آخر تحديث للموقع :

الخميس 11 ذو القعدة 1441هـ الموافق:2 يوليو 2020م 10:07:07 بتوقيت مكة
   شارك برأيك ..   موقف الشيعة من المخالفين (مئات الوثائق) ..   من روايات الغلو في الأئمة عند الشيعة ..   كتاب فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب للنوري الطبرسي وأقوال بعض العلماء فيه (أكثر من 560 وثيقة) ..   أبو طالب عند الشيعة من الأنبياء ..   مصطلح النواصب عند الشيعة يطلق على أهل السنة ..   الإباحية الجنسية عند الشيعة - نعمة الله الجزائري (أنموذجاً) ..   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   ماذا قالوا في موقع فيصل نور؟ ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع

عائشة وتحريف القرآن - عشر رضعات - الصلاة الوسطي ..
الحمد لله تعالى وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
وبعد:
أحبتي في الله تعالى من التهم التي يوجهها الإمامية الإثنى عشرية لأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أنها قالت بتحريف القرآن الكريم، وهم عندما يقولون ذلك لايأتون بهذا من كتبهم لعلمهم أنها ليست بحجة علينا فيما يريدون أن يطعنوا به ديننا، ولكنهم، يدندنون حول جزء من حديث رواه مسلم في صحيحه .. ظناً منهم أنهم قد وجدوا مبتغاهم لنيل منها رضي الله تعالى عنها وحاشاها، كما أرادوا بذلك أن يقولوا لنا بالفم المليان إن صح التعبير، حتى أنتم قلتم بتحريف القرآن، ولكن هيهات أيحسبون أن أسود السنة نيام عن بيان دينهم العظيم إنه الإسلام .. دين الله تعالى .. ولن نقبل به ديناً وشرعاً سواه ..
أبي الإسلام لا أب لي سواه *** وإن فخروا بقيس أوتميم
ودونكم الرد على هذه الشبهة
كما رد عليها الإمام النووي وغيره من علماء الإسلام رحمهم الله تعالى
جاء في صحيح مسلم رحمه الله تعالى
حدثنا يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن عبد الله بن أبي بكر عن عمرة عن عائشة رضي الله تعالى عنها أنها قالت: كان فيما أنزل من القرآن عشر رضعات معلومات يحرمن ثم نسخن بخمس معلومات فتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهن فيما يقرأ من القرآن
قال الإمام النووي رحمه الله تعالى في شرحه المنهاج على صحيح مسلم ابن الحجاج
وقولها: (فتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهن فيما يقرأ)
هوبضم الياء من (يقرأ) ومعناه أن النسخ بخمس رضعات تأخر إنزاله جداً حتى أنه صلى الله عليه وسلم توفي وبعض الناس يقرأ خمس رضعات ويجعلها قرآنا متلوا لكونه لم يبلغه النسخ لقرب عهده فلما بلغهم النسخ بعد ذلك رجعوا عن ذلك وأجمعوا على أن هذا لا يتلى.
والنسخ ثلاثة أنواع:
أحدها: ما نسخ حكمه وتلاوته كعشر رضعات ,
والثاني: ما نسخت تلاوته دون حكمه كخمس رضعات والشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما ,
والثالث: ما نسخ حكمه وبقيت تلاوته وهذا هوالأكثر ومنه قوله تعالى: {والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجا وصية لأزواجهم} الآية. اهـ
فهل قالت عائشة رضي الله تعالى عنها بتحريف القرآن الكريم ... ؟
(سبحانك هذا بهتان عظيم)
والله تعالى أعلم وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
زعموا أن عائشة رضي الله عنها تقول بتحريف القرآن ؛ وإن كان من قال بتحريف القرآن كافرًا عند أهل السنة فقد كفرت عائشة في مذهبهم ! ([1]) :
أولًا: (ﭑ  ﭒ  ﭓ  ﭔ  ﭕ    ) (البقرة: 238) ، وَصَلَاةِ الْعَصْرِ ([2]):
عَنْ أَبِي يُونُسَ، مَوْلَى عَائِشَةَ، أَنَّهُ قَالَ: أَمَرَتْنِي عَائِشَةُ أَنْ أَكْتُبَ لَهَا مُصْحَفًا، وَقَالَتْ: « إِذَا بَلَغْتَ هَذِهِ الْآيَةَ فَآذِنِّي: (ﭑ  ﭒ  ﭓ  ﭔ  ﭕ  ) ، فَلَمَّا بَلَغْتُهَا آذَنْتُهَا فَأَمْلَتْ عَلَيَّ: ( ﭑ  ﭒ  ﭓ  ﭔ  ﭕ )، وَصَلَاةِ الْعَصْرِ، (  ﭖ  ﭗ   ﭘ) ، قَالَتْ عَائِشَةُ: « سَمِعْتُهَا مِنْ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم» ([3]).
قال الشيعة: وفي القرآن لا توجد كلمتا: « وصلاة العصر».
الجواب:
1- في الحديث التالي لهذا الحديث من صحيح مسلم بيان أن الآية منسوخة ، فعن  الْفُضَيْلُ بْنُ مَرْزُوقٍ، عَنْ شَقِيقِ بْنِ عُقْبَةَ، عَنِ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ، قَالَ: نَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَةُ: ( ﭑ  ﭒ  ﭓ)، وَصَلَاةِ الْعَصْرِ، فَقَرَأْنَاهَا مَا شَاءَ اللهُ، ثُمَّ نَسَخَهَا اللهُ، فَنَزَلَتْ: ( ﭑ  ﭒ  ﭓ  ﭔ  ﭕ ) ، فَقَالَ رَجُلٌ كَانَ جَالِسًا عِنْدَ شَقِيقِ لَهُ: هِيَ إِذَنْ صَلَاةُ الْعَصْرِ، فَقَالَ الْبَرَاءِ: « قَدْ أَخْبَرْتُكَ كَيْفَ نَزَلَتْ، وَكَيْفَ نَسَخَهَا اللهُ، وَاللهُ أَعْلَمُ » ([4]).
2- يُحْتَمَلُ أَنَّهَا سَمِعَتْهَا عَلَى أَنَّهَا قُرْآنٌ ثُمَّ نُسِخَتْ كَمَا فِي حَدِيثِ الْبَرَاءِ، فَلَعَلَّ عائشة رضي الله عنها لمْ تَعْلَمْ بِنَسْخِهَا أَوِ اعْتَقَدَتْ أَنَّهَا مِمَّا نُسِخَ حُكْمُهُ وَبَقِيَ رَسْمُهُ ([5]).
3- وهي قراءة منسوخة بشهادة أم المؤمنين أيضًا  ل:
فعن عَبْدِ الْـمَلِكِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، عَنْ أُمِّهِ أُمِّ حُمَيْدٍ بِنْتِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، سَأَلَتْ عائشة رضي الله عنها عَنْ قَوْلِ اللهِ - عَزَّ وَجَلَّ - : (      ﭔ  ﭕ ) ، فَقَالَتْ: « كُنَّا نَقْرَؤُهَا عَلَى الْحَرْفِ الْأَوَّلِ , عَلَى عَهْدِ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم «( ﭑ  ﭒ  ﭓ  ﭔ  ﭕ) ، وَصَلَاةِ الْعَصْرِ، (  ﭖ  ﭗ   ﭘ) ([6]).
ثانيًا: كلمة (متتابعات) فُقِدت من المصحف:
عَنْ عُرْوَةَ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ نَزَلَتْ ( ﮱ  ﯓ   ﯔ  ﯕ) ([7]) مُتَتَابِعَاتٍ ، فَسَقَطَتْ (مُتَتَابِعَاتٍ) ([8]).

الجواب:
ما معنى سقطت؟معناها نسخت ، فهذه الكلمة منسوخة ، فَكَأَنَّ التَّتَابُعِ كَانَ أَوَّلًا وَاجِبًا ثُمَّ نُسِخَ  ([9]) ولا علاقة لذلك بتحريف القرآن.
ثالثًا: عائشة تقول إنه كان معها آية الرجم وآية رضاع الكبير لكن الداجن أكلته:
عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ، عَنْ عَمْرَةَ، عَنْ عَائِشَةَ، وعَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْقَاسِمِ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَائِشَةَ، قَالَتْ: «لَقَدْ نَزَلَتْ آيَةُ الرَّجْمِ، وَرَضَاعَةُ الْكَبِيرِ عَشْرًا، وَلَقَدْ كَانَ فِي صَحِيفَةٍ تَحْتَ سَرِيرِي، فَلَمَّا مَاتَ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وَتَشَاغَلْنَا بِمَوْتِهِ، دَخَلَ دَاجِنٌ فَأَكَلَهَا»([10]).
الجواب:
1- هذا الحديث لا يصح ؛ قال الدكتور عبد الله الفقيه: « كثيرًا ما يستشهد أعداء الإسلام للتشكيك في نقل القرآن بحديث عائشة ... والحق أن هذا الحديث لا يصح ، وابن اسحاق صدوق ، ومن كانت هذه صفته فإن حديثه يكون في درجة الحسن بعد النظر الذي يخلص منه إلى نقائه من الخلل ، كذلك هو رجل مشهور بالتدليس مُكْثِرٌ منه ، يدَلّس عن المجروحين ، وشرط قبول رواية من هذا حاله أن يذكر سماعه ممن فوقه فإذا قال ( عن) لم يقبل منه .
وابن اسحاق له في هذا الخبر إسنادان ، وجمعه الأسانيد بعضها إلى بعض وحمل المتن على جميعها مما عِيبَ عليه ، فربما كان اللفظ عنده بأحد الإسنادَيْن فحمل الآخر عليه ، لأنه حسبه بمعناه ، وقد لا يكون كذلك.
قيل لأحمد بن حنبل : ابن اسحاق إذا تفرد بحديث تقبله ؟ قال : « لا ، والله إني رأيته يحدث عن جماعة بالحديث الواحد ، ولا يفصل كلام ذا من ذا » ([11]).
وإذا كان جماعة من العلماء الكبار كأحمد بن حنبل والنسائي نصوا على أن ابن اسحاق ليس بحجة في الأحكام ، فهو أحرى أن لا يكون حجة تستعمل للتشكيك في نقل القرآن ([12]).
2- إن صح فليس فيه ما يدل على أنه كان مقروءًا بعد وفاة النبي صلى الله عليه وآله وسلم .
فقد بين العلماء معنى الحديث والمراد منه فقال السندي: (وَلَقَدْ كَانَ) أَيْ ذَلِكَ الْقُرْآنُ بَعْدَ أَنْ نُسِخَ تِلَاوَةً مَكْتُوبًا (فِي صَحِيفَةٍ تَحْتَ سَرِيرِي) وَلَمْ تُرِدْ أَنَّهُ كَانَ مَقْرُوءًا بَعْدُ»([13]).
وقال ابن حزم : « فَصَحَّ نَسْخُ لَفْظِهَا وَبَقِيَتْ الصَّحِيفَةُ الَّتِي كُتِبَتْ فِيهَا - كَمَا قَالَتْ عائشة رضي الله عنها - فَأَكَلَهَا الدَّاجِنُ، وَلا حَاجَةَ بِأَحَدٍ إلَيْهَا ... وَبُرْهَانُ هَذَا: أَنَّهُمْ قَدْ حَفِظُوهَا كَمَا أَوْرَدْنَا، فَلَوْ كَانَتْ مُثْبَتَةً فِي الْقُرْآنِ لَمَا مَنَعَ أَكْلُ الدَّاجِنِ لِلصَّحِيفَةِ مِنْ إثْبَاتِهَا فِي الْقُرْآنِ مِنْ حِفْظِهِمْ »([14]).
3- ذكرت كتب الشيعة أن آية الرجم مما نسخت تلاوته ([15]).
رابعًا: كَذَلِكَ أُنْزِلَتْ ، وَكَذَلِكَ كَانَ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يَقْرَؤُهَا، وَلَكِنَّ الْهِجَاءَ حُرِّفَ:
عن إِسْمَاعِيلُ الْمَكِّيُّ، قَالَ: حَدَّثَنِي أَبُو خَلَفٍ مَوْلَى بَنِي جُمَحٍ، أَنَّهُ دَخَلَ مَعَ عُبَيْدِ بْنِ عُمَيْرٍ عَلَى عَائِشَةَ أُمِّ الْـمُؤْمِنِينَ فِي سَقِيفَةِ زَمْزَمَ ، لَيْسَ فِي الْـمَسْجِدِ ظِلٌّ غَيْرَهَا، فَقَالَتْ: « مَرْحَبًا، وَأَهْلًا بِأَبِي عَاصِمٍ - يَعْنِي عُبَيْدَ بْنَ عُمَيْرٍ - ، مَا يَمْنَعُكَ أَنْ تَزُورَنَا، أَوْ تُلِمَّ بِنَا؟» ، فَقَالَ: «أَخْشَى أَنْ أُمِلَّكِ»، فَقَالَتْ: «مَا كُنْتَ تَفْعَلُ»، قَالَ: « جِئْتُ أَنْ أَسْأَلَكِ عَنْ آيَةٍ فِي كِتَابِ اللهِ - عَزَّ وَجَلَّ - ، كَيْفَ كَانَ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يَقْرَؤُهَا؟».
فَقَالَتْ: « أَيَّةُ آيَةٍ ؟ ».
فَقَالَ: « (الَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آَتَوْا ) ، أَوْ (الَّذِينَ يَأْتُونَ مَا أَتَوْا )».
فَقَالَتْ: « أَيَّتُهُمَا أَحَبُّ إِلَيْكَ؟».
قَالَ: قُلْتُ: « وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، لَإِحْدَاهُمَا أَحَبُّ إِلَيَّ مِنَ الدُّنْيَا جَمِيعًا، أَوِ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا».
قَالَتْ: « أَيَّتُهُمَا؟».
 قُلْتُ: «الَّذِينَ يَأْتُونَ مَا أَتَوْا».
قَالَتْ: «أَشْهَدُ أَنَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كَذَلِكَ كَانَ يَقْرَؤُهَا، وَكَذَلِكَ أُنْزِلَتْ - أَوْ قَالَتْ: أَشْهَدُ لَكَذَلِكَ أُنْزِلَتْ - ، وَكَذَلِكَ كَانَ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يَقْرَؤُهَا، وَلَكِنَّ الْهِجَاءَ حُرِّفَ».
الجواب:
هذا الأثر لا يصح ؛ فقد ضعفه ابن كثير والهيثمي والأرنؤوط([16]).
خامسًا: يا ابن أختي ، هذا عمل الكُتّاب أخطؤوا في الكتاب ([17]):
عن هشام بن عروة ، عن أبيه ، قال : سألتُ عائشة عن لحن القرآن : عن قوله: ( ﯮ  ﯯ  ﯰ  ) ([18])، وعن قوله: (ﯿ  ﰀﰁ  ﰂ  ﰃ    ) ([19])  ، وعن قوله:  (ﯘ  ﯙ  ﯚ  ﯛ  ﯜ  ﯝ  ) ([20]) ، فقالت : « يا ابن أختي ، هذا عمل الكُتّاب أخطؤوا في الكتاب » ([21]).
الجواب: في إسناد هذا الأثر أبو معاوية الضرير الذي شهد علماء الحديث أن في أقواله أحاديث مضطربة، وأنه « ربما دلّس» ، وأنه «كان مرجئًا خبيثًا»([22]).
وقد ذكر أبو حيان الأندلسي المفسّر أن هذه الرواية لا تصح عن عائشة([23]).
وهناك بحث للدكتور جمال أبو حسان المدرس بكلية الشريعة جامعة الزرقاء الأهلية بالأردن يتكلم عن الروايات التي قالت إن السيدة عائشة قالت بخطأ كُتّاب المصحف.وهذا البحث منشور في مجلة جامعة الزرقاء الأهلية ، المجلد السادس ، العدد الثاني،  ويعالج مجموعة من الروايات التي وردت عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها والتي تدل صراحة على أنها تخَطّئ كُتّابَ المصاحف ، وترى أن هناك أخطاء في كتابة المصحف مما ترتب عليه أخطاء في القرآن الكريم.
درس الباحث هذه الروايات التي تزيد على العشرين - ومنها هذا الأثر - ، درسها روايةً روايةً ، وأثبت بالبرهان العلمي والبحث النقدي والموضوعي أن هذه الروايات كلها باطلة لا أساس لها من الصحة ، وأن مَا عُزي إلى أم المؤمنين رضي الله عنه ا من تخطئة كُتّاب المصاحف كله أحاديث باطلة لا يصح منه شيء. وأن أمة الإسلام منذ تلقت المصحف قد حافظت عليه بعد أن تكفل الله تعالى بحفظه ، ولهذا سلم المصحف من أي خطأ أو عارضة خطأ.

شحاته صقر ..

([1]) معظم الشبهات من كتاب (إعلام الخَلف بمن قال بتحريف القرآن من أعلام السّلف) للشيعي المسمى صادق العلائي (ص 642-645) ، وحقًا رمتني بدائها وانسلت ، وإذا لم تستحي فاصنع ما شئت.
([2]) انظر: براءة أهل السنة من تحريف الآيات تأليف الشيخ محمد مال الله -حفظه الله( ص 29-30).
([3]) صحيح مسلم (1/437) ، برقم (629) ، سنن أبي داود (1/112) ، برقم ( 410).  
(فَآذِنِّي) - بالمدّ - أي: أعْلِمْني ، (فَأَمْلَتْ عَلَيَّ ) يُقال: أملّ عليه، وأملى عليه، وأملل عليه إذا لَقَّنه ما يكتبه. (شرح أبي داود للعيني (2/272).
([4]) صحيح مسلم (1/438) ، برقم (630).
([5]) شرح الزرقاني على الموطأ  (1/ 489-490).
([6]) شرح معاني الآثار للطحاوي (1/172) ، برقم (1027).
([7]) ﭧ ﭨ ( ﮘ   ﮙ  ﮚ  ﮛ  ﮜ  ﮝ  ﮞ  ﮟ   ﮠ  ﮡ  ﮢ  ﮣﮤ  ﮥ  ﮦ  ﮧ  ﮨ   ﮩﮪ  ﮫ  ﮬ  ﮭ  ﮮ      ﮯ  ﮰ    ﮱ  ﯓ   ﯔ  ﯕﯖ  ) (البقرة: ١٨٥).
([8]) سنن البيهقي (4/258) ، سنن الدارقطنى (2/192) ، برقم (2339). وقال الدارقطني: «هَذَا إِسْنَادٌ صَحِيحٌ ».
([9]) فتح الباري لابن حجر (4/189) ، التحرير والتنوير لابن عاشور (2 / ص 165).
([10]) سنن ابن ماجه (1/625) ، برقم (1944) ، والمسند لأبي يعلى الموصلي (8/63) برقم (4587 ، 4588 ) ، (والدَاجِنٌ) هِيَ الشَّاةُ يَعْلِفُهَا النَّاسُ فِي مَنَازِلِهِمْ وَقَدْ يَقَعُ عَلَى غَيْرِ الشَّاةِ مِنْ كُلِّ مَا يَأْلَفُ الْبُيُوتَ مِنَ الطَّيْرِ وَغَيْرِهَا.
([11])  تهذيب الكمال (24 /422).
([12])  باختصار من : فتاوى موقع الشبكة الإسلامية ، رقم الفتوى : 12905، تَارِيخُ الْفَتْوَى ، 07 ذو القعدة 1422).
([13])  حاشية السندي على سنن ابن ماجه (1/599).
([14]) المحلى لابن حزم (11/236).
([15]) انظر تفسير القمي (2/95) ، الكافي للكليني (7/177) ، علل الشرائع للصدوق (2/540)، من لا يحضره الفقيه للصدوق (4/26) ، تهذيب الأحكام للطوسي (8/195) ، (10/3) ، التفسير الصافي للفيض الكاشاني (3/414).
([16]) مسند الإمام أحمد (41 / 184- 185) ، برقم (24641). تفسير ابن كثير ط دار طيبة للنشر والتوزيع ( 5 /481). ومن تدليس الشيعي صادق العلائي  صاحب كتاب (إعلام الخَلف بمن قال بتحريف القرآن من أعلام السّلف) أنه  ذكر ( ص 643) تخريج الدكتور سعود النفيسان لهذا الأثر في كتاب ( مرويات عائشة في التفسير ) (ص263) ، ولم ينقل عنه ما نقله الدكتور النفيسان من تضعيف الهيتمي للأثر في مجمع الزوائد )7/73). وهكذا يكون التحريف ، وهكذا يكون التدليس.
([17]) انظر: براءة أهل السنة من تحريف الآيات تأليف الشيخ محمد مال الله  - حفظه الله( ص 29-30).
([18]) طه: ٦٣.
([19]) النساء: ١٦٢.
([20]) المائدة: ٦٩.
([21]) الطبري في تفسيره (9/395) ، فضائل القرآن للقاسم بن سلام (2/24) ، برقم (469)، ويدلس الشيعي صادق العلائي  صاحب كتاب (إعلام الخَلف بمن قال بتحريف القرآن من أعلام السّلف) ( ص 643) ويصف إسناد الطبري بالصحة ، وهكذا يكون التدليس.
([22]) انظر: كتاب العلل ومعرفة الرجال للإمام أحمد بن حنبل (1/241) ، تهذيب التهذيب لابن حجر العسقلاني (9 /138-139).
([23]) البحر المحيط (3/395-396).
عَنْ عَائِشَةَ أَنَّهَا قَالَتْ كَانَ فِيمَا أُنْزِلَ مِنَ الْقُرْآنِ عَشْرُ رَضَعَاتٍ مَعْلُومَاتٍ يُحَرِّمْنَ. ثُمَّ نُسِخْنَ بِخَمْسٍ مَعْلُومَاتٍ فَتُوُفِّىَ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وَهُنَّ فِيمَا يُقْرَأُ مِنَ الْقُرْآنِ»([1]).
الجواب:
قال الإمام النووي: « مَعْنَاهُ أَنَّ النَّسْخَ بِخَمْسِ رَضَعَاتٍ تَأَخَّرَ إِنْزَالُهُ جِدًّا حَتَى إِنَّهُ صلى الله عليه وآله وسلم تُوُفِّيَ وَبَعْضُ النَّاسِ يَقْرَأُ خَمْسُ رَضَعَاتٍ وَيَجْعَلُهَا قُرْآنًا مَتْلُوًّا لِكَوْنِهِ لَمْ يَبْلُغْهُ النَّسْخُ لِقُرْبِ عَهْدِهِ ، فَلَمَّا بَلَغَهُمُ النَّسْخُ بَعْدَ ذَلِكَ رَجَعُوا عَنْ ذَلِكَ وَأَجْمَعُوا عَلَى أَنَّ هَذَا لَا يُتْلَى.
وَالنَّسْخُ ثَلَاثَةُ أَنْوَاعٍ:
أَحَدُهَا: مَا نُسِخَ حُكْمُهُ وَتِلَاوَتُهُ كَعَشْرِ رَضَعَاتٍ.
وَالثَّانِي: مَا نسخت تلاوته دون حكمة كخمس رضعات وكالشيخ وَالشَّيْخَةُ إِذَا زَنَيَا فَارْجُمُوهُمَا.
وَالثَّالِثُ: مَا نُسِخَ حُكْمُهُ وَبَقِيَتْ تِلَاوَتُهُ وَهَذَا هُوَ الْأَكْثَرُ وَمِنْهُ قوله ﭨ (ﭫ ﭬ ﭭ ﭮ ﭯ ﭰ  ﭱ ) الْآيَةَ ([2]) ، وَاللهُ أَعْلَمُ»([3]). شحاته صقر ..



([1]) صحيح مسلم (9/325) ، برقم (3670 ).
([2]) ﭧ ﭨ (ﭫ ﭬ ﭭ ﭮ ﭯ ﭰ  ﭱ ﭲ ﭳ ﭴ ﭵ ﭶﭷ ﭸ ﭹ  ﭺ ﭻ ﭼ ﭽ ﭾ ﭿ ﮀ ﮁ ﮂ  ﮃﮄ ﮅ ﮆ  ﮇ ﮈ  ) (البقرة: 240).
([3]) شرح النووي على مسلم (10/29) ، وانظر الإتقان في علوم القرآن للسيوطي(1/253-257).
عدد مرات القراءة:
816
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :