آخر تحديث للموقع :

الثلاثاء 16 صفر 1441هـ الموافق:15 أكتوبر 2019م 10:10:56 بتوقيت مكة
   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة يجب قتل العصافير لأنها تحب أبي بكر وعمر رضي الله عنهما (انظر أيضاً التحريف في بعض الطبعات) ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   ذم الأئمة لشيعتهم ..   الشيعة والمسجد الأقصى ..   أنظر كيف يبرر علماء الشيعة الشرك والبدع؟ ..   من الروايات الشيعة التي تهدم مسألة القول بالنص على الأئمة بأسمائهم ..   من الأحاديث التي يستنكرها الشيعة على أبي هريرة رضي الله عنه وهي مروية في كتبهم وعن الأئمة رحمهم الله ..   دعاء صنمي قريش وبعض مصادره ..   عبدالله بن سبأ في مصادر الشيعة ..   من أسماء علماء الشيعة ..   سلسلة تدليسات وفضائح واكاذيب علي الكوراني العاملي (وثائق - متجدد) ..   من تدليسات واكاذيب كمال الحيدري ..   حصاد السنين في تبيان ضلال المتقدمين والمتأخرين ..   وثائق مدمرة تبين اكاذيب ودجل وخرافات وتدليسات الروافض ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   الفيض الكاشاني وتحريف القرآن ..   الشعائر الحسينية وسائر ما يتعلق بها ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخوئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الصدر ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الروحاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخامنئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - السيستاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الشيرازي ..   من أقوال وفتاوى الشيعة ..   بإعتراف الشيعة الأخبار الدالة على تحريف القرآن عندهم تزيد على 2000 رواية ..   يعتقد الشيعة أن القرآن محي منه 70 من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم وما ترك "أبولهب" إلا إزراء على النبي لأنه عمه ..   يقول الخميني : إن فقراء السادة في العالم يمكن إشباع حوائجهم بخمس مكاسب سوق بغداد فقط . ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   ماذا كان يفعل الحمار قبل سفينة نوح؟ ..   عراق ما بعد صدام المجاهرة بلعن الفاروق عمر رضي الله عنه في شوارع بغداد وكربلاء ..   الخمينى عند بعض علماء الشيعة أفضل من بعض أنبياء الله بنى اسرائيل ..   الشعب يريد ظهور الإمام ..   حسن الله ياري - لعن الله كما الحيدري نعلي خير منه ..   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

الرسول رأى امرأة فوقعت في نفسه إلى أن يأتي امرأته ..
الروايات الواردة في كتب اهل السنة
صحيح مسلم- كتاب النكاح - باب ندب من رأى امرأة فوقعت فينفسه إلى أن يأتي امرأته أوجاريته
- حدثنا: عمروبن علي، حدثنا: عبد الأعلى، حدثنا: هشام بن أبي عبد الله، عن أبي الزبير، عن جابر: أن رسول الله عليه الصلاة والسلام رأى إمرأة فأتى إمرأته زينب وهي تمعس منيئة لها فقضى حاجته ثم خرج إلى أصحابه فقال: إن المرأة تقبل في صورة شيطان وتدبر في صورة شيطان، فإذا أبصر أحدكم إمرأة فليأت أهله فإن ذلك يرد ما في نفسه.
- حدثنا: زهير بن حرب، حدثنا: عبد الصمد بن عبد الوارث، حدثنا: حرب بن أبي العالية، حدثنا: أبوالزبير، عن جابر بن عبد الله: أن النبي عليه الصلاة والسلام رأى إمرأة فذكر بمثله غير أنه قال: فأتى إمرأته زينب وهي تمعس منيئة، ولم يذكر تدبر في صورة شيطان.
مسند أحمد-باقيم سند المكثرين - مسند جابر بن عبدالله ()
- حدثنا: عبد الصمد، حدثني: حرب يعني إبن أبي العالية، عن أبي الزبير، عن جابر بن عبدالله الأنصاري: أن رسول الله عليه الصلاة والسلام رأى إمرأة فأعجبته فأتى زينب وهي تمعس منيئة فقضى منها حاجته، وقال: إن المرأة تقبل في صورة شيطان وتدبر في صورة شيطان فإذارأى أحدكم إمرأة فأعجبته فليأت أهله فإن ذاك يرد مما في نفسه.
فعل النبي هذا بيانا لأصحابه وإرشادا لما ينبغى لهم أن يفعلوه فعلمهم بفعله وقوله، والحديث أخرجه أحمد في المسند (3/ 33.) من طريق حرب بن أبي العالية عن أبي الزبير عن جابر بن عبد الله الأنصاري: أن رسول الله رأى امرأة فأعجبته .. الحديث، فزاد كلمة " فأعجبته" وهذه اللفظة منكرة أوشاذة تفرد بها حرب بن أبي العالية (قال فيه الحافظ: صدوق يهم)، أما ابن جريج فقد أخرج روايته لهذا الحديث ابن حبان (12/ 385) عن أبي الزبير عن جابر فذكر الشطر الثاني من الحديث ولم يذكر أمر رؤية النبي للمرأة ولا إتيانه لزينب.
ولعل إدراج كلمة "فأعجبته" من باب الرواية بالمعنى أوالحمل على الغالب فمن أين لراوي الحديث أن يعلم بأمر إعجاب النبي صلى الله عليه وسلم إلا إذا أخبر هوصلى الله عليه وسلم بذلك، ولا شك أن رؤية النبي للمرأة محمولة على نظر الفجأة.
وللحديث شاهد أخرجه الدارامي (2/ 196) والبيهقي في الشعب (4/ 367) كلاهما من طريق سفيان عن أبي إسحاق عن عبد الله بن سلام عن عبد الله بن مسعود قال: رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم امرأة فأعجبته فأتى سودة وهي تصنع طيبا وعندها نسوة فأخلينه فقضى حاجته ثم قال: أيما رجل رأى امرأة فأعجبته فليأت أهله فإن معها مثل الذي معها.
فهذا الحديث من باب نظر الفجأة، وهي النظرة الأولى، قال الإمام الحافظ المناوي في شرح هذا الحديث في فيض القدير: فإذا رأى أحدكم امرأة فأعجبته، أي استحسنها، لأن غاية رؤية المتعجب منه استحسانه، فليأت أهله، أي: فليجامع حليلته، فإن ذلك، أي جماعها، يرد ما في نفسه، أي: يعكسه ويغلبه ويقهره .... وأرشدهم إلى أن أحدهم إذا تحركت شهوته واقع حليلته تسكيناً لها، وجمعاً لقلبه، ودفعاً لوسوسة العين. وهذا من الطب النبوي، وهذا قاله لما رأى امرأة فأعجبته، فدخل على زينب ا، فقضى حاجته منها، وخرج فذكره.
قال ابن العربي: هذا حديث غريب المعنى، لأن ما جرى للمصطفى كان سراً لم يعلمه إلا الله تعالى، فأذاعه عن نفسه تسلية للخلق وتعليما، وقد كان آدمياً وذا شهوة، لكنه كان معصوماً عن الزلة، وما جرى في خاطره حين رأى المرأة أمر لا يؤاخذ به شرعاً ولا ينقص منزلته، وذلك الذي وجد نفسه من الإعجاب بالمرأة هي جبلة الآدمية ثم غلبها بالعصمة فانطفأت، وقضى من الزوجة حق الإعجاب والشهوة الآدمية بالاعتصام والعفة،
وقد جاء في كتب الرافضة مايشيب له الرأس
: " قال الرضا: إن رسول الله - -
قصد دار زيد بن حارثة في أمر أراده فرأى امرأته تغتسل فقال لها: " سبحان الذي خلقك ".
بحار الأنوار (22/ 217)
جواز النظر إلى العورات من غير المسلمين فعن جعفر الصادق قال: " النظر إلى عورة
من ليس بمسلم مثل نظرك إلى عورة الحمار "
الكافي (6/ 512).
المرأة تقبل في صورة الشيطان
الاحاديث الواردة في كتب اهل السنة
صحيح مسلم- كتاب النكاح - باب ندب من رأى امرأة فوقعت فينفسه إلى أن يأتي امرأته أوجاريته
- حدثنا: عمروبن علي، حدثنا: عبد الأعلى، حدثنا: هشام بن أبي عبد الله، عن أبي الزبير، عن جابر: أن رسول الله عليه الصلاة والسلام رأى إمرأة فأتى إمرأته زينب وهي تمعس منيئة لها فقضى حاجته ثم خرج إلى أصحابه فقال: إن المرأة تقبل في صورة شيطان وتدبر في صورة شيطان، فإذا أبصر أحدكم إمرأة فليأت أهله فإن ذلك يرد ما في نفسه.
- حدثنا: زهير بن حرب، حدثنا: عبد الصمد بن عبد الوارث، حدثنا: حرب بن أبي العالية، حدثنا: أبوالزبير، عن جابر بن عبد الله: أن النبي عليه الصلاة والسلام رأى إمرأة فذكر بمثله غير أنه قال: فأتى إمرأته زينب وهي تمعس منيئة، ولم يذكر تدبر في صورة شيطان.
مسند أحمد-باقيم سند المكثرين - مسند جابر بن عبدالله ()
- حدثنا: عبد الصمد، حدثني: حرب يعني إبن أبي العالية، عن أبي الزبير، عن جابر بن عبدالله الأنصاري: أن رسول الله عليه الصلاة والسلام رأى إمرأة فأعجبته فأتى زينب وهي تمعس منيئة فقضى منها حاجته، وقال: إن المرأة تقبل في صورة شيطان وتدبر في صورة شيطان فإذارأى أحدكم إمرأة فأعجبته فليأت أهله فإن ذاك يرد مما في نفسه.
الوجه الاول: إن النبيَّ كان يوصي بالنساءِ خيرا، وكان يبيّنُ للجميعِ أنهن شقائق الرجال، ولا فرق بين ذكر وأنثى إلا بما قدر الله .... وهذا ينفي ادعاءهم الباطل الغاشم ... تدلل على ذلك أدلة منها:
1 - سنن الترمذي كِتاب (الرضاع) بَاب (باب ماجاء في حق المرأة على زوجها) برقم1.83 عن سليمان بن عمروبن الأحوص قال حدثني أبي: أنه شهد حجة الوداع مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فحمد الله وأثنى عليه وذكرووعظ فذكر في الحديث قصة فقال ألا واستوصوا بالنساء خيرا فإنماهن عوان عندكم ....
2 - سنن ابن ماجه كِتَاب (النِّكَاحِ) بَاب (حسن معاشرة النساء) برقم 1967عن ابن عباس عن النبي عليه الصلاة والسلام قال:" خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي".
3 - سنن أبي داود برقم 2.4قال:" إنما النساء شقائق الرجال".
الوجه الثاني: أن كل ما في الحديث هوتشبيه في الإغواء؛ فكما أن هناك امرأة تخرج من بيتها متعطرة متزينة تفتن الرجالَ بريحها وبزيه اوبمشيتها .... يؤدي هذا إلى فتنة عظيمة ومعصية كبيرة، وكذلك الحال مع الشيطان فإنه يُوقع الفتن بين الناس بالوساوس والشبهات ... وليس المعنى أن المرأة شبيهة بالشيطان بل التشبيه هنا في الفعل الناتج عنها وهوالإغواء .... ليس التشبه في المرأة فلم يُردالصورةَ التي هي الخلقة؛ ولذلك فإن المرأة إذا خرجت من بيتهاغير متعطرةٍ، ولا متبرجةٍ ... لا تندرج تحت هذا الحديث، ولا تخضع لهذا التشبيه ... يدلل على ذلك الآتي:
1 - قال صاحب كتاب كشف المشكل من حديث الصحيحين: قوله: " في صورة شيطان " أي: إن الشيطان يزين أمرها ويحثعليها وإنما يقوى ميل الناظر إليها على قدر قوة شبقه فإذا جامع أهله قل المحرك وحصل البدل. أهـ
2 - قال النووي في شرحه لمسلم: قوْله: "
(ان المرأة تقبل في صورة شيطان وتدبر في صورة شيطان) قال العلماء معناه الاشارة إلى الهوى والدعاء إلى الفتنة بها لما جعله الله تعالى في نفوس الرجال من الميل إلى النساء والالتذاذ بنظرهن ومايتعلق بهن فهي شبيهة بالشيطان في دعائه إلى الشر بوسوسته وتزيينه له ويستنبط من هذاأنه ينبغى لها أن لا تخرج بين الرجال الا لضرورة وأنه ينبغى للرجل الغض عن ثيابهاوالاعراض عنها مطلقا. أهـ
3 - قال صاحب تحفة الاحوذي: قوْله"أقبلت في صورة شيطان"
شبهها بالشيطان في صفة الوسوسة والدعاء إلى الشرأ4 - قال صاحب فيض القدير (الجزء 2): قوْله"إن المرأة تقبل في صورة شيطان" أي: في صفته شبه المرأةالجميلة بالشيطان في صفة الوسوسة والإضلال يعني أن رؤيتها تثير الشهوة وتقيم الهمة فنسبتها للشيطان لكون الشهوة من جسده وأسبابه والعقل من جند الملائكة والكل جندالله والعقل حزب الله * (ألا إن حزب الله هم المفلحون) * [المجادلة: 22] فالمراد أنها تشبه الشيطان في دعائه إلى الشر ووسوسته وتزيينهقال الطيبي جعل صورة الشيطان ظرفا لإقبالها مبالغة على سبيل التجريد؛ لأن إقبالهاداع للإنسان إلى استراق النظر إليها كالشيطان الداعي للشر (وتدبر في صورة شيطان) لأن الطرف رائد القلب فيتعلق بها عند الإدبار أيضا بتأمل الخصر والردف وما هنالك خصإقبالها وإدبارها مع كون رؤيتها من جميع جهاتها داعية إلى الفساد لأن الإضلال فيهماأكثر وقدم الإقبال لكونه أشد فسادا لحصول المواجهة به (فإذا رأى أحدكم امرأةفأعجبته) أي استحسنها لأن غاية رؤية المتعجب منه استحسانه (فليأت أهله) أي فليجامع حليلته (فإن ذلك) أي جماعها (يرد ما في نفسه) بمثناة تحتية أي: يعكسه ويغلبه ويقهره. أهـ
5 - قال السيوطي في شرحه لمسلم: قوْله:" إن المرأة تقبل في صورة شيطان" معناه الإشارة إلى الهوى والدعاء إلى الفتنة بها لما جعل الله سبحانه وتعالى في نفوس الرجال من الميل إلى النساء والالتذاذ بنظرهن فهي شبيهة بالشيطان في دعائه إلى الشر بوسوسته وتزيينه فإنذلك يرد ما في نفسه. أهـ
6 - قال صاحب التسير لشرح الجامع الصغير للمناوي: قوْله" إن المرأة تقبل في صورة شيطان " أي: في صفته يعني أن رؤية وجهها ومقدم بدنها يثير الشهوة التي هي من جند الشيطان وحزبه (وتدبر في صورة شيطان) أي رؤية خصرها وأكتافها وأردافها وعجزها كذلك. أهـ
إتهام الرسول بشهوة النساء
"القول الفصل في شبهة إتهام الرسول الاعظم عليه الصلاة والسلام بشهوة النساء
الروايات الواردة في كتب اهل السنة
صحيح البخاري - كتاب الغسل - باب إذا جامع ثم عاد ومن دار على نسائه في غسل واحد
- حدثنا: محمد بن بشار قال:،حدثنا: معاذ بن هشام قال:، حدثني: أبي، عن قتادة قال:، حدثنا: أنس بن مالك قال: كان النبي عليه الصلاة والسلام يدور على نسائه في الساعة الواحدة من الليل والنهار وهن إحدى عشرة، قال: قلت لأنس: أوكان يطيقه قال: كنا نتحدث أنهأعطي قوة ثلاثين، وقال سعيد، عن قتادة: إن أنساً حدثهم تسع نسوة.
صحيح مسلم- كتاب الحيض - باب نسخ الماء من الماء ووجوب الغسل بالتقاء الختانين
- حدثنا: هارون بن معروف وهارون بن سعيد الأيلي قالا:، حدثنا: إبن وهب أخبرني: عياض بن عبد الله، عن أبي الزبير، عن جابر بن عبد الله عن أم كلثوم، عن عائشة زوج النبي عليه الصلاة والسلام قالت: إن رجلاً سأل رسول الله عليه الصلاة والسلام عن الرجل يجامعأهله ثم يكسل هل عليهما الغسل وعائشة جالسة، فقال رسول الله عليه الصلاة والسلام): إني لأفعل ذلك أنا وهذه ثم نغتسل.
...  روى البخارى وغيره عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال: كان النبى صلى الله عليه وسلم يدور على نسائه، فى الساعة الوحدة من الليل والنهار، وهن إحدى عشرة (1) قال قتادة: قلت لأنس: أوكان يطيقه؟ قال: كنا نتحدث أنهأعطى قوة ثلاثين" (2).
... وفى رواية عن ابن عمر مرفوعاً: "أعطيت قوة أربعين فى البطش والجماع" (3) وله شاهد صحيح عن أنس بن مالك، قال: قال رسول الله "فضلت على الناس بأربع: بالسخاء، والشجاعة، وكثرة الجماع، وشدةالبطش" (4).
... هذا الحديث الذى يبين ما اختص به رسول اللة صلى الله عليه وسلم، دون غيره من الناس، ويبين عدله بين أهل بيته، يطعن فيه أعداء السنة النبوية، بزعم أنه يسهم فى تشويه صورة الرسول، ويطعن فى عصمته فى سلوكه، حيث يجعل الحديث بزعمهم من رسول الله مهووساً بالجماع؛ كما زعموا أن الحديث يتعارض مع القرآن الذى يبين أن النبىكان يقضى ليله فى قيام الليل، وقراءة القرآن والعبادة، ويقضى نهاره فى الجهاد ونشرالدعوة.
... يقول أحمد صبحى منصور: "البخارى يجعل من النبى مهووساً بالجماع إلى درجة لا يعرفها أشد الرجال فحوله، ولا أعرف من أين لهم ذلك القياس الذى جعلوا به مقدرة النبى - المزعومة - تبلغ قوة ثلاثين رجلاً؟.
... ولكن هل كان النبى فعلاً يقضى الليل والنهار فى جماع مستمر؟ وهل كان أصحابه خلفه يهتفون بقدرته الفذة فى النكاح؟ أوهل كانت سنة النبى هى فى الجماع؟.
... إن النبى كان يقضى ليله فى قيام الليل، وقراءة القرآن والعبادة، ويقضى نهاره فى الجهاد، والسعى فى توطيد أركان دولته الجديدة، ولم يكن لديه متسع من الوقت ليقطعه فى جماع متصل لجميع النساء، وفى وقت واحد…ولم يكن أصحابه لديهم الفراغ ليشجعوه ويهتفوا لفحولته الخارقة.
... أمامنا نوعان من السنة، أى: طريقة الحياة اليومية للنبى…السنة التى ذكرها الرحمن فى القرآن: {إن ربك يعلم أنك تقوم أدنى من ثلثى الليل ونصفه وثلثه وطائفةمن الذين آمنوا معك} (الآية 2. المزمل.
) والسنة التى ذكرها البخارى فى صحيحه، ولا يمكن أن نؤمن بالاثنين معاً" (5).
... وبنحوقوله قال صالح الوردانى، وزاد: "إن الذين اختلقوا هذه الروايات إنما كانوا يهدفون منورائها إلى تشويه شخصية " (6).عليه الصلاة والسلام
ويجاب عن ما سبق بما يلى:
أولاً: ليس فى رواية رواةالسنة من الصحابة والتابعين فمن بعدهم إلى أئمة المحدثين كالبخارى ومسلم وغيرهما؛ ليس فى روايتهم الحياة الخاصة لرسول الله، ما يشوه سيرته العطرة.
لأن رسول الله معصوم فى سلوكه وهديه، وما ينقل عنه من حياته الخاصة دين، وللأمة فيه القدوة والأسوة الحسنة، وليس أدل على ذلك، ماسبق ذكره من اختلافهم فى جواز القبلة للصائم، وفى طلوع الصبح على الجنب وهوصائم، فسألوا أم المؤمنين ا، فأخبرتهم أن ذلك وقع من النبى، فرجعوا إلىذلك، وعلموا أنه لا حرج على فاعله (7).
وهذا النقل لما يخصه فى حياته الخاصة، حث عليه، وكان بإذنه بدليل ما روى أن رجلاً سأل رسول الله، عن الرجل يجامع أهله ثم يكسل، هل عليهما الغسل؟ وعائشة جالسة، فقال: "إنى لأفعل ذلك أنا وهذه ثم نغتسل" (8).
كما دل على أن هذا النقل من الدين قوله تعالى: {وعاشروهن بالمعروف فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيهخيراً كثيراً} (الآية 19 النساء) فهذا نص قرآنى صريح يأمر بحسن صحبة الزوجة بكل ما تعنيه كلمة "المعروف" (9).
ومعلوم أن مراد الله فى كتابه، من مهامه صلى الله عليه وسلم، لقوله تعالى: {وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم} (1.).
ومن هنا: كان نقل هذا البيان فى الحياة الخاصة لرسول الله صلى الله عليهوسلم قولاً وعملاً، دين واجب ذكره، لتتعلم الأمة المراد بخطاب ربها: {وعاشروهن بالمعروف} ولذا ذكر العلماء من حكم كثرة أزواجه صلى الله عليه وسلم:
نقل الأحكام الشرعية التى لا يطلع عليها الرجال، لأن أكثر مايقع مع الزوجة مما شأنه أن يختفى مثله.
الاطلاع على محاسن أخلاق رسول الله، الباطنة، فقد تزوج أم حبيبة بنت أبى سفيان (11) وأبوها إذ ذاك يعاديه، وصفية بنت حى بن أخطب، بعد قتل أبيها وعمها وزوجها.
فلولم يكن صلى الله عليه وسلم، اكمل الخلق فى خلقه لنفرن منه! بل الذى وقع أنه كان أحب إليهن من جميع أهلهن (12).
قلت: وفيما سبق من حكم كثرة أزواجه وغيرها، تأكيد لعصمته صلى الله عليه وسلم فى سلوكه وهديه مع أزواجه الأطهار. لأنه إذا كان ما يقع مع الزوجة، مماشأنه أن يختفى مثله عن الناس، لما فيه من نقص فى قول أوعمل، فهذا بخلاف سيدنا رسول الله لعصمة الله عز وجل له، فقوله وعمله مع أهل بيته كله كمال، ومما تقتضى به الأمة. وإليك بيان ذلك فى حديثنا.
ثانياً: لا وجه على ما سبق الا نكار أعداء السنة، لما ينقل من أحوال رسول الله، مع أهل بيته، وزعمهم أن فى ذلك تشويه لشخصيته وسيرته العطرة، لأن فى ذلك المنقول، بيان لعصمته، وعظمة شخصيته، ومحاسن أخلاقه الباطنة مع أهل بيته، وهذا ما دل عليه حديثنا، حيث فيه البيان العملى منه، لما حث عليه قولاً.
... فعن عائشة رضى الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليهوسلم:"إن من أكمل المؤمنين إيماناً، أحسنهم خلقاً؛ وألطفهم بأهله" (13) وعنها أيضاً عن رسول الله قال:"خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلى" (14) وهذه الأقوال منه تأكيداً وبياناً لقول رب العزة: {وعاشروهن بالمعروف} وهى كلمة جامعة تعنى: التحلى بمكارم الأخلاق فى معاملة الزوجات، من صبر على ما قد يبدر منهن، أوتقصير فى أداء واجباتهن، ومن حلم عن إيذائهن فى القول أوالفعل، وعفووصفح عن ذلك، ومن كرم فىالقول والبذل، ولين فى الجانب، ورحمة فى المعاملة، إلى غير ذلك مما تعنيه المكارم الأخلاقية التعاملية الأسرية.
... وذلك هوما دل عليه حديثنا "عدله بين نسائه فى القسم" كما قالت أم المؤمنين عائشة رضى الله عنها: "كان رسول الله، لا يفضل بعضنا على بعض فى القسم من مكثه عندنا، وكان قل يوم يأتى إلا وهويطوف علينا جميعاً فيدنوا من كل امرأة من غير مسيس حتى يبلغ التى هويومه افيبيت عندها" (15).
... ... إنه طواف حب، ومداعبة، بدون جماع، حتى يبلغ إلى التى هويومها فيبيت عندها، كما هوظاهر كلام عائشة رضى الله عنها.
... ولا يتعارض مع ظاهر حديث أنس رضى الله عنه، فى أن حقيقة طوافه على نسائه جميعاً بجماع.
... إذ الجمع بينهماحينئذ يكون، بحمل المطلق فى كلام أنس على المقيد فى كلام عائشة ووجه آخر: بحم لكلام عائشة على الغالب، وكلام أنس على القليل النادر، فلا مانع من أنه صلى الله عليه وسلم إذا طاف على نسائه جميعاً فى بعض الأحيان يكون بجماعهن جميعاً، وتكون له القدرة على ذلك، لم اختصه الله به من القوة وكثرة الجماع، وهوصريح قوله: "فضلت على الناس بأربع: كثرة الجماع، وشدة البطش…الحديث (16).
... وقوله: "أعطيت قوة أربعين (17) فى البطش والجماع" (18) وفى ذلك تصريح بأن الصحابة رضى الله عنهم، كانوا يتحدثون عن قوة رسول الله، فى الجماع من خلال نحوهذه الأحاديث المرفوعة، ولايتحدثون بالقياس والظن و…كما يزعم أعداء خصائصه وعصمته صلى الله عليه وسلم.
ثالثاً: ليس للناقل لخصائص رسول الله، من رواة السنةوالسيرة، أى دخل فيها سوى النقل، وأداء الأمانة، أمانة الدين، كما قال صلى الله عليه وسلم: "نضر الله امرءاً سمع منا حديثاً فحفظه حتى يبلغه" (19) وقوله صلى الله عليه وسلم: "بلغوا عنى ولوآية…الحديث (2.) فإذا أدوا هذه الأمانة، كان لهم خيرالجزاء من ربهم، والشكر الجميل منا، لم أدوا إلينا من الدين!.
... أما الافتراءعليهم والزعم بأنهم يتدخلون فيما ينقلون، ويجعلون من النبى قوةفى الجماع لا يعرفها أشد الرجال فحولة…الخ (21) فهذا محض كذب عليهم، لا دليل عليه، ونكران لجميلهم وفضلهم، واستخفاف بعقل القارئ!.
رابعاً: إنكار أعداء العصمة، لماختص به سيدنا رسول الله فى حديثنا هذا من قوة البدن، وكثرةالجماع، إنكار لكتاب الله عز وجل، ورد على رب العزة كلامه، القائل: {تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض منهم من كلم الله ورفع بعضهم درجات} (الآية 253البقرة).
... ومع أن كثرة أزواجه، يشترك فيها مع من سبقه من الأنبياء كما قال عز وجل: {ولقد أرسلنا رسلاً من قبلك وجعلنا لهم أزواجاً وذرية} (الآية 38 الرعد).
... وكذلك طوافه صلى الله عليه وسلم على نسائه فى الساعة الواحدة من الليل والنهار يشترك فيها مع منسبقه من الأنبياء، كما دل على ذلك قوله: "كان لسليمان ستون امرأة (22) فقال: لأطوفن عليهن الليلة. فتحمل كل واحدة منهن غلاماً فارساً يقاتل فى سبيل الله، فلم تحمل منهن إلا واحدة فولدت نصف إنسان. فقالرسول الله: "لوكان استثنى لولدت كل واحدة منهن غلاماً، فارساً، يقاتل فى سبيل الله" (23).
... إلا أنه، اختص فى طوافه بخرق العادة له فى كثرة الجماع، مع التقلل من المأكول والمشروب، وكثرة الصيام والوصال، وقد أمر من لم يقدر على مؤن النكاح بالصوم، وأشار إلى أن كثرة تكسر شهوته (24) فانخرقت هذه العادةفى حقه (25).
خامساً: ليس فى الحديث كما يزعم أعداء السنة، ما يتعارض مع كتاب الله عز وجل، ويشغله عن قيام الليل متهجداًلربه عز وجل: قال تعالى: {ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسىأن يبعثك ربك مقاماً محموداً} (الآية 79 الإسراء.) وقال سبحانه: {إن ربك يعلم أنك تقوم أدنى من ثلثى الليل ونصفه وثلثه وطائفة من الذين آمنوا معك} (الآية 2. المزمل).
... لأن الحديث واضح وصريح فىطوافه على نسائه فى ساعة واحدة من النهار أوالليل، والساعة هىقدر يسير من الزمان، لا ما اصطلح عليه أصحاب الهيئة (26).
... والساعة هنا: هى حق له، ولأهل بيته (27) ولا تشغله عن حق ربه عز وجل، ولا عن حق رسالته، ونشردعوته فهوالقائل لعبد الله بن عمروبن العاص رضى الله عنهما، لم أخبر عنه، أنه يصوم النهار أبداً، ويقوم الليل، ويقرأ القرآن كله ليلة، خاطبهرسول الله بقوله: "فإن لجسدك عليك حقاً، وإن لعينك عليك حقاً، وإن لزوجك عليك حقاً، وإن لزورك عليك حقاً" (282).
... وهكذا كان رسول الله، فى سيرته يعط ىكل ذى حق حقه، يدل على ذلك ما روى عن عائشة رضى الله عنها سألت، ما كان النبى صلى الله عليه وسلم، يصنع فى أهله؟ قالت: كان فى مهنة أهله، فإذا حضرت الصلاة، قام إلى الصلاة" (29) وفى رواية قالت: "كان بشراً من البشر، يفلى ثوبه، ويحلب شاته، ويخدم نفسه" (3.).
وتلك هى سنته، العدل، وإعطاء كل ذى حق حقه، فمن كان عليها فقد اهتدى، ومن كان عمله على خلافها فقد ضل، وذلك ما صرح به المعصوم، فعن ابن عباس رضى الله عنهما قال: "كانت مولاة للنبى تصوم النهار، وتقوم الليل، فقيل له، إنها تصوم النهار، وتقوم الليل، فقال رسول الله: "إن لكل عمل شرة (31) والشرة إلى فترة (32) فمن كان فترته إلى سنتى فقد اهتدى، ومن كانت فترته إلى غير ذلك فقدضل" (33) وما حث عليه فى أن يكون نشاط المسلم واستقراره على سنته المطهرة، وسيرته العطرة، لا يكون إلا بالعدل، وإعطاء كل ذى حق حقه، لربه، ولجسده، ولأهله…الخ ولأنه، لا يخالف قوله عمله، كان طوافه على نسائه جميعاً، سواء بمسيس أوبدونه، من العدل بإعطاء كل ذى حق حقه، بدون أن يشغله ذلك عنحق ربه عز وجل وإليك نماذج من قيامه الليل بما لا يتعارض مع طوافه على نسائه!.
فعن عائشة رضى الله عنها، قالت: "ما صلى رسول الله العشاءقط فدخل على، إلا صلى أربع ركعات، أوست ركعات (34) ثم يأوى إلى فراشه فهذا تأكيدمن زوجته عائشة، بأنه، ما ترك قيام الليل، منذ دخل عليها.
وتحكى عائشة رضى الله عنها، أنها: "افتقدت رسول الله صلى الله عليه وسلم، ذات ليلة تقول: فظننت أنه ذهب إلى بعض نسائه، فتحسست، ثم رجعت، فإذا هوراكع، أوساجد، يقول: سبحانك وبحمدك، لا إله إلا أنت، تقول: فقلت: بأبى وأمى، إنك لفى شأن، وإنى لفى آخر" (35) تعنى: أنها غارت حيث افتقدته، وظنت أنه ذهب إلى بعض نسائه، ولكن إذ بها تجده قائماً بين يدى ربه عز وجل يناجيه.
وتوضح عائشة رضىالله عنها، كيف كان رسول الله، يجمع بين حق الله تعالى فى قيام الليل، وبين حق أهل بيته وحقه، فتقول: "كان رسول الله، ينام أول الليل، ويحى آخره، ثم إن كانت له حاجة إلى أهله قضى حاجته ثم ينام، فإذا كان عند النداء الأول قالت: وثب (36) ولا والله: ما قالت قام، فأفاض عليه الماء، ولاوالله: ما قالت: اغتسل. وأنا أعلم ما تريد، وإن لم يكن جنباً توضأ وضوء الرجل للصلاة. ثم صلى الركعتين" (37).
فتأمل: كيف جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم، الجماع تابعاًلقيام ليله، وبعد فراغه منه، ثم ينام، حتى إذا دخل وقت الفجر قام بسرعة، وبكل نشاطاستعداداً لصلاة الفجر، بإفضاء الماء على جسده تطهيراً من الجنابة - إن كان جنباً - وتأمل دقة التعبير قالت: "وثب" يقول الأسود بن يزيد راوى الحديث "لا والله: ماقالت قام…إلخ وإن لم يكن جنباً، توضأ وضوء الرجل للصلاة، ثم صلى الركعتين أى سنةالصبح.
وبنفس شهادة عائشة رضى الله عنها، شهد ابن عباس رضى الله عنهما، عندمابات عند خالته أم المؤمنين ميمونة رضى الله عنها.
ففى الصحيحين عنه: أنه بات عند ميمونة أم المؤمنين رضى الله عنها - وهى خالته - قال: فاضطجعت على عرض الوسادة، واضطجع رسول الله وأهله فى طولها، فنام رسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى انتصف الليل أوقبله بقليل أوبعده بقليل، ثم استيقظ رسول الله، فجلس، فمسح النوم عن وجهه بيده، ثم قرأ العشر الآيات خواتيم سورة آل عمران، ثم قام إلى شن (38) معلقة، فتوضأ منها فأحسن وضوءه، ثم قام يصلى. قال ابن عباس رضى الله عنهما: فقمت فصنعت مثل ما صنع، ثم ذهبت فقمت إلى جنبه، فوضع رسول الله، يده اليمنى على رأسى، وأخذ بأذنى اليمنى يفتلهابيده، فصلى ركعتين ثم ركعتين، ثم ركعتين، ثم ركعتين، ثم ركعتين، ثم ركعتين، ثم أوتر، ثم اضطجع حتى جاءه المؤذن، فقام فصلى ركعتين خفيفتين ثم خرج فصلى الصبح" (39).
وحتى عندما زار أم سليم، وأم حرام، وبات عندهما، لم يمنعه ذلك من قيام الليل على ما جاء فى رواية أنس بن مالك رضى الله عنه قال: صلى رسول الله فى بيت أم سليم، وأم سليم، وأم حرام خلفنا، ولا أعلمه إلا قال: أقامنى عن يمينه" (4.).
وبعد: فهل قصر رسول الله، مع طوافه على نسائه جميعاً فى ساعة واحدة من الليل أوالنهار فى قيام الليل؟.
أوهل تعارض حديث طوافه مع كتاب الله عز وجل، كما يزعم أعداء السيرة العطرة؟.
إن حديث طوافه، على نسائه جميعاً، يبين بياناً عملياً على ما سبق؛ القرآن الكريم {وعاشروهن بالمعروف} ويبين البيان العملى لخيرية وكمال أخلاقه وعصمته معأهل بيته، كما قال: "خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلى" إنه يبين كمال رأفته، وحبه، وعدله مع أهل بيته، كما صرحت بذلك عائشة رضى الله عنها "لا يفضل بعضنا على بعض فى القسم، من مكثه عندنا، وكان قل يوم يأتى إلا وهويطوف علينا جميعاً، فيدنوامن كل امرأة من غير مسيس حتى يبلغ إلى التى هويومها، فيبيت عندها".
كما أن الحديث يبين ما اختص به رسول الله، وفضل به على سائر الناس من "قوة أربعين رجلاً فى البطش والجماع" والأمر هنا: ليس من عند نفسه، ولا من عند رواة السنة - رحمهم الله - وإنما من عند ربه عز وجل، وهوما يفيده مجئ لفظ "أعطيت" بالبناء للمجهول. فتأمل.
كما أنه ليس فى كثرة جماعه دليل على (هوسه بالجماع) على حد زعم أعداءه وأعداء عصمته؟.
لأن الأمر فى ذلك راجع إلى قيامه بواجب العدل بين أهل بيته، كما أنه يرجع إلى طبيعته البشرية، وما اختصه به ربه عز وجل، ولم يكن فى ذلك كله ما يشغله عن حق ربه عز وجل، فهومع ما طبعت عليه بشريته من كثرة الجماع، فهوبالإجماع أعبدالناس، ولم يخل بعبادته شيئاً، لأنه، لم يكن يأتيها إلا على مشروعيتها، وهذا هوغاية العصمة والكمال فى البشرية.
وتأمل مع ما سبق من أحاديث قيامه الليل، حديث عائشة رضى الله عنها: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صلى، قام حتى تتفطر رجلاه، فقالت: يا رسول الله: أتصنع هذا، وقد غفر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟ فقال: "يا عائشة! أفلا أكون عبداًشكوراً" (41).
(1) تفرد بذلك معاذ بن هشام عن أبيه، ورواه البخارى أيضاً عن سعيدبن أبى عروبة وغيره عن قتادة، فقالوا: "تسع نسوة" وهى الرواية الراجحة، وروايةهشام محمولة على أنه ضم مارية، وريحانه إليهن" وأطلق عليهن لفظ "نسائه" تغليباً أهينظر: فتح البارى 1/ 449 رقم 268، والمواهب اللدنية وشرحها للزرقانى 6/ 377 - 379.
(2) أخرجه البخارى (بشرح فتح البارى) كتاب الغسل، باب إذا جامع ثم عاد، ومندار على نسائه فى غسل واحد 1/ 449 رقم 268، وباب الجنب يخرج ويمشى فى السوق وغيره برقم 284، وكتاب النكاح، باب كثرة النساء 9/ 15 رقم 5.68، وباب من طاف على نسائه فىغسل واحد برقم 5215، وأخرجه النسائى فى سننه الكبرى كتاب عشرة النساء، باب طواف الرجل على نسائه فى الليلة الواحدة 5/ 328 رقمى 9.33، 9.34، وأحمد فى المسند 3/ 16.، 166، 239، 252، 291، وللحديث شاهد عن سلمى مولاة رسول الله أخرجه ابن سعد فى الطبقات الكبرى 8/ 192.
(3) أخرجه الطبرانى فى الأوسط 1/ 178رقم 567، وفيه المغيرة بن قيس، وهوضعيف، كما قال الهيثمى فى مجمع الزوائد 4/ 293،وأخرجه الحارث بن أبى أسامة فى مسنده ينظر: المطالب العالية بزوائد المسانيدالثمانية لابن حجر 4/ 27 رقم 3869، وأخرجه ابن سعد فى الطبقات الكبرى 8/ 192 مرسلاًعن مجاهد، وطاووس، وصفوان بن سليم، وقال السيوطى فى الخصائص الكبرى 1/ 119 روايةصفوان جيدة على إرسالها.
(4) أخرجه الطبرانى فى الأوسط 7/ 49 رقم 6816، وإسناد رجاله موثقون كما قال الهيثمى فى مجمع الزوائد 8/ 269.
(5) قراءة فى صحيح البخارى ص18 - 2.، 29، ولماذا القرآن أوالقرآن وكفى ص88، 89، 72، 73.
(6) من شبهات صالح الوردانى، وينظر: دين السلطان لنيازى عز الدين ص451، 544، 6.6، 728، 958، والإسلام بدون حجاب - بحيث مستل من شبكة الإنترنت ص26، وحقائق ثابتة فىالإسلام لابن الخطيب ص15، 16.
(7) سبق ذكر الأحاديث الدالة على ذلك ص2..
(8) أخرجه مسلم (بشرح النووى) كتاب الحيض، باب نسخ "الماء من الماء" 2/ 276 رقم 35. من حديث عائشةرضى الله عنها.
(9) راجع المراد بالمعاشرة بالمعروف.
(1.) الآية 44 النحل.
(11) اسمها: رملة، كانت من السابقين إلى الإسلام، وهاجرت إلىالحبشة مع زوجها عبيد الله، فولدت هناك "حبيبة" فتنصر عبيد الله، ومات بالحبشةنصرانياً، وبقيت أم حبيبة مسلمة بأرض الحبشة، فأرسل رسول الله إلى النجاشى بتزويجه إياها. ماتت سنة 44هـ لها ترجمة فى: أسد الغابة 7/ 116 رقمى 6932، 74.9، والاستيعاب 4/ 1843 رقم 3344، وتاريخ الصحابة ص1.3 رقم 455.
(12) ينظر: فتح البارى 1/ 451 رقم 268، 9/ 17 رقم 5.69.
(13) أخرجه الترمذى فى سننه كتاب الإيمان، باب ما جاء فى استكمال الإيمان 5/ 1. رقم 2612 والنسائى فى سننه الكبرى، كتاب عشرة النساء، باب لطف الرجل بأهله 5/ 365 رقم 9154، وأحمد فى المسند 6/ 47، 99، وهومرسل من حديث أبى قلابة عن عائشة، وهولم يسمع من عائشة، ولكن للحدي ثشواهد بمعناه، منها الحديث الذى بعده، وهوحديث صحيح، فدل على أن= =للحديث أصلا، ولذلك صححه الترمذى مع تصريحه بعدم سماع أبى قلابة من عائشة، وقال: وفى الباب عن أبى هريرة، وأنس بن مالك، رضى الله عنهما.
(14) أخرجه الترمذى فى سننه كتاب المناقب، باب فضل أزواج النبى 5/ 666 رقم 3895 وقال: حسن غريب صحيح، وأخرجه ابن ماجة فى سننه كتاب النكاح، باب حسن عشرة النساء 1/ 26. رقم 1977،وابن حبان فى صحيحه (الإحسان بترتيب صحيح ابن حبان) 6/ 188، 189 رقم 4165.
(15) أخرجه أبوداود فى سننه كتاب النكاح، باب القسمة بين النساء 2/ 242 رقم 2135 وفيهعبد الرحمن بن أبى الزناد (صدوق) كما قال فيه الحافظ فى تقريب التهذيب 1/ 569 رقم 3875 وبقية رجاله ثقات - فالإسناد حسن أهـ.
(16) سبق تخريجه ص462.
(17) وهذاليس بمتعارض برواية الصحيح السابقة "قوة ثلاثين" لأنه ليس فى ذكر القليل نفى الكثير، ولجواز أنهم تحدثوا بذلك قبل بلوغهم الزيادة أهـ ينظر: شرح الزرقانى علىالمواهب 6/ 379.
(18) سبق تخريجه ص462.
(19) سبق تخريجه ص16.
(2.) سبق تخريجه ص263.
(21) يراجع: كلام أحمد صبحى السابق ص463.
(22) محصل الروايات فى العدد: ستون، وسبعون، وتسعون، وتسع وتسعون، ومائة، وهذا كله ليس بمتعارض، لأنه ليس فى ذكر القليل نفى الكثير، والجمع بين ذلك أن الستين كن حرائر، وما زاد عليهنكن سرارى أوبالعكس، وأما السبعون فللمبالغة، وأما التسعون، والمائة، فكن دونالمائة، وفوق التسعين، فمن قال تسعون ألغى الكسر، ومن قال مائة جبره، ومن ثم وقعالتردد فى بعض الروايات أهـ: ينظر: فتح البارى 6/ 531 رقم 3424، والمنهاج شرح مسلم 6/ 134 رقم 1654.
(23) أخرجه مسلم (بشرح النووى) كتاب الإيمان والنذور، باب الاستثناء 6/ 131 رقم 1654، والبخارى (بشرح فتح البارى) فى عدة أماكن منها، كتاب أحاديث الأنبياء، باب قول الله تعالى: {ووهبنا لداود سليمان نعم العبد إنه أواب} 6/ 528 رقم 3424.
(24) فعن ابن مسعود قال: كنا مع النبى شباباً لا نجد شيئاً، فقال لنا رسول الله: يا معشر الشباب، من استطاع الباءة، فليتزوج، فإنه أغض البصر، وأحصن للفرح، ومن لم يستطع فعليه بالصوم، فإنه له وجاء" أخرجه البخارى (بشرح فتح البارى) فى عدة أماكن منها، كتاب النكاح، باب من لم يستطع الباءة فليصم 9/ 14 رقم 5.66، ومسلم (بشرح النووى) كتاب النكاح، باب استحباب النكاح لمن تاقت نفسه إليه 5/ 185 رقم 14...
(25) ينظر: فتح البارى 9/ 17 رقم 5.69.
(26) ينظر: فتح البارى 1/ 449 رقم 268.
(27) وهذا على خلاف بين العلماء فى حكم القسم فى حقه، فهووإن لم يكن واجباً عليه، على القول المرجوح عند الشافعية وكثيرين، وهوالراجح عند المالكية وطائفة، لكنه، التزمه تطيباً لنفوسهن أهـ ينظر: شرح الزرقانى على المواهب 6/ 38.، وفتح البارى 1/ 451 رقم 268، 9/ 15، 16 رقم 5.67.
(28) جزء من حديث طويل أخرجه البخارى (بشرح فتح البارى) فى عدة أماكن منها. كتاب الصوم، باب حق الجسم فى الصوم 4/ 256 رقم 1975،ومسلم (بشرح النووى) كتاب الصيام، باب النهى عن صوم الدهر لمن تضرر به 4/ 295 رقم 1159.
(29) أخرجه البخارى (بشرح فتح البارى) فى عدة أماكن منها. كتاب الأدب، باب كيف يكون الرجل فى أهله 1./ 476 رقم 6.39، وكتاب الأذان، باب من كان فى حاجةأهله فأقيمت الصلاة فخرج 2/ 191 رقم 676.
(3.) أخرجه الترمذى فى الشمائل المحمدية ص194 رقم 325، وفى سننه كتاب صفة القيامة، باب منه، 4/ 564 رقم 2489 وقال: حسن صحيح.
(31) أى: حدة ونشاط زائد. ينظر: مختار الصحاح ص334، وتاج العروس 3/ 389.
(32) أى: هدوء ونشاط معتدل. ينظر: النهاية 3/ 366، ومختار الصحاح ص489.
(33) أخرجه البزار فى مسنده، ورجاله رجال الصحيح كما قال الهيثمى فى مجمع الزوائد 2/ 258، وأحمد فى المسند 5/ 4.9 ورجاله رجال الصحيح كما فى المصدر السابق 3/ 193، وأخرجه القضاعى فى مسنده 2/ 126 رقم 1.27، وهذا الحديث قاله النبى صلى اللهعليه وسلم لعبد الله بن عمرووهويعظه فى الاعتدال فى الصيام والقيام، الذى شغله عنإتيان زوجته، والحديث سبق تخريجه فى الصحيحين بدون هذه الزيادة التى أخرجها أحمد فى المسند 2/ 188، 158، 165، وأخرجه مختصراً 2/ 21.، وكذا أخرجه مختصراً ابن حبان فىصحيحه (الإحسان بترتيب صحيح ابن حبان) 1/ 1.7 رقم 11، والقضاعى فى مسنده 2/ 126 رقم 1.26، وابن أبى عاصم فى السنة 1/ 27 رقم 51.
(34) أخرجه أبوداود فى سننه كتاب الصلاة، باب الصلاة بعد العشاء 2/ 31 رقم 13.3 وفيه زيد بن الحباب العكلى "صدوق" كماقال الحافظ فى تقريب التهذيب 1/ 327 رقم 213. وبقية رجاله ثقات - فالإسنادحسن.
(35) أخرجه النسائى فى سننه الكبرى. كتاب عشرة النساء، باب الغيرة 5/ 287رقم 891. ورجاله كلهم ثقات - فالإسناد صحيح.
(36) أى: قام بسرعة اهتماماًبالعبادة، والإقبال عليها بنشاط.
(37) أخرجه مسلم (بشرح النووى) كتاب صلاةالمسافرين، باب صلاة الليل وعدد ركعات النبى فى الليل 3/ 272 رقم 739.
(38) أى: قرابة، يبرد فيها الماء. ينظر: النهاية 2/ 452، 453.
(39) أخرجه البخارى (بشرح فتح البارى) فى عدة أماكن منها. كتاب العمل فى الصلاة، باباستعانة اليد فى الصلاة، إذا كان من أمر الصلاة 3/ 86 رقم 1198، ومسلم (بشرح النووى) كتاب صلاة المسافرين، باب صلاة النبى ودعائه بالليل 3/ 3.. رقم 763.
(4.) سبق تخريجه ص455.
(41) سبق تخريجه ص127. وللمزيد من بيان هديه فى قيام الليل: ينظر: زاد المعاد لابن قيم الجوزية 1/ 322 - 341. وغيره من كتب شروح السنة السابقة.
عدد مرات القراءة:
1232
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :