من الذي يدعم الإرهابيين في العراق؟ ..   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة يجب قتل العصافير لأنها تحب أبي بكر وعمر رضي الله عنهما (انظر أيضاً التحريف في بعض الطبعات) ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   ذم الأئمة لشيعتهم ..   الشيعة والمسجد الأقصى ..   أنظر كيف يبرر علماء الشيعة الشرك والبدع؟ ..   من الروايات الشيعة التي تهدم مسألة القول بالنص على الأئمة بأسمائهم ..   من الأحاديث التي يستنكرها الشيعة على أبي هريرة رضي الله عنه وهي مروية في كتبهم وعن الأئمة رحمهم الله ..   دعاء صنمي قريش وبعض مصادره ..   عبدالله بن سبأ في مصادر الشيعة ..   من أسماء علماء الشيعة ..   سلسلة تدليسات وفضائح واكاذيب علي الكوراني العاملي (وثائق - متجدد) ..   من تدليسات واكاذيب كمال الحيدري ..   حصاد السنين في تبيان ضلال المتقدمين والمتأخرين ..   وثائق مدمرة تبين اكاذيب ودجل وخرافات وتدليسات الروافض ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   الفيض الكاشاني وتحريف القرآن ..   الشعائر الحسينية وسائر ما يتعلق بها ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخوئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الصدر ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الروحاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخامنئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - السيستاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الشيرازي ..   من أقوال وفتاوى الشيعة ..   بإعتراف الشيعة الأخبار الدالة على تحريف القرآن عندهم تزيد على 2000 رواية ..   يعتقد الشيعة أن القرآن محي منه 70 من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم وما ترك "أبولهب" إلا إزراء على النبي لأنه عمه ..   يقول الخميني : إن فقراء السادة في العالم يمكن إشباع حوائجهم بخمس مكاسب سوق بغداد فقط . ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   ماذا كان يفعل الحمار قبل سفينة نوح؟ ..   عراق ما بعد صدام المجاهرة بلعن الفاروق عمر رضي الله عنه في شوارع بغداد وكربلاء ..   الخمينى عند بعض علماء الشيعة أفضل من بعض أنبياء الله بنى اسرائيل ..   الشعب يريد ظهور الإمام ..   حسن الله ياري - لعن الله كما الحيدري نعلي خير منه ..   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

التشيع العربي والتشيع الفارسي ..
ومعالم المنهج القرآني المطلوب
الفصل الأول
التشيع المقبول والتشيع المرفوض
التشيع تشيعان:
تشيع هوحب وتقدير لسيدنا علي - رضي الله عنه - وأهل بيته والصالحين من ذريته مع حب بقية أهل بيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من أزواجه وأقربائه دون تفريق بينهم وبين أصحابه) رضي الله عنهم).
يؤمن بالكتاب والسنة كما جاءت عن طريق الصحابة والتابعين لهم بإحسان، ينتمي لأمته ودينه وعروبته ووطنه ولا يشعر بالولاء لإيران.
يعرف أن التشيع جزء من السنة وفقرة من فقراتها الكثيرة. فهما شيء واحد وفرقة واحدة لا فرقتان. فهذا هوالتشيع الذي نطلق عليه اسم التشيع العربي وهوما نحرص عليه ونتبناه بغض النظر عن الاسم والعنوان.
علماً أن هذا التشيع لا وجود له في الواقع عند غير أهل السنة. وهويعبر عن نفسه في ميلهم إلى علي أكثر من ميلهم إلى معاوية رضي الله عنهما. على أن بعضهم قد غلا فيه حتى خرج عن خط الاعتدال والاتزان. وهو- أي هذا الغلو- نوع من الرفض الذي سرى إليهم نرفضه ولا نقره.
وتشيع آخر أنتجته قريحة العجم، ونفايات عقول الأمم، يتخذ من الإسلام دثارا وحب أهل البيت شعاراً ليحقق أغراضه ومآربه، ويربط بإيران صاحبه، ولاءه وروحه وقلبه وقالبه. ويخلعه من أمته ووطنه بل يقلبه عدواً لهما، عدواً لا أصل له ولا عنوان.
وهوما نطلق عليه اسم التشيع الفارسي أوالرفض أوالشعوبية وهوالتشيع الذي نرفضه ونحاربه مهما بعدت المسافة وطال الزمان، وبئس (الرفض) المرفوض.
وإذا أردت التفصيل أقول:
هوالتشيع الذي جعل من (حب أهل البيت) قضية. صارت هي الدين البديل عن الدين الثابت بالتنزيل.
هوالتشيع الذي فرق بين الرسول - صلى الله عليه وسلم - وأصحابه (رضي الله عنهم).
ثم فرق بين الأصحاب فجعلهم قسمين: قسماً كفَّره ونبذه هم (الصحابة)، وقسماً قدسه وعبده هم (أهل البيت).ثم فرق بين (أهل البيت) أنفسهم! فشطب على أزواجه - صلى الله عليه وسلم - بالجملة حتى إذا أخرجهن من بيتهن واستراح من ضجيجهن كرّ على الباقين فشطرهم نصفين: علويين وعباسين!
وبعد أن كفر بالعباسيين رجع ليتفرغ للعلويين ويجعلهم فاطميين وحنفيين وبدويين وآخرين! ثم لم يكتف بهذا حتى فرق بين الفاطميين فصيرهم حسنيين وحسينيين.
ثم لم تزل عملية التقسيم والتهشيم - لعباً بالدين وتنفيساً عن حقد دفين- حتى كفر بالحسينيين جميعاً سوى تسعة رهط واحد منهم موهوم معدوم! ترى! هل اكتفى؟ أم اشتفى؟
كلا! فقد سل خنجر حقده ليمزق ثلاث بنات لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - طاهرات نيرات وهوينفث ويقول: لسن بناته إنهن ربائبه من زوجته الأولى! أخرجوهن مأزورات غير مأجورات! فماذا بقي من (أهل البيت)!
التشيع الذي يرد أحاديث النبي - صلى الله عليه وسلم - جميعاً، ويكفر بها جملة وتفصيلاً بحجة أنها جاءت عن طريق أصحابه وهم -في عرفه- مرتدون ناكثون مارقون!
ويستبدل بها روايات منحولة، وأقاويل وتهاويل مخبولة، منسوبة زوراً إلى سيدنا جعفر بن محمد رحمه الله وهومنها بريء! إنه تشيع بلا كتاب ولا سنة ولا أصحاب.
التشيع الذي يكفّر أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - ويقول عنهم: إنهم زمرة طامعين لا هم لهم إلا البطن والفرج والكرسي.
التشيع الذي يكره العرب وينسب إليهم كل نقيصة ورذيلة! ولا يشعر بالانتماء إلى أمة العرب العظيمة التي اختارها الله تعالى لحمل دينه وإيصال رسالته إلى العالم أجمعين.
التشيع الذي يكفر بالوطن والوطنية ويربي أجيالاً لا جذور لها ولا شعور يدفعها إلى أحضان وطنها ويجعلها تضحي من أجله تقرباً إلى الله، بل تتقرب إليه بالكيد له و (الغدر والخيانة). ألم تقرأ (صفحتها)؟!
التشيع الذي يطعن بتاريخنا القديم والحديث ويلقبه بـ (التاريخ الأسود) ويشوه رموزنا.
التشيع الذي يقول: إن عمر الفاروق الذي أذل كسرى وكسر أنف كبريائه مأبون (ينكح في دبره) وإن أمه هي صهاك الزانية وإن علياً زنى بأخته في بيته وقد بات عنده تحت ذريعة (المتعة) ولذلك حرمها.
وإن خال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - سعد بن أبي وقاص مبيد الأكاسرة وفاتح العراق نغل ابن سفاح بل بنوزهرة أخوال النبي جميعاً كذلك، وإن أبا سعد رجل من بني عذرة.
وإن عمروبن العاص فاتح فلسطين ومحرر مصر ابن زنا كذلك. وعبد الله بن الزبير ابن أسماء ذات النطاقين وبطلة الهجرة أمير المؤمنين وخليفة المسلمين ابن (متعة).
التشيع الذي يجعل من الصديق والفاروق مغتصبين لمنصب الخلافة، ومن علي رجلاً ساكتاً عن الحق راضياً بالاغتصاب. بل لا يغار - وحاشاه- على دينه وعرضه وماله!!!
فالخلافة - وهي كالنبوة كما يقولون- اغتصبت منه وهوساكت!
واغتصبت منه ابنته وضربت زوجته وهوينظر إلى سيفه ذي الفقار، ولا يُغير ولا يغار!!
واغتصبت منه فدك - ما أدراك ما فدك أوفتك!! - فلم يفعل شيئاً!!!
التشيع الذي يطعن بزوجات الرسول - صلى الله عليه وسلم - ويلمزهن بالكفر والفاحشة ويرميهن بالبهتان.
التشيع الذي يشيع الإباحية والزنا تحت ستار (المتعة).
تشيع اللواطة والشذوذ وزنا المحارم الذي ينتشر كالسرطان ليلتهم البقية الباقية من الحياء والخلق الكريم.
التشيع الذي لا يعترف بعلمائنا وفقهائنا العظام ويطعن في الأئمة الأربعة وغيرهم من الشيوخ والأكابر كسيدنا الشيخ عبد القادر والإمام الغزالي وشيخ الإسلام أحمد بن تيمية وبقية أئمة الدين والعلماء العاملين المجاهدين. ويطعن في أهل البيت طعناً ظاهره الرحمة وباطنه العذاب!.
التشيع الذي يجعل من أتباعه - أينما حلّوا- جالية إيرانية مرتبطة فكراً وسلوكاً، وشعاراً وشعوراً بإيران لا يصومون ولا يفطرون ولا يعيدون إلا معها ولا يوقتون إلا بتوقيتها. ومسخاً منخلعاً من وطنه وأبناء جلدته لا يشعر بشعورهم ولا يحس بضرورة التعاون أوالتعايش معهم، فهم كاليهود - أينما حلوا- خربوا وأفسدوا! لأنهم لا ينتمون حقيقة إلى شيء اسمه الوطن.
التشيع الذي خرّج أجيالا تدين بالعبث بالممتلكات العامة تحت ذريعة استحلال أموال الدولة. وتنهب وتسلب وتفجّر وتقتل وتخرب على قاعدة: ((ليس علينا في الأميين (أبناء العامة) سبيل)).
التشيع الذي لا يستقيم عنده ولاء إلا ببراء. أي ما لم تتبرأ من عمر فلست من أحباب علي، ولوأقسمت له برب السبع الطباق، وأشفعته بالطلاق والعتاق على أنك تحب علياً فإنك مجرم تستحق القتل ويباح مالك! ألست تحب عمر!!
التشيع الذي لا يعرف التعايش السلمي بين أبناء الوطن الواحد ولا يعرف التسامح مع الرأي الآخر. القاعدة عنده: (إما أن أبدأ بك فآكلك وإما أكلتني لا محالة) ولوأقسمت له بالمصحف ألف مرة أنك لست متخلفاً إلى هذا الحد!
التشيع الذي يقدس الأحجار والأشجار والأستار والنار باسم أهل البيت.
التشيع الذي يكره تاريخه بـ (الفطرة) ويمتعض من ذكر أيامه الخالية الخالدة.
التشيع الذي يستقبل سنة المسلمين بالسواد والحزن والعويل. بينما يهش ويبش ليوم نوروز مفتتح سنة الفرس المجوس!
التشيع الذي اتخذ من أحباره ورهبانه، وسدنة قبابه وقضبانه أرباباً من دون الله.
التشيع الذي جعل من مراقد الأولياء ومشاهد الأصفياء ومواسم زياراتهم فرصاً لا تعوض من أجل اصطياد الأموال والعبث بالعقول والأعراض، ونشر الأمراض.
التشيع الذي يوجب الكذب ويدين بالنفاق والخداع تحت لافتة (التقية) يقول لك بلسانه: ليس بيننا من فرق إنما هي فروع فقهية واختلافات مذهبية وقلبه يسبح بلعنك وينبض قائلاً: متى تحين الفرصة؟!
وإذا خلا وأمن قال: نحن لا نلتقي لا على إله ولا نبي ولا كتاب.
التشيع الذي يجعل من (قم) المدنسة، مهوى لأفئدة المسلمين ويسميها مقدسة! ويستهين بالكعبة أشرف البقاع وأقدسها ويجدف عليها.
التشيع الذي يعطل المساجد ويعمر المراقد والمشاهد ويجعل منها ومن بيوت عبادته مساجد ضرار وتفريق بين المؤمنين وزوايا إرصاد، وأوكاراً للتجمع بلا جمعة ولا جماعة.
تشيع الشعارات البراقة والوعود الخداعة.
التشيع الذي يبيح ظلم الأسير وسلبه إنسانيته وتعذيبه و…نكحه دون نكير!
التشيع الذي لوبعث الله تعالى رسوله محمداً - صلى الله عليه وسلم - مرة أخرى لما قر له قرار ولا هجع مطمئناً في دار قبل محاربته، واستئصال شأفته.
التشيع الذي لوقام علي - رضي الله عنه - من قبره ورآه كيف يشاع وينشر باسمه لصعق من ساعته، أوسل سيفه لمنازلته.
فإذا ذكرنا التشيع المذموم فهوهذا الذي نسميه أيضاً بالرفض أوالشعوبية. ولا نعذر أحدا بمجاملته أومداهنته بل من فعل ذلك معه فهوشريكه في الجريمة قصد أم لم يقصد.
إن كنت لا تدري فتلك مصيبة أوكنت تدري فالمصيبة أعظم
- ونحارب الميوعة:
ونؤمن بأن المائعين ليسوا سوى طابور خامس، أو (مبشرين) يمهدون الطريق ويعبدونه أمام الغزوالفكري والاستعمار الشرقي. إنهم أدلاء أذلاء يجوسون الديار بين يدي أولئك الغزاة البغاة، يدلونهم على المسارب والأنفاق ويرفعون فوق رؤوسهم لافتات الجواز والمرور، يختمون لهم هوياتهم المزورة ويوقعونها لهم بلا جزاء ولا شكور، ليمروا بلا عوائق ولا بوارق.
- التركة ثقيلة:
وإنا لنعلم أن التركة ثقيلة والمهمة صعبة. ذلك أن الحق ثقيل والنطق به مر. ولكننا نعلم كذلك أنه بذلك تثقل الموازين وتكثر النياشين يوم القيامة. كما قال الصديق للفاروق رضي الله عنهما: (واعلم أنما ثقلت موازين من ثقلت موازينه يوم القيامة باتباعهم الحق في الدنيا وثقله عليهم. وحق لميزان لا يوضع فيه إلا الحق أن يكون ثقيلاً. وإنما خفت موازين من خفت موازينه يوم القيامة باتباعهم الباطل وخفته عليهم. وحق لميزان لا يوضع فيه إلا الباطل أن يكون خفيفاً).
- أسوأ ما وجدتم:
قد يقول قائل: لقد ذكرتم أسوأ ما وجدتم وهذا يتناقض مع الإنصاف! هلا ذكرتم المحاسن لتتزن المعادلة؟!
ونقول: ولنفترض صحة ما تقول -على أنا تركنا كثيراً مما هوأدهى وأمر- فما الضير في ذلك؟!
هل يحسن مع بعض الذي ذكرناه من هذا السوء صحيح! وهل يستقيم مع اعوجاجه عدل! إن واحدة من هذه الخبائث تفسد كل طيب، وقطرة من السم تفسد قنينة من العسل. فيكون مدح العسل ـ بعدُ ـ نوعاً من الإجرام.
إن ديناً حوى هذه المنكرات الموبقات لا اعتبار لما فيه من معروف. والإسلام حين سفه دين قريش وأبطل بقية الأديان، لم يفعل ذلك لأنها صارت شراً محضاً ليس فيه من خير. كلا بل إن فيها الكثير من الخير والطيب والمعروف، ولكن ما فيها من شر وخبث ومنكر لا يسلم معه ما فيها مما يضادده، ولا يستقيم.
وأي خير يصح مع الشرك واتخاذ الأصنام والأحبار والرهبان أربابا من دون الله؟!
وما فعلناه إنما هوعلى طريقة القرآن. فإن القرآن لم يعدد مزايا الشرك واليهودية والنصرانية إنما وصمها بأسوأ ما فيها وإلا فما كل النصارى يقولون بألوهية المسيح، ولا اليهود جميعاً يقرّون كل ما عليه اليهود من أباطيل ولا المشركون. ولا أن هذه الأديان خلت من كل خير.
والآن أعد قراءة ما كتبته لك آنفا عن التشيع الفارسي أوالرفض أوالشعوبية، أواستحضر صورته ثم قل لي: أي خير هذا الذي يمكن اعتباره ويصح حشره مع هذه الخزايا والبلايا؟!
- وباء متوطن وليس حالات طارئة:
ونحن - ولله الحمد- لم نتصيد شواذ الفتاوي وغرائب الأقوال، أونوادر السلوك والأفعال، وطوارئ الأحوال. بل إن ما في هذه الصحائف يمثل صورة الواقع الذي عشناه ولمسناه وهوما تغص به كتب القوم قديماً وحديثا.
وهذه شهادة نقدمها للأجيال الآتية كتبناها وسنسأل عنها يوم يقوم الأشهاد. شهادة قائمة على الدليل، ونقسم عليها قسما لا رجعة فيه ولا بداء.
على أن القرآن ذكر لأهل الباطل أقوالاً يمكن اعتبارها شاذة أونادرة أوقيلت في حالة نفسية معينة ودمغهم بها وحملهم مسئوليتها. وقد يكون قائلها فرداً واحداً أوبضعة أفراد! إن من الشاذ والنادر ما يهتز له العرش! أفيترك يمر بسلام وتلتمس له المعاذير؟!
خذ مثلاً قوله تعالى عن اليهود: {وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ ينفق كيف يشاء وليزيدنّ كثيراً منهم ما أنزل إليك من ربك طغياناً وكفرا وألقينا بينهم العداوة والبغضاء إلى يوم القيامة كلما أوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله ويسعون في الأرض فساداً وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ (64)} المائدة. أتأملت كيف كان الرد! أفكل اليهود ردد هذا؟ أم إنه مقيد عندهم في كتبهم؟ كلا .. فكيف إذا كان الأمر مقيداً مردداً؟!!
الفصل الثاني
من عقائد التشيع الفارسي
وأهدافه وأحكامه وفتاويه
اعتقاد تحريف القرآن:
وهي عقيدة جميع علماء التشيع الفارسي بلا استثناء! على ان بعضهم يستعمل (التقية) في موضع، فينفي تلبسه بها ليثبتها في مواضع أخرى لا تخفى على المتتبع، كالطوسي شيخ الطائفة (1)
__________
(1) روى الطوسي في (تهذيب الأحكام) روايات صريحة في التحريف منها:
عن أبي عبد الله (ع) قرأ آية الوضوء فقال: (ليس هكذا تنزيلها إنما هي فاغسلوا وجوهكم وأيديكم من المرافق)
وعنه قال: (أكبر الكبائر سبع -إلى أن قال- وأما عقوق الوالدين فإن الله عز وجل قال في كتابه: (النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم وهوأب لهم).
وفي تفسيره (التبيان) روى ما يلي: عن أبي عبد الله (ع) أنه قرأ قوله تعالى:) إن الله اصطفى آدم ونوحاً وآل إبراهيم وآل محمد على العالمين) (آل عمران:33)
وعنه أيضاً أنه قرأ: (وجاءت سكرة الحق بالموت) (قّ:19) وروى في (أماليه) ما يلي:
عن جابر بن عبد الله الأنصاري أنه قال: إني لأدناهم من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في حجة الوداع بمنى -إلى أن قال- فأنزل الله تعالى: (فإما نذهبن بك فإنا منهم منتقمون بعلي بن أبي طالب)
وروى النوري الطبرسي في كتابه (فصل الخطاب) -الدليل يز- الدليل الثاني عشر عن الطوسي في (أماليه) أنه روى عن أبي عبد الله (ع) أنه قرأ) يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك في علي فإلّم تفعل فما بلغت رسالته)
وقال النوري الطبرسي: (إن قول الشيخ الطوسي-لمرة واحدة فقط-في مقدمة تفسيره التبيان بعدم وجود نقص في القرآن إنما قاله تقية). وكذلك اعترف حفيده الشيخ علي بن طاووس في كتابه (سعد السعود) وذكر أن جده وضع هذا التفسير تقية.
بل الطوسي نفسه يعترف قائلاً وهويرد حديثين وردا بتحريم الجمع بين المرأة وخالتها والمرأة وعمتها (إذا أجمع العامة على أمر ويدّعون أن هذا الأمر إجماع فحكمه تجري فيه التقية)
ومن المعلوم أن أهل السنة (العامة في تعبير الطوسي) مجمعون على عدم تحريف القرآن. ويروي حفيده ابن طاووس عن جده الطوسي هذه الرواية التي ينسبها إلى علي بن موسى الرضا أنه قال: وتكتب آية الكرسي على التنزيل وهي (الله لا إله إلا هوالحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السموات وما في الأرض وما بينهما وما تحت الثرى عالم الغيب والشهادة الرحمن الرحيم فلا يظهر على غيبه أحدا من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه…) قال علي بن طاووس في كتابه (مهج الدعوات) في شرح قوله: (آية الكرسي على التنزيل): (هذا يدل على أنه قد سقط من آية الكرسي كلمات).
بل يروي الطوسي هذه الروايات في كتاب (المصباح):
في زيارة عاشوراء قال: (عن عبد الله بن سنان عن الصادق (ع) قال: اللهم إن كثيراً من الأمة ناصبت المستحفظين من الأئمة…وحرفت الكتاب).
وقال الطوسي في دعائه: (اللهم العن الرؤساء والقادة والأتباع من الأولين والآخرين الذين صدّوا عن سبيلك. اللهم أنزل بهم بأسك ونقمتك فإنهم كذبوا على رسولك وبدلوا نعمتك وأفسدوا عبادك وحرفوا كتابك وغيروا سنة نبيك).
وقال في (تلخيصه): (إن من مطاعن عثمان ومن عظيم ما أقدم عليه جمع الناس على قراءة زيد وإحراقه المصاحف وإبطاله ما شك أنه من القرآن). قال النوري الطبرسي في كتابه (فصل الخطاب) معلقاً على قول الطوسي هذا: (ولولا جواز كون بعض ما أبطله أوجميعه من القرآن لما كان ذلك طعنا).
فهل هذا كلام من لا يؤمن أن كتاب الله محرف؟!
لقد أسهبت في إيراد الأدلة على اعتقاد الطوسي (شيخ الطائفة) بالتحريف حتى لا أحتاج إلى إثبات عقائد البعض الآخر كالطبرسي صاحب تفسير (البيان) وابن بابويه القمي صاحب كتاب (من لا يحضره الفقيه) ممن صدّق كثير من أهل السنة الإشاعة القائلة بأنهم لا يقولون بالتحريف. ومن المتأخرين الخوئي الذي يقول بعد أن ينفي نفياً صريحاً وقوع التحريف في كتاب الله: (إن كثرة الروايات على وقوع التحريف في القرآن تورث القطع بصدور بعضها عن المعصومين. ولا أقل من الاطمئنان بذلك. ومنها ما روي بطريق معتبر) ـ البيان ص 226.
ويمكن مراجعة كتاب (القرآن وعلماء أصول ومراجع الشيعة الامامية الاثني عشرية) للسيد محمد اسكندر الياسري، للاطلاع على التفاصيل.
والطبرسي صاحب تفسير (مجمع البيان) وابن بابويه القمي صاحب (من لا يحضره الفقيه). ومن المتأخرين الخوئي مرجع الطائفة وكبير الحوزة الذين انخدع البعض بمعسول كلامهم الخارج من مخرج (التقية) فصار يقول: إن هؤلاء لا يعتقدون بالتحريف. والحقيقة أن عقيدة التحريف -عندهم- من ضرورات (المذهب). (1)
ويكفي أن تعرف أنهم يوثقون جميع العلماء الذين صرحوا علانية بتحريف القرآن! ولم نجد لأي أحد من علمائهم طعناً أوتكفيراً لأي واحد من أولئك الذين يقولون بالتحريف صراحة! ولا تسقيط لأي كتاب أومصدر جاءت فيه هذه العقيدة الكفرية أوألف من أجلها!
وهذا دليل واضح على رضاهم عن هذه العقيدة وإيمانهم بها رغم شناعتها وكفر قائلها بلا شك ولا تردد.
فهذا حسين محمد تقي النوري الطبرسي المتوفى عام 132. هـ يؤلف كتاباً ضخماً يسميه: (فصل الخطاب في تحريف كتاب رب الأرباب) يقول في مقدمته: (هذا كتاب لطيف وسفر شريف عملته في إثبات تحريف القرآن وفضائح أهل الجور والعدوان)
ورغم أن كفر هذا اللعين صراح بواح لا يشك فيه إلا كافر مثله، فإن علماء الطائفة جميعاً تسالموا على مدحه وتعظيمه واتخذوا من كتابه (مستدرك الوسائل) أماً ومرجعاً، إذ هوأحد ثمانية مراجع روائية معتبرة عندهم، قالوا عنه: (لا يمكن أن يصل العالم إلى درجة الاجتهاد حتى يقرأ كتاب المستدرك للنوري الطبرسي).
__________
(1) يقول أبوالحسن العاملي عن القول بالتحريف: (وعندي في وضوح صحة هذا القول بعد تتبع الأخبار وتفحص الآثار بحيث يمكن الحكم بكونه من ضروريات مذهب التشيع وأنه من أكبر مفاسد غصب الخلافة) ـ (مرآة الأنوار ومشكاة الأسرار) مقدمة تفسير (البرهان) للبحراني/ الفصل الرابع من المقدمة الثانية تحت عنوان (بيان خلاصة أقوال علمائنا في تغيير القرآن وعدمه وتزييف استدلال من أنكر التغيير)، طبعة دار الكتب العلمية - طهران.
وقد أطرته كتب الرجال لديهم إطراءاً لا يليق إلا بمن كان له من الإنجازات ما تفرد بها عن غيره. ويظهر أن هذا الذي تفرد به جرأته في تأليف كتابه المذكور عن تحريف القرآن.
يقول عنه عباس القمي في (الكنى والألقاب):الشيخ الأجل ثقة الإسلام والمسلمين مروّج علوم الأنبياء والمرسلين والأئمة الطاهرين الثقة الجليل العالم الكامل .. الباهر بالرواية والرافع لخميس المكارم أعظم راية…الخ من هذا الترويث، لخبيث يشهد لخبيث. ولست في مقام تفصيل هذه العقيدة الكفرية وفي ما ذكرته كفاية للمتأمل ومن شاء فليرجع إلى المؤلفات الخاصة بالموضوع.
الغلوالكفري في الرجال:
اقرأ هذا الباب في أصول الكافي للكليني (1): (باب إن الأئمة يعلمون علم ما كان وما يكون وإنه لا يخفى عليهم الشيء صلوات الله عليهم) وفيه: عن أبي عبد الله (ع) أنه قال: أني لأعلم ما في السموات وما في الأرض وأعلم ما في الجنة وما في النار وأعلم ما كان وما يكون.
وجاء في موضع آخر (2): عن أبي عبد الله (ع) قال: كان أمير المؤمنين (ع) إماماً ثم كان الحسن (ع) إماما…من أنكر ذلك كان كمن أنكر معرفة الله تبارك وتعالى ومعرفة رسوله - صلى الله عليه وسلم -!
وهذا يستلزم تكفير المسلمين جميعاً، وما يترتب عليه من مفاسد واقعة كاستحلال الدم والمال.
ويروي أيضاً يقول (3): عن أبي عبد الله (ع) قال: الأئمة بمنزلة رسول الله- صلى الله عليه وسلم - إلا انهم ليسوا أنبياء ولا يحل لهم من النساء ما يحل للنبي - صلى الله عليه وسلم - فأما ماخلا ذلك فهم بمنزلة رسول الله- صلى الله عليه وسلم -.
الغلوفي المراقد مع تحقير الكعبة (شرّفها الله) أوالتهوين من شأنها:
يروي الكليني عن أبي عبد الله أنه قال: إن المؤمن إذا أتى قبر الحسين (ع) يوم عرفة واغتسل من الفرات ثم توجه إليه كتب الله له بكل خطوة حجة بمناسكها- ولا اعلمه إلا قال- وغزوة (4).
__________
(1) 1/ 261.
(2) 1/ 181.
(3) 1/ 27 ..
(4) فروع الكافي 4/ 58 ..
أما المجلسي فيروي عن أبي عبد الله انه قال: (إن الله أوحى إلى الكعبة لولا تربة كربلاء ما فضلتك، ولولا من تضمنه أرض كربلاء ما خلقتك ولا خلقت البيت الذي به افتخرت فقرّي واستقري وكوني ذَنَبا متواضعاً ذليلاً مهينا غير مستنكف ولا مستكبر لأرض كربلاء وإلا سخت بك وهويت بك في نار جهنم) (1).
هل رأيت أحداً من الرافضة كفّر الكليني أوالمجلسي أوطعن فيه أوتبرأ منه على هذا السخف وهذه الزندقة؟!
غاية ما يمكن ان يقولوه: ليس كل ما في (الكافي) للكليني أو (البحار) للمجلسي صحيح. وهودفاع عنهم واستماتة في التمسك بهم رغم كفرهم وزندقتهم!
إن هذه الروايات الكفرية الموجودة في كتاب الكافي قال عنها الكليني في (مقدمته) لها أنها صحيحة. لأنه اشترط على نفسه أنهُ لا يروي إلا ما صح عنده. فهويعتقد بكل ما يروي.
ثم هل هذا الذي يرويه مما يستسيغ مؤمن روايته حتى ولوعلى سبيل احتمالية صحته؟! لماذا يرويه لولا أنَّهُ يحتمل صحته؟ وهذا على الأقل ومن باب الجدل وإلا فإنه صرح بأنه صحيح عنده.
هل نبه مثلاً - كما يفعل محدثوأهل السنة- على وضعه وكذبه؟ بمعنى أنه رواه ليحذر منه. لماذا رواه إذن وبالسند هل تستحق هذه السخافات والنجاسات سنداً لفحصها؟ أم أنه وضع هذه الأسانيد ليوهم الجهّال بإمكانية الاعتماد عليها؟!
ومثله المجلسي صاحب اللسان السليط الذي كتب فصولاً كاملة بعشرات الصفحات في كفر أبي بكر وعمر ومئات الصفحات في كفر الصحابة ويعلن بذلك صراحة وينص عليه حرفياً (2)!
وإلى من يتصور مع كل هذا أن هذه العقائد الكفرية قديمة لم يعد لها وجود عند المعاصرين أنقل بعض الفتاوى المعاصرة مع التأكيد على حقيقةٍ من لم يعرفها فهوجاهل بحقيقة التشيع الفارسي تلك هي أن متأخري الرافضة شر من أوائلهم. وأن الرفض يتطور إلى الوراء كلما تقدم به الزمن وليس العكس:
__________
(1) بحار الأنوار 1.1/ 1.7.
(2) بحار الأنوار ج3 ..
سئل محمد صادق الصدر: لماذا الإمام علي - عليه السلام - أفضل من الكعبة؟
فأجاب: أوضح الأمثلة الموضحة لذلك: وردت رواية بتفضيل كربلاء على البيت الحرام. ونحن نعلم أن علي- عليه السلام - خير من الحسين- عليه السلام - كما نطقت به الروايات أيضاً فيكون قبره خيراً من قبره فيكون أفضل من الكعبة أيضاً (1).وفي أول يوم جمعة قام بأدائها صرح بعد الصلاة وهويرد على بعض الأسئلة الموجهة إليه بأن مسجد أمير المؤمنين وبيته أفضل من بيت الله والكلام مسجل على الشريط الخاص بتلك الجمعة.
أما الخوئي -أكبر مرجع للرافضة في زمانه وقد هلك في بداية التسعينات من القرن الماضي أي قبل حوالي عشر سنوات- فيفتي قائلاً:
(مسألة 561) الصلاة في مسجد النبي - صلى الله عليه وسلم - تعادل عشرة آلاف صلاة
(مسألة 562) الصلاة عند علي- عليه السلام - بمئتي ألف صلاة
ويقول: إن الصلاة في مشاهد الأئمة عليهم السلام أفضل من المساجد (2)
وبعملية حسابية بسيطة: {2 ..... (الصلاة عند علي) ÷ 1 .... (الصلاة في مسجد النبي) =2.} أي أن الصلاة عند علي أفضل من الصلاة عند النبي - صلى الله عليه وسلم - عشرين مرة!
__________
(1) كراسة المسائل الدينية وأجوبتها الجزء الثاني- المسألة (9) ص5. ومن هنا لُقِّبَ النجف بـ (الأشرف). أي أشرف من كل البقاع حتى مكة!
(2) منهاج الصالحين 1/ 147.
ولا أدري هل يريد الخوئي أن يقول: إن علياً أفضل من النبي عشرين مرة! {قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ (118)} آل عمران. والذي يقول هذا الكلام لا ينطوي صدره إلا على اعتقاد أن محمدا ً- صلى الله عليه وسلم - لا شيء، ولكنه لا يستطيع التصريح به علانية خشية أن يفتضح أمره وينهتك ستره حتى لدى الحمقى من تلك القطعان الهائمة وراءه، فيضطر إلى الروغان وراء علي وادّعاء حبه. وإلا فإن ما يخفي صدره لا يخفى إلا على حمار أومستحمر.
وأخيراً أسأل سؤالاً: هل أهان العرب في جاهليتهم كعبتهم هذه الإهانة؟!
أم أن (للعجم) دينهم وكعابهم التي لا علاقة لها بديننا وكعبتنا نحن العرب .. نحن المسلمين!
الفساد والتحلل الخلقي:
عذراً للقارئ وأنا أحمله على أن يتجشم عناء قراءة هذه السخافات، والبحث في هذه النجاسات، ولكني مضطر والمضطر له حكمه ورخصته. على أني أحاول أن أمر به سريعاً بين هذه القاذورات بشرط أن يضع منديله على أنفه ويشمر ثيابه وإلا فإن ما تحت الكعبين في النار:
يروي الكليني عن أبي عبد الله أنه قال: أكل الجزر يسخن الكليتين ويقيم الذكر. وعن أبي الحسن بلفظ: ينصب الذكر (1).
وعن أبي الحسن قال: العورة عورتان: القبل والدبر فأما الدبر فمستورٌ بالإليتين فإذا سترت القضيب والبيضتين فقد سترت العورة - وفي رواية- أما الدبر فقد سترته الإليتان وأما القبل فاستره بيدك (2).
__________
(1) فروع الكافي 6/ 372.
(2) م. ن 6/ 5.1.
وعن أبي عبد الله قال: النظر إلى عورة من ليس بمسلم مثل نظرك إلى عورة حمار (1) وفيه تجويز النظر إلى عورة الكافرة بالنسبة للرجل وعورة الكافر بالنسبة للمرأة! لأن لفظ (من ليس بمسلم) ينصرف إلى الذكر والأنثى. فتكون الأفلام الجنسية جائزة من باب أولى وأدهى! وصدق الله القائل: {وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلاً عَظِيماً} (27) النساء.
أما السيستاني فيذهب إلى أكثر من ذلك! إنه يقول: يجوز النظر إلى أجساد السافرات المتبذلات بشرط عدم التلذذ الشهوي، ولا فرق في ذلك بين نساء الكفار وغيرهن، كما لا فرق بين الوجه والكفين وبين سائر ما جرت عادتهن على عدم ستره من أعضاء البدن (2)
أما قلت لكم: إن القوم يتطورون باستمرار!
عن علي بن سويد قال: قلت لأبي الحسن - عليه السلام -: أني مبتلى بالنظر إلى المرأة الجميلة فيعجبني النظر إليها؟ فقال لي: يا علي لا بأس إذا عرف الله من نيتك الصدق (3).
عن أبي جعفر قال: المرأة التي ملكت نفسها غير السفيهة ولا المولى عليها إن تزويجها بغير ولي جائز (4).
عن ميسر، قال: قلت لأبي عبد الله - عليه السلام -: ألقى المرأة بالفلاة التي ليس فيها أحد فأقول لها: لك زوج؟ فتقول: لا أفأتزوجها؟ قال: نعم هي المصدقة على نفسها (4).
هذه هي منزلة المرأة عند القوم لعبة لا أكثر! وكذلك الزواج! بل جاء ذلك صراحة كما في الرواية الآتية:
عن أبي عبد أنه قال: لا بأس أن ينام الرجل بين الأمتين والحرتين إنما نساؤكم بمنزلة اللعب (5).
عن أبي عبد الله أنه قال وقد سئل عن إتيان المرأة في دبرها: هي لعبتك لا تؤذها (6).
__________
(1) م. ن 6/ 5.1.
(2) المسائل المنتخبة ص348 مسألة (1.2.) دار المؤرخ العربي ط9 - 1416هـ-1996م وبمثله أفتى الخوئي في مسائله المنتخبة مسالة (1.2.) أيضاً ص 3.6 ط 15 - 1412هـ-1991م.
(3) فروع الكافي5/ 542.
(4) م. ن 5/ 391.
(5) م. ن 5/ 56.
(6) م. ن 5/ 54.
أما شيخ الطائفة (الناعية) أبوجعفر الطوسي فيروي:
عن أبي يعقوب قال: سألت أبا عبد الله - عليه السلام - عن الرجل يأتي المرأة في دبرها؟ قال لا بأس إذا رضيت (1).
عن أبي الحسن الرضا وقد سئل عن إتيان الرجل المرأة من خلفها في دبرها؟ فقال: أحلتها آية من كتاب الله تعالى قول لوط - عليه السلام -: {هَؤُلاءِ بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ} وقد علم أنهم لا يريدون إلا الدبر (2).
ويعلق على روايتين وردتا بتحريم هذا الفعل قائلاً: الوجه في هذين الخبرين ضرب من الكراهية لأن الأفضل تجنب ذلك وإن لم يكن محظورا…ويحتمل أن يكون الخبران وردا مورد التقية (3).
مسألة (67) أما وطؤها في الدبر ففيه إشكال وإن كان الأظهر جوازه مطلقاً مع رضاها وأما مع عدمه فالأحوط تركه (4).
مسألة (157): هل يجوز جماع الزوجة من الدبر في حالة الاختيار وإذا كان مضطراً لمرض في زوجته يمنعه من مجامعتها قبُُلاً أفتونا مأجورين. الجواب: جاز مطلقاً إذا كان برضا الزوجة والله العالم (5)!
الوطء في دبر الخنثى موجب للجنابة على الأحوط لزوماً…ولوأدخلت الخنثى في الرجل أوالأنثى مع عدم الإنزال لا يجب الغسل على الواطئ ولا على الموطوء.
وإذا أدخل الرجل بالخنثى وتلك الخنثى بالأنثى وجب الغسل على الخنثى دون الرجل والأنثى (6). ولك جائزة ثمينة أومكافأة مجزية إذا عرفت السبب!
عن أبي عبد الله أنه قال: إذا زوج الرجل عبده ثم اشتهاها قال له: اعتزلها فإذا طمثت وطئها ثم يردها إليه إذا شاء (7).
__________
(1) الاستبصار 3/ 242 طبعة طهران، 139. هـ.
(2) المصدر نفسه.
(3) الاستبصار 3/ 242 طبعة طهران 139. هـ.
(4) المسائل المنتخبة للسيستاني ص35.
(5) طريق النجاة أية الله العظمى الشيخ علي الغروي ص46/ 1417هـ.
(6) منهاج الصالحين للخوئي 1/ 47 - 48.
(7) فروع الكافي للكليني5/ 481.
ويفتري الكليني (ثقة الإسلام كما تلقبه الرافضة) على الله تعالى وينسب هذا الافتراء إلى أبي جعفر أي محمد بن علي بن الحسين فيفسر قوله تعالى: {وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّساءِ إِلا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانكُمْ (24)} بما يلي: هوأن يأمر الرجل عبده وتحته أمته فيقول له: اعتزل امرأتك ولا تقربها ثم يحبسها عنه حتى تحيض ثم يمسكها فإذا حاضت بعد مسه إياها ردها عليه بغير نكاح (1) أي بغير عقد شرعي.
هل تصدق أن هذه الحيوانية المقيتة هي عين ما يأمر الله به في كتابه!! ويجعله شرعاً لعباده!! تعالى الله عما يقولون علواً عظيماً!
مسألة (989): لا تحرم الزوجة على زوجها بزناها وإن كانت مصرة على ذلك.
والأولى مع عدم التوبة أن يطلقها الزوج (2) (!!)
هل هذه الديانة أوالدياثة يمكن أن يقبلها عربي غيور أومسلم يقرأ قوله تعالى: {وَالزَّانِيَةُ لا يَنْكِحُهَا إِلا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ (3)} النور؟! ماذا يريد هؤلاء من ديننا ومجتمعنا وأخلاقنا!! ترى! بماذا يمكن أن نسمي دعاة الدياثة في لغة العرب؟!
الجماع في قُبل المرأة ودبرها يوجب الجنابة للرجل والمرأة. ولا يترك الاحتياط في وطء غير المرأة في الواطئ والموطوء (3) و (غير المرأة) ليس غير الرجل!!
ومما تتحقق به الجنابة الجماع. ويتحقق بدخول الحشفة في القبل أوالدبر من المرأة.
وأما في غيرها فالأحوط لزوما (وهنا أرجومن القارئ أن يتمهل ويقرأ فأمامه إشارة حمراء!) الجمع بين الغسل والوضوء للواطئ والموطوء فيما إذا (تمهل أكثر!!) كانا محدثين بالحدث الأصغر. وإلا يكتفي بالغسل فقط (4) (!!!)
__________
(1) م. ن 5/ 481.
(2) المسائل المنتخبة، السيستاني ص34 ..
(3) المسائل المنتخبة، للخوئي ص14 - 15 ط2 النجف 1399 هـ -1979م.
(4) منهاج الصالحين (أكرر: الصالحين) 1/ 47 مسألة (172).
هل تصورت الأمر على حقيقته؟! صورة اللائط والملوط بِهِ! إنهما متوضئان!! لماذا؟! هل اللواطة عمل عبادي مقدس! أم ماذا؟! وبما أنهما متوضئان فيكتفي بعد اللواط بالغسل فقط! إذ لا حاجة للوضوء فإن اللواطة لا تفسده ولماذا تفسده؟!
لكن- والله أعلم! والخطأ في الاجتهاد معذور ومأجور! - إذا كانا محدثين الحدث الأصغر أي لم يكونا قد توضآ فعليهما أن يجمعا -أي بعد أن يتجامعا- بين الوضوء والغسل من باب الاحتياط وإبراء الذمة!
أما محمد الصدر فيجيز نكاح البهيمة قبلاً ودبراً دون أن يؤثر ذلك في صحة صومه بشرط عدم الإنزال! ويؤكد على أنه لا ضرر إذا كان الإدخال كاملاً. أما إذا أدخل الصائم ذكره في دبر رجل فصومه صحيح ما دامت الحشفة لم تدخل فيه بتمامها، وبشرط عدم الإنزال. وإلا فإن الفعل حلال زلال!! وهذا نص كلامه:
التصرف الأول: أن يدخل الرجل (ذكره) في (قبل أودبر البهيمة).
وهنا يمكن تصحيح الصوم بالرغم من ذلك التصرف وإن كان الأفضل والمحبذ شرعاً هوالبناء على عدم صحة الصوم. هذا إذا لم يسبب الإنزال. أما إذا سببه فسيبطل الصوم من جهة الإنزال.
التصرف الثاني: أن يدخل الرجل (ذكره) في (دبر ذكر آخر).
وهنا إذا دخلت الحشفة بتمامها بطل الصوم. أما إذا لم تدخل بتمامها فلا يبطل الصوم ما لم يسبب الإنزال فيبطل الصوم حينئذ من جهة الإنزال.
التصرف الثالث: أن يدخل الرجل (ذكره) في (قبل أودبر الصبية غير البالغة).
وهنا كما في التصرف الثاني.
التصرف الرابع: أن يدخل الرجل (ذكره) في (غير القبل أوالدبر من المرأة أوالصبية أوالرجل أوالصبي أوالبهيمة).
وهذا لا يكون مؤثراً على صحة الصوم ما لم يسبب الإنزال فيبطل الصوم حينئذ من جهة الإنزال.
التصرف السابع: أن تدخل (المرأة) (غير ذكر الرجل أوالصبي) في (قبلها أودبرها) سواء كان الشيء الذي تدخله من سائر أعضاء جسد الرجل أوالصبي أوجسدها أم كان نوعاً آخر.
وهذا لا يؤثر على صحة الصوم. (1)
ويمكن استغلال الفتوى والاستفادة منه للصائمين المصابين بالكآبة، أولمن عنده مشكلة أومصيبة وهموم ويحتاج إلى تسلية، بأن يؤجل هذه الممارسة أوالفعالية إلى قبيل مغيب الشمس ويحافظ على أعصابه ورباطة جأشه حتى إذا غابت الشمس وأذن المؤذن فإن شاء أنزل وإن شاء نزل هوحر وصيامه صحيح والعهدة على (المرجع الأعلى للمسلمين دام ظله أو (قده))!
مسألة (992): إذا تزوج امرأة ثم لاط بأبيها أوأخيها أوابنها لم تحرم عليه (2)
وللخميني في هذا المحفل الشيطاني نصيب. أنه يجيز التمتع حتى بالرضيعة! هل تصدق؟! اقرأ ماذا خطت يده القذرة: لا يجوز وطء الزوجة قبل إكمال تسع سنين دواماً كان النكاح أومنقطعاً. وأما سائر الاستمتاعات كاللمس بشهوة والضم والتفخيذ فلا بأس بها حتى في الرضيعة (3) (!)
ويخفف الخوئي وغيره من الفقهاء كعبد الأعلى السبزواري من وقع العبارة فيستعملون لفظ (الصغيرة) بدل (الرضيعة) مع الوصول إلى المعنى نفسه أوالنتيجة نفسها إذ أن لفظ (الصغيرة) لغة يشمل (الرضيعة) فما فوق ما لم تدرك البلوغ.
مسألة (71): يجوز التمتع بالصغيرة وإن كانت المدة قليلة لإمكان الاستمتاع بها بغير الوطء وإنما لا يجوز الدخول بها قبل بلوغها (4).
__________
(1) منية الصائمين ص 97، 98 - محمد محمد صادق الصدر - الطبعة الأولى 1419هـ-1998م.
(2) المسائل المنتخبة، الخوئي ص3 .. وكذلك السيستاني.
(3) تحرير الوسيلة2/ 241 للخُبيثي.
(4) جامع الأحكام الشرعية/ المرجع الديني الأعلى في زمانه عبد الأعلى السبزواري ص468 مطبعة الآداب- النجف.
ولك- بعد- أن تطلق لخيالك الخصب العنان طويلاً لتتصور مستقبل أخلاق طفلة صغيرة تتفرج على أعضاء الرجال التناسلية وتلحظ حركاتهم الجنسية وهم يقلبونها ظهراً لبطن وبطنا لظهر ويفعلون معها كل شيء إلا الجماع من القُبل! ثم يتركها الواحد منهم ليأتي الآخر ويفعل معها كما فعل السابق! هل تفهم الطفلة الفرق بين نكاح دائم ومنقطع وزنا؟!
هل يرضى إنسان كريم أوعنده ذرة من الكرامة والعفة مثل ذلك لابنته الصغيرة أوأخته أوقريبته أوأطفال العالمين أجمعين؟!
ما هوشعورك وأنت تتخيل وقوع ذلك لابنتك البريئة التي في عمر الزهور؟ مجرد تخيل! إن فقيها يجيز مثل هذا ما هوإلا شيطان رجيم في ثياب بشر! ولكن .. علام العجب؟ أليست هذه هي أخلاق مزدك وإباحية المجوس! ومن يشابه أَبَهُ فما ظلم.
مسألة (289) هل يجوز التمتع بالفتاة الأوربية الغربية من دون إذن وليها؟
الجواب: إذا فرضنا أن الولي أرخى عنان البنت وأوكلها إلى نفسها في شؤونها فلا تحتاج إلى الاستئذان حتى في المسلمة (1) (!)
هل رأيت! السائل يسأل عن حكم المسألة في أوربا أومع الأوربيات والفقيه (يقوده) لينقل هذا الإباحية الأوربية إلى مجتمعاتنا الشرقية ومع المسلمات!
هل يجوز التمتع بالفتاة البكر المسلمة من دون إذن وليها إذا خافت على نفسها الوقوع في الحرام؟
الجواب: نعم لومنع وليها من التزويج بالكفومع رغبتها إليه وكان المنع على خلاف مصلحتها سقط اعتبار إذنه. ويجوز إذا كان العقد المنقطع بشرط عدم الدخول لا قبلاً ولا دبراً (3). والسؤال الذي يفرض نفسه: وإذا اشترط الناكح الدخول دبراً هل يجب استئذان وليها المحترم؟ كيف يكون الاشتراط؟ وماذا يقول له؟!
__________
(1) مسائل وردود محمد صادق الصدر ص55 ط1 - 1416هـ/1995.
(3) م. ن. ص55.
ترى! لووجد رجل ابنته أوأخته البكر بين أحضان رجل دون علمه، ماذا سيفعل؟ هل ينكس رأسه؟ أم يغمض عينيه؟ أم يرجع ليسألهما من وراء حجاب: أتزنيان- استغفر الله - أم تتمتعان على بركة الله؟! وماذا تتوقع أن يأتي الجواب إن شاء الله؟! كيف نفرق بين الزنا وهذه الحالة؟! وإذا حملت المرأة وأنكر الرجل علاقته بها ما هوالحل؟ أعند الطبيب العدلي؟! أبهذا جاء دين محمد؟!
صدقوني أن لهذه الفتاوى المتحللة تطبيقات يشيب لها الرأس! ما المانع في الزيارات العائلية بين الأقارب والأصدقاء أن يتفق أي شاب مع أية شابة من عائلة الزائر أوالمزور ليختليا في مكان قصي ثم يفعلا ما يريدان من الضم والتقبيل والتكشف والترشف ولا بأس بالتعسف أوالذهاب أكثر من ذلك ما دام الإيلاج غير حاصل! والوالد المحترم في تلك اللحظات الثمينة جالس في صالة الضيوف (معززاً) (مكرماً) يتجاذب مع مضيفيه أطراف الحديث و (يترشف) الشاي بأمان وهدوء!
هذا إذا كانت المرأة بكراً. أما إذا كانت المسكينة (مظلومة) و (مضطهدة) و (وليها لا يزوجها من الكفء)، أوكانت ثيباً كأن تكون أم الزائر أوأخته الأرملة أوابنته المطلقة فإنها فرصة العمر! إذ يمسي كل شيء جائزاً، وتمارس العملية الجنسية بالكامل ويتم الإيلاج قبلا- إن شئت أودبراً. نعم يجوز ذلك كما يقول المرجع. والقاعدة الفقهية الشعبية تقول: (ضعها في رقبة عالم واخرج منها سالم)!
ثقوا ان فتوى (السيد) تذهب إلى أبعد من ذلك! إنها تعلم الفتاة أن تقول لأبيها أوابنها أوأخيها لواكتشف أمرها أوفتح الباب فوجدها أورآها بين أحضان صاحبها: ارجع يا عديم الذوق! شيئاً من الحياء يا سيء الأدب!
مسألة (29.) هل يجوز التمتع بالفتاة البكر الرشيدة التي توفي والدها وبقيت أمها وقد بلغت سن رشدها من دون إذن أحد؟
الجواب: لا مانع من ذلك، إذا لم يكن لها جد من طرف الأب وإلا فالأحوط استحباباً الاستئذان منه (1). وهنا يحق لنا أن نسأل: لووجدت هذه الأرملة المسكينة يوماً ما رجالاً غرباء في بيتها ورأتهم يمارسون الجنس مع بناتها وعلى فراشها! ماذا ستفعل؟ وما هوشعورها إذا قلن لها- أوقالوا-: إنهم يمارسون (المتعة)؟! والسؤال يطرح نفسه لوأنها لملمت حالها وذهبت إلى (السيد) فكان جوابه: بسمه تعالى يجوز ذلك؟!!
هل تصدقون أن هذه الفتاوى تُعلِّم الفتاة البكر كيف تمارس الجنس من دبرها (صوناً) لقبلها لتخدع فارس أحلامها الآتي من المجهول أنها مهر لم يسبق له الترويض في الطرق الوعرة.
لا تتصوروا أن ما نقلته هوأسوأ أوكل ما موجود! هل ذهبت إلى طبيب الباطنية وقال لك تحتاج إلى فحص لـ (الخروج)؟ في المختبر يأخذ المختبري عوداً خشبياً فيدخله فيه ثم يخرجه ليفرشه على زجاجة ثم يفحصه تحت المجهر. هذا كل ما فعلته أنا، مع لبس القفازات والأكمام.
ومع كل هذه الإباحية فإن الذنوب مغفورة ما دام فاعلها أمامياً يؤمن بولاية (الأئمة)! يروي الكليني كاذباً هذه الروايات عن هؤلاء (الأئمة):
- إن الله تعهد للنبي محمد - صلى الله عليه وسلم - أن لا يغادر لشيعة علي (ع) صغيرةً ولا كبيرة. ولهم تبدل السيئات حسنات (2).
- إن الله يستحيي من تعذيب أمة دانت بولاية إمام عادل وإن كانت ظالمة سيئة (3).
- إن سيئة الشيعي خير من حسنة غيره (4).
- ما من مؤمن يقارف في يوميه وليلته أربعين كبيرة (هل تحتاج إلى أن أعيد لك العدد! أربعين!!) فيقول وهونادم: (استغفر الله الذي لا اله إلا هوالحي القيوم بديع السموات والأرض ذوالجلال والإكرام وأسأله أن يصلي على محمد وأن يتوب علي) إلا غفرها الله عز وجل. ولا خير فيمن يقارف في يوم أكثر من أربعين كبيرة (5).
__________
(1) م. ن. ص55.
(2) أصول الكافي1/ 444.
(3) م. ن 1/ 376.
(4) م. ن 2/ 464.
(5) م. ن 2/ 438 - 439.
تكفير أهل السنة واستحلال دمائهم وأموالهم:
وأولهم الصحابة والخلفاء الراشدون وأمراء المؤمنين على اعتبار أنهم غصبوا علياً الخلافة وأنكروا الإمامة وهي كالنبوة (1) وأحد أصول الإيمان الخمسة عند الرافضة (2).
يروي الكليني بسنده التالف عن أبي جعفر أنه قال: ارتد الناس إلا ثلاثة نفر: سلمان وأبوذر والمقداد ثم أناب الناس بعد. كان أول من أناب أبوساسان وعمار وأبوعروة وشتيرة وكانوا سبعة. فلم يعرف حق أمير المؤمنين إلا هؤلاء السبعة (3).
وعن أبي الحسن أنه قال: نحن والله وشيعتنا ليس على ملة إبراهيم غيرنا وسائر الناس منها براء (4).
وعن أبي عبد الله انه قال: كان أمير المؤمنين (ع) إماماً ثم كان الحسن (ع) إماماً (….الخ) من أنكر ذلك كان كمن أنكر معرفة الله تبارك وتعالى ومعرفة رسوله- صلى الله عليه وسلم - (5).
وعنه أيضاً لا يسع الناس إلا معرفتنا ولا يعذر الناس بجهالتنا من عرفنا كان مؤمناً ومن أنكرنا كان كافراً (6).
وصرح ابن المطهر الحلي قائلاً: الإمامة لطف عام والنبوة لطف خاص وإنكار اللطف العام شر من إنكار اللطف الخاص (7).
ومن المتأخرين أوالمعاصرين (آية الله العظمى) كاظم الحائري يقول: أن مقام الإمام فوق المقامات الأخرى -ما عدا مقام الربوبية قطعاً- التي يمكن أن يصل إليها الإنسان (8).
ولا شك أن منكر النبوة عموماً أومنكر نبوة محمد- صلى الله عليه وسلم - خصوصاً كافر كفراً صريحاً فإنكار (الإمامة) عند علماء الرافضة شر من إنكار النبوة أي أن منكرها كافر من باب أولى.
__________
(1) عقائد الإمامية الاثني عشرية ص75، للزنجاني والكتاب ممهور بتوثيق حبر الطائفة الخوئي.
(2) م. ن ص72.
(3) أصول الكافي 2/ 244.
(4) م. ن 1/ 435.
(5) م. ن1/ 181.
(6) م. ن1/ 187.
(7) الألفين ص3.
(8) الإمامة وقيادة المجتمع ص26.
فما يردده البعض منهم من أن (الإمامة) من أصول المذهب وليس من أصول الدين موضوع للاستهلاك المحلي والدعاية واصطياد المغفلين وهوخارج من مخرج (التقية) لا أكثر.
ولهذا فإن السني عندهم مباح دمه وماله يغتالونه أويقتلونه ويسرقون ماله متى ما وجدوا فرصة أوسبيلاً. وهونجس نجاسة أشد من نجاسة المشرك كما يروي الكليني عن أبي عبد الله وقد سئل:
ألقى الذمي ويصافحني؟ قال: امسحها بالتراب وبالحائط قلت: فالناصب؟ قال: أغسلها. (1) ولذلك فإن كثيراً من الرافضة يغسلون الإناء أويكسرونه إذا أكل فيه سني!
وهم لا يجيزون الصلاة خلفنا إلا حال التقية ولهم معابدهم الخاصة بهم. ولا يجيزون عقود زواجنا أوإنكاحنا نساءهم. سئل محمد صادق الصدر.
(مسألة 254): هل يجري على الناصبي من أحكام الزواج ما يجري على الكافر من بطلان العقد ابتداء وانفصال زوجته عنه ولوطرء النصب بعد العقد؟
الجواب: نعم يجري عليه حكم الكافر كاملاً (2).
أما الخوئي فيجيز الاستيلاء على مال السني بأي وسيلة فيقول: يجوز أخذ مال الناصب أينما وجد والأحوط وجوباً وجوب الخمس فيه من باب الغنيمة (3).
والناصب كلمة مخففة للتعبير عن السني أي الذي يحب أبا بكر وعمر رضي الله عنهما وإن احب علياً - رضي الله عنه - معهما (4).
ويقول الخوئي أيضاً: [حرمة الغيبة مشروطة بالإيمان. قوله: (ثم إن ظاهر الأخبار اختصاص حرمة الغيبة بالمؤمن). أقول: المراد من المؤمن هنا من آمن بالله وبرسوله وبالمعاد وبالأئمة الاثني عشر (ع) أولهم علي بن أبي طالب (ع) وآخرهم القائم الحجة المنتظر. ومن أنكر واحداً منهم جازت غيبته لوجوه:
__________
(1) أصول الكافي2/ 65 ..
(2) مسائل وردود ص63 الطبعة الثانية 1417هـ 1997م.
(3) منهاج الصالحين 1/ص 325.
(4) الشهاب الثاقب في بيان معنى الناصب ص99 الشيخ يوسف البحراني وسيأتي لاحقا زيادة بيان طبعة قم- 1419هـ.
الوجه الأول: أنَّهُ ثبت في الروايات والأدعية والزيارات جواز لعن المخالفين، ووجوب البراءة منهم، وإكثار السب عليهم، واتهامهم، والوقيعة فيهم أي غيبتهم لأنهم من أهل البدع والريب، بل لا شبهة في كفرهم. لأن إنكار الولاية والأئمة حتى الواحد منهم والاعتقاد بخلافة غيرهم يوجب الكفر والزندقة، وتدل عليه الأخبار المتواترة الظاهرة في كفر منكر الولاية، وكفر المعتقد بالعقائد المذكورة، وما يشبهها من الضلالات.
ويدل عليه أيضاً قوله (ع) في الزيارة الجامعة: (ومن جحدكم كافرٌ)، وقوله (ع) فيها أيضاً: (ومن وحَّده قَبِلَ عنكم) فإنه ينتج بعكس النقيض أن من لم يقبل عنكم لم يوحده بل هومشرك بالله العظيم.
وفي بعض الأحاديث الواردة في عدم وجوب قضاء الصلاة على المستبصر (1): (إن الحال التي كنت عليها أعظم من ترك ما تركت من الصلاة).
وفي جملة من الروايات: الناصب لنا أهل البيت شر من اليهود والنصارى، وأهون من الكلب، وأنه تعالى لم يخلق خلقاً أنجس من الكلب، وأن الناصب لنا أهل البيت لأنجس منه. ومن البديهي أن جواز غيبتهم أهون من الأمور المذكورة…
الوجه الثاني: أن المخالفين بأجمعهم متجاهرون بالفسق لبطلان عملهم رأساً كما في الروايات المتضافرة. بل التزموا بما هوأعظم من الفسق كما عرفت وسيجيء أن المتجاهر بالفسق تجوز غيبته.
الوجه الثالث: أن المستفاد من الآية والروايات هوتحريم غيبة الأخ المؤمن. ومن البديهي أنَّهُ لا أخوَّة ولا عصمة بيننا وبين المخالفين…
__________
(1) أي الذي تحول من مذهب أهل السنة والجماعة إلى طائفة الرفض.
الوجه الرابع: قيام السيرة المستمرة بين عوام الشيعة وعلمائهم على غيبة المخالفين، بل سبهم ولعنهم في جميع الأعصار والأمصار، بل في (الجواهر) (1) أن جواز ذلك من الضروريات]. (2)
وأما استحلال الدم فتفيض بها المصادر المعتمدة. يقول رافضي لعين هوالشيخ يوسف البحراني تحت عنوان: حل دم الناصب وماله: أعلم أنه قد استفاضت الأخبار عنهم -سلام الله عليهم- بحل دماء أولئك المخالفين وحل أموالهم .. فروى الشيخ (أي الطوسي) في الصحيح عن حفص بن البختري عن أبي عبد الله - عليه السلام - قال: خذ مال الناصب حيثما وجدته وادفع إلينا الخمس/تهذيب الأحكام4: 122 .. وروى الصدوق في كتاب العلل الصحيح عن داود بن فرقد قال: قلت لأبي عبد الله (ع): ما تقول في قتل الناصب؟ قال: حلال الدم (3).
ومن تطبيقات هذه الفتاوي الحرب التي أشعلها الخميني ضدنا ثماني سنوات. ومنها عمليات الاغتيال والتفجيرات وسرقة الممتلكات العامة والمساجد وغيرها. ومنها اضطهاد أهل السنة في إيران واغتيال علمائهم وشخصياتهم المهمة وصب البانزين عليهم في الشوارع وإحراقهم وهوما استفاضت بِهِ الأخبار وتناقلته الكتب والصحف والنشرات (4).
__________
(1) المقصود بـ (الجواهر) هوكتاب (جواهر الكلام في شرح شرائع الإسلام) تأليف الشيخ محمد حسن النجفي، المتوفى سنة 1242هـ، الذي يلقبونه بـ (شيخ الفقهاء وإمام المحققين). ويسمون كتابه هذا بـ (مفخرة الشيعة). وقوله (من الضروريات) أي أن لعن اهل السنة وسبهم من ضروريات مذهب هؤلاء الملاعين!
(2) مصباح الفقاهة، 1/ 323 - 324، ط3 - 1371، مطبعة الغدير.
(3) الشهاب الثاقب في بيان معنى الناصب، ص 257، الشيخ يوسف البحراني.
(4) أنظر مثلاً: صحيفة (أيقاظ) التي تصدرها رابطة أهل السنة في إيران - مكتب لندن. وكتاب (وجاء دور المجوس) تأليف عبد الله الغريب- الجزء الثالث الخاص بأحوال أهل السنة في إيران.
والحقيقة أن الاغتيال السياسي هوديدن الفرس ودينهم منذ أن اغتالوا عمر بن الخطاب وعلي بن أبي طالب وقتلوا عثمان بن عفان وحاولوا اغتيال معاوية بن أبي سفيان والحسن بن علي وعمروبن العاص وإلى اليوم.
معالم المنهج المطلوب في خطاب التشيع الفارسي
في ضوء المنهج القرآني
لا بد من تطبيق المنهج الإلهي القرآني:
لم أجد للتشيع الفارسي خصوصية أوسببا يجعله في منأى عن تطبيق المنهج الإلهي القرآني عليه أسوة بأخويه الشرك والنفاق واخوته اليهودية والنصرانية والمجوسية. بل وجدت- بعد السياحة الطويلة في كتاب الله المنظور وكتابه المسطور- أنه أولى الأديان بأن يطبق هذا المنهج عليه.
إن التشيع الفارسي دين جمع سيئات الأديان الباطلة كلها من الشرك والمجوسية واليهودية والنصرانية موضوعة في قالب من النفاق. أوهوحركة من حركات النفاق بمضامين شركية ومجوسية ويهودية ونصرانية وحتى بوذية وما لا يعلمه إلا الله!.
والآن نأتي إلى المعالم التفصيلية للمنهج المطلوب تطبيقه من خلال المقابلة بين النقاط المشتركة بين الفريقين- فريق التشيع الفارسي وفريق الأديان والمذاهب الباطلة- وكيف واجهها القرآن كما سبق الحديث عنه خلال السور الأربع -البقرة وآل عمران والأنعام والتوبة- وبعض ما تعلق بها الآيات.
1. التاريخ سلاح فعال في المعركة:
عند استعراض أول جولة من الآيات في سورة (البقرة) تلك التي اختصت باسترجاع تاريخ يهود قلت: (في هذا درس قرآني عظيم هوأن من شمخ بأنف قائم على تاريخ مخزٍ فإن المجاملة لا تنفع معه بل ينبغي أن يدمغ بذلك التاريخ ليعرف حقيقة نفسه ويرى أن الناس يعرفونه على حقيقته، علّ ذلك يردعه ويجعله يشعر بالنقص والصغار إزاء انكشاف حاله. ولعله يرعوي أو- على الأقل- يتأدب وهويتعامل مع الأتقياء الأطهار).
قارن هذا بتاريخ مساحته أربعة عشر قرناً من المخازي والآثام يحمله الرافضة الشعوبيون على ظهورهم ابتداءاً بقتل عمر وعثمان وعلي وظهور عبد الله بن سبأ والحركات الباطنية الهدامة على مر التاريخ، واستمر وهويتضخم بالمخازي والآثام إلى يومنا هذا في عامنا هذا في بلدنا هذا الذي يلعنون فيه (خير أمة أخرجت للناس) ويطعنون بأشرف نسوة كن في بيت ويدعون تحريف الكتاب والسنة. ناهيك عن أكل أموال الناس بالباطل واستحلال الكذب والدجل والعمل (بالتقية) أي النفاق وهتك ستر المحصنات تحت لافتة (المتعة) أي الزنا باسم الشرع. ثم هم مع كل هذه الخزايا والدنايا يشمخون بأنوف ترعد، ويطلقون على أهل السنة اسم (أبناء العامة) أي أنهم أبناء الخاصة! تماماً كاليهود الذين مع خزاياهم ودناياهم يدعون أهم (شعب الله المختار) وأنهم (أبناء الله وأحباؤه).
ثم انظر بعينك لترى في الوقت نفسه كثرة المجاملين والمداهنين من الحالمين بكلمة رضا من تلك الأفواه النتنة المتلطخة بسب أبي بكر وعمر وأمهات المؤمنين!
إن المنهج القرآني يفرض علينا أن نعرض التاريخ ونستعمله كسلاح في ميدان الصراع مع الشعوبية ودينها الباطل التشيع الفارسي. على أنه من المفيد جداً والضروري أن نقرأ تاريخ الفرس قبل الإسلام وصراعهم الأبدي مع العراقيين لنتعرف على جذور الصراع ونجد كثيراً من أوجه الشبه بل المطابقة الكلية بين الغابرين والمعاصرين ليكتشف الناس أنه لا فرق بين المتأخرين والمتقدمين سوى الأسماء والعناوين.
2. إنكار أباطيلهم ومنكراتهم بتفاصيلها صراحة ومواجهة:
هذه طائفة من الأباطيل التي أنكرها القرآن صراحة ومواجهة على أهلها من أصحاب الأديان الباطلة موجودة بعينها عند الرافضة:
- تحريف الكتاب:
{أَفَتَطْمَعُونَ أَنْ يُؤْمِنُوا لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلامَ اللَّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (75)} البقرة. وهونفسه موجود عند الرافضة إذ يدّعون تحريف القرآن.
- (التقية) والتلون والنفاق:
ثم قال: {وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ ءَامَنُوا قَالُوا ءَامَنَّا وَإِذَا خَلا بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ قَالُوا أَتُحَدِّثُونَهُمْ بِمَا فَتَحَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ (76)} البقرة هذا عن اليهود. وعن المنافقين قال الشيء نفسه في أول السورة: {وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ ءَامَنُوا قَالُوا ءَامَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ (14)}. وهذا عينه موجود عند الرافضة باسم (التقية).
- عدم علم عوامهم بكتابهم:
ثم قال: {وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لا يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إِلا أَمَانِيَّ وَإِنْ هُمْ إِلا يَظُنُّونَ (78)} البقرة. وهذا حال جمهور الرافضة وعوامهم لا يفقهون من القرآن شيئاً سوى التلاوة الفارغة من الفهم والتدبر بسبب صرف علمائهم لهم عن ذلك بحجة أن القرآن صعب لا يدركه إلا العلماء مستدلين بقوله تعالى: {وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ (7)}
آل عمران، أي الله والعلماء فقط. ويفتون لهم أن من أخطأ في قراءة حرف أوحركة من القرآن فهم آثم.
- أكل أموال الناس بالباطل:
ثم قال: {فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلاٍ (79)} البقرة وهذا ما يفعله علماء الرافضة إذ يستولون على أموال اتباعهم بحجة (الخمس) و (الحقوق الشرعية) وغيرها من المسميات التي اخترعوها افتراءا على الله شانهم شأن اليهود الذين نزل فيهم قوله السابق وقوله: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ كَثِيراً مِنَ الأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ يَكْنزونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلا يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (34)} التوبة وما فعله الرافضة أشد وأنكى!
- ادعاء النجاة في الآخرة:
{وَقَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلا أَيَّامًا مَعْدُودَةً (8.)} البقرة. والرافضة يدعون ما هوأشد من ذلك. إنهم يعتقدون أن من آمن بولاية علي فإن علياً سيسلمه يوم القيامة بطاقة نجاة من النار ودخول إلى الجنة ويسمون علياً (قسيم الجنة والنار) ويروون في ذلك الروايات الكاذبة وقد مر بعضها. وينشدون:
علي حبه جُنة ... قسيم النار والجنة
ويكتبونه على واجهات المحال والسيارات. وعلماؤهم يقصون عليهم الأساطير في ترسيخ هذه العقيدة الفاسدة في محاضراتهم وأحاديثهم التي نسمعها ونراها على الأشرطة المسجلة. منها أنّ ناصبياً نذر إذا وهبه الله ولداً أن يقتل أحد الرافضة فكان له ما أراد. وبعد أن كبر ابنه أخذ خنجره وكمن لإحدى قوافل الزائرين لقبر أبي عبد الله الحسين عله يقتل واحداً منهم في غفلة من أصحابه لكن عينه غلبته فنام فرأى أن القيامة قد قامت وجيء به للحساب فأمر به إلى النار لكن أبا عبد الله يظهر له من بين الجموع ليخلصه قائلاً: لن تمس النار أحداً سقط على جسده غبار أقدام الماشين حفاة لزيارة قبري! وهنا تضج أفواه القطعان وهي تصيح:…أي (اللهم صل على محمد وآل محمد!) ليقول المتحدث الكذاب: فكيف إذن هي منزلة شيعة محمد وآله!!
- التقليد الأعمى واتخاذ الفقهاء أرباباً من دون الله:
{اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ (31)} التوبة. أي أنزلوهم منزلة الله تعالى في الأمر والنهي والتشريع. وهوعقيدة الرافضة عينها مع فقهائهم حتى صرحوا بأن الرد عليهم بمنزلة الشرك بالله- كما مر بنا- وهي الأساس الذي استند إليه الخميني الدجال في القول بـ (ولاية الفقيه)
- قتل دعاة الحق:
{أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لا تَهْوَى أَنْفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقًا كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ (87)} البقرة.
{إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَيَقْتُلُونَ الَّذِينَ يَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنَ النَّاسِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (21)} آل عمران.
{قُلْ قَدْ جَاءَكُمْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِي بِالْبَيِّنَاتِ وَبِالَّذِي قُلْتُمْ فَلِمَ قَتَلْتُمُوهُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (183)} آل عمران. وهوديدن الرافضة أعداء الحق ودعاته منذ أن وجدوا يكيدون لهم ويخططون دائماً لاغتيالهم والوقيعة بهم إسكاتا لصوتهم الناطق بالحق منذ أن اغتالوا عمر بن الخطاب شهيد المحراب والمسلسل متواصل إلى عصرنا الحاضر فكان الشهيد الأستاذ أحمد الكسروي والشيخ محمد ضيائي وغيرهم في إيران والشهيد الشيخ نوري خلف الدليمي والشيخ محمد طه السامرائي والسيد محمد اسكندر الياسري في العراق وغيرهم وغيرهم!
- استحلال أموال المخالفين ونقض عهودهم:
{وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِقِنْطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لا يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلا مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَائِمًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (75)} آل عمران.
وهوما يفتي به أحبار الرافضة وكتبهم طافحة به بل زادوا فأحلوا دماء مخالفيهم من أهل السنة والجماعة وغيرهم وقد مر بعض أقوالهم المتعلقة بذلك وسيأتي -إن شاء الله- مزيد بيان لخطورة هذا الأمر! وعدم الانتباه إليه مع خطورته!!
إن نقض العهود وعدم الإيفاء بالوعود صفة متأصلة عند الرافضة وما الاستيلاء على الطائرات العراقية المودعة عندهم إلا مثال بسيط على هذه الصفة الرذيلة عندهم. إن القرآن واضح في أمره بضرورة الإيفاء بالعهود والوعود والعقود كما قال سبحانه: {إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَنًا قَلِيلا أُولَئِكَ لا خَلاقَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ وَلا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ وَلا يَنْظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (77)} آل عمران.
أما كونهم يحملون العراق مسؤولية خسائر الحرب وهذه الطائرات تعتبر جزءا من تعويضات تلك الخسائر فهذه دعوى وحكم صادر من جهة الخصم وهذا يتناقض مع أوليات القضاء الإسلامي والعالمي إذ لا يصح أن يكون الخصم هوالحكم في قضية واحدة. فالاستيلاء على الوديعة دون حكم صادر من جهة حيادية لا يكون إلا عند اللصوص. فإذا كانت اللصوصية مبرقعة باسم الدين فذلك هوالكفر بعينه! ثم ما قيمة مجموعة من الطائرات أمام تشويه سمعة دولة تدعي أنها تمثل الإسلام لوكانت فعلا كذلك؟!
إن (أبناء الأصول) حين يتصرفون تصرفاً معينا يحسبون ألف حساب لـ (أصولهم) وعوائلهم التي ينتمون إليها. أما الأدعياء ومن لا (أصول) لهم فلهم شأن آخر وحساب غير هذا الحساب!
هذه أمثلة من المنكرات والأباطيل المشتركة بين الفريقين أفينكرها الله تعالى في كتابه العظيم وعلى لسان رسوله الكريم على قوم ونقرها نحن عند قوم آخرين؟! كيف؟! ولماذا؟!
3. نبرة الاستعلاء الإيمانية:
في خطاب القرآن العظيم لأهل الباطل نبرة استعلاء إيمانية واضحة تغرس الثقة في النفس وتجعل المؤمن في منأى عن حمأة الشعور بالنقص الذي هوالسبب وراء محاولات الترضية المخجلة المتمثلة في كيل المدائح المجردة للرموز الصالحة عسى أن يعتقد المنتسبون زورا اليهم أننا نحبهم فيرضون عنا أملَ إبليس في الجنة.
إن القرآن لا يعترف بتلك الانتسابات المزورة. انه يعلن بلا تردد أنها مزورة. وبهذا يسحب البساط من تحت أولئك المزورين المفترين ليجعله تحت المسلمين. وهنا يكون على اليهود وأمثالهم من النصارى والمشركين والمنافقين أن يأتوا ليرضوا المسلمين وعسى أن يقبلوهم. وذلك بالوقوف الحقيقي على هذا البساط الذي أزيح المبطلون من فوقه وصار تحت المسلمين. أي بالإيمان الصادق بمثل ما آمن به المسلمون: {فَإِنْ ءَامَنُوا بِمِثْلِ مَا ءَامَنْتُمْ بِهِ فَقَدِ اهْتَدَوْا (137)} البقرة. فأنتم أيها المسلمون الأصل والمقياس والنموذج وهم- كائنا من يكونون- تبع. {وإن تولوا}؟ فهذه مشكلتهم ولا قيمة لهم فلا تشغل نفسك بهم {وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (137)} البقرة.
إن هذا يفرض علينا منهجياً أن نصرح بعدم اعترافنا بصحة انتساب الرافضة إلى علي وأهل بيته، ونثبت أن ذلك دعوى مزورة بالأدلة المعتبرة، وأن لا نتردد في القول بأن علياً ما كان شيعياً ولا رافضياً ولا إمامياً ولا اثني عشرياً، بل كان حنيفاً مسلماً ملتزماً بسنة رسول الله- صلى الله عليه وسلم - وجماعة المسلمين.
نعم نمدحه بما فيه دون غلوأوتقصير. على أن لا يكون المدح مجرداً عن الدعوة إلى اتباعه أوعن التصريح بالمخالفات الشرعية التي ارتكبها الرافضة معه ولا عن الإعلان بأن علياً على دين والرافضة على دين آخر. مدحاً لا يوحي بالضعف والهزيمة النفسية ولا الرغبة في استعطاف الرافضة لعلهم يعترفون بنا أحبابا لعلي. بل على العكس علينا أن نشعرهم بأنهم هم بحاجة إلى أن يثبتوا لنا حبهم الحقيقي له، واتباعهم الصحيح لما كان عليه. فإن فعلوا وكانوا مثلنا وآمنوا بمثل ما آمنا بِهِ فقد اهتدوا. وإن تولوا فإنما هم في شقاق فسيكفينا الله تعالى أمرهم وهم أهون في عين الله من أن نركض وراءهم نلهث عساهم يرضون. إن علينا أن نقول الحق من ربنا فإن آمنوا فهوالواجب عليهم وإن غضبوا فما هم بمعتبين.
مقارنة مع الواقع:
قارن هذا مع المنهج الترضوي المتبع واقعاً مع الرافضة! إن أصحابه -بدلاً من أن يصرحوا بقطع صلة الرافضة بسيدنا علي - رضي الله عنه - وأهل بيته- راحوا يبذلون الجهود تلوالجهود في محاولات يائسة لترضيتهم عن طريق مدحه - رضي الله عنه - مدحاً يخرج أحياناً إلى الغلوأومخالفة الحقائق التاريخية والمنطق العقلي عسى أن يقتنعوا أنا نحب علياً، مع ما يرافق ذلك من مجاملات على الباطل وعدم إنكاره.
إن في هذا شعوراً واعترافاً ضمنياً بأن الرافضة هم (أصحاب الامتياز) والحب الحقيقي والانتماء الحق لـ (أهل البيت)، وهم النموذج والأصل الذي يُتسابق إلى التشبه به والتقرب إليه. لقد سحب أصحاب المنهج الترضوي البساط من تحت أنفسهم وانحنوا بكل (أدب ولطف) ليضعوه تحت أقدام أولئك الأدعياء علهم يلقون إليهم بفتات كلمة أونظرة عطف أويربتون على رؤوسهم وهم يبتسمون ابتسامتهم الصفراء، وما هم بفاعلين حتى يلج الجمل في سم الخياط!
والأمر كله لا يعدوأن يكون تعبيراً عن الشعور بعقدة نقص يعانون منها تولدت لطول ما اتهموا بمناصبة (أهل البيت)، وإشارة لا تخطئ- يعرفها المخالف قبل المؤالف- إلى ما في نفوسهم من هزيمة وضعف تجاه من هوأولى أن يصاب بها!
ومع أن المشكلة ليست في بغض أهل البيت وإنما في بغض الصحابة وعداوتهم والبراءة منهم وسبهم وتكفير من يحبهم لكنك ترى هؤلاء الترضويين يوحون بقلب المعادلة وعكس المشكلة فإذا بهم مع حبهم لعلي وبغض الرافضة للصحابة يحاولون جاهدين أن يثبتوا لأولئك الغلاة الحاقدين أنهم يحبون علياً!
وحين يكتشفون أن ما فعلوه لم يثمر شيئاً يرجعون باللوم إلى أنفسهم أنهم هم المقصرون، والحل مزيد من المدح دون اعتبار للأصول أوالذوق أوالعقل أوالحقيقة التاريخية أوحقوق الآخرين حتى خرجوا إلى الكذب بل الغلو! حتى صرح البعض بأن أهل البيت مخلوقون من نور ذات الله سبحانه وتعالى عما يقولون علوا كبيرا وهوكفر صريح. كل هذا يطرح مجرداً عن الدعوة إلى الاتباع الحقيقي لسيدنا علي ودون عرض موضوعي لحقيقة المشكلة.
لقد رأينا احتفالات يحضرها علماء مسؤولون يحبون الصحابة -ومنهم علي- حباً صادقاً. وإذا قام أحدهم يلقي كلمته وذكر علياً ترضى عنه وأحياناً يقول (كرم الله وجهه) أو (عليه السلام) أويلقبه بـ (الإمام) ويمدحه مدحاً قد يخرج عن المشروع. فإذا جلس وقام الشيخ الرافضي يتحدث وذكر أحد الصحابة لا يترضى عنه ولوعلى سبيل المجاملة أوالتزلف أو (تقية)! وإذا استشهد بقول لكبار الصحابة الكرام فإنما يستشهد به في مقام المدح لعلي لا أكثر دون ترض عن الصحابي أوالاتيان بما يشير إلى احترامه.
لماذا انقلبت الأمور إلى هذا الحد؟!:
نحن نعلم أن الرافضة قوم يؤمنون بـ (التقية) ويعملون بها. لكن (التقية) عند شعور الرافضي بالخوف أورغبته بالوصول إلى هدف ما. فلماذا صار رافضتنا لا (يتقون)؟ بل يتبجحون ويهجمون وأصحابنا يجاملون ويتقون!
لقد أخذ المنهج الترضوي عنصرا واحداً من عناصر المنهج القرآني وأركانه الخمسة وترك العناصر الباقية. ثم راح يشوه في هذا العنصر الوحيد الذي لا قيمة له دون بقية العناصر بالزيادة الخارجة عن الذوق والعقل والشرع فزاد الطين بلة والداء علة.
4. غرس الهزيمة النفسية في داخل الخصم وإجباره على استجداء العطف:
تأمل هذه الهزيمة النفسية التي غرسها المنهج القرآني في داخل المنافقين فصاروا يحاولون بشتى الوسائل ومختلف الأساليب والحيل أن يثبتوا للمؤمنين ولاءهم ويقسمون أغلظ الأيمان على أنهم منهم وأنه لا فرق بينهم وبينهم! في الوقت الذي يعلم القرآن المؤمنين كيف يتعاملون مع هذه الظواهر النفاقية فيحتقرونها ويرفضون القبول بالحلول الوسط أوالالتقاء في وسط الطريق على حساب الحق ومصلحة الأمة. إن المنهج القرآني يغرس الثقة في نفوس المؤمنين ويعلمهم فن العزة الإيمانية والاستعلاء على كل دنيء. اقرأ هذه الآيات في سورة (التوبة):
{وَيَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنَّهُمْ لَمِنْكُمْ وَمَا هُمْ مِنْكُمْ وَلَكِنَّهُمْ قَوْمٌ يَفْرَقُونَ (56) لَوْ يَجِدُونَ مَلْجَأً أَوْ مَغَارَاتٍ أَوْ مُدَّخَلا لَوَلَّوْا إِلَيْهِ وَهُمْ يَجْمَحُونَ (57)}
{يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَكُمْ ليُرْضُوكُمْ وَاللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَنْ يُرْضُوهُ إِنْ كَانُوا مُؤْمِنِينَ (62)}
{يحْلِفُونَ لَكُمْ لِتَرْضَوْا عَنْهُمْ فَإِنْ تَرْضَوْا عَنْهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ لا يَرْضَى عَنِ الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ (96)}
{يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَنْ تُنزلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِمْ قُلِ اسْتَهْزِئُوا إِنَّ اللَّهَ مُخْرِجٌ مَا تَحْذَرُونَ (64) وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَءَايَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ (65) لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِنْ نَعْفُ عَنْ طَائِفَةٍ مِنْكُمْ نُعَذِّبْ طَائِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُوا مُجْرِمِينَ (66)}
{يَعْتَذِرُونَ إِلَيْكُمْ إِذَا رَجَعْتُمْ إِلَيْهِمْ قُلْ لا تَعْتَذِرُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَكُمْ قَدْ نَبَّأَنَا اللَّهُ مِنْ أَخْبَارِكُمْ (94)}
{وَإِذَا مَا أُنزلَتْ سُورَةٌ نَظَرَ بَعْضُهُمْ إِلى بَعْضٍ هَلْ يَرَاكُمْ مِنْ أَحَدٍ ثُمَّ انْصَرَفُوا صَرَفَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا يَفْقَهُونَ (127)}
وقال عن مسجدهم: {لا تَقُمْ فِيهِ أَبَداً لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ (1.8) أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (1.9) لا يَزَالُ بُنْيَانُهُمُ الَّذِي بَنَوْا رِيبَةً فِي قُلُوبِهِمْ إِلا أَنْ تَقَطَّعَ قُلُوبُهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (11.)}
{فَإِنْ رَجَعَكَ اللَّهُ إِلَى طَائِفَةٍ مِنْهُمْ فَاسْتَأْذَنُوكَ لِلْخُرُوجِ فَقُلْ لَنْ تَخْرُجُوا مَعِيَ أَبَداً وَلَنْ تُقَاتِلُوا مَعِيَ عَدُوّاً إِنَّكُمْ رَضِيتُمْ بِالْقُعُودِ أَوَّلَ مَرَّةٍ فَاقْعُدُوا مَعَ الْخَالِفِينَ (83) وَلا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَداً وَلا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ (84)}
قارن هذه الصورة مع الصورة النفسية المهزوزة، والهزيمة التي يعاني منها أصحاب المنهج الترضوي. إنهم يعيشون وضعاً نفسياً مأساوياً مقلوباً كان عليهم أن يناضلوا ويجاهدوا ليجعلوا الخصم الشعوبي هوالذي يعيشه ويعاني منه فيأتي إليهم صاغراً يقدم إليهم مراسيم الولاء ويطبق (تقيته) حسب الأصول!
هل تأملت وضعهم البائس وهم يحاولون إرضاء هذا الخصم الذي استخفهم فأطاعوه فتفرعن عليهم، ويتملقونه بالقول إنه لا فرق بيننا ونحن معكم وبكم والدين واحد وليس بيننا من خلاف إلا في بعض الفرعيات البسيطة، وهويمقتهم ويزدريهم ويصرح بأن لا لقاء ولا تعاون بل يكفرهم ويستحل حرماتهم ويتربص بهم الدوائر ويفرح إذا أصيبوا ويحزن إذا فرحوا ويلمزهم ويسخر منهم ولا يألوهم خبالاً ويستهزئ بكتابهم وسنة نبيهم ويطعن بأصحابه وأزواجه ويشتمهم ويلعنهم! لماذا هذا الوضع المقلوب؟! ومن المسؤول عن هذه المهزلة؟!
5. اعتماد أسلوب الهجوم:
القرآن يستعمل أسلوب الهجوم على مرتكزات الخصم كخط ثابت معتمد، ولا يجنح إلى الدفاع إلا في حالات معينة، وهذا هوالذي يهزم الخصم.
أما الدفاع فغايته أن يحافظ كل على موقعه، حتى في المعارك العسكرية، فما لم يحول القائد دفاعه إلى هجوم فلن يكسب المعركة.
ونصيحتي للمخلصين -وبكل قوة- أن يتخلصوا من حالة الدفاع التي هم عليها، فإنهم لن يكسبوا من ورائها إلا التعب، والمشغلة الفارغة.
يأتيني بعضهم بشبهات مثل أحاديث في صحيح البخاري ومسلم استشكلها عليهم الرافضة، فأنصحهم قائلاً: قولوا لهم لنفترض أن ما تقولون عن البخاري ومسلم هوكما تقولون، ما هوالبديل الذي عندكم إذا تخلينا عن صحيح البخاري ومسلم وبقية كتب الحديث عندنا؟ أغير كتاب الكافي وأمثاله؟!
فما جوابكم عن مئات بل آلاف الروايات الواضحة البطلان متناً، دون الحاجة إلى النظر في أسانيدها؟!
هنا سيحتار الرافضي وينهار أوينهزم. وهذه النتيجة لن تحصل عليها ولوبقيت تدافع عن أحاديث أهل السنة عمرك كله.
وهكذا تقل الحاجة جداً إلى الدفاع عما عندنا، أوالجواب عن شبهاتهم ضدنا.
المطلوب إذن أن نهاجم مرتكزات الخصم، فإذا انهارت سهل علينا بعدها إقناعهم بالبديل. وإلا فإن الاستمرار على موقف الدفاع سيجعلنا في النهاية نخسر المعركة ونخرج منها منهزمين، وليس هوأكثر من تعبير عن الهزيمة النفسية التي يعاني منها المدافعون.
6. اللهجة أشد والمعالجة أولى:
اهتم القرآن بالمنافقين اهتماماً كبيراً رغم قلتهم مطلقاً ومقارنة مع الكفار. لقد خاطبهم القرآن وكان في لهجة خطابة شدة وغلظة أكثر مما هي عليه في خطابه للكافرين، حتى لقد جعلهم في منزلة أحط من منزلة إخوانهم الذين كفروا في النار فقال: {إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ (145)} النساء.
وباطل الرافضة أشبه بباطل المنافقين منه بباطل الكافرين من حيث أنهم اتخذوا مبدأ (التقية) قاعدة لسلوكهم وتعاملهم مع مخالفيهم. وهومبدأ المنافقين الذي أخبر عنه تعالى في مثل قوله: {وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ ءَامَنُوا قَالُوا ءَامَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ (14)} البقرة. وتلك خصلة من خصال اليهود أيضاً كما قال تعالى: {وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلا بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ قَالُوا أَتُحَدِّثُونَهُمْ بِمَا فَتَحَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ (76)} البقرة. وقال: {وَقَالَتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ آمِنُوا بِالَّذِي أُنزلَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَجْهَ النَّهَارِ وَاكْفُرُوا آخِرَهُ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (72)} آل عمران.
باختصار فإن الرفض كفر في قالب نفاق. وهذا يلزمنا بالتحذير من خطرهم تحذيراً أشد، وإنكار باطلهم إنكاراً أغلظ مما هوعليه مع الكفار وأشباههم من الملل والنحل.
7. التحذير من اتخاذهم بطانة وتوظيفهم في مواقع القرار:
يقول تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لا يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآياتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ (118) هَا أَنْتُمْ أُولاءِ تُحِبُّونَهُمْ وَلا يُحِبُّونَكُمْ وَتُؤْمِنُونَ بِالْكِتَابِ كُلِّهِ وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا عَضُّوا عَلَيْكُمُ الأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ قُلْ مُوتُوا بِغَيْظِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (119) إِنْ تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئاً إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ (12.)} آل عمران.
إنها أخلاق المنافقين وأخلاق الروافض الشعوبيين سواء بسواء، لأن الرفض جنس من أجناس النفاق فهم:
1. {لا يَأْلُونَكُمْ خَبَالا} لا يقصرون في الكيد لنا والتآمر ضدنا وأبسط شيء يقومون به كتابة التقارير الصفراء الكاذبة التي لا تنقطع ليل نهار من أجل إلقاء بذور الشك وتمزيق الصف وضرب مصادر القوة ببعضها و (إيجاد الخلاف بين الحكام والعلماء) كما جاء في (الخطة السرية لآيات الشيعة في إيران) حتى يصل الكيد إلى التعاون مع الأجنبي كإيران وأمريكا والاستبشار بقدوم أمريكا. وأحداث عام 1991 شاهد. إنهم يشعلون الحروب ويمارسون الاغتيال السياسي ويثيرون الفتن.
{وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ} يتمنون لنا كل ما يؤذينا ويرهقنا.
{قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ} بلعن أسلافنا، والطعن في كتابنا، ورفض أحاديث نبينا، وإيعادنا بالويل والثبور حين تسنح الفرصة وتكفيرنا واستحلال دمائنا وأموالنا.
{وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ}.
{هَا أَنْتُمْ أُولاءِ تُحِبُّونَهُمْ وَلا يُحِبُّونَكُمْ} وهذه مشكلة. فالكثيرون يحبونهم ويهونون من شأنهم ويفضون بأسرارهم إليهم ويضعون في أيديهم أخطر المواقع الحساسة يقولون: لا فرق بيننا! مع إنهم يتخذون التفرقة دينا ويستعملون مواقعهم للكيد والتآمر ولا تنفع معهم جميع أسباب المودة والتقريب ومظاهر المساواة ينكرون ما يرون ويفسرونه تفسيراً عكسياً ملؤه الشك والريبة. يسقطون على الغير ما موجود في نفوسهم. فنحن وإياهم كما تصف الآية {هَا أَنْتُمْ أُولاءِ تُحِبُّونَهُمْ وَلا يُحِبُّونَكُمْ}.
وَتُؤْمِنُونَ بِالْكِتَابِ كُلِّهِ} وهم يؤمنون ببعض ويكفرون ببعض تبعاً لأهوائهم وأغراضهم.
{وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا عَضُّوا عَلَيْكُمُ الأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ} بحكم مبدأ (التقية) فهم متمرسون في إظهار الولاء في الوجه، ويتحينون الفرص في الخلوات للانقضاض والانتقام.
إن استعمال هؤلاء واتخاذهم بطانة من أكبر أسباب الهزيمة والخسارة في المعارك العسكرية، ولذلك جاء ذكر هذه الآيات - التي تحذر من ذلك- مباشرة قبل الحديث عن معركة أحد التي خسرها المسلمون.
إن عبد الله بن سلول رجع بثلث الجيش في المرحلة الحرجة قبل وقوع المعركة. وسقطت بغداد بأيدي المغول بسبب البطانة المتمثلة بالوزير ابن العلقمي الفارسي. وهي حلقة من سلسلة طويلة من البطانات التي اتخذتها الخلافة العباسية. وفي عام 1991 عمل أحفاد ابن العلقمي بالعراق تمزيقاً وتقتيلاً وتدميراً وغدراً وخيانة ما عجز عنه الأمريكان وتحالفهم الشيطاني، وهاهم اليوم يستبشرون أملاً بان تكرر في عراقنا مأساة إخواننا الأفغان (تحالفاً جنوبياً) مع الأمريكان بدل (التحالف الشمالي) في أفغانستان الذي لولاه لما استطاع الأمريكان إسقاط حكومة (طالبان).
8. عدم الاعتراف بمساجدهم الضرارية واعتبارها أوكاراً للتجسس والتخريب:
لقد حاول المنافقون -ومن وقت مبكر- أن يعزلوا أنفسهم في أوكار تجسسية تحت مسمى شرعي هوالمسجد فاتخذ أبوعامر الفاسق هذا الوكر. وحتى يكتسب وكره هذا الصفة الشرعية طلب من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن يأتي ليصلي فيه و (يباركه)! وكان الله لهم بالمرصاد فأنزل على رسوله آيات بينات تفضحهم وتكشف نواياهم وتأمر باعتزال ذلك المكان الموبوء. يقول تعالى فيها:-
{وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مَسْجِداً ضِرَاراً وَكُفْراً وَتَفْرِيقاً بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَادَاً لِمَنْ حَارَبَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ مِنْ قَبْلُ وَلَيَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلا الْحُسْنَى وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (1.7) لا تَقُمْ فِيهِ أَبَداً لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ (1.8) أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (1.9) لَا يَزَالُ بُنْيَانُهُمُ الَّذِي بَنَوْا رِيبَةً فِي قُلُوبِهِمْ إِلا أَنْ تَقَطَّعَ قُلُوبُهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (11.)}. وذهب النبي - صلى الله عليه وسلم - في تنفيذ الأمر الإلهي أبعد مذهب فهدم هذا الوكر النفاقي الشيطاني وأحرق مكانه بالنار! مع أن النص لا يأمر بأكثر من اعتزاله: {لا تَقُمْ فِيهِ أَبَداً}.
ويدور التاريخ دورته وينجح الرافضة في إنجاز ما عجز عنه المنافقون، فاتخذوا لهم (مساجد ضرار) في طول البلاد وعرضها صورتها صورة مسجد وحقيقتها أوكار للتآمر والإضرار والكفر والتفريق بين المؤمنين ومواضع رصد وتجسس (1) وسراديب وأنفاق عبرت عن نفسها بوضوح في آذار عام 1991 على هامش الغزوالصليبي للخليج واعتدائه على العراق. وأقل ما فيها من شر وكفر أنها فرقت بين المسلمين فشطرتهم نصفين لا يلتقيان!
مقارنة بين (مسجد ضرار) القديم والحديث:
وإذا جئنا لنعمل مقارنة بين (مسجد ضرار) القديم والحديث لوجدنا أن الأخير شر مكاناً وأضل عن سواء السبيل!
(مسجد ضرار) الحديث
(مسجد ضرار) القديم
1 - يؤذن فيه ثلاث مرات.
1 - يؤذن فيه خمس مرات.
2 - له توقيتاته الخاصة به المختلفة عن التوقيتات الشرعية والرسمية.
2 - توقيت الأذان فيه لا يختلف عن التوقيت في المسجد النبوي.
3 - ألفاظ الأذان تختلف عنها في مساجد المسلمين. فقد أضافوا إليه إضافات بقدر الأذان الأصلي أوأكثر تبدأ بقول المؤذن: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر. ثم تلاوة قوله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيّ…} الآية. ثم الصلاة على النبي وآله. ثم إضافة علي ولي الله وأولاده المعصومين حجج الله وحي على خير العمل. وتنتهي بزيادة لا اله إلا الله في آخر الأذان!
3 - ألفاظ الأذان واحدة في المسجدين.
__________
(1) جاء في الخطة السرية لآيات الشيعة في إيران (ص9 - الهامش): ويهتمون بهذه الحسينيات أكثر من اهتمامهم بالمساجد. وأما في خارج إيران فأصبحت مراكز تجسس لإيران كما نشرت ذلك بالتفاصيل جريدة (انقلاب إسلامي) لأبي الحسن بني صدر في العام الماضي وأعلنت عن المراكز الجاسوسية الإيرانية في دول الخليج -خاصة في الإمارات- بالاسم والعنوان والتاريخ وكيف أن المخابرات الإيرانية تجمع الأموال من التجار الإيرانيين في الإمارات.
4 - يصلون فرادى عادة.
4 - يصلى فيه جماعة.
5 - لا يصلون الجمعة ولا يستحلون الصلاة في مساجدنا إلا تقية أومنعزلين.
5 - يصلي رواده الجمعة في المسجد النبوي.
6 - شعائر الصلاة وهيئاتها تكاد تختلف تماماً، مثل الإسبال وعدم قول آمين وعدم التسليم والاستعاضة عنه بتحريك اليد ثلاثاً إلى الأعلى والأسفل. والقنوت قبل الركوع في الركعة الثانية .. الخ.
6 - ليس للصلاة شعائر وهيئات خاصة تختلف بها عن صلاة المسلمين.
7 - وهؤلاء يمسحون.
7 - يغسلون أرجلهم في الوضوء.
8 - يتخذ المصلي فيه حجراً مدوراً يضع جبهته عليه في الصلاة.
8 - لم يتخذوا فيه حجراً يصلون عليه.
9 - المسجد مهان بإقامة اللطميات والنياحة ومجالس العزاء ووضع الكراسي وحتى الأكل والشرب والتدخين!
9 - المسجد نظيف ومحترم.
1. - أمره- ولله الحمد- تام ومعترف به وهويؤدي دوره كاملاً حسب الخطة المرسومة.
1. - لم يتم أمره بل فضحه الله وكشف حقيقته.
فأي الفريقين أحق بالعلاج وتقويم الاعوجاج؟!
9. تبني العروبة:
لا يشك مسلم سوي في فضل العرب، وأن الله اختارهم لأنهم أقدر الشعوب على حمل رسالته الخاتمة إلى الناس. فالاختيار مبني على أسباب ثابتة موجودة مسبقاً في داخل من اختارهم الله. وفي قوله تعالى: {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّه (11.)} آل عمران. دليل من حيث أن جودة الثمر نتاج بذر جيد في تربة طيبة ولا بد. فالبذر الجيد هوالرسالة النازلة، والتربة الطيبة هم العرب. ولذلك يقول سبحانه: {اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ (124)} الأنعام.
والعروبة مادة الإسلام، والإسلام روح العروبة. فالطعن في أي واحد منهما طعن في الآخر. وفصل أحدهما عن الآخر كفصل الروح عن الجسد. وفي القرآن شواهد كثيرة على ما نقول، ولكننا لسنا في صدد إثبات هذه الحقيقة فالأمر مفروغ منه، وإنما في صدد ضرورة تبنيها، والانتباه إلى أهميتها في الخطاب.
والفرس -وخلافاً لكل الشعوب المسلمة- يكرهون العرب كما يكرهون الإسلام والمسلمين، ويطعنون فيهم جميعاً. فالفرس لا يعادوننا لأننا مسلمون فحسب، ولكن لأننا عرب أيضاً. فإدخال العروبة في معادلة الصراع ضرورة لكي يعتدل ميزان القوى المتصارعة المختل في غياب هذا العنصر الفعال.
لقد آن الأوان لكي نتخلص من ردود الفعل السلبية ضد من تطرف في تبني القومية فجعل العروبة بديلاً عن الإسلام، فكان الرد أن أخرجت العروبة من ساحة الصراع.
وإذا كان الإسلام هوالروح وهوالأصل والأساس، فلا يضيره - بل يشده ويقويه- أن تأخذ العروبة موقعها في سلم الخطاب دون إفراط أوتفريط.
1 .. قطع صلتهم بالرموز الصالحة:
من أركان المنهج القرآني التي سبق ذكرها قطع الصلة بين أهل الباطل ومن يدّعون الانتساب إليهم من الأنبياء والرجال الصالحين. فالقرآن العظيم لا يعترف بهذه الصلة ويصرح لهم بأنهم في جهة، ومن تعلقوا بهم في جهة أخرى بعيدة لا علاقة لهم بها. إنهم أناس منقطعون منبترون. وأن هذه الصلة دعوى كاذبة مزورة أن التشيع الفارسي يعتمد في بقائه على ادعائه الانتساب إلى (أهل البيت)، ويستمد قوته وأسباب وجوده واستمراره من هذه الدعوى. فتجريده منها يسحب البساط من تحته ويظهر وجهه الكالح على حقيقته. وهوما يلزمنا به المنهج القرآني. أما الاقتصار على مدح علي - رضي الله عنه - فهومنهج المنهزمين البائسين.
11. التفريق بين الموقف المبدئي والموقف العملي:
لقد كان القرآن واضحاً منذ البداية في موقفه المبدئي من المنافقين وحكمه الشرعي عليهم. لقد كشف أوراقهم وحكم عليهم بالكفر وفضح نواياهم وأوصافهم وأساليبهم حتى يتم التمييز بينهم وبين المؤمنين دون أن تختلط الأوراق ببعضها فتمر المؤامرة. وسورة (المنافقون) وغيرها واضحة الدلالة على ما نقول.
أما الموقف العملي فقد مر بمرحلتين: الأولى: مرحلة المداراة و (بل نترفق به) و (حتى لا يتحدث الناس أن محمداً يقتل أصحابه) ويظهر أن هذه المرحلة استمرت حتى معركة (أحد) في السنة الثالثة أوبعدها بقليل حين ثبت للنبي- صلى الله عليه وسلم - أن مجاملة هؤلاء وتوثيقهم باعتبارهم ضمن الصف المسلم يعود على الأمة بأعظم الخسارة أحوج ما تكون بحاجة إلى الربح أوالحفاظ على رأس المال، وذلك عندما استطاع ابن سلول أن يفسد على رسول الله- صلى الله عليه وسلم - ثلث جيشه المتوجه إلى المعركة. ولا شك أن هذه الخسارة في هذا الظرف لا تعادلها خسارة التفريط به من البداية حتى لواتبعه مجموعة من عشيرته تعصباً وجاهلية. فإن النبي- صلى الله عليه وسلم - كان يترفق به من أجل اتباعه حفاظاً عليهم وها قد ثبت له أن هذا الأسلوب لا يعود عليه إلا بالخسارة فبدأت المرحلة الثانية: حين نزل قوله تعالى في سورة (الأحزاب): {لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلا قَلِيلا (6.) مَلْعُونِينَ أَيْنَمَا ثُقِفُوا أُخِذُوا وَقُتِّلُوا تَقْتِيلا (61) سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلا (62)}
وهذا يدل على أن قتل المنافقين وعدم الترفق بهم هوسنة قديمة ماضية وهوالحكم الأصلي معهم غير متعلق بالعوارض إلا إذا حال دون ذلك حائل كالذي ذكره النبي- صلى الله عليه وسلم - من أنه يخشى أن يتحدث الناس أن محمداً يقتل أصحابه. ولكن هذا في البداية والدعوة المدنية في أولها أما وقد اشتد عودها وعركتها الأحداث وصار التمييز ممكنا فإن الحكم يعود إلى أصله.
12. لَيْسُوا سَوَاءاً:
إن هذا لا يمنعنا من القول بأنهم {لَيْسُوا سَوَاءً}. ففي أوساط الرافضة أناس طيبون صادقون في تدينهم باطنا وظاهراً لا يعرفون النوايا الحقيقية لدعاة التشيع الفارسي يطلبون الحق ويأخذون به أينما وجدوه {خَاشِعِينَ لِلَّهِ لا يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلا أُولَئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (199)} آل عمران.
لكنهم جاهلون مطلوب منا تبصيرهم ودعوتهم وإنقاذهم من براثن الوحش الفارسي.
إن هؤلاء وسط قابل للتحول إلى أحد الطرفين فإما إلى الإسلام الصحيح إذا أحسنّا دعوتهم والتعامل معهم وإما إلى الرفض المقيت إذا تركناهم طعمة لأولئك الطامعين.
13. دعوتهم إلى تبني القرآن منهجاً للتعلم دون سواه:
يقول تعالى: {مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِي مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ (79)} آل عمران.
فالربانية تلزم العالم بدراسة الكتاب واتخاذه منهجاً لتعليم اتباعه منه يصدر وإليه يعود. فماذا فعل اليهود والنصارى؟
لقد روضوا اتباعهم وعودوهم على طاعة أوامرهم والرجوع إلى أقوالهم دون اعتراض أونقاش. وأوهموهم بأن الكتاب حكر عليهم وأنه لا يفهم من دونهم لقد أبعدوهم عنه ولم يعلموهم إياه بحجة أنَّهُ ما دام الكتاب لا يفهمه إلا العالم فلا داعي لإتعاب النفس في تدبره ومحاولة الاهتداء بِهِ مباشرة. والحل الرجوع إلى العالم بديلاً عنه وهذه هي العبادة لأن طاعة العلماء من دون نقاش، وإنزال أوامرهم منزلة أوامر الله تحليلاً وتحريماً عبادة لهم من دون الله.
وهذا ما فعله علماء التشيع الفارسي عن طريق مبدأ التقليد الأعمى. لقد ألغوا القرآن من واقع اتباعهم منهجا للاهتداء والتدبر وأبقوه كتاباً للقراءة المجردة والتبرك فحسب. أما الاهتداء فيكون بإطاعة أوامر العلماء وتقليدهم في كل شيء، ولذلك لا يهتمون بدراسته وتعليمه. وهذا عراقنا -والحمد لله- تعمه حملة لتعليم القرآن وتدريسه في المدارس والمساجد وغيرها إلا مساجد الرافضة وحسينياتهم وحوزاتهم لا تعرف شيئاً اسمه (دورة قرآنية) أودرس لتعليم القرآن.
لقد انسلخ علماء الرافضة من صفة (الربانية) ليتسلقوا مرتبة (الربوبية) يضاهئون الأحبار والرهبان حذوالقذة بالقذة!
14. الدعوة إلى اتباع المحكم دون المتشابه:
من أعظم الحقائق القرآنية ما جاء في أول سورة (آل عمران) من أن ترك محكمات الكتاب وتأسيس الدين على متشابهاته أصل الشر وتكّون الأديان والمذاهب الباطلة. إنه يساوي الكفر بالآيات لأن كليهما يؤدي إلى نتيجة واحدة هي الضلال عن سواء السبيل.
يقول تعالى: {هُوَ الَّذِي أَنزلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ ءَايَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ (7)} آل عمران.
وهذه علة الفرق الضالة جميعاً ومنهم الرافضة. لقد عطلت هذه الطائفة الانتفاع بالقرآن، وحولته إلى مصدر ضلال عن طريق اقتناص متشابه آياته والاعتماد عليها في تأسيس أصولها كـ (الإمامة) و (العصمة) والطعن في الصحابة وأكل أموال الناس بالباطل باسم (الخمس) وانتهاك أعراضهم باسم (المتعة) …الخ دون سند من آية محكمة صريحة!
إن التأكيد على هذه الحقيقة وبيانها وتفصيلها وترسيخها في أذهان الناس ضرورة من ضرورات المنهج، لأنها تحسم الخلاف علميا بين أصحاب الحق الذين أسسوا دينهم على محكمات الكتاب، وبين أصحاب الباطل الذين أسسوا دينهم على متشابهاته ومنهم الرافضة. وبذلك نشطب على ذلك الكم الهائل من الأدلة المتشابهة التي ضيعت الكثير الكثير من عوام الناس بل وخواصهم أيضاً سواء كانت روايات أومتشابه الآيات أوآراء وعقليات غير منضبطة بصريح الكتاب. (1)
15. القصص الحق:
__________
(1) راجع لتفصيل هذا الموضوع المهم كتاب (العصمة)، رسالة (القواعد السديدة)، كتاب (المنهج القرآني الفاصل) جميعها للدكتور عبد الهادي الحسني.
انتهت قصة ميلاد المسيح- عليه السلام - في سورة (آل عمران) بإبطال عقيدة النصارى في بنوته لله احتجاجاً بولادته العجيبة من غير أب وذلك في قوله تعالى: {إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ ءَادَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (59) الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلا تَكُنْ مِنَ الْمُمْتَرِينَ (6.)) فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ (61) إن هَذَا لَهُوَ الْقَصَصُ الْحَقُّ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلا اللَّهُ وَإِنَّ اللَّهَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (62) فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِالْمُفْسِدِينَ (63)}.
وفي قوله تعالى: {إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْقَصَصُ الْحَقُّ} بيان أن من القصص ما هوحق وما هوباطل. فالقصص الحق ما كانت له غاية هي إحقاق الحق وإبطال الباطل وأخذ العبرة للالتفات منه إلى الواقع من أجل علاجه من أمراضه. أما إلهاء الناس وقتل أوقاتهم بإشغالهم عما ينفعهم ولا يحذرهم مما يضرهم، فهومن القصص الباطل. {فَإِنْ تَوَلَّوْا} فنفروا وانزعجوا من الحقيقة المخالفة لما هم عليه؟ أنجاملهم فنخفي عنهم الحق كي لا نخدش مشاعرهم؟! كلا {فَإِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِالْمُفْسِدِينَ}.
وجاء بعد هذه الآية قوله تعالى: {قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلا نَعْبُدَ إِلا اللَّهَ وَلا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَلا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَاباً مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ (64)} يعلمنا كيف نستغل القصص في دعوة من يدعون أنهم أتباع لمن نقص قصته ونذكر سيرته فندعوهم إلى الأصول المشتركة {ِإلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا} وبينهم للانطلاق منها إلى بحث الأمور المختلفة {َولا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَلا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَاباً مِنْ دُونِ اللَّهِ}.
وإن كان ذكر هذه الأمور مزعجا أومنفرا لبعضهم أولهم جميعاً وهوما عبر الله عنه بقوله: {فَإِنْ تَوَلَّوْا} أي قد تكون النتيجة التولي جميعاً عن اتباع الحق {فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ}.
ثم جاء بعد هذه الآية ما يقطع العلاقة بين أهل الكتاب وإبراهيم - عليه السلام - صراحة فإبراهيم لم يكن يهودياً ولا نصرانياً ولا مشركاً فإن كنتم أتباعاً حقيقيين لإبراهيم فاتركوا ديانتكم واتبعوه بأن تكونوا مسلمين: {يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنزلَتِ التَّوْرَاةُ وَالإِنْجِيلُ إِلا مِنْ بَعْدِهِ أَفَلا تَعْقِلُونَ (65) …مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (67) إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ (68)} آل عمران.
هذا هوالقصص الحق وهذا هومنهج الله في عرض القصص، وعلينا - إن كنا مؤمنين- أن نتبعه. فإذا تطرقنا -مثلاً- إلى حادثة (مقتل) سيدنا الحسين - رضي الله عنه - علينا أن ننزلها منزلتها دون زيادة أونقصان. مع الانتباه إلى عدم الانسياق وراء الروايات السفيهة المُسِفَّة وان وردت في كتب التاريخ أوالمصادر الحديثية التي تروي الصحيح والضعيف تلك التي رواها أبومخنف الرافضي الشعوبي المحترق وأمثاله من الحاقدين أوغيرهم من الغافلين بادي الرأي. ولا يكفي في رواية هذه الحوادث- التي تتعلق بها ثوابت كثيرة من تاريخ الأمة وسمعة رجالها وعقيدتها وسياسة الدين الشرعية- أن نجد في الهامش أنها صحيحة السند فإن العواطف والمجاملات لها دور كبير في هذا التصحيح!
وهذا ما لمسناه. إنهم يأتون إلى عدة أسانيد ضعيفة أوتالفة فيجعلون من تعددها سبباً لتحسين السند من باب الحسن لغيره. وبما أن (الحسن) من أنواع (الصحيح) فالانزلاق إلى التصحيح عن طريق التورية والتلاعب بالألفاظ يسير. وهكذا صارت الرواية صحيحة!
ثم إن صحة السند لا تستلزم صحة المتن إلا بشروط منها السلامة من الشذوذ والعلة الخفية، وهما بابان واسعان يستلزمان معرفة غنية بالروايات والتاريخ وفلسفة وظروف الحدث والسياسة الشرعية، ومقدمات أخرى منها الخيوط الخفية للحدث أوجذور المؤامرة. وقبل هذا كله العلم بالقرآن وحقائقه الثابتة. وهذا كله يحتاج إلى نفوس سليمة من عقدة أصيبت بها الأمة -إلا من رحم- هي عقدة التقديس لـ (أهل البيت). وعند فقدان هذا كله أوبعضه تكون رؤيتنا للقصة ضربا من التحديق في جومشحون بالضباب أوالغبار.
هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى فإن المنهج القرآني يلزمنا بان نستثمر القصة من أجل بيان مخالفة الروافض للحسين في عقائدهم وشرائعهم وشعائرهم، ودعوتهم إلى اتباعه الاتباع الشرعي السليم.
إن ما انزلق إليه البعض من المشايخ وغيرهم من الحديث عن (المقتل) في محرم ومن فوق منابر الجمعة أوفي المحاضرات حديثاً مجرداً لا غاية له سوى استثارة العواطف واستدرار المدامع، تظاهراً بحبه يتعارض والمنهج الإلهي. بل إنه يجسم الحدث ويضخمه، ويصب في النتيجة النهائية في مجاري التشيع الفارسي.
إن المسيح - عليه السلام - نبي من أنبيائنا. والنصارى يجسمون دعوى صلبه و (مقتله) ويتخذون لها موسماً خاصاً بمراسيم وطقوس خاصة. لكننا لم نشهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم -- وهوقدوتنا وأسوتنا- يعبر عن حبه للمسيح بمشاركتهم في مواسمهم ومراسيمهم -ولوبطريقة شرعية- أملاً بكسبهم وتأليف قلوبهم. ولنفترض أن المسلمين اليوم انساقوا وراء النصارى بحجة دعوتهم وتأليفهم فصاروا يحتفلون على طريقتهم الخاصة بهذه المناسبة ويجسمون المأساة بإظهار شعائر الحزن والحديث عن الحدث بطريقة ترقق القلوب وتثير الدموع. ماذا سيكسبون من وراء ذلك؟! إن النصارى لن يرضوا عنا ولن يتحولوا مسلمين بل العكس هوالذي سيكون! إنهم يتمسكون أكثر بباطلهم لأن ما يرونه ويسمعونه سيكون دليلاً مضافاً إلى أدلتهم في ما يعتقدون. وهذا ما يحدث بالضبط للرافضة حين نجعل من (المقتل) قضية مع زيادة أن أهل السنة يضعف يقينهم بما هم عليه وشيئاً فشيئاً سيقتربون من جانب الباطل ويترسخ عندهم بمرور الزمن شعور- ولوغامض- بصحة دعوى أهل الرفض مما يؤدي مستقبلاً ولوعلى مدى عشرات السنين إلى دفعهم للوقوع في شرك التشيع الفارسي.
16. النسب والمصاهرة:
حين حضر يعقوب- عليه السلام - الموتُ {قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ ءَابَائِكَ} من آباء يعقوب؟ {إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ… (133)} البقرة.
فإسماعيل - عليه السلام - إذن هوأحد آباء يعقوب (الذي هوإسرائيل). وفي ذلك إشارة إلى أن اليهود والمسلمين يلتقون في نسب واحد وهم أبناء أب واحد هوإبراهيم. بل إن إسماعيل أبا العرب هوأحد آباء يعقوب أبي اليهود حسب اعتراف يعقوب صراحة لأنه عمه أخوأبيه إسحاق، مما يدعوإلى التقارب والدينونة بدين واحد دين أولئك الآباء الذين ينتسب إليهم الجميع.
وخاطب القرآن مشركي قريش وذكر لهم أن هذا الدين الذي جاء به محمد - صلى الله عليه وسلم - إنما هودين أبيهم إبراهيم - عليه السلام -. مما يدل على مشروعية الحديث عن العلاقة الطيبة التي كانت تربط بين أصحاب النبي- صلى الله عليه وسلم - وأقربائه وأهل بيته وذرياتهم من بعدهم وبيان أنهم أمة واحدة بعضهم من بعض أي مشروعية ما اصطلح عليه من عنوان (النسب والمصاهرة) بين الصحابة وأهل البيت.
لكننا نجد فرقاً جوهرياً فاضحاً بين المنهج القرآني والمنهج الترضوي في طرح هذا الموضوع ذلك أن القرآن لم يكتف بذكر هذه الحقيقة التاريخية دون أن يضيف اليها الدعوة إلى اتباع أولئك الأنبياء أوالرموز مع التصريح بقطع الصلة بينهم وبين المنتسبين اليهم من اليهود والنصارى والمشركين. ولذلك جاء بعد تلك الآية قوله تعالى: {تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ (134) وَقَالُوا كُونُوا هُوداً أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُوا قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (135)} وقوله: {قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (136) فَإِنْ آمَنُوا بِمِثْلِ مَا آمَنْتُمْ بِهِ فَقَدِ اهْتَدَوْا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (137) صِبْغَةَ اللَّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدُونَ (138) قُلْ أَتُحَاجُّونَنَا فِي اللَّهِ وَهُوَ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ وَلَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُخْلِصُونَ (139) أَمْ تَقُولُونَ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطَ كَانُوا هُوداً أَوْ نَصَارَى قُلْ أَأَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللَّهُ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَتَمَ شَهَادَةً عِنْدَهُ مِنَ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (14.) تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلا تُسْأَلونَ
عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ (141)} البقرة. ولم يكتف بهذا حتى صرح بسفاهتهم وقبائح أعمالهم فقال بعدها: {سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنَ النَّاسِ مَا وَلاهُمْ عَنْ قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا قُلْ لِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (142)} البقرة. وهوما قصر فيه أصحاب المنهج الترضوي خوفاً من نفور الرافضة عنهم ومداراةً لهم تنفيساً عن الشعور بعقدة النقص والهزيمة النفسية.
17. خيرية الأمة وفلاحها في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر:
يقول تعالى: {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ (11.)} آل عمران.
{وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (1.4) وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (1.5)} آل عمران.
{لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُدَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ (78) كَانُوا لا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (79)} المائدة.
فبالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر -وليس بالمداهنة والمراوغة بدعوى (الحكمة) - يكون فلاح الأمة وتتحقق خيريتها وسيادتها على الأمم. وفي خلافه يكون التفرق والاختلاف والخسارة وتحل اللعنة مهما حاولنا أن نجمع ونحافظ على وحدتنا لأن التجمع على غير الحق ممحوق البركة لا يكون، وإن كان لا يدوم. ولذلك جاء قوله تعالى: {وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ} بعد قوله: {وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ} هذا في مقابل ذاك.
فإما دعوة إلى الخير وأمر بالمعروف ونهي عن المنكر. وإما تفرق واختلاف. أي أن الجماعة في شرعنا لا تبنى على التسالم على ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر حفاظا على المشاعر ومداراة لأهل الباطل، بل إن هذا أساس التفرق والاختلاف مهما بدا المجتمعون المداهنون في ظاهرهم مجتمعين موحَّدين.
وأي معروف أعظم من التوحيد؟ وأي منكر أنكر من الشرك بالله تعالى بواسطة الأنداد الذين ينسب اليهم علم الغيب المحيط والقدرة الخارقة. تنذر لهم النذور وتذبح لهم الذبائح ويُدعون مع الله ومن دونه ويحلل باسمهم الحرام ويحرم الحلال وتؤكل أموال الناس بالباطل وتستباح حرماتهم وأعراضهم ودماؤهم. وتكونت طبقات من العلماء والسادة والكبراء اتخذت أربابا من دون الله تفتي بالعظائم والمنكرات وتترك الجماعة والجماعات!
وأي خير في مجتمع أوأمة ترى كل هذا ولا تنكره! بل تقره ولا تكفره!! بل تتملق حاخاماته وسدنته ودعاته وحملته وزنادقته!!!
18. فشل المنهج الترضوي وبطلانه:
لقد دعى النبي - صلى الله عليه وسلم - اليهود وأمثالهم بصدق وحرارة إلى اتباع ما جاء به أنبياؤهم وأعلن أنه يسير على منهاجهم ويتبع ملتهم كما اخبر تعالى فقال: {قُلْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنزلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (84)} آل عمران.
ورغم هذا فإنهم لم يؤمنوا بمحمد- صلى الله عليه وسلم - ولم يتبعوه لأنهم كاذبون في دعواهم لا يدينون إلا بما اخترعوه بأهوائهم. فان اتبع محمد- صلى الله عليه وسلم - -وحاشاه- هذه الأهواء فعند ذلك فقط يرضون به ويتبعونه كما قال تعالى: {وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ (12.)} البقرة.
فالرضى إذن لا يحصل إلا بإحدى وسيلتين: فإما أن تتبع ملتهم وأهواءهم فـ {مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ}، وأما أن يتبعوا ملتك ودينك وليس هناك من حل وسط فاستمسك بالذي أنت عليه واصبر على كيدهم وعداوتهم حتى يحكم الله وهوخير الحاكمين.
ويظهر من إشارات القرآن ومن السيرة النبوية أن علاقة النبي - صلى الله عليه وسلم - بأهل الكتاب مرت بمرحلتين:
(المرحلة الأولى: مرحلة المجاملة لأهل الكتاب. وكان الهدف الأكبر من هذه المجاملة هوتأليف قلوبهم ودعوتهم إلى الإسلام. لا سيما وهم أهل الكتاب الأول وكانوا يستفتحون برسول الله- صلى الله عليه وسلم - على أهل المدينة من الأوس والخزرج فكان يحرص عليه الصلاة والسلام على موافقتهم ومجاملتهم في كثير من الأمور مما لا يمس أمور العقيدة. وخاصة في قضية العادات الاجتماعية حتى في تسريح شعره وكان يحرص على موافقتهم في أمور العبادات كما نعلم حين أمر المسلمين بالصيام في عاشوراء قائلاً: (نحن أحق وأولى بموسى منكم) (1).
المرحلة الثانية: وذلك حين أعلن اليهود حربهم العنيفة المشبوبة على المسلمين. فأصبح يحرص على مخالفتهم في كل شيء ليكون للمسلمين تميزهم الكامل حتى في العادات واللباس وليس في العبادات فقط كي ينهي هذه القدسية التي كانت لهم في نفوس المسلمين حين انحرفوا عن الحق وكفروا به:
{فَلَمَّا جَاءَهُمْ مَا عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ فَلَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الْكَافِرِينَ (89)} البقرة. وقد وضح هذا التمييز الإسلامي في أكثر من جانب. وكانت هذه النقاط قد تم معظمها قبيل غزوة بدر. وكان ذلك كله بأمر من الله تعالى واستجابة لرغبة نبيه الكريم في هذه المفاصلة…وكان رسول الله- صلى الله عليه وسلم - لما قدم المدينة استقبل بيت المقدس ستة عشر شهراً قبلة اليهود وكان يحب أن يصرفه الله إلى الكعبة وقال لجبريل في ذلك فقال إنما أنا عبد فادع ربك واسأله فجعل يقلب وجه في السماء يرجوذلك حتى أنزل الله عليه: {قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ (144)} البقرة.
__________
(1) متفق عليه.
لقد تمت المفاصلة بين المسلمين واليهود وأصبح للمسلمين قبلتهم الخاصة بهم نحوالمسجد الحرام…ولم ينته الأمر في شعبان شهر التميز عند هذا الحد. فلقد جاء إضافة إلى التميز في قبلة الصلاة التميز في الصيام. لقد كان يوم عاشوراء هويوم صوم المسلمين ولعلهم صاموه عاماً على الأقل وكان فريضة عليهم. وإذا بالآيات تترى لتؤكد تميز المسلمين في صومهم كذلك وإن كان الأصل في الصيام واحداً عند المؤمنين…فلقد أصبح رمضان منذ ذلك الوقت شهر الصيام الإسلامي وإن كان أصل الصيام قائماً بين المؤمنين. كما وإن أصل الصلاة قائم ومشترك بين المؤمنين لكن تميز القبلة يعني انفصالاً في الشعائر وتحديداً للهوية الإسلامية) (1)
وهذا يعني- والله أعلم- أنه لا بأس أن تبدأ الدعوة بالتماس الأمور المشتركة وإبرازها أملاً بتقريب الخصم- على أن هذا لا ينبغي أن يكون على طول الخط منهجاً ثابتاً وإنما إلى حين فإن آمنوا فبها وإلا تكون المقاطعة أوالمفاصلة ولنا على هذا دليلان:
الأول: أن هذا السلوك كان من النبي - صلى الله عليه وسلم - مؤقتاً لم يدم أكثر من سنة وأربعة أشهر.
والثاني: أن هذا قد يكون اجتهادا من الرسول - صلى الله عليه وسلم - أقره الله تعالى عليه إلى حين من أجل أن يقطع أمله من إيمانهم وذلك بالتجربة العلمية، وهي أبلغ في النفس من المعلومة الجاهزة. ولذلك لم يأت في القرآن توجيه بالتقارب والمجاملة إنما ورد العكس. ولا بد أن يكون هذا بعد مرور التجربة والتأكد من قبل النبي - صلى الله عليه وسلم - من فشلها فنزل مثل قوله تعالى: {أَفَتَطْمَعُونَ أَنْ يُؤْمِنُوا لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلامَ اللَّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (75)} البقرة.
__________
(1) المنهج الحركي للسيرة النبوية ص23. - 233 محمد منير الغضبان.
وقوله: {وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ (12.)} البقرة. وقوله: {وَلَئِنْ أَتَيْتَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ بِكُلِّ آيَةٍ مَا تَبِعُوا قِبْلَتَكَ (145)} البقرة. وكأن هذه الآيات تقول للنبي - صلى الله عليه وسلم - أنه لا فائدة ترتجى من هؤلاء وقد ثبت لك ذلك عملياً فدع المجاملات وطريق المقاربات، حتى يمكن أن نقول: إن هذا من الأحكام المنسوخة وهومن باب نسخ السنة بالقرآن الذي هوأقوى أنواع النسخ. على أننا يمكن أن نقول: إن هذا متعلق بظرفه فيجوز أن يبدأ الداعية به حتى حين.
والذي ينبغي ملاحظته بقوة أن النبي - صلى الله عليه وسلم - حين وجد أن خصومه لا يستجيبون رغم الملاينة والمقاربة غيّر الأسلوب وبدأ بمرحلة التميز والمفاصلة. عكس المنهج الترضوي فإنه حين عرض موضوع (النسب والمصاهرة) وحب أهل البيت…الخ ولم يجد استجابة من الرافضة صار يعطي المزيد من التنازلات. وحين تناقش أصحابه يقولون: نريد أن نثبت لهم أننا نحب علياً وأهل البيت! وحين تقول لهم: هل هناك أدنى دليل على أنكم لا تحبونهم؟ وهل دعوى بغض أهل البيت التي يدعيها الرافضة عليكم لها أدنى ما يبررها؟ وهل يمكن أن تثبتوا لقوم بهت ما تريدون إثباته من الحب مع أنه واضح بيَّن وأدلة إثباته لا تحتاج إلى مزيد؟!
وإذا أثبتم - وهوثابت أصلاً- لهم أنكم تحبون علياً هل تنتهي المشكلة مع قوم يقولون: لا ولاء إلا ببراء ويقولون: ما ودك من أحب ضدك؟!
ثم متى كان أهل السنة يبغضون علياً حتى يدعي عليهم الرافضة ما يدعون ويفترون؟! لا تجد من إخوانك جواباً معقولاً!
يا قوم! إن مشكلتنا مع الرافضة كمشكلة النبي - صلى الله عليه وسلم - مع يهود. فالمشكلة ليست في مخالفتنا لما أنزل على محمد - صلى الله عليه وسلم - أوما كان عليه علي - رضي الله عنه - أوبغضنا له وإلا لانحلت المشكلة منذ البداية لعدم وجود مشكلة كهذه من الأساس.
إننا نتمسك بالقرآن والسنة ونقيم ديننا على محكماتهما والقطعي منهما متسامحين في الظنيات التي هي مجال الاجتهاد والترجيح ولا اعتراض في مسائل الاجتهاد ونحب محمداً - صلى الله عليه وسلم - نبيناً وأهل بيته جميعاً لا نفرق بين أحد منهم كما يفعل الرافضة. إن مشكلتنا في مخالفتنا لملة الرفض التي صنعوها بأهوائهم وزخرفوها بأكاذيبهم تحقيقاً لأغراض موضوعة سلفا قد لا تنكشف لعوام الناس وجمهورهم ببساطة. ولن يرضوا عنا- مهما داهنا وتوسلنا- حتى نتبع ملتهم ولوأقسمنا لهم بين الركن والمقام أننا نحب أهل البيت مخلصين صادقين!
تركنا المنهج الإلهي فخسرنا:
وبهذا يظهر أن أحد الأسباب الكبرى في تفاقم الخطر الشرقي الزاحف، مع تراجعنا وخسارتنا كل يوم موقعا من مواقعنا هوتركنا المنهج الإلهي تحت ضغط الواقع واستبدالنا به منهجا آخر يعتمد الترضية وسيلة وغاية. وهومنهج قديم بال لم نكسب من ورائه سوى الخسائر المستمرة. إن هذا يدعوكل مؤمن غيور على دينه وقومه ووطنه إلى أن يراجع الحساب ويقلب أوراق دفتره من جديد على ضوء كتاب ربه وسنة نبيه - صلى الله عليه وسلم -.
(الفارسية) عقدة وظاهرة عامة غير مختصة بالفارسي أصلاً
إن النفسية الفارسية المعقدة، والسلوك المنحرف المنعكس عنها ليس مختصا بالفرس وحدهم فلا يمكن أن يصاب بها غير الفارسي أصلاً. إنما هي عقدة مرضية تصيب كل من تأثر بها، وظاهرة اجتماعية توجد في كل مجتمع تقبَّل جراثيمها وإن لم يكن فارسياً في عنصره أوإيرانيا في منشئه.
إن (الفارسية) تشبه (الوباء) الذي لا تعرف جراثيمه لغة الأنساب فتصيب أجناساً أخرى عاشرت الفرس وتأثرت بهم لا سيما من وصل منهم إلى رأس السلطة في إيران لأنه يجد نفسه مضطراً إلى أن تتمثل فيه جميع الأمراض والعقد النفسية الفارسية وإلا لن يتمكن من ضم تلك الأشتات المختلفة من العناصر والشعوب التي تقطن الهضبة الإيرانية تحت جناحيه.
إن رغبة الفارسي في السيطرة على شعوب الهضبة الإيرانية التي تفوقه عدداً وتتفوق عليه حضارة وتسلط عليه ضغطا يفوق حجمه الحقيقي جعلته دوما يجنح إلى أساليب ملتوية وحيل غير مألوفة يوازن بها هذا التفوق ويصل بها إلى هدفه من السيطرة.
لقد ترسخت هذه الأساليب الملتوية والحيل الشاذة على مر الدهور وكر العصور حتى صارت جزءا من شخصيته وسمة أوطابعا يدمغ تلك الشخصية أي تحولت إلى عقد نفسية عميقة متأصلة.
أما من صار على رأس السلطة هناك فلا بد أن يتقمص تلك الشخصية ويصاب بتلك العقدة النفسية وإن لم يكن فارسياً في أصله وعنصره وإلا فقد زمام السيطرة على دفة الحكم.
وكما أن رجلاً جاءت به الأقدار ليكون حاكماً أوشيخاً لقبيلة غير قبيلته لا يمكن له أن يقود القبيلة بتقاليد وأعراف غير تقاليدها وأعرافها. وإنما عليه -لكي يستمر في قيادتها- أن يتقمص روحها وشخصيتها ويتمثل سلوكها ويعبر عن أمالها وتطلعاتها وإلا رفضته وفقد القدرة على قيادها. بل إن هذا الحاكم أوالشيخ عادة ما يكون متطرفاً في كل ذلك إلى الحد الذي يتفوق فيه على ابن القبيلة الأصيل لأن عقدة الشعور بالغربة أوالدخالة كثيراً ما تدفع الدخلاء إلى هذا التطرف أوالتصرف ليغطوا به على هذا الشعور الذي لن يشفوا منه مهما تطرفوا وكيف تصرفوا!
كذلك فعل كل حاكم إيراني من أصل غير فارسي. انه يحكم إيران بروحية الفرس ونفسيتهم وأعرافهم وتقاليدهم، وقد يتطرف في سلوكه وعدوانيته فيتفوق على مثيله الفارسي على قاعدة (ملكي أكثر من الملك) كما فعل الصفويون ومن لف لفهم. يقول الدكتور عماد عبد السلام رؤوف: (ومع أن سلالات غير فارسية حكمت إيران في بعض العهود إلا أن سياستها لم تكن لتختلف عن السياسة الفارسية التقليدية التي ذكرنا. فالافشاريون والزنديون والقاجاريون مثلا وهم ليسوا فرساً لم يكونوا ليصبحوا (شاهات) لإيران لولم يلتزموا (بالعقدة الفارسية) فيحذون حذوأسلافهم في معاداة الأمة العربية. (1)
وعلى هذا الأساس فإن (الفارسية) قد تتمثل في شخص عربي الأصل فيكون بلاءاً أكثر من الفارسي نفسه. وهنا يمسي التفريق بين عالم أوفقيه عربي وآخر فارسي يحمل كلاهما العقيدة والعقدة نفسها بلاهة وحمقا.
العجمي والمستعجم:
إن هذا يجرنا إلى الحذر من العربي أوالعراقي المصاب بـ (الفارسية) أكثر من الفارسي أوالإيراني نفسه! لأن الأول يزيد على الثاني بكونه يعاني من عقدة (الدخالة) التي تجعل من عدوانيته وحقده أكثر تطرفاً وحدة.
بل قد نجد فارسياً بريئاً من هذا المرض إلى الحد الذي نعتبره فيه عربيا في لغته وروحه وديانته فمن أحب العرب وتكلم بلسانهم فهوعربي.
وخلاصة القول: أن العجمي والمستعجم طينة واحدة. هذا إذا لم يكن المستعجم أكثر شراً وأضل عن سواء السبيل. ومن هنا جاءت المقولة: (إذا استعجم العربي فاقتلوه). لأن العربي المستعجم شر من العجمي نسباً وأصلاً!
__________
(1) الصراع العراقي الفارسي-المقدمة ص18.
الفصل الثاني
إجماع الخبراء
ليس سرا هذا الذي أقول عن الشخصية (الفارسية)، إنه أمر تواطأ على معرفته وذكره العام والخاص ممن تعامل مع الإيرانيين وخبر حياتهم وأخلاقهم، وكيف تعدت هذه الأخلاق إلى المتأثرين بهم والمتشيعين لهم، سوى أن العالم يختلف عن غيره في عمق النظرة والقدرة على الرصد والتحليل، وربط الأسباب بالمسببات والنتائج بالمقدمات.
وهذه طائفة من أقوال بعض العلماء أوالخبراء من الأجانب والعرب شاهداً لما أقول:
1. الأمريكي جاك ميلوك و (الشخصية الإيرانية ومكوناتها):
جاك ميلوك باحث أقدم في جامعة (الدفاع الوطني الأمريكية) شغل منصب نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكية ومستشار الوزير في الوزارة نفسها، ورئيس البعثة الدبلوماسية الأمريكية في طهران. وهواختصاصي في الشؤون السياسية والاقتصادية لمنطقة الشرق الأدنى الآسيوية. كتب هذا الباحث الخبير فصلاً بعنوان (الشخصية الإيرانية ومكوناتها) ضمن كتاب (الثورة الإيرانية والتمدن الحديث). اقتطف منه هذه المقاطع باختصار وتلخيص.
يقول جاك ميلوك: لقد كان أحد تلك الفحوصات التقييمية المليئة بالآراء لهذه المسألة المعقدة- مسألة الشخصية الوطنية الإيرانية- قد جرى بإشراف الأستاذ (البروفسور) مارفن زونيس الذي كان يبحث عن دليل تجريبي من أجل التأكيد على صحة بعض الانطباعات الخاصة وذلك بواسطة استبيانات أعدت بعناية لذلك الغرض. لقد تمت دراسة وفحص (3 .. ) ثلاثمائة شخصية إيرانية كان الأستاذ زونيس يشعر بأنها كانت تمثل النخبة السياسية الممتازة في إيران بغض النظر عن كون تلك الشخصيات داخل الحكم أوخارجه في إيران.
الخصائص المميزة للشخصية الإيرانية:
ولقد وجد الأستاذ زونيس أن هناك أربع خصائص متميزة تقف شامخة كعلامات خاصة دالة على الشخصية الإيرانية والسلوك الإيراني. وقد سمى الأستاذ زونيس تلك العلامات المميزة كالآتي:
1. الإيمان بأن السلوك البشري تهيمن عليه المصالح الذاتية وحدها. وهذا الإيمان يتخذ صفتين السخرية والتهكم تعبيراً له.
2. سوء الظن أوالارتياب.
3.القلق وعدم الاستقرار.
4. الاستغلال الشخصي للأفراد بعضهم البعض.
ونقل انطباع شاه إيران نفسه عن الشخصية الإيرانية بأنها مولعة بالنفاق والمراءاة، وبعدم الرغبة في العمل الجماعي، وبعدم الإحساس بوجود الآخرين. وتتمتع بضعف المبادئ.
وفي سنة 1964 عمل معهد الإيمان والدراسات الاجتماعية في جامعة طهران دراسة مفصلة جاء فيها:
الغدر:
إن الفرس يشبهون رجلاً يعيش قبل فترة تكون المجتمع -أي انفرادياً- رجلا مدفوعاً في حياته بواسطة رغباته الطبيعية التي يتربع على قمتها الخوف وذلك من أجل الحفاظ على أنفسهم من أخطار الهجمات.
وبسبب شكوكهم وعدم ثقتهم بالآخرين فليس لديهم القدرة على الامتزاج. انهم يبحثون عن الأمان في الانعزالية عن الناس أوبواسطة توجيه ضربتهم الأولى (1).
إن هناك نظرة سلبية تجاه الطبيعة وتجاه الإنسان تدفع نفسها لتطور شعوراً يتحتم بموجبه على كل فرد أن يكون متيقظاً واعياً بصورة مستمرة لاقتناص الفرص لحماية نفسه وذاته ضد قوى الحقد والضغينة المتهيئة لتدميره لولم يقم بحماية شخصه وذاته.
الشك:
إن رفض الأجنبي لقبول رشوة ما (في إيران) أمر لا يظن فيه غالباً على أنه مبدأ نزاهة جديرة بالثناء والإطراء، ولكن ذلك الرفض يحمل على أنه دليل أوبرهان على أن ذلك الأجنبي ممتنع عن أخذها أما طمعاً في رشوة أغلى ثمناً أوأن له رغبة في التعامل مع طرف ثالث.
الوقاحة:
وفي قطعة أدبية مشهورة في الأدب الفارسي ينصح أحد الحكام الإيرانيين من ذوي العقل الراجح ابنه حول الكيفية التي يتوجب على الابن اتباعها من أجل أن يكسب حياته في إيران قائلاً: (لا تتخوف من سوء استعمالك للحق أوالسلطة ولا من الإذلال أوتشويه السمعة والافتراء…
__________
(1) أي الغدر.
وعندما يجري طردك خارج أحد الأبواب تعال وادخل بابتسامة من باب آخر…
كن وقحاً ومتغطرسا وغبياً، لأنه من الضروري في بعض الأحيان التظاهر بالغباوة لأن في ذلك فائدة. حاول أن تقيم علاقات مع أولئك الذين يتبوءون مناصب عالية. اتفق في الرأي مع أي شخص بغض النظر عن ماهية رأيه، وذلك من أجل أن تجتذب تأييد عطفه الأكبر).
ومن مظاهر الوقاحة ما يحدث في حالة قيام نزاع بين أجنبي في إيران وبين إيراني، وإحالة النزاع إلى سلطة إيرانية للفصل فيه. فهناك عادة عمومية بين الإيرانيين لوضع اللوم على الأجنبي لأي ضرر من الممكن أن يكون قد حصل، وعدم الاعتراف بأي مسؤولية ذاتية. ومن غير المحتمل أن يكون الأجنبي قادراً على استعمال نفوذ أوقوة أصدقاء له من الإيرانيين المتنفذين في الجهاز الإيراني كله. وإذا افترضنا جدلاً أنه جرى الظن بأن لدى بعض الأجانب في إيران بعض النفوذ في هذا القسم أوذاك فان الإيرانيين يقومون بزيارتهم أوبالاتصال بهم بدون حياء أوخجل من أجل أن يقوم هؤلاء الأجانب باستخدام ذلك النفوذ المزعوم لمصلحة الإيرانيين!
النزعة الفردية:
ويتحدث الباحث عن النزعة الفردية لدى الإيراني إلا أن هناك دوائر ضيقة للتجمع. وهي عادة مجموعة صغيرة تتألف من حوالي (15) خمسة عشر عضواً منتظمين من أجل الوصول إلى هدف عام مشترك، كحلقات لعب الورق، وقراءة الأشعار، وإقامة الحفلات. وهناك حلقات لممارسة السياسة.
وإذا كان بعض أفراد المجموعة في داخل السلطة بينما الآخرون منهم خارجها فلا حاجة لأن يعاني أي واحد من هؤلاء الباقين خارجها من نقص ما على نحوغير ملائم. وعندما تجري ترقية أحد أعضاء هذه العصبة إلى مركز ذي أهمية أعلى فإنه من الممكن استدعاء أعضاء آخرين من نفس الزمرة لإشغال المناصب الأخرى.
إن أحد الأهداف الأساسية للانتماء إلى إحدى الحلقات المؤثرة هوالحصول على غطاء من الأمان والطمأنينة. (1)
الارتياب وسوء الظن:
إن الشعور بعدم الأمان مغروس عميقا عند الإيرانيين. وأكثر من ذلك فإنه لا يمكن الوثوق من الطبيعة ولا الاعتماد على المخلوق البشري. إن هناك توقعات بحصول التضليل والخداع في مكان ما. وهكذا يجد الفرد الإيراني نفسه داخل دائرة مليئة بالمرارة.
إن الناس في أثناء توقعاتهم بحصول التضليل وحلول الخديعة بهم يقومون بالبحث عن موازنة التحالفات بأخرى معاكسة لها. وبهذه الطريقة تتحقق نبوءة كل واحد فيهم بوقوع التضليل (2).
إن هذا الشعور بالارتياب يجعل الإيراني يعتقد بأنه ليس هناك شيء بنفس البساطة والاستفادة التي ربما يظهر عليها، وانه لا يمكن قبول الأمور على أساس قيمتها السطحية أوالظاهرية (3).
وهذا شيء واضح في قصة مشهورة جداً عن الفارسي الأصلي جداً: الملا ناصر الدين، وذلك عندما يطلب ناصر الدين من أحد الحمالين مساعدته في نقل حقيبة إلى داره:
الحمال: فديتك بنفسي يا مولاي وأين دارك؟
__________
(1) من الملاحظ اجتماعيا في بلدنا انه عندما يكون أحد هؤلاء في حزب سياسي وآخر ضمن مؤسسة دينية تعمل ضد الحزب يقوم الأول بوظيفة التغطية على عمل الثاني للوصول إلى الهدف المشترك الذي فرض على كل واحد منهم دوراً في الحياة أووظيفة تختلف في ظاهرها عن وظيفة الآخر.
(2) أي أن كل واحد منهم يقوم بتضليل وخداع الآخرين لأنه يريد أن يحمي نفسه مما يتوقعه من تضليل صاحبه. والنتيجة أن الجميع يخدع بعضهم بعضاً وحين يكتشف أحدهم خداع الآخر ويثبت له ذلك على الواقع يترسخ اعتقاده بأن صاحبه كان يخادعه في حين أن هذه المخادعة قد تكون وقعت لحماية النفس مما يتوقعه من خداع الآخر.
(3) من هنا جاءت المقولة عند أصحاب التشيع الفارسي بأن لكل ظاهر باطنا ولكل تنزيل تأويلاً.
ناصر الدين: (باستغراب) يا لك من شخص متوحش وسيء الصيت وربما سارق يجب رفسه! هل تظنني ساذجاً حتى أخبرك موقع داري؟
ويقول الشخص الإيراني العادي: إذا ما كنت نزاعاً إلى الثقة بالآخرين فسوف يقوم البقية باستغلالي لذلك فإنه من السخف والحماقة أن يكون المرء واثقاً مما حوله. وبسبب عدم الشعور بالاطمئنان يتواجد هناك شعور بعدم الرغبة في أن يصبح شخص ملتزما التزاماً عميقا جداً تجاه فرد ما مهما كان أوتجاه قضية ما.
إن لدى الإيرانيين مركب الخوف من كل ما هوأجنبي أوغريب ويثير لديهم غلوا في التعصب لوطنهم وتفاخراً عميقاً بجميع الأشياء الفارسية.
الشعور بالاستثنائية:
ويتنامى هناك شعور بالاستثنائية الفذة التي لا مثيل لها ويصبح الشعور مثل درع يحتمي وراءه الفرد ويخفي نفسه أثناء فترة التطور الثقافي السريع. وهذا يجعل الهوية الإيرانية قادرة على البقاء بالرغم من تعرضها لموجات مختلفة من الغزوات، وقادرة على امتصاص مؤثرات ثقافية كانت تواجهها بدون أن تغوص الهوية الإيرانية الذاتية إلى القعر.
وأهم الأمثلة البارزة المثيرة للنظر للامتصاص الثقافي كان الغزو (كذا) العربي لإيران وإدخال الإسلام فيها. وقد اختار الإيرانيون من الدين الإسلامي فرعا جديداً هوالمذهب الشيعي أكثر من اختيارهم للعقيدة الإسلامية الكاملة التي قدمها لهم العرب الغزاة.
ويتبع ذلك الشعور بالاستثنائية الفذة أيضاً من كبرياء لها ما يبررها. إن هذا الغرور الإيراني يتطور إلى نفاد صبر أثناء تلقي العلم من الأجانب من غير الإيرانيين، والى رفض الاعتراف بارتكاب الأخطاء. إن الإيرانيين لكونهم ضيقي الصدور بالتعلم من غيرهم وقناعتهم بأنهم العارفون الأحسن بالأمور غالباً ما يهملون التفاصيل الدقيقة ويقومون بتوبيخ معلميهم الأجانب بعنف وقسوة. إنهم يرفضون الاعتراف بالجهل وعدم المعرفة بالشيء.
إن هذا الموقف بالذات هوالذي يجعل مسألة رؤية الفرد الإيراني لوجهات النظر الأخرى (المخالفة لوجهة نظره الذاتية) أمرا صعباً. ويجعل كذلك إقامة علاقات متبادلة بين نتائج أفعاله وأعماله وبين مجريات الأحداث أمراً شاقاً له صعوباته (1).
الكذب:
إن الصفة الفارسية المميزة الأخرى التي نمت وترعرعت من التاريخ والديانة هي الميل إلى الكذب. إن ما يدعى بالفارسية ( Taqjyah)(2)  ومعناها التخفي الديني تحت مظهر كاذب. إن هذا الإخفاء يسمح للفرد الفارسي أن يخفي دينه أوأن ينبذ ممارسات دينية معينة من أجل أن يتخلص من خطر محتمل أومحقق بالموت يتهدده من قبل أولئك المعارضين لمعتقداته الدينية.
حتى إن ممارسة استعمال ذلك التخفي أصبحت منتشرة في مناطق معروفة بارتباطاتها العلمانية والدنيوية. حتى إن المثل القائل: (احجب عن العيون ذهابك ومآبك وعقيدتك) هوواحد من عدد كبير من تحذيرات شرعية مماثلة موجودة في الجعبة التجارية الفارسية.
إن التدريب المبكر على الإخفاء قد ساهم كثيراً في كمية الشعور الأساسي بعدم الثقة والارتياب الموجود على نطاق واسع في جميع زوايا مجتمعهم.
إن المعنيين بدراسة إيران وشؤونها متفقون عموماً على الاستنتاج القائل بأن الارتياب وعدم الاطمئنان والتخفي الديني تحت مظهر كاذب هي مميزات الإيرانيين.
أما محمد رضا بهلوي فقد ذكر هذه المميزات بصورة فظة وذلك بقوله: (ان الفرس يكذبون)، وقد اشتكى الشاه السابق أيضاً من أن الكذب ذاته يجري تمجيده على أساس أنه فضيلة مقتبساً في شكواه ما جاء في كتاب الشاعر الفارسي سعدي: (إن الكلمات التي تخدعك وتضللك، ولكنها تسعد قلبك هي أغلى من الصدق. وتزيد في قيمتها عن الشيء الذي يجعلك حزينا ويعكر مزاجك).
الملق والمداهنة:
__________
(1) أي لا يعترف بمسؤوليته تجاه السلبيات التي يسببها.
(2) التقية.
إن الملق والمداهنة والغش يجب أن تكون جميعا الأدوات التي يحتاجها الفرد لأجل أن يتقدم ويصعد إلى أعلى. لقد قال زعيم إيراني: إن الإيرانيين هم مثل الحرباء. إنهم يغيرون ألوانهم كل يوم وتتلون سياساتهم بما يتناسب مع ألوانهم المتغيرة.
إن استعمال تعبيرات مثل: (إنني عبدك المطيع) أومثل (إنني التراب الذي تطؤه قدماك) أو (دعني أقبل رجليك ألف مرة) هي جميعها جزء صغير من مفردات قياسية للغة اليومية التحادثية.
إن التملق والمداهنة من الوسائل التي تبقي الشخص على قيد الحياة. في السوق يجري استخدام الخداع والحيلة وتثور الثائرات غضباً وبسبب كون الزمن عاملاً رخيصاً من وجهة النظر الإيرانية فإن إجراءات إتمام الصفقة التجارية يمكن أن تطول لفترة زمنية أطول، وأثناء ذلك يتم نسيان هذه الصفقة التجارية ذاتها تقريباً ويصبح الصراع بين ذاتين مفردتين هوالغاية الأساسية.
2.الفرنسي أدور سابيليه و (إيران من الجانب الآخر):
وهوباحث متخصص في شؤون الشرق الأوسط والقضايا الإسلامية والساحة الإيرانية. كان صديقاً للشاه والدكتور مصدق. في كتابه (إيران مستودع البارود) كتب فصلا بعنوان (إيران من الجانب الآخر) هذا ملخصه باختصار:
إن هضاب إيران المرتفعة طالما خضعت أراضيها إلى نير الاحتلال الأجنبي ولا تزال تتردد فوق أراضيها أصداء وقع حوافر الفرسان الطورانيين والمقدونيين والعرب والمغول والأتراك والأفغان، غير أن حضارتها لم تتوقف عن مواصلة سيرها. كانت إيران تشبه أشجار الحور البيضاء في تبريز تنحني أمام العواصف ولكنها لا تتحطم. وكان الغزاة يتأثرون بهذه القيم الحضارية للبلاد المحتلة ويحاولون الإفادة منها.
وفي حوالي القرن السابع انهارت الإمبراطورية الساسانية في الداخل عند الفتح العربي وأصبحت إيران ولاية تابعة للخلافة بعد فرض العقيدة الإسلامية في كل البلاد. وبدا لأول وهلة بان الفكر الفارسي قد طمست آثاره ولم يعد له وجود أواستمرار في هذه المرة. ولكن الحقيقة لم تكن كذلك. وأخذت الثقافة الفارسية تتسلل إلى داخل البيئة الإسلامية حتى أصبحت هذه الثقافة وكأنها جزء من الفكر الإسلامي.
وعلى خلاف الشعوب الأخرى لم يمتزج الفرس بوشائج الصلة الوثيقة مع العرب حملة الراية الإسلامية، بل حافظ الفرس على شخصيتهم الذاتية حتى في ظل الإسلام. ففي مقابل المذهب السني الشائع بين العرب اخترعوا المذهب الشيعي. وعندما كان مجموع المسلمين يخضعون لسلطان الخليفة فان الإيرانيين اتخذوا من المذهب الشيعي ذريعة لمناهضة شرعية الخلافة باعتبار عدم جواز الإمامة إلا حصراً بسلالة علي. واستعان الفرس بالتكتل الشيعي لتحقيق مآربهم.
إن الفرس مسلمون، ولكنهم يختلفون عن المسلمين الآخرين. ومن هذا المنطلق استطاعوا الاستمرار على تحصين أنفسهم ضد الانصهار.
لقد اتبع الإيرانيون التعاليم الدينية التي جاء بها العرب (الأجانب) الفاتحون، ولكنهم لم يلبثوا أن أجروا عليها التعديلات لكي يجعلوها ملائمة لأهوائهم وتقاليدهم. إن الفتح وفرض السيطرة لم يغير من الطبيعة الذاتية للشخصية الفارسية. إن الشعب الإيراني لا يتقبل بسهولة تغيير ما ألفه في حياته اليومية من تقاليد تمتد جذورها إلى ما قبل خمسة آلاف سنة.
المراوغة والخداع والباطنية:
يرى الأجنبي في الفارسي مسلما يمارس شعائر الدين غير أنه لا يمكن له أن يجزم بأنه من المؤمنين. وقد تعلم الناس أن لا يظهروا معتقداتهم بصورة علنية. وكانوا عند الضرورة لا يترددون في التظاهر بإنكارها ويلجؤون إلى التحايل والمراوغات لخداع خصومهم. ولا يزال يوجد حتى الآن فئات يمكن اعتبارها مسلمة من الناحية الرسمية غير أن أفراد عوائلها يمارسون الطقوس الزرادشتية المتوارثة.
وكذلك بعض اليهود الذين اعتنقوا الإسلام ولكنهم لا يزالون يتمسكون بالشعائر اليهودية حيث أنهم يمتنعون مثلاً عن إشعال النار في يوم السبت. وفي منطقة كردستان الإيرانية يوجد بعض المسيحيين الذين يؤدون الصلاة ظاهرياً وفقا للشعائر الإسلامية، وقد أدت هذه السلوكية بالشعب الفارسي إلى التزام جانب الشك والحذر.
الازدواجية:
الثنائية عند الفارسي هي صفته المميزة ففي أعماق نفسه حماس منقطع النظير، ومشاعر أشبه ما تكون بالأعراض المرضية، أما في الظاهر فهومتحلل من كل ارتباطاته بالقيم والأعراف والتقاليد. متصوف في قرارة نفسه، مخاتل وماكر في تصرفاته الظاهرية.
الطبيعة الإيحائية:
وتتخذ تصرفات الفارسي في غالب الأحيان مظهراً مسرحياً سواء كان ذا طابع مأساوي أوهزلي حسب الظروف.
إن الإفراط في تمثيل المآسي تجعل الإنسان يعيش فيها! فعند حلول أيام عاشوراء تنتشر حشود المؤمنين المتعصبين في شوارع المدن الإيرانية وهم يولولون وينتحبون ويلحقون الأذى بأنفسهم احتفاء بذكرى فاجعة مقتل الأمام الحسين وكأنهم كانوا شهودها!
في ليلة صافية الأديم وفي قرية صغيرة تقع جوار رضائية عرضت إحدى السينمات المتجولة فلماً غربياً على شاشة نصبت في الهواء الطلق. وعندها اختطف أحد أفراد العصابة بطلة الفلم بوحشية وأردفها على جواده سارع الحاضرون (1) إلى امتطاء خيولهم واندفعوا لمطاردة الخاطف!
الغطرسة واحتقار الغير:
__________
(1) أي المشاهدون.
إن الفارسي إنسان متغطرس، وأكثر ميلاً من غيره لاحتقار الغريب فيما إذا اعتقد بأنه يحاول إخضاعه وإذلاله، أوأنه يتحاشاه عند الاقتضاء. والفارسي بطبيعته المتغطرسة لا يتردد في إظهار إعجابه بنفسه. وعندما يحس الفارسي بالسعادة يتظاهر دائماً بالمرارة والألم!
3. الأستاذ الدكتور عماد عبد السلام رؤوف و (مقدمة كتاب الصراع العراقي الفارسي):
في المقدمة الرائعة التي كتبها الدكتور عماد عبد السلام رؤوف وهوأحد علماء التاريخ العراقيين المعروفين نجد تحليلاً عميقاً للأسباب والدوافع التي تختفي وراء النفسية الفارسية المعقدة وما ينضح عنها من سلوك وتصرفات.
إن الخبيرين السابقين وصف كل واحد منهما الحالة وأعراضها. أما الدكتور عماد عبد السلام فقد غاص وراء الأسباب الكامنة لها ووضع أيدينا على الجذور الضاربة في أعماق النفس (الفارسية).
إن السلوك (الفارسي) يجعل الناظر يسأل دائماً: لماذا يتصرف الفارسي ويسلك هكذا؟ ومن الصعوبة أن يجد جواباً شافيا لهذا السؤال المحير عن السلوك (الفارسي) الغريب!
إن الدكتور عماد عبد السلام قد أجاب عن هذا السؤال المحير جواباً شافياً كافياً حين قال وهويحلل أسباب إصرار الحكومة الإيرانية على مواصلة عدوانها المسلح ضد العراق رغم كل الوساطات ومحاولات الصلح طيلة ثماني سنين من الحرب الدامية:
(إن موقفاً معانداً كهذا لم يكن ناتجا عن أسباب آنية قوامها ما يحدث بين الدول المتجاورة من خلافات ويحل بالوسائل السياسية عادة…إنما هوامتداد لموقف فارسي راسخ معاد للعراق والأمة العربية اتخذ فيه في كل مرحلة سماته المنسجمة مع طبيعتها. فمنذ العصور القديمة، وحتى ما قبل ظهور الإسلام اتخذ العداء الفارسي شكل الغزوالعسكري السافر…واتخذ في العصور الإسلامية شكلا مستترا لكنه أكثر خبثا وخطورة تمثل بالحركات الشعوبية العلنية منها والباطنية المناهضة لقيم الإسلام والثقافة والقيم العربية…
وضع إيران الجيوبولوتيكي:
فما هي إذن الأسباب الثابتة لهذا الصراع الطويل عبر المراحل التاريخية المتعاقبة؟
إن الإجابة على هذا السؤال تكمن في وضع إيران الجغرافي- السياسي نفسه. فالخارطة القومية لإيران توضح بجلاء أنها كيان لا قومي بمعنى أنها لم تقم تحقيقا للروح القومية الجمعية. فإيران كيان سياسي تتعدد فيه القوميات وتتباين حتى تصل إلى نحوخمس أوست قوميات رئيسة.
ومن المهم أن نلاحظ أن أحجام هذه القوميات متقاربة على نحولا يجعل منها (1) أكثرية ويجعل القوميات الأخرى أقلية، بل ليس من الممكن إطلاق لفظ (أقلية) على إحداها إلا إذا اعتبرنا سائر القوميات الأخرى كلاً على حدة…
يحق لنا أن نتساءل: إذا كان كيان إيران لا قومياً فلماذا هوكيان أصلا؟ ولم اتخذت حدودها شكلها المعروف الآن؟
وبعبارة أخرى: إذا كان هدف القوميات هوتحقيق إرادتها المستقلة المتمثلة بشكل دولة، ولم تكن في إيران قومية رئيسة فما هومبرر وجود دولة إيران؟ عن أي هدف قومي تعبر؟ وأية إرادة تمثل؟ …
إن لهذه القوميات جميعاً - باستثناء الفرس- امتدادات واسعة خارج حدود إيران نفسها فالعرب هم جزء من أمتهم العربية. والأكراد يتوزعون على منطقة ليس في إيران منها إلا جزء فحسب، وللأذربيجانيين امتداد كبير يشمل مساحات واسعة من تركيا والاتحاد السوفيتي، أما البلوج فهم جزء من شعب يقيم نصفه الأخر في باكستان وأفغانستان. وهكذا فان جميع هذه القوميات لها إمتداداتها خارج الرقعة السياسية لإيران. فوجوهها- من ثم- إلى خارج إيران لا إلى داخلها، فهي لا تمثل الإرادة المكونة للدولة المركزية الإيرانية. ومن المؤكد ان هذه الدولة ليست هدفا لأي منها إذ لا مصلحة لهم فيها بحال.
الفرس أقل عدداً وأدنى حضارة:
__________
(1) أي من أي واحدة من هذه القوميات.
الفرس هم الوحيدون الذين ليست لهم إمتدادات قومية خارج إيران. فهم إذن عامل (الشد) الوحيد الذي يشد هذه القوميات المتباينة في نطاق دولة واحدة. ولكنهم من جهة أخرى كانوا أقل وأدنى حضارة من أن يستطيعوا ممارسة دورهم في شد هذه القوميات وتجميعها تحت سيطرتهم. لذا فقد كان الفعل السياسي والعسكري الفارسي على الدوام أكبر من حجمهم الحقيقي.
لقد كانوا فعليا مجرد قومية وسط قوميات متعددة لكل منها تراثها وحضارتها ووطنها. ولكن الفرس مارسوا دورهم بصفتهم القومية المركزية الوحيدة أوالقومية العليا في جميع (أوطان) تلك القوميات إضافة إلى وطنهم نفسه، واتسم توسعهم على حساب قوميات الهضبة الإيرانية الأخرى بالسمة العسكرية البحتة. لذا فقد جاءت ثماره على شكل احتلال فعلي وليس نتيجة مد حضاري فارسي مثلاً أوحركة مركزية تستقطب تلك الشعوب نحوثقافة واحدة…
إن استمرار سياسة شد القوميات في دولة واحدة كان يعني استمرار سيطرة الفرس على هذه القوميات. بمعنى أن عودة القوميات إلى ممارسة مصائرها المستقلة كان يساوي تفكك السيطرة الفارسية وانهيارها. وهوأمر وقف الحكام الفرس ضده على الدوام…ولم يكن الفرس على مستوى حضاري مكافئ للحضارات المتقدمة الموجودة إلى الغرب منهم، لذا فقد اخذوا موقعهم كـ (متلق) للحضارة لا صانع لها فالديانة الزرادشتية لم تكن فارسية وإنما ميدية…بل إن الفارسية (1) لم تكتب قط بأحرف فارسية وإنما بالمسمارية العراقية فالآرامية والعربية. وامتد تأثير الحضارات العربية منذ قبل الإسلام وبعده إلى معظم مناحي الحياة الاجتماعية الفارسية وتركت آثارها واضحة في مجالات الفنون والعمارة فضلاً عن الإدارة والقوانين حتى عد الباحثون -ومنهم أكثر تعصبا للفرس- دولهم القديمة بأنها مجرد استمرار للدول الرافدينية…
العدوانية والتوجس والشك:
__________
(1) أي اللغة الفارسية.
لقد أدرك الفرس أن تحقيق سيطرتهم على عدد كبير من القوميات يفوقهم بعضها عددا وحضارة لا يكون إلا بإخضاعها إلى ضغط تحد خارجي وإثارة شعور التوجس لديها من خطر ما يأتي من الخارج. وعليه فقد وظف الفرس التحديات المختلفة في المنطقة لصالح تأكيد هيمنتهم على قوميات ما عرف بإيران.
وكان التحدي الحقيقي أمام الفرس هوذلك التحدي القادم من غرب إيران أي من الوطن العربي. بيد أنَّهُ -على قوته- لم يكن عسكريا بقدر ما كان حضاريا…
مركب الشعور بالنقص:
وكان إحساس الفرس بتخلفهم تجاه الفعل الحضاري الآتي من الغرب يتخذ وضعا حادا انعكس على شكل رد فعل غير حضاري نحوه استهدف تدمير الحضارة فيه، أومكافأة تأثيره على الأقل، ولكن بالفعل العسكري وحده. وبذا فقد أصبح التوسع إلى الخارج وبخاصة باتجاه الوطن العربي الوجه الآخر لسياسة فرض الهيمنة السياسية والعسكرية على شعوب الهضبة الإيرانية في الداخل…وكان التوسع الخارجي بحد ذاته يقدم مبررا قوياً لسياسة التوسع الداخلي بضم القوميات غير الفارسية في إيران تحت قبضة حكومة مركزية قوية.
(الفارسية) عقدة وعقيدة توسعية:
وهكذا تحولت (الفارسية) من كونها إحدى قوميات (إيران) إلى عقيدة توسعية تعبر عن جيوبولوتيكية لا تحقق أغراضها إلا بالتوسع المستمر أكثر من تعبيرها عن إرادة أمة قومية بذاتها. وهذا ما يفسر ظهور سلالات حاكمة في إيران من غير الفرس التزمت بسياسة الفرس نفسها…فالافشاريون والزنديون والقاجاريون مثلاً- وهم ليسوا فرساً- لم يكونوا ليصبحوا (شاهات) لإيران لولم يلتزموا (بالعقدة الفارسية) فيحذون حذوأسلافهم في معاداة الأمة العربية وسلب أراضيها ومياهها سواء أكان ذلك في العراق، أم في الاحواز، وسواحل الخليج العربي…
عقيدة وعقدة عداء ضد العرب:
لقد تحول مركب النقص الحضاري هذا على مر العصور إلى عقيدة راسخة معادية لكل الحضارات العربية أوالتي وجدت في الأرض العربية. بل انه تحول في اللاوعي الفارسي إلى نزعة عدوانية مدمرة لكل فكرة بل قيمة تأتي من هذا الاتجاه. وظف الحكام الفرس هذه العقدة النفسية في صالح هيمنتهم على القوميات المحيطة بهم بأن أشعروها على الدوام بأن تصديهم لهذه المؤثرات رهين باستمرار الهيمنة المركزية عليها (1) …
اللؤم ونكران الجميل:
ولما لم يكن هذا الغرب يمثل إلا مصدر إشعاع للحضارة لا خطرا ماديا حقيقيا فإن العقلية الفارسية تعودت ان تنظر إلى هذه الحضارة بعين واحدة. إنها تتأثر بها لأنها مضطرة إلى ذلك لنقص في مستواها الحضاري، وتعاديها في الوقت نفسه لأنها تمثل خطراً يهدد سيطرتها على القوميات العديدة التي تحيط بها، فلقد اعتنق الفرس الإسلام كسائر شعوب المشرق لكنهم حاربوه من داخله، وتعلموا الآداب العربية لكنهم حاربوها بما تعلموه منها، وكتبوا بالحرف العربية لكنهم شنوا حرباً على اللغة العربية نفسها.
الخوف والحقد والملق:
ومع أن العرب لم يكونوا عدوانيين تجاه الفرس أوغيرهم، وإنما هداة ورسل دين مساواة جديد فان هذه الحقيقة لم تكن تنفذ إلى اللاوعي الفارسي حيث تكمن عقدة الخوف والكره من كل ما هوعربي. فمن الثابت تاريخياً أن دهاقنة الفرس تملقوا العرب بعد زوال سلطانهم السياسي توسلا إلى الإبقاء على مركزهم الاجتماعي والاقتصادي بين الشعوب غير الفارسية. حتى إذا ما ضعف كيان العرب السياسي -وكان للفرس نصيبهم البارز في هذا الضعف- عادوا إلى ممارسة دورهم السابق في إحياء التقاليد السياسية القديمة بإنشاء الدولة التي توظف فيها عقدة الكره والخوف لصالح هيمنة الفرس عليها.
المسكنة والشعور بالاضطهاد:
__________
(1) وهذا ما توحي بِهِ إيران إلى الشيعة في العراق وغيره من الدول المجاورة.
إن التاريخ لم يسجل أية أعمال عدائية قام بها العرب ضد إيران بل العكس دائماً. وعلى الرغم من ذلك فان الفرس كانوا يصورون أي عدوان يقومون هم به على الأمة العربية بأنه (دفاع عن النفس) حتى اصبح هذا قانوناً ثابتاً في السياسة الخارجية الفارسية في مختلف مراحل التاريخ. ومعنى هذا أنهم إن لم يجدوا خطرا حقيقياً يهدد بلادهم من الغرب فإن عليهم ان يوحوا إلى شعوبهم بمثل هذا الخطر. وهوما يفسر- بوضوح- لم كانت إيران أكثر أطماعا بجيرانها الغربيين كلما تعرضت وحدتها السياسية إلى خطر التجزئة في الداخل، وطالبت شعوبها بحقوقها القومية التي بخسها الفرس عبر التاريخ.
وهكذا فإن أحياء مظاهر ومفاهيم متخلفة، وإسقاطها على الحاضر، وخلق جومن اللاعقلانية، وتأجيج النعرات البدائية والعصبيات القائمة على أسس بالية لا ظل لها في الواقع، قد أصبح إحدى الوسائل الثابتة في لمِّ شعث قوميات عديدة، لكل منها ثقافتها وتراثها المستقل.
ولما لم يكن كالنزعات العدائية اكثر بدائية وتخلفا، فقد أضحت إثارة هذه النزعات وإقناعها بين حين وآخر بمزيد من الأعمال العدوانية التوسعية يمثل علاجا مناسبا لأية حالة تفكك تتعرض لها (الوحدة الداخلية) (1).
الفصل الثالث
الأمراض والعقد النفسية في الشخصية الفارسية
من خلال هذه الأقوال والتحليلات العلمية. ومن خلال المعرفة الخاصة والخبرة الميدانية الطويلة الأمد (بالشخصية الفارسية) المتمثلة بكل شعوبي أورافضي أومتشيع فارسيا وإن كان عربياً أوهاشمياً في أصله، يمكن استخلاص جملة من الأمراض والعقد النفسية المكونة لتلك الشخصية التي نطلق عليها اسم (الشخصية الفارسية) من أهمها:
1 - عقدة الحقد:
الحقد داء وعقدة متأصلة في نفسية الفارسي، بل هي عقدة مركبة لا يمكن لوجوده ان يستمر بدونها! إنها القوة الضاغطة التي يستطيع بها تجميع عناصره المشتتة، ويسوقها باتجاه واحد.
__________
(1) الصراع العراقي الفارسي- المقدمة ص11 - ص17.
أما الحب فهوغير قادر على جعله قاعدة لانطلاقه، وإلا فقد اجتماع هذه العناصر المشتتة في قبضته الواحدة، لأنها ستتجه إيجابيا إلى غير وجهته.
(لقد أدرك الفرس أن تحقيق سيطرتهم على عدد كبير من القوميات يفوقهم بعضها عددا وحضارة لا يكون إلا بإخضاعها إلى ضغط تحد خارجي، وإثارة شعور التوجس لديها من خلال خطر ما يأتي من الخارج) (1).
إذن الحقد ضرورة لبقاء الفارسي على قمة الهرم في الهضبة الإيرانية التي لا يتربع عليها إلا من سلك السلوك نفسه واعتمد إثارة كل أمر يؤدي بشعوب الهضبة المتناثرة إلى أن تخاف وتحقد على الدوام حفاظاً على تماسكها تحت قاعدة الهرم. وما اللعن والطعن إلا تعبير عن هذه العقدة التي يغذونها برواية كل قبيح مخترع وإلصاقه بتاريخ الأمة ورموزها. ومن ذلك اختراع المآسي التي تعرض لها (أهل البيت) وتضخيمها وإقامة مجالس التعزية والنواح على أولئك (المظلومين) المقتَّلين بـ (بكربلَو).
وتأمل التناسب بين نفسية الفارسي المدمرة الحاقدة وبين النار التي اشتهر بعبادتها من دون بقية قوى الطبيعة!
من القصص التي يتداولها الناس عن الخميني أن جاراً له حين كان في مدينة النجف ضرب ابنٌ له ابناً للخميني، فظل الخميني مقاطعاً لجاره رغم الوساطات المتعددة للصلح بينهما حتى خرج من العراق إلى وكره في باريس!
وأبرز صور الحقد الفارسي ما فعلته إيران بأسرانا الذين أذاقتهم صنوف العذاب الخارجة عن كل معقول. ولا زالت تحتفظ ببعضهم منذ اثنين وعشرينا عاماً!
2 - عقدة الشك والتوجس والارتياب:
__________
(1) مقدمة كتاب الصراع العراقي الفارسي-مصدر سابق.
(الفارسي) شخص يقبع في داخل الخوف، أويقبع الخوف في داخله -لا فرق- يتوجس دوما من تصرفات الآخرين ويشك في نواياهم. إن شعوره الحقيقي بالضعف تجاه المحيطين به جعله يلتجئ إلى هذه الحيل النفسية عبر التاريخ من أجل حماية نفسه منهم. هذا من ناحية. ومن ناحية أخرى ولأجل السيطرة عليهم فإنه يثير لديهم الخوف من كل ما هوأجنبي وينمي هذه العقدة في نفوسهم ليحقق التفافهم حوله على أنه الملاذ الآمن الوحيد.
(لقد أدرك الفرس أن تحقيق سيطرتهم على عدد كبير من القوميات يفوقهم بعضها عددا وحضارة لا يكون إلا بإخضاعها إلى ضغط تحد خارجي وإثارة شعور التوجس لديها من خطر ما يأتي من الخارج). (1)
وبفعل تراكم الزمن وعوامله ترسخ هذا الشعور حتى غدا عقدة بل صار سجية لا تفارق (الفارسي) أبدا ومرضا معديا يصيب الآخرين الذين يثقون به ويتأثرون بفكره وديانته. فتجد أحدهم لا يطمئن أبداً إلى سلامة نية الآخرين تجاهه، ويفسر تصرفاتهم الطبيعية وأعمالهم الطيبة ويؤولها دائماً أويحملها على غير ظاهرها. وهوما لمسناه واضحا وفاشيا في أوساط المستعجمين أوالمتشيعين فارسياً حتى من تغير منهم في فكره، ولكنه ظل مستعجماً في عقله ونفسه وشعوره وخلقه، ويمارس عملية (إسقاط) ما بداخله من عيوب على الآخرين.
__________
(1) المصدر نفسه.
(إن هذا الشعور بالارتياب يجعل الإيراني يعتقد بأنه ليس هناك شيء بنفس البساطة والاستفادة التي ربما يظهر عليها، وإنه لا يمكن قبول الأمور على أساس قيمتها السطحية أوالظاهرية) (1). وفي قصة (الملا ناصر الدين والحمال) المار ذكرها تصوير دقيق لهذه النفسية المفعمة بالشك والتوجس والارتياب من الآخرين. (إن الشعور بعدم الأمان مغروس عميقا عند الإيراني. واكثر من ذلك فإنه لا يمكن الوثوق من الطبيعة ولا الاعتماد على المخلوق البشري. إن هناك توقعاً بحصول التضليل والخداع في مكان ما. وهكذا يجد الفرد الإيراني نفسه داخل دائرة مليئة بالمرارة) (2). و (ان المعنيين بدراسة إيران وشؤونها متفقون عموما على الاستنتاج القائل بأن الارتياب وعدم الاطمئنان والتخفي الديني تحت مظهر كاذب هي مميزات الإيرانيين) (3).
حتى الكتاب والسنة وأقوال الأئمة تعاملوا معها على هذا الأساس. فإن لكل آية أوحديث عندهم باطنا غير ظاهره. وكل قول أوتصرف لعالم أوإمام يمكن أن يفسر على قاعدة (التقية).
إن ظواهر النصوص والتصرفات ما هي- في تصورهم- إلا أغطية كثيفة لمقاصد بعيدة جداً بعدا يمكن أن يصل إلى حد الانقطاع بين الصلة الظاهرية والباطنية للفظ فلا يعود للغة وضوابطها عندهم أي اعتبار!
__________
(1) جاك ميلوك- مصدر سابق.
(2) م. ن.
(3) م. ن.
يروي الكليني عن موسى بن جعفر أنه سئل عن قوله تعالى: {قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ} الأعراف/33 فقال إن هذا القرآن له ظهر وبطن فجميع ما حرم الله في القرآن هوالظاهر والباطن من ذلك أئمة الجور. وجميع ما أحل الله تعالى في الكتاب هوالظاهر، والباطن من ذلك أئمة الحق (1).
ومن هذا الباب ادعاؤهم ان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إنما اصطحب أبا بكر في الهجرة حتى لا يشي به أويدل عليه!
وهكذا تعاملوا مع أحداث التاريخ. إنهم لا ينظرون إلى الحدث بموضوعية بل يفسرونه طبقاً إلى هذه العقدة. بل يصنعونه ثم يروونه كما يحلولهم ويتمنون أن يكون قد وقع، لا كما وقع بالفعل. فعلي زوّج ابنته أم كلثوم لعمر (تقية) وخوفا واغتصابا! وسمى أولاده باسم أبي بكر وعمر وعثمان ملقا و (تقية) كذلك. والحسن بايع معاوية (تقية) أيضاً.
ومن ذلك أنهم يكابرون منطق الأحداث مكابرة عجيبة فلا يصدقون -مثلا- أن أحدا ممن اتخذوهم (أئمة) مات ميتة طبيعية فهم بين مسموم ومقتول ومخنوق!
حتى (المهدي) المعدوم اختفى خوفاً على نفسه من القتل رغم إجماع المؤرخين على العلاقة الحسنة بين البيت العباسي والبيت العلوي آنذاك!
__________
(1) أصول الكافي 1/ 374. ولا أدري كيف يمكن أن يفسر الكليني على هذا الأساس أوالقاعدة الكلية قوله تعالى: {أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ (187)} البقرة!
ويظهر أن (المهدي) نفسه أصيب -هوالآخر- بهذه العقدة المزمنة -عقدة الشك وعدم الثقة بالآخرين. فرغم تغير الأحوال وظهور دول تنادي صباح مساء- حتى بحت أصواتها- بخروجه وفرجه العاجل، إلا أن المسكين لا يصدق كلامهم ولا يثق بأحد منهم! فمن يدري لعلهم نصبوا له كميناً وهذا النداء ما هوإلا خديعة ومكر أوفخ لاصطياده فهومستمر بالاختفاء وعدم الظهور حتى يفاجأ بيوم النشور! وإلا لخرج منذ زمن بعيد.
وبسبب هذه العقدة فإن الإحسان لا يجدي معهم نفعا رغم أن المرء مجبول على حب من أحسن إليه. إلا (الفارسي) لشكه، وتوجسه، ووجود عقد أخرى تتساند فيما بينها كالدونية وعقدة الشعور بالنقص فهولئيم يكره من يحسن إليه لظنه إنما يريد إذلاله! فهوكما قال الشاعر
إذا أنت أكرمت الكريم ملكته وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا
فإذا لنت معهم بالكلام قالوا: ضعيف. وإن أحسنت إليهم قالوا: متملق. وإن أعلنت بالإخوة قالوا: ماكر مخادع. وإن تقربت منهم قالوا: كيد وخطة مدبرة! وهي أخلاقهم (يسقطونها) على الآخرين!
ومما ينسب إلى سيدنا علي - رضي الله عنه - في هذا المجال قوله: عجبت لقوم إذا أكرمتهم احتقروك، وإذا احتقرتهم أكرموك!
وإذا استقرينا التاريخ فقد لا نجد أحدا أحسن إليهم كالخليفة العباسي المأمون بن الخليفة الرشيد حتى أفضى بولاية العهد إلى العلوي علي بن موسى ولقبه بـ (الرضا) حتى صار علماً عليه، وزوجه ابنته!
لقد كلف هذا الأمر وهونقل الخلافة من البيت العباسي إلى البيت العلوي تضحيات جسيمة وخسائر فادحة كادت أن تودي بملكه إذ ثار عليه العرب في بغداد وبايعوا بدله عمه إبراهيم خليفة للمسلمين الذي تلقب بـ (المبارك) واستمرت الحروب بينهما سنتين أزهقت فيها آلاف الأنفس!
لم يكن المأمون مضطرا إلى هذه المغامرة. فليس من قوة أجبرته على ذلك وجعلته يتحمل في سبيله ما تحمل. وقد كان في استطاعته أن يعزل علياً ويحبط محاولة عمه الذي ثار معه العرب في العراق جميعاً. لكنه ظل وفياً بعهده حتى تغلب عليه واستقرت له الأمور.
ويشاء الله تعالى أن يموت ولي العهد وصهر الخليفة وابن عمه علي بن موسى الرضا حتف أنفه. فكيف تعاملت العقلية (الفارسية) المعقدة مع الحدث؟ قالوا: لقد مات مسموماً، والذي سمه المأمون!
واخترعوا قصة عنقود العنب المسموم الذي قدمه له المأمون بنفسه. ثم صاروا يجسدون هذه الأسطورة على شكل صورة تجمع بين المأمون وعلي هذا في قصر الخلافة الفاره والمأمون يقدم العنقود لعلي وعلي ماد يده إليه والصورة منتشرة جداً تعلق في البيوت والمقاهي والمطاعم والمحال العامة!
ولم يكسب المأمون من عنائه وجهوده التي حرقها في خدمتهم سوى اللعن والطعن وتشويه السمعة!
وهذا شأنهم مع كل حاكم من غير ملتهم مهما تقرب إليهم وتسامح معهم وخدم قضيتهم وعمر مزاراتهم ومشاهدهم وقام بعمارتها وزيارتها!
إن هذه النفسية المعقدة المفعمة بالشك لا تستجيب لسياق المنطق. ورواياتهم مليئة بالتناقض لكنهم يتقبلونها رغم تناقضها لأنهم يفكرون بنفوسهم لا بعقولهم. وإذا كان الأمر كذلك فإن النفس المعقدة المعوجة تنتج فكراً معقداً معوجاً متناقضاً. ويمسي العقل في هذه الحال مجرد نقطة عبور خالية من الحرس!
تأمل كيف يعتقدون أن الحسن بن علي- رضي الله عنه - قد مات مسموماً أيضاً وعلى يد زوجته! إن امرأة تسم زوجها حتى الموت ليست صالحة، وليست أهلاً لأن يتزوجها الصالحون. فكيف تزوجها الحسن وهو- عندهم- معصوم من الخطأ!
لكن عقدة الشك والتعصب والحقد وعقداً أخرى تكفي لبلع هذا التناقض وزيادة دون أدنى شعور بِهِ! مع جنوحهم إلى الاحتجاج بالمتشابهات مثل اقتران نوح - عليه السلام - ولوط- عليه السلام - كذلك بامرأتين كافرتين مع عصمتهما. وهونوع من الاحتجاج للخطيئة بالخطأ! فـ (العصمة) التي ألصقوها بالحسن لا تشبه عصمة الأنبياء الثابتة لهم عليهم السلام. (فعصمة الأئمة) مطلقة غير قابلة للخطأ وعصمة الأنبياء ليست كذلك.
ثم إن الزواج من امرأة تتآمر على زوجها بسبب شهوتها ورغبتها في رجل آخر إلى حد القيام بسمه يستلزم سوء الاختيار والخطأ الحتمي فيه من قبل الزوج. ولا شك أن سيدنا الحسن- رضي الله عنه - حين اختار هذه المرأة إنما اختارها لدينها وخلقها. ولا بد أنه سأل عنها وتثبت من ذلك ثم بعده أقدم على الزواج منها. فما فعلته بعد- مما يقوله الرافضة- يستلزم عدم التثبت، والخطأ في تصور صلاحها وهويتناقض مع (العصمة) المطلقة أونضطر إلى القول بأن الحسن تزوجها لغايات دنيوية فقط وهوما لا يليق بصغار الصالحين فكيف بكبار المصلحين؟!
ثم أن الرافضة يعتقدون أن (الإمام) يعلم الغيب وما كان وما يكون (1) فهلا علم الحسن بأن امرأته غير صالحة أوأنها ستسمه فلماذا أقدم على الاقتران بها؟ أفيعمل إنسان على جلب الشر والسوء لنفسه؟! يقول تعالى وهويخاطب نبيه - صلى الله عليه وسلم - {قُلْ لا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعاً وَلا ضَرّاً إِلا مَا شَاءَ اللَّهُ وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوء (188)} الأعراف.
__________
(1) راجع أصول الكافي للكليني 1/ 261 باب (إن الأئمة يعلمون ما كان وما يكون وانه لا يخفى عليهم الشيء صلوات الله عليهم).
لقد تزوج هذه المرأة (جعدة بنت الأشعث) بعد موت الحسن ابن عمه العباس بن عبد الله بن عباس، ثم تزوجت من يعقوب بن طلحة. أفيغيب عن أبناء عم الحسن أنها سمته، ويعلم ذلك الشذاذ المفترون؟! أم أنهم أمنوا على أنفسهم من امرأة تسم زوجها؟! أم ماذا؟!
ورغم كل هذا فالأسطورة باقية تقاوم جميع عوامل التعرية! وتستطيع أن تجرب بنفسك وتناقش رافضياً حول هذا الموضوع لترى مكونات الحشوة الدماغية التي ترقد مستقرة في قحفه! وتسمع أن الحسن صار يلفظ قطع كبده من فمه! وأنا لا ادري ما الذي جاء بالكبد إلى المعدة مع أن الكبد في يمين التجويف البطني والمعدة في شماله! ما هذا الأنبوب المجوف الذي يصل بينهما؟ أم أن أحشاء (الأئمة) تختلف تشريحياً عن أحشاء بني آدم؟!
3 - الدونية أوعقدة الشعور بالنقص:
مر بنا أن الفرس أقلية منقطعة بالنسبة لمجموع شعوب الهضبة الإيرانية، وأن بعض هذه الشعوب يفوقهم في مستواه العلمي والحضاري بحيث أخذ الفرس موقعهم على الدوام كـ (متلق) للحضارة لا صانع لها. وهذا أصل كل العقد في النفسية (الفارسية).
إن الرغبة في السيطرة من قبل الفرس في قلتهم العددية وتدنيهم الحضاري على شعوب تفوقهم عددا وحضارة ولها امتدادات خارجية ولد عندهم شعورا بالنقص ترسخ بمرور الزمن وتراكم المعاناة حتى صار عقدة لا تفارقهم. مثلهم كمثل شخص جاءت به ظروف الحياة ليقود فريقاً من الرجال يفوقونه في تحضرهم وتحصيلهم العلمي وقوتهم ووجاهتهم، فإذا لم يكن متماسكاً نفسياً نشأ عنده -ولا بد- مركب الشعور بالنقص تجاههم.
إن الدونية أوعقدة الشعور بالنقص تجعل صاحبها يستجيب سلبياً أوعكسياً تجاه المؤثرات الخارجية الإيجابية، ويتعامل بلؤم مع من يحسن إليه لأنه يرى فيه شبحاً مزعجا يذكره بـ (دونيته) ونقصه.
إن (الدوني) شخص متناقض: فهويقبل الإحسان لحاجته إليه، لكنه يشعر بالكراهية تجاه من يحسن إليه وينزعج من رؤيته ويتمنى الخلاص منه بل يسعى في الكيد له وإزاحته من أمامه.
في إحدى المحافظات الجنوبية كان (المحافظ) كثيرا ما يحسن إلى (رجل دين) أو (سيد) ويحترمه ويقضي حوائجه ثم كان مصير (المحافظ) أيام (الغدر والخيانة) القتل على يد ذلك (الديِّس) الدوني اللئيم!
إننا ما لم نفهم هذه العقدة عند العجمي والمستعجم فإن إحساننا يذهب هباء ولا يصل بنا إلى النتيجة الطبيعية المتوقعة لتلك المقدمة بل لا نجني من ورائه إلا المتاعب.
لقد كان هذا نصيب العرب على مر التاريخ جزاء إحسانهم إلى الفرس الذي تمثل بدينهم ورسالتهم التي حملوها إليهم - وهوأعظم إحسان- وبحضارتهم العظيمة. لكن العقلية (الفارسية) تعودت أن تنظر إلى هذه الحضارة بعين واحدة. إنها تتأثر بها لاضطرارها إلى ذلك بسبب النقص الذي تعاني منه في مستواها الحضاري، وتعاديها في الوقت نفسه لأنها تمثل خطراً يهدد سيطرتها وكيانها.
إن كل الشعوب التي اعتنقت الإسلام تحتفظ بالجميل للعرب وتحترمهم وتقدمهم إلا العجم فمع ادعائهم الإسلام يشعرون بالحقد والكراهية تجاه من حمله إليهم لا سيما الصحابة وخصوصا الفاروق عمر - رضي الله عنه - الذي كان أول ضحية لحقدهم ودونيتهم وغدرهم.
4 - عقدة التحلل والفساد:
التحلل والفساد عند (الفارسي) دين وهوية وشخصية. وإذا كانت هناك شعوب اشتهرت بالفساد الخلقي والإباحية فإن الشعب الوحيد -على ما يبدو- الذي أطّر فساده بالدين وأعطاه مشروعية دينية هوالشعب الإيراني. ومنذ أقدم عصور التاريخ. فالزرادشتية تبيح زواج الابن لأمه والأب لابنته والأخ لأخته! (1).
__________
(1) دماء على نهر الكرخا، ص 73 - حسن السوداني.
والمزدكية تقول باشتراك الناس في الأموال والنساء وأصبحت دين الدولة الرسمي في عهد الملك قباذ الأول عام 488م. يقول ابن النديم: (وصاحبهم القديم مزدك أمرهم بتناول اللذات والانعكاف على بلوغ الشهوات والأكل والشرب والاختلاط وترك الاستبداد بعضهم على بعض ولهم مشاركة في الحرم والأهل لا يمتنع الواحد منهم عن حرمة الآخر ولا يمنعه) (1).
والخرمية -وهي ديانة متطورة عن المزدكية، وتعني بالعربية دين الفرح- تمتاز بالإباحية العامة (2).
وتسللت هذه الرذائل متسترة بالدين إلى جميع الفرق التي انتسبت للتشيع. مثل الواقفة الذين وقفوا بالإمامة على موسى بن جعفر. وهم اتباع محمد بن بشير وقد قالوا بإباحة المحارم والفروج والغلمان وترك الفرائض (3).
والخطابية اتباع أبي الخطاب الأسدي بالولاء الذين يبيحون المحارم من الزنا واللواطة والسرقة وشرب الخمر وشهادة الزور وترك الفرائض (4).
والمنصورية اتباع أبي منصور العجلي بالولاء وقد استحلوا المحارم ونكاح الأمهات والبنات (5).
والنصيرية اتباع محمد بن نصير النميري بالولاء الذي قال بألوهية الحسن العسكري وادعى النبوة وحلل المحارم ونكاح الرجال. ويروي بعضهم أنه رآه وغلام على ظهره (6).
إن الرفض أوالتشيع الفارسي ليس إلا حالة متطورة لهذه الفرق التي كان أحد أسباب اندثارها وعدم قدرتها على الصمود والاستمرار وضوحها وعلنيتها بسبب قلة خبرتها في ذلك الزمن وتخبطها في تجاربها.
__________
(1) الفهرست، ص 493. عن دماء على نهر الكرخا، ص 73.
(2) دماء على نهر الكرخا، ص74.
(3) التشيع بين مفهوم الأئمة والمفهوم الفارسي، ص35 - محمد البنداري.
(4) م. ن، ص31.
(5) م. ن.
(6) م. ن، ص34.
ويخطئ من يتصور أن هذه الفرق بادت وانتهت حقيقة. كلا فإن كل الذي حصل هوأنها صارت تستفيد من التجارب والأخطاء لتكون أكثر باطنية. وتغلف مقاصدها لتظهر باسم التشيع لأهل البيت أوالأمامية أوالاثني عشرية. وهوما نطلق عليه اسم الرفض أوالتشيع الفارسي الذي يعتبر حالة متطورة جداً عن تلك الحالات البدائية الأولية.
إن إباحية الجنس والمال في الديانة المزدكية والخرمية وغيرها من الديانات الفارسية القديمة ظهرت عند الإمامية بشكل مقبول مؤطر باسم شرعي، ويمكن ربطه ببعض الألفاظ القرآنية.
أما إباحية المال فظهرت باسم (الخمس) و (الحقوق الشرعية) وما شابه.
وأما الإباحية الجنسية فظهرت باسم (المتعة) التي تغني صاحبها وتعوضه عن أشد حالات التحلل والفساد الجنسي. والتي هي تقليد زرادشتي قديم. تقول د. شهلا حائري وهي حفيدة المرجع الديني الإيراني آية الله حائري:
(عند الزرادشتيين يحق للزوج أورب العائلة إعطاء زوجته أوابنته من خلال إجراءات رسمية رداً على طلب رسمي إلى أي رجل من قومه يطلبها كزوجة مؤقتة لفترة محددة. وفي هذه الحالة تبقى المرأة زوجة دائمة لزوجها الأصلي وفي الوقت نفسه تصبح زوجة مؤقتة لرجل آخر. وأي طفل يولد خلال فترة الزواج المؤقت يعود إلى الزوج الدائم أولوالد المرأة وفقاً للحالة) (1).
وتنقل اندهاش الدبلوماسيين والمسافرين والمبشرين الغربيين الذين زاروا إيران خلال القرنين الماضيين، ورعبهم أحياناً من الشهوانية التي يتضمنها زواج المتعة!
وقد وصف أحدهم (كورزون 1892) مدينة مشهد بأنها (المدينة الأكثر انحلالاً على الصعيد الأخلاقي في آسيا) (2).
ولك أن تتخيل نسبة الفساد الذي يسببه نكاح المتعة في مجتمع بحيث أنه يثير عجب قوم منحدرين في مجتمعات متحللة حتى يصابوا بالدهشة أوالرعب من تحلل ذلك المجتمع وشهوانيته كما تعبر الكاتبة!.
__________
(1) المتعة، ص 4. ـ د. شهلا حائري.
(2) م. ن، ص 39.
فلا غروأن تجد الشخصية (الفارسية) تمتاز بالانسياق وراء الشهوات والرغبات، وعدم القدرة على الصمود أمام دواعيها.
إن تلبية رغبات الذات والاستجابة لنداء الحيوانية الكامنة فيها، والدوران حولها هوالطبع الأصيل لدى (الفارسي). وهذا أساس كل شر. كما أن الصبر أساس كل خير. (إن الصبر من الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد -كما ورد عن علي (رض) - فإذا قطع الرأس مات الجسد، ثم قال: ألا لا إيمان لمن لا صبر له).
إن عدم الصبر عند المصيبة والذي يعبر عن نفسه بالنياحة واللطم وإيذاء الجسد، يخرج هووالفساد الخلقي والشذوذ الجنسي عند (الفارسي) من مخرج واحد. كلاهما منبعه عدم الصبر اوقلّته لأن الذي لا صبر له عند المصيبة لا صبر له أمام الشهوة، حتى لتستطيع أن تقول: إن النسبة بينهما طردية، وإن الفساد والشذوذ يكون على قدر النياحة والعويل، أوأن النياحة والعويل تكون على قدر الفساد والشذوذ .. لا فرق!.
وأعتقد أن هذا هوالسر الذي يجعل من أولئك الذين يتقدمون الصفوف ويحشدون الجماهير في المسيرات والتجمعات الحزينة أفسد خلق الله! وهوما يبدوفي ظاهره متناقضاً وفي حقيقته متسقاً متفقاً.
والذي رأيناه ولمسناه أن هؤلاء الرؤوس ينحدرون عادة من عوائل متحللة خلقياً يصل بعضها إلى حد الشهرة!. وأن أخبار سقوطهم وفسادهم معروفة منتشرة ومشتهرة يتندر بها في أوساط المحيط.
إن هذه النادرة ليست إلا قطرة من مستنقع عالم التشيع الفارسي الآسن .. في إحدى ليالي محرم المقمرة وفي بيت من البيوت الريفية القريبة من مركز المدينة، وبعد ساعات حافلة بالبكاء والعويل واللطم على (مصائب أهل البيت الأطهار) خرج (رأس النفيضة) يقضي حاجة. لكنه أبطأ الرجوع وأطال الغياب فخرج بعضهم وراءه يتحسسون خبره، فإذا بهم يجدونه يكمل مهمته وهويلطم على ضوء القمر لطماً من نوع آخر حمارة كانت مربوطة على مقربة من البيت!.
وأحس صاحبنا أنه قد انكشف أمره، فقطع نضاله من لحظته، وولى هارباً على وجهه، تاركاً أغراضه ولوازم عمله. فذهبوا بها إليه صباح اليوم التالي.
ترى! هل انقطع هذا القذر عن وظيفته في النياحة والبكاء على (مصائب أهل البيت الأطهار)؟ أووجدت تلك القطعان الضالة في أخلاقه وما فعله ما يدعوهم الى مقاطعته أومحاربته؟ كلا .. لأنهم لوفعلوا ذلك لم يجدوا بديلاً خيراً منه!!، فالكل (يلطمون). ويجيدون (اللطم) بجميع أنواعه وأشكاله!
أما أخبار المراجع فحدث ولا حرج! وأن المرجع الفلاني أهديت إليه شابة لكنه لكبر سنه وتقدم شيخوخته غير قادر على تلبية فطرتها، فتولى ابنه الشاب المهمة عنه فشيء عادي وعلى كل لسان! ولا من مشكلة!.
الكل يعرف أن تحت البراقع منافع و .. مراتع، ولكن الأمور تسير بانسيابية وهدوء، لا يعكر صفوها شيء.
أما المجتمع الإيراني وفساده فلا يقل عن أي مجتمع أوربي متحلل. فرق واحد يميز بينهما هووجود البرقع أو (البوشية) المتناسبة مع الطبيعة النفاقية ومبدأ (التقية).
وللإيراني ولع خاص بالشذوذ ونكاح الذكر أوالغلام. ولعل هذا هوالسبب وراء انتشار اسم (غلام) بينهم.
وقد انسحب هذا الولع على علاقتهم الزوجية فتاوى أجمعوا بها على جواز ممارسة الأسلوب نفسه مع الزوجة. على أن بعضهم يغلف فتواه بالكراهة التي هي مجرد كلمة لا أثر لها عند الفعل.
وانتقل نكاح المحارم إلى جميع المجتمعات التي تدين بالتشيع الفارسي. إن أشد المجتمعات تديناً بالتشيع الفارسي، أشدها ابتلاءاً باللواط ونكاح المحارم والشذوذ الجنسي. وما كثرة الحديث عن هذه القاذورات في (الرسائل العملية) للفقهاء إلا انعكاس للواقع الاجتماعي الفاسد.
والعجيب أن الفقيه لا يهمه من جريمة مثل نكاح والد الزوجة وعمها وأخيها وأمها سوى صحة العقد من فساده، والسؤال عما إذا كان الفعل وقع قبل العقد أم بعده!! مع أنه يلقب نفسه بـ (الحاكم الشرعي) اللقب الذي يخوله حق التصرف بالأموال والأنفس والأعراض!.
يقول الخوئي: إذا تزوج امرأة ثم لاط بأبيها أوأخيها أوابنها لم تحرم عليه. (1)
وإن عملية جنسية شاذة مقرفة لا يفعلها إلا شياطين، ينفذها ثلاثة مع بعضهم في وقت واحد -ذكر وأنثى وخنثى لا تثير لدى الأخ الخوئي انتباهاً إلى شيء سوى التفكير في مسألة الغسل وعلى من يجب؟.
يقول (قده): لوأدخلت الخنثى في الرجل أوالأنثى مع عدم الإنزال لا يجب الغسل على الواطئ ولا على الموطوء!.
وإذا أدخل الرجل بالخنثى وتلك الخنثى بالأنثى وجب الغسل على الخنثى دون الرجل والأنثى!. (2)
هذا في كتاب اسمه (منهاج الصالحين)! فكيف إذن هومنهاج الفاسدين عندهم؟! وماذا يتضمن كتاب أكثر من هذا حتى يمكن تسميته بـ (منهاج الفاسدين)؟!
إن قوماً يجعلون شر أنواع الفساد وأكثره شذوذاً منهاجاً للصلاح وسبيلاً للصالحين هم أفسد خلق الله وأضلهم عن سواء السبيل.
__________
(1) المسائل المنتخبة، ص3 .. - مسألة (992).
(2) منهاج الصالحين، 1/ 47.
في أحد الأعياد كنت أتجول بالسيارة في أحد هذه المجتمعات التي يخيم عليها ظلام التشيع الفارسي ويكثر فيها (الصالحون) من طراز صاحبنا، رأيت معمماً يسير بمحاذاة أحد الشوارع الفرعية، هممت بدافع طبيعي أن أسلم عليه لكنني استرجعت وعيي فاحتقرته في نفسي وقلت: هؤلاء أولى أن يحتقروا ولا يكرموا، وإذا بمضيفي يقول لي: أتعرف هذا؟ قلت: لا. قال: هذا شيخ (جبار) تزوج (فلانة) أشهر امرأة بالزنا في المدينة! وحين اعترض عليه بعضهم قائلاً إنك شيخ وإمام حسينية ماذا تقول للناس إذا رأوك تسير مع زانية مشهورة بالزنا؟ أجابهم: بسيطة أضع على وجهها (بوشية). وضحكت (بألم)! قلت: حتى يتم (التبويش) ويكون من الجهتين!.
ولإدمان الذات (الفارسية) وتطبعها بهذه الرذائل والنجاسات حتى صارت جزءاً لا يتجزأ منها، ومفردات يومية يتعاملون بها دون أن تثير لديهم أدنى تحسس تجاهها تجدهم يتهمون -وبلا تردد- أشرف الخلق بمثلها. بدءاً بالصحابة الأخيار والذين تبؤوا الدار والإيمان وشهد الله تعالى لهم بصدق النية وحسن الخلق!.
إنهم (يسقطون) رذائلهم على غيرهم ولا يتصورون مدى وقع هذا الفعل على الطيبين الطاهرين حين تتهم رموزهم الطاهرة الزكية بهذه التهم الفارسية المزدكية التي لم يعرفها المجتمع العربي قبل ظهور التشيع الفارسي، حتى قال أمير المؤمنين عبد الملك بن مروان رحمه الله: لولا ما قصه الله علينا من أمر قوم لوط لما خطر في بالي أن ذكراً ينزوعلى ذكر!.
ولشدة سقوط المتشيعين فارسياً وتفسخهم خلقياً وصلوا بتهمهم إلى أطهر بيت على وجه الأرض -بيت النبي - صلى الله عليه وسلم - فاخترقوا حجابه ولاكوا بألسنتهم القذرة سمعة أزواجه أمهات المؤمنين وهم يعوون كالكلاب ويطوفون كالذباب.
ومن هذا الباب كثرة ذكر المسائل الجنسية وبأحط الألفاظ والأوصاف المرذولة في كتبهم ورسائلهم العملية. إن هذه الرسائل ـ وهي في حقيقتها رذائل ـ تذكر (أعمالاً شنيعة يهتز لها العرش لا لشيء إلا لذكر الحيل والمخارج (الشرعية) للتحلل من إثمها! فتحس أن هذه الجرائم والرذائل ممارسات عادية قد أدمن الناس على فعلها ويمكن إتيانها أوارتكابها بلا نكير حتى من العلماء!.
كل الذي يشغل الفقيه من جريمة مثل اللواطة هوهل أن الاغتسال منها واجب أم على الأحوط!!.
وينفق الكلام -وبإفراط- في ذكر أمور يخجل حتى القلم من تسطيرها مثل: اللواط بوالد الزوجة أوأخيها أوعمها أوجدها أوإتيان أمها وخالتها ومصائب وبلاوي عمت وطمت وقال الغلام وحكى الأمرد وأدخل فأوقب). (1)
ترى! ... ما علاج هؤلاء؟!. ... وبأي أسلوب نحسم هذا الداء، ونخلص مجتمعاتنا من هذا البلاء؟!.
5 - الغدر:
قال عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - يخاطب العرب المتوجهين لتحرير العراق: (احذروا العجم فإنهم غَدَرة مَكَرة) فالغدر خلق أصيل عرف به العجم منذ القدم.
ومن أسبابه الشعور بعقدة النقص والدون أوالضعف. فإن الضعيف إذا سنحت له الفرصة لا يريدها تفلت من يده لخوفه من فواتها إلى الأبد. وانعدام الثقة بالنفس وقدرتها على اصطناع الفرص عند الحاجة فهولا يعفوعند المقدرة أبداً.
يحدثنا التاريخ أن (الهرمز) قائد الفرس في معركة (ذات السلاسل) لم يخجل أويتردد من الخروج المخزي على تقاليد الفروسية حين بيت كمينا وطلب من خالد بن الوليد قائد العرب أن يبرز له حتى إذا التقيا خرج الكمين ليقتل خالد مع أن الشرف العسكري وأعراف العسكرية تستلزم أن تكون المبارزة واحدا لواحد أواثنين لاثنين وهكذا.
__________
(1) سياحة في عالم التشيع، ص 115 ـ للسيد محب الدين الكاظمي.
ومن أسبابه عقدة اللؤم التي تجعلهم يتمردون على من يحسن إليهم، ويبغضونه ويتطيرون من رؤيته، لأنها تشعرهم بفضله ونقصهم. لكنهم لا يجدون مبررا لعداوته في العلن فيكيدون له في السر ويغدرون به. يشجعهم على ذلك عقدة التوجس والارتياب والشك في كل تصرف أوفعل فلا يأخذونه على ظاهره بل لا بد أن له تفسيرا سلبياً في الباطن عندهم. ولقد مر بنا سابقاً في الدراسات النفسية (إن الفرس يشبهون رجلاً مدفوعاً في حياته بواسطة رغباته الطبيعية التي يتربع على قمتها الخوف. وذلك من أجل الحفاظ على أنفسهم من أخطاء الهجمات. وبسبب شكوكهم وعدم ثقتهم بالآخرين فليس لديهم القدرة على الامتزاج. إنهم يبحثون عن الأمان في الانعزالية عن الناس أوبواسطة توجيه ضربتهم الأولى).
6 - الكذب:
الكذب هوالشعار القومي للفرس! حتى إنك لتستطيع أن تقول: فارسي لا يكذب ليس بفارسي!
فالكذب مغروس في خلاياهم. أتدري أن اكبر دولتين في القدرة أوالتفنن في تزوير العملة إيران والكيان الصهيوني! والتزوير أحد أنواع الكذب.
ويظل السبب الأساسي لهذه العقدة -وكل عقدة لدى (الفارسي) - رغبته في السيطرة على من يفوقه عددا ومعنى.
إن شد القوميات المختلفة باتجاه الداخل وعزلها عن امتداداتها الخارجية تحت القبضة الفارسية لا يتم إلا بالكذب والدعاوى التي تصور لهذه القوميات أن خطراً ما يهددهم من الخارج! فإن لم يكن هناك من خطر حقيقي اختلقوا أسبابا للمشاكل والخصومات الخارجية يدعون فيها دائماً أنهم مظلومون معتدى عليهم فالكذب ضرورة من ضرورات الحياة كالطعام والشراب والهواء بالنسبة لـ (الفارسي) لا يستطيع المقاومة والبقاء بدونه.
وقد عشنا الواقع عيانا وسماعا وقرأنا الكتب وتعاملنا مع الرافضة فما رأينا أكذب منهم! إن الكذب عند الرافضي مهنة! ورحم الله شيخ الإسلام ابن تيمية الذي قال: سبحان من خلق الكذب وجعل تسعة أعشاره في الرافضة.
ودخل الإسلام بلاد فارس فما تغير من كذبهم إلا الاسم وبقي المضمون كما هو! كما هوديدنهم مع بقية أوامر الدين ونواهيه. يأخذون منها الاسم والمصطلح ليعطوا لكل اسم بعد تطويعه وتحويره ما يناسبه من مضامين فارسية مجوسية.
فالزنا والإباحة المجوسية: (متعة)
وأكل أموال الناس بالباطل: (خمس) و (حقوق شرعية)
وتأليه البشر وعبادة (رجال الدين): (إمامة)
والفتن وتحليل دم المسلم والاغتيال السياسي: (جهاد) …وهكذا!
أما الكذب- شعار الفرس القومي فأطلقوا عليه اسم: (التقية) وجعلوه تسعة أعشار الدين! وقالوا: جعفر الصادق يقول ذلك (1)!
ولا أدري كيف ينسب للصادق تقديس الكذب إلى هذا الحد!
وعن محمد بن علي أنه قال: (التقية من ديني ودين آبائي. ولا إيمان لمن لا تقية له) (2).
ولا شك أن هذا هودين العجم وإيمانهم الذي دفعهم للقيام بأكبر عملية تزوير للدين في التاريخ -كتابا وسنة وأحكاماً. وللتاريخ أيضاً!
ما بالك بقوم يشتكي الكذاب من كذبهم! كما مر بنا عن الشاه المقبور محمد رضا بهلوي (الذي يقول: إن الكذب ذاته يجري تمجيده عند الفرس على أساس أنه فضيلة) مقتبسا في شكواه ما جاء في قصيدة الشاعر الفارسي المشهور سعدي من قوله: (إن الكلمات التي تخدعك وتضللك ولكنها تسعد قلبك هي أغلى من الصدق…الخ).
7 - عقدة (السيد) أوالاستعلاء والغطرسة:
تتنازع (الفارسي) عقد تبدوفي ظاهرها متناقضة، ولكنها في حقيقتها تنبع من مصدر واحد وتتفاعل فيما بينها بتناسق وتساند. فهومن ناحية يعاني من عقدة الشعور بالنقص ومن ناحية أخرى يحيط نفسه بمظاهر الفخفخة والكبرياء ويتصرف بغطرسة واستعلاء. والحقيقة أن هذه من تلك!
__________
(1) أصول الكافي للكليني 2/ 217.
(2) الصدر نفسه 2/ 219.
إن الاستعلاء والكبرياء ما هوإلا غلاف يحيط به نفسه لستر شعوره بالنقص إزاء الآخرين! كما فعل إبليس مع آدم - عليه السلام - حين فضله الله تعالى فـ {أبى وستكبر} و {قال أنا خير منه}. وكما فعل اليهود من بعد حين ادعوا إنهم (شعب الله المختار) و (قالوا نحن أبناء الله وأحباؤه).
ثلاثة حين عجزوا عن حيازة الأفضلية بالفعل وشعروا بالدون جنحوا إلى التبجح بالعنصر: (إبليس واليهود والفرس) حتى تحول ذلك فيهم إلى (عقدة) وأي عقدة!
إنهم من ناحية أفسد خلق الله تعالى فعلاً، ومن ناحية أكثرهم تبجحاً واعتزازا بالأصل والعنصر؟ ولهذا قال الخبراء -كما مر بنا- (الفارسي إنسان متغطرس وأكثر ميلاً إلى احتقار الغريب فيما إذا اعتقد بأنه يحاول إخضاعه وإذلاله). وهودائما يعتقد هذا في الغريب لإصابته بـ (عقدة الشك) (ومركب الخوف من كل ما هوأجنبي وغريب ويثير لديهم غلوا في التعصب لوطنهم وتفاخرا عميقا بجميع الأشياء الفارسية ويتنامى عندهم شعور بالاستثنائية الفذة التي لا مثيل لها)
تأمل اسم أول دولة لهم في التاريخ عيلام:  Hal-tampt !  ان معناه (بلاد السيد) فـ ( Hal)  تعني (بلاد) و ( tampt) (  سيد) (1).
بل أطلقوا على أنفسهم اسم (السادة) و (الأحرار) حتى صار هذا الاسم علما على الفرس! فإذا قيل (السادة) أو (الأحرار) فإنما يعني بِهِ القائل (الفرس) لا غير. وبهذا يظهر أن لقب (السيد) علماً على (رجال الدين) فارسي المصدر، لا سيما إذا استحضرت أنهم لا يفرقون بين (رجل الدين) ورجل المُلك، وعلمت أن الدين والملك عندهم محصور في بيت واحد.
__________
(1) الصراع العراقي الفارسي ص46 - مصدر سابق.
وظل الفرس يسمون أنفسهم كذلك تعصباً لعنصرهم واحتقارا لغيرهم من الشعوب لا سيما العرب لأنهم يشعرون تجاههم بـ (عقدة الدون). ومن طريف ما يذكر في هذا الصدد أن أحد علماء السنة المعروفين في شيراز على عهد الشاه إسماعيل الصفوي وهوشمس الدين الخفري حين تقدم بين يدي الشاه من أجل امتحانه في سب الخلفاء الثلاثة انبرى يلعنهم لعناً شنيعا فنجى بذلك من الذبح، ولما خرج من عند الشاه عاتبه أصحابه وقالوا له: كيف ارتددت عن دينك ولعنت أئمتك الثلاثة؟! فأجابهم: لأجل هؤلاء الأعراب الثلاثة أقتل أنا مع ما أنا عليه من الفضل والكمال! (1) أنظر كيف عبر عذره عن (عقدته) الكامنة في نفسه- عقدة (السيد)!
والسيد لا يلتفت إلى إحسان العبد تجاهه لاعتقاده أن ذلك حق من حقوقه. وكل ما يقدمه (العبد) تجاه (السيد) يعتبر خدمة واجبة عليه لا يستحق عليها الشكر.
ولا يلتفت السيد إلى رأي العبد كذلك، ولا يسمع لكلامه بل قد لا يسمح له بالكلام في حضرته أصلاً لأنه عبد.
إن عقدة (السيد) عند العجمي والمستعجم تبطل مفعول أي إحسان تقدمه إليه من أجل تقريبه وكسبه. وتجعل آذانه في صمم عن سماع كلامك ورأيك ما لم يكن كلام سيد يمتاز بالقوة والجرأة والاستعلاء اللذين يمتاز به كلام السادة مع العبيد.
إن هذه العقدة تفرض على من يتعامل مع المصابين بها أحد خيارين: فإما أن يتعامل معهم كـ (سيد)، وإما أن يعاملوه كعبد! وليس من خيار ثالث. (لأنهم هكذا دائماً يفسرون كل مجاملة على أنها ضعف). (2)
__________
(1) لمحات اجتماعية، 1/ 58، الدكتور علي الوردي.
(2) دين خميني، ص38 - صدام حسين.
إن اللين واللطف وجميع أساليب التقريب ليست أكثر من (مغذ) أوحقنة (فيتامينات) تغذي هذه العقدة عند (الفارسي) وتقويها! مما يؤدي بِهِ إلى أن يبتعد أكثر عن (اللينين). ويتصامم عن سماع كلامهم ولا يعاملهم باحترام، لأن (السيد) لا يحترم إلا سيداً مثله، ولا يعتبر إحسانه إليه. فإذا أردت منه أن يحترمك ويسمع لكلامك فكن سيداً مثله في خطابك وموقفك وكلمه بلغة السيد ولهجته، وإن علوت أكثر وأشعرته بأنك فوقه وأنه دونك فهذا أجدى. وإلا فإن الطريق الآخر مسدود. والتاريخ - وكذلك الواقع- خير شاهد.
لقد ثبت تاريخياً أن (الفرس) لا يحترمون إلا القوي ولا يعترفون إلا به ولا ينصاعون إلا للقوة ولا يفهمون سوى خطابها ولغتها. وما من مرة تولى فيها الحكم في العراق حاكم ضعيف إلا وتحرك العجم باتجاهه يغزونه ويعتدون عليه. وما من حاكم قوي إلا وله معهم موقعة يلقنهم فيها أحكم الدروس وأبلغها. من أوتوحيكال وسرجون إلى حمورابي ونبوخذ نصر إلى آشور بانيبال وسميراميس إلى أبي بكر الصديق وعمر بن الخطاب وصولاً إلى صدام حسين. عندها قد يسمعون له وهويتكلم لهم عن (أسطورة) الجار وحقوقه أوالدين ولوازمه وآدابه.
كاليهود تماماً! أخذ الله عليهم الميثاق وهم تحت الطور الذي يكاد ينقض عليهم، ثم ما إن ذهب عنهم الخوف حتى تولوا فكانوا من المعرضين! وعلى هذا الأساس تعامل معهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فنجح أيما نجاح.
ولقد أثبتت الوقائع، والأحداث والواقع، أن جميع محاولات التقريب لم تجد مع الرافضة شيئاً، وأن الأفكار التقريبية والدعوات اللينة أو (الهادئة) وكلمات المدح والتزلف تنقلب عندهم -لفساد مزاجهم- إلى سلاح متفجر يحاربوننا به ويفجرونه في وجوهنا كل حين. إن هذا لا يزيدهم إلا عتواً وخبالاً، ولا نكسب منه إلا مزيداً من الأدلة أوالأسلحة التي تستعمل ضدنا بوقاحة وصلف!
هل أجدت معهم هذه المقولات الخانعة: (لولا علي لهلك عمر) (لولا السنتان لهلك النعمان) (إن جعفر الصادق هوإمام المذاهب) .. الخ؟!
على العكس! لقد استعملوها بالمقلوب واعتبروها أدلة على جهل عمر وأبي حنيفة، وأن الأصل هوالتشيع وما عداه ففرع وعالة. إن السيد -أيها السادة! - لا يحترم إلا سيداً مثله أويزيد عليه.
8 - العدوانية أوعقدة الاعتداء على الغير:
(الفارسي) -كاليهودي- عدائي مخرب بطبعه! إن الاعتداء على الغير هوالأساس الذي بنى عليه كيانه ووجوده، مع الادعاء أن الغير هوالمعتدي. إن ذلك يهيء له حجة جاهزة يحشد بها شتات الشعوب المتنافرة تحت سيطرته ويوجه أنظارهم نحوالخارج، وإلا تفككت البنية السياسية للدولة وخرجت عن قبضته لأن تلك الشعوب ستتوجه أنظارها إليه وتنشغل به عن الآخرين، مما يؤدي إلى سقوطه حتما لوجود خلل حقيقي في ميزان القوى لديه هوغير قادر على تجنبه أوتلافيه.
(لقد أدرك الفرس أن تحقيق سيطرتهم على عدد كبير من القوميات يفوقهم بعضها عددا وحضارة لا يكون إلا بإخضاعها إلى ضغط تحد خارجي وإثارة شعور التوجس لديها من خطر ما يأتي من الخارج) كما تفعل أمريكا اليوم مع دول الخليج وهي تلوح لهم بالخطر القادم من العراق كي تضم هذه الدول تحت جناحها وتشغلهم عن العمل ضدها. إنها توجه أنظارهم إلى الخارج بدلاً من الداخل (وعليه فقد وظف الفرس التحديات المختلفة في المنطقة لصالح تأكيد هيمنتهم على قوميات ما عرف بإيران).
تلاقح العقد:
إذن إثارة المشاكل الحدودية والاعتداء على الجيران ضرورة من ضرورات الوجود الفارسي والدولة الإيرانية. فالفارسي لا يكون إلا عدائياً.
وهذه هي العقدة حين تترسخ الصفة وتمسي لازماً من لوازم وجود الموصوف، تسندها عقد أخرى تغذيها وتحافظ عليها وتنميها. مثل الكذب الذي يفيدهم في تصوير المعتدي بصورة المعتدى عليه وبالعكس، وعقدة الشعور بالاضطهاد التي لابد منها لإسناد الكذب نفسيا ومعنويا من أجل استحصال الحق المشروع في الرد على الاعتداء المفترض وتبريره. وعقدة الدون التي تجعلهم يحسون بتخلفهم الحضاري والمادي تجاه من يتفوق عليهم (ويتخذ ذلك وضعا حادا ينعكس على شكل رد فعل غير حضاري يستهدف تدمير الحضارة فيه) .. وهكذا تتلاقح العقد فيما بينها وتتزاوج تزاوجا غير مشروع وتبيت محضنا لتفريخ عقد أخرى {وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا} الشورى: 4 ..
وبعد مجيء الإسلام (تعرض العقل الفارسي القديم إلى إحباط عنيف أدى إلى إعادة تغيير منظومة الروابط والبنى العقلية لإنتاج سلوك خاص. ولم تكن هذه الاستجابات الإحباطية بموجبها لغرض امتصاص الحضارة العربية والعقيدة الإسلامية والانتماء الصادق إليها، بل لغرض الوقاية منها والابتعاد عن تأثيرها كلما أمكن ذلك…ومن الاستجابات الأولية أمام الإحباط هي العدائية. ولما كان العدوان المادي والحربي قد فشل بعد الفتوحات الإسلامية فإن العقل الإيراني راح يبحث عن وسائل الهدم والتحطيم والعنف لتهديد الكيان العربي - الإسلامي وقد وجد لذلك عدة طرق شعورية ولا شعورية. فالشعورية منها كانت مخططة مدبرة…واللاشعورية منها كانت انفعالية نزقة هوائية) (1).
9 - عقدة الشعور بالاضطهاد:
إن عقدة الشعور بالاضطهاد مكملة لعقدة الاعتداء، وضرورة من ضرورات صمودها ودوامها فهي كالغذاء الذي لابد منه لبقائها، وكالوقود اللازم لاستمرارها.
__________
(1) الحقد الفارسي لماذا؟ ص155 المقدم عبد الجبار محمود السامرائي.
فكما أن الاعتداء ضرورة من ضرورات البقاء عند (الفارسي)، فكذلك الادعاء بأن الغير هوالمعتدي ضرورة لتبرير ذلك الاعتداء وإعطائه زخما من الفاعلية والتجدد.
ومن هنا نشأت عقدة الشعور بالاضطهاد والمظلومية. فهومظلوم دائما بسبب أوبدون سبب، وقع عليه ظلم أم لم يقع، معتديا كان أم معتدى عليه. كأن الله سبحانه خلقه ليعتدي ويؤذي دون أن يكون للآخرين حق في رد اعتدائه وأذاه! فالاعتداء والأذى واجب من واجباته، وسكوت المعتدى عليه حق من حقوقه! فإن قام بالرد بالمثل جزاءا أودفاعاً عن النفس فان (الفارسي) لا ينظر إلا بعين واحدة تلك التي ترى الفعل المرتد دون الفعل المسبب له.
ولهذا قال الخبراء: (ان الفرس كانوا يصورون أي عدوان يقومون هم به على الأمة العربية بأنه (دفاع عن النفس) حتى أصبح قانونا ثابتا في السياسة الخارجية في مختلف مراحل التاريخ).
إن عقدة الشعور بالاضطهاد وراء الشعائر والطقوس التي عزلت المتشيع فارسياً عن محيطه ومجتمعه، في شعوره وسلوكه وولائه وانتمائه. بل جعلته آلة تخريب بيد الأجنبي العجمي الذي يلوح له بأنه مضطهد مظلوم وانه يسعى لإنقاذه، ويبادله الشعور بالظلم والاضطهاد إلى حد النواح والبكاء ولطم الصدور والخدود، وشق الثياب السود، حزنا وأسى.
وهي التي تجعله يتلذذ بمجالس النياحة وحلقات اللطم والبكاء تحت ذريعة مظلمة (أهل البيت) دون ملل مهما تكرر الحديث أوكان أسطوريا أوخارجا عن الذوق أومنطق العقل والشرع والتاريخ! بل يتفاعل معه إلى حد البكاء والعويل بل لطم الخدود والصدور و (تطبير) الرؤوس وجلد الظهور بالسياط و (الزناجيل) وأذى الجسد بأنواع الأذى إلى حد فقدان الوعي أوالموت!
وهوتعبير وتنفيس عن عقدة أخرى هي عقدة الشعور بالذنب ذلك الشعور الذي تكون وتراكم بسبب خذلانهم المتكرر للخارجين من البيت العلوي على مر التاريخ.
ويصبح الحديث عن الحسين و (مقتله)، و (مصيبة أهل البيت) بسبب هذه العقدة كأنه حديث عن النفس ومصائبها. إنه (مظلوم) كما (ظلم الحسين)، و (مضطهد) كما (اضطهد). ويتحول الحسين إلى رمز لـ (المظلومين) و (المضطهدين). فمهما حاولت أن تستثير عقلة ليفكر تفكيراً منطقياً فيقتنع بان الحسين - رضي الله عنه - لم يضطهده أحد. بل عاش عيشة الأمراء ومات ميتة الكرماء.
أما أنه قتل، فقد قتل في ميدان معركة سعى إليها بقدمه، كما قتل ويقتل الملايين، ومنهم من هوأشنع قِتلة وأكثر عذابا وألما، أقول: مهما حاولت فربما لا تفلح معه لأن نداء عاطفته المعقدة أقوى من منبهات عقله المخدر المقيد بقيود لن يستطيع معها أن يكتشف حتى الموت أن (المقتل) أسطورة أصلها صفحة واحدة كثّرها المتاجرون حتى صارت رواية تقرأ! و .. مسرحية تمثل!
اضطهاد (الأئمة):
وبسبب هذه العقدة يعتقد الرافضي أن (أئمته) جميعا عاشوا مضطهدين، وماتوا جميعا ميتة ليست طبيعية ما بين مسموم ومقتول ومخنوق وهارب من وجه العدالة مختف في الكهوف والسراديب! مع أن الحقيقة الواقعة والمسيرة التاريخية غير ذلك!
لقد عاش علي - رضي الله عنه - حياته وزيرا ومات خليفة وأميراً. وكذلك سيدنا الحسين - رضي الله عنه -. ولطالما ذهب هووأخوه سيدنا الحسين إلى دمشق معززين مكرمين ورجعا إلى المدينة بالهدايا والهبات. أما ان الحسين قتل فقد قتل -كما قلت- بسبب خروجه على خليفة المسلمين في معركة سعى إليها بنفسه. وتلك نهاية طبيعية لكل خارج لم يُعِدَّ للأمر عدته. وكل سلطان لا يرضى من أحد منازعته مهما كانت منزلته. وليس في ذلك اضطهاد، فما كل قتيل مضطهد.
وأما السبي فأسطورة مختلقة. وليس بين المسلمين سبي إنما ذلك للكافرين.
وعاش علي بن الحسين في المدينة بحرية تامة وكان أحد فقهائها الكبار الذين يتحلق حولهم طلبة العلم دون تضييق. وكذلك كان ابنه محمد وحفيده جعفر الذي لقبه الخليفة أبوجعفر المنصور بـ (الصادق) حين وشي به إليه فاستقدمه فأنكر فقال له: أنت (الصادق) وهم الكاذبون. ثم أكرمه ورده معززا مكرما.
وما يحصل من المتابعة والمساءلة والاستقدام أمر طبيعي لا ينكر وقوعه، لأنه يحصل بأسباب موضوعية ليست خاصة ولا مقصودة. إذ الزمان زمان فتنة وخروج متكرر بسبب العجم الذين يبحثون لهم عن رموز علوية أوهاشمية للتمرد والثورة وكثيراً ما يفلحون في استزلال هذه الرموز كما حصل مع زيد بن علي وابنه يحيى وعبد الله بن الحسن وأبنائه الأربعة. وغيرهم كثير.
ومن الطبيعي أن يثير هذا توجساً دائمياً لدى الخليفة لا سيما من الرموز العلوية التي كثر الخروج من أوساطها.
ويحدث أحيانا أن يرسل إلى من تحوم حوله الشبهة منهم وتكتب عنه التقارير ليحقق معه ثم يفرج عنه بعد أن تثبت براءته، أويأخذ العهد عليه بعدم الخروج وإثارة الفتنة. وقد تكون التقارير مزورة أومضخمة أوصحيحة. كما حصل لموسى بن جعفر وقد كاد له البرامكة منذ زمن المهدي والد الرشيد فلم يفلحوا، واكثروا من الوشاية به حتى إنهم استطاعوا أن يستعملوا ابن أخيه محمد بن إسماعيل -حسب رواية الأصفهاني- في التجسس عليه فكتب عنه تقريراً مفصلاً مفاده أن لموسى أتباعا يكاتبهم ويكاتبونه ويجبون إليه الأموال من الآفاق فاعتقله الرشيد تحوطا وأوصى به إلى الفضل بن يحيى البرمكي وأوصاه بالإحسان إليه لكنه استغل غياب الرشيد وسفره إلى الشام فدس إليه الفارسي السندي بن شاهك فاغتاله (1).
وليس في الأمر -كما ترى- اضطهاد مقصود. وما حدث لموسى يحدث لغيره كثيراً. هذا هوالاستثناء الوحيد وهذه ملابساته!
__________
(1) مقاتل الطالبين ص232 - ص236 لأبي فرج الأصفهاني.
وأما البقية فلم يحدث لهم ما يسوؤهم أوينغص عليهم رغد عيشهم. لقد كان علي بن موسى -كما يحدثنا التاريخ- وأحفاده من بعده على وفاق تام مع البيت العباسي الحاكم. فلقد اسند إليه المأمون ولاية العهد، وزوجه ابنته، وعاش معه عيشه الوزراء حتى مات بقدر الله على فراشه فقال المعقدون: مات مسموما بيد المأمون!
وتزوج ابنه محمد ابنة المأمون الأخرى فهوصهر الخليفة! هل هناك أنعم وأهدأ بالاً من صهر الخليفة؟! فأين هوالاضطهاد! قوم يعيشون في قصور الخلفاء وينكحون بناتهم ويتقلبون في نعمتهم ظهرا لبطن، وبطنا لظهر قياما وقعودا وعلى جنوبهم!
اللهم نسألك (اضطهادا) كهذا (الاضطهاد)!
واستمرت العلاقة حسنة بين البيتين حتى مات الحسن العسكري الذي عاش في سامراء مترفا تحوطه الجواري، وتطوف عليه السراري وتجبى إليه الأموال في أحسن حال وأنعم بال وأوفر نوال. ولما كان الحسن عقيما فلم يخلف عقبا وورثه أمه وأخوه اخترع له المعقدون ولداً وللولد اسماً وقصة! تقول العصفورة: إن (محمد) بن الحسن الطفل الصغير اختفى في سرداب في سامراء خوفا على نفسه من الخليفة!
ولا بد لك من أن تصدق أن الخليفة قد خاف طفلا فهويسعى في طلبه وقتله. بينما هويترك أباه الرجل القوي الغني الرمز يسرح ويمرح لم يتعرض له بسوء قط! وإلا فإنك من (أعداء أهل البيت وظالميهم).
1. - عقدة التعصب:
التعصب مرض اجتماعي خطير يعبر عن طفولية حضارية وبدائية فكرية وبدوية عنصرية، يؤدي بصاحبه إلى ان لا يستجيب لشواهد الحق مهما وضحت ولا أسباب الرفق والإحسان مهما تنوعت وكثرت!
إنه ينظر إلى الأشياء والحقائق بمنظار واحد، هومنظار الطائفة التي ينتمي إليها فالحق ما وافق طائفته والباطل ما خالفها!
إن مثل المتعصب في النظر إلى طائفته -كما يقول الدكتور علي الوردي في أحد كتبه- كمثل البدوي في النظر إلى قبيلته. إن الحق لا يعنيه في أي جانب يكون بقدر ما يعنيه موقف القبيلة! وهي صفة متأصلة في اليهود الذين {إِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا بِمَا أَنزلَ اللَّهُ قَالُوا نُؤْمِنُ بِمَا أُنزلَ عَلَيْنَا وَيَكْفُرُونَ بِمَا وَرَاءهُ وَهُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقاً لِمَا مَعَهُمْ (91)} البقرة. فالحق (ما أنزل عليهم) لا (ما أنزل) مطلقاً. فما نزل على غيرهم هوالباطل، لسبب بسيط هوأنه أنزل على غيرهم!
وهكذا وجدنا اتباع التشيع الفارسي متعصبين إلى حد العقدة، والعقدة الشائكة المركبة المتشابكة الأسباب والجذور.
إنها عقدة وعقيدة وولاء وتقليد وتاريخ وجغرافيا وعنصر وهوية! لا يرون الحق إلا في جانبهم مهما كانت أفكارهم باطلة وخارجة عن العقل أوالعرف والمألوف. ويكفرون غيرهم طبقا إلى هذه الأفكار السمجة، ويلمزونهم بشتى الألقاب والنعوت مثل (أبناء العامة) و (الوهابية) و (النواصب). وكلها نعوت مكفرة عندهم. يغذي هذه العقدة حقد (مجوسي فارسي) عميق ضد الإسلام، وضد العرب أولئك القوم الذين أزاحوا الفارسي وأطفأوا ناره وكبتوا أهله ودمروا عرشه وحطموا تاجه.
11 - الوقاحة أوالصفاقة:
الوقاحة: قلة الحياء ومثلها الصفاقة. و (الفارسي) إنسان وقح صفيق، بسبب اعتياده على إتيان النواقص التي يندفع إليها مضطرا لحماية نفسه كالكذب والخداع والغدر والاعتداء وهويحاول الوصول إلى غايات أكبر من حجمه. وبسبب كثرة هذه الرذائل أوالنواقص التي يرتكبها فإنها كثيراً ما تنكشف، مما يزيده جرأة في تعاطيها حتى تصير مفردات يومية يتعامل بها في حياته الاجتماعية دون تردد أوخجل!
لهذا صار (الفارسي) ذا طبيعة وقحة لا يتأثر بإتيان الرذائل كما قيل:
من يَهُنْ يسهَل الهوانُ عليهِ
ما لجُرحٍ بميتٍ إيلامُ
يغذي ذلك شعوره بالنقص وعقدة الدون، والناقص لا يستنكف من النقائص لأنه كما قيل: الذي في الأسفل لا يخشى السقوط.
يطلق على الشخصية المصابة بمرض الوقاحة في علم الأمراض النفسية اسم (الشخصية السيكوباثية).
يقول الدكتور علي الوردي: وقد يصح تعريبه بـ (داء الصفاقة) فالشخص المصاب بهذا الداء يتميز عن غيره بوجود ضعف في تناسق ذاته من الناحية الزمنية فهولا يبالي بما فعل في الماضي أوما سوف يفعل في المستقبل ولا يستحي منهما. إنَّهُ قد يستقرض منك مبلغاً من النقود على أن يرجعه إليك بعد ساعة. ثم تمضي عليه الساعة والساعتان وعشرات الساعات دون أن يشعر بأهمية وعده. وربما قابلك بعدئذ بوقاحة كأنه لم يستقرض منك شيئاً وهوقد يبتسم لك ابتسامة بلهاء ثم يكرر الوعد لك مرة بعد مرة بلا جدوى.
إن الشخص (الصفيق) قد يخونك أويغشك أويغتابك أويهاجمك بصلافة ثم ينسى ذلك ويريد منك أن تنساه أيضاً.
ومما يجدر ذكره أن الشخص السوي قد يرتكب مثل هذه الأفعال ولكنه يخجل منها عادة ويحاول الاعتذار عنها أوتبريرها. أما الشخص (الصفيق) فهويرتكب تلك الأفعال بلا اكتراث كأنه لم يفعل شيئاً يستحق اللوم …
لا ننكر أن الشخص (الصفيق) قد يستفيد في بعض الظروف فقلة الحياء فيه تجعله ناجحا في انتهاز الفرص أحيانا إنه يستطيع ان يتزعم كل مظاهرة ويقف في كل حفلة ويتزلف لدى كل متنفذ. والمعروف عن بعض المتنفذين أنهم يحتاجون إلى شخص من هذا الطراز لكي يقوم بخدمتهم في المهمات التي لا يرضى أن يقوم بها الأشخاص الأسوياء (1).
ويقول فرويد عن الشخص السيكوباثي: (كثيراً ما نجده يندفع بقوة لإتباع نزعاته وأهوائه المكبوتة دون أدنى اعتبار للقيم والمعايير الأخلاقية أولما يفرضه المجتمع من أنظمة وتقاليد).
ويقول عن هذه الفئة: (نجد من بينهم الكاذب الماهر ذا الخيال الخصب والخائن المراوغ والأرعن المتهور الأناني. ومنهم كذلك من لا يقبل أي نقد أونصح أوإرشاد) (2).
__________
(1) لمحات اجتماعية 2/ 312 - 313 الدكتور علي الوردي.
(2) الشذوذ النفسي عند الجنسين ص188 - 189ط2 بيروت.
و (الوقاحة) عند الفرس سجية اجتماعية محمودة وليست رذيلة ممقوتة. إن الأدب الفارسي بمجد (الوقاحة) كما يمجد (الكذب). ولا بأس بإعادة ما مر بنا سابقاً من قول الخبير الأمريكي جاك ميلوك عن هذه الصفة:
(في قطعة أدبية مشهورة في الأدب الفارسي ينصح أحد الحكماء الإيرانيين من ذوي العقل الراجح ابنه حول الكيفية التي يتوجب على الابن إتباعها من أجل أن يكسب حياته في إيران:
لا تتخوف من سوء استعمالك للحق أوللسلطة، ولا من الإذلال أوتشويه السمعة أوالافتراء… وعندما يجري طردك خارج أحد الأبواب تعال وادخل بابتسامة من باب أخرى…
كن وقحا ومتغطرسا وغبياً لأنه من الضروري في بعض الأحيان التظاهر بالغباوة لأن في ذلك فائدة).و (الوقاحة) ظاهرة لمسناها في الوسط الرافضي المستعجم.
جاءني مرة واحد من هؤلاء يناقشني في مسائل تتعلق بالتشيع الفارسي قال لي: كيف تتهم علماءنا بأنهم يقولون عن (الإمام علي) إنه دابة الأرض؟
قلت له: هذه حقيقة وليست تهمة. وممن قالها محمد الصدر قال: مستحيل. قلت: علام هذا المستحيل؟ إن له رسالة اسمها (الرجعة) فيها هذا الكلام. قال هذا غير صحيح. قلت: هل اطلعت على الرسالة؟ قال: نعم وليس فيها ما تدعيه عنه.
كنت لحظتها أبحث بين الكتب. ولما أخرجت الرسالة وأخذت أقلبها لأقع على موضع الشاهد منها إذا به يقول: نعم موجود هذا الكلام وليس فيه من شيء فالدابة كل ما دب على الأرض (!!) وعجبت من (صفاقته)!! لقد قالها دون تلعثم! ودون أن تتغير ملامح وجهه!
واستمر في حديثه وجدله كأنه لم يفعل شيئاً! مع أنَّهُ لوكان إنساناً سوياً لذاب خجلاً ولاذ بالصمت ليغادر الجلسة إلى أقرب حمام كي يغسل العرق الذي جلله! ولكنها (الصفاقة)!
تلك السجية الفارسية التي من مظاهرها ما نراه أثناء الخصومة حين يتمادى البعض منهم إلى حد (الفجور) فلا يدع وسيلة لإيذاء خصمه وتشويه سمعته وبصورة علنية سافرة إلا استخدمها، حتى إذا انتهت أسباب الخصومة يعود هؤلاء المختصمون إلى حد (الفجور) أصدقاء يتحدثون كأن لم يكن بينهم شيء!
والمتدينون منهم يغلفون هذه (الصفاقة) بأسماء ومبادئ شرعية كالعفووالصفح والمغفرة و (عفا الله عما سلف) …الخ وما هي إلا وقاحة وصفاقة ورقاعة لأن أصحاب العفووالصفح والمغفرة لا يفجرون في الخصومة.
خاصمني بعض هؤلاء خصومة فاجرة شديدة لم تنفع معها كل محاولات الإصلاح والنصيحة. ومرت الأيام فإذا ببعضهم يقبل بعد صلاة الجمعة ليسلم عليَّ ويصافحني. ومددت يدي أرد عليهم السلام.
وبعد حين سمعت أنهم يشكون من عدم تقديري لهم لأن سلامي عليهم كان باردا! لعلهم كانوا يريدونه بالأحضان ومضخما بالقبلات! مع أن حقهم -الذي لا يستحقون غيره- الطرد بلا سلام ولا كلام!
إن داء (الصفاقة) هوالذي يجعل (الفارسي) لا يتردد من سب الصحابة في وجهك ببرودة أعصاب وجمودة وجه كأنه يترحم عليهم! دون أن يعير لشعورك أدنى اعتبار. حتى إذا أنكرت عليه قال لك متغيظاً: لماذا تكرهون (أهل البيت)؟
ولك مني جائزة مجزية إذا تمكنت من حل هذا اللغز الذي يجعل من الدفاع عن الصحابة هجوماً على (أهل البيت)!!
12 - اللؤم ونكران الجميل:
المتشيع فارسياً شخص لئيم، لا سيما من تمكن هذا التشيع منه فقضى على جميع العناصر الفطرية الطيبة في داخله. فهولا يعرف الوفاء والجزاء على الإحسان بالإحسان. إن له ذاكرةً لا تلتقط إلا إساءة من أساء إليه. وإذا ألجئ أحدهم إلى تذكيره بالإحسان بادر إلى إنكاره وجحوده. واللئيم عادة ما يقصد بالإساءة من أحسن إليه.
وتاريخ إيران القديم والحديث مليء بالشواهد!
في عام 664ق. م حصل شقاق في البيت العيلامي المالك لجأ على أثره أبناء الملك السابق (اورتاكو) إلى البلاط الآشوري مع رماة سهامهم ومرافقيهم بسبب عداء الملك الجديد (تيومان) لهم.
ومنحهم الملك الآشوري (آشور بانيبال) حق اللجوء، ورفض كل طلبات الملك العيلامي بتسليمهم إليه. بعد حوالي عشر سنوات أي في عام 653ق. م. هاجم تيومان ملك عيلام بلاد بابل بجيش كبير، فتصدى له الآشوريون وأوقعوا به هزيمة منكرة وقبضوا على الملك العيلامي (تيومان) وقطعوا رأسه وأرسلوه إلى (آشور بانيبال) في نينوى. بعدها أعاد آشور بانيبال أولاد الملك السابق الذين لجؤوا إليه ونصبهم على عرش عيلام. فانظر كيف رد هؤلاء عليه؟ وكيف كان (إحسانهم) إليه؟!
بعد عام واحد أي في سنة 652 ق. م. قامت ثورة انفصالية في بابل بقيادة (شمش شموكين) شقيق (آشور بانيبال) فما كان من ملك عيلام- الذي كان لاجئاً في البلاط الآشوري أكثر من عشر سنين آمناً منعماً ثم تمكن بفضل آشور بانيبال من استرداد عرشه- إلا أن سارع لمساندة الثائر الانفصالي ضد أخيه وأرسل جيشا بقيادة ابن (تيومان) مع قواد آخرين لمساعدته. فكان هذا أول مكافأة قام بأدائها ملك عيلام تجاه ملك آشور رداً على إحسان الأخير إليه (1).
تماما كما فعل ًحفيده وخلفه الخميني الدجال الذي آواه العراق وقدمت له حكومته أسباب العيش والحماية أكثر من عشر سنين فكان أول عمل قام به بعد تولي العرش سنة 1979م أن شن حرباً ضروساً على البلد الذي آواه بعد عام واحد من ذلك دامت ثماني سنين!
__________
(1) الصراع العراقي الفارسي ص72 - 74 - مصدر سابق.
كذلك فعل كسرى (برويز) مع (النعمان بن المنذر) الذي احتضن والده (المنذر بن النعمان) جد كسرى المذكور (بهرام بن يزدجرد) فقام بتربيته ورعايته ولما مات أبوه (يزدجرد) أراد عظماء المملكة حجب الملك عنه فجهز (المنذر) عشرة آلاف (وقيل ثلاثين ألف) فارس من فرسان العرب وذوي البأس والنجدة بقيادة ابنه (النعمان) ووجههم إلى (طيسفون) أو (المدائن) مما جعل الفرس يذعنون للأمر ويتوجون (بهرام) ملكاً عليهم. فكان الجزاء أن قتل حفيده (برويز) (النعمان بن المنذر) وسلبه ملكه (1).
وفي الوقت الذي يحاول الإيرانيون نكران فضل الحضارة العربية عليهم بشتى الطرق والأساليب ومنها اعتبار بعض الشخصيات العربية المفكرة ذات أصل فارسي نجد الشعب الأسباني -مثلا- لا يزال إلى اليوم يعترف بفضل الحضارة العربية عليه بصراحة وفخر (2).
13 - الخداع والتضليل:
مر بنا قول الخبراء بـ (أن الشعور بعدم الأمان مغروس عميقا عند الإيرانيين) و (أن الناس في أثناء توقعاتهم بحصول التضليل وحلول الخديعة بهم يقومون بالبحث عن موازنة التحالفات بأخرى معاكسة لها وبهذه الطريقة تتحقق نبوءة كل واحد فيهم بوقوع التضليل).
أي أن الإيراني يتوقع عادة أن الغير يحاول خداعه وتضليله فيقوم هومن جانبه بخداعه وتضليله حماية لنفسه على قاعدة (أتغدى به قبل أن يتعشى بي) والنتيجة أن الجميع يخدع بعضهم بعضاً! ً بحيث تحول الخداع والتضليل و (التقية) إلى ظاهرة اجتماعية في كل مجتمع مستعجم فضلاً عن المجتمع الإيراني العجمي.
14 - الملق والتذلل والمسكنة:
تظهر على (الفارسي) صفتان تبدوان -في ظاهرهما- متناقضتين، فهومتكبر متغطرس ولكن مع من هودونه أومع من يقوم تجاهه بمراسيم الاحترام. وذلك بسبب عقدة (السيد). وهومتذلل متمسكن يتملق، ولكن مع من يذله أوهوأقوى منه بسبب عقدة الشعور بالنقص.
__________
(1) المصدر نفسه ص1.8، ص113.
(2) الحقد الفارسي لماذا؟ ص156 - مصدر سابق.
إن المثل القائل: (يتمسكن حتى يتمكن) ينطبق عليه تمام الانطباق. ولقد رأينا العجم في مجتمعنا يبدؤون سلم الوجاهة والنفوذ من تحت سطح البحر خدماً في البيوت والدوائر وفراشين ويمتهنون مهناً أخلاقية دنيئة و .. من هناك يرتقون!
يقول جاك ميلوك: (إن الملق والمداهنة والكذب والغش يجب أن تكون جميعا الأدوات التي يحتاجها الفرد لأجل أن يتقدم ويصعد إلى أعلى …إن استعمال تعبيرات مثل: (إنني عبدك المطيع) أومثل (إنني التراب الذي تطؤه قدماك) أو (دعني اقبل رجليك ألف مرة) هي جميعها جزء صغير من مفردات قياسية للغة اليومية التحادثية). مثلهم كمثل إخوانهم اليهود الذين {ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ (61)} البقرة. وتجدهم {أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَى حَيَاةٍ (96)} البقرة. أي حياة! وفي الوقت نفسه يقولون: {نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ (118)} المائدة.
ومن مظاهر الملق عند المستعجم تقديسهم للعلماء إلى حد التأليه واتخاذهم أربابا من دون الله يتذللون لهم ويقبلون أيديهم ويمارسون معهم جميع طقوس الخضوع الذليل التي لا تليق بعربي أومسلم كريم.
15 - تأليه الحاكم:
يقول السيد أبوالحسن علي الحسني الندوي:
(كانت الأكاسرة ملوك فارس يدَّعون أنه يجري في عروقهم دم إلهي. وكان الفرس ينظرون إليهم كآلهة، ويعتقدون أن في طبيعتهم شيئا علويا مقدساً فكانوا يكفِّرون (1) لهم وينشدون الأناشيد بألوهيتهم. ويرونهم فوق القانون، وفوق الانتقاد، وفوق البشر. لا يجري اسمهم على لسانهم ولا يجلس أحد في مجلسهم (2). ويعتقدون أن لهم حقا على كل إنسان، وليس لإنسان حق عليهم. وأن ما يرضخون لأحد من فضول أموالهم وفتات نعيمهم إنما هوصدقة وتكرم من غير استحقاق. وليس للناس قبلهم إلا السمع والطاعة.
وخصصوا بيتا معينا وهوالبيت الكياني فكانوا يعتقدون أن لأفراده وحدهم الحق أن يلبسوا التاج ويجبوا الخراج. وهذا الحق ينتقل فيهم كابرا عن كابر وأباً عن جد لا ينازعهم ذلك إلا ظالم، ولا ينافسهم إلا دعي نذل. فكانوا يدينون بالملك وبالوراثة في البيت المالك لا يبغون عنه بدلا ولا يريدون عنه محيصا) (3).
بعد أن اكتسح الإسلام بلاد فارس أسقط الفرس صفات التأليه هذه على من أسموهم بـ (الأئمة) من البيت العلوي، وحصروا الملك الوهمي في هذا البيت فاعتقدوا أن كل من نازعه الملك دعي ملعون. ومن هنا ولدت فكرة (الإمامة). إنها فكرة فارسية مجوسية ألبست ثوبا عربيا وعنوانا إسلاميا. ثم اسقطوا هذه الصفات بعد (الأئمة) على الفقيه الذي يلقبونه -ويلقب هونفسه أيضاً -بـ (الحاكم الشرعي)!
__________
(1) أي يضعون أيديهم على صدورهم أمامهم ويطأطئون رؤوسهم على عكس ما يفعلون في صلاتهم! وقد شددوا في هذه المسألة حتى حكموا ببطلان صلاة من كفَّر في صلاته!
(2) من المعروف أن البعض في الجنوب العراقي يُقسم بمكان (السيد)!
(3) ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين ص49 - 5.، السيد أبوالحسن علي الحسني الندوي، الطبعة العاشرة 1397 هـ - 1977م، دار الأنصار -مصر.
إن هذه العقدة هي السبب الكامن وراء طاعة العلماء طاعة عمياء صماء مهما كانوا منحرفين فاسدين! إن الفقيه في حقيقته ملك من ملوك بلاد فارس القديمة مسلط على النفوس والأموال والأعراض يتصرف فيها مطلق اليد بلا رقيب ولا حسيب!
16 - الخرافية:
الفرس قوم مشهورون بأساطيرهم وخرافاتهم. ذووعقلية خرافية شغوفة بالأساطير والقصص الغريبة، وقابلة لتصديقها ببساطة. وتواريخهم تعج بالأساطير عن ملوكهم وأوصافهم السوبرمانية. وقد انتقلت هذه الأساطير باسم الدين إلى تواليفهم الدينية وألصقت تلك الأوصاف الطرزانية بـ (الأئمة) و (المراجع) الذين يلتقون في سراديبهم بـ (صاحب الزمان) ذلك الرجل الأسطوري الذي تغيب في سرداب منذ اثني عشر قرنا وسيخرج يوما ليملأ الأرض -بلمسة ساحر- عدلا بعد ان ملئت جورا!.
حدثني أحد الأسرى العائدين من إيران أن ضابطاً إيرانيا برتبة نقيب من مسؤولي أقفاص الأسرى أظهر يوما دهشته من بعض (الأعمال) اليدوية التي صنعها الأسرى فقال له أحدهم ساخرا: إن هناك ما هوأعجب! إن بعض الأسرى يخطط ليصنع طيارة من (قزانات) الطعام ليهرب بها إلى العراق. وصدق الضابط ما قالت العصفورة فأصدر أمره فورا بعدم إبقاء (القزانات) لحظة واحدة بعد الانتهاء من توزيع (الطعام)!
يقول أدور سابيليه: (ولد الخميني سنة 19 .. وبعد بضعة أشهر من ولادته مات والده مصطفى الذي غادر إلى زيارة النجف، غير انه اغتيل في الواقع على مسافة قريبة من قريته.
وبسبب ميل الإيرانيين دائما إلى الإيمان بالأساطير فإنهم أشاعوا رواية تقول بأن والد آية الله الخميني قد اغتيل من قبل رضا شاه والد العاهل الأخير. وهذا ما جعل الابن ينشأ على روح الكراهية نحوأسرة بهلوي. مع أن رضا بهلوي لم يكن معروفاً بعدُ في عام 19 .. ولم يتسلم السلطة إلا في عام 192. لكي يجلس على العرش عام 1925 أي بعد مرور ربع قرن على وفاة مصطفى!
والحقيقة أن هذا الأخير قد مات على أثر مشاجرة حدثت بين ملاك الأراضي. غير ان زوجته (هاجر ساغافي) عادت سيراً على الأقدام إلى المدينة، وأدت شهادة بشأن وفاة زوجها حيث قالت بأنه أدين وحكم عليه شنقاً) (1)
ولهذا يصدقون ما يقوله (الروزخونية) عن (مقتل) الحسين و (والسبايا) والقصص العجيبة عن رأسه الذي رفع على رمح يدل التائهين المتوجهين إلى الشام!
لقد كنت فيما مضى أعجب حين اقرأ في كتاب (الكافي) للكليني- مثلاً- لما أجد فيه من الأقاصيص الخرافية وأقول: كيف تجرأ المؤلف على تسطير هذه الخرافات دون أن يخشى من سقوط كتابه فإن العقلاء يمجون هذا وينبذونه!
ولكن بعد أن تعرفت على العقلية (الفارسية) زال العجب. بل صرت أعتقد أن خرافية الكتاب أحد أسباب نجاحه عندهم!
تركيبة متشابكة من العقد النفسية المركبة:
نحن إذن أمام تركيبة غريبة من العقد النفسية المركبة المتشابكة، يقوم بعضها على بعض، ويغذي بعضها بعضاً، وتتساند فيما بينها لتنتج حقداً متأججاً تعبر عنه باستمرار (عدوانية) لا تهدأ إلا لتثور. فهدوؤها كمون، وثورانها جنون!
أطلق الدكتور عماد عبد السلام رؤوف على هذه التركيبة النفسية مصطلح (العقدة الفارسية).
إن (العقدة الفارسية) جزء لا يتجزأ من النفسية (الفارسية) يلتجئ إليها صاحبها كضرب من الحيل النفسية من اجل حماية نفسه التي يشعر على الدوام بأنها مهددة لذلك هولا يستطيع التخلي عن هذه العقدة- أوالعقيدة أيضاً- لأنه سيجد نفسه المهددة بالخطر قد صارت بلا حماية وبتعبير آخر: إنه يرى أن التخلي عن هذه العقدة يساوي التخلي عن حياته!
لهذا فإن المصابين بـ (العقدة الفارسية) لا يجيدون الإصغاء إلى نداء العقل والحكمة أوالضمير والرحمة أوالمبادئ والقيم أوالأعراف والقوانين.
__________
(1) إيران مستودع البارود- مصدر سابق.
لغة واحدة يفهمونها هي القوة! إنهم يحترمون القوي ويستجيبون له استجابة غير طبيعية. إنهم يستخذون له ويتملقونه ويبوسون قدميه بل حذاءه، وينحنون إلى حد الافتراش!
لكنهم ينقضّون على من يرونه أضعف وأدنى يذلونه ويجبرونه على الملق والاستكانة. لا يعرفون الوسطية فهم بين ضعيف مستخذي وقوي مستضري! ومتهاجهم: تمسكن حتى تتمكن.
النار معبودهم. وبينهم وبين النار مشاعر وحوار، وصفات مشتركة: الهيجان والجنون والتدمير والتخريب والقوة العمياء والقسوة والحقد الأسود، إنهم يرون أنفسهم ويجدونها فيها، فعبادتهم لها تعبير عن أنانيتهم وعبادتهم لهذه النفوس الهائجة المخربة الحاقدة، ومن النار خلق إبليس. وهذا هوسر العلاقة الرابطة بين (الفارسي) والشيطان.
وبينهم وبين اليهود صلات مشتركة وصفات. وهوما يفسر لنا سر العلاقة التاريخية الجامعة بينهما. وقديما قيل: شبيه الشيء منجذب إليه، وعلى أشكالها تقع الطيور، وقديماً -أيضاً- عبد اليهود العجل رمز القوة عند قدماء المصريين.
ولوكانت نفوسهم سوية أبية لكفروا به وحطموه، لأنه معبود أعدائهم الذين أذلوهم واضطهدوهم. لكنها نفوس خربة منحرفة لا تستجيب إلا لمنطق القوة التي تقدسها وتحترمها إلى حد العبادة. ولا تنقاد إلا لمن يذلها ويقهرها. ولأمرٍ ما كانت معجزتهم (العصا) - عَلامةَ الانصياع والإذلال. وقد أخذ الله تعالى عليهم الميثاق تحت الطور الذي رفعه فوقهم كالظلة. وكانت مواعظ النبي محمد - صلى الله عليه وسلم - ومحاولاته السلمية تذهب دائما أدراج الرياح فكان - صلى الله عليه وسلم - في كل مرة يلتجئ إلى القوة كحل أخير أونهائي وحيد، لدفع ضرهم إن لم يفلح في كسب نفعهم حتى قال الرب جل وعلا: {أَفَتَطْمَعُونَ أَنْ يُؤْمِنُوا لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلامَ اللَّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (75) وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ ءَامَنُوا قَالُوا ءَامَنَّا وَإِذَا خَلا بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ قَالُوا أَتُحَدِّثُونَهُمْ بِمَا فَتَحَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ لِيُحَاجُّوكُمْ بِهِ عِنْدَ رَبِّكُمْ أَفَلا تَعْقِلُونَ (76)} البقرة. وهي أخلاق المصابين بـ (عقدة الفارسية) يحرفون كلام الله وتسعة أعشار دينهم الكذب والتقية!
ولأمرٍ ما قرن سبحانه في سورة البقرة بين ذكر (تقية) المنافقين فقال: {وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ (14)} وبين ذكر النار فقال: {مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَارًا فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ (17)} وحقد دفين.
(الفارسية) وباء:
تجد (الفارسية) في المجتمعات التي ترزح تحت وطأة التشيع الفارسي ظاهرةً منتشرةً كالوباء المتوطن. صحيح أن البعض قد أفلتوا منها كما هوشأن الوباء لا يصيب الجميع. إلا أن المحصلة النهائية للمجتمع أنه مجتمع مريض. وكل مجتمع يسلط على أفراده ضغطا اجتماعيا لا يمكن مقاومته ببساطة يجعله يتبنى ما عليه المجتمع من أفكار وميول وعادات وأخلاق وسلوك، حسب قانون اجتماعي يسميه المختصون بـ (التنويم الاجتماعي).
يقول الدكتور علي الوردي: (إن الإنسان يخضع في حياته الاجتماعية لتنويم يشبه من بعض الوجوه التنويم المغناطيسي وهوما يمكن أن نسميه بـ (التنويم الاجتماعي). فالمجتمع يسلط على الإنسان منذ طفولته الباكرة إيحاءاً مكررا في مختلف شؤون العقائد والقيم والاعتبارات الاجتماعية. وهوبذلك يضع تفكير الإنسان في قوالب معينة يصعب الخروج منها. هذا هوالذي يجعل الإنسان الذي نشأ في بيئة معينة ينطبع تفكيره غالباً بما في تلك البيئة من عقائد دينية وميول سياسية واتجاهات عاطفية وما أشبه. فهويظن أنَّهُ اتخذ تلك العقائد والميول بإرادته واختياره ولا يدري أنَّهُ في الحقيقة صنيعة بيئته الاجتماعية. ولوأنَّهُ نشأ في بيئة أخرى لكان تفكيره على نمط آخر) (1).
إن المجتمع المتشيع فارسياً يسلط على أفراده طبقاً إلى هذا القانون ضغطا اجتماعيا يجعلهم يستسلمون في النهاية ويصابون بـ (العقدة الفارسية). ويتحول التشيع عندهم -شاؤوا أم أبوا- إلى تشيع فارسي بكل ما فيه من أفكار وميول وعادات وأخلاق وسلوك وعقد نفسية تصب في محصلتها النهائية في مجاري المصالح الفارسية.
ولقد لاحظنا ميدانيا أن هذه العقدة قد يتعدى ضررها إلى غير الرافضة من المستوطنين في تلك المجتمعات، فتجده رافضيا (فارسيا) في خلقه وسلوكه، وإن كان غيره في اعتقاده وفكره!
__________
(1) لمحات اجتماعية 1/ 6 مصدر سابق.
الحل بين المنهج الترضوي والمنهج القرآني النبوي
الفصل الأول
المنهج الترضوي
حل؟ أم مشكلة تحتاج إلى حل؟!
ما هوالحل؟:
التشيع الفارسي مشكلة خطيرة، تعد من كبريات المشاكل الدينية والسياسية والاجتماعية لاسيما في بلدنا (العراق).
وليس خطره قاصراً على الدين فقط. بل هويجتاح الدين والأخلاق والسياسة والاقتصاد والوطنية، وكيان الأمة ومفاهيمها وقيمها وثوابتها. فالتصدي له ضرورة حتمية من أجل إنقاذ هذه القيم جميعاً.
إن هذا الخطر المتعدد الجوانب يحتم على الجميع مواجهته، ووضع الخطط والبرامج لحله وعلاجه…
وإذا كان ذلك كذلك فإن من الضروري على من تصدى لهذه المهمة الصعبة أن يضع نصب عينيه ذلك الخليط المتشابك من الأمراض والعقد النفسية، وان يكون جاداً كل الجد، ومقدراً موقعه فيدرك المسؤولية الدينية والوطنية والقومية، والمسؤولية التاريخية التي ينبغي أن يتحملها كل من وضع نفسه هذا الموضع.
كثيرون هم الذين رأيناهم يُدلون بدلائهم في هذا المخاض يقترحون الحلول ويصفون العلاج وهم يتقمصون (صدرية) الطبيب دون أن يتحلى أحدهم بأدنى ما يفرضه عليه هذا العنوان من جدية وعمل ومتابعة، ومعاناة وتجربة ميدانية باحثة فاحصة تمنح صاحبها الخبرة العملية اللازمة. فليس من تصور صحيح لماهية المشكلة، ولا معرفة بجذورها وامتداداتها ولا دراسة لأسبابها وبواعثها القريبة ولا البعيدة.
أما الخطط والبرامج وتحديد الأهداف المرحلية والنهائية فأبعد ما تكون عن البال فضلا عن العمل الصائب ومقارعة الباطل وبذل الجهد في الميدان المطلوب.
كل ما موجود كلمات هائمة، و(حكم) نظرية مفعمة بالخوف، ومقيدة بـ (الحذر) إلى حد الجمود، ومجاملات إلى حد الميوعة، وتصورات بعيدة عن الواقع تراكمت أوعشعشت في الأذهان، دون نظام أودراسة أوتنسيق، وتجمعت كما تتجمع الأوراق التالفة الممزقة إلى جانب جدار مهمل قديم! ثم…ينفض الجمع كلاً إلى وجهته أو.. بيته الهادئ القريب.
الهزيمة النفسية وحلول العقل الباطن الوهمية:
كثير من الناس- إذا وصلوا إلى مرحلة اليأس من تغيير ما يودون تغييره، أوانهزموا نفسياً أمام الخصم الذي يئسوا من دحره أوالتغلب عليه- يعيشون أحلامهم وأمانيهم، ويحاولون تحقيقها بطريقة أخرى، تجمع بين اليأس الذي يجتاح نفوسهم والحركة المفروضة عليهم أن يقوموا بها في سبيل الوصول إلى الهدف المطلوب من التغيير والتغلب على الخصم. أي الهدف الميؤوس منه.
ملخص القول أن هناك ثلاثة أمور:
هدف ميؤوس منه.
2 - عمل أوحركة لا بد من القيام بها في سبيل الوصول إلى ذلك الهدف.
3 - أناس مهزومون نفسياً ويائسون من الوصول إلى هدفهم، لا يريدون أن يسلموا أويعترفوا بالهزيمة أمام أنفسهم، أويقال عنهم: إنهم يائسون منهزمون.
فما العمل للتوفيق بين هذه الأمور المتناقضة؟ بين عقل واعٍ لا يريد أن يُسلِّم بالهزيمة، وعقل باطن يائس مهزوم؟ هنا يأتي دور الحيل النفسية من أجل إنهاء هذا الصراع.
إن هذا الصنف من المنهزمين في قرارة أنفسهم، اليائسين من الوصول إلى أهدافهم، يعيشون نوعاً من الخيالات المضحكة وهم يطرحون أفكاراً تجريدية، وحلولاً نظرية غير واقعية! وتظل هذه الأفكار و(الحلول) تراود خيالاتهم دون أن ينتبهوا إلى الفجوة الحاصلة بين ما يحلمون به، والواقع الذي يبتعد -كلما طال الزمن- عن أحلامهم وأمانيهم.
وكلما ألقوا نظرة على هذا الواقع الذي لم يتغير رغم أحلامهم وخيالاتهم وأمانيهم، رجعوا بأبصارهم على أفكارهم يعدلون فيها، ويقلمون من استطالاتها متهمين هذه الاستطالات بأنها السبب في عدم تغير الحال، وسوء المآل!
وهكذا…تستمر عملية التقليم والتأقلم حتى يأتي زمان تجد فيه أفكارهم المقلمة المتأقلمة قد اقتربت كثيراً من أفكار الخصم، التي تشتد وتبتعد عن نقطة الوسط كلما طال الزمن! بل صارت في خدمتها، ووسيلة من وسائل تثبيتها، وزيادة حدتها وفسادها! ولعل التحليل النفسي يعيننا في تفسير هذه الظاهرة:
إن العقل الواعي يريد التغلب على الخصم، ولا يريد التسليم بالهزيمة. لكن العقل الباطن تكمن فيه عقدة الهزيمة، واليأس من الغلب، ويريد تجنب أي نوع من الصراع مع الخصم على أرض الواقع، حتى لا يحصل له أي ضرر أوأذى!
إن هذا يولد صراعاً في داخل النفس. ولأجل إنهاء هذا الصراع، لا بد من القيام بعملية خداع وتوفيق بين هذين الموقفين المتناقضين.
هنا يأتي دور العقل الباطن للقيام بهذه العملية من خلال تقديمه (حلاً) وهمياً يخدع به العقل الواعي، ويجعله يعتقد أن هذا حل يوصل إلى الهدف المطلوب، بينما ينعم العقل الباطن مطمئناً إلى أنه لن يواجه على الواقع أي حركة تجلب له ضرراً أوأذى! لأن هذا النوع من الحلول لا يثير الخصم في الاتجاه غير المرغوب.
إن هذه الحلول ذات وجهين، كل واحد منهما يرضي أحد العقلين: العقل الواعي يريد حلاً، وهذه (حلول). والعقل الباطن يائس لا يريد أن يعمل شيئاً، وهذه (الحلول) وهمية غير عملية! وهكذا يخدع العقل الباطن العقل الواعي، وتنحل المشكلة، وينتهي الصراع بينهما! تأمل وضع العرب اليوم! وكيف تفعل الهزيمة النفسية بأصحابها!
إنهم يطالبون بعقد مؤتمرات لتحديد معنى (الإرهاب)! ويصرخون بأعلى أصواتهم أن الإسلام لا علاقة له (بالإرهاب)! ويتصورون أن هذا هوالحل، أويخدعون الآخرين بما يقولون.
وخارج هذا الصراخ والضجيج، والتصورات والأوهام، وعمليات التضليل والخداع نجد الواقع يصول فيه المجرمون ويجولون، دون التفات إلى مصطلحات، أوالمطالبة بعقد مؤتمرات، أونفي أوإثبات!
إن الحل الصحيح ليس في عقد مؤتمر أونفي تهمة، أوتحديد معنى مصطلح أوكلمة. إنه في إعداد ما يستطاع من قوة. لكن اليائسين المنهزمين لا يريدون أن يفعلوا. فماذا يفعلون؟ أيبقون مكتوفي الأيدي يتفرجون؟! هذا غير مقبول!
فماذا يفعلون؟ لا بد من حركة مكتوفة! هذا هو(الحل).
إنها حركة في ظاهرها، ومكتوفة وهمية في حقيقتها. ولهذا هم يطالبون بعقد المؤتمرات لتحديد المصطلحات أوالقيام بالمصالحات ليثبتوا لعالم المجرمين أنهم مسالمون لا يضمرون شراً لأحد! ولووعوا حالهم لعلموا أنهم يسيرون في عكس الاتجاه المفروض! وأنهم يبتعدون كلما طال الزمن عن أهدافهم التي أعلنوا على رؤوس الملأ أنها لهم أهداف.
إن هؤلاء يشبههم-أويشبهون-تماماً أولئك المنهزمين اليائسين من دعاة المنهج الترضوي الذين يتصورون أويصورون للآخرين أن حل معضلة التشيع الفارسي هوفي تغيير كلمات أواستحداث مصطلحات و(نسب ومصاهرات)، أوعقد ندوات وأمسيات، أوالمشاركة في احتفالات!
منهج المقاربات:
هذا المنهج هوصورة عملية من صور المنهج الترضوي. ملخصه عبارة عن كلمة واحدة هي البحث عن وسائل قربى تجمع بين أهل الحق وأهل الباطل ولوعلى حساب الحق.
وهومنهج فاشل جملة وتفصيلاً. لأسباب عديدة منها: فساد الغاية لأن الغاية يجب أن تكون إرضاء الله تعالى بينما هي هنا إرضاء أهل الباطل وكل عمل غير خالص لله ممحوق البركة محكوم عليه بالفشل من الخطوة الأولى. ثم أن هؤلاء لا يرضون مهما تقربت منهم وجاملت وداهنت!
فهذا التقرب من جانب واحد فقط. فهوخسارة بلا مقابل. وما مثلنا ومثلهم في هذا إلا كما قال تعالى: {هَا أَنْتُمْ أُولاءِ تُحِبُّونَهُمْ وَلا يُحِبُّونَكُمْ وَتُؤْمِنُونَ بِالْكِتَابِ كُلِّهِ وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا عَضُّوا عَلَيْكُمُ الْأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ قُلْ مُوتُوا بِغَيْظِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ} (آل عمران:119).
ودوافعه الحقيقية هزيمة نفسية يعاني منها صاحبها تعبر عن نفسها بهذا الأسلوب. هكذا يقرر العلماء المختصون. والمهزوم نفسياً لا ينتصر ولا يفلح أبدا. بينما يعلمنا القرآن الإباء والعزة الإيمانية فلوكان التقرب من المقابل عليك أن ترفضه ما لم يكن حقيقياً صادقاً مبنياً على أسس سليمة.
فكيف إذا كان الأمر بالمقلوب؟! فالواقع أن أصحاب الحق يتقربون والروافض يرفضون ويتهربون! والواقع يرينا ما هوأنكى! يرينا تقهقر أصحاب الحق ورجوعهم إلى الوراء عن طريق تقديم المزيد من التنازلات طمعا في الوهم، وأصحاب الباطل يتقدمون!
أين هذا من قول تلميذ من تلاميذ القرآن في مدرسة محمد - صلى الله عليه وسلم - هوالفضل بن العباس رضي الله عنهما:
لا تطمعوا أن تهينونا ونكرمكم
الله يعلم أنّا لا نحبكم
وأن نكف الأذى عنكم وتؤذونا
ولا نلومكم أن لا تحبونا
إن علماء النفس والاجتماع يقررون أن أول درجات الهزيمة التي يخطوها المغلوب تجاه الغالب تبدأ بالبحث عن نقاط التقاء ووسائل قربى وعلامات شبه بين فكر الغالب وفكر المغلوب. ثم تستمر سلسلة التداعيات والانهيارات التي بدأت من هذه النقطة.
إن هؤلاء العلماء يقولون: إنه عندما تنتصر حضارة على حضارة (تتولد عند
-المغلوب- إحدى قابليتين: قابلية الانتماء للمنتصر أوالمتغلب كما يقول ابن خلدون أوتتولد لديه حالات الرفض السلبي. فحالة قابلية الانتماء للمتغلب تبدأ بفكر (المقاربات) حيث تنزع الأمة المغلوبة إلى البحث عن صلات قربى مع فكر الغالب. فتُقارَب الديمقراطية الغربية بالشورى الإسلامية مثلاً، متناسين بذلك فوارق النموذج المعرفي والحضاري وآثارها في الفرق بين الديموقراطية ذات الجذر الفردي الليبرالي والقائمة على تقنين الصراع، وبين الشورى الإسلامية القائمة على وحدة الجماعة ونبذ الصراع…وهناك مقاربات أخرى لا يتسع المجال لذكرها. وهذا كله ناتج عن تأثرنا بنسق حضاري ومعرفي متداخل في وعينا بحكم الهيمنة العالمية. كما أن هناك من لجأ إلى الرفض السلبي عبر الاكتفاء بالمقارنات بين ما لدينا وما لديهم. فبالغ في تمجيد ما لدينا واعتبره الصورة المثالية بحيث طغى هذا التمجيد الذاتي بطريقة دفاعية على تناول ما لدينا من تراث بالنقد والتحليل للكشف عن ضعفه وجوانب قصوره). (1)
ويظهر أن المغلوب يصاب بشهوة عارمة نحوإرضاء الغالب تجعله لا يشعر بحجم التنازلات والخطى التي يقطعها إلى الوراء طمعا في ذلك الرضا الموهوم وأداء مراسيم (الحب من جانب واحد).
__________
(1) أبعاد غائبة عن فكر وممارسات الحركات الإسلامية المعاصرة ص17 - 18 الدكتور طه جابر العلواني- المعهد العالمي للفكر الإسلامي الطبعة الأولى 1417 هـ/1996م فيرندن- فيرجينيا- الولايات المتحدة الأمريكية.
والدليل الواقعي على هذا التقرير هوأن أصحاب منهج (المقاربات) أوالمنهج الترضوي بدلاً من أن يتقدموا - أوعلى الأقل يرابطوا في مواقعهم وينتظروا ردة الفعل المقابلة على خطوتهم الأولى - صاروا يتقهقرون ويقدمون المزيد من التنازلات أملاً في كسب رضاء المقابل الذي لا يرضى ولن يرضى حتى تتبع ملته كاملة غير منقوصة وأول فقرة من فقراتها البراءة من الصديق والفاروق.
منهج غير واع لتشييع أهل السنة فارسياً:
حين تقيس المسافة بين نقطة البداية التي انطلق منها هؤلاء الترضويون، وبين ما وصلوا إليه، وتستمر في النزول لرؤية نقطة النهاية في مسلسل التراجع تتيقن أن هذا (المنهج) ما هوإلا برنامج أومنهج غير واع لتشييع أهل السنة فارسياً، والواقع خير شاهد لمن كان له عقل يفكر ويحلل، وعينان تبصران وترصدان.
لقد كانت البداية من طرح مسألة الأسماء المشتركة و(النسب والمصاهرات) وهي خطوة جيدة ومطلوبة ينبغي أن تتبع بخطوات إيجابية. مثل بيان العلاقة بين علماء الأمة وأئمة المذاهب أوالفقهاء الكبار كالشافعي وجعفر وزيد ممن يمت بصلة قرابة إلى النبي- صلى الله عليه وسلم - وبين غيرهم كأبي حنيفة وسعيد بن المسيب وأحمد بن حنبل وأمثالهم. ثم فضح الجريمة التاريخية الكبرى حين دخل الفرس على خط (أهل البيت) بعد القرن الثالث الهجري وانتهاء عصر الأئمة الكبار. ويستمر المسلسل صعدا في بيان التشيع الفارسي وأصوله وقواعده وأهدافه ورموزه والتفريق بينه وبين التشيع العربي الذي هوحب واقتداء وليس دينا آخر أوحزبا سياسيا. لكن هذا لم يحصل كما يفرضه المنطق ولوازم العمل الإصلاحي الثابت الواثق والشجاع المستند على قواعد صحيحة وله أهدافه الواضحة ومنهجه المدروس.
فما الذي حصل؟
كأن أصحاب هذا (المنهج) كانوا يتوقعون أنهم بمجرد عرضهم لموضوع (النسب والمصاهرات) سيكسبون الجولة فيرضى عنهم الرافضة ويأتون إليهم أفواجا أفواجاً مهللين مكبرين!
إن هذا لم يحصل -ولن يحصل- لأن القضية أعقد بكثير مما يتصورون. والواقع يشهد بغير ما يحلمون. فما الذي حصل إذن؟ الذي حصل أن بعضهم صار يرضي نفسه المهزومة المهزوزة بخيالات ساذجة، ويحاول البرهنة على صحة منهجه بأوهام لا أساس لها!
قرأت لواحد من هؤلاء قبل بضع سنوات في جريدة أردنية هذه الواقعة الخيالية:
شكى لي أحد المشايخ في الجنوب من قلة المصلين في مسجده فنصحته بطرح موضوع العلاقة بين أهل البيت والصحابة والنسب والمصاهرة في خطب الجمعة. يقول: فجاءني الشيخ بعد بضعة أشهر يطلب معونتي من أجل توسيع المسجد الذي ضاق بكثرة المصلين!!.ويشهد الله على أن هذا لا أصل له! فإما أن الشيخ كذب عليه، وإما أن صاحبنا تكلم من نسج خياله!
وعندي من القصص المشابهة ما يكفي للتدليل على أن أصحاب هذا المنهج غير واقعيين ولا جادين.
وبعد أن أدرك هؤلاء أن الخطوة الأولى لم تأتهم بالنتيجة المطلوبة، خطوا خطوة أخرى بل خطوات ولكن إلى الوراء!
وكلما خطوا خطوة واكتشفوا أنها لم تأتهم بالنتيجة المطلوبة، اتبعوها بخطوة أخرى وإن كانت على حساب الحق والحقيقة، والدين والعقيدة، والمنطق والواقع والتاريخ! من هذه الخطوات الورائية: (روى ابن عساكر بسنده عن علي (ع): النجف أرض السلام ومهبط أرواح المؤمنين ونعم المضجع للمؤمن هي)!
ما الذي نكسبه لديننا من هذا الكلام الساقط سنداً ومتناً؟ وأول العالمين بسقوطه من خطه ونشره! يكتب هذا ويعلق في أكثر من مكان أوزاوية من زوايا معرض فني مقام في جامع لا يرتاده إلا أهل السنة عموماً!!
ومن عجائب المفارقات أن أصحابنا حين طرحوا مشروعهم الترضوي وجعلوا غايته كسب الرافضة وتغييرهم أوتقريبهم يفترض أن ينتقلوا بطروحاتهم إلى أوساط الرافضة ومساجدهم وقنوات الاتصال الأخرى بهم. لكنهم بدلاً من ذلك راحوا يخبون في نشر أفكارهم (التقريبية) هذه في أوساط السنة ومساجدهم وهوما لا يحتاجونه أولاً. وسوف يؤدي إلى إضعاف مناعتهم ونقل المفاهيم المائعة إليهم ثانياً. وليس هوالميدان الصحيح ولا الهدف المرسوم لحركتهم ثالثا. ولم يجرؤوا على اختراق الوسط الرافضي أوالتحرك خلاله فكان مثلهم كمثل رياضي يسابق نفسه خارج سياج الملعب أوميدان السباق! أومجنون يضاحك نفسه باجترار النكات الفارغة وحده! أو(طرشان) يتحاورون فيما بينهم.
يقال: إن (سيداً) جلس في الشمس يوماً وصار ينادي على الظل مدعياً أنه قادر على جعله يتحول إليه. ولما كثر النداء دون جدوى قام فتحول هوإلى الظل وهويقول: من لم يأت معك تعال معه!
وجاءني يوما شاب يسألني قائلاً: لقد ذهبت إلى زيارة الحسين والعباس وطفت حول قبورهم وأنا أعلم أن الطواف حول القبور حرام وشرك فماذا أفعل؟
قلت له: ما حملك على ذلك؟
قال: إنهم يتهموننا بالتشدد فأردت أن أدفع التهمة عن نفسي.
قلت هل ذهب معك أحد من هؤلاء الذين يتهموك؟
قال: لا.
قلت: هل ذهب أحد غيرهم معك؟
قال: لا
قلت: ذهبت إذن وحدك؟
قال: نعم!
حدقت فيه بقوة لأكتشف هل هذا الذي يتكلم معي إنسان سوي أم مخبول؟!
وصدق الله القائل: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا لا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لا يَأْلُونَكُمْ خَبَالا وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ (118) هَا أَنْتُمْ أُولاءِ تُحِبُّونَهُمْ وَلا يُحِبُّونَكُمْ (119)} آل عمران.
في مجلة محدودة الانتشار لا يقرؤها إلا فئة قليلة من أهل السنة فقط قرأت هذا الكلام!:
الإمام جعفر الصادق (ع): إمام الشيعة الجعفرية…وهوالإمام السادس من السلسلة الذهبية لأئمة أهل البيت الكرام…لقد أيد حركة زيد بن علي من أئمة المذهب كل من الإمام أبي حنيفة والإمام مالك أنس حباً وكرامة لأهل البيت ودفاعاً عنهم وعن حقهم (1)
__________
(1) الفتوى/العدد 88 - ربيع الثاني 1421، تموز 2....
قام الدكتور ابراهيم أمين عزيز الجاف بتحقيق الروايات المنسوبة إلى الإمام أبي حنيفة (رحمه الله) المتعلقة بالإفتاء بالخروج على الخلفاء، وأنه كان يناصر الخارجين على الخلافة الإسلامية مثل ابراهيم بن عبدالله بن الحسن، في رسالته (مناهج المحدثين في نقد الروايات التاريخية) التي نال عنها شهادة الدكتوراه بدرجة امتياز، من مجلس معهد التاريخ العربي في بغداد. وتوصل إلى بطلان نسبتها إلى الإمام أبي حنيفة للأسباب الآتية:
1.عدم صحة أسانيدها.
2. بطلان متونها. ومن ذلك أن ابراهيم حين خرج في الكوفة في أول رمضان عام 145 هـ كان أبوحنيفة حينها في بغداد منذ ثمانية أشهر تلبية لأمر الخليفة المنصور (رحمه الله) الذي اختاره ضمن اللجنة المؤلفة للإشراف على تخطيط مدينة بغداد وبنائها. وتقول الرواية: إن الخليفة المنصور قد أرسل في طلب أبي حنيفة بعد خروج إبراهيم وقتله مباشرة، فلما وصل بغداد بقي فيها سجيناً خمسة عشر يوماً ثم سقاه السم فمات! في حين أن الثابت تأريخياً أن أبا حنيفة مات بعد مقتل ابراهيم المذكور بخمس سنين أي في عام 15. هـ!
3.تعارضها مع روايات أخرى جيدة الإسناد صادرة عن الإمام أبي حنيفة في وجوب طاعة الخلفاء وعدم جواز مخالفتهم فضلاً عن الخروج عليهم.
4. تعارضها مع القواعد الفقهية التي أقرها أبوحنيفة وعليها إجماع أئمة المذهب الحنفي وبقية الفقهاء في عدم جواز الخروج على السلطان إلا في حالة واحدة هي وقوع الكفر الصريح منه/ أنظر الرسالة المذكورة ص 363 ـ 368.
…الخ
لوكان المتكلم شيعياً إمامياً اثني عشرياً لقلنا: صاحب عقيدة يتكلم عن عقيدته الإمامة بما يشاء. أما وصاحب هذا الكلام رجل سني محترم فلا أدري ما معنى قوله: (إمام سادس- عليه السلام - في سلسلة ذهبية للأئمة) سوى أن المتكلم إمامي أثنى عشري أو
-في أحسن الأحوال- مجامل في أقصى درجات المجاملة.
يقول تعالى: {فَلا تُطِعِ الْمُكَذِّبِينَ (8) وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ (9)} القلم، وأنا لا أعلم كذباً كـ (التقية) ولا اكذب من قوم (اتقاهم) أكذبهم! ثم هم مهما دهنت لهم لا يدهنون!
في أحد احتفالات المولد العلوي في محافظة النجف تكلم اثنان من أهل السنة فما تركوا حديثاً صحيحاً ولا ضعيفاً ولا موضوعاً في فضائل علي إلا وقالوه. وكانوا يمرون بطلحة مثلاً فلا يترضون عنه وبعلي فيسبقونه بـ (الإمام) ويلحقونه بـ (عليه السلام) أو-على الأقل- (كرم الله وجه).
ثم قام معمم شيعي يتكلم وجاء على لسانه ذكر عائشة وأبي بكر في معرض الاستشهاد بكلامهما مدحاً لعلي دون أن يترضى على واحد منهما! وجاء بالرواية الموضوعة التي يهرف بها الجاهلون وملخصها أن أبا بكر وعلي وقفا يوما عند باب رسول الله- صلى الله عليه وسلم - يقول أحدهما لصاحبه: تفضل أدخل فيرد الآخر قائلاً: كيف أتقدم على رجل قال الله تعالى فيه كذا وقال رسوله كذا وله من الفضل كذا؟! تفضل أنت فادخل. فيجيبه: وكيف أدخل قبل رجل قال الله فيه كذا…وهكذا تستمر المسرحية حوالي ساعة والرواية في ثلاث صفحات كبار حتى نزل جبرائيل وميكائيل وخرج رسول الله…الخ! تصور كيف رواها هذا المستعجم دون حياء أوقطرة ماء! قال: وقف الإمام علي (ع) وأبوبكر عند باب رسول الله صلى الله عليه وآله فقال علي (ع) تقدم يا أبا بكر فادخل فقال أبوبكر: وكيف أتقدم على رجل سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول فيه: إن منزلة علي مني بمنزلتي من ربي! ... ونام الملك شهريار وانقطعت شهرزاد عن الكلام المباح إلى الصباح!
وكذلك لوقال شيعي إمامي: إن أبا حنيفة ومالكاً أيدا زيداً في خروجه (حباً وكرامة لأهل البيت ودفاعاً عنهم وعن حقهم) لما استغربت ولقلت: صاحب عقيدة يؤيد عقيدته بكل وسيلة ولوبالكذب!
أما وقائل هذا الكلام كما وصفت فأنا لا ادري أي حق لأهل البيت في الخلافة دون بقية قريش؟! إذن علام تولى أبوبكر وعمر وعثمان الخلافة ولم يعطوها علياً (حباً وكرامة لأهل البيت ودفاعا عنهم وعن حقهم)!
إن حجر الزاوية وقطب الرحى في الخلاف المزمن بين الإمامية وغيرهم من المسلمين هواعتقاد أحقية أهل البيت في خلافة المسلمين. فمن اعتقد ذلك فهوشيعي إمامي.
فهل صار الأخ الكاتب كذلك وهولا يدري؟!
وهل هذا هو(التقريب) و(الوسطية) التي يريدونها لنا؟ أم إن (إخواننا) الرافضة استفادوا أويستفيدون شيئاً من هذا الكلام سوى ثباتهم على اعتقادهم اكثر؟
ثم ماذا تتوقعون الخطوة اللاحقة في هذا المسلسل الترضوي الطويل؟! (الأرض مقابل السلام)؟ أم ماذا؟
ولا أريد أن أسترسل أكثر في مناقشة جميع ما ورد في ذلك المقال لأدخل في جدل حول صحة تسمية الشيعة المعاصرين (بالجعفرية). وهل الشيعة مذهب فقهي فرعي لتصح تسميتهم بـ (الجعفرية)؟ وهل حقاً انهم يتبعون الإمام جعفر بن محمد في الفروع؟ أم يتبعون الخوئي والخميني والصدر والسيستاني؟
فما دخلك أنت أيها السني بما يدعون ويكذبون؟! لماذا تؤيد كلامهم وتوقع على ادعائهم؟! ولوكان هذا الكلام في مجلة ذائعة الشهرة واسعة الانتشار يمكن ان تقع في يد الشيعي قبل السني لأمكن أن يقال: ان هذا كلام موجه إلى الشيعي ترطيبا لقلبه وتقريباً له من الصف بغض النظر عما في هذا القول من مجازفة.
أما والمجلة لا يقرؤها إلا فئة محدودة من أهل السنة فلا معنى له ولا فائدة ترتجى منه سوى أنه فقرة من فقرات برنامج تمييع أهل السنة وتشييعهم فارسياً. ذلك البرنامج الذي صرنا نغرق في لجته شيئاً فشيئا دون أن ندري!
اكذب .. ثم اكذب .. حتى تُصدِّق:
لقد كثرت المجاملات وأمست سنة ماضية يشب عليها الصغير ويهرم عليها الكبير إذا تركت قيل تركت السنة والحكمة. حتى لقد صارت دليلاً وعلامة على نجاح الداعي! فأكثرهم نجاحا هوأكثرهم مجاملة! أليس الجميع راضين عنه!
ولكثرتها وتكرارها صار أصحابها يصدقونها ويتعاملون بها على أنها حقيقة واقعة مع أنهم حين بدؤوا بها قالوا: لا بأس في الإصلاح بالكذب فنحن نريد أن نقرب القلوب ونداوي الجراح وإذا بهم في نهاية المطاف مثلهم كمثل بائع متجول يحمل طبقا من الطعام يطوف به حتى إذا تعب من كثرة الطواف دون أن يجد أحداً يشتريه قعد فأكله.
في الاحتفال الآنف الذكر بدأ المتكلم الأول -وهويحمل شهادة دكتوراه في الشريعة- فافتتح كلامه بذكر الآية الكريمة: {قُلْ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى (23)} الشورى. قائلا: إنها نزلت في حق علي وأهل البيت!
وقام بعده أحد المشايخ ليقول: جاء في الحديث الصحيح عن ابن عباس أنهم سألوا رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: من (القربى) الذين أوجب الله علينا مودتهم يا رسول الله؟ فقال: (علي وفاطمة وابناهما)!
ولا أدري كيف خفي على (الشيخ) وهو(شيخ)! أن الآية مكية و(ابناهما) لم يولدا إلا في المدينة! فالرواية من صنع كذاب لا يعرف كيف يكذب.
ثم كيف خفي على (دكتور) في الشريعة أن الفرق بين (القربى) والأقارب كالفرق بين الصحبة والصاحب، فالقربى والصحبة معنى ذهني وليست شخصا إلا إذا أضيف إليها كلمة (ذو) فيقال: ذوقربى وذوصحبة!.
وفي كل الأحوال فإن الرافضة لا تستفيد من هذه المداهنات شيئاً ولن نستفيد نحن شيئاً أيضاً.
كل ما سنخرج به أنهم سيقولون: إذا كنت تقر بهذا فلماذا تناصب أمير المؤمنين العداء؟! ولا سبب سوى أنك توالي أبا بكر! وهذا وإن لم يكن سبباً كافياً عندك فإنه يكفي عندهم وزيادة! إنهم يفكرون بطريقة أخرى غير الطريقة التي نفكر بها ومن الضروري أن نفهم طرائق تفكيرهم.
إنك حين تقول: قال عمر: لولا علي لهلك عمر ويقول: لا أبقاني الله لمعضلة ليس لها أبوحسن. (وفي رواية) لا أبقاني الله بأرض ليس فيها أبوحسن. وتتصور أنك سوف تقربهم منك فأنت واهم!
إنهم يفكرون هكذا .. يقولون: هذا دليل على جهل عمر. ويخرجون بنتيجة هي عدم صلاحيته للخلافة. فلولا علي الذي كانوا يفزعون إليه في كل معضلة لما استقرت خلافتهم. ولماذا علي لا غيره؟ لأنه معصوم لا يخطئ ولا يخفى عليه شيء فهو(الإمام) إذن دونهم! وكتبهم مشحونة بهذا رغم أن الحقيقة التاريخية في خلاف ذلك.
فحين خلت الأرض من عمر كثرت المعضلات على علي وتعقدت فلم يحل واحدة منها قط! وتعقدت حتى غادر الوجود مخلفاً لمن جاء من بعده تركة ثقيلة.
وعمر لم تنحل معضلاته لأن علياً قام بحلها. فإن عثمان يوم كثرت عليه المعضلات لم يغن عنه علي شيئاً حتى قتل أشنع قِتلة!
ولوكان عمر حياً لما وجدت معضلة أصلاً. ثم تبين بعد حين أن فاقد الشيء لا يعطيه فكثرت المعضلات حول أبوالحسن وتعقدت وانفرطت الأمور ولا من حل.
إن عمر انحلت معضلاته لأنه عمر القائل الفاعل: إن الناس لا يصلحهم إلا لين في غير ضعف وشدة في غير عنف. هذا قانون عمر الذي كان يحل به المعضلات.
وجاء عثمان ليسوس الناس باللين على طول الخط، وجاء من بعده علي ليسوسهم بالعنف على طول الخط فتعقدت الأمور ولم تنحل المعضلات.
هذا هوحكم التاريخ بلا مجاملة! والله تعالى اعلم ببواطن الأمور وحقائقها ورضي الله تعالى عن قوم نتقرب إلى الله بحبهم والاستغفار لهم، ولكن الإنصاف واجب. والميزان حق.
لا ربح .. بل خسارة اجتاحت رأس المال:
إن مثل أصحاب المنهج الترضوي كمثل شخص حضر مجلس خصومة عشائري. أحد أطرافه وقح صلف متعنت حاقد مسموم، يعتقد أن خصمه -وهوبريء- قتل أباه وذبح ابنه واستباح ماله وعرضه. فهولا يرضى بغير الاعتراف الكامل بهذه الجرائم وإدانته رغم ضعف الأدلة ثم القصاص بأن يقتل المتهم وعشيرته وتحرق بيوتهم وتسبى نساؤهم وذراريهم!
وهوفي كل هذا يتصيد كلمة من هنا وعبارة من هناك ولوكانت تقال من أجل تقريب وجهات النظر وترطيب القلوب ليجعل منها دليلاً يدمغ بها خصمه! كأن يقال: افترض أن خصمك قد قتل حقا أباك وفعل ما تقول أليس لهذا من حل؟ فيقوم بحذف كلمة (افترض) ليجعل مما قيل اعترافاً صريحاً بصحة دعواه، ويبتر (الهمزة) من عبارة (أليس لهذا من حل) من أجل أن يلغي جميع الحلول.
هل لهذا العتل الزنيم من حل سوى أن تقوم وتسحق أنفه، بعد أن تهزأ من كلامه وتعتبره لغوا لا قيمة له ما دام ليس عليه من دليل؟!
في هذا المجلس العشائري ومع هذه الحيثيات يقوم ذلك الشخص (الطيب) ليطلب من المتهم أن يقوم ويقبّل رأس خصمه ويعطيه بعض المال جبراً لخاطره!
إن هذا العرض لا يزيد المشكلة إلا تعقيداً. إن خصما وقحاً كهذا سيستغل الفرصة ليقول: لولا أن المتهم قد قام حقا بالجريمة لما وافق على هذا العرض!
إن هذا كل ما سيحصل عليه المتهم مهما بالغ في عروضه وتعويضاته. إنها ليست أكثر من أدلة اتهام تحتسب ضده. فالأولى مع خصم كهذا أن يحترم نفسه ويحافظ على وقاره واتزانه دون أن تهزه جميع الحركات البهلوانية والادعاءات العنترية التي أمامه!
وهذا كل ما حصل لنا ونحن نتبع خطوات المنهج الترضوي ونركض لاهثين منذ مئات السنين!
هل بقيت لنا كلمة لم نقلها؟! أوموقف بائس لم نقفه؟! فماذا كانت النتيجة؟! أم يتصور اللاحقون أنهم اكتشفوا شيئاً غاب عن أنظار السابقين؟!
كلا. فلقد قتل في هذا الطريق من كل مئة تسعة وتسعون، ولا من معتبر! بل الكل يقول: لعلي أنا الناجي!
ولقد قالوا: إن جعفر الصادق (ع) إمام الأئمة وأستاذ المذاهب. وإن أئمة المذاهب الأربعة درسوا على يده وأولهم أبوحنيفة ناكر الجميل -على حد تعبيرهم- ووضعوا لهذه الكذبة توقيعاً باسم أبي حنيفة مذيلاً بقوله: (لولا السنتان لهلك النعمان) وما دروا أن صانع هذا وصانع (لولا علي لهلك عمر) واحد.
فماذا قال الخصم الوقح الحاقد؟ قال: نحن الأصل وكل المذاهب الأخرى باطلة. إن أصحابها تعلموا العلم من إمام الأئمة ثم خرجوا عليه وأنكروا جميله.
هذا ما قالوه و(هذا ما كنزتم لا نفسكم فذوقوا ما كنتم تكنزون)!
ألم تعلموا أن جعفر والنعمان ولدا في سنة واحدة تقريباً. (1) فمن درس على يد من؟ لا سيما وأن هذا الذي يقال لم يثبت تاريخياً.
وأن الشافعي ولد بعد موت جعفر بسنتين (2). وأحمد بن حنبل ولد بعد ولادة الشافعي بأربع عشرة سنة! أفتخدعون أنفسكم أم توهمون الآخرين؟!
عبد الحسين الأميني النجفي نموذج ومثال:
ليس هذا الذي أقوله استنتاج. إنه شيء تطفح به كتبهم وتغص به تواليفهم! خذ مثالاً: عبد الحسين المفتري النجفي وتوليفه (الغدير في الكتاب والسنة والأدب).
تحت يدي منه المجلد السادس. إن غالب هذا المجلد محاولة لإثبات جهل عمر الفاروق رضي الله عنه وأرضاه وعدم صلاحيته للخلافة، مستشهداً بعبارات وكلمات يرددها المغفلون وهم يحاولون ببلاهة أن يرضوا عبد الحسين هذا وأمثاله دون طائل، كما يفعل السائرون في مسيرة الذل والاستسلام المخزي أملاً بإرضاء يهود.
لقد ظلوا يتنازلون ويتراجعون حتى فقدوا كل شيء ولم يبق لهم ما يتنازلون عنه أويتفاوضون عليه! لقد سوّد هذا الرقيع مئتين وخمسين صفحة من هذا المجلد في الطعن بالإمام الفاروق وهويحاول إثبات كونه جاهلاً بالكتاب والسنة والفقه تحت عنوان (نوادر الأثر في علم عمر)!
من ذلك ما جاء تحت عنوان: (جهل الخليفة بكتاب الله).
يقول هذا الدعي: إن عمر بن الخطاب رفعت إليه امرأة ولدت لستة فهمّ برجمها فبلغ ذلك علياً فقال: ليس عليها رجم. وتستمر القصة حتى تنتهي بقول عمر لولا علي لهلك عمر، وفي لفظ سبط ابن الجوزي: اللهم لا تبقني لمعضلة ليس لها ابن أبي طالب.
__________
(1) ولد جعفر عام 78هـ وقيل عام 8.هـ وولد أبوحنيفة عام 8.هـ.
(2) ولد الشافعي عام 15.هـ وتوفي جعفر عام 148 هـ.
وبعد عدة روايات مشابهة يعلق هذا الرقيع قائلا: أليس عارا أنً يشغل فراغ النبي الأعظم أناس هذا شانهم في القضاء؟ أمن العدل أن يسلط على الأنفس والأعراض والدماء رجال هذا مبلغهم من العلم؟ أمن الأنصاف أن تقوض النواميس الإسلامية (1) وطقوس الأمة وربقة المسلمين إلى يد خلائف هذه سيرتهم؟ لاها الله وربك يخلق ما يشاء ويختار ما كان لهم الخيرة سبحانه الله وتعالى عما يشركون وما كنت لديهم إذ اجمعوا أمرهم وهم يمكرون فذاقوا وبال أمرهم ولهم عذاب اليم (2).
ومن ذلك أنه أورد عدة روايات يدور فيها نقاش بين عمر وبعض الرعية وحين يتبين لعمر أن الصواب مع غيره يقول: كل الناس أفقه من عمر. وهي كلمة ينبغي أن تكتب لهذا الإمام العظيم بأحرف من نور دلالة على تواضعه وكيف أن الرعية كانت تعيش في كنفه بكامل حريتها في التعبير عن رأيها دون خوف أوتحفظ ولوكان في هذا التعبير تخطيء لرأي أمير المؤمنين!
وفيها تظهر الثقة التامة بالنفس فإن الجاهل والناقص يستحيل أن يتفوه بهذه الكلمة خشية من انكشاف أمره خصوصاً إذا كان في منصب عمر. إن الجهل والنقص عند السلطان لا يحمله إلا على الاستبداد وظلم الرعية مع ادعاء الكمال والرشاد: {مَا أُرِيكُمْ إِلا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلا سَبِيلَ الرَّشَادِ (29)} غافر.
ولكن انظر كيف تنقلب هذه الفضائل في أذهان هؤلاء الروافض المقلوبة المعكوسة!
يقول هذا الرقيع: وقد عد ابن الجوزي هذه الفضيحة المخزية من مناقب عمر. وتبعه شاعر النيل حافظ إبراهيم ونظمها في قصيدته العمرية فقال تحت عنوان: مثال رجوعه إلى الحق…وبعد أن أورد القصيدة ليكثر بها كتابه الفارغ قال: هكذا يعمي الحب ويصم ويجعل الموبقات مكرمات ويبدل السيئات حسنات (3).
__________
(1) يقصد النواميس الكسروية وطقوس الأمة المجوسية.
(2) ص 93 - 95.
(3) ص 122.
أعمى أصم، بل هكذا يعمي الحقد الفارسي ويصم ويجعل المكرمات موبقات ويبدل الحسنات سيئات! ويأبى الله تعالى إلا أن يفضح هؤلاء ويخزيهم ويدينهم من أفواههم!
تأمل كيف تورط هذا الأعمى الأصم فجاء بهذه الرواية التي لا يصدقها إلا أعمى أصم مثله لا يدري ما يقول، وجعلها تحت عنوان: (الخليفة لا يدري ما يقول): (أتي عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - برجل اسود ومعه امرأة سوداء فقال: يا أمير المؤمنين إني أغرس غرساً أسود وهذه سوداء على ما ترى فقد أتتني بولد أحمر فقالت المرأة: والله يا أمير المؤمنين ما خنته وإنه لولده. فبقي عمر لا يدري ما يقول. فسئل عن ذلك علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - فقال للأسود: هل واقعت امرأتك وهي حائض؟ قال: قد كان ذلك. قال علي: الله اكبر إن النطفة إذا خلطت بالدم فخلق الله عز وجل منها خلقاً كان أحمر. فلا تنكر ولدك فأنت جنيت على نفسك -الطرق الحكمية ص47).
ومن المعلوم فسلجياً أووظيفياً استحالة الحمل أثناء الحيض. وعلي - رضي الله عنه - أسمى من أن يهرف بما لا يعرف.
فالقصة من وضع جاهل أراد أن يحطّ من شأن عمر ويرفع من شأن علي فلم يوفق!
وإذا كانت هذه الخرافات يمكن أن يصدقها الناس في العصور القديمة فما عذر هذا الرقيع وهويعيش في عصر العلم وتقدم الطب لولا أنه أعمى أصم لا يدري ما يقول؟
وجاء بقصة عن امرأتين وضعت إحداهما ذكراً والأخرى أنثى وكلاهما تدعي الذكر وتنتفي من البنت. وكالعادة (بقي عمر لا يدري ما يقول)، وكالعادة أيضاً يظهر علي على المسرح بصورة دراماتيكية ليدعوبقدح ويقول لإحداهما: احلبي. فحلبت فوزنه ثم وزن حليب الأخرى فوجده على النصف من لبن الأولى فقال لها: خذي ابنتك. وهنا يتوجه إلى الجمهور ليقول: أما علمتم أن لبن الجارية على النصف من لبن الغلام وأن ميراثها نصف ميراثه وأن عقلها نصف عقله وأن شهادتها نصف شهادته وأن ديتها نصف ديته وهي على النصف في كل شيء. فأعجب بِهِ عمر إعجابا شديداً ثم قال: أبا الحسن لا أبقاني الله لشدة لست لها ولا في بلد لست فيه (1).
ولوكان هذا الرقيع حيا لنصحته أن يقدم هذه المعلومات الكارتونية في بحث إلى الجهات العلمية عله يحصل على (براءة اكتشاف) تعينه على مواصلة أبحاثه حتى لا نحرم من نوادر علمه وآثاره!
وبعد لهاث طويل دلع لسانه ليقول:
(إن الأخذ بمجامع تلكم الأحاديث من النوادر المذكورة ومئات من أمثالها يعطينا خبرا بأن الخليفة لم يكن متحليا بما أوجبته أعلام الأمة في الإمامة من الاجتهاد. قال إمام الحرمين الجويني في (الإرشاد إلى قواطع الأدلة في أصول الاعتقاد) ص426: من شرائط الإمام أن يكون من أهل الاجتهاد بحيث لا يحتاج إلى استفتاء غيره في الحوادث. وهذا متفق عليه أ. هـ. فأين يقع من هذا الشرط بعد إصفاق الأمة عليه رجل لم يعط بسطة من العلم ولم يكن ما كان يعلمه يغنيه عن الناس وإنما الأمة كانت في غنى عن ثرى علمه. وحديث استفتاء غيره ملأ كتب الحديث والسنن وشحن معاجم التاريخ والسنن فماذا بعد الحق إلا الضلال) (2).
هكذا يفكر أساطين التشيع الفارسي! وهكذا علَّموا جمهورهم. وهكذا يفكر العجم في العموم إلا من رحم.
__________
(1) ص 173.
(2) ص328.
إن الطرائق التقليدية في الخطاب لا تنفع مع أمثال هؤلاء. لا بد من خطاب آخر إن لم ينفع معهم- فعلى الأقل- لا يضر غيرهم. إننا ومنذ ثلاثة عشر قرناً نخاطبهم خطاباً لا يفهمونه.
لقد آن لكل إنسان أن يدرك أن الجدران ليس لها من آذان!
يقدمون الورود لمن يبصقون في وجوههم:
ومع هذا كله نجد من علماء السنة من يكيل المديح لهذا الرقيع وكتابه! هذا الشيخ محمد سعيد العرفي وهومن علماء سوريا الذين يمتازون بالحرية والاستقلال الفكري والجرأة الأدبية. صاحب كتاب (سر انحلال الأمة العربية ووهن المسلمين). لكنه - ككثير من علمائنا- ليس عنده مناعة فكرية ضد التشيع الفارسي ولا خبرة بأساليب علاجه. وهذا بعض ما جاء من تقريظ للكتاب وصاحبه:
(سماحة الحجة العلامة الشيخ عبد الحسين أحمد الأميني النجفي المكرم…قد أسعدني الحظ بمطالعة أجزائكم الثلاثة: الأول والثاني والرابع من كتب (الغدير في الكتاب والسنة والأدب) …فلم استطع أن أكتم ما يختلج به ضميري من سرور متواصل وسعادة غير منقطعة لأني لا أنكر أن هذا الباب قد طرحه كثير من فطاحل الرجال إلا أنهم لم يوفوه حقه كما فعل الحجة الأميني فلقد دون آراء لم يستطع الأولون على أن يأتوا بمثلها…إذن لا لوم علي إذا قلت: إن المؤلف قد جمع في هذه الأجزاء الثلاثة من العلوم والآداب ما صير (الغدير) عيداً شاملاً لكل مؤمن…وصلى الله على سيدنا محمد وآله الأطهار وسلم تسليما)
ولا تنس أن تلاحظ المجاملة الأخيرة بإضافة (الأطهار) إلى (آله)، وعدم إشفاعها بذكر (صحبه) حتى لا يجرح شعور المؤلف الرقيق الذي أبت صفاقة وجهه ووقاحته الفارسية عليه أن يجعل لصاحب هذا التقريظ فضلاً بل جعل الفضل لنفسه عليه لأنه سمح لمثله أن يقرظ كتابه كما جاء ذلك صريحاً بقوله الذي تقدم التقريظ: (كتاب كريم جاءنا من البحاثة المفضال…فنحن تقديرا لمقامه العلمي والأدبي الشامخ وإعجاباً بخلائقه الكريمة ننشر الكتاب بلفظه مشفوعاً بشكر غير مجذوذ)!
هل رأيتم رجلا يقول لضيوفه: (تشرفتم بزيارتي)!
منهج قديم لكنه بائس:
قد يتصور أصحاب المنهج الترضوي أنهم وقعوا على اكتشاف جديد لم يعرفه الأولون. ووجدوا الدواء السحري الذي ظلت الأمة تتخبط قرونا وهي تحاول العثور عليه! إذن ما بقي إلا أن تجربه لتشفى بإذن الله!
والحقيقة أن هذا (الدواء) قديم وقديم جداً! ومن قدمه تحول إلى سم، لأن فترة صلاحية استعماله انتهت منذ زمن بعيد .. وبعيد جداً! ولقد جربناه فما ازددنا به إلا خبالا ووبالا!
وإن لم تصدقوا فانظروا إلى الواقع! إنه لا يزداد إلا سوءا وترديا رغم امتلاء الكتب والمصادر بهذه (الوصفة) المشؤومة، ورغم أن الدعاة والخطباء والوعاظ والمتصدرين يلهجون بها صباح مساء.
إن التقرب إلى التشيع الفارسي زلفى قديمة قدم كتب الحديث والتفسير وأسباب النزول والعقائد والتاريخ والسير والمواعظ والرقائق والأدب.
خذ المسند والمستدرك وتاريخ الخلفاء والعقد الفريد، تغنيك عما ألف من قبل ومن بعد، ويزيد! فماذا كانت النتيجة؟! معكوسة تماماً!
لقد تضررنا بهذا الركام الذي لم ينتفع به رافضي واحد! وصرنا في النهاية نصدق هذه المجاملات المائعة من طول ما تلقيناها بألسنتنا ورددناها بأفواهنا بحيث إذا خرج من بيننا من ينكرها صرنا نحن الذين نقول له: إنك تسيء إلى أهل البيت فانتقلت دائرة الصراع إلى ساحتنا! هذا كل ما جنيناه بأيدينا! وإذا استمرت الحال على ما هي عليه من التدهور فالمستقبل لا يبشر بخير!
حصاد القرون:
بين يدي كتاب بعنوان (الشهاب الثاقب في بيان معنى الناصب) مؤلفه- كما ورد في غلافه - الفقيه المحدث الشيخ يوسف بن الشيخ احمد بن إبراهيم البحراني 11.7 - 1186 هـ. ق تحقيق السيد مهدي الرجائي. تاريخ طبع الكتاب 1419هـ. ق وعنوان الطبع: (قم…الجمهورية الإسلامية الإيرانية).
فالكتاب مطبوع قبل ثلاث سنوات فقط وبإشراف المسؤولين في (الجمهورية الإسلامية الإيرانية) التي تبكي بدموع التماسيح على التقريب ووحدة المسلمين الضائعة!
موضوع الكتاب إثبات أن الناصب أوالناصبي هومن قدم أبا بكر وعمر على علي، أوأحبهما وإن لم يبغض علياً. أي إثبات أن أهل السنة جميعا نواصب يحل دمهم ومالهم!
يقول هذا الكافر الزنديق: (اعلم أنه قد ورد عنهم عليهم السلام إن مَظهَر هذه العداوة والدليل عليها أحد شيئين: إما تقديم الجبت والطاغوت (1) والقول بإمامتهما أوبغض شيعتهم ومواليهم من حيث التشيع.
أما الأول فقد رواه ابن إدريس في مستطرفات السرائر مما استطرفه من كتاب مسائل الرجال ومكاتباتهم لمولانا أبى الحسن الهادي (ع) في جملة مسائل محمد بن علي بن عيسى قال: كتبت إليه أساله عن الناصب هل احتاج في امتحانه إلى أكثر من تقديمه الجبت والطاغوت واعتقاده بإمامتهما؟ فرجع الجواب: من كان على هذا فهوناصب.
وهذا الحديث كما ترى صريح في ثبوت النصب والعداوة لكل مقدم للجبت والطاغوت…
__________
(1) أي أبي بكر وعمر رضوان الله تعالى عليهما.
وأما الثاني فقد رواه الصدوق طاب ثراه في كتاب العلل بسنده إلى عبد الله بن سنان عن الصادق (ع) قال: ليس الناصب من نصب لنا أهل البيت. لأنك لا تجد رجلاً يقول: أنا أبغض محمداً وآل محمد. ولكن الناصب من نصب لكم وهويعلم أنكم تتولونا وأنكم من شيعتنا. ورواه في معاني الأخبار بسند معتبر.) (1)
(ولقد أجاد فيما أنشد وأفاد شيخنا أبوالحسن سليمان بن عبد الله البحراني طيب الله ثراه وجعل الجنة مثواه حيث قال:
لحى الله من ولى الصهاكي (2) إمرة
ومن أطرف الأشياء عند أولي النهى
زنيم دعي أمه هي أخته
أبوه لعمري جده ثم خاله
إلا أبلغ الأنصار مني ألوكةً
وقل لهم ضلت حلومكم كما
رضيتم عديا بعد تيم ونعثلا
وأجلسه في مجلس العقد والحل
خلافة ذاك الفاجر الكافر النغل
وعمته فيما رواه ذووالفضل
فبخ له من لغية طيب الأصل
قوارعها تنكي القرائح كالنبل
رضيتم بجلفيِّ العتاة ذوي الجهل
وزفرا كما حدتم عن السيد الجزل (3)
أورد هذه الأبيات وهويبصق في وجه الإمام الرازي رحمه الله الذي قدم لهم باقة ورد!
__________
(1) ص99 - ص1...
(2) الصهاكي لا غيره هوالذي دك عرش كسرى ونكس رايته وأخمد ناره!.
(3) ص1.7.
يقول البحراني ناقلاً قول الشوشتري: (فأما قول عالمهم الحافظ البارع الطيبي في شرح المشكاة حيث قال: ونعم ما قال الإمام الرازي في تفسيره: نحن معاشر أهل السنة بحمد الله ركبنا سفينة (1) محبة أهل البيت واهتدينا بنجم هدى أصحاب النبي- صلى الله عليه وسلم -. فمن باب تخمير النار بالهشيم وتغطئة لهبها بالحمم حذرا من نشوء الافتضاح ومخافة على المذهب من السخافة وهل هذه الدعوى إلا كما إذا حاول أهل الكتاب من اليهود والنصارى ادعاء أنهم الذين يحبون محمدا - صلى الله عليه وسلم - ويتمسكون به دون أمة أجابته من المسلمين الذين يؤمنون بنبوته ويدينون بدينه انتهى كلامه زيد مقامه).وفي موضع آخر يورد أبيات شعر لأحد المائعين من حملة أكاليل الورود ثم يبصق في وجهه ويلطمه بالحذاء! تقول هذه الأبيات الوردية المائعة الخانعة:
أهوى علياً أمير المؤمنين ولا
ولا أقول إذا لم يعطيا فدكا
الله أعلم ماذا يأتيان بِهِ
أرضى بسب أبي بكر ولا عمرا
بنت النبي رسول الله: قد كفرا
يوم القيامة من عذر إذا اعتذرا
هذه الأبيات المائعة يرسلها أحد مشايخ الملة الضائعة، واسمه صالح بن الحسن الجزائري إلى الشيخ البهائي قائلاً: هذه الأبيات لبعض النواصب- تبر الله أعمارهم وأخرب ديارهم- فالمأمول من أنفاسكم الطاهرة وألطافكم الظاهرة أن تشرفوا خادمكم بجواب منظوم عن هذه الأبيات نكسر به سورة هذا الناصب وأمثاله من الطغاة.
__________
(1) تأمل مداهنات أصحابنا غفر الله لهم وكيف يرمزون إلى أكاذيب الرافضة كأنهم يثبتونها دون أن يصرحوا! فلا هم صرحوا وصاروا رافضة ولا هم حافظوا على رزانتهم ومقامهم فلم يقتربوا من مباءة هذه السخافات التي منها ما لفقه الرافضة من رواية السفينة الغارقة التي صارت أشلاء كل شلوفي لجة تلعب بها الأعاصير وقد غرق جميع من علق بها!
فيجيبه البهائي: الإجابة عما هدر به هذا المخذول (1):
يا أيها المدعي حب الوصي ولم
كذبت والله في دعوى محبته
وكيف تهوى أمير المؤمنين وقد
فإن تكن صادقا فيما نطقت بِهِ
وأنكر النص في خم وبيعته
أتيت تبغي قيام العذر في فدك
إن كان في غصب حق الطهر فاطمة
فكل ذنب له عذر غداة غد
فلا تقولوا لمن أيامه صرفت
لكن إبليس أغواكم وصيركم
تسمح بسب أبي بكر ولا عمرا
تبت يداك ستصلى في غدٍ سقرا
أراك في سب من عاداه مفتكرا
فابرأ إلى الله ممن خان أوغدرا
وقال إن رسول الله قد هجرا
أتحسب الأمر بالتمويه مستترا
سيقبل العذر ممن جاء معتذرا
وكل ظلم يرى في الحشر مغتفرا
في سب شيخكم: قد ضل أوكفرا
عمياً وصماً فلا سمعاً ولا بصرا
ويعلق البحراني على هذه الأبيات بقوله: ولقد أجاد في هذا المجال من قال: لعمرك ما ودك من والى ضدك ولا أحبك من صوب غاصبك (2)
فتأمل - وأعجب- كيف يهدر المخذولون من أهل السنة بالتزلف إليهم ثم انظر بم يرجع الهادرون!
والمشكلة أن اللاحق لا يعتبر بالسابق بل لسان حاله يقول: أنتم السابقون ونحن بكم أن شاء الله لاحقون. أنتم فرطنا ونحن بالأثر!.
فإذا ذكَّرته قال: إن هذا كلام المتعصبين من المتقدمين. ولقد تغير القوم وهاهم يمدون أيديهم إلينا بالتقريب ونسيان الماضي ونحن أبناء اليوم وعفا الله عما سلف! حتى رأيت أحد أفاضل الكتاب ومن هومن خيرة المفكرين والمنظرين من يسلك الخميني وخليفته خامنئي في سلك المقربين المعتدلين وهما هما في إجرامهم وحقدهم على الأمة والصحابة وتكفيرهم واستحلال دماء أهل السنة!
__________
(1) وصدق البهائي في وصفه لذلك المائع بـ (المخذول) وتشبيهه له بالبعير حين يهدر.
(2) ص 146.
ولم يكتف بهذين الزنيمين بل سلك معهم عبد الحسين الموسوي الكذاب الأشر صاحب فرية (المراجعات)، ومحمد القمي الذي يقول عن الفاروق أنه مصاب بداء لا يشفيه منه إلا ماء الرجال! وآخرين لا يذكر واحداً منهم إلا ويقدم لاسمه بكلمة (الإمام) مثل محمد باقر الصدر مؤسس حزب الدعوة المفسد، ومحسن الحكيم الانجليزي المدسوس!
انظر إليه كيف يقول: قد توالت دعوات الإمام الخميني للوحدة الإسلامية بين السنة والشيعة. وطلب من الشيعة في الحج تجنب كل ما من شأنه تفرقة صفوف المسلمين (!) …أما السيد علي خامنه ئي رئيس الجمهورية فيعتبر وحدة المسلمين في العالم اليوم إحدى المسائل الهامة الضرورية. أما الذي يقول باستحالة الوحدة بين السنة والشيعة فهوجاهل في الإسلام) (1)!
ومما جاء في كتاب ذلك الرافضي الخبيث يوسف البحراني تحت عنوان: (حل دم الناصب وماله): (اعلم أنه قد استفاضت الأخبار عنهم- عليهم السلام- بحل دماء أولئك المخالفين وحل أموالهم مع أمن الفاعل على نفسه أوماله وإخوانه من الضرر) واستشهد على فتواه الكافرة هذه بعدة روايات منسوبة إلى جعفر بن محمد وأبيه محمد بن علي وولده موسى بن جعفر رويت في كتاب (تهذيب الأحكام) لأبي جعفر الطوسي و(علل الشرائع) للقمي و(الكافي) للكليني و(الأنوار النعمانية) لنعمة الله الجزائري. ثم قال: (وحينئذ فبموجب ما دلت عليه هذه الأخبار وصرحت (كذا) به أولئك العلماء الأبرار لوأمكن لأحد اغتيال شيء من نفوس هؤلاء وأموالهم من غير استلزامه لضرر عليه أوعلى أحد من إخوانه جاز له فيما بينه وبين الله تعالى) (2).
هذه حقيقة الخميني وخامنئي وثمار دولتهم (الإسلامية).
__________
(1) الفكر الإسلامي المعاصر والتحديات ص76 - 77، منير شفيق، دار البراق للنشر - تونس. الطبعة الثالثة 1411هـ-1991م، الناشر للطباعة والنشر بيروت - لبنان.
(2) ص275 وما بعدها.
وأما دعوتهم للتقريب وقولهم بوجوب الوحدة بين أهل السنة والشيعة فيتولون هم الجواب عنها. يقول يوسف البحراني هذا:
(قد ورد الأمر في الشريعة المحمدية أن احجبوا دينكم بالتقية. ولعل هذا هوالسر في تصريح علمائنا المتأخرين بإسلام أولئك المخالفين كما قد نقل فضلاؤنا المتأخرين (كذا) عن الشيخ (أي الطوسي) من أنه أظهر تلك في بعض مصنفاته تقية لقوله بكفرهم كما نقله عنه غير واحد من الأصحاب) (1).
المتأخرون شر من المتقدمين:
يخطئ من يظن أن الرافضة تغيروا - أويمكن وهم على حالهم هذه أن يتغيروا- إلى الأحسن، ويخطئ من لا يعتقد أن الرافضة يزدادون شراً كلما تقدم بهم الزمن!
حينما كنت اقرأ في كتاب (المراجعات) و(الفصول المهمة في تأليف الأمة) وأمثالهما من تواليف المفتري عبد الحسين الرافضي كنت أعجب من جرأته على الكذب والتحايل والتلون! حتى إذا خرج علينا التيجاني السماوي بتواليفه تذكرت المثل القائل: إن كنت ريحا فقد لاقيت إعصاراً وقلت: ما على هذا مزيد. فإذا بنا نفاجأ بمن هوأكثر سما وحقدا، وأسلَط لساناً وأطوله وأشده انغماسا في المستنقعات القذرة!
بين يدي كتاب آخر - وقائمة الكتب لا يحيط بها البصر- عنوانه قريب من عنوان الكتاب السابق (الشهاب الثاقب المحتج بكتاب الله على الناصب) لمؤلف معاصر من الحلة اسمه عالم سبيط النيلي باسم مستعار هوالشيخ أبوعلي السودائي.
من تتصور هذا (الناصب) الذي يريد أن يثقبه هذا النيلي بشهابه؟ إنَّهُ أحمد الكاتب الرجل الشيعي الذي لم يخرج عن الشيعة إلا في مسألة واحدة هي مسألة (المهدي المنتظر)، صاحب كتاب (تطور الفكر السياسي الشيعي من الشورى إلى ولاية الفقيه)!
فإذا كان أحمد الكاتب من النواصب ففي أي خانة أم تحت أي عنوان يضعنا هؤلاء النواعب؟!
انظر لترى كيف ينفث هذا الحاقد المعقد حمم حقده ويصب جام غضبه على صاحبه وابن جلدته!:
__________
(1) ص 28..
(تباً لك أيها الكاتب الغبي الذي لم يحسن المدخل فأعيت عليه المخارج. أقسم بالله العظيم لولا الاقتداء بعلي بن أبي طالب (ع) في عدم تكليم الجهال والمنافقين لكلمتك بكلام آخر أجعلك فيه عبرة لكل معتبر. لكن هيهات يمر ذلك بسلام عليك فانتظر فادحة تحل بك وفاقرة تقصم عماد ظهرك تتبعها رادفة تنقلك إلى النار وقريباً وقريباً جداً (1) فانتظر وتربص فإنه وعد حق على لسان الرسول المصدق - صلى الله عليه وسلم - واللعنة على عدوه والراد عليه) (2).
وكتابه هذا من أعجب ما اطلعت عليه من كتب تفوح قذارة وتموج بالنتن! لقد شتم الصحابة شتما مقذعا أهونه التصريح بكفرهم! وقذف أمهات المؤمنين قذفاً اخترق به حجاب الله الذي ضربه تعالى حولهن! هذه نتف مما جاء فيه وأنا متردد بين تقييدها وتركها:
(حينما حكم الأشباه والنظائر من غير مشورة المؤمنين قامت المعارضة على السلطة القرشية المسندة من قبل اليهود والروم (3) بأحلاف سرية ومعاهدات خفية تستر عليها المجرمون وظهرت رائحتها فيما بعد من خلال فلتات السنة المؤرخين وعبر الأحداث. ولكن هذه الأمة (4) لا زالت تزور وتكذب وتماري في الحق. فلماذا اتفقت كلمة العرب على محمد - صلى الله عليه وسلم - واختلفت بشأن أبي بكر؟
__________
(1) يظهر أن هذا الدعاء أوالوعد قد تحقق واستجيب ولكن بالمقلوب! فقد سمعت ان هذا النيلي قد قتل بعد تسطيره لهذا الكلام بقليل أي في آخر عام 2... وسلم احمد الكتاب ولازال حياً إلى اليوم.
ولا استبعد أن يكون الله تعالى قد انتقم لأصحاب نبيه - صلى الله عليه وسلم - وأزواجه من هذا الأفاك القذر الذي تفوه على عرض النبي - صلى الله عليه وسلم - بكلام لا يمكن أن يتفوه به إنسان عنده ذرة من الشرف!
(2) ص23.
(3) يظهر أن أبا بكر غدر بالروم أيضاً فغزاهم رغم حلفه السري معهم!
(4) من هذه الأمة؟ أمة اليهود أم النصارى أم أمة الإسلام!.
هل ارتدت العرب فعلا يا أبناء المكذبين أم كانوا معارضة (1) سياسية على حكومة لا شرعية؟ …لقد بلغ طغيان أبي بكر أنه أجبر أسرى المعارضة على الإقرار بأن (قتلاهم في النار وقتلى جيش أبي بكر في الجنة) فتصور!! وكأن هذا الطاغية له صلاحية بلغت الحدود حتى حل محل رضوان ومالك خازني الجنة والنار…لقد ارتدت حسب زعمهم العرب إلا قريش!
ولولاحظنا أحداث الردة لوجدناها أكذوبة. بل الردة هي في قريش. وأما العرب فهي على الأمر الأول. ولكن بعض الكفرة استغل الأحداث والانقسام فادعى النبوة. وتوجد معلومات أخرى (2) أن المدعين للنبوة أرسلوا من قبل القيادة الجديدة أصلاً باتفاق مع اليهود وذلك لإسناد محاربتهم لهم بسند شرعي وأن المتابعين لمسيلمة الكذاب وسجاح قد وقعوا بين فكين وأن القيادة الجديدة ضحكت عليهم حتى حرضتهم على الردة ودفعت لهم الأموال وغدرت بهم فأبادتهم…فافهموا التاريخ أولاً والقرآن ثانياً وكلام الأولياء ثالثاً قبل تؤلفوا الكتب يا أولاد الخنا والعار وشذاذ الأفاق وزبالة تاريخ الأمم) (3).
ويقول عن (الإمامة): (بلاء ومحنة لا كرسي يسيل اللعاب لرؤيته كما هوعند أبي بكر وعمر وعثمان صاحب القميص…وقد كان جده المعاهر المحكوم عليه بالنفي إلى الشام أقر رغم عهره بضرورة تنفيذ أمر النفي الذي حكمت به العرب. فكم ورث إذن من العهر حتى بلغ هذا الحد؟ وهل هناك من عاهر يموت ولده وزوجته جوعاً وعطشاً ويرفض تسليم السلطة إلا ذلك النوع من المعاهرين الذين يعبدون الكرسي؟!) (4)
__________
(1) من بطل هذه المعارضة؟.
(2) أين نجد هذه (المعلومات الأخرى)؟! في أي سرداب؟
(3) ص39 - 42.
(4) ص44 - 45.
وقال وهولا يزال يلف بين مراثه ومعتلفه: (اتباع اثنا (كذا) عشر متفقين في القول خير من اتباع ثلاثة مختلفين في كل شيء وأربعة فقهاء وثلاثة عشر (كذا) فرقة من المتكلمين وستة عشر من الصوفية. واتباع من تسري (كذا)! في أجسادهم شيء من رائحة صاحب الرسالة خير من اتباع عدي وتيم وهي منبوذة عند قريش…واتباع إمام عليم خير من اتباع إمام جاهل أقر أن ربات الحجال والعجائز أفقه منه. واتباع إمام أبي أئمة خير من اتباع إمام ابتر وإمام ابتر وإمام ثالث ابتر…واتباع إمام ذي حياء خير من اتباع جاسوس كان جاسوساً لقريش على النبي وبقيت الوظيفة وحبها في نفسه حتى كان يتسور على الدور ويهتك الستور. وقد أفحمه شارب الخمر حيث قال له: يا عدوالله أتشرب الخمر؟ فقال السكران: أنت يا عمر عدوالله. أنا فعلت واحدة وأنت فعلت ثلاثة: فقد تسورت وقد قال الله: {واتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا} …يا للزمان الذي جعلنا نقارن بين اختيار علي الوصية وعمر الشورى! فان عمر الشورى لا يقارن أصلا بهذا (السكران الفقيه) لا والله ولا يساوي نعليه فانه أضر نفسه وحفظ أخلاقا من كتاب ربه فكيف يقارن بمن أفسد العالم ومنع رحمة الله من الدوام؟) (1)
__________
(1) ص51. وكيف لا يكون -عند المجوس المبرقعين- من حطم إمبراطورية المجوس وأخمد نارها مانعاً (لرحمة الله) من الدوام؟!.
وقال: (يكفي أن تعلم أن فضائل عمر المذكورة في التاريخ صحيحة كلها، ولكن على معناها الصحيح في اللغة لا بالمعنى الساذج لدى المفسرين وهذه أمثلة منها…: اخرج الترمذي عن عائشة عن النبي- صلى الله عليه وسلم - قال: (إني لأنظر إلى شياطين الجن والإنس قد فروا من عمر) وهذا غير معقول إلا إذا كان زعيمهم…ولا يفر الشيطان إلا من سيده ورئيسه كما يفر الناس من جبار من جنسهم…لوكان ثمة احتمال في إيمان أبى بكر وعمر لآمن الناس كلهم ولم يختلف من أمته رجلان لأنهما أكفر الخلق…وأخرج الحفاظ عن مجاهد قال: (كنا نتحدث أن الشياطين كانت مصفدة في إمارة عمر) …ولا معنى لهذا إلا أن يكونوا قد اكتفوا بعمله فبقوا لا شغل لهم) (1) ..
كلام يهتز له العرش!:
هذا الذي سأكتبه هوما يمكن أن يكتب وينقل وقد لا يوافقني الكثيرون على كتابته لعظمته! مع أني اضطررت إلى الإعراض عن تقييد عبارات بل صفحات كثيرة جداً لا اجرؤ على تقييدها ولوعلى أساس أن ناقل الكفر ليس بكافر!
من ذلك الذي استطعت نقله: (لماذا أصر أبوبكر وعمر على تزويج ابنتيهما من النبي - صلى الله عليه وسلم - بعدما يئسا من التزوج بفاطمة؟
لقد كانت الخطة موضوعة سلفا. فهما جاسوستان على النبي - صلى الله عليه وسلم - مدربتان كأحسن ما يكون التدريب. وقامتا بالدور الموكول بهما بكل أمانة. وجاء تحريم الزواج بهن من بعد الرسول - صلى الله عليه وسلم - ضربة موجعة.
__________
(1) ص95 - 1...
إن الخطة كانت ترمي إلى الانتهاء من موضوع النبي بسرعة، ومن ثم يأخذن حريتهن في الزواج من بعده أوبالطلاق خصوصاً وأنهن شابات دون سائر نسائه العجائز. من هنا أصيبت عائشة بخيبة أمل وحصل عندها ما يسمى اليوم بازدواج الشخصية وأصيبت بمرض نفسي. وهذا المرض واضح جداً في كل سلوكها اللاحق وخاصة فيما يتعلق بالعلاقة الجنسية ذلك أن النبي- صلى الله عليه وسلم - لم يطأها قط فهي رجس. وكان شرطه للوطء هوأن تؤمن بالله ورسوله وتكفر بأبيها وتؤمن بوليها وكان - صلى الله عليه وسلم - ينصحها ويرشدها لكن الكفر المتأصل فيها أبى عليها الإيمان) (1)
(قامت بحادثة تسمى عند المفسرين حادثة الإفك وهي حادثة ملفقة فإن تأخرها عن الركب لم يكن من الإفك وإنما حقيقة تاريخية نفذت فيها وصايا وأوامر خاصة من القيادة العليا فحاولت الإساءة إلى الرسول ولوعلى حساب سمعتها! وقد جعلها هذا -وبحسب دراستي لنفسيتها- جعلها تكره الطرفين في آن واحد: محمد الرسول وأعداءه على حد سواء. ولذلك قامت بالسلسلة الطويلة من الأعمال اللاحقة بعدما رجعت الفضيحة اليها). (2)
وقال هذا اللعين: (كانت عائشة أكبر متبرجة في التاريخ البشري لأننا لا نعلم أي واحدة من الملكات مثل ملكة سبأ أوتدمر أوغيرها خرجت بنفسها على رأس الجيش ووقفت بين الصفوف…عائشة هي أكبر متبرجة في تاريخ النساء ولها السبق في هذا المضمار. ومن هي؟ إنها ابنة أبيها (كلمة الذين كفروا) في الغار فلا تستهن بقدراتها الفائقة ومكرها وحيلها الغريبة فهي أبرع امرأة في التحريف والتزوير والتبرج ولا غرابة ما دام محمد أعظم الخلق فالضد إنما يظهر فضله الضد) (3) ثم اتهم هذا الخبيث أم المؤمنين بأمور لا استحل نقلها فالله حسيبه. والحمد لله الذي انتقم منه سريعا فلم يمهله حتى سلط عليه من أزهق روحه إلى جهنم وبئس المصير! فأين أساطين التشيع وأدعياء التقريب؟!
__________
(1) ص2.8.
(2) ص2.9.
(3) ص213.
لقد أهدر الخميني المقبور دم سليمان رشدي الرافضي الهندي دعاية وتطبيلا ورئاء الناس. أنا لم أقرأ كتابه ولكن قد لا يكون فيه ما هوأسوا مما كتب هذا الخبيث! فهل سمعت بواحد من أدعياء التشيع أنكر عليه أوتبرأ منه؟! على العكس! له كتيب اسمه (نجوم القرآن المبين في ولاية أمير المؤمنين)
جاء في أوله تحت عنوان (تعريف) عدة كلمات لبعض الذيول والنكرات (1) منقولة (عن مجموعة مقالات منشورة في الصحف العراقية) - هكذا جاء النص- هذه نماذج منها:
إن عالم سبيط كان جريئا في كتاباته قويا في حججه (2)
إن عالم سبيط هوهدية العصر لفكرنا المعاصر (3)
لعل رحيل عالم سبيط قطع سيرة حياة فكرية أثمرت خلال فترة وجيزة عن مشروعات وتأسيسات هامة في فحص ونقد الكثير من جوانب الفكر اللغوي (4)
عالم سبيط الذي ضاعت علينا به فرصة تاريخية لتغيير المعرفة الإنسانية (5).
إن هؤلاء ذرية بعضها من بعض مثل أحدهم (كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث أوتتركه يلهث).
ولا أريد أن أسود هذه الصفحات البيض بأمثلة مما سطره الآخرون كنعمة الله الجزائري ومحمد التيجاني السماوي ومحمد رضا الزنيم أوالحكيم وغيرهم ممن يقيئون قذارة ونجساً على تاريخ هذه الأمة ورجالها ورموزها الذين لا مثيل لهم في الأمم جميعا كما قال تعالى: {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ (11.)} آل عمران وقال - صلى الله عليه وسلم -: (خير القرون قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم) رواه البخاري.
إن أولئك الطاعنين الذين يقيئون حقداً ورجسا- وكل علماء الرافضة ودعاتهم كذلك -هل تزيدهم المجاملات ومحاولات التقريب إلا غروراً، وعتواً ونفوراً، وطغيانا وكفرا وتماديا وجرأة؟!
__________
(1) وهم أساتذة جامعات يمارسون تخريب عقل الشباب العلمي العراقي.
(2) د. حكمت الخفاجي.
(3) د. قيس حمزة.
(4) خضير ميري (فيلسوف عراقي).
(5) د. حسين سرمد.
وما مثلهم ومثل أصحاب المنهج الترضوي ومثل أصحاب المنهج القرآني النبوي إلا كمثل رجل سوء استزل امرأة فقبلها فإذا بأخيها ينظر إليه! ودهش الرجل لموقف أخيها البارد الذي لقيه في اليوم الثاني فألقى التحية عليه وصافحه. وفي اليوم الثالث رآه ممسكا بذراعها يتأبطه وهما يمشيان على الكورنيش فلم يفعل شيئا! ثم رآه بعد ذلك مختليا بها في حديقة عامة! ترى! ماذا سيفعل بها ذلك الرجل في المرة الخامسة أوما بعدها؟!
وكان لذلك الديوث أخ غيور كان صغيراً فكبر وقد وقعت الواقعة بعد المرة السابعة فصاح يوماً بأعلى صوته: لا بد لهذا الخنا من نهاية فإذا بأخيه يرد عليه قائلاً: يا أخي خفض من صوتك فما كان الرفق في شيء إلا زانه وما نزع من شيء إلا شانه. والكلمة الطيبة صدقة. قولوا للناس حسنا. إحذر أن يسمع صاحبنا صوتك فينخدش شعوره أوينجرح إحساسه أوينفر فنخسره!
أيها السادة! إن الدين أغلى من العرض! فكيف إذا طعن في الدين والعرض؟! وأي عرض!! عرض رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أشرف الخلق و(أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم)!!
وليس هذا الطعن شأن العلماء وحدهم بل إن جمهور العامة معهم يظاهرونهم ويناصرونهم ويتلذذون بمطاعنهم فينا وفي ديننا وإسلامنا! ولهم في طاعة علمائهم والسرعة في تمثل أقوالهم وتوجيهاتهم وتطبيقها وتحويلها إلى مفردات يتعاملون بها حالة عجيبة مهما بدت طائفية حاقدة أوخارجة عن المعقول!
حين ظهر الشيخ أسامة بن لادن على سطح الأحداث التي ارتج لها العالم ماتت رموز التشيع الفارسي حسدا وغيظا أن لا يكون - ولن يكون ولم يكن- عندهم من الرجال مثله كما حسدت يهودُ العربَ حين خرج محمد - صلى الله عليه وسلم - من أوساطهم وليس من وسط اليهود.
وبما أن الرافضة هم أساتذة الصنعة في الكذب والدعاية المضللة، فقد صاروا يشيعون عن ابن لادن أنه عميل أمريكي وبائع مخدرات وقاتل سفاح قتل من الشيعة عشرات الآلاف…الخ وصدق جمهور الببغاوات هذه الشائعات دون أدنى صعوبة، وإذا بهم يرددونها من خلفهم إلى حد أنهم صاروا يعيروننا بهذا الإنسان العلم الذي تكفي عَلَميته لأن يتشرف بها العالم أجمع، ويلمزونه بـ (الوهابي) دون حياء أوأدنى شعور بالخجل! وفي المقابل يتبجحون بموقف إيران الخياني النفاقي في مظاهرتها لقوى الصليبية الأمريكية وتعاونها العلني معها دون أن ينتابهم ذرة شعور بالنقص تجاهه.
ويظهرون التلذذ بما تحققه أمريكا والتحالف الشيطاني الشمالي من انتصارات وتلحقه من أذى بالمجاهدين الأفغان من حركة طالبان الحاكمة وأنصارهم. وقبل انهيار الحركة وانسحابها إلى الجبال كانوا يروجون الإشاعات عن هزيمتهم، ويشيعون أخبار استسلامهم مقدما استبشارا وأمنية!
إن قوما يفتخرون بالعار يجلل رؤوسهم ويشمخون بأنوفهم على من يكلل رأسَه تاجُ الإيمان والجهاد والسمووالطهر ليسوا من بني آدم في شيء. إنهم أبالسة! وإلا فإني لا أستطيع أن أتخيل مخلوقاً غير إبليس يمكن أن يرفع رأساً مضخما بالنتن على من يحيط رأسه إكليل الجواهر والذهب والياقوت.
هل رأيت إنسانا غاطساً في خزان للمياه الثقيلة يسب رجلاً خرج لتوه من حمام وقد عطر جسده بأطيب العطور يقول له: ابتعد عني أيها القذر!
أنا رأيت أمثال هذا! إنهم دعاة التشيع الفارسي والسائرون في ركابهم!
كيف يعالج هؤلاء المرضى المخبولون الذين استحبوا العمى على الهدى؟! هل ينفع معهم أن نقول: لا فرق بيننا، ونحن وإياكم سواء، وإن عليا زوج ابنته أم كلثوم بنت فاطمة من عمر، وأن له من الأولاد أبا بكر وعمر وعثمان، وأننا نحب أهل البيت؟ هذا إذا لم نصل إلى حد المداهنة والغلوفي علي وذريته.
لقد قلنا هذا وأضعافه ومنذ مئات السنين فماذا كانت النتيجة! إذا وصل التردي العقلي والفكري إلى هذه الدرجة فهل من علاج سوى الصدمة؟!!
نعم قد لا يستعيد الكثير منهم وعيه بهذه الطريقة، وليس من شأننا أن نحيي الموتى كما قال تعالى: {إِنَّكَ لا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ (8.) وَمَا أَنْتَ بِهَادِي الْعُمْيِ عَنْ ضَلالَتِهِمْ إِنْ تُسْمِعُ إِلا مَنْ يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا فَهُمْ مُسْلِمُونَ (81)} النمل.
إنما -على الأقل- نبعد الآخرين عن السقوط والتردي، وننقذ من يمكن إنقاذه ممن أصيبوا -أويكادون أن يصابوا- بهذا الداء الوبيل.
وعلى أضعف الاحتمالات يؤدي الإنسان ما عليه ويقول الحقيقة ويقوم بدوره في إنكار المنكر. وإلا ضرب الله قلوب بعضنا ببعض وأحل علينا ما نستحق كما قال سبحانه: {لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُدَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ (78) كَانُوا لا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (79) تَرَى كَثِيرًا مِنْهُمْ يَتَوَلَّوْنَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنْفُسُهُمْ أَنْ سَخِطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَفِي الْعَذَابِ هُمْ خَالِدُونَ (8.) وَلَوْ كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالنَّبِيِّ وَمَا أُنزلَ إِلَيْهِ مَا اتَّخَذُوهُمْ أَوْلِيَاءَ وَلَكِنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ فَاسِقُونَ (81)} المائدة.
عن ابن مسعود - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (إن أول ما دخل النقص على بني إسرائيل أنه كان الرجل يلقى الرجل فيقول: يا هذا اتق الله ودع ما تصنع فإنه لا يحل لك، ثم يلقاه من الغد وهوعلى حاله فلا يمنعه ذلك أن يكون أكيله وشريبه وقعيده. فلما فعلوا ذلك ضرب الله قلوب بعضهم ببعض) ثم قال: {لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُدَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ} إلى قوله: {فَاسِقُونَ} ثم قال: (كلا والله لتأمرون بالمعروف ولتنهونّ عن المنكر ولتأخذنّ على يد الظالم ولتأطرنه على الحق أطرا ولتقصرنه على الحق قصرا أوليضربن الله بقلوب بعضكم على بعض ثم ليلعننكم كما لعنهم) رواه أبوداود والترمذي وقال: حديث حسن.
هذا لفظ أبي داود، ولفظ الترمذي: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (لما وقعت بنوإسرائيل في المعاصي نهتهم علماؤهم فلم ينتهوا فجالسوهم في مجالسهم وواكلوهم وشاربوهم فضرب الله قلوب بعضهم ببعض ولعنهم على لسان داود وعيسى ابن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون) فجلس رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وكان متكئاً فقال: (لا والذي نفسي بيده حتى تأطروهم على الحق أطرا) (1).
__________
(1) رياض الصالحين ص96 - 97 باب في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر للأمام أبي زكريا يحيى بن شرف النووي الطبعة العاشرة- دار المأمون للتراث-مكتبة المنار.
وعن ابن مسعود - رضي الله عنه - أيضاً أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: (ما من نبي بعثه الله في أمة قبلي إلا كان له من أمته حواريون وأصحاب يأخذون بسنته ويقتدون بأمره. ثم إنها تخلف من بعدهم خلوف يقولون ما لا يفعلون ويفعلون ما لا يؤمرون. فمن جاهدهم بيده فهومؤمن، ومن جاهدهم بقلبه فهومؤمن، ومن جاهدهم بلسانه فهومؤمن. وليس وراء ذلك من الإيمان حبة خردل! رواه مسلم (1).
وعن حذيفة - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: (والذي نفسي بيده لتأمرن بالمعروف، ولتنهون عن المنكر، أوليوشكن الله أن يبعث عليكم عقابا منه ثم تدعونه فلا يستجاب لكم) رواه الترمذي وقال: حديث حسن (2).
منهج فاشل:
أمام هذه الهجمة الشاملة الشرسة لم يستطع المنهج الترضوي إثبات صلاحيته للمواجهة. لا في علاج الحالة ولا في إيقاف زحفها وانتشارها. هذا على الصعيد العملي.
وأما على الصعيد النظري فإن المنهج الترضوي ما هوإلا مولود غير شرعي للتزاوج الحاصل بين نفس ضعيفة وواقع ضاغط. ولم يولد ولادة طبيعية شرعية من خلال كتاب الله وسنة رسوله. كل مستنده تعلل بالواقع أوفهم خاطئ، يقوم على اجتزاء النصوص وانتقاء الأدلة ليتمكن من تفسير (الحكمة) بالسكوت عن الباطل ومداهنته، و(الموعظة الحسنة) بالرقائق التي تداعب العواطف وتخدر العقول ولوبالقصص المختلقة والروايات الضعيفة الواهية بل الغالية أملاً في رضا قد ولى زمانه وانقضى!
نعم! (للضرورة أحكامها) وهي قاعدة فقهية أصولية عظيمة. لكن (الضرورات تقدر بقدرها) (3) وهي قاعدة فقهية أصولية أيضاً تكمل الأولى وتوجهها (فما جاء لعذر يبطل بزوال العذر) (4).
__________
(1) المصدر نفسه ص93.
(2) المصدر نفسه ص96.
(3) الوجيز في أصول الفقه ص389 الدكتور عبد الكريم زيدان الطبعة السادسة 1397هـ-1977م الدار العربية للطباعة-بغداد.
(4) المصدر نفسه.
وهذا التقدير يختلف زماناً ومكاناً وأعيانا. وهذه القواعد تتعلق (بالرخصة) وهي الأحكام الاستثنائية المتعلقة بالعوارض الطارئة وليست أحكاماً أصلية دائمية.
وفي كل الأحوال لا يصح أن نعطي للشذوذ والاستثناء و(الرخصة) حكم القاعدة والأصل و(العزيمة). فالميتة حكمها الأصلي والدائم الحرمة. ولا يقال عنها: حلال أبداً إلا أنها تباح عند الاضطرار. وحتى لودامت حالة الاضطرار فان هذا لا يحيل الحكم الشرعي ويجعله بالمقلوب.
أما أن نجعل من العوارض الآنية حالة مرْضية نتعايش معها ونرضى بدوامها، ومن الأحكام الاستثنائية أحكاما أصلية فذلك شذوذ خطير، علينا علاجه وتصحيحه.
شهادة الواقع:
قد نختلف في تفاصيل طرق العلاج ونخطئ في توصيف دواء جديد فعال للحالة. إلا أنه لا ينبغي أن نختلف في شيء واحد هوأن المنهج الحالي الذي نسير عليه منهج فاشل فاشل. إن لم نكتشف فشله من حيث النظر والتأصيل، ففشله واضح -وواضح جداً- من حيث الفعل والتحصيل. ونظرة بسيطة على الواقع تنبيك عن هذا الفشل الذريع!
إن أصحاب المنهج الترضوي يراهنون على الواقع ويجعلونه حجة على فشل أي منهج آخر! فهلا نظروا إلى الواقع ليستدلوا به على فشل منهجهم المطبق منذ قرون أم يحسبون أنهم جاؤوا بجديد أواكتشفوا شيئاً لم يعرفه الأولون؟
دونكم هذا الواقع وما فعل فيه هذا المنهج البائس! ألسنا نتراجع على مر الزمن أمام الزحف الشعوبي؟
انظروا إلى الواقع قبل مئة عام فقط، ثم انظروا إليه اليوم واحكموا بأنفسكم على منهج هذه نتائجه! تأملوا وجه بغداد قبل خمسين عاماً فقط. ثم تأملوه اليوم لتروا كم تجهم! وكم حصلت فيه من تجاعيد وأخاديد!
طف في أسواقها. وانظر إلى أصحابها. وتأمل ما رفع من شعاراتها. ثم انظر لحالك تجدها كما قال أبوالطيب المتنبي:
ولكن الفتى العربي فيها
غريب الوجه واليد واللسانِ
أيسركم أن تسلموها بعد خمسين عاماً هدية باردة على طبق من ذهب إلى أولئك الشعوبيين الحاقدين؟! ثم يمموا وجوهكم شطر نينوى والأنبار واحكموا بأنفسكم!
سر قوة الرافضة:
ثم اسمحوا لي أن أوجه إلى حضراتكم هذا السؤال: ما الذي تتصورونه وراء انتشار التشيع الفارسي وقوة الرافضة؟ الهجوم أم الدفاع؟
هل رأيتم رافضياً يعرف الدفاع أواللعب في منطقة الوسط؟ أم كلهم مهاجمون من الطراز الأول، يجاهرون بالسب واللعن والشتم والطعن. وفي الوقت نفسه يصرخون: نحن مظلومون مضطهدون؟! حتى كدنا نصدق الأسطورة! بل صرنا نردد ما يقولون!
وهاهم أولاء خطباؤنا وشعراؤنا يخطبون في عاشوراء ويتحدثون عن (مظلمة) الحسين و(مقتله)!
صحيح إنهم لم ينزلوا إلى ذلك المستوى، ولكن اصبروا قليلاً! وسترون! إن أول الغيث قطرة ثم ينهمر. تقولون: نريد كسب العوام من الرافضة نستدرجهم شيئاً فشيئاً. ألا تدركون أنكم مهما فعلتم وخطبتم وبكيتم فإنكم ملعونون على لسان رستم ويزدجرد بن بوران، ما لم تكفروا بأبي بكر وعمر وعثمان!
أم أن اكتشاف هذه الحقيقة يحتاج إلى ذكاء وتفكر وعناء!
أيها الأحبة! إن فعلكم هذا هزيمة في كل القياسات ولا ثمرة من ورائه سوى أضعاف مناعة أهل السنة وتمييعهم لتشييعهم فارسياً بهدوء، وتسليمهم هدية باردة بلا جزاء ولا شكور. وإن منهجكم هذا لا يُصلح أسرة واحدة. ولا يصلح منهجاً أوقانوناً حتى في اللعب!
تخيلوا فريقاً كروياً انسحب إلى منطقة الدفاع، وصار لاعبوه يتجنبون التقرب من خط الوسط بل أعلنوا ذلك واعتبروه من محرمات اللعبة وفرضوه على أنفسهم دون أن يلزموا الفريق المقابل بالمثل.
إن هذا سيسحب الخصم إلى الأمام، ويحول لاعبيه جميعاً إلى مهاجمين وعليك - بعد- تصور النتيجة! هذا هوالذي جرأ علينا أولئك الأقزام القذرين وجعلنا نخرج - أونكاد- من الساحة مهزومين! لقد فرض الرافضة دينهم بأسلوب الهجوم الكاسح العنيف وكسبوا إلى صفوفهم الكثيرين وبلعن أبي بكر وعمر! (1)
__________
(1) خذ مثالاً على ذلك جريدة تصدر في مصر باسم (صوت أهل البيت)، تدعوإلى التشيع الفارسي بأسلوب هجومي شديد، من أول صفحة من صفحاتها الست عشرة إلى آخرها، رغم أنه لا يوجد في مصر شيعة، وإن وجدوا فأفراد قلائل لا يشكلون (أقلية) أونسبة معتبرة!
ومع ذلك فإن القائمين عليها لا يجاملون ولا يترددون من ذكر ما يؤمنون به، بل يهاجمون أهل السنة، ومؤسساتهم، وجمعياتهم بكل وقاحة وصلافة!
بين يديّ العدد السادس عشر. محرم 1422 - أبريل 2..1،هذه نتف قليلة مما جاء في هذا العدد كأمثلة على ما قلت:
((ما معنى أن يطلقوا على أنفسهم (الجماعة والسنة)؟! فهل كان الإمام علي (ع) منكراً لسنة النبي (ص)؟! وهل أنكر أنصار الإمام-شيعته-تلك السنة؟!!
إن سنة معاوية وشيعته-أنصاره- فقط كانت إصدار الأوامر إلى خطبائه للهجوم على آل بيت النبي (ص) فوق المنابر ولعنهم في مقدمة كل خطبة!! لعن من طهرهم الله سبحانه وتعالى من الرجس. هذه هي سنة الجماعة والسنة!!
يقيناً فإنه سوف يأتي اليوم الذي بشر به النبي (ص) بقدوم الإمام المهدي المنتظر (ع) وأعتقد أنه سيرفع شعار: أعدموا المفسدين بأمعاء المبغضين!! على غرار الثورة الفرنسية أعدموا آخر نبيل بأمعاء آخر قسيس!! المجلس الأعلى يجدد مطالبته باستعادة الأزهر أوتغيير اسمه
تحت هذا العنوان جاء ما يلي: جدد المجلس الأعلى لرعاية آل البيت مطالبته لزعامات السادة الأشراف بالعمل في اتجاه استعادة الأزهر الفاطمي أوتغيير اسمه لكي لا يكون سبة في جبين الفاطميين بعدما أصبح مرتعاً للوهابيين واليهود!! وقال المجلس في رسالة بعثها إلى زعامات آل البيت: إن الصمت على حالة الأزهر وقد أصبح مصدراً لتزييف تاريخ الأجداد يعد جريمة لا يبرر سوءتها ادعاء أومبرر. وأن قبول تحول الأزهر من حالته التي أسس من أجلها كي يكون منارة لبث إشعاعه إلى كل أرجاء الدنيا بالفكر النبوي الشريف إلى كونه أصبح بوقاً لقتلة آل البيت يمجد في معاوية قاتل الإمام الحسن (ع) والذي شق عصا الطاعة على أمير المؤمنين (ع) ويزيد ابنه قاتل الإمام الحسين (ع) وباقي الفئة الباغية وهوأمر لا يخدم إلا أعداء الإسلام واليهود بالذات. لماذا رفض الأزهر مسرحية الحسين ثائراً؟!
مما جاء تحت هذا العنوان: يا سادة إن الأمر جد خطير وقضية الحسين سوف تفتح الطريق إلى تصحيح الدين لتنبذ وإلى الأبد أولئك الفئة الباغية المستترة خلف ما يسمى بالسلف الصالح وما هم سوى حملة لفكر قتلة آل البيت .. آل البيت الذين كانوا أول اختبار لإسلام المسلمين فكان القتل فيهم والتشرد والتعذيب والسجون من أجل الحق. وعموماً فإن شيخ الأزهر الذي لطم مواطناً طالبه بإعلان الجهاد ضد الصهاينة ولم يراع حرمة المسجد سوف لا يضيف برأيه وموقفه شيئاً أكثر مما فعله الطغاة والمجرمين (كذا) ضد آل البيت.
... ويا كل من تريدون موافقة الأزهر على مثل هذه الأعمال ننصحكم بألا تفعلوها فهم لا يريدون إلا يزيد عالماً أومعاوية بطلاً أوشارون صديقاً!! من أهداف آل البيت حقهم في تنظيم الحج بموكبهم من مصر ومعهم أبناء المغرب العربي للوصول إلى الأراضي الحجازية عبر درب الحجاج بأم الرشراش.
المطالبة بحق الأشراف في كافة الأقطار العربية في الحج بدون جواز سفر فقط تصدرها جهة مسؤولة عن آل البيت.
حقهم في إقامة مدينة كبيرة لهم بالأراضي الحجازية وحقهم في تنظيم ملتقيات شباب الأشراف من خلال مخيمات تسع آلاف (كذا) منهم للتعارف والتواصل.
حقهم في ممتلكاتهم وأوقافهم داخل الأراضي الحجازية وحقهم في الخمس الذي نص عليه القرآن والحقوق الأخرى.] تأمل عبارة (الأراضي الحجازية) دون (الأراضي المقدسة)!! ولوكانت كربلاء أوقم لقالوا: (المقدسة) ولوكانت النجف لقالوا: (الأشرف) [
إشكالية الغدير نموذجاً
... تحت هذا العنوان جاء ما يلي:…وذلك بالضبط ما حصل منذ السقيفة. حيث كان هم جميع الأطراف المتنازعة القبض على السلطة بأي ثمن وبأي وسيلة وخصوصاً بعد صدور إشارات واضحة تدل بما لا لبس فيه على أن من الأطراف، أعني قريشاً وممثليها بشكل خاص، لن يترددوا في حال حرمانهم من السلطة في ضرب المشروع الإسلامي من أساسه. (العصيان العلني لأمر النبي المشدد بإرسال بعث أسامة، وقولة: إن النبي ليهجر).
... هكذا .. فإنه عندما نكثت الأمة بما في عنقها من بيعة لإمامها وخليفة نبيها، فإن البيعة نفسها أصبحت غير قائمة كموجب سياسي على الإمام…فمن المعلوم أن الإمام ابتلي خلال فترة حكمه بثلاث حركات معارضة:
أولاها: تلك التي قادها. ذلك الرجل الذي لم يدخل الإسلام قلبه. ولكنه دخل في الإسلام حاملاً هماً واحداً هوالثأر من هذا الدين الذي انتزع من بيته زعامة قريش ومكة. والغريب المريب أنه منح ابتداءاً من الخليفة الثاني كل الفرصة لبناء دولة شبه مستقلة له في الشام…
أما ثانيتها: فهي قريش، سيدة شمال الجزيرة التي خسرت هي الأخرى موقعها المعنوي والمالي الممتاز بالإسلام ولم تجد سبباً للاعتراض على الخلفاء الثلاثة الأول لأسباب واضحة…
وأما ثالثتها: فهم الخوارج…على الرغم من افتقار كل هذه الحركات للمصداقية الفكرية والأخلاقية والسياسية، فإن الإمام تعامل معها بوصفها جماعات تتمتع بالحقوق الأساسية. فحاورها وحاول ردها إلى الطريق الصواب.
... العبابدة يطالبون بتغيير اسم جامع عمروبن العاص إلى جامع محمد بن أبو(كذا) بكر الصديق (رضي الله عنه) (وسبب ذلك كما جاء تحت هذا العنوان هو) ما ارتكبه عمروبن العاص في حق آل البيت خاصة وعموم المسلمين الصحابة عامة وتحديداً ما وقع على جدهم محمد بن أبوبكر الصديق (رضي الله عنه) على يد عمروبن العاص الذي قتله ومثل بجثته في مصر وأدخلها داخل أحشاء حمار وأحرقها!!
ترى! لولجؤوا إلى الأسلوب الترضوي، وجاملونا فجاهروا بالترضي عن الصحابة ومدحهم. وفعلوا هذا في مساجدهم وحوزاتهم ومنابرهم، واقتصروا على عقائدهم وشعائرهم سراً فيما بينهم ولم يجاهروا بها إلا على سبيل الدفاع. أتراهم ينجحون ويحققون هذا الذي حققوه؟ كلا والله!
فإن لم تستفيدوا من كتاب ربكم وسنة نبيكم ولا من تاريخكم وتراثكم فاستفيدوا من تجارب خصومكم!
تجارب الأمم:
إن المنهج الترضوي فاشل بدليل الوحي، ودليل العقل والتحليل النفسي ودليل التاريخ وتجارب الأمم.
خذوا النهضة العلمية الأوربية مثلاً. أن هذه النهضة لم تظهر للوجود وتصبح واقعاً، ولم تنتصر على سلطان الكنيسة لولا النضال والدم والصراخ والهجوم والتنديد الشديد بباطل الكنيسة وخرافاتها!
ترى لوقعد العلماء في بيوتهم واقتصروا بعلمهم على أنفسهم، أوبلغوه سراً هنا وتلميحاً هناك، واستعملوا (الحكمة) فجاملوا الكنيسة ومدحوا أحبارها ورهبانها -كما نفعل اليوم مع حاخامات قم وطهران- هل كان للعلم أن ينتصر على الجهل، والعقل على الخرافة والشعوذة؟!
ونصيحتي لإخواننا الترضويين -وبحكم الواقع الذي ارتضوه حكماً بيننا- أن يرجعوا إلى منهجهم العزيز وشرعهم الحكيم، ويتبرؤوا من منهجهم الترضوي السقيم. فمن أبى فنصيحتي له -أيضاً- أن يلملم أغراضه ويضع عصاه على متنه ويغادر الميدان قبل فوات الأوان وحلول غضب الرحمان {مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ}.
نجاح المنهج القرآني النبوي:
وفي المقابل وجدنا المنهج القرآني النبوي سليماً من الناحية التأصيلية النظرية، وناجحاً من الناحية العملية التجريبية. أما من حيث التأصيل فهويقوم على الأدلة القطعية من الكتاب والسنة. وأما من حيث التطبيق فقد حقق - بحمد الله- نجاحاً ملموسا على صعيد الأفراد وعلى صعيد المجتمع كذلك، في بعض المناطق التي وجد له فيها فرصة للتطبيق. ولن ينقضي جيل أوجيلان حتى تبرز نتائجهُ- بإذن الله- ظاهرة للعيان بشرط حصول التكامل الفكري والعملي، وأن يجد له ثلة تمشي به في الناس.
ومن مزاياه أن المهتدين به يهتدون عن قناعة تامة، وفهم شمولي لمواطن الخطأ والصواب، لا يحتاجون بعده منا إلى مداراة، ومجاملات أومداهنات على حساب الحق والحقيقة تشعر معها كأنك تحمل أحدهم على رقبتك أوكأنه جاثم على صدرك. أوكأنه الرقيب الذي يلتقط عليك كل كلمة أوحركة أوهمهمة ولا تدري متى يتعكر مزاجه فينفر أويصعب عليك علاجه كما هوالشأن لدى المنهج الترضوي، الذي مع كل هذا العنت فان القادمين من خلاله ليسوا - في غالبهم- سوى أرقام فارغة أوسالبة تتضخم بها أرصدة الدعوات التي تستعجل الحصاد حتى إذا جيء بهم إلى موقع الاختبار لمعرفة القيمة الحقيقية تبخر ذلك الرصيد!
ربح وهمي على حساب رأس المال:
أرأيت تاجراً يضيع رأسماله أويغامر به في صفقة خطرة، من أجل ربح لا يساوي عُشُرَه؟! كلا. فإن التاجر الحقيقي هوالذي يفكر أولاً بالمحافظة على رأس المال ثم يفكر من بعد بما يمكن أن يجنيه من ربح وإلا كان ربحه وهما اجتزأه من رأسماله الضائع!
وهذا هوكل ما جنيناه من وراء لهاثنا خلف المنهج الترضوي. إننا نتوهم أننا نربح شيئاً دون أن نلتفت إلى أن هذا الربح إنما حصل على حساب زعزعة الصف الداخلي وهزيمته النفسية.
وفي الوقت نفسه ترى الباطل يقوى ويشتد، لأنه يكسب في كل يوم توثيقاً من خصمه، ودفعاً نفسياً لأصحابه وأنصاره يزيدهم تمسكاً به.
والنتيجة الإجمالية - بغض النظر عن بعض التفصيلات التي لا تؤثر على تلك النتيجة -أن الباطل يقوى ويشتد وصفك يضعف ويتمزق ويرتد، ويلتحق كثير منه- وأحياناً بالجملة- ليكونوا في الصف الآخر!
خرق كبير في جدار التحصين الداخلي:
إن مداهنة التشيع الفارسي وترديد مقولاته -ولوبعد تلميعها وإخراجها إخراجاً مناسباً- يجعل هذه المقولات تتغلغل شيئاً فشيئاً في صفوف أهل الحق، مع شعور مستمر بالضعف، يتراكم فيؤدي إلى هزيمة نفسية قاتلة تؤدي بأهلها إلى أن يكون همهم الهام وشغلهم الشاغل كيف ترضي المقابل وتثبت له أنك تحب (أهل البيت) بدلاً من أن تجعله هوالذي ينهزم نفسياً فيكون همه وشغله كيف يثبت لك أنه يحب الصحابة فيترك سبهم والمجاهرة بعداوتهم. وهذه هي المشكلة حقاً.
وهكذا تحدث الخروقات وتكثر وتتصل فيما بينها وتتسع في جدار التحصين الداخلي حتى ينهار دون أن تنتبه إليه! لأنك مهموم ومشغول عنه بمحاولاتك اللاهثة في تقريب أولئك النافرين. وليس لذلك في حقيقته إلا معنى واحد هوإعطاؤهم جواز المرور من خلال الجدار المخترق مع الوهم بأن هذا كسب وهوفي الواقع اختراق واحتلال، لأنك حين تعلن فتقول: (لا فرق بيننا) فإن أصحابك يصدقون ما تقول ويحملون القول محمل العموم لأنهم لا يعرفون (التقية) ولا يؤمنون بها. ولا حدود التورية التي تقصدها فيفسحون المجال واسعا لدعاة التشيع الفارسي يصولون ويجولون. في حين أن أصحابهم محصنون بعدة حصون! وعندهم مناعة فكرية ونفسية تجاهك. انهم يجيدون فهم ما يقصده مراجعهم ودعاتهم إذا قالوا: (لا فرق بيننا). إنهم يدركون أن أشياخهم لا يعنون ما يقولون. إنما هم (يتقون).
إن هذه المقولة وأمثالها لن تكون في الواقع أكثر من عقد توثيق موقع وبإمضائك ومعترف به من قبلك يمنح السارق حق الدخول آمنا مطمئنا إلى بيتك مع جميع مراسيم الاحترام. وستصحويوما فلا تجد في بيتك شيئاً. هذا إذا لم يدّع السارق ملكية البيت ويطالبك بمغادرته فورا وإخلاء البيت لأهل البيت. لقد صار السراق هم أهل البيت.
أما أنت فحتى لوتسللت إلى بيوتهم بناءاً على عقد التوثيق فإنك ستدخلها مع الإيماء المسبق بأنك لص- شئت أم أبيت- فأهل البيت محصنون ضدك، يعاملونك بتوجس وريبة ومن وراء جدر وخطوط دفاعية متعددة منها (التقية)، ومنها العقد النفسية كعقدة الشك وعقدة التعصب وعقدة الكراهية…الخ.
المنهج القرآني .. أولاً تحصين، وثانياً ربح:
لوسألتني: ما سر القوة التي يتمتع بها الرفض أوالتشيع الفارسي؟ لأجبتك: ضعف أهل السنة والجماعة أوأهل التشيع العربي.
لأن القاعدة الشرعية والاجتماعية تقول: إن قوة أهل الباطل نابعة من ضعف أهل الحق، فالحق قوي بذاته أما الباطل فضعيف بهذه الذات لأن مصدره ضعف وليس قوة. وأعد قراءة العبارة السابقة: (قوة أهل الباطل نابعة من ضعف أهل الحق.) فالباطل ليس قويا إنما أهله يمكن أن يكونوا أقوياء مقارنة بضعف - وليس قوة- أهل الحق. والضعف مضاف إلى (أهل الحق) وليس إلى (الحق) نفسه. لأن الحق قوي على كل حال. وإذن قوة أهل الباطل نابعة من ضعف…والضعف لا ينتج إلا ضعفا فأهل الباطل ضعفاء دوماً. ولكن إذا هبطت قوة أهل الحق دون المستوى المقارن ظهر الباطل وأهله أقوياء. لكن هذه القوة وهمية نسبية وليست حقيقة ذاتية.
إن قلب المعادلة بسيط جداً. زد في قوة أهل الحق إلى المستوى المطلوب عندها يظهر الباطل وأهله على حقيقتهم أمام الحق وأهله ويتحقق قوله تعالى: {وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا (81)} الإسراء.
إن هذا القانون الكوني الكلي يلزمنا بأن نبحث عن القوة والضعف في داخلنا، ولا نرمي على الغير بنواقصنا. فلولا ضعف الضعيف ما غُزيَ في عقر داره. وهكذا قال الله تعالى يخاطب الجيل الأول: {أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (165)} آل عمران.
فإذا كنت تعتقد أنك على الحق، وأردت أن تنتصر على خصمك فانتصر أولاً على ضعفك وفكر بتقوية صفك وإعداده وإمداده.
إن هذه الحقيقة تكشف لنا بوضوح عن فشل المنهج الترضوي لأنه يريد اختراق الصف المقابل بطريقة لا تزيد صفه الداخلي إلا ضعفا وتمزقا وهزيمة! أما المنهج القرآني النبوي فأول ما يحققه من ربح أنه يلتفت إلى صفه الداخلي فيقويه ويحصنه ليجعله قويا متماسكاً واثقا من نفسه قادرا على التحرك والتعرض واختراق التحصينات التي تعترضه.
وهذا إنجاز كبير جداً لا بد منه أولاً لأنه قاعدة الانطلاق، ولأنه يجعلك تدخل الميدان برأسمال قوي كبير من امتلكه طمع في الربح حقيقة لا أماني. إن هذه الخطوة هي الخطوة الأولى التي يتوجب علينا نقلها من أجل التقدم إلى الأمام.
وما دمنا نتجنبها - كما هوحالنا ومنذ قرون- فلن نتقدم أبداً بل سنستمر بالتراجع حتى نعود إلى منهجنا ونثوب إلى رشدنا.
إن تلك القاعدة الكونية الكلية تبين لنا أن هزيمة أهل الباطل تتحقق بمجرد حصول القوة لأهل الحق. فربح الصف الداخلي وتقويته أول ما ينبغي التفكير فيه قبل الزج به في صراع يعرضه للخسارة الفادحة المحققة.
أما أن نضيع أنفسنا وأجيالنا في توهم كسب الآخرين بداخل ممزق ضعيف، نشارك نحن بتمزيقه وتمييعه وزيادة ضعفه فليس من فعل الحكماء الجادين.
إن أقل ما نربحه باتباعنا المنهج القرآني- وهوليس بقليل- صفنا الداخلي والاطمئنان على رأس المال. بعدها يمكن أن نسعى مطمئنين إلى هداية الآخرين وربحهم بكسبهم إلى جانب الحق وأهله.
بينما المنهج الترضوي أقل ما يعرضنا له من خسارة - وليس ذلك بقليل- المقامرة بجمهور الحق وقاعدة الانطلاق ورأس المال على طاولة لا يتقن أصحاب ذلك المنهج أوجمهورهم قواعد اللعبة عليها. على أمل كسب حفنة من أنصاف التابعين لا يزيدون الصف الداخلي إلا ضعفا وخبالا وسرعان ما تراهم يتبخرون حين تشرق عليهم شمس الحقيقة أوالحق الصريح.
وإذا أخذنا بنظر الاعتبار (واجب الوقت) وضرورة النظر في الواقع يمكنني أن أقول: إن من الخطأ في هذه المرحلة التفكير في الربح بقدر التفكير في تجنب الخسارة والاطمئنان على سلامة رأس المال وإيقاف النزيف الداخلي والاختراق المستمر منذ قرون! على أني أرجوأن لا يفهم من كلامي القول بأن من الخطأ التفكير في الربح مطلقاً. كلا وإنما أقصد الأمر من الناحية النسبية. وسواء أخطأت في هذا أم كنت على صواب فإن واحداً من الأمرين -أوكليهما- لن يتحقق من دون اتباع المنهج القرآني، انه المنهج الوحيد الذي به نتجنب الخسارة ونحقق الربح الوافر بإذن الله تعالى.
إلى الذات ندعوأم .. إلى الله؟:
بعض الكتاب والخطباء والمحاضرين يضمن حديثه عبارات (ترضوية) (تقريبية) تصل إلى حد المداهنة، تقوم على تأويل بعض الآيات ودهنها ببعض ضعيف الروايات، أوحمل صحيحها -لأدنى شبهة- على غير محملها. وقد يدعي المتحدث أوالكاتب صحة الضعيف منها، أويدلس في ذلك بنسبتها إلى مصدرها دون تحقيق علمي. مع علمه بأن المصادر فيها ما هوصحيح، وما هوضعيف وموضوع. ويشفع ذلك كله بإطلاق أحكام فقهية ومعلومات تاريخية، أوأقوال أخرى جزافا بلا تثبت. مع سابقة (الإمام) ولاحقة (عليه السلام) ثم يجتمع عليه بعد المحاضرة بعض الروافض يمدحونه ويباركون كلامه مما يدفعه إلى المزيد من التنازلات المقبلة حتى يصل إلى حد السكوت عن كل كلمة يمكن أن تهدم ما (بناه) من ذلك المديح أوالقبول. إنه يعرف جيداً أن (أهل الكوفة) متقلبوالمزاج من الممكن أن يخسرهم جملة بكلمة مفردة! فهودائم التحفظ والحذر كأنه يمشي حافياً في أرض الشوك - عافاه الله -.
ويخرج من ذلك كله بدعوى أووهم أنه تمكن -وبهذا الأسلوب- من كسبهم، وأن هذه هي (الحكمة)، وهي الطريقة الصحيحة الحكيمة لتغيير الرافضة. فإذا سألته عن أدلة إثبات صحة دعواه قال: (تجربتي) و(قلت) و(فعلت) مع مبالغات في تصوير مدى النجاح الذي تحقق على يديه في الميدان تصل إلى حد لا يليق.
بينما الحقيقة المرة أن صاحبنا مكسوب لا كاسب. وعلى رأي المثل: من لم يأت معك فتعال معه. ونحن لسنا ضد العبارات التلطيفية ولا الكلمات التي تؤلف القلوب و(تكيف) الجو. ولكن .. بالمعروف.
أما النزول إلى هذا المستوى من (اللطف) و(الكيف) فيجعلنا أن نسأل: أنت تدعوإلى من؟ إلى الله أم إلى…نفسك؟
سلوا أنفسكم هذا السؤال ودعوها تجيب عنه بلا قيود. أم أنكم مثقلون بعناوين اجتماعية ووظيفية تريدون الاحتفاظ بها {مَوَدَّةَ بَيْنِكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا (25)} العنكبوت.
اقرؤوا هذه الآية {قل هذه سبيلي أدعوإلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين (1.8)} يوسف.
وأعيدوا قراءة الآية مرة أخرى مع التركيز على عبارة (إلى الله) تجدوها تقول: (إلى الله) لا .. (إلى الذات).
ولوكانت الدعوة إلى الذات لاستراح الدعاة. ولكان ما مطلوب منا أن نفعله أيسر شيء وأهونه! لأن الأمر لا يعدومدح المدعوين على ما هم عليه من حق وباطل. ويمكن التقدم خطوة وتطوير (الدعوة) بصنع الأطعمة والأشربة، وإقامة الدعوات والحفلات، وتوزيع الأموال والهدايا والهبات -وهوما يفعله البعض- وأنا ضامن لكم التفاف الكثيرين حولكم. ولكنني في الوقت نفسه ضامن لكم أنكم ما غيرتم عقولهم ولا كسبتم قلوبهم لأن الله يقول: {لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الأرْضِ جمِيعاً مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ (63)} الأنفال. (الله) وليس غيره.
ولوكانت هذه هي الدعوة التي أمرنا الله تعالى بها لهان الخطب ولكان أهون شيء دعوة المشركين وأهل الكتاب والسيخ والمجوس إذ ليس من خصومة ولا خلاف ولا صراع ولا قتال! إذن علام أتعب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - نفسه فيما أتعبها فيه؟!
كلا. يجب أن تكون الدعوة لله والى الله وعلى منهج الله وإن أرعدت أنوف المبطلين.
طريقة ذكية لتكميم أفواه الأغبياء، لقد بلغ دعاة التشيع الفارسي شأوا بعيداً في المكر والخديعة لا سيما مع أناس تغلب عليهم السلامة والظاهرية.
من ذلك أنهم يوعزون إلى البعض منهم بمدح أولئك المجاملين والتقرب إليهم والتملق لهم، إن هذا يولد ارتياحاً في النفوس لأنها مجبولة على حب المدح مما يدعوها إلى طلب المزيد. وهذا لا يكون إلا بمزيد من التنازلات. وشيئاً فشيئاً يتضخم الوهم بنجاح الدعوة والشعور بامتلاك شخصية الداعية الناجح المؤثر الذي استطاع أن يكسب إلى صفه هؤلاء (المداحين)! حتى ينتهي به المطاف إلى السكوت عن كل حق متروك وباطل مرتكب حذراً من نفرتهم وانفضاضهم، وخسارة تلك الألسنة العسلية اللطيفة. وهكذا يصل دعاة الرفض والشعوبية إلى أهدافهم ويكممون أفواها كان الأولى بها أن تتعطر بالدعوة الحقة إلى الحق المبين.
لست موكلا بهداية الناس وإنما بدعوتهم:
حين أمر الله تعالى عباده بالدعوة إليه لم يشترط لقبولها منهم إقبال الناس عليها واستجابتهم لها. إنما اشترط - جل وعلا- البيان بالوسائل والأساليب التي ذكرها في كتابه وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم -،والبيان لا يكون بياناً إلا إذا كان فيه الفرقان بين الحق والباطل. وإلا كان تلبيساً وتدليساً.
ومن بداية الكتاب يذكر الله تعالى لنبيه - صلى الله عليه وسلم - أن الناس لا يمكن اجتماعهم على الحق. إنما ينقسمون إزاءه أقساماً أهمها ثلاثة: مؤمنون وكافرون ومنافقون، مهما أوتيت من حكمة وتوفيق واهتديت إليه من وسائل وأساليب: {الم (1) ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ (2) …إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ ءَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لا يُؤْمِنُونَ (6) …وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ ءَامَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ (8)} البقرة.
وقد لا يهتدي أحد بدعوتك ولورزقت تأييد الأنبياء!
إن من الناس من يكره الحق لذاته كما قال سبحانه: {وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ (7.)} المؤمنون. وأعظم الحق التوحيد، وإن من القلوب قلوباً إذا ذكر الله وحده اشمأزت وأبت {وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ (45)} الزمر.
ويبقى واجبك على كل حال أن تقول الحق: {فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ (29)} الكهف. فأنت غير موكل بهداية الناس. وإنما مكلف بدعوتهم إلى الحق وإن نفروا ونخروا. أما الهادي فهوالله: {إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (56)} القصص.
إن الهداية بضاعة الله وسلعته الغالية، لا يهبها إلا لمن يستحقها. والله غني عن أن يعرض هذه البضاعة الكريمة على السابلة يعلقها برقابهم تعليقاً أويلصقها بأيديهم المرتخية إلصاقا. إن هؤلاء في حاجة إلى شيء واحد هوإقامة الحجة عليهم: {لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَنْ بَيِّنَةٍ وَيَحْيَى مَنْ حَيَّ عَنْ بَيِّنَةٍ (42)} الأنفال. وكتمان الحقائق المنفرة يتعارض من البينة ومع إرادة الله في إقامة الحجة على الهالكين.
أما أنت فلست تعلم ما في النفوس وليس ذلك من شأنك. إنما شأنك: {وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ (29)} فلعلك تدعومن لا يريد الله هدايته ممن قال فيهم: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَظَلَمُوا لَمْ يَكُنِ اللَّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلا لِيَهْدِيَهُمْ طَرِيقًا (168) إِلا طَرِيقَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا (169)} النساء.
الصنمية الذاتية:
إن التفلت من منهج الله حذراً من نفرة الناس قد يعبر عن جملة أمراض نفسية خفية. منها الصنمية الذاتية الكامنة في الأعماق والتي تجعل من صاحبها شخصاً يعتقد في نفسه أنه هوالصانع وهوالهادي. وقد يكون تعبيراً عن شك خفي في صلاحية المنهج القرآني لهداية الناس فهويستبدل الذي هوخير- في اعتقاده- بالذي هوأدنى.
ضعف الإيمان بالقدر:
وعلى كل حال فهويعبر عن خلل في الإيمان بقدر الله القائل: {عَسَى اللَّهُ أَنْ يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُمْ مِنْهُمْ مَوَدَّةً وَاللَّهُ قَدِيرٌ (7)} الممتحنة. فالعداوة السابقة بسبب الثبات على الحق الصريح والدعوة إليه بلسان واضح فصيح لم تقم حاجزاً أمام المودة اللاحقة، لأنها عداوة لله وفي الله وعلى منهجه وهداه. وبما أن الله هوالهادي وهوالقادر فينبغي أن نكل أمورنا كلها إليه ونطمئن إلى اختياره وحكمته وقدرته {وَمَنْ يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ (6)} الممتحنة. فالله (غني) عن الكثرة، و(حميد) لا يقبل إلا طيباً خالصاً ولوكان قليلاً. هل كان النبي - صلى الله عليه وسلم - هوالسبب في نفرة اليهود؟
والله يضل من يشاء لعلمه بعدم استحقاقه الهداية. وقد يكون هذا فرداً أوجماعة صغيرة أوتكبر حتى تكون أمة يكتب الله عليها الشقاء كاليهود الذين قال الله عنهم: {أَفَتَطْمَعُونَ أَنْ يُؤْمِنُوا لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلامَ اللَّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (75)} البقرة. وقال: {وَلَئِنْ أَتَيْتَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ بِكُلِّ آيَةٍ مَا تَبِعُوا قِبْلَتَكَ (145)} البقرة. أفنقول إن سبب نفرتهم ما كان يواجههم به رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من آيات القرآن التي فضحت مخازيهم وكشفت زيفهم ومساويهم وشتمتهم حتى وصفتهم باخس الصفات وأحط صنف من الحيوانات كالقردة والخنازير والكلاب والحمير!
فلوأن القرآن كان قد لان معهم في خطابه لكان ربما اهتدوا؟! يمكن أن يقول هذا الكثيرون! ولكن من غير المسلمين، فإذا خلف من بعدهم خلوف مثلهم أوأسوأ منهم، أفتنقلب السنة في حقنا ويكون واجباً علينا أن نواجههم بالورد والياسمين ومخالفة منهج رب العالمين؟!
لماذا؟ حتى لا ننفرهم؟! لأن تنفيرهم مخالف لـ (حكمة) الدعوة. إذن طبقوا (حكمتكم) هذه على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - نفسه وانظروا ما حكمكم عليه؟ بل ما حكمه عليكم!
وعندها حكموا بالحكم نفسه على من اتبع سنته في دعوته وطبق منهجه في سيرته وحركته.
الابتلاء سنّة:
وقد تكون نفرة الناس ابتلاءاً من الله يختبر فيه إيمان الصادقين وصحة عبوديتهم. فإن العبد لا يبلغ حقيقة العبودية حتى يطيع سيده فيما يرى وفيما لا يرى لكنه في الحالة الثانية يرضى ويسلم ويقول: سيدي أعلم وأحكم {وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ ءَامَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلا أُولُوالألْبَابِ (7)} آل عمران.
ثم قد يكون الفتح من بعد ذلك: {عَسَى اللَّهُ أَنْ يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُمْ مِنْهُمْ مَوَدَّةً وَاللَّهُ قَدِيرٌ (7)} الممتحنة. والله حين كلفنا حمل دينه والتحرك بدعوته ما قال لنا: إن الناس - ومن أول صيحة- سيستجيبون لنا ويأتون أفواجاً إنما قال: {وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ (128)} الأعراف. فضمن لنا العاقبة. فمن صحت بدايته صحت عاقبته ونهايته وقد تكون العاقبة في الآخرة وليس في الدنيا. وفي قوله - صلى الله عليه وسلم -: (ويأتي النبي وليس معه أحد) عبرة وأي عبرة! وقياس صحة المنهج في صحة الاتّباع، وليس في كثرة الأتباع.
والعبد الحقيقي في كل ذلك مسلم أمره إلى الله، صابر على الابتلاء إلى خط النهاية، مهما كانت النتائج ما دام يسير على منهج الله يريد وجهه ولوقل الناصر وكثر الخاذل وكره المبطلون.
شرعنا أم آراؤنا:
وخلاصة القول أن نسأل: هل الحكم في ديننا على أية مسألة إلى شرعنا أم إلى آرائنا وعقولنا؟
فإن كان إلى شرعنا -وليس من جواب غيره- فإن شرعنا واضح في منهجه وقد تركنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك.
أما من جنح إلى عقله ورأيه، وهواه وضعفه، وحملته الظروف وضغط الواقع على أن يجنح إلى ما يرى فليس يعدم آية من هنا وحديثاً من هناك، وحادثة مجتزأه، وقصة مزورة يدعم بها رأيه اتباعاً للمتشابهات. ولكن تبقى الحجة البالغة، والحقيقة الدامغة في شرع الله وحده وليست في الآراء والأهواء وإن زوقت وزخرفت.
عدد مرات القراءة:
4478
إرسال لصديق طباعة
الأثنين 4 رجب 1437هـ الموافق:11 أبريل 2016م 12:04:19 بتوقيت مكة
رشيد من المغرب 
اريد كتاب نبيل الحيدري
الأثنين 17 ربيع الأول 1437هـ الموافق:28 ديسمبر 2015م 01:12:00 بتوقيت مكة
صلاح  
السلام عليكم ورحمةالله وبركاته .. جزاكم الله خيرا هل هذا الكتاب للمؤلف ا نبيل الحيدري ؟ وهل هو كامل ؟ وفقكم الله
الأربعاء 5 ربيع الأول 1437هـ الموافق:16 ديسمبر 2015م 02:12:38 بتوقيت مكة
عبد القادر بن مبروك 
شكرا لكم على النشر فلعل هذا الكتاب يفيد الكثيرين من أبناء الطائفتين
 
اسمك :  
نص التعليق :