من الذي يدعم الإرهابيين في العراق؟ ..   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة يجب قتل العصافير لأنها تحب أبي بكر وعمر رضي الله عنهما (انظر أيضاً التحريف في بعض الطبعات) ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   ذم الأئمة لشيعتهم ..   الشيعة والمسجد الأقصى ..   أنظر كيف يبرر علماء الشيعة الشرك والبدع؟ ..   من الروايات الشيعة التي تهدم مسألة القول بالنص على الأئمة بأسمائهم ..   من الأحاديث التي يستنكرها الشيعة على أبي هريرة رضي الله عنه وهي مروية في كتبهم وعن الأئمة رحمهم الله ..   دعاء صنمي قريش وبعض مصادره ..   عبدالله بن سبأ في مصادر الشيعة ..   من أسماء علماء الشيعة ..   سلسلة تدليسات وفضائح واكاذيب علي الكوراني العاملي (وثائق - متجدد) ..   من تدليسات واكاذيب كمال الحيدري ..   حصاد السنين في تبيان ضلال المتقدمين والمتأخرين ..   وثائق مدمرة تبين اكاذيب ودجل وخرافات وتدليسات الروافض ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   الفيض الكاشاني وتحريف القرآن ..   الشعائر الحسينية وسائر ما يتعلق بها ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخوئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الصدر ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الروحاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخامنئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - السيستاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الشيرازي ..   من أقوال وفتاوى الشيعة ..   بإعتراف الشيعة الأخبار الدالة على تحريف القرآن عندهم تزيد على 2000 رواية ..   يعتقد الشيعة أن القرآن محي منه 70 من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم وما ترك "أبولهب" إلا إزراء على النبي لأنه عمه ..   يقول الخميني : إن فقراء السادة في العالم يمكن إشباع حوائجهم بخمس مكاسب سوق بغداد فقط . ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   ماذا كان يفعل الحمار قبل سفينة نوح؟ ..   عراق ما بعد صدام المجاهرة بلعن الفاروق عمر رضي الله عنه في شوارع بغداد وكربلاء ..   الخمينى عند بعض علماء الشيعة أفضل من بعض أنبياء الله بنى اسرائيل ..   الشعب يريد ظهور الإمام ..   حسن الله ياري - لعن الله كما الحيدري نعلي خير منه ..   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

يهدي الى النبي صلى الله عليه وسلم راوية خمر ..
يهدي الى النبي صلى الله عليه وسلم راوية خمر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يقول الجاهل الكوراني:
ومن أكاذيب تميم زعمه أنه كان يهدي الى النبي صلى الله عليه وآله زقَّ خمر فيقبله منه، حتى نزل تحريم الخمر! مع أن تحريم الخمر نزل في السنة الثانية أوالثالثة، وتميم جاء الى المدينة بعد شمول الإسلام للجزيرة في السنة التاسعة أوالعاشرة! قال في فتح الباري:8/ 29: (وروى أحمد وأبويعلى من حديث تميم الداري أنه كان يهدي لرسول الله (ص) كل عام راوية خمر، فلما كان عام حُرِّمت جاء براوية فقال: أشَعَرْتَ أنها قد حُرِّمت بعدك؟ قال: أفلا أبيعها وأنتفع بثمنها فنهاه).! ورواه الطبراني في الكبير:2/ 57 وفيه: أهدى له راوية فضحك النبي (ص) فقال: إنها قد حُرِّمت، قال: فأبيعها؟ قال: إنه حرام شراؤها وثمنها).
كتاب ألف سؤال واشكال على المخالفين لأهل البيت الطاهرين
المجلد الثاني
علي الكوراني العاملي
المسألة: 132 بماذا تفسرون المكانة التي أعطاها عمر لتميم الداري؟
صفحة 112 - صفحة 113
أيها الجاهل:
هل قرأت أقوال المعصومين خاصتكم وتصحيح من صنعوا لك هذا الدين المتناقض العجيب؟
957 - 2 - علي بن أبراهيم، عن أبيه، عن حماد بن عيسى، عن حريز، عن محمد بن مسلم عن أبي عبدالله (ع) في رجل ترك غلاماله في كرم له يبيعه عنبا أوعصيرا فانطلق الغلام فعصر خمرا ثم باعه، قال: لايصلح ثمنه، ثم قال: إن رجلا من ثقيف أهدى إلى رسول الله صلى الله عليه وآله راويتين من خمر فأمربهما رسول الله صلى الله عليه وآله فاهريقتا وقال: إن الذي حرم شربها حرم ثمنها، ثم قال أبوعبدالله (ع) إن أفضل خصال هذه التي باعها الغلام أن يتصدق بثمنها (3).
الفروع من الكافي - الجزء الخامس
باب بيع العصير والخمر
[23] [231]
7 الْحُسَيْنُ بْنُ سَعِيدٍ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَلِيٍّ عَنْ أَبِي بَصِيرٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ سَأَلْتُهُ عَنْ ثَمَنِ الْخَمْرِ فَقَالَأُهْدِيَ لِرَسُولِ اللَّهِ ص رَاوِيَةٌ مِنْ خَمْرٍ بَعْدَ مَا حُرِّمَتِ الْخَمْرُ فَأَمَرَ بِهَا تُبَاعُ فَلَمَّا أَدْبَرَ بِهَا الَّذِي يَبِيعُهَا نَادَاهُ رَسُولُ اللَّهِ ص مِنْ خَلْفِهِ يَا صَاحِبَ الرَّاوِيَةِ إِنَّ الَّذِي قَدْ حَرَّمَ شُرْبَهَا فَقَدْ حَرَّمَ ثَمَنَهَا فَأَمَرَ بِهَا فَصُبَّتْ فِي الصَّعِيدِ وَ قَالَ ثَمَنُ الْخَمْرِ وَ مَهْرُ الْبَغِيِّ وَ ثَمَنُ الْكَلْبِ الَّذِي لَا يَصْطَادُ مِنَ السُّحْت
تهذيب الأحكام، ج 7
لشيخ الطائفة الشيخ الطوسي، أبي جعفر محمد بن الحسن الطوسي من أبرز علماء الشيعة في القرن الخامس الهجري (385 - 46 ه).
الناشر: دار الكتب الإسلامية
تاريخ الطبع: 147 ه ق
الطبعة: الرابعة
مكان الطبع: طهران- إيران
ملاحظات: كانت الطبعة الأولى في سنة 1378 ه ق
9 بَابُ الْغَرَرِ وَ الْمُجَازَفَةِ وَ شِرَاءِ السَّرِقَةِ وَ مَا يَجُوزُ مِنْ ذَلِكَ وَ مَا لَا يَجُوز
ص: 135 - ص: 137
72 عَنْهُ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِيسَى عَنْ حَرِيزٍ عَنْ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع وَ صَفْوَانَ وَ فَضَالَةَ عَنِ الْعَلَاءِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ع فِي رَجُلٍ تَرَكَ غُلَاماً لَهُ فِي كَرْمٍ لَهُ يَبِيعُهُ عِنَباً أَوْ عَصِيراً فَانْطَلَقَ الْغُلَامُ فَعَصَرَهُ خَمْراً ثُمَّ بَاعَهُ قَالَ لَا يَصْلُحُ ثَمَنُهُ ثُمَّ قَالَ إِنَّ رَجُلًا مِنْ ثَقِيفٍ أَهْدَى لِرَسُولِ اللَّهِ ص رَاوِيَتَيْنِ مِنْ خَمْرٍ بَعْدَ مَا حُرِّمَتْ فَأَمَرَ بِهِمَا رَسُولُ اللَّهِ ص فَأُهَرِيقَتَا وَ قَالَ إِنَّ الَّذِي حَرَّمَ شُرْبَهَا قَدْ حَرَّمَ ثَمَنَهَا ثُمَّ قَالَ أَبُوعَبْدِ اللَّهِ ع إِنَّ أَفْضَلَ خِصَالِ هَذِهِ الَّتِي بَاعَهَا الْغُلَامُ أَنْ يُتَصَدَّقَ بِثَمَنِهَا
تهذيب الأحكام، ج 7
لشيخ الطائفة الشيخ الطوسي، أبي جعفر محمد بن الحسن الطوسي من أبرز علماء الشيعة في القرن الخامس الهجري (385 - 46 ه).
الناشر: دار الكتب الإسلامية
تاريخ الطبع: 147 ه ق
الطبعة: الرابعة
مكان الطبع: طهران- إيران
ملاحظات: كانت الطبعة الأولى في سنة 1378 ه ق
9 بَابُ الْغَرَرِ وَ الْمُجَازَفَةِ وَ شِرَاءِ السَّرِقَةِ وَ مَا يَجُوزُ مِنْ ذَلِكَ وَ مَا لَا يَجُوز
ص: 136 - ص: 137
وأقرأ أيها الرافضي الباحث عن الحق هداني الله وإياك:
روى في الكافي عن محمد بن مسلم عن أبي عبدالله (عليه السلام): «في رجل ترك غلاماً له في كرم له يبيعه عنباً أوعصيراً، فانطلق الغلام فعصر خمراً ثم باعه قال: لا يصلح ثمنه، ثم قال: إنّ رجلا من ثقيف أهدى إلى رسول الله (صلّى الله عليه وآله) راويتين من خمر فأمر بهما رسول الله (صلّى الله عليه وآله) فاهريقتا وقال: إنّ الذي حرّم شربها حرّم ثمنها» وهي حسنة بإبراهيم بن هاشم.
الكتاب: مصباح الفقاهة في المعاملات - المكاسب المحرمة
المؤلف / الخوئي
حرمة الاكتساب بالخمر وسائر المسكرات والفقّاع
[128] [129]
وفي الصحيح بسندين والكليني في الحسن كالصحيح، عن محمد بن مسلم عن أبي عبد الله في رجل ترك غلاما له في كرم له يبيعه عنبا أوعصيرا فانطلق الغلام فعصره خمرا ثمَّ باعه قال لا يصلح ثمنه ثمَّ قال: إن رجلا من ثقيف أهدى إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم راويتين من خمر فأمر بهما رسول الله صلى الله عليه وآله فأهريقتا وقال: إن الذي حرم شربها حرم ثمنها. ثمَّ قال أبوعبد الله عليه السلام: إن أفضل خصال هذه التي باعها هذا الغلام أن يتصدق بثمنها. إلى غير ذلك من الأخبار.
روضة المتقين في شرح من لا يحضره الفقيه، ج 1
المؤلف: المجلسي الأول، محمد تقي بن مقصود علي الأصفهاني
تاريخ وفاة المؤلف: 17 ه ق
الناشر: المؤسسة الثقافية الإسلامية للكوشانبور
تاريخ الطبع: 146 ه ق
الطبعة: الثانية
مكان الطبع: قم المقدسة
المحقق / المصحح: السيد حسين الموسوي الكرماني- الشيخ علي پناه الإشتهاردي- السيد فضل الله الطباطبائي
باب حد شرب الخمر وما جاء في الغناء والملاهي
ص: 152 - ص: 153
وفيه أن المراد من البائع الذمي الذي أقره الشارع على ما عنده بالنسبة إلى الأحكام الظاهرية وإن كان معاقبا باعتبار تكليفه بالفروع، وبصحيح محمد بن مسلم «1» عن أبي جعفر عليه السلام «في رجل ترك غلاما له في كرم له يبيعه عنبا أوعصيرا، فانطلق الغلام فعصر خمرا ثم باعه قال: لا يصلح ثمنه، ثم قال: إن رجلا من ثقيفأهدى إلى رسول الله صلى الله عليه وآله راويتين من خمربعد ما حرمت، فأمر بها رسول الله صلى الله عليه وآله فأهريقتا، وقال: إن الذي حرم شربها حرم ثمنها، ثم قال أبوعبد الله عليه السلام: إن أفضل خصال هذه التي باعها الغلام أن يتصدق بثمنها ومثله في الصدقة خبر أبي أيوب «2».
جواهر الكلام في شرح شرائع الإسلام، ج 25
المؤلف (مع ذكر تاريخ الولادة والوفاة): شيخ الفقهاء وإمام المحققين محمد حسن بن الشيخ باقر بن الشيخ عبد الرحيم النجفي
تاريخ وفاة المؤلف: 1266 ه ق
الناشر: دار إحياء التراث العربي
الطبعة: السابعة
مكان الطبع: بيروت- لبنان
المحقق / المصحح: الشيخ عباس القوچاني
[المسألة الخامسة الذمي إذا باع مالا يصح للمسلم تملكه كالخمر والخنزير]
ص: 52 - ص: 53
معتبرة محمد بن مسلم عن أبي عبد اللّه (ع) «. ان رجلا من ثقيف اهدى الى رسول اللّه (ص) راويتين من خمر فأمر بهما رسول اللّه (ص) فأهريقتا.» الوسائل باب 55 من أبواب ما يكتسب به حديث 1.
بحوث في شرح العروة الوثقى، ج 4
المؤلف: الصدر، الشهيد، السيد محمد باقر
تاريخ وفاة المؤلف: 14 ه ق
الناشر: مجمع الشهيد آية الله الصدر العلمي
تاريخ الطبع: 148 ه ق
الطبعة: الثانية
مكان الطبع: قم المقدسة
المحقق / المصحح: السيد محمود الهاشمي
[حكم الانتفاع بالأعيان النجسة]
ص: 336 - ص: 337
وفي صحيحة محمّد بن مسلم، عن أبي عبد اللّه- عليه السلام- قال: «إنّ رجلا من ثقيف أهدى إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم راويتين من خمر، فأمر بهما رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم فأهريقتا، وقال: إنّ الّذي حرّم شربها حرّم ثمنها» «2».وهي تشعر أوتدلّ على ملازمة حرمة الشي ء شربا أوأكلا أوانتفاعا لحرمة ثمنه. وفي رواية أبي بصير عن أبي عبد اللّه- عليه السلام- قال: سألته عن ثمن الخمر؟
قال: «أهدي إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم راوية خمر بعد ما حرّمت الخمر فأمر بها «3» أن تباع، فلمّا أن مرّ بها الذي يبيعها، ناداه رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم من خلفه، يا صاحب الرّاوية إنّ الذي حرّم شربها فقد حرّم ثمنها، فأمر بها فصبّت في الصعيد، فقال: ثمن الخمر ومهر البغيّ وثمن الكلب الّذي لا يصطاد من السحت» «1».
المكاسب المحرمة (للإمام الخميني)، ج 1
المؤلف المحقق المدقق سماحة آية اللّه العظمى روح اللّه
بن مصطفى بن أحمد الموسوي الخميني قدس سره (ت 149 ه).
الناشر: مؤسسة تنظيم ونشر آثار الإمام الخميني قدس سره
تاريخ الطبع: 1415 ه ق
الطبعة: الأولى
مكان الطبع: قم المقدسة
المحقق / المصحح: لجنة التحقيق في المؤسسة
[الجهة الثانية] حرمة الأثمان المأخوذة في مقابل الأعيان النجسة بهذا العنوان
ص: 21 - ص: 22
ما في صحيحة محمد بن مسلم عن أبي عبد الله (عليه السلام)، قال:"إن رجلا من ثقيف أهدى إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) راويتين من خمر فأمر بهما رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فأهريقتا وقال: إن الذي حرم شربها حرم ثمنها." (1) وفي رواية أبي بصير عن أبي عبد الله (عليه السلام)، قال: سألته عن ثمن الخمر، قال: أهدي إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) راوية خمر بعد ما حرمت الخمر فأمر بها أن تباع، فلما أن مر بها الذي يبيعها ناداه رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) من خلفه: يا صاحب الراوية، إن الذي حرم شربها فقد حرم ثمنها، فأمر بها فصبت في الصعيد ... " (2) يستشعر من الروايتين وجود الملازمة بين حرمة شرب الشيء وفساد بيعه ولا يمكن الالتزام بذلك. والجواب أن الخمر كانت مما يعتاد شربها وكان بيعها في تلك الأعصار لذلك لا محالة فتصح الملازمة
دراسات في المكاسب المحرمة
(الجزء الاول)
لمؤلفة المحقق
سماحة آية الله العظمي المنتظري
الاكتساب بالاعيان النجسة
صفحة 21 - صفحة 22
ومما يؤيد ما دل عليه ظاهر إطلاق الاخبار المذكورة ما رواه الشيخ في التهذيب في الصحيح عن محمد بن مسلم «2» عن أبى جعفر عليه السلام «في رجل ترك غلاما له في كرم له يبيعه عنبا أوعصيرا فانطلق الغلام فعصره خمرا ثم باعه قال: لا يصلح ثمنه، ثم قال: ان رجلا من ثقيف اهدى الى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم روايتين من خمر بعد ما حرمت فأمر بهما رسول الله صلى الله عليه وآله فأهريقتا وقال: ان الذي حرم شربها قد حرم ثمنها، ثم قال: أبوعبد الله عليه السلام ان أفضل خصال هذه التي باعها الغلام أن يتصدق بثمنها».
وما رواه في الكافي عن أبي أيوب الخراز «3» «قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام
الحدائق الناضرة في أحكام العترة الطاهرة، ج 2
المؤلف: العالم البارع الفقيه المحدث الشيخ يوسف البحراني قدس سره المتوفى سنة 1186
الناشر: مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين
تاريخ الطبع: 145 ه ق
الطبعة: الأولى
مكان الطبع: قم المقدسة
المحقق / المصحح: الشيخ محمد تقي الإيرواني- السيد عبد الرزاق المقرم
ملاحظات: طبعت هذه النسخة طبقا لنسخة دار الكتب الإسلامية المطبوعة في النجف الأشرف
المسألة الخامسة [جواز اقتضاء الدين من أثمان المحرمات إذا كان المديون ذميا]:
ص: 168 - ص: 169
. وفي حسنة محمد بن مسلم، عن أبي عبد الله عليه السلام في رجل ترك ‹ شرح ص 92 › غلاما له في كرم له يبيعه عنبا أوعصيرا، فانطلق الغلام فعصر خمرا ثم باعه؟ قال: لا يصلح ثمنه، ثم قال: إن رجلا من ثقيف أهدى إلى رسول الله صلى الله عليه وآله راويتين من خمر فأمر بهما رسول الله صلى الله عليه وآله فأهريقتا، وقال: إن الذي حرم شربها حرم ثمنها، ثم قال أبوعبد الله عليه السلام: إن أفضل خصال هذه التي باعها الغلام، أن يتصدق بثمنها (1) ويمكن حملها على العصير، وكراهة الثمن، واستحباب التصدق به وعلى جهل مالك الثمن الذي اشترى الخمر، فيتصدق بثمنه. وفيهما بعد، وفي بعض الأخبار: يجوز بيع الخمر
مجمع الفائدة
المحقق الأردبيلي - ج 9
صفحة 92 - صفحة 92
[3411] 3 - الكليني، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن حماد بن عيسى، عن حريز، عن محمد بن مسلم، عن أبي عبد الله (عليه السلام) في رجل ترك غلاما له في كرم له يبيعه عنبا أوعصيرا فانطلق الغلام فعصر خمرا ثم باعه قال: لا يصلح ثمنه ثم قال: ان رجلا من ثقيف أهدى إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) راويتين من خمر فأمر بهما رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فاهريقتا وقال: إن الذي حرم شربها حرم ثمنها، ثم قال أبوعبد الله (عليه السلام): إن أفضل خصال هذه التي باعها الغلام أن يتصدق بثمنها (1).الرواية صحيحة الإسناد.
موسوعة أحاديث أهل البيت (ع)
الشيخ هادي النجفي - ج 3
صفحة 366 - صفحة 367
ويؤيد ذلك ما في صحيحة محمد بن مسلم، عن أبي عبد الله (عليه السلام):"في رجل ترك غلاما له في كرم له يبيعه عنبا أوعصيرا ... ثم قال: إن رجلا من ثقيف أهدى إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) راويتين من خمر، فأمر بهما رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فأهريقتا، وقال: إن الذي حرم شربها حرم ثمنها.
مفتاح البصيرة في فقه الشريعة
اسماعيل الصالحي المازندراني - ج 3
صفحة 12 - صفحة 121
كحسن محمد بن مسلم عن إمامنا الصادق عليه السلام - في حديث - إن رجلا من ثقيف أهدى إلى رسول الله صلى الله عليه وآله روايتين من خمر فأمر بهما رسول الله صلى الله عليه وآله فأهريقتا، وقال: إن الذي حرم شربها حرم ثمنها
منهاج الفقاهة
السيد محمد صادق الروحاني - ج 1
صفحة 8 - صفحة 81
وفي حسنة محمد بن مسلم، عن أبي عبد اللَّه عليه السلام في رجل ترك غلاما له في كرم له يبيعه عنبا أوعصيرا، فانطلق الغلام فعصر خمرا ثم باعه؟ قال: لا يصلح ثمنه، ثمّ قال: ان رجلا من ثقيف أهدى الى رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وآله روايتين من خمر فأمر بهما رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وآله فأهريقتا، وقال: ان الذي حرّم شربها حرم ثمنها، ثمّ قال أبوعبد اللَّه عليه السلام: ان أفضل خصال هذه التي باعها الغلام، ان يتصدق بثمنها «1» ويمكن حملها على العصير، وكراهة الثمن، واستحباب التصدق به، وعلى جهل مالك الثمن الذي اشترى الخمر، فيتصدق بثمنه.
وفيهما بعد، وفي بعض الاخبار: يجوز بيع الخمر والخنزير وقضاء الدين منها بعد موت من أسلم وعليه دين، ولا يجوز له بنفسه بيعها «2».والحاصل انه ان كان إجماع فيعمل به، والا فالأخبار مختلفة بحيث يشكل الجمع بينها وانطباقها على القوانين فتأمّل.
مجمع الفائدة والبرهان في شرح إرشاد الأذهان، ج 9
المؤلف: احمد بن محمد اردبيلى، معروف به مقدس اردبيلى (م 993 ق).
الناشر: مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين
تاريخ الطبع: 143 ه ق
الطبعة: الأولى
مكان الطبع: قم المقدسة
المحقق / المصحح: آغا مجتبى العراقي- الشيخ علي پناه الإشتهاردي- آغا حسين اليزدي الأصفهاني
[الأوّل: تكره الاستدانة إلّا مع الحاجة]
ص: 92 - ص: 93
ونكتفى بهذه الأقوال لكي لانطيل عليكم ونسبب لكم الملل والإرهاق.
وبدون تعليق وتوضيح فالكوراني ومستوى جهله أشهر من التعريف بهما ولكن لنا سؤال بسيط يا جاهل:
هل معصومكم كذلك كذب على رسول الله صل الله عليه وسلم وبالتالي طعن به أم ستجد مخرجا لجهلك وقلة أدبك مع رسول الله صل الله عليه وسلم؟

كتبه - ساجد لله
النبي وتهمة تعاقر الخمر ماهو مصيركم بها؟
قال الرافضي:
الذي أوقفني وأذهلني وقمت أفكر مليا ومليا انه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يعاقر الخمر والعياذ بالله فقد اخرج عدة من الحفاظ منهم احمد في مسنده والعيني في عمدة القارئ والمناوي في فيض القدير والزيلعي في نصب الراية وابن حجر في فتح الباري قال: (( .... وروى أحمد وأبويعلى من حديث تميم الداري أنه كان يهدى لرسول الله صلى الله عليه وسلم كل عام راوية خمر فلما كان عام حرمت جاء براوية فقال أشعرت أنها قد حرمت بعدك قال أفلا أبيعها وانتفع بثمنها فنهاه ... )) فأين احترامكم لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
الرد:
قال الرافضي أنه إندهل وفكر مليا كيف يعاقر رسول الله الخمر؟
والعجيب أنه لم يتوقف مع رواية المجلسي وغيره التي تقول أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يضع فمه بين ثديي ابنته والعياذ بالله
بل الرافضي القدس عنده صوتية يؤكد صحة الرواية ويفتخر بها؟
المهم:
الرواية التي استدل بها الرافضي مدارها على شهر بن حوشب.
قال الألباني: شهر بن حوشب ضعيف لا يحتج به لكثرة خطئه - السلسلة الضعيفة 1/ 337.
قال الحافظ ابن حجر في التقريب: شهر بن حوشب صدوق كثير الإرسال والأوهام.
وقال الذهبي: عن شعبة: لقيت شهرا فلم أعتد به
قال النسائي: ليس بالقوى.
قال الجوزجانى: أحاديثه لا تشبه حديث الناس
قال موسى بن هارون: ضعيف
قال يعقوب بن شيبة: سمعت على ابن المدينى يقول: كان يحيى بن سعيد لا يحدث عن شهر.
بالنسبة للرواية قال الشيخ شعيب الأرناؤوط عنها: صحيح لغيره دون قوله: أن الداري كان يهدي لرسول الله رواية خمر فهي منكرة وهذا إسناد ضعيف.
إذن الزيادة التي فيها أن الداري كان يهدي كل عام راوية خمر ضعيفة ومنكرة أما باقي الحديث فعنده شواهد من أحاديث أخرى صحيحة مثل:
مارواه مسلم: قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ إِنَّ رَجُلًا أَهْدَى لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَاوِيَةَ خَمْرٍ فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هَلْ عَلِمْتَ أَنَّ اللَّهَ قَدْ حَرَّمَهَا قَالَ لَا فَسَارَّ إِنْسَانًا فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمَ سَارَرْتَهُ فَقَالَ أَمَرْتُهُ بِبَيْعِهَا فَقَالَ إِنَّ الَّذِي حَرَّمَ شُرْبَهَا حَرَّمَ بَيْعَهَا قَالَ فَفَتَحَ الْمَزَادَةَ حَتَّى ذَهَبَ مَا فِيهَ
وروى النسائي في سننه: أخبرنا قتيبة عن مالك عن زيد بن أسلم عن ابن وعلة المصري أنه سأل ابن عباس عما يعصر من العنب قال ابن عباس أهدى رجل لرسول الله صلى الله عليه وسلم راوية خمر فقال له النبي صلى الله عليه وسلم هل علمت أن الله عز وجل حرمها فسار ولم أفهم ما سار كما أردت فسألت إنسانا إلى جنبه فقال له النبي صلى الله عليه وسلم بم ساررته قال أمرته أن يبيعها فقال النبي صلى الله عليه وسلم إن الذي حرم شربها حرم بيعها ففتح المزادتين حتى ذهب ما فيهما - صححه الألباني في صحيح وضعيف سنن النسائي ح 4664 - 
خلاصة:
الزيادة التي فيها أن الداري كان يهدي كل عام راوية خمر للرسول الله صلى الله عليه وسلم منكرة كما بين ذلك الشيخ الأرناؤوط وضعف إسنادها بوجود شهر بن حوشب.
والرواية أصلا ليس فيها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يشرب الخمر , فلماذا هذا الإفتراء يا القدس ثم أريد أن أسألك هل شرب الخمر قبل تحريمه يترتب عنه أي مخالفة شرعية؟
مثلا أنتم تقولون أن النبي تمتع , بينما نجد أن علي رضي الله عنه في كتبكم يقول نهى عنها رسول الله وقال الصادق لا يفعلها إلا الفواجر؟
فحسبنا الله ونعم الوكيل.

عدد مرات القراءة:
2011
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :