من الذي يدعم الإرهابيين في العراق؟ ..   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة يجب قتل العصافير لأنها تحب أبي بكر وعمر رضي الله عنهما (انظر أيضاً التحريف في بعض الطبعات) ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   ذم الأئمة لشيعتهم ..   الشيعة والمسجد الأقصى ..   أنظر كيف يبرر علماء الشيعة الشرك والبدع؟ ..   من الروايات الشيعة التي تهدم مسألة القول بالنص على الأئمة بأسمائهم ..   من الأحاديث التي يستنكرها الشيعة على أبي هريرة رضي الله عنه وهي مروية في كتبهم وعن الأئمة رحمهم الله ..   دعاء صنمي قريش وبعض مصادره ..   عبدالله بن سبأ في مصادر الشيعة ..   من أسماء علماء الشيعة ..   سلسلة تدليسات وفضائح واكاذيب علي الكوراني العاملي (وثائق - متجدد) ..   من تدليسات واكاذيب كمال الحيدري ..   حصاد السنين في تبيان ضلال المتقدمين والمتأخرين ..   وثائق مدمرة تبين اكاذيب ودجل وخرافات وتدليسات الروافض ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   الفيض الكاشاني وتحريف القرآن ..   الشعائر الحسينية وسائر ما يتعلق بها ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخوئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الصدر ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الروحاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخامنئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - السيستاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الشيرازي ..   من أقوال وفتاوى الشيعة ..   بإعتراف الشيعة الأخبار الدالة على تحريف القرآن عندهم تزيد على 2000 رواية ..   يعتقد الشيعة أن القرآن محي منه 70 من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم وما ترك "أبولهب" إلا إزراء على النبي لأنه عمه ..   يقول الخميني : إن فقراء السادة في العالم يمكن إشباع حوائجهم بخمس مكاسب سوق بغداد فقط . ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   ماذا كان يفعل الحمار قبل سفينة نوح؟ ..   عراق ما بعد صدام المجاهرة بلعن الفاروق عمر رضي الله عنه في شوارع بغداد وكربلاء ..   الخمينى عند بعض علماء الشيعة أفضل من بعض أنبياء الله بنى اسرائيل ..   الشعب يريد ظهور الإمام ..   حسن الله ياري - لعن الله كما الحيدري نعلي خير منه ..   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

رفع الأستار عن بطلان حديث (معاوية كافر ومن أهل النار) ..
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، والتابعين وتابعي التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

وبعد:

فهذا رد وجيز على دعوى الرافضي كفرَ صحابي النبي صلى الله عليه وآله وسلم معاوية رضي الله عنه، مستندا في ذلك على الخبر الذي رواه البلاذري في (أنساب الأشراف):
حدثني إسحاق وبكر بن الهيثم قالا حدثنا عبد الرزاق بن همام انبأنا معمر عن ابن طاوس عن أبيه عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال: (كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يطلع عليكم من هذا الفج رجل يموت على غير ملتي، قال: وكنت تركت أبي قد وضع له وضوء، فكنت كحابس البول مخافة أن يجيء، قال: فطلع معاوية فقال النبي صلى الله عليه وسلم : هو هذا).

فنقول وبالله التوفيق:

إن هذا الخبر باطل رواية ودراية.
فأما بطلانه من جهة الرواية فلأمور:

ـ منها: أنه لا يُـفرح بمثل هذا الحديث وفي إسناده عبد الرزاق، فعبد الرزاق وإن كان قـبــِلـه الأئمة، واحتجوا به، إلا أنهم لم يوثقوه بإطلاق، بل سبروا حديثه، وعرفوا حاله، ونصوا على أنه لا يوثق به إلا فيما أملاه من الكتاب، لأن في حفظه شيئا، ولابد من التحوط والتثبت، فقد كان يُـلقــَّــنُ فيتلقن، وربما أتِــيَ بغير حديثه فأملاه، وكان ابن أخته كذابا يُـدخل عليه ما ليس من مروياته، ولذلك اتهمه بعضهم بسرقة الحديث، وساء حفظه جدا عندما ذهب بصره بعد المائتين، وجاء بمناكير في فضائل آل البيت ومثالب غيرهم، حتى رمي لأجل ذلك بالكذب.

وأنا أورد لك هنا من النقول ما يبين غلط من يظن أن عبد الرزاق ثقة بإطلاق.

قال الحافظ رحمه الله تعالى في تهذيب التهذيب:
(وقال الأثرم: سمعت أحمد يسأل عن حديث (النار جبار ).
فقال: ومن يحدث به عن عبد الرزاق؟
قلت: حدثني أحمد عن شبويه.
قال: هؤلاء سمعوا بعدما عمي، كان يلقن فلُـقِـنـه، وليس هو في كتبه، كان يلقنها بعد ما عمي.
وقال حنبل بن إسحاق عن أحمد نحو ذلك وزاد: من سمع من الكتب فهو أصح.
وقال أيضا (أي أبو زرعة): أخبرني أحمد: أنا عبد الرزاق قبل المائتين وهو صحيح البصر، مَـن سمع منه بعدما ذهب بصره فهو ضعيف السماع.
وقال بن عدي: ولعبد الرزاق أصناف وحديث كثير، وقد رحل إليه ثقات المسلمين وأئمتهم وكتبوا عنه، إلا أنهم نسبوه إلى التشيع، وقد روى أحاديث في الفضائل لم يتابع عليها، فهذا أعظم ما ذموه من روايته لهذه الأحاديث ولما رواه في مثالب غيرهم، وأما في باب الصدق فأرجو أنه لا بأس به، (وتمامه من تهذيب الكمال: إلا أنه قد سبق منه أحاديث في فضائل أهل البيت ومثالب آخرين مناكير).
قلت: قال النسائي فيه نظر لمن كتب عنه بآخره كتب عنه أحاديث مناكير.
وذكره بن حبان في الثقات وقال: كان ممن يخطىء إذا حدث من حفظه على تشيع فيه، وكان ممن جمع وصنف وحفظ وذاكر.
قال أبو داود وكان عبد الرزاق يعرض بمعاوية
وقال العجلي ثقة يتشيع وكذا قال البزار.
وقال العباس العنبري لما قدم من صنعاء: (لقد تجشمتُ إلى عبد الرزاق وأنه لكذاب والواقدي أصدق منه).
قرأت بخط ذهبي عقب هذه الحكاية: هذا شيء ما وافق العباس عليه مُسلم.
قلت: وهذا إقدام على الإنكار بغير تثبت، فقد ذكر الإسماعيلي في المدخل عن الفرهياني أنه قال: حدثنا عباس العنبري عن زيد بن المبارك قال: (كان عبد الرزاق كذابا يسرق الحديث)، وعن زيد قال: (لم يخرج أحد من هؤلاء الكبار من ها هنا إلا وهو مجمع أن لا يحدث عنه) انتهى
وهذا وإن كان مردودا على قائله، فغرض من ذكره الإشارة إلى أن للعباس بن عبد العظيم موافقا.
ومما أنكر على عبد الرزاق روايته عن الثوري عن عاصم بن عبيد الله عن سالم عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى على عمر ثوبا فقال أجديد هذا أم غسيل الحديث قال الطبراني في الدعاء رواه ثلاثة من الحفاظ عن عبد الرزاق وهو مما وهم فيه عن الثوري والصواب عن عمر عن الزهري عن سالم انتهى وقد قال النسائي ليس هذا من حديث الزهري من اسمه عبد السلام).
انتهى محل الشاهد مختصرا من كلام الحافظ رحمه الله تعالى.

وعند ابن عساكر في (تاريخ دمشق)، في ترجمة عبد الرزاق، نقول كثيرة تنص على هذا المعنى:

أذكر منها:
قول عبد الله بن أحمد بن حنبل: (سمعت أبي يقول: كتب عبد الرزاق هي العلم).

وقوله: (قال أبي: ما كتبنا عن عبد الرزاق من حفظه شئ إلا المجلس الأول؛ وذلك أنا دخلنا بالليل فوجدناه في موضع جالسا فأملى علينا سبعين حديثا، ثم التفت إلى القوم فقال: لولا هذا ما حدثتكم يعني أبي
وجالس عبدُ الرزاق معمرا تسع سنين وكان يكتب عنه كل شئ يقول.
قال عبد الله وكل من سمع من عبد الرزاق بعد المائتين فسماعه ضعيف وسمع منه أبي قديما).

(عن زهير بن حرب قال: لما خرجت أنا وأحمد بن حنبل ويحيى بن معين نريد عبد الرزاق، فلما وصلنا مكة كتب أصحاب الحديث إلى صنعاء إلى عبد الرزاق: قد أتاك حفاظ الحديث فانظر كيف يكون أحمد بن حنبل ويحيى بن معين وأبو خيثمة زهير بن حرب.
فلما قدمنا صنعاء غلق الباب عبد الرزاق ولم يفتحه لأحد إلا لأحمد بن حنبل لديانته، فدخل فحدثه بخمسة وعشرين حديثا ويحيى بن معين هذا جالس.
فلما خرج قال يحيى لأحمد: أرني ما حدثك، فنظر فيها فخطأ الشيخ في ثمانية عشر حديثا، فلما سمع أحمد بالخطأ رجع فأراه مواضع الخطأ، وأخرج عبد الرزاق الأصول فوجده كما قال يحيى.
ففتح الباب فقال: ادخلوا، وأخذ مفتاح بيت فسلمه إلى أحمد بن حنبل وقال: هذا البيت ما دخلته يد غيري منذ ثمانين سنة، أسلمه إليكم بأمانة الله على أنكم لا تقولوني ما لم أقل، ولا تدخلوا علي حديثا من حديث غيري.
ثم أومأ إلى أحمد فقال: أنت أمين الله على نفسك وعليهم.
قال: فأقاموا عنده حولا).

(عن عبد الرزاق قال: قال لي وكيع: أنت رجل عندك حديث وحفظك ليس بذاك، فإذا سئلت عن حديث فلا تقل ليس هو عندي ولكن قل لا أحفظه).

(قال يحيى بن معين : قال عبد الرزاق : اكتب عني ولو حديثا واحدا من غير كتاب!
فقلت : لا! ولا حرف!).

(قال يحيى (ابن معين): أخبرني أبو جعفر السويدي أن قوما من الخراسانية من أصحاب الحديث جاءوا إلى عبد الرزاق بأحاديث للقاضي هشام بن يوسف، فتلقطوا أحاديث عن معمر من حديث هشام وابن ثور.
قال يحيى: وكان ابن ثور هذا ثقة، فجاءوا بها إلى عبد الرزاق فنظر فيها فقال: هذه بعضها سمعتها وبعضها لا أعرفها ولم أسمعها!
قال: فلم يفارقوه حتى قرأها ولم يقل لهم حدثنا ولا أخبرنا).

وقال بن معين: ( رأيت عبد الرزاق بمكة يحدث، فقلت له: هذه الأحاديث سمعتها؟
فقال: وهذا عليك، بعضا سمعناه، بعضا عرضنا، وبعضا ذكره، وكل سماع.
قال لي يحيى: ما كتبت عن عبد الرزاق حديثا واحدا إلا من كتابه).

(عبد الرحمن النسائي قال: عبد الرزاق بن همام فيه نظر لمن كتب عنه بأخره.
وفي رواية أخرى: عبد الرزاق بن همام من لم يكتب عنه من كتاب ففيه نظر، ومن كتب عنه بأخرة جاء عنه بأحاديث مناكير).

(أبو محمد الحسن بن محمد بن أحمد بن جميع قال: هذا ما سأل ابن بكير أبا الحسن الدارقطني عليُ بن عمر عن أقوام أخرجهم البخاري ومسلم بن الحجاج في كتابيهما وأخرجهم النسائي في كتاب الضعفاء: (عبد الرزاق بن همام: فيه نظر لمن كتب عنه بآخره)!
سأل أبا الحسن الدارقطني عنه فقال: ثقة يخطئ على معمر في أحاديث لم تكن في الكتاب).

(أبو عمرو بن السماك نا حنبل بن إسحاق قال: سمعت أبا عبد الله أحمد بن حنبل يقول في حديث أبي هريرة: حديث عبد الرزاق يحدث به (النار جبار) ليس بشئ، لم يكن في الكتب، باطل ليس بصحيح)

(محمد بن هانئ قال: وسمعت أبا عبد الله يُسأل عن حديث (النار جبار) فقال: هذا باطل، ليس من هذا شئ.
ثم قال: ومن يحدث به عن عبد الرزاق؟
قلت: حدثني أحمد بن شبويه.
قال: هؤلاء سمعوا بعدما عمي، كان يلقن فلقنه، وليس هو في كتبه، وقد أسندوا عنه أحاديث ليست في كتبه كان يلقنها بعد ما عمي)، انتهى.

وقال الحافظ رحمه الله تعالى في (لسان الميزان):
(أحمد بن داود بن أخت عبد الرزاق.
قال بن معين: لم يكن بثقة.
وقال أحمد: كان من أكذب الناس.
وقال بن عدي: عامة أحاديثه مناكير وحديثه قليل انتهى
وأعاده الذهبي فيمن اسم أبيه عبد الله، ونقل عن بن حبان: كان يُـدخل على عبد الرزاق الحديث، فكل ما وقع في حديث عبد الرزاق من مناكير فبليته منه) انتهى.

وهو كاف في بيان المطلوب، والله الموفق.

ـ ومما ينبيك عن حال هذا الخبر: أن عبد الرزاق ذاته صان عنه مصنفه، فلم يورده فيه، مما يدل على أنه لم يصح عنده، وأنه كان مما يحدث به من حفظه، وقد عرفت ما فيه، أو كان مما يرويه عند تغيره واختلاطه بعد ذهاب بصره، أو مما لقنه الناس إياه، أو أدخِـل عليه وليس من حديثه، وأنه من جملة المناكير التي خطأه فيها الحفاظ وأعرض عنها الأئمة.
فمن البعيد جدا أن يصح عنده مثل هذا الخبر ثم لا يورده في مصنفه، مع ما عُرف عنه من التشيع لعلي رضي الله عنه والانتصار له، والحط على معاوية رضي الله عنه والانتقاص منه، ولم يكن مستخفيا بذلك، بل كان يستعلن به ويظهره في مجالسه، حتى تجنبه لأجل ذلك بعض الناس وتركوا حديثه.

ـ ومنها: أن إسحاق بن أبي إسرائيل، الراوي عن عبد الرزاق، لا يُعرف متى سمع هذا الحديث منه، هل كان ذلك قبل التغير والاختلاط أم بعده؟
وقد تقدم لك أن عرفت أن العبرة من حديث عبد الرزاق بما سُمع منه قبل تغيره، وأما ما كان بعد ذلك فلا يلتفت إليه.

ـ ومنها: أن هذا الخبر قد وقع فيه اضطراب، فورد فيه تارة أن الرجل الذي طلع هو (الحكم)، كما عند أحمد في المسند والبزار والطبراني في الأوسط بسند رجاله رجال مسلم:
عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف عن عبد الله بن عمرو قال : كنا جلوسا عند النبي صلى الله عليه وسلم، وقد ذهب عمرو بن العاصي يلبس ثيابه ليلحقني، فقال ونحن عنده: (ليدخلن عليكم رجل لعين)، فوالله ما زلت وجلا أتشوف داخلا وخارجا حتى دخل فلان يعني الحكم).

وتارة ورد بأن الطالع (معاوية)، كما عند البلاذري هنا، وكذا في الخبر الذي ذكره تحته.

وتارة ورد أن الطالع (غيره) أو (فلان) مبهما دون تعيين، كما ذكره صاحب الزوائد:
وعنه قال: (قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يطلع عليكم رجل من هذا الفج من أهل النار وكنت تركت أبي يتوضأ فخشيت أن يكون هو فأطلع غيره فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: هو هذا). ورجاله رجال الصحيح.

وهذا يدل على أن بعض رواة هذا الخبر لم يضبطه، ودخل عليه فيه الوهم، أو أن بعضهم كذب على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقلب هذه المثلبة على معاوية رضي الله عنه بغضا فيه، ثم أدخلوه على عبد الرزاق وليس من حديثه، كما حمل حبُه وإغاظة ُ الرافضة قوما على أن وضعوا أحاديث في تبشيره بالجنة، فالله المستعان.

ـ ومما يدل على سقوطه أيضا: ما قاله أرباب العلل؛ أطباء الأخبار وصيارفة الآثار؛ من أن (طاوس) كان يرويه :عن (عبد الله ين عمرو بن العاص)، أو عن (غيره)، على جهة الشك منه؛ هل سمعه من (عبد الله) أم من (رجل آخر غيره).
ولعل البلية جاءت من ذلك الرجل الآخر.
وهذا وحده كاف في إسقاط الرواية.

فكيف إذا انضاف إليه أن عبد الرزاق كان يقول بأن (ابن طاوس) لم يسمع هذا الحديث من أبيه (طاوس) مباشرة، بل بينهما راو مجهول يدعى (فرخاش)؟

قال ابن قدامة في (المتخب من علل الخلال) (ج 1 / ص 32):
(136- وسألت أحمد، عن حديث شريك، عن ليث، عن طاوس، عن عبدالله بن عمرو، قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): "يطلع عليكم رجل من أهل النار"، فطلع معاوية.
قال: إنما ابن طاوس، عن أبيه، عن عبد الله بن عمرو أو غيره، شك فيه.
قال الخلال: رواه عبدالرزاق، عن معمر، عن ابن طاوس، قال: سمعت فرخاش يحدث هذا الحديث عن أبي، عن عبد الله ابن عمرو).

ومنه يتبين لك أن هذا الخبر دخل عليه الخلل من جهتين:
ـ من جهة تخليط عبد الرزاق فيه، فتارة صرح بالواسطة بين (ابن طاوس) وأبيه، وذكر بينهما (فرخاش).
وتارة حذف الواسطة وجعله عن ابن طاوس عن أبيه.
ـ ومن جهة أن (طاوس) نفسه كان يشك هل سمع هذا الخبر من عبد الله بن عمرو بن العاص أم من غيره!

والحاصل أن العلل التي ذكرناها كافية في الدلالة على بطلان الخبر من جهة الرواية.
وأما بطلانه من جهة الدراية فلأمور:

ـ منها: أن مثل هذا الخبر لو صدر من النبي صلى الله عليه وآله وسلم لبينه بيانا عاما، بحيث يحمله عنه من الرواة والنقلة العدد الجم الغفير الذي يحصل به المقصود الشرعي من هذا الحديث وأمثاله، لأنه مما لا يخص الرجل والرجلين، بل يهم الأمة الإسلامية عامة، والصحابة الكرام خاصة؛ ذلك أن لمعاوية رضي الله عنه أثر عظيم في التاريخ الإسلامي، ويكفي ما وقع بينه وبين علي رضي الله عنهما من الأهوال العظام، وحكمِـه لأمة الإسلام نحوا من عشرين سنة والعهدُ بزمان النبوة قريب، فلو تعلق مقصود النبي صلى الله عليه وآله وسلم ببيان حال الرجل للأمة لكي يحذره المسلمون، فإن العارف بسنته صلى الله عليه وآله وسلم، يقطع بأن ذلك البيان لو وقع لكان عاما، إذ البيان النبوي لا يكون قاصرا عن الحاجة بل بقدرها، ويستحيل على الخبير أن يتصور أن يصدر من النبي صلى الله عليه وآله وسلم بيان هذا الأمر بتلك الصفة القاصرة، بحيث لا يحمله عنه إلا الرجل والرجلان، لما يلزم من ذلك من تفريط في التبليغ، وتهاون في النصح للمسلمين، ونقص في الحكمة، واستهانة بما حقه أن يعظم ويفخم، وحاشا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من ذلك.
ولو أن البيان النبوي وقع لذلك الأمر، لعرفه الناس، واشتهر بين الصحابة وغيرهم، لأنه يتعلق بأمر عظيم:
رجل يشهد فيه النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه من أهل النار ثم هو يقوم مستعلنا بالإيمان، مستظهرا بالقرآن، على رأس طائفة عظيمة من المسلمين تسعى للقصاص من قتلة أمير المومنين ذي النورين، ، يرمون معه في ذلك بأموالهم ومهجهم وفلذات أكبادهم، ويظهرون معه من الثبات والانقياد ما لا يعرف نظيره في تلك الأزمان ولا بعدها، ويصالحه ريحانة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الحسن بن علي ويسلم له الإمامة على أمة الإسلام!!!

لاشك أن أمرا كهذا، لو وقع، مما يكثر كلام الناس فيه، ويتحفزون لنقله، ويطول تعجبهم منه!
وحيث لا نجده يُروى إلا عن الرجل الواحد، دل ذلك على أن إسناده مختلق، ومتنه موضوع

ـ ومنها: أن عمر بن الخطاب ولـّى معاوية الشام عشر سنين، رضي الله عنهما، مع ما كان عليه عمر من شدة التحري في الرجال، والتفتيش عن أحوال العمال، ومشاورة الصحابة رضوان الله عليهم في ذلك، ومحال أن يكون الصحابة على علم بقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم بأن معاوية يموت على غير الملة ثم يقرون عمر على إعماله على قشر بصلة، فضلا عن توليته على أعناق أهل الإسلام، مع ما في طول المدة من مئنة انكشاف ما كان مستورا، ومعرفة ما كان مجهولا.

ـ ومنها: أن الخارجين على عثمان والناقمبن عليه رضي الله عنه وأرضاه قد بلغوا جهدهم في الطعن في عماله، وتقصوا في ذلك ما لم يتقص غيرهم، حتى أفضوا إلى محض الظلم والتعدي، ولو كان معاوية قد صح فيه أنه من أهل النار وأنه يموت على غير الإسلام لجعلوا ذلك أعظم مطاعنهم، ولأبدوا فيه وأعادوا، وحيث لم يقع شيء من ذلك دل على أن هذا الخبر لم يكن له يومها وجود، وإنما هو مما اختلقه الكذابون بعد ُ.

ـ ومما يدل أيضا على اختلاقه: أن أحق الناس ببيان ذلك وإعلانه علي بن أبي طالب رضوان الله عليه وطائفته، وقد كان كل من الفريقين يجهد لإثبات صحة مسلكه، وبطلان مسلك خصمه، ويتوسل إلى ذلك بكل طريق، ويركب إليه كل مركب، ولو ثبت عند علي هذا الخبر لما توانى عن إعلانه وإظهاره، فإن فيه من الحجة ما ليس في كثير مما كان علي يستدل به، وحيث لم يكن شيء من ذلك، دل على أن أهل ذلك الزمان لم يكن لهم عن هذا الحديث خبر، ولا سمعوا له بحس ولا وقفوا له على أثر، وإنما وضعه على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم المتأخرون من أهل العصبيات المذهبية.

وهذا كمن يحاول من النصارى الطعن في رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بشيء لم يطعن به كفار قريش فيه، ولا حاموا حوله، ولا خطر ببالهم، فيقال له: هذا الطعن لو كان ثابتا لكان كفار قريش أحق منك بأن يعرفوه ويطعنوا به، وقد علم القاصي والداني أنهم ما تركوا شيئا يمكنهم أن ينالوا به من النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلا ورموه به، واجتهدوا في ذلك بما لا مزيد عليه، تمدهم شياطين الإنس والجن.

وهكذا يقال هنا للرافضي: إنه لو صح هذا الخبر المكذوب الذي تتعلق به، لكان خصوم معاوية في تلك الأزمان، علي وغيره، أولى منك بمعرفته والمخاصمة به وإشهاره في الخلق، فحيث لم يقع شيء من ذلك دل على أنه مما اخترعه الكذابون من بعد، فلم تزد يا مسكين على أن كشفت عن جهلك، وأبنت عن حمقك.

وهذا طريق قوي في معرفة كثير مما يكذب فيه الناس، والله الموفق.

ـ ومنها: أن علي بن أبي طالب قبــِــل أن يدخل مع معاوية في أمر التحكيم، مع ما فيه من احتمال أن يفضي ذلك إلى عزله وتنصيب معاوية، ومَـن تصور أن عليا يقبل أن يتولى أمرَ الأمة رجل من أهل النار يموت على غير الملة المحمدية وفيه عين تطرف فقد أزرى به وأعظم عليه الفرية، ولو كان معاوية عند شيعة علي بتلك الصفة ما قبلوا بذلك، ولا ألجؤوا الأمير إلى القبول بالتحكيم.
ثم إن عليا حاول أن يثني من دفعه من عساكره إلى قبول التحكيم بحجج ليس فيها من القوة عشر معشار ما في هذا الخبر المكذوب، ولو كان هذا الخبر حقا لسارع علي رضي الله عنه إلى إشهاره في وجوه أولئك، ولكان له عليهم من الحجة ما لا يجدون معه مقالا، وقد كان علي أحوج إلى ذلك من العطشان إلى الماء، ولكن هيهات هيهات، لم يكن من سبيل إلى ذلك إلا بالكذب على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وحاشا أبا تراب من ذلك.
ثم إن الخوارج كانوا أغير عساكره على الدين، وخرجوا عليه ناقمين مجرد قبوله بالتحكيم، ولو كان عندهم علم بأن معاوية من أهل النار يموت على غير الملة، وهم أولى الناس بمعرفة ذلك، وأحوجهم إلى الاطلاع عليه، لجعلوا ذلك أعظم مطاعنهم في علي، ولخرج عليه أضعاف أضعاف من خرج منهم، وقد أرسل علي عبد بن عباس لينظر في مآخذهم عليه، ويناظرهم في ذلك، ومناظرته لهم ثابتة مشهورة لم يرد فيها قط وصف معاوية بما في ذلك الخبر الباطل، وحيث لم يقع شيء من ذلك دل على أن هذا الخبر لم يكن موجودا يومها، وإنما وضعه الوضاعون على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما بعد.

ـ ومنها: أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم جعل من مناقب الحسن مصالحته لمعاوية، رضي الله عنهما، وقال في الحديث المشهور: (إن ابني هذا سيد، وسيصلح الله به بين فئتين عظيمتين من المسلمين).
والعاقل لا يشك بأنه لو كان رأس الطائفة التي ستتسلم الإمامة من ذلك الصلح من أهل النار، ويموت على غير الملة، لكان ذكره في هذا الموضع أولى لأمرين:
أولهما: لأن ذلك من أعظم مميزات الحادثة، وأهم ما يثير الانتباه في الواقعة، فيبعد جدا أن يترك النبي صلى الله عليه وآله وسلم ذكره بالتصريح أو التلميح، وهذا لا يماري فيه أحد.
والثاني:ما يقتضيه مقام المدح من المقابلة بين رأسي الطائفتين: هذا سيد من أولياء الله تعالى يُـصلح الله به، وهذا لعين عدو لله ولرسوله وللمومنين، من أهل النار يموت على غير الملة، فإنه مما لاشك فيه أنه يتم بهذه المقابلة من مدح الحسين وإظهار فضله، والمقامُ مقامُ مدح، ما لا يتم بدونها.
ومنه يتبين لك أنه لو كان ذلك الخبر في معاوية ثابتا لبينه النبي صلى الله عليه وآله وسلم ثـَــم، فإنه محل ذلك، وحاجة السامع لحديث الصلح إلى معرفته أعظم حاجة.
فحيث لم يقع من النبي صلى الله عليه وآله وسلم ذلك كان دليلا على أنه لا يصح.

ـ ومما يعلم به بطلان هذا الخبر: أن راويه عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، عبد الله بن عمرو بن العاص، كان كارها للدخول في الفتنة، عازفا عن الخروج إلى صفين، غير أن أباه عمرو بن العاص شدد عليه في طاعته في الخروج معه مستدلا بقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم لعبد الله عندما شكاه إليه: (أطع أباك ما دام حيا ولا تعصه).
وقد حاول عبد الله جهده تجنب الخروج، وحاج أباه بما أمكنه، ولم يُنقل قط من وجه صحيح أو ضعيف أنه حاجه بهذا الخبر، ولو كان سمع من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم شيئا من ذلك لما سكت عنه، ولسارع إلى إظهاره؛
ـ ليؤدي واجب البلاغ عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، حتى لا يدخل في وعيد: (من تعلم علما فكتمه ألجمه الله بلجام من نار يوم القيامة).
ـ وليقطع به نزاع أبيه.
ـ ولـيـبَـصّــر أقربَ الناس إليه بموقع الحق في تلك الفتنة.
ـ وليجنب نفسه وأباه، بل وغيره من المسلمين، معرة الخروج إلى قتال علي رضي الله عنه تحت راية رجل من أهل النار يموت على غير الملة المحمدية!!!

ولم يكن عبد الله ممن يهاب في إعلان ما يراه حقا معاوية َ أو غيره، ولم يكن يحابي في تبليغ سنة رسول الله أحدا من الناس، بل ويفتي بموجب ذلك دون مراعاة لغضب السلطان، فقد صح عند أبي داود وغيره عن عبد الرحمن بن عبد رب الكعبة عن عبد الله بن عمرو: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من بايع إماما فأعطاه صفقة يده وثمرة قلبه فليطعه ما استطاع فإن جاء آخر ينازعه فاضربوا رقبة الآخر.
قلت: أنت سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟
قال: سمعته أذناي ووعاه قلبي.
قلت: هذا ابن عمك معاوية يأمرنا أن نفعل ونفعل.
قال: أطعه في طاعة الله واعصه في معصية الله).

بل كان يجابه معاوية في مجلسه في أحرج الظروف بما يكره، ويعلن المعارضة لما هو عليه، ويروي في ذلك ما معه من الأخبار عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، حتى كان معاوية يتبرم منه غاية التبرم، ويقول لأبيه: (ألا تُـغـنـي عنا مجنونك يا عمرو؟).

فهل يَـتـصـور من له مسكة عقل أن يكتم عبد الله هذا الخبر في مثل ذلك الحال أحوجَ ما يكون هو وأبوه والمسلمون إليه، ثم يخص به بعدُ رجلا ليس به إليه من الحاجة عشر معشار ذلك؟؟؟!!!

اللهم لا!

ـ ومما يدلك على أن هذا الحديث موضوع على لسان عبد الله بن عمرو: أنه ثبت في الأخبار أنه كان يدخل على معاوية، رضي الله عنهما، ويجلس على سريره، ويرافقه في أسفاره، ويرى شرعية بيعته ولزومها في أعناق المسلمين، ووجوب طاعته في غير معصية، بل كان يروي فضائله!

وإليك من الأخبار بعض ما يثبت ذلك:

فعند أبي شيبة في (المصنف):
37511 - حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي قيس عن الهيثم بن الأسود قال:
خرجت وافدا في زمان معاوية، فإذا معه على السرير رجل أحمر كثير غضون الوجه.
فقال لي معاوية: تدري من هذا؟
هذا عبد الله بن عمرو.
قال: فقال لي عبد الله: ممن أنت؟
فقلت: من أهل العراق.
قال: هل تعرف أرضا قبلكم كثير السباخ يقال لها كوثى؟
قال: قلت: نعم.
قال: منها يخرج الدجال.
قال: ثم قال: إن للأشرار بعد الأخيار عشرين ومائة سنة، لا يدري أحد من الناس متى يدخل أولها).

وعند المروزي في (الفتن)، ومثله عند عبد الرزاق في (المصنف):
1808 - حدثنا عبد الرزاق عن معمر عن محمد بن شبيب عن العريان بن الهيثم قال:
وفدت على معاوية، فبينا أنا عنده إذ جاء رجل عليه حلتان، فرحب به معاوية وأجلسه على السرير معه.
فقلت: من هذا يا أمير المؤمنين؟
قال: أما تعرفه؟! هذا عبد الله بن عمرو بن العاص!).

وعند البخاري في (الصحيح):
5682 - حدثنا حفص بن عمر حدثنا شعبة عن سليمان سمعت أبا وائل سمعت مسروقا قال: قال عبد الله بن عمرو ( ح ) . وحدثنا قتيبة حدثنا جرير عن الأعمش عن شقيق بن سلمة عن مسروق قال: (دخلنا على عبد الله بن عمرو حين قدم مع معاوية إلى الكوفة، فذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: لم يكن فاحشا ولا متفحشا، وقال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن من أخيركم أحسنكم خلقا).

وقد تقدم لك آنفا ما عند مسلم وأبي داود وغيرهما، واللفظ له:
4248 - حدثنا مسدد ثنا عيسى بن يونس ثنا الأعمش عن زيد بن وهب عن عبد الرحمن بن عبد رب الكعبة عن عبد الله بن عمرو
عن عبد الرحمن بن عبد رب الكعبة عن عبد الله بن عمرو: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من بايع إماما فأعطاه صفقة يده وثمرة قلبه فليطعه ما استطاع فإن جاء آخر ينازعه فاضربوا رقبة الآخر.
قلت: أنت سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟
قال: سمعته أذناي ووعاه قلبي.
قلت: هذا ابن عمك معاوية يأمرنا أن نفعل ونفعل.
قال: أطعه في طاعة الله واعصه في معصية الله).

وقال الهيثمي في مجمع الزوائد:
15924 - وعن عبد الله بن عمرو أن معاوية كان يكتب بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم.
رواه الطبراني وإسناده حسن.

فهل يُعقل من رجل في مثل صلاح عبد الله، وورعه، وزهده، وعلمه، وعقله، أن يسمع من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في معاوية ذلك الخبر الذي تهتز لهوله الجبال؛ أنه يموت على غير الملة المحمدية، وأنه رجل من أهل النار، ثم يخالطه، ويدخل عليه، ويكون في رفقة سفره، ويجلس على سرير ملكه، ويعطيه صفقة يده، ويأمر أهل الإسلام بلزوم طاعته، ويروي فضائله؟؟؟!!!

هل يقول عاقل بهذا؟!

لا والله!

فلو قدرنا أن رجلا من عوام أهل الإسلام في هذا الزمان حضر ذلك المجلس المهيب مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وسمع منه في معاوية ما سمع منه عبد الله، ما وجد من نفسه تجاه معاوية إلا البغض، والنفرة، ولو رآه سالكا فجا لسلك فجا غير فجه.
وهذا الأمر معلوم بالمشاهدة، يجده الواحد من نفسه.
فكيف الظن بأصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟

وهذا من أوضح الطرق التي تدل العاقل على بطلان هذا الخبر وأمثاله، وهو ظاهر لا يجحده إلا من مَـردَ على مكابرة البدهيات، وجحود الحقائق، وهـَــوّن عليه الحط ُ على صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم والتحاملُ عليهم أن يخلع جلباب الحياء، ويسلك مسالك الغوغاء.

وختاما: فقد أورد ابن الجوزي رحمه الله في (العلل المتناهية) [ جزء 1 - صفحة 280 ] أحاديث تبشير معاوية رضي الله عنه بالجنة، وحكم بردها قائلا:
(قال المؤلف: هذا حديث لا يصح من جميع طرقه، وقد ذكرنا في الذي قبله أن عبد الرحمن لا يحتج به، وأما عبد الله بن يحيى فمجهول، وإسماعيل بن عياش ضعيف، قال ابن حبان: كثير الخطأ في حديثه وهو لا يعلم فخرج عن حد الاحتجاج به).
ثم أردف قائلا:
(وقد روى عنه (أنه من أهل النار)، وذلك محال أيضا). انتهى.

فلله در أهل السنة من قوم منصفين، لا يميلون مع أهوائهم، ولا يحابون في دين الله أحدا كائنا من كان، فإذا ضعفوا خبرا أو صححوه فطلبا للحق وابتغاء وجه الله تعالى.



فالحاصل أن هذا الخبر المنكر باطل، مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، إما عن عمد، أو عن وهم وغفلة، تضافرت شواهد الرواية والدراية على بطلانه، فلا يستدل به إلا من أفلس من الحجة، وهان عليه أن ينسب صحابة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم ورضي عنهم إلى الكفر، ويحكم عليه بالنار، ويركب في ذلك الصعب والذلول، ولم يبال أن يستدل في ذلك بالأخبار التي تظهر نكارتها لمن كان له أدنى معرفة بالسنة النبوية الشريفة.

نسأل الله تعالى أن يحفظ قلوبنا من الضغينة على آل بيت رسول الله وصحابته، ويسلم ألسنتنا من الوقيعة فيهم، صلى الله على النبي الأمين، وعلى آله الطاهرين، ورضي عن الصحابة أجمعين، وجعلنا ممن قال فيهم في كتابه المبين:
(وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آَمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ) [الحشر/10]

آمين.

والحمد لله رب العالمين.

كتبه: الفقير إلى رحمة ربه.

الإمام الحافظ علي بن الجعد وقوله [مات معاوية على غير ملة الإسلام] ..

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد بن عبد الله وعلى أله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً إلي يوم الدين أما بعد / فإن من الطعونات التي أكثر بها الرافضة على الصحابي الجليل معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهُ , ما روي عن علي بن الجعد الثقة الحافظ في طعنه في معاوية بن أبي سفيان رضي الله تعالى عنهُ ولعلنا نفصلُ في هذه الشبهة والرد عليها , ولذلك لا بد من معرفة سبب هذه الرواية وهل يقبل هذا القول من علي بن الجعد مع كونهُ من الثقات المعتبرين في الحديث , فمن باب الأولى بيانُ هذه الشبهة ذباً عن الصحابي الجليل معاوية بن أبي سفيان رضي الله تعالى عنهُ و أرضاهُ , فما أكثر الناقلين لهذه الشبهة البالية نسأل الله تعالى العافية . 

قال ابن هانى: سمعت أبا عبد الله، وقال له دلويه: سمعت علي بن الجعد يقول: مات والله معاوية على غير الإسلام. ((سؤالاته)) (1866).

وقال العقيلي: قلت لعبد الله بن أحمد بن حنبل: لم لم تكتب عن علي بن الجعد ؟ فقال: نهاني أبي أن أذهب إليه، فكان يبلغه عنه أنه تناول أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم -. ((ضعفاء العقيلي)) (1225).

وقال زياد بن أيوب سأل رجل أحمد بن حنبل، عن علي بن الجعد، فقال الهيثم: ومثله يسأل عنه ؟ فقال أحمد: أسمك أبا عبد الله فذكره رجل بشيء، فقال أحمد: ويقع في أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم -. ((ضعفاء العقيلي)) (1225). قلتُ : فمن باب الأولى معرفة أن علي بن الجعد كان يقع في معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهُ , وهذا لا يقبل من علي بن الجعد وإن كان علي بن الجعد من الثقات فالله تعالى المستعان على ما يصفون .

وفي السنة لأبي بكر الخلال (2/191) : وأخبرني محمد ، قال : ثنا أبو بكر الأثرم ، قال : ثنا عبد الله بن عمر ، قال : ثنا أبو المحياة التيمي ، عن عمر بن بزيع ، قال : سمعت علي بن عبد الله بن عباس وأنا أريد أن أسب معاوية فقال لي : « مهلا ، لا تسبه ؛ فإنه صهر (1) رسول الله صلى الله عليه وسلم » وقال أبي بكر الخلال في السنة بروايتهِ عن الإمام أبا عبد الله رحمه الله أنه قال في الرواية التي سنذكرها بإذن الله تعالى وفيها الفصال .

أخبرني أحمد بن محمد بن مطر ، قال : ثنا أبو طالب ، قال : سألت أبا عبد الله : يكتب عن الرجل ، إذا قال : معاوية مات على غير الإسلام أو كافر ؟ قال : « لا ، ثم قال : لا يكفر رجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم » وفي هذه الرواية يثبتُ ان معاوية بريء من هذا , وقال أنه لا يكفر رجلٌ احد من صحابة النبي صلى الله عليه وسلم فكيف يقول هذا . 

وقال الحافظ الذهبي في ترجمة يحيى بن عبد الحميد الحماني .
وقال أحمد بن محمد بن صدقة وأبو شيخ ، عن زياد بن أيوب دلويه ، سمعت يحيى بن عبد الحميد يقول : مات معاوية على غير ملة الإسلام . قال أبو شيخ : قال دلويه : كذب عدو الله . قلت : فليس من قال أن معاوية بن أبي سفيان مات على غير ملت الإسلام , علي بن الجعد وكما نرى فقد قال ذلك عبد الحميد الحماني , وقال كذب أبو الشيخ الأصفهاني والله تعالى أعلم .

وفي « السنة » للخلال (2/448) ورقم (693) أخبرني محمد بن موسى قال سمعت أبا بكر بن سندي قال : كنت أو حضرت أو سمعت أبا عبدالله وسأله رجل : يا أبا عبدالله لي خال ذكر أنه ينتقص معاوية وربما أكلت معه فقال أبو عبدالله مبادراً : لا تأكل معه . وسنده صحيح .

أما علي بن الجعد فقد تكلم في روايتهِ بعد الأئمة الأعلام كونهُ تناول الصحابة رضي الله عنهم , ولم يكن علي بن الجعد ممن يؤخذ قوله في مثل هذه المسائل العظيمة , ولهذا قد ضعف أمرهُ بعض الأئمة ولم يقبل روايتهُ في الحديث , ولم يقبل منه قولهُ في حق الصحابي معاوية بن أبي سفيان رضي الله تعالى عنهُ , وقد روي عن الحماني أنه قال أن معاوية مات على غير ملة الإسلام فيختلف من قائل هذا الكلام أهو الحماني أم الجعد . 

وفي السنة لأبي بكر الخلال : أخبرني أبو بكر المروذي ، قال : كتب إلينا علي بن خشرم قال : سمعت بشر بن الحارث ، يقول : سئل المعافى وأنا أسمع ، أو سألته : معاوية أفضل أو عمر بن عبد العزيز ؟ ، فقال : « كان معاوية أفضل من ستمائة مثل عمر بن عبد العزيز » . والخلاصة أن هذا لا يصح في حق معاوية رضي الله عنهُ , ولا يقبل من ابن الجعد . والله أعلم .

كتبه / 

أهل الحديث

معاوية يموت على غير الملة ..

فقد اخرج البلاذري بسند صحيح قال: عن بكر بن الهيثم واسحق بن أبى إسرائيل عن عبد الرزاق الصنعانى عن معمر بن راشد , , عن عبد الله بن طاووس , , عن طاووس بن كيسان عن عبد الله بن عمروبن العاص قال: ((كنت جالسا عند رسول الله صلى الله عليه واله وسلم فقال: يطلع عليكم من هذا الفج رجل يموت على غير ملتى قال: وكنت تركت ابى قد وضع له وضوء , فكنت كحابس البول مخافة ان يجىء قال: فطلع معاوية فقال النبى صلى الله عليه واله وسلم: هذا هو)) [4.9]
والحديث له متابعات وشواهد حسنة ولكن اكتفي بهذا السند.
وهل يصلح كاتب الوحي ان يموت على غير الملة؟
الرد
الرواية لا تصح أبدا لأن فيها علل كثيرة
اولها عبد الرزاق رحمه الله وهوثقة غالي في التشيع
ورواية عبد الرزاق باطلة هنا من وجوه:-
1 - انه غالي في التشيع والرواية تخدم بدعته فالرجل نقل عنه انه سب عمر رضي الله عنه فلا شك في افراطه في التشيع
2 - ان عبد الرزاق عمي في اخر عمره ووضعوا في كتبه روايات كاذبة لانه كان اعمى
فبما ان الرواية ليست موجودة في مصنفه الكبير (مصنف عبد الرزاق) فلا عبرة لها
ثانيها: فيها بكر بن الهيثم وهومجهول
واسحاق هنا متحد بين عدة رواة وهم (اسحاق بن راهويه (يستبعد ان يكون الراوي هنا) اسحاق الدبري -اسحاق الطبري-اسحاق الكوسج-اسحاق بن ابي اسرائيل-اسحاق السعدي)
واثنان منهم منكري الحديث واذا تطرق الاحتمال بطل الاستدلال
قلت: الظاهر ان اسحاق في السند هواسحاق بن ابراهيم الدبري
قال عنه الذهبي: صاحب عبد الرزاق .. لكن روى عن عبد الرزاق أحاديث منكرة (ميزان الاعتدال ج1 صفحة181)
قال ابن عدي: وحدث عنه بحديث منكر (الكامل ج1 ص561)
ثالثها: ان الحديث كذب مضطرب
فمرة يقول يخرج من هذا الفج رجل من اهل الجنة ومرة يقول على غير ملتي
فعلى هذا لا يصح الاحتجاج به ...

انظر أيضاً :
  1. رداً على شبهات المبتدعة بكفر أمير المؤمنين معاوية رضي الله عنه ..
  2. ((الكذبه الكبرى)) قصه لعن سيدنا علي بن أبي طالب على المنابر ..
  3. حادثتانِ باطلتانِ تنسبانِ إلى معاويةَ رضي اللهُ عنهُ ..
  4. دخلت أنا وأبي على معاوية (زعموا أن معاوية يشرب الخمر) ..
  5. الشبهات المثارة حول معاوية رضي الله عنه ..
  6. تنبيه ذوي الأفهام ببطلان ما نسب الى سيدنا معاوية من سب سيدنا علي عليه السلام ..
  7. هذا قول علي بن أبي طالب في أهل صفين فماذا يريد الطاعنون؟ ..
  8. من هو: معاوية بن أبي سفيان؟، شبه وردود عليها ..
  9. شبهات وأباطيل حول معاوية رضي الله عنه ..
  10. شبهة أمر النبي صلى الله عليه وسلم بقتل مُعَاوِيَة بن أبي سفيان والرد عليها ..
  11. شبهة تمتع معاوية ..
  12. ويح عمار تقتله الفئة الباغية ..
  13. من اين ترى اخذها الحمار ..
  14. فانهم قد تركوا السنة من بغض علي ..
  15. ان ابن عمك معاوية يامرنا ان ناكل اموالنا بيننا بالباطل ونقتل انفسنا ..
  16. ان هذا الامر لا يصلح للطلقاء ولا لابناء الطلقاء ..
  17. هذا الامر في اهل بدر ما بقي منهم احد – وليس فيها لطليق ولا لولد طليق ولا لمسلمة الفتح شيء ..
  18. اتبكي على امراة فقال انما يبكي على ام المؤمنين بنوها واما من ليس لها بابن فلا ..
  19. ان في هذا لعبرة لي في عبد الرحمن بن ابي بكر – فدخل في نفس عائشة تهمة ان يكون صنع به شر ..
  20. ان رجلا من الطلقاء يبايع له – الا تعجبين لرجل من الطلقاء ينازع اصحاب محمد ..
  21. عجبا لامر عائشة تزعم اني في غير ما انا اهله ..
  22. قدم معاوية في بعض حجاته فدخل عليه سعد فذكروا عليا فنال منه فغضب سعد ..
  23. هل أمر معاوية بسب علي رضي الله عنه؟
  24. معاوية رضي الله عنه وما يتعلق به ..
  25. على كان يلعن معاوية في القنوت ..
  26. الرسول قال عن معاوية انه صعلوك ..
  27. أن علياً لم يكن يرى بكفر معاوية أونفاقه ..
  28. اتهام النسائي ببغض معاوية رضي الله عنه ..
  29. ما هو الدليل على أن معاوية بن أبي سفيان كان كاتباً للوحي؟ ..
  30. عدم صحة اثر الشجرة الملعونة بني امية ..
  31. موقف علماء الأشاعرة من معاوية ابن أبي سفيان ..
  32. رسالة معاوية إلى محمد بن ابي بكر ..
  33. وقفات مع طاعن في معاوية بن أبي سفيان ..
  34. اتهام معاوية - رضي الله عنه - والدوله الأموية بنشر "الجبرية" ..
  35. الكلام في أول من أحدث الأذان في العيدين ..
  36. لايصح في فضل معاوية حديث ..
  37. الإمام الحافظ (علي بن الجعد) وقوله [مات معاوية على غير ملة الإسلام] ..
  38. لاتصح قصة مزرعة عبدالله ابن الزبير ومعاوية ابن ابي سفيان ..
  39. خروج معاوية على الحاكم ..
  40. الإستهزاء باسم معاوية ..
  41. القول بأن أئمة السنة كإسحاق بن راهوية وأحمد بن حنبل والبخاري والنسائيوابن حجر قالوا أنه لم يصح في فضل معاوية حديث ..
  42. شاعر يهجو معاوية وعَمْرو بن العاص بين يدي عمار بن ياسر؛ وعمار يستمع ..
  43. معاوية يسب عمروبن العاص بقوله: إنك شيخ أخرق ولا تزال تحدث بالحديث وأنت تدحض في بولك ..
  44. معاوية يسب عبد الله بن عمرو بن العاص بقوله:"لا تزال داحضًا في بولك ..
  45. وان طائفتان من المؤمنين اقتتلوا ..
  46. شبهة طلب معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما للخلافة ..
  47. اللهم اركسهما في الفتنة ركسا وعدهما الى النار دعا ..
  48. معاوية وولاية العهد ليزيد ..
  49. سكن معاوية في المدينة بعد الفتح ..
  50. معاوية وكتابة الوحي ..
  51. ولاية معاوية ..
  52. إن لله جنودا من عسل ..
  53. قدم معاوية في بعض حاجاته فدخل عليه سعد فذكروا عليا فنال منه فغضب سعد ..
  54. كل شيء اعطيته الحسن بن علي تحت قدمي ..
  55. لا أشبع الله بطنه ..
  56. نسف أكذوبة قتل معاوية عائشة واخيها ..
  57. إن سبب قولهم لمعاوية : إنه خال المؤمنين دون محمد، إن محمداً هذا كان يحب عليًّا ،ومعاوية كان يبغضه ..
  58. إنه بالغ في محاربة علي ..
  59. إن معاوية قتل جمعاً كثيرا من خيار الصحابة ..
  60. وقتل ابنه يزيد مولانا الحسين ونهب نساءه ..
  61. قول معاوية في علي رضي الله عنهما ..
  62. اللهم اركسهما في ركسا ودعهما الى النار ..
  63. إذا رأيتم معاوية على منبري فاقتلوه ..
  64. أن معاوية كان باليمن يوم الفتح يطعن على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وكتب إلى أبيه صخر بن حرب يعيّره بإسلامه ،ويقول : أَصَبَوْتَ إلى دين محمد؟ ..
  65. وقاتل عليًّا وهو عندهم رابع لخلفاء إمام حق ، وكل من قاتل إمام حقٍ فهو باغ ظالم ..
  66. كان معاوية من المؤَلَّفة قلوبهم ..
  67. إنه الطليق ابن الطليق ..
  68. هل كان معاوية يرى أنه أفضل من علي رضي الله عنهما ولهذا نازعه الخلافة؟ ..
  69. معاويةَ رضي الله عنه ليسَ من الصحابة ..
  70. من أراد معاوية فإنما أراد الصحابة جميعاً رضي الله عنهم ..
  71. أدخلتني دارك وأجلستني على سريرك ثم وقعت في علي تشتمه ..
  72. لعن الله القائد والراكب والسائق ..
  73. هل لعن الإمام الشوكاني معاوية ويزيد؟ ..
  74. شبهة شرب معاوية للخمر ..
  75. رفع الأستار عن بطلان حديث (معاوية كافر ومن أهل النار) ..
  76. الصحابي الجليل معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهُ وشبهة التمتع ..
  77. هل ملة معاوية هي نفسها ملة الإمام علي ..
  78. هل دعى علي على معاوية وأشياعهِ؟ ..
  79. شبهة ادعائه زياد بن أبيه أخًا له ..
  80. هل قتل - سم - معاوية الحسن بن علي رضي الله عنهما؟ ..
  81. حوادث الفتنة بين علي رضي الله عنه ومعاوية ..
  82. القول أنّ الحسن البصري طعن في معاوية ..
  83. قتل معاوية حِجْر بن عدي وأصحابه ..
  84. هل أمر معاوية بسبّ ولعن عليّ رضي الله عنه؟ ..
  85. فضائل معاوية رضي الله عنه ..
  86. قتل حجر بن عدي رضي الله عنه ..
  87. تبرئة معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه مما ينسب إليه من الزور والبهتان ..
    للمزيد ..
عدد مرات القراءة:
1042
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :