من الذي يدعم الإرهابيين في العراق؟ ..   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة يجب قتل العصافير لأنها تحب أبي بكر وعمر رضي الله عنهما (انظر أيضاً التحريف في بعض الطبعات) ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   ذم الأئمة لشيعتهم ..   الشيعة والمسجد الأقصى ..   أنظر كيف يبرر علماء الشيعة الشرك والبدع؟ ..   من الروايات الشيعة التي تهدم مسألة القول بالنص على الأئمة بأسمائهم ..   من الأحاديث التي يستنكرها الشيعة على أبي هريرة رضي الله عنه وهي مروية في كتبهم وعن الأئمة رحمهم الله ..   دعاء صنمي قريش وبعض مصادره ..   عبدالله بن سبأ في مصادر الشيعة ..   من أسماء علماء الشيعة ..   سلسلة تدليسات وفضائح واكاذيب علي الكوراني العاملي (وثائق - متجدد) ..   من تدليسات واكاذيب كمال الحيدري ..   حصاد السنين في تبيان ضلال المتقدمين والمتأخرين ..   وثائق مدمرة تبين اكاذيب ودجل وخرافات وتدليسات الروافض ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   الفيض الكاشاني وتحريف القرآن ..   الشعائر الحسينية وسائر ما يتعلق بها ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخوئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الصدر ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الروحاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخامنئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - السيستاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الشيرازي ..   من أقوال وفتاوى الشيعة ..   بإعتراف الشيعة الأخبار الدالة على تحريف القرآن عندهم تزيد على 2000 رواية ..   يعتقد الشيعة أن القرآن محي منه 70 من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم وما ترك "أبولهب" إلا إزراء على النبي لأنه عمه ..   يقول الخميني : إن فقراء السادة في العالم يمكن إشباع حوائجهم بخمس مكاسب سوق بغداد فقط . ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   ماذا كان يفعل الحمار قبل سفينة نوح؟ ..   عراق ما بعد صدام المجاهرة بلعن الفاروق عمر رضي الله عنه في شوارع بغداد وكربلاء ..   الخمينى عند بعض علماء الشيعة أفضل من بعض أنبياء الله بنى اسرائيل ..   الشعب يريد ظهور الإمام ..   حسن الله ياري - لعن الله كما الحيدري نعلي خير منه ..   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

افترائات حول الصحابي الجليل ثعلبه بن حاطب ... رضي الله عنه ..
قصة ثعلبة
ثم يقول ((على أنّني لا يفوتني أن أسجّل هنا أن صاحب الرسالة (ص) وقعت له في حياته قصة ثعلبة الذي طلب منه أن يدعوا له بالغنى وألحّ في ذلك وعاهد الله أنّه يتصدق ودعا له رسول الله وأغناه الله من فضله وضاقت عليه المدينة وأرجاؤها من كثرة إبله وغنمه حتى ابتعد ولم يعد يحضر صلاة الجمعة، ولمّا أرسل إليه رسول الله (ص) العاملين على الزكاة رفض أن يعطيهم شيئاً منها قائلاً إنّما هذه جزية أوأخت الجزية، ولم يقاتله رسول الله ولا أمر بقتاله وأنزل فيه قوله {ومنهم من عاهد الله لئن آتانا من فضله لنصّدّقن ولنكوننّ من الصالحين، فلمّا آتاهم الله من فضله بخلوا به وتولوا وهم معرضون} وجاء ثعلبة بعد نزول الآية وهويبكي وطلب من رسول الله قبول زكاته وامتنع الرسول حسب ما تقول الرواية، فإذا كان أبوبكر وعمر يتّبعان سنة الرسول فلماذا هذه المخالفة وإباحة دماء المسلمين الأبرياء لمجرّد منع الزكاة على أنّ المعتذرين لأبي بكر والذين يريدون تصحيح خطئه بتأويله بأنّ الزكاة هي حق المال، لا يبقى لهم ولا له عذر بعد قصة ثعلبة الذي أنكر الزكاة واعتبرها جزية، ومن يدري لعلّ أبا بكر أقنع صاحبه عمر بوجوب قتل من منعوه الزكاة أن تسري دعوتهم في البلاد الإسلامية لإحياء نصوص الغدير التي نصّبت عليّاً للخلافة، ولذلك شرح الله صدر عمر بن الخطاب لقتالهم وهوالذي هدّد بقتل المتخلّفين في بيت فاطمة وحرقهم بالنار من أجل أخذ البيعة لصاحبه)) (1)
__________
(1) المصدر السابق ص (154 ـ 155).
قلت: هذه الرواية التي احتج بها التيجاني ناقصة، فقد أخفى منها الجزء المتبقّي وهوأن ثعلبة قد ((أتى أبا بكر رضي الله عنه حين استخلف، فقال: قد علمت منزلتي من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وموضعي من الأنصار فاقبل صدقتي، فقال أبوبكر: لم يقبلها رسول الله منك، أنا أقبلها؟ فقُبِض أبوبكر رضي الله عنه ولم يقبلها، فلما ولي عمر أتاه، فقال: يا أمير المؤمنين، اقبل صدقتي، فقال: لم يقبلها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ولا أبوبكر، أنا أقبلها؟ فقُبِض ولم يقبلها، ثم ولي عثمان رضي الله عنه فأتاه فسأله أن يقبل صدقته فقال: لم يقبلها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ولا أبوبكر ولا عمر أنا أقبلها؟ وهلك ثعلبة في خلافة عثمان رضي الله عنه)) (1) ولست أدري لماذا أخفى هذه الرواية، فلعلّه اعتقد أن فيه مدحاً للخلفاء الثلاثة، ولكني أبشرّه بأن هذه الرواية ساقطة سنداً ومتناً ولا تقوم مقام الاستدلال، فمن ناحية السند فمدار الرواية على عليّ بن يزيد الألهاني وعمروبن عبيد أبوعثمان البصري وهما مجروحان، فعلي بن يزيد قال عنهمابن حجر ((ضعيف)) (2) ((وقال البخاري: منكر الحديث، وقال النسائي: ليس بثقة، وقال أبوزُرعة: ليس بقوي، وقال الدارقطني: متروك)) (3) وقال يحي بن معين: علي بن يزيد عن القاسم عن أبي أمامة هي ضعاف كلها، ((وقال يعقوب: واهي الحديث كثير المنكرات، وقال الحاكم: ذاهب الحديث)) (4) وأما عمروبن عبيد ((قال عنهمابن معين: لا يكتب حديثه، وقال النسائي: متروك الحديث، وقال أيوب ويونس: يكذب)) (5) ((وعن أحمد بن حنبل: ليس بأهل أن يحدث عنه، وعن يحي بن معين:
__________
(1) المعجم الكبير للطبراني جـ8 برقم (7873) ص (218).
(2) تقريب التهذيب لابن حجر برقم (4883) جـ1.
(3) ميزان الإعتدال للذهبي برقم (5966) جـ3 ص (161).
(4) تهذيب الكمال في أسماء الرجال للمزي برقم (4154) جـ21.
(5) ميزان الإعتدال برقم (644) جـ3 ص (273).
ليس بشيء، وقال عمروبن علي: متروك الحديث صاحب بدعة، وقال حاتم: متروك الحديث)) (1) فهذه هي منزلة الحديث من ناحية السند وهي أوضح من أن أعلّق عليها بالإضافة لتضعيف العلماء لهذه الرواية فقد ضعّفها ابن حزم والبيهقي وابن الأثير والقرطبي والذهبي والهيثمي وابن حجر والسيوطي وغيرهم.
وأما من ناحية المتن فهي باطلة أيضاً وذلك للأسباب التالية:
أ ـ مخالفة القصة للقرآن الكريم فمن ((أصول الشريعة التي قررها الله في كتابه وعلى لسان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن التائب لوبلغت ذنوبه عنان السماء ثم تاب، تاب الله عليه، قال جل شأنه {إنما التوبةُ على الله للذين يعملون السُّوء بجَهالةٍ ثم يتوبون من قريب فأولئك يتوبُ الله عليهم وكان الله عليماً حكيماً، وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تُبتُ الآن ولا الذين َيموتون وهم كفّار أولئك اعتدنا لهم عذاباً أليماً} (النساء 17ـ 18) ودليل ذلك أيضاً قول الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ((إن الله تعالى يقبل توبة العبد ما لم يغرغر)) (2) وهوبيان لقوله تعالى {وليست التوبة ... إذا حضر أحدهم الموت قال إني تُبت الآن} فالآية استثنت هذه الحالة فقط وأنها لا تقبل التوبة، وهذا دليل خطاب يدل على ان غير هذه الحالة تقبل فيها التوبة وهوما قبل الموت، والقصة تؤكد أن ثعلبة تاب توبة نصوحاً فجاء يعرض صدقته على الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وأكد توبته مراراً فجاء أبا بكر وعمر وعثمان رضي الله عنه لكنهم رفضوا قبول توبته، وأخبروه أن الله لم يقبل توبته وهذا خلاف ما تقدّم من النصوص القاطعة التي لا يأتيها الباطل من بين يديها ولا خلفها، والتي تقرر {وهوالذي يقبلُ التّوبةَ عن عباده ويعفوعن السيئات} (الشورى 25)، فإن
__________
(1) تهذيب الكمال (446) جـ22 ص (123).
(2) رواه الترمذي كتاب الدعوات برقم (3537) وراجع صحيح الترمذي برقم (284).
قيل: أن ثعلبة منافق. قلت: حتى المنافقين فقد فتح الله لهم باب التوبة على مصراعيه قال الشاكر العليم {إنّ المنافقين في الدرك الأسفل من النار ولنْ تجِد لهم نَصيراً إلا الذين تابوا وأَصلحوا واعتَصموا بالله وأخْلصوا دينهم لله فأُولئك مع المؤمنين وسوْفَ يُؤْتِ الله المؤمنين أجراً عظيماً، ما يفعلُ الله بِعذابكُم إن شكَرْتم وآمنْتُم وكان الله شاكراً عليماً} (النساء 145ـ 147)، وقال الغفور الرحيم مخبراً عن المنافقين { ... فإنْ يَتوبوا يك خيراً لهم} (التوبة 74)، والقصة تنمّي في قلوب العصاة الذين جهلوا فاقترفوا بعض الذنوب واجترحوا السيئات صفة القنوط واليأس من رحمة الله، تلك الصفة التي لا يحبها الله ورسوله الذي بشّر الناس أنهم لوأتوا إليه بقُراب الأرض خطايا، واستغفروا الله لغفر لهم ولولم يستغفروا لاستبدلهم الله بأناس يخطئون فيستغفرون فيغفر لهم، قال صلى الله عليه وآله وسلم ((قال الله تعالى: يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي. يا ابن آدم لوبلغت ذنوبك عَنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أُبالي، يا ابن آدم إنك لواتيتني بقُراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئاً لأتيتك بقرابها مغفرة)) (1) وقال صلى الله عليه وآله وسلم ((والذي نفسي بيده لولم تذنبوا لذهب الله بكم ولجاء بقوم يذنبون فيستغفرون الله فيغفر لهم)) (2) (3)
__________
(1) سنن الترمذي كتاب الدعوات برقم (354) وراجع صحيح الترمذي برقم (285).
(2) مسلم مع الشرح كتاب التوبة ـ باب ـ سقوط الذنوب بالإستغفار برقم (2749).
(3) الشهاب الثاقب في الذب عن الصحابي الجليل ثعلبة بن حاطب لسليم الهلالي ص (18 ـ 22) بتصرف.
ب ـ ((أمر آخر يدحض هذه القصة ويردها، ويزيد في وجوب استبعادها، والذود عن عرض صاحبها ودينه، هوأن ثعلبة بن حاطب رضي الله عنه لا تُعلم له سنة وفاة على الحقيقة، وقد اختلف في سنة وفاته على أقوال عديدة. فأصحاب هذه القصة جعلوه متوفًى في خلافة عثمان رضي الله عنه، وهذا القول مردود من حيث السند لأنه والقصة أتى بإسناد واحد واه! وقيل إنه استشهد في أحد، وقيل إنه استشهد في غزوة خيبر، والقول الثاني ذكره ابن عبد البر وابن حجر. وسواء كان استشهاده في أحد أوخيبر، فالرجل توفي في حياة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عند بعضهم وهومعارض للقصة القائلة بأنه هلك في خلافة عثمان، وما دام الاحتمال وارداً مع القصة، وهوضعيف الإسناد لا يعتمد عليه، فإنه يتعين علينا المصير إلى الاحتمال الثاني أوالثالث، إذ لم يذكر غيرهما وهما ينسفان القصة نسفاً، ويقتلعان جذورها. أوالتوقف في هذا الصدد إذ لم يتبين لنا ورود خبر صحيح بأحد هذين القولين، أوبهما)).
ت ـ إن أبا بكر وعمر وعثمان رضي الله عنه لا يستطيعون أن يمنعوا أحداً من عبادة يريد أداءها، وإلا كانوا صادين عن سبيل الله ـ وحاشاهم ـ بل إننا لنعجب من هذا، وأبوبكر رضي الله عنه قد حارب مانعي الزكاة، واعتبرهم مرتدين (1) عن دين الله تعالى وقال (والله لومنعوني عقالاً كانوا يؤدونه إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لقاتلتهم عليه)، فكيف ينسجم قتاله لمانعي الزكاة، مع منعه لمريد اخراج الزكاة من ذلك؟ ثم ألم يكن بإمكان ثعلبة أن يخرج زكاة ماله على فقراء المنطقة التي كان يعيش فيها؟ ((ولعل هذا هوالسر في عدم ذكر التيجاني لبقية القصة لأنها تصطدم مع ادّعاءاته.
__________
(1) أي اعتبرهم مرتدين ردة مجازية لا ردة حقيقية.
ث ـ إنّ المعروف من أحكام الإسلام أنه يعامل الناس على ظواهر أحوالهم وتلك هي كانت معاملة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم للمنافقين، مع معرفته بنفاقهم، بل إن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قد صلّى على عبد الله بن أُبي بن سلول، وأعطاه ثوبه لُيكفّن فيه، عملاً بما كان يظهر من إسلامه، مع أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم يعلم أنه في الدرك الأسفل من النار، فأين فعلة ثعلبة من هذا كله؟!))
جـ ـ إن هذه القصة تخالف أسلوب الرسول صلى الله عليه وآله وسلم، وأسلوب الصحابة في معاملة مانعي الزكاة إذ إن الزكاة حق المال ـ كما سبق ـ هي حق للفقراء والمساكين وغيرهم، فالإمام مطالب بتحصيلها إذا امتنع الأغنياء من الدفع، وقد سبق معنا كيف حارب الصحابة مانعي الزكاة، أما رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقد قال (من أعطى زكاة ماله مؤتجراً فله أجرها، ومن منعها، فإنا آخذوها وشطر ماله، عزمة من عزمات ربنا، ليس لآل محمد منها شيء)، فضعاف النفوس والبخلاء الجشعون من أصحاب الأموال، ليس من الصواب معهم أن يعاملوا بما يوافق أهواءهم ورغباتهم، بل الحق معاكستهم فيما يرغبون مما هومحرّم، لأنه أصلح لأحوالهم وأعون لهم على نفوسهم وأجدى عائدة على المجتمع المسلم الذي ابتلي بأمثالهم!)) (1) فهذه الرواية باطلة سنداً ومتناً وكل ما جَعْجَعَه التيجاني مستنداً به على هذه الرواية ذهب أدراج الرياح.
سابعاً ـ موقف التيجاني من أبي بكر في قضية خالد بن الوليد والرد عليه في ذلك:
ـ موقف التيجاني من خالد بن الوليد والرد عليه في ذلك:
__________
(1) ثعلبة بن حاطب المفترى عليه لعداب الحمش من ص (78 إلى 83).

افترائات حول الصحابي الجليل ثعلبه بن حاطب ... رضي الله عنه ...
رقم الفتوى: 15817
عنوان الفتوى: ثعلبة بن حاطب المفترى عليه
تاريخ الفتوى: 14 صفر 1423/ 27 - 04 - 2002
السؤال
بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد،هل قصة ثعلبة بن حاطب التي ذكرتها الآية
من سورة التوبة (ومنهم من عاهد الله لئن آتانا من فضله ... ) والحديث الذي
ذكر فيها إسناده صحيح أم لا أجيبونا جزاكم الله خيرا؟
الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ..... أما بعد:
فقول الله تعالى (وَمِنْهُمْ مَنْ عَاهَدَ اللَّهَ لَئِنْ آتَانَا مِنْ فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ وَلَنَكُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِينَ) (التوبة:75).
ذكر كثير من أهل التفسير في سبب نزولها قصة أخرجها الطبراني
في الكبير وابن جرير في تفسيره وغيرهما عن أبي أمامه رضي الله
عنه أن ثعلبه بن حاطب الانصاري أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال:
يا رسول الله ادع الله أن يرزقني مالاً،
قال: ويحك يا ثعلبة! قليل تؤدي شكره خير من كثير لا تطيقه،
ثم رجع إليه فقال: يا رسول الله ادع الله أن يرزقني مالاً: قال ويحك يا ثعلبة!
تريد أن تكون مثل رسول الله صلى الله عليه وسلم،
والله لو سألت أن يسيل لي الجبال ذهباً وفضة لسالت،
ثم رجع إليه فقال: يا رسول الله ادع الله أن يرزقني مالاً،
والله لئن آتاني الله مالاً لأوتين كل ذي حق حقه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم ارزق ثعلبة مالاً،
فاتخذ غنماً فنمت كما ينمو الدود حتى ضاقت عنها أزقة المدينة فتنحى بها وكان يشهد الصلاة مع رسول الله
صلى الله عليه وسلم ثم يخرج إليها،
ثم نمت حتى تعذرت عليه مراعي المدينة فتنحى بها، فكان يشهد الجمعة مع
رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم يخرج إليها، ثم نمت فتنحى بها فترك الجمعة والجماعات فيتلقى الركبان
ويقول ماذا عندكم من الخير وما كان من أمر الناس،
فأنزل الله عز وجل على رسوله صلى الله عليه وسلم (خذ من أموالهم صدقة تطهرهم
وتزكيهم بها ... )
قال: فاستعمل رسول الله صلى الله عليه وسلم على الصدقات رجلا من الأنصار
ورجلا من بني سليم وكتب لهما سنة الصدقة وأسنانها وأمرهما أن يصدقا الناس وأن يمرا بثعلبة فيأخذا منه
صدقة ماله،
ففعلا حتى ذهبا إلى ثعلبة فأقرءاه كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: صدقا الناس فإذا فرغتما فمرا
بي ففعلا،
فقال: والله ما هذه إلا أخية الجزية! فانطلقا حتى لحقا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأنزل الله عز وجل
على رسوله صلى الله عليه وسلم (وَمِنْهُمْ مَنْ عَاهَدَ اللَّهَ لَئِنْ آتَانَا مِنْ فَضْلِهِ .. إلى قوله يكذبون) [التوبة: 75]،
قال: فركب رجل من الأنصار قريب لثعلبة راحلة حتى أتى
ثعلبة،
فقال: ويحك يا ثعلبة هلكت! أنزل الله عز وجل فيك من القرآن كذا، فأقبل ثعلبة
ووضع التراب على رأسه وهو يبكي ويقول: يا رسول الله يا رسول الله،
فلم يقبل منه رسول الله صلى الله عليه وسلم صدقته حتى قبض الله رسول
الله صلى الله عليه وسلم، ثم أتى أبا بكر رضي الله عنه بعد رسول الله
صلى الله عليه وسلم فقال:
يا أبا بكر قد عرفت موقفي من قومي ومكاني من رسول الله صلى الله عليه
وسلم فأقبل مني،
فأبى أن يقبله، ثم أتى عمر رضي الله تعالى عنه فأبى أن يقبل منه،
ثم أتى عثمان رضي الله تعالى عنه فأبى أن يقبل منه، ثم مات ثعلبة
في خلافة عثمان رضي الله تعالى عنه ".
هذه القصة لا تصح أبداً
وقد ضعفها الأئمة رغم اشتهارها عند المفسرين،
قال القرطبي في تفسيره:
" قلت وثعلبة بدري أنصاري وممن شهد الله له
ورسوله بالإيمان حسب ما يأتي بيانه في أول الممتحنة، فما روي عنه غير صحيح.
قال أبو عمر: ولعل قول من قال في ثعلبة أنه مانع الزكاة الذي
نزلت فيه الآية غير صحيح " انتهى.
وقال ابن حزم في المحلى:
" وقد روينا أثراً لا يصح، وفيه أنها نزلت
في ثعلبة بن حاطب وهذا
باطل لأن ثعلبة بدري معروف " انتهى.
وقال المناوي في فيض القدير:
" قال البيهقي: في إسناد هذا الحديث نظر
وهو مشهور بين أهل التفسير "،
وقال الحافظ العراقي في تخريج أحاديث الأحياء:
" أخرجه الطبراني بسند ضعيف
" وقال محد بن طاهر في تذكرة الموضوعات
: " ضعيف "، وقال
الألباني في السلسلة الضعيفة:" ضعيف جداً ".
وقال الحافظ ابن حجر
في تخريج أحاديث الكشاف:وهذا إسناد ضعيف جداً،
وضعف القصة أيضاً الذهبي في ميزان الاعتدال، والسيوطي في أسباب النزول وغيرهم.
والراجح في تفسير الآية ما ذكره ابن حجر:
أن ابن وهب قال: قال ابن زيد في قوله
(ومنهم من عاهد الله لئن أتانا من فضله)
الآية:
قال هؤلاء صنف من المنافقين فلما آتاهم ذلك بخلوا فاعقبهم بذلك
نفاقاً إلى يوم يلقونه ليس لهم منه توبة ولا مغفرة ولا عفو، كما أصاب إبليس حين منعه التوبة " انتهى.
والله أعلم.
المفتي: مركز الفتوى
قصة ثعلبة (حمامة المسجد) غير صحيحة ...
سؤال:
هل قصة ثعلبة ونزول قوله تعالى: (ومنهم من عاهد الله ... الآيات) صحيحة؟ علماً بأنهم كانوا يسمونه حمامة المسجد.
الجواب:
الحمد لله
"ما ورد في سبب نزول قوله تعالى: (وَمِنْهُمْ مَنْ عَاهَدَ اللَّهَ لَئِنْ آتَانَا مِنْ فَضْلِهِ) التوبة/74،
أنه ثعلبة بن حاطب - لا يصح سنده،
وثعلبة بن حاطب أنصاري معدود في البدريين، استشهد يوم أحد، كما حقق ذلك جماعة من أهل العلم،
منهم الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى.وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم" انتهى.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء.
الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ ... الشيخ عبد الله بن غديان ... الشيخ صالح الفوزان ... الشيخ بكر أبو زيد.
"فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء" (26/ 49).
وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله:
"قوله تعالى: (ومنهم من عاهد الله .... ) الآيات نزلت في بيان حال بعض المنافقين.
وأما ما اشتهر من أنها نزلت في ثعلبة بن حاطب في قصة طويلة ذكرها كثير من المفسرين وروجها كثير من الوعاظ فضعيف لا صحة له،
وهي مخالفة لما هو معلوم من الدين بالضرورة من أن الله يقبل توبة التائب من أي ذنب كان " انتهى من شرح رسالة "أصول في التفسير"
الإسلام سؤال وجواب ...
هل ثعلبة بن حاطب صحابي؟
أجاب عنها
د. عبد الحي يوسف
السؤال
قال تعالى (ومنهم من عاهد الله لئن آتانا من فضله لنصدقن ولنكونن من الصالحين) هل ثعلبة هذا صحابي؟
الإجابة الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد.
فقوله تعالى في سورة التوبة
(ومنهم من عاهد الله لئن آتانا من فضله لنصدقن ولنكونن من الصالحين * فلما آتاهم من فضله بخلوا به وتولوا وهم معرضون * فأعقبهم نفاقاً في قلوبهم إلى يوم يلقونه بما أخلفوا الله ما وعدوه وبما كانوا يكذبون)
قد اشتهر عند كثير من الناس أن هذه الآيات نزلت في شأن ثعلبة بن حاطب الأنصاري؛
لكن الواجب على كل مسلم أن يعلم أن ثعلبة بن حاطب رضي الله عنه صاحبي جليل من أهل بدر،
وأهل بدر ليس فيهم منافق، بل هم من المؤمنين الخلص، وما ظهر النفاق إلا بعد أن نصر الله عباده المؤمنين في بدر.
قال الإمام أبو عبد الله القرطبي رحمه الله تعالى:
وثعلبة بدري أنصاري وممن شهد الله له ورسوله بالإيمان، فما روي عنه غير صحيح، قال أبو عمر ـ يعني ابن عبد البر ـ ولعل قول من قال في ثعلبة أنه مانع الزكاة الذي نزلت فيه الآية غير صحيح، والله أعلم.
وقال الضحاك:
إن الآية نزلت في رجال من المنافقين نبتل بن الحارث وجد بن قيس ومعتب بن قشير. قال القرطبي: وهذا أشبه بنزول الآية فيهم؛ إلا أن قوله (فأعقبهم نفاقاً)
يدل على أن الذي عاهد الله لم يكن منافقاً من قبل،
إلا أن يكون المعنى:
زادهم نفاقاً ثبتوا عليه إلى الممات، وهو قوله تعالى (إلى يوم يلقونه).أ. هـ
ولو كانت الآية نازلة في شأن رجل يقال له ثعلبة فهو غير ثعلبة بن حاطب
الأنصاري رضي الله عنه
كما قال العلامة الطاهر بن عاشور رحمه الله تعالى:
وقد عُدَّ ـ يعني ثعلبة ـ فيمن شهد بدراً، فيحتمل أن تكون الموافقة في الاسم.
أ. هـ
والعلم عند الله تعالى.
المصدر
شبكة المشكاة الإسلامية
قصة ثعلبة ومنعه للزكاة
: قصة ثعلبة ومنعه للزكاة وهي كذب.
والقصة هي:
أن ثعلبة قالوا: كان فقيراً، فقال: يا رسول الله!
ادع الله أن يرزقني غنماً ومواشي، فدعا له الله، وكان قبل ذلك يسمى حمامة المسجد، من كثرة معاهدته للمسجد، فكثرت غنمه؛
فخرج من المدينة؛ فأصبح لا يصلي إلا بعض الفروض فكثرت فابتعد،
فأصبح لا يصلي إلا الجمعة، فكثرت فابتعد فأصبح يترك الجمعة،
فأرسل له الرسول عليه الصلاة والسلام يطلب منه الزكاة فرفض -
أورد هذه القصة ابن كثير وابن جرير وابن الأثير وهي باطلة-
فأرسل له صلى الله عليه وسلم يطلب منه الزكاة قال: لا صدقة لكم عندي، هذا المال ورثته كابراً عن كابر، فلما مات عليه الصلاة والسلام ندم ثعلبة، فأتى بزكاته إلى أبي بكر وقال: خذها فقال أبو بكر: والله لا أقبلها وقد ردها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأتى إلى عمر فقال: والله لا أقبلها،
وقد ردها رسول الله صلى
الله عليه وسلم، هذه القصة كذب،
فإن إسنادها موضوع وهي تخالف نصوص القرآن والسنة.
يقول الله تعالى: فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ [التوبة:5]
والله يقول: وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ [آل عمران:135].
والله يقول: قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ [الزمر:53].
من أذنب وتاب؛ تاب الله عليه، المشرك وهو مشرك إذا أذنب وتاب تاب الله عليه، فكيف بمانع الزكاة؟! لهذا فإن هذه قصة باطلة لا يصح أن تروى إلا على وجه التنبيه.
جزء من محاضرة:
(قصص مكذوبة)
للشيخ: (عائض القرني)
المصدر:تسجيلات الشبكة الإسلامية
««توقيع سلالة الصحابه»»

انظر أيضاً :
  1. الرد على شبهة أنه لم يكن للنبي صلى الله عليه وسلم بنات غير الزهراء من كتب الشيعة ..
  2. شبهة حول الصحابي "سمرة بن جندب" رضي الله عنه ..
  3. ابوسفيان رضي الله عنه وصفة البخل ..
  4. تصحيح خطأ شائع صهيب الرومي رضي الله عنه ليس روميّاً ..
  5. تحقيق قصة أبي موسى والصيام فى الصيف ..
  6. إدراك الفطن في حق الإمام الحسن - رضي الله عنه - (أحاديث مكذوبة وغير صحيحة) ..
  7. إشتاقت الجنة الى ثلاثة: علي وعمار وسلمان ..
  8. هل القعقاع بن عمروالتميمي صحابي ام هو وهم مختلق؟ ..
  9. هل من فضائل عن أبي سفيان رضي الله عنه؟ ..
  10. كيف يصح حديث العشرة المبشرة وهو يضم الأضداد؟ ..
  11. حديث العشرة المبشرة من الموضوعات ..
  12. قول أنس بن مالك : أصابتني دعوة العبد الصالح ..
  13. طعن الشيخ محمد حسان في عمروبن الحمق رضي الله عنه ..
  14. شبهة تمتع أسماء بنت أبي بكر متعة النساء ..
  15. حقُ اليقين بتنقيح مقال الشيخ " الامين " مروان بن الحكم المفترى عليه ..
  16. العبَّاس بن عبد المطلب وابنه عبد الله رضي الله عنهما ليسَا من الصحابة ..
  17. هل كان الحسن بن علي رضي الله عنهما مزواجا؟ ..
  18. أبوسفيان بخيل لا يمتثل لما فرضه الله عليه ..
  19. هل ثبت أن بني أمية كانوا إذا سمعوا بمولود اسمه علي قتلوه؟ ..
  20. أن بنات الرسول صلى الله عليه وسلم لسن بناته إنما ربيباته ..
  21. أول من يغير سنتي رجل من بني أمية ..
  22. قصة مارية القبطية ..
  23. كشف شبه المفتريّ ,,الزاعم قتل الأربعة للنبيّ "صلى الله عليه وسلم" ..
  24. بُلوغُ القِمَة فيِّ الذَبِ عِنْ بَنْي أُمَيةَ ..
  25. أول من يغير سنتي رجل من بني أمية ..
  26. خالد بن الوليد ومن كان على شاكلته ليسوا صحابة ..
  27. الحـق النقي في الذب عن أبي محجن الثقفيّ ..
  28. بنوا أمية (المفترى عليهم) في ميزان التاريخ ..
  29. شبهة شرب [الوليد بن عقبة] للخمر عرض ونقد ..
  30. علي آل محسن "والراجح عندي جهالة بلال بن رباح" ..
  31. شبهة حول زواج النبي صلى اللـه عليه وسلم من زينب بنت جحش والرد عليها ..
  32. هند بنت عتبة ..
  33. افترائات حول الصحابي الجليل ثعلبه بن حاطب ... رضي الله عنه ..
  34. صلاة مروان يوم العيد قبل الخطبة ..
  35. معاوية يصف عبد الله بن عمرو بن العاص بالمجنون ..
  36. قاتل عمار يقول إنه حقد عليه لأنه سمعه يقع [أي يسبُّ] في عثمان ..
  37. ويح عمار تقتله الفئة الباغية يدعوهم إلى الجنة ويدعونه إلى النار ..
  38. دفع العادية في قصة أبي الغادية ..
  39. سيف الله المسلول ..
  40. شبهة لعن النبي للحكم ابن أبي العاص ..
  41. قضية التحكيم بين علي ومعاوية رضي الله عنهما ..
  42. تحقيق القول بصحبة "بسر بن أبي أرطأة" ووقعة الحرة ..
  43. تبرئة هند بنت عتبة من دم حمزة رضي الله عنه ..
    للمزيد ..
عدد مرات القراءة:
1212
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :