آخر تحديث للموقع :

الثلاثاء 21 ذو الحجة 1441هـ الموافق:11 أغسطس 2020م 04:08:25 بتوقيت مكة
   شارك برأيك ..   موقف الشيعة من المخالفين (مئات الوثائق) ..   من روايات الغلو في الأئمة ..   كتاب فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب للنوري الطبرسي وأقوال بعض العلماء فيه ..   أبو طالب عند الشيعة من الأنبياء ..   على من يطلق الشيعة مصطلح النواصب؟ ..   الإباحية الجنسية عند الشيعة - نعمة الله الجزائري (أنموذجاً) ..   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   الله عزوجل يزور الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   ماذا قالوا في موقع فيصل نور؟ ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع

طواف الرسول صلى الله عليه وسلم على نساءه ..

كتب العاملى:

فقد أخرجوا هذه الأحاديث وصححوها للمسلمين حتى لا يكون عليهم حجة فهم يقتدون بالرسول (ص) فهوبشر مثلهم يحب الشهوات!! حاشى الرسول (ص) من هذه الاتهامات وهذه الأحاديث التي وضعها الوضاعون!!

أخرج البخاري عن أنس بن مالك، قال كان النبي صلى اللهم عليه وسلم يدور على نسائه في الساعة الواحدة من الليل والنهار وهن إحدى عشرة، قال: قلت لأنس: أوكان يطيقه. قال: كنا نتحدث أنه أعطي قوة ثلاثين. وقال سعيد عن قتادة: إن أنسا حدثهم تسع نسوة. وأخرج أيضا عن قتادة أن أنس بن مالك، حدثهم أن نبي الله صلى اللهم عليه وسلم كان يطوف على نسائه في الليلة الواحدة وله يومئذ تسع نسوة.

وحدثنا الحسن بن أحمد بن أبي شعيب الحراني، حدثنا مسكين يعني ابن بكير الحذاء عن شعبة، عن هشام ابن زيد، عن أنس أن النبي صلى اللهم عليه وسلم كان يطوف على نسائه بغسل واحد.

الى ان قال الخبيث:

هذه الأحاديث وفظاعتها أيها المسلم العزيزلا تليق بالنبي (ص) ولا بأزواجه وعرضه، فكيف يكتبون ويخرجون ما يحلولهم؟ .. إلى آخر ما كتبه.

الإنتصار (أهم مناظرات الشيعة في شبكات الإنترنت)

المجلد الرابع

بحوث تمهيدية: قصة الشيعة في شبكات الحوار - بحوث في المنهج

تأليف العاملي

سلسلة كتب المناظرات (7)

إعداد مركز الأبحاث العقائدية

رد افتراءاتهم على أخلاقيات النبي صلى الله عليه وآله كتب الكافر

الصفحة 348 - الصفحة 353

ويقول الساقط صالح الوردانى /

كنت أتصور أن المستشرقين يتجنون على رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) حين يتهمونه بحب النساء والشغف بهن وأنه رجل جنس. وأن هذا الاتهام إنما يعكس الحقد الصليبي الذي يكنه أمثال هؤلاء للإسلام في شخص الرسول. حتى وقعت على مجموعة من الروايات في كتب السنن تدعم هذا الاتهام وتعذر أمثال هؤلاء ..

ويضيف

ويروي الصحابة عن الرسول قولهم: كنا نتحدث أن له - أي الرسول - قوة عشرين رجلا في الجماع وفي رواية ابن سعد أن رسول الله قال: قد أوتيت قوة سبعين رجلا في الجماع

الى قوله:

إن المتأمل في هذه الروايات يتأكد له أن رسول الله كان شديد الشغف بالنساء حتى أنه كان يطوف على نسائه التسع في ليلة واحدة. وأن هذا السلوك الشهواني من قبله قد جعل الناس في المدينة يتحدثون عن قدرته الجنسية، فهل هذا يعني أن الرسول كان يطوف على نسائه علانية .. ؟.

ولقد بحثت بين شروح الفقهاء لكتب السنن عن فقيه واحد ينظر لهذه الروايات بعين الناقد مدافعا عن شخص الرسول فلم أجد إلا تبريرا وتأكيدا لمثل هذه السلوكيات ..

كتاب الخدعة

صالح الورداني - القاهرة.

في العاشر من جمادي الآخرة عام 1415 ه‍.

رمسيس - القاهرة.

الصفحة 57 الصفحة 76

هذه بعض اقوال علماء الرافضة التى امتلات بها كتبهم للطعن بسنة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم وللطعن بصحابته صلوات ربى وسلامه عليه!!

والغريب اننا نجد لم نجد فى كل كتبهم من هذه الاقوال وسواها رغم ان حاخامات الرافضة يعلموا جيدا ان كتبهم ومن اعطوهم العصمة قد نقلوا هذا الاحاديث بل وصححوها واستنبطوا منها الاحكام الفقهية. الخ

**********************

وتعالوا معا لنقرا ماورد فى كتب الرافضة حول هذه المسالة وساترك لكم الحكم باذن الله.

7 - محمد بن يعقوب، عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن علي بن الحكم عن هشام بن سالم عن أبى عبد الله (عليه السلام) قال: إن أبا بكر وعمر أتيا ام سلمة فقالا لها: يا ام سلمة انك قد كنت عند رجل، فكيف رسول الله (صلى الله عليه وآله) من ذاك؟ فقالت ما هوإلا كساير الرجال - إلى أن قال: - فغضب رسول الله (صلى الله عليه وآله) ثم قال: فلما كان في السحر هبط جبرئيل بصحفة من الجنة كان فيها هريسة، فقال: يا محمد هذه عملها لك الحور العين فكلها أنت وعلى وذريتكما فانه لا يصلح أن يأكلها غيركم، فجلس رسول الله (صلى الله عليه وآله) وعلى وفاطمة والحسن والحسين (عليهم السلام) فأكلوا منها، فاعطى رسول الله (صلى الله عليه وآله) في المباضعة من تلك الاكلةقوة أربعين رجلا، فكان إذا شاء غشى نساءه كلهن في ليلة واحدة.

الكافي 5: 565 | 41.

كتاب (وسائل الشيعة) للحر العاملي ج 2

14 ـ باب استحباب كثرة الزوجات والمنكوحات وكثرة اتيانهن بغير افراط

ص 243 - (245)

بحار الانوار: 22

باب 3: أحوال ام سلمة رضي الله عنهما

[221] [23]

**********************

هذه الرواية كل رواتها ((ثوقات)) وقدصححها العالم البارع الفقيه المحدث الشيخ يوسف البحراني المتوفى سنة 1186 هجرية - فى كتابه الحدائق الناضرة في احكام العترة الطاهرة - الجزء الثالث والعشرون - مؤسسة النشر الاسلامي (التابعة) لجماعة المدرسين بقم المشرفة (ايران) - صفحة 15

حيث قال حاخامهم:

وفي صحيح هشام بن سالم (2) المتضمن لاهداء الله الهريسة لنبيه صلى الله عليه وآله وأهل بيته"قال: فجلس رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وعلي وفاطمة والحسن والحسين عليهم الصلاة والسلام، فأكلوا واعطي رسول الله صلى الله عليه وآله في المباضعة من تلك الأكلةقوة أربعين رجلا، فكان إذا شاء غشي نساءه كلهن في ليلة واحدة".

**********************

ويقول الرافضى شيخ الفقهاء وامام المحققين الشيخ محمد حسن النجفي فى كتابه - جواهر الكلام في شرح شرايع الاسلام - الجزء التاسع والعشرون - المبحث الثاني في آداب الخلوة بالمرأة - صفحة 58 - وحقق الكتاب وعلق عليه: محمود القوچانى عنى بتصحيحه: العالم الفاضل السيد ابراهيم الميانجى - قوبل بنسخة الاصل المخطوطة المصححة بقلم المصنف طاب ثراه، وطبع بنفقة المكتبة الاسلامية طهران - شارع البوذر جمهرى تليفون 521966

نعم (لا بأس أن يجامع مرات من غير غسل يتخللها، ويكون غسله أخيرا) للاصل، وفعل النبي صلى الله عليه وآله بل فرق في الخبر بأن الاحتلام من الشيطان بخلافه، لكن يستحب غسل الفرج ووضوء الصلاة بلا خلاف، كما عن المبسوط وروى الوشا الوضوء عن الرضا عليه السلام.

**********************

ويقول مؤلفوا موسوعةُ أحكام الأطفال حجج الإسلام:

1 ـ الشيخ محمّد جواد الأنصاري.

2 ـ الشيخ إبراهيم البهشتي.

3 ـ الشيخ عباسعلي البيوندي.

4 ـ الشيخ عبدالحسين الجمالي.

5 ـ الشيخ علي السعيدي.

6 ـ السيِّد علي أكبر الطباطبائي

الجزء الأوّل

الباب الأوّل في بيان وظائف الأبوين قبل التزويج وفي أيّام الحمل وبعد ولادته

الفصل الثالث في مسائل الخلوة

المطلب الثاني: كراهة الجماع عند فعل شيء أووقوعه

(الصفحة94) (الصفحة95)

نعم، لا بأس أن يجامع مرّات من غير غسل يتخلّلها، ويكون غسله في المرّة الأخيرة ; للأصل، وفعل النبيّ (صلى الله عليه وآله)، لكن يستحبّ غسل الفرج ووضوء الصلاة بلا خلاف في ذلك

**********************

ويستنبط اعظم علماء الرافضة حكما ويقول:

الخامس: الجماع للمحتلم خاصة قبل أن يغتسل، ولا بأس بتكرار الجماع من غير غسل يتخللها، لانه عليه السلام كان يطوف على نسائه بغسل واحد!!

تذكرة الفقهاء (ج1)

المؤلف:

العلامة الحلي

الباب الثالث: في الغسل

الفصل الاول: في غسل الجنابة ومطالبه ثلاثة:

المطلب الثالث: في الاحكام

مسألة 71

[242] [244]

ويقول معصوم الرافضة:

المحاسن: عن معوية بن حكيم، عن ابن المغيرة، عن إبراهيم بن معرض عن أبي جعفر عليه السلام قال: إن عمر دخل على حفصة فقال: كيف رسول الله فيما فيه الرجال؟ فقالت: ما هوإلا رجل من الرجال، فأنف الله لنبيه فأنزل صحفة فيها هريسة من سنبل الجنة فأكلها، فزاد في بضعه بضع أربعين رجلا (1).

توضيح: البضع الجماع، وحمله على ما بين العددين هنا كما قيل بعيد، قال الفيروز آبادى: البضع كالمنع المجامعة كالمباضعة، وبالضم الجماع أوالفرج نفسه، وبالكسر ويفتح مابين الثلاث إلى التسع أوإلى الخمس إلى أن قال وإذا جاوزت لفظ العشر، ذهب البضع ولا يقال: بضع وعشرون أويقال ذلك، وقال الصحفة معروف وأعظم القصاع الجفنة ثم القصعة ثم الصحفة، ثم المئكلة ثم الصحيفة.

(1) المحاسن: 43.

6 العيون: بالاسانيد الثلاثة المتقدمة عن الرضا عن آبائه عليهم السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: ضعفت عن الصلاة والجماع فنزلت على قدر من السماءفأكلت فزاد في قوتي قوة أربعين رجلا في البطش والجماع، وهوالهريسة

7 المكارم: كان رسول الله صلى الله عليه وآله يأكل العصيدة من الشعير باهالة الشحم، وكان

صلى الله عليه وآله يأكل الهريسة أكثر ما يأكل ويتسحر بها، وكان جبرئيل قد جاء

بها من الجنة ليتسحر بها (3).

بيان: في القاموس: الهرس الدق العنيف ومنه الهريس والريسة وفي بحر

الجواهر: الهرس الدق ومنه الهريس، والهريسة بدار صينى مجرب للباء ة.

8 المكارم: قال النبي صلى الله عليه وآله: لوأغنى عن الموت شئ لاغنت المثلثة، قيل:

يا رسول الله وما المثلثة؟ قال: الحسوباللبن (4).

(1) المحاسن: 43.

(2) عيون الاخبار 2 ر 36.

(3) مكارم الاخلاق: 3.

(4) مكارم الاخلاق: 187 والصحيح: التلبينة في الموضعين كما سيجيئ في باب الالبان

تحت الرقم 7.

بحار الانوار: 63

(باب) (الهريسة والمثلثة وأشباهها)

[86] [96]

الان يا اشباه الرجال العاملى والوردانى وكل من على شاكلتهما الا يحق لنا اعادة ما طرحتموه من تشكيك وتدليس وانحطاط وتطاول على رسولنا صلى الله عليه وسلم ((هذه الأحاديث وفظاعتها أيها المسلم العزيز لا تليق بالنبي (ص) ولا بأزواجه وعرضه، فكيف يكتبون ويخرجون ما يحلولهم؟.))

((إن المتأمل في هذه الروايات يتأكد له أن رسول الله كان شديد الشغف بالنساء حتى أنه كان يطوف على نسائه التسع في ليلة واحدة. وأن هذا السلوك الشهواني من قبله قد جعل الناس في المدينة يتحدثون عن قدرته الجنسية، فهل هذا يعني أن الرسول كان يطوف على نسائه علانية .. ؟.))

هل اساء المعصومين بتوعكم للرسول صلى الله عليه وسلم وهل بقولهما عن طوافه صلى الله عليه وسلم يعنى انهما وصفوه بالشهوانى وبشغفه بالنساء ((حاشاه)؟

وسؤال لمعصومين الرافضة:

هل كان الرسول صلى الله عليه وسلم يطوف علانية كما يقول حاخاماتكم لتنقلوا عنه هذا الفعل ام كنتم تتجسسوا على جدكم صلوات ربى وسلامه عليه؟

وسنورد ان شاء الله اقوال اخرى من كتب الرافضة حول هذه المسالة

[25545] 9 ـ وعنهم، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن أبيه أوغيره عن سعد بن سعد، عن الحسن بن الجهم قال: رأيت أبا الحسن (عليه السلام) اختضب ـ إلى أن قال: ـ ثم قال: ان من أخلاق الانبياء التنظّف والتطيب وحلق الشعر وكثرة الطروقة، ثم قال: كان لسليمان بن داود ألف امرأة في قصر واحد ثلاثمائة مهيرة وسبعمائة سريّة، وكان رسول الله (صلى الله عليه وآله) له بضع أربعين رجلا، وكان عنده تسع نسوة، وكان يطوف عليهن في كل يوم وليلة.

الكافي 5: 567 | 5، واورد صدره في الحديث 1 من الباب 141 من هذه الابواب

وسائل الشيعة ج 2

14 ـ باب استحباب كثرة الزوجات والمنكوحات وكثرة اتيانهن

بغير افراط

ص 228 ـ ص 247

38 - كا: العدة، عن البرقي، عن أبيه أوغيره، عن سعد بن سعد، عن الحسن بن الجهم، عن أبي الحسن عليه السلام قال: كان رسول الله صلى الله عليه وآله له بضع أربعين رجلا، وكان عنده تسع نسوة، وكان يطوف عليهن في كل يوم وليلة (3).

تعليق المجلسى:

بيان: البضع بالضم: الجماع.

بحار الانوار: 22

باب 2: جمل أحوال أزواجه صلى الله عليه وآله وفيه قصة زينب وزيد

[211] [219]

4 ومنه: عن أبيه، عن محمد بن سنان، عن منصور الصيقل، عن أبيه، عن أبى بصير، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: إن الله تبارك وتعالى أهدى إلى رسوله صلى الله عليه وآله هريسة من هرايس الجنة غرست في رياض الجنة وفركها الحور العين، فأكلها رسول الله فزاد في قوته بضع أربعين رجلا، وذلك شئ أراد الله أن يسر به نبيه صلى الله عليه وآله (4).

المحاسن: 44

بيان: في المصباح فركته فركا من باب قتل وهوأن تحكه بيدك حتى تتفتت وتنفشر.

بحار الانوار: 63

باب 1: الهريسة والمثلثة وأشباهها

[86] [96]

5 المحاسن: عن معوية بن حكيم، عن ابن المغيرة، عن إبراهيم بن معرض عن أبي جعفر عليه السلام قال: إن عمر دخل على حفصة فقال: كيف رسول الله فيما فيه الرجال؟ فقالت: ما هوإلا رجل من الرجال، فأنف الله لنبيه فأنزل صحفة فيها هريسة من سنبل الجنة فأكلها، فزاد في بضعه بضع أربعين رجلا (1).

الحاخام المجلسى يعلق:

توضيح: البضع الجماع، وحمله على ما بين العددين هنا كما قيل بعيد، قال الفيروز آبادى: البضع كالمنع المجامعة كالمباضعة، وبالضم الجماع أوالفرج نفسه، وبالكسر ويفتح مابين الثلاث إلى التسع أوإلى الخمس إلى أن قال وإذا جاوزت لفظ العشر، ذهب البضع ولا يقال: بضع وعشرون أويقال ذلك، وقال الصحفة معروف وأعظم القصاع الجفنة ثم القصعة ثم الصحفة، ثم المئكلة ثم الصحيفة.

المحاسن: 43

بحار الانوار: 63

باب 1: الهريسة والمثلثة وأشباهها

[86] [96]

5739/ 16 - (الجعفريات)، باسناده عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال: قالوا لرسول الله (صلى الله عليه وآله) يارسول الله هل نزلت عليك مائدة من السماء؟ فقال: أنزلت عليّ هريسة، فأكلت منها، فزاد الله في قوتي قوة أربعين رجلا في البطش (3).

الجعفريات: 161، مستدرك الوسائل 16:355 ح2149.

كتاب مسند الإمام علي (ع)

(الجزء الخامس)

تأليف

السيد حسن القبانچي

تحقيق

الشيخ طاهر السلامي

سلسلة الكتب المؤلفة في أهل البيت عليهم السلام (122)

إعداد

مركز الأبحاث العقائدية

باب اللحم

الصفحة 343 - الصفحة 346

6 العيون: بالاسانيد الثلاثة المتقدمة عن الرضا عن آبائه عليهم السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: ضعفت عن الصلاة والجماع فنزلت على قدر من السماء فأكلت فزاد في قوتي قوة أربعين رجلا في البطش والجماع، وهوالهريسة (2).

عيون الاخبار 2 ر 36.

بحار الانوار: 63

باب 1: الهريسة والمثلثة وأشباهها

[86] [96]

مسند الامام زيد

للامام الشهيد زيد بن علي بن الحسين ابن علي بن ابي طالب عليهم السلام

الباب السادس في ذكر الاطعمة والفواكه والادهان

[477] [486]

27 - صح: عن الرضا، عن آبائه عليهم السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه واله: ضعفت عن الصلاة والجماع (1)، فنزلت علي قدر من السماء، فأكلت منها فزاد في قوتي قوة أربعين رجلا في البطش والجماع (2).

(1) في المصدر: ضعفت عن الصلاة والصيام والجماع.

(2) صحيفة الرضا: 11.

بحار الانوار: 16

باب 9: مكارم أخلاقه وسيره وسننه صلى الله عليه وآله وما أدّبه الله تعالى به

[221] [23]

[3121] 6 ـ وعن معاوية بن حكيم، عن عبدالله بن المغيرة، عن إبراهيم بن معرض، عن أبي جعفر (عليه السلام)، قال: إن عمر دخل على حفصة، فقال: كيف رسول الله فيما فيه الرجال؟ فقالت: ما هوإلا رجل من الرجال، فأنف الله لنبيه (صلى الله عليه وآله)، فأنزل إليه صحيفة فيها هريسة من سنبل الجنة فأكلها، فزاد في بضعه بضع (1) أربعين رجلا. (1)

البضع: النكاح

«الصحاح 3: 1187»، وتقدم ما يدل على ذلك في الحديث 57 من الباب 1 من هذه الابواب.

المحاسن: 44 | 16.

وسائل الشيعة ج 25 ص 66 ـ ص 83

(3) 12 ص: بالاسناد إلى الصدوق، عن أبيه، عن سعد، عن ابن عيسى، عن ابن محبوب، عن أبي ولاد، عن أبي بصير، عن أبي جعفر عليه السلام قال: كان لسليمان عليه السلام حصن بناه الشياطين له فيه ألف بيت، في كل بيت طروقة، منهن سبعمائة أمة قبطية، وثلاثمائة حرة مهيرة، فأعطاه الله تعالى قوة أربعين رجلا في مباضعة النساء (4) وكان يطوف بهن جميعا ويسعفهن (5) قال: وكان سليمان عليه السلام يأمر الشياطين فتحمل له الحجارة من موضع إلى موضع، فقال لهم إبليس: كيف أنتم؟ قالوا: مالنا طاقة بما نحن فيه، فقال إبليس: أليس تذهبون بالحجارة وترجعون فراغا؟ قالوا: نعم، قال: فأنتم في راحة، فأبلغت الريح سليمان ماقال إبليس للشياطين، فأمرهم يحملون الحجارة ذاهبين ويحملون الطين راجعين إلى موضعها، فتراءى لهم إبليس فقال: كيف أنتم؟ فشكوا إليه، فقال: ألستم تنامون بالليل؟ قالوا: بلى، قال: فأنتم في راحة، فأبلغت الريح ما قالت الشياطين وإبليس فأمرهم أن يعملوا بالليل والنهار، فما لبثوا إلا يسيرا حتى مات سليمان، وقال: خرج سليمان يستسقي ومعه الجن والانس فمر بنملة عرجاء (1) ناشرة جناحها، رافعة يدها، وتقول: اللهم إنا خلق من خلقك، لاغنى بنا عن رزقك فلا تؤاخذنا بذنوب بني آدم واسقنا، فقال سليمان عليه السلام لمن كان معه: ارجعوا فقد شفع فيكم غيركم.

(2) وفي خبر: قد كفيتم بغيركم.

(3) بيان: قال الجوهري: طروقة الفحل: أنثاه.

(3) تفسير القمي: 568.

(4) المباضعة: المجامعة.

(5) سعف واسعف بحاجته: قضاها له.

بحار الانوار: 14

ابواب قصص سليمان بن داود عليه السلام

باب 5: فضله ومكارم أخلاقه وجمل أحواله

[71] [8]

[3128] 4 ـ وعن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن محمد بن سنان، عن منصور الصيقل، عن أبيه، عن أبي بصير، عن أبي عبدالله (عليه السلام)، قال: إن الله عزّ وجلّ أهدى إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) هريسة من هرايس الجنّة، غرست في رياض الجنّة، وفركتها حور العين، فأكلها رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فزادت في قوته بضع أربعين رجلا وذلك شيء أراد الله عزّ وجلّ أن يسر به نبيه صلى الله عليه وآله.

الكافي 6: 32 | 4.

وسائل الشيعة ج 25 ص 66 ـ ص 83

[3121] 6 ـ وعن معاوية بن حكيم، عن عبدالله بن المغيرة، عن إبراهيم بن معرض، عن أبي جعفر (عليه السلام)، قال: إن عمر دخل على حفصة، فقال: كيف رسول الله فيما فيه الرجال؟ فقالت: ما هوإلا رجل من الرجال، فأنف الله لنبيه (صلى الله عليه وآله)، فأنزل إليه صحيفة فيها هريسة من سنبل الجنة فأكلها، فزاد في بضعه بضع (1) أربعين رجلا.

المحاسن: 44 | 16.

وسائل الشيعة ج 25 ص 66 ـ ص 83


كان رسول الله يدور على نسائه في الساعة الواحدة من الليل والنهار وهن إحدى عشرة

21 - قال التيجاني ص263:

(قال البخاري حدثنا معاذ بن هشام قال حدثني أبي عن قتادة قال حدثنا أنس قال: كان رسول الله يدور على نسائه في الساعة الواحدة من الليل والنهار وهن إحدى عشرة.

قال قلت لأنس: أَوَ كان يطيقه؟ قال: كنا نتحدث أنه أعطي قوة ثلاثين.

قال التيجاني: إنها رواية موضوعة للنيل من عظمة الرسول .. ومن أين لأنس أن يعرف ذلك بأن رسول الله كان يجامع إحدى عشرة زوجة في ساعة واحدة فهل أعلمه رسول الله بذلك؟ أم أنه كان حاضراً.

أعوذ بالله من قول الزور ومن أين له أنه أعطي قوة ثلاثين.

إنها جنايات بحق رسول الله الذي قضى حياته جهادا وعبادة وتدريسا وتعليما لأمته وماذا يعتقد هؤلاء الجهلة عندما يروون مثل هذه الخزايا وكأنهم وحسب عقلياتهم

المتنجسة بالشهوات البهيمية ... الخ).

قلت: لنا وقفات:

الأولى: كون النبي صلى الله عليه وسلم أُعطي قوة ثلاثين في الجماع لا يطعن في عصمته.

الثانية: كونه يطوف على زوجاته بالحلال -لا المتعة- في ليلة أيضا لا يطعن في عصمته.

الثالثة: لِمَ هذه الهجمة الشرسة من التيجاني على أهل السنة فهذه الرواية في كتب الشيعة مثيلاتها:

1.…عن أبي الحسن عليه السلام قال: كان رسول الله له بضع أربعين رجلا وكان عنده تسع نسوة وكان يطوف عليهن في كل يوم وليلة [272].

2.…عن الباقر والصادق أن النبي كان لا ينام حتى يقبل عرض وجه فاطمة يضع وجهه بين ثديي فاطمة [273].

وهذا لا شك كذب على الباقر رحمه الله ورضي عنه. فمن منا يطعن في رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ثم إن أنسا خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد يطلع على أمور لا يطلع عليها غيره.

ثم أين هذه الغيرة من كلام إمامه الخميني الذي يقول لا بأس بالتمتع بالرضيعة تقبيلا وضما وتفخيذا [274].

[272] الكافي5/ 565.

[273] بحار الأنوار43/ 44،78.

[274] تحرير الوسيلة2/ 241 مسألة رقم12.


شبهة الطاعنين فى حديث "طوافه على نسائه ؟

روى البخارى وغيره عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال : يدور على نسائه، فى الساعة الوحدة من الليل والنهار، وهن إحدى عشرة( ) كان النبى قال قتادة : قلت لأنس : أو كان يطيقه؟ قال : كنا نتحدث أنه أعطى قوة ثلاثين"( )
وفى رواية عن ابن عمر مرفوعاً : "أعطيت قوة أربعين فى البطش والجماع"( ) "فضلت على الناس بأربع : وله شاهد صحيح عن أنس بن مالك، قال : قال رسول الله بالسخاء، والشجاعة، وكثرة الجماع، وشدة البطش"( )
هذا الحديث الذى يبين ما بين أهل بيته، يطعن فيه ، دون غيره من الناس، ويبين عدله اختص به رسول الله ، ويطعن فى عصمته فى أعداء السنة النبوية، بزعم أنه يسهم فى تشويه صورة الرسول مهووساً بالجماع؛ كما زعموا أن سلوكه، حيث يجعل الحديث بزعمهم من رسول الله الحديث يتعارض مع القرآن الذى يبين أن النبى كان يقضى ليله فى قيام الليل، وقراءة القرآن والعبادة، ويقضى نهاره فى الجهاد ونشر الدعوة
يقول أحمد صبحى منصور : "البخارى يجعل من النبى مهووساً بالجماع إلى درجة لا يعرفها أشد الرجال فحوله، ولا أعرف من أين لهم ذلك القياس الذى جعلوا به مقدرة النبى – المزعومة – تبلغ قوة ثلاثين رجلاً؟
ولكن هل كان النبى فعلاً يقضى الليل والنهار فى جماع مستمر؟ وهل كان أصحابه خلفه يهتفون بقدرته الفذة فى النكاح؟ أو هل كانت سنة النبى هى فى الجماع؟
إن النبى كان يقضى ليله فى قيام الليل، وقراءة القرآن والعبادة، ويقضى نهاره فى الجهاد، والسعى فى توطيد أركان دولته الجديدة، ولم يكن لديه متسع من الوقت ليقطعه فى جماع متصل لجميع النساء، وفى وقت واحد… ولم يكن أصحابه لديهم الفراغ ليشجعوه ويهتفوا لفحولته الخارقة
أمامنا نوعان من السنة، أى : طريقة إن ربك يعلم أنك تقوم}الحياة اليومية للنبى… السنة التى ذكرها الرحمن فى القرآن : ( ) والسنة التى ذكرها{أدنى من ثلثى الليل ونصفه وثلثه وطائفة من الذين آمنوا معك البخارى فى صحيحه، ولا يمكن أن نؤمن بالاثنين معاً"( )
وبنحو قوله قال صالح الوردانى، وزاد : "إن الذين اختلقوا هذه الروايات إنما كانوا يهدفون من ورائها إلى "( ) تشويه شخصية الرسول
ويجاب عن ما سبق بما يلى :
أولاً : ليس فى رواية رواة السنة من الصحابة والتابعين فمن بعدهم إلى أئمة المحدثين كالبخارى ومسلم ، ما يشوه سيرته العطرة وغيرهما؛ ليس فى روايتهم الحياة الخاصة لرسول الله
معصوم فى سلوكه وهديه، وما ينقل عنه من حياته الخاصة دين، لأن رسول الله وللأمة فيه القدوة والأسوة الحسنة، وليس أدل على ذلك، ما سبق ذكره من اختلافهم فى جواز القبلة للصائم، وفى طلوع الصبح على الجنب وهو صائم، فسألوا أم المؤمنين عائشة ، فرجعوا إلى ذلك، وعلموا أنه لا حرج رضى الله عنها، فأخبرتهم أن ذلك وقع من النبى على فاعله( )
فى حياته الخاصة، حث عليه، وكان بإذنه وهذا النقل لما يخصه ، عن الرجل يجامع أهله ثم يكسل، هل عليهم بدليل ما روى أن رجلاً سأل رسول الله : "إنى لأفعل ذلك أنا وهذه ثم نغتسل"( ) الغسل؟ وعائشة جالسة، فقال
كما وعاشروهن بالمعروف فإن كرهتموهن فعسى}دل على أن هذا النقل من الدين قوله تعالى : ( ) فهذا نص قرآنى صريح يأمر بحسن{أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيراً كثيراً صحبة الزوجة بكل ما تعنيه كلمة "المعروف"( )
ومعلوم أن مراد الله فى كتابه، ({وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم}، لقوله تعالى : من مهامه )
قول ومن هنا : كان نقل هذا البيان فى الحياة الخاصة لرسول الله ولذا{وعاشروهن بالمعروف}وعملاً، دين واجب ذكره، لتتعلم الأمة المراد بخطاب ربها : : ذكر العلماء من حكم كثرة أزواجه
1- نقل الأحكام الشرعية التى لا يطلع عليها الرجال، لأن أكثر ما يقع مع الزوجة مما شأنه أن يختفى مثله
2- الاطلاع على أم حبيبة بنت أبى سفيان( ) وأبوها إذ ، الباطنة، فقد تزوج محاسن أخلاق رسول الله ذاك يعاديه، وصفية بنت حى بن أخطب، بعد قتل أبيها وعمها وزوجه
فلو لم يكن ، اكمل الخلق فى خلقه لنفرن منه! بل الذى وقع أنه كان أحب إليهن من جميع أهلهن( )
فى سلوكه قلت : وفيما سبق من حكم كثرة أزواجه وغيرها، تأكيد لعصمته وهديه مع أزواجه الأطهار. لأنه إذا كان ما يقع مع الزوجة، مما شأنه أن يختفى مثله لعصمة الله عن الناس، لما فيه من نقص فى قول أو عمل، فهذا بخلاف سيدنا رسول الله عز وجل له، فقوله وعمله مع أهل بيته كله كمال، ومما تقتضى به الأمة. وإليك بيان ذلك فى حديثن
ثانياً : لا وجه على ما سبق لإنكار أعداء السنة، لما ينقل من ، مع أهل بيته، وزعمهم أن فى ذلك تشويه لشخصيته وسيرته العطرة، أحوال رسول الله لأن فى ذلك المنقول، بيان لعصمته، وعظمة شخصيته، ومحاسن أخلاقه الباطنة مع أهل ، لما حث عليه قول بيته، وهذا ما دل عليه حديثنا، حيث فيه البيان العملى منه
:"إن من أكمل المؤمنين فعن عائشة رضى الله عنها قالت:قال رسول الله قال:"خيركم إيماناً، أحسنهم خلقاً؛وألطفهم بأهله"( )وعنها أيضاً عن رسول الله تأكيداً وبياناً لقول رب خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلى"( ) وهذه الأقوال منه وهى كلمة جامعة تعنى : التحلى بمكارم الأخلاق فى{وعاشروهن بالمعروف}العزة : معاملة الزوجات، من صبر على ما قد يبدر منهن، أو تقصير فى أداء واجباتهن، ومن حلم عن إيذائهن فى القول أو الفعل، وعفو وصفح عن ذلك، ومن كرم فى القول والبذل، ولين فى الجانب، ورحمة فى المعاملة، إلى غير ذلك مما تعنيه المكارم الأخلاقية التعاملية الأسرية
بين نسائه فى القسم" كما قالت وذلك هو ما دل عليه حديثنا "عدله ، لا يفضل بعضنا على بعض فى أم المؤمنين عائشة رضى الله عنها : "كان رسول الله القسم من مكثه عندنا، وكان قل يوم يأتى إلا وهو يطوف علينا جميعاً فيدنوا من كل امرأة من غير مسيس حتى يبلغ التى هو يومها فيبيت عندها"( )
وهذا الحديث نص على نسائه جميعاً فى الساعة الوحدة من الليل والنهار صريح يبين لنا حقيقة طوافه
إنه طواف حب، ومداعبة، بدون جماع، حتى يبلغ إلى التى هو يومها فيبيت عندها، كما هو ظاهر كلام عائشة رضى الله عنه
ولا يتعارض مع ظاهر حديث أنس رضى على نسائه جميعاً بجماع الله عنه، فى أن حقيقة طوافه
إذ الجمع بينهما حينئذ يكون، بحمل المطلق فى كلام أنس على المقيد فى كلام عائشة ووجه آخر : بحمل إذا طاف كلام عائشة على الغالب، وكلام أنس على القليل النادر، فلا مانع من أنه القدرة على ذلك، على نسائه جميعاً فى بعض الأحيان يكون بجماعهن جميعاً، وتكون له : "فضلت على الناس بأربع: لم اختصه الله به من القوة وكثرة الجماع، وهو صريح قوله كثرة الجماع، وشدة البطش… الحديث( )
: "أعطيت قوة أربعين( ) فى وقوله البطش والجماع"( ) وفى ذلك تصريح بأن الصحابة رضى الله عنهم، كانوا يتحدثون عن قوة ، فى الجماع من خلال نحو هذه الأحاديث المرفوعة، ولا يتحدثون بالقياس رسول الله والظن و… كما يزعم أعداء خصائصه وعصمته
ثالثاً : ليس للناقل لخصائص رسول ، من رواة السنة والسيرة، أى دخل فيها سوى النقل، وأداء الأمانة، أمانة الله : : "نضر الله امرءاً سمع منا حديثاً فحفظه حتى يبلغه"( ) وقوله الدين، كما قال "بلغوا عنى ولو آية… الحديث( ) فإذا أدوا هذه الأمانة، كان لهم خير الجزاء من ربهم، والشكر الجميل منا، لم أدوا إلينا من الدين!
أما الافتراء عليهم والزعم بأنهم قوة فى الجماع لا يعرفها أشد الرجال فحولة يتدخلون فيما ينقلون، ويجعلون من النبى … الخ( ) فهذا محض كذب عليهم، لا دليل عليه، ونكران لجميلهم وفضلهم، واستخفاف بعقل القارئ!
فى حديثن رابعاً : إنكار أعداء العصمة، لم اختص به سيدنا رسول الله هذا من قوة البدن، وكثرة الجماع، إنكار لكتاب الله عز وجل، ورد على رب العزة كلامه، ({تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض منهم من كلم الله ورفع بعضهم درجات}القائل : )
، يشترك فيها مع من سبقه من الأنبياء كما قال عز وجل ومع أن كثرة أزواجه ( ) {ولقد أرسلنا رسلاً من قبلك وجعلنا لهم أزواجاً وذرية}:
على وكذلك طوافه نسائه فى الساعة الواحدة من الليل والنهار يشترك فيها مع من سبقه من الأنبياء، كما : "كان لسليمان ستون امرأة( ) فقال : لأطوفن عليهن الليلة. فتحمل دل على ذلك قوله كل واحدة منهن غلاماً فارساً يقاتل فى سبيل الله، فلم تحمل منهن إلا واحدة فولدت نصف إنسان. فقال رسول الله : "لو كان استثنى لولدت كل واحدة منهن غلاماً، فارساً، يقاتل فى سبيل الله"( )
، اختص فى طوافه بخرق العادة له فى كثرة إلا أنه الجماع، مع التقلل من المأكول والمشروب، وكثرة الصيام والوصال، وقد أمر من لم يقدر على مؤن النكاح بالصوم، وأشار إلى أن كثرة تكسر شهوته( ) فانخرقت هذه العادة فى حقه ( )
خامساً : ليس فى الحديث كما يزعم أعداء السنة، ما يتعارض مع كتاب الله ومن الليل} عن قيام الليل متهجداً لربه عز وجل : قال تعالى : عز وجل، ويشغله إن ربك يعلم}( ) وقال سبحانه : {فتهجد به نافلة لك عسى أن يبعثك ربك مقاماً محموداً ( ) {أنك تقوم أدنى من ثلثى الليل ونصفه وثلثه وطائفة من الذين آمنوا معك
لأن على نسائه فى ساعة واحدة من النهار أو الليل، والساعة الحديث واضح وصريح فى طوافه هى قدر يسير من الزمان، لا ما اصطلح عليه أصحاب الهيئة( )
والساعة هنا : هى حق له، ولأهل بيته( ) ولا تشغله عن حق ربه عز وجل، ولا عن حق رسالته، ونشر دعوته لعبد الله بن عمرو بن العاص رضى الله عنهما، لم أخبر عنه، أنه يصوم فهو القائل بقوله : "فإن النهار أبداً، ويقوم الليل، ويقرأ القرآن كله ليلة، خاطبه رسول الله لجسدك عليك حقاً، وإن لعينك عليك حقاً، وإن لزوجك عليك حقاً، وإن لزورك عليك حقاً"( )
، فى سيرته يعطى كل ذى حق حقه، يدل على ذلك ما روى عن وهكذا كان رسول الله ، يصنع فى أهله؟ قالت : كان فى مهنة أهله، عائشة رضى الله عنها سألت، ما كان النبى فإذا حضرت الصلاة، قام إلى الصلاة"( ) وفى رواية قالت : "كان بشراً من البشر، يفلى ثوبه، ويحلب شاته، ويخدم نفسه"( )
، العدل، وإعطاء كل ذى حق حقه، وتلك هى سنته فمن كان عليها فقد اهتدى، ومن كان عمله على خلافها فقد ضل، وذلك ما صرح به المعصوم تصوم النهار، وتقوم ، فعن ابن عباس رضى الله عنهما قال : "كانت مولاة للنبى : "إن لكل عمل الليل، فقيل له، إنها تصوم النهار، وتقوم الليل، فقال رسول الله شرة( ) والشرة إلى فترة( ) فمن كان فترته إلى سنتى فقد اهتدى، ومن كانت فترته إلى فى أن يكون نشاط المسلم واستقراره على سنته غير ذلك فقد ضل"( ) وما حث عليه المطهرة، وسيرته العطرة، لا يكون إلا بالعدل، وإعطاء كل ذى حق حقه، لربه، ولجسده، ، لا يخالف قوله عمله، كان طوافه على نسائه جميعاً، سواء بمسيس ولأهله… الخ ولأنه أو بدونه، من العدل بإعطاء كل ذى حق حقه، بدون أن يشغله ذلك عن حق ربه عز وجل وإليك نماذج من قيامه الليل بما لا يتعارض مع طوافه على نسائه!
1- فعن عائشة رضى العشاء قط فدخل على، إلا صلى أربع ركعات، أو الله عنها، قالت : "ما صلى رسول الله ، ما ترك قيام ست ركعات( ) ثم يأوى إلى فراشه فهذا تأكيد من زوجته عائشة، بأنه الليل، منذ دخل عليه
2- وتحكى عائشة رضى الله عنها، أنها : "افتقدت رسول الله ، ذات ليلة تقول : فظننت أنه ذهب إلى بعض نسائه، فتحسست، ثم رجعت، فإذا هو راكع، أو ساجد، يقول : سبحانك وبحمدك، لا إله إلا أنت، تقول : فقلت : بأبى وأمى، إنك لفى شأن، وإنى لفى آخر"( ) تعنى : أنها غارت حيث افتقدته، وظنت أنه ذهب إلى بعض نسائه، ولكن إذ بها تجده قائماً بين يدى ربه عز وجل يناجيه
3- وتوضح عائشة رضى الله ، يجمع بين حق الله تعالى فى قيام الليل، وبين حق أهل عنها، كيف كان رسول الله ، ينام أول الليل، ويحى آخره، ثم إن كانت له بيته وحقه، فتقول : "كان رسول الله حاجة إلى أهله قضى حاجته ثم ينام، فإذا كان عند النداء الأول قالت : وثب( ) ولا والله : ما قالت قام، فأفاض عليه الماء، ولا والله : ما قالت : اغتسل. وأنا أعلم ما تريد، وإن لم يكن جنباً توضأ وضوء الرجل للصلاة. ثم صلى الركعتين"( )
فتأمل : ، الجماع تابعاً لقيام ليله، وبعد فراغه منه، ثم ينام، حتى إذ كيف جعل رسول الله دخل وقت الفجر قام بسرعة، وبكل نشاط استعداداً لصلاة الفجر، بإفضاء الماء على جسده تطهيراً من الجنابة – إن كان جنباً – وتأمل دقة التعبير قالت : "وثب" يقول الأسود بن يزيد راوى الحديث "لا والله : ما قالت قام… إلخ وإن لم يكن جنباً، توضأ وضوء الرجل للصلاة، ثم صلى الركعتين أى سنة الصبح
4- وبنفس شهادة عائشة رضى الله عنها، شهد ابن عباس رضى الله عنهما، عندما بات عند خالته أم المؤمنين ميمونة رضى الله عنه
ففى الصحيحين عنه : أنه بات عند ميمونة أم المؤمنين رضى وأهله الله عنها – وهى خالته – قال : فاضطجعت على عرض الوسادة، واضطجع رسول الله ، حتى انتصف الليل أو قبله بقليل أو بعده بقليل، ثم فى طولها، فنام رسول الله ، فجلس، فمسح النوم عن وجهه بيده، ثم قرأ العشر الآيات خواتيم استيقظ رسول الله سورة آل عمران، ثم قام إلى شن( ) معلقة، فتوضأ منها فأحسن وضوءه، ثم قام يصلى. قال ابن عباس رضى الله عنهما : فقمت فصنعت مثل ما صنع، ثم ذهبت فقمت إلى جنبه، فوضع ، يده اليمنى على رأسى، وأخذ بأذنى اليمنى يفتلها بيده، فصلى ركعتين ثم رسول الله ركعتين، ثم ركعتين، ثم ركعتين ، ثم ركعتين ، ثم ركعتين، ثم أوتر، ثم اضطجع حتى جاءه المؤذن، فقام فصلى ركعتين خفيفتين ثم خرج فصلى الصبح"( )
5- وحتى عندما زار أم سليم، وأم حرام، وبات عندهما، لم يمنعه ذلك من قيام الليل على ما جاء فى رواية فى بيت أم سليم، وأم سليم، وأم أنس بن مالك رضى الله عنه قال : صلى رسول الله حرام خلفنا، ولا أعلمه إلا قال : أقامنى عن يمينه"( )
وبعد : فهل قصر رسول ، مع طوافه على نسائه جميعاً فى ساعة واحدة من الليل أو النهار فى قيام الله الليل؟
أو هل تعارض حديث طوافه مع كتاب الله عز وجل، كما يزعم أعداء السيرة العطرة؟
، على نسائه جميعاً، يبين بياناً عملياً على ما سبق؛ إن حديث طوافه ويبين البيان العملى لخيرية وكمال أخلاقه وعصمته{وعاشروهن بالمعروف}القرآن الكريم مع أهل بيته، كما قال : "خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلى" إنه يبين كمال رأفته، وحبه، وعدله مع أهل بيته، كما صرحت بذلك عائشة رضى الله عنها "لا يفضل بعضنا على بعض فى القسم، من مكثه عندنا، وكان قل يوم يأتى إلا وهو يطوف علينا جميعاً، فيدنوا من كل امرأة من غير مسيس حتى يبلغ إلى التى هو يومها، فيبيت عندها"
كما ، وفضل به على سائر الناس من "قوة أربعين أن الحديث يبين ما اختص به رسول الله رجلاً فى البطش والجماع" والأمر هنا : ليس من عند نفسه، ولا من عند رواة السنة – رحمهم الله – وإنما من عند ربه عز وجل، وهو ما يفيده مجئ لفظ "أعطيت" بالبناء للمجهول. فتأمل
كما أنه ليس فى كثرة جماعه دليل على (هوسه بالجماع) على حد زعم ؟ أعداءه وأعداء عصمته
لأن الأمر فى ذلك راجع إلى قيامه بواجب العدل بين أهل بيته، كما أنه يرجع إلى طبيعته البشرية، وما اختصه به ربه عز وجل، ولم يكن فى ذلك كله ما يشغله عن حق ربه عز وجل، فهو مع ما طبعت عليه بشريته من كثرة الجماع، فهو ، لم يكن يأتيها إلا على بالإجماع أعبد الناس، ولم يخل بعبادته شيئاً، لأنه مشروعيتها، وهذا هو غاية العصمة والكمال فى البشرية
وتأمل مع ما سبق من أحاديث إذا صلى، قام حتى تتفطر قيامه الليل، حديث عائشة رضى الله عنها : "كان رسول الله رجلاه، فقالت : يا رسول الله : أتصنع هذا، وقد غفر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟ فقال : "يا عائشة! أفلا أكون عبداً شكوراً"( )
صلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد
وعلى آله وسلم ورزقنى قدوة به فى تعدده وفى عدله مع أهل بيته


عدد مرات القراءة:
2609
إرسال لصديق طباعة
السبت 16 رمضان 1441هـ الموافق:9 مايو 2020م 05:05:45 بتوقيت مكة
عمر المناصير..الأُردن 
كتاب البُخاري ومُسلم يتهمان رسول الله بتهمة جنونية وكاذبة وعارية عن الصحة بأنه رجل شهواني يُجامع نساءه ال 11زوجة في كُل ساعة من الليل والنهار بغسل واحد وبطريقة بهيمية .
.................
يدور في الساعة الواحدة من الليل والنهار...من لا يفهم بأن المعنى بأنه يدور في كُل ساعة من ساعات الليل والنهار...فإنه لا عقل برأسه...وهذا مما أمتاز به الوضاعون من غباء فهم يهطلون الكلام والوضع ولا يدرون ما الذي يهطلونه...ويا لقباحة شروحاتهم ويا لخزي تبريراتهم لكي يُمرروا ما فيه الإهانة والشتيمة لرسول الله...وأقل ما قال به من لم يعرفوا رسولهم فهم لهُ مُنكرون ومن لم يحترموا رسول الله ولم يعرفوا قدره...بأنه كُل يوم أو بأنه كُل ليلة يُجامع زوجاته ال9 أو نساءه ال11 بغسل واحد أي يقضي معظم وقته في الجماع وممارسة الجنس ، هل قال رسول الله شيء مما تم إفتراءه عليه أم أن هُناك من كان يتجسس عليه ويُتابعه ويراقبه وهو عند زوجاته؟...حسبُنا الله ونعم الوكيل فيكم .
...........
ولا نظن أن من ألف هذا وافتراه إلا نفس الوضاع ، في تلك الخُرافة التي جعل فيها سيدنا سُليمان عليه السلام يطوف على 100 إمرأة في ليلةٍ واحدة...أي أن كُل إمرأة إستغرقت أو إحتاج لجماعها 6 دقائق....يسبون رسول الله ويسبون نبي الله سُليمان من خلال التبرير بأن الله جعل في أنبياءه ورُسله من الفحولة ما ليس عند غيرهم...وكأن الله ما أرسل أنبياءه ورُسله إلا للجماع للنساء وللمارسة الجنس!!!
...............
من يقرأ العنوان سيتسرع فوراً بالحكم علينا ويتهمنا بالغباء عندما قُلنا " في كُل ساعة من الليل والنهار " وليس ساعةٌ واحدةٌ فقط من الليل أو النهار.. أي حسب هذه الرواية أن رسول الله( والعياذُ بالله وحاشى) يُمارس الجماع والجنس 11× 24= 264 مرة خلال 24 ساعة...هذا حسب ساعتنا بأنها 60 دقيقة ولو حسبنا ذلك حسب ما كانوا يقصدونه بالساعة في زمنهم ولنفرضه 30 دقيقة ، فيكون عدد مرات الجماع 264×2= 528 مرة...أي كُل 36% من الدقيقة أي كُل 22 ثانية يتم فيها جماع..ولو حسبناها حسب معنى ساعة في زمنهم 15 دقيقة ، لأصبح عندنا 1056 جماع في ال 24 ساعة ، أي كُل 11 ثانية .. ما هو العقل الذي يُصدق هذا ويقبله..هل تقبله الحمير والبغال؟؟؟.هكذا يتم وصف رسول الله وتقديمه للعالم ، بأنه كان لا ينام لا هو ولا زوجاته ، ولا يقوم بأي عمل لا صلاة ولا دعوة ولا ولا... ولا هم لهُ ولزوجاته إلا ممارسة الجنس والجماع ، وبطريقة جنونية ومُذهلة ، وكأن الله أزال عنهن الحيض لكي يتم الجماع....ولعنة الله على الوضاعين وعلى غباءهم ، والذي تكفل الله بفضحهم وكشف كذبهم ووضعهم .
.................
من آمنوا بهذا الخزي ومن شرحوه ومن بررووه ودافعوا عنهُ ، وحتى من طعنوا فيه ، فهموه على أن المعنى ساعة واحدة فقط خلال ال 24 ساعة ، هذه الساعة إما أن تكون في الليل أو النهار.... ولكن الحقيقة أن المعنى الحقيقي للقول هو على غير ذلك فالقول هو (كان النبي يدور على نسائه في الساعة الواحدة من اللیل والنهار)...في (الساعة) من الليل والنهار.. ولننتبه لأل التعريف في كلمة ساعة.. وقوله (من الليل والنهار)...ولم يقُل من " الليل أو النهار" بل عطف الليل على النهار...فالوضاع قال في الساعة الواحدة من الليل والنهار أي في كُل ساعة... ولم يقُل في ساعةٍ واحدةٍ من الليل والنهار..أو في ساعة من ليلٍ أو نهار... وهُناك فرق...أي معنى قوله في كُل ساعة من الليل والنهار أي 24 دورة أي كُل ساعة دورة...ولو كان المعنى ساعة واحدة فقط من ليل أو من نهار....لقال الوضاع...." كان النبي يدور على نساءه في ساعة واحدة من الليل أو النهار" بدون ال التعريف للساعة وبدون واو العطف...والمعنى وبدون تشبيه.. هو كمن عنده 11 عمارة وعنده حارس يتفقدهن وقال لهُ صاحب العمارات( عليك أن تطوف أو تدور على ال 11 عمارة في الساعة الواحدة من الليل والنهار)..فهذا الحارس لو كان في مُنتهى الغباء سيفهم أن ما طُلب منهُ ، بأن عليه أن يدور على ال 11 عمارة كُل ساعة من الليل والنهار...أي 24 دورة يتفقد هذه العمارات..أي كُل ساعة...ولو قال لهُ (عليك أن تطوف أو تدور على ال 11 عمارة في ساعة واحدة من الليل أو النهار) لعلم الحارس بأنه مُخير أن يمر ويدور على العمارات مرة واحدة وخلال ساعة سواء في الليل أو النهار .
....................
مما يُثبت كذب ما هذا الإتهام لرسول الله هو ما ورد عن أُمنا عائشة رضي اللهُ عنها عندما قالت...كان صلى الله عليه وسلم" لا يفضِّل بعضنا على بعض في القسم من مكثه عندنا ، وكان قلَّ يوم يأتي إلا وهو يطوف علينا جميعًا فيدنو من كل امرأة من غير مسيس حتى يبغ إلى التي هو يومُها فيبيت عندها "رواه أبوداود
..............

من يُتابع ما هو موجود من شُبه ، وما فيه إساءة لهذا الدين وبالذات لرسول الله من تشوية صورته ، يجد غالبيته في كتاب البُخاري وكتاب مُسلم ، وبالذات في كتاب البُخاري ، ويجد غالبيته من رواية الصحابين إما أنس بن مالك أو أبو هُريرة (رضي اللهُ عنهما ) ولا ننسى أمنا عائشة رضي اللهُ عنها ، وما نُسب لها من كذب وافتراء ، ومن لا يُصدق فليُراجع ذلك…فإما إن البُخاري ومُسلم مُتهمان بهذا الذي في كتابيهما ، أو أنهما بريئان وأن في الأمر شيء علمه عند الله وعند أعداء هذا الدين .
..............
وكذلك الأمر لأبي هُريرة وأنس بن مالك أما أنهما مُتهمان وكانا يكذبان على رسول الله…أو أن هُناك من كان يضع الأحاديث ويؤلفها ويكذب ويفتري وينسبها لهما…وبالنسبة لما هو بين أيدينا هُنا….وعلينا العلم بأن قتادة مُدلس وأُتهم بالتدليس وعندهم هو إمام…والعلم بأن أنس بن مالك خادم ومولى رسول الله لم يخدم رسول الله إلا بعد الهجرة وكان طفل عمره 10 سنوات أي طفل…أحد الشيوخ من لا عقل برأسه على أحد القنوات وكأنها قناة وصال أو صفا في هذه الأيام…يقول عن أبي هُريرة بأنه الإمام المُحدث والإمام الثقة..فعلي إمام وأبو هُريرة إمام؟!
................
وعندما يروي هذا المولى أنس بن مالك هذا الحديث ، وحديث الكُفيت " الهريسة " بأن رسول الله قال " أُعطيت الكفيت ، قال وما الكُفيت ، قال قوة ثلاثين رجُلاً في البضاع " بالإضافة لذلك الكم الكبير من الأحاديث المكذوبة والتي تهدف للإساءة لرسول الله وتشويه صورته ، فإن هذا المولى إذا تم الإصرار على أن ذلك من روايته يُصبح محل شك بل ومؤكد إساءته لرسول الله وتشويه صورته...وكذلك الأمر لأبي هًريرة..أما عن إفشاء الأسرار الزوجية .
.................
فعن أَبي سَعِيدٍ الْخُدْرِيّ رضي اللهُ عنهُ ، قال : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :-
.........
" إِنَّ مِنْ أَشَرِّ النَّاسِ عِنْدَ اللهِ مَنْزِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، الرَّجُلَ يُفْضِي إِلَى امْرَأَتِهِ ، وَتُفْضِي إِلَيْهِ ، ثُمَّ يَنْشُرُ سِرَّهَا " رواه الإمام مسلم ..1437.
..............
فهل رسول الله أفشى لأنس ونشر لهُ بأنه يُجامع زوجاته حسب ما أورده ، وأصبح من شرار الناس وحاشاه حاشاه.. وخاصةً أن هذه أسرار بيت النبوة والرسالة...أم أن أنس ألف هذا على رسول الله هو والمُدلس قتادة فأصبحوا ليس من شرار الناس بل من أشر شرار الناس ، أم أن هُناك وضاعون وسماهم الله بشياطين الإنس قاموا بتأليف هذا على رسول الله ونسبته لهذا المولى ؟؟ لأن ما يدور بين الزوج وزوجته هو من الأمانة .
.............
وما من مُسلم يُحاول الدفاع عن هذا الدين العظيم وعن الرسول الكريم وعن السُنة النبوية المُطهرة ، وتنقيتها مما علق بها وتنقيحها مما نُسب لها وما حُمل لها وهو ليس منها ، وتنحية ما فيه تشوية لسُنة رسول الله ، إلا ويُتهم بأنه ممن يُنكر السُنة أو من الطاعنين في السُنة... فتجد ما هو موجود أمامهم قرد ومن أبشع أنواع القرود ، إلا أنهم يأتون بالتكلفات وبالشروحات وبالتبريرات وبالفوائد وبالعبر حتى يُثبتوا أن ما هو موجود هو غزال ومن أجمل الغُزلان...وهو قرد ومن أقبح القرود...وهذا حالهم مع الأحاديث والروايات الموضوعة والمكذوبة يجعلون منها غزلان وهي قرود .
.............
ونأتي لهذا الخزي والموجود في كتاب البُخاري والحديث عندهم صحيح ، وعندهم في أعلى درجات الصحة لأنه أخرجه البخاري...وهو قرد. ونكتفي به كمثال ونجد الهطل وضعف اللغة وعجنها في هذه الرواية المُهترئة ، والتي هي كالقميص المُهترء والمكون من عدد من الأقمشة المُختلفة...ثُم في الحديث نفسه عند مُسلم...بغسلٍ واحد.أي ينتقل وهو جُنب من زوجة للزوجة الأُخرى..فأين الوضوء الذي أمر به رسول الله بين الجماع والجماع وأين التقدمة والتهيئة التي أمر بها الله ورسول الله؟؟!! وما ورد عن أُمنا عائشة حول طواف رسول الله فهو يُكذب هذه الرواية المكذوبة .
…………
حدثنا محمد بن بشار قال حدثنا معاذ بن هشام قال حدثني أبي عن قتادة قال حدثنا أنس بن مالك قال :-
.............
" كان النبي صلى الله علیه وسلم يدور على نسائه في الساعة الواحدة من اللیل والنهار، وهن إحدى عشرة " قال: قلت لأنس: أوكان يطیقه ؟ قال: كنا نتحدث أنه أعطي قوة ثلاثین " وقال سعيد عن قتادة: إن أنسا حدثهم تسع نسوة. وأخرج أيضا عن قتادة أن أنس بن مالك، حدثهم أن نبي الله صلى اللهم عليه وسلم كان يطوف على نسائه في الليلة الواحدة وله يومئذ تسع نسوة "
..............
البخاري.... كتاب الغسل ....باب إذا جامع ثم عاد ومن دار على نسائه في غسل واحد
......................
يا تُرى وحسب هذه الرواية يدور على 11 زوجة في الساعة الواحدة من الليل والنهار...أم أم يطوف على 9 زوجات في الليلة الواحدة؟؟!!
...............
دققوا كم هو الوضاع نجس وحاقد ومُبغض ، فجاء بالقول الذي نسبه لأنس قلت لأنس أوكان يُطيقه...حتى يؤكد بأن المقصود هو الجماع...ومن أجل أن يزيد التأكيد أكثر جاء بالقول ..كُنا نتحدث أنهُ أُعطي قوة ثلاثين ..أولاً ليؤكد أكثر بأن المقصود هو جماعه ل 11 زوجة...وثانياً جاء بالقوة لتبرير كذبه الذي لا يُصدقه من برأسه ذرة عقل..وبعدها جاء بالهطل والهلوسة ، فقد عدل عن 11 زوجة ليجعلهن 9 زوجات وأبعد النهار وجعل الطواف في الليل فقط ..ولا ندري لماذا؟؟؟
..............
من يسمع هذه الرواية المكذوبة أول ما يتبادر على ذهنه سؤال ..من أين جاء أنس ومن معه بهذا الكلام..هل كان يتجسس على رسول الله وعلى زوجاته ، هل أخبره رسول الله بما أفتراه هل أخبرته زوجات رسول الله ؟!.والوضاع جعل زوجات الرسول في تهيئة كاملة للجماع طوال الوقت ، فلا يحضن ولا يمرضن ولا عذر عند إحداهُن ، وجعل رسول الله عبارة عن مضخة وطرمبة ، وكأن الفياقرا تملأ جيوبه ...هذا الكلب يجهل حجم الحويصلات المنوية ويجهل تكون الحيوانات المنوية ، ويجهل ما يحدث للرجل عند تكرار الجماع ، ويجهل الكثير عما أفتراهُ على خير خلق الله وأطهر وأنظف خلق الله ، من بعثه الله رحمة وبشيراً ونذيراً للعالمين ، من أدبه ربه فأحسن تأديبه ومن جعله ربه على خُلقٍ عظيم ، ومن كان خُلقه القرءان ومن كان قُرءاناً يمشي على الأرض ، ومن كان أشدُ حياءً من العذراء في خدرها...هكذا جعله شياطين الإنس وكأن الله أرسله للمارسة الجنس والجماع والشهوانية ، يُتهم بعدم النظافة والطهارة هو وزوجاته..هكذا قدم الوضاعون رسول الله للعالم وللبشرية .
..............
في الساعة الواحدة من اللیل والنهار...لو قُرأت هذه الجملة على حمار أو على بغل لا يفهم منها إلا أن رسول الله يدور في كُل ساعة من ساعات الليل والنهار...لأن الوضاع قال في الساعة الواحدة وقال من الليل والنهار..ولم يقُل في ساعة واحدة ، ولم يقُل من الليل أو النهار .
..........
وأما ما رواه الإمام مسلم من طريق هشام بن زيد، عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال :-
..............
" أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يطوف على نسائه بغسلٍ واحد "
................
وهذا الحديث لا إشكال فيه ..لأنه فعلاً رسول الله يطوف على نساءه كُل يوم ، ويطوف بغسلٍ واحد...ومعنى يطوف هُنا ليس هو الجماع نهائياً ، بل طواف ومرور والمشي نحو بيوت زوجاته ، والتفقد والمرور على زوجاته وقضاء حوائجهن ، ومن عندها الدور من ضمن من تم الطواف عليها ، يتم المبيت عندها وقد يحدث ما يستوجب الغسل أو لا يحدث ، ولا يعني إغتسال الرجل في بيته بأنه جامع زوجته..ويطوف تعني يمر والطواف بالكعبة هو المشي والدوران حولها...لكننا سنأتي حسب فهمهم بأنه طواف جماع وبالتالي إتهام كتاب مُسلم .
السبت 16 رمضان 1441هـ الموافق:9 مايو 2020م 05:05:44 بتوقيت مكة
عمر المناصير..الأُردن 
............
خُلاصة هذه الرواية المُخزية حسب فهمهم ، بأن مؤلفها الكذاب يتهم رسول الله ولنقل على التقدير الأقل وحسب فهم من لا عقول برؤوسهم ، بأن رسول الله كان يُجامع نساءه ال 11 زوجة خلال ساعة من الزمن سواء كانت هذه الساعة في الليل أو النهار...أي خلال 15 دقيقة..بمعنى أن الجماع لكُل زوجة يستغرق فقط دقيقة وعدد من الثواني ، وبغسل واحد ، ولا ندري هل هذه الدقيقة هي لدخوله على زوجته أو لخلع ملابسه أو للبس ملابسه أو أو...على الوضاعين من الله ما يستحقون .
...................
قتادة بن قُدامة المُدلس وهذا ليس أول تدليس لهُ...قال ما الذي جاء بهذا المُدلس في وسط رواية أنس ، قال المُدلس لأنس أوكان يُطيقه..يُطيق ماذا أيُها الوضاع..قال كنأ من هُم هؤلاء الكُنا أو الذين كانوا يتحدثون ؟؟؟ إنه أُعطي قوة ثلاثين...من أين جاءوا بهذا الإفتراء على رسول الله ، من فرية الكُفيت وهُم أعترفوا بأنهم هُم من وضعوها لأنهم هُم من تحدثوا بها وألفوها ، وكأن الله خلق نبيه لممارسة الجنس والجماع ليُعطيه قوة 30 رجُل...هل قال لهم رسول الله بأنه أُعطي قوة 30 رجُل.. بينما نجد إبن حجر يزعم أن رسول الله أُوتي قوة 40 رجُل من أين جاء بهذا الإفتراء على رسول الله ...ثُم رجع الوضاع أو الوضاعون للعجن والخلط عن عدد زوجات الرسول بأن أنس حدثهم بأنهن تسعة..لكن يا كذابين فأنس قال بأنهن 11 زوجة..فعليكم الإتفاق هل زوجات الرسول 9 زوجات أم 11 زوجة...ثُم يعود الوضاعون للخلط مرة أُخرى في روايتهم وكذبهم بأنه يطوف على 9 نساء وفي بداية الرواية 11 من النساء..هذا الخبط والخلط والهطل في رواية مكونة من عدد من الكلمات وفي رواية تتكون من 3 أسطر.
............
يا تُرى الطفل أنس يروي أو أن الوضاع أو المُدلس جعله يروي...من أين جاء بهذا الذي رواهُ وهو من خصوصيات بيت رسول الله وبيت النبوة والرسالة ، لو كان لهذا صحة...هل يجوز نشر أسرار بيت رسول الله...هل رسول الله أخبر أنس بأنه يطوف على نساءه وكما قال .هل أخبرته أُمهاتنا زوجات رسول الله.ليجعلهن ويجعل رسول الله من شرار الناس؟؟
...............
يقول الوضاع ...كان وكان تُعني الإستمرارية ومهما برر من لا عقول برؤوسهم ممن يقرؤون ولا يدرون ما الذي يقرؤونه ، بأن رسول الله يدور على زوجاته وهُن 11 زوجة في الساعة الواحدة من الليل والنهار...أي كُل ساعة سواء في الليل والنهار...وحسب الساعة في زمنهم فالوضاع كاذب وكذاب لأن ساعته لا تكفي ل 11 زوجة ، لأنه لو قسمنا ولنفرض ساعتهم 30 دقيقة ولا نُريد القول بأن ساعتهم تعني 15 دقيقة...فهل دقيقتان أو دقيقة واحدة تكفي لرجل يمر على بيته وبيت زوجته ليطمئن عليها ويسألها عما تحتاجه ويقضي حوائجها ومن ثم يُجامعها .
...................
والوضاع المُجرم لا يدري هل زوجات رسول الله 9 زوجات أم 11 زوجة...وهو كاذب لأن زوجات رسول الله كُن 11 زوجة.
.............
نجد مُعظم الأحاديث والروايات المكذوبة تبتدئ بالقول" كان " كان يا ما كان في قديم الزمان...من الليل والنهار...هل الوضاع لا يدري هل يدور رسول الله على نساءه في الليل أم في النهار...والساعة هُنا ليست كساعتنا 60 دقيقة...بل إن ساعتهم يقصدون بها عدد من الدقائق 20 دقيقة أو 30 دقيقة...بمعنى كُل زوجة إحتاج ليُجامعها بين خلع للباس وبين لبس للباسدقيقة وبضع ثواني...فأين مقدمات الجماع وأين المُداعبة والمُلاعبة وأين التهيئة وأين...أم أن العملية بهيمية وكالبهائم حتى أن البهائم تقوم بمقدمات .
………
ذهب جماعة من أهل العلم إلى استحباب الملاعبة والمداعبة قبل الجماع ، ومن هؤلاء الإمام النووي في "روضة الطالبين" (7/207) ، وابن قدامة في "المغني" (7/300) ، وابن القيم في "زاد المعاد" (4/231) ، وابن الحاج في "المدخل" (2/185) ، والصنعاني في "التنوير شرح الجامع الصغير" (8/312) ، وغيرهم...ونجد الحديث.. " نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنِ الْمُوَاقَعَةِ قَبْلَ الْمُلَاعَبَةِ " هذا الحديث موضوع عندهم ولو كان في كتاب البُخاري لكان في أعلى درجات الصحة...فهذا الحديث موضوع بينما عشرات الأحاديث في البُخاري والتي منها ماهو موضوع الطرع غير موضوع عندهم لأن ذلك في كتاب البُخاري .
.............
يا تُرى ما الفائدة وما الذي سيجنيه المُسلمون أو من بُعث لهم رسول الله من هذا الحديث المكذوب والموضوع بغباء
.............
ولذلك فما من نقيصة وما من خزي إلا وجعلوه لرسول الله من دون خلق الله....ونُشهد الله بأن ما هو موجود في كتابي البُخاري ومُسلم وبقية كُتب السُنن وكُتب التُراث جعلت رسول الله بأنه ليس خير خلق الله...بل هو شر خلق الله...بل جعلته أسوأ خلق الله وحاشاه ، ومن هُنا رسم الرسامون رسمهم ومن هذا وما ماثله جعل أعداء هذا الدين يستهزؤون بنا وبديننا وبنبينا ، ومن هُنا إرتد الكثيرون عن الإسلام ، ومن هُنا تم إقناع كُل من فكر بإعتناق الإسلام بعدم إعتناقه ....ولا مجال هُنا لذكر وتعداد كم هي الروايات والأحاديث المكذوبة التي جعلت رسول الله يقوم بما لا يمكن أن يقوم به شرار الناس وأرذلهم...وحاشاهُ حاشاه..ولا مجال لذكر تلك الروايات التي شوهت دين الله وشوهت صورة رسول الله وصورة الإسلام والمُسلمين....ولعنة الله على الوضاعين وعلى من كذبوا وزوروا سيرة خلق الله.
..............
فمن والداه أنجاس ومُشركون ومن أهل النار ومن دون المُسلمين هو رسول الله ، ومن يتربى في بيوت أنجاس وكُفار ومُشركين وينبت لحمه من خيرهم هو رسول الله ، ومن يغته ويخنقه ويعصره ملاك الوحي جبريل حتى كاد أن يموت من دون أنبياء الله ورُسله هو رسول الله ، ومن يُسحر من دون خلق الله هو رسول الله ، ومن يموت بإنقطاع إبهره وتحقق فيه وعد الله بقطع وتينه لأنه تقول على الله من دون أنبياء الله ورُسله هو رسول الله ، ومن يغتصب طفلة عمرها بين 6-9 سنوات هو رسول الله ، ومن حاول الإنتحار 3 مرات هو رسول الله ، ومن يرى إمرأة أو فُلانه وتعجبه حتى تُحرك شهوته ويترك ضيوفه من صحابته ليُجامع زوجته هو رسول الله ، ومن يُباشر نساءه وهُن في المحيض هو رسول الله ، ومن يكشف عن عورته ولا يستحي أمام صحابته من دون الناس هو رسول الله ، ومن يُميز ولا يعدل بين نساءه وزوجاته هو رسول الله ، ومن يُجاهر بحب واحدة من نساءه هي وأباها هو رسول الله .
السبت 16 رمضان 1441هـ الموافق:9 مايو 2020م 05:05:44 بتوقيت مكة
عمر المناصير..الأُردن 
.................
ومن يُبيح لأتباعه شرب الخمور والزنى بإسم المُتعة لمُدة 20 عام من بعثته من دون أنبياء الله ورسله هو رسول الله ، ومن يتهم زوجته بالفاحشة ولا يُبرئها وينتظر تبرئة الله لها من دون خلق الله هو رسول الله ، ومن يتهم زوجته مارية القبطية بالفاحشة والزنى مع خادمها من دون المُسلمين هو رسول الله ، ومن هو لعان وسباب وشتام من دون أنبياء الله ورُسله هو رسول الله ، ومن عنده غباء وجهل حول تأبين النخل هو رسول الله ، ومن يأكل رجل الحمار هو رسول الله ، ومن ينفح وهو نائم ويُصلي دون وضوء هو رسول الله ، ومن يكذب على أتباعه من دون رُسل الله هو رسول الله ، ومن يأمر بقتل وإبادة وحصد عشيرته الأقربين يوم فتح مكة هو رسول الله ، ومن يذهب عند غير زوجاته لتطعمه وتُفلي رأسه من القمل وينام عندها من دون المُسلمين هو رسول الله ، ومن يبقى اليوم كُله يتلوى من الجوع ولا يجد دقلاً يأكله ويربط على بطنه حجرين من دون خلق الله هو رسول الله .
........
ومن ينسى بأنه جُنب ويأتي ليؤم الصحابة الكرام هو رسول الله ، ومن لا يتم دفنه بعد وفاته يوم الإثنين إلا مساء الأربعاء هو رسول الله ، ومن يركب الحمير هو رسول الله ، ومن يركب حمار مُنتن ذو رائحة كريهةٍ هو رسول الله ، ومن تشم منهُ زوجاته رائحة كريهة أكلت مغافير هو رسول الله ، ومن يموت وهو مديون لليهود ودرعه مرهونة عند يهودي هو رسول الله ، ومن يوصف بأنه بلطجي وجُعل رزقه تحت ظل رمحه هو رسول الله ، ومن يبول واقفاً في إحدى المزابل هو رسول الله ، ومن يظطجع في قبر ميتة بعد وضعها في قبرها هو رسول الله ، ومن يأمر بإرضاع الكبير من دون خلق الله ومن دون أنبياء الله ورسله فهو رسول الله .
.........
ومن لا يُسمح لهُ أن يستغفر لوالدته المُتوفية هو رسول الله ، ومن يلعن من بُعث لهم ولهدايتهم ويطلب التضييق عليهم في الطريق هو رسول الله ، و من أُمر بقتال الناس وذبحهم ليُكرههم على الدين هو رسول الله ، ومن جاء بالذبح هو رسول الله ، ومن يتوضأ بالنبيذ اللزج هو رسول الله ، ومن يُهاجم الناس وهُم غارون وساهون ولاهون ويقتل رجالهم وينهب أنعامهم ومواشيهم ويسبي نساءهم هو رسول الله ، من يخرج للخلاء ويقضي حاجته ويعود ليأكل دون أن يمس ماء هو رسول الله ، ومن يغتال أعداءه كأُم قرفة والعصماء بنت مروان وأبن أو أبي حقيق هو رسول الله ، ومن يأمر بقتل المُرتد لإكراهه على الدين هو رسول الله ،و من يروي لأتباعه أكاذيب وخُرافات وكمثال كالحبة السوداء والرجُل الذي قتل 100 نفس وسليمان وجماعه ل100 إمرأة واغتسال بني إسرائيل عُراة هو رسول الله ، ومن ينام وهو جُنب وعلى نجاسة هو رسول الله .
...................
ومن يتنخم ويبصق بأيدي صحابته هو رسول الله ، ومن يطوف على 11 زوجة ويُجامعهن خلال 20 دقيقة هو رسول الله ، ومن يأتيه جبريل بقدر من الكُفيت ليُقويه في الجماع هو رسول الله ، ومن يُشبه المرأة بالشيطان ويجعلها مع الحمار والكلب هو رسول الله ، ، ومن يلبس لبس النساء ويلبس مرط زوجته عائشة هو رس
الأثنين 12 شعبان 1441هـ الموافق:6 أبريل 2020م 06:04:55 بتوقيت مكة
عمر المناصير..الأُردن 
إتهام رسول الله في كتاب البُخاري بالتمييز وعدم العدل والمُساواة بين زوجاته واتهام الصحابة الكرام خير القرون بالتمييز بين أُمهاتهم واتهام زوجات الرسول بالتحزب...إلخ
....................
وقد تفنن الوضاعون بطريقة مقيتة وفجة بجعل من أدبه ربه وأحسن تأديبه وجعله على خُلقٍ عظيم رسول الله بأنه يُعرض عن الحق ، وبأن عنده تمييز وبأنهُ يُحب أُمنا عائشة من دون بقية زوجاته وكأنه كان يهيم بحبها... أَيْ بُنَيَّةُ أَلَسْتِ تُحِبِّينَ ما أُحِبُّ؟ فَقالَتْ: بَلَى، قالَ فأحِبِّي هذِه ، وفضلها كفضل الثريد..كتصريح مما فيه تمييز وإساءة لبقية زوجاته وجرح لمشاعرهن وأحاسيسهن....وهُم كاذبون وَهو مُضْطَجِعٌ مَعِي في مِرْطِي...ونُذكر هُنا بأن معنى مُضطجع وأضطجع عند المسيحيين وفي كتابهم المُكدس بمعنى الجماع والمُمارسة ، وكم كرر الوضاعون وضعهم عن المرط؟؟!!ما معنى هذا الكلام؟...وقد أورد الوضاع عبارة..وهي التي كانت تُساميني في المنزلة عند رسول الله...دلالة على أنهم هُم نفس الوضاعين لحديث الإفك المكذوب الذي فيه نفس الجُملة عن أُمنا زينب بنت جحش والمُساماة...ونجد المدح من الوضاعين لأمنا زينب ولا ندري لماذا؟؟ فهل يا تُرى كانت أمنا عائشة العالمة الفقيهة ترضى بالظُلم وبعدم مُساواتها مع بقية زوجات رسول الله ، وأين تذهب بكُل ما يُهدى لها ، وهل كان رسول الله يفعل ما لا يقبله زوج عنده عدة زوجات ولو كان هذا الزوج ظالم ولا يخاف الله ؟؟!! حتى سيدنا جبريل يتم إتهامه بالتمييز وعدم العدل كما هو الإتهام لخير القرون .
..............
قَالَتْ كَانَ النَّاسُ يَتَحَرَّوْنَ بِهَدَايَاهُمْ يَوْمَ عَائِشَةَ...هل من يقبل هذا الظُلم ويحرم بقية زوجاته ويرفض طلبهن للعدل والمُساواة ويُصر على حرمانهن ويعصي الله بعدم إقامة العدل في هكذا أمر هو وصحابته هو رسول ونبي من عند الله ؟؟؟هل هذا مُجتمع يُريده وأراده الله؟؟؟هل يقبل الله هذا ويرضى عنهُ ويرضاهُ لعباده...اليس هذا ظُلم ومعصية لله ومن يقوم به ظالم وهُم ظُلام وظلمة وظالمون...هل من هو نبي ورسول من عند الله يقبل بهذا ويُقره وبأنهُ من سُنته ويجب أخذه عنهُ..هل هذا دين الله أم دين الوضاعين؟؟؟ وكذب الوضاعون وما صدقوا ولو بحرف واحد .
.............
هل لو كان الوحي لم ينزل على رسول الله في بيت من بيوت زوجاته إلا أُمنا عائشة ، وهو غير صحيح بل هو من تأليف الوضاعين...فهل هذا مُبرر للتمييز ولعدم العدل والمُساواة ومُبرر للظُلم ومُبرر لجرح شعور زوجاته وظلمهن نفسياً ومادياً؟؟؟ ومن يتروى ويُدقق في كتاب البُخاري ويرمي كُل تلك الشروح الكاذبة وكُل تلك التكلفات لتمرير ما فيه كُل الكذب...سيجد في هذا الكتاب كم هو حجم الطعن برسول الله والحط من قدره
..............
وسؤال نُوجهه للوضاعين ، هل كان ابو بكر راضي عما أوجدوه بأن تقبل إبنته الإستحواذ على ما يُقدم لرسول الله من هدايا ، وتحرم بقية زوجات رسول الله ، وهل كان يتحرى يوم إبنته ليُقدم هديته لها ، وهل كان عمر بن الخطاب يحرم إبنته حفصة وراضي عن ذلك ، ويتحرى يوم عائشة .
............
خُلاصة وما تهدف لهُ هذه الرواية المكذوبة التي في كتاب البُخاري...هو أن زوجات نبينا وأُمهاتنا ، كُن أو قُمن بتشكيل حلفين أو حزبين منهن ، كُل حزب لا يتفق مع الحزب الآخر ، ولم يأتي الوضاع بسبب مُقنع لوجود هذين الحزبين إلا بما هو غير مُقنع وكشف وضعه وغباءه وهو كيف تتحزب مع أمنا عائشة من هُن محرومات من مما يُهدى لرسول الله لأن الوضاع جعل هذا هو السبب للتحزب..وبأن رسول الله كان يُحب أُمنا عائشة أكثر من بقية زوجاته ، وكان ذلك واضحاً ويُجاهر به ويُشهره حتى أصبح العلم به معلوم لكُل المُسلمين حينها.
...............
وهذا طبعاً سيؤدي بهن لطعنة وجهها لهن رسول الله ويؤدي للغيرة والحقد والعداوة لأُمنا عائشة..وتتهم هذه الرواية الوضيعة خير القرون بأنهم يتحرون ويخصون أُمهم عائشة بالهدايا ويحرمون بقية أُمهاتهم وكأنهن لسن أُمهات لهم ، وبأن رسول الله كان يُريد ذلك وراضي عن ذلك ويُشجعهم على هذا الفعل والذي فيه عصيان لله...وطالبت زوجات رسول الله بطلب وهو حق إن نساءك ينشدنك الله العدل ، وكررن الطلب منهُ ودخلن واسطات لذلك حتى إبنته فاطمة الزهراء إلا أنهُ رفض وأصر على حرمان بقية زوجاته من الهدايا ، والإصرار بأن تكون الهدايا لعائشة فقط...وأعتبر العدل والمُساواة بين نساءه بأنهُ إيذا لهُ في أُمنا عائشة....وكذب الوضاعون إن كان رسول الله قال ولو حرف واحد من كلامهم .
...............
وبالتالي لماذا لا يأتي الوحي إلا وهو عند أُمنا عائشة ، ولا يأتيه وهو عند غيرها ، فهل أيضاً ملاك الوحي جبريل عليه السلام عنده تمييز وغير عادل...ونجد مهما برر المُبررون ومهما شرح من لا عقول برؤوسهم هذه الجملة النجسة من الوضاعين... فإن الوحي لم يأتني وأنا في ثوب امرأة إلا عائشة...لو طُرحت هذه الجملة على حمار ناطق لفهم منها بأن رسول الله كان يلبس ثوب عائشة ويأتيه الوحي وهو يلبس لبس النساء...ولو كان الوضاعون ليس عندهم النية النجسة والخبيثة لقالوا...فإن الوحي لا يأتيني إلا وأنا عند أو في بيت عائشة.
............
مع أن الوضاعين كاذبون لأن الوحي يأتي رسول الله أينما كان في بيت عائشة أو بيوت زوجاته الأُخريات...واتهام رسول الله وزوجته زينب بسب عائشة والتلاسن بينهما ، وبأنها سبت وشتمت عائشة وعائشة ردت عليها وعلى مسمع ورضى من رسول الله ، وبأن رسول الله كان ينتظر بأن تقوم عائشة بالرد على زينب...ولعائن الله على الوضاعين وعلى كذبهم...إلخ ما في هذه النتانة من كذب....وإذا لم يعدل رسول الله فمن هو الذي يعدل إذاً؟؟ .
............
إذا كان الله من قرر بأن زوجات نبيه ورسوله بأنهن لسن كأحد من النساء ولسن كالنساء الأُخريات ، وبأنه طهرهن وأذهب عنهن الرجس...يتحزبن ويشكلن حزبين أو عصابتين وحلفين...فماذا ستكون غيرهن من النساء؟؟ وإذا كان رسول الله الذي بعثه الله بالعدل والمُساواة لا يعدل ولا يُساوي بين نساءه لا في الحب ولا الهدية...فما الذي بقي لغيره من رجال المُسلمين؟؟؟ وإذا كان المُسلمون حينها والصحابة يتحرون بهداياهم ما فيه التمييز..فكيف يكونون من خير القرون وكيف رضي اللهُ عنهم وذكرهم ذلك الذكر والوعد بتلك الجنان في كتابه الكريم .
..................
وهي رواية فجة ومقيته مهما تم الشرح عنها وبيان نجاستها وما فيها من طعن لا يمكن إيفاءها حقها وتعريتها التعرية الكافية ، رواية قذرة كبقية ما شابهها من رواياتٍ مكذوبةٍ تخترق بيت النبوة وخصوصيته فيها من التُهم والمسبات وتتهم ما تتهم ، وهي رواية مكذوبة كرواية الإجرام بأن لرسول الله رائحة كريهة.رواية أكلت مغافير وهي كذلك في كتاب البُخاري ، والبيوت أسرار ولكُل بيت خصوصياته وأسراره ، فكيف أن كان ذلك بيت رسول الله وخصوصياته وخصوصيات زوجاته....مع أن كُل ما في هذه الرواية مكذوب وغير صحيح وما حدث منهُ شيء... عن ‏ ‏هشام بن عروة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة...وكم كان الكذب مرتعاً لهذا السند عن هشام عن أبيه عن عائشة وخاصةً عندما كان في العراق.
...........
وكم تعمد الوضاعون جعل أُمنا الطاهرة هي نهاية سندهم لرواياتهم المكذوبة ، والتي على رأسها حديث الإفك المكذوب ، وروايات عمرها المُزور للزواج ، ورواية السحر المكذوب...وغيرها من تلك الروايات المكذوبة التي جلبت الحقد عليها...وهي منها بُراءٌ كبراءة الذئب من دم سيدنا يوسف
.............
حدثنا ‏ ‏إسماعيل ‏ ‏قال حدثني ‏ ‏أخي ‏ ‏عن ‏ ‏سليمان ‏ ‏عن ‏ ‏هشام بن عروة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏رضي الله عنها :-
.................
" ‏أن نساء رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏كن حزبين فحزب فيه ‏ ‏عائشة ‏ ‏وحفصة ‏ ‏وصفية ‏ ‏وسودة ‏ ‏والحزب الآخر ‏أم سلمة ‏ ‏وسائر نساء رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وكان المسلمون قد علموا حب رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏عائشة ‏ ‏فإذا كانت عند أحدهم هدية يريد أن يهديها إلى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أخرها حتى إذا كان رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في بيت ‏ ‏عائشة ‏ ‏بعث صاحب الهدية بها إلى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في بيت ‏ ‏عائشة ‏ ‏فكلم حزب ‏ ‏أم سلمة ‏ ‏فقلن لها كلمي رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يكلم الناس فيقول من أراد أن يهدي إلى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏هدية فليهده إليه حيث كان من بيوت نسائه فكلمته ‏ ‏أم سلمة ‏ ‏بما قلن فلم يقل لها شيئا فسألنها فقالت ما قال لي شيئا فقلن لها فكلميه قالت فكلمته حين دار إليها أيضا فلم يقل لها شيئا فسألنها فقالت ما قال لي شيئا فقلن لها كلميه حتى يكلمك فدار إليها فكلمته فقال لها ‏ ‏لا تؤذيني في عائشة ‏ ‏فإن الوحي لم يأتني وأنا في ثوب امرأة إلا ‏ ‏عائشة ‏ ‏قالت فقالت أتوب إلى الله من أذاك يا رسول الله ثم إنهن دعون ‏ ‏فاطمة بنت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فأرسلت إلى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏تقول إن نساءك ينشدنك الله العدل في بنت ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏فكلمته فقال يا بنية ألعدل تحبين ما أحب قالت بلى فرجعت إليهن فأخبرتهن فقلن ارجعي إليه فأبت أن ترجع فأرسلن ‏ ‏زينب بنت جحش ‏ ‏فأتته فأغلظت وقالت إن نساءك ينشدنك الله العدل في بنت ابن ‏ ‏أبي قحافة ‏ ‏فرفعت صوتها حتى تناولت ‏ ‏عائشة ‏ ‏وهي قاعدة فسبتها حتى إن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لينظر إلى ‏ ‏عائشة ‏ ‏هل تكلم قال فتكلمت ‏ ‏عائشة ‏ ‏ترد على ‏ ‏زينب ‏ ‏حتى أسكتتها قالت فنظر النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إلى ‏ ‏عائشة ‏ ‏وقال إنها بنت ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏قال ‏ ‏البخاري ‏ ‏الكلام الأخير قصة ‏ ‏فاطمة ‏ ‏يذكر ‏ ‏عن ‏ ‏هشام بن عروة ‏ ‏عن ‏ ‏رجل ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏عن ‏ ‏محمد بن عبد الرحمن ‏ ‏وقال ‏ ‏أبو مروان ‏ ‏عن ‏ ‏هشام ‏ ‏عن ‏ ‏عروة ‏ ‏كان الناس يتحرون بهداياهم يوم ‏ ‏عائشة ‏ ‏وعن ‏ ‏هشام ‏ ‏عن ‏ ‏رجل ‏ ‏من ‏ ‏قريش ‏ ‏ورجل من الموالي ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏عن ‏ ‏محمد بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام ‏ ‏قالت ‏ ‏عائشة ‏ ‏كنت عند النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فاستأذنت ‏ ‏فاطمة ‏
..............
كتاب البُخاري...الهبة وفضلها...أي فضل وأي هبة يا كتاب البُخاري وأنت تتهم رسول الله وتتهم زوجاته وتتهم خير القرون بما تتهمهم به
................
عن ‏ ‏هشام بن عروة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ دُرُسْتَ - بَصْرِىٌّ - حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ :-
.......
" قَالَتْ كَانَ النَّاسُ يَتَحَرَّوْنَ بِهَدَايَاهُمْ يَوْمَ عَائِشَةَ قَالَتْ فَاجْتَمَعَ صَوَاحِبَاتِى إِلَى أُمِّ سَلَمَةَ فَقُلْنَ يَا أُمَّ سَلَمَةَ إِنَّ النَّاسَ يَتَحَرَّوْنَ بِهَدَايَاهُمْ يَوْمَ عَائِشَةَ وَإِنَّا نُرِيدُ الْخَيْرَ كَمَا تُرِيدُ عَائِشَةُ فَقُولِى لِرَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَأْمُرِ النَّاسَ يُهْدُونَ إِلَيْهِ أَيْنَمَا كَانَ فَذَكَرَتْ ذَلِكَ أُمُّ سَلَمَةَ فَأَعْرَضَ عَنْهَا ثُمَّ عَادَ إِلَيْهَا فَأَعَادَتِ الْكَلاَمَ فَقَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ صَوَاحِبَاتِى قَدْ ذَكَرْنَ أَنَّ النَّاسَ يَتَحَرَّوْنَ بِهَدَايَاهُمْ يَوْمَ عَائِشَةَ فَأْمُرِ النَّاسَ يُهْدُونَ أَيْنَمَا كُنْتَ. فَلَمَّا كَانَتِ الثَّالِثَةُ قَالَتْ ذَلِكَ قَالَ « يَا أُمَّ سَلَمَةَ لاَ تُؤْذِينِى فِى عَائِشَةَ فَإِنَّهُ مَا أُنْزِلَ عَلَىَّ الْوَحْىُ وَأَنَا فِى لِحَافِ امْرَأَةٍ مِنْكُنَّ غَيْرَهَا
...................
ما وقع فيه الوضاع وهو ما أُشتهروا به...بأن جعل حزب أُمنا أُم سلمة هو الذي تظلم...واستثنى من هُن محرومات من الهدية ممن جعلهن في حزب أُمنا عائشة..ولذلك لا بُد للمُجرم إلا ويترك أثر لجريمته...وهي رواية من خيال الوضاعين...فالعدل عندهم هو الظُلم والجور .
.............
أن نساء رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏كن حزبين ؟؟!!... وكان المسلمون قد علموا حب رسول الله عائشة؟؟!!...‏ ‏فإذا كانت عند أحدهم هدية يريد أن يهديها إلى رسول الله ‏أخرها حتى إذا كان رسول الله ‏في بيت عائشة ‏ ‏بعث صاحب الهدية بها إلى رسول الله ‏في بيت ‏ ‏عائشة؟؟!! فقال لها ‏ ‏لا تؤذيني في ‏ ‏عائشة ‏ ‏فإن الوحي لم يأتني وأنا في ثوب امرأة إلا ‏ ‏عائشة؟؟!!
................
هذه الرواية المكذوبة والموضوعة لا تحدث في بيت أي رجُل مُسلم عادي يخاف الله عنده عدد من النساء ، بأن يجعل إحداهن هي المحضية والمحبوبة والمُميزة عن بقية زوجاته ، وبأنه هي التي يُحبها ويُعلن ذلك للناس ولمن حوله ، ويجعل من يخصونه من أبناءه وأقاربه ، يخصونها بهداياهم ، هذا في بيت مُسلم عادي فكيف يحدث هذا في بيت النبوة وبيت الرسالة....إلخ ما فيه العجب في هذه الإكذوبة حيث أن فيها .
...............
إتهام زوجات رسول الله أُمهات المؤمنين ، بأنهم كُن عصابتين أو حزبين أو حلفين...بمعنى أن بيت الرسالة والنبوة كان عبارة عن أحزاب وعصابات حزبين أو عصابتين من النساء ، وأتهام المُسلمين حينها وهُم خير القرون بالتمييز بين أُمهاتهم وتخصيص هداياهم لأُمهم عائشة دون بقية أُمهاتهم...واتهام رسول الله بتمييزه بين زوجاته في أنه يُحب أُمنا عائشة أكثر من البقية ، ويُشهر حبه لها ويعلنه علناً لبقية نساءه وللمُسلمين ، تخيلوا بأمر من الله من فوق 7 سموات بأن كُل زوجات رسول الله هُن أُمهات لكُل المؤمنين ، وبأن يتعامل معهن أولئك الصحابة بالتساوي...إلا أن هذه الرواية العفنة تتهم خير القرون بعصيان الله وتخصيص هداياهم لأُمهم عائشة ، والإتهام الأكبر هو إتهام رسول الله بعصيانه لربه وقبوله بذلك وعصيانه لربه بتمييزه بين نساءه ، في الحُب والعطايا...وإشهاره لذلك وإصراره على هذه المعصية .
................
والوضاع الكذاب يجعل زوجات رسول بأنهن تظلمن من هذا التصرف من رسول الله ومن المُسلمين حينها ، ورفعن مظلمتهن لرسول الله ، وهو طلب شرعي بأن يكون رسول الله والمُسلمون عادلون ويُعاملوهن بالتساوي ، وحسب شرع الله وحسب ما أمر به الله ، إلا أن رسول الله رفض ذلك وبعد العديد من المُحاولات معه وتدخل نساءه وحتى إبنته فاطمة الزهراء...ولنرى من هو الأصدق الله أم الوضاعون..يقول الله سُبحانه وتعالى
....................
{النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ وَأُوْلُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ إِلَّا أَن تَفْعَلُوا إِلَى أَوْلِيَائِكُم مَّعْرُوفاً كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُوراً }الأحزاب6..... وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ
.............
{يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَّعْرُوفاً }{وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }الأحزاب32-33....... يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء... إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً
..............
{وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ }النساء3....... فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً
...............
{.... وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُواْ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَبِعَهْدِ اللّهِ أَوْفُواْ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }الأنعام152... وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُواْ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى
.............
{وَلَن تَسْتَطِيعُواْ أَن تَعْدِلُواْ بَيْنَ النِّسَاء وَلَوْ حَرَصْتُمْ فَلاَ تَمِيلُواْ كُلَّ الْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَةِ وَإِن تُصْلِحُواْ وَتَتَّقُواْ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً }النساء129 ...فَلاَ تَمِيلُواْ كُلَّ الْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَةِ
..............
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ }المائدة8.....{.... وَإِنْ حَكَمْتَ فَاحْكُم بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ }المائدة42....{.... فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ }الحجرات9
................
فهذه الروايات المكذوبة وما ماثلها ، والتي ما وُجدت إلا للطعن والإساءة ، هي التي جعلت غالبية المُسلمين لا يعرفون من زوجات نبينا الأكرم إلا أُمنا عائشة ، وإذا زادت المعرفة فلا تتعدى غيرها بإثنتين..فوق عائشة تحت عائشة حتى جلبوا عليها الحقد لمن صدق ما تم نسبته لها...فكُل المعرفة والشرح هو عن أُمنا عائشة ، أما غيرها فكأنهن نكرات وحاشاهن...فهل بقية زوجات رسول الله لا يحق لهُن حُب رسول الله لهُن ، وبأن يكون لهُن نصيب كما هو نصيب أُمنا عائشة ، وهذه الروايات هي التي أساءة لأُمنا عائشة وجلبت الحقد عليها ممن صدقها ممن لا عقل برأسه .
...............
لماذا رسول الله يقول لإبنته فاطمة الزهراء ، أحبي هذه ...فهل ليس لأمنا عائشة إسم حتى يُقال هذه...لكنهم الوضاعون الذين لا احترام لأحد عندهم...ولماذا لا تُحب فاطمة إبنة رسول الله بقية من هُن أُمهات لها؟؟؟ ولماذا تُحب هذه وكما قال الوضاع؟؟ ما الذي يُميز أمنا عائشة عن أُمنا حفصة أو أُمنا زينب...لكنهم الوضاعون الذين لا تجد جواب لما وضعوه كذباً وزوراً .
..............
علماً بأن كُل ما أورده الوضاعون هو كذب وافتراء...فقد ورد عن أنس بن مالك رضي اللهُ عنهُ كمثال لا الحصر ، كما أخرجه الإمام أحمد أن أُم أنس وهي أُم سليم ، بعثت مع إبنها أنس قناع من رُطب لرسول الله...يقول أنس فجعل رسول الله يقبض القبضة فيبعث بها إلى كُل واحدة من زوجاته...وأكل هو ما أبقاهُ لنفسه...أي أنه وزع القناع على كُل زوجاته ونفسه بالتساوي...حتى عندما مرض في مرضه الذي لاقى فيه وجه ربه إستأذن زوجاته أين يُمرض وقالت أمنا عائشة بأن رسول الله كان لا يُفضل بعضنا على بعض في القسم في مكثه عندنا...يقول إبن القيم عليه رحمة الله كان رسول الله يُقسم بين زوجاته في المبيت والإيواء والنفقة...ونقول ...وإذا لم يعدل رسول الله فمن هو الذي يعدل؟؟ويحك من يعدل إذا لم أعدل .
...............
يقول الوضاع على لسان رسول الله...فَإِنَّهُ مَا أُنْزِلَ عَلَىَّ الْوَحْىُ وَأَنَا فِى لِحَافِ...نقول للوضاع أبو لحاف...هل كان عند رسول الله لحاف..وهل لحافك هذا يكون مُبرر للظلم والجور...الظلم الذي حرمه الله على نفسه...وقال لعباده بأن لا يتظالموا ولا يظلموا ...ولمذا لا ينزل الوحي إلا ورسول الله في لحاف عائشة...هل لحاف حفصة وسودة وأُم سلمة وبقية زوجات رسول الله فيه شيء يمنع نزول الوحي؟؟ أم لحاف أمنا عائشة فيه سر؟؟.
...........
لا تؤذيني في عائشة...تعلمون ما رمى إليه الوضاعون من هذا القول والذي لا نظن أن رسول الله نطق منهُ ولو حرف واحد...بأن رسول الله يعتبر العدل بين زوجاته هو إيذاء لهُ في عائشة .
..............
دققوا في أقوال من لا عقول برؤوسهم …وكيف سلموا عقولهم للنقل وأخذه بدون عقل...هل طلب العدل يا شيخ هو إيذاء لرسول الله في عائشة...هل إتهام رسول الله بعدم العدل كلام جميل ونبيل وحلو وبهي... مُتأكد يا شيخ من صحة ما تستدل به .
…………
https://www.youtube.com/watch?v=-aoh_SCUsDQ
.............
إسمعوا ما الذي يقوله الشيخ الدكتور عثمان الخميس....يقول يخصها..سودة بلغها بأن النبي سوف يُفارقها؟؟!! لماذا رسول الله يُطلقها ما الذنب الذي قامت به ، وهي تهمة جديده لرسول الله لم نسمع بها...لماذا تهب ليلتها لعائشة بالذات....يقول كانت مُتميزة...دققوا في إتهامهم لرسول الله بأنه كان أشد فرحاً واشد سعادة...دققوا في كيف هو إتهامهم للمُسلمين وللصحابة والإتهام لسعد بن عُبادة...رسول الله يتصرف بما يوجد التمييز والحُزن عند زوجاته كما هو معنى كلام الشيخ...يقول وهو مع عائشة في الفراش؟؟..أتحبين ما أُحب؟؟ تمييز عُنصري...هل يأذن لها رسول الله بالقصف حتى تُسكتها وكان الإذن هو الإبتسامه، لعراك زوجاته أمامه وبحضوره...كُل هذه المسبات لرسول الله يؤمنون بها لأنها في كتاب البُخاري...يقول وهذا لا يضر لكن يا شيخ من يتقي الله لا يُصرح بهذا حفاظاً على مشاعر بقية زوجاته...هل عدل رسول الله يا شيخ في المُعاملة كما هو في كتاب البُخاري أم أنهُ كان ظالم ويخص أُمنا عائشة ويحرم بقية زوجاته؟؟
..............
https://www.youtube.com/watch?v=QdF2lq33AlM
.............
ملفاتنا وما نُقدمه مُلك لكُل من يطلع عليها...ولهُ حُرية نشرها لمن إقتنع بها .
.............
عمر المناصير..الأُردن..........31 /3/2020


السبت 11 ربيع الأول 1441هـ الموافق:9 نوفمبر 2019م 01:11:28 بتوقيت مكة
عمر المناصير 
هذا من المُفتريات ومما ألفه أعداء هذا الدين ومما ينطبق فيه قول الكاتب اليهودي " إللي رافاج "
هل كان عدد زوجات رسول الله 11 زوجة عند إيراد هذا الكلام....خصص رسول الله ساعة يمر بها على نساءه يتفقدهن خلال هذه الساعة...سواء كانت ليلاً أو نهاراً ثُم يبيت عند من عندها الدور للمبيت...قال من هو الذدحل على الخط وقال؟؟؟؟ من هو الذي قال قُلتُ فأنس قال يدور ولم يقُل بأنه ينام مع زوجاته...من هذا الذي يقول...كنا نتحدث ..من هُم الذين يتحدثون؟؟؟؟ أثعطي قوة ثلاثين..من الذي قال لهم أو أخبرهم بهذا؟؟؟؟...ثُم عاد المؤلف ليروي عن قتادة بأن العدد 9 نساء...
لو صدقنا هذا الإجرام هل رسول الله لا هم لهُ إلا شهوته...ولنفرض سلمنا جدلاً لهذا المُفتري لو أتينا لرجل ب 11 إمرأة فخلال ساعة يحتاج لكُل إمرأة 5 دقائق ونصف....والله عيب عليكم تصديق هذا وعيب على من وثقه وعيب على من يؤمن به ومن يُبرره ويُدافع عنهُ
5دقائق ونصف والله إن الإنسان ليخجل حتى من مُناقشة هذا...زوجات رسول الله كُل واحدة لها حجرتها....فهل كُل زوجات رسول الله يكُن جاهزات لمثل هذا الكذب...وكم يحتاج رسول الله للإنتقال من حجرة لأُخرى وهل يسير عارياً أو أنه يخلع ملابسه وملابسها عند كُل واحدة...ثُم يرتدي ملابسه ويخرج للحجرة الثانية...ولكوا إخجلوا إستحوا مما كتبه ودسه لكم اليهود ومن ماثلهم
 
اسمك :  
نص التعليق :