آخر تحديث للموقع :

الثلاثاء 16 صفر 1441هـ الموافق:15 أكتوبر 2019م 10:10:56 بتوقيت مكة
   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة يجب قتل العصافير لأنها تحب أبي بكر وعمر رضي الله عنهما (انظر أيضاً التحريف في بعض الطبعات) ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   ذم الأئمة لشيعتهم ..   الشيعة والمسجد الأقصى ..   أنظر كيف يبرر علماء الشيعة الشرك والبدع؟ ..   من الروايات الشيعة التي تهدم مسألة القول بالنص على الأئمة بأسمائهم ..   من الأحاديث التي يستنكرها الشيعة على أبي هريرة رضي الله عنه وهي مروية في كتبهم وعن الأئمة رحمهم الله ..   دعاء صنمي قريش وبعض مصادره ..   عبدالله بن سبأ في مصادر الشيعة ..   من أسماء علماء الشيعة ..   سلسلة تدليسات وفضائح واكاذيب علي الكوراني العاملي (وثائق - متجدد) ..   من تدليسات واكاذيب كمال الحيدري ..   حصاد السنين في تبيان ضلال المتقدمين والمتأخرين ..   وثائق مدمرة تبين اكاذيب ودجل وخرافات وتدليسات الروافض ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   الفيض الكاشاني وتحريف القرآن ..   الشعائر الحسينية وسائر ما يتعلق بها ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخوئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الصدر ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الروحاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخامنئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - السيستاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الشيرازي ..   من أقوال وفتاوى الشيعة ..   بإعتراف الشيعة الأخبار الدالة على تحريف القرآن عندهم تزيد على 2000 رواية ..   يعتقد الشيعة أن القرآن محي منه 70 من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم وما ترك "أبولهب" إلا إزراء على النبي لأنه عمه ..   يقول الخميني : إن فقراء السادة في العالم يمكن إشباع حوائجهم بخمس مكاسب سوق بغداد فقط . ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   ماذا كان يفعل الحمار قبل سفينة نوح؟ ..   عراق ما بعد صدام المجاهرة بلعن الفاروق عمر رضي الله عنه في شوارع بغداد وكربلاء ..   الخمينى عند بعض علماء الشيعة أفضل من بعض أنبياء الله بنى اسرائيل ..   الشعب يريد ظهور الإمام ..   حسن الله ياري - لعن الله كما الحيدري نعلي خير منه ..   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

مع د. طارق السويدان في حواره مع الرافضة ..

بسم الله الرحمن الرحيم

المذكرة الثالثة من التنبيه والتحذير من الشر المستطير
الحوار والتعاون بين أهل السنة والرافضة
مع د. طارق السويدان في حواره مع الشيعة الرافضة
إعداد
شريف الراجحي 1418هـ
بسم الله الرحمن الرحيم
المقدمة :
الحمد لله رب العالمين ، الرحمن الرحيم ، مالك يوم الدين ، وأشهد أن لا إله إلا الله ولي الصالحين ، واشهد أن نبينا محمداً عبدالله ورسوله ، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين ، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.
إما بعد :
فإنه لابد لنا نحن أهل السنة ، أن نمد ايدينا للرافضة ، نصافحهم ، ونبتسم في وجوههم ، ونجلس معهم ونضحك ، ونتحدث إليهم ، ونزورهم ويزورونا ، ونصل ما انقطع بيننا وبينهم ، ونتحاور ونتشاور ونتعاون نحن وإياهم. نتعاون فيما اتفقنا عليه ، ونتحاور فيما اختلفنا فيه ، فنجمع بين التعاون والتحاور ، لا نريدهم أن يتنازلوا ولا نحن نتنازل ، كل يبقى في مكانه وعلى معتقده مع مواصلة التعاون والحوار ، وذلك لأننا لا نريد للامة أن تتشتت فوق الشتات الذي تعيشه ، ولا أن تتمزق فوق التمزق الذي هي واقعة فيه ، لا نريد للامة أن تواصل الشتيمة بعضها لبعض ، وسب بعضها للبعض الآخر ، الأمة بحاجة إلى التعاون لأننا نعيش واقعاً مريراً ، نتعاون ونتحاور في سبيل انتشالها من واقعها المرير ، وليس هناك داعٍ لأن يستفز بعضناً بعضاً ، فإذا اردت أيها الرافضي أن تسب أبا هريرة رضي الله عنه فسبه في بيتك لكن لا تسبه علناً.
أيها القارئ : قد تصاب بالعجب والذهول عند قراءتك ما سبق ، ولكن حتى لا يطول بك ذلك أقول : هذا الكلام الغريب ما هو إلا تعبير عما قيل في محاضرة قيلت وألقيت في دار ضرار من دور ضرار الرافضة ألقاها الدكتور طارق السويدان وفقه الله للخير في الكويت.
وليته ذهب إليهم بدافع نصحهم وإرشادهم ودعوتهم ، وبيان الحق والصواب لهم ، وتوضيح أن ما هم عليه كفر وضلال وانحراف ، وحضهم على ترك دينهم ووثنياتهم وشركياتهم ، والدخول في الإسلام الحق ، واتباع صراط الله المستقيم.. وليته فعل.. ولكن لم يحصل منه شيء من ذلك. وما جرى إنما هو ضحك معهم ، وتبجيل لكبارهم ومضليهم ، واستماتة من أجل التعاون والحوار ، وطعن في أهل السنة ، وتندر بهم.. ورب كلمة قالت لصاحبها دعني.. فكم سيُخدع أناس بمحاضرته ، ويزلوا بزلته ، فمن سيتحمل كل ذلك.
وعلى زلته عمدتهم
فبها يحتج من أخطأ وزل
إن تكن عندك مستحقرة
فهي عند الله والناس جبل
وقد أردت توضيح الحق له ولغيره ، وتبيين الصواب ، ونصرة الخير وأهله ، فكتبت ما تيسر لي رداً وتنبيهاً وتذكيراً. وقبل البدء في ذكر كلامه وبيان الحق ، أقول : احسب الدكتور – إن شاء الله – من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، وممن يقبل الحق ولا يرده ، وممن يذكر فتنفعه الذكرى ، وأسأل الله جل وعلا أن يرينا وإياه الحق حقاً ويرزقنا اتباعه ، وأن يرينا الباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه إنه سميع مجيب.
هذا وسيكون كلامه بين قوسين في أعلى الصفحة كما إنني سأختصر قدر الإمكان. والله المستعان وعليه التكلان.
(جاء دور الاستاذ الفاضل الدكتور طارق محمد السويدان وهو من مواليد الكويت عام 1953م. وهو استاذ مساعد في كلية العلوم التكنولوجية ورئيس مجلس إدارة شركة الابداع للاستشارات ومدير عام اكاديمية الابداع الأمريكية. مدرب محترف في التخطيط والقيادة والإدارة والإبداع. مؤلف لعدة كتب إسلامية منها على سبيل المثال لا الحصر. العقيدة الإسلامية ، السيرة النبوية ، تاريخ الأندلس ، أحكام الصيام(1). الآن يتقدم الأخ الفاضل الدكتور طارق السويدان للحديث معنا في محاضرته المسماة بالحوار في الساحة الإسلامية واقع ومعالجات).
الرد :-اورد المقدم هذا التعريف بالمحاضر ، لسابق معرفته بمنهجه الحواري والتعاوني هذا. ولأجل اكساب ما يطرحه من آراء وافكار مصداقية وثقة. وليوهم الحاضرين والسامعين بأن هذا المحاضر هو الفاهم المدرك ذو النظر الثاقب. وأيضاً ليخدعوا ويضللوا عوام الرافضة ، وكذلك عوام أهل السنة لأن ما سيطرحه من آراء وافكار في محاضرته ، ستصب في صالح "الملالي" وسيعملون على التغرير بها ، وخداع الآخرين بنشرها وبثها كما إنها تهدم مبدأ سامياً ، وركناً عالياً ، وجانباً متيناً ، من العقيدة الإسلامية ، ألا وهو الولاء والبراء ، والحب في الله والبغض في الله. وذلك أن التعاون والحوار المراد لابد أن يبنى على الصدق والمحبة وغير ذلك ، ولا يكون ذلك أبداً بين موحد ومشرك إلا بعد هدم التوحيد وازالته ، إذ أنه حوار وتعاون ، ليس فيه انكار ولا أمر ولا نهي ، فهو حوار يتبعه حوار ويتبع الحوار حوار ، ولا بأس أن يطول الحوار ويمتد ولكن المهم أن يتواصل التعاون وأن نتواصل فيما بيننا سنة ورافضة وأن تفتح البيوت لاستقبال الرافضة وأن يحتفى بهم ولا يكون هناك توتر ولا تشنج ، إلى غير ذلك.
.................................................
(1) أسأل الله تعالى له مزيداً من التقدم ، وأن يكون نصيراً للحق وأهله ، وأن يوفقنا وإياه لسلوك الصراط المستقيم.
(أتقدم بالشكر للأخوة في إدارة مكتبة الرسول الاعظم  على هذه الدعوة الكريمة وعلى هذه الندوة الطيبة والجهد المميز في الدعوة للحوار في مجتمعنا في الكويت ، كما نرحب بفضيلة الشيخ حسن صفار في الكويت وإن شاء الله تكون زيارة مباركة وتتكرر باستمرار معنا.. حياك الله يا شيخ).
الرد :- هذه كلمات رقيقة ، وعبارات لطيفة ، ومدح وثناء ، وترحيب ودعاء ، قلب للحقائق ، وتبجيل للباطل ، وتعظيم للمضلين والمشركين ، وتقدير للمعتدين والمتربصين.
وأما شكرهم ووصفهم بالأخوة ، فهي زلة كبرى ، وبلية عظمى ، أفيشكر من لا يرقب في مؤمن إلا ولا ذمة!! أفيآخى من يترقب الفرصة للانقضاض على أهل السنة!! فهؤلاء القوم ليسوا إخوة ولا يكونون ما داموا على دينهم ومعتقداتهم.
فإن الاخوة مقامها كبيرة وشأنها خطير ، ومقتضاها كثير وشهير ، والرافضة أبعد ما يكونون عنها ، فإنه لا اخوة بين موحد ومشرك ، ومحب للصحابة ومبغض ، لا أخوة مع طاعنين في امهات المؤمنين – رضي الله عنهن – بل نتبرأ منهم ونعاديهم ، ونبغضهم في الله ، لا تتبدل مواقفنا على مر الأزمان والسنين ، ولا يغيرها طمع في منصب أو عرض من الدنيا ، فهذا دين نعتقده وندين به ، والله سبحانه وتعالى يقول مبيناً وموضحاً لمن تكون الاخوة ومن يستحق هذا الوصف إنما المؤمنون إخوة.
ثم أن دعوتهم وندوتهم لا كريمة ولا طيبة ، وإنما هي لئيمة وخبيثة ، لأنهم لا يقدمون أي تنازل من قبلهم ، وإنما التنازل يكون من قبل أهل السنة. وأما تعظيم وتبجيل رؤوس الرافضة وملاليهم ومضليهم فالواجب خلافه ولكن :
يقضى على المرء في أيام محنته
حتى يرى حسناً ما ليس بالحسن
وقيل في ذلك :
قد قلت في الشرك تبجيلاً وتكريماً
حفظاً وفضلاً وتشريفاً وتعظيما
ثمان مرات تعالى شأنه وإذا
ذكرته سبقت الاسم تضخيما
بادر بتوبة صدق للإله إذاً
واجهر بضد القول تبييناً وتعليما
واسأل إله العرش رحمةً وهدى
واثبت على الحق دوماً تعط تكريما
( { قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين} القضية ليست قضية ادعاءات وليست قضية كلام كل إنسان يلقيه جزافاً ، وكل قوم بما لديهم فرحون ، المسألة ليست هذه ، المسألة قضية الدليل والبرهان ، هكذا تقام الحجة في الإسلام ، هكذا يتم الحوار).
الرد - نعم القضية ليست قضية ادعاءات… الخ.
والدعاوى ما لم يقيموا عليها بينات أصحابها ادعياء.
ولذا يقال : قد أقيمت الحجة والبرهان ، بالادلة والبيان ، على كفر الرافضة.
إذا شئت أن ترضى لنفسك مذهباً
تنال به الزلفى وتنجو من النار
فدن بكتاب الله والسنة التي
أتت عن رسول الله من نقل أخيار
ودع عنك دين الرفض والبدع التي
يقودك داعيها إلى النار والعار
وسر خلف أصحاب الرسول فإنهم
نجوم هدى في ضوئها يهتدي الساري
وعج عن طريق الرفض فهو مؤسس
على الكفر تأسيساً على جرف هار
هما خطتا إما هدى وسعادة
وأما شقاء مع ضلالة كفار
فأي فريقينا أحق بأمنه
وأهدى سبيلاً عندما يحكم الباري
أمن سب أصحاب الرسول وخالف الـ
ـكتاب ولم يعبأ بثابت أخبار
أم المقتدي بالوحي يسلك منهج الـ
صحابة مع حب القرابة الاطهار(1)
ولو تتبعنا موقف السلف الصالح – رحمهم الله – من الرافضة ، فإننا سنجده موقفاً قوياً ، كشفوا فيه خطرهم ، وبينوا زيف مذهبهم ، وبطلان دينهم ، وفساد معتقدهم ، وقبيح مسلكهم ، وألفوا في شأنهم المؤلفات ، وكتبوا الكتب ، وحذروا منهم ، وذموهم وما هم عليه من باطل وضلال.
قال شيخ الإسلام – رحمه الله – : "والرافضة من اجهل الناس بدين الإسلام ، وليس للإسلام منهم شيء يختصون به إلا ما يسر عدو الإسلام ويسوء وليه ، فأيامهم في الإسلام كلها سود ، وأعرف الناس بعيوبهم وممادحهم أهل السنة"(2).
.................................................
(1) مختصر منهاج السنة جـ1/203.
(2) مختصر منهاج السنة جـ2/781.
.................................................
وقال : "والرافضة ليس لهم سعي إلا في هدم الإسلام ونقض عراه وإفساد قواعده"(1).
وقال : "وأن أصل كل فتنة وبلية هم الشيعة من انضوى إليهم ، وكثير من السيوف التي سلت في الإسلام إنما كانت من جهتهم ، وعلم أن أصلهم ومادتهم منافقون ، اختلقوا الأكاذيب وابتدعوا آراء فاسدة ليفسدوا بها دين الإسلام ويستزلوا بها من ليس من أولي الأحلام"(2).
وقال : "فالرافضة الامامية هم اتباع المرتدين وغلمان الملحدين وورثة المنافقين"(3).
وقال : "ولا ريب أن الرافضة من شرار الزائغين الذين يبتغون الفتنة"(4).
وقال : "والله تعالى يقيم قوماً يحبهم ويحبونه ويجاهدون من ارتد عن الدين أو عن بعضه ، كما يقيم من يحاهد الرافضة المرتدين عن الدين أو عن بعضه في كل زمان"(5).
وقال : "فمن له أدنى خبرة بدين الإسلام يعلم أن مذهب الرافضة مناقض له"(6)
وكان السلف الصالح – رحمهم الله – لا يرون الزواج من الرافضة ، ولا يأكلون ذبائحهم ، لاعتقادهم ردتهم ، وكانوا لا يرون لهم غيبة بانتقاصهم ، وكانوا يرون أن الرافضة أضعف الناس حجة ، وأعظم أهل الكلام وسخاً وقذراً ، وكانوا أيضاً لا يرون الصلاة خلفهم ، ولا يرون فرقاً بين الصلاة خلفهم وخلف اليهود والنصارى(7).
وقال المحدث الفقيه أحمد المكي : "الرافضة قبحهم الله ولعنهم وخذلهم. ما أحمقهم وأجهلهم وأشهدهم بالزور والافتراء والبهتان"(8). وقال : "وقد قطع طائفة من الفقهاء من أهل الكوفة وغيرهم بقتل من سب الصحابة ، وبكفر الرافضة"(9).
...............................................
(1) مختصر منهاج السنة جـ2/781.
(2) مختصر منهاج السنة جـ2/560.
(3) مختصر منهاج السنة جـ2/701.
(4) مختصر منهاج السنة جـ2/525.
(5) مختصر منهاج السنة جـ2/702.
(6) مختصر منهاج السنة جـ2/908.
(7) انظر كتاب عقيدة أهل السنة والجماعة في الصحابة الكرام – رضي الله عنهم – د. ناصر بن علي الشيخ.
(8) الصواعق المحرقة الرد على أهل البدع والزندقة ص316.
(9) الصواعق المحرقة ص383
...............................................
وقال : "وممن كفر الرافضة أحمد بن يونس ، وأبو بكر بن هانيء ، وقالا : لا تؤكل ذبائحهم لأنهم مرتدون"(1).
"وقال عبدالله بن إدريس أحد أئمة الكوفة : ليس للرافضي شفعة ، لأنه لا شفعة إلا لمسلم"(2).
وذهب إلى كفرهم كبار أئمة الإسلام كالامام مالك وأحمد والبخاري وغيرهم.. "..أخبرنا عبدالله بن أحمد بن حنبل قال : سألت أبي عن رجل شتم رجلاً من أصحاب النبي  فقال : ما أراه على الإسلام"(3).
"وجاء في كتاب السنة للإمام أحمد قوله عن الرافضة : "هم الذين يتبرأون من أصحاب محمد  ، ويسبونهم وينتقصونهم ، ويكفرون الأمّة إلا أربعة : علي وعمار والمقداد وسلمان ، وليست الرافضة من الإسلام في شيء"(4).
وقال السمعاني – رحمه الله - : "واجتمعت الأمة على تكفير الامامية لأنهم يعتقدون تضليل الصحابة ، وينكرون اجماعهم ، وينسبونهم إلى ما لا يليق بهم"(5).
"وقال محمد بن علي الشوكاني – رحمه الله - : وبهذا يتبين أن كل رافضي خبيث يصير كافراً بتكفيره لصحابي واحد ، فكيف بمن كفر كل الصحابة ، واستثنى أفراداً يسيره تغطية لما هو فيه من الضلال على الطغام الذبن لا يعلقون الحجج"(6).
"علماء ما وراء النهر : قال الألوسي – صاحب التفسير – رحمه الله : ذهب معظم علماء ما وراء النهر إلى كفر الاثنى عشرية وحكموا بإباحة دمائهم وأموالهم وفروج نساءهم…"(7).
"وقال العلامة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن بن جبرين – حفظه الله – في شريطه حقيقة الرافضة : إذن فهم أعداء لله وأعداء للإسلام والمسلمين ولا يغتر بدعوتهم إلى ما يسمى بالتقريب".
.........................................
(1) الصواعق المحرقة ص 383 .
(2) الصواعق المحرقة ص383.
(3) أصول مذهب الشيعة الامامية الاثنى عشرية ، جـ3 ، ص1252.
(4) أصول مذهب جـ3 ص1252.
(5) أصول مذهب جـ3 ص1260.
(6) أصول مذهب جـ3 ص1271.
(7) أصول مذهب جـ3 ص1271.
...........................................
(..يعني الشيخ الله يحفظه لابس عمامة أنا لابس غترة. لماذا لأنه هو يريد أن يتعبد الله سبحانه وتعالى بهذه الطريقة. أنا أرى أني أتعبد الله سبحانه وتعالى بطريقة ثانية. هذه قضية دوافع . لا بأس أني أنا في النهاية أرى أن مقصوده هو عبادة الله عز وجل. لا بأس أن أحاوره بالدليل والبرهان. أقول له والله هذا صحيح. هو يقول لي هذه خطأ. هذا حق لكل إنسان…فنحن ننظر إلى دوافع الناس).
الـرد - أما دعاءك لشيخ ضلالهم بالحفظ فهذه زلة ، ولو أنك دعوته وقومه للإسلام لكان أولى وأجدى ، وأعلى وأسمى. ثم أن العبادة ليست بالرأي والهوى ، والكيف والمزاج ، بل هي مضبوطة ومحددة ، وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار ، وقد قال عليه الصلاة والسلام : "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد".
وليست القضية قضية حوار حول عمامة أو غترة ، أو صح أو خطأ ، كلا بل القضية باختصار "لكم دينكم ولي دين" للرافضة دين يختلف اختلافاً جذرياً عن ديننا لا من ناحية واحدة أو جهة واحدة بل من كل النواحي وكل الاتجاهات.
ثم لا بأس يحاورون بالدليل والبرهان ، ولكن أي دليل وأي برهان.
إذا كنا وإياهم لا نتفق على أصول ولا على ادلة ولا براهين ، فكيف يكون الحوار.
لهم تفاسيرهم وأحاديثهم ونحن لا نقبلها ، ولنا تفاسيرنا وأحاديثنا وهم لا يقبلونها.
وإذا "كان من الشائع والمستفيض أن علاقة الشيعي مع غيره مبنية على حب الايذاء بأي وسيلة واتخاذ ذلك قربة عند الله ، وإن إضمار العداء والكره من صفاتهم ، وإن عدم الوفاء ومراعاة الحقوق من طبيعتهم ، وإن الغدر والخيانة والمكر والخديعة من أعمالهم المعروفة عنهم ، والتي تصل إلى حد القتل"(1) فكيف يكون التعاون معهم ، وعلى أي أساس يتم الحوار؟.
.............................................
(1) أصول مذهب الشيعة الاثنى عشرية جـ3 /1227
(ما دام القضية قضية حوار ورأي وجدل ومبادئ وقناعات كل إنسان له حريته. عندما تصل المسألة وتتجاوز قضية حرية الرأي إلى الاعتداء على الناس عندها يجب أن يوقف الإنسان عند حده).
الرد - بناءً على هذا الكلام فمن أراد أن يرتد فليرتد ، ومن أرادت نزع الحجاب فلتنزعه.. هدانا الله وإياك ، إن الحرية ليست منصة يعتليها من شاء ، متى شاء ، ليهذي بما شاء ، وليفعل ما يشاء ، كلا ليست الحرية مطلقة منفلتة ، لا زمام لها ولا خطام ، بل هي مضبوطة بضوابط شرعية ، لها حدود لا تتعداها ، ولها مقامات لا تتجاوزها ، فإذا انحرفت عن طريقها قومتها الشريعة الإسلامية ، والخير كل الخير في شرع ربنا – عز وجل – وهدي نبينا  ، "فليس في الإسلام تقديس للحرية بمفهومها المطلق الوجود في الديمقراطية ، فالحرية بالنسبة إليه تنتهي حين يبدأ الإنسان في إيذاء نفسه أو غيره ، ومع أن الإسلام لا يجبر أحداً على اعتناق عقيدته إلا أنه لا يسمح للمسلم أن يغير دينه ، فمن يخرج عن الإسلام تطبق عليه أحكام المرتد.. وليس في الإسلام حرية شخصية بمفهومها في الديمقراطية ، فلا يجوز للنساء أن يسرن في الشوارع متبرجات أو يخلون بالرجال الأجانب ، صيانة للأسرة وحفاظاً للمجتمع على تماسكه وكرامته"(1) فالحرية مقيدة بالشريعة الإسلامية.
و "إن الحرية في المجتمع الإسلامي هي حرية المسلم في تطبيقه الإسلام ، وحريته في قمع المنحرفين عن الإسلام ، وحريته في أن يخضع البشر لسلطان الله ، فحريته تمتد بمقدار ما يأذن به الله عز وجل. إذ هو مالك الكون والإنسان ، قال تعالى : وأن اعبدوني هذا صراط مستقيم وإذن فما دام الإنسان تحت شعار العبودية لله فهو يملك كامل الحرية"(2) "إذن هي حرية مقيدة بنصوص الشريعة وآدابها العامة بما تضمنته من خلق وفضيلة"(3).
........................................
(1) تحقيق موقف الصحابة من الفتنة من روايات الإمام الطبري والمحدثين ، جـ1/120.
(2) الإمامة في الإسلام ، أسس ومبادئ وواجبات ، ص116،117.
(3) الإمامة في الإسلام ص127.
(عندما ينتقل الحوار من قضية مبادئ وقناعات وقضية رأي وفكر إلى قضية سوء أدب عندها يتوقف الحوار. ولذلك الآيات صريحة جداً في هذا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاماً لما يصل الأمر إلى جهالة ما عاد هناك هاتوا برهانكم ما عاد أخذ وعطاء. وإنما صار الأمر جهالة ، عندها آسف أنا ما عندي استعداد أكمّل في هذا الحوار لأنه وصل الأمر إلى سفاهة إلى جهالة وكيف تناقش سفيه).
الــرد – إذا كانت هذه المبادئ والقناعات ، والأراء والأفكار ، غارقة في سوء الأدب والسفاهة والجهالة فهل يتوقف الحوار أم لا. وذلك لأن الروافض الذين يُطلب الحوار معهم ، قد حازوا القدر الأكبر والنصيب الأوفر ، من سوء الأدب والجهالة ، والسفاهة والسفالة ، والنذالة والرذالة ، والخسة والدناءة ، والخبث والقذارة ، والغدر ، والخيانة.
هم أكذب الناس قي قولٍ وفي عملٍ
وأعظم الحلق جهلاً في توثبهِ
وهم أقلُ الورى عقلاً وأغفلهم
عن كل خيرٍ وأبطا عن تكسبُّهِ
وكل عيب يردُّ الشرع قد جمعوا
هم جند إبليس بل فرسان مِقْنًبهِ
"قال أبو عبيد القاسم بن سلام : عاشرت الناس وكلمتهم وكلمت أهل الكلام. فما رأيت قوماً أوسخ وسخاً ولا أقذر قذراً ولا أضعف حجة ولا أحمق من الرافضة"(1).
"قال شيخ الإسلام – رحمه الله – "فإن الرافضة ليس لهم عقل صريح ولا نقل صحيح ولا يقيمون حقاً ولا يهدمون باطلاً لا بحجة وبيان ولا بيد وسنان"(2).
وقال : "لا نعلم طائفة أعظم تعصباً في الباطل من الرافضة"(3).
وأي رأي وفكر كله لعنات وسباب وتكفير لأمهاتنا امهات المؤمنين عائشة وحفصة – رضي الله عنهن – وللصحابة الكرام الميامين – رضي الله عنهم – ولمن اهتدى بهديهم وعرف قدرهم.
............................................
(1) عقيدة أهل السنة جـ3/1119.
(2)مختصر المنهاج جـ1/180.
(3)مختصر المنهاج جـ1/207.
............................................
(فإذا توقف العقل عن العمل يتوقف الحوار. وإذا دخل سوء الأدب في الحوار توقف الحوار ونقول سلاما. فلابد من المنطق ولابد من الأدب. وهذا يتطلب أن لا نجرح الآخرين.. فيعني كلام أجلّكم الله ألفاظ بذيئة ، وأسلوب سفيه ، كيف يتم حوار ، كيف يتم حوار بهذه الصورة. فبدون تجريح وبدون تهجم وبدون إلقاء تُهَم بدون دليل بدون بينه).
الـرد - قال شيخ الإسلام – رحمه الله – : "والرافضة لا عقول لهم…"(1).
وقال : "ولهذا يقال فيهم : ليس لهم عقل ولا نقل ولا دين صحيح.."(2).
وأما سوء الأدب فالرافضة قد حازوا فيه المرتبة الأولى بلا منازع. يقول أحدهم "إن الأحداث التي جرت في ذلك القرن تدلل على خلاف ذلك ، إذ كان شر قرن ، فما ذكر إلا وتبادرت إلى أذهاننا تلك المآسي والمظالم ، ومر شريط الأحداث ناقلاً أفظع وأقسى الأيام والساعات.."(3).
وقال آخر من مضلّيهم القدماء : ".. عن علي أنه كان يقنت بهذا الدعاء في صلواته : وقال : إن الداعي به كالرامي مع النبي في بدر وأحد وحنين بألف سهم. وهو : … والعن صنمي قريش وجبتيها وطاغوتيها وإفكيها الذين خالفا أمرك وعصيا رسولك ، وقلبا دينك ، وحرفا كتابك. وعطلا احكامك وأبطلا فرائضك.. اللهم العنهم بعدد.. اللهم العنهم بكل آية حّرفوها.."(4).
...........................................
(1)مختصر المنهاج جـ2/530.
(2) مختصر المنهاج جـ2/683.
(3) شبهات حول الشيعة ص115.
(4) علم اليقين جـ2/701.
...........................................
ومعلوم أن الرافضة يقصدون بذلك أبو بكر وعمر – رضي الله عنهما – ولعن من لعنهما. فهل بعد هذا يقال لنتحاور ولنتعاون.. "وإنه لمن المؤسف حقاً – أنه بدلاً من أن يُدعى الرافضة – إلى ترك السباب والشتائم لحملة هذا الدين ورواده وقاده جيوشه المظفرة وعساكره الميمونة.. يُدعى أهل السنة إلى ترك عقائدهم ومعتقداتهم المستقاة من كتاب ربهم وسنة نبيهم وترك الدفاع عن أعراض الصحابة وأمهات المؤمنين وعن السلف الصالح وعن بلادهم لكي يفتحوا أحضانهم لاستقبال التشيع البشع والشيعة الحاقدين الحانقين.."(1).
ثم ما المراد بعدم تجريح الآخرين؟ هل يعني نتحاور مع الرافضة حول الخلفاء الراشدين وأمهات المؤمنين وبقية الصحابة – رضي الله عنهم أجمعين – فنقول لهم في النهاية سبوهم في بيوتكم لا تسبوهم عندنا. سبحان الله. أي عقل وفهم هذا. وأي منطق وأدب هذا. إنك لن تجد – مهما بحثت – تجريحاً وبذاءة وسفاهة وتهجماً وكذباً وزوراً ونفاقاً يفوق ما عند هؤلاء الأقوام ، ومن كتبهم ندينهم.
وفيهم قيل :
لكنَّ ثمة عصبةٌ مخذولةٌ
للرفض تدعو في الورى وتنادي
سبّوا أبا بكر وسبوا بعده
عمرُ الخليفة باني الأمجاد
وهما وزيرا أحمدٍ في شرعه
وهما عماداه وأيُّ عماد
والثالث المرضي سبُّوه وقد
أغزى الجيوش بعدة وعتاد
أبلى بلاءً لم يكن من مثله
بالنفس والأموال والأزواد
والله بشره بجناتٍ له
لما علا بتبوك سيف جهاد
..........................................
(1) الرد الكافي ص14.
..........................................
(ولذلك أنا مستعد أن أخالفك يعني إلى النخاع كما يقولون. لكن في نفس الوقت سأدافع عن حريتك في إبداء رأيك حتى النخاع. أنا مستعد أن لا أتفق معك في كثير من القضايا لكن ماني مستعد أن أسمح لأحد أن يحجز على حريتك في الكلام. هذا هو المعنى الاصيل في الإسلام).
الـرد - ما هو هذا الخلاف؟ وما نوعه؟ ومع من؟
حرية هذا الرأي المخالف هل لها حدود؟
الجهاد في سبيل الله مشروع لمن خرج عن شريعة الإسلام وإن تكلم بالشهادتين كما فعل الصديق رضي الله عنه مع ما نعي الزكاة. فعلى أي شيء يستدل بهذا؟
"في الفقه الإسلامي استنبط الفقهاء عقوبات شرعية لمن تجاوز في قوله أو فعله ، فأبواب القذف في كتب الفقه تقرر عقوبة حدية لمن تجاوز على الآخرين بلسانه ، وقذفهم بالزنى ، أو بعمل قوم لوط.. كما قررت عقوبة المرتد الذي كفر بعد إسلامه ، نطقاً أو كتابة ، سواء أكان اعتقاداً أم شكاً بطواعيته.. كما أوضحت حكم سب الله والانبياء والمرسلين أو الصحابة أو الصالحين من العلماء الهداة المرشدين.."(1).
ولهذا فالحرية تقيد بقيود الشرع ، وتضبط بضوابطه ، وتمارس في حدود شرع الله سبحانه وتعالى.
....................................
1) الإمامة في الإسلام ص129،130.
....................................
(يجتمع صواب الشيخ حسن مع الصواب اللي عندي.. فيه نوع آخر من الوفاق ، نجد عند للأسف صنف من الناس وفاق مداهنة أو ضعف شخصية وخمول ذهن. وهذا ذمه الإسلام ذماً شنيعاً بدأه بالكفار قالوا إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مهتدون أو "مقتدون" هذا ذم. الذي يقلد شيخه بدون أن يفكر اللي يقلد مذهب بدون أن يفكر هذا مذموم في الشرع كالذي يقول : "إنا وجدنا آباءنا على أمة" أنت إنسان الله سبحانه وتعالى أعطاك عقل تفكر وتجتهد وترى الصواب الحق من الباطل هذا مطلوب شرعاً).
الـرد - هل عند مضليهم إلا الخراب ، والحيرة والاضطراب ، والصد عن دين رب الأرباب. وأما إن كانت المسألة مسألة ترقيع فالله المستعان ولله در القائل :
نرقع دنيانا بتمزيق ديننا
فلا ديننا يبقى ولا ما نرقع
- وأما التقليد بدون فكر بدون دليل مع تعطيل العقل وتسليم القياد فهذا يتجلى بأوضح صورة في طائفة الرافضة ، إذ هم أتباع لملاليهم. يسوقونهم كما يحلو لهم ، ويستغلون عواطفهم المضللة ، وعقولهم المعطلة.
وقد قيل فيهم :
ولو قال إن الفيل ضب لصدقوا
ولو قال زنجي تحول أحمرا
- وهم يصدقونهم مطلقاً ، ويطيعونهم طاعة عمياء ، "ولقد شابه اعتقاد الشيعة في أئمتهم ومشايخهم اعتقاد النصارى في رؤسائهم فالجميع اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أرباباً من دون الله سبحانه"(1).
... "عن ابن جعفر قال : إن حديثنا صعب مستصعب اجرد ذكوان وعر شريف كريم فإذا سمعتم منه شيئاً ولانت له قلوبكم فاحتملوه واحمدوا الله عليه وإن لم تحتملوه ولم تطيقوه فردوه إلى الإمام العالم من آل محمد ، فإنما الشقي الهالك الذي يقول والله ما كان هذا ، ثم قال : يا جابر إن الإنكار هو الكفر بالله العظيم"(2).
فهل هناك دعوة أصرح من هذه لتعطيل عقول الرافضة ، وتسليم القياد للملالي والحجج والسادة.
....................................
(1) أصول مذهب الشيعة جـ2/488.
(2) بصائر الدرجات ، للرافضي الهالك محمد الصفار ، ص39.
....................................
(هذا يجرني إلى الحديث الصريح هل هناك حوار بين الشيعة والسنة في الساحة الإسلامية. استطيع أن أدعي أولاً أن المبادئ التي تكلمنا عنها ونحن متفقين أنا والشيخ عليها واعتقد الكل يهز رأسه ما يقول فيه خلاف ، لكن عندما نصل إلى الواقع نجد أن الخلاف يتجاوز هذه المعاني وتبدأ معاني أخرى من نوع سلبي تظهر في الساحة معاني مثل معاني القطعية).
الـرد - تحاور من أيها السني وكيف!! قلوبهم حقودة سوداء ، خربة ظلماء وبصائرهم مطموسة عمياء ، وعقولهم معطلة صماء ، ومبادئهم عوجاء ، وقناعتهم عوراء.
برئت إلى الرحمن من كل رافضي
بصير بباب الكفر في الدين أعورا
يظهرون الوفاق ، ويضمرون الشقاق ، ويعتقدون أنه أبداً لا تلاق ، ينتظرون مهديهم – بل شيطانهم – بتلهف وتعجل واشتياق ، فهو بزعمهم سيقتل أهل السنة. فدماءهم هدراً تراق ، فلا تلاق ولا وفاق.
جاء "في كتاب حق اليقين لعلامتهم المجلسي : حين يظهر المهدي يبدأ حسابه وعمله أولاً مع السنيين وخاصة علماء السنة وذلك قبل الكافرين فيقتلهم جميعاً ويبيدهم عن آخرهم"(1).
"وماذا انتظر من أناس يعتبروننا كفاراً لأننا لا ندين بمذهبهم ولا ننظر نظرته السيئة إلى أبي بكر وعمر وعثمان واصحاب رسول الله ولا نقول قولهم في الأئمة وفي نواب الإمام الغائب"(2).
وإني أحيلك إلى اصداراتهم القديمة والحديثة ، فإنها تنبئك عما في صدورهم ، وتبين لك ظغن قلوبهم ، وشدة حقدهم ، وعظم جرمهم. يقول أحد الرافضة في كتابه "إن الشيعة تعتقد أن مجموعة من صحابة رسول الله سواء في حياته أو بعد أن انتقل إلى الرفيق الأعلى قد مارسوا بعض المخالفات وحكم عليهم القرآن بالنفاق والارتداد"(3)(4).
......................................
1) الثورة الإيرانية في ميزان الإسلام ص143.
(2) الشيعة ، المهدي ، الدروز ، تاريخ ووثائق ص180.
(3) وفي هذا الكتاب من الحقد والكذب والقدح في سلف الأمة الشيء الكثير.
(4) كتاب مع الدكتور موسى الموسوي في كتابه الشيعة والتصحيح ، ص134.
......................................
(فيه قطيعة ، ونحن نعيش في بلد الحمد لله الله سبحانه وتعالى أنعم علينا بحرية وانفتاح ، يعني أنا متأكد أن هناك مسلمين في بلاد كثيرة يتمنون أن يعيشوا مثل هذه الجلسة التي نعيشها الليلة ، يتمنونها امنية ، يعني ما يخطر ببالهم أن هذا ممكن يحدث).
الـرد - الحقيقة لا يتمنى أن يعيش مثل هذه الجلسة من أهل السنة أحد ما دام أن القوم لم يتنازلوا عن معتقداتهم وشركياتهم ، وأما أنه لم يكن من المتوقع حدوثه فنعم. وخصوصاً ممن يعلم يقينا بتكفيرهم له ولأهل السنة. كيف لا وهو يكتب عنهم "وجعلوا بذلك من ينكر الامامة كافراً"(1).
ولو أن الرافضة نوقشوا في مذهبهم ودينهم من قبل عالم متمكن متبحر فطن ذكي لكان الأمر جميلاً وسليماً ، إذ أن مناقشتهم ونقد أصولهم وآرائهم نقداً علمياً هو الكفيل بتصحيح الاوهام وتقويم الانحرافات ورد الصف إلى الالتئام والاجتماع.
إما غير ذلك من الانبساط معهم ، والدعوة للتعاون معهم ، ونحو ذلك فهو إثم كبير وزلل خطير.
"قال العلامة الشوكاني – رحمه الله تعالى – في تفسيره لقوله تعالى : وإذا رأيت الذين يخوضون في آياتنا الآية : في هذه الآية موعظة عظيمة لمن يتمسح بمجالسة المبتدعة الذين يحرفون كلام الله ، ويتلاعبون بكتابه وسنة رسوله ، ويردون ذلك إلى أهوائهم المضلة وبدعهم الفاسدة ، فإنه إذا لم ينكر عليهم ويغير ما هم فيه فأقل الأحوال أن يترك مجالستهم وذلك يسير غير عسير ، وقد يجعلون حضوره معهم مع تنزهه عما يتلبسون به ، شبهة يشبهون بها على العامة ، فيكون حضوره مفسدة زائدة على مجرد سماع المنكر"(2).
...........................................
(1) مختصر العقيدة الإسلامية ، طارق السويدان ، ص69.
(2) موقف أهل السنة ص545،546.
(يعني نحن نعيش في اجواء حرية وأجواء صحافة مفتوحة وديمقراطية مثل ما يقولون وكذا ، ومع ذلك عندنا هذه القطيعة وهذا التوتر. هذا موجود ، وإذا إغمضنا عنه أعينا ما راح نتقدم خطوة إلى الإمام بهذا الحوار ، يجب أن نكسر هذه القطيعة. كسر القطيعة شيء والوحدة شيء آخر. يعني موشرط نتفق. موشرط نصل إلى أن آنا اترك مذهبي وإلا أنت تترك مذهبك ، ما هو بالضرورة هذا. لكن على الأقل نسولف مع بعض ، نتحاور شوي مع بعض ، نجلس مع بعض بدون حرج بدون توتر بدون تشنج. واحترمك وتحترمني واحترم رأيك وتحترم رأيي ونتناقش ، وأقول لك أنت غلطان وتقول لي أنا غلطان هذا أنا اعتقد أن حجم دائرة الحوار فيه أو دائرة التطبيق العملي فيه محدود جداً رغم إننا في اجواء وانفتاح).
الــرد : ومن المصائب والمصائب جمة
تعظيم شيعي ونصرة باغي
لو كان الكلام تبييناً لما هم عليه من كفر وشرك أو كان عن تآلف الصحابة وتحابهم وتعاونهم وتعاطفهم ووجوب محبتهم ، والكف عما شجر بينهم ، أو كان عن وجوب تقدير واحترام وتكريم امهات المؤمنين – رضي الله عنهن – وعلى الاخص أمهاتنا عائشة وحفصة – رضي الله عنهن وعن آبائهن – ولعن الله من تعرض لهن أو لآبائهن بالسوء – ولكن جرى ما جرى ، وكان غير هذا.
وأقول : أفيراد أن أتواصل وأتعايش مع أنجاس أرجاس لا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة؟ أفأحترم من يسب الصحابة – رضي الله عنهم – ؛ أفأحترم من يتحين الفرصة لسلخ جلدي ، وبقر بطني ، وهتك عرضي ، ومحو ديني ، وسلب ممتلكاتي وحقوقي؟
أفأحترم الكاذب المخادع المحتال؟.. ولله در القائل عن الروافض :
لا تحسبوا أن الخداع وزوركم
في هذه الأزمان والأيام
تنسي رجال المسلمين فعالكم
يا عصبة الأرجاس والآثام
قال شيخ الإسلام – رحمه الله - : "والقرآن يشهد لهذا فإن الله وصف المنافقين في غير موضع بالكذب والغدر والخيانة. وهذه الخصال لا توجد في طائفة أكثر منها في الرافضة"(1).
وقال : "والرافضة إذا تمكنوا لا يتقون"(1).
ويقول شيخ الإسلام – رحمه الله – لدعاة الحوار والتعاون داعياً اياهم إلى إعمال الفكر والنظر ، والعقل والبصر من أجل الوصول إلى الحقيقة البينة.
يقول : "ودع ما يسمع وينقل عمن خلا ، فلينظر كل عاقل فيما يحدث في زمانه وما يقرب من زمانه من الفتن والشرور والفساد في الإسلام ، فإنه يجد معظم ذلك من قبل الرافضة ، وتجدهم من أعظم الناس فتناً وشراً ، وأنهم لا يقعدون عما يمكنهم من الفتن والشر وايقاع الفساد بين الأمة"(2).
وإني سائل سؤالاً يتطلب جواباً مبنياً على حقائق واضحة.. يا دعاة الحوار والتعاون ، كلكم يعلم أن الرافضة يعطون ولاءهم لآياتهم الضالون المضلون ، وهؤلاء وهؤلاء يتحدثون عن الظلم اللاحق بالرافضة في بلاد السنة ، مع أن الحقيقة هي عكس ذلك.. فهل أنتم أيها السنيون تعلمون شيئاً عن أحوال إخوانكم أهل السنة في ايران؟ ألم يصدق عليهم أنهم صاروا كالمستجير من الرمضاء بالنار ، منذ مجيء الثورة الشركية الكافرة..! ألستم تتألمون لواقع الأمة المرير؟ ألستم حريصون على نصرة إخوانكم وتتبع أحوالهم؟ ألم تكن هذه الثورة الرافضية ناراً تلظى على أهل السنة في إيران؟ ألم تمتلئ بهم السجون والمعتقلات ، ناهيك عن قتلهم وهتك اعراضهم ومنعهم من ممارسة عباداتهم؟ وكم من بنت عذراء بكر اغتصبوها ثم أعدموها ، وليس لها ولمثيلاتها ذنب سوى أنهن من اهل السنة؟
لمثل هذا يذوب القلب من كمد
إن كان في القلب إسلام وإيمان
فأينكم يا دعاة الحوار والتعاون والتقريب عن تلك الاستغاثات والصرخات والنداءات أم صمت الأذان ، وجفت المآقي ، وغض عنها الطرف ، والله المستعان وهو حسبنا ونعم الوكيل ولا تحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون فاعتبروا أيها المخدوعون قبل أن يعتبر بكم ، ولا تمكنوهم من رقابكم ، ولا تعينوهم فإن من أعان ظالماً سلط عليه ، ولا تحترموهم ولا توادوهم ولا تكرموهم ، فإنهم والله لا يحترمون أهل السنة ولا يحبونهم ، بل هم في نظرهم كفار ضلال.
الله يشهد أنا لا نحبهم
ولا نلومهم إن لم يحبونا
وأقرأ أيها السني التاريخ ، لتعرف حقيقة القوم ، وانظر إن شئت كتاب : وجاء دور المجوس لعبدالله الغريب. وكتاب : أحوال أهل السنة في إيران للأصفهاني ، وغيرها ، وغيرها ، فستجد – والله – قهر أهل السنة وظلمهم وإذلالهم ومحاربتهم والتضييق عليهم ، وإلحاق الأذى بهم ، وتجهيلهم بدينهم – مازال مستمراً منذ مجيء ثورة الشرك إلى يومنا هذا – وانظر في كتب القوم واطلع تجد سماً يتغذى عليه الاتباع ، قال شيخ الإسلام : "ولو ذكرت بعض ما عرفته منهم بالمباشرة ونقل الثقات ، وما رأيته في كتبهم ، لاحتاج ذلك إلى كتاب كبير"(1).
(1) مختصر منهاج السنة ج2 ص 782
*****************************
*****************************
(الشيء الآخر وقد أشار له الشيخ الفاضل الله يحفظه أن معلوماتنا عن بعضنا ما هي مأخوذة من مصادر صافية. باختصار أنا من الأشياء اللي حرصت عليها في دراستي للقضية الإسلامية عندما وصلت إلى دراسة المذهب الشيعي فكان وقع في يدي مجموعة كتب لاحسان إلهي ظهير(1) خلاصتها أنه يعني المذهب الشيعي واتباعه كفار كفر صريح والحل الوحيد هو ذبحهم ما اعرف كم مليون من الأمة حا نذبحهم. لكن أنا فهمي للإسلام ما استطاع أن يبلع هذا الكلام. فرجعت إلى مرجعين ، أولاً : رجعت ليس إلى كتب المتأخرين ، وإنما لكتب المتقدمين بما فيهم بعض الناس اللي استشهد فيهم إحسان إلهي ظهير ، ويمكن بعض الشيعة يرون أنهم متشددين ضد الشيعة مثل الإمام ابن تيمية. فوجدت أن كلام ابن تيمية يختلف اختلاف جذري عما يقول إحسان ، ثم رجعت إلى كتب الشيعة وحرصت على أن اقتني كتب الشيعة ، والحمد لله عندي شوي كتب. ووجدت أن الذي حدث هو عملية تجميع لمجموعة من الزلات. وما فيه عالم ما عنده زله ، ولا فيه مذهب ما فيه زله).
الـــرد : أثر البهتان فيه
وانطلى الزور عليه
ملاء الجو صراخاً
بحياة قاتليه
هل إذا أشار إليهم مضلهم ، كان حقاً!! إن الكذب دينهم ، والخداع مذهبهم والزور مطيتهم. جاء في كتبهم : "قال الصادق : لا دين لمن لا تقية له وإن التقية لأوسع ما بين السماء والأرض"(2).
"وعن أبي عبدالله : إذا تقارب هذا الأمر كان أشد للتقية"(3).
(1) أنظر ترجمة للشيخ الإمام رحمه الله عنوانها : إحسان إلهي الجهاد والعلم من الحياة إلى الممات . تصنيف : محمد بن إبراهيم الشيباني .
(2) جامع الأخبار ص 254/255.
(3) المصدر السابق .
**************************
**************************
إلى غير ذلك من النصوص والروايات الموجودة في كتبهم هم ، والتي تقدس الكذب ، وتقدس الكاذبين ، "وإن مطابع النجف وطهران وقم وبمبي قد أخرجت لنا تراثاً شيعياً ديناً بأكمله. لعل اقرب تسمية له هو دين الولاية أو الامامة ، ولم تتوفر هذه الكتب للمسلم كما توفرت اليوم. دين وضعه المجلسي والكليني وغيرهما من أساطين التشيع ، وسينكشف من خلاله أمور كثيرة لم تكن معروفة من قبل.."(1).
ثم يقال هذه الدعوى دعوى غير صحيحه فإن من لم يعلم هو فقد علم غيره ، وإن وردها كدرا فقد وردها غيره صافية ، إن معلوماتنا مأخوذة من كتبهم هم. وكما قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله – "وأعرف الناس بعيوبهم وممادحهم أهل السنة"(2). فأهل السنة لم يقولوهم ما لم يقولوه ، ولم يلزموهم بما لم يعتقدوه ، وأقوالهم ومعتقداتهم مبثوثة في كتبهم ، ومن شاء فليذهب إلى مكتباتهم في الدول التي يتواجدون فيها ، وليقتن من كل دولة مجموعة من كتبهم ثم ينظر فيها فسيجد أنهم على الرغم من تباعدهم ، إلا أنهم مجمعون على تنقص الأصحاب – رضي الله عنهم – بتصريح وتلميح ، بل إنه يجد التصريح بتكفيرهم وسبهم وإعلان البراءة منهم ، ومعاداتهم ، واسقاط عدالتهم ، كما أنه أيضاً سيجد موقفهم من امهات المؤمنين – رضي الله عنهن – وخصوصاً عائشة وحفصة – رضي الله عنهن – هو نفس الموقف من الصحابة الكرام – رضي الله عنهم – كما أنه سيجد لعن أهل السنة ، والتحريض على إيصال الأذى لهم . كما سيجد الشرك والضلال وغير ذلك مما تنضح به كتبهم من الطوام والكفريات.
وأما كتب الشهيد – إن شاء الله – الإمام – إحسان إالهي ظهير – رحمه الله رحمة واسعة ورفع درجته وأعلى منزلته وأسكنه فسيح جناته – فإنها نفيسة في بابها ، موضوعية في مواضيعها ، منصفة في طرحها ، مستقيمة في منهجها ، من كتبهم أدانهم ، ومن مؤلفاتهم هتك أستارهم ، وبأقوالهم كشف إجرامهم وعوارهم ، فضحهم على رؤوس الأشهاد ، وعرى سؤهم للعباد ، دافع عن أمهات المؤمنين – رضي الله عنهن – وعن الصحابة الكرام –رضي الله عنهم – دفاعاً ينفعه يوم لا ينفع مال ولا بنون ، دفاعاً ينفعه يوم التناد.
وأما تكفير الرافضة فهم كفار كفراً صريحاً لا شك في ذلك ولا ارتياب وقد ذهب إلى هذا كبار أئمة الإسلام كالإمام مالك وأحمد والبخاري وغيرهم(3).
(1) أصول مذهب الشيعة ج1 ص 192 .
(2) مختصر منهاج السنة ج2 ص 782 .
(3) أصول مذهب الشيعة ج3 ص 1250 .
***********************************
***********************************
قال شيخ الإسلام – رحمه الله - : "فالرافضة الإمامية هم اتباع المرتدين وغلمان الملحدين وورثة المنافقين"(1) وقد تقدم ذكر طرف من أقوال العلماء في تكفيرهم.
وأما أن الإمام إحسان إلهي ظهير – رحمه الله – رأى أن الحل هو ذبحهم ، فلا أدري من أين هذا النقل عنه . وهو يقول رحمه الله تعالى : "ولا يخطر ببال أحد أننا من دعاة الطائفية أو التفرقة وحاشا لله أن نكون كذلك لأننا لم نقصد بهذا الكتاب ولا بالكتب الأخرى التي كتبناها سواء عن الشيعة أو عن الفرق الباطلة المنحرفة الأخرى ، أن نثير عواطف الناس ونحرضهم على قتال بعضهم بعضاً ومحاربة الواحد الآخر ، كما لم نرد أن نفرق كلمة جامعة ، بل كل ما قصدناه من هذا نكون على بينة من الأمر وأن نعطي كل ذي حق حقه وأن لا نخدع ولا نباغت من أحد.."(2).
ثم لو سلمنا بصحة النقل عنه لكان رأيه صواباً إذ أن حكم المرتد هو القتل إن اصر على ردته ولم يعد إلى دين الإسلام.. ولسلفنا الصالح أقوال في قتل الرافضة ولعلماء الإسلام فتاوى بذلك قلت في كتابك : "وقد اتفق المسلمون على أن من لعن أحداً من الصحابة يستحق العقوبة لمخالفته لحديث "لا تسبوا أصحابي" ولقوله  "لعن المؤمن كقتله" وقوله : "خير القرون قرني" ولكن اختلف العلماء هل يعاقب بالقتل أو ما دون القتل"(3). وقد نبه شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله – إلى وجه من لم يكفر الروافض في سبهم للصحابة.. فقال : "وأما من سبهم سباً لا يقدح في عدالتهم ولا في دينهم مثل وصف بعضهم بالبخل أو الجبن أو قلة العلم أو عدم الزهد ونحو ذلك ، فهذا الذي يستحق التأديب والتعزير ولا نحكم بكفره بمجرد ذلك. وعلى هذا يحمل كلام من لم يكفرهم من أهل العلم" يعني فمن سبهم سباً يقدح في عدالتهم ودينهم فيحكم بكفره عند أهل العلم فكيف الحال إذاً بمن يحكم بردتهم!!!(4).
وأما عبارة ما أعرف كم مليون في الأمة حا نذبحهم فهي عبارة مردودة والصواب أن يقال : "ما أعرف كم مليون في الأمة ذبحهم الروافض" ولنقرأ التاريخ!! ثم لعلنا نتذكر حروب الردة..
لا يستقل العقل دون هدايةٍ
بالوحي تأصيلاً ولا تفصيلاً
طرق الهدى محدودة إلا على
من أم هذا الوحي والتنزيلا
فإذا عدلت عن الطريق تعمداً ********* فاعلم بأنك ما أردت وصولا
(1) مختصر منهاج السنة ج2 ص 701 .
(2) الرد الكافي ص 26 .
(3) مختصر العقيدة ص 32 .
(4) أصول مذهب الشيعة ج3 ص 1253 .
***********************************
***********************************
إما دعوى اختلاف كلام شيخ الإسلام اختلافاً جذرياً عما يقوله إحسان ، فهذه دعوى لا بينة عليها ولا برهان ، وكتب شيخ الإسلام – رحمه الله – موجودة وكتب إحسان – رحمه الله – موجودة.
وأما القول بأن الذي حدث إنما هو تجميع لمجموعة من الزلات ، فهذا قول معلوم بطلانه ، مدرك سقوطه وهوانه ، والصواب : أن كل دين الرافضة زلات وزلات فهم قد جمعوا كل زلة ، ولكنها زلات كفرية ، كل واحدة منها تكفي للحكم بكفرهم وضلالهم ، "فإن طائفة الاثنى عشرية – قد استوعبت جل الآراء والعقائد التي قالت بها الفرق الشيعية الأخرى ، وأنها كانت بمثابة النهر الذي انسكبت فيها كل الجداول والروافد الشيعية المختلفة"(1).
قال ابن القيم – رحمه الله - :
وكذاك أعداء الرسول وصحبه
وهم الروافض أخبث الحيوان
وقال القحطاني – رحمه الله - :
إن الروافض شر من وطئ الحصى
من كل إنس ناطق أو جان
وما زال سلف الأمة – رحمهم الله – يحذرون الروافض في مقالاتهم وأشعارهم على الرغم من تباعدهم زماناً أو مكاناً. فهل كانوا يتتبعون الزلات ويجمعونها؟ فالتعبير بالتجميع.. يلزم بناء عليه قدح في سلف الأمة – رحمهم الله – وقدح في السائرين على نهجهم فإنهم سلفاً وخلفاً ألفوا المؤلفات العديدة ، والتي فيها تكفير للروافض ، وتحذير منهم ، وحث على اجتنابهم ، وذكر لبعض علاماتهم وخصائصهم وسماتهم…الخ.
"وقد قامت في هذا العصر حركة نشطة لبعث التراث الشيعي القديم وتعريف الناس به ، وترويجه بينهم ، وهذا التراث مليء بالطعن في كتاب الله وسنة رسوله  ، ومليء باللعن والتكفير والتخليد بالنار لرجال العصر الأول للإسلام وفي مقدمتهم الخلفاء الثلاثة وبعض امهات المؤمنين ، ومن معهم من المهاجرين والأنصار ممن رضي الله عنهم ورضوا عنه بنص القرآن"(2).
ومما يجدر التذكير به أن "الرافضة المتأخرين والمعاصرين جمعوا أخس المذاهب وأخطرها"(3) ، فانتبه رعاك الله.
(1) أصول مذهب الشيعة ج1 ص 96 .
(2) أصول مذهب الشيعة ج2 ص 971 .
(3) أصول مذهب الشيعة ج3 ص 1273 .
***********************************
***********************************
(وما فيه عالم ما عنده زلة ، ولا فيه مذهب ما فيه زلة ، فتخيلت لو أني جمعت زلات علماء السنة الكبار ، يعني زلات مثل زلات لابن حزم مثلاً ولاّ كبار علماء الأمة في كتب موثقة ومعروفة لكن فيها بلاوي ، وهذا موجود في كل الأماكن ، ولو جمعتها ووضعتها في كتاب وقلت هذا مذهب أهل السنة والجماعة من كتبهم ، والله نطلع أحنا كفار).
الـرد - في هذه العبارات تسوية بين نقيضين وضدين ، بين علماء السنة المهتدين ، وعلماء الرافضة المضلين ، بين دعاة التوحيد ، ودعاة الشرك ، والعجب كيف ينتصر للشرك على حساب المهتدين ، ولمن يجعل خطأ عالم السنة وزلته ، كخطأ عالم الرافضة وزلته!! "أفنجعل المسلمين كالمجرمين مالكم كيف تحكمون" عند السنة كل يخطئ ويصيب ، كل يؤخذ من قوله ويرد ، إلا النبي  "من اجتهد فأصاب فله اجران ، ومن اجتهد فأخطأ فله أجر واحد على اجتهاده – ما دام أهلاً للاجتهاد – ولا إثم عليه ، وغيره من العلماء بين إنها زلة وخطأ فتجتنب ، وهكذا ، وما من عالم إلا راد ومردود عليه ، وأما جمع الرخص والزلات ، فقد ذهب العلماء إلى عدم جواز تتبع الرخص وإلى هذا ذهب ابن تيمية وابن القيم والعلائي ، وابن مفلح والسبكي والشاطبي وغيرهم وقال ابن عبدالبر : هذا اجماع لا اعلم فيه خلافاً ، ثم أن الإشاعة لغثاثة الرخص ، والتجسيد للاراء الشاذة وتربية مولودهما (التلفيق) بمعنى جمع الرخص والشواذ من المذاهب ، منابذة للاعتقاد السليم ، بل هي من صنع صنائع الأعداء ، ومحتضنها يكون بأساً على المسلمين وبلاءً ، فلله كم تربع على وكر هذه الفتنة من مارد ، قال القاضي إسماعيل : دخلت يوماً على المعتضد فدفع إلي كتاباً فقرأته ، فإذا فيه الرخص من زلل العلماء قد جمعها بعض الناس ، فقلت يا أمير المؤمنين : إنما جمع هذا زنديق ، فقال : كيف؟ فقلت : إن من أباح المتعة لم يبح الغناء ، ومن أباح الغناء لم يبح اضافته إلى آلات اللهو ، ومن جمع زلل العلماء ثم اخذ بها ، ذهب دينه ، فأمر بتحريق الكتاب ، وعلى هذا فيحرم تلقط الرخص والتلفيق بين المذاهب بلا دليل شرعي ، قال سليمان التيمي : لو أخذت برخصة كل عالم اجتمع فيك الشر كله ، وقال الاوزعي : من أخذ بنوادر العلماء خرج من الإسلام"(1). هذه أقوال أهل السنة. فمن جمع الرخص والنوادر فهو زنديق(2) ، ولا يسمى جمعه هذا مذهب أهل السنة والجماعة. والمسألة هنا ولا شك مبنية على الافتراض لقوله فتخيلت.. ولكن حتى هذا الافتراض لا يصح ولا يليق.
يا ناصر الإسلام والسنن التي
جاءت عن المبعوث بالقرآن
اشرح لدينك صدر كل موحدٍ
شرحاً ينال به ذرا الإيمان
(1) صلاح الأمة ج1 ص 615/616 .
(2) أنظر كتاب زجر السفهاء عن تتبع رخص الفقهاء لـ جاسم الدوسري .
***********************************************************
***********************************************************
(يعني لما واحد يقول هناك مصحف آخر غير المصحف الذي نعرفه ، هذا كلنا متفقين أنه كافر ، فلما يأتي واحد يقول لا. لا هذا مذهبهم ، يا أخي يابن الحلال هو يقول لك أنا ما أؤمن بمصحف ثاني ، تقول له لا غصب عليك تؤمن ، أيش نوع النقاش هذا ، أيش نوع الحوار هذا ، أنا يكفيني من الرجل أن يقول هذا كتاب الله من الفاتحة إلى الناس ، هذا الذي أؤمن به لا أؤمن بغيره ، ما أشق عن قلبه ولا ادخل فيه ، وإذا قال ذلك أكتفي بذلك. يعني هل الهدف هو أن نكفر الناس ، هل الهدف أن أحنا نبتعد عن بعضنا ، أيضاً في نفس الوقت إذا قال الإنسان قولاً وقال أنا مؤمن به. هو ملزم به ويحاسب عليه ، ومن حقي أحاوره وأجادله بما يقول ، لكن ليس من حق أي إنسان ولا أحد يستطيع أن ينسب لي قول بالظن أو بالتأويل ، أنا أمامك موجود أسألني. فوجدت أن الحقيقة حتى لما نأتي في معلومات أهل السنة عن الشيعة ولا الشيعة عن السنة فيها الحقيقة الكثير من الانحراف والخلل).
الــرد - نوع هذا النقاش أنه مبني على أسس سليمة ، وفهم عميق لمذهب الرافضة ، "فإن الرافضة لما كانوا من جنس المنافقين يخفون أمرهم احتاجوا أن يتظاهروا بغير ذلك كما احتاج المنافقون أن يتظاهروا بغير الكفر"(1).
"وينبغي أن يعرف الجميع أن كل ما ينسب إلى الشيعة الاثنى عشرية من الغلو في الأئمة واتصافهم بأوصاف الله وامتلاكهم قدرته ، وسلطانه واختياراته التي لا يشاركه فيها أحد ممن في السماوات وممن في الأرض ، وتفضيلهم إياهم على انبياء الله ورسله ، وإنكارهم القرآن واعتقادهم التحريف فيه ، وتكفيرهم المسلمين ، وعلى رأسهم أصحاب رسول الله  والخلفاء الراشدين مع بقية العشرة المبشرة غير علي رضي الله عنه وأزواج الرسول وأمهات المؤمنين – رضي الله عنهم وعنهن – ومن بعدهم ممن تبعهم من الأئمة بإحسان إلى يوم الدين ، وايمانهم بالرجعة والتناسخ والحلول ، ونسبة الجهل إلى الله جل وعلا ، وجعل الكذب ديناً وديدناً وشعاراً ، وتفريق كلمة المسلمين. والكراهية لهم. والوقوف ضدهم مع اعدائهم ، كل هذا حق وثابت من كتب الشيعة الاثنى عشرية أنفسهم المعتمدة لديهم والموثقة عندهم ، وإن كان إنكار هذه الحقائق الثابتة ليس إلا إنكار الشمس وهي طالعة ، كما أنه ليس إلا سخرية بالعقول ، وتحكماً بالاحلام وتجنياً على العلم. وكتماناً للحق.. وأما كون الاثنى عشرية ينكرون هذه العقائد فعليهم أن ينكروا قبل كل شيء كتبهم ، وما كتب فيها من التفسير والحديث والفقه والاصول والعقائد. ثم لا ادري ، ولست أخال ادري!! هل العقائد والمعتقدات يحكم على وجودها وعدمها بناءً على أقوال أشخاص ومقولات رجال ليس لهم خيار في صنعها وإنكارها؟ ومقولات لم يتقولوا بها إلا فراراً من العار الذي لحقهم حيث لا يجدون عنها مخرجاً ، وهذا مع دعواهم بأن مذهبهم مبني على أقوال المعصومين – حسب زعمهم – وأما مجرد الإنكار فلا يعد إلا تهرباً من الحقائق وفراراً من النتائج وتمسكاً بالكذب الذي اعطوه صبغة التقديس باسم التقية ، ولا ينخدع به إلا المغفلون أو من أراد خداع نفسه عن قصد أو سوء نيه.. فافهم فإنه دقيق ، وعليه يترتب فهم كثير من المسائل وحل كثير من الغوامض والالغاز والمشاكل.."(2).
وعوداً على بدءٍ يقال : "أن الشيعة لو أعلنوا بهذا الاعتقاد ، ووافق علماؤهم على هذا القول بأن كل من يقول بالتحريف والتغيير في القرآن أو يعتقد الحذف والنقص فيه فهو كافر ، أياً من كان ، فنحن نوافقهم على ذلك ، ونهنئهم ونبارك لهم بأن الله هداهم إلى سواء السبيل ، فليعملوا مع أولئك الإعلام معاملة ما يقرون ويعلنون ويرموا كتبهم في النار ، ويتبرءوا منهم ومن كتبهم ، ونحن نتبرأ مما قلنا عنهم وما نقوله ونتوب إلى الله ونستغفره. فهل من مقدم يقدم؟ وهل من مجيب يجيب؟ وهل من سامع يسمع ويستجيب؟"(3). ونقول لابد من البينة والبرهان والدليل ، فمن كان رافضياً وأنكر عقائد قومه وبني جلدته ، فلابد أن يعطينا الدليل على صدق قوله وصحة كلامه قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين.
وأما أن الهدف هو تكفير الناس ، فلا ثم لا ، ليس هذا هو الهدف ، بل الهدف بيان الحق ونصرته ، ودعوة الناس إليه ، وفضح الباطل وزمرته ، وتحذير الناس منه ، وأما من قامت الحجة والبينة على كفره بالدليل الصحيح والبرهان الجلي ولا يوجد مانع شرعي يمنع تكفيره فهو كافر ، مع العلم أن التفكير أمره خطير وليس هو لأي أحد ، بل يتكلم به العلماء العاملون الصادقون الربانيون.
أما القول بأن ما نسب إلى الرافضي إنما هو مبني على الظن والتأويل ، فهو قول مخالف للحق والحقيقة ، إذ أن ما نسب إليهم مأخوذ من كتبهم المتقدمة والمتأخرة.
وإن أهل السنة ليتحرون الحق والعدل فيما يقولون وينقلون إذ العدل مطلوب مع كل أحد.
وأما أن أسأل الرافضي ، فإني على يقين بأنه سيخادع ويكذب لأن دينهم مؤسس على الكذب والتي يسمونها التقية ، وجوابه سيكون بلا بينة ولا برهان. وهناك قليل منهم قد يصرح بمعتقده الباطل مع خلطه بالكذب والتزوير.
(1) مختصر منهاج السنة ج1 ص 205 .
(2) الرد الكافي ص 59/ 60 .
(3) الرد الكافي ص 90 .
***************************
***************************
وقد قلت : "ومن أقر مشركاً على شركه ولم يكفره به أوشك في كفره فقد كفر هذا في المسائل الواضحة التي لا خلاف فيها"(1) وعلى هذا فعلى كل رافضي أن يتبرأ من المشركين الذين هم عمدة مذهبهم ويكفرهم كالعاملي والقمي والمجلسي والكليني وغيرهم كثير..
وأما القول بأن معلومات أهل السنة عن الشيعة فيها الكثير من الانحراف والخلل ، فهو قول ليس بالصحيح على اطلاقه قال شيخ الإسلام – رحمه الله - : "وأعرف الناس بعيوبهم وممادحهم أهل السنة"(2).
واهل السنة والحمد لله أهل إنصاف وعدل ولا يجتمعون على باطل أبداً ، فمن نعت معلوماتهم بكثرة الانحراف والخلل ، فقد جانب الصواب ، وقوله باطل مردود ، فهذه كتبهم. وهذه مقالاتهم ، وهذه آثارهم ، فأين الكثير من الانحرافات والخلل في معلوماتهم قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين وهذا القول فيه جانب من الصواب لم يقصد ، ألا وهو أن هناك بعض أهل السنة معلوماتهم عن الشيعة فيها الكثير من الانحراف والخلل ، وهؤلاء قد يكون منهم دعاة التعاون والتقارب مع الرافضة ، ودعاة الحوار مع الرافضة ومجالستهم ومشاركتهم ، بدون أن يقدم الرافضة أي تنازل عن معتقداتهم.. وهؤلاء ينصحون بالاكثار من البحث والاطلاع من خلال كتب الفريقين. لعل الله سبحانه أن يكشف لهم ما خفي عنهم من باطل وكفر وضلال تغرق وتغرق فيه طائفة الرافضة.
وأما القول بأن معلومات الشيعة عن السنة فيها الكثير من الانحراف والخلل. فهذا قول ربما يكون صحيحاً بالنسبة لعوامهم وذلك أنهم قد عطلوا عقولهم عن العمل ، فهم بالعاطفة يتحركون ويفكرون ويعملون ، ويسمعون من علمائهم اللعن والتكفير لسلف الأمة الصالح ويقرؤون ما كتبوه من كتبهم من كذب وتزوير ، وعلمائهم "قد حشدوا في ذلك ركاماً هائلاً من الأساطير لا تبقي في قلب من يؤمن بها إلا الحقد والتعطش لسفك الدماء والرغبة في الانتقام.. وواقعهم يشهد بذلك"(3).
(1) مختصر العقيدة ص 62 .
(2) مختصر منهاج السنة ج2 ص 782 .
(3) أصول مذهب الشيعة ج2 ص 732 .
**********************************
**********************************
(واعتقد أن نقاط الاتفاق كثيرة جداً ، واعتقد أيضاً أن نقاط القصور أيضاً كثيرة ، ولأضرب مثلاً واضحاً في القضايا الرئيسية التي يعتز بها الاخوة الشيعة قضية تبجيل وتعظيم أهل البيت عليهم السلام ، وكنت أنا تأملت في هذه المسألة عند أهل السنة والجماعة فوجدت أيضاً أن عند أهل السنة والجماعة تبجيل وتعظيم لأهل البيت ، لكن إظهار هذا التبجيل والتعظيم عند السنة بالتأكيد اقل مما هو عند الشيعة ، وهذا أنا اقوله بلا تردد قصور عند الاخوة السنة ، ويجب أن يعبروا عن حبهم وولائهم وتعظيمهم لأهل البيت ، أنا ما أقول هذا الكلام مجاملة لكم ، هذا دين ، هذا كلام دين موجود في كتاب الله تعالى وموجود في السنة النبوية وموجود في التطبيق الواضح فتعبيرنا نحن السنة عن قضية حبنا لأهل البيت اقل مما ينبغي فيجب أن يزداد. كما أن بعض أقول الاخوة الشريعة قد بالغوا في تبجيلهم لأهل البيت إلى درجة..).
الـــرد - القول بأن نقاط الاتفاق بين أهل السنة والشيعة الاثنى عشرية كثيرة جداً قول يحتاج إلى دليل وبرهان ، فما هي نقاط الاتفاق بالتفصيل وأين نجدها ، مع أن الحقيقة أنه ليس هناك نقاط اتفاق إلا في العناوين فقط ، وأما غير ذلك فنحتاج إلى بينة وحجة قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين ويذكر صاحب مختصر التحفة : أن مذهب الشيعة له مشابهة تامة مع فرق اليهود والنصارى والمشركين والمجوس"(1).
أما القول بأن الشيعة اخوة ، فهو قول سبق بيان بطلانه.
وأما قضية تبجيلهم وتعظيمهم لأهل البيت ، فقد بلغوا به حداً لا يقره أهل البيت ولا يقبلونه وقد قلت : "عند أهل السنة والجماعة أن المعصومين من البشر هم الأنبياء فقط ، ولكن الشيعة قالوا بأن الأئمة معصومون ولهذا جعلوا كلامهم كحديث النبي  وفي منزلته ، وعليه فقد جعلوا الإمام في منزلة دون النبي وفوق صالحي المؤمنين"(2).
وقد صورت كتب الرافضة كبار أهل البيت عدة صور متناقضة أشد التناقض ، فهم – بزعم كتب الرافضة – أقوياء وضعفاء ، شجعان وجبناء ، صادقون وكاذبون ، معهم قدرة خارقة ، ويعيشون ذلة حارقة ، كل هذا وغيرها من المتناقضات العجيبة تجتمع فيهم في وقت واحد ، وقد أجاد من قال : "بالرغم من هذه المعتقدات والتصريحات المغالية نحو أئمة أهل البيت التي تقرر أنهم أناس فوق البشر ، وتخلع عليهم من بعض النواحي صفات الألوهية ، تصورهم كتب الشيعة بما يشير أنهم كانوا فاقدي الشجاعة والجرأة في إظهار الحق ، بما فيهم أسد الله علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – والعياذ بالله – وأنهم كانوا يعيشون في جزع من المخاوف والاخطار ، ويتبعون سياسة المصالح وإخفاء الحق ، ويعتمدون على سلاح التقية ، لا كوسيلة مؤقته وسلاح شخصي ، بل باعتبارها عبادة وذريعة للتقرب إلى الله تعالى ، وهم يستغلون هذا السلاح في مناسبة وغير مناسبة ، ويبعدون الأمة المحمدية عن تعاليم النبوة الحقيقية ، كما أنهم يحرمون الدين العزة والغلبة بمواجهة بعض الأخطار في سبيل ذلك!! إن صورة هؤلاء الأئمة العظام التي تصورها الكتب التي ألفت في مناقبهم وفضائلهم – أعاذهم الله تعالى – لا تختلف اطلاقاً عن صورة الماسونية.. وجمعية اخوان الصفا ، وصور المنظمات السرية التي توجد في بلاد ودول مختلفة"(3).
(1) أصول مذهب الشيعة ج1 ص 88 .
(2) مختصر العقيدة ص 69 .
(3) صورتان متضادتان ص 81 / 82 .
********************************
********************************
وينقل إلينا شيخ الإسلام – رحمه الله – صورة من تعظيم الرافضة لآل البيت فيقول : "ومن العجب من هؤلاء الرافضة أنهم يدعون تعظيم آل محمد عليه أفضل الصلاة والسلام ، وهم سعوا في مجيء التتر الكفار إلى بغداد دار الخلافة حتى قتلت الكفار من المسلمين ما لا يحصيه إلا الله تعالى من بني هاشم وغيرهم.. وقتلوا الخليفة العباس وسبوا النساء الهاشميات وصبيان الهاشميين. فهذا هو البغض لآل محمد بلا ريب. وكان ذلك من فعل الكفار بمعاونة الرافضة ، وهم الذي سعوا في سبي الهاشميات ونحوهم إلى يزيد وأمثاله فما يعيبون على غيرهم بعيب إلا وهو فيهم أعظم"(1).
ويقول : "فهل يكون موالياً لآل رسول الله  من يسلط الكفار على قتلهم وسبيهم وعلى سائر المسلمين"(2).
وأما تبجيل وتعظيم أهل السنة والجماعة لأهل البيت فهو مضبوط بالشرع ، يقول شيخ الإسلام – رحمه الله - : "وأما أهل السنة فيتولون جميع المؤمنين ويتكلمون بعلم وعدل ، ليسوا من أهل الجهل ولا من أهل الأهواء. ويتبرءون من طريقة الروافض والنواصب جميعاً ، ويتولون السابقين الأولين كلهم ويعرفون قدر الصحابة وفضلهم ومناقبهم ويرعون حقوق أهل البيت التي شرعها الله لهم"(3).
وأما القول بأن تعبير أهل السنة عن حبهم لأهل البيت أقل مما ينبغي ، وأن فيه قصور ، فبطلانه لا يحتاج إلى كثير بيان ، إذ أن أهل السنة يعبرون عن محبتهم لهم بطرق شرعية ، وأما الرافضة فتعبيرهم بطرق شركية. "ولهذا قال بعض أهل البيت للرافضة ما معناه : إن محبتكم لنا صارت معرة علينا"(4) فمن ردد هذا القول فعليه الدليل والبرهان ولن يستطيع إلى ذلك سبيلا ، لأنه بهذه العبارة قد جعل القصور شاملاً لأهل السنة والجماعة قاطبة السابقين واللاحقين بما فيهم خير القرون.
وأما القول بأن بعض الاخوة الشيعة قد بالغوا في بتجيلهم لأهل البيت ، فكما سبق بيانه ليس هناك اخوة بين موحد ومشرك ، ثم لماذا يقال هنا بعض وقبل قليل يقال عند أهل السنة والجماعة ، وقصور عند الاخوة السنة وتعبيرنا نحن السنة… اعتقد أن هناك خطأ في التعبير... ربما … وربما سبق لسان … وربما غير ذلك ، وعموماً فهذا القول صوابه : أن الرافضة لم يبالغوا فحسب ، بل غلوا في أهل البيت وليس البعض بل الكل ، "فلقد غلت الرافضة بالائمة وقبورهم وصنعوا صنيع النصارى في غلوهم في المسيح.. فترك هؤلاء الروافض عبادة الله وحده لا شريك له ، فتراهم يعطلون المساجد التي أمر الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه ويعظمون المشاهد المبنية على القبور ، فيعكفون عليها مشابهة للمشركين.. ومن أضل ممن يفضل الشرك على التوحيد ، ويعمر المشاهد ويعطل المساجد… ويستبدل الباطل بالحق ويرى أنه أهدى من الذين آمنوا سبيلا"(5).
"ومن العجب أنهم يعطون أئمتهم ملك الله وعلمه وحقوقه وأفعاله.. ويقولون : إن ذلك من الله – أو جائز له ذلك من الله – فهل هذا إلا مجرد تستر على الالحاد ، ومحاولة لاخفاء الهدف الخطير الذي تسعى إليه شياطينهم في تأليه الأئمة واضفاء صفات الربوبية عليهم"(6).
هذا " وقد شابه اعتقاد الشيعة في أئمتهم ومشايخهم اعتقاد النصارى في رؤسائهم فالجميع اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أرباباً من دون الله سبحانه " ( 7 ) .
( 1) مختصر منهاج السنة ج1 ص 359 .
(2) المصدر السابق ج1 ص 363 .
(3) المصدر السابق ج1 ص 100 .
(4) المصدر السابق ج 2 ص 686 .
(5) المصدر السابق ج 2 ص 480 .
(6) أصول مذهب الشيعة ج2 ص 513 .
(7) أصول مذهب الشيعة ج2 ص 485 .
*********************************
*********************************
( قد يكون فيها بعض الخلافات الجزئية لكن المبادئ والاصول الرئيسية لن نختلف عليها في مثل هذه المسألة. واعتقد أن مثل هذا الحوار المبارك الذي يديره الاخوة هو يعني خطوة تحتاج إلى خطوات كثيرة لكنها خطوة في الطريق الصحيح إلى مثل هذا الأمر).
الـــرد - إن مبادئ وأصول أهل السنة مستقاة ومأخوذة من شرع رب العالمين ، وأما مبادئ وأصول الرافضة فهي متلقاة من وحي الشياطين. فإذاً لا اتفاق بيننا وبينهم في المبادئ والاصول.
"إن علم التوحيد هو أشرف العلوم وأهمها لأنه يتعلق بالله تعالى رب العالمين وهو أصل الدين الذي تقوم عليه كافة أمور الإسلام ، من جهل به كان دائناً بدين لا دليل له عليه ، ومن فقهه كان من أهل الدين الثابت قال تعالى : أفمن يعلم أنما أنزل إليك من ربك الحق كمن هو أعمى إنما يتذكر أولوا الالباب(1). والرافضة من اجهل الناس بتوحيد رب العالمين قال شيخ الإسلام – رحمه الله – : "فالرافضة بدلوا دين الله فعمروا المشاهد وعطلوا المساجد مضاهاة للمشركين ومخالفة للمؤمنين"(2).
وقال : "الرافضة من أجهل الناس وأضلهم ، كما أن النصارى من اجهل الناس ، والرافضة من أخبث الناس كما أن اليهود من أخبث الناس ، ففهيم نوع من ضلال النصارى ونوع من خبث اليهود"(3).
فالرافضة جهال عميان ضلال ، ولله در القائل :
يا شيعة الاضلال والافساد
يا مبدأ الاشراك والإلحاد
يا أصل كل بليةٍ ورزيةٍ
في الدين يا عوناً لكل معادي
يا كافرين بأصل دين محمد
وعقيدة التوحيد الأفراد
عطلتم العقل الصريح ونوره
وتبعتم في الغي كل منادي
وأما الحوار المبارك والطريق الصحيح فهو ما كان مبنياً على فهم سليم لمن يراد محاورته. وإلمام شامل بعقيدته ومبادئه ، ومعرفة تامة بأساليبه وطرقه ، وما دام على باطل وضلال ، فيبين له باطله وضلاله بالدليل والبرهان ، ويكون الموقف منه موقفاً شرعياً لا عاطفياً ومزاجياً ، فيطبق بحقه الولاء والبراء ، والحب والبغض ، ويبين له هذا الموقف ، ويبتعد عن المداهنة وغيرها ، والتي تضعف الإيمان وتنقصه ، "وإن التلطف في دعوة الناس إلى الله ينبغي أن يكون في الأسلوب الذي يبلغ به الداعية لا في الحقيقة التي يبلغهم أياها.. إن الحقيقة يجب أن تبلغ إليهم كاملة" و "إن مصلحة الدعوة لا تكون في بعد الناس عن تعلم عقيدتهم أو بيان بدع الناس وما هم عليه من البعد عن السنة".
وخير أمور الدنيا ما كان سنة
وشر الأمور المحدثات البدائع
(1) مختصر العقيدة ص 13 .
(2) مختصر منهاج السنة ج1 ص 60 .
(3) مختصر منهاج السنة ج1 ص 98 .
عدد مرات القراءة:
1210
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :