من الذي يدعم الإرهابيين في العراق؟ ..   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة يجب قتل العصافير لأنها تحب أبي بكر وعمر رضي الله عنهما (انظر أيضاً التحريف في بعض الطبعات) ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   ذم الأئمة لشيعتهم ..   الشيعة والمسجد الأقصى ..   أنظر كيف يبرر علماء الشيعة الشرك والبدع؟ ..   من الروايات الشيعة التي تهدم مسألة القول بالنص على الأئمة بأسمائهم ..   من الأحاديث التي يستنكرها الشيعة على أبي هريرة رضي الله عنه وهي مروية في كتبهم وعن الأئمة رحمهم الله ..   دعاء صنمي قريش وبعض مصادره ..   عبدالله بن سبأ في مصادر الشيعة ..   من أسماء علماء الشيعة ..   سلسلة تدليسات وفضائح واكاذيب علي الكوراني العاملي (وثائق - متجدد) ..   من تدليسات واكاذيب كمال الحيدري ..   حصاد السنين في تبيان ضلال المتقدمين والمتأخرين ..   وثائق مدمرة تبين اكاذيب ودجل وخرافات وتدليسات الروافض ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   الفيض الكاشاني وتحريف القرآن ..   الشعائر الحسينية وسائر ما يتعلق بها ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخوئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الصدر ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الروحاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخامنئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - السيستاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الشيرازي ..   من أقوال وفتاوى الشيعة ..   بإعتراف الشيعة الأخبار الدالة على تحريف القرآن عندهم تزيد على 2000 رواية ..   يعتقد الشيعة أن القرآن محي منه 70 من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم وما ترك "أبولهب" إلا إزراء على النبي لأنه عمه ..   يقول الخميني : إن فقراء السادة في العالم يمكن إشباع حوائجهم بخمس مكاسب سوق بغداد فقط . ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   ماذا كان يفعل الحمار قبل سفينة نوح؟ ..   عراق ما بعد صدام المجاهرة بلعن الفاروق عمر رضي الله عنه في شوارع بغداد وكربلاء ..   الخمينى عند بعض علماء الشيعة أفضل من بعض أنبياء الله بنى اسرائيل ..   الشعب يريد ظهور الإمام ..   حسن الله ياري - لعن الله كما الحيدري نعلي خير منه ..   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

إتصال السند عند الشيعة ..
إتصال السند عند الشيعة
كشف أكبر كذبة رافضية لا عذر لك بعد اليوم أيها الشيعي
إنَّ الحَمْدَ لله، نَحْمَدُه، ونستعينُه، ونستغفرُهُ، ونعوذُ به مِن شُرُورِ أنفُسِنَا، وَمِنْ سيئاتِ أعْمَالِنا، مَنْ يَهْدِه الله فَلا مُضِلَّ لَهُ، ومن يُضْلِلْ، فَلا هَادِي لَهُ.
وأَشْهَدُ أنْ لا إلَهَ إلا اللهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ، وأشهدُ أنَّ مُحَمَّدًا عبْدُه ورَسُولُه.
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} [آل عمران: 1.2].
{يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} [النساء: 1].
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا} [الأحزاب: 7.، 71].
أما بعد:
ان أقوى ضربة يتلقاها علماء الرافضة هي اتصال السند، حيث أن أسانيدهم خصوصا في الكافي وغيره تنتهي الى الباقر أوالصادق أوالهادي رحمهم الله جميعا، وبالتالي لتوصيلها الى النبي صلى الله عليه وسلم قاموا بمناورة خبيثة ليتملصوا من هذه الضربة، فكذبوا ووضعوا حديثا زعموا فيه أن أحاديث الصادق هي أحاديث الباقر هي أحاديث زين العابدين هي أحاديث الحسين هي أحاديث الحسن هي أحاديث علي رضي الله عنهم أجمعين هي أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم هي قول الله عز وجل، بكل سهولة المحصلة هي أن قول الصادق هوقول الله عز وجل.
ولعل النبيه العاقل يعرف من هنا لماذا لم يخرج الامام البخاري للصادق في صحيحه، لأن من شروطه اتصال السند، وهذا مفقود عند الصادق، وبالتالي فحديثه معضل وهومن أسوأ انواع الضعيف أي الذي سقط منه أكثر من راو، لأن بين الصادق وبين النبي صلى الله عليه وسلم تقريبا 73 سنة. ومعروف ان علماءنا تحدوا علماء الشيعة أن يأتوا بحديث واحد متصل السند صحيح الى النبي صلى الله عليه وسلم على حسب قواعدهم فلم يستطيعوا الى الآن.
اذا عرفت ذلك، ننتقل الى الرواية:
عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عُمَرَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ وَ حَمَّادِ بْنِ عُثْمَانَ وَ غَيْرِهِ قَالُوا سَمِعْنَا أَبَا عَبْدِ اللَّهِ (عليه السلام) يَقُولُ حَدِيثِي حَدِيثُ أَبِي وَ حَدِيثُ أَبِي حَدِيثُ جَدِّي وَ حَدِيثُ جَدِّي حَدِيثُ الْحُسَيْنِ وَ حَدِيثُ الْحُسَيْنِ حَدِيثُ الْحَسَنِ وَ حَدِيثُ الْحَسَنِ حَدِيثُ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ (عليه السلام) وَ حَدِيثُ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ حَدِيثُ رَسُولِ اللَّهِ (صلى الله عليه وآله) وَ حَدِيثُ رَسُولِ اللَّهِ قَوْلُ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ. الكافي للكليني ج1 ص53
قال المجلسي في مرآة العقول: ج1ص 128:"ضعيف على المشهور"
وكذلك ضعفه البهبودي.
ولورجعنا للسند وأخذنا فقط راو واحد وهو سهل بن زياد لعرفنا أن هذا الحديث كذب في كذب:
المفيد من معجم رجال الحديث: محمد الجواهري: ص273 ترجمة رقم 563. سهل بن زياد: أبوسعيد الآدمي الرازي روى في كامل الزيارات وتفسير القمي ضعيف جزما أولم تثبت وثاقته روى 23.4 رواية
رجال بن الغضائري: ص66 ترجمة رقم 65: سهل بن زياد: أبوسعيد الأدمى الرازي كان ضعيفا جدا
الفهرست للطوسى: ص142 ترجمة رقم 339: سهل بن زياد: الأدمى الرازي يكنى أبا سعيد ضعيفا.
رجال النجاشي: ص185 ترجمة رقم 49.: سهل بن زياد: أبوسعيد الأدمي الرازي كان ضعيف في الحديث، غير معتمد عليه.
وحتى تقف بنفسك وتعرف أن علماء الرافضة عندما لا يجدون الجواب يختبؤون وراء مقولة "حديث متواتر لا داعي لدراسة السند"،هذه المقولة الهزيلة التي تكشف كذبهم وبطلان مذهبهم، وقد رأيت بنفسك الرواية وعرفت حال أحد رواتها وأقوال علماءكم فيه وقول المجلسي والبهبودي في الرواية، فلتنظر الى جواب مركز البحاث العقائدية التابع للسيستاني وحرك عقلك لتعرف حقيقة تضليل هؤلاء لأتباعهم، وانظر الى السؤال والى الجواب:
امجد حسين / النرويج
السؤال: قولهم (عليهم السلام): (حديثي حديث أبي وحديث أبي حديث جدّي) متواتر مضموناً
هل لهذا الحديث سند صحيح من كتبنا حيث انه ادعى احد النواصب انه ضعيف الاسناد:
روي ان أبا عبدالله عليه السلام قال: حديثي حديث أبي, وحديث أبي حديث جدي, وحديث جدي حديث الحسين, وحديث الحسين حديث الحسن, وحديث الحسن حديث أمير المؤمنين عليه السلام وحديث أمير المؤمنين حديث رسول الله صلى الله عليه وآله وحديث رسول الله قول الله عزوجل.
الجواب:
الأخ أمجد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأحاديث الواردة في هذا المعنى متواترة معناً كهذا الحديث وغيره من الأحاديث التي يصرحون بها أن حديثهم هوحديث جدهم, وتلك الأحاديث التي تشير إلى عدم الاختلاف بين أحاديثهم وأن كلام المتأخر هوكلام المتقدم منهم, فلا يحتاج بعد ثبوت التواتر المعنوي للنظر في أسانيد كل حديث حديث فإن مضمون هذا الحديث متواتر معنوي قطعاً فلا تعود النوبة إلى مناقشة أحاد الحديث.
ودمتم في رعاية الله.
المصدر: الاسئلة والأجوبة» الحديث» قولهم (عليهم السلام): (حديثي حديث أبي وحديث أبي حديث جدّي) متواتر مضموناً
-----------------------------
لوتلاحظون السؤال كان بسيطا هل لهذا الحديث سند صحيح، فكان الجواب كما نبهنا من قبل للتضليل:"الحديث متواتر"،مع أنكم عرفتم في الأعلى أن السند غير صحيح، ولوأجاب بالحقيقة لانكشف لذلك لجأ للتضليل والى الدعوة الى عدم مناقشة السند، وكأن الشيعة بلا عقول وغير مسموح لهم بالمناقشة.
------------------------------
اذا عرفت هذا، لا بأس أيها الشيعي أن تحرك عقلك قليلا لتقف على كذبة رافضية أخرى، وسترى بنفسك، مع أنني لا أكثر في دراسة كل رجال الاسناد، لأن السلسلة اذا فسدت عقدة انقطعت، أحيلك الى كذبة كبيرة وضعها الكذابون الوضاعون الزنادقة، لتلميع الاسناد عند الرافضة، فوضعوا هذا الاسناد وسموه بالسلسلة الذهبية، مقابلة لسلسلة الذهب عند أهل السنة والجماعة "مالك عن نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم"،وليس المجال مجال مقارنة، وهو:
قال علي بن موسى الرضا عليه السلام سنة أربع وتسعين ومائة قال: حدثني أبي موسى بن جعفر قال: حدثني أبي جعفر بن محمد قال: حدثني أبي محمد بن علي قال: حدثني أبي علي بن الحسين قال: حدثني أبي الحسين بن علي قال: حدثني أبي علي بن أبي طالب عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: " يقول الله عزوجل: لا إله إلا الله حصني فمن دخل حصني أمن من عذابي ".
لولاحظت السند لوجدتهم كلهم أئمة وبالتالي تغتر بالسند وتقول فعلا بأنه سلسلة الذهب، ليس المشكل هنا، المشكل من روى عنهم هذا السند، لورجعت للسند كاملا لرأيت الرافضة المدلسين يقطعون السند فيحذفون الضعيف ويتركون فقط الصحيح كما هوعادتهم، هذا الاسناد هومن صحيفة الامام الرضا عليه السلام وهوكتاب مطبوع، ومعروف ان أي نسخة لها طريق، فهل تعرف طريق هذه النسخة؟
من خبث الرافضة أن يقطعون السند ليبقى فقط هذا الاسناد النظيف، واليك طريق الكتاب:
أخبرنا الشيخ الامام الاجل العالم الزاهد الراشد أمين الدين، ثقة الاسلام، أمين الرؤساء، أبوعلي الفضل بن الحسن الطبرسي أطال الله بقاء ه في يوم الخميس غرة شهر الله الاصم رجب سنة تسع وعشرين وخمسمائة قال: أخبرنا الشيخ الامام السعيد الزاهد، أبوالفتح عبدالله بن عبدالكريم بن هوازن القشيري أدام الله عزه، قراء ة عليه داخل القبة التي فيها قبر الرضا عليه السلام غرة شهر الله المبارك رمضان سنة إحدى وخمسمائة قال: حدثني الشيخ الجليل العالم أبوالحسن علي بن محمد بن علي الحاتمي الزوزني قراء ة عليه سنة اثنتين وخمسين وأربعمائة قال: أخبرني أبوالحسن أحمد بن محمد بن هارون الزوزني بها قال: أخبرنا أبوبكر محمد بن عبدالله بن محمد حفدة العباس بن حمزة النيشابوري سنة سبع وثلاثين وثلاثمائة قال: حدثنا أبوالقاسم عبدالله بن أحمد بن عامر الطائي بالبصرة قال: حدثني أبي سنة ستين ومائتين قال: حدثني علي بن موسى الرضا عليه السلام سنة أربع وتسعين ومائة قال: حدثني أبي موسى بن جعفر قال: حدثني أبي جعفر بن محمد قال: حدثني أبي محمد بن علي قال: حدثني أبي علي بن الحسين قال: حدثني أبي الحسين بن علي قال: حدثني أبي علي بن أبي طالب عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: " يقول الله عزوجل: لا إله إلا الله حصني فمن (دخل حصني) أمن من عذابي ".
وهذا هواسناد كل الروايات في الكتاب، حيث تبدا كل رواية ب:"وبإسناده قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله"
ومن خبث محقق الكتاب أنه لم يترجم الا للبعض متحاشيا المتهمين بوضع هذه النسخة الموضوعة، وهما الابن وأباه: وقد حكم علماؤنا أن هذه النسخة موضوعة مكذوبة على الامام الرضا، لكنني لن أحتج عليك بهم، ولكن أحتج بأقوال علماءكم.
الابن هو: أبوالقاسم عبد الله بن أحمد بن عامر الطائي.
الأب هو: أحمد بن عامر الطائي.
المفيد من معجم الرجال الحديث محمد الجواهري ج 1ص1558 رقم6687:
عبد الله بن أحمد بن عامر: مجهول - روى عن أبيه عن الرضا (ع) نسخة، قاله
النجاشي - له كتب، قاله الشيخ -.
المفيد من معجم الرجال الحديث محمد الجواهري ج 1ص226 رقم 6.9:
أحمد بن عامر بن سليمان: يكنى أبا الجعد من أصحاب الرضا (ع) - روى عنه ابنه عبد الله بن أحمد - أسند عنه. قاله الشيخ - مجهول -.
كما رأيتم اخوتي راوي هذه النسخة عن الامام الرضا مجهول وابنه كذلك مجهول، فكيف تقبلون بكتاب يرويه مجهولان عن الامام الرضا ثم تقطعون السند وتبدؤونه من الامام الرضا لكي يظهر الاسناد صحيحا؟
ان مشكلتنا ليس مع الأئمة ولكن من يكذب ويضع على لسان الأئمة، وقد لا حظتم أننا لم نتجاوز الراوي الأول والثاني عن الامام الرضا حتى وجدناهما مجهولان فكيف لوأكملنا السند؟
أخيرا أقول:"لا عذر لكم ايها الشيعة فقد تبين الرشد من الغي والحق من الباطل."
عدد مرات القراءة:
3583
إرسال لصديق طباعة
الجمعة 29 ذو القعدة 1439هـ الموافق:10 أغسطس 2018م 03:08:34 بتوقيت مكة
تامر 
اذا كان الائمة مبلغين عن الله ويعلمون الغيب فلما ذهب الحسين باهله الى الموت اليس يعلم الغيب ام مات منتحرا ؟!
الجمعة 29 ذو القعدة 1439هـ الموافق:10 أغسطس 2018م 03:08:03 بتوقيت مكة
تامر 
ليس نحن من قلنا ان الشيعة لا تعتمد على سند بل علماؤهم من قال بذلك راجع مرجعكم صاحب كتاب الوسائل وغيره
الجمعة 20 محرم 1438هـ الموافق:21 أكتوبر 2016م 03:10:27 بتوقيت مكة
سامر 
الشيعة لم بأخذوا حتى عن جعفر الصادق بل كذبوا عليه و أخترعوا أحاديث ونسبوها له أنه قالها في السر لشيعته بينما بقية الأمة كان جعفر الصادق يكذب عليهم ويعلمهم دين يؤدي بهم إلى جهنم ومن ضمن تلاميذ جعفر الصادق اباحنيفة النعمان .
الثلاثاء 7 رمضان 1436هـ الموافق:23 يونيو 2015م 11:06:45 بتوقيت مكة
سليم  
من أين جاء هذا المفتري بأن الشيعة لا أسناد لهم تتصل برسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وهذه مجاميعهم الحديثية كلّها تزخر بأحاديث النبي الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم) المروّية عن أئمة أهل بيت العصمة (صلوات الله وسلامه عليهم) عبر آلاف الرواة والمحدّثين؟! ومازال فينا ولله الحمد الرواة والمحدّثون الحاصلون على إجازة الرواية ولهم طرقهم التي تنتهي إلى رسول الله وأهل بيته عليهم أفضل الصلاة وأزكى السلام، وعلماؤنا مازالوا مستمرين في إجازة خلفهم برواية ما صحّت لهم روايته وهذه سيرتهم إلى يومنا وإلى يوم القيامة إن شاء الله تعالى. أفبعد هذا يُقال أن الشيعة لا أسناد عندهم إلى رسول الله؟!

بل إن شيعة أهل البيت (عليهم السلام) ليفخرون بأنهم وحدهم - دون سائر الفرق المنتحلة للإسلام - يروون الحديث عن أبناء رسول الله (صلى الله عيه وآله وسلم) الذين هم أعرف بحديث جدّهم وأصدق لهجة من غيرهم وكيف لا وهم عدل القرآن والذين أوصانا (صلى الله عليه وآله وسلم) بالرجوع إليهم وأخذ العلم منهم، وما حديثهم إلا حديث جدّهم عن جبرئيل عن الباري جل وعلا؟!

فإن كان قصد هذا الجاهل أن كثيرا من الأسناد تنتهي إلى إمام من أئمة أهل البيت ولا تتصل بعد ذلك برسول الله (صلى الله عليه وعليهم) وأن هذا دليلا على عدم وجود الأسناد المتصلة إلى النبي؛ أقول إن كان هذا قصده فقد كشف لنا عن ضحالة فهمه! فبغض النظر عن أن أئمتنا (عليهم السلام) كثيرا ما كانوا يحدّثون عن جدّهم رسول الله بذكر سندهم المعروف (عن أبي عن أبيه عن أبيه.. عن جدنا رسول الله) وهذا موجود في آلاف الموارد.. بغض النظر عن ذلك، فإن الأئمة (عليهم السلام) أنفسهم أنبأونا عن أن حديثهم إنما هو حديث النبي الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم) نفسه، لا تغيير فيه ولا تبديل، فقولهم قول واحد. ولذا عندما جاء جابر إلى الإمام الباقر (صلوات الله عليه) وطلب منه أسناد الأحاديث التي حدّثه بها، قال له الإمام عليه السلام: "حدثني أبي عن جدي عن رسول الله صلوات الله عليهم، عن جبرئيل عليه السلام عن الله عزوجل. وكل ما أحدّثك بهذا الإسناد". (البحار ج2 ص178).

وكذا قال الصادق صلوات الله عليه: "حديثي حديث أبي، وحديث أبي حديث جدي، وحديث جدي حديث الحسين، وحديث الحسين حديث الحسن، وحديث الحسن حديث أمير المؤمنين، وحديث أمير المؤمنين حديث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وحديث رسول الله قول الله عز وجل". (المصدر نفسه ج2 ص179).

هذا ونحن نختلف مع القوم أصلا في رؤيتنا للأئمة من أهل البيت (عليهم الصلاة والسلام) نحن نعتبرهم معصومين مبلّغين عن الله سبحانه مباشرة وبلا واسطة، فلا نسألهم عن سند أحاديثهم لأنها بمرتبة أحاديث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. أفهل يسأل سائل رسول الله عن سند حديثه؟!

• إن من أعظم الأدلة على أن طرق الشيعة الحديثية أضبط من طرق غيرهم، أنه مضافا إلى التزامهم النقل عن الصادقين من أهل بيت النبوة (صلوات الله عليهم) فإنهم سبقوا غيرهم في تدوين الحديث وضبطه، ولم يعتمدوا على النقل الشفهي الذي كثيرا ما يقع فيه الخلط والخبط والالتباس، فكان تدوين كتاب سُليم بن قيس الهلالي (رضوان الله عليه) الذي هو أول مصنّف حديثي وصلنا منذ بدء نشوء الإسلام، وكان تدوين الأصول الأربعمئة التي هي عبارة عن أربعمئة كتاب حديثي كتبها الرواة الذين التفّوا حول أهل بيت العلم والحكمة (صلوات الله عليهم) وأخذوا منهم الأحاديث ودوّنوها، وكثيرا ما كان الشيعة من بعدهم يعرضون هذه الكتب والأصول على الأئمة المعصومين (عليهم السلام) للتأكد منها، فكان الأئمة (عليهم السلام) يصحّحونها ويأمرون الشيعة بحفظها ورواية ما جاء فيها.

فمن أين زعم هذا المفتري أن الشيعة أقرّوا أنه ليست عندهم أسناد في نقل كتبهم ومرويّاتهم وإنما هي كتب وجدوها وقالوا: ارووها فإنها حق؟!

إن هذا الادّعاء بلا دليل إطلاقا، إلا إذا كان يقصد الرواية عن مولانا الجواد (صلوات الله عليه) فعندها يتبيّن لنا مدى جهالته وضآلة فهمه! فالرواية تقول: "عن محمد بن الحسن بن أبي خالد شينولة قال: قلت لأبي جعفر الثاني عليه السلام: جعلت فداك إن مشايخنا رووا عن أبي جعفر وأبي عبد الله عليهما السلام، وكانت التقية شديدة فكتموا كتبهم، فلم تُروَ عنهم، فلما ماتوا صارت الكتب إلينا. فقال عليه السلام: حدّثوا بها فإنها حق". (الكافي ج1 ص53).

فالرواية – كما ترى – يسأل فيها السائل الإمام محمد الجواد (صلوات الله عليه) عن مجموعة من الكتب التي هي جزء من الأصول الأربعمئة، والتي دوّن فيها أصحابها ما رووه عن الإمامين الباقر والصادق عليهما الصلاة والسلام. ولأن إرهاب السلطات كان آنذاك شديدا فقد اضطر أصحاب هذه الكتب إلى كتمانها عملا بالتقية الشرعية، لأنهم إذا رووا ما جاء فيها تعرّضوا إلى الهلاك، فيتسبب ذلك في اندثار هذه العلوم أيضا. فما كان منهم إلا أن أخفوها، فتوارث بعض أبنائهم وأقربائهم هذه الكتب، ثم وصلت إلى أصحاب الأئمة اللاحقين (صلوات الله عليهم) فلما نظروا فيها أوجبوا على أنفسهم الرجوع إلى الأئمة لعرضها عليهم وبيان مدى صدقيّتها، وهذا ما حصل من السائل الذي سأل الإمام الجواد (عليه السلام) عنها فقال: "حدّثوا بها فإنها حق".

فأين هذا من مدّعى هذا الغبي الجاهل؟! فإنه نسب هذا القول إلى الشيعة والحال أنه حكم الإمام عليه السلام! والطريف أنه اعتبر ذلك دليلا على زعمه بأنه ليس عند الشيعة أسناد أصلا! فكيف نجمع ذلك مع وجود الأصل المدوّن المروي بسند مباشر عن الإمام المعصوم، ثم لا يُكتفى بذلك بل يُعرض هذا الأصل مرة أخرى على الإمام المعصوم اللاحق لتوثيقه؟! فهل هذا إلا إسناد مُحكم؟!

أرأيت اليوم إنْ نقل ناقل خبرا ما شفهيا وسماعيا، هل تتقبل أنت كلامه أكثر من الذي ينقل الخبر مدّعما بالدليل المصدري التحريري المكتوب الذي لا يقبل اللبس؟ لا شك أنك تقبل الثاني أكثر من الأول، لأن الأول قد يزيد وينقص من كلامه ولو بسبب الاشتباه أو عدم الدقة، أما الثاني فإنه سيكون أوثق في نظرك لأنه سجّل ما رآه ووثّقه، فكيف إذا جاء من تحترمه وتعتبره أنت مقياسا للقبول والرفض فحكم لك بصحّة ما دوّنه الناقل؟ لا شك أنك ستزداد يقينا في قبول خبره. فهذا هو ما حصل عند أسلافنا الأبرار. وهو عين ما يحصل معنا اليوم، فنحن وهم إنما ننقل من المصادر بلا واسطة ولا أسناد، ولا نحتاج للواسطة والأسناد ما دام هذا النقل عن كتاب تحريري مدوّن. وإنما جاء أسلافنا إلى الأئمة (عليهم السلام) للسؤال عن هذه الكتب للاطمئنان إلى ما جاء فيها، فحكم الأئمة (عليهم السلام) بصحّتها.

• إن هذا الغبي نفسه لو تفكّر قليلا لعلم أن شبهته هذه إنما تنطبق عليه وعلى قومه لا علينا! فإنهم قد أخذوا كتاب البخاري واعتبروه صحيحا كلّه مع أنهم إنما وجدوه وانتسخوه بعد هلاك صاحبه! وأزيدك أن صاحبه لم يكن قد انتهى من تبييضه بعد ولذلك وقع في نسخه زيادة ونقصانا وتحريفا وتغييرا وتبديلا! وقد اعترف بذلك ابن حجر إذ قال: "ولم أقف في شيء من نسخ البخاري على ترجمة لمناقب عبد الرحمن بن عوف، ولا لسعيد بن زيد، وهما من العشرة. وإن كان قد أفرد ذكر إسلام سعيد بن زيد بترجمة في أوائل السيرة النبوية. وأظن ذلك من تصرف الناقلين لكتاب البخاري. كما تقدم مراراً أنه ترك الكتاب مسوّدة، فإن أسماء من ذكرهم هنا لم يقع فيهم مراعاة الأفضلية، ولا السابقية، ولا الأسنية. وهذه جهات التقديم في الترتيب. فلما لم يراع واحداً منها دل على أنه كتب كل ترجمة على حدة، فضم بعض النقلة بعضـها إلى بعض حسبما اتفق"! (مقدمة فتح الباري ج7 ص93).

كما ورد عن أبي الوليد الباجي قوله: "وقد أخبرنا أبو ذر عبد بن أحمد الهروي الحافظ (رحمه الله) ، ثنا أبو إسحاق المستملي إبراهيم بن أحمد، قال انتسخت كتاب البخاري من أصله. كان عند محمد بن يوسف الفربري، فرأيته لم يتم بعد، وقد بقيت عليه مواضع مبيضة كثيرة منها تراجم لم يثبت بعدها شيئاً، ومنها أحاديث لم يترجم عليها، فأضفنا بعض ذلك إلى بعض!

ومما يدل على صحة هذا القول أن رواية أبي إسحاق المستملي، ورواية أبي محمد السرخسي، ورواية أبي الهيثم الكشميهني، ورواية أبي زيد المروزي ـ وقد نسخوا من أصل واحد ـ فيها التقديم والتأخير. وإنما ذلك بحسب ما قدر كل واحد منهم في ما كان في طرة أو رقعة مضافة أنه من موضع ما، فأضافه إليه! ويبين ذلك أنك تجد ترجمتين وأكثر من ذلك متصلة ليس بينهما أحاديث! وإنما أوردت هذا لما عني به أهل بلدنا من طلب معنى يجمع بين الترجمة والحديث الذي يليها، وتكلفهم في تعسف التأويل ما لا يسوغ"! (التعديل والتجريح لمن خرج له البخاري في الجامع الصحيح ج1 ص310).

كما أقرّ بذلك محمود أبو رية إذ قال: "فعدد أحاديث البخاري يزيد في رواية الفربري على عدده في رواية ابن معقل النسفي بمئتين، ويزيد عدد النسفي على عدد حماد بن شاكر النسفي بمئة كما ذكره العراقي"! (أضواء على السنة المحمدية ص307).

فتأمل في هذه الاعترافات من القوم بأن كتاب البخاري إنما كان مسوّدة لا مبيّضة، أي أنه لم ينتهِ منه بعد، وأن النسخ التي انتسخت من أصوله تختلف عن غيرها، من حيث الزيادة والنقصان، ففي بعضها أحاديث لا تكون في الأخرى! فهل بعد هذا تُوجّه هذه التهمة إلى الشيعة أم إلى مخالفيهم الذين عدّوا كتابا مختَلفا فيه أصح الكتب بعد كتاب الله حتى قالوا أنه يجوز الحلف بالطلاق على أنه صحيح كلّه ولن يقع الطلاق لأنه صحيح كلّه ليس فيه شيء غير صحيح! (شرح النووي لكتاب مسلم ج1 ص19).

وأزيدك أن في كتاب البخاري نفسه مراسيل بلا أسناد! فمنها ما رواه عن ابن عباس في (باب وجوب الزكاة) فهو يروي فورا عن ابن عباس بلا سند! (البخاري ج2 ص108). ومنها ما رواه عن أنس في (باب الصلاة على الفراش) فهو يروي فورا عن أنس بلا سند! (البخاري ج1 ص101).

وما هذان إلا مثالان من عشرات الأمثلة، وفي كتابه أيضا روايات منقطعة كثيرة. فما بال هذا الغبي الجاهل لا يطرح كتاب البخاري عن الاعتبار لورود أمثال هذه الروايات التي ليس فيها سند متصل إلى رسول الله صلى الله عليه وآله؟! وكيف حكموا بصحة كل ما جاء في هذا الكتاب ومن أين علم البخاري بأن هذه الروايات هي من حديث رسول الله (صلى الله عليه وآله) أو سيرته وليس له إسناد فيها ولم يعرضها على معصوم ليصحّحها له؟!

بل وأزيدك أن هذا البخاري نفسه ضعّفه في الحديث أحد أعظم رجال الجرح والتعديل عندهم! وهو الذهبي حيث اعتبر البخاري من الضعفاء والمتروكين أي الذين لا يُعتدّ برواياتهم! (حكاه عنه المناوي في فيض القدير شرح الجامع الصغير ج1 ص32).

بل وأكثر من هذا أعلن الذهبي أن البخاري كان مدلّسا! (سير أعلام النبلاء ج12 ص274).

بل وأكثر من هذا! نقل الذهبي عن أبي الفرج الجوزي وغيره من العلماء أن البخاري – بكل صراحة – كذاب! (ميزان الاعتدال في ترجمته ج3 ص484).

فبعد هذا يأتينا من يعتقد بكتاب هذا البخاري الكذاب المدلّس الضعيف والذي حشا كتابه بالروايات المرسلة والمقطوعة بل والإسرائيليات المخالفة لكتاب الله تعالى في كثير من الموارد؛ يأتينا مثل هذا المعتقِد ليزعم أنه ليس عندنا أسناد متصلة إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟!

ألا ما أكذبَه وأجهلَه! وينطبق عليه وعلى أضرابه مثل: "رمتني بدائها وانسلّت"!

• إن ما زعمه من أن الحر العاملي (رضوان الله عليه) اعترف بأن الشيعة ليس عندهم أسناد أصلا لهو بهتان وافتراء! فلم يقل الحر العاملي ذلك إطلاقا، ولا يمكن أن يتفوّه مثله به، بل هو من أكاذيب هؤلاء الناصبة عليهم لعنة الله أبدا.

نعم قد شرح الحر العاملي (رحمه الله) في مقدّمة وخاتمة الوسائل مبناه ومبنى الإخباريين في اعتبار الأخبار المدوّنة في الأصول الأربعمئة والكتب الأربعة وعدم اشتراط صحة السند في اعتبارها. وهذا يختلف عن زعمهم أنه نفى وجود الأسناد عند الشيعة أصلا! فهو لم ينفِ، كيف وقد أورد الأسناد في أحاديث كتابه وسائل الشيعة؟! بل غاية ما قال أنه يوثّق هذه الروايات بغض النظر عن السند، صحيحا كان أم ضعيفا.

ولا ندري كيف يستمر هؤلاء الناصبة في مسلسل الكذب بعدما بانت عوراتهم في ذلك آلاف المرّات؟! ألا يخجلون ويستحون ويحاولون إثبات مذهبهم الفاسد بغير الكذب؟! ألا يعلمون أن حبل الكذب قصير وأن كذباتهم ستكرّ عليهم وتفضحهم؟! وما هذه إلا كذبة جديدة تضاف إلى سجل كذباتهم فقد تعلّموا الكذب من أمثال عائشة وأبي هريرة والبخاري!

• إن (أهل البيت) بالمعنى العام اللغوي يشمل جميع آل الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) وذرّيته، غير أن (أهل البيت) بالمعنى الخاص الاصطلاحي - وهو ذلك الاصطلاح القرآني والحديثي والتشريعي - منحصر في من نصّ عليهم النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) على أنهم أهل بيته المعصومون المطهّرون المبلّغون عن الله المنصوبون من قبله للإمامة والولاية. وهؤلاء ليسوا سوى الخمسة أهل الكساء، مضافا إلى التسعة الأئمة من ذرية الحسين، ومجموعهم أربع عشر، عليهم صلوات الله وسلامه وتحياته وبركاته.

ويشهد لخروج من سواهم عن هذا الاصطلاح بالمعنى الخاص الرواية الصحيحة التي رواها المخالفون أنفسهم عن أم سلمة (سلام الله عليها) حيث ورد أنها حاولت الدخول تحت الكساء يوم أن جمع النبي (أهل بيته) وأنزل الله تعالى الآية المعروفة: "إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا" (الأحزاب: 33). فأخرجها النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) قائلا: "أنت على مكانك، وأنت إلى خير". (كتاب الترمذي ج5 ص351 ومسند أحمد ج6 ص292 وغيرهما).

فمع أن أم سلمة من أهل بيته (صلى الله عليه وآله وسلم) بالمعنى اللغوي العام كونها زوجته إلا أنه قد أخرجها عن أهل بيته بالمعنى الاصطلاحي الخاص كونها ليست معصومة ولا بإمام.

وقد اعترف جمع من علماء المخالفين بذلك في معرض حديثهم عن عترة النبي (صلى الله عليه وآله) منهم المناوي إذ قال: "وعترتي أهل بيتي تفصيل إجمال بدلا أو بيانا، وهم أصحاب الكساء الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا". (فيض القدير في شرح الجامع الصغير ج3 ص19).

ومنهم الحكيم الترمذي إذ قال: "فقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: لن يفترقا حتى يردا عليَّ الحوض، وقوله: ما إن أخذتم به لن تضلوا، واقع على الأئمة منهم السادة لا على غيرهم". (نوادر الأصول ج1 ص256).

فلهذا نحصر اصطلاحيا (أهل البيت) بمن ثبت فيه النص عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

وفقكم الله لما يحب ويرضى وزرقنا وإياكم شفاعة محمد وآله الميامين الأطهار صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين. والسلام. الثلاثون من شهر رجب لعام 1426 من الهجرة النبوية الشريفة.
 
اسمك :  
نص التعليق :