آخر تحديث للموقع :

السبت 19 ربيع الأول 1441هـ الموافق:16 نوفمبر 2019م 07:11:18 بتوقيت مكة
   من الذي يدعم الإرهابيين في العراق؟ ..   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة يجب قتل العصافير لأنها تحب أبي بكر وعمر رضي الله عنهما (انظر أيضاً التحريف في بعض الطبعات) ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   ذم الأئمة لشيعتهم ..   الشيعة والمسجد الأقصى ..   أنظر كيف يبرر علماء الشيعة الشرك والبدع؟ ..   من الروايات الشيعة التي تهدم مسألة القول بالنص على الأئمة بأسمائهم ..   من الأحاديث التي يستنكرها الشيعة على أبي هريرة رضي الله عنه وهي مروية في كتبهم وعن الأئمة رحمهم الله ..   دعاء صنمي قريش وبعض مصادره ..   عبدالله بن سبأ في مصادر الشيعة ..   من أسماء علماء الشيعة ..   سلسلة تدليسات وفضائح واكاذيب علي الكوراني العاملي (وثائق - متجدد) ..   من تدليسات واكاذيب كمال الحيدري ..   حصاد السنين في تبيان ضلال المتقدمين والمتأخرين ..   وثائق مدمرة تبين اكاذيب ودجل وخرافات وتدليسات الروافض ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   الفيض الكاشاني وتحريف القرآن ..   الشعائر الحسينية وسائر ما يتعلق بها ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخوئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الصدر ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الروحاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخامنئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - السيستاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الشيرازي ..   من أقوال وفتاوى الشيعة ..   بإعتراف الشيعة الأخبار الدالة على تحريف القرآن عندهم تزيد على 2000 رواية ..   يعتقد الشيعة أن القرآن محي منه 70 من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم وما ترك "أبولهب" إلا إزراء على النبي لأنه عمه ..   يقول الخميني : إن فقراء السادة في العالم يمكن إشباع حوائجهم بخمس مكاسب سوق بغداد فقط . ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   ماذا كان يفعل الحمار قبل سفينة نوح؟ ..   عراق ما بعد صدام المجاهرة بلعن الفاروق عمر رضي الله عنه في شوارع بغداد وكربلاء ..   الخمينى عند بعض علماء الشيعة أفضل من بعض أنبياء الله بنى اسرائيل ..   الشعب يريد ظهور الإمام ..   حسن الله ياري - لعن الله كما الحيدري نعلي خير منه ..   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

مواضع احتجاج علي رضي الله عنه وغيره ممن تزعمهم الشيعة بالوصية ..
مواضع احتجاج علي رضي الله عنه وغيره ممن تزعمهم الشيعة بالوصية.
المراجعة (14): ش:
سرد عدداً من النصوص المزعومة في احتجاج علي بالوصية مما تقدمت في المراجعات أوغيرها , وأردفها ببعض الكلام المنسوب إلى فاطمة رضي الله عنهما.
الرد على المراجعة (14):
1 - بيان مراوغة أئمة الشيعة في عرض الوصية على أنها حق لعلي وليس واجباً عليه مكلفاً به, وتفصيل ذلك وسرد الأدلة عليه.
2 - الاشارة إلى ما تقدم من الرد على النصوص المساقة في هذه المراجعة.
3 - ذكر النصوص الصحيحة الثابتة عن علي رضي الله عنه مما فيه النفي الجازم لهذه الوصية المزعومة مع ما فيه من إقرار بأفضلية أبي بكر وعمر عليه.
4 - بيان وجه الطعن والرد على ما نسبه من الكلام على فاطمة رضي الله عنهما.
أشار في هذه المراجعة إلى النصوص التي زعم دلالتها على احتجاج علي رضي الله عنه لوصية النبي صلى الله عليه وسلم له , لكن قبل الكلام عليها لا بد من التنبيه على أمر كان هذا الموسوي قد ذكره في بداية مراجعته هذه , وهوقول سائر أئمة الشيعة أيضاً ذلكم هوما نسب إلى علي رضي الله عنه مما هوفي (نهج البلاغة) من قوله: (لا يعاب المرء يتأخير حقه , إنما يعاب من أخذ ما ليس له) ونحن لا نشك في كذب هذا القول عن علي لما قدمنا من حال (نهج البلاغة) هذا وفضلاً عن استغلال أئمة الشيعة لهذا القول في عرض مسألة خلافة علي للنبي صلى الله عليه وسلم أنها مسألة حق وجب على الأمة لعلي , ولم يجب عليه هوتحصيله وليس هوتكليفاً لعلي بأن يخلف رسول الله صلى الله عليه وسلم -بزعمهم- وهذا من المراوغة والتملص مما يكشف بطلان قولهم , ذلك إنا قررنا أن لوكان هناك مثل هذه الوصية المزعومة لكان أول المكلفين بها هوعلي نفسه كما لا يخفى , خاصة وإن في بعض النصوص التي يذكرونها مخاطبة رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلي نفسه لبيان وصايته وخلافته له - كما تدعيها الشيعة - مثل: (أنت مني بمنزلة هارون من موسى) , (أنت ولي كل مؤمن بعدي) , (أنت أخي ووزيري تقضي ديني وتنجز موعدي) , (انت تبين لأمتي ما اختلفوا فيه من بعدي) وغير ذلك الكثير. وكل هذه النصوص ذكرها هذا الموسوي في كتابه هذا فضلاً عن تقريره في بداية المراجعة (7) بأن هذا كان
من عهد النبي صلى الله عليه وسلم إلى علي , نظير عهده إليه - في زعمهم - بأن يغسله ويكفنه وغير ذلك , فإذا اتضح هذا علم أن نصوص الوصية التي تدعيها الشيعة لازمها الإيجاب أولاً على علي نفسه بأن يحصلها قبل وجوبها على الأمة إعطاؤه إياها , ومن ثم لم تعد حقاً خالصاً لعلي له أن يتنازل عنه , بل هوتكليف عليه محاسب ومؤاخذ إذا لم يفعله وقصّر في طلبه ووهذا من حجج أهل السنة على الشيعة بأن علياً ما دام لم يثبت عنه ويصح عنه مطالبته بهذه الوصية علم بطلانها , ولا يصح التحجج بأنه تنازل عن حقه كما إدعاه عبد الحسين وسائر أئمة الشيعة لما قدمنا من توجه التكليف أولاً إليه. وهذا ما دعا بعضاً من الرافضة إلى الطعن بعلي نفسه , بل وتكفيره , كما نقلناه في الرد على المراجعة (82) عن أبي كامل وأصحابه.
وإذا تقرر هذا بطل إعتذار الشيعة بأنه حق لعلي تنازل عنه بل لازمه كما قلنا تأثمه بذلك قبل أي فرد من الأمة.
ثم ما ذكره من قول علي يوم الرحبة لا حاجة إلى الرد عليه , فقد فعلنا ذلك في المراجعة (56) وبينا هناك إن هذا الحديث لا يدل على أكثر من وصية النبي صلى الله عليه وسلم بعلي وأهل البيت مع إستحضار السبب لتلك الوصية ومعنى لفظ (الولي) فيه الذي قدمناه خلال الرد على المراجعة (38) , فليراجع كل ذلك.
ومثله أيضاً ما قاله بعد ذلك عن حديث الغدير في الإعادة والتكرار الذي لا طائل تحته وقد سبق منا التعليق على كل مزاعمه عن حديث الغدير - بضمنها هذه التي هنا- خلال الكلام على المراجعة (54) , فلا حاجة إلى إعادة ذلك أيضاً.
وسائر أحايثه هنا مكررة كذلك كما أشار هوإلى مواضعها المتقدمة في (المراجعات) ونحن نحيل الرد إلى تلك المواضع أيضاً.
أما قوله: (ويوم الشورى أعذر وأنذر , ولم يبق من خصائصه ومناقبه شيئاً إلا إحتج به) فهويعني ما كان ذكره في المراجعة (12) , هامش (35) صفحة (67 - 68) وقد سبق بيان كذبه وبطلانه عند ردنا على تلك المراجعة حين استشهد هذا الموسوي بقوله تعالى: (وعلى الأعراف رجال .... ) الاية.
ثم سائر ما ذكره من أقوال علي رضي الله عنه نقلاً من (نهج البلاغة) لا حجة فيه أبداً على أهل السنة فهم لا يقرّون بمثل هذه الافتراءات , وهي والله من الكذب على علي رضي الله عنه والزور والبهتان , فكيف يمكن أن يقر شيخ الأزهر بمثل هذه الافتراءات؟ وكيف يتخيل هذا الرافضي عبد الحسين أن يقيم الحجة على أهل السنة بما في (نهج البلاغة) وأنظر ما قلناه عن قيمة الكتاب وإثبات بطلانه في الرد على المراجعة (6).
ونحن أهل السنة قد ثبت عندنا - بحمد الله- عن علي ما يخالف ذلك تماماً من الثناء الحسن على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وبالأخص أبي بكر وعمر , وتقرير أفضليتهما عليه وأحقية تقدمهما عليه , وثبت أيضاً تصريحه بأن لا عهد عنده من النبي صلى الله عليه وسلم بشيء من أمور الخلافة والولاية المزعومة هذه , وكل تلك النصوص الثابتة تكفي لنسف خيالات الشيعة التي جسدها لهم هذا الموسوي في فقرته الأولى من هذه المراجعة فوق ما تقدم من بطلان نسبة كل ما قاله.
ومن تلك النصوص التي عنيناها ما أخرجه البخاري (4/ 195) , وأبوداود
(4629) وغيرهما عن محمد بن الحنفية - وهومحمد بن علي بن أبي طالب , وينسب إلى أمه وهي من بني حنيفة - قال: (قلت لأبي: أي الناس خير بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال أبوبكر , قلت: ثم من؟ قال: عمر , وخشيت أن يقول عثمان , قلت: ثم أنت؟ قال: ما أنا إلا رجل من المسلمين) وأيضاً ما أخرجه الإمام أحمد هووابنه عبد الله في (المسند) (1/ 127، 114، 11، 16) وابن ماجه (16) , وابن أبي عاصم (125، 123، 1222، 121) من طرق عن علي إنه قال على منبر الكوفة: (خير هذه الأمة بعد نبيها أبوبكر وعمر) وهذا ثابت عن علي رضي الله عنه من طرق كثيرة جداً , حتى قال شيخ الاسلام ابن تيمية في (مجموع الفتاوي) (3/ 45 - 46) بأنه متواتر عن علي , وقال أيضاً (المجموع) (4/ 47) بأنه جاء عن علي من ثمانين وجهاً أوأكثر.
ومن تلك النصوص أيضاً ما جاء عن علي رضي الله عنه إنه قال: (لا يفضلني على أبي بكر وعمر , أولا أجد أحداً يفضلني عن أبي بكر وعمر إلا وجلدته جلد حد المفتري) أخرجه ابن ابي عاصم (1219) وله طرق وروايات كثيرة ساقها في (كنز العمال) (36157، 36145، 36143، 3613، 3612) وعزاه لأبن ابي عاصم وابن شاهين واللالكائي وابن عساكر وابن منده في (تاريخ أصبهان) والخطيب في (تلخيص المتشابه) وغيرهم.
ومنها أيضاً ما ثبت عن علي من عدة طرق إنه سئل: هل عندكم من رسول الله
صلى الله عليه وسلم شيء , فقال: (لا والذي فلق الحبة وبراً النسمة إلا فهماً يؤتيه الله عبداً في كتابه , ومافي هذه الصحيفة) وكان في الصحيفة: عقول الديات , وفكاك الأسير , وأن لا يقتل مسلم بكافر , كما ثبت في الصحيحين والمسند والسنن وقد تقدم ذكره وتخريجه في آخر الرد على المراجعة (82).
فكل هذه النصوص الثابتة عن علي تبين كذب ما نسبته إليه الرافضة مما ساقه هنا إمامهم الموسوي هذا.
ومثله في الزور والبهتان ما نسبه في الفقرة الثانية إلى فاطمة رضي الله عنهما من الخطبتين المنقولتين من كتب أئمتهم الروافض التي لا تشكل عند أهل السنة أية حجة , مثل كتاب (الاحتجاج) للطبرسي الذي قدمنا الكلام عليه في مقدمة كتابنا هذا وأنه من أكثر كتبهم إحتواء للأباطيل , ومثله أيضاً كتاب (بحار الأنوار) لمحمد باقر المجلسي فهومن أشنع كتبهم في سب الصحابة وزوجات النبي صلى الله عليه وسلم , فلعنة الله على كتابه.
ولا يغني لثبوت هذه الخطبة عن فاطمة رضي الله عنهما ما ساقه في الهامش (25/ 318) من إسنادي أبي بكر الجوهري وأبي الفضل أحمد بن أبي طاهر فهما أصلاً مطعون فيهما لم تثبت وثاقتهما عند أهل السنة فلا حجة في خبرهما , والجوهري لم تثبت وثاقته عند الشيعة أيضاً كما تقدم في آخر الرد على المراجعة (82) من كلام حجتهم الخوئي هذا فضلاً عن ما في رجال الأسنادين من المجاهيل الذين لا يعرفون ولا يعرف حالهم أبداً (محمد بن زكريا, محمد عبد الرحمن المهبلي , عبد الله بن حمادبن سليمان, حماد بن سليمان، هارون بن مسلم بن سعدان , الحسن بن علوان).
وبعد إبطال كل حججه في هذه المراجعة أن تشكل دليلاً على أهل السنة , أحب ان أشير إلى عبارة في كلامه عن خطبة فاطمة رضي الله عنهما , فيها من الباطل الكثير , وهي قوله عن الخطبتين: (كان أهل البيت يلزمون أولادهم بحفظهما كما يلزمونهم بحفظ القرآن) ونحن لا نشك في كذب نسبة هذا إلى أهل البيت , لكنه يكشف عن حقيقة مذهب هؤلاء الرافضة وإمامهم عبد الحسين هذا في أشخاص اهل البيت وأنهم يعاملون أقوالهم معاملة آيات القرآن الكريم , وليس هذا بعجيب بعد أن علمنا حقيقة قولهم في أئمتهم هؤلاء وأنهم يغالون فيهم حتى يرفعونهم فوق الأنبياء, وهوما نقلناه في مقدمة كتابنا عند الكلام على أحد أصولهم الأربعة وهوكتاب (الكافي) الذي فيه من الأبواب في ذلك (باب إن الأئمة يعلمون متى يموتون وأنهم لا يموتون إلا باختيار منهم) , (باب إن الأئمة يعلمون علم ما كان وإنه لا يخفى عليهم شيء) , (باب إن الأرض كلها للإمام) وغير ذلك مما روى فيه من الروايات التي تقرر عقيدتهم هذه , فلعنة الله على من وضع تلك الأكاذيب ..
المراجعة (15): س:
-طلب شيخ الأزهر ذكر إحتجاج غير المذكورين.
المراجعة (16): ش:
-ذكر أربعاً من الروايات المنسوبة إلى ابن عباس وزعم دلالتها على الاحتجاج بالوصية , ثم أردفها بنصوص أخرى عن الحسن والحسين وغيرهما من الصحابة.
الرد على المراجعة (16):
1 - نقض مزاعمه في إحتجاج ابن عباس بالوصية وبيان أنه من أبعد الناس عن هذا الإفك حتى عند أئمة الرافضة , ثم بيان بطلان الروايات الأربعة المنسوبة إلى ابن عباس مع
ذكر الروايات الثابتة عنه في فضل أبي بكر وعمر رضي الله عنهما وتقديمه لهما.
2 - تكذيبه فيما زعمه من النصوص الأخرى عن سائر الصحابة , وبيان بطلان ما ذكره أوأشار إليه من ذلك.
لا تختلف مراجعته هذه عن سابقتها في نوعية استدلاله فيها وإنه لاحظ فيه من علم وثبوت وصحة , بل ولا حجة فيه على أهل السنة كما سيتضح إن شاء الله.
وقد حاول في الفقرة الأولى هنا نسبة الاحتجاج بالوصية إلى ابن عباس , ومن المعلوم إن ابن عباس رضي الله عنه كان أبعد الناس عن هذا الافك حتى أئمة الرافضة لما لم يجدوا عنده ما يمكن أن يتعلقوا به طعنوا فيه وأسقطوا عدالته وأمانته مع انه من أهل البيت بلا خلاف , انظر الروايات التي نقلناها في مقدمة كتابنا في الطعن بالعباس وابنه عبد الله وذلك مما رواه الكشي في (رجاله) حتى إنه عقد باباً بعنوان (دعاء علي على عبد الله وعبيد الله ابني العباس) - راجع مقدمة كتابنا-.
لكن هذا الموسوي عبد الحسين حاول هنا الالتفاف على كل هذا وتغييره فذكر أربعاً من الروايات المنسوبة إلى ابن عباس , أولها ما نقله من (التاريخ الكامل) لإبن الأثير (3/ 24) و(شرح نهج البلاغة) لإبن أبي الحديد (3/ 17) في
محاورة ابن عباس لعمر من حديث طويل , وهونفسه الذي أشار إليه في آخر الفقر ة الأولى من المراجعة (84) ورددنا عليه في حينها بأن هذه المحاورة قد سيقت عند ابن الاثير وابن أبي الحديد من غير إسناد ولا عزوولا تصحيح فهي شبه الريح لا حجة فيها , لكن قد أخرجها الطبري في (تاريخه) (4/ 223,222) من طريقين واهيين جداً في كل منهما رجل مبهم لم يسم مع آخرين من المجاهيل أوالضعفاء فلا تصح ولا تثبت.
والرواية الثانية هي التي عزاها في الهامش (5/ 321) لأبي الفضل أحمد بن أبي طاهر نقلاً من (شرح نهج البلاغة) (3/ 97) , ولا حاجة إلى التذكير بأن لا حجة فيه على أهل السنة فهومثل سابقه من أخبار المجاهيل غير المعروفين , وهذا شأن الرافضة دوماً لخذلان الله سبحانه لهم يعمدون إلى أخبار لا يعرف رواتها فيحتجون بها , وإن عرفوا فهم من المتروكين أوالكذابين , كما ما مر ذلك في ردنا على كتابه الكثير الكثير.
ومن دلائل كذب روايته هذه إن فيها نسبة النص على الوصية إلى العباس أيضاً, وقد أثبتنا بالرواية الصحيحة التي قدمناها خلال الرد على المراجعة (8) مما أخرجه البخاري (7/ 136 - 137) وغيره قول العباس لعلي: (إني لأرى في وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم الموت فاذهب بنا إليه فنسأله فيمن هذا الأمر؟ فإن كان فينا عرفناه وإن كان في غيرنا أمرناه فوصاه بنا , فقال علي: إني لا أسأله ذلك , والله إن منعناها لا يعطيناها الناس بعده أبداً) وراجع تعليقنا عليها في موضعها.
ومثل ما سبق أيضاً ينطبق على روايته الثالثة التي عزاها في الهامش (6/ 321) لشرح النهج (3/ 15) فلا حجة بها علينا كما لا يخفى.
أما روايته الرابعة فهي ما أشار إليه من حديث ابن عباس الطويل في بضع عشرة من خصائص علي , الذي كان قد سرده في المراجعة (26) , وتقدم كلامنا عليه , وإن ما يصح منه لشواهده فليس فيه سوى تحديث ابن عباس ببعض فضائل علي , وهذا لا علاقة له بالوصية المزعومة أبداً , بل هونظير تحديثه أيضاً ببعض فضائل أبي بكر وعمر , مثل ما أخرجه البخاري (1/ 12) (4/ 191) (7/ 7) , والإمام أحمد (1/ 27, 395) عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في مرضه الذي مات فيه عاصباً رأسه في خرقة , فقعد على المنبر , فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: (إنه ليس احد أمنّ عليّ في نفسه وماله من أبي بكر بن أبي قحافة , ولوكنت متخذاً من الناس خليلاً لاتخذت أبا بكر خليلاً , ولكن خلة الاسلام أفضل , سدوا عني كل خوخة في هذا المسجد غير خوخة أبي بكر). وأيضاً مثل ما أخرجه البخاري (4/ 197) , ومسلم (2389) وغيرهما عن ابن عباس قال: (وضع عمر بن الخطاب على سريره فتكنفه الناس يدعون ويثنون ويصلون عليه قبل ان يرفع وأنا فيهم , فلم يرعني إلا رجل قد أخذ بمنكبي من ورائي , فالتفت إليه فإذا هوعلي , فترحّم على عمر وقال: ما خلّفت أحداً احبّ إليّ أن ألقى الله بمثل عمله منك. وأيم الله إن كنت لأظن أن يجعلك الله مع صاحبك , وذاك أني كنت كثيراً أسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (جئت أنا وأبوبكر وعمر , ودخلت أنا وأبوبكر وعمر , وخرجت انا وأبوبكر وعمر (فإن كنت لأرجوأن يجعلك الله معهما.
وغير ذلك الكثير مما هوثابت عندنا، وبه نقيم الحجة فيما نعتقده، وبمثله ينبغي لهؤلاء الروافض أن يحاججوننا، وأنّى لهم ذلك!
وكل هذا يبين بعد ابن عباس رضي الله عنهما عن دعوى الوصية المزعومة عند هؤلاء الروافض، بل كان ابن عباس مقدما للشيخين أبي بكر وعمر وعلي غيرهما مطلقا في كل الأمور، حتى قال شيخ الإسلام ابن تيمية في (مجموع الفتاوي) (4/ 4): (وقد ثبت عن ابن عباس أنه كان يفتي من كتاب الله فإن لم يجد فبما سنّه رسول الله صلى الله عليه وسلم فإن لم يجد أفتى بقول أبي بكر وعمر، ولم يكن يفعل ذلك بعثمان وعلي، وابن عباس حبر الأمة وأعلم الصحابة وأفقههم في زمانه وهويفتي بقول أبي بكر وعمر مقدما لقولهما على قول غيرهما من الصحابة) إ. ه.
ثم ما زعمه في الفقرة الثانية من احتجاج رجال بني هاشم كذب لا شك فيه، ولوكان صادقا لساق برهانه عليه، ولا يفيده ما ذكره من قصة الحسن مع أبي بكر وهوعلى المنبر حين قال له: (انزل عن مجلس أبي) أوقول الحسين ذلك لعمر أيضا، فإنا ننازعه في ثبوت ذلك أولا، وقد عزاه في الهامش (7/ 322) للصواعق المحرقة وهولا يغني في إثباته، إذ قد ساقه ابن حجر في (الصواعق) (ص15) معزوا للدارقطني فقط من غير بيان إسناده ولا ثبوت ولا صحة فلا يمكن الاعتماد عليه، وما زعمه من وجودها في ترجمة عمر من (طبقات ابن سعد) كذب ظاهر يتبين لكل من راجع تلك الترجمة. وثانيا قد جاء في نص ما ساقه ابن حجر -الذي حذفه هذا الموسوي عمدا - قول علي لأبي بكر حينها: (أما والله ما كان عن رأيي، فقال له أبوبكر: صدقت والله ما اتهمتك)
وكذا قوله لعمر: (والله ما أمرت بذلك، فقال عمر: والله ما اتهمناك) فهذا يبين أن لا علاقة لقولهما بالوصية المزعومة أبدا. وثالثا: ما يتضح من مراجعة نص الرواية بالكامل أن المقصود بمجلس أبيه هوالنبي صلى الله عليه وسلم لا علي، وهوما أقر به عمر في كلامه المنقول هناك -على افتراض صحة الرواية- فقال: (وهل أنبت الشعر على رؤوسنا إلا أبوك). ورابعا: أن كل ما زعمه هذا الموسوي لوافترضنا ثبوته وأن المقصود بذلك الوصية لعلي فمَن من العقلاء كلهم يحتج بكلام صبي لم يتجاوز الثامنة من عمره أوالآخر الذي لم يتجاوز التاسعة؟ إذ من المعلوم الثابت أن الحسن وهوأكبر من الحسين بسنة ولد في السنة الثالثة من الهجرة، أي أن عمره كان عند وفاة النبي صلى الله عليه وسلم ثماني سنين، فكيف يمكن التعويل على كلام من هذا شأنه؟
ولكن لا عجب فإن هؤلاء الروافض لهم مثال آخر في ذلك وهوتعويلهم على إمامة صبي لم يتجاوز الخامسة يزعمون غيبته وأنه يقود الأمة إلى الآن، فيا لفضيحة أمة الإسلام التي يحسبون عليها من مثل أقولهم التافهة هذه! وآخر كذباته هنا ما قاله في الفقرة الثانية من نسبة هذا الاحتجاج إلى الصحابة وسرد عددا من أسمائهم، وقد قدمنا ردّ مثل دعواه هذه خلال الكلام على المراجعة (8) وبينا بطلان ذلك، وأن أوضح ما يبطله هواتفاق كل الصحابة على مبايعة أبي بكر رضي الله عنه كما قررناه هناك فلا حاجة إلى إعادة ذلك.
لكنه عول في مراجعته هذه على موقف خالد بن سعيد بن العاص رضي الله عنه من بيعة أبي بكر وزعم تخلفه عنها وعزاه في الهامش (8/ 322) لطبقات ابن سعد وساق من تلك الرواية ما فيه تأييد لدعواه مع حذفه لما ينقض ذلك كما سنبينه، لكن قبل ذلك نبين عدم صحة تخلف خالد بن سعيد بن العاص عن بيعة أبي بكر ولم ينقل ذلك بنص صحيح ثابت أبدا، فهذه الرواية المساقة هنا لا تصح ولا تثبت فقد رواها ابن سعد (4/ 97) من طريق محمد بن عمر - وهوالواقدي - حدثني جعفر بن محمد بن خالد بن الزبير بن العوام، وساق سنده. وهوواهٍ جدا فالواقدي شيخ ابن سعد متروك وقد كذبه بعضهم كما في (التقريب) وغيره، وجعفر شيخ الواقدي منكر الحديث كما قال الأزدي، وقال عنهمالبخاري: لا يتابع على حديثه، كما في (الميزان). هذا فضلا عن أن تلك الرواية ليس فيها سوى تخلف خالد عن بيعة أبي بكر ثلاثة أشهر ثم بايعه بعد ذلك طائعا غير مكره، فقد جاء فيها ما نصه: (وأقام خالد ثلاثة أشهر لم يبايع أبا بكر، ثم مرّ عليه أبوبكر بعد ذلك مظهرا وهوفي داره فسلم فقال له خالد: أتحب أن أبايعك؟ فقال أبوبكر: أحب أن تدخل في صلح ما دخل فيه المسلمون، قال: موعدك العشية أبايعك، فجاء أبوبكر على المنبر فبايعه، وكان رأي أبي بكر فيه حسنا وكان معظما له) إ. ه. وهذا ما أخفاه هذا الرافضي البغيض عبد الحسين من نص الرواية لعدم تمشيها مع هواه رغم احتجاجه بها، فإن كان يزعم صحتها وثبوتها فليقبل ما فيها مما يرد مزاعمه وجميع الرافضة معه، والحمد لله الذي وفق في إظهار الحق وكشف زيف الباطل وأهله ..
المراجعة (17): س:
-إعادة طلب شيخ الأزهر بتفصيل قول من ذكر الوصية واحتج بها.
المراجعة (18): ش:
1 - أعاد الإشارة إلى ما تقدم من النصوص المنسوبة إلى علي، مع ذكر أخرى عن الحسن وجعفر الصادق وغيرهما، ثم ادعى نسبة القول بالوصاية إلى عصر الصحابة ..
2 - ساق مجموعة من الأشعار مدللا بها على ذكر الوصية وثبوتها.
احتجاج أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام على من غصب الخلافة
بسم الله الرحمن الرحيم
بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله واله وصحبه
اما بعد
بحثت كثيرا وسالت كثيرا لكني لم اجد جواب عند الشيعة افضل من جوابهم هذا عن الرد على اهل السنة في موضوع امامة سيدنا علي
ورغم اني غير مقتنع بهذه الاجابة لكنيسوف اطرحها لكل عاقل يبحث عن الحق
فهل ياترى انت ايها الشيعي والسني مقتنع بهذا الجواب
ان كنت مقتنعا سوف ابين لك ضحالة وعدم علمية وواقعية هذا الجواب ومن مصادر الشيعة قبل السنة
وان كنت غير مقتنع ارجوا منك ان تبين لي دليل اقوى من هذا عندكم ياشيعة
احتجاج أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام
على من غصب الخلافة
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم النبين محمد وآله الطاهرين وأصحابه المكرمين.
إن النبي صلى الله عليه وآله قد جمع الناس يوم غدير خم موضع بين مكة والمدينة بالجحفة وذلك بعد رجوعه من حجة الوداع، وكان يوما صائفا حتى ان الرجل ليضع رداء ه تحت قدميه من شدة الحر، وجمع الرجال، وصعد عليها، وقال مخاطبا: معاشر المسلمين ألست أولى بكم من أنفسكم؟ قالوا: أللهم بلى، قال: من كنت مولاه فعلي مولاه، أللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله.
فذكر هذه الواقعة من أئمة الحديث: إمام الشافعية ابوعبدالله محمد بن ادريس الشافعي المتوفى سنة 24 كما في نهاية إبن الاثير، وإمام الحنابلة احمد بن حنبل المتوفى 241 في مسنده ومناقبه، وابن ماجة المتوفى 273 في سننه، والترمذي المتوفى 276 في صحيحه، والنسائي المتوفى 33 في الخصايص، وابويعلى الموصلي المتوفى 37 في مسنده، والبغوي المتوفى 317 في السنن، والدولابي المتوفى 32 في الكنى والاسماء، والطحاوي المتوفى 321 في مشكل الآثار، والحاكم المتوفى 45 في المستدرك، وابن المغازلي الشافعي المتوفى 483 في المناقب، وابن مندة الاصبهاني المتوفى 512 بعدة طرق في تأليفه، والخطيب الخوارزمي المتوفى 568 في المناقب ومقتل الامام السبط عليه السلام، والكنجي المتوفى 658 في كفاية الطالب، ومحب الدين الطبري المتوفى 694 في الرياض النضرة، وذخاير العقبى، والحمويني المتوفى 722 في فرايد السمطين، والهيثمي المتوفى 87 في مجمع الزوايد، والذهبي المتوفى 748 في التلخيص، والجزري المتوفى 83 في أسنى المطالب، وأبوالعباس القسطلاني المتوفى 923 في المواهب اللدنية، والمتقي الهندي المتوفى 975 في كنز العمال، والهروي القاري المتوفى 114 في المرقاة في شرح المشكاة، وتاج الدين المناوي المتوفى 131 في كنوز الحقايق في حديث خير الخلايق. وفيض القدير، والشيخاني القادري في الصراط السوي في مناقب آل النبي، وباكثير المكي المتوفى 147 في وسيلة الآمال في مناقب الآل، وابوعبدالله الزرقاني المالكي المتوفى 1122 في شرح المواهب، وابن حمزة الدمشقي الحنفي في كتاب البيان والتعريف، وغيرهم./ الغدير ج1.
فهل صمت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام عن المطالبة بحقه الذي يثبته حديث الغدير؟
الذي يراجع كتب الحديث والسيرة ـ في خصوص هذا الشأن ـ يجد كثيراً من احتجاجاته ومناشداته ـ عليه السلام ـ في الخلافة، وكذلك من يراجع نهج البلاغة يجد كثيراً من الخُطب والكلمات التي تكشف عن مدى تأثره ـ عليه السلام ـ، ويجد تلك النفس التي ملؤها الحسرة والتأسف كل ذلك بسبب ما حصل من القوم في حقه.
فقد روى كثير من المحدّثين أنّه عقيب يوم السّقيفة تألّم وتظلّم، واستنجد واستصرخ، حيث ساموه الحضور والبيعة، وأنّه قال وهويشير إلى القبر: (يابن أُمَّ إن القوم استضعفوني وكادُوا يقتُلُونني) / سورة الاعراف: الاية 15.، وأنه قال: واجعفراه! ولا جعفر لي اليوم! واحمزتاه ولا حمزةَ لي اليوم! / شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج11 ص111.
وفيما يلي نذكر بعض خطبه واحتجاجاته في الخلافة، وبعض النصوص التي تكشف عن موقفه تجاههم:
1 ـ روي أن علياً ـ عليه السلام ـ أُتي به إلى أبي بكر وهويقول: أنا عبد الله، وأخورسوله، فقيل له بايع أبا بكر.
فقال: أنا أحقُّ بهذا الامر منكم، لا أبايعكم، وأنتم أولى بالبيعة لي، أخذتم هذا الامر من الانصار، واحتججتم عليهم بالقرابة من النبي ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ وتأخذونه منّا أهل البيت غصباً؟ ألستم زعمتم للانصار أنكم أولى بهذا الامر منهم لمّا كان محمد منكم، فأعطوكم المقادة، وسلّموا إليكم الامارة، وأنا أحتجّ عليكم بمثل ما احتججتم به على الانصار، نحن أولى برسول الله حيّاً وميّتاً، فأنصفونا إن كنتم تؤمنون، وإلا فبوؤا بالظلم وأنتم تعلمون.
فقال عمر: إنك لست متروكاً حتى تبايع.
فقال له عليّ: احلب حلباً لك شطره، واشدد له اليوم أمره يردد عليك غداً، ثم قال: والله يا عمر لا أقبل قولك ولا أبايعه. ـ إلى أن قال لهم ـ:
الله الله يا معشر المهاجرين، لا تُخرجوا سلطان محمد في العرب عن داره وقعر بيته، إلى دوركم وقعر بيوتكم، ولا تدفعوا أهله عن مقامه في الناس وحقه، فوالله يا معشر المهاجرين لنحن أحق الناس به، لانّا أهل البيت، ونحن أحقُّ بهذا الامر منكم، أما كان فينا القارئ لكتاب الله، الفقيه في دين الله، العالم بسنن رسول الله، المضطلع بأمر الرعية، المدافع عنهم الامور السيئة، القاسم بينهم بالسوية، والله إنه لفينا، فلا تتبعوا الهوى فتضلّوا عن سبيل الله، فتزدادوا من الحق بُعداً. / الامامة والسياسة لابن قتيبة ج1 ص18 ـ 19، السقيفة للجوهري ص6 ـ 61، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج 6 ص 11 ـ 12.
2 ـ لما بويع أبوبكر في يوم السقيفة وجُددت البيعة له يوم الثلاثاء على العامة، خرج علي ـ عليه السلام ـ فقال: أفسدت علينا أمورنا، ولم تستشر، ولم تَرْعَ لنا حقا.
فقال أبوبكر: بلى، ولكني خشيت الفتنة / مروج الذهب للمسعودي ج2 ص37، وفي نسخة دار الكتاب اللبناني ص 594.
3 ـ قوله ـ عليه السلام ـ: واعجبا أن تكون الخلافةُ بالصحابة ولا تكون بالصحابة والقرابة.
قال الشريف الرضي ـ رحمه الله ـ: وقد رويَ له شعر قريب من هذا المعنى وهو:
فإِن كنتَ بالشُّورَى ملكت أُمُورَهُم ْ * فكيف بهذا والمشيرُونَ غُيَّبُ
وإن كنتَ بالقربى حججت خصيمَهُم ْ * فغيرُك أَوْلى بالنَّبِي وأَقرَب (1) ُ
(1) نهج البلاغة للامام علي ـ عليه السلام ـ ص52 من حكمه رقم: 19.
قال بن أبي الحديد في شرح النهج ج18 ص416: حديثه ـ عليه السلام ـ في النثر والنظم المذكورين مع أبي بكر وعمر.
أما النثر فإلى عمر توجيهه، لان أبا بكر لما قال لعمر: امدد يدك، قال له عمر: أنت صاحب رسول الله في المواطن كلّها، شدّتها ورخائها، فامدد أنت يدك. فقال عليّ ـ عليه السلام ـ: إذا احتججتَ لاستحقاقه الامر بصحبته إيّاه في المواطن كلّها، فهلا سلّمت الامر إلى من قد شركه في ذلك، وزاد عليه بالقرابة!!.
وأما النظم فموجّه إلى أبي بكر؛ لان أبا بكر حاج الانصار في السقيفة. فقال: نحن عترة رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ، وبيضته التي تفقّأت عنه، فلما بويع احتجّ على الناس بالبيعة، وأنها صدرت عن أهل الحلّ والعقْد. فقال علي ـ عليه السلام ـ: أما احتجاجك على الانصار بأنك من بيضة رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ ومن قومه، فغيرك أقرب نسبا منك إليه.
وأما احتجاجك بالاختيار ورضا الجماعة بك، فقد كان قوم من جملة الصحابة غائبين لم يحضروا العقد فكيف يثبت!.
4 ـ قوله ـ عليه السلام: اللهم إني أستعديك على قريش ومن أَعانهم، فإنهم قد قطعوا رحمي، وأَكفئوُا إنائي، وأجمعوا على منازعتي حقا كنت أولى به من غيري، وقالوا: ألا إنَّ في الحق أَن تأخذَه وفي الحق أن تُمنَعَهُ، فاصبر مغمُوما، أومُت مُتأسفا. فنظرتُ فإذا ليس لي رَافِدٌ، ولا دابُّ ولا مُساعِدٌ، إلاّ أهل بيتي، فضننت بهم عن المنيَّةِ، فأَغضيتُ على القذى، وجرعْتُ ريقي على الشَّجا، وصبرت من كظم الغيظ على أمَرَّ من العلقمِ، وآلم للقلب من وخز الشفار / نهج البلاغة للامام علي ـ عليه السلام ـ ص336 من كلام له رقم: 217، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج11 ص19
5 ـ قوله ـ عليه السلام ـ: أما بعد، فإن الله سبحانه بعث محمدا ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ نذيرا للعالمين، ومهيمنا على المُرسلين، فلما مضى ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ تنازع المسلمون الامر من بعدهِ، فوالله ما كان يُلقى في روعي، ولا يخطرُ ببالي أن العرب تُزعجُ هذا الامرَ من بعده ـ‍ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ عن أهل بيته، ولا أنّهمُ مُنحُّوه عنّي من بعده، فما راعني إلاّ انثيالُ الناس على فُلان يُبايعُونَهُ، فأمسكتُ بيدي حتى رأيتُ راجعة النَّاس قد رجعت عن الاسلام يدعون إلى محق دين محمد ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ فخشيت إن لم أَنْصُر الاسلام وأهله أن أرى فيه ثلما أوهدما، تكون المُصيبةُ به عليَّ أعظم من فوت ولايتكم التي إنما هي متاعُ أيَّام قلائِل، يزول منها ما كان كما يزول السراب، أوكما يتقشع السَّحاب، فنهضت في تلك الاحداث حتى زاح الباطل وزهق، واطمأنَّ الدين وتنهنه / نهج البلاغة للامام علي ص451 كتاب رقم: 62، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج17 ص151، الامامة والسياسة لابن قتيبة ج1 ص133 بتفاوت.
6 ـ قال ـ عليه السلام ـ في خطبته الشقشقية:
أما والله لقد تقمَّصها فلان، وإنه ليعلم أن محلي منها محل القطب من الرحى، ينحدر عني السيل، ولا يرقى إليَّ الطير، فسدلت دونها ثوبا، وطويت عنها كشحا، وطفقت أرتئي بين أن أصول بيدٍ جذاءَ أوأصبر على طخيّة عمياء يهرم فيها الكبير، ويشيب فيها الصغير، ويكدح فيها مؤمن حتى يلقى ربه، فرأيت أن الصبر على هاتا أحجى، فصبرت وفي العين قذى، وفي الحلق شجا أرى تراثي نهبا، حتى مضى الاول لسبيله، فأدلى بها إلى ابن الخطاب بعدَهُ
ثم تمثل بقول الاعشى:
شتان ما يومي على كُورِها * ويومُ حيَّانَ أَخي جابر
فيا عجبا! بينا هويستقيلها في حياته، إذ عقدها لاخر بعد وفاته، لشدَّما تشطرَا ضرعيها! فصيرها في حوزةٍ خشناءَ يغلُظُ كلمُها، ويخشن مسُّها، ويكثر العثار فيها والاعتذارُ منها، فصاحبُها كراكب الصعبة، إن أشنق لها خرم، وإن أسْلسَ لها تقحَّمَ، فمُنِي الناس لعمْرُ الله بخبطٍ وشِماسٍ، وتلوُّنٍ واعتراض، فصَبَرْتُ على طولِ المُدَّة، وشدّة المحنة، حتى إذا مضى لسبيله جعلها في جماعةٍ زعم أنِّي أحدُهم، فيا لله وللشورى متى اعترض الرَّيْبُ فيَّ مع الاوَّل مِنهم، حتى صِرتُ أُقْرَنُ إلى هذه النظائر! لكني أسْفَفتُ إذ أسَفُّوا، وَطِرتُ إذْ طارُوا، فصغا رجل منهم لضغنه، ومال الاخر لصهره، مع هَنٍ وهنٍ إلى أنْ قام ثالِثُ القوم نافجاً حضنيه، بين نثيله ومعتلفه وقام معه بنوأبيه يخضمون مال الله خضمةَ الابل نبتة الربيع إلى أن انتكث عليه فَتلُهُ، وأجهزَ عليه عَمَلهُ، وكبت به بطْنَتُهُ! .... الخ الخطبة / نهج البلاغة للامام علي عليه السلام ص48 وهي الخطبة الثالثة، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد، تذكرة الخواص للسبط ابن الجوزي الحنفي ص124 وفي نسخة مؤسسة أهل البيت (ع) ص 117، الاحتجاج ج1 ص191 وفي نسخة دار انتشارات اسوة ج1 ص 451، الارشاد للمفيد ص167، معاني الاخبار للصدوق ج2 ص343، مصادر نهج البلاغة للسيد عبد الزهراء الخطيب ج2 ص2 ـ 31، مدارك نهج البلاغة لكاشف الغطاء ص237، الغدير للعلامة الاميني ج7 ص82 ـ 85، فإنه ذكر 28 مصدرا، المعيار والموازنة لابي جعفر الاسكافي، والجدير بالذكر ان سنة وفاته 24 هـ، وهومعتزلي وهذا يعني ان الخطبة الشقشقية كانت معروفة قبل وفاة الشريف الرضي بأكثر من قرن ونصف من الزمان ..
7 ـ ومن خطبة له ـ عليه السلام ـ يقول: وقد قال قائلٌ: إنك على هذا الامر يا بن أبي طالب لحريصٌ، فقلت: بل أنتم والله لاحرصُ وأَبعد، وأنا أخصُّ وأقربُ، وإنَّما طلبتُ حقا لي، وأنتم تحولون بيني وبينهُ، وتضربون وجهِي دُونَهُ، فلما قرّعتُهُ بالحُجةِ في الملأ الحاضرين هَبَّ كأنهُ بُهتَ لا يدري ما يُجِيبني به؟
اللهم إني أستعَديك على قُريش ومن أعانهُم! فإنهُم قطعوا رحمي، وصغَّروا عظيم منزلتي، وأجمعوا على منازعتي أمرا هولي، ثم قالوا: ألا إن في الحق أن تأخذهُ وفي الحق أن تتركه ... الخ الخطبة. / نهج البلاغة للامام علي ـ عليه السلام ـ ص 246 رقم الخطبة: 172، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج9 ص35، الامامة والسياسة لابن قتيبة ج1 ص144 ط مصطفى محمد بمصر وج1 ص134 ط الحلبي، بتفاوت.
على أن تذمر الامام عليّ ـ عليه السلام ـ من قريش لا يخفى على كل باحث إذ أعرب بصراحة في مواقف عديدة عن عداء قريش لال محمد ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ وكذلك أخبر النبي ـ‍ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ بذلك وقد روته كتب السنّة أجمع، فكان صرف الخلافة عنه لازما بموجب هذا العداء، وأما تذرع من يتذرع بصغر سن الامام وخوف الفتنة فما هوإلا كتمسك الغريق بقشة، راجع: كتاب الغدير والمعارضون للسيد جعفر مرتضى العاملي لتقف على عشرات النصوص المصرحة بهذا العداء بعهد النبي الاكرم ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ‍ والمنقولة من كتب السنة.
8 ـ سأله بعض أصحابه: كيف دفعكم قومكم عن هذا المقام وأنتم أحق به؟
فقال ـ عليه السلام ـ: يا أخا بني أسد إنك لقلق الوضين، تُرسِلُ في غير سدد، ولك بعد ذمامة الصهر وحق المسألة، وقد استعلمت فاعلم:
أما الاستبداد علينا بهذا المقام، ونحن الاعلون نسبا، والاشدون برسول الله ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ نوطا، فإنها كانت أثرةً (1) شحت عليها نفوس قوم، وسخت عنها نفوس آخرين، والحكم الله والمعود إليه يوم القيامة.
ودع عنك نهبا صِيحَ في حَجَرَاتِه ِ * ولكِنْ حَديثا ما حديث ُ الرَّواحلِ (2)
1 - وقد أشار النبي ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ إلى ذلك بقوله للانصار: ستلقون بعدي أثرة، والاثرة هي: الاستئثار والاستبداد بالامر. راجع: شرح النهج لابن أبي الحديد ج9 ص243.
2 - نهج البلاغة للامام علي ـ عليه السلام ـ من كلام له رقم: 162 ص231، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج9 ص241.
9 ـ ومن خطبة له ـ عليه السلام ـ قال: حتى إذا قبض الله رسوله ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ، رجع قومٌ على الاعقاب (1)، وغالتهم السبل، واتكلوا على الولائج (2)، ووصلوا غير الرحم، وهجروا السبب (3) الذي أُمِرُوا بمودته، ونقلوا البناءَ عن رص (4) أساسه، فبنوه في غير موضعه، معادن كل خطيئة، وأَبواب كل ضارب في غمرة، قد ماروا في الحيرة، وذهلوا في السكرة، على سُنَّةٍ من آل فرعون، من مُنَقِطعٍ إلى الدنيا راكن، أومُفارِقٍ للدين مُبَاين (5).
1 - وهذا الحدث التاريخي قد صرحت به الاية الشريفة (وما مُحَمّد إلاّ رسول قد خَلت مِنْ قَبله الرّسُل أفائِن مات اوقُتِلَ انقلبتُم على أعقابكم ومَنْ ينقَلِب على عَقبيه فلن يَضُرَّ الله شيئاً وسيجزي الله الشاكرين) سورة آل عمران: الاية 144.
2 - الولائج جمع وليجة، وهي: البطانة يتخذها الانسان لنفسه.
3 - قال ابن أبي الحديد في شرح النهج ج9 ص133، في شرحه لهذه الخطبة: وهجروا السبب، يعني أهل البيت أيضا، وهذه إشارة إلى قول النبي ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ: خلّفت فيكم الثقلين، كتاب الله وعترتي أهل بيتي، حبلان ممدودان من السماء إلى الارض، لا يفترقان حتى يردا عليّ الحوض، فعبّر أمير المؤمنين ـ عليه السلام ـ عن أهل البيت ـ عليهم السلام ـ‍ بلفظ (السبب) لمّا كان النبي ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ قال: (حبلان)، والسبب في اللغة: الحبل.
4 - الرّصّ مصدر رصصت الشيء أرصّه، أي ألصقت بعضه ببعض، ومنه قوله تعالى: (كأنهم بنيان مرصوص) سورة الصف: الاية 5.
5 - نهج البلاغة للامام علي ـ عليه السلام ـ ص29 رقم الخطبة: 15، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج9 ص132.
1 ـ ومن خطبة له ـ عليه السلام ـ قال: أين الذين زعموا أنهم الراسخون في العلم دوننا (1)؟ كذبا وبغياً علينا أن رفعنا الله ووضعهم، وأَعطانا وحرمهم، وأدخلنا وأخرجهم، بنا يُستعطى الهُدى، ويُستجلى العمى، إن الائمة من قريش غُرِسُوا في هذا البطن من هاشم، لا تصلُح على سواهم ولا تصلح الولاة من غيرهم ... الخ (2).
(1) لا شك أن العقل والشرع يقضيان بالفارق الكبير بين من يقول: أقيلوني، وبين من يقول: سلوني.
(2) نهج البلاغة للامام علي ـ عليه السلام ـ ص21 خطبة رقم: 144، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج9 ص84.
11 ـ قوله ـ عليه السلام ـ: اللهم فاجز قريشا عني الجوازي فقد قطعت رحمي، وتظاهرت عليَّ، ودفعتني عن حقّي، وسلبتني سلطان ابن أمّي، وسلّمت ذلك إلى مَنْ ليس مثلي في قرابتي من الرسول، وسابقتي في الاسلام إلاّ أنْ يدعي مدعٍ ما لا أعرفه، ولا أظن الله يعرفه، والحمد لله على كل حال. / شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج2 ص119، ومثله بتفاوت في ج16 ص148، ونهج البلاغة ص49 رقم الكتاب: 36.
12 ـ قوله ـ عليه السلام ـ: إن لنا حقا إن نعطَه نأخذه وإن نمنعه نركب أعجاز الابل وإن طال السُرَى.
13 ـ قوله ـ عليه السلام ـ: مازلت مظلوما منذ قَبضَ الله رسوله حتى يوم الناس هذا.
14 ـ قوله ـ عليه السلام ـ: اللهم أخزِ قريشا فإنّها منعتني حقّي، وغصبتني أمري.
15 ـ قوله ـ عليه السلام ـ: فجزى قريشا عنِّي الجوازِي، فإنهم ظلموني حقي، واغتصبوني سلطان ابن أمّي.
16 ـ قوله ـ عليه السلام ـ وقد سمع صارخا ينادي: أنا مظلوم، فقال: هلمّ فلنصرُخ معا، فإني مازلت مظلوما.
17 ـ قوله عليه السلام: اللهم إني استعديك على قريش فإنّهم ظلموني حقي وغصبوني إرثي.
18 ـ قوله ـ عليه السلام ـ: مازلت مستأثرا عليّ، مدفوعا عمّا أستحقه وأستوجبه.
19 ـ قوله ـ عليه السلام ـ: لقد ظلمت (1) عدد الحجر والمدر (2).
(1) جاء في شرح نهج البلاغة لابن ابي الحديد ج 4 ص 16 عن المسيّب بن نجبة قال: بينا عليّ ـ‍ عليه السلام ـ يخطب إذ قام أعرابيّ، فصاح وامظلمتاه! فاستدناه عليّ ـ عليه السلام ـ، فلما دنا، قال له: إنما لك مظلمة واحدة، وأنا قد ظُلمت عدد المدَر والوبر، قال: وفي رواية عباد بن يعقوب، أنّه دعاه، فقال له: ويحك! وأنا والله مظلوم أيضاً، هاتِ فلنَدْعُ على مَنْ ظلمنا.
(2) راجع: شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج9 ص36 ـ 37 وج1 ص286.
2 ـ ومن خطبة له ـ عليه السلام ـ بعد البيعة له قال: لا يقاس بآل محمد ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ من هذه الامة أحد، ولا يسوى بهم من جرت نعمتهم عليه أبدا، هم أساس الدين، وعماد اليقين، إليهم يفيء الغالي، وبهم يلحق التالي، ولهم خصائص حق الولاية، وفيهم الوصيّة والوراثة، الان إذ رجع الحق إلى أهله (1)، ونقل إلى منتقله (2).
(1) قوله ـ عليه السلام ـ: الان إذ رجع الحق الى أهله: صريح كل الصراحة ولا يحتاج إلى تأويل أوتفسير، ولازمه: أن الخلافة لم تكن عند أهلها وفي موضعها وقد فهم ابن أبي الحديد هذا المعنى، ولكن حاول ان يؤوّله كما هي عادته في كل نص صريح لا يقبل التأويل والتفسير.
(2) نهج البلاغة للامام علي ـ عليه السلام ـ ص 47 من الخطبة الثانية، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج1 ص138 ـ 139.
21 ـ قوله ـ عليه السلام ـ: فنظرت فإذا ليس لي مُعين إلاّ أَهلُ بيتي فَضَنِنْتُ بهم عن الموت، وأغضيتُ على القذى، وشربتُ على الشجى، وصبرتُ على أخذِ الكظم وعليَّ أَمَرَّ مِن طعمِ العلقَمِ / نهج البلاغة للامام علي ـ عليه السلام ـ ص68 رقم الخطبة: 26، الامامة والسياسة لابن قتيبة ج 1 ص 134 بتفاوت، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج2 ص2.
22 ـ قوله ـ عليه السلام ـ: اللهم إني أستعديكَ على قريش، فإنهم أضمَرُوا لرسولك ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ ضروبا من الشر والغدر، فعجزوا عنها، وحُلتَ بينهم وبينها، فكانت الوجبةُ بي والدائرة عليَّ، اللهم احفظ حسنا وحسينا، ولا تُمَكن فجرةَ قريشٍ منهما ما دمتُ حيّا، فإذا توفيَّتني فأنت الرَّقيبُ عليهم، وأنت على كل شيء شهيد / شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج2 ص298، من حكمه المنسوبة اليه ـ عليه السلام ـ‍ رقم: 413.
23 ـ قوله ـ عليه السلام ـ: أما والذي فلق الحبَّةَ، وبرَأَ النسَمَة، إنه لعَهدُ النبيِّ الاُمي إليَّ أنَّ الامّة ستغدِرُ بك من بعدي/ شرح نهج البلاغة لابن ابي الحديد ج2 ص326، من حكمه المنسوبة اليه ـ عليه السلام ـ‍ رقم: 734، وجاء في شرح النهج ايضاً ج 6 ص 45: عن حبيب بن ثعلبة بن يزيد، قال: سمعت علياً يقول: أما وربّ السماء والارض، ثلاثاً، إنه لعهد النبيّ الامي إليّ لتغدرَنّ بك الامة من بعدي ونهج البلاغة لابن ابي الحديد ج 4 ص 17.
24 ـ قوله ـ عليه السلام ـ: قالَ لي رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ: إن اجتمعوا عليكَ فاصنع ما أمرتُك، وإلاّ فألصق كلكلك بالارض، فلما تفرقوا عنّي جررتُ على المكرُوهِ ذيلي، وأغضيتُ على القذى جفني، وألصقت بالارض كلكلي/شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج2 ص326، من حكمه المنسوبة اليه ـ عليه السلام ـ‍ رقم: 736.
25 ـ عن أنس بن مالك، قال: كنا مع رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ، وعلي بن أبي طالب معنا، فمررنا بحديقة، فقال عليّ: يا رسول الله، ألا تَرَى ما أحسن هذه الحديقة!.
فقال: إن حديقتك في الجنّة أحسن منها، حتى مررْنا بسبع حدائق، يقول عليّ ما قال: ويجيبه رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ بما أجابه، ثم إن رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ وقف، فوقفنا، فوضع رأسه على رأس عليّ وبكى.
فقال علي ـ عليه السلام ـ: ما يبكيك يا رسول الله؟
قال: ضغائن في صدور قوم لا يُبدُونها لك حتى يفقدوني.
فقال: يا رسول الله، أفلا أضع سيفي على عاتقي فأبيد خضراءهم.
قال: بل تصبر.
قال: فإن صبرت؟
قال: تلاقي جهدا.
قال: أفي سلامةٍ من ديني؟
قال: نعم.
قال: فإذن لا أبالي/ شرح نهج البلاغة ج4 ص17 ـ 18.
26 ـ ومن احتجاجاته الشديدة قوله ـ عليه السلام ـ: لووجدت أربعين ذوِي عزم منهم لناهضت القوم/ شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج2 ص47، سفينة البحار للقمي ج1 ص53 و54.
27 ـ قوله ـ عليه السلام ـ: لمّا عزموا على بيعة عثمان: لقد علمتم أني أحقّ الناس بها من غيري، ووالله لاُسْلِمَنَّ ما سلمت أَمُور المسلمين ولم يكن فيها جورٌ إلاّ عليَّ خاصَّة، التماساً لاجرِ ذلك وفضله، وَزُهْداً فيمَا تنافسْتُمُوهُ مِنْ زُخرُفِهِ وَزبرجه /نهج البلاغة للامام علي ـ عليه السلام ـ ص12 رقم الخطبة: 74، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج6 ص166.
28 ـ قوله ـ عليه السلام ـ: فإنه لما قَبضَ الله نبيّه ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ، قلنا: نحن أهله وورثته وعترته، وأولياؤه دون الناس، لا ينازعُنا سلطانه أحد، ولا يطمع في حقّنا طامع، إذ انبرى لنا قومُنا فغصبونا سلطان نبيّنا، فصارت الامرة لغيرنا وصرنا سوقة، يطمع فينا الضعيف، ويتعزّز علينا الذليل، فبكتِ الاعين مِنّا لذلك، وخشِيت الصدور، وجزعت النفوس، وأيمُ الله لولا مخافة الفُرْقة بين المسلمين، وأن يعودَ الكفر، ويبور الدين، لكنّا على غيرما كنّا لهم عليه ... الخ / شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج1 ص37.
29 ـ قوله ـ عليه السلام ـ في خطبته عند مسيره للبصرة:
إنّ الله لما قبض نبيّه، استأثرتْ علينا قريش بالامر، ودفعتْنَا عن حقٍ نحن أحقُّ به من الناس كافّة، فرأيت أنّ الصّبر على ذلك أفضلُ من تفريق كلمة المسلمين، وسَفْكِ دمائهم، والناس حديثُوا عهد بالاسلام، والدين يُمخَضُ مَخْضَ الوطْب، يُفسِدُه أدْنى وَهن، ويعكسه أقلّ خُلف، فولي الامرَ قوم لم يألوا في أمرهم اجتهادا، ثم انتقلوا إلى دار الجزاء، والله وليُّ تمحيص سيئاتهم، والعفوعن هفواتهم ... الخ./ شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج 1 ص38.
3 ـ قوله ـ عليه السلام ـ: لا يُعابُ المرءُ بتأخير حقه، إنما يُعابُ من أخذَ ما ليس لهُ / نهج البلاغة للامام عليّ ـ عليه السلام ـ ص5 من حكمه رقم: 166.
قال ابن أبي الحديد في شرح النهج ج18 ص39 في شرحه لهذه الكلمة: لعل هذه الكلمة قالها في جواب سائل سأله: لم أخّرت المطالبة بحقك من الامامة، ولا بد من إضمار شيء في الكلام على قولنا وقول الامامية لانّا نحن نقول: الامر حقّه بالافضلية، وهم يقولون: إنه حقّه بالنصّ وعلى كلا التقديرين فلا بد من إضمار شيء في الكلام لان لقائل أن يقول له ـ عليه السلام ـ: لوكان حقك من غير أن يكون للمكلفين فيه نصيب لجاز ذلك أن يؤخر كالدين الّذي يستحقّ على زيد يجوز لك أن تؤخره لانه خالصٌ لك وحدك، فأما إذا كان للمكلفين فيه حاجةٌ ماسّة لم يكن حقك وحدك لان مصالح المكلفين منوطة بإمامتك دون إمامة غيرك، فكيف يجوز لك تأخير ما فيه مصلحة المكلفين؟ فإذن لا بد من إضمار شيء في الكلام، وتقديره لا يعاب المرء بتأخير حقه إذا كان هناك مانع عن طلبه ويستقيم المعنى حينئذٍ على المذهبين ....
31 ـ قوله ـ عليه السلام ـ: كنتُ في أيَّام رَسُولِ الله ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ كجزء من رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ يَنظُرُ إليَّ كما يُنظرُ إلى الكواكبِ في أفق السماء، ثم غضَّ الدهرُ مني، فقرنَ بي فلانُ وفلانٌ، ثم قُرنتُ بخمسةٍ أمثلهُم عثمانُ، فقلت: واذَ فَراه! ثُمَّ لم يرضَ الدهرُ لي بذلك، حتى أرذلني، فجعلني نظيرا لابن هندٍ وابن النابغة! لقد استنت الفصالُ حتى القَرْعى/ شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج2 ص326، من حكمه المنسوبة إليه ـ عليه السلام ـ‍ رقم: 733.
32 ـ قوله ـ عليه السلام ـ: كل حقدٍ حقدتهُ قريشٌ على رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ أظهرتهُ فيَّ وستُظهِرهُ في ولدي من بعدي، مالي ولقريش! إنما وترتُهُم بأمر الله وأمر رسولهِ، أفهذا جزاءُ مَنْ أطاعَ الله ورسُولَهُ إن كانوا مُسلمِينَ /شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج2 ص328، من حكمه المنسوبة اليه ـ عليه السلام ـ‍ رقم: 764 ..
33 ـ قال له قائل: يا أمير المؤمنين، أرأيت لوكان رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله ـ ترك ولداً ذكراً قد بلغ الحُلم، وآنس منه الرشد، أكانت العربُ تسلّمُ إليه أمرها؟
قال: لا، بل كانت تقتله إن لم يفعل ما فعلتُ، إنّ العرب كرهَت أمر محمد ـ صلّى الله عليه وآله ـ وحسدتهُ على ما آتاه الله من فضله، واستطالت أيّامَهُ حتى قذفَت زوجته، ونفَّرَت به ناقته، مع عظيم إحسانه إليها، وجسيم مننه عندها وأجمعت مذ كان حيّاً على صرفِ الامر عن أهل بيته بعد موته ... إلى آخر كلامه ـ عليه السلام ـ / شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج 2 ص 298 رقم: 414.
34 ـ قال محمد بن حرب: لما توفي النبي ـ صلّى الله عليه وآله ـ، وجرى في السقيفة ماجرى تمثّل عليّ ـ عليه السلام ـ:
وأصبح أقوام يقولون ما اشتهوا * ويطغون لما غال زيداً غوائله
السقيفة للجوهري ص62، شرح نهج البلاغة لابن ابي الحديد ج6 ص14.
35 ـ قال عاصم بن قتادة: لقي عليّ ـ عليه السلام ـ عمر، فقال له عليّ: أُنشدك الله هل استخلفك رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ؟
قال: لا.
قال: فكيف تصنع أنت وصاحبك؟!!
قال: أما صاحبي فقد مضى لسبيله، وأما أنا فسأخلعها من عنقي إلى عنقك.
فقال: جذع الله أنف من ينقذك منها! لا ولكن جعلني الله علماً فإذا قمتُ فمن خالفني ضَلّ/ شرح نهج البلاغة لابن ابي الحديد ج2 ص58 ..
36 ـ عن أبي الطفيل عامر بن واثلة قال: كنت على الباب يوم الشورى فارتفعت الاصوات بينهم فسمعت علياً ـ عليه السلام ـ يقول:
بايع الناس أبا بكر وأنا والله أولى بالامر منه وأحقُّ به منه، فسمعت وأطعت مخافة أن يرجع الناس كفّاراً يضرب بعضهم رقاب بعض بالسيف، ثم بايع الناس عمر وأنا والله أولى بالامر منه وأحقُّ به منه، فسمعت وأطعت مخافة أن يرجع الناس كفّاراً يضرب بعضهم رقاب بعض بالسيف، ثم أنتم تريدون أن تبايعوا عثمان؟!!! إذاً لا أسمع ولا أطيع وإنّ عمر جعلني من خمسة نفرٍ أنا سادسهم لا يعرف لي فضلاً عليهم في الصلاح ولا يعرفونه لي كلّنا فيه شرع سواء وأيم الله لوأشاء أن أتكلّم ثمّ لا يستطيع عربيّهم ولا عجميهم ولا معاهدٌ منهم ولا المشرك ردّ خصلة منها لفعلت / فرائد السمطين ج1 ص32 ح251.
إلى غير ذلك من احتجاجاته ـ عليه السلام ـ في شأن الخلافة، وناهيك عن احتجاجاته ومناشداته بحديث الغدير في مواطن كثيرة منها في مسجد رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ بعد وفاته، ويوم الشورى، وأيام عثمان، ويوم الرحبة، ويوم الجمل، وفي الكوفة، ويوم صفين، ومواطن أخرى / راجع في ذلك: الغدير للاميني ج1 ص159.
وبعد كل هذه الشواهد والبراهين التي مرت عليك نستكشف أن مسألة الاحتجاج والمناظرة في أحقية أمير المؤمنين ـ عليه السلام ـ‍ وإثبات ذلك بالنصوص الشرعية وغيرها تعود إلى الصدر الاول من الاسلام، وهكذا استمرت عبر العصور المختلفة وإلى يومنا هذا.
المصدر: شبكة الزهراء الإسلامية
 

أضغط هنا للمزيد من الشبهات من أمثال :
زعمهم أن الإمامة أهم مطالب الدين ..
فلا تقدموهما فتهلكوا ، ولا تقصروا عنهما فتهلكوا ..
ولو استخلفت سالما مولى ابي حذيفة فسالني ربي لقلت سمعت نبيك يقول انه يحب الله حقا من قلبه ..
فَكَانَ أَقْرَبَ النَّاسِ بِهِ عَهْدًا – اي علي عند موته صلى الله عليه واله وسلم ..
هَذَا أَمِيرُ الْبَرَرَةِ قَاتِلُ الْفَجَرَةِ مَنْصُورٌ مَنْ نَصَرَهُ مَخْذُولٌ مَنْ خَذَلَهُ ..
لقد صليت إلى القبلة ستة أشهر قبل الناس ..
نحن ولد عبد المطلب سادة أهل الجنة ..
علي خير البرية ..
تسعة أشهر فكان إذا أصبح باب علي وفاطمة ..
ياعلي اذا تقرب الناس الى خالقهم بابواب البر فتقرب اليه بانواع العقل ..
جاء الى باب فاطمة وعلي – سبعة اشهر ..
نَحْنُ النُّجَبَاءُ وَأَفْرَاطُنَا أَفْرَاطُ الْأَنْبِيَاءِ ..
ما روي لاحد من الفضائل اكثر مما روي لعلي بن ابي طالب رضي الله عنه ..
ثمانية اشهر – مر بباب فاطمة ..
لا يحبني الا مؤمن ولا يبغضني الا منافق ..
والذي جاء بالصدق وصدق به علي بن ابي طالب ..
ولا يحل لأحد أن يعرن النساء في مسجدي هذا ولا يبيت فيه جنب إلا علي وذريته ..
كان يمر ببيت فاطمة ستة اشهر اذا خرج الى الفجر ..
الامامة ..
الصديقون ثلاثة ..
رجلا كنفسي – رجلا مني كنفسي ..
تكذيب الرافضة لحديث " كتاب الله وسنتي " وقوله أنه غير موجود في صحاحكم ..
فاستغفرت لعلي وشيعته ..
مكتوب على باب الجنة لا إله إلا الله محمد رسول الله علي أخو رسول الله ،،
امر صلى الله عليه واله وسلم الشمس ان تتاخر ساعة من النهار ..
فضح الكذاب على الرسول فقال هَذَا أَخِي وَوَصِيِّي وَخَلِيفَتِي فِيكُمْ فَاسْمَعُوا لَهُ وَأَطِيعُوا ..
سالت الله فيك خمسا فاعطاني اربعا ومنعني واحدة ..
من اراد ان ينظر الى ادم في علمه والى نوح في فهمه ..... فلينظر الى علي بن ابي طالب ..
معرفة آل محمد براءة من النار ..
اللهم ان عبد عليا قد احتبس نفسه على نبيك فرد عليه شرقها - اللهم إنه كان في طاعتك وطاعة رسولك فاردد عليه الشمس ..
عائشة رضي الله عنها تأمر ببيعة علي رضي الله عنه ..
يا علي ان الله زوجك فاطمة ..
الحسن والحسين إمامان قاما أوقعدا ..
الحسن والحسين امامان قاما او قعدا ..
ضع خمسك في خمسي ياعلي خلقت انا وانت من شجرة انا اصلها وانت فرعها ..
نصوص تعارض وجود النص في الإمامة ..
الخطبة الشقشقية ..
من سب عليا فقد سبني ..
ادله بطلان تفسير الشيعه لآيه الولايه بالتنصيب الالهي لسيدنا علي ..
اقوال سيدنا علي تبطل ادعاء الشيعه بتنصيبه بأمر الهي؟ ..
اللهم ائتني باحب خلقك اليك ياكل معي هذا الطير ..
لا يبغضنا ولا يحسدنا احد الا ذيد عن الحوض يوم القيامة ..
وكفى الله المؤمنين القتال بعلي ..
خطبة أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب عليه السلام المعروفة بالشقشقية ..
ستقاتل الفئة الباغية وانت على حق فمن لم ينصرك يومئذ فليس مني ..
يا علي ...... أنت وشيعتك في الجنة ..
اوحي الي في علي ثلاث انه سيد المسلمين وامام المتقين وقائد الغر المحجلين ..
ما ثبت الله حب علي في قلب مؤمن فزلت به قدم ،،
يا علي أنت أخي في الدنيا والآخرة ..
سيكون بعدي قوما يقاتلون عليا حقا على الله جهادهم ..
الحسكاني يقول: أولي الأمر هوعلّي الذي ولاه اللّه بعد محمد ..
من اطاع عليا فقد اطاعني ومن عصى عليا فقد عصاني ..
ان عليا لحمه لحمي ودمه دمي ..
ما أنا انتجيته ولكن الله انتجاه ..
يا علي أنت أخي وصاحبي ورفيقي في الجنة ..
توفي رسول الله وانا احق الناس بهذا الامر ..
جميع الأنصار وفئة كبيرة من المهاجرين كانوا من المخالفين لبيعة أبي بكر ..
خلافة أبي بكر رضي الله عنه لم تكن بالشورى ولا بإجماع المسلمي ..
نزلت في علي ثلاث مائة اية ..
إن خلافة أبي بكر رضي الله عنه قضية مجمع عليها فهل صحيح أن علياً وأصحابه لم يكونوا ضمن هذا الإجماع ..
اول ما يدخل عليك من هذا الباب امير المؤمنين ..
هَل عَلَي نَفْس الْنَّبِي صلى الله عليه وسلم؟ ..
من وصي موسى – وصيي وموضع سري وخليفتي في اهلي وخير من اخلف بعدي علي بن ابي طالب ..
الادلة القاطعة على امامة ابي بكر الصديق والرد على شبهات الشيعة للفخر الرازي ..
الأدلّة القاطعة على عدم التّنصيص على عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه ..
وليد الكعبة ..
بات علي ليلة خرج رسول الله – وفيه نزلت ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله ..
لماذا لم يحتج الصديق بإمامته في الصلاة ..
حذف الصحابة آيات الإمامة ..
اللهم اعط علي بن ابي طالب فضيلة لم تعطها احدا قبله ولا تعطها احدا بعده ..
فانه اول الناس اسلاما واخر الناس لي عهدا عند الموت ..
ابن المطهر الحلي يكذب على النبي صلى الله عليه وسلم ..
لم يجز أحد إلا من كانت معه براءة بولاية علي ..
إرشاد الفكر العليل لضعف أخبار أعلم الصحابة بالتأويل ..
للنار جواز - حب علي بن أبى طالب ..
وسكناه المسجد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يحل له فيه ما يحل له ..
طاعة الأسد لعلي بن أبي طالب ..
طوبى لمن احبك وصدق فيك وويل لمن ابغضك وكذب فيك ..
إستخلاف الصديق لعمر رضى الله عنهما ..
يا علي انك ستقدم على الله انت وشيعتك راضين مرضيين ..
إسكاتُ الخسيس الطاعن في عثمان الخميس حديث [وعلي يقاتل على تأويله] ..
ياعلي لك سبع خصال ..
وإن الله تعالى جعل ذريتي في صلب علي بن أبي طالب .
ياعلي لو ان امتي ابغضوك لاكبهم الله على مناخرهم في نار جهنم ..
كرم الله وجههُ ليست خاصة بعلي رضي الله عنه ..
لقد فارقكم امس رجل ما سبقه الاولون ولا يدركه الاخرون جبريل عن يمينه وميكائيل عن يساره ..
اوما ترضين اني زوجتك اقدم امتي سلماً ، واكثرهم علماً ، واعظمهم حلماً ..
الخطبة الشقشقية لا تثبت عن علي رضي الله عنه ..
إن الله تبارك وتعالى زينك بزينة لم يزين العباد بزينة مثلها ..
هذا دابة الجنة واشار الى علي بن ابي طالب ..
أُمِرتُ بقتال الناكثين والقاسطين والمارقين ..
يا علي الناس من شجر شتى ..
واقضانا علي ..
إن الله جعل ذرية كل نبي في صلبه وجعل ذريتي في صلب علي ..
مثل أهل بيتي مثل سفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها غرق ..
هذا علي قد اقبل في السحاب ..
أول من يدخل الجنة من النبيين والصديقين علي بن أبي طالب ..
مثل اهل بيتي فيكم مثل باب حطة ..
هل الامة بحاجة الى ائمة معصومين يحفظوا لها دينها بعد وفاة النبي عليه السلام ..
الا ترضى يا علي إذا جمع الله الناس في صعيد واحد ان أقوم عن يمين العرش وانت عن يمينى وتكسى ثوبين أبيضين ..
كتاب الله وعترتي ..
هدم لمزاعم الوصية من كتب الشيعة ..
أهل البيت ..
الإمامة ..
شبهة أن الشيعة يدخلون عن أيمان وشمائل أهل البيت الجنة ..
لمبارزة علي بن ابي طالب لعمرو بن عبد ود يوم الخندق افضل من أعمال امتي الى يوم القيامة ..
عليٌ حجة على الأمة إلى يوم القيامة ..
قول علي: أنا الصديق الأكبر ولا يقولها بعدي إلا كذاب ..
اللهم اني اتقرب اليك بولاية علي ..
القرآن والسنة لايعصمان من الضلالة فهما صامتان لا يتكلمان ويحملان عدة وجوه ..
لا سيف إلا ذو الفقار، وَلا فتى إلا علي ..
ان المدينة لا تصلح الا بي او بك ..
الأئمة لم يتتلمذوا على أحد من الصحابة أوالتابعين ..
ذكر عند عائشة أن النبي أوصى إلى علي ..
اعطيت في علي خمس خصال – اعطيت في علي خمسا ..
لا تسبوا عليا فانه ممسوس بذات الله تعالى ..
ابن عباس يقول: ما علمي وعلم أصحاب محمد في علم علي إلا كقطرة في سبعة أبحر ..
ليس لعلي سيئة خلافاً لغيره ..
مودة آل البيت ..
ما هو نظام الحكم في الاسلام إن كان شورى فلماذا وصى أبوبكر لعمر ..
أن الرسول قال لعلي: إنه فاروق أمتي، وأن المنافقين ماكانوا يُعرفون إلا ببغضه ..
أن عليًا رضي الله عنه أتقى الصحابة ..
أن عليًا رضي الله عنه أسوس الصحابة ..
عنوان صحيفة المؤمن حب علي بن أبي طالب ..
يا علي من فارقني فقد فارق الله ومن فارقك يا علي فقد فارقني ..
أن عليًا رضي الله عنه أكثر الصحابة صدقة ..
علي بمنزلة رأسي من بدني ..
أن عليًا رضي الله عنه أقرأ الصحابة للقرآن ..
علي اصلي وجعفر فرعي ..
كفي وكف علي في العدل سواء ..
أن عليًا رضي الله عنه أكثر الصحابة جهادًا ..
حديث أقضاكم علي ..
ما كنا نعرف المنافقين الا بتكذيبهم الله ورسوله والبغض لعلي - كنا نعرف المنافقين نحن معاشر الانصار ببغضهم علي ..
كيف يبطل القول بالشورى؟ ..
علي بن ابي طالب يزهر في الجنة ككواكب الصبح لاهل الدنيا ..
خطبة أبوبكر وعمر فاطمة رضي الله عنهم اجمعين ..
اللَّهُمَّ لاَ تُمِتْنِي حَتَّى تُرِيَنِي عَلِيًّا ..
قول الراوي: ونسيت الثالثة ..
علي بن ابي طالب باب حطة ..
أشهد أن علي ولي الله ..
سَلُونِي فَوَاللَّهِ لَا تَسْأَلُونِي عَنْ شَيْءٍ يَكُونُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ إِلَّا حَدَّثْتُكُمْ بِهِ ..
علي اقضى امتي بكتاب الله فمن احبني فليحبه فان العبد لا ينال ولايتي الا بحب علي ..
علمني ألف باب يفتح كل باب ألف باب ..
لم تكن هناك بيعة صحيحة في التاريخ الإسلامي إلا لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب ..
أن علياً أولى من أبي بكر بالاتباع ..
أن سعد بن عبادة هاجم أبا بكر وعمر وحاول منعهما من الخلافة ..
أيدته بعلي ونصرته ..
لقد تقمصها ابن أبي قحافة ..
السقيفة وبيعة الصديق ..
كتاب الله وسنتي - الثقلين ..
خليفة الله ..
ستكون فتنة فان ادركها احد منكم فعليه بخصلتين كتاب الله وعلي بن ابي طالب ..
إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعلي بن أبي طالب ..
خلقت أنا وعلى من نور وكنا عن يمين العرش قبل أن يخلق الله آدم بألفي عام ..
إن هذا أخي ووصيي وخليفتي من بعدي فاسمعوا له وأطيعوا ..
أن عليا حمل باب خيبر يوم افتتحها وأنهم خربوه بعد ذلك فلم يحمله إلا أربعون رجلا ..
رحم الله عليا اللهم ادر الحق معه حيث دار ..
حب علي يأكل الذنوب كما تأكل النار الحطب ..
خَلَّفْتُكَ أَنْ تَكُونَ خَلِيفَتِي فِي أَهْلِي ..
أنت وليي في الدنيا والآخرة ..
أنت وارثي ..
بخ بخ لك يا ابن ابي طالب اصبحت مولاي ومولى كل مؤمن ..
أنت بمنزلة الكعبة تؤتى ولا تأتي ..
أنت أول من آمن بي وأول من يصافحني يوم القيامة وأنت صديقي الأكبر وأنت الفاروق تفرق بين الحق والباطل وأنت يعسوب المؤمنين ..
أنت أخي في الدنيا والآخرة ..
علي قسيم الجنة والنار ..
أنا شجرة وفاطمة أصلها وعلي لقاحها والحسن والحسين ثمرها ..
أنا سيد ولد آدم وعلي سيد العرب ..
انا مدينة العلم وعلي بابها ..
أنا دار الحكمة وعلي بابها ..
أنا المنذر وعلي الهادي بك يا علي يهتدي المهتدون [بعدي] ..
بحث حول ولادة علي في جوف الكعبة ..
إن جبريل يحبك (يعني يا علي) ومن هو خير من جبريل؟ ..
إن أول أربعة يدخلون الجنة (قاله النبي لعلي)؟ ..
أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم يتسلم مفاتيح الجنة والنار فيسلمهما لعلي فيدخل شيعته الجنة وأعداءه النار ..
إن الله أمرني أن لا يؤدي عني إلا أنا وعلي؟ ..
إن الله أمرني أن أزوج فاطمة من علي؟ ..
أوصي من آمن بي وصدقني بولاية علي ..
أما علمت أن الله عز وجل اطلع إلى أهل الأرض فاختار منهم أباك فبعثه نبيا ثم اطلع الثانية فاختار بعلك فأوحى إلي فأنكحته واتخذته وصيا؟ ..
عدد مرات القراءة:
1061
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :