آخر تحديث للموقع :

الثلاثاء 16 صفر 1441هـ الموافق:15 أكتوبر 2019م 10:10:56 بتوقيت مكة
   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة يجب قتل العصافير لأنها تحب أبي بكر وعمر رضي الله عنهما (انظر أيضاً التحريف في بعض الطبعات) ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   ذم الأئمة لشيعتهم ..   الشيعة والمسجد الأقصى ..   أنظر كيف يبرر علماء الشيعة الشرك والبدع؟ ..   من الروايات الشيعة التي تهدم مسألة القول بالنص على الأئمة بأسمائهم ..   من الأحاديث التي يستنكرها الشيعة على أبي هريرة رضي الله عنه وهي مروية في كتبهم وعن الأئمة رحمهم الله ..   دعاء صنمي قريش وبعض مصادره ..   عبدالله بن سبأ في مصادر الشيعة ..   من أسماء علماء الشيعة ..   سلسلة تدليسات وفضائح واكاذيب علي الكوراني العاملي (وثائق - متجدد) ..   من تدليسات واكاذيب كمال الحيدري ..   حصاد السنين في تبيان ضلال المتقدمين والمتأخرين ..   وثائق مدمرة تبين اكاذيب ودجل وخرافات وتدليسات الروافض ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   الفيض الكاشاني وتحريف القرآن ..   الشعائر الحسينية وسائر ما يتعلق بها ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخوئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الصدر ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الروحاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخامنئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - السيستاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الشيرازي ..   من أقوال وفتاوى الشيعة ..   بإعتراف الشيعة الأخبار الدالة على تحريف القرآن عندهم تزيد على 2000 رواية ..   يعتقد الشيعة أن القرآن محي منه 70 من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم وما ترك "أبولهب" إلا إزراء على النبي لأنه عمه ..   يقول الخميني : إن فقراء السادة في العالم يمكن إشباع حوائجهم بخمس مكاسب سوق بغداد فقط . ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   ماذا كان يفعل الحمار قبل سفينة نوح؟ ..   عراق ما بعد صدام المجاهرة بلعن الفاروق عمر رضي الله عنه في شوارع بغداد وكربلاء ..   الخمينى عند بعض علماء الشيعة أفضل من بعض أنبياء الله بنى اسرائيل ..   الشعب يريد ظهور الإمام ..   حسن الله ياري - لعن الله كما الحيدري نعلي خير منه ..   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

الرد على شبهة [علم النبي ما كان وما سيكون] ..
بسم الله الرحمن الرحيم

وفي مسألةٍ للطعن في السنة النبوية الصحيحة , وما ثبت من القول في بعض هذه الأخبار والمسائل قال الرافضة في " من العاجز هل الله أم نبيهُ يا وهابية " قلتُ والله إن لصوص النصوص كثروا هذه الأيام فأنزلوا النصوص منحنى الضياع ولا الفهم الصواب وهذه تأويلات فاسدة لا تسمن ولا تغني من جوع , بل هي بدعٌ لا إعتبار بها وإنما الصواب ما كان فهم السلف الصالح والصحابة والتابعين بإحسان إلي يوم الدين .

كلامُ الرافضي في هذا الرابط وسيكونُ ردنا على ما نقل .
http://alkafi.net/vb/showthread.php?t=3130

شرق وغرب قبل الخوض في مسألة " إثبات أن النبي صلى الله عليه وسلم " يعلم ما كان وما سيكون وهذا ضلال , والغيبُ المطلق لا يعلمهُ إلا الله تبارك وتعالى كذلك جاءت النصوص من السنة , ومن لسان النبي صلى الله عليه وسلم وأما علمُ الغيب فالمطلق لا يكونُ إلا لله جل في علاه , وما أخبر النبي بهِ هوَ بإخبار النبي لهُ ليس من علم الغيب وإنما هي خاصةٌ بالنبي صلى الله عليه وسلم , وقد ثبت أنهُ لا يعلمُ الغيب المطلق وشتان بين ما أخبرهُ بهِ الله جل في علاه , وبين علم الغيب كالقيامة وما في الملأ الأعلى لأن الله تبارك وتعالى لهُ علمُ الغيب المطلق .

فإن علم الغيب مما استأثر الله تعالى بعلمه كما دلت على ذلك نصوص الكتاب و السنة ، فقد قال الله تعالى : ( قُلْ لَا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ) النمل/65 ، وقال سبحانه : ( وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ ) الأنعام/59 , وهذه القرآئن القرآنية تثبتُ أنهُ لا يعلمُ الغيب إلا الله تبارك وتعالى وقد ثبت في الصحيح من حديث أم المؤمنين رضي الله عنها قولهُ : ( من حدثك أنه يعلم ما في غد فقد كذب ثم قرأت : وما تدري نفس ماذا تكسب غدا ) , والغيبُ أمرٌ نسبي وما كان من الغيب المطلق هو لله تبارك وتعالى وحدهُ لا شرك لهُ والفهم الخاطئ للنصوص هو ما جعل أهل البدع أخطر الناس على المسلمين والله المستعان , قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في "شرح العقيدة الواسطية" (ص/158) : " المراد بالغيب : ما كان غائباً ، والغيب أمر نسبي ، لكن الغيب المطلق علمه خاص بالله " انتهى .


وقال الحقُ جل في علاه : ( قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلاَ ضَرًّا إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاَسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَاْ إِلاَّ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) ولو عرف الرافضة على لسان من جاءت هذه الآية لعرفوا أن النبي صلى الله عليه وسلم لا يملك العلم بالغيب ولو كان يعلمُ الغيب " لأستكثر من الخير " وكلام الله جل في علاه واضحٌ جلي وهو أن النبي صلى الله عليه وسلم " لا يعلمُ الغيب " , وقال الشيخ إبن باز رحمه الله تعالى في بيان هذه المسألة كما قرأتُ لهُ رحمه الله تعالى .

فالغيب عند الله عز وجل ومختص به سبحانه وتعالى يعلم ما كان وما يكون وما لم يكن لو كان كيف يكون، يعلم ما يكون في الآخرة وما في الجنة والنار ويعلم الناجين من الهالكين، ويعلم أهل الجنة ويعلم أهل النار ويعلم كل شيء سبحانه وتعالى، والرسل إنما يعلمون ما جاءهم به الوحي، فما أوحى الله به إليهم يعلمونه، كما قال سبحانه وتعالى: عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا (26) إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ.

فالله يوحي إلى الرسل ما شاء كما أوحى إلى نبينا صلى الله عليه وسلم أشياء كثيرة من أمر الآخرة وأمر القيامة وأمر الجنة والنار وما يكون في آخر الزمان من الدجال ومن المسيح وأمر الكعبة ويأجوج ومأجوج وغير ذلك مما يكون آخر الزمان، كل هذا من علم الغيب، أوحى الله به إلى نبيه صلى الله عليه وسلم وعلمنا إياه وصار معلوماً للناس، وهكذا ما يعمله الناس من أمور الغيب عند وقوعه في بلادهم أو في غير بلادهم ويكون معلوماً لهم بعد وقوعه وكان لا يعلم لهم قبل ذلك، أما ما يقع في كتب بعض أهل العلم من قولهم: "الله ورسوله أعلم" فهذا فيما يتعلق بأمور الشرع وأحكام الشرع، ومرادهم في حياته يعلم هذه الأشياء عليه الصلاة والسلام.

أما بعد وفاته فلا يعلم ما يكون في العالم ولا يدري عما يحدث في العالم؛ لأنه بموته انقطع علمه بأحوالنا عليه الصلاة والسلام إنما تعرض عليه من أمته الصلاة والسلام عليه؛ حيث قال: ((صلوا علي فإن صلاتكم تبلغني حيث كنتم)) حديث صحيح.

والمقصود أن علم الغيب لا يعلمه إلا الله سبحانه وتعالى، وما أوحاه الله إلى الرسل هو من علم الغيب الذي أطلعهم عليه سبحانه وتعالى في حياتهم وهم أطلعوا الناس عليه وعلموه للناس، وقد صح عن رسول الله أنه قال: ((يذاد أناس عن حوضي يوم القيامة فأقول: يا رب أمتي!)) وفي لفظ يقول: ((أصحابي أصحابي! فيقال: إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك إنهم لم يزالوا مرتدين على أعقابهم منذ فارقتهم فأقول: سحقاً سحقاً لمن بدل بعدي)) .

فبين صلى الله عليه وسلم أنه لا يعلم ما أحدث الناس بعده، وفي لفظ آخر: ((يذاد أناس عن حوضي فأقول: يا رب أمتي. فيقال: إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك، فأقول كما قال عيسى ابن مريم: وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَّا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ )) .

فهو صلى الله عليه وسلم يعلم ما أوحاه الله إليه، وما كان عند الله من الغيب لا يعلمه سواه سبحانه وتعالى، وبعد موته لا يعلم حوادث الناس عليه الصلاة والسلام. إنتهى كلامهُ رحمه الله تعالى , وخلاصةُ الكلام أنهُ لا يعلم الغيب إلا الله , وما أخبرهُ الله جل في علاه للنبي صلى الله عليه وسلم من علم الغيب هو علمهُ الناس وعلمهُ النبي صلى الله عليه وسلم , وبهذا ينتفي الأمرُ تماماً من كونهِ " يعلمُ الغيب " صلواتُ ربي وسلامهُ عليه وهذا شذوذ في الفهم وضعفٌ فيه عند أصحاب البدع نسأل الله العافية .

وإستدل الرافضي بحديث : أتاني الليلة ربي وفي رواية رأيت ربي في أحسن صورة فقال لي يا محمد قلت لبيك ربي وسعديك قال هل تدري فيما يختصم الملأ الأعلى قلت لا أعلم فوضع يده بين كتفيه حتى وجدت بردها بين ثديي أو قال في نحري فعلمت ما في السماوات وما في الأرض أو قال ما بين المشرق والمغرب قال يا محمد أتدري فيما يختصم الملأ الأعلى قلت نعم في الدرجات والكفارات ونقل الأقدام إلى الجماعات وإسباغ الوضوء في السبرات وانتظار الصلاة بعد الصلاة ومن حافظ عليهن عاش بخير ومات بخير وكان من ذنوبه كيوم ولدته أمه . وقال صححهُ الإمام الألباني في صحيح الترغيب والترهيب , قلتُ رواهُ الترمذي وقال " حسن غريب " وليس في المتن إشارة لعلم النبي صلى الله عليه وسلم بما كان وما كان أن يكون وإنما هو وحيٌ من الله والوحيُ عرفهُ البشر ولو تأمل الرافضة النصوص لعرفوا أنها في الصلاة وقد عرفها الصحابة والناس .

" الدرجات والكفارات " .
" نقل الأقدام إلي الجماعات , وإسباغ الوضوء " .
" السبرات وإنتظار الصلاة بعد الصلاة ومن حافظ عليهن "

هذه الألفاظ " معلومة " أي أنها ليست من الغيب المطلق ليعلمهُ النبي صلى الله عليه وسلم وهكذا تكلم أهل العلم في هذه المسألة , واللفظ الصحيح هو وحيٌ من الله لأختلاف وإنما بين الإختلاف في الوضوء وإنتظار الصلاة ورغم أن قول الترمذي " حسن غريب " وهو مصطلح فيهِ نظر عند الترمذي رحمه الله تعالى , وحسنهُ الألباني وقال صحيح لغيرهِ إلا أن اللفظ لا يحملُ علم النبي بما كان أن يكون وما سيكون إلي يوم القيامة , وإلا لعرفَ بخروج الرافضة وحذر منهم , ولو عرف كما تزعمونَ نفاق الشيخين سلام الله عليهما , وإمتنع عن صحبتها وهم اللذان جاوراهُ في القبر فالله المستعان .

وفي نظم الدرر للبقاعي (7/218) : [ « إني نعست فاستثقلت نوما فأتاني ربي » - وفي رواية؛ « آت من ربي - في أحسن صورة ، فقال لي يا محمد ، قلت : لبيك ربي وسعديك ، قال : هل تدري فيم يختصم الملأ الأعلى ، فقلت لا يا رب » - وفي رواية : « قلت : أنت أعلم أي رب مرتين - قال : فوضع يده بين كتفي حتى وجدت بردها بين ثديي - أو قال : نحري - فعلمت ما في السماوات وما في الأرض » - وفي رواية : « ما بين المشرق والمغرب » - وفي رواية الدارمي والبغوي : « ثم تلا هذه الآية { وكذلك نري إبراهيم ملكوت السماوات والأرض وليكون من الموقنين } قال : يا محمد! هل تدري فيم يختصم الملأ الأعلى ، قلت : نعم ، في الدرجات والكفارات ، قال : وما هن؟ قلت : المكث في المساجد بعد الصلوات ، والمشي على الأقدام إلى الجماعات ، وإسباغ الوضوء في المكاره » - وفي رواية : « في السبرات - وانتظار الصلاة بعد الصلاة قال : من فعل ذك عاش بخير ومات بخير ، وكان من خطيئته كيوم ولدته أمه ، وقال : يا محمد ، قلت : لبيك وسعديك ، قال : إذا صليت فقل » اللهم إني أسالك فعل الخيرات وترك المنكرات وحب المساكين وأن تغفر لي وترحمني ، وإذا أردت بعبادك فتنة فاقبضني إليك غير مفتون « قال : » والدرجات إفشاء السلام وإطعام الطعام والصلاة بالليل والناس نيام « ، قال المنذري : الملأ الأعلى : الملائكة المقربون ، والسبرات - بفتح السين المهملة وسكون الباء الموحدة : جمع سبرة ، وهي شدة البرد ، وعزاه شيخنا في تخريج أحاديث الفردوس إلى أحمد والترمذي عن معاذ رضي الله عنه أيضا وقال : وفي الباب عن ثوبان رضي الله عنه عند أحمد بن منيع وعن أبي هريرة وأبي سعيد الخدري ، وأبي رافع وأبي أمامة وأبي عبيدة وأسامة وجابر بن سمرة وجبير بن مطعم وأسامة بن عمير وأنس رضي الله عنهم عند أحمد ، فهذا اختصام سبب العلم بتفاصيله الاختصام الأول وهو ما في شأن آدم عليه السلام وذريته ، والعلم الموهوب لمحمد صلى الله عليه وسلم بسبب السؤال عن هذا الاختصام كالعلم الموهوب لأبيه آدم عليه عليه السلام بسبب ذلك الاختصام ، وهذا الاختصام - والله أعلم - هو اختلافهم في مقادير جزاء العاملين من الثواب المشار إليه بالدرجات الحامل عليها العقل الداعي إلى أحسن تقويم ، والعقاب المشار إليه بالكفارات الداعي إلى أسبابها الوساوس الشيطانية الرادة إلى أسفل سافلين التي سأل إبليس الإنظار لأجلها ، وسبب اختلافهم في مقادير الجزاء اختلاف مقادير الأعمال الباطنة من صحة النيات وقوة العزائم وشدة المجاهدات ولينها على حسب دواعي الحظوظ والشهوات التي كان سبب علمهم بهذا الاختصام في أمر آدم عليه السلام وما نشأ عنه تفصيله بأمور دقيقة المأخذ المظهرة لأن الفضل ليس بالأمور الظاهرة وإنما هو بما يهبه الله من الأمور الباطنة وسمي تقاولهم في ذلك اختصاما دلالة على عظمة ما تقاولوا فيه ، لأن الخصومة لا تكون إلا بسبب أمر نفيس ، فالمعنى أن الملائكة كل واحد منهم مشغول بما أقيم فيه من الخدمة ، فليس بينهم تقاول يكون بغاية الجد والرغبة كما هو شأن الخصام إلا في هذا لشدة عجبهم منه لما يعملون من صعوبة هذه الأمور على الآدمي لما عنده من الشواغل والصوارف عنها بما وهبهم الله من العلم جزاء لانقيادهم للطاعة بالسجود بعد ذلك الخصام فنزوع الآدمي عن صوارفه وحظوظه إلى ما للملائكة من الصفوف في الطاعة والإعراض أصلا عن المعصية غاية في العجب ، وعلمه صلى الله عليه وسلم لما في السماوات وما في الأرض علم عام لما كان في حين الرؤيا ظهر له به ملكوتهما ، ونسبة ذلك كله إلى علم الله تعالى كالنسبة التي ذكرها الخضر لموسى عليهما السلام في نفرة العصفور من البحر ، والذي ذكره العلماء في ذلك أنه تقريب للإفهام فإنه لا نسبة في الحقيقة لعلم أحد من علمه تعالى ولا بنقص علمه أصلا سبحانه عما يلم بنقص أو يدني إلي وهن ] . إنتهى .

والدليل الثاني إحتجاجُ الرافضي بحديث أخرجهُ الإمام مسلم في الصحيح على علم الغيب للنبي صلى الله عليه وسلم وهذا فهمٌ ضعيف للنصوص الحديثية قال الشيخ عبد الرحمن الدمشقية حفظه الله (1/195) : [ إني لأعلم الناس بكل فتنة هي كائنة فيما بيني وبين الساعة
رواه البخاري وغيره. وفي رواية عن حذيفة قال « قام فينا رسول الله ? مقاما ما ترك شيئا يكون في مقامه ذلك إلى قيام الساعة، إلا حدث به. حفظه من حفظه ونسيه من نسيه» وفي رواية « أخبرني رسول الله ? بما هو كائن إلى أن تقوم الساعة».

وفي رواية «صلى بنا رسول الله ? الفجر وصعد المنبر فخطبنا حتى حضرت الظهر فنزل فصلى ثم صعد المنبر فخطبنا حتى حضرت العصر ثم نزل فصلى ثم صعد المنبر فخطبنا حتى غربت الشمس فأخبرنا بما كان وبما هو كائن فأعلمنا أحفظنا».

يلزم الرافضة به أهل السنة على أن الصحابة يعلمون الغيب.
والحديث يحكي نوعا واحدا من العلم وهو الفتن وأن منهم من حفظ ما قاله ومنهم من نسي منه. وليس فيه أنهم يعلمون كل ما في السماوات وما في الأرض وما في ضمائر الناس وأنه لا يخفى عليهم الشيء كما يدعي الرافضة ] .

وفي بلوغ الأماني في الرد على مفاتيح التيجاني [ أما ما أخبر به رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حذيفة من الفتن التي تكون بين يدي الساعة فقد أخبر به - صلى الله عليه وسلم - كل الصحابة في درس عام في المسجد النبوي الشريف فعن حذيفة - رضي الله عنه - قال قام فينا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مقاما ما ترك شيئا يكون في مقامه ذلك إلى قيام الساعة إلا حدث به حفظه من حفظه ونسيه من نسيه... الحديث ). صحيح مسلم ح ( 7263 ) وعن أبي زيد عمرو ابن أخطب قال صلى بنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الفجر وصعد المنبر فخطبنا حتى حضرت الظهر فنزل فصلى ثم صعد المنبر فخطبنا حتى حضرت العصر ثم نزل فصلى ثم صعد المنبر فخطبنا حتى غربت الشمس فأخبرنا بما كان وبما هو كائن فأعلمنا أحفظنا ) وكلا الحديثين في صحيح مسلم المصدر السابق ح ( 7267 )

د - هذه التفاصيل المتعلقة بالفتن لا ينبني عليها حكم شرعي أصلا ومن جهلها لا يضر ذلك إيمانه.

الوجه السابع عشر:
وأما قوله: " وقد بوب البخاري في كتاب العلم من صحيحه فقال: باب من خص بالعلم قوما دون قوم كراهية أن لا يفهموا وقال علي حدثوا الناس بما يعرفون أتحبون أن يكذب الله ورسوله. اهـ ص 109

والرد عليه من وجوه:
أ- هذه مغالطة مكشوفة لأن البخاري قال " كراهية أن لا يفهموا " ليبين أنها مسألة تدرج فقط فالمبتدئ في علم النحو لو ابتدأت له بكتاب سيبويه لكان ذلك فتنة له وصدا له عن هذا العلم ولكن تبدأ له بالكتب الصغيرة ثم المتوسطة ثم الكبيرة وتقدم أسهلها عبارة وأقربها فهما ولهذا قال علي حدثوا الناس بما يفهمون... الأثر ] . والله أعلم .

كتبهُ /

أهل الحديث
إستمات الرافضي في إثبات أن النبي صلى الله عليه وسلم يعلمُ الغيب , وخالف كتاب الله تبارك وتعالى في ذلك , بل خالف السنة الصحيحة وما ثبت في نفي أن النبي صلى الله عليه وسلم يعلم الغيب المطلق , والله تبارك وتعالى يقول " ثم تردون إلي عالم الغيب والشهادة " , فالمرد حاصل لكن إلي الله جل في علاه لا إلي النبي صلى الله عليه وسلم , والقولُ بأن النبي صلى الله عليه وسلم يعلمُ الغيب المطلق من " الغلو " وهذا لا يصح , بل بأبي هو وأمي صرح بنفسهِ أنهُ لا يملك الضر ولا النفع , ولو كان يعلم الغيب لأستكثر من فعل الخيرات كما تقدم في الآية , والصريحُ من شرح الأخبار وما ثبت من كتاب الله تبارك وتعالى ينفي كون النبي صلى الله عليه وسلم يعلمُ الغيب , وهذا القول لا يصح أبداً .

أجابت اللجنة الدائمة للبحوث والدراسات فقالت :

علم الغيب مما استأثر الله به، قال الله تعالى: {قل لا يعلم من في السماوات والأرض الغيب إلا الله وما يشعرون أيان يبعثون}، وقال تعالى: {وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين}، وقال الله تعالى: {إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غداً وما تدري نفس بأي أرض تموت إن الله عليم خبير}، وقال تعالى: {قل لا أملك لنفسي نفعاً ولا ضراً إلا ما شاء الله ولو كنت أعلم الغيب لاستكثرت من الخير وما مسني السوء إن أنا إلا نذير وبشير لقوم يؤمنون}، وقال تعالى: {قل ما كنت بدعاً من الرسل وما أدري ما يفعل بي ولا بكم إن أتبع إلا ما يوحى إلي وما أنا إلا نذير مبين}، إلى غير هذا من الآيات التي تدل على أن الله سبحانه استأثر بعلم الغيب، لكن يطلع الله بعض عباده كالرسل والملائكة على بعض المغيبات، فيعلمون منها بقدر ما أعلمهم الله فقط، قال تعالى: {قل إن أدري أقريب ما توعدون أم يجعل له ربي أمداً * عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحداً * إلا من ارتضى من رسول فإنه يسلك من بين يديه ومن خلفه رصداً}، وقال تعالى في بيان ما يصيب الملائكة من الغشي عند سماع كلامه تعالى وما يكون من أمرهم بعد أن يزال عنهم الفزع: {حتى إذا فزع عن قلوبهم قالوا ماذا قال ربكم قالوا الحق وهو العلي الكبير}، وروى البخاري في صحيحه من طريق عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "مفاتح الغيب خمس لا يعلمهن إلا الله: إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غداً وما تدري نفس بأي أرض تموت إن الله عليم خبير"، وذكر مسلم حديث عمر بن الخطاب الذي فيه: أن جبريل سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الإسلام والإيمان والإحسان، ثم سأله عن الساعة، فقال صلى الله عليه وسلم: "ما المسئول عنها بأعلم من السائل، ولكن سأحدثك عن أشراطها: إذا ولدت الأمة ربتها فذاك من أشراطها ، وإذا كان الحفاة العراة رءوس الناس فذاك من أشراطها في خمس لا يعلمهن إلا الله: إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غداً وما تدري نفس بأي أرض تموت إن الله عليم خبير"، وفي الحديث الصحيح أن أم العلاء الأنصارية -وكانت ممن بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم- أخبرته أن عثمان بن مظعون طار لهم في السكنى حين اقترعت الأنصار على سكنى المهاجرين، قالت أم العلاء: فاشتكى عثمان رضي الله عنه عندنا فمرضته حتى إذا توفي وجعلناه في أثوابه، فدخل علينا النبي صلى الله عليه وسلم فقلت: رحمة الله عليك أبا السائب، شهادتي عليك لقد أكرمك الله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "وما يدريك أن الله أكرمه؟" قالت: قلت: لا أدري بأبي أنت وأمي يا رسول الله فمن? قال: "أما هو فقد جاءه والله اليقين، والله إني لأرجو له الخير والله ما أدري وأنا رسول الله ما يفعل بي"، وفي رواية: "والله ما أدري وأنا رسول الله ما يفعل به" الحديث، وفي البخاري ومسلم من طريق ابن عباس قال: سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أولاد المشركين، فقال: "الله إذ خلقهم أعلم بما كانوا به عاملين".

والنصوص من الكتاب والسنة في هذا المعنى كثيرة، وهي صريحة في أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يعلم من الغيب إلا ما أوحى الله به إليه وعلمه إياه.

وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أهل الحديث
لو رأينا إجابة الرافضة لكان الأمرُ أفضل من الهجران .


السلام عليكم أخانا أهل الحديث ورحمة الله وبركاته ..

أنا شيعي ، رافضي لو أحببت أخي الكريم ..

لا هجران ان شاء الله تعالى ، وموضوعك يستحق القراءة والتعليق ..

قبل كلّ شيء ، أوّد لو سمحت أن أعلن لكم وللحاظرين الكرام عقيدة الشيعة في علم غيب الله سبحانه وتعالى فأقول مستعينا بالله تعالى ..

قال علماء العقيدة عندنا بإجماع منهم : إنّ علم الغيب المطلق ، لا يعلمه إلا الله تعالى ، ولو افترضنا -على سبيل الفرض المنطقي المحال- أنّ هناك من البشر من يعلم علم الله هذا ، فإنّه سيكون لله تعالى شريكاً ، وهذا هو الباطل القبيح بعينه ، والكفر الصريح بشحمه ولحمه وعظمه ..

قال علماؤنا : ومع مثل هذا القطع التام واليقين الساطع ، فإنّ ما يعلمه الأنبياء والأوصياء من (= من التبعيضية) غيب الله ، فإنّما هو هبة من الله ، أذن الله تعالى لهم بها ..

وعلى هذا فإنّ ما يعلمه النبي محمّداً صلى الله عليه وآله وسلّم عندنا نحن الشيعة فإنّما هو بعض الغيب الإلهي ، وهو ما أوحاه الله له ، بإذنه وحكمته جل ذكره وتعاظم ذكره ، ومن ذلك قوله المتواتر الشريف : عمّار تقتله الفئة الباغية ..

أمّا الأئمّة عندنا ، ابتداءً من علي عليه السلام ، فعقيدتنا أنّهم لا يعلمون شيئاً من الغيب ، باستثناء ما أخبرهم به رسول الله من طريق أمير المؤمنين علي عليه السلام ..

فنحن نفسر قول أمير المؤمنين : علمني رسول الله ألف باب من العلم وغير ذلك مما ورد في شأنه باختصاص النبي له في ذلك ، وهذا لا يمنع أن يخبر النبي الغيب لبعض أصحابه كحذيفة رضي الله عنه ، فإن عنده بعض ذلك عن النبي ..

أما ما هو موجود في شبكة الكافي ، فكان المقصود منه الرد على من نفى أي غيب عن النبي .. والحديث في هذا طويل ..

لكن فقط مسألة مهمّة ذكرها علماءنا انتثرت كلماتهم فيها هنا وهناك في كتبهم ، وهو علم ما كان وما يكون وأنّه على قسمين ، فقسم هو المطلق وهذا خاص بالله تعالى ، ومن ادعاه لغيره كفر من دون كلام ؛ لاستلزامه الشريك كما بينا أعلاه ..

والقسم الثاني : ما كان وما يكون ممّا تعلق بالممكنات والمخلوقات فقط ، من قبيل ما كان وما يكون في خصوص الأرض ومن عليها ، فنحن الشيعة نعتقد أنّ الله تعالى أوحى للنبي بذلك ، والله قادر على كل شيء .. 
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتهُ

إن مسألة علم الغيب من المسائل التي يجيب أن ينظر فيها , ويتمعن فيها أراك تكلمت عن عقيدتكَ التي تعتنقها دون الدليل على شيء , فقد ثبت في كتبكم وأظنهُ " الكافي " علم أهل البيت " ما كان أن يكون وما سيكون " وهذا علمٌ مطلق في كل الأحوار وهذا القول باطل , بل تعدي على الله تبارك وتعالى , وقد ثبت في أحاديث في كتبكم علم أهل البيت , والنبي صلى الله عليه وسلم لغلم الغيب , وقد بواب الكُليني في كتاب الكافي باباً لهذا , علم أهل البيت " متى يموتون " وغيرها من الأبواب وهذا تعدي على الله وكفرٌ صريح , ولا يخفى على العاقل النصوص التي تواتر نقلها في كتبكم والأربعة المعتبرة في دينكم كالكافي وبحار الأنوار , ولكن هنا الإشكال إن كنت تقول أنهُ لا يعلم الغيب فما حكم القائل بعلم الأنبياء للغيب ويجب أن تفهم أيها المحاور أمراً مهما .

1- علمُ الموتِ أو علمُ متى يموت المرء هل لبشر أن يعلمهُ .

الآن ما أخبرهُ الله تبارك وتعالى بهِ , وهي بعض الخصائص والإستثناءات والتي لا تكون لبشر , وقد إختص الله تبارك وتعالى بها النبي صلى الله عليه وسلم , وأما ما أخبرهُ بهِ الله جل في علاه وهو " ألوحي " علمهُ الناس فالبتالي لا يعتبر أن النبي صلى الله عليه وسلم " علم الغيب " لأن علم الغيب هو من الغيبيات , التي لا يطلع عليها بشر مثل متى يموت المرء , ومتى الساعة وما سيكون في الغد وما كان أن يكون , والنصوص في السير والأخبار تثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يعلم الغيب لقولهِ تعالى " ولو كنت أعلم الغيب " وهذه دلالة على إإنتفاء علم النبي للغيب , وأن ما أخبر بهِ من الوحي ليس بالغيب والله تبارك وتعالى يقول " عالم الغيب والشهادة " .

أما خبر " علمني رسول الله " فهو منكر لا يصح .

ورواية علي بن أبي طالب عن النبي صلى الله عليه وسلم " قليلة " في كتب أهل السنة لأنهُ ليس من المكثرين من الصحابة , فهو رضي الله عنهُ لهُ روايات صحيحة , وثابتة عند أهل السنة وهذا ينفي ويفتك شبهة أن أهل البيت ليست لهم رواية والله المستعان , فهذا الخبر لا يصح سنداً ولا متناً لأنهُ لا يعلم الغيب صلى الله عليه وسلم .

أما ما جاء في شبهة الرافضي , فأقول لك قولك باطل ولا يصلح لأن المراد من كلامهِ كما إتضح في ما كتب , " علم ما كان وما سيكون " وهو من العلم الغيبي , وما أخبر الله تبارك وتعالى النبي هو وحي " إنما أنا بشرٌ مثلكم يوحى إلي " وقولهِ تعالى " ولو كنت أعلمُ الغيب لأستكثرتُ من الخير " وهذا ينافي علمهُ صلى الله عليه وسلم بالغيب , والحديث باطل الإستدلال بهِ بهذا الفهم الخبيث , أما تقسيمك فهالك . والله أعلم .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

الأستاذ أهل الحديث بارك الله فيه ..

أخرج الكليني عن أبي علي الأشعري ، عن محمد بن عبد الجبار ، عن محمد بن إسماعيل ، عن علي بن النعمان ، عن سويد القلاء ، عن أبي أيوب ، عن أبي بصير ، عن أبي جعفر (عليه السلام) قال : إن لله عز و جل علمين : علم لا يعلمه إلا هو ، و علم علّمه ملائكته و رسله ، فما علمه ملائكته و رسله (عليهم السلام) فنحن نعلمه.

رجاله عندنا ثقات بالاتفاق ؛ وسنده صحيح بالاطباق .

وهو دليل قطعي على أنّ ما عند الأئمّة عليهم السلام هو ما تعلموه لا غير عن طريق النبي محمد لا غير ، كما أنّ الحديث نصّ في أنّ العلم على قسمين ، الأول خاص بالله تعالى وحده لاغير ، والثاني تفضل به على أصفياء عباده من الأنبياء والأوصياء ..

ثمّ لا يخفى عليك أنّ الخاص مقدّم على العام شرعاً وعقلاً ، ولا خلاف في ذلك ، والحديث ومثله كثير عندنا ، نص خاص وهو يقدّم على كل دليل عام فيه أنّهم يعلمون ما كان وما يكون ..

وبعبارة ثانية : فعلمهم بما كان وما يكون مقيّد بما تعلموه عن جحدّهم المصطفى لا غير ، والإمام يجزم بأنّ هناك علم لله الذي لا يعلمه إلا هو سبحانه ..

أخي الفاضل الكريم أهل الحديث : انا اختصرت لك الطريق في تبيان عقائدنا فيما يخص مسألة الغيب الإلهي والعلم الرباني ، وقد عرضتها لكم بكل أمانة ، لكن ثمّة مسألة مهمة وهي أنّ عقائدنا لا يأخذها أحدنا من كتاب الكافي بهذه البساطة ، ففيه كما تعلم الخاص والعام والمجمل والمبين وغير ذلك ..

وقد أرى بعض الأخوة أهل السنة يأتي بأيّ حديث من الكافي ويجعل منه معتقد لكل الشيعة من دون فحص أنّه صحيح السند أولا ، أو هل هو خاص أم عام أو ....؛ إذ لا يسوغ الاستدلال من دون فحص كامل كما تعلم ..

وهناك ما يناقش في كلامكم أعلاه ، ليس هذا أوانه ، وأرجو أن تعذرني "إذا حصل خطا طباعة فالحال لا يساعد ..
كم رجوتُ ان يكون لديك العلمية في نقض الكلام والنصوص الشرعية , ولكن ما أبعد محاورينا في هذا الأمر عنها , ولا بأس بذلك الخبر أيها المحاور الكريم قولك في الخبر الذي أوردتهُ من كتاب الكُليني للكافي , أن العلم قسم إلي خبرين هذا القول فاسد لا قيمةُ لهُ , لأن العلم الإلهي " لا يعلمهُ بشر " قولك الأوصياء فهذا " باطل " وقولك عباده الصالحين " فلم يثبت بدليل " وهذا قولٌ كذب , وإن الله تبارك وتعالى ما أوحى بهِ إلي الأنبياء عليهم السلام إنما " وحي " وقد علم فإن إنتفى الغيب عن الأخبار لا تبقى غيباً بل تبقى علناً وهذا ينافي ما تذهب إليه في قولكَ في هذا الباب أيها المحاور .

وإليك بعض الأخبار من كتاب الكافي , التي تثبت أن قولك هذا منافٍ والتناقضات التي لا تنتهي فيها , فأولها علمهم بموتهم " وهذا لا يعلمهُ إلا الله " ولا يقولُ بهذا بشر وإنما هو من الباطل بمكان قال الكليني في كتاب الكافي الجزء الأول : " محمد بن يحيى، عن سلمة بن الخطاب، عن سليمان بن سماعة وعبدالله بن محمد، عن عبدالله بن القاسم البطل، عن أبي بصير قال: قال أبوعبدالله (عليه السلام): أي إمام لا يعلم ما يصيبه وإلى ما يصير، فليس ذلك بحجة لله على خلقه " وهذا الخبر في علم الأئمة الذين زعمتهم إمامتهم وعصمتهم متى يموتون وأنهم يموتون بإختيارهم وهذا " كفر " .

والأخبار كثيرة فيما ثبت في دينكم , ولكن الأمر أبعدُ من هذه الروايات الفاسدة فأسانيدها هالكة لا يعتبر بها , فإن العلم الغيبي لا يكونُ لبشر , بل لا يكون لعبد والله المستعان بل الروايات التي تواتر نقلها في دينك من كتب كالكافي والبحار وغيرها وهذا ليس مبحثنا ومسألة علم ما كان وما سيكون عليك بتضعيف الأخبار التي جاءت في الكافي أو الحكم على صحابها بالكفر وهذا خيارك إن شاء الله ولك أن تشاء وتختار الوقت الذي تريد في مناقشة ما تريد من الكلام , ولكنك لم تأتي بخير في ما كتبت هنا بل باطلٌ محض .
أهل الحديث السلام عليكم أخي الكريم ..

أنت تقول : الله تبارك وتعالى ما أوحى بهِ إلي الأنبياء عليهم السلام إنما " وحي " وقد علم فإن إنتفى الغيب عن الأخبار لا تبقى غيباً بل تبقى علناً .

وقولك هذا لا يرتضيه أئمة التفسير الكبار عند أهل السنّة ، فهاك بعض أقوالهم في تفسير قوله تعالى : عَالِمُ الْغَيْبِ فَلا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا إِلا مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ }..

قال القرطبي: قال العلماء: لما تمدح سبحانه بعلم الغيب واستأثر به دون خلقه، كان فيه دليل على أنه لا يعلم الغيب أحد سواه، ثمّ استثنى من ارتضاه من الرسل فأودعهم ما شاء من غيبه بطريق الوحي إليهم، وجعله معجزة .

وقال الأندلسي أبو حيان في تفسيره : إلا من ارتضى من رسول: استثناء من أحدا، أي فإنه يظهره على ما يشاء من ذلك، فإنه يسلك الله من بين يدي ذلك الرسول، ومن خلفه رصدا: أي حفظة يحفظونه من الجن ويحرسونه في ضبط ما يلقيه تعالى إلى ذلك الرسول من علم الغيب .

فهذان العالمان لم يقولا كما تقول : بل جزما أنّه غيب بعد الوحي .

وقال ابن كثير أيضا : عَالِمُ الْغَيْبِ فَلا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا إِلا مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ } هذه كقوله تعالى: { وَلا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلا بِمَا شَاءَ } وهكذا قال هاهنا: إنه يعلم الغيب والشهادة، وإنه لا يطلع أحد من خلقه على شيء من علمه إلا مما أطلعه تعالى عليه؛ ولهذا قال: { فَلا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا إِلا مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ } وهذا يعم الرسول الملكي والبشري.

فهؤلاء العلماء على خلاف ما تقول 
وعليكم السلام .

بل يجب أن تعلم إن علم الغيب من الأمور التي لا يخاضُ فيها إلا بعلم , وأن تتكلم أن تعرف أن علم الغيب لا يكونُ إلا لله تبارك وتعالى , ورأيتُ منك مخالفة للعلم والنصوص الشريعة , بل القرآن ولازلت تنكرهُ والله المستعان , نقلت من كلام القرطبي ما هو عليك لا لك , وإعلم هداكَ الله تعالى قولهُ " من الوحي " وهل بقي الوحيُ خفياً .. ؟؟

وما قالهُ الأندلسي , يلقيهِ عليه من علم الغيب , أيها الفاضل هل " الوحي " من علوم الغيب ومن خصائص النبي صلى الله عليه وسلم أم ليس بذلك هنا يقع الإشكال وإلا فما نفعُ النصوص التي تأتي بها إن كنت لا تفقهها , أريدك أن تفتح عقلك وأن تفهم ما نقول وإلا فإن الأمرَ أكبرُ من أن تناقشهُ بنقل لا من فهم زميلنا فتامل .

أين الجزم بأنهُ غيب بعد الوحي . !!
هل لديك قرينة على هذا من كلام الشيخان رحمهم الله تعالى .. !!

وقال ابن كثير أيضا : عَالِمُ الْغَيْبِ فَلا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا إِلا مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ } هذه كقوله تعالى: { وَلا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلا بِمَا شَاءَ } وهكذا قال هاهنا: إنه يعلم الغيب والشهادة، وإنه لا يطلع أحد من خلقه على شيء من علمه إلا مما أطلعه تعالى عليه؛ ولهذا قال: { فَلا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا إِلا مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ } وهذا يعم الرسول الملكي والبشري , نقلتَ أن من تفسير الحافظ إبن كثير وهو عليك لا لك فلا إختلاف بين أهل العلم في تفسير هذه الآية , وإطلاع النبي صلى الله عليه وسلم على بعض الغيبيات مصداق لقوله تعالى " إنما أنا بشرٌ مثلكم يوحى إلي " وأنت قلت ووافقتني على مسألة " العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب " فتأمل . 

عدد مرات القراءة:
925
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :