آخر تحديث للموقع :

الجمعة 17 ذو الحجة 1441هـ الموافق:7 أغسطس 2020م 05:08:19 بتوقيت مكة
   شارك برأيك ..   موقف الشيعة من المخالفين (مئات الوثائق) ..   من روايات الغلو في الأئمة ..   كتاب فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب للنوري الطبرسي وأقوال بعض العلماء فيه ..   أبو طالب عند الشيعة من الأنبياء ..   على من يطلق الشيعة مصطلح النواصب؟ ..   الإباحية الجنسية عند الشيعة - نعمة الله الجزائري (أنموذجاً) ..   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   الله عزوجل يزور الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   ماذا قالوا في موقع فيصل نور؟ ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع

النظر إلى وجه علي عبادة ..

النظر إلى وجه علي عبادة


صححه الحاكم 3/ 14.و141 من طريقين وصححهما وتعقبه الذهبي بأن كلا الروايتين موضوعة. (مختصر استدراك الذهبي3/ 15.5).

وحكم عليه السيوطي وملا علي قاري وابن الجوزي بالوضع (اللآلء المصنوعة1/ 314 الأسرار المرفوعة1/ 371 الموضوعات1/ 268).

وهذه مجموعة من الضعفاء والوضاعين المروجين لهذه الرواية الباطلة:

1.…محمد بن إسماعيل الرازي .. قال الذهبي " أتى بخبر باطل" وذكر الحديث (ميزان الاعتدال6/ 73).

2.…مطر بن مطر بن ميمون .. قال البخاري وأبوحاتم والنسائي " منكر الحديث" (ميزان الاعتدال6/ 445).

3.…هرون بن حاتم الكوفي .. سئل عنه أبوحاتم فقال " أسأل الله السلامة" (ميزان الاعتدال7/ 6.).

4.…يحيى بن عيسى الرملي قال ابن معين " لا تكتب حديثه" (ميزان الاعتدال7/ 211) وذكر الحديث.

5.…حارثة. وقال الحافظ في (الإصابة4/ 4.2) "حارثة ضعيف".

وقد حكم ابن الجوزي عليه بالوضع 1/ 361.

وقال الهيثمي في مجمع الزوائد9/ 119 " فيه عمران بن خالد الخزاعي وهوضعيف".

قال الحافظ في (الإصابة4/ 4.2) وقال " وهوحديث باطل" (الإصابة2/ 357) وقال في (لسان الميزان3/ 237) وهو"منكر".


تخريج حديث "النظر إلى علي عبادة"

كتبت هذا التخريج في منتدى آخر بمعرف آخر وسأنقله هنا بتمامه وفي نهايته مسألة أشكلت علي أطرحها لأساتذتنا الكرام طمعا في إفادتهم:

حديث أبي بكر الصديق:

روي عن عروة بن الزبير عن عائشة عن الصديق رضي الله عنهما.

أخرجه الدينوري في المجالسة وعنه ابن عساكر في تاريخ دمشق (35./ 42) قال أخبرنا أبوالقاسم العلوي أنا أبوالحسن المقرئ أنا أبومحمد المصري أنا أبوبكر المالكي نا علي بن سعيد نا محمد بن عبد الله القاضي نا أبوأسامة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة الصديقة ابنة الصديق حبيبة حبيب الله قالت قلت لأبي إني أراك تطيل النظر إلى علي بن أبي طالب فقال لي يا بنية سمعت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يقول النظر في وجه علي عبادة.

قلت: وهذا منكر جدا شبه الموضوع، فالدينوري اتهمه الدارقطني بالوضع.

وعلي بن سعيد هذا هوابن عثمان قال عنه الخطيب في تاريخ بغداد حدث عن أبي الأشعث أحمد بن المقدام العجلي ويعقوب الدورقي وغيرهما أحاديث مناكير روى عنه أحمد بن مروان المالكي الدينوري نزيل مصر وذكر أنه سمع منه في مجلس عبد الله بن أحمد بن حنبل.

ومحمد بن عبد الله هوبن المبارك المخرمي الحافظ قاضي حلوان.

وقد أخرجه ابن عساكر (349/ 42) من طريق آخر عن هشام بن عروة قال أخبرنا أبوالحسين بن أبي الحديد وأبوالحسن علي بن عساكر بن سرور قالا أنا أبوعبد الله بن أبي الحديد ح وأخبرنا أبوالقاسم هبة الله بن مسلم بن نصر بن أحمد الرحبي أنا خال أبي أبوالمرجا سعد الله بن صاعد بن المرجا الرحبي قالا أنا مسدد بن علي الحمصي بدمشق نا إسماعيل بن القاسم الحلبي نا أبوأحمد نا أبوعلي الحسين بن عبد الغفار بن عمروالأزدي نا دحيم نا شعيب بن إسحاق عن هشام بن عروة به.

قلت: وهذا منكر جدا كالذي قبله فأبوعلي الحسين بن عبد الغفار قال الدارقطني عنه هذا آية، متروك، كان بلية. وذكره ابن عدي في الكامل وقال حدث بأحاديث مناكير.

وللحديث طريق آخر تروى عن الزهري عن عروة بن الزبير.

أخرجها ابن الجوزي في الموضوعات (358/ 1) قال حدثنى محمد بن ناصر الحافظ وحدي قال حدثنى محمد بن على النرسى وحدي قال حدثنى أبوعبد الله محمد بن الحسنى وحدي قال حدثنى القاضى محمد بن عبدالله الجعفي وحدي قال حدثنى أبوالحسين محمد بن أحمد بن مخزوم وحدي قال حدثنى محمد بن الحسن الرقى وحدي قال حدثنى مؤمل بن إهاب وحدي قال حدثنى عبد الرزاق وحدي قال حدثنى معمر وحدي قال حدثنى الزهري وحدي عن عروة عن عائشة عن أبى بكر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " النظر إلى على بن أبى طالب عبادة ".

قلت: وهذا منكر جدا فيه محمد بن أحمد بن مخزوم وقد ضعف له ابن غلام الزهري حديثا كما في سؤالات السهمي.

وقد روي من طريق آخر أخرجه ابن الجوزي في الموضوعات من طريق الحسن بن علي بن زكريا العدوي لا جزاه الله خيرا -كما قال الدراقطني- وهوكذاب معروف بذلك.

حديث عمران بن حصين رضي الله عنه

والحديث محفوظ عن طليق بن عمران عن أبيه عن جده عن عمران بن حصين رضي الله عنه وهذه نسخة منكرة.

أخرج الحديث الطبراني في معجمه (1.9/ 18) قال حدثنا أبومسلم الكشي حدثنا أبونجيد عمران بن خالد بن طليق الضرير عن أبيه عن جده، قال رأيت عمران بن حصين يحد النظر إلى علي فقيل له، فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول "النظر إلى علي رضي الله تعالى عنه عبادة"

ورواه من طريق الطبراني أبونعيم في معرفة الصحابة ورواه من طريق آخر وكيع في أخبار القضاة وأخرجه من طريق آخر ابن عساكر من طريق ابن السماك ومن طريق ابن مندة بإسناديهما عن طليق به.

قلت: هذا منكر ونسخة عمران بن خالد عن أبيه عن جده لا تصح فعمران متروك وأبوه ضعيف قال عنه الدارقطني ليس بالقوي وأما طليق فقد قيل فيه ابن محمد بن عمران وقيل بن عمران مباشرة وقال الدارقطني أن روايته عن عمران منقطعة وقال أن طليق لا يحتج به كما في سؤالات البرقي وكذلك قال ابن أبي حاتم.

وقد وردت متابعة هالكة عمران بن خالد رواها السلفي في منتخبه من حديث أبي الحسين الطيوري عن العباس بن بكار عن خالد بن طليق والعباس بن بكار كذبه الدارقطني.

وللحديث طريق آخر عن إبراهيم بن إسحق الجعفي عن عبد الله بن عبد ربه العجلي عن شعية عن قتادة عن حميد بن عبد الرحمن عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن عمران بن حصين رضي الله عنه.

أخرجها الحاكم في المستدرك (141/ 3) من طريق علي بن عبد العزيز بن معاوية عن إبراهيم بن إسحق الجعفي به وكذا رواه أبونعيم في معرفة الصحابة من طريق الكديمي عن إبراهيم بن إسحق الجعفي به.

قلت: وهذا مظلم، فإبراهيم بن إسحاق الجعفي لم أعرفه ووجدت في المستدرك رجلا آخرا يروي عنه، أما عبد الله بن عبد ربه فلم أقف له على ترجمة ولا رواية، والرواة عن إبراهيم بن إسحاق هما علي بن عبد العزيز بن معاوية ولم أجد له ترجمة والكديمي وهومتهم فقد يكون الحديث ركبه علي وسرقه الكديمي أوربما المتهم به الجعفي أوالعجلي.

حديث عائشة رضي الله عنها

يروى عن عائشة رضي الله عنها من حديث عروة بن الزبير عنها ولا يصح.

أخرجه عن هشام بن عروة عن أبيه به أبونعيم في الحلية (182/ 2) وعنه ابن الجوزي في الموضوعات قال رحمه الله حدثنا أبونصر أحمد بن الحسين المرواني النيسابوري قال ثنا الحسن ابن موسى السمسار قال ثنا محمد بن عبدك القزويني قال ثنا عباد بن صهيب قال ثنا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم النظر إلى علي عبادة.

قلت: هذا باطل وفيه عباد بن صهيب وهومتروك ذكر ابن حبان أنه يروي موضوعات واتهم بعضهم ابن أخ له أنه كان يدس في كتبه الأكاذيب فمن هنا كانت الموضوعات في حديثه.

وللحديث طريق أخرى عن الزهري عن عروة به.

أخرجها ابن عساكر في التاريخ (355/ 42) من طريق الحاكم عن أبي العباس -لعله الماسرجسي- عن أحمد بن محمد بن مخزوم -والظاهر أنه محمد بن أحمد بن مخزوم فقلبت- عن محمد بن موسى العسكري عن مؤمل بن إهاب عن عبد الرزاق عن معمر عن الزهري به.

قلت: ولم أعرف محمد بن موسى العسكري، فقد ترجم ابن عساكر لمحمد بن موسى العسكري ولكنه لا يدرك مؤمل بن إهاب، فالله تعالى أعلم.

ومحمد بن أحمد بن مخزوم قد تقدم في حديث الصديق رضي الله عنه أنه روى من طريق مؤمل بن إهاب مثل هذا ولكنه جعله عن عائشة عن أبيها رضي الله عنهما بدلا من أن يجعله من مسند عائشة كما هنا. وهوضعيف كما قدمنا.

كما أخرجها ابن عساكر (42/ 9) ومن طريقه ابن النجار في ذيل تاريخ بغداد من طريق أحمد بن عيسى الوشاء وهوهالك ترجمه ابن حجر في الميزان وساق له هذا الحديث.

__________________

وبه يظهر نفوذ رأي البخاري وثقوب ذهنه والله أعلم .....

فانظر إلى هذا الحديث كيف حكم عليه بالمرجوحية مثل أبي حاتم وأبي زرعة وهما إماما التعليل وتبعهما الترمذي وتوقف الدارمي وحكم عليه بالتدليس الموجب للانقطاع أبوأيوب الشادكوني ومع ذلك فتبين بالتنقيب والتتبع التام أن الصواب في الحكم له بالراجحية فما ظنك بما يدعيه من هودون هؤلاء الحفاظ النقاد من العلل هل يسوغ أن يقبل منهم في حق مثل هذا الإمام مسلما كلا والله

حديث عثمان رضي الله عنه:

أخرجه ابن الجوزي في الموضوعات (358/ 1) وابن عساكر في التاريخ (35./ 42) من طريق محمد بن غسان الأنصاري عن يونس مولى المأمون العباسي عنه عن أبيه الرشيد عن أبيه المهدي عن أبيه المنصور عن جده عن عبد الله ابن عباس رضي الله عنهما عن عثمان رضي الله عنه. قلت: أبوالمنصور هومحمد بن علي بن عبد الله بن عباس وهوثقة من رجال مسلم وأنكر مسلم سماعه من جده كما في التهذيب نقلا عن التمييز. ومن دون ذلك لا تعرف حالهم في الرواية فالإسناد مظلم كما قال ابن الجوزي في الموضوعات والذهبي في تلخيص الموضوعات.

حديث معاذ رضي الله عنه:

روي من طريق أبي صالح عن أبي هريرة عنه ويروى عن أبي صالح من طريقين

الأول عن ابن جريج أخرجه الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد (51/ 2) ومن طريقه ابن عساكر في تاريخ دمشق (352/ 42) وابن الجوزي في الموضوعات (359/ 1) قال الخطيب رحمه الله أخبرنا على قال أنبأنا محمد قال نبأنا محمد بن أيوب قال نبأنا هوذة بن خليفة قال نبأنا بن جريج عن أبى صالح عن أبى هريرة قال رأيت معاذ بن جبل يديم النظر على بن أبى طالب فقلت مالك تديم النظر الى على كأنك لم تره فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول النظر الى وجه على عبادة

وعقب الخطيب رحمه الله على الحديث بأنه باطل.

قلت: علي هوبن أحمد الرزاز ومحمد هوبن إسماعيل الرازي.

والمتهم بهذا الحديث محمد بن إسماعيل الرازي وقد وضع غير حديث باطل ساق الخطيب في ترجمته طرفا منها.

وقد أشار الخطيب إلى الانقطاع بين محمد بن أيوب وهوذة بن خليفة، وعندي أن الخطيب رحمه الله ساق الانقطاع ليدلل على بطلان الحديث وجهل من ركبه لا ليعله به أصلا.

ومحمد بن أيوب هوبن يحيى بن الضريس وهوثقة حافظ.

والطريق الثاني عن الكلبي عن أبي صالح به أخرجه ابن عساكر في تاريخ دمشق (353/ 42) من طريقين عن الكديمي قال نا عبد الحميد بن بحر نا سوار بن مصعب عن الكلبي عن أبي صالح عن أبي هريرة عن معاذ بن جبل قال قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) النظر إلى وقال القاري إلى وجه علي عبادة.

قلت: وهذا إسناد هالك، فالكلبي والكديمي متهمان بالكذب وسوار بن مصعب متروك وعبد الحميد بن بحر ذكر ابن حبان وابن عدي أنه يسرق الحديث.

حديث جابر رضي الله عنه:

أخرجه ابن الجوزي في الموضوعات (36./ 1) من طريق مسلسل بالعلل المتناهية، ففيها الحسن بن علي العدوي وهوكذاب مشهور يروي عن العباس بن بكار وهوكسابقه يضع الأحاديث، يرويه عن أبي بكر الهذلي وهومتروك وأما ابن الزبير فلعلها تصحفت من أبي الزبير فالهذلي يروي عن أبي الزبير عن جابر.

وجاء من طريق آخر أخرجه ابن عساكر في التاريخ (354/ 42) من طريق سليمان بن أبي صلابة قال نا أبوبكر بن إبراهيم نامقدام بن رشيد نا ثوبان بن إبراهيم نا سلم الخواص عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر بن عبد الله قال قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) النظر إلى علي عبادة.

قلت: وابن أبي صلابة هوسليمان بن أحمد بن يحيى الملطي وهومتهم ترجمه ابن حجر رحمه الله في اللسان في ترجمتين واحتمل أن يكونا واحد وهما واحد فيما يبدووالله أعلم.

ولم أعرف مقدام بن رشيد.

وثوبان بن إبراهيم هوذوالنون المصري الزاهد أحد مشايخ الصوفية ضعفه الدارقطني والجوزجاني.

وسلم الخواص ذكر أبوحاتم الرازي أنه روى حديثا شبه الموضوع وقال العقيلي أنه يروي مناكير.

كما أن سلم الخواص هذا لا أراه يدرك جعفر الصادق ولم يذكروا له رواية عنه فالله أعلم.

حديث أنس رضي الله عنه:

يروى عنه من طرق ثلاثة:

الأولى عن حميد عنه في الكامل لابن عدي (339/ 2) ومن طريقه ابن الجوزي في الموضوعات (36./ 1) ولا تسوى شيئا ففيها الحسن العدوي الكذاب.

والثانية عن قتادة عنه علقها ابن الجوزي عن ابن مردويه في الموضوعات (36./ 1) ورواها ابن النجار في ذيل تاريخ بغداد من طريق محمد بن القاسم الأسدي وهومتهم قال الدارقطني كذاب وقال أحمد أحاديثه موضوعة وقال النسائي ليس بثقة كذبه أحمد بن حنبل.

والطريق الثالثة أخرجها ابن الجوزي (36./ 1) وابن عساكر (355/ 42) من طريق ابن عدي عن حاجب بن مالك عن علي بن المثنى الطهوي عن عبيد الله بن موسى عن مطر بن أبي مطر عن أنس مرفوعا.

قلت: ومطر بن أبي مطر متروك الحديث قال الحاكم وأبونعيم روى عن أنس موضوعات.

حديث ثوبان رضي الله عنه:

أخرجه ابن عدي (196/ 7) في الكامل ومن طريقه ابن عساكر (355/ 42) وابن الجوزي (36./ 1) من طريق يحيى بن سلمة بن كهيل عن أبيه عن ثوبان رضي الله عنه مرفوعا.

ويحيى بن سلمة تركه النسائي والدارقطني وقال البخاري منكر الحديث.

حديث عبد الله بن عباس رضي الله عنهما:

أخرجه ابن الجوزي في الموضوعات (359/ 1) من طريق الحماني عن محمد بن فضيل عن يزيد بن أبي زياد عن مجاهد عن ابن عباس رضي الله عنه.

والحماني متهم بسرقة الحديث اتهمه أحمد وغيره.

ويزيد بن أبي زياد ضعيف ومع ضعفه تغير بأخرة.

حديث أبي هريرة رضي الله عنه:

أخرجه ابن عدي من ثلاثة طرق (339/ 2) وعنه ابن الجوزي في الموضوعات (36./ 1) ركبها جميعا الحسن بن علي بن زكريا العدوي الكذاب.

وقد رويت من طريق أبي هريرة عن معاذ رضي الله عنه وبينا بطلانه سابقا.

حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه:

رواه الطبراني في الكبير (176/ 1.) قال حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة، حدثنا أحمد بن بديل اليامي، حدثنا يحيى بن عيسى، عن الأعمش، عن إبراهيم، عن علقمة، عن عبد الله، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: النظر إلى وجه علي عبادة

ومحمد بن عثمان بن أبي شيبة حافظ ولكن تكلم فيه مطين وتبعه بعض النقاد ووثقه جماعة وأحمد بن بديل اليامي فيه ضعف ولكنه توبع.

فتابعه عبد الله بن محمد بن سالم وهوالمفلوج القزاز روى هذه المتابعة الحاكم في مستدركه (141/ 3) قال حدثنا عبد الباقي بن قافع الحافظ ثنا صالح بن مقاتل بن صالح ثنا محمد بن عبيد بن عتبة ثنا عبد الله بن محمد بن سالم ثنا يحيى بن عيسى الرملي عن الأعمش به

قلت وهذا إسناد لين لضعف مقاتل بن صالح ولكنه توبع فقد رواه ابن شاهين في شرح مذاهب أهل السنة قال: حدثنا محمد بن الحسين بن حميد بن الربيع، ثنا محمد بن عبيد بن عتبة، ثنا عبد الله بن سالم القزاز، ثنا يحيى بن عيسى الرملي به.

قلت: وهذه متابعة غريبة فلم أجد من روى هذه المتابعة عن محمد عبيد إلا محمد بن الحسين ولم يروها عنه إلا ابن شاهين رحمه الله مع أن الذهبي رحمه الله قد اتهم غير عبد الله بن سالم بهذا الحديث، ولم يتعقب ابن حجر الذهبي في اتهامه بل ولم يوردها السيوطي في تعقبه على سعة اطلاع الثلاثة رحمهم الله فالله أعلم بالصواب.

وهناك متابعتان هالكتان الأولى عن الحسن بن صابر ذكرها ابن عساكر في تاريخ دمشق (35./ 42) قال أخبرنا أبومنصور عبد الرحمن بن محمد بن عبد الواحد أنا أبوبكر الخطيب أنا أحمد المؤدب الزعفراني أنا محمد بن عبد الله بن محمد بن صالح الأبهري نا عبد الله بن زيدان نا الحسن بن صابر نا يحيى بن عيسى به.

قلت: والحسن بن صابر منكر الحديث جدا كما قال ابن حبان.

وأما المتابعة الأخيرة فهي رواية هارون بن حاتم والحديث يكاد يكون معروفا به واتهمه به الذهبي ولم يتعقبه الحافظ كما أشرت آنفا وقد رواها أبونعيم في الحلية (58/ 5) قال: حدثنا ابوالهيثم أحمد بن محمد بن غوث الهمداني قال ثنا الحسن بن حباش قال ثنا هارون بن حاتم قال ثنا يحيى بن عيسى الرملي به.

كذلك رواها ابن عساكر في تاريخه (351/ 42) قال: أخبرناه أبوالحسن الفرضي أنا أبوالقاسم بن أبي العلاء أنا أبوجابر زيد بن عبد الله بن حيان الأزدي الموصلي بالموصل نا أبوبكر محمد بن عمر بن محمد الجعابي الحافظ البغدادي قدم علينا الموصل نا أبوالحسن أحمد بن الحسين بن إسحاق المدائني نا هارون بن حاتم نا يحيى بن عيسى به.

قلت: هارون بن حاتم هذا تركه أبوحاتم وأبوزرعة واتهمه أبوزرعة، وجدير بالذكر أن ابن عساكر رحمه الله لما استقصى روايات الحديث لم يذكر متابعة القزاز فيضاف هذا لما سبق ذكره.

أقول: وهذه الطرق مدارها كلها على يحيى بن عيسى الرملي وقد ضعفه النسائي وابن معين وغيرهما وعد ابن عدي رحمه الله هذا الحديث من مناكيره.

ثم قد توبع يحيى على هذا الحديث متابعتان لايفرح بهما:

الأولى تابعه فيها عاصم بن عمر البجلي كما في فضائل الخلفاء الراشدين لأبي نعيم قال: حدثنا محمد بن الحسن بن محمد بن الحسين بن أبي الحسين، ثنا أحمد بن جعفر بن أصرم، ثنا علي بن المثنى، ثنا عاصم بن عمر البجلي، عن الأعمش به

قلت: ولم أجد في طبقة عاصم بن عمر البجلي من وسم بهذا الاسم ولم أتبين علي بن المثنى ووجدت الشيخ الألباني تردد بين الطهوي والموصلي وأحدهما ضعفه ابن عدي والآخر مجهول كما لم أجد لأحمد بن جعفر بن أصرم ذكرا إلا في نسخة إلكترونية من معجم السفر ولم يورد فيه جرحا ولا تعديلا.

والثانية منصور بن أبي الأسود رواها الشيرازي في الألقاب كما قال السيوطي وابن عساكر (351/ 42) من طرق عن أحمد بن الحجاج بن الصلت عن محمد بن المبارك عن منصور بن أبي الأسود عن الأعمش به.

قلت: وأحمد بن الحجاج متهم.

فالحديث لا يصح إلى الأعمش وهومنكر من مناكير يحيى بن عيسى الرملي ولعله لا يصح إليه كما تقدم.

وقد توبع الأعمش فقد روي عن عمروبن مرة عن إبراهيم رواه الحاكم في مستدركه عقب رواية الرملي السابقة فقال: حدثنا أبوبكر محمد بن يحيى القاري ثنا المسيب بن زهير الضبي ثنا عاصم بن علي ثنا المسعودي عن عمروبن مرة عن إبراهيم به.

قلت: المسيب بن زهير الضبي هذا ليس من أهل الرواية فلا يذكر فيه جرح ولا تعديل أصلا فيما أعرف بل أرخوا وفاته كما فعل الخطيب في تاريخ بغداد والذهبي في تاريخ الإسلام.

كما أن عاصم بن علي فيه كلام وقد سمع من المسعودي بعد الاختلاط كما ذكر حنبل عن الإمام أحمد في تهذيب الكمال وذكر أيضا عن يحيى بن معين أن أحاديثه عن صغار شيوخه من طبقة الأعمش مقلوبة وهذا منها.

وقد وردت طريق أخيرة مظلمة عن الأعمش ولكنها عن أبي وائل عن ابن مسعود رضي الله عنه وقد عدها الشيخ الألباني رحمه الله كمتابعة للحديث الأول وليست كذلك فليست بإسناد الأولى بل هي في غاية النكارة، رواها ابن عساكر في التاريخ (352/ 42) قال: أخبرناه أبوالحسين الخطيب وأبوالحسن المقدسي قالا أنا أبوعبد الله بن أبي الحديد أنا مسدد بن علي نا إسماعيل بن القاسم الحلبي نا أبوأحمد العباس بن الفضل بن جعفر المكي نا أبوبكر محمد بن هارون بن حسان المعروف بابن البرقي نا حماد بن المبارك نا أبونعيم نا الثوري عن الأعمش عن أبي وائل عن عبد الله بن مسعود مثله.

وحماد هذا مجهول وهذا الحديث بهذا المتن موضوع بلا شك.

هذا ما تيسر لي الوقوف عليه في هذا الحديث وقد اختصرت الكلام في بعض الطرق لوضوح علتها فلم أرد أن أطيل الكلام عليها.

وقد أشرت إلى المتابعة الواردة عند ابن شاهين رحمه الله عند تخريج حديث ابن مسعود رضي الله عنه، وهي محل السؤال، فما قولكم فيها؟

__________________

وبه يظهر نفوذ رأي البخاري وثقوب ذهنه والله أعلم .....

فانظر إلى هذا الحديث كيف حكم عليه بالمرجوحية مثل أبي حاتم وأبي زرعة وهما إماما التعليل وتبعهما الترمذي وتوقف الدارمي وحكم عليه بالتدليس الموجب للانقطاع أبوأيوب الشادكوني ومع ذلك فتبين بالتنقيب والتتبع التام أن الصواب في الحكم له بالراجحية فما ظنك بما يدعيه من هودون هؤلاء الحفاظ النقاد من العلل هل يسوغ أن يقبل منهم في حق مثل هذا الإمام مسلما كلا والله

هشام بن بهرام


النظر إلى على بن أبى طالب عبادة

 
عن أبى بكر الصديق وعثمان وابن مسعود ومعاذ وابن عباس وجابر وأبى هريرة وأنس وثوبان وعمران بن حصين وعائشة.
فأما حديث أبى بكر فله طريقان: الطريق الأول: حدثنى محمد بن ناصر الحافظ وحدي قال حدثنى محمد بن على النرسى وحدي قال حدثنى أبو عبد الله محمد بن الحسنى وحدي قال حدثنى القاضى محمد بن عبدالله الجعفي وحدي قال حدثنى أبو الحسين محمد بن أحمد بن مخزوم وحدي قال حدثنى محمد بن الحسن الرقى وحدي قال حدثنى مؤمل بن إهاب وحدي قال حدثنى عبد الرزاق وحدي قال حدثنى معمر وحدي قال حدثنى الزهري وحدي عن عروة عن عائشة عن أبى بكر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " النظر إلى على بن أبى طالب عبادة ".
الطريق الثاني: أنبأنا محمد بن عبدالملك قال أنبأنا الحسن بن على عن الجوهرى عن الدارقطني عن أبى حاتم البستى قال: رأيت الحسن بن على بن زكريا العدوى قد حدث عن أبى الربيع الزهراني ومحمد بن عبد الاعلى الصنعانى قالا حدثنا عبد الرزاق قال أنبأنا معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة عن أبى بكر الصديق رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " النظر إلى وجه على عبادة ".
 
وأما حديث عثمان: أنبأنا يحيى بن الحسن بن البنا أنبأنا أبو الحسين بن الابنوسي قال أنبأنا أبو نصر محمد بن أحمد المدابغى قال حدثنا محمد بن الحسن بن على الجرجاني حدثنا محمد بن أبى سعيد الحافظ أنبأنا أبو العباس أحمد بن هاشم الطرائفي قال حدثنى جعفر بن الحسين بن عمر الزيات حدثنا محمد بن غسان الانصاري عن يونس مولى الرشيد قال: كنت واقفا على رأس المأمون وعنده يحيى بنأبو طالب محمد بن على العشارى قال حدثنا على بن عمر الدارقطني قال حدثنا أبو سعيد الحسن بن على بن زكريا البصري قال حدثنا العباس بن بكار الضبى قال حدثنا أبو بكر الهذلى عن ابن الزبير عن جابر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " النظر إلى على عبادة ".
 
وأما حديث أبى هريرة فأنبأنا محمد بن ناصر أنبأنا محمد بن على بن ميمون قال أنبأنا على بن المخنفس قال أنبأنا عبدالله بن إبراهيم قال حدثنا الحسن بن على بن زفر البصري قال أنبأنا أحمد بن عبدة قال حدثنا سفيان بن عيينة عن الاعمش عن أبى صالح عن أبى هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " النظر إلى وجه على عبادة ".
قال حدثنا الحسن بن على وحدثنا إسحاق بن لؤلؤ قال حدثنا عثمان قال حدثنا شعبة عن الاعمش عن أبى صالح عن أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم.
وأما حديث أنس فله ثلاثة طرق: الطريق الاول: أنبأنا إسماعيل بن أحمد قال أنبأنا ابن مسعدة قال أنبأنا حمزة بن يوسف قال أنبأنا أبو أحمد بن عدى قال حدثنا الحسن بن على العدوى قال حدثنا الحسن بن على بن راشد الواسطي قال حدثنا هشيم عن حميد عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " النظر إلى وجه على عبادة ".
الطريق الثاني: أنبأنا إسماعيل بن أحمد قال أنبأنا ابن مسعدة قال أنبأنا حمزة قال أنبأنا ابن عدى قال حدثنا حاجب بن مالك قال حدثنا على بن المثنى قال حدثنى عبيد الله بن موسى قال حدثنى مطر بن أبى مطر عن أنس بن مالك قال قال النبي صلى الله عليه وسلم: " النظر إلى وجه على عبادة ".
الطريق الثالث: رواه أبو بكر بن مردويه من طريق محمد بن القاسم الاسدي عن شعبة عن قتادة عن أنس.
وأما حديث ثوبان فأنبأنا إسماعيل قال أنبأنا ابن مسعدة قال أنبأنا حمزة قال حدثنا ابن عدى قال حدثنا حاجب قال حدثنا على بن المثنى قال حدثنى الحسن بن عطية البزاز قال حدثنى يحيى بن سلمة بن كهيل عن أبيه عن سالم عن ثوبان قال قال النبي صلى الله عليه وسلم: " النظر إلى على عبادة ".
 
وأما حديث عمران: روى أبو بكر بن مردويه قال حدثنا أحمد بن إسحاق ابن بنجاب قال حدثنا محمد بن يونس بن موسى قال [ حدثنا ] إبراهيم بن إسحاق الجعفي قال حدثنا عبدالله بن عبد ربه العجلى قال حدثنا شعبة بن الحجاج عن قتادة عن حميد بن عبدالرحمن عن أبى سعيد الخدرى عن عمران بن حصين قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " النظر إلى على عبادة ".
 
وأما حديث عائشة: أنبأنا محمد بن عبد الباقي بن أحمد قال أنبأنا حمد بن أحمد قال أنبأنا أبو نعيم الحافظ قال حدثنا أبو نصر أحمد بن الحسين النيسابوري قال حدثنا الحسن بن موسى النيسابوري قال حدثنا الحسين بن موسى السمسار قال حدثنا محمد بن عبدك قال حدثنا عباد بن صهيب قال حدثنا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " النظر إلى وجه على عبادة "
 
هذا حديث لا يصح من جميع طرقه.
 
فأما حديث أبى بكر قال أحد الكوفيين الغلاة في الطريق الاول سرقه فرواه والله أعلم هل هو الجعفي أو شيخه.
 
وفى الطريق الثاني العدوى الكذاب الوضاع.
قال أبو حاتم بن حبان: لا يشك عوام المحدثين أن هذا موضوع.
ماروى الصديق هذا قط ولا عائشة ولا عروة ولا الزهري ولا معمر، فمن وضع
مثل هذا على الزهراني والصنعانى وهما متقنا أهل البصرة فبالحرى أن تهجر رواياته، وقد كان العدوى يروى عن شيوخ لم يرهم ويضع على من رأى، ولعله قد حدث عن الثقاة بما يزيد على ألف حديث موضوعة سوى المقلوبات.
وقد
ذكرنا عن ابن عدى أنه قال: عامة ما حدث به العدوى موضوعات وكنا نتيقن أنه هو الذى وضعها.
وقد رواه أبو بكر بن مردويه من حديث حارثة بن أبى الرجال.
قال أحمد: حارثة ليس بشئ.
وقال يحيى بن معين: لا يكتب حديثه ورواه أيضا من طريق آخر فيه ضعاف ومجاهيل.
وأما حديث عثمان فرواته مجاهيل.
وأما حديث ابن مسعود ففيه يحيى بن عيسى.
قال يحيى بن معين: ما هو بشئ ولا يكتب حديثه.
وأما حديث معاذ ففيه محمد بن أيوب ولا يعرف أنه سمع من هوذة ولا روى عنه.
قال ابن حبان: يروى الموضوع لا يحل الاحتجاج به.
وأما حديث ابن عباس ففى الطريق الاول الحمانى.
قال ابن نمير: هو كذاب.
وقال أحمد بن حنبل: كان يكذب جهارا مازلنا نعرفه يسرق الاحاديث وفيه يزيد بن أبى زياد.
قال ابن المبارك: [ لا ] اروبه [ أرويه ] وقال النسائي: متروك الحديث.
وأما حديث جابر ففيه العدوى الكذاب وهو المذكور في حديث أبى هريرة وإنما يدلسه الرواة لانه الحسن بن على بن صالح بن زكريا بن يحيى بن صالح بن عاصم بن زفر أبو سعيد العدوى.
وأما حديثا أنس ففى طريقه الاول العدوى أيضا،
وفى طريقه الثاني مطر ابن أبى مطر واسم أبى مطر ميمون.
قال ابن حبان: يروى الموضوعات عن
الاثبات لا تحل الرواية عنه، وفى الطريق الثالث الاسدي.
قال أحمد: أحاديثه موضوعة.
وقال الدارقطني: يكذب.
وأما حديث ثوبان فإنه لم يروه غير يحيى بن سلمة بن كهيل.
قال ابن نمير: ليس ممن يكتب حديثه.
وقال يحيى بن معين: ليس بشئ لا يكتب حديثه.
وقال النسائي: متروك الحديث.
وأما حديث عمران ففيه محمد بن يونس الكديمى وقد كذبوه، ومن طريق خالد طليق وقد ضعفوه، ومن طريق فيه مجاهيل
وأما حديث عائشة فلا يعرف إلا من حديث عبادة بن صهيب.
وقال النسائي: هو متروك.
وقال ابن حبان: يروى المناكير عن المشاهير حتى إذا سمعها المبتدى شهد لها بالوضع.


عدد مرات القراءة:
1103
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :