آخر تحديث للموقع :

الثلاثاء 16 صفر 1441هـ الموافق:15 أكتوبر 2019م 10:10:56 بتوقيت مكة
   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة يجب قتل العصافير لأنها تحب أبي بكر وعمر رضي الله عنهما (انظر أيضاً التحريف في بعض الطبعات) ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   ذم الأئمة لشيعتهم ..   الشيعة والمسجد الأقصى ..   أنظر كيف يبرر علماء الشيعة الشرك والبدع؟ ..   من الروايات الشيعة التي تهدم مسألة القول بالنص على الأئمة بأسمائهم ..   من الأحاديث التي يستنكرها الشيعة على أبي هريرة رضي الله عنه وهي مروية في كتبهم وعن الأئمة رحمهم الله ..   دعاء صنمي قريش وبعض مصادره ..   عبدالله بن سبأ في مصادر الشيعة ..   من أسماء علماء الشيعة ..   سلسلة تدليسات وفضائح واكاذيب علي الكوراني العاملي (وثائق - متجدد) ..   من تدليسات واكاذيب كمال الحيدري ..   حصاد السنين في تبيان ضلال المتقدمين والمتأخرين ..   وثائق مدمرة تبين اكاذيب ودجل وخرافات وتدليسات الروافض ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   الفيض الكاشاني وتحريف القرآن ..   الشعائر الحسينية وسائر ما يتعلق بها ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخوئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الصدر ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الروحاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخامنئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - السيستاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الشيرازي ..   من أقوال وفتاوى الشيعة ..   بإعتراف الشيعة الأخبار الدالة على تحريف القرآن عندهم تزيد على 2000 رواية ..   يعتقد الشيعة أن القرآن محي منه 70 من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم وما ترك "أبولهب" إلا إزراء على النبي لأنه عمه ..   يقول الخميني : إن فقراء السادة في العالم يمكن إشباع حوائجهم بخمس مكاسب سوق بغداد فقط . ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   ماذا كان يفعل الحمار قبل سفينة نوح؟ ..   عراق ما بعد صدام المجاهرة بلعن الفاروق عمر رضي الله عنه في شوارع بغداد وكربلاء ..   الخمينى عند بعض علماء الشيعة أفضل من بعض أنبياء الله بنى اسرائيل ..   الشعب يريد ظهور الإمام ..   حسن الله ياري - لعن الله كما الحيدري نعلي خير منه ..   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

شبهةُ تحريف عبد الله بن أحمد لحديث إخبار النبي بما يقع لعلي ..
بسم الله الرحمن الرحيم


الْحَمْدُ للهِ الْوَاقِي مَنْ اتَّقَاهُ مَرَجَ الأَهْواءِ وَهَرَجِهَا . وَأَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ شَهَادَةً كَامِنَةً فِي الْقَلْبِ وَاللِّسَانُ يَنْطِقُ بِهَا وَالْجَوَارِحُ تَعْمَلُ عَلَى مِنْهَاجِهَا . آمِنَةً مِنْ اخْتِلالِ الأَذْهَانِ وَغَلَبَةِ الأَهْوَاءِ وَاعْوِجَاجِهَا . ضَامِنَةً لِمَنْ يَمُوتُ عَلَيْهَا حُسْنَ لِقَاءِ الأَرْوَاحِ عِنْدَ عُرُوجِهَا . وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدَاً عَبْدُ اللهِ وَرَسُولُهُ إِمَامُ التَّقْوَى وَضِيَاءُ سِرَاجِهَا . وَالسِّرَاجُ الْمُنِيْرُ الْفَارِقُ بَيْنَ ضِيَاءِ الدِّينِ وَظُلُمَاتِ الشِّرْكِ وَاعْوِجَاجِهَا . وَالآخِذُ بِحُجُزِ مُصَدِّقِيهِ عَنِ التَّهَافُتِ فِي النَّارِ وَوُلُوجِهَا . صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ أَزْكَى صَلاتِهِ مَا دَامَتِ الشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍ لَهَا فِي أَبْرَاجِهَا .... وَبَعْدُ ..

الموضوع : شبهةُ تحريفِ عبد الله بن أحمد لحديث في مسند أبي يعلى !! .
المُتَهم : نَكرةَ مجهول .
المستهدف : أهلُ الحديث والسنة الأجلاء أعلى الله مقامهم ولعنَ عدوهم . 
الجريمة : كذبَ مدعياً تحريفَ الإمام أحمد لحديثِ أبي يعلى الموصلي !! . 

قد إستساغَ المخذول - عاملهُ الله بما يستحق - الكذبَ والتدليسَ فيما يختار من مواضيعٍ لهُ بُغيةَ الشُهرة والكذبِ على أهل السُنةِ والجماعة أعلى الله مقامهم ، وكما كانَ مخذولاً ضعيفاً فيما سبق من الشُبهاتِ التي طَرحَ فلا بُدَ من كَشفِ الجَهلِ الذي وَقعَ فيهِ هنا في شبهتهِ هذهِ والتي زَعِمَ فيها كاذِباً أن الإمام أحمد وابنهُ قد حرفاَ خبراً أخرجهُ أبو يعلى في مسندهِ رحمَ الله أبو يعلى ما ميزَ الجهلةُ علمكَ ومعرفتكَ بالحديث وزوائدكَ . 

أولاً : صحةُ الحديثِ . 

قال أبو يعلى [1] : [ حدثنا القواريري، حدثنا حرمي بن عمارة، حدثنا الفضل بن عميرة أبو قتيبة القيسي، قال: حدثني ميمون الكردي أبو نصير، عن أبي عثمان، عن علي بن أبي طالب، قال: بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم آخذ بيدي، ونحن نمشي في بعض سكك المدينة، إذ أتينا على حديقة، فقلت: يا رسول الله ما أحسنها من حديقة قال: لك في الجنة أحسن منها، ثم مررنا بأخرى فقلت: يا رسول الله ما أحسنها من حديقة، قال: لك في الجنة أحسن منها، حتى مررنا بسبع حدائق، كل ذلك أقول ما أحسنها ويقول: لك في الجنة أحسن منها، فلما خلا له الطريق اعتنقني ثم أجهش باكياً ، قال: قلت: يا رسول الله ما يبكيك؟ قال: ضغائن في صدور أقوام، لا يبدونها لك إلا من بعدي، قال: قلت: يا رسول الله في سلامة من ديني؟، قال: في سلامة من دينك ] . 

قال المحققُ [2] : الفضلُ بن عميرة القيسي : قالَ العقيلي : لا يتابع على حديثهِ ، وذكرهُ ابن حبان في الثقات ، وقال الذهبي : بل هو منكر الحديث وأوردَ لهُ هذا الحديث من مناكيرهِ ، وباقي رجالهُ ثقات ، وأبو عثمان هو النهدي وهو موقوف ولكن مثلهُ لهُ حكمُ الرفع لأنهُ لا يقالُ بالرأي وصححه الحاكم في المستدرك ووافقهُ الذهبي .

قال الهيثمي [3] : ( رواهُ أبو يعلى والبزار ، وفيه الفضل بن عميرة وثقه ابن حبان وضعفهُ آخرون وبقية رجاله ثقات ) قلتُ : والحديثُ ضعيفٌ جداً لا يصح قال البزار رحمه الله تعالى ورضي عنه : [ وَهَذَا الْحَدِيثُ لا نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنْ عَلِيٍّ إِلا مِنْ هَذَا الْوَجْهِ بِهَذَا الإِسْنَادِ . وَلا نَعْلَمُ رَوَى أَبُو عُثْمَانَ النَّهْدِيُّ ، عَنْ عَلِيٍّ إِلا هَذَا ] فالحديث لا يثبت من الناحية الحديثية والله تعالى اعلى وأعلم . 

ثانياً : التمييزُ بين المرويات . 

رواية عبد الله في المسند : [ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ ، قثنا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ ، نا حَرَمِيُّ بْنُ عُمَارَةَ ، نا الْفَضْلُ بْنُ عَمِيرَةَ أَبُو قُتَيْبَةَ الْقَيْسِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنِي مَيْمُونٌ الْكُرْدِيُّ أَبُو نُصَيْرٍ ، عَنْ أَبِي عُثْمَانَ النَّهْدِيِّ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ عَلَيْهِ السَّلامُ ، قَالَ : كُنْتُ أَمْشِي مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي بَعْضِ طُرُقِ الْمَدِينَةِ ، فَأَتَيْنَا عَلَى حَدِيقَةٍ ، فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، مَا أَحْسَنَ هَذِهِ الْحَدِيقَةَ ؟ فَقَالَ : " مَا أَحْسَنَهَا ؟ وَلَكَ فِي الْجَنَّةِ أَحْسَنُ مِنْهَا " ، ثُمَّ أَتَيْنَا عَلَى حَدِيقَةٍ أُخْرَى ، فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، مَا أَحْسَنَهَا مِنْ حَدِيقَةٍ ، فَقَالَ : " لَكَ فِي الْجَنَّةِ أَحْسَنُ مِنْهَا " ، حَتَّى أَتَيْنَا عَلَى سَبْعِ حَدَائِقَ ، أَقُولُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، مَا أَحْسَنَهَا ؟ وَيَقُولُ : " لَكَ فِي الْجَنَّةِ أَحْسَنُ مِنْهَا " ] 

رواية أبو يعلى في المسند : [ حَدَّثَنَا الْقَوَارِيرِيُّ ، حَدَّثَنَا حَرْمِيُّ بْنُ عُمَارَةَ ، حَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ عَمِيرَةَ أَبُو قُتَيْبَةَ الْقَيْسِيُّ قَالَ : حَدَّثَنِي مَيْمُونٌ الْكُرْدِيُّ أَبُو نُصَيْرٍ ، عَنْ أَبِي عُثْمَانَ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِب قَالَ : بَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ آخِذٌ بِيَدِي وَنَحْنُ نَمْشِي فِي بَعْضِ سِكَكِ الْمَدِينَةِ إِذْ أَتَيْنَا عَلَى حَدِيقَةٍ فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا أَحْسَنَهَا مِنْ حَدِيقَةٍ !! قَالَ : " لَكَ فِي الْجَنَّةِ أَحْسَنُ مِنْهَا " . ثُمَّ مَرَرْنَا بِأُخْرَى فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا أَحْسَنَهَا مِنْ حَدِيقَةٍ !! قَالَ : " لَكَ فِي الْجَنَّةِ أَحْسَنُ مِنْهَا " . حَتَّى مَرَرْنَا بِسَبْعِ حَدَائِقَ كُلُّ ذَلِكَ أَقُولُ : مَا أَحْسَنَهَا . وَيَقُولُ : " لَكَ فِي الْجَنَّةِ أَحْسَنُ مِنْهَا " . فَلَمَّا خَلا لِي الطَّرِيقُ اعْتَنَقَنِي ثُمَّ أَجْهَشَ بَاكِيًا . قَالَ : قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا يُبْكِيكَ ؟ قَالَ : " ضَغَائِنُ فِي صُدُورِ أَقْوَامٍ لا يُبْدُونَهَا لَكَ إِلا مِنْ بَعْدِي " . قَالَ : قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ فِي سَلامِي مِنْ دِينِي ؟ قَالَ : " فِي سَلامَةٍ مِنْ دَينِكَ " ] . ولدرسٍ في علم الإصطلاحِ نعلمهُ لهذا النكرةَ الجاهل حتى يعلمَ أنهُ لا يدخل من مدخلٍ إلا وكانَ أهل السنة لهُ بالمرصاد . 

1- الأولى من رواية عبد الله في المسند عن القواريري . 
2- الثانية رواية أبو يعلى الموصلي عن القواريري في المسند . 

أخرجَ الحديث الهيثمي في كتابه (( المقصد العلي في زوائد أبي يعلى الموصلي )) وأخرجهُ من رواية القواريري برواية أبو يعلى الموصلي عنهُ ، ففي الرواية الأولى ليست الزيادة المشارُ إليها في الرواية الثانية تفرد بروايته أبو عثمان النهدي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنهُ ، فهل الزيادةَ محرفة !! أم أنها من زوائد أبو يعلى في كتابه المسند !! لله العجب ما أشد سفاهةَ عقلِ من يتهمُ أهل السنة بالتحريف متناسياً حقيقةً ما في كتبهِ من التراهات ، وصدق من قال ( شبهتك أوهى من بيت العنكبوت ) . 

ثالثاً : التعريفُ بكتب الزوائدِ وردُ الشبهة . 

التعريف : المراد الأغلب في هذا الاستعمال عند المخرجين وعلماء الحديث ، ولا سيما من تأخر منهم ، هو الأحاديث الزوائد أي التي تفرد بروايتها بعض الكتب المسندة دون كتب أخرى مسندة أيضاً ؛ أي هي الأحاديث التي يزيد بها بعض كتب الرواية على بعض آخرَ معيَّنٍ منها؛ والغالب أن تكون تلك الكتب التي تجمع زوائدها ، أو الزوائد عليها ، من الأصول والأمّات ، ترى العلماء يقولون أحياناً : (هذا الحديث من زوائد البخاري على مسلم) ، أو يقولون : (هو من زوائد أبي داود على الصحيحين) ، مثلاً ، ومعنى ذلك في الحديث الأول أنه أخرجه البخاري دون مسلم ، وفي الحديث الثاني أنه أخرجه أبو داود دون الشيخين ، ومنها كتب الزوائد مثل غاية المقصد في زوائد المسند . 

وهو مسند الإمام أحمد بن حنبل رضي الله عنهُ وفيهِ : 

رتبه الهيثمي على الأبواب والتزم فيه ذكر الأسانيد ؛ وقال في خطبته : ذكرتُ فيه ما انفرد به الإمام أحمد رضي الله عنه ، من حديث بتمامه ، ومن حديث شاركهم فيه أو بعضَهم، وفيه زيادة عنده ؛ فربما فصلتُ الزيادة بأن تكون في أول الحديث وهو طويل، فأذكرها ثم أقول : فذكره ؛ وربما كانت في آخره ، وهو طويل جداً ، فأذكر أول الحديث ، ثم أقول : إلى أن قال كذا وكذا.وربما ذكرتُ الحديثَ ونبهتُ عليها.وربما سكتُّ لوضوحها عندي ، كشف الأستار عن زوائد البزار ، للهيثمي أيضاً ؛ وهو مطبوع بتحقيق الشيخ حبيب الرحمن الأعظمي ، في أربعة أسفار ؛ ولكن تحقيقه وتخريجه لم يكونا من الدرجة الفائقة.وعدد أحاديث النسخة المطبوعة (3698).

ومنها المقصد العلي في زوائدِ أبي يعلى الموصلي وفيهِ : 

وقد بين الهيثمي منهجه فيه في خطبته فقال  فذكرت فيه ما تفرد به عن أهل الكتب الستة ، من حديث بتمامه ، ومن حديث شاركهم فيه ، أو بعضهم وفيه زيادة وأنبّه على الزيادة بقولي : (أخرجه فلان خلا قوله كذا) أو (لم أره بتمامه عند أحد منهم)، ونحو هذا من الفوائد ، وربما ذكر الإمام أبو يعلى بعضَ الحديث أحياناً ، ثم يقول : فذكره ، أو ذكر نحوه ؛ فإذا ذكرتُ ذلك أقول : قال : فذكره.
وما كان من ذلك ليس فيه (قال) فهو من تصرفي.
وما كان من ذلك رواه البخاري تعليقاً ، والنسائي في (الكبير) ذكرتُه ؛ وما كان في (النسائي الصغير) المسمى بالمجتبي ، لم أذكره ).

أما خطبتهُ فنصها : [ فَقَدْ نَظَرْتُ مُسْنَدَ الإِمَامِ أَبِي يَعْلَى: أَحْمَدَ بْنِ عَلِيِّ بْنِ الْمُثَنَّى الْمَوْصِلِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْه، فَرَأَيْتُ فِيهِ فَوَائِدَ غَزِيرَةً لا يَفْطُنُ لَهَا كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ.
فَعَزَمْتُ عَلَى جَمْعِهَا عَلَى أَبْوَابِ الْفِقْهِ لِكَيْ يَسْهُلُ الْكَشْفُ عَنْهَا لِنَفْسِي وَلِمَنْ أَرَادَ ذَلِكَ وَسَمَّيْتُهُ: «الْمَقْصِدُ الْعَلِيُّ فِي زَوَائِدِ أَبِي يَعْلَى الْمَوْصِلِيِّ» .
فَذَكَرْتُ فِيهِ مَا تَفَرَّدَ بِهِ عَنْ أَهْلِ الْكُتُبِ السِّتَّةِ مِنْ حَدِيثٍ بِتَمَامِهِ وَمِنْ حَدِيثٍ شَارَكَهُمْ فِيهِ أَوْ بَعْضِهِمْ وَفِيهِ زِيَادَةٌ وَأُنَبِّهُ عَلَى الزِّيَادَةِ بِقَوْلِي: أَخْرَجَهُ فُلانٌ خَلا قَوْلِهِ: كَذَا ] .

وقد قال الحافظ ابن حجر في المطالب العالية زوائد المسانيد الثمانية : [
وَقَالَ أَبُو يَعْلَى : ثنا الْقَوَارِيرِيُّ ، ثنا حَرَمِيُّ بْنُ عُمَارَةَ ، ثنا الْفَضْلُ بْنُ عُمَيْرَةَ أَبُو قُتَيْبَةَ الْقَيْسِيُّ ، حَدَّثَنِي مَيْمُونٌ الْكُرْدِيُّ أَبُو بَصِيرٍ ، عَنْ أَبِي عُثْمَانَ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : بَيْنَمَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ آخِذٌ بِيَدِي وَنَحْنُ نَمْشِي فِي بَعْضِ سِكَكِ الْمَدِينَةِ إِذْ أَتَيْنَا عَلَى حَدِيقَةٍ ، فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، مَا أَحْسَنَهَا مِنْ حَدِيقَةٍ ! قَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ : " لَكَ فِي الْجَنَّةِ أَحْسَنُ مِنْهَا " حَتَّى مَرَرْنَا بِسَبْعِ حَدَائِقَ ، كُلُّ ذَلِكَ أَقُولُ : مَا أَحْسَنَهَا ! وَيَقُولُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ : " لَكَ فِي الْجَنَّةُ أَحْسَنُ مِنْهَا " فَلَمَّا خَلَا لِيَ الطَّرِيقُ اعْتَنَقَنِي ثُمَّ أَجْهَشَ بَاكِيًا ، قَالَ : قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، مَا يُبْكِيكَ ؟ قَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ : " ضَغَائِنُ فِي صُدُورِ أَقْوَامٍ لَا يُبْدُونَهَا إِلَّا مِنْ بَعْدِي " قَالَ : قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، فِي سَلَامَةٍ مِنْ دِينِي ؟ قَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ : " فِي سَلَامَةٍ مِنْ دِينِكَ " ، وَقَالَ الْبَزَّارُ : ثنا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، وَمُحَمَّدُ بْنُ مَعْمَرٍ ، قَالَا : ثنا حَرَمِيُّ بْنُ عُمَارَةَ بهِ , لَا يُرْوَى عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَّا بِهَذَا الْإِسْنَادِ ، وَلَا جَاءَ عَنْ أَبِي عُثْمَانَ ، عَنْ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، غَيْرُ هَذَا . وَصَحَّحَهُ الْحَاكِمُ ] . قلتُ : ومما سبق يتضحُ أن هذه من زوائد أبو يعلى الموصلي رحمه الله تعالى على المسند ، وليست تحريفاً من رواية عبد الله بن أحمد بن حنبل في مسندِ أبيه رضي الله عنهم ، فيسقطُ الرافضي وما قالَ بهِ .

ويظهر تردد الرافضي في نسبِ التحريف لعبد الله بن أحمد رضي الله عنهما فيقول : 
وعبد الله المتصدر الإسناد هو عبد الله بن أحمد بن حنبل ، وعبيد الله بن عمر هو ذاك القواريري الذي تصدر إسناد رواية الموصلي وما بعده متحد مع الإسناد الأول لأبي يعلى الموصلي ! إذن فهو نفس الإسناد فشيخ أبي يعلى هو شيخ الإمام الحنبلي !
والحمل في هذا التحريف إما أن يكون عبد الله رواها بتمامها وأحمد قد حذفها ، أو أن عبد الله بنفسه رواها وحذف هذه الزيادة المهمة ] . قلتُ : لله العجب ما أسفهَ تبريركَ وترددك في هذا الباب ، بل الصحيح أنهُ لم يحرفها ولم يتلاعب فيها كما إدعيتْ بل إنها من زوائد أبو يعلى الموصلي رحمه الله تعالى في المسند ، وتشهد لذلك القرائن السابقةَ في هذا الموضوع ، فلا أعلمُ من أينَ تأتونَ بمثل هذه البيوت الواهياتِ من الشبهاتِ .
كَتبهَ / 
تقي الدين السني 
عامله الله بلطفهِ وغفر لهُ ولوالديه ومشائخهِ
[1]أبو يعلى الموصلي في مسنده ( ج1 ، ص 426 ، ح رقم 565 ) .
[2] مصدر سابق . 
[3] مجمع الزوائد (118/9) كما نقل المحقق .
عدد مرات القراءة:
825
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :