آخر تحديث للموقع :

الخميس 25 ذو القعدة 1441هـ الموافق:16 يوليو 2020م 03:07:53 بتوقيت مكة
   شارك برأيك ..   موقف الشيعة من المخالفين (مئات الوثائق) ..   من روايات الغلو في الأئمة عند الشيعة ..   كتاب فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب للنوري الطبرسي وأقوال بعض العلماء فيه ..   أبو طالب عند الشيعة من الأنبياء ..   مصطلح النواصب عند الشيعة يطلق على أهل السنة ..   الإباحية الجنسية عند الشيعة - نعمة الله الجزائري (أنموذجاً) ..   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   ماذا قالوا في موقع فيصل نور؟ ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع

آية ذوي القربى (قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى) ..

آية ذوي القربى

وآية ذوي القربى هي قول الله تبارك وتعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم آمرا له أن يقول للناس {قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى} (1) , ويقولون القربى هنا علي وفاطمة والحسن والحسين.

{قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى} نجد أن بعضهم يفسر هذه الآية كما فعل الأنطاكي مثلاً في كتابه لماذا إخترت مذهب الشيعة , فلا يتقي الله تبارك وتعالى , وإن كنت أعتقد جازماً أن هذا الكتاب ليس له وإنما ألفه غيره ونسبه إليه , والعلم عند الله تبارك وتعالى ولكن على كل حال لما يأتي إلى هذه الآية وهي قول الله تبارك وتعالى: {قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى} فينقل حديثاً من صحيح البخاري وفيه أن بن عباس رضي الله عنه يسأله رجل عن معنى هذه الآية {قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى} فيقول سعيد بن جبير: (إلا أن تودوا قرابتي) فيرد عليه بن عباس رضي الله تبارك وتعالى عنه فيقول: (عجِلتَ فوالله ما من بطن من بطون قريش إلا وللنبي صلى الله عليه وسلم فيه قرابة ولكن إلا أن تصلوا ما بيني وبينكم من القرابة) (2) هذا معنى الآية ..

__________

(1) سورة الشورى آية 23.

(2) صحيح البخاري , كتاب التفسير , باب المودة في القربى رقم 4818.

ماذا فعل الأنطاكي أومن نسب الكتاب إلى الأنطاكي قطع هذا الحديث من وسطه ,بتره , وهذا موجود في البخاري فقال: قال بن عباس: (ألا أن تودوا قرابتي) وترك رد بن عباس على سعيد بن جبير , ونسب قول سعيد بن جبير إلى بن عباس رضي الله عنهما! , ماذا تسمون هذا الصنيع؟ سموه ما شئتم! , ولكن ليس هذا سبيل المؤمنين وما هذا طريقهم أبداً لايقطعون ولا يبترون الأحاديث ويدلسون ويكذبون ولكن نقول الله المستعان.

إن الله تبارك وتعالى يقول في كتابه العزيز: {وَاعْلَمُواْ أَنَّمَا غَنِمْتُم مِّن شَيْءٍ فَأَنَّ لِلّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ} (1) , هذه المصارف سهم لله والرسول , سهم لذوي القربى , سهم لليتامى , سهم للمساكين , وسهم لأبن السبيل , هذا ما يسمونه بالخُُمُس , وهذا الخُمس إنما يؤخذ من غنائم الجهاد لأن الله تبارك وتعالى يقول {وأعلموا أَنَّمَا غَنِمْتُم} غنيمة في الجهاد , غنائم الجهاد.

غنائم الجهاد صارت وللأسف بعدما كانت تؤخذ من الكفار صارت تؤخذ من المسلمين , الله تبارك وتعالى جعل لذوي القربى خمس خمس الغنيمة , وذلك أن الغنيمة تُقسم إلى خمسة أخماس فلوا فرضنا أن الغنيمة 1 آلاف فتقسم هذه الغنيمة إلى خمسة أخماس ألفين ألفين هكذا ثم أربعة أخماس تعطى للمجاهدين للذين قاتلوا وشاركوا في المعركة 8 آلاف يبقى ألفان يقسمان على خمسة أخماس لله والرسول لذوي القربى لليتامى للمساكين لأبن السبيل 4 لكل سهم , إذا هذه الأخماس تقسم بهذه الطريقة , إذا خمس الخمس لذوي القربى.

ماذا يفعل القوم اليوم؟ خمس كامل ويؤخذ ممن؟ من المسلمين!! والله إنما أعطى ذوي القربى خمس خمس من الكفار وهؤلاء يأخذون خمسا كاملا من المسلمين ليس هذا من دين الله في شيء أبدا ولا نقبل هذا أبداً.

__________

(1) سورة الأنفال آية رقم 41.

المهم أن الله تبارك وتعالى لما ذكر ما لذي القربى قال {ولذي القربى} باللام بينما الآية تقول {قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى} في القربى ففرق بين في القربى وللقربى في قول الله تبارك وتعالى {وَاعْلَمُواْ أَنَّمَا غَنِمْتُم مِّن شَيْءٍ فَأَنَّ لِلّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى ... } ولا بد لنا أن نعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم لا يمكن أن يطلب أجراً , كيف يطلب أجراً وهوالذي يقول الله له {قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ} (1).

__________

(1) سورة ص آية رقم 86.

إن الأنبياء جميعاً لا يسألون أقوامهم أجراً قال الله تبارك وتعالى عن نوح {وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ} (1) وقال عن هود {وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ} (2) , وقال صالح كذلك وكذا قال لوط وقال شعيب كذلك {وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ} (3) , ومعلوم أن نبينا محمداً هوأكرم الأنبياء وسيد الأنبياء والمرسلين صلوات الله وسلامه عليه , فإذا كان إخوانه من الأنبياء والمرسلين صلوات الله وسلامه عليهم كنوح ولوط وهود وصالح وشعيب وغيرهم لا يسألون الناس أجراً فالنبي صلى الله عليه وآله وسلم أولى بذلك أن لا يسأل الناس أجراً إنهم لا يسألون الأجر إلا من الله سبحانه وتعالى وهذا معنى قول الله جل وعلا إذاً {قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى} , إلا هنا في الآية بمعنى لكن وليست إستثناءاً , هولا يسأل أجرا قطعاً صلوات الله وسلامه عليه وإنما يكون معنى الآية قل لا أسألكم عليه أجرا ولكن المودة في القربى , ودوني في قرابتي كما قال بن عباس رضي الله عنه وأرضاه.

__________

(1) سورة الشعراء آية رقم 19.

(2) سورة الشعراء آية رقم 127.

(3) سورة الشعراء آية 145.


المودة في القربى


قال الرافضي: ((البرهان السابع: قوله تعالى: {قُلْ لاَ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى} (1).روى أحمد بن حنبل في مسنده عن ابن عباس قال: لما نزلت: {قُلْ لاَ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى} قالوا: يا رسول الله من قرابتك الذين وجبت علينا مودّتهم؟ قال: ((عليّ وفاطمة وابناهما. وكذا في تفسير الثعلبي، ونحوه في الصحيحين. وغير عليّ من الصحابة والثلاثة لا تجب مودته، فيكون عليّ أفضل، فيكون هوالإِمام، ولأن مخالفته تنافي المودة، وبامتثال أوامره تكون مودته، فيكون واجب الطاعة، وهومعنى الإمامة)).

والجواب من وجوه: أحدها: المطالبة بصحة هذا الحديث. وقوله: ((إن أحمد روى هذا في مسنده)) كذب بيّن، فإن هذا مسند أحمد موجود، به من النسخ ما شاء الله، وليس فيه هذا الحديث. وأظهر من ذلك كذبا قوله: إن هذا في الصحيحين، وليس هوفي الصحيحين، بل فيهما وفي المسند ما يناقض ذلك.

ولا ريب أن هذا الرجل وأمثاله جهّال بكتب أهل العلم، لا يطالعونها ولا يعلمون ما فيها.

الوجه الثاني: أن هذا الحديث كذب موضوع باتفاق أهل المعرفة بالحديث، وهم المرجوع إليهم في هذا. وهذا لا يوجد في شيء من كتب الحديث التي يرجع إليها.

__________

(1) الآية 23 من سورة الشورى.

الوجه الثالث: إن هذه الآية في سورة الشورى وهي مكيّة باتفاق أهل السنّة، بل جميع آل حم مكيّات، وكذلك آل طس. ومن المعلوم أن عليًّا إنما تزوج فاطمة بالمدينة بعد غزوة بدر، والحسن ولد في السنة الثالثة من الهجرة، والحسين في السنة الرابعة، فتكون هذه الآية قد نزلت قبل وجود الحسن والحسين بسنين متعددة، فكيف يفسر النبي - صلى الله عليه وسلم - الآية بوجوب مودة قرابة لا تعرف ولم تخلق بعد؟!

الوجه الرابع: أن تفسير الآية الذي في الصحيحين عن ابن عباس يناقض ذلك. ففي الصحيحين عن سعيد بن جبير قال: سئل ابن عباس عن قوله تعالى {قُلْ لاَ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى} (1)، فقلت: أن لا تؤذوا محمدا في قرابته. فقال ابن عباس: عجلتَ، إنه لم يكن بطن من قريش إلا لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - فيهم قرابة، فقال: لا أسألكم عليه أجراً، لكن أسألكم أن تصلوا القرابة التي بيني وبينكم.

فهذا ابن عباس ترجمان القرآن، وأعلم أهل البيت بعد عليّ، يقول: ليس معناها مودة ذوى القربى، لكن معناها: لا أسألكم يا معشر العرب ويا معشر قريش عليه أجرا، لكن أسألكم أن تصلوا القرابة التي بيني وبينكم، فهوسأل الناس الذين أُرسل إليهم أولا أن يصلوا رحمه، فلا يعتدوا عليه حتى يبلّغ رسالة ربه.

الوجه الخامس: أنه قال: لا أسألكم عليه أجراً إلا المودة في القربى، لم يقل: إلا المودة للقربى، ولا المودة لذوى القربى. فلوأراد المودة لذوى القربى لقال: المودة لذوى القربى.

__________

(1) الآية 23 من سورة الشورى.

الوجه السادس: أن يُقال: إن النبي - صلى الله عليه وسلم - لا يسأل على تبليغ رسالة ربه أجراً ألبتة، بل أجره على الله، كما قال {قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ} (1).وقوله: {أَمْ تَسْأَلُهُمْ أَجْرًا فَهُم مِّن مَّغْرَمٍ مُّثْقَلُونَ} (2)،وقوله: {قُلْ مَا سَأَلْتُكُم عَلَيْهِ مِّنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَكُمْ إِن أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى اللَّهِ} (3).

ولكن الاستثناء هنا منقطع، كما قال: {قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِّنْ أَجْرٍ إِلاَّ مَن شَاءَ أَن يَتَّخِذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلاً} (4).

ولا ريب أن محبة أهل بيت النبي - صلى الله عليه وسلم - واجبة، لكن لم يثبت وجوبها بهذه الآية، ولا محبتهم أجر للنبي - صلى الله عليه وسلم -، بل هومما أمرنا الله به، كما أمرنا بسائر العبادات.

فمن جعل محبة أهل بيته أجراً له يوفِّيه إياه فقد أخطأ خطأً عظيما، ولوكان أجراً له لم نثب عليه نحن، لأنَّا اعطيناه أجره الذي يستحقّه بالرسالة، فهل يقول مسلم مثل هذا؟!

الوجه السابع: أن القربى معرّفة باللام، فلا بد أن يكون معروفا عند المخاطبين الذين أُمر أن يقول لهم: {قُلْ لاَ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا}

وأما قوله: ((والثلاثة لا تجب موالاتهم)) فممنوع، بل يجب أيضا مودتهم وموالاتهم، فإنه قد ثبت أن الله يحبهم، ومن كان الله يحبه وجب علينا أن نحبه، فإن الحب في الله والبغض في الله واجب، وهوأوثق عرى الإيمان. وكذلك هم من أكابر أولياء الله المتقين، وقد أوجب الله موالاتهم، بل قد ثبت أن الله رضي عنهم ورضوا عنه بنصّ القرآن، وكل من رضي الله عنه فإنه يحبه.

__________

(1) الآية 86 من سورة ص.

(2) الآية 4. من سورة الطور.

(3) الآية 47 من سورة سبأ.

(4) الآية 57 من سورة الفرقان.

والمقصود أن قوله: ((وغير عليّ من الثلاثة لا تجب مودته)) كلام باطل عند الجمهور، بل مودة هؤلاء أوجب عند أهل السنّة من مودة عليّ، لأن وجوب المودة عَلَى مقدار الفضل.

وأما قوله: ((إن مخالفته تنافي المودة، وامتثال أوامره هومودته، فيكون واجب الطاعة، وهومعنى الإمامة)).

فجوابه من وجوه: أحدها: إن كان المودة توجب الطاعة فقد وجبت مودة ذوى القربى فتجب طاعتهم، فيجب أن تكون فاطمة أيضا إماماً، وإن كان هذا باطلا فهذا مثله.

الثاني: أن المودة ليست مستلزمة للإمامة في حال وجوب المودة، فليس من وجبت مودته كان إماماً حينئذ، بدليل أن الحسن والحسين تجب مودتهما قبل مصيرهما إمامين، وعليٌّ تجب مودته في زمن النبي - صلى الله عليه وسلم - ولم يكن إماما، بل تجب وإن تأخرت إمامته إلى مقتل عثمان.

وهؤلاء القوم مع أهل السنة بمنزلة النصارى مع المسلمين، فالنصارى يجعلون المسيح إلها، ويجعلون إبراهيم وموسى ومحمداً أقل من الحواريين الذين كانوا مع عيسى. وهؤلاء يجعلون عليًّا هوالإمام المعصوم، أوهوالنبي أوإله، والخلفاء الأربعة أقل من مثل الأشتر النخعي وأمثاله الذين قاتلوا معه. ولهذا كان جهلهم وظلمهم أعظم من أن يوصف: ويتمسكون بالمنقولات المكذوبة، والألفاظ المتشابهة، والأقيسة الفاسدة، ويدعون المنقولات الصادقة بل المتواترة، والنصوص البيّنة، والمعقولات الصريحة.


أن عليا وفاطمة والحسنين هم المقصودون بآية القربى

(لما نزلت: (قل لا أسألكم عليه أجراً إلا المودة في القربى)؛ قالوا: يا رسول الله! ومن قرابتك هؤلاء الذين وجبت علينا مودتهم؟ قال: علي، وفاطمة، وابناهما).

الجواب:

قال الألباني:

4974 - (لما نزلت: (قل لا أسألكم عليه أجراً إلا المودة في القربى)؛ قالوا: يا رسول الله! ومن قرابتك هؤلاء الذين وجبت علينا مودتهم؟ قال: علي، وفاطمة، وابناهما).

الجواب:

باطل

أخرجه الطبراني (1/ 124/ 2)، والقطيعي في زياداته على "الفضائل" (2/ 669) عن حرب بن حسن الطحان: أخبرنا حسين الأشقر عن قيس بن الربيع عن الأعمش عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما قال ... فذكره.

قلت: وهذا إسناد مظلم، مسلسل بالعلل:

الأولى: قيس بن الربيع ضعيف؛ لسوء حفظه.

الثانية: حسين الأشقر؛ قال الحافظ: "صدوق يهم؛ ويلغوفي التشيع".

الثالثة: حرب بن حسن الطحان؛ قال في "الميزان": "ليس حديثه بذاك. قاله الأزدي".

وأما ابن حبان؛ فذكره في "الثقات"؛ كما في "اللسان"!

قلت: فأحد هؤلاء الثلاثة هوالعلة؛ فإن الحديث منكر ظاهر النكارة؛ بل هوباطل، وذلك من وجهين:

الأول: أن الثابت عن ابن عباس في تفسير الآية خلاف هذا، بل صح عنه إنكاره على سعيد بن جبير ذلك.

فقد روى شعبة: أنبأني عبد الملك قال: سمعت طاوساً يقول: سأل رجل ابن عباس - المعنى - عن قوله عز وجل: (قل لا أسألكم عليه أجراً إلا المودة في القربى)، فقال سعيد بن جبير: قرابة محمد - صلى الله عليه وسلم -. قال ابن عباس: عجلت؛ إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لم يكن بطن من قريش إلا لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - فيهم قرابة، فنزلت: (قل لا أسألكم عليه أجراً إلا المودة في القربى):

"إلا أن تصلوا قرابة ما بيني وبينكم".

أخرجه البخاري (6/ 386 و8/ 433)، وأحمد (1/ 229،286)، والطبري في "تفسيره" (25/ 15).

وأخرجه الحاكم (2/ 444) من طريقين آخرين عن ابن عباس نحوه، وأحدهما عند الطبري. وقال الحاكم في أحدهما:

"صحيح على شرط البخاري". وفي الآخر:

"صحيح على شرط مسلم". ووافقه الذهبي.

والآخر: أن الآية مكية؛ كما جزم بذلك غير واحد من الحفاظ، كابن كثير وابن حجر وغيرهما.

فكيف يأمر الله بمودة أبناء علي وفاطمة وهما لم يتزوجا بعد؟!

ولهذا قال الحافظ في "الفتح" (8/ 433) - بعد أن ساق حديث الترجمة -:

"وإسناده واه، فيه ضعيف ورافضي. وهوساقط لمخالفته هذا الحديث الصحيح، وذكر الزمخشري هنا أحاديث ظاهر وضعها. ورده الزجاج بما صح عن ابن عباس من رواية طاوس في حديث الباب، وبما نقله الشعبي عنه؛ وهوالمعتمد ... ويؤيد ذلك أن السورة مكية".

والحديث؛ أورده الهيثمي في "المجمع" (9/ 168). وقال: "رواه الطبراني، وفيه جماعة ضعفاء، وقد وثقوا".

(تنبيهان):

الأول: عزا حديث الترجمة ابن حجر الهيتمي في "الصواعق" (ص 11) لأحمد أيضاً والحاكم!

وهذا وهم فاحش؛ فإنما أخرج أحمد والحاكم عن ابن عباس ما يبطله؛ كما سبق بيانه.

والآخر: أن عبد الحسين الشيعي - في كتابه "المراجعات" (ص 33) - فسر الآية المذكورة بما دل عليه هذا الحديث الباطل؛ غير ملتفت إلى أن الآية مكية، وأن ابن عباس فسرها على نقيضه!

العلامة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله

سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة 1/ 723


}قُلْ لاَ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى{ (الشورى/23)

 
ونحن نسأل: أين الدليل ؟ في أي مقطع أو كلمة من النص ! إن هذا النص غايته أن يكون متشابها. والاستدلال بالمتشابه لا يصلح في الأصول.دون النص المحكم الصريح الذي ينص على المراد. وما احتجوا به ليس صريحاً في الدلالة على (الإمامة). فبطل الاحتجاج به عليها. ومن باب الزيادة والاستطراد نقول:
إن هذه الآية لا يصلح الاحتجاج بها على موضوع (الإمامة) إلا بعد اجتياز أربعة عوائق مستحيلة الاجتياز ألا وهي:

  1.  أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان يسأل على دعوته أجراً.

  2.  وهذا الأجر هو المودة. أي (الإمامة).

  3.  والمودة في القربى. أي الأقارب.

  4.  والأقارب هم علي وحده. أو هو وفاطمة والحسن والحسين.

وهذا كله غير ممكن للأسباب الآتية:
 

  1.  أن الآية من الأساس لا علاقة لها بالأشخاص

لأن (القربى) لغةً معنى ذهني هو القرب في النسب وليس ذاتاً أو شخصاً. مثله كمثل الشجاعة والعلم. فإذا أريد التعبير بهذه الألفاظ عن الذوات ، فإما أن يضاف إليها كلمة (ذي أو ذوي) فيقال : ذو قربى وذو شجاعة وذو علم. وإما أن يتغير بناؤها الصرفي ، فيقال: قريب أو أقارب ، وشجاع وعالم. وإلا بقيت معان ذهنية لا علاقة لها بالتعبير عن الأشخاص أو الذوات.
جاء (في مختار الصحاح) للرازي:
(القرابة) و(القربى) : القرب في الرحم وهو في الأصل مصدر تقول: بينهما (قرابة) و(قرب) و(قربى) و(مقربة).. وهو قريبي وذو (قرابتي) وهم (أقربائي) و(أقاربي). والعامة تقول: هو قرابتي وهم قراباتي أ.هـ.
إذن لو أراد الله أحداً بهذه اللفظة لقال: (إِلا الْمَوَدَّةَ فِي ذوي الْقُرْبَى)  كما جاء ذلك في مواضع عديدة من القرآن كقوله تعالى:
}وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسانًا وَذِي الْقُرْبَى{ (البقرة/83). ولم يقل: (والقربى).
}وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبى{ (البقرة/177). ولم يقل: القربى.
}وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ{ (الإسراء/26). ولم يقل: (القربى).
وقد تضاف هذه الكلمة (القربى) إلى (أولوا) ، بدل (ذوي) و(ذي). كما في قوله تعالى: }وَإِذَا حَضَرَ الْقِسْمَةَ أُوْلُوا الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينُ فَارْزُقُوهُمْ مِنْهُ{ (النساء/8). ولم يقل: (القربى).
}مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُوْلِي قُرْبَى{ (التوبة/ 113). ولم يقل: (قربى).
فلو أراد الله تعالى أقارب النبي صلى الله عليه وآله وسلم لقال : (قل لا أسألكم عليه أجراً إلا المودة في ذوي القربى). لكنه لم يقل ذلك ، وإنما قال: (إلا المودة في القربى). فبطل الاحتجاج بالآية لبطلان أساسها وسندها اللغوي ، ولا بناء بلا أساس.

  1. لو افترضنا جدلاً أن (القربى) تعني الأقارب فما الذي يجعلنا نقطع بحمل المعنى على علي وحده وأقارب النبيصلى الله عليه وآله وسلم كثيرون!

  2. إن (المودة) لا تعني (الإمامة) في أي حال من الأحوال لا لغة ولا اصطلاحاً.

يقول تعالى: }وَلَئِنْ أَصَابَكُمْ فَضْلٌ مِنَ اللَّهِ لَيَقُولَنَّ كَأَنْ لَمْ تَكُنْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُ مَوَدَّةٌ يَا لَيْتَنِي كُنتُ مَعَهُمْ فَأَفُوزَ فَوْزًا عَظِيمًا{ (النساء/73).
}وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى{    (المائدة/82).
}وَقَالَ إِنَّمَا اتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْثَانًا مَوَدَّةَ بَيْنِكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا{ (العنكبوت/25).
}وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلقَ لَكُمْ مِنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً{ (الروم/21).
ولا علاقة بين (المودة) في هذه الآيات وغيرها وبين (الإمامة). فلا معنى للاحتجاج بالآية عليها!
إن آي القرآن كلام. والكلام له قواعد لا يصح إلا بها، وأولها أن يكون المعنى المقصود مما يصح تفسير الكلام أو اللفظ به لغة.
والاحتجاج بهذه الآية على المطلوب الذي هو (الإمامة) مبني على قاعدتين هما:
أ.  إن (القربى) تعني الأقارب لغة. وهذه القاعدة تبين انهيارها.
ب. أن (المودة) تعني (الإمامة). وهذه منهارة من الأساس.
وكل بناء منهار القواعد، فهو منهار لا يمكن أن يقوم.  كما قال تعالى: }فَأَتَى اللَّهُ بُنْيَانَهُمْ مِنَ الْقَوَاعِدِ فَخَرَّ عَلَيْهِمْ السَّقْفُ مِنْ فَوْقِهِمْ{ (النحل/26).
هذا كله فيما إذا كانت المسألة فروعية!
أما إذا كانت أصولية كـ(الإمامة) فالأمر أشد ؛ لأن القاعدة توجب (أن يكون المعنى المقصود لا يصح تفسير اللفظ إلا به) وليس هو أحد تفاسير اللفظ المحتملة.
وهذه يعني أن النقاش في المسالة لا يصلح من البداية.
4. أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن يسأل على دعوته أجراً
وذلك أمر مقطوع به بنص الكتاب. يقول تعالى :
}وَمَا تَسْأَلُهُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ{ (يوسف/104).
}قُلْ مَا سَأَلْتُكُمْ مِنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَكُمْ إِنْ أَجْرِي إِلاَّ عَلَى اللَّهِ{ (سبأ/47).
}قُلْ مَا أَسْأَلكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا منْ الْمُتَكَلِّفِينَ{ (ص/86).
وإذا لم يكن النبي صلى الله عليه وآله وسلم يسأل أحداً على دعوته أجراً إلا الله بطل الموضوع من الأساس لأنه مبني على أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان يسألهم أجرا هو (إمامة) علي، وهذا مخالف لما ثبت قطعاً في القرآن من أنه لم يكن يسأل على دعوته أجراً. هذا من ناحية.
ومن ناحية أخرى فإن المطالبة بالأجر ثمناً لشيء لا يكون إلا بعد قبول المشتري شراء ذلك الشيء. وإلا لم يطالب بثمنه.
إن الآية خطاب موجه للكفار الرافضين لدعوة النبي صلى الله عليه وآله وسلم أساساً. فما هو وجه المطالبة بأجر مقابل ثمناً لها ؟ وهذا الأجر هو (إمامة) علي ؟ وعلي يومئذ صبي صغير! فهل قبلوا النبوة أولاً ؟ حتى يطالبوا بـ(الإمامة) ثانياً ؟!
 
معنى الآية
ولعل سائلاً يسأل عن معنى الآية ؟ فنقول: إن معنى الآية هو: قل لا أسألكم على دعوتي أجراً أو مالاً. وإنما غاية ما أسألكم هو أن تودوني لقرابتي منكم. وتصلوا الرحم التي بيني وبينكم ، فتحفظوني وتحسنوا معاملتي ولا تؤذوني.  فإن هذا لا ينبغي بين الأقارب وذوي الأرحام.
وهذا ليس أجراً على الدعوة ، وإنما هو حق مشروع للقربى لا قدح أو عيب فـي
سؤاله ، أو المطالبة به ؛ لأن سؤال الحق حق.
إن مودة القربى وصلة الرحم واجبة على الأقارب وذوي الأرحام. وذلك ما لم تكن قريش ترعاه مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
والاستثناء هنا منقطع غير متصل. وهو الذي لا يكون المستثنى داخلا ضمن المستثنى منه كقوله تعالى: }لاَ يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا إِلاَّ سَلاَماً{ (مريم/62). والسلام (وهو المستثنى) لا يدخل ضمن اللغو (وهو المستثنى منه). ومعنى الآية: لا يسمعون فيها  لغواً. لكن يسمعون سلاما.
وكذلك (المودة) لا تدخل ضمن الأجر. ومعنى الآية: لا أسألكم عليه أجرا ، لكن أسألكم المودة في القربى. لأن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لا يسأل على دعوة أجراً.
وللآية معنى آخر دقيق مروي عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم هو : لا أسألكم أجراً إلا أن تودوا الله تعالى، وأن تتقربوا إليه بطاعته.
فالمودة هنا هي مودة الله جل وعلا. والقربى التقرب إليه بطاعته. ويؤيد هذا المعنى الدقيق قوله تعالى: }قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِلاَّ مَنْ شَاءَ أَنْ يَتَّخِذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلاً{ (الفرقان/57). فإن مودة الله والتقرب إليه هو معنى اتخاذ السبيل إليه تماما.
 
كذبة صلعاء
يقول إبراهيم الزنجاني: (روى الجمهور في الصحيحين وأحمد بن حنبل في مسنده عن ابن عباس قال: لما نزلت هذه الآية قالوا: يا رسول الله من قرابتك الذين وجبت علينا مودتهم؟ قال صلى الله عليه وآله وسلم : (علي وفاطمة وابناهما)([1]). وهذا كذب شنيع !! وادعاء باطل. إذ لا وجود لهذه الرواية في الصحيحين. ولا مسند الإمام أحمد !!!
بل الموجود في صحيح البخاري ومسند أحمد خلاف هذا تماماً ! وأما مسلم فلم يتطرق الى الموضوع البتة. فقد روى البخاري أن ابن عباس أنكر على سعيد بن جبير تفسيره الآية بقربى آل محمد صلى الله عليه وآله وسلم وقال له: (إن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن بطن من قريش إلا وله فيه قرابة فنزلت عليه إلا أن تصلوا قرابة بيني وبينكم).
وروى أحمد في مسنده: (سئل ابن عباس عن هذه الآية: }قُلْ لا أَسأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى{ قال فقال سعيد بن جبير قربى آل محمد قال فقال ابن عباس عجلتَ إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن بطن من بطون قريش إلا كان له فيهم قرابة فقال إلا أن تصلوا ما بيني وبينكم من القرابة). 
ولم يكن البخاري ولا مسلم ولا أحمد بهذا المستوى من الجهل ! بحيث يروون شيئاً مرفوضاً عقلا ولغة ! فالآية مكية. والحسن والحسين رضي الله عنهما لم يولدا إلا في المدينة بعد الهجرة!
واستعمال لفظ (القربى) و(القرابة) في الأقارب من استعمال العامة. أي هو استعمال عامي غير فصيح. وذلك لا يكون في لغة القرآن ، أو لغة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، أو عموم الصحابة لأنهم عرب أقحاح. ويظهر أن سعيد بن جبير (رحمه الله) قد أتي من قبل أعجميته. فواضع هذه الرواية كذاب جاهل لا يعرف كيف يكذب !
ونسبتها إلى مصادر خالية منها من قبل عالم يوصف بأنه (ركن الإسلام وعماد العلماء الأعلام)([2]) افتراء عظيم لا يليق بعامة الناس. فكيف بعالم ؟! إن (عالماً) له مثل هذه الجرأة على الكذب لحري بأن يسمى بـ(ركن الكذب وعماد الدجل) لا (ركن الإسلام وعماد العلماء الأعلام).
 
وحجة عمياء
ويقول أيضاً: (وجوب المودة يستلزم وجوب الإطاعة لأن المودة إنما تجب مع العصمة)([3]). وهذا ادعاء محض لا أثر للعلم عليه! فما علاقة المودة بالعصمة (وجوبا) أو استحبابا!
 يقول تعالى: }وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً{ (الروم/21). فالزوج يود زوجته وكذلك الزوجة تود زوجها ولا علاقة لهذه (المودة) بالعصمة أو الطاعة المطلقة. والصديق يود صديقه. ولا علاقة لذلك بكل ذلك!
ويقول: }عَسَى اللَّهُ أَنْ يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُمْ مِنْهُمْ مَوَدَّةً{ (الممتحنة/7).
ويقول كذلك: }يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَتَّخذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ{ (الممتحنة/1).
ويقول: }وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى{ (المائدة/82).
د. طه الدليمي ..


([1]) عقائد الإمامية الاثنى عشرية /86.

([2]) الخوئي / في أول الكتاب.

([3]) المصدر نفسه.


قوله ( إلا المودة في القربى ) دليل على فضل أهل البيت 


قوله في إيجاب المودة لهم غلط فقد ثبت عن سعيد بن جيبر أن ابن عباس سئل عن قوله تعالى { قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى } قال فقلت إلا أن تودوا ذوي قربى محمد صلى الله عليه وسلم فقال ابن عباس عجلت إنه لم يكن من قريش إلا لرسول الله صلى الله عليه وسلم منهم قرابة فقال قل لا أسألكم عليه أجرا إلا أن تؤدوني في القرابة التي بيني وبينكم . راجع صحيح البخاري جـ 4 ص ( 154 ) فابن عباس كان من كبار أهل البيت وأعلمهم بتفسير القران وهذا تفسيره الثابت عنه ويدل على ذلك أنه لم يقل إلا المودة لذوي القربى ولكن قال إلا المودة في القربى ألا ترى أنه لما أراد ذوي قرباه قال { واعلموا أنما غنمتم من شيء فإن لله خمسة وللرسول ولذي القربى } ولا يقال المودة في ذوي القربى وإنما يقال المودة لذوي القربى فكيف وقد قال { قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى } ويبين ذلك أن الرسول صلى الله عليه وسلم لا يسأل أجرا أصلا إنما أجره على الله وعلى المسلمين موالاة أهل البيت لكن بأدلة أخرى غير هذه الآية وليست موالاتنا لأهل البيت من أجر النبي صلى الله عليه وسلم في شيء وأيضا فإن هذه الآية مكية ولم يكن على بعد قد تزوج بفاطمة ولا ولد له أولاد .

عدد مرات القراءة:
2412
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :