن محمد مولى بني هاشم بِقَزْوين، قال: حدثنا أبوالحسين محمدُ بن عباس الخُشْنِكي، قال: حدثنا إسماعيل بن أبي عُبَيدالله قال: أجمَعَ علماؤنا بكلام العرب، والرُّواةُ لأشعارهم، والعلماءُ بلُغاتهم وأيامهم ومَحالِّهم - أنَّ قُرَيشًا أفصحُ العرب ألْسنةً وأصْفاهم لغةً؛ وذلك أن الله - جل ثناؤه - اختارهم من جميع العرب، واصطفاهم واختار منهم نبيَّ الرحمة مُحمدًا - صلى الله تعالى عَلَيْهِ وسلم - فجعل قُريشًا قُطَّان حَرَمِه، وجيران بيته الحرام وولاتهُ، فكانت وُفود العرب من حُجاجها وغيرهم يَفِدون إِلَى مكة للحج، ويتحاكمون إِلَى قريش فِي أُمورهم.
وَكَانَتْ قريش تعلِّمهم مَناسكَهم، وتَحكُمُ بَيْنَهم، ولن تزل العرب تَعرِف لقريش فضلَها عليهم، وتسمِّيها أهلَ الله؛ لأنَّهم الصَّريح من ولد إسماعيل - عَلَيْهِ السلام - لَمْ تَشُبْهم شائبة، وَلَمْ تنقُلْهم عن مناسبهم ناقِلَة؛ فضيلةً من الله - جلَّ ثناؤه - لهم وتشريفًا؛ إذ جعلهم رَهط نبيِّه الأدْنَيْنَ، وعِتْرته الصالحين.
وَكَانَتْ قريشٌ مع فَصاحتها، وحُسن لغاتها، ورِقَّة ألسنتها، إِذَا أتتهُم الوُفود من العرب، تَخيَّروا من كلامِهم وأشعارهم أحسنَ لغاتِهم، وأصفى كلامِهم، فاجتمع مَا تَخيَّروا من تِلْكَ اللغات إِلَى نَحائرهم وسَلائقهم الَّتِي طُبعوا عَلَيْهَا، فصاروا بذلك أفصحَ العرب.
ألاَ ترى أنَّك لا تَجد فِي كلامهم عَنْعَنَة تَميم، ولا عَجْرفيَّة قَيْس، ولا كَشْكَشَة أسَد، ولا كَسْكَسة رَبيعةَ، ولا الكَسْر الَّذِي تسمَعه من أسدَ وقَيْس، مثل: "تعلِمون"، و"نِعلَم"، ومثل "شعير"، و"بِعير"؟ ".
فلَمَّا نزل القرآن فيهم، وأعجزهم بلفظه ومعناه وأسلوبه، وغلبهم وقهرهم أن يأتوا بمثله، بل بمثل بعضه، مَيَّزَه عن سائر الكلام، وعرفوا له عُلُوَّ القدر والمكانة، زِدْ على ذلك أنَّ القرآن لم يكن يقرأ كسَائرِ الكلام العربي، بل إنَّ مُعجزته امتدت إلى قراءته فيما اصطلح عليه، وعرف بالتلاوة، وجعلت له أحكامٌ في تلاوته تُغايِر سائر الكلام.
ولهذا المدخل يغلب على الظنِّ، بل هوعندي بمثابة اليقين أنَّه ما اختلف فيه ولا في حرف منه بين أصحاب النبي - صلى الله عليه وآله وسلم.
ولذلك وعلى تلك الأدلة المتظاهِرة القويَّة، التي سأعرض لبعضها في طريقِ تلك الرِّسالة - الذي يَعنينا بالمقام الأول هومدى صِحَّةِ النسبة لشُبهة إنكار المعوذتين إلى ابن مسعود، وها هنا سؤالان مهمان:
الأول: هل كانت المعوذتان في العَرضة الأخيرة التي عرض النبي - صلى الله عليه وآله وسلم؟ وهل سمع ابن مسعود تلك العرضة أولا؟
الثاني: على أي منهج تَمَّ جَمْع المصحف في زَمنِ الخلافة الراشدة والصديق الأكبر أبي بكر الصديق؟ وهل وقَع الإجماع على مُصحف أبي بكر أولا؟ وهل شَذَّ أحد من أصحاب النبي - صَلَّى الله عليه وآله وسلم؟
ومع ذلك يبقى على الشبهة عدة تساؤلات:
متى ذهب ابن مسعود إلى الكوفة وعنه أخذت القراءة؟
هل ذهب بمفرده، ولم يَفِدْ عليه أصحابُ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم؟
ما موقفه - - من مُصحف عثمان؟
ثم نعرج على أدلة ثبوت المعوذتين في قراءة ابن مسعود.
مبحث ثبوت المعوذتين في العرضة الأخيرة:
أولاً: قبل الخوض في تلك المسألة يَجب التنبيه إلى المراد بالعرضة الأخيرة، ولماذا الاهتمام بها؟
العرضة الأخيرة مأخوذة من الحديث المشهور في عرض جبريل القرآن على النبي - صلَّى الله عليه وآله وسلَّم - في رمضان من كل عام.
روى البخاري في صحيحه في مَواضع، ومُسلم من طريق فراس، عن عامر عن مسروق؛ حدثتني عائشةُ أمُّ المؤمنين قالت: "إنا كنا أزواجَ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - عنده جَميعًا لَم تُغادر مِنَّا واحدة، فأقبلت فاطمة - عليها السلام - تَمشي، ولا والله، لا تَخفى مِشْيتها من مشيةِ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - فلما رآها، رَحَّب، وقال: ((مرحبًا بابنتي))، ثم أجلسها عن يَمينه أوعن شِماله، ثم سارَّها، فبكت بكاء شديدًا، فلما رأى حزنها، سارها الثانية، فإذا هي تضحك، فقلت لها أنا من بين نسائه: خَصَّكِ رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - بالسر من بيننا، ثم أنت تبكين، فلما قام رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - سألتها: عَمَّ سارَّك؟ قالت: ما كنتُ لأفشي على رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - سِرَّه، فلما توفي، قلت لها: عزمت عليك بما لي عليك من الحق لما أخبرتني، قالت: أمَّا الآن فنعم، فأخبرتني قالت: أمَّا حين سارَّني في الأمر الأول، فإنَّه أخبرني أنَّ جبريل كان يُعارضُه بالقرآن كلَّ سنة مرة، ((وإنه قد عارضني به العام مَرَّتين، ولا أرى الأجل إلاَّ قد اقترب، فاتَّقي اللهَ واصبري، فإني نعمَ السلفُ أنا لك))، قالت: فبكيت بكائي الذي رأيتِ، فلما رأى جَزَعي، سارَّني الثانية، قال: ((يا فاطمة، ألاَ تَرْضَيْنَ أنْ تَكوني سيدةَ نساء المؤمنين أوسيدةَ نساء هذه الأمة))، واللفظ للبخاري.
ولهذه العرضة الأخيرة - وكانت في رمضان - مَكانة خاصَّة؛ إذ إنَّها تضمنت السورَ، وترتيب الآيات فيها، وعزل المنسوخ من القراءة عن القرآن، وكذلك تضمنت الأحرف السبعة.
وقد ذهب غيرُ واحد أنَّها تضمنت ترتيبَ السور، كما هومرتب الآن في المصحف العثماني.
ومن قيمة هذه العرضة أنها كانت الأساس في جَمْع المصاحف، والأساس الذي استقر إجماع الصحابة على قبول القراءة.
ينبغي أن نفهم أمرًا من هذه العرضة الأخيرة، وهواستقرارُ السور والآيات عليها وبعدها، بمعنى أنَّه ما نسخت هذه العرضة لا في حروفها، ولا في سورها، ولا في ترتيبها، وإن كان نزل قرآن بعدها، مثل آية البقرة التي هي آخر ما نزل من القرآن، نزلت قبل وفاة النبي - صلَّى الله عليه وآله وسلَّم - ببضع ليالٍ، وآية المائدة: اليوم أكملت لكم ... الآية، التي نزلت يوم عرفة يوم جمعة في حجة الوداع، ومن البدهي أن النبي - صلَّى الله عليه وآله وسلَّم - ما استقبل رمضانَ بعد تلك الحجة.
وآية الربا وآية الكلالة، وهما نزلتا بعد حجة الوداع.
وهذا القرآن كان النبي - صلَّى الله عليه وآله وسلَّم - يقول في آياته: ضعوها في سورة كذا بين كذا وكذا.
وعلى أساس الترتيب للآيات والسور في هذه العرضة، كان الجمعان اللَّذان قام بهما الراشدان أبوبكر وعثمان، كما اعتمدا حروفَ القراءة فيهما عند كتابة المصحف، وصار ما سبق هذه العرضة مَنسوخًا من القرآن الكريم.
وقد جاء خَبَرُ هذه العرضة من حديث أبي هريرة وابن عباس وغيرهما.
وقد كانت قراءة ابن مسعود هي القراءة الأخيرة، وقد حضر العرضة الأخيرة، وعلم ما بدل وما نسخ، وكانت قراءته سواء مع قراءة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، وهي مساوية لقراءة زيد بن ثابت، كما سنثبته في مبحثنا هذا.
العرضة الأخيرة شرط قبول القراءة بإجماع الصحابة:
أدلة ذلك حديثُ جمع المصحف على عهد أبي بكر الصديق - -:
بَوَّب البخاري بابًا في كتابِ فضائل القرآن؛ قال: "باب جمع القرآن؛ حدثنا موسى بن إسماعيل، عن إبراهيم بن سعد، حدثنا ابن شهاب، عن عبيد بن السباق أنَّ زَيْدَ بن ثابت - - قال: أرسل إلَيَّ أبوبكر مَقْتَلَ أهلِ اليمامة، فإذا عمر بن الخطاب عنده، قال أبوبكر - -: إنَّ عُمَرَ أتاني، فقال: إنَّ القتل قد استَحَرَّ يومَ اليمامة بقُرَّاء القرآن، وإنِّي أخشى أن يستحر القتلُ بالقراء بالمواطن، فيَذهب كثيرٌ من القرآن، وإنِّي أرى أن تأمُر بجمع القرآن، قلت لعمر: كيف تفعل شيئًا لم يفعله رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم؟ قال عمر: هذا والله خَيْر، فلم يَزَلْ عمر يُراجعني، حتى شرح الله صدري لذلك، ورأيت في ذلك الذي رأى عمر.
قال زيد: قال أبوبكر: إنَّك رجل شابٌّ عاقل لا نتَّهمك، وقد كنت تكتب الوحيَ لرسولِ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - فتتبع القرآنَ فاجمعه، فوالله، لوكلفوني نَقْلَ جبلٍ من الجبال ما كان أثقلَ عَلَيَّ مِمَّا أمرني به من جمع القرآن، قلت: كيف تفعلون شيئًا لَم يفعله رسولُ الله؟ قال: هووالله خير، فلم يَزَلْ أبوبكر يُراجعني حتى شرح الله صدري للذي شرح له صدر أبي بكر وعمر - ا - فتتبعت القرآن أجمعه من العُسُبِ واللِّخَاف وصُدور الرجال، حتى وجدت آخرَ سورةِ التوبة مع أبي خزيمة الأنصاري، لم أجدها مع أحد غيره: ? لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ ? [التوبة: 128].
حتى خاتمة براءة فكانت الصُّحف عند أبي بكر، حتى توفاه الله، ثم عند عمر حياته، ثم عند حفصة بنت عمر - ".
ويُمكن تلخيص منهج الجمع فيما يلي:
1 - أن يأتي كلُّ مَن تلَقَّى شيئًا منَ القرآن من رَسُول اللهِ - صلَّى الله عليه وسلَّم - به إلى زيد بن ثابت ومن معه.
ويدُلُّ لذلك ما رواه ابن أبي داود من طريق يحيى بن عبدالرحمن بن حاطب أنَّ عمر بن الخطاب قام في الناس، فقال: مَن كان تلقى مِن رَسُول اللهِ - صلَّى الله عليه وسلَّم - شيئًا من القرآن، فليأتنا به، وكانوا كتبوا ذلك في الصُّحف والألواح والعُسُب، وكان لا يقبل من أحد شيئًا حتى يشهد شهيدان.
2 - ألا يُقبل من أحدٍ شيءٌ حتى يشهد عليه شهيدان؛ أي: إنَّه لَم يكن يكتفي بِمجرد وجدان الشيء مَكتوبًا حتى يشهد عليه شهيدان.
ويدل على ذلك أثرُ عمر السابق، وكذلك قول أبي بكرٍ لعمر بن الخطاب، ولزيد بن ثابت: اقعدَا على باب المسجد، فمن جاءكما بشاهدين على شيء من كتاب الله، فاكتباه.
وقد اختلف في المراد بالشهادة هنا:
فقال السخاوي: المراد أنَّهما يشهدان على أنَّ ذلك المكتوب كُتِب بين يدي رَسُول اللهِ - صلَّى الله عليه وسلَّم - أوالمراد أنَّهما يشهدان على أنَّ ذلك من الوجوه التي نزل بِها القرآن.
وقال ابن حجر: وكأنَّ الْمراد بالشاهدين الحفظ والكتاب، ثم ذكر احتمال الوجهين الأولين.
قال السيوطي: أوالمراد أنَّهما يشهدان على أنَّ ذلك مِمَّا عُرض على النَّبِيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - عامَ وفاته.
والذي يظهر - والله أعلم - أنَّ المرادَ الشهادة على كتابته بين يدي النَّبِيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - وأنه مِمَّا عُرض على جبريل في العام الذي توفي فيه رَسُول اللهِ - صلَّى الله عليه وسلَّم - إذ القرآن كان مَحفوظًا في صدور كثير من الصَّحابة - - فلوأرادوا الإشهاد على حفظه، لوجدوا العشرات.
3 - أن يكتب ما يؤتى به في الصُّحف:
ويدلُّ عليه قولُ زيدٍ في حديث جمع القرآن السابق: وكانت الصحف التي جمع فيها القرآن عند أبي بكر حتى توفاه الله، ثم عند عمر حتى توفاه الله، ثم عند حفصة بنت عمر.
وما في موطَّأ ابن وهب عن ابن عمر قال: جمع أبوبكر القرآن في قراطيس.
وفي مغازي موسى بن عقبة عن الزهري، قال: لَمَّا أصيب المسلمون باليمامة، فزع أبوبكر، وخاف أن يذهبَ من القرآن طائفة، فأقبل الناسُ بما كان معهم وعندهم، حتى جُمِع على عهد أبي بكر في الورق، فكان أبوبكر أولَ من جمع القرآن في الصحف.
4 - ألا يُقبل مِمَّا يُؤتى به إلا ما تَحققت فيه الشروط الآتية:
أ- أن يكون مكتوبًا بين يدي النَّبِيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - لا من مُجرد الحفظ، مع المبالغة في الاستظهار والوقوف عند هذا الشرط.
قال أبوشامة: وكان غرضُهم ألا يُكتب إلاَّ من عين ما كُتب بين يدي النَّبِيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - لا من مجرد الحفظ.
ب- أن يكون مما ثبت عرضُه على النَّبِيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - عام وفاته؛ أي: في العرضة الأخيرة.
وذلك أنَّ ما لَم يثبت عرضه في العرضة الأخيرة، لم تثبت قرآنِيَّتُه، وقد مرَّ قريبًا احتمال كون الإشهاد على أنَّ المكتوب كان مِمَّا عرض في العرضة الأخيرة.
وعن محمد بن سيرين عن كَثِير بن أفلَحَ قال: لَمَّا أراد عُثمانُ أن يكتب المصاحف، جمع له اثني عشر رجلاً من قريش والأنصار، فيهم أُبَيُّ بن كعبٍ وزيد بن ثابت، قال: فبعثوا إلى الرَّبعَةِ التي في بيت عُمَرَ، فجِيء بِها، قال: وكان عثمانُ يتعاهدهم، فكانوا إذا تدارؤوا في شيء أخَّروه، قال محمد: فقلت لكَثِيرٍ - وكان فيهم فيمن يكتب -: هل تدرون لِمَ كانوا يُؤَخِّرونه؟ قال: لا، قال محمد: فظننت أنَّهم إنَّما كانوا يُؤَخِّرونه؛ لينظروا أحدثهم عَهْدًا بالعرضة الأخيرة، فيكتبونَها على قوله.
5 - أن تكتب الآيات في سُورها على الترتيب والضبط اللَّذَيْنِ تلقاهما المسلمون عن النَّبِيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم.
وقد التُزم في هذا الجمع كلُّ الضوابط السابقة بدِقَّة صارمة، حتى إنَّه رُوي أَنَّ عمر بن الخطاب أتى بآية الرجم، فلم تُقْبل منه؛ لأنه كان وَحْده.
فقد أخرج ابنُ أشتة في كتابِ المصاحف عن الليث بن سعد، قال: أوَّل من جمع القرآن أبوبكر، وكتبه زيدٌ، وكان الناس يأتون زيدَ بن ثابت، فكان لا يكتب آيةً إلا بشاهدي عَدْل، وإنَّ آخر سورة براءة لم توجد إلاَّ مع خزيْمة بن ثابت، فقال: اكتبوها، فإنَّ رَسُول اللهِ - صلَّى الله عليه وسلَّم - جعل شهادَتَه بشهادة رجلين، فكتب، وإنَّ عُمَر أتى بآية الرجم، فلم يكتبها؛ لأنَّه كان وَحْدَه.
مزايا هذا الجمع:
كان لِجمع القرآن في عهد أبي بكر - - منزلةٌ عظيمة بين المسلمين، فلم يَحصل خلاف على شيء مِمَّا فيه، وامتاز بِمزايا عديدة، منها:
أنه جمع القرآنَ على أدقِّ وجوه البحث والتحرِّي، وأسلم أصول التثبت العلمي، كما مرَّ بنا في منهج أبي بكر في جمع القرآن.
حصول إجماع الأُمَّة على قَبوله، ورضا جميع المسلمين به.
بلوغُ ما جُمِع في هذا الجمع حَدَّ التواتر؛ إذ حضره وشهد عليه ما يزيد على عدد التواتُر من الصَّحابة -.
أنَّه اقتصر في جمع القرآن على ما ثبت قرآنيته من الأحرف السبعة، بثبوت عرضه في العرضة الأخيرة، فكان شاملاً لما بَقِيَ من الأحرف السبعة، ولم يكن فيه شيءٌ مِمَّا نُسِخَت تلاوته.
أنَّه كان مرتبَ الآيات دون السور.
ولقد حَظِيَ هذا الجمع المبارك برضا المسلمين، وحصل عليه إجماعُ الصَّحابة - - ولقي منهم العناية الفائقة.
فقد حفظت الصحف التي جُمع فيها القرآن عند أبي بكر - - حتى وفاته، ثم انتقلت إلى عمر - - حتى تُوُفِّي، ثم كانت بعد ذلك عند ابنته حفصة زوج رَسُول اللهِ - صلَّى الله عليه وسلَّم - فطلبها منها عثمان بن عفان - - فنسخ منها المصاحف إلى الأمصار، ثُمَّ أرجعها إليها، فكانت الصُّحف المجموعة في عهد أبي بكر - - هي الأساس لنسخ المصاحف في زَمن عثمان - - وهذا مِمَّا يدلُّ على مكانة هذا الجمع عند الصحابة -.
قال زيد بن ثابت - -: وكانت الصحف التي جمع فيها القرآن عند أبي بكر حتى توفاه الله، ثم عند عمر حتى توفاه الله، ثم عند حفصة بنت عمر.
وعن علِيٍّ - - قال: رحمةُ اللهِ على أبي بكرٍ؛ كانَ أعظمَ الناسِ أجرًا في جمع المصاحفِ، وهوأوَّل من جمع بين اللَّوْحَيْنِ.
وعلى هذا، فقد ثبت إدراجُ المعوذتين في مصحف أبي بكر، وحصل لهما الإجماع بالقَبول والتلقي، كما حصل لسائر المصحف.
وفيه أيضًا إقرارُ ابنِ مسعود إذ كان حاضِرًا هذا الجمع، ولم ينكر شيئًا مما جمع وكتب.
قال الشافعي فيما نقله عنه البيهقي في "السنن الكبرى" (2/ 55.): "هما (أي: المعوذتان) مكتوبتان في المصحف الذي جمع على عهد أبي بكر، ثُمَّ كان عند عمر، ثُم عند حفصة، ثم جمع عثمان عليه الناس، وهما من كتاب الله، وأنا أحبُّ أن أقرأَ بهما في صلاتي".
ولم ينقل إلينا إنكار ابن مسعود لشيء مما في مصحف أبي بكر، وأمَّا إخبار الكوفيين من أصحابه على ما فيها من عدم الدلالة للإنكار، فإنَّهم عرضوا عليه القرآن في الكوفة، وهذا في عام 21 للهجرة؛ أي: بعد الجمع بأكثر من سبع سنين، فأفاد ذلك دخوله الإجماع على المصحف، وعدم ثبوت المخالفة لأي حرف مما فيه.
بل أكثر من ذلك كان ابنُ مسعود من أخصِّ أصحاب عمر، يدُلُّ على ذلك قولُ عمر في رسالته لأهلِ الكوفة: وقد آثرتكم بابن مسعود على نفسي، والسؤال: هل علم ابن مسعود بنسخ المعوذتين، ولم ينكر على الصَّحابة؟ وهوأوَّل مَن جهر بالقرآن بين ظهراني قريش، ولَقِيَ في سبيلِ الله ما لقي.
شهود ابن مسعود العرضة الأخيرة:
روى الإمام أحمد في "مسنده"، والبخاري في "خلق أفعال العباد"، والنَّسائي في "الكبرى" و"فضائل الصحابة"، والحاكم في "مستدركه"، والبزار في "مُسنده"، والضياء في "المختارة"، وابن سعد في "الطبقات"، والطبراني في "مُعجمه"، والطحاوي في "مشكل الآثار"، و"معاني الآثار" من حديث ابن عباس قال: أيَّ القراءتين تعدُّون أولَ؟ قالوا: قراءة عبدالله، قال: لا، بل هي الآخرة، كان يعرض القرآن على رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - كُلَّ عامٍ مَرَّة، فلمَّا كان العام الذي قُبض فيه، عرض عليه مَرَّتين، فشهده.
وفيه زيادة "فشهد عبدالله ما نسخ وبدل".
وله أسانيد ثلاثة:
الأول: الأعمش عن أبي ظبيان، قال لنا ابنُ عَبَّاس.
رواها عن الأعمش:
1 - وكيع.
2 - شريك.
3 - أبومعاوية الضرير.
4 - جرير.
5 - سليمان بن طرخان.
6 - يعلى.
وأسانيدها صحيحة على شرط الشيخين.
الثاني: مجاهد عن ابن عباس.
انفرد به إسرائيل عن إبراهيم بن مهاجر عن مجاهد.
وإسناده حسن، وصححه الحاكم، ووافقه الذهبي.
الثالث: انفرد به الطَّبراني في "المعجم الكبير"، قال: حدَّثنا أبوالزنباع روح بن الفرج، ثنا سفيان بن بشر، ثنا شريك عن عاصم عن زر، قال: قال لي ابن عباس: أيَّ القراءتين تقرأ؟ قلت: الآخرة، قال: فإنَّ جبريل - عليه السَّلام - كان يَعرض القرآن على النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - كل عام في رمضان، قال: فعرض عليه القرآن في العام الذي قبض فيه النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - مرتين، فشهد عبدالله ما نسخ منه وما بدل، فقراءة عبدالله الآخرة.
وفيه شريك، صدوق سيئ الحفظ، وسفيان بن بشر الكوفي روى عنه الطحاوي وغيره، وذكره العيني في "معاني الأخبار"، فقال: "874 - سفيان بن بشر بن أيمن بن غالب الأسدي: يكنى أبا الحسن، ذكره ابنُ يونس في الغرباء، الذين قدموا مصر، وقال: كوفي قدم مصر وحدث بها، توفي بمصر في شوال سنة إحدى وأربعين ومائتين، قلت: روى عن شريك وغيره، وروى عنه إبراهيم بن أبي داود البرلسي، وغيره، وروى له أبوجعفر الطحاوي"، وإسناده ضعيف.
دلالة هذا الخبر ما يلي:
أولاً: ثبوت حضور ابن مسعود العرضة الأخيرة.
ثانيًا: معرفته ما نسخ من القرآن وما بدل.
وقد ذكره الحافظ بإسنادٍ آخر من طريق مُسَدَّد قال في "المطالب العالية": "3575 - قال مسدد: ثنا أبوعوانة، عن مغيرة، عن إبراهيم قال: إنَّ ابنَ عباس سَمع رجلاً، يقول: الحرف الأول، فقال ابن عباس: ما الحرف الأول؟ فقال له رجل: يا ابنَ عباس، إنَّ عمر بعث ابن مسعود معلمًا إلى أهل الكوفة، فحفظوا من قراءته، فغير عثمان القراءة، فهم يدعونه الحرف الأول، فقال ابنُ عباس: إنه لآخر حرف عرض به النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - على جبريل"، وهومرسل ضعيف.
ثالثًا: إذا كانت العرضة الأخيرة هي أساس المصحف الذي جمعه أبوبكر - - وكان عليه إجماعُ الصحابة، وتضمَّن سورَ القرآن الأربعَ عشرة ومائة لم تتخلف سورة، بما فيها الفاتحة والمعوذتان، فحرف ابن مسعود وقراءته هي ذاتها مثل ما كان يَحوي مصحف أبي بكر لا يتخلف منه شيء بما فيه الفاتحة والمعوذتان.
كما قد روى الإمام أحمدُ وغيره عن ابنِ مَسعود ذلك.
روى الإمام أحمد، والطبري في التفسير، والطبراني في الكبير، وابن عساكر، وابن الضُّرَيْس في فضائل القرآن، والبيهقي في شعب الإيمان من حديث عبدالرحمن بن عابس، قال: حدثني رجل من أصحابِ عبدالله ولم يُسَمِّه قال: "أراد عبدُالله أن يأتي المدينة، فجمع أصحابه، فقال: والله، إنِّي لأرجوأن يكون قد أصبح فيكم من أفضل ما أصبح في أخيار المسلمين من الدين والفقه والعلم بالقرآن، إنَّ هذا القرآنَ نزل على حروف، والله إنْ كان الرجلان يَختصمان أشدَّ ما اختصما في شيء قطُّ، فإذا قال البادي: هذا أقرأني، قال: قد أحسنت، وإذا قال الآخر، قال: كلاكما محسن، فأقرأنا: إنَّ الصدقَ يهدي إلى البر، والبر يهدي إلى الجنة، والكذب يهدي إلى الفجور، والفجور يهدي إلى النار، واعْتَبِرُوا ذلك بقول أحدكم لصاحبه: صدق وبر، وكذب وفجر، إنَّ هذا القرآن لا يَختلف، ولا يُسْتَشَنُّ ولا يَتْفَه بكثرة الرد، فمن قرأ على حرف، فلا يدعه رغبة عنه، فإنَّه من يجحد بآية منه، يجحد به كُلِّه، وإنَّما هوكقول أحدكم: اعْجَل، وجِئْ، وهَلُمَّ، والله لوأعلم أنَّ رجلاً أعلم بما أنزل على محمد مني، لطلبته حتى أزدادَ علمًا إلى علمي، إنَّه سيكون قومٌ يُمِيتُون الصلاة، فصلُّوا لوقتها، واجعلوا صلاتَكم معهم تطوعًا، وإنَّ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - كان يُعَارَض بالقرآن في رمضان، وإنِّي قد عرضته عليه في العام الذي قُبِضَ فيه مرتين، فأنبأني أني محسن، وقد قرأت على رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - سبعين سورة".
ورَغْم وجود انقطاعٍ إلاَّ أنَّ الخبر حسن في مُجمله، ومَجموع طرقه تُفيد في تعيين ذلك المجهول، فهوعند أحمد قال: حدثنا رجلٌ من همدان من أصحابِ ابن مسعود، وما سَمَّاه لنا، وعند الطبراني من طريق أسد بن موسى عن محمد بن طلحة اليامي عن زُبَيْد اليامي عنه قال: عن رجل وصف صفة يرى أنَّه عمروبن شُرَحْبيل؛ يعني: أبا ميسرة الكوفي، فهومن أصحاب ابن مسعود، وهومن همدان، بل إنَّه من أكابر أصحابه وثقاتهم.
قراءة ابن مسعود للمعوذتين وإثباته لقُرآنيتهما
أما أدلة ذلك، فدليلان:
الأول: تواتُر القراءة عنه، وفيها الفاتحة والمعوذتان.
الثاني: الأمر منه بقراءتها قرآنًا مثلها مثل سائر القرآن.
الأول دليل التواتر:
من المعلوم عند القُرَّاء وغيرهم تواتُر قراءةِ عاصم بن أبي النجود، وهذه القراءة لَها قارئان مشهوران، عنهما أخذت وتواترت:
الأول: حفص بن سليمان.
والثاني: أبوبكر بن عياش شعبة.
أمَّا القارئ الأول:
فهوحفص بن سليمان بن المغيرة أبوعمر بن أبي داود الأسدي الكوفي الغاضري البزَّاز، ويعرف بحُفَيْص، أخذ القراءةَ عَرْضًا وتلقينًا عن عاصم، وكان ربيبَه (ابن زوجته)، نزل بغداد فأقرأ فيها، وجاور مكة فأقرأ بها أيضًا، وروى القراءةَ عنه خلقٌ كثير.
ولد - رحمه الله تعالى - سنةَ تسعين من الهجرة، وتُوفي سنةَ ثَمان ومائة.
وأما القارئ الثاني:
هوشعبة بن عيَّاش أبوبكر الحناط الأسدي النهشلي الكوفي، ولد سنة خمس وتسعين، وعرض القرآن على عاصم ثلاثَ مَرَّات، وروى عنه الحروفَ سَماعًا خلقٌ كثير، وكان من أئمة السنة، وكان ثقةً، ولما حضرته الوفاة، بكت أختُه، فقال لها: ما يُبكيك؟ انظري إلى تلك الزَّاوية، فقد ختمت فيها ثَمَانِيَةَ عَشَرَ ألْفَ خَتْمة.
توفي - رحمه الله تعالى - في جُمادى الأولى سنةَ ثلاثٍ وتِسعين ومائة، وقيل: سنة أربع.
وقد قرأا سورتي المعوذتين مثلين لم يَختلفا فيهما عن عاصم.
وأمَّا أصول قراءة عاصم:
فقد قرأ على أبي عبدالرحمن السلمي، وهوعن علي بن أبي طالب وزيد وأُبَي وعثمان.
وقرأ على زِرِّ بن حُبَيْش، وقرأ زر على ابن مسعود، وعرض على زيد وأبي وعثمان.
وثبت بالسند الصحيح عن عاصم فيما رواه عنه أبوبكر بن عياش قال: ما أقرأني أحد حرفًا إلاَّ أبا عبدالرحمن السلمي، وكان عرض على علي، فكنتُ أقرأ عليه، ثم أمُرُّ على زِرِّ بن حُبَيْش، فأعرض عليه ما قرأت، قال أبوبكر: لقد استوثقت.
وقرأ عاصم أيضًا على أبي عمروسعد بن إلياس الشيباني، وهوأخذ القراءة على ابن مسعود.
وقال عاصم لحفص: ما أقرأتك، فهوعلى ما أقرأني أبوعبدالرحمن على ما قرأ على عليٍّ، وما أقرأتُ أبا بكر (يعني شعبة)، فعلى ما أقرأني زر بن حبيش على ما قرأ على عبدالله بن مسعود.
ومما لا شَكَّ فيه أنَّ ابن مسعود قد أقرأ خلقًا، منهم علقمة، وهوأعلم الناس بقراءة ابن مسعود بشهادة عبدالله نفسه، كما أخرج البخاري في صَحيحه، حدثنا عبدان، عن أبي حمزة، عن الأعمش، عن إبراهيم، عن علقمة قال: "كنَّا جلوسًا مع ابن مسعود، فجاء خباب، فقال: يا أبا عبدالرحمن، أيستطيعُ هؤلاء الشباب أنْ يقرؤوا كما تقرأ؟ قال: أمَا إنَّك لوشئت أمرت بعضهم يقرأ عليك، قال: أجَلْ، قال: اقرأ يا علقمة، فقال زيد بن حدير أخوزيد بن حدير: أتأمُر علقمة أن يقرأ وليس بأقرئنا؟ قال: أمَا إنك إن شئت أخبرتك بما قال النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - في قومك وقومه، فقرأتُ خمسين آية من سورة مريم، فقال عبدالله: كيف ترى؟ قال: قد أحسن، قال عبدالله: ما أقرأ شيئًا إلاَّ وهويقرؤه، ثم التفت إلى خباب وعليه خاتم من ذهب، فقال: ألَم يَأْنِ لهذا الخاتم أن يُلقى؟ قال: أمَا إنك لن تراه عليَّ بعد اليوم، فألقاه"، ورواه أحمد والشاشي.
فقد ثَبَتَ بهذه المنقبة العظيمة أنَّ قراءة علقمة مثل قراءة ابن مسعود.
وعلقمة قراءته كانت مُتضمنة للمعوذتين.
كذلك أخذ الأسود بن يزيد القراءة عن ابن مسعود.
أخذ القراءة عرضًا على ابن مسعود، وهوما يعني المصحف كاملاً، وقد ثبت عنه أنَّه كان يقرأ ويُقرئ المعوذتين، فعمَّن أخذهما ولم يأخذ إلاَّ عن ابن مسعود؟
أخرج ابن أبي شيبة في مصنفه: حدثنا وكيعٌ، قال: حدثنا سفيان، عن الأعمش، عن إبراهيم، قال: "قلت للأسود: مِنَ القرآنِ هما؟ قال: نعم، يعني المعوذتين"؛ إسناده صحيح على شرطهما.
ثم نأتي للدليل القاطع في المسألة:
روى الطبراني في "المعجم الكبير" حدثنا عمر بن حفص السدوسي، ثنا عاصم بن علي، ثنا المسعودي عن المنهال بن عمرو، عن أبي عبيدة، عن عبدالله أنَّه رأى في عُنُقِ امرأةٍ من أهله سيرًا فيه تمائم، فمده مَدًّا شديدًا حتى قطع السير، وقال: إنَّ آلَ عبدالله لأغنياء عن الشرك، ثُمَّ قال: [إن] التولة والتَّمائم والرقى لَشِرْك، فقالت امرأة: إنَّ أحدَنا ليشتكي رأسُها، فتسترقي، فإذا استرقت، ظُنَّ أن ذلك قد نفعها، فقال عبدالله: إنَّ الشيطان يأتي أحدَكم، فيَخُشُّ في رأسها، فإذا استرقت، خنس، فإذا لم تسترقِ نَخَسَ، فلوأنَّ إحداكُنَّ تدعوبماءٍ، فتنضحه في رأسها ووجهها، ثم تقول: بسم الله الرحمن الرحيم، ثم تقرأ: ? قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ? [الإخلاص: 1]، و? قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ ? [الفلق: 1]، و? قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ ? [الناس: 1]، نفعها ذلك إن شاء الله.
وإسناده صحيح، وهذه تراجم رجاله:
عمر بن حفص السدوسي وَثَّقه الخطيب وابن الجوزي والهيثمي.
عاصم بن علي هوابن عاصم بن صهيب الواسطي من رجال البُخاري، قال أحمد: ما أعلم في عاصم بن علي إلاَّ خَيْرًا، كان حديثُه صَحيحًا حديث شعبة والمسعودي ما كان أصحها.
المسعودي عبدالرحمن بن عبدالله بن عتبة بن مسعود ثقة اختلط بآخره.
المنهال بن عمروأقلُّ حاله أن يكون صدوقًا، فقد وثقه ابنُ معين وأحمد في رواية صالح عنه، كما عند ابن عساكر، وقال الدارقطني: صدوق، وروى عنه شعبة، وروى عن منصور عنه، ثم تركه لأجل الطنبور.
أبوعبيدة بن عبدالله بن مسعود وإن كان سَماعه من أبيه مختلفًا فيه، إلاَّ أن البخاري وغيره أثبت له سماعًا، وقد قال الحافظ بصحة سماع كلام أبيه لا مروِيَّاتِه المرفوعة، وقد قال إمام العلل ابن المديني بصحة مرويات أبي عبيدة عن أبيه؛ لأنه تلقاها عن ثقاتِ بيت عبدالله وأصحابه، وكذلك قال يعقوب بن أبي شيبة نَقلاً عن جماعة من النُّقاد أصحابه.
وهذا أثبت دليل على اعتبار المعوذتين قرآنًا عند ابن مسعود.
ذهاب ابن مسعود إلى الكوفة
أخرج الحاكم وابن سعد والضِّياء في المختارة والطبراني في مُعجمه، وأحمد بن حنبل في الفضائل: عن حارثة بن مضرب، قال: كتب إلينا عمرُ بن الخطاب: "أمَّا بعد، فإنِّي قد بعثت إليكم عَمَّارَ بن ياسر أميرًا، وعبدالله بن مسعود مُعَلِّمًا ووزيرًا، وهما من النجباء من أصحاب محمد - صلَّى الله عليه وسلَّم - من أهل بدر، فتعلموا منهما، واقتدوا بهما، وإنِّي قد آثرتكم بعبدالله على نفسي أثرة، وبعثت عثمان بن حنيف على السواد، وأرزقهم كلَّ يوم شاةً، فاجعل شطرها وبطنها لعمار، والشطر الثاني بين هؤلاء الثلاثة"؛ إسناده صحيح.
وكان ذلك في سنة عشرين من الهجرة، كما عند خليفة بن خياط، وكما عند الطبري.
وذكر ابن الجوزي في حوادث سنة 2. للهجرة قال: "وفيها ولَّى عمرُ عمارَ بن ياسر على الكوفة، وابن مسعود على بيت المال، وعثمان بن حنيف على مساحة الأرض، فشكا أهل الكوفة عمارًا، فاستعفى عمارٌ عمر بن الخطاب، فولَّى عمرُ جبيرَ بن مطعم الكوفة، وقال له: لا تذكره لأحد، فسمع المغيرةُ بن شعبة أنَّ عمرَ خلا بجبير، فأرسل امرأته إلى امرأة جبير بن مطعم؛ لتعرضَ عليها طعامَ السَّفَر، ففعلت، فقالت: نِعْمَ ما حييتِني به، فلما علم المغيرة، جاء إلى عمر، فقال له: بارك الله لك فيمن ولَّيت، وأخبره الخبر، فعزله وولَّى المغيرةَ بن شعبة الكوفة، فلم يزل عليها حتى مات عمر، وقيل: إنَّ عمارًا عُزِلَ سنة اثنتين وعشرين ووَلِيَ بعده أبوموسى، وسيرد ذكره - إن شاء الله تعالى".
ولم يخرج من الكوفة إلاَّ سنة موته وهي 32 للهجرة، وقد شهد في طريق عودته وفاة أبي ذر الغفاري، وصلى عليه، ثم انطلق إلى مكة، والتقى بأمير المؤمنين عثمان.
وكانتْ عودته بعد تركه بيتَ المال، وجمع عثمان - - للمصحف؛ ولذلك بحث موسع هوالآتي:
1 - جمع عثمان المصحف:
كان الناسُ يَقْرَؤُون كما عُلِّموا، فأهلُ الشام يقرؤون بقراءة أُبَيِّ بن كعب، وأهل الكوفة يقرؤون بقراءة عبدالله بن مسعود، وأهل البصرة يقرؤون بقراءة أبي موسى الأشعري، وهكذا.
فعن حذيفة قال: أهلُ البصرة يقرؤون قراءةَ أبي موسى، وأهل الكوفة يقرؤون قراءة عبدالله.
وكان هؤلاء القراء من الصَّحابة - - قد شهدوا نزولَ القرآن، وسَمعوه من النَّبِيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - وعلموا وجوه قراءته، ولم يكن شيءٌ من ذلك لِمن تعلَّم منهم في الأمصار، فكانوا إذا اجتمع الواحد منهم مع مَن قرأ على غَيْرِ الوجه الذي قرأ عليه يعجبون من ذلك، ويُنكِر بعضهم على بعض، وقد يصل الأمرُ إلى تأثيم أوتكفير بعضهم البعض.
عن يزيد بن معاوية النخعي قال: إني لفي المسجد زمنَ الوليد بن عقبة في حَلْقةٍ فيها حذيفة، إذ هَتَفَ هاتفٌ: مَن كانَ يقرأ على قراءة أبي موسى، فليأتِ الزاويةَ التي عند أبواب كِنْدةَ، ومن كان يقرأ على قراءة عبدالله بن مسعودٍ، فليأتِ هذه الزاويةَ التي عند دار عبدالله، واختلفا في آية من سورة البقرة، قرأ هذا: (وأتِمُّوا الحج والعمرة للبيت)، وقرأ هذا: ? وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ ?، فغضب حذيفةُ واحمرَّت عيناه، ثم قام ففرز قميصَهُ في حُجْزَتِه وهوفي المسجد، وذاك في زمن عُثمان، فقال: إمَّا أن يَرْكبَ إليَّ أميرُ المؤمنين، وإمَّا أن أرْكبَ، فهكذا كان مَن قبلَكم.
عن عليِّ بنِ أبي طالبٍ أنَّ عثمان قال: فقد بلغني أن بعضهم يقول: إن قراءتي خيرٌ من قراءتك، وهذا يكاد أن يكون كُفْرًا، قلنا: فماذا ترى؟ قال: نرى أن نجمع الناس على مصحفٍ واحدٍ، فلا تكون فرقةٌ، ولا يكون اختلافٌ، قلنا: فنعم ما رأيت.
وانتشرت حلقات تعليم القرآن، فانتقل الخلاف إلى الغلمان والمعلمين، فخطَّأ بعضهم بعضًا، وأنكر بعضهم قراءة بعض.
فعن أبي قلابة قال: لَمَّا كان في خلافة عثمان، جعل الْمعلِّم يُعلِّم قراءةَ الرَّجل، والمعلِّم يُعلِّم قراءةَ الرَّجل، فجعل الغلمان يلتقون فيَختلفون، حتى ارتفع ذلك إلى المعلِّمين، قال: حتى كَفَر بعضهم بقراءة بعضٍ، فبلغ ذلك عثمان، فقام خَطيبًا، فقال: أنتم عندي تختلفون وتلحنون، فمن نأى عني من الأمصار أشدُّ فيه اختلافًا ولحنًا، اجتمعوا يا أصحابَ محمدٍ، فاكتبوا للناس إمامًا.
والظاهر أنَّ هذه الأحداث كانت قبل غزوإرمينية وأذربيجان، ولَمَّا وقع ما وقع من الخلاف الشديد والفتنة العظيمة بين المسلمين في غزوإرمينية وأذربيجان، تأكدت الحاجة إلى جمع جديد للقرآن، يُلَمُّ به شمل المسلمين، وتجتثُّ به جذور تلك الفتنة.
قال الحافظ ابن حجر: وهذه القصة لحذيفة يظهر لي أنَّها كانت مُتقدمة على القصة التي وقعت له في القراءة، فكأنَّه لَمَّا رأى الاختلاف أيضًا بين أهل الشام والعراق، اشتدَّ خوفه، فركب إلى عثمان، وصادف أنَّ عُثمان أيضًا وقع له نحوذلك.
2 - غزوإرمينية وأذربيجان:
في عام خمسة وعشرين من الهجرة النبوية اجتمع أهلُ الشام وأهلُ العراق في غَزْوِ إرمينية وأذربيجان.
قال الذَّهبي: جاشت الرُّوم، حتى استمدَّ أمراء الشام من عثمان مَدَدًا، فأمدَّهم بثمانية آلافٍ من العراق.
وكان أميرُ جند الشام في ذلك العسكر حبيبَ بن مسلمة الفهري، وكان أمير جند العراق سلمانَ بن ربيعة الباهلي، وكان حذيفةُ بن اليمان من جملة مَن غزا معهم، وكان على أهل المدائن من أعمال العراق.
وكان أهلُ الشام يقرؤون بقراءةِ أبي بن كعب، وكان أهلُ العراق يقرؤون بقراءة عبدالله بن مسعود، فتنازع أهل الشام وأهل العراق في القراءة، حتى خطَّأ بعضهم بعضًا، وأظهر بعضهم إكفار بعضٍ، والبراءة منه، وكادت تكون فتنة عظيمة.
وكان السبب وراء هذا الخلاف عدم مشاهدة هؤلاء نزولَ القرآن، وبُعْدهم عن معاينة إباحة قراءته بأوجهٍ مُختلفة، فظنَّ كلٌّ منهم أن ما يقرأ به غيره خطأ لا يَجوز في كتاب الله، فكادت تكون تلك الفتنة.
قال مكي بن أبي طالب: وكان قد تعارف بين الصحابة على عهد النَّبِيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - فلم يكن ينكر أحدٌ ذلك على أحدٍ، لمشاهدتهم من أباح ذلك، وهوالنَّبِيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - فلمَّا انتهى ذلك الاختلاف إلى ما لم يعاين صاحبَ الشرع، ولا علِم بِما أباح من ذلك، أنكر كلُّ قومٍ على الآخرين قراءتَهم، واشتَدَّ الخِصام بينهم.
رأى هذا الخلافَ العظيم حذيفةُ بن اليمان، إضافةً إلى ما رآه مِنَ الاختلاف بين الناس في القراءة في العراق، ففزع إلى عثمان بن عفان، وأنذره بالخطر الدَّاهم، وانضم ذلك إلى ما عاينه عثمان - - من الخلاف بين المعلمين، وكذلك بين الغلمان، فصدَّق ذلك ما كان استنبطه من أن من كان أبعد من دار الخلافة بالمدينة، فهوأشدُّ اختلافًا.
عن ابن شهاب أنَّ أنس بن مالك حدثه أنَّ حُذيفة بن اليمان قدم على عثمان، وكان يغازي أهلَ الشأم في فتح إرمينية وأذربيجان مع أهل العراق، فأفزع حذيفةَ اختلافُهم في القراءة، فقال حذيفة لعثمان: يا أميرَ المؤمنين، أدركْ هذه الأمةَ قبل أن يَختلفوا في الكتاب اختلافَ اليهود والنصارى.
وعن زيد بن ثابت أنَّ حذيفة بن اليمان قدم من غزوة غزاها، فلم يدخل بيته حتى أتى عثمان، فقال: يا أمير المؤمنين، أدرك الناس، فقال عثمان: وما ذاك؟ قال: غزوت مرج إرمينية، فحضرها أهل العراق وأهل الشام، فإذا أهل الشام يقرؤون بقراءة أبي، فيأتون بما لم يسمع أهل العراق، فيكفرهم أهل العراق، وإذا أهل العراق يقرؤون بقراءة ابن مسعود، فيأتون بما لم يسمع أهل الشام، فيكفرهم أهل الشام، قال زيد: فأمرني عثمان أن أكتبَ له مصحفًا.
فكانت هذه الْحادثةُ هي أهمَّ الأسباب التي بعثت على جمع القرآن في زَمنِ عثمان، فقد أكدت ما ظنه - - من أنَّ أهل الأمصار أشدُّ اختلافًا مِمَّن كان بدار الخلافة بالْمدينة وما حولَها.
ولهذا انعقد عزمُ الصحابة - - بعد ما رأوا من اختلافِ الناس في القراءة - على أن يَجمعوا القرآن، ويرسلوا منه نُسَخًا إلى الأمصار؛ لتكون مرجعًا للناس يرجعون إليه عند الاختلاف.
فانتدب عثمان بن عفان - - لذلك اثني عشر رجلاً، وأمرهم بأنْ يكتبوا القرآن في الْمصاحف، وأنْ يرجعوا عند الاختلاف إلى لُغَةِ قريش.
عن محمد بن سيرين عن كَثِير بن أفلَحَ قال: لَمَّا أراد عثمانُ أن يكتبَ المصاحف، جَمَعَ له اثني عشر رجلاً من قريش والأنصار، فيهم أُبَيُّ بن كعبٍ وزيد بن ثابت.
والذي يظهر أنَّ عثمان - - انتدب رجلين فقط أولَ الأمر، هما زيد بن ثابت وسعيد بن العاص.
كما جاء عن عليِّ بنِ أبي طالبٍ - في قصة جمع القرآن زَمَنَ عثمان - أنَّه قال: فقيل: أيُّ الناس أفصح؟ وأي الناس أقرأُ؟ قالوا: أفصح الناس سعيد بن العاص، وأقرؤهم زيد بن ثابت، فقال عثمان: ليكتب أحدهُما ويُملي الآخر، ففعلا، وَجُمِع الناسُ على مصحفٍ.
قال الحافظ ابن حجر: بإسنادٍ صحيح.
فالظاهرُ أنَّهم اقتصروا عليهما أوَّلَ الأمر للمعنى المذكور في هذا الأثر، ثُمَّ لَمَّا احتاجوا إلى من يُساعد في الكتابة بِحسب الحاجة إلى عدد المصاحف التي تُرسل إلى الآفاق، أضافوا إلى زيدٍ وسعيدٍ عبدَالله بنَ الزبير وعبدَالرحمن بنَ الحارث بن هشام.
فعن أنسٍ أنَّ عُثمان دعا زيدَ بن ثابت وعبدالله بن الزبير وسعيد بن العاص وعبدالرحمن بن الحارث بن هشام، فنسخوها في المصاحف، وقال عثمان للرهط القرشيِّين الثلاثة: إذا اختلفتم أنتم وزيد بن ثابت في شيء من القرآن فاكتبوه بلسانِ قريش، فإنَّما نزل بلسانهم، ففعلوا ذلك.
ثم أضافوا بعد ذلك آخَرِينَ بحسب ما كانوا يَحتاجون إليه من الإملاء والكتابة، وكان منهم أبيُّ بن كعب الذي احتاجوا إليه للاستظهار، كما ورد في رواية محمد بن سيرين السابقة.
وقد وقع في الروايات الواردة تسمية تسعةٍ من هؤلاء الاثني عشر رجلاً، وهم:
1 - زَيْد بْن ثَابِتٍ.
2 - عَبْداللهِ بْن الزُّبَيْرِ.
3 - سَعِيد بْن الْعَاصِ.
4 - عَبْدالرَّحْمَنِ بْن الْحَارِثِ بْنِ هِشَامٍ.
وهؤلاء هم الأربعة المذكورون في حديث أنس بن مالك السابق قريبًا.
5 - أبي بن كعب، كما في حديث كثير المتقدم أيضًا.
6 - أنس بن مالك.
7 - عبدالله بن عباس.
8 - مالك بن أبي عامر، جد مالك بن أنس، ثبت ذلك من روايته.
وقال الإمام مالك بن أنس: كان جدِّي مالك بن أبي عامرٍ مِمَّن قرأ في زمان عثمان، وكان يكتبه المصاحفَ.
9 - كثير بن أفلح، كما في حديث ابن سيرين المتقدم.
وفيه قول محمد بن سيرين: فقلت لكَثِيرٍ - وكان فيهم (فيمن يكتب) -: هل تدرون لِمَ كانوا يُؤَخِّرونه؟ قال: لا، قال محمد: فظننت أنَّهم إنَّما كانوا يُؤَخِّرونه؛ لينظروا أحدثهم عهدًا بالعَرْضة الآخرة، فيكتبونَها على قوله.
وقد روي عن أبي المليح عن عثمان - - أنَّه حين أراد أن يكتب المصحف قال: تُمِلُّ هُذيلٌ، وتكتبُ ثَقِيفٌ.
وعن عمر بن الخطاب أنَّه قال: لا يُمْلِيَنَّ في مصَاحِفِنا إلاَّ غِلمانُ قُرَيشٍ وثَقِيفٍ.
أمَّا الأثر الوارد عن عمر بن الخطاب، فلا مدخل له هنا؛ إذ عمر قد مات قبل أن تكتب المصاحف في عهد عثمان -.
وأما الأثر الوارد عن عثمان، فإنه منقطعٌ؛ لأن أبا المليح لم يلقَ عثمان، كما أن فيه نَكارةً؛ لأنَّه مخالف للواقع، فليس فيمن ورد تسميتهم في الروايات أحدٌ من ثَقِيفٍ أوهُذَيْلٍ، بل كلهم إما قُرَشِيٌّ، وإمَّا أنصاريٌّ.
ومِمَّن ورد تسميتُهم أيضًا فيمن شارك في هذا الجمع بالكتابة أوالإملاء:
عبدالله بن عمر بن الخطاب، وعبدالله بن عمروبن العاص، وأبان بن سعيد بن العاص.
وأبان بن سعيد بن العاص هوعمُّ سعيد بن العاص، أحدُ الأربعة الذين اختيروا للجمع، وقد ورد أنه شارك في هذا الجمع:
فعن عُمارة بن غزية عن ابن شهاب عن خارجة بن زيد عن زيد بن ثابت أنَّه قال: فأمرني عثمان أنْ أكتب له مصحفًا، وقال: إنِّي جاعلٌ معك رجلاً لَبيبًا فصيحًا، فما اجتمعتما عليه فاكتباه، وما اختلفتما فيه، فارفعاه إلَيَّ، فجعل معه أبان بن سعيد بن العاص.
وأبان بن سعيد بن العاص قُتِلَ في سنة اثنتي عشرة يوم أجنادين، قبل وفاة أبي بكر بقليل، أوسنة أربع عشرة يوم مرْج الصُّفْر، في صدر خلافة عمر، وقيل: إنَّه تُوفي سنة تسع وعشرين، والأول قولُ أكثرِ أهل النسب.
قال الحافظ: ووقع في رواية عُمارة بن غَزِيَّة "أبان بن سعيد بن العاص" بدل "سعيد"، قال الخطيب: ووهِم عُمارة في ذلك؛ لأَنَّ أبان قُتِل بالشام في خلافة عمر، ولا مدخلَ له في هذه القصة، والذي أقامه عثمان في ذلك هوسعيد بن العاص - ابن أخي أبان المذكور؛ اهـ.
وأمَّا منهج عثمان، فيتلخص فيما يلي:
أرسل عثمانُ إلى أمِّ المؤمنين حفصة بنت عمر، فبعثت إليه بالصُّحف التي جُمِعَ القرآن فيها على عهد أبي بكر - - وتسلمت اللجنة هذه الصُّحف، واعتبرتها المصدر الأساس في هذا الخَطْب الجَلَل، ثم أخذت في نسخها، حسب الدستور الذي وضعه لهم عثمان - - حيث قال للقرشيين الثلاثة:
"إذا اختلفتم أنتم وزيد بن ثابت في شيء من القرآن، فاكتبوه بلسان قريش، فإنَّما نزل بلسانهم".
وفي الترمذي: "قال الزهري: فاختلفوا يومئذ في التابوت والتابوه، فقال القرشيون: التابوت، وقال زيدٌ: التابوه، فرُفعَ اختلافهم إلى عثمان، فقال: اكتبوه التابوت، فإنه نزل بلسان قريش".
وكان ما ذكر من منهجهم أنَّهم كانوا لا يكتبون شيئًا في هذه المصاحف إلاَّ بعد ما يتحققون منه أنَّه قرآن متلوٌّ، وغير منسوخ، وذلك بعرضه على حملته من قُرَّاء الصَّحابة، أمَّا لوثبت نسخ شيء من ذلك، تركوه، وهوالذي يسمى اليوم: بـ "القراءات الشاذة".
فكتبت اللجنة مصاحف متعددة، بالمنهج الآتي:
• جردوا المصاحف كلها من النقط والشكل من أولها إلى آخرها.
• وَحَّدوا رَسْمَها فيما يلي:
أ- الكلمات التي لا تقرأ إلاَّ بوجه واحد، نحو: ? إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ? [الفاتحة: 5].
ب- الكلمات التي تقرأ بأكثرَ من وجه، وكتابتها برسم واحد تُوافق قراءتَها بوجوهٍ مُختلفة موافقة حقيقة وصريحة، ويُساعد على ذلك تَجرُّدها من النقط والشكل، نحو: (يكذبون) بالتخفيف، وبالتشديد، و(فتبينوا)، و(فتثبتوا)، (وننشرها) بالزاي المنقوطة أوبالراء المهملة.
ج- الكلمات التي تقرأ بأكثر من وجه، وكتابتها برسم واحد توافق قراءتَها بوجوه مختلفة، تقديرًا واحتمالاً، نحو: (ملك) بحذف الألف وبإثباتها؛ حيث تحذف الألف من كلمات كثيرة؛ اختصارًا لكثرةِ ورودها فيها، وهي لا تُقْرَأُ إلاَّ بوجهٍ واحد، نحو: (الله)، (الرحمن)، (العلمين).
في مثل الكلمات والأمثلة المذكورة أعلاه كان رسْمُها واحدًا دون اختلاف.
• أما الكلمات التي لا يدل رسمها على أكثر من قراءة، فإنهم كانوا يرسمونها في بعض المصاحف برسم يدُلُّ على قراءة، وفي بعض آخر برسم آخر يدل على قراءة ثانية، كقراءة (وَصَّى) بالتضعيف و(أوصى) بالهمز، وكذلك قراءة ? تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ ? [التوبة: 1..]، بحذف لفظ: (من) قبل (تَحتها)، أوبزيادتها.
يقول الزرقاني: "والذي دعا الصَّحابةَ إلى انتهاجِ هذه الخطة في رَسْمِ المصاحف وكتابتها أنَّهم تلقَّوُا القرآن عن رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - بجميع وجوه قراءاته، وبحروفه التي نزل عليها كافَّة، فكانت هذه الطريقة أدنى إلى الإحاطة بالقرآن على وجوهه كلها، حتى لا يقال: إنَّهم أسقطوا شيئًا من قراءاته، أومنعوا أحدًا من القراءة بأيِّ حرف شاء، على حين أنَّها كلها منقولة نقلاً مُتواترًا عن النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - ورسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - يقول: ((فأي ذلك قرأتم، أصبتم، فلا تماروا)) ".
موقف ابن مسعود من هذا الجَمْع
وأمَّا موقفُ ابن مسعود، فإنَّ الأخبار التي جُمِعَت في ذلك تدُلُّ على أمور هي:
أولاً: عدمُ اعتراضِه على رَسْمِ المصحف الإمام.
ثانيًا: اعتراضه على إلزامه بحرف زيد بن ثابت، وتوليه أمر هذا الجمع.
ثالثًا: إقراره بصِحَّةِ حرف زيد، وحرف غيره ممن أخذوا القرآنَ عن النبي - صلَّى الله عليه وآله وسلَّم - بل الأَمْر بلزوم حروفهم.
رابعًا: رجوعه إلى قول الجماعة، وإقراره بالرسم والأداء على ما هوفي المصحف العثماني.
وأدلة ذلك:
جمع ابن الأثير طرق اعتراضِ ابن مسعود في "جامع الأصول"، فقال:
6588 - (خ م س) مسروق وشقيق - رحمهما الله - قال مسروق: قال عبدالله: "والذي لا إلهَ غيره، ما أُنزلت سورة من كتاب الله إلاَّ أنا أعلم أين أنزلت، ولا أنزلت آية من كتاب الله إلاَّ أنا أعلم فيمَ أنزلت؟ ولوأعلم أحدًا أعلم مني بكتاب الله تبلغُه الإبل، لركبتُ إليه".
وفي رواية شقيق قال: "خطبنا عبدُالله بنُ مسعود، فقال: على قراءة من تأمروني أنْ أقرأ؟ والله، لقد أخذت القرآنَ مِن فِي رسولِ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم".
وفي روايةٍ: "لقد قرأت على رسولِ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - بضعًا وسبعين سورة، ولقد علم أصحاب رسولِ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - أنِّي من أعلَمِهم بكتابِ الله، وما أنا بخيرهم، ولوأعلَمُ أن أحدًا أعلم مني، لرَحلْتُ إليه".
قال شقيق: "فجلستُ في الحلَقِ أسْمَعُ ما يقولون، فما سمعتُ رادًّا يقول غير ذلك، ولا يعيبه"؛ أخرجه مسلم، وأخرج البخاري الثانية.
وفي رواية النسائي قال: "خطبنا ابن مسعود، فقال: كيف تأمرونني أنْ أقرأَ على قراءة زيد بن ثابت، بعدما قرأتُ مِنْ فِي رسولِ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - بِضْعًا وسبعين سورة، وإنَّ زيدًا مع الغلمان له ذؤابتان".
وفي هذا الخبر دلالةٌ صريحة لفحوى اعتراضِ ابن مسعود، وأنَّه فقط في إلزامه بحرف زيد على الظَّنِّ بأنَّ الرسمَ يُلغي حرفه، وهوقد علم من رسول الله عن طريق الثِّقات تزكيةَ حرفه، بل شهد له النبي - صلَّى الله عليه وآله وسلَّم - بالإتقان، كما في حديث عمر: مَن سَرَّه أن يأخذ القرآن غضًّا طريًّا كما نزل، فليقرأه على قراءة ابن أم عبد.
وكما روى هونفسه أنَّه قرأ أول النساء، والنبي على المنبر، فقال له: ((أحسنت)).
وقد تعنَّت مُتعنت فزعم أنَّ في هذا الخبر دلالةً على أن ابن مسعود لم يكن قد حَفِظَ القرآن كاملاً حياةَ النبي، ولا دلالةَ فيه، فقد جاء في الخبر الصَّحيح بيانُ ذلك، فعن عاصم عن زر عنه في خبر إسلامه قال:
لقد أخذت سبعين سورة من فِي النبي ما ينازعني فيها بَشَرٌ أوأحد، والمعنى كما قال الطحاوي لم يشاركني فيها أحد، والمراد سبقه لسماعها، وأخذها من في النبي.
ثم قد جاء خَبَرٌ صحيح من طرق عن أبي وائل شقيق بن سلمة عنه قال: "لقد سَمِعْت القَرَأة (وفي روايةٍ: القراء أوالقراءة)، فوجدتهم متقاربين، فاقرؤوا كما علمتم، وإيَّاكم والتنطع والاختلاف، فإنما هوكقول أحدكم: هلم، وتعالَ، وأقْبِل"؛ رواه ابن أبي شيبة وعبدالرزاق في التفسير، والبيهقي في الصُّغرى والكبرى، وابن أبي حاتم في التفسير، والآملي في التفسير وأبوعبيد في فضائل القرآن، والطبري في التفسير، والطبراني في الأوسط والكبير بأسانيد صحيحة.
ودلالة الخبر إقرار ابن مسعود لصحة الحروف عن زيد وأُبَيٍّ وأَبِي موسى.
ومن باب أولى الرسم العثماني.
ثم في خطبته الأخيرة سالفة الذِّكر إقرارٌ ورجوعٌ وتصويبٌ لِما فعله أمير المؤمنين عثمان بن عفان.
ويَبقى النَّظر في مَرْوِيَّات الشبهة الواردة بشَأْنِ المعوذتين.
مرويات الشبهة والنظر فيها
وردت هذه الشبهةُ من طرقٍ عن زر بن حُبَيْش وأبي عبدالرحمن السلمي وعلقمة وعبدالرحمن بن يزيد النخعي، ولنذكرها مفصلة:
أولاً: رواية زر بن حبيش:
رواه عن زر بن حبيش ثلاثة هم:
1 - عاصم بن أبي النجود.
2 - عبدة بن أبي لبابة.
3 - أبورزين مسعود بن مالك الأسدي.
وأمَّا مَن رواه عن عاصم، فجَمْعٌ هُم:
1 - ابن عيينة.
2 - معمر.
3 - الثوري.
4 - شعبة.
5 - منصور.
6 - مالك بن مغول.
7 - زيد بن أبي أنيسة.
8 - حماد بن سلمة.
9 - زائدة بن قدامة.
1. - أبوبكر بن عياش.
11 - شيبان.
هذا الجمع في مَرْوِيَّاتِهم خلافٌ بزيادةٍ أونقصان.
فمعمر والثوري وشعبة وزيد بن أبي أنيسة اتَّفقوا على لفظٍ واحد: "سألتُ أُبَيًّا عن المعوذتين، فقال: سألت عنهما رسولَ الله - صلَّى الله عليه وآله وسلَّم - فقال: قيل لي، فقلت ... "؛ الحديث.
وأمَّا حَمَّادُ بن سلمة وزائدة بزيادة: "لا يكتب المعوذتين في مُصحفه"، وأمَّا مالك بن مغول، فمثلهم في المعنى يقول: "سألت أبيَّ بن كعب عن السورتين اللَّتين ليستا في مُصحف عبدالله ... "؛ الحديث.
وأمَّا شيبان، فقال: "لا يكتبهما في مصحفه".
ومعلوم أنَّ هذه الزيادة لا تنافي ما رواه الأَوَّلون.
وأمَّا منصور، فقال: "كان يَحُكُّ المعوذتين من المصحف، ويقول: إنَّهما ليستا من كتابِ الله، فلا تَجعلوا فيه ما ليس منه".
تفرد بها أبوحفص الأَبَّار، ولا يَحتمل تفرده عند أصحاب الحديث.
وأما أبوبكر بن عياش قال: "إنَّ عبدالله يقول في المعوذتين: لا تلحقوا بالقرآن ما ليس منه".
وأبوبكر له أفراد أنكرها عليه الحُفَّاظ، وإن كان ثِقَة.
وكان يحدث من حفظه، فيُخطئ وهذا منها، فقد قال في رواية الإمام أحمد: إنَّ عبدالله يقول في المعوذتين هكذا مُبهمًا، ثم عند الطحاوي إبراهيم بن أبي داود ثنا أحمد بن عبدالله بن يونس مثل ما ذكرنا أولاً، وهويُخالف الثِّقات فيما رَوَوْه عن عاصم.
ويبقى رواية سفيان بن عيينة، ففيها: يا أبا المنذر، إنَّ أخاك ابن مسعود يَحُكُّ المعوذتين من المصحف.
رواها عنه ثقتان كبيران هما الحميدي والشافعي، إضافة إلى الإمام أحمد.
وهذه الرِّواية الراجح فيها أنَّها بالمعنى؛ ذلك أنَّ ابن مسعود لا يعقل أن يَحُكَّ ما هوثابت في مصحفه؛ إذ إنَّهما والفاتحة لم يكونوا مَكتوبات عنده أومن مصاحف أصحابه، فالضَّرورة تحكم بأنَّها من إملائه، والدليل أيضًا كما سنذكره لاحقًا.
والصواب: لا يكتب المعوذتين ولها توجيه، وليس فيها إنكار لقرآنيتهما.
هذه محصلةُ الرِّوايات عن عاصم، ومثلها عن عبدة بن أبي لبابة.
أمَّا أبورزين وهوثقة فاضل، فقد رواها هكذا عن زر بن حُبَيْش: "سألتُ أُبَيَّ بنَ كعب عن المعوذتين، فقال: ... "؛ الحديث مثل ما رواه الأربعة الأُوَل عن عاصم به.
والذي يترجح أنَّ زيادةَ: "لا يكتب المعوذتين" زيادة صحيحة، وهي ليس فيها إنكار للمعوذتين، ففرق بين الكتابة وبين القراءة.
ثانيًا: رواية أبي عبدالرحمن السلمي:
انفرد الطبراني بذكرها في "المعجم الكبير" [9151]، حدثنا سعيد بن عبدالرحمن التستري، ثنا محمد بن موسى الحرشي، ثنا عبدالحميد بن الحسن عن أبي إسحاق عن أبي عبدالرحمن السلمي عن ابن مسعود أنَّه كان يقول: "لا تَخلطوا بالقرآن ما ليس فيه، فإنَّما هما معوذتان تعوذ بهما النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم -: قل أعوذ برب الفلق، وقل أعوذ برب الناس"، وكان عبدالله يمحوهما من المصحف.
وهذا خبر ضعيف فيه:
شيخ الطبراني مجهول، وشيخه الحرشي وَهَّاهُ أبوداود، وَضَعَّفه، وقال الحافظ: لين، وعبدالحميد بن الحسن الهلالي ضعيف يحدِّث بمناكير.
فالخبر مع انفراد التستري به ساقط.
ثالثًا: رواية علقمة:
رواها الطَّبراني والبزَّار وعبدالله بن أحمد في زوائد المسند وأبويعلى الموصلي، كما ذكرها الحافظ في المطالب العالية.
حَدَّثنا الأزرق بن علي، ثنا حسان بن إبراهيم، ثنا الصلت بن بهرام، عن إبراهيم، عن علقمة، قال: "كان عبدالله "يَحك المعوذتين من المصحف، ويقول: أمر رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - أن يتعوذ بهما"، ولم يكن عبدالله يقرؤهما".
وإسناده حسن، وقول الرَّاوي: لم يكن يقرؤهما إنَّما هوإنباء عن سماعه، وليس في الخبر ما يدل على الإنكار، وكذلك فيه الحك، وهي رواية بالمعنى، وإلاَّ فمصحفه لم يكن فيه المعوذتان ولا الفاتحة، وإن كانت مكتوبة في مصاحف أصحابه، فعمن أخذوها إن لم يكن عن ابن مسعود.
رابعًا: رواية عبدالرحمن بن يزيد النخعي:
واختلفتِ الرِّواية عن عبدالرحمن بين ثلاثةٍ من الثِّقات الأثبات عن أبي إسحاق عنه، وهم الأعمش في جانب، والثَّوري وشعبة في جانب آخر.
روى عبدالله في زوائد المسند، وأبونعيم في طبقات المحدثين، كلاهما من طريق محمد بن الحسين بن إشكاب، ثنا محمد بن أبي عبيدة بن معن المسعودي، ثنا أبي عن الأعمش عن أبي إسحاق عن عبدالرحمن بن يزيد عن عبدالله أنَّه كان يَحُكُّ المعوذتين من مصاحفه، ويقول: ليستا من كتابِ الله.
ورواه الطبراني، حدثنا الحسين بن إسحاق التستري، ثنا علي بن الحسين بن إشكاب، ثنا محمد بن أبي عبيدة به مثله.
ولعلَّ الخبر هذا محفوظٌ من طريقهما، وهما أخوان ثقتان.
ورواه الطبراني في الكبير من طريق، قال: حدثنا علي بن عبدالعزيز، ثنا أبونعيم، ثنا سفيان عن أبي إسحاق عن عبدالرحمن ...
ورواه حدثنا عثمان بن عمر الضبي، ثنا أبوعمر حفص بن عمر الحوضي (ح)، وحدثنا محمد بن محمد التمار، ثنا محمد بن كثير قالا: ثنا شعبة عن أبي إسحاق عن عبدالرحمن بن يزيد عن عبدالله كلاهما بلفظٍ واحد: "كان يحك المعوذتين من مصحفه، ويقول: ألا خلطوا فيه ما ليس منه".
محمد بن أبي عبيدة: قال ابن عدي: له غرائب وإفرادات، ولا يعرف لأبيه رواية عن الأعمش، فلم يذكره المزِّي ولا غيره أنَّه من شيوخه على أنه يروي عن أبيه وهوقليل الحديث ثقة فاضل.
والرواية من طريقه جاءتْ معنعنة عن الأعمش عن أبي إسحاق.
والرواية الثانية أضبط وأوثق في أبي إسحاق مع اجتماع الثوري وشعبة، ولها تأويل وليس فيها إنكار.
كما أنَّ خَبَرَ أبي رُوي بسندٍ قابل للتحْسين عن عبدالله بن مسعود.
روى الطبراني في الأوسط والكبير قال: حدثنا الحسين بن عبدالله الخرقي، ثنا محمد بن مراد مرداس الأنصاري، ثنا محبوب بن الحسن عن إسماعيل بن مسلم عن سيار أبي الحكم، عن زر بن حبيش، عن عبدالله بن مسعود أنَّ النبيَّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - سئل عن هاتين السورتين، فقال: ((قيل لي، فقلت: فقولوا كما قلت)).
الحسين بن عبدالله الخرقي صاحب المروزي الإمام، وكان يُسَمَّى بخليفة المروزي، مصري صدوق مكثر.
محمد بن مرداس الأنصاري لَم يعرفه أبوحاتم، فقال: مَجهول، وروى عنه مباشرة البخاري، وابن أبي عاصم وغيرهما من الثِّقَات، وقال أبوحاتم بن حبان: مستقيم الحديث، وقد احتج الألباني والمعلمي اليماني بتوثيقه للراوي بمثل هذه العبارة، وقال المعلمي اليماني: فإذا قال ثقة أومستقيم الحديث، فتوثيقه كغيره من الأئمة، وقال الحافظ: مقبول.
ومحبوب بن الحسن صدوق وإسماعيل بن مسلم أيضًا ضعيف عندهم، والسبب مناكيره عن الحسن خاصَّة، ومَشَّاه أحمد في رواية، وسيار أبي الحكم صدوق سمع زِرًّا، فمع حديث أبي يصير حسنًا لغيره إن شاء الله، فأين ذلك كله من دعوى الإنكار؟!
والذي يترجح من تأويل الحك لهما أنَّ ابنَ مَسعود عُرِفَ عنه الدِّقَّة والتورُّع، وقد سبق له حضور الجمع الأول للمصحف، واشتراط الشروط في الكتابة، وهوأن يشهد شاهدان على أن كتابتهما بمحضر رسولِ الله - صلَّى الله عليه وآله وسلَّم - وهوعنده أنَّهما تلقاهما عَرْضًا على النبي - صلَّى الله عليه وآله وسلَّم - في العَرْضَة الأخيرة وَحْدَه، ولم يكتبهما بحضرة النبي - صلَّى الله عليه وآله وسلَّم - وهذا بالنسبة لمصحفه، وأمَّا بالنسبة لمصاحف تلامذته، فهي إمَّا أن يكون أجرى عليهم ما ألزم به نفسه مع إقرائه لهم السورتين، أويكون في بعض المصاحف زيادة من الفواصل، فقد ثَبَتَ عنه أنَّه رأى أحَدَهم يكتب فواصِلَ السور والآيات فحَكَّها.
كما هوعند ابن أبي شيبة وغيره.
ثُم هناك دليلٌ نَستأنس به أخيرًا: لوكان ابنُ مسعود يُنكر المعوذتين من القرآن، لأنكر عليه أصحابُ النبي - صلَّى الله عليه وآله وسلَّم - ممن وفدوا عليه وسَمعوا منه، ومن أصحابه، وفيهم مَن أخذ المصحف من رسولِ الله، كأبي موسى الأشعري، وقراءة يعقوب الحضرمي، التي تنتهي إلى أبي موسى فيها المعوذتان، كما لا يَخفى أنَّ عمر أنكر عليه حرفًا واحدًا في قراءة القرآن الكريم، كما روى الخطيب وابن الأنباري وابن عبدالبر قال ابن عبدالبر: أخبرنا عبدالله بن محمد، قال: حدثنا محمد بن بكر، قال: حدثنا أبوداود، قال: حدثنا الحسن بن علي الواسطي، قال: حدثنا هشيم، عن عبدالله بن عبدالرحمن بن كعب الأنصاري، عن أبيه، عن جده، أنَّه كان عند عمر بن الخطاب، فقرأ رجل: (من بعد ما رأوا الآيات ليسجننه عتى حين) [يوسف: 35]، فقال عمر: مَن أقرأكها؟ قال: أقرأنيها ابنُ مسعود، فقال له عمر: ? حتى حين ?، وكتب إلى ابن مسعود: " أمَّا بعد: فإنَّ اللهَ أنزل القرآن بلسان قريش، فإذا أتاك كتابي هذا، فأقرئ الناسَ بلُغَةِ قريش، ولا تُقرئهم بلغةِ هُذيل، والسلام".
وهذا إسناد حسن.
وهل الإنكار في هذا مع علم عمر بخبر إملاء المصاحف وإقراره به أولى من الإنكار على الشبهة المذكورة إن ثبتت؟!
وأمَّا إملاؤه المصاحف وإقرار عمر - - فقد جاء بإسناد صحيح.
29297 - عن قيس بن مروان: أنَّه أتى عمر، فقال: جئت - يا أمير المؤمنين - من الكوفة، وتركت بها رجلاً يُملي المصاحفَ من ظهر قلبه، فغضب وانتفخ حتى كاد يَملأ ما بين شعبتي الرجل، فقال: ومَن هوويحك؟ قال: عبدالله بن مسعود، فما زال يطفأ ويسير عنه الغضب حتى عاد على حاله التي كان عليها، ثُمَّ قال: وَيْحَك، والله ما أعلمه بَقِيَ من الناس أحدٌ هوأعلم بذلك منه، وسأحدثك عن ذلك: كان رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - لا يزال يسمر عند أبي بكر الليلةَ كذلك في الأمر من أمر المسلمين، وإنه سمر عنده ذاتَ ليلة وأنا معه، فخرج رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - وخرجنا معه، فإذا رجل قائِمٌ يصلي في المسجد، فقام رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - يستمع قراءتَه، فلما كدنا أن نعرفه قال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((مَنْ سَرَّه أن يقرأ القرآن رطبًا كما أنزل، فليقرأه على قراءة ابن أم عبد))، ثم جلس الرجل يدعو، فجعل رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - يقول: ((سل تعطَه))، قلت: والله لأغدُوَنَّ إليه، فلأبشرنه، فغدوت إليه لأبشره، فوجدت أبا بكر قد سبقني إليه، فبَشَّرَه، والله ما سابقته إلى خير قطُّ إلاَّ سَبَقني إليه؛ (أحمد، والترمذي، والنسائي، وابن خزيمة، والبخاري في التاريخ، وابن حبان، والدارقطني في الأفراد، والحاكم، وأبونعيم في الحلية، والضياء)؛ أخرجه أحمد (1/ 25، رقم 175)، والنسائي في الكبرى (5/ 71، رقم 8257)، وابن خزيمة (2/ 186، رقم 1156)، والحاكم (2/ 246، رقم 2893)، وأبونعيم في الحلية (1/ 124)، والضياء (1/ 93، رقم 14).
وأخرجه أيضًا: أبويعلى (1/ 172، رقم 194)، والبيهقي (1/ 452، رقم 1968).
الرد الثاني:
إن القرآن نقل إلينا بالتواتر،
جيلاً بعد جيل، فقد حمله من الصحابة من لا يحصي عددهم إلا الله، ونلقه عنهم أضعافهم عدداً إلى يومنا هذا، فتوافق الصحابة على النص القرآني حجة لا ينقضها ولا يقدح فيها مخالفة واحد من آحاد الصحابة أومن بعدهم، إذ مخالفة الآحاد لا تقدح في التواتر، فليس من شرطه عدم وجود المخالف، فقد تواتر عند الناس - اليوم - وجود ملك قديم، الفرعون خوفو، فلوأنكر اليوم واحد من الباحثين هذا الذي تواتر عند الناس، وقال: لم يوجد هذا الملك، فإنه لا يلتفت إليه، لمخالفته المتواتر.
ومثله تواتر القرآن برواية الجموع عن الجموع في كل جيل، فلوصح إنكار ابن مسعود سورة من سوره، بل لوأنكر القرآن كله لما قدح هذا بقرآنية القرآن ولا طعن في موثوقيته.
هل أسقط ابن مسعود المعوذتين من مصحفه؟
لكن هذه الروايات لا تصح عن ابن مسعود، ففي أسانيدها ما يقدح في صحتها، فخبر حكِّ السورتين من المصاحف، وقول ابن مسعود
: (ليستا من كتاب الله تبارك وتعالى)، مروي في مسند أحمد والطبراني في الكبير، وتدور أسانيدهما على أبي إسحاق عمروبن عبد الله الهمداني عن عبد الرحمن بن يزيد.
وأبوإسحاق رغم توثيق العلماء له؛ فإنه قال عنه ابن حبان: "وكان مدلساً"،
والمدلس لا تقبل روايته إلا إذا صرح بالتحديث [أي قال: حدثني]، وترد روايته إذا كانت بصيغة العنعنة، كما في هذه الرواية، حيث يقول فيها: (عن عبد الرحمن بن يزيد).
ولا يتقوى هذا الإسناد بإسناد الطبراني للأثر من رواية الأزرق بن علي (أبي الجهم الحنفي)، وقد ذكره ابن حبان وقال: "يغرب"، أي له غرائب [1].
والأزرق صاحب الغرائب يرويه عن حسان بن إبراهيم الكرماني، وقد وثقه البعض، وضعفه غيرهم، كالعقيلي الذي قال عنه: " في حديثه وهم"، كما أعله غير واحد من العلماء، قال ابن حبان: "ربما أخطأ".
وقال أبوزرعة: "لا بأس به".
وقال النسائي: "ليس بالقوي".
وقال ابن عدي: "قد حدث بأفراد كثيرة، وهوعندي من أهل الصدق إلا أنه يغلط في الشيء ولا يتعمد" [2].
وبهذا يتبين ضعف هذه الروايات المروية عن مثل هؤلاء، وقد أشار العلماء من أهل الصنعة الحديثية إلى ذلك، فقال ابن حزم: "وكل ما روى عن ابن مسعود من أن المعوذتين وأم القرآن لم تكن في مصحفه؛ فكذب موضوع لا يصح،
وإنما صحت عنه قراءة عاصم عن زر بن حبيش عن ابن مسعود، وفيها أم القرآن والمعوذتان" [3].
وكذلك فإن الباقلاني يكذب هذه الأخبار ويقول: "هذا باطل وزور، ولا ينبغي لمسلم أن يثبته على عبد الله بن مسعود بأخبار آحاد معارضة بما هوأقوى منها عن رجال عبد الله في إثباتها قرآناً" [4]،
ونرى في كلام ابن حزم والباقلاني إشارة إلى أمر مهم - نعود إليه -، وهومخالفة هذه الروايات الضعيفة للقراءات المتواترة عن ابن مسعود وغيره من الصحابة الكرام.
ويستشهد الباقلاني على ضعف هذه الروايات بعلة أخرى،
وهي سكوت الصحابة على قوله وهم جميعاً يقرؤون المعوذتين، فيقول:
"وأما المعوذتان، فكل من ادَّعى أن عبد الله بن مسعودٍ أنكر أن تكونا من القرآن، فقد جهل،
وبعُد عن التحصيل، لأن سبيل نقلهما؛ سبيل نقل القرآن ظاهراً مشهوراً .. وكيف ينكر كونهما قرآناً منزلاً، ولا ينكر عليه الصحابة،
وقد أَنكرت عليه أقل من هذا وكرهته من قوله: "معشر المسلمين، أُعزل عن كتابة المصحف؟! والله لقد أسلمت؛ وإن زيداً لفي صلب رجل كافر". قال ابن شهاب: كره مقالته الأماثل من أصحاب رسول الله" [5].
والصحيح أن ابن مسعود لم ينكر سماع المعوذتين من النبي، بل غاية ما نقل أنه كان يراهما عوذة علمها الله لنبيه، فكان يعوذ بهما نفسه والحسن والحسين، لكنه لم يسمعه يقرأ بهما في الصلاة، وهذا الذي نُقل عن ابن مسعود: (لا تخلطوا بالقرآن ما ليس فيه، فإنما هما معوذتان تعوذ بهما النبي: قل أعوذ برب الفلق، وقل أعوذ برب الناس) [6]، وفي رواية الطبراني من طريق أبي الجهم الأزرق بن علي أنه قال:
(إنما أمر رسول الله أن يتعوذ بهما، ولم يكن يقرأ بهما) [7].
وإذا كان ابن مسعود لم يسمع النبي يقرأ السورتين في الصلاة فإن ذلك لا يعني بالضرورة عدم قراءته لهما، فقد سمعهما غيره منه،
قال سفيان: "كان يرى رسول الله يعوذ بهما الحسن والحسين، ولم يسمعه يقرؤهما في شيء من صلاته، فظن أنهما عوذتان، وأصر على ظنه،
" وتحقق الباقون كونهما من القرآن، فأودعوهما إياه [8]
وإذا كان ابن مسعود يظن - حسب تلك الآثار الضعيفة - عدم قرآنيتهما؛ فإن جميع الصحابة خالفوه في ذلك، فالمفروض في ميزان العقلاء أن قوله خطأ يردُّ في مقابل قولهم الصحيح، يقول ابن قتيبة: "إنا لا نقول: إن عبد الله وأُبياً أصابا [9]، وأخطأ المهاجرون والأنصار، ولكن عبد الله ذهب فيما يرى أهل النظر إلى أن المعوذتين كانتا كالعوذة والرقية وغيرها، وكان يرى رسول الله يعوذ بهما الحسن والحسين وغيرهما .. فظن أنهما ليستا من القرآن، وأقام على ظنه ومخالفة الصحابة جميعاً" [1.]،
ولن يقبل أحد ترك القراءة بآية قرآنية، لأن ابن مسعود لم يسمعها من النبي، فليس من شرط القرآن أن يسمعه ابن مسعود تحديداً.
قال البزار: "لم يتابع عبدَ الله أحدٌ من الصحابة، وقد صح عن النبي أنه قرأ بهما في الصلاة، وأُثبتتا في المصحف" [أي العثماني] [11]، أفلا يكفي للإيمان بقرآنيتهما أن النبي قرأهما في الصلاة [12].
كما جاء في صحيح مسلم من حديث عقبة بن عامر أن رسول الله قال له: «ألم تر آيات أنزلت الليلة لم ير مثلهن قط: ?قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ?، و?قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ?»
[13]، وفي رواية عنه أن النبي قال له: «فإن استطعت ألا تفوتك قراءتهما في صلاة، فافعل» [14].
ونقل أبوسعيد الخدري قرآنيتهما عن النبي بقوله: (كان رسول الله يتعوذ من عين الجان وعين الإنس، فلما نزلت المعوذتان أخذ بهما، وترك ما سوى ذلك) [15].
ولما قيل لأبي بن كعب: إن ابن مسعود كان لا يكتب المعوذتين في مصحفه قال أُبي: أشهد أن رسول الله أخبرني أن جبريل قال له: ? قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ? فقلتُها، فقال: ?قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ? فقلتُها، فنحن نقول ما قال النبي [16].
لكن الموضوع الأهم هوما أشار إليه ابن حزم والباقلاني في أن الأخبار المروية عن ابن مسعود بشأن حك المعوذتين معارضة بآثار أصح منها منقولة عن ابن مسعود، فالمعوذتان قرأ بهما عاصم - راوي الأثر المشكِل - في قراءته الصحيحة التي يرويها عن زر بن حبيش وأبي عبد الرحمن السلمي وأبي عمروسعد بن إلياس الشيباني، "وقرأ هؤلاء الثلاثة على عبد الله بن مسعود وقرأ السلمي وزِر أيضاً على عثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب ا، وقرأ السلمي أيضاً على أُبي بن كعب وزيد بن ثابت ا، وقرأ ابن مسعود وعثمان وعلي وأبوزيد على رسول الله "
[17].
وكذلك رويت قراءة المعوذتين عن ابن مسعود في قراءة حمزة وتلميذه الكسائي، فقد قرآها عنه من طريق "علقمة والأسود وابن وهب ومسروق وعاصم بن ضمرة والحارث" فقد قرؤوا جميعاً على ابن مسعود [18].
بل وقرأ المعوذتين جميعُ القراء العشرة، وأسانيد قراءاتهم أقوى من تلك الرواية الضعيفة المستشكلة، التي لن تقوى على معارضة (98.) طريقاً مسندة، وهي عدد الطرق التي ذكرها ابن الجزري تفصيلاً للقراء العشر [19]، وتنتهي هذه الطرق - التي قاربت الألف - إلى ابن مسعود وإلى أجلّة إخوانه من أصحاب النبي كعثمان وأُبي بن كعب وأبي هريرة وابن عباس، وهذا أصح من الآثار المروية في محوالسورتين، ولا تنهض آثار الآحاد الضعيفة في نقض ألف من الأسانيد الصحاح، لذا "أجمع المسلمون على أن المعوذتين، والفاتحة من القرآن، وأن مَن جحد شيئاً منها كفر، وما نقل عن ابن مسعود باطل ليس بصحيح عنه" [2.].
ومال بعض المحققين إلى الجمع بين هذه الآثار، والقول بأن ابن مسعود كان يصنع ذلك، لأنه لم يسمع النبي يقرأ بهما في الصلاة، فلما رأى إجماع الصحابة قرأ بهما، وأقرأ التابعين كما في القراءات المنقولة عنه، يقول ابن كثير: " مشهور عند كثير من القراء والفقهاء أن ابن مسعود كان لا يكتب المعوذتين في مصحفه، فلعله لم يسمعهما من النَّبيِّ، ولم يتواتر عنده، ثم قد رجع عن قوله ذلك إلى قول الجماعة [بدليل القراءات المروية عنه]، فإن الصحابة أثبتوهما في المصاحف الأئمة، وأنفذوها إلى سائر الآفاق كذلك، ولله الحمد والمنَّة" [21].
الهوامش
ــــــــــــــــــــ ـــــ
[1] انظر: الثقات، ابن حبان 8/ 136، تهذيب التهذيب، ابن حجر 1/ 175.
[2] انظر: الضعفاء، العقيلي 1/ 255، وتهذيب التهذيب، ابن حجر 2/ 214 - 215.
[3] المحلى، ابن حزم 1/ 13.
[4] نكت الانتصار لنقل القرآن، الباقلاني، ص 75.
[5] المصدر السابق، ص 9..
[6] أخرجه الطبراني في المعجم الكبير ح 9151 من طريق أبي إسحاق عن أبي عبد الرحمن السلمي.
[7] أخرجه الطبراني في المعجم الكبير ح 9152.
[8] أخرجه أحمد ح 2.648.
[9] اعتبر أُبي بن كعب ما كان يقرأه النبي ? في قنوته في الصلاة من القرآن، ثم رجع عنه كما يأتي جوابه.
[1.] انظر: تأويل مشكل القرآن، ابن قتيبة، ص 43.
[11] مسند البزار ح 1586، مجمع الزوائد، الهيثمي 7/ 6..
[12] أخرجه أبوداود في سننه ح 1463.
[13] أخرجه مسلم ح 814.
[14] أخرجه ابن حبان ح 1842.
[15] أخرجه الترمذي ح 2.58، والنسائي ح 5494، وابن ماجه ح 3511.
[16] أخرجه أحمد ح 2.677.
[17] النشر في القراءات العشر، ابن الجزري 1/ 155، وانظر: الإقناع في القراءات السبع، ابن الباذش الأنصاري 1/ 124.
[18] النشر في القراءات العشر، ابن الجزري 1/ 165، وانظر: الإقناع في القراءات السبع، ابن الباذش الأنصاري 1/ 135.
[19] انظر: النشر في القراءات العشر، ابن الجزري 1/ 19..
[2.] المجموع شرح المهذب، النووي 3/ 35..
[21] تفسير القرآن العظيم، ابن كثير 4/ 741.
قالوا: اختلف الصحابة في قرآنية أهم سور القرآن، وهي سورة الفاتحة، فلم يكتبها ابن مسعود من مصحفه، كما نقل عنه ذلك التابعي ابن سيرين بقوله: "إن أُبَيَّ بن كعبٍ وعثمانَ كانا يكتبان فاتحة الكتاب والمعوذتين، ولم يكتب ابن مسعودٍ شيئًا منهن" [1].
هل اسقط ابن مسعود الفاتحة من مصحفه؟
والجواب:
ثبوتية الفاتحة - كغيرها من سورالقرآن الكريم - ثابتة بنقل جموع المسلمين وتواترهم على قراءتها جيلاً بعد جيل، بل أثبت القرآن نفسه قرانية سورة الفاتحة، أعظم سوره، بقول الله تعالى: ?وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعاً مِّنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ? (الحجر: 87)، فالسبع المثاني هي سورة الفاتحة التي تثنى وتقرأ في كل صلاة، وقد سماها النبي أم القرآن: «أم القرآن هي السبع المثاني والقرآن العظيم» [2]، فهي أم القرآن وأصله وفاتحته التي: «ما أنزل الله عز وجل في التوراة ولا في الإنجيل مثل أم القرآن، وهي السبع المثاني» [3].
وهذا المنسوب إلى ابن مسعود لا يفيد عدم اعتقاده بقرآنية سورة الفاتحة، فهذا يخالف الصحيح المتواتر عند المسلمين جميعاً، بل هومخالف أيضاً لما بيناه سابقاً من صحة القراءات المسندة إلى ابن مسعود  رضي الله عنه،  فقد قرأها عليه السلام وأقرأها التابعين كما صح عنه في قراءة عاصم وحمزة والكسائي، ولا يظن مسلم أن ابن مسعود يجهل قرآنيتها، وهوالذي يقرأها في كل صلاة، ويقول عنها فيما نقله عنه ابن سيرين (راوي الأثر المشكِل عنه): (السبع المثاني فاتحة الكتاب) [4].
ولوتأملنا المنقول عنه لما وجدنا فيه إنكاراً لقرآنية الفاتحة، بل غاية ما فيه أن ابن مسعود لم يكتب الفاتحة في مصحفه، وصدق ابن قتيبة بقوله: "وأما إسقاطه الفاتحة من مصحفه، فليس لظنه أنها ليست من القرآن (معاذ الله)، ولكنه ذهب إلى أن القرآن إنما كتب وجمع بين اللوحين، مخافة الشك، والنسيان، والزيادة، والنقصان، ورأى ذلك لا يجوز على سورة الحمد لقصرها، فلما أمن عليها العلة التي من أجلها كتب المصحف؛ ترك كتابتها، وهويعلم أنها من القرآن" [5]، فقد أغفل عليه السلام كتابتها في مصحفه لإطباق الناس على قراءتها، لذا نقل إبراهيم النخعي أنه قيل لابن مسعودٍ: لِمَ لَمْ تكتب الفاتحة في مصحفك؟ فقال: (لوكتبتها لكتبتها في أول كل سورة) [6].
قال أبوبكر الأنباري: "يعني أن كلَّ ركعةٍ سبيلُها أن تفتتح بأم القرآن، قبل السورة المتلوَّة بعدها، فقال: اختصرت بإسقاطها، ووثقت بحفظ المسلمين لَهَا، ولم أثبتها في موضعٍ، فيلزمني أن أكتبها مع كل سورةٍ، إذ كانت تتقدمها في الصلاة" [7].
الهوامش
ــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ ــــــــــ
[1] عزاه السيوطي في الدر المنثور (1/ 1.) إلى عبد بن حميد، ولم أجده في مسنده، ولعله في تفسيره المفقود، كما عزاه إلى المروزي في تعظيم قدر الصلاة، ولم أجده فيه، ولكن الأثر أخرجه ابن سلام في فضائل القرآن ح (575).
[2] أخرجه البخاري ح (47.4).
[3] أخرجه الترمذي ح (3125)، والنسائي ح (914)، وأحمد ح (2.591).
[4] انظر: المطالب العالية في زوائد الكتب الثمانية، ابن حجر ح (361.).
[5] مناهل العرفان، الزرقاني (1/ 192).
[6] عزاه السيوطي أيضاً في الدر المنثور (1/ 1.) إلى عبد بن حميد، ولم أجده في مسنده، ولعله أيضاً في تفسيره المفقود، وانظر: تفسير القرآن العظيم لابن كثير (1/ 1.3)، وكلام أبي بكر الأنباري ذكره القرطبي في الجامع لأحكام القرآن (1/ 115).
[7] الجامع لأحكام القرآن، القرطبي (1/ 115).
عقيدة اهل السنة والجماعة في القرآن
عقيدة أهل السنة والجماعة في القرآن الكريم
وهوسور محكمات، وآيات بينات، وحروف وكلمات، من قرأه فأعربه، فله بكل حرف عشر حسنات، له أول وآخر، وأجزاء وأبعاض، متلوبالألسنة، محفوظ في الصدور، مسموع بالآذان، مكتوب في المصاحف، فيه محكم ومتشابه، وناسخ ومنسوخ، وخاص وعام، وأمر ونهي: سورة فصلت الآية 42لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ قال تعالى: سورة الإسراء الآية 88 قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا وهو: هذا الكتاب العربي، الذي قال فيه الذين كفروا: سورة سبأ الآية 31 لَنْ نُؤْمِنَ بِهَذَا الْقُرْآنِ وقال بعضهم: سورة المدثر الآية 25 إِنْ هَذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ فقال الله سبحانه: سورة المدثر الآية 26 سَأُصْلِيهِ سَقَرَ وقال بعضهم: هوشعر، وقال الله تعالى: سورة يس الآية 69 وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنْبَغِي لَهُ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ وَقُرْآنٌ مُبِينٌ فلما نفى عنه أنه شعر، وأثبته قرآنا، لم يبق شبهة لذي لب في أن القرآن هوهذا الكتاب العربي، الذي هوكلمات، وحروف، وآيات، لأن ما ليس كذلك لا يقول أحد إنه شعر، وقال عز وجل: سورة البقرة الآية 23 وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ ولا يجوز أن يتحداهم بالإتيان بمثل ما لا يدرى ما هوولا يعقل
(أ) ما معنى كونه سورا محكمات؟
(ب) وما معنى كونه ذا أول وآخر، وأجزاء وأبعاض؟
(ج) وعلى أي شيء يدل كونه متلوا بالألسنة، محفوظا في الصدور .. إلخ؟
(د) وما المحكم والمتشابه، والناسخ والمنسوخ، والعام والخاص، والأمر والنهي؟
(هـ) وما فائدة إثبات ذلك؟
(و) وما الباطل المنفي عنه؟
(ز) وبأي شيء تحدى الله المشركين؟
(أ) نتحقق أن القرآن المرسوم في المصاحف هوعين كلام الله، المنزل على محمد، وأنه بلغه لأمته، ولم يكتم شيئا، وأن أصحابه بلغوه لمن بعدهم، وتناقلته الأمة، حتى وصل إلينا كما هو، لأن الله تكفل بحفظه حيث قال: سورة الحجر الآية 9 إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ بخلاف الكتب قبله، فإنه وكّل حفظها إلى حملتها، كما قال تعالى: سورة المائدة الآية 44 بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ.
وهذا القرآن الموجود يتكون من سور وآيات، وحروف وكلمات، كما هومشاهد، وقد نقل إلينا هكذا نقلا متواترا، وتلقاه المسلمون وآمنوا به، واعتقدوا وجوب اتباعه والعمل بما فيه، أما السورة فأصلها القطعة من الشيء أوالبقية ومنه سؤر الشارب والآكل أي: ما فضل من شرابه أوطعامه. والمراد هنا القطعة من القرآن التي لها علامة مبدأ ونهاية، ومجموع سور القرآن مائة وأربع عشرة سورة، منها الطويل، والمتوسط، والقصير.
(ب) وأما وصفه بأن "له أول وآخر .. " إلخ. فللرد على القائلين بالكلام النفسي، فإنا نشاهد للقران فاتحة هي: أم القرآن، وخاتمة هي: سورة الناس، فتحقق أن له أول وآخر، مع الاعتقاد بأن كلام الله من حيث هولا يتناهى، ولوكتب بمياه البحار كما سبق.
وهذا القرآن له أجزاء وأبعاض، والجزء: البعض والقطعة من الشيء، وقد جزئ القرآن ثلاثين جزءا، ويدل ذلك على أنه عين المشاهد المحسوس، خلافا للأشاعرة ونحوهم الزاعمين أنه معنوي، وأن الموجود عبارة أوحكاية عنه.
(ج) قوله: (متلوبالألسنة ... ) إلخ. أي: لا يخرج بهذه الأفعال عن كونه كلام الله، وكذا لا يخرج بنقله من صحيفة أوكتابته في لوح أونحوذلك، وكل هذا رد على أهل الحكاية والعبارة.
(د) أما المحكم والمتشابه فسبق أن المحكم هو: المثبت الظاهر المفهوم لكل ذي فهم سليم، وهوالذي يجب العمل به واتباعه، كآيات العبادات، والمعاملات، والعقود، والأمثال، والقصص ونحوها.
وأن المتشابه: ما قد يشتبه ظاهره، أويخفى المراد منه، وأن الواجب أن يقال: سورة آل عمران الآية 7 آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا.
وأما الناسخ والمنسوخ: فقد قال تعالى: سورة البقرة الآية 1.6 مَا نَنْسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنْسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِنْهَا أَوْ مِثْلِهَا، والنسخ هو: رفع حكم الآية السابقة، اوحكمها ولفظها، أولفظها دون حكمها، بآية متأخرة بعدها، وقد رفع بعض الآيات التي نزلت أولا، وأبدلت بمثلها أوخير منها، لحكمة تقتضي ذلك، ونسخ بعض ألفاظ آيات دون حكمها، كآية الرجم.
فالناسخ هو: الآيات الثابتة، التي نزلت متأخرة بحكم جديد، رفع بها حكم آيات سبقتها بالنزول.
والمنسوخ هو: الآيات التي رفع حكم العمل بها.
وأما العام والخاص فهو: ما حكمه عام لكل المكلفين، أوخاص بالذكور دون الإناث، أوالبالغين أونحوذلك.
وأما الأمر والنهي: فالمراد: طلب الفعل أوالكف. وأمثلة هذه الأمور وأحكامها في أصول الفقه.
(هـ) وفائدة ذكر هذه الأمور هنا ليتأكد أن كلام الله المنزل على محمد هوالموجود المحفوظ، فإنه مشتمل على أحكام وتعاليم للأمة؛ وليعرف أيضا أننا مأمورون باتباعه، والعمل بما فيه.
(و) أما قوله تعالى: سورة فصلت الآية 41 وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ سورة فصلت الآية 42 لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ ففيه وصف هذا القرآن بهذه الأوصاف العظيمة:
أولا: كونه عزيزا: أي رفيع القدر والمنزلة، فإن فضله على سائر الكلام كفضل الله على خلقه.
ثانيا: كونه مصونا محفوظا: أن يتطرق إليه مبطل أوملحد بتغيير أوتبديل، فالباطل في الآية اللغوواللهو، وما لا فائدة فيه، أي: هومنزه عن ذلك، وعن تحريف أهل الباطل.
سورة فصلت الآية 42 مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ أي: من كل جهاته، لا يقدر مبطل أن يظهر فيه طعنا، أويجد فيه عيبا أومغمزا، وقد قيض الله من فحول الأئمة من يرد أقوال الطاعنين فيه، ويبين بطلانها.
(ز) وأما التحدي: فقد قال تعالى: سورة الطور الآية 34 فَلْيَأْتُوا بِحَدِيثٍ مِثْلِهِ، وقال سورة هود الآية 13 فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ وقال: سورة يونس الآية 38 فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِثْلِهِ فتحداهم إذ كانوا في شك من صحته وكونه كلام الله أن يعارضوه بمثله، ثم تنزل إلى عشر سور، ثم إلى سورة ولومن أقصر سوره فعجزوا عن ذلك، وظهر صدق القرآن حيث أخبر عن عجزهم بقوله تعالى: سورة الإسراء الآية 88 قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا، ففي هذا معجزة عظيمة، حيث أخبر عن عجزهم فوقع كما أخبر.
عقيدة الشيعة في القران
القرآن الكريم محرف عند الديانة الشيعية
قال الشيخ المفيد:
" إن الأخبار قد جاءت مستفيضة عن أئمة الهدى من آل محمد باختلاف القرآن وما أحدثه بعض الظالمين فيه من الحذف والنقصان " اوائل المقالات: ص 91.
2 - أبوالحسن العاملي:
" اعلم أن الحق الذي لا محيص عنه بحسب الأخبار المتواترة الآتية وغيرها أن هذا القرآن الذي في أيدينا قد وقع فيه بعد رسول الله شيء من التغييرات، وأسقط الذين جمعوه بعده كثيرا من الكلمات والآيات " [المقدمه الثانية لتفسير مرآة الأنوار ومشكاة الاسرار ص 36 وطبعت هذه كمقدمه لتفسير البرهان للبحراني].
3 - نعمة الله الجزائري:
" إن تسليم تواتره عن الوحي الإلهي، وكون الكل قد نزل به الروح الأمين، يفضي الى طرح الأخبار المستفيضة، بل المتواترة، الدالة بصريحها على وقوع التحريف في القرآن كلاما، ومادة، وإعرابا، مع أن أصحابنا قد أطبقوا على صحتها والتصديق بها " [الأنوار النعمانية ج 2 ص 357].
4 - محمد باقر المجلسي:
في معرض شرحه لحديث هشام بن سالم عن ابي عبد الله قال: إن القرآن الذي جاء به جبرائيل إلى محمد سبعة عشر ألف آية " قال عن هذا الحديث:
" موثق، وفي بعض النسخ عن هشام بن سالم موضع هارون بن سالم، فالخبر صحيح. ولا يخفى أن هذا الخبر وكثير من الأخبار الصحيحة صريحة في نقص القرآن وتغييره وعندي أن الأخبار في هذا الباب متواترة معنى، وطرح جميعها يوجب رفع الاعتماد عن الأخبار رأساً، بل ظني أن الأخبار في هذا الباب لا يقصر عن أخبار الإمامة فكيف يثبتونها بالخبر؟ [مرآة العقول الجزء الثاني عشر ص 525] " أي كيف يثبتون الإمامة بالخبر إذا طرحوا أخبار التحريف؟
5 - سلطان محمد الخراساني:
قال: " اعلم أنه قد استفاضت الأخبار عن الأئمة الأطهار بوقوع الزيادة والنقيصة والتحريف والتغيير فيه بحيث لا يكاد يقع شك " [تفسير ((بيان السعادة في مقامات العبادة)) مؤسسة الأعلمي ص 19].
6 - العلامه الحجه السيد عدنان البحراني:
قال: " الأخبار التي لا تحصى (أي اخبار التحريف) كثيرة وقد تجاوزت حد التواتر" [(مشارق الشموس الدرية) منشورات المكتبه العدنانية - البحرين ص 126].
كبار علماء الشيعه يقولون بأن القول بتحريف ونقصان القرآن من ضروريات مذهب الشيعة
ومن هؤلاء العلماء:
1 - أبوالحسن العاملي: إذ قال: " وعندي في وضوح صحة هذا القول " تحريف القرآن وتغييره " بعد تتبع الأخبار وتفحص الآثار، بحيث يمكن الحكم بكونه من ضروريات مذهب التشيع وانه من أكبر مقاصد غصب الخلافة " [المقدمه الثانية الفصل الرابع لتفسير مرآة الأنوار ومشكاة الأسرار وطبعت كمقدمه لتفسير (البرهان للبحراني)].
2 - العلامه الحجه السيد عدنان البحراني: إذ قال: " وكونه: أي القول بالتحريف " من ضروريات مذهبهم " أي الشيعة " [مشارق الشموس الدرية ص 126 منشورات المكتبة العدنانية - البحرين].


شبهات أخرى :

  1. شبهه الشيعه بحذف الصحابه لايه الولايه لسيدنا علي ..
  2. الرد على شبهة أية الرجم ..
  3. قوله تعالى (الذين أذوا موسى) ..
  4. القران الف الف حرف ..
  5. عبد الله بن مسعود كان يحك المعوذتين ..
  6. شبهة قول عائشة رضي الله عنها يابن أخي، هذا من عمل الكُتَّاب ..
  7. قراءة "عباد الرحمن" أم "عند الرحمن" ..
  8. النبراس في توجيه خبر ابن عباس ..
  9. ان هذا القران انزل على سبعة احرف ..
  10. من كتب الامامية ان القران غير مخلوق ..
  11. الناسخ والمنسوخ ..
  12. تحريف القران ..
  13. شبهة ان الحجاج غير في المصحف في كتابه المصاحف ..
  14. أهل السنه ما قالوا أن التحريف ضروري من ضروريات مذهبهم؟ ..
  15. السنة تقول بتحريف القرآن ونقصه حصرا من (البخاري) ..
  16. روايات في كتب اهل السنة يستغلها الشيعة ليتهموا أهل السنة بتحريف القرآن ..
  17. ان السنة تقول بتحريف القرآن ونقصه والرد عليه ..
  18. دعاوي تحريف القرآن الكريم ..
  19. نسف الشبهات عن عاصم وحفص إمامي القراءات ..
  20. تدوين القرآن ..
  21. أن القرآن لا ينسخ السنة ولا يقضي عليه ..
  22. القرآن ألف ألف وسبعة وعشرون ألف حرف ..
  23. لا يقولن أحدكم: قد أخذت القرآن كله، وما يدريه ما كله قد ذهب منه قرآن كثير ..
  24. هل القول بنسخ التلاوة من مخترعات أهل السنة؟ ..
  25. اتهام الصحابة وأهل السنة بتحريف القرآن الكريم ..
  26. براءة أم المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنها من القول بتحريف القرآن ..
  27. عبد الله بن مسعود كان يحك المعوذتين من المصحف ..
  28. حوار في التحريف ..
  29. البهتان العظيم لأعداء هذا الدين "دعاوي تحريف القرآن الكريم" ..
  30. آية الرجم ..
  31. تدليس العاملي وافترائه على الإمام البخاري رحمه الله ..
  32. الرد على شبهة أن أدوات حفظ القرآن قبل جمعه كانت بدائية و غير مأمونة لا تكاد تحفظ شيئا فضاع من القرآن الكثير ..
  33. لماذا يقرأ الرافضة هذا القرآن مع أن علمائهم يقولون بالتحريف؟ ..
  34. البيان في أن سورة النورين ليست من ولا مثل سور القرآن ..
  35. شبهة قول الزهري "بلغنا أنه كان قرآن كثير" ..
  36. شبهة قول بن عمر ” لا يقولن أحدكم أخذت القرآن كله ، قد ذهب منه قرآن كثير” ..
  37. الرد على شبهة عدم كتابة القرآن في العهد النبوي ..
  38. شبهة احتجاجهم بتحريف القرآن بالنسخ عند السنة ..
  39. القراءات ..
  40. الإستدلال بتفسير الثعلبي ..
  41. أكلت داجن ورقة من مصحف ..
  42. الإدعاء أن القرآن الذي عند الشيعة هو نفسه الذي عند السنة ..
  43. نزول القرآن علي سبعة أحرف ..
  44. آيات في أهل البيت ..
  45. هل البسملة من القرآن؟ ..



أنظر أيضاً:

  1. القرآن الكريم ..
  2. الحديث والمحدثون ..
  3. الإمامة وأفضلية علي رضي الله عنه ..
  4. الصحابة رضي الله عنهم ..
  5. العصمة ..
  6. الفقه ..
  7. المهدي المنتظر ..
  8. التوحيد ..
  9. المتعة والجنس ..
  10. أهل السنة والجماعة ..
  11. الخمس ..
  12. التقية ..
  13. عاشوراء والشعائر الحسينية ..
  14. البداء ..
  15. الرجعة ..
  16. الشيعة والتشيع ..
  17. شبهات حول شيخ الإسلام إبن تيمية رحمه الله ..
  18. متفرقات ..

عدد مرات القراءة:
1465
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :