من الذي يدعم الإرهابيين في العراق؟ ..   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة يجب قتل العصافير لأنها تحب أبي بكر وعمر رضي الله عنهما (انظر أيضاً التحريف في بعض الطبعات) ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   ذم الأئمة لشيعتهم ..   الشيعة والمسجد الأقصى ..   أنظر كيف يبرر علماء الشيعة الشرك والبدع؟ ..   من الروايات الشيعة التي تهدم مسألة القول بالنص على الأئمة بأسمائهم ..   من الأحاديث التي يستنكرها الشيعة على أبي هريرة رضي الله عنه وهي مروية في كتبهم وعن الأئمة رحمهم الله ..   دعاء صنمي قريش وبعض مصادره ..   عبدالله بن سبأ في مصادر الشيعة ..   من أسماء علماء الشيعة ..   سلسلة تدليسات وفضائح واكاذيب علي الكوراني العاملي (وثائق - متجدد) ..   من تدليسات واكاذيب كمال الحيدري ..   حصاد السنين في تبيان ضلال المتقدمين والمتأخرين ..   وثائق مدمرة تبين اكاذيب ودجل وخرافات وتدليسات الروافض ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   الفيض الكاشاني وتحريف القرآن ..   الشعائر الحسينية وسائر ما يتعلق بها ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخوئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الصدر ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الروحاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخامنئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - السيستاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الشيرازي ..   من أقوال وفتاوى الشيعة ..   بإعتراف الشيعة الأخبار الدالة على تحريف القرآن عندهم تزيد على 2000 رواية ..   يعتقد الشيعة أن القرآن محي منه 70 من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم وما ترك "أبولهب" إلا إزراء على النبي لأنه عمه ..   يقول الخميني : إن فقراء السادة في العالم يمكن إشباع حوائجهم بخمس مكاسب سوق بغداد فقط . ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   ماذا كان يفعل الحمار قبل سفينة نوح؟ ..   عراق ما بعد صدام المجاهرة بلعن الفاروق عمر رضي الله عنه في شوارع بغداد وكربلاء ..   الخمينى عند بعض علماء الشيعة أفضل من بعض أنبياء الله بنى اسرائيل ..   الشعب يريد ظهور الإمام ..   حسن الله ياري - لعن الله كما الحيدري نعلي خير منه ..   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

في أصحابي (أمتي) إثنا عشر منافقا ..
في أصحابي (أمتي) إثنا عشر منافقا
فيهم ثمانية لا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط. رواه مسلم (2779).
أي مندسون بين الصحابة كما قال تعالى] وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِنَ الْأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ لا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ [(التوبة:1.1).
قال المناوي " في أصحابي الذين ينسبون إلى صحبتي" وفي رواية " في أمتي" وهوأوضح في المراد: اثنا عشر منافقا. هم الذين جاؤوا متلثمين وقد قصدوا قوله ليلة العقبة مرجعه من تبوك حتى أخذ مع عمار وحذيفة طريق الثنية والقوم ببطن الوادي فحماه الله منهم وأعلمه بأسمائهم" " (فيض القدير4/ 454).
وقد أطلع الرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حذيفة على أسمائهم. وترجم الطبراني في مسند حذيفة 33.17 تسمية أصحاب العقبة ثم روى عن علي بن عبد العزيز عن الزبير بن بكار أنه قال هم:
معتب بن قشير ووديعة بن ثابت وجد بن عبد الله بن نبتل بن الحارث من بني عمروبن عوف والحارث بن يزيد الطائي وأوس بن قيظي والحارث بن سويد وسعد بن زرارة وقيس بن فهد وسويد بن داعس من بني الحبلي وقيس بن عمروبن سهل وزيد بن اللصيت وسلالة بن الحمام وهما من بني قينقاع
كما أنه لا يمكن الطعن في أمته لوجود اثني عشر منافقا فيهم. فكذلك لا يطعن هذا في أصحابه.
وبالطبع لا يدخل أبوبكر ولا عمر ولا عثمان الذين بايعهم علي وسمى ابناءه باسمائهم ولا يدخل عمر الذي زوجه علي ابنته في هؤلاء المنافقين وإن كان يدخل عند من يزعمون أنهم يتبعون مذهب العترة.
فأن الرافضة مندسون في هذه الأمة كما كان المنافقين الاثني عشر في الصحابة من قبل.
في أصحابي اثنا عشرمنافقاً
28 ـ أخرج الإمام مسلم في "الصحيح": (8/ 122) دار الفكر ـ بيروت، حديثا ينص على أن في صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم اثني عشر مُنافقاً، ونص الحديث:" ... قال النبي صلى اله عليه [وآله] وسلم: في أصحابي اثنا عشرمنافقاً، فيهم ثمانية لا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط ... ".
وللحديث مصادر أخرى تركناها ابتغاء للاختصار.
الحديث كما ورد فى صحيح مسلم:
7212 - حدثنا أبوبكر بن أبي شيبة حدثنا أسود بن عامر حدثنا شعبة بن الحجاج عن قتادة عن أبي نضرة عن قيس قال: قلت لعمار أرأيتم صنيعكم هذا الذي صنعتم في أمر علي أرأيا رأيتموه أوشيئا عهده إليكم رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقال: ما عهد إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا لم يعهده إلى الناس كافة
ولكن حذيفة أخبرني عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
قال النبي صلى الله عليه وسلم في أصحابي اثنا عشر منافقافيهم ثمانية ولا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط ثمانية منهم تكفيكهم الدبيلة وأربعة لم أحفظ ما قال شعبة فيهم
مسلم في صحيحه ج 8/ ص 128 حديث رقم: 7212
الرد على الشبهة:
اولا: هى تكرار لشبهة قديمة للروافض ولا جديد فيها ..
ثانيا: هيا نطبق قواعدنا: اذا قال الرافضى عبارة اوتعليق تاكد سيقول شيئا غبيا اويكذب ويدلس ليخفى شيئا لايرد ان يعرفة القارىء المسلم اذا بحث وراءه
ماذا قال الرافضى الدجال:
وللحديث مصادر أخرى تركناها ابتغاء للاختصار.
فى نفس كتاب صحيح مسلم وفى نفس الصفحة الذى اقتطع منه العبارة وصنع الشبهة نجد الحديث التالى له مباشرة عن نفس الموضوع ولكنه يحمل عبارة تنسف شبهته تماما وتوضح حقيقة المعنى وتنسف مبتغاة فى الطعن بالصحابة " في أمتي اثنا عشر منافقا "وهى تعنى الامة منذ رسول الله وحتى يوم القيامة وغير موقوفة على عصر الصحابة فقط.
بل هناك الطبعات القديمة هاتين الروايتين لهما نفس الرقم وهو2779
وكلا الحديثين مثبتين معا فى عدد كبير من مصادر السنة .. على كل حال ...
تاكدتم يا مسلمين الان لماذا يكذب ويدلس الرافضى ويدعى الرحمة بكم لتوفير المجهود على القارىء المسلم. . . ليس حرصا منه عليكم ولا لانه عالم اومدرك لما قرأ ووجدهم نفس المضمون والمعنى ولكن لانه كذاب ودين الشيعة الروافض يامره بالكذب دائما وله الجنة مقابل كذبه هذا.
احبائى المسلمين ابحثوا دائما وراء شبهاتالروافض كذابون مدلسون اغبياء فهكذا مسخهم الله عقابا لكفرهم وشركهم بالله واتحلالهم المحرمات وتحريم الحلال وافساد الخلق والروافض كالناصبون واللصوص يعرضوا عليك شيئا يبدوا صالحا وسليما ومحببا اليك وفى داخله تمكن كل الشياطين وحقيقتة الشرك بالله والفساد بهدف خداع الخلق واستغفالهم وسرقه ايمانهم واستبدال التوحيد وهى عقيدة كل الانبياء والرسل بالشرك وعبادة البشر واستحلال المحرمات والفواحش تحت دعوى حب ال محمد ...
الحديث الثانى كما ورد فى صحيح مسلم:
7213 - حدثنا محمد بن المثنى ومحمد بن بشار واللفظ لابن المثنى قالا حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن قتادة عن أبي نضرة عن قيس بن عباد قال قلنا لعمار * أرأيت قتالكم أرأيا رأيتموه فإن الرأي يخطىء ويصيب أوعهدا عهده إليكم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ما عهد إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا لم يعهده إلى الناس كافة وقال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن في أمتي قال شعبة وأحسبه قال حدثني حذيفة وقال غندر أراه قال في أمتي اثنا عشر منافقا لا يدخلون الجنة ولا يجدون ريحها حتى يلج الجمل في سم الخياط ثمانية منهم تكفيكهم الدبيلة سراج من النار يظهر في أكتافهم حتى ينجم من صدورهم
مسلم في صحيحه ج 8/ ص 128 حديث رقم: 7213
ثالثا: الرد على الشبهة كما اوردها العلماء:
1 - الرد كما كتبة د. عبد الرحمن الدمشقية:
في أصحابي (أمتي) إثنا عشر منافقا
فيهم ثمانية لا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط.
رواه مسلم (2779).
أي مندسون بين الصحابة كما قال تعالى (وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِنَ الْأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِلا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ ((التوبة:1.1).
قال المناوي «في أصحابي الذين ينسبون إلى صحبتي»
وفي رواية «في أمتي»
وهوأوضح في المراد: اثنا عشر منافقا.
هم الذين جاؤوا متلثمين وقد قصدوا قتله ليلة العقبة مرجعه من تبوك حتى أخذ مع عمار وحذيفة طريق الثنية والقوم ببطن الوادي فحماه الله منهم وأعلمه بأسمائهم»» (فيض القدير4/ 454).
وقد أطلع الرسول الله صلى الله عليه وسلم حذيفة على أسمائهم.
وترجم الطبراني في مسند حذيفة 33.17 تسمية أصحاب العقبة
ثم روى عن علي بن عبد العزيز عن الزبير بن بكار أنه قال هم:
1 - معتب بن قشير
2 - ديعة بن ثابت
3 - جد بن عبد الله بن نبتل بن الحارث من بني عمروبن عوف
4 - الحارث بن يزيد الطائي
5 - أوس بن قيظي
6 - الحارث بن سويد
7 - سعد بن زرارة
8 - قيس بن فهد
9 - سويد بن داعس من بني الحبلي
1. - قيس بن عمروبن سهل
11 - زيد بن اللصيت
12 - سلالة بن الحمام وهما من بني قينقاع
كما أنه لا يمكن الطعن في أمته لوجود اثني عشر منافقا فيهم.
فكذلك لا يطعن هذا في أصحابه.
بالطبع لا يدخل أبوبكر ولا عمر ولا عثمان الذين بايعهم علي وسمى ابناءه باسمائهم.
ولا يدخل عمر الذي زوجه علي ابنته في هؤلاء المنافقين وإن كان يدخل عند من يزعمون أنهم يتبعون مذهب العترة.
فأن الرافضة مندسون في هذه الأمة كما كان المنافقين الاثني عشر في الصحابة من قبل.
احاديث يحتج بها الشيعة د. عبد الرحمن الدمشقية
--------------------------
وهذه بعض التفاصيل لمن اراد التوسع فى معرفة الواقعة
2 - وكان حذيفة رضى الله عنه على علم بأسمائهم من رسول الله صلى الله عليه وسلم دون غيره من الصحابة (ولهذا كان رضى الله عنه يقال له "صاحب السر الذى لا يعلمه غيره" ينظر: تفسير القرآن العظيم 4/ 123، وزاد المعاد 3/ 548 .)،
3 - ولما سئل رضى الله عنه (حذيفة):
"كيف عرفت المنافقين، ولم يعرفهم أحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أبوبكر ولا عمر؟
قال: إنى كنت أسير خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم، فنام على راحلته، فسمعت ناساً منهم يقولون:
لوطرحناه عن راحلته، فاندقت عنقه فاسترحنا منه،
فسرت بينه وبينهم، وجعلت أقرأ وأرفع صوتى،
فانتبه النبى صلى الله عليه وسلم، فقال: من هذا؟
فقلت حذيفة، قال: من هؤلاء خلفك؟
قلت: فلان وفلان حتى عددت أسماءهم،
قال: وسمعت ما قالوا؟
قلت: نعم، ولذلك سرت بينك وبينهم،
فقال: إن هؤلاء فلاناً وفلاناً، حتى عدد أسماءهم، منافقون، لا تخبرن أحداً" (أخرجه أبونعيم فى دلائل النبوة 2/ 528 رقم 456، والطبرانى فى الكبيرج3/ص165 رقم 3.15 وفيه: مجالد بن سعيد وقد اختلط، وضعفه جماعة، كذا قال الهيثمى فى مجمع الزوائد 1/ 1.9، قلت: ولكنه توبع؛ حيث أصل حديثه فى صحيح مسلم وغيره.)
4 - وفيهم أنزل قوله تعالى: (يحلفون بالله ما قالوا ولقد قالوا كلمة الكفر وكفروا بعد إسلامهم وهموا بما لم ينالوا)
(الآية 74 التوبة، وسبب النزول، أخرجه البيهقى فى دلائل النبوة 5/ 258، 259، عن ابن إسحاق، ونقله عنه ابن كثير فى البداية والنهاية 5/ 18)
5 - إن فى تلك الآية الكريمة يمتن رب العزة على نبيه ومصطفاه صلى الله عليه وسلم بعصمته من مؤامرة نفراً من المنافقين هموا بقتله صلى الله عليه وسلم، وهوعائد من تبوك فى طريقه إلى المدينة، بطرحه من فوق عقبة فى الطريق،
وقد جمعهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وهم اثنا عشر منافقاً، وأخبرهم بقولهم، وبما هموا به من قتله.
ولكنهم حلفوا بالله ما قالوا، وتركهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وتجاوز عنهم، حتى لا يقال إن محمداً يقتل أصحابه، بعد أن أظهره الله عز وجل على أعداءه، ولكن مع ذلك لحقتهم لعنة الله فى الدنيا، وموتهم شر ميتة بالدبيلة، وفى الآخرة لهم عذاب جهنم، جزاء نفاقهم وما هموبه من قتل رسول الله صلى الله عليه وسلم ...
ولم ينالوا من رسول الله لحفظ رب العزة له صلى الله عليه وسلم "وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ".
رابعا: ذكر بعض المصادر والروايات التى وردت فيها الروايتين:
23319 - حدثنا أسود بن عامر، حدثنا شعبة، عن قتادة، عن أبي نضرة، عن قيس قال: قلت لعمار أرأيتم صنيعكم هذا الذي صنعتم فيما كان من أمر علي رأيا رأيتموه، أم شيئا عهد إليكم رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقال: لم يعهد إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا لم يعهده إلى الناس كافة، ولكن حذيفة أخبرني، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " في أصحابي اثنا عشر منافقا، منهم ثمانية لا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط " (3)
مسند أحمد بن حنبل طبعة الرسالة
------------------
18885 - حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة، وحجاج، قال: حدثني شعبة، قال: سمعت قتادة يحدث، عن أبي نضرة، قال حجاج: سمعت أبا نضرة، عن قيس بن عباد قال: قلت لعمار: أرأيت قتالكم رأيا رأيتموه. قال حجاج: أرأيت هذا الأمر، يعني قتالهم، رأيا رأيتموه؟ فإن الرأي يخطئ ويصيب، أوعهدا عهده إليكم رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقال ما عهد إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم، شيئا لم يعهده إلى الناس كافة، وقال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " إن في (1) أمتي " قال شعبة: وأحسبه قال: حدثني حذيفة: " إن في أمتي اثني عشر منافقا ". فقال: " لا يدخلون الجنة، ولا يجدون ريحها حتى يلج الجمل في سم الخياط، ثمانية منهم تكفيكهم الدبيلة، سراج من نار يظهر في أكتافهم حتى ينجم في (2) صدورهم " (3)
مسند أحمد بن حنبل طبعة الرسالة
----------------
2.1. - أخبرنا أبوالحسين بن بشران أخبرنا أبوجعفر الرزاز، ح وأخبرنا أبوعلي الحسين بن محمد الروذباري، أخبرنا أبوالعباس عبد الله بن عبد الرحمن بن حماد العسكري، ببغداد، قالا: حدثنا أحمد بن الوليد الفحام، أخبرنا شاذان، حدثنا شعبة، عن قتادة، عن أبي نضرة، عن قيس بن عباد، قال: قلت لعمار: أرأيتم صنيعكم هذا فيما كان من أمر علي، أرأيا رأيتموه أوشيئا عهده إليكم رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقال: ما عهد إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا لم يعهده إلى الناس كافة، ولكن حذيفة أخبرني عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «في أصحابي اثنا عشر منافقا، منهم ثمانية لا يدخلون الجنة حتى يلج (1) الجمل في سم (2) الخياط» رواه مسلم في الصحيح عن أبي بكر بن أبي شيبة، عن الأسود بن عامر شاذان
دلائل النبوة للبيهقى
------------------
2.11 - أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ، قال: حدثنا أبوالفضل بن إبراهيم، قال: حدثنا أحمد بن سلمة، قال: حدثنا محمد بن بشار، حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا شعبة، قال: سمعت قتادة، يحدث عن أبي نضرة، عن قيس بن عباد، قال: قلنا لعمار بن ياسر: أرأيت قتالكم هذا، أرأيا رأيتموه، فإن الرأي يخطئ ويصيب، أم عهدا عهده إليكم رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا لم يعهده في الناس كافة وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن في أمتي - قال شعبة: وأحسبه قال: حدثني حذيفة أنه قال:» إن في أمتي اثني عشر منافقا لا يدخلون الجنة ولا يجدون ريحها حتى يلج (1) الجمل في سم (2) الخياط، ثمانية منهم تكفيهم الدبيلة سراج من النار تظهر بين أكتافهم حتى تنجم من صدورهم «رواه مسلم في الصحيح عن محمد بن بشار
دلائل النبوة للبيهقى
-------------------
1347) إن فى أمتى اثنى عشر منافقًا لا يدخلون الجنة ولا يجدون ريحها حتى يلج الجمل فى سَمِّ الخياط ثمانية منهم تكفيكهم الدُّبَيْلَةُ سراج من نار يظهر فى أكتافهم حتى ينجم عن صدورهم (مسلم عن حذيفة. أحمد عن عمار)
حديث حذيفة: أخرجه مسلم (4/ 2143، رقم 2779). وأخرجه أيضًا: أحمد (5/ 39.، رقم 23367)، وابن أبى عاصم فى الآحاد والمثانى (2/ 465، رقم 127.)، والبزار (7/ 215، رقم 2788) والبيهقى (8/ 198، رقم 16613).
حديث عمار بن ياسر: أخرجه أحمد (4/ 319، رقم 189.5).
ومن غريب الحديث: ((الدبيلة)): خراج ودمل كبير يظهر فى الجوف فيقتل صاحبه. ((سم الخياط)): ثقب الإبرة. ((ينجم)): يظهر ويعلو.
جمع الجوامع الكبير للسيوطى
---------------------
112) فى أصحابى اثنا عشر منافقا منها ثمانية لا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل فى سم الخياط (أحمد، ومسلم عن حذيفة)
أخرجه أحمد (5/ 39.، رقم 23367)، ومسلم (4/ 2143، رقم 2779). وأخرجه أيضًا: ابن أبى عاصم فى الآحاد والمثانى (2/ 465، رقم 127.)، والبيهقى (8/ 198، رقم 16613).
جمع الجوامع الكبير للسيوطى
---------------
3415 - عَنْ قَيْسِ بْنِ عُبَادٍ , قَالَ: قُلْتُ لِعَمَّارٍ: أَرَأَيْتُمْ صَنِيعَكُمْ هَذَا الَّذِي صَنَعْتُمْ فِي أَمْرِ عَلِىٍّ , أَرَأْيًا رَأَيْتُمُوهُ , أَوْ شَيْئًا عَهِدَهُ إِلَيْكُمْ رَسُولُ اللهِ (؟ فَقَالَ: مَا عَهِدَ إِلَيْنَا رَسُولُ اللهِ (شَيْئًا لَمْ يَعْهَدْهُ إِلَى النَّاسِ كَافَّةً , وَلَكِنْ حُذَيْفَةُ أَخْبَرَنِي، عَنِ النَّبِيِّ (, قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ (:
((فِي أَصْحَابِي اثْنَا عَشَرَ مُنَافِقًا , فِيهِمْ ثَمَانِيَةٌ , لاَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ , حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ , ثَمَانِيَةٌ مِنْهُمْ تَكْفِيكَهُمُ الدُّبَيْلَةُ.)).
وَأَرْبَعَةٌ لَمْ أَحْفَظْ مَا قَالَ شُعْبَةُ فِيهِمْ.
(*) وفي رواية: ((عَنْ قَيْسِ بْنِ عُبَادٍ , قَالَ: قُلْنَا لِعَمَّارٍ: أَرَأَيْتَ قِتَالَكُمْ , أَرَأْيًا رَأَيْتُمُوهُ؟ فَإِنَّ الرَّأْيَ يُخْطِئُ وَيُصِيبُ , أَوْ عَهْدًا عَهِدَهُ إِلَيْكُمْ رَسُولُ اللهِ (؟ فَقَالَ: مَا عَهِدَ إِلَيْنَا رَسُولُ اللهِ (شَيْئًا لَمْ يَعْهَدْهُ إِلَى النَّاسِ كَافَّةً , وَقَالَ: إِنَّ رَسُولَ اللهِ (قَالَ: إِنَّ فِي أُمَّتِي.)).
قَالَ شُعْبَةُ: وَأَحْسِبُهُ قَالَ: حَدَّثَنِي حُذَيْفَةُ.
وَقَالَ غُنْدَرٌ: أُرَاهُ قَالَ: ((فِي أُمَّتِي اثْنَا عَشَرَ مُنَافِقًا، لاَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ , وَلاَ يَجِدُونَ رِيحَهَا , حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ , ثَمَانِيَةٌ مِنْهُمْ تَكْفِيكَهُمُ الدُّبَيْلَةُ , سِرَاجٌ مِنَ النَّارِ يَظْهَرُ فِي أَكْتَافِهِمْ , حَتَّى يَنْجُمَ مِنْ صُدُورِهِمْ.)).
المسند الجامع المعلل
---------------------------
(4.21) (((ز) إنّ في أُمَّتِي اثْنَيْ عَشَرَ مُنافِقاً لا يَدْخُلونَ الجَنّةولا يَجِدُونَ رِيحَها حَتّى يَلِجَ الجمَلُ في سَمِّ الخياطِ ثَمانِيَةٌ مِنْهُمْ تَكُفُّهُمُ الدَّبِيلَةُ سِرَاجٌ مِنَ النَّارِ يَظْهَرُ في أكْتافِهِمْ حَتّى يَنْجُمَ مِنْ صُدُورِهِمْ)) (م) عن حذيفة.
الفتح الكبير فى ضم الزيادة الى الجامع
------------------------
(8197) ((في أَصْحَابِي اثْنَا عَشَرَ مُنَافِقاً مِنِهُمْ ثَمَانِيَةٌ لاَيَدْخُلُونَ الجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ)) (حم م) عن حذيفة.
الفتح الكبير فى ضم الزيادة الى الجامع
--------------------------------------
26 - حَدَّثَنَا أَبُوبَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ حَدَّثَنَا أَسْوَدُ بْنُ عَامِرٍ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ بْنُ الْحَجَّاجِ عَنْ قَتَادَةَ عَنْ أَبِي نَضْرَةَ عَنْ قَيْسٍ قَالَ قُلْتُ لِعَمَّارٍ أَرَأَيْتُمْ صَنِيعَكُمْ هَذَا الَّذِي صَنَعْتُمْ فِي أَمْرِ عَلِيٍّ أَرَأْيًا رَأَيْتُمُوهُ أَوْ شَيْئًا عَهِدَهُ إِلَيْكُمْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ مَا عَهِدَ إِلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَيْئًا لَمْ يَعْهَدْهُ إِلَى النَّاسِ كَافَّةً وَلَكِنْ حُذَيْفَةُ أَخْبَرَنِي عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي أَصْحَابِي اثْنَا عَشَرَ مُنَافِقًا فِيهِمْ ثَمَانِيَةٌ لَا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ ثَمَانِيَةٌ مِنْهُمْ تَكْفِيكَهُمُ الدُّبَيْلَةُ وَأَرْبَعَةٌ لَمْ أَحْفَظْ مَا قَالَ شُعْبَةُ فِيهِمْ (م) ... 2779
26حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى وَمُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ وَاللَّفْظُ لِابْنِ الْمُثَنَّى قَالَا حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ قَتَادَةَ عَنْ أَبِي نَضْرَةَ عَنْ قَيْسِ بْنِ عُبَادٍ قَالَ قُلْنَا لِعَمَّارٍ أَرَأَيْتَ قِتَالَكُمْ أَرَأْيًا رَأَيْتُمُوهُ فَإِنَّ الرَّأْيَ يُخْطِئُ وَيُصِيبُ أَوْ عَهْدًا عَهِدَهُ إِلَيْكُمْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ مَا عَهِدَ إِلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَيْئًا لَمْ يَعْهَدْهُ إِلَى النَّاسِ كَافَّةً وَقَالَ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ إِنَّ فِي أُمَّتِي قَالَ شُعْبَةُ وَأَحْسِبُهُ قَالَ حَدَّثَنِي حُذَيْفَةُ وَقَالَ غُنْدَرٌ أُرَاهُ قَالَ فِي أُمَّتِي اثْنَا عَشَرَ مُنَافِقًا لَا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يَجِدُونَ رِيحَهَا حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ ثَمَانِيَةٌ مِنْهُمْ تَكْفِيكَهُمُ الدُّبَيْلَةُ سِرَاجٌ مِنْ النَّارِ يَظْهَرُ فِي أَكْتَافِهِمْ حَتَّى يَنْجُمَ مِنْ صُدُورِهِمْ (م) ... 2779
مسند الصحابة فى الكتب الستة
------------------
الخلاصة: لا شبهة جديدة
1 - انما محاولة يائسة ومستمرة للكذب والتدليس من الرافضى لالباس القديم صورة الجديد لخداع القارىء المسلم الذى لن يبحث وراءه ليكتشف كذبه.
2 - ان دعوى المنافقين الاثنى عشر انهم لم يتامروا على قتل رسول الله " يحلفون بالله ما قالوا ولقد قالوا كلمة الكفر وكفروا بعد إسلامهم وهموا بما لم ينالوا" فضحهم الله تعالى ولهم عذاب عظيم
ولقد اقتصرت الحقيقة عليهم ولا تتعدى لغيرهم وانتهى الامر.
3 - ان الاثنى عشرة منافقا فى الروايتين لا يعدوا ابدا من الصحابه بل هم من المنافقين كعبد الله بن ابى سلول وغيره من المنافقين المحاربين لله ورسوله ...
فلا محل هنا لايراد الشيهة على انهم من الصحابة الا بغرض الكذب والتدليس على المسلمين الذين لا يعرفون من هوالصحابى ويظنوا خطأ ان كل من عاش فترة حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم هوصحابى ...
4 - من هوالصحابى؟
لغة: نسبة إلى صاحب، وله في اللغة معان تدور حول الملازمة والانقياد.
واصطلاحا: من لقي النبي صلى الله عليه وسلم مؤمنا به ومات على الإسلام.
والصحابة يتفاوتون في ملازمتهم للنبي صلى الله عليه وسلم وفي فضلهم عند الله تبارك وتعالى.
وعدالة الصحابة أمر متقرر عند أهل السنة والجماعة. والعدالة هنا لا تعنى العصمة.
5 - ماذا يريد الطاعنون في أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم
يمكننا أن نقسم الطاعنين في أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم إلى قسمين:
القسم الأول:
من يطعنون فيهم لشبهة وقعت لهم مما ذكرناه سالفا. وبسبب تلبيس علماء السوء عليهم.
القسم الثاني:
من يطعنون فيهم؛ لأنهم نقلة هذا الدين- نقلة القرآن والسنة- فإذا لم نثق بنقلة القرآن والسنة بالتالي لن نثق بما نقلوه لاحتمال أنهم زادوا فيه أونقصوا،
وذلك لعدم عدالتهم وهذا هوالخطر الحقيقي؛ لأن المحصلة النهائية هي الطعن في دين الله لعدم الثقة بالنقلة.
قال أبوزرعة الرازي رحمه الله - في كلمات لوخطت بماء الذهب لما كان كثيرا -: «إذا رأيت الرجل يطعن في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعلم أنه زنديق؛ وذلك أن القرآن عندنا حق والسنة عندنا حق، وإنما نقل لنا القرآن والسنن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم وهولاء يريدون أن يجرحوا شهودنا ليبطلوا الكتاب والسنة، والجرح بهم أولى وهم زنادقة» (1).
2 - الفرق التي طعنت في عدالة الصحابة وحججهم
الذين طعنوا في عدالة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أربع فرق:
الفرقة الأولى: الشيعة.
الفرقة الثانية: الخوارج.
الفرقة الثالثة: النواصب.
الفرقة الرابعة: المعتزلة.
وحججهم في طعنهم في أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ما يأتي:
أولا: وقوع المعاصي من بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم.
ثانيا: قالوا: من الصحابة من هومنافق بنص القرآن والسنة.
ثالثا: قالوا: يلزم من العدالة المساواة في المنزلة: وإذا كانت المساواة في المنزلة منفية عندنا جميعا فكذلك العدالة تكون منفية.
رابعا: قالوا لا يوجد دليل على عدالة كل أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم.
وخلاصة الجواب عن هذه الحجج الواهية ما يأتي:
أما وقوع المعاصي من بعضهم!!
فقد ذكرنا أن وقوع المعاصي لا يضر بعدالتهم وإنما نقول: هم عدول وغير معصومين.
وأما قولهم: «إن من الصحابة من هومنافق»!! فهذا كذب، والمنافقون ليسوا من الصحابة، فتعريف الصحابي هو: من لقي النبي صلى الله عليه وسلم وهومؤمن ومات على ذلك، والمنافقون لم يلقوا النبي صلى الله عليه وسلم مؤمنين ولا ماتوا على الإيمان، فلا يدخلون تحت هذا التعريف.
* وأما قولهم: «يلزم من العدالة أن يتساووا في المنزلة»:فهذا غير صحيح ولا يلزم .. بل نحن نقول عدول وبعضهم أفضل من بعض، فأبوبكر أفضل أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، وبعده عمر، وبعده عثمان، وبعده علي، وبعده بقية العشرة، ثم يأتي أهل بدر فأهل بيعة الرضوان وهكذا، فالقصد أن الصحابة لا يتساوون في الفضل،
كما قال تعالى: [وما لكم ألا تنفقوا في سبيل الله ولله ميراث السماوات والأرض لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى والله بما تعملون خبير] {الحديد: 1.}.
وإذا كان الأنبياء لا يتساوون في الفضل كما قال تعالى: [تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض] {البقر ة: 253}.فالصحابة كذلك.
أما قولهم: «إنه لا يوجد دليل على عدالة كل الصحابة»!!
فقد مرت بعض الأدلة من القرآن والسنة على عدالتهم.
ولا شك أنهم قد استدلوا ببعض الأدلة.
ولكن نحن نذكر قبل ذكر هذه الأدلة قول الله سبحانه وتعالى: [هوالذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولوالألباب] {آل عمران: 7}.
نقلاً من كتاب حقبة من التاريخ لفضيلة الشيخ / عثمان الخميس ..
بارك الله في الناقل والمنقول عنه، هؤلاء الشيعة الروافض الذين يقولون أنه كان في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم منافقون، ونحن معشر السنة جعلنا الجميع صحابة عدولا، وقد أسر النبي? لحذيفة بأسماء المنافقين، ومن جهل الشيعة الرافضة بدين الإسلام، لم يفقهوا قوله تعالى: (وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِنَ الْأَعْرابِ مُنافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفاقِ لا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ).
نقول للشيعة الرافضة:
أولا: بالنسبة للآية الكريمة: إذا كان الرسول صلى الله عليه وسلم? لا يعلمهم فكيف علمتموهم أنتم، وبالنسبة للحديث: إذا كان النبي عليه الصلاة والسلام قد أسر بأسمائهم لحذيفة فكيف بلغتكم أسماؤهم حتى جعلتموهم من المنافقين؟
الوجه الثاني: إن النفاق أيها الشيعة الرافضة كان ساريا في أهل المدينة بنص القرآن الكريم، ولم يكن في أهل مكة ولا في المهاجرين، وأبوبكر الصديق وعمر وعثمان، جميعهم مكيون، ومن المهاجرين أيضا، وأنتم جعلتموهم من المنافقين.
الوجه الثالث: نحن لا نسلم لكم أننا عددنا المنافقين من جملة الصحابة، فإن المنافقين عرفوا من عدة وجوه:
فمنهم من يعرف في لحن القول كما قال تعالى: (ولتعرفنهم في لحن القول)، ومنهم من أظهر ما في باطنه، وإن اتخذ بعد ذلك يمينه جنة كما حصل للمتخلفين يوم غزوة تبوك، باستثناء الثلاثة الصادقين.
ومنهم من نص العلماء على اسمه بما ظهر من كلامه أومواقفه.
ومنهم من كان حذيفة يترك الصلاة عليه إذا مات، ويترك الصحابة الصلاة عليه أسوة بحذيفة.
الوجه الرابع: أنتم جعلتم خيار الصحابة من المنافقين وقد برأ حذيفة -رضي الله عنه- عمر -رضي الله عنه- وقال: لست منهم وهوعندكم يا مخبولي العقول من رؤوس النفاق، فخالفتم حديث حذيفة الذي تحتجون به علينا.
نحن جعلنا في جملة الصحابة من عرف بالجهاد بالنفس والمال في سبيل الله والمنافقون ليسوا كذلك، وجعلنا في جملتهم أهل الصنف الحسن والفقه في الدين، والمنافق لا تجتمع فيه هاتان الخصلتان، وجعلنا المهاجرين والأنصار الذين آووا ونصروا وأحوالهم هذه تنافي النفاق.
فهل لكم أن تسموا واحدا ممن عددناهم من الصحابة وتثبتوا عليه ما يدل على النفاق؟ فإذا عجزتم فدعواكم باطلة.
لوسلمنا أننا أخطأنا في عد بعض المنافقين في الصحابة، والمنافقون لم يعرفوا بتحمل العلم ونشره في الناس، فلا يضر حيث أنهم ليست لهم رواية.
الوجه الأخير: لوسلمنا أننا أخطأنا في عد من ليس بصحابي صحابيا وذلك في نطاق ضيق جدا، فأين خطؤنا هذا من تكفيركم وتفسيقكم السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار والتابعين لهم بإحسان إلا نفرا يسيرا؟ أين هذا من ذاك؟ ولوسلمنا بخطئنا في ذلك فالخطأ في العفوخير من الخطأ في العقوبة.
والخلاصة: البينة على المدعي، عليهم أن يثبتوا من سميناهم من الصحابة أن يثبتوا أنه منافق ويأتوا بالأدلة على أنه فعل أفعال المنافقين أوسلك مسلك المنافقين، وأنا لهم ذلك؟
ثم إن الواقع والتاريخ يثبتان قلَّةَ المنافقين وضعْفَهُم هذا له وجه من الوجاهة، في زمن الصحابة، على مذهب الروافض في زمن المنافقين، ولوكان الأمر كما يزعم الروافض لكانوا هم أهل الشوكة والقوة والكثرة ولاستطاعوا أن يسفكوا برسول الله? صلى الله عليه وسلم- وبالفئة القليلة المؤمنة الذين لا يتعدون تسعة على رأي الروافض، أوبضعة عشر على رأي بعضهم.
ويقال للشيعة الرافضة على سبيل الإلزام لا الالتزام: بأي شيء أخرجتم من ترضون عنهم من الصحابة من جملة المنافقين، أوبأي دليل؟ وما يستدل به غيركم على عدالة من تكفرونه أوتفسقونه؟
يقال: وأنتم بموقفكم هذا خالفتم ما جاء عن بعض أئمتكم في بعض مراجعكم ورواياتكم بالثناء على الصحابة إما عموما أوبأوصاف معينة كمن بايع تحت الشجرة إلى غير ذلك.
أبوبلال منير
رد شبهة حديث «فِى أَصْحَابِى اثْنَا عَشَرَ مُنَافِقًا».
روى مسلم في صحيحه، في كتاب صفات المنافقين وأحكامهم.
7212 - حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِى شَيْبَةَ حَدَّثَنَا أَسْوَدُ بْنُ عَامِرٍ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ بْنُ الْحَجَّاجِ عَنْ قَتَادَةَ عَنْ أَبِى نَضْرَةَ عَنْ قَيْسٍ قَالَ قُلْتُ لِعَمَّارٍ أَرَأَيْتُمْ صَنِيعَكُمْ هَذَا الَّذِى صَنَعْتُمْ فِى أَمْرِ عَلِىٍّ أَرَأْيًا رَأَيْتُمُوهُ أَوْ شَيْئًا عَهِدَهُ إِلَيْكُمْ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَ مَا عَهِدَ إِلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- شَيْئًا لَمْ يَعْهَدْهُ إِلَى النَّاسِ كَافَّةً وَلَكِنْ حُذَيْفَةُ أَخْبَرَنِى عَنِ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ قَالَ النَّبِىُّ -صلى الله عليه وسلم- «فِى أَصْحَابِى اثْنَا عَشَرَ مُنَافِقًا فِيهِمْ ثَمَانِيَةٌ لاَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِى سَمِّ الْخِيَاطِ ثَمَانِيَةٌ مِنْهُمْ تَكْفِيكَهُمُ الدُّبَيْلَةُ وَأَرْبَعَةٌ». لَمْ أَحْفَظْ مَا قَالَ شُعْبَةُ فِيهِمْ.
يتلخص مما سبق عدة وجوه للرد على دلالة الرافضة لهذا الحديث:
الوجه الاول: الاصحاب: تحتمل معان عدة منها يراد بهم الاصحاب فى الرفقة، وقد يراد بهم الاصحاب فى اتباع منهج واحد وغير ذلك
اما الاول فهو الاصل، واما الثانى فالدليل قوله تعالى {فَإِنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذَنُوباً مِّثْلَ ذَنُوبِ أَصْحَابِهِمْ فَلَا يَسْتَعْجِلُونِ} الذاريات 59
قال فى (المعجم الوسيط/1/ 507) " ويطلق على من اعتنق مذهبا أو رأيا فيقال أصحاب أبي حنيفة وأصحاب الشافعي "
وقد يطلق لفظ الصحبة على الكفار والمنافقين لغة
لقوله تعالى {أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُواْ مَا بِصَاحِبِهِم مِّن جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلاَّ نَذِيرٌ مُّبِينٌ} الأعراف 184
وقوله تعالى {أَلَمْ يَأْتِهِمْ نَبَأُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَقَوْمِ إِبْرَاهِيمَ وِأَصْحَابِ مَدْيَنَ وَالْمُؤْتَفِكَاتِ أَتَتْهُمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا كَانَ اللّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِن كَانُواْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ} التوبة 70
الوجه الثانى: أن المراد بهؤلاء اثنى عشر معرفون بعينهم: قال أهل التفسير: إن بني عمرو بن عوف اتخذوا مسجد قباء وبعثوا للنبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أن يأتيهم فأتاهم فصلى فيه، فحسدهم إخوانهم بنو غنم بن عوف وقالوا: نبني مسجدا ونبعث إلى النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يأتينا فيصلي لنا كما صلى في مسجد إخواننا، ويصلي فيه أبو عامر إذا قدم من الشام، فأتوا النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وهو يتجهز إلى تبوك.
فقالوا: يا رسول الله، قد بنينا مسجدا لذي الحاجة، والعلة والليلة المطيرة، ونحب أن تصلي لنا فيه وتدعو بالبر كه، فقال النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (إني على سفر وحال شغل فلو قدمنا لأتينا كم وصلينا لكم فيه) فلما أنصرف النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ من تبوك أتوه وقد فرغوا منه وصلوا فيه الجمعة والسبت والأحد، فدعا بقميصه ليلبسه ويأتيهم فنزل عليه القرآن بخبر مسجد الضرار، فدعا النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مالك بن الدخشم ومعن بن عدي وعامر بن السكن ووحشيا قاتل حمزة، فقال: (انطلقوا إلى هذا المسجد الظالم أهله فاهدموه وأحرقوه) فخرجوا مسرعين، وأخرج مالك بن الدخشم من منزله شعلة نار، ونهضوا فأحرقوا المسجد وهدموه.
وكان الذين بنوه أثني عشر رجلا: حذام بن خالد من بني عبيد بن زيد أحد بني عمرو بن عوف ومن داره أخرج مسجد الضرار، ومعتب بن قشير، وأبو حبيبة بن الأزعر، وعباد ابن حنيف أخو سهل بن حنيف من بني عمرو بن عوف. وجارية بن عامر، وابناه مجمع وزيد ابنا جارية، ونبتل بن الحارث، وبحزج، وبجاد بن عثمان، ووديعة بن ثابت، وثعلبة ابن حاطب مذكور فيهم. قال أبو عمر بن عبد البر: وفية نظر، لأنه شهد بدرا.
(البداية والنهاية/5/ 27)
الوجه الثالث:الدبيلة هي خراج ودمل كبير تظهر في الجوف فتقتل صاحبها وعرفها النبى صلى الله عليه وسلم فقال: (شهاب من نار يقع على نياط قلب أحدهم فيهلك)، وابو بكر وعمر وعثمان ومعاوية رضى الله عنهم لم يمت أحد منهم بمرض الدبيلة، فإن كانوا هؤلاء اكبر روؤس النفاق عند الشيعة فكيف بمن دونهم.
الوجه الرابع: هل بقي أحد منهم بعد موت النبي - صلى الله عليه وسلم -؟ إن بقي أحد فلا يتجاوز عدد أصابع اليد وذلك لعدة أدلة:
أ) ما تقدم من الحديث، انهم يموتون بمرض الدبيلة الا اربعة.
ب) لم يذكر أحد من الصحابة بعد موت النبي - صلى الله عليه وسلم - عنهم شيئًا.
ج) عندما حدثت الردَّة من كثير من الناس لم يسمع لهم خبر ولم يحدث في داخل المدينة أي حادث يدل على وجود أحد منهم، ولو كانوا موجودين لاستغلوا حادثة الردَّة وآذوا المسلمين كعادتهم.
د) إنَّ الله - عز وجل - لم يهلكهم في حياة النبي - صلى الله عليه وسلم - لأنَّه سيتولى فضح مخططاتهم بنفسه - عز وجل - ولبيان أحكام من سيأتي في المستقبل ممن هو على شاكلتهم في المجتمع المسلم.
هـ) وأخيرًا ما ثبت في صحيح البخاري ح/4658 عن حذيفة - رضي الله عنه - والذي هو الخبير بالمنافقين أنَّه لم يبقَ من المنافقين إلاَّ أربعة أشخاص. فقد أورد البخاري بسنده عند هذه الآية: "فقاتلوا أئمة الكفر إنَّهم لا أيمان لهم" عن زيد بن وهب قال: (كنَّا عند حذيفة فقال: ما بقي من أصحاب هذه الآية إلاَّ ثلاثة ولا من المنافقين إلاَّ أربعة ـ فقال أعرابي: إنَّكم يا أصحاب محمد تخبروننا فلا ندري، فما بال هؤلاء الذين يبقرون بيوتنا ويسرقون؟ ـ قال: أولئك الفساق. أجل لم يبقَ منهم إلاَّ أربعة: أحدهم شيخ كبير لو شرب الماء البارد لما وجد برده).
الوجه الخامس:مسالة النفاق فيمن كان مع النبى صلى الله عليه وسلم، فإن الله عزوجل اطلع نبيه صلى الله عليه وسلم على هؤلاء واعلمه امرهم، وكشف خططهم وكيدهم، وكانت صفتهم بينة عندالنبى صلى الله عليه وسلم.
قال تعالى {فَلاَ تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَلاَ أَوْلاَدُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُم بِهَا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ} التوبة 55
وقال تعالى {وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِن يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُّسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ} المنافقون 4
وقال تعالى {وَلَوْ نَشَاء لَأَرَيْنَاكَهُمْ فَلَعَرَفْتَهُم بِسِيمَاهُمْ وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ أَعْمَالَكُمْ} محمد 30
وقال تعالى {وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْاْ إِلَى مَا أَنزَلَ اللّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنكَ صُدُوداً} النساء 61
ولا شك ان النبى صلى الله عليه وسلم كان مأمور بان يغلظ عليهم ولا يتبعهم فى شئ.
قال تعالى {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ} التوبة 73
وقال تعالى {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ} التحريم 9
وقال تعالى {وَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ وَدَعْ أَذَاهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً} الأحزاب 48
والسؤال هنا واضح: هل خالف النبى صلى الله عليه وسلم امر الله عزوجل فى مخالفة وجهاد المنافقين؟؟
وبما أن الشيعة يجعلون معظم من كان بصحبة النبى صلى الله عليه وسلم من المنافقين، اذاً الاجابة نعم خالف امر الله عزوجل فى مخالفة المنافقين والتغليظ معهم وهذا ما لا نقول به.
الوجه السادس: قوله «فِيهِمْ ثَمَانِيَةٌ لاَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ»: مفهوم المخالفة يدل أن اربعة منهم يدخلون الجنة وهذا دليل التوبة، فحتى وإن كان فيهم بدريا فلا إشكال فى ذلك.
وكتبه/ ابو يحيى محمد بن حجاج (المحب للتوحيد).
أ. هـ فى 30 رجب 1431 هـ.
««توقيع الاسيف»»
بارك الله فيك أخي الأسيف ...
وهذا رد لنفس الشبهة نقلاً من كتاب حقبة من التاريخ لفضيلة الشيخ / عثمان الخميس ..
رد شبهة في أصحابي اثنا عشرمنافقاً
28 ـ أخرج الإمام مسلم في "الصحيح": (8/ 122) دار الفكر ـ بيروت،حديثا ينص على أن في صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم اثني عشر مُنافقاً،ونص الحديث:" ... قال النبي صلى اله عليه [وآله] وسلم: في أصحابي اثنا عشرمنافقاً، فيهم ثمانية لا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط ... ".
وللحديث مصادر أخرى تركناها ابتغاء للاختصار.
الحديث كما ورد فى صحيح مسلم:
7212 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا أسود بن عامر حدثنا شعبة بن الحجاج عن قتادة عن أبي نضرة عن قيس قال: قلت لعمار أرأيتم صنيعكم هذا الذي صنعتم في أمر علي أرأيا رأيتموه أو شيئا عهده إليكم رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقال: ما عهد إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا لم يعهده إلى الناس كافة
ولكن حذيفة أخبرني عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
قال النبي صلى الله عليه وسلم في أصحابي اثنا عشر منافقافيهم ثمانية ولا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط ثمانية منهم تكفيكهم الدبيلة وأربعة لم أحفظ ما قال شعبة فيهم
مسلم في صحيحه ج 8/ ص 128 حديث رقم: 7212
الرد على الشبهة:
اولا: هى تكرار لشبهة قديمة للروافض ولا جديد فيها ..
ثانيا: هيا نطبق قواعدنا: اذا قال الرافضى عبارة او تعليق تاكد سيقول شيئا غبيا او يكذب ويدلس ليخفى شيئا لايرد ان يعرفة القارئ المسلم اذا بحث وراءه
ماذا قال الرافضى الدجال:
وللحديث مصادر أخرى تركناها ابتغاء للاختصار.
فى نفس كتاب صحيح مسلم وفى نفس الصفحة الذى اقتطع منه العبارة وصنع الشبهة نجد الحديث التالى له مباشرة عن نفس الموضوع ولكنه يحمل عبارة تنسف شبهته تماما وتوضح حقيقة المعنى وتنسف مبتغاة فى الطعن بالصحابة " في أمتي اثنا عشر منافقا "وهى تعنى الامة منذ رسول الله وحتى يوم القيامة وغير موقوفة على عصر الصحابة فقط.
بل هناك الطبعات القديمة هاتين الروايتين لهما نفس الرقم وهو 2779
وكلا الحديثين مثبتين معا فى عدد كبير من مصادر السنة .. على كل حال ...
تاكدتم يا مسلمين الان لماذا يكذب ويدلس الرافضى ويدعى الرحمة بكم لتوفير المجهود على القارئ المسلم. . . ليس حرصا منه عليكم ولا لانه عالم او مدرك لما قرأ ووجدهم نفس المضمون والمعنى ولكن لانه كذاب ودين الشيعة الروافض يامره بالكذب دائما وله الجنة مقابل كذبه هذا.
احبائى المسلمين ابحثوا دائما وراء شبهاتالروافض كذابون مدلسون اغبياء فهكذا مسخهم الله عقابا لكفرهم وشركهم بالله واتحلالهم المحرمات وتحريم الحلال وافساد الخلق والروافض كالناصبون واللصوص يعرضوا عليك شيئا يبدوا صالحا وسليما ومحببا اليك وفى داخله تمكن كل الشياطين وحقيقتة الشرك بالله والفساد بهدف خداع الخلق واستغفالهم وسرقه ايمانهم واستبدال التوحيد وهى عقيدة كل الانبياء والرسل بالشرك وعبادة البشر واستحلال المحرمات والفواحش تحت دعوى حب ال محمد ...
الحديث الثانى كما ورد فى صحيح مسلم:
7213 - حدثنا محمد بن المثنى ومحمد بن بشار واللفظ لابن المثنى قالا حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن قتادة عن أبي نضرة عن قيس بن عباد قال قلنا لعمار * أرأيت قتالكم أرأيا رأيتموه فإن الرأي يخطئ ويصيب أو عهدا عهده إليكم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ما عهد إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا لم يعهده إلى الناس كافة وقال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن في أمتي قال شعبة وأحسبه قال حدثني حذيفة وقال غندر أراه قال في أمتي اثنا عشر منافقا لا يدخلون الجنة ولا يجدون ريحها حتى يلج الجمل في سم الخياط ثمانية منهم تكفيكهم الدبيلة سراج من النار يظهر في أكتافهم حتى ينجم من صدورهم
مسلم في صحيحه ج 8/ ص 128 حديث رقم: 7213
ثالثا: الرد على الشبهة كما اوردها العلماء:
1 - الرد كما كتبة د. عبد الرحمن الدمشقية:
في أصحابي (أمتي) إثنا عشر منافقا
فيهم ثمانية لا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط.
رواه مسلم (2779).
أي مندسون بين الصحابة كما قال تعالى (وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِنَ الْأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِلا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ ((التوبة:101).
قال المناوي «في أصحابي الذين ينسبون إلى صحبتي»
وفي رواية «في أمتي»
وهو أوضح في المراد: اثنا عشر منافقا.
هم الذين جاؤوا متلثمين وقد قصدوا قتله ليلة العقبة مرجعه من تبوك حتى أخذ مع عمار وحذيفة طريق الثنية والقوم ببطن الوادي فحماه الله منهم وأعلمه بأسمائهم»» (فيض القدير 4/ 454).
وقد أطلع الرسول الله صلى الله عليه وسلم حذيفة على أسمائهم.
وترجم الطبراني في مسند حذيفة 33017 تسمية أصحاب العقبة
ثم روى عن علي بن عبد العزيز عن الزبير بن بكار أنه قال هم:
1 - معتب بن قشير
2 - ديعة بن ثابت
3 - جد بن عبد الله بن نبتل بن الحارث من بني عمرو بن عوف
4 - الحارث بن يزيد الطائي
5 - أوس بن قيظي
6 - الحارث بن سويد
7 - سعد بن زرارة
8 - قيس بن فهد
9 - سويد بن داعس من بني الحبلي
10 - قيس بن عمرو بن سهل
11 - زيد بن اللصيت
12 - سلالة بن الحمام وهما من بني قينقاع
كما أنه لا يمكن الطعن في أمته لوجود اثني عشر منافقا فيهم.
فكذلك لا يطعن هذا في أصحابه.
بالطبع لا يدخل أبو بكر ولا عمر ولا عثمان الذين بايعهم علي وسمى ابناءه باسمائهم.
ولا يدخل عمر الذي زوجه علي ابنته في هؤلاء المنافقين وإن كان يدخل عند من يزعمون أنهم يتبعون مذهب العترة.
فأن الرافضة مندسون في هذه الأمة كما كان المنافقين الاثني عشر في الصحابة من قبل.
احاديث يحتج بها الشيعة د. عبد الرحمن الدمشقية
--------------------------
وهذه بعض التفاصيل لمن اراد التوسع فى معرفة الواقعة
2 - وكان حذيفة رضى الله عنه على علم بأسمائهم من رسول الله صلى الله عليه وسلم دون غيره من الصحابة (ولهذا كان رضى الله عنه يقال له "صاحب السر الذى لا يعلمه غيره" ينظر: تفسير القرآن العظيم 4/ 123، وزاد المعاد 3/ 548 0)،
3 - ولما سئل رضى الله عنه (حذيفة):
"كيف عرفت المنافقين، ولم يعرفهم أحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو بكر ولا عمر؟
قال: إنى كنت أسير خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم، فنام على راحلته، فسمعت ناساً منهم يقولون:
لو طرحناه عن راحلته، فاندقت عنقه فاسترحنا منه،
فسرت بينه وبينهم، وجعلت أقرأ وأرفع صوتى،
فانتبه النبى صلى الله عليه وسلم، فقال: من هذا؟
فقلت حذيفة، قال: من هؤلاء خلفك؟
قلت: فلان وفلان حتى عددت أسماءهم،
قال: وسمعت ما قالوا؟
قلت: نعم، ولذلك سرت بينك وبينهم،
فقال: إن هؤلاء فلاناً وفلاناً، حتى عدد أسماءهم، منافقون، لا تخبرن أحداً" (أخرجه أبو نعيم فى دلائل النبوة 2/ 528 رقم 456، والطبرانى فى الكبيرج 3/ص 165 رقم 3015 وفيه: مجالد بن سعيد وقد اختلط، وضعفه جماعة، كذا قال الهيثمى فى مجمع الزوائد 1/ 109، قلت: ولكنه توبع؛ حيث أصل حديثه فى صحيح مسلم وغيره 0)
4 - وفيهم أنزل قوله تعالى: (يحلفون بالله ما قالوا ولقد قالوا كلمة الكفر وكفروا بعد إسلامهم وهموا بما لم ينالوا)
(الآية 74 التوبة، وسبب النزول، أخرجه البيهقى فى دلائل النبوة 5/ 258، 259، عن ابن إسحاق، ونقله عنه ابن كثير فى البداية والنهاية 5/ 18)
5 - إن فى تلك الآية الكريمة يمتن رب العزة على نبيه ومصطفاه صلى الله عليه وسلم بعصمته من مؤامرة نفراً من المنافقين هموا بقتله صلى الله عليه وسلم، وهو عائد من تبوك فى طريقه إلى المدينة، بطرحه من فوق عقبة فى الطريق،
وقد جمعهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وهم اثنا عشر منافقاً، وأخبرهم بقولهم، وبما هموا به من قتله.
ولكنهم حلفوا بالله ما قالوا، وتركهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وتجاوز عنهم، حتى لا يقال إن محمداً يقتل أصحابه، بعد أن أظهره الله عز وجل على أعداءه، ولكن مع ذلك لحقتهم لعنة الله فى الدنيا، وموتهم شر ميتة بالدبيلة، وفى الآخرة لهم عذاب جهنم، جزاء نفاقهم وما همو به من قتل رسول الله صلى الله عليه وسلم ...
ولم ينالوا من رسول الله لحفظ رب العزة له صلى الله عليه وسلم "وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ".
رابعا: ذكر بعض المصادر والروايات التى وردت فيها الروايتين:
23319 - حدثنا أسود بن عامر، حدثنا شعبة، عن قتادة، عن أبي نضرة، عن قيس قال: قلت لعمار أرأيتم صنيعكم هذا الذي صنعتم فيما كان من أمر علي رأيا رأيتموه، أم شيئا عهد إليكم رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقال: لم يعهد إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا لم يعهده إلى الناس كافة، ولكن حذيفة أخبرني، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " في أصحابي اثنا عشر منافقا، منهم ثمانية لا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط " (3)
مسند أحمد بن حنبل طبعة الرسالة
------------------
18885 - حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة، وحجاج، قال: حدثني شعبة، قال: سمعت قتادة يحدث، عن أبي نضرة، قال حجاج: سمعت أبا نضرة، عن قيس بن عباد قال: قلت لعمار: أرأيت قتالكم رأيا رأيتموه. قال حجاج: أرأيت هذا الأمر، يعني قتالهم، رأيا رأيتموه؟ فإن الرأي يخطئ ويصيب، أو عهدا عهده إليكم رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقال ما عهد إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم، شيئا لم يعهده إلى الناس كافة، وقال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " إن في (1) أمتي " قال شعبة: وأحسبه قال: حدثني حذيفة: " إن في أمتي اثني عشر منافقا ". فقال: " لا يدخلون الجنة، ولا يجدون ريحها حتى يلج الجمل في سم الخياط، ثمانية منهم تكفيكهم الدبيلة، سراج من نار يظهر في أكتافهم حتى ينجم في (2) صدورهم " (3)
مسند أحمد بن حنبل طبعة الرسالة
----------------
2010 - أخبرنا أبو الحسين بن بشران أخبرنا أبو جعفر الرزاز، ح وأخبرنا أبو علي الحسين بن محمد الروذباري، أخبرنا أبو العباس عبد الله بن عبد الرحمن بن حماد العسكري، ببغداد، قالا: حدثنا أحمد بن الوليد الفحام، أخبرنا شاذان، حدثنا شعبة، عن قتادة، عن أبي نضرة، عن قيس بن عباد، قال: قلت لعمار: أرأيتم صنيعكم هذا فيما كان من أمر علي، أرأيا رأيتموه أو شيئا عهده إليكم رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقال: ما عهد إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا لم يعهده إلى الناس كافة، ولكن حذيفة أخبرني عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «في أصحابي اثنا عشر منافقا، منهم ثمانية لا يدخلون الجنة حتى يلج (1) الجمل في سم (2) الخياط» رواه مسلم في الصحيح عن أبي بكر بن أبي شيبة، عن الأسود بن عامر شاذان
دلائل النبوة للبيهقى
------------------
2011 - أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ، قال: حدثنا أبو الفضل بن إبراهيم، قال: حدثنا أحمد بن سلمة، قال: حدثنا محمد بن بشار، حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا شعبة، قال: سمعت قتادة، يحدث عن أبي نضرة، عن قيس بن عباد، قال: قلنا لعمار بن ياسر: أرأيت قتالكم هذا، أرأيا رأيتموه، فإن الرأي يخطئ ويصيب، أم عهدا عهده إليكم رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا لم يعهده في الناس كافة وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن في أمتي - قال شعبة: وأحسبه قال: حدثني حذيفة أنه قال:» إن في أمتي اثني عشر منافقا لا يدخلون الجنة ولا يجدون ريحها حتى يلج (1) الجمل في سم (2) الخياط، ثمانية منهم تكفيهم الدبيلة سراج من النار تظهر بين أكتافهم حتى تنجم من صدورهم «رواه مسلم في الصحيح عن محمد بن بشار
دلائل النبوة للبيهقى
-------------------
1347) إن فى أمتى اثنى عشر منافقًا لا يدخلون الجنة ولا يجدون ريحها حتى يلج الجمل فى سَمِّ الخياط ثمانية منهم تكفيكهم الدُّبَيْلَةُ سراج من نار يظهر فى أكتافهم حتى ينجم عن صدورهم (مسلم عن حذيفة. أحمد عن عمار)
حديث حذيفة: أخرجه مسلم (4/ 2143، رقم 2779). وأخرجه أيضًا: أحمد (5/ 390، رقم 23367)، وابن أبى عاصم فى الآحاد والمثانى (2/ 465، رقم 1270)، والبزار (7/ 215، رقم 2788) والبيهقى (8/ 198، رقم 16613).
حديث عمار بن ياسر: أخرجه أحمد (4/ 319، رقم 18905).
ومن غريب الحديث: ((الدبيلة)): خراج ودمل كبير يظهر فى الجوف فيقتل صاحبه. ((سم الخياط)): ثقب الإبرة. ((ينجم)): يظهر ويعلو.
جمع الجوامع الكبير للسيوطى
---------------------
112) فى أصحابى اثنا عشر منافقا منها ثمانية لا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل فى سم الخياط (أحمد، ومسلم عن حذيفة)
أخرجه أحمد (5/ 390، رقم 23367)، ومسلم (4/ 2143، رقم 2779). وأخرجه أيضًا: ابن أبى عاصم فى الآحاد والمثانى (2/ 465، رقم 1270)، والبيهقى (8/ 198، رقم 16613).
جمع الجوامع الكبير للسيوطى
---------------
3415 - عَنْ قَيْسِ بْنِ عُبَادٍ , قَالَ: قُلْتُ لِعَمَّارٍ: أَرَأَيْتُمْ صَنِيعَكُمْ هَذَا الَّذِي صَنَعْتُمْ فِي أَمْرِ عَلِىٍّ , أَرَأْيًا رَأَيْتُمُوهُ , أَوْ شَيْئًا عَهِدَهُ إِلَيْكُمْ رَسُولُ اللهِ (؟ فَقَالَ: مَا عَهِدَ إِلَيْنَا رَسُولُ اللهِ (شَيْئًا لَمْ يَعْهَدْهُ إِلَى النَّاسِ كَافَّةً , وَلَكِنْ حُذَيْفَةُ أَخْبَرَنِي، عَنِ النَّبِيِّ (, قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ (:
((فِي أَصْحَابِي اثْنَا عَشَرَ مُنَافِقًا , فِيهِمْ ثَمَانِيَةٌ , لاَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ , حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ , ثَمَانِيَةٌ مِنْهُمْ تَكْفِيكَهُمُ الدُّبَيْلَةُ.)).
وَأَرْبَعَةٌ لَمْ أَحْفَظْ مَا قَالَ شُعْبَةُ فِيهِمْ.
(*) وفي رواية: ((عَنْ قَيْسِ بْنِ عُبَادٍ , قَالَ: قُلْنَا لِعَمَّارٍ: أَرَأَيْتَ قِتَالَكُمْ , أَرَأْيًا رَأَيْتُمُوهُ؟ فَإِنَّ الرَّأْيَ يُخْطِئُ وَيُصِيبُ , أَوْ عَهْدًا عَهِدَهُ إِلَيْكُمْ رَسُولُ اللهِ (؟ فَقَالَ: مَا عَهِدَ إِلَيْنَا رَسُولُ اللهِ (شَيْئًا لَمْ يَعْهَدْهُ إِلَى النَّاسِ كَافَّةً , وَقَالَ: إِنَّ رَسُولَ اللهِ (قَالَ: إِنَّ فِي أُمَّتِي.)).
قَالَ شُعْبَةُ: وَأَحْسِبُهُ قَالَ: حَدَّثَنِي حُذَيْفَةُ.
وَقَالَ غُنْدَرٌ: أُرَاهُ قَالَ: ((فِي أُمَّتِي اثْنَا عَشَرَ مُنَافِقًا، لاَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ , وَلاَ يَجِدُونَ رِيحَهَا , حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ , ثَمَانِيَةٌ مِنْهُمْ تَكْفِيكَهُمُ الدُّبَيْلَةُ , سِرَاجٌ مِنَ النَّارِ يَظْهَرُ فِي أَكْتَافِهِمْ , حَتَّى يَنْجُمَ مِنْ صُدُورِهِمْ.)).
المسند الجامع المعلل
---------------------------
(4021) (((ز) إنّ في أُمَّتِي اثْنَيْ عَشَرَ مُنافِقاً لا يَدْخُلونَ الجَنّةولا يَجِدُونَ رِيحَها حَتّى يَلِجَ الجمَلُ في سَمِّ الخياطِ ثَمانِيَةٌ مِنْهُمْ تَكُفُّهُمُ الدَّبِيلَةُ سِرَاجٌ مِنَ النَّارِ يَظْهَرُ في أكْتافِهِمْ حَتّى يَنْجُمَ مِنْ صُدُورِهِمْ)) (م) عن حذيفة.
الفتح الكبير فى ضم الزيادة الى الجامع
------------------------
(8197) ((في أَصْحَابِي اثْنَا عَشَرَ مُنَافِقاً مِنِهُمْ ثَمَانِيَةٌ لاَيَدْخُلُونَ الجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ)) (حم م) عن حذيفة.
الفتح الكبير فى ضم الزيادة الى الجامع
--------------------------------------
26 - حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ حَدَّثَنَا أَسْوَدُ بْنُ عَامِرٍ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ بْنُ الْحَجَّاجِ عَنْ قَتَادَةَ عَنْ أَبِي نَضْرَةَ عَنْ قَيْسٍ قَالَ قُلْتُ لِعَمَّارٍ أَرَأَيْتُمْ صَنِيعَكُمْ هَذَا الَّذِي صَنَعْتُمْ فِي أَمْرِ عَلِيٍّ أَرَأْيًا رَأَيْتُمُوهُ أَوْ شَيْئًا عَهِدَهُ إِلَيْكُمْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ مَا عَهِدَ إِلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَيْئًا لَمْ يَعْهَدْهُ إِلَى النَّاسِ كَافَّةً وَلَكِنْ حُذَيْفَةُ أَخْبَرَنِي عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي أَصْحَابِي اثْنَا عَشَرَ مُنَافِقًا فِيهِمْ ثَمَانِيَةٌ لَا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ ثَمَانِيَةٌ مِنْهُمْ تَكْفِيكَهُمُ الدُّبَيْلَةُ وَأَرْبَعَةٌ لَمْ أَحْفَظْ مَا قَالَ شُعْبَةُ فِيهِمْ (م) ... 2779
26 حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى وَمُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ وَاللَّفْظُ لِابْنِ الْمُثَنَّى قَالَا حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ قَتَادَةَ عَنْ أَبِي نَضْرَةَ عَنْ قَيْسِ بْنِ عُبَادٍ قَالَ قُلْنَا لِعَمَّارٍ أَرَأَيْتَ قِتَالَكُمْ أَرَأْيًا رَأَيْتُمُوهُ فَإِنَّ الرَّأْيَ يُخْطِئُ وَيُصِيبُ أَوْ عَهْدًا عَهِدَهُ إِلَيْكُمْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ مَا عَهِدَ إِلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَيْئًا لَمْ يَعْهَدْهُ إِلَى النَّاسِ كَافَّةً وَقَالَ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ إِنَّ فِي أُمَّتِي قَالَ شُعْبَةُ وَأَحْسِبُهُ قَالَ حَدَّثَنِي حُذَيْفَةُ وَقَالَ غُنْدَرٌ أُرَاهُ قَالَ فِي أُمَّتِي اثْنَا عَشَرَ مُنَافِقًا لَا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يَجِدُونَ رِيحَهَا حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ ثَمَانِيَةٌ مِنْهُمْ تَكْفِيكَهُمُ الدُّبَيْلَةُ سِرَاجٌ مِنْ النَّارِ يَظْهَرُ فِي أَكْتَافِهِمْ حَتَّى يَنْجُمَ مِنْ صُدُورِهِمْ (م) ... 2779
مسند الصحابة فى الكتب الستة
------------------
الخلاصة: لا شبهة جديدة
1 - انما محاولة يائسة و مستمرة للكذب والتدليس من الرافضى لالباس القديم صورة الجديد لخداع القارئ المسلم الذى لن يبحث وراءه ليكتشف كذبه.
2 - ان دعوى المنافقين الاثنى عشر انهم لم يتامروا على قتل رسول الله " يحلفون بالله ما قالوا ولقد قالوا كلمة الكفر وكفروا بعد إسلامهم وهموا بما لم ينالوا" فضحهم الله تعالى ولهم عذاب عظيم
ولقد اقتصرت الحقيقة عليهم ولا تتعدى لغيرهم وانتهى الامر.
3 - ان الاثنى عشرة منافقا فى الروايتين لا يعدوا ابدا من الصحابه بل هم من المنافقين كعبد الله بن ابى سلول وغيره من المنافقين المحاربين لله ورسوله ...
فلا محل هنا لايراد الشيهة على انهم من الصحابة الا بغرض الكذب والتدليس على المسلمين الذين لا يعرفون من هو الصحابى ويظنوا خطأ ان كل من عاش فترة حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم هو صحابى ...
4 - من هو الصحابى؟
لغة: نسبة إلى صاحب، وله في اللغة معان تدور حول الملازمة والانقياد.
واصطلاحا: من لقي النبي صلى الله عليه وسلم مؤمنا به ومات على الإسلام.
والصحابة يتفاوتون في ملازمتهم للنبي صلى الله عليه وسلم وفي فضلهم عند الله تبارك وتعالى.
وعدالة الصحابة أمر متقرر عند أهل السنة والجماعة. و العدالة هنا لا تعنى العصمة.
5 - ماذا يريد الطاعنون في أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم
يمكننا أن نقسم الطاعنين في أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم إلى قسمين:
القسم الأول:
من يطعنون فيهم لشبهة وقعت لهم مما ذكرناه سالفا. وبسبب تلبيس علماء السوء عليهم.
القسم الثاني:
من يطعنون فيهم؛ لأنهم نقلة هذا الدين- نقلة القرآن والسنة- فإذا لم نثق بنقلة القرآن والسنة بالتالي لن نثق بما نقلوه لاحتمال أنهم زادوا فيه أو نقصوا،
وذلك لعدم عدالتهم وهذا هو الخطر الحقيقي؛ لأن المحصلة النهائية هي الطعن في دين الله لعدم الثقة بالنقلة.
قال أبو زرعة الرازي رحمه الله - في كلمات لو خطت بماء الذهب لما كان كثيرا -: «إذا رأيت الرجل يطعن في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعلم أنه زنديق؛ وذلك أن القرآن عندنا حق والسنة عندنا حق، وإنما نقل لنا القرآن والسنن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم وهولاء يريدون أن يجرحوا شهودنا ليبطلوا الكتاب والسنة، والجرح بهم أولى وهم زنادقة» (1).
2 - الفرق التي طعنت في عدالة الصحابة وحججهم
الذين طعنوا في عدالة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أربع فرق:
الفرقة الأولى: الشيعة.
الفرقة الثانية: الخوارج.
الفرقة الثالثة: النواصب.
الفرقة الرابعة: المعتزلة.
وحججهم في طعنهم في أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ما يأتي:
أولا: وقوع المعاصي من بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم.
ثانيا: قالوا: من الصحابة من هو منافق بنص القرآن والسنة.
ثالثا: قالوا: يلزم من العدالة المساواة في المنزلة: وإذا كانت المساواة في المنزلة منفية عندنا جميعا فكذلك العدالة تكون منفية.
رابعا: قالوا لا يوجد دليل على عدالة كل أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم.
وخلاصة الجواب عن هذه الحجج الواهية ما يأتي:
أما وقوع المعاصي من بعضهم!!
فقد ذكرنا أن وقوع المعاصي لا يضر بعدالتهم وإنما نقول: هم عدول وغير معصومين.
وأما قولهم: «إن من الصحابة من هو منافق»!! فهذا كذب، والمنافقون ليسوا من الصحابة، فتعريف الصحابي هو: من لقي النبي صلى الله عليه وسلم وهو مؤمن ومات على ذلك، والمنافقون لم يلقوا النبي صلى الله عليه وسلم مؤمنين ولا ماتوا على الإيمان، فلا يدخلون تحت هذا التعريف.
* وأما قولهم: «يلزم من العدالة أن يتساووا في المنزلة»:فهذا غير صحيح ولا يلزم .. بل نحن نقول عدول وبعضهم أفضل من بعض، فأبوبكر أفضل أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، وبعده عمر، وبعده عثمان، وبعده علي، وبعده بقية العشرة، ثم يأتي أهل بدر فأهل بيعة الرضوان وهكذا، فالقصد أن الصحابة لا يتساوون في الفضل،
كما قال تعالى: [وما لكم ألا تنفقوا في سبيل الله ولله ميراث السماوات والأرض لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى والله بما تعملون خبير] {الحديد: 10}.
وإذا كان الأنبياء لا يتساوون في الفضل كما قال تعالى: [تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض] {البقر ة: 253}.فالصحابة كذلك.
أما قولهم: «إنه لا يوجد دليل على عدالة كل الصحابة»!!
فقد مرت بعض الأدلة من القرآن والسنة على عدالتهم.
ولا شك أنهم قد استدلوا ببعض الأدلة.
ولكن نحن نذكر قبل ذكر هذه الأدلة قول الله سبحانه وتعالى: [هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولو الألباب] {آل عمران: 7}.

انظر أيضاً:
  1. رد شبهة ان شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب يطعن في الصحابة في مختصر السيرة ..
  2. إبطال قصة التحكيم الشهيرة بين أبي موسى وعمرو بن العاص رضي الله عنهما ..
  3. الرد على شبهة خدرت رجل ابن عمر ..
  4. تحقيق قصة شرب أم أيمن بول النبي صلى الله عليه وسلم ..
  5. دعوى الشيعة أن الصحابة لم يحضروا جنازة النبي صلى الله عليه وسلم ..
  6. لماذا يستكثر الروافض على أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) الترضي عليهم؟
  7. هل الصحابة خذلوا النبي صلى الله عليه وسلم ..
  8. أدله بطلان روايات ارتداد أصحاب الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ..
  9. ما صِحّة قِصّة بِلال عندما تمرّغ وبكى على قبر الرسول بعدما رآه في المنام؟ ..
  10. لن تصلوا إلى الصحابة ..
  11. الصحابه وحكم من يطعن بهم ..
  12. القول بأن عدالة الصحابة جميعا خرافة، إنما هو صادر من صاحب فكر منحرف وعقيدة ضالة ..
  13. مذهب أهل السنة والجماعة في صحب رسول الله صلى الله عليه وسلم ..
  14. دفاعاً عن الصحابة ..
  15. براءة الصحابة الكرام مما رماهم به اللئام ..
  16. بيان أن (ذا الخويصرة التميمي) خارجي وليس بصحابي ..
  17. رمية الغرض لقوله مروان فضض ..
  18. العشرة المبشرون بالجنة وفضلهم وطعون الرافضة فيهم والرد على ذلك ..
  19. الرد على شبهة سبّ الصحابة رضي الله عنهم ..
  20. حملة رسالة الإسلام الأولون وما كانوا عليه من المحبة والتعاون على الحق والخير ..
  21. الصحابة والإمامة ..
  22. الصحابة والمنافقون في صدر الإسلام ..
  23. أن الصحابة شتموا علياً عند واثلة بن الأسقع ولم ينكر عليهم ..
  24. الترضي والتسليم على الصحابة ..
  25. الرد المجمل على ما يذكرونه من اخطاء الصحابة رضون الله عليهم ..
  26. عدالة الصحابة عند اهل السنة ..
  27. موقف عبدالله بن الزبير من خروج الحسين رضي الله عنهما ..
  28. الصحابة يتلاعنون ويهدد بعضهم بعضاً في القتل ..
  29. حديث عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين هل تنطبق على الصحابة؟ ..
  30. أخطاء الصحابة ..
  31. هل الصحابة خذلوا النبي صلى الله عليه وسلم ..
  32. الشجرة الملعونة في القران ..
  33. الوقفات العلمية مع كتاب الخلافات السياسية بين الصحابة ..
  34. نفاق وردة الصحابة ..
  35. إلزامات من كتاب نهج البلاغة ..
  36. لعن الله من تخلف عن جيش اسامة ..
  37. ذكر فضائل علي كان ممنوعاً وأن سبّه ولعنه كان جائزاً بل يمدح صاحبه ..
  38. بنو أمية وقتل المولود الذي يسمى علي ..
  39. بعض أصحاب النبي كانوا من المنافقين ..
  40. مدح قتلة علي وعمار وذم قتلة عثمان ..
  41. ماهي نوعية العلاقه بين الامام علي عليه السلام والبعض من الصحابه؟ ..
  42. يا رافضة ((نعم)) نفى الله عن الصحبة الكذب والريبة ..
  43. حديث القاتل والمقتول في النار ..
  44. الرد على شبهة تَحَلُّقِ الصحابة في المسجد وذِكْرِهِم الله فيه في قصة أويس القرني ..
  45. بُلوغُ القِمَة فيِّ الذَبِ عِنْ بَنْي أُمَيةَ ..
  46. مرسل الصحابي [تحقيق وأيضاح رداً على المبتدعة] ..
  47. هل كان فعلا في الصحابة منافقون ..
  48. تعريف الصحابي ..
  49. شبهة ما نسب الى ابن حزم في كتاب المحلى أن الصحابة أرادو أغتيال النبي ..
  50. كتب التي شوهت تاريخ الصحابة ..
  51. آيتان تقوضان أركان المذهب الشيعي، فمن لها يا اثني عشرية؟ ..
  52. نقد الصحابة بعضهم لبعض ..
  53. وَلَكِنْ لاَ أَدْرِي مَا تُحْدِثُونَ بَعْدِي ..
  54. شبهة القول: إن الصحابة سبوا بعضهم وقتلوا بعضهم : يقول الله تعالى: وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا .. [الحجرات : 9] ..
  55. شبهة فرار الكثير من الصحابة يوم أحد ويوم حنين ونزول قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْاْ مِنكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ ..
  56. شبهة قوله تعالى: وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْواً انفَضُّوا إِلَيْهَا وَتَرَكُوكَ قَائِماً قُلْ مَا عِندَ اللَّهِ خَيْرٌ مِّنَ اللَّهْوِ وَمِنَ التِّجَارَةِ وَاللَّهُ خَيْرُ الرَّازِقِينَ [الجمعة : 11] ..
  57. شبهة التبعيض في قول الله عزوجل: وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً [الفتح : 29] ..
  58. آية الخشوع ..
  59. آية الردة ..
  60. آية الجهاد ..
  61. آية الانقلاب ..
  62. شبهات الشيعه في ارتداد المؤمنين وادله بطلانها ..
  63. أعداء علي من الصحابة ..
  64. لا أدري ما تحدثون بعدي! فبكى أبوبكر ..
  65. أن الأمة ستغدر بي؟ ..
  66. عدم التزام الصحابة ببعض أوامر الرسول صلى الله عليه وسلم ..
  67. عدم تعبد الصحابة بالنص ..
  68. الخلاف بين الصحابة ..
  69. روايات فضائل الصحابة لا تثبت من طرق الشيعة ..
  70. قول أنس : فلم نصبر ..
  71. إختلاف الصحابة في تفسير كتاب الله، وأحاديث رسول الله أدت إلى إختلاف الأمة ..
  72. البحث في حياة الصحابة من أهم الأبحاث التي تقود الى الحقيقة ..
  73. مشاركة علي في الحروب زمن الثلاثة ..
  74. حكم الخروج علي علي رضي الله عنه ..
  75. الفئة الباغية ..
  76. أصحابي كالنجوم بأيهم اقتديتم اهتديتم ..
  77. في أصحابي (أمتي) إثنا عشر منافقا ..
  78. قاتل عمار وسالبه في النار ..
  79. اللهم العنهم فقد تركوا السنة من بغض علي ..
  80. هؤلاء أشهد عليهم .. ولكن لا أدري ما تحدثون بعدي ..
  81. هل شهد ابن سلول بيعة الرضوان؟
  82. قولهم في البغض بين الصحابة وآل البيت رضي الله عنهم ..
  83. أن من يأتي بعد الصحابة يكون أفضل منهم ..
  84. أراء الشيعة الإمامية في الصحابة ..
  85. ما شجر بين الصحابة ..
  86. جهل كبار الصحابة بالأحكام ..
  87. ردة الصحابة رضي الله عنهم ..
  88. ذم القرآن للصحابة ..
  89. المطاعن في الصحابة دون اهل البيت ..
  90. قصر الصحبة على المهاجرين والأنصار ومن في حكمهم ..
  91. بعض المؤمنين في العصور المتأخرة قد يكونون أفضل من بعض المهاجرين والأنصار ..
  92. إن أهل بيتي سيلقون من بعدي من أمتي قتلا وتشريدا وإن أشد قومنا لنا بغضا بنوأمية وبنوالمغيرة وبنومخزوم ..
  93. شبهة حول قول الإمام الذهبي في " فتن الصحابة " ..
  94. قوله تعالى: { وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما ....} ..
  95. السياط الجلية على إشكالات الرافضية [إما الصحابة فرطوا في الدين و إما الشيعة على حق] ..
  96. مقدمة في الشبهات ..
  97. مثال واقعي على تهافت استدلالات الشيعة ..
  98. تقسيم الصحابة بين أهل السنة والشيعة ..
  99. عدالة الصحابة رضي الله عنهم أجمعين ..
  100. محبة أهل البيت للخلفاء الراشدين ..
  101. أسماء أولاد وبنات علي رضي الله عنه ..
  102. موقفنا مما شجر بين الأصحاب من فتن وقتال ..
  103. رزية الخميس ..
  104. شبهة أن الصحابة آذوا علياً وحاربوه وقد قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم {من آذى علياً فقد آذاني} ..
  105. قولوا آمين - اللهم صل وسلم على خلفاء النبي الراشدين ..
  106. النبي الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم وبنات الزنا ..
  107. شبهة أن الصحابة يشهدون على أنفسهم بعدم امتثال أمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم ..
  108. القول أن اختلاف الصحابة هو الذي حرم الأمة العصمة وأدى إلى تفرقها وتمزقها ..
  109. الشيعة لا يتأدبون مع الله وينسبون إليه ما ينزهون أنفسهم عنه ..
  110. سرية أسامة (لعن الله من تخلف عن جيش أسامة) ..
  111. القول بأن الصحابة غيروا في الصلاة ..
  112. القول أن الصحابة كانوا يجتهدون مقابل النصوص وأن أول من فتح هذا الباب عمر ..
  113. شبهة القول أن الصحابة شهدوا على أنفسهم بتغيير سنة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ..
  114. تنافس الصحابة على الدنيا ..
  115. موقفهم من صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ..
  116. آيات وأحاديث حملت على أنها في ذم الصحابة رضي الله عنهم ..
  117. حوار في حديث الرزية ..
  118. لا دليل على جواز الصلاة على الصحابة رضي الله عنهم ..
  119. (ومن أهل المدينة مردوا على النفاق) دليل على أن في الصحابة منافقين ..
  120. (إذا جاءك المنافقون قالوا نشهد أنك رسول الله) دليل على نفاق الصحابة ..
  121. حديث الحوض ..
  122. صلح الحديبية ..
  123. شبهة القول أن الصحابة سبوا بعضهم وقتلوا بعضهم ..
  124. الرد على شبهة أن الصحابة كانوا يضعون الآيات حسب رغبتهم، وأن آخر سورة براءة لم يحفظها غير واحد من الصحابة ..
  125. قبر فاطمة عليها السلام ..
  126. القول بأن المسلمين افترقوا بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم
  127. سقيفة بني ساعدة ..
  128. حكم قتلى معركتي الجمل وصفين وحكم قاتلهم ..
  129. القول بأن الصحابة قتلوا علياً رضي الله عنهم أجمعين ..
  130. أن الصحابة لم يحضروا جنازة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ..
  131. في أي معسكر كان المنافقين بين وفاة النبي صلى الله عليه وآله وسلم؟ ..
  132. عندما تقتتل طائفتين فلا بد أن تكون أحدهما على الباطل ..
  133. شبهة حول حروب الردة والفتوحات الإسلامية ..

عدد مرات القراءة:
11140
إرسال لصديق طباعة
الجمعة 25 صفر 1438هـ الموافق:25 نوفمبر 2016م 02:11:43 بتوقيت مكة
ابن القيم السلفي 
الجواب غير مفص و غير مقنع و عند تعارض الخاص (في أصحابي) و العام (أمتي) نقدم الخاص .
 
اسمك :  
نص التعليق :