آخر تحديث للموقع :

الأحد 23 محرم 1441هـ الموافق:22 سبتمبر 2019م 07:09:15 بتوقيت مكة
   عند الشيعة يجب قتل العصافير لأنها تحب أبي بكر وعمر رضي الله عنهما (انظر أيضاً التحريف في بعض الطبعات) ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   ذم الأئمة لشيعتهم ..   الشيعة والمسجد الأقصى ..   أنظر كيف يبرر علماء الشيعة الشرك والبدع؟ ..   من الروايات الشيعة التي تهدم مسألة القول بالنص على الأئمة بأسمائهم ..   من الأحاديث التي يستنكرها الشيعة على أبي هريرة رضي الله عنه وهي مروية في كتبهم وعن الأئمة رحمهم الله ..   دعاء صنمي قريش وبعض مصادره ..   عبدالله بن سبأ في مصادر الشيعة ..   من أسماء علماء الشيعة ..   سلسلة تدليسات وفضائح واكاذيب علي الكوراني العاملي (وثائق - متجدد) ..   من تدليسات واكاذيب كمال الحيدري ..   حصاد السنين في تبيان ضلال المتقدمين والمتأخرين ..   وثائق مدمرة تبين اكاذيب ودجل وخرافات وتدليسات الروافض ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   الفيض الكاشاني وتحريف القرآن ..   الشعائر الحسينية وسائر ما يتعلق بها ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخوئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الصدر ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الروحاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخامنئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - السيستاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الشيرازي ..   من أقوال وفتاوى الشيعة ..   بإعتراف الشيعة الأخبار الدالة على تحريف القرآن عندهم تزيد على 2000 رواية ..   يعتقد الشيعة أن القرآن محي منه 70 من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم وما ترك "أبولهب" إلا إزراء على النبي لأنه عمه ..   يقول الخميني : إن فقراء السادة في العالم يمكن إشباع حوائجهم بخمس مكاسب سوق بغداد فقط . ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   ماذا كان يفعل الحمار قبل سفينة نوح؟ ..   عراق ما بعد صدام المجاهرة بلعن الفاروق عمر رضي الله عنه في شوارع بغداد وكربلاء ..   الخمينى عند بعض علماء الشيعة أفضل من بعض أنبياء الله بنى اسرائيل ..   الشعب يريد ظهور الإمام ..   حسن الله ياري - لعن الله كما الحيدري نعلي خير منه ..   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

هل من فضائل عن أبي سفيان رضي الله عنه؟ ..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
البعض يطعن في أبي سفيان رضي الله عنه كونه أسلم يوم الفتح، ولما فعله قبل الإسلام.
سلام عليكم،
فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو،
أما بعد،
فقد قال الإمام مسلم في كتاب الجهاد والسير (والشاهد في الحديث باللون الأحمر):
حَدَّثَنَا شَيْبَانُ بْنُ فَرُّوخَ حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ الْمُغِيرَةِ حَدَّثَنَا ثَابِتٌ الْبُنَانِىُّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ رَبَاحٍ عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ وَفَدَتْ وُفُودٌ إِلَى مُعَاوِيَةَ وَذَلِكَ فِى رَمَضَانَ فَكَانَ يَصْنَعُ بَعْضُنَا لِبَعْضٍ الطَّعَامَ فَكَانَ أَبُوهُرَيْرَةَ مِمَّا يُكْثِرُ أَنْ يَدْعُوَنَا إِلَى رَحْلِهِ فَقُلْتُ أَلاَ أَصْنَعُ طَعَامًا فَأَدْعُوَهُمْ إِلَى رَحْلِى فَأَمَرْتُ بِطَعَامٍ يُصْنَعُ ثُمَّ لَقِيتُ أَبَا هُرَيْرَةَ مِنَ الْعَشِىِّ فَقُلْتُ الدَّعْوَةُ عِنْدِى اللَّيْلَةَ فَقَالَ سَبَقْتَنِى قُلْتُ نَعَمْ فَدَعَوْتُهُمْ فَقَالَ أَبُوهُرَيْرَةَ أَلاَ أُعْلِمُكُمْ بِحَدِيثٍ مِنْ حَدِيثِكُمْ يَا مَعْشَرَ الأَنْصَارِ ثُمَّ ذَكَرَ فَتْحَ مَكَّةَ فَقَالَ أَقْبَلَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم حَتَّى قَدِمَ مَكَّةَ فَبَعَثَ الزُّبَيْرَ عَلَى إِحْدَى الْمُجَنِّبَتَيْنِ وَبَعَثَ خَالِدًا عَلَى الْمُجَنِّبَةِ الأُخْرَى وَبَعَثَ أَبَا عُبَيْدَةَ عَلَى الْحُسَّرِ فَأَخَذُوا بَطْنَ الْوَادِى وَرَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِى كَتِيبَةٍ قَالَ فَنَظَرَ فَرَآنِى فَقَالَ أَبُوهُرَيْرَةَ قُلْتُ لَبَّيْكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ فَقَالَ لاَ يَأْتِينِى إِلاَّ أَنْصَارِىٌّ زَادَ غَيْرُ شَيْبَانَ فَقَالَ اهْتِفْ لِى بِالأَنْصَارِ قَالَ فَأَطَافُوا بِهِ وَوَبَّشَتْ قُرَيْشٌ أَوْبَاشًا لَهَا وَأَتْبَاعًا فَقَالُوا نُقَدِّمُ هَؤُلاَءِ فَإِنْ كَانَ لَهُمْ شَىْءٌ كُنَّا مَعَهُمْ وَإِنْ أُصِيبُوا أَعْطَيْنَا الَّذِى سُئِلْنَا فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم تَرَوْنَ إِلَى أَوْبَاشِ قُرَيْشٍ وَأَتْبَاعِهِمْ ثُمَّ قَالَ بِيَدَيْهِ إِحْدَاهُمَا عَلَى الأُخْرَى ثُمَّ قَالَ حَتَّى تُوَافُونِى بِالصَّفَا قَالَ فَانْطَلَقْنَا فَمَا شَاءَ أَحَدٌ مِنَّا أَنْ يَقْتُلَ أَحَدًا إِلاَّ قَتَلَهُ وَمَا أَحَدٌ مِنْهُمْ يُوَجِّهُ إِلَيْنَا شَيْئًا قَالَ فَجَاءَ أَبُوسُفْيَانَ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ أُبِيحَتْ خَضْرَاءُ قُرَيْشٍ لاَ قُرَيْشَ بَعْدَ الْيَوْمِ ثُمَّ قَالَ مَنْ دَخَلَ دَارَ أَبِى سُفْيَانَ فَهُوَ آمِنٌ فَقَالَتِ الأَنْصَارُ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ أَمَّا الرَّجُلُ فَأَدْرَكَتْهُ رَغْبَةٌ فِى قَرْيَتِهِ وَرَأْفَةٌ بِعَشِيرَتِهِ قَالَ أَبُوهُرَيْرَةَ وَجَاءَ الْوَحْىُ وَكَانَ إِذَا جَاءَ الْوَحْىُ لاَ يَخْفَى عَلَيْنَا فَإِذَا جَاءَ فَلَيْسَ أَحَدٌ يَرْفَعُ طَرْفَهُ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم حَتَّى يَنْقَضِىَ الْوَحْىُ فَلَمَّا انْقَضَى الْوَحْىُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَا مَعْشَرَ الأَنْصَارِ قَالُوا لَبَّيْكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ قُلْتُمْ أَمَّا الرَّجُلُ فَأَدْرَكَتْهُ رَغْبَةٌ فِى قَرْيَتِهِ قَالُوا قَدْ كَانَ ذَاكَ قَالَ كَلاَّ إِنِّى عَبْدُ اللَّهِ وَرَسُولُهُ هَاجَرْتُ إِلَى اللَّهِ وَإِلَيْكُمْ وَالْمَحْيَا مَحْيَاكُمْ وَالْمَمَاتُ مَمَاتُكُمْ فَأَقْبَلُوا إِلَيْهِ يَبْكُونَ وَيَقُولُونَ وَاللَّهِ مَا قُلْنَا الَّذِى قُلْنَا إِلاَّ الضِّنَّ بِاللَّهِ وَبِرَسُولِهِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِنَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُصَدِّقَانِكُمْ وَيَعْذِرَانِكُمْ قَالَ فَأَقْبَلَ النَّاسُ إِلَى دَارِ أَبِى سُفْيَانَ وَأَغْلَقَ النَّاسُ أَبْوَابَهُمْ قَالَ وَأَقْبَلَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم حَتَّى أَقْبَلَ إِلَى الْحَجَرِ فَاسْتَلَمَهُ ثُمَّ طَافَ بِالْبَيْتِ قَالَ فَأَتَى عَلَى صَنَمٍ إِلَى جَنْبِ الْبَيْتِ كَانُوا يَعْبُدُونَهُ قَالَ وَفِى يَدِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَوْسٌ وَهُوَ آخِذٌ بِسِيَةِ الْقَوْسِ فَلَمَّا أَتَى عَلَى الصَّنَمِ جَعَلَ يَطْعُنُهُ فِى عَيْنِهِ وَيَقُولُ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ فَلَمَّا فَرَغَ مِنْ طَوَافِهِ أَتَى الصَّفَا فَعَلاَ عَلَيْهِ حَتَّى نَظَرَ إِلَى الْبَيْتِ وَرَفَعَ يَدَيْهِ فَجَعَلَ يَحْمَدُ اللَّهَ وَيَدْعُوبِمَا شَاءَ أَنْ يَدْعُوَ
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رد: هل من فضائل عن أبي سفيان رضي الله عنه؟
أبوسفيان شيخ قريش وسيدها , وصاحب المكيده والرأي , صاحب:
((يا نصر الله أقترب)).
قبل معركة اليرموك .. ((وكان أمراء الجيش مجتمعين في خباء يزيد بالجابية , يسمعون الخبر من عين لهم من قضاعة يخبرهم بكثرة الروم ونزولهم على نهر الرقاد ومرج الجولان. وطاف بهم أبوسفيان فقال: ما كنت أظن أني أبقى حتى أرى غلمة من قريش يذكرون أمر حربهم ويكيدون عدوهم بحضرتي لا يحضرونية. فقالوا: هل لكم الى رأي شيخكم؟ فقالوا: ادخل اباسفيان. فدخل.
فقال: ان معسكركم هذا - بالجابية- ليس بمعسكر ,. اني أخاف أن يأتيكم أهل فلسطين والأردن فيحولوا بينكم وبين مددكم من المدينة فتكونوا بين عسكرهم , فارتحلوا حتى تجعلوا أذرعات خلف ظهوركم يأتيكم المدد والخير.
فحدد لهم أبوسفيان مكان معركة اليرموك .. وقد كان هذا من براعة الفكر الحربي عند المسلمين أنهم كانوا يختارون أرض المعركة حين يتاح لهم ذلك , خاصة اذا كانت المعركة هامة وحاسمة.
قال أبوسفيان: اذا قبلتم هذا من رأي فأمروا خالد بن الوليد على الخيول , ومروه بالوقوف بها مما يلي الرقاد , وأمروا رجلا" على المرامية -الرماة- وأخرجوا اليهم بكل نابض بوتر , ومروة بالوقوف فيما بين العسكرين وبين الخيول ,فانة ستكون لرحيل العسكر من السحر أصوات عالية تحدث لعدوكم فيكم طمعا" , فان أقبلوا يريدون ذلك لقيتهم الخيول فكفتها)).
وقبلوا ذلك منه وكان الأمر كما قدر أبوسفيان.
وفي اليرموك كان بيت أبي سفيان في المعركة , هووولداه وزوجه هند بنت عتبة. فخرج أبوسفيان يومئذ يسير في المسلمين , ويقف على كل أهل راية وعلى كل جماعة يحضهم ويعظهم ويقول:
((انكم يامعشر المسلمين أصبحتوا في دار العجم منقطعين عن الأبل , نائين عن أمير المؤمنين وأمداد المسلمين , وقد - والله- أصبحتم باءزاء عدوكثير عددهم شديد عليكم حنقهم , وقد وترتموهم في أنفسهم ونسائهم وأولادهم وأموالهم وبلادهم , فلا والله لا ينجيكم منهم اليوم وتبلغون رضوان الله الا بصدق اللقاء والصبر في المواطن المكروهة , ألا أنها سنة لازمة , وان الأرض ورائكم , بينكم وبين امير المؤمنين وجماعة المسلمين صحار وبرار , ليس لأحد فيها معقل ولا معقول الا الصبر والرجاء ما وعد الله ,. فهوخير معول , فامتنعوا بسيوفكم , وتقربوا بها الى خالقكم , ولتكن هي الحصون التي تلجأون اليها وبها تمتنعون)).
((وكان رضي الله عنه يسير ويقف على الكراديس فبقول: الله الله , انكم ذادة العرب وأنصار الأسلام , وأنهم ذادة الروم وأنصار الشرك. اللهم ان هذا يوم من أيامك , اللهم أنزل نصرك على عبادك)).
((وجاءت نساء المسلمين فوقفن على مرتفع خلف الصفوف ينظرن ما يكون من أمر المعركة المرتقبة , فرجع اليهم أبوسفيان , وأمر بالحجارة فالقيت بين أيديهن , ثم قال لهن: لا يرجع اليكن أحد من المسلمين الا رميتموة بهذة الحجارة , وقلتن: من يرجوكم بعد الفرار عن الأسلام واهله , وعن النساء بارض العدو؟ فالله الله. ثم رجع الى موقفة من صفوف المسلمين ونادى:
يا معشر أهل الأسلام , حضر ماترون , فهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم والجنة أمامكم ,والشيطان والنار خلفكم. ثم وقف موقفة)).
ما أجمل الأسلام .. يغير صناديد الشرك وقادتة .. فيجعلهم قمما في سماء التوحيد!
((وقال حبيب بن مسلمة: كان يزيد بن أبي سفيان من أعظم الناس غناء" ,وأحسنهم بلاء" هووأبوة جميعا" , وقد كان أبوة مر بة وهويحرض الناس ويعضهم , فقال: يا بني , انك تلي من امر المسلمين طرفا -ويزيدحينئذ على ربع الناس- وانة ليس بهذا الوادي رجل من المسلمين الا وهومحقوق بالقتال , فكيف بأشباهك الذين ولوا امور المسلمين؟! أولئك أحق الناس بالجهاد والنصيحة والصبر والتضحية , فاتق الله يا بني واكرمه في أمرك , ولا يكونن أحد من أصحابك , أرغب في الآخرة , ولا أصبر في الحرب , ولا أشد نكاية في المشركين ,ولا أجهد على عدوالأسلام , ولا أحسن بلاء" عندهم منك. فقال:
أفعل والله يا أبت. فقاتل يزيد في الجانب الذي كان فيه قتالا" شديدا" , وكان في الميسرة مما يلي القلب)) ..
ولله در هند حين تقول:
((قاتلوا فلستم ببعولتنا ان لم تمنعونا .. عضدوا الغلفان بسيوفكم)) ...
رضي الله عنكم أهل بيت من بيوت قريش .. بيت سما بمصاهرة رسول الله صلى الله عليه وسلم. ولا يزال بسمع التاريخ صوت أبي سفيان اليرموك يجلجل حتى يسمع الجيش:
((يا نصر الله أقترب)).
* صلاح الأمة في علوالهمة للشيخ سيد حسين العفاني
الجزء الثالث -- من 417 الى 42 ..
__________________
رد: هل من فضائل عن أبي سفيان رضي الله عنه؟
رضي الله عن أبي سفيان صخر بن حرب،
وللعلم فإن بيت أمية بن عبد شمس من بيوتات العز والشرف في الجاهلية، وهم أهل قيادة وريادة، ولذلك كان منهم العمال في عهد رسول الله عليه الصلاة والسلام ووكذلك في عهد أمير المؤمنين عمر وأمير المؤمنين عثمان رضي الله عنهم وأرضاهم.
وعبد شمس أخوهاشم بن عبد مناف، ولدا معا، قال الشاعر/
عبد شمس كان يتلوهاشما **** وهما بعد لأمٍّ ولأب
وقد كانت بنوهاشم وبنوعبد شمس شيئا واحداً، ولم يفترق بنوهاشم وبنوعبد شمس إلا حين كتبت قريش وثيقة المقاطعة لبني هاشم ودخل معهم بنوالمطلب، وأما عبد شمس فكانوا مع قريش، وفي هذا قال أبوطالب في لاميته المشهورة:
جزى الله عنا عبد شمس ونوفلا *** عقوبة شر عاجلا غير آجلِ
ومن أبياتها بيته المشهور:
وأبيض يستسقى الغمام بوجهه* ثمال اليتامي عصمة للأرامل
ومنها:
لقد علموا ان ابننا لا مكذب *** لدينا ولا يعنى بقول الأباطل
والله أعلم.
أحمد الحاشدي
رد: هل من فضائل عن أبي سفيان رضي الله عنه؟
نثر الريحان في الذبّ عن الصحابي أبي سفيان
- رضي الله عنه -
إن ممّا اتفقت عليه الأمة المحمدية جمعاء , أن من أوجب الواجبات عليها: الذبّ عن أعراض صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم , فهم أولياء الرحمن وسكان الجنان , أفضل الأمم بعد الأنبياء وخير من اتبع الرسل من الأوفياء , طيب الله قلوبهم , ورفع الله من أقدارهم , مناقبهم مسطورة في كتاب الله الجليل ومن قبله في التوراة والإنجيل , لا يزدريهم إلا من جهل قدر التوحيد , ولا ينتقصهم إلا مستخف بشرائع رب العبيد.
وإن من ألئك البررة الكبار , والأتقياء الأخيار. الذي نالته أكثر ألسنة الفجار من الروافض الأشرار وأتباعهم من المفكرين الجهال , جهل فضائله ومناقبه أكثر الناس , وهذا مما لا يضره حتما , بل هي من كراماته العجيبة التي شاركه فيها إخوانه أصحاب الولاية وأهل الديانة والهداية
وذلك فضل الله يؤتيه من ياشا
صاحب الشرف والفخر , ورفيع النسب والقدر هو:
صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب من لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة أبوسفيان القرشي الأموي والد معاوية له صحبة مشهور باسمه وكنيته, وكان يكنى أيضا أبا حنظلة.
وأمه صفية بنت حزن الهلالية عمة ميمونة زوج النبي صلى الله عليه وسلم, ولد قبل الفيل بعشر سنين وكان أسن من النبي صلى الله عليه وسلم بعشر سنين. وهووالد معاوية.
سيد البطحاء وأبوالأمراء
كان من أشراف قريش في الجاهلية ومن دهاة العرب ومن أهل الرأي والشرف فيهم.
قيل لأبي سفيان بن حرب: ما بلغ بم من الشرف ما ترى؟ قال: " ما خصمت رجلا إلا جعلت بيني وبينه للصلح موضعا " كانت إليه راية الرؤساء المعروفة بالعقاب وكان لا يحبسها إلا رئيس , فإذا حميت الحرب اجتمعت قريش فوضعت الراية بيد الرئيس
وكان ربعة دحداحا ذا هامة عظيمة.
وكان يقال: كان أفضل قريش في الجاهلية رأيا ثلاثة: عتبة , أبوجهل , وأبوسفيان
أسلم عام فتح مكة بمرّ الظهران قبل فتحها
- قال النووي - رحمه الله -: (وإسلام أبي سفيان سنة ثمانية يوم الفتح مشهور لا خلاف فيه (تهذب الأسماء واللغات)
قال ابن الجوزي رحمه الله: (ثم استقر إيمانه وقوي يقينه (المنتظم رقم 261)
وقد خرج إلى مكة بعد أن أسلم فنزل بها ثم رجع إلى المدينة فمات بها
قال المدائني: مات سنة أربع وثلاثين فعاش ثلاثا وتسعين سنة, وقيل مات وهوابن ثمان وثمانين
وصلّى عليه عثمان رضي الله عنه ودفن بالبقيع
) انظر ترجمته في: (الإصابة: 4.66) و (الاستيعاب رقم 12.4 وفي الكنى175) و (سير أعلام النبلاء رقم 13) و (أسد الغابة رقم 2486 و5968) و (تهذيب الكمال 2862 وفي الكنى) و (تاريخ دمشق رقم 2931) و (المنتظم لابن الجوزي رقم 261)
فضائل أبي سفيان - رضي الله عنه -
1 - فضيلة عظيمة وهي رؤيته لرسول الله صلى الله عليه وسلم:
ويالها من منقبة حازها هذا الصحابي الجليل - فوالله - لولم يكن له سواها لكفته في وجوب تعظيمه وتوقيره فكيف إذا انضافت إليها فضائل أخر
ومّما يجب التنبيه عليه: هوأن هذه من المسائل المهمة التي تغافل عنها كثير من الناس وهي أن فضل مشاهدة النبي صلى الله عليه وسلم ومجالسته تكفي في علورتبة من نالها ولولم تثبت في حقه فضائل خاصة , وهذه بلا شك قد لحقت بأبي سفيان رضي الله عنه فكفاه فخرا بها وكفاه علوّا بإدراكها
- قال الإمام أحمد - رحمه الله -:
(فأدناهم صحبة هوأفضل من القرن الذي لم يروه ولولقوا الله بجميع الأعمال ... ومن رآه بعينه وآمن به ولوساعة أفضل بصحبته من التابعين ولوعملوا كل أعمال الخير (شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة للالكائي 1/ 18. (
- قال تعالى: لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسن
قال الحافظ ابن كثير - رحمه الله - في " تفسيره 6/ 552 ": (وكلا وعد الله الحسنى
وإنما نبه بهذا لئلا يُهدر جانب الآخر بمدح الأول دون الآخر فيتوهم عندهم ذمه فلهذا عطف بمدح الآخر والثناء عليه مع تفضيل الأول عليه
فموتوا بغيظكم يا زمرة الضلال , فأبوسفيان من الموعودين بالحسنى من رب العالمين ولا يشك في هذا من عرف للصحب قدرا
2 - من أعظم فضائله: قرابته من النبي صلى الله عليه وسلم:
والعجب لا ينقضي من خفاء هذه الفضيلة على جمهور الأمة ,لأن أبا سفيان يعدّ من قرابة النبي صلى الله عليه وسلم بلا ريب ولا مرية, فيجتمع مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في جدّه: (عبد مناف) وهذا يعتبر من المباحث المهمة التي لم يفرّط فيها أهل الحديث في مصنفاتهم لعظم هذه المنقبة , فحمدا لله على تكريمه لصحابة نبيه صلى الله عليه وسلم
- قال أبوعبد الله الحاكم - رحمه الله - في " معرفة علوم الحديث 492 - 495 ": (بعد أن ذكرت الخلفاء الأربعة أذكر قوما يخفى على أكثر الناس ما يجمعهم ورسول الله صلى الله عليه وسلم من النسب
- ثم قال - رحمه الله -: (وأنا أستعين بالله عز وجل على تلخيص نسب النبي صلى الله عليه وسلم بأبي هووأمي ثم الدلالة على جماعة من الصحابة والتابعين فمن بعدهم من أئمة المسلمين يلقون رسول الله صلى الله عليه وسلم في نشبه والإشارة إلى الجد الذي يلقون رسول الله صلى الله عليه وسلم)
- ثم قال - رحمه الله -: (وأما سعيد بن العاص الأكبر فإنه يجمعه ورسول الله صلى الله عليه وسلم عبد مناف فإنه سعيد من العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف)
- قال السخاوي - رحمه الله - في " استجلاب ارتقاء الغرف 1/ 284 ": (خاطب العباس رضي الله عنه النبي صلى الله عليه وسلم في أبي سفيان صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بقوله: إنّه ابن عمّيّا .. وهوكذلك فإنّ عبد شمس هوأخوهاشم والمطّلب)
- قال الحافظ - رحمه الله -: (ويؤيد هذا ما في آخر الرواية الثالثة حيث قال: " وإن كان لابد لأن يربني بنوعمي أحب إلي من أن يربني غيرهم " فإن بني عمه هم بنوأمية بن عبد شمس بن عبد مناف لأنهم من بني عبد المطلب ابن عم أمية جد مروان بن الحجم بن أبي العاص) فتح الباري 8/ 417 " كتاب التفسير وهذا بإشارة من محقق " استجلاب ارتقاء الغرف " (
- ثم قال السخاوي - رحمه الله - بعدما ذكر أباسفيان وبعض الصحابة " 1/ 287 ": (وهؤلاء ممن يشملهم اسم القرابة بل قيل في العترة: - وهي بالمثناة - إنهم الأقربون والأبعدون معا)
- روى البخاري في صحيحه (35.3) عن عروة قال: " ذهب عبد الله بن الزبير من أناس من بني زهرة إلى عائشة وكانت أرق شيء عليهم لقرابتهم من رسول الله صلى الله عليه وسلم "
- قال الحافظ - رحمه الله - " الفتح 9/ 63. ": (أنهم إخوة قصيّ بن كلاب بن مرة وهوجد والد جد النبي صلى الله عليه وسلم)
قال تعالى: {إلا المودة في القربى} قال ابن عباس: " أن حفظوني في قرابتي) رواه ابن أبي عاصم في السنة برقم 1545 وقال المحقق الشيخ الدكتور باسم الجوابرة - وفقه الله -: (إسناده حسن (
- قال محب الدين الطبري - رحمه الله - في " الرياض النضرة 1/ 2.9 ":
(بيان فصيلة اجتماعهم في نسب رسول الله صلى الله عليه وسلم)
- قال الذهبي - رحمه الله - في " السير رقم 23 " في ترجمة أم حبيبة رضي الله عنها:
(وهي من بنات عمّ الرسول صلى الله عليه وسلم ليس في أزواجه من هي أقرب نسبا إليه منها .. )
- قال العلامة محب الدين الخطيب - رحمه الله -: (منقبة عظمى…كان أبوسفيان من أول من يمت إلى النبي صلى الله عليه وسلم بالمودة في القربى وأحد المخاطبين في آية الشورى {قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى} وقد تبودلت هذه المودة في القربى بين النبي صلى الله عليه وسلم وأبي سفيان قبل إسلام أبي سفيان فأهدى النبي صلى الله عليه وسلم إليه تمر عجوة وأرسله إليه مع عمروبن أمية بن خويلد الضمري فقبل أبوسفيان الهدية وأهدى إلى النبي صلى الله عليه وسلم في مقابل ذلك أدم) المنتقى ص 265 - 266 تعليق 3 (
3 - أبوسفيان هوصهر رسول الله صلى الله عليه وسلم فأكرم بها من فضيلة:
فضيلة كبيرة من فضائله النيرة ومنقبة نادرة من مناقبة الخيرة مصاهرته لرسول الله صلى الله عليه وسلم
- روى مسلم في صحيحة (25.1) حديث ابن عباس - رضي الله عنهما: " أن أباسفيان قال للنبي صلى الله عليه وسلم: يانبي الله ثلاث أعطنيهنّ قال: نعم قال: عندي أحسن العرب وأجمله أم حبيبة بنت أبي سفيان أزوَجكها قال: نعم قال: معاوية تجعله كاتبا بين يديك قال: نعم قال: وتؤمرني حتى أقاتل الكفار كما كنت أقاتلا المسلمين قال: نعم "
فجعل الإمام النووي عليه (باب فضائل أبي سفيان صخر بن حرب رضي الله عنه) (شرح النووي 15/ 62)
- قال العلامة صديق حسن خان - رحمه الله - في " السراج الوهاج 7/ 2.2 ":
(فيه فضيلة ظاهرة لأبي سفيان)
والحديث ظاهر الإشكال عند أهل العلم لأن النبي صلى الله عليه وسلم تزوج أم حبيبة رضي الله عنها قبل إسلامه إتفاقا , وقد وُجه الحديث بأكثر من توجيه ولعل أفضل التوجيهات توجيه الحافظ ابن كثير - رحمه الله - حيث قال في " الفصول من سيرة الرسول311/ 312 ":
(والصحيح في هذا أن أباسفيان لما رأى صهر رسول الله صلى الله عليه وسلم له شرفا أحب أن يزوجه ابنته الأخرى وهي عزّة واستعان على ذلك بأختها أم حبيبة كما أخرجا في الصحيحين عن أم حبيبة .... ويكون قد وقع الوهم من بعض الرواة)
- قال تعالى: {عسى الله أن يجعل بينكم وبين الذين عاديتم منهم مودّة) الممتحنة 7 (
- قال ابن عباس - رضي الله عنهما -: (كانت المودة التي جعل الله بينهم تزويج النبي صلى الله عليه وسلم أم حبيبة بنت أبي سفيان فصارت أم المؤمنين) " الدر المنثور 6/ 3.5 "
قال مجاهد: " مصاهرة النبي صلى الله عليه وسلم إلى أبي سفيان بن حرب " " تاريخ دمشق 25/ 3.3 "
- قال ابن كثير - رحمه الله - في " تفسيره 6/ 627": (قال مقاتل ابن حيان: إن هذه الآية نزلت في أبي سفيان صخر بن حرب, فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوج ابنته فكانت هذه مودة ما بينه وبينه ..... وقال ابن شهاب وهومن أنزل الله فيه: {عسى الله أن يجعل بينكم .. }
- قال قوام السنة الأصبهاني - رحمه الله - في " الحجة في بيان المحجة (2/ 57.) ":
(قال أهل التفسير: نزل قوله تعالى: {عسى الله أن يجعل بينكم وبين الذين عاديتم منهم مودة} في أبي سفيان)
وقد جاء في بعض الآثار - الله أعلم بصحتها - ما يثبت أن مصاهرة النبي صلى الله عليه وسلم تحرم النار على الرجل وبوب عليها بعض أهل العلم منهم:
الإمام الهيثمي-رحمه الله - في " مجمع البحرين 7/ 21 " حيث قال:
(باب فضل أصهار رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه)
- وأيضا محب الدين الطبري - رحمه الله - في " الرياض النضرة 2/ 114 ":
(مصاهرته صلى الله عليه وسلم والمصاهرة إليه موجبة للجنة محرمة على النار)
4 - فضيلة ظاهرة لأبي سفيان كونه قرشيا:
ولفشوّ الجهل بمذاهب أهل السنة تجد كثيرا من الناس لا يدرك أن من الفضائل المسطّرة في كتب أئمة الإسلام كون الصحابي من قريش , فتكون منقبة بمفردها, وأكرم بها وأنعم من فضيلة كبيرة وكيف لا وقد جاء مدحها على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم
- قال البخاري رحمه الله: (باب مناقب قريش)
ثم ساق حديث "35.4 " عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله رصلى الله عليه وسلم:
" قريش والأنصار وجهينة وأسلم وأشجع وغفار مواليّ ليس لهم مولى دون الله ورسوله "
- قال الترمذي رحمه الله: (باب فضل الأنصار وقريش)
ثم ساق حديث " 39.5" عن محمد بن سعد عن أبيه قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من يرد هوان قريش أهانه الله "
وساق أيضا حديث "39.8 "عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" اللهم أذقت أول قريش نكالا فأذق آخرهم نوالا "
فيا لها من منقبة عظيمة يسعد بها أهل الإيمان , ويدخل فيها كل من كان قرشيا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم , ولا نشك طرفة عين أن أباسفيان رضي الله عنه ممن حاز هذا الفضل ومن دخل في دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم على من أراد هوانه , فهورضي الله عنه ممن أصابهم النوال والخير والبركة
5 - تشريف داره المباركة:
قال النبي صلى الله عليه وسلم يوم الفتح: " من دخل دار أبي سفيان فهوآمن " رواه مسلم
قال ثابت البناني: " إنما قال النبي صلى الله عليه وسلم: «من دخل دار أبي سفيان فهوآمن» لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أوذي وهوبمكة فدخل دار أبي سفيان أمن ") تهذيب الكمال 2862 (
6 - إكرام رسول الله صلى الله عليه وسلم له بالعطيّة:
- قال الحافظ ابن عبد البر - رحمه الله - في " الإستيعاب 12.4 ": (أعطاه رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حنين من غنائمها مائة بعير وأربعين أوقية, قال: "والله إنك لكريم فداك أبي وأمي والله لقد حاربتك فنعم المحارب كنت ولقد سالمتك فنعم المسالم أنت جزاك الله خيرا)
7 - تولية رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي سفيان رضي الله عنه في حياته:
قال الحافظ ابن عبد البر - رحمه الله - في نفس المصدر السالف:
(واستعمله النبي صلى الله عليه وسلم على نجران فمات صلى الله عليه وسلم وهووال عليها)
- قال شيخ الإسلام- رحمه الله - في" المجموع 4/ 454 ": (وقد استعمل النبي صلى الله عليه وسلم أباسفيان بن حرب أبا معاوية على نجران نائبا له وتوفي النبي صلى الله عليه وسلم وأبوسفيان عامله على نجران)
- قال الحافظ ابن حجر - رحمه الله - في " التهذيب 3 .. 4 ": (ولاه صدقات الطائف)
وذكره ابن القيم - رحمه الله - من أمرائه صلى الله عليه وسلم كما في "زاد المعاد 1/ 137 "
- وذكر ابن كثير - رحمه الله - أن تأميره في زمن النبي صلى الله عليه وسلم يعتبر محفوظا كما في " البداية والنهاية 5/ 292 "
وذكره القسطلاني - رحمه الله - أيضا من أمراء النبي صلى الله عليه وسلم كما في " المواهب اللادنية 2/ 155 "
- قال ابن عساكر - رحمه الله - في " تاريخه رقم 2931 ":
(واستعمله النبي صلى الله عليه وسلم على إجلاء اليهود كما قال أبوعلي , وذكر ابن المسيب أن النبي صلى الله عليه وسلم جعله على سبي حنين)
- قال الحافظ - رحمه الله - في " الإصابة 4.66 ": (وذكر ابن إسحاق أن النبي صلى الله عليه وسلم وجّهه إلى مناة فهدمها)
- قال العلامة العراقي - رحمه الله - في " ألفيته بيت 985 ":
كذلك قد ولّى أباسفيانا ...... صخر بن حرب بعد ذا نجرانا
8 - وكان كاتبا لرسول الله صلى الله عليه وسلم:
ذكره ابن سيد الناس - رحمه الله - في " عيون الأثر 2/ 395 "من كتّاب النبي صلى الله عليه وسلم
وكذلك العلامة العراقي - رحمه الله - فقال في " ألفيته بيت 79. ":
حذيفة بريدة أبانا ........... ابن سعيد وأباسفيانا
وذكره القسطلاني - رحمه الله - ضمن كتاب النبي صلى الله عليه وسلم كما في " المواهب 2/ 128 "
9 - جهاده وعظيم شجاعته يوم اليرموك ويوم الطائف:
روى بن سعد بإسناد صححه الحافظ في (الإصابة3/ 334):
عن سعيد بن المسيب عن أبيه قال: "فقدت الأصوات يوم اليرموك إلا صوت رجل يقول: "يا نصر الله اقترب" قال: "فنظرت فإذا هوأبوسفيان".
1. - تحريضة للمؤمنين على الجهاد في سبيل الله:
- قال الحافظ ابن عبد البر - رحمه الله - " الإستيعاب 12.4 ":
(قال يوم اليرموك: الله الله فإنكم ذادة العرب وأنصار الإسلام وإنهم ذادة الروم وأنصار المشركين اللهم هذا يوم من أيامك اللهم أنزل نصرك على عبادك)
قال ابن الأثير - رحمه الله - " أسد الغابة 5968 ":
(وشهد اليرموك وكان هوقاص جيش المسلمين يحرضهم ويحثهم على القتال)
- قال الإمام الذهبي - رحمه الله - " السير13 ": (فإن صح هذا عنه فإنه يغبط بذلك)
11 - دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي سفيان:
- قال الحافظ - رحمه الله - " الإصابة 4.66 ": (رمي يوم الطائف وقيل يوم اليرموك ففقئت عينه فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال:"هذه عيني أصيبت في سبيل الله" قال: «إن شئت دعوت فردت عليك وإن شئت فالجنة» قال: "الجنة".)
- قال العلامة محبّ الدين الخطيب - طيّب الله ثراه - " المنتقى 265 - 266 تعليق 3 ":
(وجاهد مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة حنين وفي فتح الطائف وفي جهاد الطائف أصيبت عين أبي سفيان بسهم فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن شئت دعوت لك فرد الله عليك عينك وإن شئت صبرت ولك الجنة فقال أبوسفيان وهوفي ذلك الألم الشديد الذي لا يمكن أن يشعر به على حقيقته إلا من أصيب بمثله: بل أختار الجنة قلت: وهذه عدة له وعده بها النبي صلى الله عليه وسلم في أكمل العبادات وهوالجهاد فأبوسفيان في الجنة وأنف كل من يسوؤه ذلك في الحضيض ... ) رحمة الله عليه من عالم صادع بالحق , غيور على أعراض الصحب الكرام
12 - مكانتة الجليلة عندالخلفاء:
- قال الإمام الذهبي - رحمه الله - " سير أعلام النبلاء رقم 13 ":
(كان عمر يحترمه وذلك لأنه كان كبير بني أمية, كانت له منزلة كبيرة في خلافة بن عمه عثمان)
13 - أول من قاتل زمن الردّة:
- قال أبوهريرة - رضي الله عنه -:
(أول من قاتل أهل الردّة على إقامة دين أبوسفيان بن حرب) " الدر المنثور 6/ 3.5 "
- قال ابن أبي حاتم - رحمه الله - في" تفسيره 7/ 482 ": (عن ابن شهاب: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم استعمل أبا سفيان صخر بن حرب على بعض اليمن فلما قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم أقبل فلقي ذا الخمار مرتدا فقاتله فكان أول من قاتل في الردة وجاهد عن الدين ... )
14 - روايته الأحاديث:
قال ابن أبي حاتم في " الجرح والتعديل رقم 1869 ": " باب تسمية من روي عنه العلم ممن اسمه صخر "
ثم قال: (روى عنه ابن عباس سمعت أبي يقول ذلك)
قال الإمام المزّي - رحمه الله - " تهذيب الكمال 2862 ":
(روى عنه المسيب بن حزن والد سعيد ... روى له الجماعة سوى ابن ماجه حديث هرقل)
- قال الحافظ - رحمه الله - " الإصابة4.66 ":
(روى عن النبي صلى الله عليه وسلم وروى عنه ابن عباس وقيس بن حازم وابنه معاوية)
15 - فضيلة تفرد بها:
وهي أن أم المؤمنين أم حبيبة الصحابية الجلية زوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم تعدّ من بناته وكذلك كاتب الوحي والصحابي الكبير معاوية رضي الله عنه وأيضا ابنه العظيم يزيد وكذلك زوجته الطاهرة هند بنت عتبة فرضي الله عن بيت الصحبة
المطاعن في أبي سفيان:
- ماكان منه قبل الإسلام:
قال سيد قطب: (أبوسفيان هوذلك الرجل الذي لقي الإسلام منه والمسلمون ما حفلت به صفحات التاريخ والذي لم يسلم إلا وقد تقررت غلبة الإسلام فهوإسلام الشفة واللسان لا إيمان القلب والوجدان وما نفذ الإسلام إلى قلب ذلك الرجل .. ولقد ظلت العصبية الجاهلية تسيطر على فؤاده وقد كان أبوسفيان يحقد على الإسلام والمسلمين فما تعرض فرصة للفتنة إلا انتهزها) انظر الكتاب العجاب "مطاعن سيد قطب في صحابة رسول الله ضلى الله عليه وسلم " للعلامة الكبير الشيخ ربيع بن هادي - حفظه الله ومتع بصحته - ص 12)
وأستسمح القراء عذرا عن نقل مثل هذا الكلام السافل الذي يدل دلالة واضحة على سوء المعتقد في أولياء الله وقد يطير لب العاقل عندما يلحظ أن هذا كلام خرج ممن ينتسب ظلما وزورا لأهل السنة فنعوذ بالله من الذل والخذلان , ونستجير به سبحانه من الفضيحة والخسران
وقد نزّهت أنظار أهل السنة من قبيح طعونات الرافضة في هذا الصحابي الجليل وذلك أن كلامهم يمجه مجانين البشر , وإنما اكتفيت بكلام من يعد رمزا من رموز الأمة وشهيد من شهدائها كما يزعم الغوغاء من الناس
والذي جعلهم يلهجون بجاهلية هذا الصحابي الكبير لأنهم أيقنوا بأن حسن إسلامه لم يترك لزبالة ألسنتهم منفذا إلا ما ظفروا به من الواهيات والموضوعات التي لم تصح في حق هذا الولي الكبير
قال الإمام ابن الأثير - رحمه الله - في " أسد الغابة 6/ 139 " بعدما ذكر بعض الواهيات عنه:
(ونُقل عنه من هذا الجنس أشياء كثيرة لا تثبت)
ومن أمثلة ذلك ما نُسب إليه - رضي الله عنه - أنه كسر ثنية النبي صلى الله عليه وسلم وقد ردّ شيخ الإسلام هذه الفرية وأثبت خلاف ذلك راجع كلامه في " المنقى ص279 "
فأبوسفيان رضي الله عنه بشر لم تكتب له العصمة كغير من الصحابة وهذا هومذهب أهل الإسلام وإنما اختلفوا عن سائر الناس بعظيم المغفرة التي وعدهم بها رب العزة والجلال , وما أروع ما سطرته أنامل شيخ الإسلام عندما رقم قاعدة عظيمة القدر لا يخرج عنها واحد من الصحابة لا ينبغي أن نهمل ذكرها هنا - مع طولها - وإن اشتهرت بين أهل العلم وطلبته
- قال - رحمه الله - مخبرا عن مذهب أهل السنة في الصحب الأطهار:
(ويقولون: إن هذه الآثار المروية في مساويهم , منها ما هوكذب , ومنها ما قد زيد فيه ونقص وغير عن وجهه الصحيح , والصحيح منه هم فيه معذورون: إما مجتهدون مخطئون , وهم مع ذلك لا يعتقدون أن كل واحد من الصحابة معصوم عن كبائر الإثم وصغائره , بل تجوز عليه الذنوب في الجملة ولهم من السوابق والفضائل ما يوجب مغفرة ما يصدر عنهم إن صدر , حتى أنهم يغفر لهم من السيئات ما لا يغفر لمن بعدهم , لأن لهم من الحسنات التي تمحوالسيئات ما ليس لمن بعدهم وقد ثبت بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أنهم خير القرون , وأن المد من أحدهم إذا تصدق به كان كان أفضل من جبل أحد ذهبا ممن بعدهم , ثم إن كان قد صدر من أحدهم ذنب فيكون قد تاب منه , أوأتى بحسنات تمحوه , أوغفر له بفضل سابقته أوبشفاعة محمد صلى الله عليه وسلم الذين هم أحق الناس بشفاعته أوابتلي ببلاء في الدنيا كفر به عنه , فإذا كان هذا في الذنوب المحققة , فكيف بالأمور التي كانوا فيها مجتهدين: إن أصابوا , فلهم أجران , وإن أخطأوا فلهم أجر واحد , والخطأ مغفور ثم إن القدر الذي ينكر من فعل بعضهم قليل نزر مغمور في جنب فضائل القوم ومحاسنهم من الإيمان بالله ورسوله , والجهاد في سبيله والهجرة والنصرة والعلم النافع والعمل الصالح ومن نظر في سيرة القوم بعلم وبصيرة وما منّ الله عليهم به من الفضائل , علم يقينا أنهم خير الخلق بعد الأنبياء لاكان ولا يكون مثلهم وأنهم هم الصفوة من قرون هذه الأمة التي هي خير الأمم وأكرمها على الله تعالى) راجعه مع شرح الشيخ ابن العثيمين رحمه الله في " شرح الواسطية 618 - 624 " (
- فرحمه الله وغفر ذنبه - فوالله - وكأن الملك نطق على لسان شيخ الإسلام بهذه الدرر الغالية لوأن الأمة فهمتها غاية الفهم لارتاحت من متاعب الرافضة وأهل الجهل من المفكرين
وعلى هذا فكل لبيب ينظر إلى أبي سفيان بمنظار هذه القاعدة النورانية (ولا عطر بعد عروس)
وأما ما كان منه رضي الله عنه في الجاهلية فلولا أن أقواما من أفجر خلق الله اقتحموا هذه الفترة تفتيشا وطعنا لما ألجأنا أنفسنا لذكرها لأنها أوضح من أن تذكر وأبين من أن تنشر
- قال قوام السنة الأصبهاني - رحمه الله -: (قتال أبي سفيان كان قبل إسلامه, وإسلامه قد هدم ما كان قبله قال الله تعالى: {قل للذين كفروا إن ينتهوا يغفر لهم ما قد سلف} وقال النبي صلى الله علييه وسلم: " الإسلام يجب ما قبله " .. {فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات}) الحجة في بيان المحجة (2/ 57.)
- قال شيخ الإسلام - رحمه الله -: (فصفوان وعكرمة وأبوسفيان كانوا مقدّمين للكفار يوم أحد رؤوس الأحزاب في غزوة الخندق ومع هذا كان أبوسفيان وصفوان وعكرمة من أحسن الناس إسلام) منهاج السنة 4/ 429
- قال العلامة أحمد بن حجر آل بوطامي - رحمه الله - " العقائد السلفية 2/ 3.3 ":
(فعلم من هذه الآية أن من أسلم في يوم فتح مكة أوأسلم من بعده فهومن الذين شملتهم الآية كلها ولا سيما في ختامها {وكلاّ وعد الله الحسنى} أي الجنة , فلا مسوغ لمن يتكلم في معاوية أوفي أبيه أبي سفيان ممن أسلموا يوم الفتح وبعده لأن الآية صريحة في ثناء الله عليهم مع تفاوت الدرجات
وأبوسفيان رضي الله عنه وإن كان قد حارب رسول الله صلى الله عليه وسلم وقاد الأحزاب وأصر على شركه وكفره حتى يوم الفتح لكنه بعدما أسلم حسن إسلامه حتى ولاه النبي صلى الله عليه وسلم نجران وحارب في الفتوحات التي كانت أيام أبي بكر وعمر رضي الله عنم وتزوج النبي صلى الله عليه وسلم ابنته أم حبيبة رضي الله عنها .. )
- قال العلامة محمود شاكر- رحمه الله -:
(أئمتنا من أهل هذا الدين لم يطعنوا فيهم وارتضاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وارتضى إسلامهم وأما ما كان من شأن الجاهلية فقل رجل وامرأة من المسلمين لم يكن له في الجاهلية مثل ما فعل أبوسفيان أوشبيه بما يروى عن هند إن صح) المطاعن ص 18)
ومن الباطل الذي تعلق به الروافض مجاء في "صحيح البخاري " أن هندا وصفت أباسفيان بالشحّ لما سألت النبي صلى الله عليه وسلم وهذا من عجيب خبث الطوية
قال القرطبي - رحمه الله - " الفتح 9/ 63. ":
(لم ترد هند وصف أبي سفيان بالشح في جميع أحواله وإنما وصفت حالها معه .. وهذا لا يستلزم البخل مطلقا)
الخاتمة:
فهذا الذي نقلته لكم يدل دلالة واضحة أن أباسفيان صحابي جليل من خيرة الصحب الأكارم لا يجوز لواحد من بني آدم أن ينتقصه بعشر كلمة , وأن من الواجبات على المؤمنين أن يدفعوا عنه وعن سائر إخوانه من أولياء الرحمن هذه الحرب القذرة التي شبّ ضرامها على أعراضهم الزكية ,
ولولا أن الضروة ألجأتني لما كان لمثلي أن يكتب عن أهل الجنان , ولكن كيف الحيلة في زمن أشعلت فيه نيران الأحقاد على خير الأمم بعد الأنبياء ومع ذلك لن (أبالي وقد قال تعالى {وإن جندنا لهم الغالبون} مع أني اليوم أقل القوم , وكم فينا معاشر أهل الحق من بطل همام , ونحرير إمام , يشق بذهنه الشعر , ويثقب بثاقب فكره الدرر , كم أقعدوا المخالفين على عجز الإفحام , وألجموا المعاندين بلجام الإلزام (من كلام العلامة الآلوسي في " صب العذاب 115)
والله أسأل أن ينفعني بما نقلت وأن يحشرني في زمرة الأطهار وجماعة المهاجرين والأنصار
والذين جاؤوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلاً للذين آمنوا
(أبومعاذ محمد مرابط)
رد: هل من فضائل عن أبي سفيان رضي الله عنه؟
أبوسفيان في الجنان"إن شاء الله" وإن رغمت أنوف أهل الطغيان!
بسم الله الرحمن الرحيم
أبوسفيان في الجنان "إن شاء الله"وإن رغمت أنوف أهل الطغيان!!
لقد علت أمواج الفتن وتعاظمت , وتلاشت قلائد الحق وتناثرت!!
غراب الباطل ترفّع وغرّد , وكلب الهوى تسيّد وتوعّد!!
آهٍ ثم آهٍ!! على زمن هذا حاله! وعصركان هذا مصيره ومآله!
يحدث هذا لما يصبح للروافض صوتا مسموعا! وهديا متبوعا!
نعم متبوعا!! لكن من جهلة المفكرين , والأدباء الكاتبين
فبئس التابع والمتبوع!
وبكل وضوح: من تبع من؟! جواب لا يهمّ!
لأن المهمّ في ذلك هونقض تلكم الشراكة القبيحة , وكشف تلكم الفضيحة!
نعم هي فضيحة: سبّ أصحاب النبيّ صلّى الله عليه وسلم
لقد أصبح اليوم المفكّر الرافضي! أوالرافضي المفكّر , آلة هدم موجهّة وبكل جراءة , نحوقلعة رفيعة , شاهقة بديعة , تحيّنت فرصة - رأتها - سانحة عند غياب حرّاس تلكم القلعة! وغفلة رجالها الذين هم سياجها وأسوارها!!
ومن كنوز تلكم القلعة وعظيم مفاخرها ,ذلكم الفحل الأجلّ, والأسد الأكمل , صِهر فخرِ الأنبياء, وقريب سيّد الأتقياء, والد الصحابة والصحابيات, وزوج هند بنت عتبة, وفخر أصحاب السنة والغربة , أعني: أباسفيان الذي لحقه رضى الرحمن
وحتّى لا أطيل رسم الحروف أبيّن قائلا:
لقد زاد من لهيب الكبد , أني سمعت كلاما سيّئا للغاية , صدر من كاتب إسلاميّ! وهو: منير الغضبان خرج من فيه في حصّة (تلفزيونية) يقال عنها , أن الملايين من الناس يشاهدونها - ولا يبعد ذلك -
وقد طال كلامه - سواء قصد أم لم يقصد - عرض هذا الصحابي الجليل, وزاد من أسفي أنّي لم أجد من يتدخّل وينكر قوله!
حتّى من الحاضرين (!!!!!) أومن الدكاترة والعلماء!!! المتّصلين!
فعلمت يقينا أنّ (الرافضيّ) قد يصدق في كلمة من حياته!
وسأسوق لاحقا كلام (رافضيّ) علم حقيقة منزلة ذلكم الصحابي الجليل - رضي الله عنه - في قلوب الأمة!
قال منير الغضبان وهويتحدّث عن منزلة الصحابة!!:
(من الذي قاد الجيوش إلى الشام؟ من هم؟ يزيد بن أبي سفيان, عمروبن العاص ,خالد بن الوليد , عكرمة بن أبي جهل
آباؤهم: أبوجهل, العاص بن وائل, أبوسفيان, هؤلاء الأربعة كلّهم حاربوا الدعوة خلال حياتهم كلّها الوليد بن المغيرة) (1)
هكذا يصوّر هذا الصحابيّ وبكلّ جراءة!!
أبوسفيان حارب النبيّ صلى الله عليه وسلم في كلّ حياته؟! أيعقل هذا المتكلم ما يقول؟ أم أنّ منزلة هذا الصحابي - في قلبه - لا تلزمه بالتوقّي في الكلام والحديث عنه؟!
هل يستحضر بأن بكلامه هذا قد هدّم إسلام واحد من الصحب الكرام , ونسف كلّ تاريخه العظيم بجملة واحدة؟
أرجوا أنّ منير الغضبان لا يكون قاصدا لحقيقة مقولته!
ولكن أساليب هؤلاء الكتّاب, ومناهج دراساتهم! لتوحي - للعاقل - بأنّ مثل هذا الكلام لا يخرج إلى من معتقد له جازم بمعناه! فاللهمّ رحماك
وحتّى يعلم القارئ الكريم أن التنقص من قيمة هذا الصحابي جليل قد أصبح مزيّة مشهورة لكتّاب العصر , وحبلا ممدودا بينهم وبين أوليائهم من الروافض الأنجاس , أسوق بعض الكلمات الوقحات من كاتبين كبيرين - في أعين الأصاغر - فيها تفصيل ما أجمله منير الغضبان ودليل على أنه لم يأت بالشيء الجديد
يقول محمود العقّاد: (الفتنة التي راح أبوسفيان يحضأ نارها بين علي والعباس وبين بني هاشم وسائربطون قريش) (2)
وقال أيضا: (وظل أبوسفيان إلى ما بعد إسلامه زمنا يحسب غلبة الإسلام غلبة عليه .. ومع هذا كان المسلمون يوجسون منه فلا ينظرون إليه ولا يقاعدونه ... ثم قبض النبي صلى الله عليه وسلم ونجم الخلاف على مبايعة الخليفة فاشرأب أبوسفيان إلى هذه الفتنة وخيل إليه أنه مصيب بين فتوقها تغرة ينفذ منها إلى السيادة على قريش) (3)
وأمّا الكاتب - الكاذب - الثانيّ: فهوسيّد قطب الذي لم يفوّت على نفسه تشويه هذا الصحابي الجليل حيث قال طاعنا فيه:
(أبوسفيان هوذلك الرجل الذي لقي الإسلام منه والمسلمون ما حفلت به صفحات التاريخ والذي لم يسلم إلا وقد تقررت غلبة الإسلام فهوإسلام الشفة واللسان لا إيمان القلب والوجدان وما نفذ الإسلام إلى قلب ذلك الرجل .. ولقد ظلت العصبية الجاهلية تسيطر على فؤاده وقد كان أبوسفيان يحقد على الإسلام والمسلمين فما تعرض فرصة للفتنة إلا انتهزها) (4)
انظر - حماك الباري سبل الضلال - إلى تلكم الأحقاد الدفينة على من رضي الله عنه وجعله من زمرة الفائزين بجنانه بنصّ القرآن؟!
وثمّ تيقّن أخي القارئ أن هؤلاء هم قادة تلكم الحرب الخاسرة على أبي سفيان الجليل , وهم من شوّه صورته العظيمة عند عموم الأمّة ّ!
ولقد عرف الرّافضة - قبحهم الله - موقع هذا الخرق ومكمن هذا الثغر فزحفوا إليه جاهدين عساهم يزيدون من خرقه ويوسّعون من ثغره!!
لقد ألّف المرجع الرافضي الكبير - في وقته - وركن الدين الشيعي في عصره محمد حسين آل كاشف الغطاء كتابه المشهور عن الرافضة وهو (أصل الشيعة وأصولها) , وبعدما تمّ طبعة قام الكاتب المعروف - والمحسوب على أهل السنة!! أحمد زكي باشا بكتابة رسالة بعثها بعد خروج الكتاب حوت من الثناء الكاذب والمدح الفاجر لذلكم الكتاب الرافضي الشيء الكثير ومن ذلك قوله:
(العلامة الأكبر حجّة الإسلام آل كاشف الغطاء فقد أجاد في ترصيفه ووأفاد في تبويبه , وكشف الغطاء عن أمور كنا نجهلها عن إخواننا الشيعة ... والخلاصة أني أرى في نشر هذا الكتاب أكبر فائدة في للاعتصام بالوحدة العربية والوحدة الإسلامية ... فللّه درّ الأستاذ الأكبر) (5)
وبعدما أسعد الرافضة بمثل هذه الكلمات ذكر أنّ له ملاحظات على الكتاب يأمل من الناشر أن يحذفها! لا لأنها ضلالات ومصائب ولكن كما قال:
(ولعلّه يتفضل في الطبعة الثانية بتجريده مما لا يتفق مع الخطة التي انتهجها لزيادة التقريب والتوفيق بين الجماعات الإسلامية) (6)
وبعدما وصلت رسالة أحمد زكيّ باشا للمؤلف جاءت الطّامة عندئذ وظهرت تلكم الحقيقة التي صدق الرافضي في ذكرها!!
قال آل كاشف الغطاء وهويردّ على تلكم التعقبات: (أمّا صفحة 21 فليس فيها سوى التعرض لأبي سفيان ولا أحسب أن له من الشأن عند المسلمين ما يوجب استياءهم في الكشف عن مقدار إسلامه وقيمة إيمانه) (7)
أسأل الله العليّ الكبير أن يخذل كلّ منتقص لأصحاب النبيّ صلى الله عليه وسلم وأن ينتصر لصحابته الكرام!
فلوعلم القارئ حقيقة منهج هذا الرافضي التعيس لزاد عجبه!
وذلك أنّ هذا الرافضي من أكابر أدعياء الوحدة - التقيّة - وأسياد التقارب بين أهل السنة! فهوحريص كلّ الحرص على تجنّب الطعن في الصحابة الكرام , بل التكلّف - الكاذب - بالترضّي عنهم فالله المستعان
وهاهوالكتاب المعروف أحمد زكي باشا ينخدع بنفاقه ومكر تقيّته فيقول:
(ولله درّه فيما جادت به قريحته الوقّادة وغيرته الصادقة , على العلم وعلى إحقاق الحق , والاحتفاظ بكرامة الصحابة .. ) (8)
فلا غرابة حالتئذ من ترفّض العوام في عصرنا الحاضر , وتوسّع دارة التشيّع بشكل كبير!! إذا كان هذا حال كتّابهم! ومفكّريهم.
ومع ذلك يجد هذا المرجع الشيعيّ وقائد الوحدة المزعومة , لنفسه متسّعا لينفث سمّ الرفض القاتل لكن تجاه من علم أنّ الأمّة - إلا من رحم ربك - لم تعرف له قدرا!
ومثال آخر قد غفل عن حقيقته أكثر الناس! وهومطاعن الخبيث السيّء المسمّى إفكا وزورا: (حسن نصر الله) في أبي سفيان - رضي الله عنه -
حيث تطاول على عرضه الشريف أمام (كمرات العالم) وكلّ الأمة الكثير من الأمّة تشاهد ذلك
وهومن هو؟! في تبحّره في ميدان مكيدة التقريب وأكذوبة الوحدة المزعومة
ومن أوضح أدلّة ذلك: ترضّيه ودفاعه - الهزيل - عن عائشة - رضي الله عنها - أما الناس! فانطلت الخدعة على الكثير الكثير من الجهلة
ولكن عندما يأتي الحديث عن أبي سفيان - رضي الله عنه - فلا مانع من التنقيص ولا رادع عن الطعن الخسيس, لأنه علم يقينا ما نحن بصدد بيانه والله المستعان
ولا أعني أبدا أن الأمة بأكملها سكتت! فلله الحمد فقد ردّت بقيّة من أهل الغيرة ودافعت زمرة من أتباع الصحب الكرام , ولكن لم يسمع لها صوت ولم ينشر لها كلام , والله المستعان
ونعود على أوّل كلام:
إن ما حواه كلام منير الغضبان ليعتبر من عظيم الإساءة لأعراض الصحب الكرام ومن كبير التنقص لمنازلهم العالية
فإنّ أبا سفيان صحابي جليل يدخل - حتما - في جملة الصحابة الأجلاء الذين أكرمهم الله بصحبة نبيه صلى الله عليه وسلم
ولولم يكن لأبي سفيان من الفضائل إلا رؤيته للنبي صلى الله عليه وسلم لكان ذلك كافيا للشهادة له بالأفضليّة والخيريّة
قال القاضي عياض- رحمه الله - إن فضيلة الصحبة واللّقاء ولولحظة لا يوازيها عمل ولا ينال درجتها شيءوالفضائل لا تؤخذ بقياس ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء) (9)
وإن أبا سفيان الجليل لمن أهل الجنّة يقينا وذلك بشهادة القرآن الكريم
{محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله ورضوانا سيماهم في وجوههم من أثر السجود ذلك مثلهم في التوراة والإنجيل}
قال العلامة الإمام صديق حسن خان-رحمه الله: (ولولا في فضائل الصحابة إلا قوله تعالى: {محمد رسول الله والذين منعه أشداءعلى الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله ورضوانا سيماهم فيوجوههم من أثر السجود ذلك مثلهم في التوراة والإنجيل} إلى آخر الآية, لكانت هذه الفضيلة كافية شافية لشرفهم الجليّ وفضلهم العليّ مع أن الآيات الكريمات والأحاديث الصحيحات الصريحات قد تظاهرت على عظم منزلتهم عند الله في الدنيا والآخرة ورفيع قدرهم في الأمة الأمية المرحومة) (1.)
فأخبرونا - بعقل صريح -؟ أعناكم الله بقوله {والذين معه} أم أبا سفيان وأصحابة الكرام
هل يجترئ مبطل ويقول: أن أبا سفيان لم يكن من الصحابة ويشكك في إسلامه وبكل صراحة حتى ينفضح للعيان؟!
وهل من متلاعب فيقول: كان من الصحابة ولكن لا يشمله الوعد ولا يلحقه الفضل ويخرجه من زمرة المعنيين في الكتاب؟
نعم هوالهوى يتلاعب بأصحابه , والحقد يجرّ أهله لتحريف معاني النصوص
أمّا من أنعم الله عليه بنعمة الهداية فيقول جازما: إن أبا سفيان لمن أسعد الناس بهذه الآيات والنصوص , ويعتقد وبكلّ تأكيد أنه في الجنّة مع الأبرار
قال العلامة محبّ الدين الخطيب - طيّب الله ثراه - عن مكانة أبي سفيان- رضي الله عنه -: (وجاهد مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة حنين وفي فتح الطائف وفي جهاد الطائف أصيبت عين أبي سفيان بسهم فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن شئت دعوت لك فرد الله عليك عينك وإن شئت صبرت ولك الجنة فقال أبوسفيان وهوفي ذلك الألم الشديد الذي لايمكن أن يشعر به على حقيقته إلا من أصيب بمثله: بل أختار الجنة
قلت: وهذه عِدة له وعده بها النبي صلى الله عليه وسلم في أكمل العبادات وهوالجهاد فأبوسفيان في الجنة وأنف كل من يسوؤه ذلك في الحضيض) (11)
ودليل قرآني ينسف الباطل من جذوره وهوقوله تعالى:
{لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلاّ وعد الله الحسنى}
يقول الإمام القرطبي - ر حمه الله -: (أي المتقدمون المتناهون السابقون والمتأخرون اللاحقون وعدهم الله جميعا الجنة مع تفاوت الدرجات) (12)
فوالله لوأنّ الطاعنين في أبي سفيان صرّحوا بأنه ليس في عداد الصحابة وأنّه لم يدخل الإسلام أصلا لكانت فضيحتهم مدويّة!! ولكنّهم خُذلوا وألزموا بنصوص لا يستطعون ردّها ولا نقضها فالحمد لله
قال شيخ الإسلام - رحمه الله: (فإنه قد قام الدليل الذي يجب القول بموجبه: إنهم من أهل الجنة) (13)
ويقول الإمام ابن حزم - رحمه الله -: (ثم نقطع أن كل من صحب رسول الله صلى الله عليه وسلم بنية صادقة ولوساعة فإنه من أهل الجنة لا يدخل النار) (14)
وإنّ أبا سفيان - رضي الله عنه - ليعتبر من أعظم أنصار النبي صلى الله عليه وقائد عظيم من قوّاده وأمرائه ومن أول الناس حربا لأهل الردّة! فكيف يصوره القوم أنّه كان خصما للإسلام طوال حياته؟!
قال الحافظ ابن عبد البر - رحمه الله -: (واستعمله النبي صلى الله عليه وسلم على نجران فمات صلى الله عليه وسلم وهووال عليها) (15)
قال شيخ الإسلام- رحمه الله -: (وقد استعمل النبي صلى الله عليه وسلم أباسفيان بن حرب أبا معاوية على نجران نائبا له وتوفي النبي صلى الله عليه وسلم وأبوسفيان عامله على نجران) (16)
قال الحافظ ابن حجر - رحمه الله -: (ولاه صدقات الطائف) (17)
وذكره ابن القيم - رحمه الله - من أمرائه صلى الله عليه وسلم (18)
- وذكرابن كثير - رحمه الله - أن تأميره في زمن النبي صلى الله عليه وسلم يعتبر محفوظا (19)
وذكره القسطلان يرحمه الله - أيضا من أمراء النبي صلى الله عليه وسلم (2.)
قال ابن عساكر - رحمه الله -: (واستعمله النبي صلى الله عليه وسلم على إجلاء اليهود كما قال أبوعلي , وذكر ابن المسيب أن النبي صلى الله عليه وسلم جعله على سبي حنين) (21)
- قال الحافظ - رحمه الله -: (وذكر ابن إسحاق أن النبي صلى الله عليه وسلم وجّهه إلى مناة فهدمها) (22)
- قال العلامة العراقي - رحمه الله -
كذلك قد ولّى أباسفيانا ...... صخر بن حرب بعد ذا نجرانا (23)
فكيف يغفل هؤلاء عن مثل هذه الأخبار التي تبرز تلكم الصورة المشرقة لهذا الصحابي الجليل وخصوصا مع ما عرفوا به من تساهل فاحش في نقل كل ما رقم في كتب التاريخ!!
وكيف يتغافل الواحد منهم عن تلك الحياة الطيّبة التي عاشها أبوسفيان مجاهدا في سبيل الله؟!
روى بن سعد بإسناد صححه الحافظ - رحمه الله - (24):
عن سعيد بن المسيب عن أبيه قال: (فقدت الأصوات يوم اليرموك إلاصوت رجل يقول: "يا نصر الله اقترب" قال: "فنظرت فإذا هوأبوسفيان)
قال الحافظ ابن عبد البر - رحمه الله- (25):
قال يوم اليرموك: (الله الله فإنكم ذادة العرب وأنصار الإسلام وإنهم ذادة الروم وأنصار المشركين اللهم هذا يوم من أيامك اللهم أنزل نصرك على عبادك)
قال ابن الأثير - رحمه الله-: (وشهد اليرموك وكان هوقاص جيش المسلمين يحرضهم ويحثهم على القتال) (26)
قال الحافظ- رحمه الله -: (رمي يوم الطائف وقيل يوم اليرموك ففقئت عينه فأتى النبي صلى الله عليهوسلم فقال:"هذه عيني أصيبت في سبيل الله" قال: «إن شئت دعوت فردت عليك وإن شئت فالجنة» قال: الجنة) (27)
قال أبوهريرة - رضي الله عنه -: (أول من قاتل أهل الردّة على إقامة دين أبوسفيان بن حرب) (28)
قال ابن أبي حاتم - رحمه الله -: (عن ابن شهاب: أن رسول الله صلى اللهعليه وسلم استعمل أبا سفيان صخر بن حرب على بعض اليمن فلما قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم أقبل فلقي ذا الخمار مرتدا فقاتله فكان أول من قاتل في الردة وجاهد عنالدين) (29)
فهذا جهاده وهذه غزواته فكيف تُنكر وتجحد؟!
وأما ما ذكره الغضبان من كون ولده يزيد - رضي الله عنه - كان فاتحا مجاهدا! فهذا - والله - من عظيم مناقب والده , فهوحسنته العظيمة وأثره الجليل وليس للإنسان إلا ما سعى! وهومن سعي أبيه!
فكيف تقلبون المناقب مثالب والمحاسن مساوئ؟!
كفانا الله هوى الحاقدين ونفعنا بمحبّة الأصحاب الطاهرين
والحمد لله رب العالمين
أبومعاذ محمد مرابط الجزائري
ليلة العاشر من شهر الله المحرّم سنة 1432 من الهجرة النبويّة على صاحبها أفضل صلاة وسلام
الهامش:
(1) الجزء الأوّل من سلسلة سيرة الخلفاء التي أقامتها (المستقلة) د: 35 - 37
(2) كتاب (شخصيات إسلامية 3/ 53) ط: دار الكتاب العربيّ
(3) كتاب (شخصيات إسلامية 3/ 199 - 2.1 بتصرف)
(4) نظر الكتاب العجاب (مطاعن سيد قطب في صحابة رسول الله ضلى الله عليه وسلم) للعلامة الكبير الشيخ ربيع بن هادي - حفظه الله ومتع بصحته ص 12
(5) صفحة: 26 - 25 من مقدّمة الكتاب ط: دار الأضواء
(6) صفحة 26 من الكتاب
(7) صفحة: 3.
(8) صفحة: 27 من الكتاب
(9) إكمال المعلم 7/ 58. دار الوفاء
(1.) السراج الوهاج 7/ 243 دار الكتب العلمية
(11) كتاب (المنتقى) صفحة: 265 - 266 تعليق رقم: 3
(12) الجامع لأحكام القرآن 6411 دار الشروق
(13) المنهاج 3/ 33 الريان
(14) الفصل 2/ 228
(15) الإستيعاب 12.4
(16) المجموع4/ 454
(17) التهذيب 3 .. 4
(18) زاد المعاد 1/ 137
(19) البداية والنهاية 5/ 292
(2.) المواهب اللادنية 2/ 155
(21) تاريخ دمشق رقم 2931
(22) الإصابة 4.66
(23) ألفية العراقي في السيرة بيت 985
(24) الإصابة3/ 334
(25):الإستيعاب 12.4
(26): أسد الغابة 5968
(27) الإصابة 4.66
(28) الدر المنثور 6/ 3.5
(29) تفسير ابن أبي حاتم 7/ 482
رد: هل من فضائل عن أبي سفيان رضي الله عنه؟
بهجة أهل الغربة بالذَبَ عن الصحابية هند بنت عتبة الصحابية التقية صاحبة المكانة العليَة هند بنت عتبة - رضي الله عنها -
قال أبوهريرة - رضي الله عنه -
رأيت هندا في مكة وكأن وجهها فلقة قمر" تاريخ دمشق "
- الحمد لله المتفضل على عباده بكريم فضائله , والمتصف بصفات تليق بكبريائه , حرَم الظلم على نفسه وحرَمه على عباده , دافع عن المؤمنين وأبان ذلك في محكم آياته , والصلاة والسلام على من بلَغ وأحسن تبليغ رسالاته , أقام الدين وجاهد لإعلائه , وعلى آله وصحبه خيرة عباده وأوليائه, لا يحبهم إلا مؤمن صادق في إيمانه , ولا يزدريهم إلا شقيَ مرتاب في ديانته وإسلامه , ولا ينتقصهم إلاَمن اتبَع إبليس وأخذ من أوصافه.
وبعد:
- فإنَ قلب المؤمن يعتصر ألما تجاه ما يراه من حملات أهل النفاق والجهل والضلال على صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم , نكاية في هذا الدين الحنيف الذي لولاهم ما وصلنا وما عرفنا حقيقته!!
هي حقيقة عرفها كل عدوللإسلام , فشمر على ساعد الهوى وكشف عن ساق الجهل فأراد طمس الهدى , عرفوا من أين يأتون البيوت فأتوها من أبوابها , طعنوا في حملته فسهل عليهم كل صعب والأمة الإسلامية في غفلتها غارقة , لم تستشعر بعدُ خطورة ما يُحاك من ورائها والله المستعان.
ومن شديد مكرهم أنهم يعمدون إلى آحاد الصحابة فيسقطونهم واحدا واحدا , مكرا وخديعة حتى لا يتفطن لهم أحد , وعمدتهم في ذلك روايات مكذوبة وأخبار واهية لا تقبل في عامة الناس فكيف بالصحابة الكرام!!
ومن ألائك الذين نالتهم أيدي السفهة من الكتاب المعاصرين من الرافضة وأتباعهم من المفكرين صحابية جليلة المكانة , وعظيمة التقوى والديانة - ألحق الله بالطاعنين فيها الذلَ والمهانة - هي تلك الولية الصالحة (هند بنت عتبة) - رضي الله عنها وأرضاها - أم معاوية (كاتب الوحي) - رضي الله عنه - أكرم بها من أم وأنعم به من ولد , أراد الله بها خيرا فأجرى لها الحسنات بعد موتها بما لحقها من ألسن خبيثة لم تخش الله في عرضها وهذه من نعم الله على الصحب الكرام
قالت عائشة - رضي الله عنها - (إن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم كانوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان الله عز وجل يُجري لهم أجورهم فلما قبضهم الله عز وجل أحبَ أن يجري ذلك الأجر لهم) " الشريعة 1999 "
فمن هذا الباب كله أردت أن أرمي بسهم في نحور الأعادي لأن من المقرر عند الأوفياء , أن الحبيب يدافع عن محبوبه والصديق لا يتأخر عن نصرة صديقه , وإذا لم يحصل ذلك ففي تلك المحبة دخن , وأسأل الله أن يكتب لي أجر ذلك فهوالمقصود بالعمل أولا وآخرا
- ترجمتها وذكر فضائلها:
- هي هند بنت عتبة بن ربيعة بن عبد شمس بن عبد مناف القرشية والدة معاوية وامرأة أبي سفيان (الإصابة 8/ 346 ومعرفة الصحابة 5/ 318)
أسلمت يوم الفتح وحسن إسلامها ,
كانت من عقلاء النساء (أسلمت متأثرة بما رأت من حال المسلمين وبادرت إلى كسر صنمها وأصبحت تريد أن تعرف ما يحلَ لها وما يحرم في الإسلام , كانت امرأة لها نفس وأنفة وفيها صراحة وجرأة) (من كلام العلامة ابن باديس بتصرف " الآثار 4/ 118 - 119)
قال الإمام الذهبي - رحمه الله -: (كانت هند من أحسن نساء قريش وأعقلهن .. ولها شعر جيَد) (تاريخ الإسلام لابن الأثير 2/ 1.8 (
وروت بعد إسلامها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم , حيث ذكرها الإمام ابن حبان - رحمه الله - في كتابه " الثقات " ممن رووا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم رقم1443 روى عنها ابنها معاوية وعائشة) تاريخ دمشق 37/ 124 - 125 ومعرفة الصحابة للأصبهاني 5/ 318)
قال البخاري - رحمه الله - (باب ذكر هند بنت عتبة رضي الله عنها) ثم ذكر حديث عائشة رضي الله عنها قالت: (جاءت هند بنت عتبة فقالت: يا رسول الله ما كان على ظهر الأرض من أهل خباء أحب إلي أن يذلوا من أهل خبائك , ثم ما أصبح اليوم على ظهر الأرض أهل خباء أحب إلي أن يعزَوا من أهل خبائك قال: وأيضا والذي نفس بيده .... ) الحديث برقم 3825)
قال الحافظ - رحمه الله - في الفتح 7/ 179: (قوله " قال وأيضا والذي نفسي بيده " قال ابن التين: فيه تصديق لها فيما قالت)
قال العيني - رحمه الله- كما في (عمدة القاري 16/ 391)
(يعني: وأنا أيضا بالنسبة إليك مثل ذلك وقيل معناه: وأيضا ستزيد في ذلك ويتمكن الإيمان في قلبك فيزيد حبك لرسول الله صلى الله عليه وسلم .. )
فيا لها من منقبة عظيمة يظهر فيها صدق هذه الفاضلة الصالحة التي أكرمها الله بلقاء الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم
قال العلامة ابن باديس - رحمه الله - (الآثار 4/ 118 - 119): (انظر إلى الإسلام الصادق كيف تظهر آثاره في الحين على أهله وكيف يقلب الشخص سريعا من حال إلى حال وبه تعرف إسلاما من إسلام)
ومن فضائلها الجليلة ومناقبها الجميلة أن قوله تعالى: {يا أيها النبيَ إذا جاءك المؤمنات يبايعنك - إلى قوله تعالى - فبايعهن واستغفر لهن الله إن الله غفور رحيم} نزل فيها وفي أخواتها وهذا بعد الفتح في مكة وقد ذكر ابن الجوزي في كتابه (التلقيح) أسماء كل الصحابيات اللواتي نزلت فيهن الآية فبلغ عددهم أربعامئة وسبع وخمسون كما ذكر في (زاد المسير 8/ 43)
قال الإمام الطبري في " جامع البيان 12/ 243 ":
(" واستغفر لهن الله " يقول: سل لهن الله أن يصفح عن ذنوبهم ويسترها عليهن بعفوه لهن عنها)
ومن كريم فضلها ومن عظيم تكريم رسول الله صلى الله عليه وسلم لها أنها أهدت له جديين واعتذرت من قلة ولادة غنمها فدعا لها بالبركة في غنمها فكثرت فكانت تهب وتقول: (هذا من بركة رسول الله صلى الله عليه وسلم فالحمد لله الذي هدانا للإسلام) الكامل في التاريخ 2/ 126)
وأما الشجاعة فكانت تمشي في عروقها في الجاهلية والإسلام ومما سطرته أيدي التاريخ أنها شهدت اليرموك وحرَضت على قتال الروم فرضي الله عنها (الكامل 7/ 277)
ومن حسن إسلامها أيضا ما ذكره ابن عساكر - رحمه الله - في " تاريخ دمشق " 37/ 137:
أنها (لما أسلمت جعلت تضرب صنمها في بيتها بالقدوم فلذة فلذة وهي تقول " كنا منك في غرور ") فأكرم بها وأنعم من توبة صادقة رفعهاالله بها وأكرمها بها أيما إكرام
فكيف يستجيز عاقل مسلم لنفسه الطعن أوسماعه في هذه الولية الصالحة والموحدة التقية أما سمع بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(لا تسبوا أصحابي فوالذي نفسي بيده لوأنفق أحدكم مثل أحد ذهبا ما أدرك مدَ أحدهم ولا نصيفه) رواه الترمذي برقم 3861 وصححه الألباني
ولا يشك عاقل أن هندا رضي الله عنها داخلة يقينا تحت هذا الحديث , وهذا الحديث يعتبر سيفا قاطعا على رقاب الحاقدين على الصحب الكرام فكل من صحت في حقه الصحبة فعرضه محرم بنص هذا الحديث لأن شرف الصحبة لا يضاهيه شرف
قال الإمام النووي - رحمه الله - في " شرح مسلم 7/ 93 ":
(وفضيلة الصحبة ولولحظة لا يوازيها عمل ولا تنال درجتها بشيء)
فالحمد لله الذي أكرم هندا بشرف عظيم ودرجة رفيعة
قال العلامة صديق حسن خان - رحمه الله - في " السراج الوهاج 7/ 243 ":
(ولولا في فضائل الصحابة إلا قوله تعالى {محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركَعا سجَدا يبتغون فضلا من الله ورضوانا سيماهم في وجوههم من أثر السجود ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الإنجيل} إلى آخر الآية لكانت هذه الفضيلة كافية شافية لشرفهم الجليَ , وفضلهم العليَ , مع أن الآيات الكريمات والأحاديث الصحيحات الصريحات قد تظاهرت على عظم منزلتهم عند الله في الدنيا والآخرة ورفيع قدرهم في الأمة الأمية المرحومة , وهي أكثر من أن تذكر في هذا المحلَ وأشهر من أن ينبه عليها وخير الكلام ما قلَ ودلَ)
نعم صدق رحمه الله خير الكلام ما قل ودلَ , لكن مع من له قلب وعقل يفهم بهما نصوص الوحيين ويعظم شعائر ربه وحرمات صحابة نبيه صلى الله عليه وسلم , أما من استحكم الضلال على قلبه وأكنَ الأحقاد على أولياء الله فلن تفيده كلمات الهداية ولوسمعها ليل نهار نسأل الله العافية
ومما جاء من فضائل هند بنت عتبة رضي الله عنها ما قال رب العزة والجلال: {لا يستوي منكم من أنفق قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلاَ وعد الله الحسنى}
قال ابن كثير رحمه الله في تفسيره 6/ 552:
(إنما نبه بهذا لئلاَ يهدر جانب الآخر بمدح الأول دون الآخر فيتوهم عنده ذمَه فلهذا عطف بمدح الآخر والثناء عليه مع تفضيل الأول عليه)
قال مجاهد: {لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح}: من أسلم {وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا} يعني أسلموا يقول: ليس من هاجر كمن لم يهاجر {وكلاَ وعد الله الحسنى} قال: الجنة (الدر المنثور للسيوطي 6/ 248)
قال العلامة السعدي - رحمه الله - في تفسيره 839: (أي الذين أسلموا وقاتلوا وأنفقوا من قبل الفتح وبعده كلهم وعده الله الجنة وهذا يدل على فضل الصحابة كلهم رضي الله عنهم حيث شهد الله لهم بالإيمان ووعدهم الجنة)
فوالله وبالله وتالله إن هندا رضي الله عنها معنية بهذه الآية وداخلة في هذا الوعد الرباني لا يشك في هذا من عرف قدر ربه وعظم شهادته
ومن فضائلها أيضا ما بوَب عليه الترمذي بقوله: (باب الأنصار وقريش) ثم ذكر حديث ابن عباس رضي الله عنها قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (اللهم أذقت أول قريش نكالا فأذق آخرها نوالا) رقم 39.8 وصححه الألباني
قال الحافظ المباركفوري - رحمه الله - في " تحفة الأحوذي 9/ 371 - 372 ": (قوله " اللهم أذفت أول قريش نكالا " أي يوم بدر والأحزاب " نكالا " بفتح النون أي: عذابا بالقتل والقهر وقيل: بالقحط والغلاء فأذق آخرهم نوالا " أي: إنعاما وعطاء وفتحا من عندك)
ومن فضائلها أيضا ما رواه مسلم رقم 2527 عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (نساء قريش خير نساء ركبن الإبل أحناه على الطفل وأرعاه على زوج في ذات يده)
فهند - رضي الله عنها - قرشية داخلة في هذا النص والحمد لله
فلا نامت أعين الرافضة وأتباعهم من الجهلة الذين نجسوا ألسنتهم بأنواع الشتائم والسباب في حق هذه الصديقة الطاهرة!!
هذا ما وصلت له عيناي - مع تقصير كبير في البحث - عن فضائلها ومناقبها رضي الله عنها
توفيت سنة 14 هجرية في خلافة عمر وقيل في خلافة عثمان رضي الله عنهم وبه جزم الحافظ ابن حجر (الكامل 2/ 337 والإصابة 8/ 347 (
دفع شبهة عن هند بنت عتبة رضي الله عنها:
كل من يذكر هندا من الجهلة لا يذكرها إلا بقصة أكلها من كبد حمزة رضي الله عنها وهذا من أعظم الآثار المشينة لذلك التمثيل الوقح ألا وهوفلم (الرسالة) الفاجر التي أصدرت (اللجنة الدائمة للإفتاء) فتوى في تحريم مشاهدته كيف لا وقد شوه معظم الصحابة ومن بينهم هند رضي الله عنها فكل من شاهد الفلم لا يعلم شيئا من إسلام هند بل حتى لا يعلم إسلامها ولا يستغرب هذا عندما تعلم أن الفلم سجل بمباركة اللجنة الشيعية العلمية كما هومكتوب في آخره والله المستعان
أولا: لوسلمنا جدلا أن القصة صحيحة ثابتة , فهند رضي الله عنها أسلمت وحسن إسلامها وتابت من ذنب هوأعظم من ذلك المذكور ألا وهوالشرك والإسلام يجبَ ما قبله والحمد لله
وقد أبدلها الله عداوة النبي صلى الله عليه وسلم محبتا له وإعزازا لشأنه قال شيخ الإسلام -ر رحمه الله - كما في " المنهاج 4/ 474 ": (وكان هذا قبل إسلامهم ثم بعد ذلك أسلموا وحسن إسلامهم وإسلام هند وكان النبي صلى الله عليه وسلم يكرمها والإسلام يجب ما قبله)
ثانيا: أن وحشيا رضي الله عنه لم يكن عبدا لهند ولم تأمره بقتل حمزة رضي الله عنه وقد ذكر البخاري - رحمه الله - قصته بطولها تحت باب (قتل حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه) حديث رقم 4.72 جاء فيه من قول وحشي: (فقال لي مولاي جبير بن مطعم: إن قتلت حمزة بعمي فأنت حرَ)
ثالثا: أن غالب الروايات التي ذكرها أهل التاريخ مرجعها لرواية ابن هشام في سيرته حيث قال: (قال ابن إسحاق: ووقعن هند بنت عتبة كما حدَثني صالح بن كيسان والنسوة اللاتي معها يمثلن بالقتلى ... ) ثم ذكر تمام القصة
فهل يعقل أن يطعن في عرض هذه الصحابية بمثل هذه الروايات المنقطعة فصالح بن كيسان من المائة الرابعة ,
قال العلامة محمد بن العربي السطائفي الجزائري - رحمه الله - (المدرس بالحرم المكي سابقا) في كتابه الذي يعتبر عمدة في بابه " إفادة الأخيار ببراءة الابرار 1/ 34 ": (لقد كان المطلوب لزاما من كل مسلم لبيب أن لا يثق بكل ما يقوله المؤرخون في رجال الأمة الإسلامية عموما فأحرى في ساداتها الذين رفعوا قواعد هذا المجد الخالد - الصحابة رضوان الله تعالى عليهم - لأن التاريخ نقل محض يشترط فيه ما يشترط في الأثر)
فرحمه الله من عالم مؤصل لم يدع لكاذب ما يفتريه , فدونك يا عبد الله هذا الشعاع واتخذه قاعدة حتى تسلم في دينك
- رابعا: من مفردات الإمام أحمد رحمه الله ما رواه في مسنده عن ابن مسعود برقم 45.6 قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(ما كان الله ليدخل من حمزة شيئا النار) وفي سياقه ذكر قصة هند
قال الإمام الهيثمي رحمه الله في " مجمع الزوائد 6/ 113 ": (رواه أحمد وفيه عطاء بن السائب وقد اختلط)
وقال محقق كتاب " جامع المسانيد " لابن الجوزي رحمه الله 5/ 1.9 (هذا إسناد فيه ضعف من جهة عطاء بن السائب وأضاف محققوالمسند انقطاعه من جهة الشعبي فهولم يسمع من عبد الله)
- خامسا: قال ابن عبد البر - رحمه الله - في " الإستيعاب 923 ":
(وقد قيل إن الذي مثَل بحمزة بن عبد المطلب معاوية بن المغيرة بن أبي العاص بن أمية وقتله النبي صلى الله عليه وسلم صبرا منصرفه من أحد فيما ذكر الزبير)
قال ابن الأثير في " الكامل 7/ 276 ": (وقيل إن الذي مثل بحمزة معاوية بن المغيرة بن أبي العاص بن أمية جد عبد الله بن مروان لأمه وقتله النبي صلى الله عليه وسلم صبرا منصرفه من أحد)
وأعود على أول: أن لوسلمنا أن كل ما ذكر قد رواه البخاري بل اتفق عليه الشيخان لما جاز لأحد أن يطعن في هند رضي الله عنها ورحم الله العلامة محمود شاكر عندما رد على سيد قطب في هذه القضية حيث قال كما في " مجلة المسلمون العدد 3 سنة 1371 ": (أئمتنا من أهل هذا الدين لم يطعنوا فيهم وارتضاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وارتضى إسلامهم وأما ما كان من أمر الجاهلية فقلَ رجل وامرأة من المسلمين لم يكن له في جاهليته مثل ما فعل أبوسفيان أوشبيه بما يروى عن هند إن صح)
- قال الحافظ قوام السنة الأصبهاني - رحمه الله - في كتابه " الحجة في بيان المحجة 2/ 57. - 571":
(فصل:
قال قوم من المبتدعة: أبوسفيان أبومعاوية قاتل النبي صلى الله عليه وسلم , وأمه هند أكلت كبد حمزة ومعاوية قاتل عليا ويزيد قتل الحسين - قال بعدما دافع عن أبي سفيان رضي الله عنه - فأما هند أم معاوية فإنها جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأسلمت وبايعت ونزل قوله تعالى {فبايعهنَ واستغفر لهنَ الله} فاستغفر لها النبي صلى الله عليه وسلم فلم يضرها ما فعلت قبل ذلك)
- الخاتمة رزقنا الله حسنا:
أشهد الله وأشهد جميع خلقه من عباده الجن والإنس , أني أحب هندا وأترضى عليها من صميم الفؤاد وأحتسب ذلك من خير أعمالي وأفضل قرباتي
وأعتقد جازما ما قاله الشيخ العلامة الوالد ربيع بن هادي المدخلي - حفظه الله -:
(أن سبب هوان الأمة في عصرنا هذا هوعدم معرفة قدر الصحابة)
وواضعا نصب عيني قول رب العزة والجلال {وَالَّذِينَ جَاؤوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ}
فاللهم ارفع درجات الصحابة في جناتك ورفع لهم ذكرهم في الدنيا بين عبادك وارزقنا حبهم والغيرة على أعراضهم واحشرنا معهم
وأخيرا هذا ما رمت بيانه وتوضيحه تأثما وراجيا من الله تعالى أجر ذلك
والحمد لله رب العالمين (أبومعاذ محمد مرابط)
عدد مرات القراءة:
1155
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :