من الذي يدعم الإرهابيين في العراق؟ ..   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة يجب قتل العصافير لأنها تحب أبي بكر وعمر رضي الله عنهما (انظر أيضاً التحريف في بعض الطبعات) ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   ذم الأئمة لشيعتهم ..   الشيعة والمسجد الأقصى ..   أنظر كيف يبرر علماء الشيعة الشرك والبدع؟ ..   من الروايات الشيعة التي تهدم مسألة القول بالنص على الأئمة بأسمائهم ..   من الأحاديث التي يستنكرها الشيعة على أبي هريرة رضي الله عنه وهي مروية في كتبهم وعن الأئمة رحمهم الله ..   دعاء صنمي قريش وبعض مصادره ..   عبدالله بن سبأ في مصادر الشيعة ..   من أسماء علماء الشيعة ..   سلسلة تدليسات وفضائح واكاذيب علي الكوراني العاملي (وثائق - متجدد) ..   من تدليسات واكاذيب كمال الحيدري ..   حصاد السنين في تبيان ضلال المتقدمين والمتأخرين ..   وثائق مدمرة تبين اكاذيب ودجل وخرافات وتدليسات الروافض ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   الفيض الكاشاني وتحريف القرآن ..   الشعائر الحسينية وسائر ما يتعلق بها ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخوئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الصدر ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الروحاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخامنئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - السيستاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الشيرازي ..   من أقوال وفتاوى الشيعة ..   بإعتراف الشيعة الأخبار الدالة على تحريف القرآن عندهم تزيد على 2000 رواية ..   يعتقد الشيعة أن القرآن محي منه 70 من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم وما ترك "أبولهب" إلا إزراء على النبي لأنه عمه ..   يقول الخميني : إن فقراء السادة في العالم يمكن إشباع حوائجهم بخمس مكاسب سوق بغداد فقط . ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   ماذا كان يفعل الحمار قبل سفينة نوح؟ ..   عراق ما بعد صدام المجاهرة بلعن الفاروق عمر رضي الله عنه في شوارع بغداد وكربلاء ..   الخمينى عند بعض علماء الشيعة أفضل من بعض أنبياء الله بنى اسرائيل ..   الشعب يريد ظهور الإمام ..   حسن الله ياري - لعن الله كما الحيدري نعلي خير منه ..   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

كلمة إلى دعاة التقريب ..
نحن نعتقد أن التقريب غير ممكن مع من هذا تاريخهم وإن لم يكن بعد فيجب وضع بعض الأسس:
الأساس الأول: معرفة تاريخ الرافضة وعقائدهم
بعد هذا البيان ووضوح تاريخ الرافضة وعدائهم للصحابة والتابعين وأتباع التابعين وباقي الأمة. وتعاونهم مع أعداء الأمة من أجل إزالة كيانها وإزالة حكم الله تعالى في أرضه. ومنظماتهم السرية والعلنية واتخاذهم التقية ستاراً لذلك وتقلبهم حسب الظروف. ويخطئ من يقول إن شيعة اليوم غير شيعة الأمس. فشيعة اليوم قد جمعوا تراكمات فتاوى الشيعة منذ بداية دعوتهم ولحد الآن فالصحيح أن شيعة الأمس هم أفضل من شيعة اليوم، حيث إن الشيعة في أولهم هم من يفضل علي على عثمان فقط ثم تطورت عقيدتهم إلى تفضيله على أبي بكر وعمر ثم بعد ذلك لعن الخلفاء الثلاثة ثم لعن الرعيل الأول من الصحابة ثم لعن الأمة جميعها من غير المؤمنين بالأئمة الإثنى عشر. واليوم لا يوجد من شيعة الأمس أحد. فشيعة اليوم جمعوا ما قال به سلفهم جميعاً وأصبحوا داخل شبكة من العقائد الفائدة نتج عنا شبكة أخرى من البدع والخرافات من الصعب جداً التخلص منها في أن يتخلص من بدعة حتى يقع في واحدة أشر منها. وعن طريق وسائل الاتصال الحديثة والطباعة الحديثة وصلت أغلب قصصهم وخرافاتهم إلى عامتهم وتربوا عليها، وأصبح مقلدوهم الأحياء والأموات كثيرين ودعاتهم كثيرين وأصبحوا يقتدون بمن سبقهم. فمثلاً عندما قلت لأحدهم لماذا توافقوا على احتلال بغداد من قبل الأمريكان؟ أجاب قائلاً ولماذا لم نوافق على ذلك أم يوافق عليه نصير الدين الطوسي عند احتلال التتار لبغداد فأصبح فعل الطوسي وابن العلقمي سنداً لهم وسنة يستنون به بدل أن ينكروه.
فواهم أشد الوهم من يعتقد أن شيعة اليوم أفضل حالاً من شيعة الأمن ومن قال ذلك فإنه يجهل عقائد ديانات الفرس القديمة وديانات اليهود والنصارى التي تشكلت منها عقائد الرافضة فمن يطلع على تاريخ الأديان يجدهم قد أخذوا من كل دين عقيدة وبدعة أوخرافة واتخذوا الكذب ديناً. ومن هذه صفاته يصعب التعامل معه والاتفاق معه حتى على حلول وسط. ولابد من معرفة التجارب السابقة في التقريب وأقوال علمائهم وطريقة معاملتهم لأهل الإسلام ومعاملتهم لأهل الكفر حتى يكون المسلم على بينة وعلم بما يفكرون وبما يقولون وبما يريدون أن يصلوا إليه من وراء ذلك. وعليه أن يحلل كل كلمة يقولونها وكل فعل يفعلونه لمعرفة الهدف من ورائه فهؤلاء القوم هدفهم الأول والأخير هدم الإسلام وتقويض بيناته وهذا أساس قيام هذا المذهب الذي قام على الطعن في القرآن والطعن في السنة وحملتها ويريدون من أهل الإسلام أن يقروا بعقائد ما أنزل الله بها من سلطان هي مجموعة خرافات أتوا بها من الديانات السماوية الأخرى المحرفة والديانات الوضعية الباطلة.
الأساس الثاني: أن نعمل وفق عقيدة واتباع
لابد لكل مسلم أن تكون عقيدته ثابتة وهي العقيدة الصافية التي أرادها الله تعالى لعباده من الأنبياء وأتباعهم وأن يكون متبعاً لنبيه صلى الله عليه وآله وسلم وسنته وصحابته المتبعين لهديه. فالرافضة على عقائد باطلة يعملون على أساسها ومتبوعين ضالين مضلين ويتبعونهم. فلماذا لا يكون عمل أهل الحق على أساس عقائدي واتباع صحيح وليس تبعاً للأهواء والعواطف وعندنا من أقوال علمائنا فيهم ما ينير لنا الطريق ومن ذلك.
يقول ابن تيمية رحمه الله فيهم (وحال الجيمية والرافضة شر من حال الخوارج فإن الخوارج كانوا يقاتلون المسلمين ويدعون قتال الكفار وهؤلاء أعانوا الكفار على قتال المسلمين وذلوا للكفار فصاروا معاونين للكفار إذلاء لهم معادين للمؤمنين أعزاء عليهم كما قد وجد مثل ذلك في طوائف القرامطة والجهمية الفناة والحلولية ومن استقرأ أحوال العالم رأى من ذلك عبراً وصار في هؤلاء شبهاً من الذين قال الله فيهم {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُواْ نَصِيبًا مِّنَ الْكِتَابِ يُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ وَيَقُولُونَ لِلَّذِينَ كَفَرُواْ هَؤُلاء أَهْدَى مِنَ الَّذِينَ آمَنُواْ سَبِيلاً} (51) سورة النساء (1)
ويقول: وكثير منهم يواد الكفار في وسط قلبه أكثر من موادته للمسلمين ولهذا لما خرج الترك الكفار من جهة المشرق فقاتلوا المسلمين وسفكوا دماءهم ببلاد خراسان والعراق والشام والجزيرة وغيرها كان الرافضة معاونة لهم على قتال المسلمين ووزير بغداد المعروف بالعلقمي هووأمثاله كانوا من أعظم الناس معاونة لهم على المسلمين وكذلك الذين كانوا بالشام بحلب وغيرها من الرافضة كانوا من أشد الناس معاونة لهم على قتال المسلمين وكذلك النصارى الذين قاتلهم المسلمون بالشام كان الرافضة من أعظم أعوانهم وكذلك إذا صار اليهود دولة بالعراق وغيره تكون الرافضة من أعظم أعوانهم فهم دائمً يوالون الكفار من المشركين واليهود والنصارى ويعاونونهم على قتال المسلمين ومعاداتهم (2)
__________
(1) ابن تيمية: درء التعارض بين العقل والنقل، تحقيق محمد رشاد سالم، 7/ 138، 139.
(2) ابن تيمية: منهاج السنة، 3/ 377.
وقد صارت دول لليهود بالعراق وكان الرافضة من أعظم أعوانهم وقام أصحاب العمائم منهم بتقبيل الحاكم الأمريكي برايمر وأصدر السيستاني فتوى بعدم التعرض للقوات الأمريكية ووضعت قوات بدر التابعة لما يسمى بالثورة الإسلامية في العراق يدها بيد الجنود الأمريكان وعاثوا في ديار أهل السنة فساداً وعملوا في معسكرات الأمريكان رجالاً ونساءاً. فهؤلاء العلماء الربانيون كانوا أعرف الناس بحالهم.
الأساس الثالث: هوأننا على الحق وهم على الباطل
لابد لكل من يناظرهم أن يعتقد أنه هوعلى الحق ثابت عليه وهم على باطل لابد أن يرجعوا، عنه إلى الحق كما ذهب عبد الله بن عباس رضي الله عنه إلى الخوارج وناظرهم وأعادهم إلى الحق ولم يتنازل لهم عن شيء من الحق. فأهل الحق لا يتركونه من أجل أن يؤلف قلوب أهل الباطل، فالمسلم ليس عنده بضاعة كاسدة يبيعها بثمن بخس. فنحن عندنا عقيدة صافية وشريعة وافية وهم عندهم خرافات وأباطيل وإذا تنازلوا عن الباطل واتبعوا الحق فهم الرابحون. فعند تركهم للقول بتحريف القرآن أوسب الصحابة أوالطعن في أمها المؤمنين لا يخسرون شيئاً، أما إذا تنازلنا نحن عن موالاة الصحابة وانتقضنا من أمهات المؤمنين وطعنا في السنة أوفي حديث واحد مما يثبت عن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم أوأقررنا بتفسيرهم الباطني لبعض الآيات فهذا يعني الهلاك وقد نهى الله سبحانه وتعالى رسوله عن المداهنة وهي التنازل عن الحق واتباع الباطل ولوصلينا ف حسينياتهم أوحضرنا مناسباتهم المبتدعة لكانوا هم الرابحين ونحن الخاسرون. فلا تقريب إلا على الإسلام.
ومن لا تحضره الأدلة على إفساد عقائدهم فلينظر إلى حالهم: فكل عقيدة لابد أن يكون لها واقع في العمل، فمن تطلع إلى أعمالهم وجدها أشد فساداً من عقائدهم فلقد أوصلت عقائدهم هذه الكثير منهم إلى الشرك الأكبر وهولا يعلم فوالله رأينا الكثير منهم أهون شيء عليه أن يسب الله سبحانه وتعالى ويسب النبي صلى الله عليه وسلم وإذا حلف الله يحلف كاذباً وإذا حلف بواحد من آل البيت يخاف أن يكذب لأنه يعتقد أنهم يضرونه وينفعونه فلا تعظيم لله في قلوبهم، نشأ من ذلك فساد عباداتهم فأكثرهم لا يصلون ولا يصومون ولا يحجون فتجد مساجدهم خراباً فهم يؤذنون ثلاث مرات فقط: الفجر والظهر والمغرب ويجمعون القصر مع الظهر والعشاء مع المغرب ومع ذلك لا يحضرون، أما في صلاة الفجر فربما تجد المؤذن وحده في المسجد، فعدم تعظيم الله عندهم ناشئ من تربيتهم على تعظيم المخلوق فهان عليهم ربهم مما أدى عندهم إلى عدم تعظيم أوامره ونواهيه فبعد فساد العبادات فسدت عندهم المعاملات فهم أسوأ الناس حالاً في الغش والخداع والكذب وخيانة الأمانة وأشد من ذلك ارتكست عندهم الأخلاق فهم أسوأ الناس خلقاً في كل مدينة يعيشون فيها فمع وجودهم يكثر السلب والنهب وقطع الطريق والسرقة. وترى نسائهم كاسيات عاريات وعندما تزور القبر تلبس عباءة فتراهن دائرات على القبور أياماً وليالي، أفراد وجماعات وليس معهن رجل، وما رأيناه وسمعنا به عند القبول، والله يندي له الجبين فوالله من رأى حالهم لابد أن يقول أن هذا ليس دين الإسلام. فالإسلام الحق عقيدة صافية تنبثق عنها أخلاق حميدة ومعاملات حسنة وعبادات منضبطة وفساق أهل السنة أحس حالاً من علمائهم الذين لواطلعت عليه لوليت منهم فراراً.
الأساس الرابع: وضع ضوابط وأصول يرجع إليها عند الخلاف
لابد لكل من يفاوضهم ويقوم بعملية التقريب أن يتفق معهم على ضوابط وأصول يرجع إليها عند الخلاف.
يقول: ناصر عبد الله الغفاري في مسألة التقريب: (وأولها القرآن الكريم وذلك قبل الدخول معهم في الحوار حول المسائل التفصيلية في الخلافة وغيرها (1) ويذكر أن الشيخ عثمان الدمياطي (2) يضع أصولاً للدخول مع الروافض في حوار أومناظرة ويعلم ذلك تلاميذه ننقلها باختصار فيذكر: أنه لابد أولاً أن يتفق على الأصل الأول في الإسلام وهوالقرآن العظيم فيقال للرافضين: (هل تؤمن بأن ما بين دفتي المصحف كلام الله المنذل على سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- المتعبد بتلاوته المتحدي بأقصر سوره منه فإن أنكر ذلك أوشك فيه فلا يحتاج إلى المناظرة معه بل يجري عليه أحكام الكافرين وكذا إن اعتقد أن في القرآن تغييراً أوتبديلاً لأنه مكذب لقول الله تعالى {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} (9) سورة الحجر وإن أقر واعترف يتلوعليه أويكتب له في ورقة الآيات التي أنزلها الله تعالى ثناءاً على الصحابة رضي الله عنهم. ثم بعد تلاوة هذه الآيات أوكتابتها في صحيفة يقول له هذه آيات أنزلها الله تعالى مثنياً على أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- وشاهد لهم بأنهم صادقون ومخبراً بأن لهم الجنة. وقد أقر بأنها آيات الله فيلزم ترك الطعن عليهم والقدح فيهم لأنك إن فعلت ذلك كنت مكذباً بما تضمنته هذه الآيات وتكذيب آيات الله كفر فما تقول في ذلك؟ فإن قال هذه الآيات لا تشملهم قلنا يدفع ذلك قوله تعالى {وَكُلاًّ وَعَدَ اللّهُ الْحُسْنَى} (95) سورة النساء
__________
(1) ناصر عبد الله، مسألة التقريب، 2/ 264.
(2) عثمان بن محمد الدمياطي البكري الشافعي نزيل مكة (أبوبكر) فقيه صوفي كان حياً عام 13..هـ.
فإن قال إن الصحابة ارتدوا إلا قليلاً خمسة أوستة كما هوالمشهور عن الرافضة فهذا تكذيب لله ولرسوله -صلى الله عليه وسلم- وإنكار للحقائق المتواترة فلا يجرى معه مناظرة بل ينبغي أن لا يخاطب لأنه غير عاقل بل غير مسلم وإن اعترف بالآيات والأحاديث التي جاءت في الثناء عليهم فحين ذاك يصار للبعث والمناظرة في مسألة استحقاق الخلافة ونحوها ويكون المرجع عند الخلاف الكتاب والسنة الصحيحة والإجماع (1)
أرى أن هذا الأسلوب والمحاورات ربما تنجح مع أفراد من عامتهم من الذين لم تدخل فكرة تحريف القرآن في عقولهم، أما من يؤمن بأن هذا القرآن محرف وعندهم قرآن غيره فلا ينفع معهم الحوار كما قال لي أحدهم عند مناظرته (هذا قرآنكم). أما رؤوسهم فصعب عليهم ترك الأموال والجاه بعد إقراره بمذهب أهل السنة وربما تتعرض حياته للخطر أيضاً لأنهم لا يتركون عالماً من علمائهم ترك عقائدهم إلا حاولوا قتله.
الأساس الخامس: أن لا ننخدع بما يقولون
__________
(1) ينظر مسألة التقريب لمزيد من التفصيل 2/ 264.
لابد لكل مسلم أن يعلم أن تسعة أعشار الكذب في الرافضة، فهم أمة خداعة تستخدم التقية ستاراً لما تكنه صدورهم. فهم يتكلمون عن وحدة المسلمين ويعملون على فرقة المسلمين. ويحاولون جر أهل السنة ولوللعمل بواحدة من بدعهم وخرافاتهم. فالذين ساروا وراء الشعارات البراقة وزحرف القول لما يسمى بالثورة الإسلامية في إيران واهمون عندما ظنوا أن الخميني هوحامل لواء الإسلام وذهبوا ليبايعوه على أنه خليفة المسلمين. وعندما علموا وهمهم قالوا ذهبنا له لنقول له نحن معك لتحكم بالكتاب والسنة وهذا عذر أقبح من فعل فأمة مثلهم لا ترضى بخلافة أبي بكر وعمر تريدها أن ترضى بمن هودونهم. وخميني الذي يلعن أبا بكر وعمر في دعاء صنمي قري تريده أن يرضى بسنتهما وحكمهما وهي سنة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وحكمه فما غيرا وما بدلا. وأمة تبغض زوجات النبي -صلى الله عليه وسلم- أمهات المؤمنين شهدت على نفسها بعدم الإيمان، فلوكان عندهم إيمان لرضوا بأن تكون عائشة وحفصة وباقي أمهات المؤمنين أمهات لهم لأن الله تعالى يقول {النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ} (6) سورة الأحزاب
ونورد هذه القصة للاعتبار حصلت في بعض مناطق العراق التي أهلها من السنة والشيعة. أخبرونا أنهم يريدون التقارب حتى لا تحدث فتنة، بين السنة والشيعة فقلنا لهم كيف ترون الوحدة والتقارب قالوا نصلى معكم وتصلون معنا ونحن مستعدون أن نأتي ونصلي معكم أولاً بما في ذلك إمامنا الذي سوف يصلي خلف إمام مسجدكم وهذا كلام انخدع به الكثير ممن لا علم لهم. فقلنا لإخواننا إنهم يريدون منا أن نقرهم على باطلهم بحضورنا للصلاة معهم فدخولهم أهل السنة إلى حسينياتهم المبتدعة يعدونه نصراً وحضور أهل السنة في مناسباتهم المبتدعة إقراراً لهم عليها. فأخبرناهم أنه لابد من أمور عامة نتفق عليها حتى لا تحدث الفتنة فكتبنا عشرة نقاط هي من أسباب قيام الفتنة. وهي باختصار.
أولاً: أن لا يكفر بعضنا بعضاً فنحن وأنتم مسلمون
ثانياً: كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه.
ثالثاً: أن لا نعين قوات الاحتلال في أي أمر ولا يعمل أحد منا جاسوساً لهم.
رابعاً: أن لا نتعاون مع الأحزاب العلمانية في جهودها لتغيير الطابع الإسلامي للمدينة.
خامساً: أن نبتعد عن الخطب والمحاضرات التي تسيء للصحابة وزوجات النبي -صلى الله عليه وسلم- وآل البيت.
سادساً: أن يكون المسلمون يداً واحدة على من سواهم.
سابعاً: أن لا يمنع أي من المسلمين من الشيعة والسنة من دخول مساجد الآخر.
ثامناً: التصرفات الفردية من قبل بعض الأفراد لا تحتسب على الجماعة.
تاسعاً: في حالة حصول خلاف يرجع فيه إلى لجنة تحكيم.
عاشراً: أن يكون ظاهرنا هذا مثل باطننا وينصب الله لكل غادر لواء يوم القيامة والله على ما نقول شهيد.
فوالله كنا منصفين معهم في كل ما كتبناه فكتبنا أن لا يسيء أحد منا إلى الصحابة وآل البيت وهم يعلمون أنهم يسيئون إلى الصحابة ويتهموننا بالإساءة إلى آل البيت ونحن نحب آل البيت أكثر منهم وكتبنا أن لا يمنع أي واحد من دخول مساجد الآخر لأنهم يفهمونا بأنا نمنعهم من دخول مساجدنا ويفهمون ذلك لأتباعهم ويقولون لهم لا تذهبوا وتصلون في مساجدهم فهم يمنعونكم ولا يرضون بذلك ونحن والله ما منعنا أحداً وكانوا يحضرون ويصلون وحدهم فرادى خلف الصف ولا يمنعهم أحد وإن رأينا منهم غريباً نبش في وجهه وندعوه لضيافتنا ونعاملهم في المسجد أحسن معاملة.
وعندما أطلعناهم على الشروط قلنا لهم إذا كان عندكم إضافة فاخبرونا لنضعها ضمن الشروط فقالوا ليس لدينا إضافة ولا اعتراض ولكننا نحتاج لمدة أسبوع لنعرض هذه النقاط على السيد في النجف حتى يوافق عليها لتكون عهداً بيننا وذهب أسبوع وجاء آخر وقالوا أن السيد مشغول ويحتاج إلى أسبوع آخر حتى يوقع على الوثيقة فقلنا لهم نحن غير مستعجلين ونحن عاملون بما قلنا وكتبناه وانتظرنا أسابيعاً وشهوراً فلم يرد علينا وفي هذه الأثناء خرجوا بمظاهرة مع الحزب الشيوعي الذي كل أعضائه منهم في هذه المدينة والأحزاب العلمانية الأخرى وهم ينادون بشعارات يعرضون فيها بأهل السنة. ثم بعد ذلك جاء الأمريكان وقبضوا على اثنين من أئمة المساجد السنية في المدينة بحجة الهجوم على قوات الاحتلال وفي التحقيق قالوا لهم أن لدينا عليكم ملفاً في التقارير، أنكم تقومون بضرب قوات الاحتلال وتحرضون عليها في خطبكم. وكل هذه التقارير من جواسيسهم الذين يعملون جواسيس للأمريكان المحتلين على المسلمين ثم استمر اعتقال أهل السنة ومداهمة دورهم وسرقة أموالهم ومهاجمة قراهم وأيدي الرافضة بأيدي الأمريكان وقاموا بقتل بعض أهل السنة في دورهم وقاموا باعتقال أغلب من يصلي في مساجد السنة حتى وإن كان شيعياً حتى الأحداث منهم دون سن 15 سنة وأغلقت بعض المساجد لعدم وجود من يؤذن ويصلي فيها. وأخذ الكثير من أهل السنة وألقوا في السجون والمعتقلات التي تدار من قبل الأمريكان والرافضة وأذيقوا ألوان التعذيب من أجل انتزاع اعترافات منهم وهم أبعد ما يكونون عن المقاومة والجهاد.
وعندما نورد أعمالهم وقصصهم في مثل هذا المقام ليكون إخواننا المسلمون على بينة منها لتكون لهم عبرة فاحتلال العراق من قبل أمريكا بالرغم مما فيه من يأس نحن نشهد لربنا أنه أحكم الحاكمين في هذا فلقد فضح الله تعالى فيه الرافضة وأخرجوا كل ما في جعبتهم علناً ودون تقية ليحذرهم الناس جميعاً والمسلمون خصوصاً في وقت كانوا يحاولون جاهدين من أجل خداع المسلمين بمسألة التقريب. ولوواصلنا الليل بالنهار عملاً وأنفقنا كل ما نملك ما استطعنا أن نفضحهم بجزء يسير كما فضحهم الله سبحانه وتعالى به وهذا هوعذاب الخذي في الدنيا ولهم ما يستحقون من الله تعالى في الآخرة.
المبحث الخامس
من أساليبهم في السيطرة على بلاد الإسلام
ربما لا يخفى على الكثير من دعاة الإسلام والكثير ممن اطلع على أحوالهم واهتم بها أن حكماء (قم) قد اجتمعوا ووضعوا خطة للسيطرة على بلاد الإسلام وحددوا لها مدة (5. عاماً) تسمى الخطة الخمسينية. وهم جادون في تطبيقها على أرض الواقع وفق السياسة التالية.
1 - بناء القبور التي يدعون أنها لأهل البيت وتمثل رموزاً لهم في كافة أرجاء بلاد المسلمين باسم السياحة تارة وباسم التعاون تارة أخرى، وما من قبر يشيد أومشهد يقام في بلاد الإسلام إلا وللرافضة يداً في ذلك ويقوم متبرعون منهم بالتشييد بتوجيه من آياتهم.
2 - القيام بتكثير الشيعة في ديار السنة لجعلهم أكثرية وذلك بتهجير أعداد منهم إلى ديار السنة وتقديم المساعدات لهم والإغراءات للسكن هناك ويقومون بشراء دور لهم من أهل السنة وبأغلى الأثمان إذا اقتضى الأمر وبذلك يتخلصون من سني ويأتون مكانه بشيعي. وهذا حصل في سامراء بالعراق مثلاً حتى في زمن صدام حسين حيث أخذوا يغرون أتباعهم بالسكن هناك وعندما علمت الدولة بذلك منعوا بيع وشراء الدور لفترة في سامراء. ولكن بعد سقوط النظام قاموا بإدخال ما يقارب ثلاثة ملايين إيراني إلى كربلاء والنجف وبدون جوازات سفر واستوطنوا النجف وكربلاء والجنوب من أجل ترجيح كفة الشيعة في الانتخابات وعندما استلمت الحكومة الشيعية الحكم أصدرت قراراً بالسماح بمنح الجنسية العراقية لمن يطلبها من أجل تجنيسهم، وقبل ذلك قامت هذه الحكومة بمطاردة العرب وخصوصاً الفلسطينيين وإخراجهم من العراق بعد اتهامهم أنهم جاءوا لمساعدة المقاومة والقيام بأعمال تفجيرية. ووصل الأمر إلى محاولة تكثيرهم في مكة والمدينة لغايات بعيدة يعملون لأجلها. وكذلك دول الخليج عن طريق الإقامة لفترة ثم طلب الجنسية ويتم ذلك بمساعدة تجارهم الذين يعملون عقود عمل للرافضة من أجل الحصول على الإقامة ثم طلب الجنسية.
3 - السيطرة على الإعلام المرئي والمسموع والمقروء بإقامة الفضائيات مثل قناة الفيحاء من الإمارات والفرات والعراقية من العراق، وهاتان تعملان بجهوداً لتقنين الأمريكان ومثل قناة المنار من لبنان والعالم من إيران وإقامة الإذاعات الخاصة بالراديووالسيطرة على كثير من المراكز الثقافية ودور النشر عن طريق إنشائها ودعمها بالمال من أجل إغرائها وقيامها بالترويج لمذهب الرافضة وطبع منشوراتهم وكتبهم، وكثير من الصحف والمجلات تكتب مقالات كثيرة تعرض بها بالصحابة وزوجات الرسول - صلى الله عليه وسلم- وحصلت ضجة إعلامية كبيرة في دولة خليجية بسبب نشر مثل هذه المقالات. ومشاركة دور النشر الرافضية في معارض الكتب العربية لبث سمومهم.
4 - الإكثار من إنشاء الحسينيات في المناطق السنية حتى وإن لم يصلوا فيها فكثير من المساجد أنشأت بالقرب منها حسينيات فما أن يقوم المسجد بإلقاء خطبة الجمعة أودرس في الشريعة إلا قاموا بفتح درس أوكاسيت قراءة على الحسين وفي بعض الحالات يذيعون آيات من القرآن لا حباً به ولكن للتشويش على السامعين خارج المسجد حتى لا يفهموا شيئاً من المحاضرة.
5 - الارتماء في أحضان اليهود والنصارى بحجة انهم يساعدونهم في مكافحة الإرهاب لإفهامهم أن الإرهاب يأتي من جهة السنة فقط، وأن مذهبهم لا علاقة له بالإرهاب وهذا الدور يقوم به الشيعة حالياً بالعراق بقيادة آيتهم علي السيستاني وعبد العزيز الحكيم الذي قال عنه أحد قادة الاحتلال أتمنى أن يطول عمره ويمنح جائزة نوبل للسلام (يقصد بذلك علي السيستاني) وسيأتي الوقت الذي يظهر فيه حقيقة علاقة إيران باليهود.
الاتجاه نحوالشيعة الذين هم في دول غير إسلامية ومحاولة تجمعهم وإقامة حسينيات لهم وإرسال دعاة ومساعدات لهم خوفاً عليهم من أن يتحولوا إلى سنة وذلك لانتشار مساجد السنة والدعاة في البلدان غير الإسلامية وطبع الكثير من منشوراتهم في هذه البلدان مستفيدين من حرية النشر والصحافة.
قبول الطلاب المسلمين من بلدان أخرى في الجامعات الإيرانية ومساعدتهم من أجل تلقينهم مذهب الإمامية، أوعلى الأقل عودتهم وهم متعاطفون معهم.
الحرص على مشاركتهم في المؤتمرات الإسلامية وكذلك الندوات ومراكز البحوث، ويحاولون جاهدين تضمين أي بيان ختامي ولوإشارة بالاعتراف بمذهبهم حرصاً على وحدة المسلمين كما يدعون وحصل ذلك في عدة مؤتمرات معروفة لدى الكثير.
في الوقت الذي ينادون فيه بوحدة المسلمين تجدهم يعتزلون المسلمين في المساجد فلا يصلون معهم وفي الحج لهم شعائرهم وحتى لبسهم لملابس الإحرام ويحاولون البقاء على عرفة في اليوم الثاني للوقوف. ويصومون في اليوم التالي لصوم المسلمين والعيد عندهم في اليوم الثاني من إعلان يوم العيد وأحياناً في اليوم الثالث ويحرصون على إنشاء منابر خاصة بهم ومناسبات وأعياد خاصة بهم، كل ذلك حفاظاً على شعائرهم الخاصة بهم من الزوال والانقراض عند اختلاطهم بباقي المسلمين.
ومن ذلك حصراً لكثير من أسمائهم بالعبودية لآل البيت مثل (عد الحسين وعبد العباس وعبد الأمير وعبد علي وعبد الزهراء) ولا تجد عندهم اسم عبد الرحمن مطلقاً بحجة أن عبد الرحمن ملجم هوالذي قتل علي رضي الله عنه. ولا تجد عندهم أبوبكر أوعمر أومعاوية، ووصل بهم الحال إلى التسمي بأسماء الكفار ولم يتسموا بأسماء هؤلاء حتى إنهم يسمون فرعون ورستم وكسرى ولا يسمون أبوبكر وعمر ومعاوية وطلحة والزبير. وهذا شيء لا نبالغ فيه فعشيرة كاملة بالعراق اسمها عشيرة (آل فرعون) ورأينا وسمعنا برستم وكسرى وشاه زنان وغيرهم برغم كل الخلافات التي عندهم تجدهم يجتمعون على أهل السنة وهذا ما حصل في العراق فاحزابهم التي تحمل الصفة الإسلامية وأحزابهم العلمانية والملحدون منهم اجتمعوا تحت اسم (البيت الشيعي) ودخلوا الانتخابات، ورمزوا لهذا الائتلاف الذي جمعهم بصورة (شمعة ---) اجتماعاً منهم على تقديس النار ورمزها لهم كما عملوا كلمة الله في العلم الإيراني على شكل الشعلة.
محاولتهم التقرب من علماء السنة ومن مؤسساتهم الدينية من أجل أن يوافقوا على إنشاء مراكز للتقريب وبدءوا بالجامع الأزهر الذي يعتبرونه المؤسسة الدينية الأولى لهم التي أقامها الرافضة العبيدين لتدريس أصولهم الفاسدة، ولولا عناية الله وتفضله على المسلمين بمجئ صلاح الدين الأيوبي رحمه الله، إذ عمل على تغير منهجها من تدريس البدع والخرافات إلى تدريس مذهب أهل السنة، لكانت اليوم وبالاً على المسلمين. والكبوة الكبيرة التي كباها الأزهر وعلماؤه كانت عند إقرارهم على أن المذهب الجعفري مذهب خامس ويجوز التعبد به وموافقتهم على إنشاء دار للتقريب في مصر.
ومحاولتهم إنشاء جامعات دينية باسم آل البيت لتدريس مذهب آل البيت كما يدعون وهولا علاقة له بجعفر الصادق رحمه الله ولا بآل البيت، وكذلك إنشاء الكثير من المدارس الابتدائية بعد عزوف كثير من الناس عن حوزاتهم العلمية هذا حصل في العراق وفلسطين وكثير من بلاد الإسلام ودس أفكارهم في رؤوس الصغار من خلالها.
الاستثمارات التي يقيمونها في البلدان الإسلامية التي تسمح بالاستثمار وأغلبها بتوجيه من الآيات وذلك للسماح بالسيطرة على بلاد الإسلام عن طريق رؤوس الأموال وجلب عمالة شسيعية تستوطن هذه البلدان بصفة رسمية موافق عليها من قبل السلطة.
انتشار ممثلين عن آياتهم ووكلاء في جميع البلدان الإسلامية وذلك لاستمرار الاتصال بهم وجلب الخمس إلى الآيات والحوزات العلمية في قم والنجف وكل التوجيهات السياسية والشرعية تأتيهم عن طريق هؤلاء الوكلاء ويعتبرونهم سفراء حوزه يقومون بمصالح الشيعة فيها فالحوزات تتصرف وكأنها دولة لها كيانها داخل دولة يتصرف الفاتيكان بالنسبة لعلاقته بالدول والكنائس وتعيين القسسه فيها.
قاموا بتغيير المناهج الدراسية في المدارس الابتدائية في العراق بعد استلامهم وزارة التربية فيها من قبل ما يسمى بحزب الدعوة الإسلامية حيث قام مدير المناهج بها بتحريف تاريخ الخلفاء الراشدين وعدم الترضي عنهم وتغير مواضيع أخرى ووضع دروس للديمقراطية مما أدى إلى اغتياله من قبل مجهولين.
تكرار مطالبتهم بالفيدرالية للمحافظات الشيعية الجنوبية وذلك لغايات بعيدة من أجل فصلها عن العراق وإقامة دولة شيعية موالية لإيران لأنهم يعلمون أن السنة لا يتركونهم إذا خرجت قوات الاحتلال.
المبحث السادس
الموالاة والمعاداة أوالولاء والبراء في الإسلام
لإتمام الفائدة من هذا البحث رأيت أن أجعل فيه هذا المبحث حتى يعلم المسلم أن هؤلاء الناس بينهم وبين ما أراده الله ورسوله من الولاء والبراء بون شاسع.
الموالاة: لغة هي المحبة فكل من أحببته ابتداءً من غير مكافأة فقد أوليته وواليته والولاية ضد العداوة ومجمل القول في الموالاة أوالولاء: أنه المحبة والنصرة والاتباع واللفظ مشعر بالقرب والدنومن الشيء.
المعاداة: لغة: مصدر عادى يعادي معاداة والعداء والعداوة: الخصومة والمباعدة وهي الشعور المتمكن في القلب من قصد الإضرار وحب الانتقام والعدوضد الصديق وملخصه: أنها التباعد والاختلاف وهي ضد الموالاة.
الموالاة والمعاداة شرعاً: أصل الموالاة الحب وأصل المعاداة البغض وينشأ عنهما من أعمال القلب والجوارح ما يدخل في حقيقة الموالاة والمعاداة كالنصرة والأنس والمعاونة والجهاد والهجرة.
فالموالاة: الاقتراب من الشيء والدنومنه عن طريق القول أوالفعل أوالنية.
والمعاداة ضد ذلك. ومن هنا نعلم أنه لا يكاد يوجد فرق بين المعنيين اللغوي والشرعي وأن الله تعالى قد أوجب على المؤمنين أن يقدموا كامل الموالاة للمؤمنين وكامل المعاداة للكافرين ولا يتم الولاء للمؤمنين إلا بالبراء من المشركين فهما متلازمان.
قال تعالى {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ} (1) وقال تعالى {لاَّ يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُوْنِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللّهِ فِي شَيْءٍ} (2) وقال تعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاء تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءكُم مِّنَ الْحَقِّ} (3)
__________
(1) سورة التوبة: الآية 71.
(2) سورة آل عمران: الآية 28.
(3) سورة الممتحنة: الآية 1.
فالموالاة والمعاداة من الأصول المهمة وهي جزء من شهادة أن لا إله إلا الله فإن معناها البراءة من كل ما يعبد من دون الله. قال تعالى {قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَاء مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ} (1)
ولذلك فإن الموالاة والمعادلة واجبة شرعاً وجعلها العلماء من شروط (لا إله إلا الله) وهي أصل عظيم من أصول العقيدة بجي على المسلم الإيمان به والعمل بمقتضاه (2) وبين النبي -صلى الله عليه وسلم - ما ينشأ عن الإيمان بهذه العقيدة وهوالحب في الله والبغض في الله فقال عليه الصلاة والسلام ((أوثق عرى الإيمان الموالاة في الله والمعاداة في الله والحب في الله والبغض في الله) (3)
وقد جعلها النبي -صلى الله عليه وسلم- سبباً لتذوق حلاوة الإيمان فقال عليه الصلاة والسلام ((ثلاثة من كن فيه وجد حلاوة الإيمان، من كان الله ورسوله أحب إليه مما سواهما ومن أحب عبداً لا يحبه إلا لله ومن يكره أن يعود في الكفر بعد إذ أنقذه الله كما يكره أن يلقى في النار)). (4) وعند تحقيق هذه العقيدة يستكمل المسلم إيمانه كما أوضح ذلك النبي -صلى الله عليه وسلم- بقوله ((من أحب لله وأبغض لله وأعطى لله ومنع لله فقد استكمل الإيمان)). (5)
ويصبح من الواجب عليه ثلاثة أمور:
__________
(1) سورة الممتحنة: الآية 4.
(2) ينظر: عبد الله بن عبد الحميد الأثري، الوجيز في عقيدة السلف الصالح ص 133 وما بعدها.
(3) الألباني، مسلسلة الأحاديث الصحيحة (998).
(4) متفق عليه.
(5) الألبان، الصحيحة 38..
1 - حب المسلمين: وحب المسلمين ليس كلاماً يقال أودعوى تدعى ولا يتم إلا بحب المسلم لأخيه ما يحبه لنفسه وأن يكره له ما يكره لها. فقال النبي -صلى الله عليه وسلم- ((لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه)). (1) وكذلك حب النبي -صلى الله عليه وسلم- باتباع سنته وحب من اتبعه وأولم صحابته رضي الله عنهم.
2 - أداء حقوقهم: وهي خمسة حقوق بينها النبي -صلى الله عليه وسلم- بقول ((حق المسلم على المسلم خمس در السلام وتشميت العاطس واتباع الجنازة وعيادة المريض وإجابة الدعوة)). (2) والتعاون معهم على البر والتقوى والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. وكذلك كف الأذى عنهم وإصلاح ذات بينهم.
3 - نصرتهم: وهي أن يكون المسلم يداً واحدة مع المسلمين على عدوهم في القلب والقول والعمل ولا يغلي بين المسلم وعدوه ما استطاع إلى ذلك سبيلا. (3)
ويدل على ذلك آيات كثيرة منها قوله تعالى {وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيرًا} (4)
ويدل عليه قول النبي -صلى الله عليه وسلم- ((انصر أخاك ظالماً أومظوما)). (5) وقد فسره -صلى الله عليه وسلم- برد الظالم عن ظلمه عندما يكون ظالماً. ونصرة المظلوم برد الظلم عنه. وقوله -صلى الله عليه وسلم- ((المسلم أخوالمسلم لا يظلمه ولا يسلمه)). (6) .. ومعنى تسليمه يخلي بينه وبين أعداءه وكذلك عدم التجسس عليهم ونقل أخبارهم وأسرارهم إلى عدوهم.
__________
(1) البخاري 13.
(2) رواة البخاري 124..
(3) ينظر، عبد الرحمن عبد الخالق، الحد الفاصل بين الإيمان والكفر ويليه دراسة في الولاء والبراء ص 93.
(4) سورة النساء: الآية 75.
(5) البخاري 2444.
(6) البخاري ومسلم وغيرهم.
وعلى هذا يقسم الناس في الموالاة والمعاداة إلى ثلاثة أقسام كما بين ذلك عبد الله بن عبد الحميد الأثري في عقيدة السلف الصالح (1):-
أولاً: من يستحق الولاء المطلق: وهم المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله وقاموا بشعائر الدين مخلصين له قال تعالى {إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ وَمَن يَتَوَلَّ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ}
ثانياً: من يستحق الولاء من جهة والبراء من جهة اخرى: مثل المسلم العاصي الذي يهمل بعض الواجبات ويفعل المحرمات التي لا تصل إلى الكفر. فيجب مناصحة هؤلاء والإنكار عليهم وإقامة الحدود والتعذيرات عليهم كما فعل النبي -صلى الله عليه وسلم- مع عبد الله بن حمار عبدما أتى به وهوشارب للخمر ولعنه بعض الصحابة فقال النبي -صلى الله عليه وسلم- ((لا تلعنوه ما علمت إنه بحب الله ورسوله)). (2) فأقام عليه الحد ومنع من لعنه.
ثالثاً: من يستحق البراء المطلق: وهوالكافر والمشرك سواء كان يهودياً أونصرانياً أومجوسياً أوملحداً أووثنياً وهذا الحكم ينطبق أيضاً على من فعل المكفرات من المسلمين كدعاء غيرا لله أوالاستغاثة بغيره أوالتوكل على غيره أوسب الله ورسوله أودينه أوفصل الدين عن الحياة اعتقاداً أن الدين لا يلائم هذا العصر أونحوذلك - بعد إقامة الحجة عليهم.
قال تعالى {لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ} (3)
__________
(1) ينظر الوجيز في مفيدة السلف الصالح ص 136 - 137.
(2) سورة المائدة: الآية 55 - 56.
(3) سورة المجادلة: الآية 22.
ومن نواقض الموالاة موالاة الكافر وإعانته على المسلم. نوجزها من كلام أهل العلم
موالاة الكافر وإعانته على المسلم:
جعل العلماء من نواقض الإسلام العشرة مظاهرة المشركين ومعاونتهم على المسلمين والدليل قوله تعالى {وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ} (1)
يقول الشيخ سليمان بن عبد الله في رسالته (حكم موالاة أهل الإشراك): أعلم رحمك الله أن الإنسان إذا أظهر للمشركين الموافقة على دينهم خوفاً منهم ومداراة لهم ومداهنة لدفع شرهم فإنه كافراً مثلهم وإن كان يكره دينهم ويبغضهم ويحب الإسلام والمسلمين ويقول: وقد أجمع العلماء على أن من تكلم بالكفر هازلاً أنه يكفر فكيف بمن أظهر الكفر خوفاً وطمعاً في الدنيا وذكر بعض الأدلة على ذلك منها.
قوله تعالى {وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ} فأخبر تعالى أن اليهود والنصارى وكذلك المشركون لا يرضون عن النبي -صلى الله عليه وسلم- حتى يتبع ملتهم ويشهد أنهم على حق ثم قال تعالى {قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ} (2)
وفي الآية الأخرى {إِذَاً لَّمِنَ الظَّالِمِينَ} (3) فإذا كان النبي -صلى الله عليه وسلم- لويوافقهم على دينهم ظاهراً من غير عقيدة القلب لكن خوفاً من شرهم ومداهنة كان من الظالمين فكيف بمن أظهر لعباد القبور والقباب أنهم على حق وهدى مستقيم فإنهم لا يرضون إلا بذلك (4)
وقوله تعالى {وَلاَ يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّىَ يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُواْ} (5)
__________
(1) سورة المائدة: الآية 51.
(2) سورة البقرة: الآية 12..
(3) سورة البقرة: الآية 145.
(4) مجموعة التوحيد النجدية، مصر، وطبعة المنار 1419هـ ص 178.
(5) البقرة: الآية 217.
وقوله تعالى {لاَّ يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُوْنِ الْمُؤْمِنِينَ} (1)
وقوله تعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوَاْ إِن تُطِيعُواْ الَّذِينَ كَفَرُواْ يَرُدُّوكُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ فَتَنقَلِبُواْ خَاسِرِينَ} (2)
يقول عبد الرحمن عبد الخالق: كل من والى كافراً أوأعانه على مسلم فقد كفر ونقض هذا الأصل (الموالاة) وخرج في دين الله سبحانه وتعالى وهذا يصدق أيضاً على من اطلع الكفار على عورات المسلمين في الحرب وأفشى لهم أسرار المسلمين وقد جاء بشن هذا آيات كثيرة منها قوله تعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ} (3)
فقوله تعالى فإنه منهم يدل على إنه قد خرج بذلك من الإيمان إلى الكفر وهونص صريح.
ويخرج من هذا من فعل هذا غير مستحل له في حال ضعف أوخوف أورغبة كما قال تعالى {لاَّ يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُوْنِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللّهِ فِي شَيْءٍ إِلاَّ أَن تَتَّقُواْ مِنْهُمْ تُقَاةً وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَهُ} (4)
فقوله {إِلاَّ أَن تَتَّقُواْ مِنْهُمْ تُقَاةً} يدل على أن من اتقى شر الكفارة وداراهم وردهم عن نفسه في حال ضعف ولا يجب أن ينتصر الكفار ولا أن يظهروا على المسلمين فإنه لا يكفر بذلك بل يكون معذوراً عند الله والله أعلم بالقلوب .. وأما من استحل ورضي بمعاونة الكفار ومظاهرتهم على المسلمين وهوغني عن ذلك فهوكافر قطعاً ناقض لأصل الموالاة.
__________
(1) آل عمران: الآية 28.
(2) آل عمران: الآية 149.
(3) سورة المائدة: الآية 132.
(4) سورة آل عمران: الآية 28.
وجعل من ضوابط تحقيق البراء: عدم جواز إعانة الكافر على المسلم فقال: الأمر الثالث الذي تقتضيه البراءة من الكفار هوعدم جواز إعانتهم على المسلمين بحال فإذا كان المسلم دمه وماله وعرضه حرام على أخيه المسلم وكان سباب المسلم فسوق واقتطاع حقه موجب للنار وسفك دمه ظلماً موجب الخلود فيها أيضاً فإن إعانة الكافر على مسلم خروج من الدين مطلقاً وكفراً أورده.
والبراءة من الكافرين: تعني أن لا يتنازل لهم عن شيء من الدين وأن لا نحبهم فنحب ما هم عليه من كفر وأن لا نساعدهم على مسلم قط وأن لا نتخذ منهم بطانة وأعواناً في أماكن يطلعون منها على أسرار المسلمين وينفذون من خلالها إلي إضعافهم وتفشيلهم (1)
الخاتمة
يعد خفاء تاريخ الرافضة على كثير من المسلمين جزءاً من عقدتهم في التقية لإخفاء باطلهم إذا أردنا في مجمل هذه الصفحات بيان تاريخهم المشين المليئ بالأحداث المعادية للإسلام والمسلمين والولاء للكفر والكافرين. ليكون المسلمون على حذر منهم لأنهم يحاولون جر بلاد المسلمين إلى عقائدهم الفاسدة وبمختلف الطرق وأفضلها عندهم طلب العون من الكفار وتسليمهم أراضي المسلمين وديارهم في مقابل أن يسمحوا لهم بإقامة شعائرهم البطالة ونشر عقائدهم الفاسدة، وهذا ما شهد به تاريخهم. وكذلك محاولاتهم المتكررة لإنشاء مراكز للتقريب الغرض منها إدخال عقائدهم إلى المذاهب الإسلامية ومعاملتهم معاملة هذه المذاهب ليساعدهم ذلك على غش الناس الجهلة لحمل أفكارهم والتعاطف معهم ليؤدى ذلك إلى تقويض كيان الإسلام في العقيدة والعبادات والأخلاق والمعاملات.
وما وضحناه بعد قليلاً من كثير ومن أراد الاستزادة فعليه مراجعة المصادر التي ذكرناه وغيرها من التي لم نحصل عليها ليتأكد بنفسه من خطر هذه الفرقة على الإسلام والمسلمين في إفساد دينهم ودنياهم. وما توصلنا إليه من نتيجة هو:
__________
(1) ينظر: الحد الفاصل ص 93.
1 - إن هذه الفرقة تسير وفق عقائد مصدرها أعداء الإسلام، وضعت من أجل هدم هذا الدين وإزالة حكمه من الأرض.
2 - إن هؤلاء الناس صبغتهم الغدر وشيمتهم الخيانة ويتخذون من الكذب ديناً فلذلك لا يؤمن جانبهم أفراداً أوجماعات.
3 - بطلان قولي القائلين أن شيعة اليوم غير شيعة الأمس وإنما شيعة اليوم يحملون كل تراكمات الماضي ولا يريدون التخلص منه.
4 - إن مسألة التقريب معهم هي كمن ينفخ في الرماد أوفي قربة مخرومة وأنهم يريدون من التقريب تقريب باطلهم إلى أذهان المسلمين.
5 - على كل مسلم أن لا تسيره عواطفه تحت شعار ما يسمى بوحدة المسلمين. فوحدة المسلمين لا يمكن أن تتم إلا وفق عقيدة صافية ينبثق عنها نظام إسلامي يرضاه الله تعالى ورسوله -صلى الله عليه وسلم- فالمسلم لابد أن يكون تبعاً لعقيدته وتبعاً للوحي والكتاب والسنة واتبعاً لعواطفه وردود فعله الآنية.
6 - إن هذه الفرقة شأنها شأن كل الفرق الباطلة التي سبقتها والتي انتهت وصار مصيرها إلى الزوال فكل باطل لابد أن ينتهي وأن الحق لابد أن يبقى ويظهر وهذه سنة الله تعالى الكونية.
فما كان في هذا البحث من خير فهومن الله تعالى وما كان فيه من شر فهومن أنفسنا ونستغفر الله تعالى، إنه سميع مجيب.

انظر أيضاً :
  1. السب والشتم والقذف في عقيدة الرافضة! ..
  2. معنى مصطلح (أهل السنة والجماعة ) ..
  3. الطائفة المنصورة ..
  4. غير الشيعة أولاد زنا ..
  5. الاصول التى اجتمعت عليها اهل السنة ..
  6. الناس كلهم أولاد بغايا ما خلا شيعتنا ..
  7. الفرقة الناجية ..
  8. ظاهرة التكفير في مذهب الشيعة (الإمامية الإثني عشرية) ..
  9. نظرة الرافضة إليك وحُكمهم فيك أيها السُّني الموحد ..
  10. بيان وسطية أهل السنة في مسائل الاعتقاد وسلامتهم من ضلالتي الإفراط والتفريط ..
  11. هل كان محمد حسين فضل الله معتدل؟ ..
  12. عقيدة فرقة أهل السنة والجماعة ..
  13. الدوافع النفسية لدى الرافضة لبغض أهل السنة ..
  14. إجماع علماء الرافضة على كفر أهل السنة ..
  15. ذكر أشهر أئمة أهل السنة ومؤلفاتهم في العقيدة ..
  16. أهل السنة والجماعة هم النواصب وهم بذلك حلالي الدم والعرض والمال عند الرافضة ..
  17. كذبهم بزعمهم ليس كل سني ناصبي عندهم ..
  18. موقف المالكية من الشيعة ..
  19. طعن الشيعة في علماء السنة ..
  20. موقف الشيعة من أهل السنة ..
  21. حكم المخالفين عند الشيعة ..
  22. الطاهر ابن عاشور والشيعة ..
  23. عقائد الشيعة في الإسلام والمسلمين ..
  24. طعن الشيعة في الأئمة الأربعة عند أهل السنة ..
  25. اتهام الأزهر بتزوير بعض أمهات الكتب ..
  26. من هو الكسروي ولماذا قتله الشيعة؟ ..
  27. موقف الناخب الشيعي من المرشح السني ..
  28. رسالة إلى الإخوان المسلمين ..
  29. محمد الغزالي - رحمه الله - والشيعة ..
  30. التقريب المعارضون للتقريب ..
  31. ما حكم التقريب بين أهل السنة الموحدين والرافضة المشركين؟ ..
  32. شيخ الأزهر يدعو إلى نبذ التعصب المذهبي ..
  33. الفتوى المنسوبة لشيخ الأزهر في جواز التعبد بالمذهب الجعفري ..
  34. محتشمي: يجوز للشيعة التعبد بالمذهب السني ..
  35. خامنئي يهاجم بشدة بعض الشيعة الذين يسيئون لإخوانهم السنة ..
  36. رئيس هيئة علماء السُنة في إيران نفى ممارسة الشيعة أي اضطهاد بحقهم ..
  37. خطبة الجمعة للدكتور على الحذيفي من المدينة المنورة - في 1418/11/1 هـ- الموافق 1998/2/27 م ..
  38. الشيخ الخالصي يقول لا يجوز التعبد بالمذاهب الأربعة ..
  39. مفتي مصر يدعو للتعبد على المذهب الشيعي ..
  40. علماء شيعة: لا نسب الصحابة ولا نقول بتحريف القرآن ولا نكفر السنة ..
  41. دعوات أزهرية مضادة - رأي المعارضة ..
  42. دعوات شيعية للوحدة ونبذ الخلاف ..
  43. المرجعيّات الشيعيّة في لبنان ينفضون غبار التاريخ : الحوار الإسلامي ـ الإسلامي أوّلاً‏ ..
  44. آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي يطالب بقيادات وفق مواصفات الصحابة ..
  45. مع د. طارق السويدان في حواره مع الرافضة ..
  46. موقف الإمام الشوكاني من الرافضة ..
  47. القرضاوي يصف نصر الله بالمتعصب ويطلب من إيران الكف عن القول بأن القرأن ناقص ..
  48. القرضاوى: الشيعة اخترقوا مصر وحسن نصر الله شيعي متشدد ..
  49. مسألة التقريب واحتواء الخلاف ..
  50. حقيقة المشتركات بين أهل السنة والشيعة ..
  51. التقريب بين الرافضة وأهل السنة غير ممكن ..
  52. مؤتمرات التقريب بين المذاهب الاسلامية.. هل تساعد على وحدة الأمة؟ ..
  53. المنهج الترضوي .. حل؟ أم مشكلة تحتاج إلى حل؟! ..
  54. الاختلاف المذهبي بين منهجية الاستدلال الفقهي وإغراء الفتنة ..
  55. التقريب بين السنة والشيعة - أسسه وقيمه ودور العلماء فيه ..
  56. التقريب بين الشيعة والسنة واجب الفقهاء ..
  57. بيان مقترح لفتح صفحة جديدة في تاريخ العلاقات بين السنة والشيعة ..
  58. هل التقريب بين السنة والشيعة.. ممكن؟! ..
  59. اتجاهات التقريب بين المذاهب الاسلامية ..
  60. التقريب بين السنة والشيعة - مدخلا للتقريب بين السنة والشيعة ..
  61. لماذا تفرقون بين السنة و الشيعة مع أننا بحاجة للوحدة؟ ..
  62. يا مدافعاً عن الشيعة انتبه فأنت على خطر ..
  63. حسن الصفار : التقارب بين المذاهب، يتحطم فوق صخرة الخلل الثقافي والاجتماعي ..
  64. مبادئ للتقريب بين المذاهب الإسلامية ..
  65. كلمة إلى دعاة التقريب ..
  66. الوحدة الإسلامية والتقريب بين أهل المذاهب ..
  67. خواطر وتساؤلات حول المؤامرة الرهيبة ..
  68. وقفة مع موقف علماء الشيعة ..
  69. هل تعلم؟ ..
  70. أزمة انتماء واعتراف الشيعة جزء لا يتجزَّأ من الأمّة الإسلامية ..
  71. هل خدعهم حسن الصفار؟ ..
  72. التعاون مع الشيعة ..
  73. موقف السلف الصالح ..
  74. الوحدة بين السنة والشيعة ..
  75. التقارب السعودي - الإيراني دوافعه وأبعاده ..
  76. فُرَصٌ للتقارب بين أهل السنة والإمامية ..
  77. التقارب بين السنة والشيعة ..
  78. تزييف التقريب ..
  79. استباحة دماء أهل السنة وأموالهم ..
  80. مطاعن متفرقة وشديدة على أهل السنة ..
  81. علامات وسمات الفرقة الناجية وعلامات وسمات الفرق الهالكة مزايا العقيدة السلفية وأصحابها ..
  82. مطاعن متفرقة من مروياتهم وأقوال علمائهم ..
  83. بيان فداحة جرمهم بمنعهم إعطاء الزكاة لفقراء أهل السنة ..
  84. بيان بشاعة موقفهم تجاه أموات أهل السنة من حيث تغسيلهم والصلاة عليهم ..
  85. موقف الإمامية من أهل السنة بجميع فرقهم ومذاهبهم ..
  86. موقف الشيعة الإمامية من باقي فرق المسلمين ..
  87. موقفهم من أهل السنة ..
  88. النواصب في معتقد الشيعة هم أهل السنة والجماعة ..
  89. التكفير عند الرافضة ..
  90. موقف الشيعة من أهل السنة ..
  91. علماء الروافض يجمعون على خلود أهل السنة في النار وعلى تحريم الجنة عليهم ..
  92. حكم صلاة الشيعة خلف أهل السنة ..
  93. حكم أهل السنة عند الشيعة ..
  94. الروحاني وكفر أهل السنة ..
  95. الشيعة وقضية التكفير - مظلومون أم ظالمون؟ ..
  96. بيان موجز لفريقهم الذي يكفِّر أهل السنة ويحكم بنجاستهم وجواز قتلهم وأخذ أموالهم ..
  97. استعراض لأبرز شخصيات الشيعة الذين قالوا بإسلام أهل السنة وطهارتهم وكشف بشاعة حقدهم ..
  98. رئيس جبهة علماء الأزهر السابق : الشيعة أحلوا دماء أهل السنة .. وأفتوا بنجاسة السني ..
  99. من نظرات الشيعة لأهل السنة (الوهابية) ..
  100. أحد الأساتذة السنة يروي من واقع تجربته كيف يربي الرافضة أبنائهم على كره أهل السنة ..
  101. موقف الخميني من حكام المسلمين ..
  102. النواصب ..
  103. فضح المخادع عبد الحسين صاحب كتاب المراجعات ..
  104. موقفهم من الحكومات الإسلامية ..
  105. عرض لأبرز أساليب الإمامية في خداع أهل السنة ..
  106. موقف الشيعة من المخالفين ..
  107. تكفير الرافضة للمسلمين وإستباحة أعراضهم وأموالهم ..
  108. كلمة إلى دعاة التقريب ..
  109. تاريخ الرافضة وموقفهم من أهل السنة ..
  110. مقارنة مع الأئمة الأربعة ..
  111. نظرة الشيعة إلى أهل السنة ..
  112. مهلاً يا دعاة التقريب ..
  113. دور المسلمين تجاه التحالف الرافضي الصليبي الغاشم ..
  114. مطاعن الرافضة على أئمة أهل السنة وعلمائهم ..
  115. الدستور الإيراني والوحدة الإسلامية ..
  116. يا دعاة التقريب هل تعلمون موقف الشيعة من الصحابة رضي الله عنهم وأهل السنة وعلمائهم؟ ..
  117. عقيدة الشيعة في أهل السنة ..
  118. تكفير الرافضة للمسلمين من غير الشيعة ..
  119. إيران وأهل السنة ..
  120. إلى دعاة التقريب ..
  121. موقف أهل البيت من الرافضة ومن عقائدهم ..
  122. أهل السنة والتضليل السياسي ..
  123. سليمان بن عبد الوهاب.. الشيخ المفترى عليه ..
  124. يعيبون على علماء أهل السنة إطلاق لحاهم ..
    للمزيد ..
عدد مرات القراءة:
911
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :