آخر تحديث للموقع :

الأحد 21 ذو القعدة 1441هـ الموافق:12 يوليو 2020م 11:07:30 بتوقيت مكة
   شارك برأيك ..   موقف الشيعة من المخالفين (مئات الوثائق) ..   من روايات الغلو في الأئمة عند الشيعة ..   كتاب فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب للنوري الطبرسي وأقوال بعض العلماء فيه ..   أبو طالب عند الشيعة من الأنبياء ..   مصطلح النواصب عند الشيعة يطلق على أهل السنة ..   الإباحية الجنسية عند الشيعة - نعمة الله الجزائري (أنموذجاً) ..   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   ماذا قالوا في موقع فيصل نور؟ ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع

صلاة النبي وعائشة مضطجعة بين يديه وغمزه لرجلها ..

صلاة النبي وعائشة مضطجعة بين يديه وغمزه لرجلها

كتب الرافضي الخبيث / خادم السيدة الزهراء عليها السلام , والزهراء رضي الله عنهما من هؤلاء ومن دينهم براء , أيعقل أن تقبل الزهراء رضى الله عنها أن يعوي خادمها ويهاجم حبيبة وزوجة ابيها صلوات ربي وسلامه عليه؟

أتقبل ابنة محمد صلى الله عليه وسلم أن تخالف أبيها وترفض أمره لها ,,,,, أليس هوالقائل لها: أي بنية ألست تحبين ما أحب فقالت بلى قال فأحبى هذه (أى عائشة رضى الله عنها) اتقبل أن يتطاول عليها يهود باسماء عربية يدعومحبتها ومحبة أبنائها؟

وها هويكتب هذا الخبيث موضوعاً بعنوان قبلة المخالفين الحقيقية في الصلاة، رجلا وفخذي عائشة لع

جاء فيه:

بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين أبي القاسم المصطفى محمد وعلى أهل بيته الطاهرين المعصومين المطهرين تطهيرا واللعنة الدائمة على أعدائهم ومنكري فضائلهم أجمعين وخص باللعن أبوبكر وعمر وعثمان وعائشة وحفصة وظالمين الزهراء - عليها السلام- وظالمين أهل البيت - عليهم السلام-

ثنا إسماعيل قال حدثني مالك عن أبي النضر مولى عمر بن عبيد الله عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن عائشة زوج النبي (ص) أنها قالت كنت أنام بين يدي رسول الله (ص) ورجلاي في قبلته فإذا سجد غمزني فقبضت رجلي فإذا قام بسطتهما قالت والبيوت يومئذ ليس فيها مصابيح.

صحيح

البخاري - الصلاة - الصلاة علىالفراش - رقم الحديث (369)

بعد ذكر المصادر من كتب أهل الخلاف أي البكرية عليهم اللعنة والتي على رأسها أحاديث تم أخذها من كتابهم المقدس الأول أي صحيح البخاري لصاحبه الزنديق البخاري ... نقول وحسب ظاهر هذه الأحاديث خصوصا التي تشرف البخاري - عليه اللعنه- بوضعها في صحيحه المتهالك نرى بأن الرسول صلى الله عليه وآله - والعياذ بالله - كما هوظاهر تلك الأحاديث لم يكن يمانع من أن تكون رجلي عائشة باتجاه القبلة وكأنه يتخذها وسيلة في تلك الوضعية وإن كانت هذه الروايات تستثني حال السجود أي أن الرسول حينما يصلي لا يمانع أن تكون رجلي عائشة لعنها الله في مرأى قبلته في صلاته إلا حال السجود فإن عليها أن تقبضها (لا أن تقوم من مكانها ولا أن تستتر ولكن فقط تقبضها) وهذا يعتبر في العرف الحديثي اقرار من الرسول صلى الله عليه وآله على الجواز وتكرار الأمر دون نهي من الرسول صلى الله عليه وآله بعد ثبوت الجواز من المشرع - أي الرسول - يدل على أنها إن لم تكن واجبة فهي سنة بل سنة مؤكدة ...

وهنا تأتي مطالب عديدة ...

أولا\\ إذا كانت هذه سنة مؤكدة أوواجبة فهل المخالفين يقومون بذلك؟ سواء بالسر أوالعلانية؟

ثانيا\\ هل يفترض أن تكون في اتجاه القبلة عائشة بذاتها أم أي امرأة؟! فإن كان يشترط عائشة فماذا يفعل

أهل هذا الزمان أم ينبشون قبرها ويخرجونها - لعنها الله -؟ أم سيقول بعضهم بأن هذا حكم خاص بالرسول فنقول بأن هذا بحاجة لدليل يؤكد ذلك.

وإن كان المقصود وجود امرأة وقت الصلاة فنسأل ماذا يفعل العازبون؟ فهكذا تكون صلاتهم ناقصة أولا تعرج صلاتهم (طبعا صلاتهم غير مقبولة من حيث الأصل) وغيرها من المطالب كما سنرى ...

ثالثا\\ إن كان القول بأنه يفترض وجود امرأة وقت الصلاة لتقف بينه وبين القبلة، فهل يمكننا القيام بذلك في المسجد؟ وأن يحضر كل رجل معه امرأة إلى المسجد لتقف باتجاه القبلة وربما تتحول الصلاة إلى احتفال خاص!! وقد يقول قائل بأن الصلوات التي كان يصليها الرسول صلى الله عليه وآله في بيته أنها غير الفرائض - أي المستحبات - كونه يصلي الفرائض في مسجده، نقول بأن ذلك لا يزيل الاشكال فتبقى حقيقة ما تقر به كتبكم ولذا نقول بأنه إن كانت سنة للرسول أن يقوم بذلك في صلاته في البيت للصلوات المستحبة، فماذا لوصلى الصلاة المستحبة في المسجد؟ فهل يمنع فعل كان يقره الرسول عليه السلام ولا ينكره وكان يداوم عليه ويكون ذلك في أقرب ما يتقرب المرء به إلى ربه أن يمنع منه حينما ينتقل ليقوم بها في المسجد والتي فيها أجر الصلاة مضاعفا فلماذا يحرم أن يزاد أجره ضعفا على ضعف؟

رابعا\\ لا يخفى عليكم تساوي الرجال بالنساء في الأحكام، إلا ما يستثنى بالدليل ... وهنا نتسائل ماذا تفعل النساء وقت الصلاة؟ هل تحضر رجلا وقت الصلاة؟ أم أن الثابت هي المرأة بغض النظر عن المصلي فتحضر امرأة وقت الصلاة وهذا لا يستبعد كون السحاق واللواط وزواج المحارم من المباحات عند المخالفين!! والمطالب كثيرة لوأعطينا لخيالنا الانطلاق فيما يمكننا الوصول إليه بهذه الخيالات خصوصا لوكان صاحبها كالمخالفين والوهابيين الخوارج لعنهم الله جميعا وكل هذا يفسر الهوس والهاجس الجنسي عند المخالفين .. وإنما تعظيمهم لأبوبكر وعمر وعائشة لأنهم كانوا انموذجا في الهوس الجنسي والمرض والانحراف الجنسي ... ولارتكاب الفواحش ما خفي منها وما ظهر ... عليهم جميعا اللعنة ...

قريبا ... بحث متكامل يثبت عدم التزام المخالفين بالسنة التي يرونها في كتبهم!!!

نسألكم الدعاء ..

الرافضي المتعصب العنيد

خادم السيدة الزهراء عليها السلام

======================

وكتب شيخهم محمد صادق النجمي فى كتابه أضواء على الصحيحين:

هذا العامل الذي ذكرناه ضمن دواعي جعل الأحاديث ونسبتها إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) ليس أمرا يمكن دركه وفهمه من خلال التأمل في الأحاديث المذكورة فحسب بل ثمة أحاديث أخرى تدل على ذلك - تضخيم دور عائشة - بوضوح وعيان، ولكي يتضح ذلك أكثر نذكر حديثين على سبيل المثال مما أخرجه البخاري ومسلم في صحيحيهما والترمذي في سننه:

1 - أخرج الصحيحان بإسنادهما عن عائشة زوج النبي (صلى الله عليه وآله) أنها قالت: كنت أنام بين يدي رسول الله (صلى الله عليه وآله) ورجلاي في قبلته - مزاحمة لسجدته - فإذا سجد غمزني فقبضت رجلي، فإذا قام بسطتهما (3).

وأخرج ابن سعد في طبقاته الكبرى عن عائشة قالت: فضلت على نساء النبي (صلى الله عليه وآله) بعشر قيل: وما هن يا أم المؤمنين؟ فعددت فضائلها ثم قالت: وكان (صلى الله عليه وآله) يصلي وأنا معترضة بين يديه ولم يكن يفعل ذلك بأحد من نسائه غيري (1).

نستفيد من هاتين الروايتين:

أولا: إن استلقاء عائشة وتمددها أمام النبي (صلى الله عليه وآله) وهوفي حال الصلاة وغمزه إياها لم يكن على سبيل الصدفة والاتفاق، بل يظهر من قول عائشة بكونه فضيلة لها دون سائر نسائه، وإن هذا العمل كانت تؤديه دائما وباستمرار، ولوكان مرة واحدة لم تكن فضيلة تفتخر بها أم المؤمنين على ضراتها.

ثانيا: إن هذا الفعل يدل على إساءتها الأدب تجاه النبي (صلى الله عليه وآله) وعدم إكرامها وإجلالها للصلاة والعبادة. ومن ناحية أخرى ترى أن هذا العمل هوتنزل وتحجيم لمقام النبوة والرسالة. لأن المؤمن والملتزم يأنف أن يمزح ويتفكه وهوفي الصلاة التي هي معراج المؤمن ومقام الابتهال إلى الله، ويغمز زوجته وهوفي حال السجود، فكيف بخاتم الأنبياء (صلى الله عليه وآله)؟ والجدير بالذكر إن هذه الفرية مع انحطاط مفهومها وركاكتها، فيها إساءة أدب للنبي (صلى الله عليه وآله) حين تعتبر إحدى الفضائل التي فضلت عائشة على سائر نساء النبي (صلى الله عليه وآله) وعلاقة النبي الشديدة بعائشة! أضواء على الصحيحين

الشيخ: محمد صادق النجمي

الفصل السابع: * رسول الله (ص) في الصحيحين

2 - تضخيم دور عائشة

ص 32 - ص 34

طبعا وهذه الشبهة المتهالكة كدين الرافضة يرددها شيوخ الرافضة وعوامهم المبرمجين بفيروسات قم والنجف!!

أقول أنا العبد الفقير لله / ساجد لله , بعد الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أفضل الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وأصحابه ومن سار على نهجه إلى يوم الدين.

هل هذا حرص من الرافضة على سنة رسول الله صل الله عليه وسلم وهل فهم الرافضة سنة الحبيب المصطفى صل الله عليه وسلم وهم من سخروا كل امكاناتهم وأوقاتهم لمحاربتها واستهدافها والنيل منها وممن أوصلها لن صافية نقية ا؟

يارافضة تعالوا وتعلموا الدين ,, فسنة الرسول صل الله عليه وسلم:

1 - سنة قولية: وتتمثل فى الأحاديث التى قالها الرسول الكريم"صلى الله عليه وسلم".

2 - سنة فعلية: وهى أفعال الرسول"صلى الله عليه وسلم"فى شئون العبادة وغيرها.

3 - سنة تقريرية:

وتتمثل فى جميع ما أقره رسول الله"صلى الله عليه وسلم ..

وعليه نقول لكم أن فعل أم المؤمنين الذى تستهزئون به هوسنة من سنن رسول الله صلى الله عليه وسلم لإقراره فعلها رضى الله عنها وأرضاها وكذلك فعله أليس هومن غمزها بيده وهويصلي (فجمع الحديث سنتين سنة فعليه وسنة تقريرية) وبالتالى يا شيوخ الرافضة يامن تقولون أن أم المؤمنين أساءت الأدب بفعلها هذا كأنكم تقولوا أن الرسول صل الله عليه وسلم قد أقر سوء الأدب كسنة يقتدى بها الى يوم الدينوقد أتى بغعل مشين (غمزها برجلها) فهل تقبلوا ياعوام الرافضة بهذا الطعن وبهذه الإساءة لرسول الله صل الله عليه وسلم؟

ونرد على قول الخبيث الذى يتطاول على سنة الرسول صل الله عليه وسلم وعلى زوجته الطاهرة المطهرة:

قال هذا الخبيث:

اقتباس:

نقول وحسب ظاهر هذه الأحاديث خصوصا التي تشرف البخاري - عليه اللعنه- بوضعها في صحيحه المتهالك نرى بأن الرسول صلى الله عليه وآله - والعياذ بالله - كما هوظاهر تلك الأحاديث لم يكن يمانع من أن تكون رجلي عائشة باتجاه القبلة وكأنه يتخذها وسيلة في تلك الوضعية وإن كانت هذه الروايات تستثني حال السجود أي أن الرسول حينما يصلي لا يمانع أن تكون رجلي عائشة لعنها الله في مرأى قبلته.

هل علمت يا خبيث ان هذه السنة التى تلعن ناقلها وحددت من خلال فهمك العفيري اتجاه قبلة المسلمين برجلي عائشة قد نقلها ايضا معصومكم وصححها حاخاماتكم فياترى ستلعنهم كذلك أم ستتوب الى الله وتتبرأ من دين المجوس الذى لوث عقلك وسمم تفكيرك وزرع الحقد فى قلبك على الاسلام والمسلمين؟

ألا تعلم ياخبيث بانك تكفر الرسول صلى الله عليه وسلم بصلاته لقبلة غير القبلة التى فرضها الله عليه!!

والأن يا خبيث أقرأ أنت ومن إعتقد بفكرك الساقط وبينوا لنا موقفكم من المعصوم وممن صحح هذه السنة من حاخاماتكم وبنوا عليها أحكام فقهية:

فائدة (18) [حديث محاذاة المرءة]

في كتاب من لا يحضره الفقيه روى جميل عن ابى عبد اللّه عليه السّلام انه قال لا بأس بأن تصلي المرأة بحذاء الرجل وهويصلى فإن النبي صلى اللّه عليه وآله كان يصلى وعائشة مضطجعة بين يديه وهي حائض وكان إذا أراد ان يسجد غمز رجليها فرفعت حتى يسجد «1».أقول: هذا الحديث صحيح السند على اصطلاح المتأخرين

الفوائد الطوسية

المؤلف: الحرّ العاملي، محمد بن الحسن بن علي

تاريخ وفاة المؤلف: 114 ه ق

الناشر: المطبعة العلمية

تاريخ الطبع: 143 ه ق

الطبعة: الأولى

مكان الطبع: قم المقدسة

المحقق / المصحح: السيد مهدي اللاجوردي الحسيني- الشيخ محمد الدرودي

ملاحظات: حوى الكتاب مائة وفائدتين في حل مشكلات الأحاديث والجواب عن الأسئلة الفقهية وغيرها

ص: 62 - ص: 64

فمن أخبار المسألة ما رواه الصدوق في الصحيح عن جميل عن ابي عبد الله (عليه السلام) «1» قال: «لا بأس ان تصلي المرأة بحذاء الرجل وهويصلي فإن النبي (صلى الله عليه وآله) كان يصلي وعائشة مضطجعة بين يديه وهي حائض وكان إذا أراد ان يسجد غمز رجليها فرفعت رجليها حتى يسجد».الحدائق الناضرة في أحكام العترة الطاهرة ج 7

المؤلف: صاحب الحدائق، (المحدث البحراني) يوسف بن أحمد بن إبراهيم

تاريخ وفاة المؤلف: 1186 ه ق

الناشر: مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين

تاريخ الطبع: 145 ه ق

الطبعة: الأولى

مكان الطبع: قم المقدسة

المحقق / المصحح: الشيخ محمد تقي الإيرواني- السيد عبد الرزاق المقرم

ملاحظات: طبعت هذه النسخة طبقا لنسخة دار الكتب الإسلامية المطبوعة في النجف الأشرف

[فوائد]

بقي في المقام فوائد يحسن التنبيه عليها

(المسألة الثانية) [الخلاف في جواز تساوي الرجل والمرأة في موقف الصلاة وتقدمها عليه]

ص: 178 - ص: 186

أمّا الجواز: فللأصل، والمستفيضة من الصحاح وغيرها المصرّحة بعدم المنع. إمّا مطلقا، كصحيحة جميل، وروايته: الاولى: «لا بأس أن تصلّي المرأة بحذاء الرجل وهويصلّي، فإنّ النبي صلّى اللّه عليه وآله كان يصلّي وعائشة مضطجعة بين يديه وهي حائض، وكان إذا أراد أن يسجد غمز رجليها فرفعت رجليها حتى يسجد»

مستند الشيعة في أحكام الشريعة، ج 4

المؤلف: النراقي، المولى أحمد بن محمد مهدي

تاريخ وفاة المؤلف: 1245 ه ق

الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث

تاريخ الطبع: 1415 ه ق

الطبعة: الأولى

مكان الطبع: قم المقدسة

ردمك (شابك): - 76 - 553 - 964

المحقق / المصحح: لجنة التحقيق في مؤسسة آل البيت عليهم السلام

المسألة الثانية:

ص: 411 - ص: 413

مضافا إلى قول الصادق (عليه السلام) في صحيح جميل «6»: «لا بأس أن تصلي المرأة بحذاء الرجل وهويصلي، فإن النبي (صلى الله عليه وآله) كان يصلي وعائشة مضطجعة بين يديه وهي حائض، وكان إذا أراد أن يسجد غمز رجليها فرفعت رجليها حتى يسجد» وفي خبر ابن فضال عمن أخبره عن جميل «7» عن الصادق (عليه السلام) «في الرجل يصلي والمرأة تصلي بحذاه فقال: لا بأس» وإرساله- بعد انجباره بالعمل ممن عرفت، خصوصا وفيهم من لا يعمل إلا بالقطعيات كالسيد وابن إدريس- غير قادح، على أن المظنون اتحاد هذا الخبر مع الصحيح السابق وان اختلف في التأدية للنقل بالمعنى فيه، فلا بأس حينئذ بالإرسال فيه بعد روايته بطريق صحيح في الفقيه، ولا يقدح في دلالته التعليل المحتمل إرادة الاستدلال به بطريق الأولوية: أي إذا جازت الصلاة مع اضطجاعها بين يديه وهي حائض فبالأولى الجواز حال صلاتها محاذية له، أوبطريق عدم التفصيل بين المسلمين، أوبغير ذلك، فاحتمال تصحيف «تصلي» فيه بتضطجع لا داعي اليه ولا شاهد عليه، وفتح مثله في النصوص يرفع الوثوق في كثير منها.

جواهر الكلام في شرح شرائع الإسلام، ج 8،

المؤلف: صاحب الجواهر (النجفي)، محمد حسن بن باقر بن عبد الرحيم

تاريخ وفاة المؤلف: 1266 ه ق

الناشر: دار إحياء التراث العربي

الطبعة: السابعة

مكان الطبع: بيروت- لبنان

المحقق / المصحح: الشيخ عباس القوچاني

[في حكم تقدم المرأة على الرجل في الصلاة]

ص: 33 - ص: 311

ومنها: ما رواه الصدوق بإسناده عن جميل، عن أبي عبد اللّه عليه السّلام أنّه قال: «لا بأس أن تصلّي المرأة بحذاء الرجل وهويصلّي، فإنّ النبي صلّى اللّه عليه وآله كان يصلّي وعائشة مضطجعة بين يديه وهي حائض، وكان صلّى اللّه عليه وآله إذا أراد أن يسجد غمز رجليها فرفعت رجليها حتّى يسجد» «1».نهاية التقرير، ج 1

المؤلف: الطباطبائي البروجردي، آغا حسين

تاريخ وفاة المؤلف: 138 ه ق

المقرر: الشيخ محمد فاضل اللنكراني

ص: 446 - ص: 447

أما الجواز: فلصحيح جميل عن أبي عبد اللّه (ع): «لا بأس أن تصلي المرأة بحذاء الرجل وهويصلي فإن النبي (ص) كان يصلي وعائشة مضطجعة بين يديه وهي حائض، وكان إذا أراد أن يسجد غمز رجلها فرفعت رجلها حتى يسجد» «5»، وخبر الحسن بن فضال عمن أخبره عن جميل عن أبي عبد اللّه (ع): «في الرجل يصلي والمرأة تصلي بحذاه. قال (ع): لا بأس»

مستمسك العروة الوثقى، ج 5

المؤلف: الطباطبائي الحكيم، السيد محسن

تاريخ وفاة المؤلف: 139 ه ق

الناشر: مؤسسة دار التفسير

تاريخ الطبع: 1416 ه ق

الطبعة: الأولى

مكان الطبع: قم المقدسة

ملاحظات: صورت هذه النسخة طبقا لنسخة مطبعة الآداب في النجف الأشرف المطبوعة سنة 1388 ه ق

ص: 469 - ص: 471

وبإزاء هذه الأخبار: أخبار أخرى ظاهرة، بل صريحة في الجواز، كصحيح جميل عن أبي عبد اللّه (عليه السلام): «لا بأس أن تصلّي المرأة بحذاء الرجل وهويصلّي، فإنّ النبيّ (صلّى اللّه عليه وآله) كان يصلّي وعائشة مضطجعة بين يديه وهي حائض، وكان إذا أراد أن يسجد غمز رجليها فرفعت رجليها حتّى يسجد»

مهذّب الأحكام في بيان الحلال والحرام ج 5

المؤلف: السبزواري، السيد عبد الأعلى

تاريخ وفاة المؤلف: 1414 ه ق

الناشر: مكتب آية الله السيد السبزواري

تاريخ الطبع: 1413 ه ق

الطبعة: الرابعة

مكان الطبع: قم المقدسة

المحقق / المصحح: مؤسسة المنار

ص: 42 - ص: 421

وكصحيحة جميل عن أبي عبد اللَّه عليه السّلام أنّه «قال: لا بأس أن تصلّي المرأة بحذاء الرجل وهويصلّي، فإنّ النبيّ صلّى اللَّه عليه وآله كان يصلّي وعائشة مضطجعة بين يديه وهي حائض وكان صلّى اللَّه عليه وآله إذا أراد أن يسجد غمز رجليها فرفعت رجليها حتّى يسجد» «2».والتعليل بفعل النبيّ صلّى اللَّه عليه وآله وإن لم نفهم وجه مناسبته لا يمنعنا عن استفادة أصل الحكم من صدرها، فإنّها صريحة في جواز محاذاتهما حال الصلاة، أونقول: إنّ وجه المناسبة أنّ وجه توهّم المنع عن المحاذاة أوتقدّم المرأة على الرجل توجّه حواسّ الرجل إلى جانب المرأة، وهذا المعنى لا تفاوت فيه بين اشتغال المرأة بالصلاة وعدمه، فلوكان مانعا عن صحّة الصلاة لما كان النبيّ صلّى اللَّه عليه وآله مصلّيا

مع اضطجاع عائشة أمامه.

كتاب الصلاة (للأراكي)، ج 1،

المؤلف: الشيخ محمد علي الأراكي

تاريخ وفاة المؤلف: 1415 ه ق

ص: 317 - ص: 318

(والقائلون بالجواز) استدلّوا بجملة من الأخبار: منها صحيح جميل عن أبي عبد اللَّه (عليه السّلام) أنّه قال لا بأس أن تصلّي المرأة بحذاء الرجل وهويصلّي؛ فإنّ النبي (صلّى اللَّه عليه وآله وسلّم) كان يصلّي وعايشة مضطجعة بين يديه وهي حائض، وكان إذا أراد أن يسجد غمز رجليها فرفعت رجليها حتّى يسجد «2»، وفي «الجواهر»: ولا يقدح في دلالته التعليل المحتمل إرادة الاستدلال به بطريق الأولوية؛ أي إذا جازت الصلاة مع اضطجاعها بين يديه وهي حائض فبالأولى الجواز حال صلاتها محاذية له «3»، انتهى.

مدارك تحرير الوسيلة، ج 1،

مدارك تحرير الوسيلة

المؤلف / آية اللَّه الشيخ مرتضى بني فضل

ص: 25 - ص: 253

ومن طريق الخاصة: ما رواه ابن بابويه «1» عن جميل عن أبي عبد الله عليه السلام انه قال: «لا بأس أن تصلي المرأة بحذاء الرجل وهويصلي، فإن النبي صلى الله عليه وآله [كان يصلي] «2» وعائشة مضطجعة بين يديه وهي حائض، فكان إذا أراد أن يسجد غمز رجليها فرفعت رجليها حتى يسجد» «3».

منتهى المطلب في تحقيق المذهب (ط-الحديثة)، ج 4

المؤلف: العلامة الحلي، الحسن بن يوسف بن المطهر الأسدي

تاريخ وفاة المؤلف: 726 ه ق

الناشر: مجمع البحوث الإسلامية

تاريخ الطبع: 1412 ه ق

الطبعة: الأولى

مكان الطبع: مشهد المقدسة

المحقق / المصحح: قسم الفقه في مجمع البحوث الإسلامية

ص: 346 - ص: 347

واستدل عليه أيضا بما رواه ابن بابويه في الصّحيح عن جميل عن أبي عبد اللَّه ع أنه قال لا بأس أن تصلّي المرأة بحذاء الرّجل وهويصلّي فإن النّبي ص كان يصلّي وعائشة مضطجعة بين يديه وهي حائض وكان إذا أراد أن يسجد غمز رجلها فرفعت رجلها حتى يسجدذخيرة المعاد في شرح الإرشاد، ج 2

المؤلف: السبزواري، المحقق محمد باقر بن محمد المؤمن

تاريخ وفاة المؤلف: 19 ه ق

ص: 243 - ص: 244

أما الجواز: فلصحيح جميل عن أبي عبد اللّه (ع): «لا بأس أن تصلي المرأة بحذاء الرجل وهويصلي فإن النبي (ص) كان يصلي وعائشة مضطجعة بين يديه وهي حائض، وكان إذا أراد أن يسجد غمز رجلها فرفعت رجلها حتى يسجد» «5»، وخبر الحسن بن فضال عمن أخبره عن جميل عن أبي عبد اللّه (ع): «في الرجل يصلي والمرأة تصلي بحذاه. قال (ع): لا بأس»

مستمسك العروة الوثقى، ج 5

المؤلف: الطباطبائي الحكيم، السيد محسن

تاريخ وفاة المؤلف: 139 ه ق

الناشر: مؤسسة دار التفسير

تاريخ الطبع: 1416 ه ق

الطبعة: الأولى

مكان الطبع: قم المقدسة

ملاحظات: صورت هذه النسخة طبقا لنسخة مطبعة الآداب في النجف الأشرف المطبوعة سنة 1388 ه ق

[(العاشر): أن لا يصلي الرجل والمرأة في مكان واحد]

ص: 469 - ص: 471

ويدلّ عليه صحيحة جميل عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: «لا بأس أن تصلّي المرأة بحذاء الرّجل وهويصلّي فإنّ النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّمكان يصلّي وعائشة مضطجعة بين يديه وهي حائض وكان إذا أراد أن يسجد غمز رجلها فرفعت رجلها حتّى يسجد» جامع المدارك في شرح مختصر النافع، ج 1

آية الله عظمى حاج سيد احمد بن يوسف خوانسارى قده (م 145 ق).

تاريخ وفاة المؤلف: 145 ه ق

الناشر: مؤسسة إسماعيليان للطباعة والنشر

تاريخ الطبع: 145 ه ق

الطبعة: الثانية

مكان الطبع: قم المقدسة

المحقق / المصحح: علي أكبر الغفاري

ملاحظات: صور هذا الكتاب من نسخة طبعت سنة 1398 ه ق في مكتبة الصدوق

[الخامسة في مكان المصلّي]

ص: 29 - ص: 291

(ومنها صحيح جميل «1» عن أبي عبد اللَّه (عليه السلام) أنه «قال: لا بأس أن تصلي المرأة بحذاء الرجل وهويصلي، فإن النبي (صلى اللَّه عليه وآله) كان يصلي وعائشة مضطجعة بين يديه وهي حائض، وكان إذا أراد أن يسجد غمز رجليها فرفعت رجليها حتى يسجد»

موسوعة الإمام الخوئي، ج 13

المؤلف: الخوئي، السيد أبوالقاسم الموسوي

تاريخ وفاة المؤلف: 1413 ه ق

ملاحظات: شرح العروة الوثقى

ص: 18 - ص: 11

الان يا رافضة هل أجاز رسول الله صل الله عليه وسلم سوء الأدب كسنة أم انه خاف من عائشة أم المؤمنين رضي الله عنهما ولم يستطع ان يستنكر عليها فعلها بل وصل الامر الى أن يغمزها بيده الشريفه وهويصلي وهى خائض وفق ماصح عن المعصومين!!

فهل سيلعن هذا الخبيث من نقل الرواية فى دينهم ,,, وهل سيجرؤ على ان يطعن بمعصومه وما نقله؟

وهل سيلعن علماءه ممن صححوا الرواية وبنوا عليها أحكام فقهية ليتعبد بها الرافضة؟


الرسول يصلي وعائشة مضطجعة بين يديه

يعيب الرافضة على أهل السنة حديث إن الرسول صلى الله عليه وسلم يصلي وعائشة مضطجعة بين يديه ولم يعلموا إن المعصوم أخذ منها حكم شرعي ولم يطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.

ما رواه الصدوق في الصحيح عن جميل عن ابي عبد الله (عليه السلام) قال: " لا بأس ان تصلي المرأة بحذاء الرجل وهويصلي فان النبي (صلى الله عليه وآله) كان يصلي وعائشة مضطجعة بين يديه وهي حائض وكان إذا اراد ان يسجد غمز رجليها فرفعت رجليها حتى يسجد. كتاب الحدائق الناضرة ج7 ص178

http://www.yasoob.com/books/htm1/m .. 1/ .2/no.229.html

كصحيحة جميل، وروايته: الاولى: (لا بأس أن تصلي المرأة بحذاء الرجل وهويصلي، فإن النبي صلى الله عليه وآله كان يصلي وعائشة مضطجعة بين يديه وهي حائض، وكان إذا أراد أن يسجد غمز رجليها فرفعت رجليها حتى يسجد). كتاب مستند الشيعة لنراقي ج4 ص411

http://www.yasoob.com/books/htm1/m .. 1/ .2/no.281.html

قول الصادق (عليه السلام) في صحيح جميل: " لا بأس أن تصلي المرأة بحذاء الرجل وهويصلي، فان النبي (صلى الله عليه وآله) كان يصلي وعائشة مضطجعة بين يديه وهي حائض، وكان إذا أراد يسجد غمز رجليها فرفعت رجليها حتى يسجد. كتاب جواهر الكلام الجواهري ج8 ص3.5

http://www.yasoob.com/books/htm1/m .. 1/ .3/no.3.4.html

أما الجواز: فلصحيح جميل عن أبي عبد الله (عليه السلام): " لا بأس أن تصلي المرأة بحذاء الرجل وهويصلي فإن النبي (صلى الله عليه وآله) كان يصلي وعائشة مضطجعة بين يديه وهي حائض، وكان إذا أراد أن يسجد غمز رجلها فرفعت رجلها حتى يسجد. كتاب مستمسك العروة لمحسن الحكيم ج5 ص469

http://www.yasoob.org/books/htm1/m .. 1/ .4/no.411.html

محمد بن علي بن الحسين بإسناده عن جميل، عن أبي عبدالله (عليه السلام)، أنه قال: لا بأس أن تصلي المرأة بحذاء الرجل وهويصلي، فإن النبي (صلى الله عليه وآله) كان يصلي وعائشة مضطجعة بين يديه وهي حائض، وكان إذا أراد أن يسجد غمز رجليها فرفعت رجليها حتى يسجد. كتاب وسائل الشيعة ج5ص122

http://www.yasoob.org/books/htm1/m.12/ 1./no1.43.html

ورى جميل عن أبى عبدالله عليه السلام أنه قال: " لا بأس أن تصلي المرأة بحذاء الرجل وهويصلي فإن النبي صلى الله عليه وآله كان يصلي وعائشة مضطجعة بين يديه وهى حائض، وكان إذا أراد أن يسجد غمز رجليها فرفعت رجليها حتى يسجد. كتاب من لا يحضره الفقيه ج1 ص247الصدوق

http://www.yasoob.com/books/htm1/m.12/ .9/no.991.html

في الصحيح عن جميل عن ابي عبد الله عليه السلام انه قال لا باس ان تصلي المراة بحذاء الرجل وهويصلي فان النبي صلى الله عليه وآله كان يصلي وعايشة مضطجعة بين يديه وهي حايض وكان إذا اراد ان يسجد غمز رجلها فرفعت رجلها حتى يسجد. كتاب ذخيرة المعاد للمحقق السبزواري ج2 ص234

http://www.yasoob.org/books/htm1/m .. 1/ .2/no.2.7.html


كان يصلى و عائشة مضطجعة بين يديه و هي حائض و كان إذا أراد ان يسجد غمز رجليها

 
فائدة (18) [حديث محاذاة المرءة]
في كتاب من لا يحضره الفقيه روى جميل عن ابى عبد اللّه عليه السّلام انه قال لا بأس بأن تصلي المرأة بحذاء الرجل و هو يصلى فإن النبي صلى اللّه عليه و آله كان يصلى و عائشة مضطجعة بين يديه و هي حائض و كان إذا أراد ان يسجد غمز رجليها فرفعت حتى يسجد «1».أقول: هذا الحديث صحيح السند على اصطلاح المتأخرين
الفوائد الطوسية
المؤلف: الحرّ العاملي، محمد بن الحسن بن علي‏
تاريخ وفاة المؤلف: 1104 ه ق‏
الناشر: المطبعة العلمية
تاريخ الطبع: 1403 ه ق‏
الطبعة: الأولى‏
مكان الطبع: قم المقدسة
المحقق / المصحح: السيد مهدي اللاجوردي الحسيني- الشيخ محمد الدرودي‏
ملاحظات: حوى الكتاب مائة و فائدتين في حل مشكلات الأحاديث و الجواب عن الأسئلة الفقهية و غيرها
ص: 62 - ص: 64

فمن أخبار المسألة ما رواه الصدوق في الصحيح عن جميل عن ابي عبد الله (عليه السلام) «1» قال: «لا بأس ان تصلي المرأة بحذاء الرجل و هو يصلي فإن النبي (صلى‏ الله عليه و آلهكان يصلي و عائشة مضطجعة بين يديه و هي حائض و كان إذا أراد ان يسجد غمز رجليها فرفعت رجليها حتى يسجد». الحدائق الناضرة في أحكام العترة الطاهرة ج‏7
المؤلف: صاحب الحدائق،( المحدث البحراني) يوسف بن أحمد بن إبراهيم‏
تاريخ وفاة المؤلف: 1186 ه ق‏
الناشر: مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين‏
تاريخ الطبع: 1405 ه ق‏
الطبعة: الأولى‏
مكان الطبع: قم المقدسة
المحقق / المصحح: الشيخ محمد تقي الإيرواني- السيد عبد الرزاق المقرم‏
ملاحظات: طبعت هذه النسخة طبقا لنسخة دار الكتب الإسلامية المطبوعة في النجف الأشرف‏
[فوائد]
بقي في المقام فوائد يحسن التنبيه عليها
(المسألة الثانية) [الخلاف في جواز تساوي الرجل و المرأة في موقف الصلاة و تقدمها عليه‏]
ص: 178 - ص: 186

أمّا الجواز: فللأصل، و المستفيضة من الصحاح و غيرها المصرّحة بعدم المنع.إمّا مطلقا، كصحيحة جميل، و روايته:الاولى: «لا بأس أن تصلّي المرأة بحذاء الرجل و هو يصلّي، فإنّ النبي صلّى اللّه عليه و آله كان يصلّي و عائشة مضطجعة بين يديه و هي حائض، و كان إذا أراد أن يسجد غمز رجليها فرفعت رجليها حتى يسجد»
مستند الشيعة في أحكام الشريعة، ج‏4
المؤلفالنراقي، المولى أحمد بن محمد مهدي‏
تاريخ وفاة المؤلف: 1245 ه ق‏
الناشرمؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث‏
تاريخ الطبع: 1415 ه ق‏
الطبعةالأولى‏
مكان الطبع: قم المقدسة
ردمك( شابك): 0- 76- 5503- 964
المحقق / المصحح: لجنة التحقيق في مؤسسة آل البيت عليهم السلام‏
المسألة الثانية:
ص: 411 - ص: 413

مضافا إلى قول الصادق (عليه السلام) في صحيح جميل «6»: «لا بأس أن تصلي المرأة بحذاء الرجل و هو يصلي، فإن النبي (صلى الله عليه و آله) كان يصلي و عائشة مضطجعة بين يديه و هي حائض، و كان إذا أراد أن يسجد غمز رجليها فرفعت رجليها حتى يسجد» و في خبر ابن فضال عمن أخبره عن جميل «7» عن الصادق (عليه السلام) «في الرجل يصلي و المرأة تصلي بحذاه فقال:لا بأس» و إرساله- بعد انجباره بالعمل ممن عرفت، خصوصا و فيهم من لا يعمل إلا بالقطعيات كالسيد و ابن إدريس- غير قادح، على أن المظنون اتحاد هذا الخبر مع الصحيح السابق و ان اختلف في التأدية للنقل بالمعنى فيه، فلا بأس حينئذ بالإرسال فيه بعد روايته بطريق صحيح في الفقيه، و لا يقدح في دلالته التعليل المحتمل إرادة الاستدلال به بطريق الأولوية: أي إذا جازت الصلاة مع اضطجاعها بين يديه و هي حائض فبالأولى الجواز حال صلاتها محاذية له، أو بطريق عدم التفصيل بين المسلمين، أو بغير ذلك، فاحتمال تصحيف «تصلي» فيه بتضطجع لا داعي اليه و لا شاهد عليه، و فتح مثله في النصوص يرفع الوثوق في كثير منها.
جواهر الكلام في شرح شرائع الإسلام، ج‏8،
المؤلف: صاحب الجواهر( النجفي)، محمد حسن بن باقر بن عبد الرحيم‏
تاريخ وفاة المؤلف: 1266 ه ق‏
الناشر: دار إحياء التراث العربي‏
الطبعة: السابعة
مكان الطبع: بيروت- لبنان‏
المحقق / المصححالشيخ عباس القوچاني‏
[في حكم تقدم المرأة على الرجل في الصلاة]
ص: 303 - ص: 311

و منها: ما رواه الصدوق بإسناده عن جميل، عن أبي عبد اللّه عليه السّلام أنّه قال: «لا بأس أن تصلّي المرأة بحذاء الرجل و هو يصلّي، فإنّ النبي صلّى اللّه عليه و آله كان يصلّي و عائشة مضطجعة بين يديه و هي حائض، و كان صلّى اللّه عليه و آله إذا أراد أن يسجد غمز رجليها فرفعت رجليها حتّى يسجد» «1». نهاية التقرير، ج‏1
المؤلفالطباطبائي البروجردي، آغا حسين‏
تاريخ وفاة المؤلف: 1380 ه ق‏
المقرر: الشيخ محمد فاضل اللنكراني‏
ص: 446 - ص: 447

أما الجواز: فلصحيح جميل عن أبي عبد اللّه (ع):«لا بأس أن تصلي المرأة بحذاء الرجل و هو يصلي فإن النبي (صكان يصلي و عائشة مضطجعة بين يديه و هي حائض، و كان إذا أراد أن يسجد غمز رجلها فرفعت رجلها حتى يسجد» «5»، و خبر الحسن بن فضال‏ عمن أخبره عن جميل عن أبي عبد اللّه (ع): «في الرجل يصلي و المرأة تصلي بحذاه. قال (ع): لا بأس»
مستمسك العروة الوثقى، ج‏5
المؤلف: الطباطبائي الحكيم، السيد محسن‏
تاريخ وفاة المؤلف: 1390 ه ق‏
الناشر: مؤسسة دار التفسير
تاريخ الطبع: 1416 ه ق‏
الطبعة: الأولى‏
مكان الطبع: قم المقدسة
ملاحظات: صورت هذه النسخة طبقا لنسخة مطبعة الآداب في النجف الأشرف المطبوعة سنة 1388 ه ق‏
ص: 469 - ص: 471

و بإزاء هذه الأخبار: أخبار أخرى ظاهرة، بل صريحة في الجواز، كصحيح جميل عن أبي عبد اللّه (عليه السلام): «لا بأس أن تصلّي المرأة بحذاء الرجل و هو يصلّي، فإنّ النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) كان يصلّي و عائشة مضطجعة بين يديه و هي حائض، و كان إذا أراد أن يسجد غمز رجليها فرفعت رجليها حتّى يسجد» 
مهذّب الأحكام في بيان الحلال و الحرام‏ ج‏5
المؤلف: السبزواري، السيد عبد الأعلى‏
تاريخ وفاة المؤلف: 1414 ه ق‏
الناشر: مكتب آية الله السيد السبزواري‏
تاريخ الطبع: 1413 ه ق‏
الطبعة: الرابعة
مكان الطبع: قم المقدسة
المحقق / المصحح: مؤسسة المنار
ص: 420 - ص: 421

وكصحيحة جميل عن أبي عبد اللَّه عليه السّلام أنّه «قال: لا بأس أن تصلّي المرأة بحذاء الرجل و هو يصلّي، فإنّ النبيّ صلّى اللَّه عليه و آله كان يصلّي و عائشة مضطجعة بين يديه و هي حائض و كان صلّى اللَّه عليه و آله إذا أراد أن يسجد غمز رجليها فرفعت رجليها حتّى يسجد» «2».و التعليل بفعل النبيّ صلّى اللَّه عليه و آله و إن لم نفهم وجه مناسبته لا يمنعنا عن استفادة أصل الحكم من صدرها، فإنّها صريحة في جواز محاذاتهما حال الصلاة، أو نقول: إنّ وجه المناسبة أنّ وجه توهّم المنع عن المحاذاة أو تقدّم المرأة على الرجل توجّه حواسّ الرجل إلى جانب المرأة، و هذا المعنى لا تفاوت فيه بين اشتغال المرأة بالصلاة و عدمه، فلو كان مانعا عن صحّة الصلاة لما كان النبيّ صلّى اللَّه عليه و آله مصلّيا
مع اضطجاع عائشة أمامه.
كتاب الصلاة (للأراكي)، ج‏1،
المؤلف: الشيخ محمد علي‏ الأراكي
تاريخ وفاة المؤلف: 1415 ه ق‏
ص: 317 - ص: 318

(و القائلون بالجواز) استدلّوا بجملة من الأخبار: منها صحيح جميل عن أبي عبد اللَّه (عليه السّلام) أنّه قال‏ لا بأس أن تصلّي المرأة بحذاء الرجل و هو يصلّي؛ فإنّ النبي (صلّى اللَّه عليه و آله و سلّمكان يصلّي و عايشة مضطجعة بين يديه و هي حائض، و كان إذا أراد أن يسجد غمز رجليها فرفعت رجليها حتّى يسجد «2»، و في «الجواهر»: و لا يقدح في دلالته التعليل المحتمل إرادة الاستدلال به بطريق الأولوية؛ أي إذا جازت الصلاة مع اضطجاعها بين يديه و هي حائض فبالأولى الجواز حال صلاتها محاذية له «3»، انتهى.
مدارك تحرير الوسيلة، ج‏1،
مدارك تحرير الوسيلة
المؤلف‏ / آية اللَّه الشيخ مرتضى بني فضل
ص: 250 - ص: 253

و من طريق الخاصة: ما رواه ابن بابويه «1» عن جميل عن أبي عبد الله عليه السلام انه قال: «لا بأس أن تصلي المرأة بحذاء الرجل و هو يصلي، فإن النبي صلى الله عليه و آله [كان يصلي‏] «2» و عائشة مضطجعة بين يديه و هي حائض، فكان إذا أراد أن يسجد غمز رجليها فرفعت رجليها حتى يسجد» «3».
منتهى المطلب في تحقيق المذهب (ط-الحديثة)، ج‏4
المؤلف: العلامة الحلي، الحسن بن يوسف بن المطهر الأسدي‏
تاريخ وفاة المؤلف: 726 ه ق‏
الناشر: مجمع البحوث الإسلامية
تاريخ الطبع: 1412 ه ق‏
الطبعة: الأولى‏
مكان الطبع: مشهد المقدسة
المحقق / المصحح: قسم الفقه في مجمع البحوث الإسلامية
ص: 346 - ص: 347

واستدل عليه أيضا بما رواه ابن بابويه في الصّحيح عن جميل عن أبي عبد اللَّه ع أنه قال لا بأس أن تصلّي المرأة بحذاء الرّجل و هو يصلّي فإن النّبي ص كان يصلّي و عائشة مضطجعة بين يديه و هي حائض و كان إذا أراد أن يسجد غمز رجلها فرفعت رجلها حتى يسجد ذخيرة المعاد في شرح الإرشاد، ج‏2
المؤلفالسبزواري، المحقق محمد باقر بن محمد المؤمن‏
تاريخ وفاة المؤلف: 1090 ه ق‏
ص: 243 - ص: 244


أما الجوازفلصحيح جميل عن أبي عبد اللّه (ع): «لا بأس أن تصلي المرأة بحذاء الرجل و هو يصلي فإن النبي (صكان يصلي و عائشة مضطجعة بين يديه و هي حائض، و كان إذا أراد أن يسجد غمز رجلها فرفعت رجلها حتى يسجد» «5»، و خبر الحسن بن فضال‏ عمن أخبره عن جميل عن أبي عبد اللّه (ع): «في الرجل يصلي و المرأة تصلي بحذاه. قال (ع): لا بأس» 
مستمسك العروة الوثقى، ج‏5
المؤلف: الطباطبائي الحكيم، السيد محسن‏
تاريخ وفاة المؤلف: 1390 ه ق‏
الناشر: مؤسسة دار التفسير
تاريخ الطبع: 1416 ه ق‏
الطبعةالأولى‏
مكان الطبع: قم المقدسة
ملاحظات: صورت هذه النسخة طبقا لنسخة مطبعة الآداب في النجف الأشرف المطبوعة سنة 1388 ه ق‏
[ (العاشر): أن لا يصلي الرجل و المرأة في مكان واحد]
ص: 469 - ص: 471

و يدلّ عليه صحيحة جميل عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: «لا بأس أن تصلّي المرأة بحذاء الرّجل و هو يصلّي فإنّ النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم كان يصلّي و عائشة مضطجعة بين يديه و هي حائض و كان إذا أراد أن يسجد غمز رجلها فرفعت رجلها حتّى يسجد» جامع المدارك في شرح مختصر النافع، ج‏1
آية الله عظمى حاج سيد احمد بن يوسف خوانسارى قده( م 1405 ق).
تاريخ وفاة المؤلف: 1405 ه ق‏
الناشر: مؤسسة إسماعيليان للطباعة و النشر
تاريخ الطبع: 1405 ه ق‏
الطبعة: الثانية
مكان الطبع: قم المقدسة
المحقق / المصحح: علي أكبر الغفاري‏
ملاحظات: صور هذا الكتاب من نسخة طبعت سنة 1398 ه ق في مكتبة الصدوق‏
[الخامسة في مكان المصلّي‏]
ص: 290 - ص: 291

(و منهاصحيح جميل «1» عن أبي عبد اللَّه (عليه السلام) أنه «قال: لا بأس أن تصلي المرأة بحذاء الرجل و هو يصلي، فإن النبي (صلى اللَّه عليه و آله) كان يصلي و عائشة مضطجعة بين يديه و هي حائض، و كان إذا أراد أن يسجد غمز رجليها فرفعت رجليها حتى يسجد»
موسوعة الإمام الخوئي، ج‏13
المؤلف: الخوئي، السيد أبو القاسم الموسوي‏
تاريخ وفاة المؤلف: 1413 ه ق‏
ملاحظات: شرح العروة الوثقى‏
ص: 108 - ص: 110


عدد مرات القراءة:
1129
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :