من الذي يدعم الإرهابيين في العراق؟ ..   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة يجب قتل العصافير لأنها تحب أبي بكر وعمر رضي الله عنهما (انظر أيضاً التحريف في بعض الطبعات) ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   ذم الأئمة لشيعتهم ..   الشيعة والمسجد الأقصى ..   أنظر كيف يبرر علماء الشيعة الشرك والبدع؟ ..   من الروايات الشيعة التي تهدم مسألة القول بالنص على الأئمة بأسمائهم ..   من الأحاديث التي يستنكرها الشيعة على أبي هريرة رضي الله عنه وهي مروية في كتبهم وعن الأئمة رحمهم الله ..   دعاء صنمي قريش وبعض مصادره ..   عبدالله بن سبأ في مصادر الشيعة ..   من أسماء علماء الشيعة ..   سلسلة تدليسات وفضائح واكاذيب علي الكوراني العاملي (وثائق - متجدد) ..   من تدليسات واكاذيب كمال الحيدري ..   حصاد السنين في تبيان ضلال المتقدمين والمتأخرين ..   وثائق مدمرة تبين اكاذيب ودجل وخرافات وتدليسات الروافض ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   الفيض الكاشاني وتحريف القرآن ..   الشعائر الحسينية وسائر ما يتعلق بها ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخوئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الصدر ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الروحاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخامنئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - السيستاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الشيرازي ..   من أقوال وفتاوى الشيعة ..   بإعتراف الشيعة الأخبار الدالة على تحريف القرآن عندهم تزيد على 2000 رواية ..   يعتقد الشيعة أن القرآن محي منه 70 من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم وما ترك "أبولهب" إلا إزراء على النبي لأنه عمه ..   يقول الخميني : إن فقراء السادة في العالم يمكن إشباع حوائجهم بخمس مكاسب سوق بغداد فقط . ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   ماذا كان يفعل الحمار قبل سفينة نوح؟ ..   عراق ما بعد صدام المجاهرة بلعن الفاروق عمر رضي الله عنه في شوارع بغداد وكربلاء ..   الخمينى عند بعض علماء الشيعة أفضل من بعض أنبياء الله بنى اسرائيل ..   الشعب يريد ظهور الإمام ..   حسن الله ياري - لعن الله كما الحيدري نعلي خير منه ..   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

رواية أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان يذكر أية التطهير على باب علي وفاطمة من طرقهم ..
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد بن عبد الله وعلى أله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً إلي يوم الدين أما بعد .

علمُ الرجال الشيعي لا يساوي عندي شيء , ولكن إطلعتُ على بعض ما أوردهُ الرافضة في ذكر النبي صلى الله عليه وسلم لآية التطهير على باب علي وفاطمة رضي الله عنهما في كتبهم وقال بسند معتبر فكان من باب الاولى أن نرى هذا الإسناد المعتبر هل صح ذلك ونضع بعض الإشكالات التي نملكها على هذه الرواية بحول الله وقوتهِ .

قال الرافضي في موضوع لهُ اورد فيه هذه الرواية :

بسند معتبر كان النبي (ص) يذكر آية التطهير على باب علي وفاطمة (ع) من كتاب أمالي الصدوق المجلس التاسع والعشرون:14- حدثنا أبي , قال : حدثنا علي بن إبراهيم , عن أبيه , عن الحسين بن يزيد النوفلي , عن إسماعيل بن ابي زياد السكوني , عن الصادق جعفر بن محمد, عن ابيه , عن آبائه (عليهم الـسـلام ), قـال : كان النبي (صلى اللّه عليه وآله وسلم) يقف عند طلوع كل فجر على باب علي وفاطمة (عـلـيهما السلام ), فيقول : الحمدللّه المحسن المجمل المنعم المفضل , الذي بنعمته تتم الصالحات , سميع سـامع بحمد اللّه ونعمته وحسن بلائه عندنا, نعوذ باللّه من النار, نعوذ باللّه من صباح النار, نعوذ باللّه من مساء النار,الصلاة يا أهل البيت (إنما يريد اللّه ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا) [الأحزاب: 33].

رجال النجاشي للنجاشي صفحة 34 .
لحسين بن يزيد بن محمد بن عبد الملك النوفلي نوفل النخع مولاهم كوفي أبو عبد الله . كان شاعرا أديبا وسكن الري ومات بها ، وقال قوم من القميين إنه غلا في آخر عمره والله أعلم ، وما رأينا له رواية تدل على هذا . له كتاب التقية ، أخبرنا ابن شاذان عن أحمد بن محمد بن يحيى قال : حدثنا عبد الله بن جعفر الحميري ، قال : حدثنا إبراهيم بن هاشم عن الحسين بن يزيد النوفلي به ، وله كتاب السنة .

قد غلا ولكن لم يجد النجاشي رواية تدل على ذلك .

وهل يشترط في غلوهِ أن تكونَ لهُ رواية تدل على أنهُ كان من الغلاة .. ؟

وذكر الطوسي في الفهرست إسماعيل بن أبي زياد السكوني ولكنهُ لم يوثقهُ ولم أجد في السكوني توثيقاً صريحاً والغرابة في أن الحسين وثقهُ الخوئي لمجرد روايتهِ في تفسير القمي , وقد ناقش الرافضة مسألة توثيق الخوئي لكل من روى في كتاب تفسير القمي , كما أن القمي نفسهُ متهم في الغلو في مقدمة تفسيرهِ , ولم أجد في أبيه ترجمةً واضحة تثبت عدالتهُ ولكن الطائفة المارقة تقول بتوثيقهِ وهذا قولٌ لا دليل عليه .

الفهرست للشيخ الطوسي صفحة 45 .
[ 38 ] 9 - إسماعيل بن أبي زياد السكوني ، ويعرف بالشعيري أيضا ، واسم أبي زياد مسلم 3 . له كتاب كبير ، وله كتاب النوادر ، أخبرنا برواياته ابن أبي جيد ، عن محمد بن الحسن بن الوليد ، عن محمد بن الحسن الصفار ، عن إبراهيم بن هاشم ، عن الحسين بن يزيد النوفلي ، عن السكوني . وأخبرنا بها الحسين بن عبيد الله ، عن الحسن بن حمزة العلوي ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن النوفلي ، عن إسماعيل بن مسلم الشعيري . قلتُ : لماذا لا نرى للطوسي توثيقاً في هذا الرجل أم أنهُ مجهول الحال .

ولم يذكر في الحسين النوفلي توثيقاً فقال .

الفهرست للشيخ الطوسي صفحة 114 .
[ 234 ] 31 - الحسين بن يزيد النوفلي . له كتاب ، أخبرنا به عدة من أصحابنا ، عن أبي المفضل ، عن ابن بطة ، عن أحمد بن أبي عبد الله ، عنه .

فالراوي لم يوثقهُ الطوسي وهو شيخ طائفة القوم فلماذا لم يوثقهُ أم لم يبدوا لهُ ما يدل على وثقاتهِ فسكت عنه الطوسي يا رافضة أهذا السند المعتبر في ذكر النبي صلى الله عليه وسلم لأية التطهير على باب علي وفاطمة رضي الله تعالى عنهم , قد يقول البعض أن للرواية طرق أخرى أنا ما ظهر لي من موضوع الرافضي هذه الرواية ولا يهمني بقية الرواية إن ثبتت صحتها أم لم تثبت ولكن شدني قولهُ سند معتبر فأحببنا رؤية هذا .

وفي طرق الشيخ كما في الفهرست يقول .
234 - الحسين بن يزيد النوفلي . = ضعيف بابي المفضل وابن بطة .

ونرى التفرشي يثبت أن السكوني من العامة فهل رواية العامة معتبرة , قلتم أن العامي عندكم والفطحي روايتهم في الموثقة والحسن ولكن الغرابة أن العامة عندكم نواصف كفار ولا تعتبر روايات العامة من الاسانيد المعتبرة فهل أوضح لنا الرافضة هذا .

نقد الرجال للتفرشي ج 1 ص 209 .
بن علي الأزدي ، الفهرست ( 7 ) . 471 / 5 - إسماعيل بن أبي زياد ( 8 ) : يعرف بالسكوني الشعيري ، له كتاب ، روى عنه : النوفلي رجال النجاشي ( 1 ) إسماعيل بن أبي زياد مسلم ، له كتاب كبير ، وله كتاب نوادر ( 2 ) ، روى عنه : الحسين بن يزيد النوفلي ، الفهرست ( 3 ) ، من أصحاب الصادق عليه السلام ، رجال الشيخ ( 4 ) . كان عاميا ، الخلاصة ( 5 ) . وذكره ابن داود في البابين ( 6 ) . السكوني كان من العامة فكيف يقبل خبرهُ في دين الرافضة .. ؟

ولم يوثقهُ البروجردي في طرائف المقال (1/271) .
2129 - الحسين بن يزيد النوفلي نوفل النخع كوفي كان شاعرا أديبا وسكن الري ومات بها ، عنه إبراهيم بن هاشم وأحمد البرقي . وهل قوله كان شاعراً أديباً توثيقاً لهُ يا رافضة لا أظنُ ذلك ولكن الغرابة في قول الخوئي ثقة لروايته في تفسير القمي وتفسير القمي نفسهُ مطعون في صاحبهِ , فهل كل من روى في تفسير القمي ثقة .

وهل لقول الخوئي هذا قاعدة مسلمة في دينكم ... ؟

قال محقق كتاب الخلاصة للعلامة الحلي : " ونه عاميا مما لاشك فيه ، صرح بذلك الشيخ في العدة عند البحث عن حجية الخبر عند تعارضه ، ولكنه مع ذلك ذكر ان الأصحاب عملوا برواياته ، ويظهر منه ان ما يعتبر في العمل بالرواية انما هو الوثاقة لا العدالة - بخلاف مبنى المصنف - ، ومر عن المصنف تضعيفه في ترجمة جابر بن يزيد الجعفي ، نقلا عن ابن الغضائري ، اما التضعيف لا يثبت لعدم ثبوت نسبة الكتاب إليه ، والظاهر أن تضعيفه لأجل مذهبه - كما عليه المصنف " أما نسبة كتاب إبن الغضائري لهُ فقد ثبتت فصجة الكتاب إليه لا شك فيها , ولكن إن كان العبرة بالوثاقة فمن وثق السكوني ليعتبر بتويقهم لهُ يا رافضة لله العجب ولله المشتكى .

رجال إبن داود لأبن داود الحلي صفحة 29 .
175 - إسماعيل بن أبي زياد يعرف بالسكوني الشعيري ق ( جش ) له كتاب ، مهمل ، واسم أبي زياد مسلم البزاز الأسدي . فهل قولهُ مهمل من توثيق السكوني لتكون العبرة بالتوثيق يا قوم .. ؟

وقال البروجردي في طرائف المقال (1/392) .
3253 - إسماعيل بن أبي زياد المدعو بالسكوني الشعيري في " ست " ابن أبي زياد ، له كتاب وله كتاب النوادر ، وقد اختلفوا فيه اختلافا عظيما واشتهر عاميته ، واحتمال التشيع غير بعيد ، ومع عدمه قبول روايته قوي ، كيف ويظهر من الأساطين كونه اماميا ، والله أعلم . لماذا إختلف فيه إختلافاً كثيراً فمثل من إختلف فيه كل هذا لإختلاف يتوقف فيه خبرهِ , وأما إحتمال كونه شيعي فلا دليل على ذلك لأن الرجل متفق عند علماء الرافضة قاطبة أنهُ من العامة ... !!

وقال الخاقاني في رجالهِ : " ففي إسماعيل بن أبي زياد السكوني اجتمع الوجهان فإنه أكثر الرواية عنهم عليهم السلام وكثر تناول الأصحاب منه وان اشتهر تضعيفه وانه عامي " , ما كل هذا الإختلاف في رجل واحد يا رافضة .

سما المقال في علم الرجال للكلباسي (2/17) .
من أنه عامي أو إمامي ، والمشهور هو الأول ، كما قال المحقق في النكت تارة : السكوني عامي لا يعمل بما ينفرد به ( 1 ) .

وأخرى : بعد ذكر أحاديث من إسحاق بن عمار ، والسكوني وغياث : ( هذه الأخبار ضعيفة - إلى أن قال - والسكوني عامي وغياث بتري ، فلا حجة فيها ) ( 1 ) .

وهو الظاهر من رميه بالضعف على الإطلاق فيه ، وفي المعتبر ( 2 ) . وبه صرح العلامة في الخلاصة ، قال : ( إسماعيل بن أبي زياد السكوني الشعيري ، كان عاميا ( 3 ) . وصنع مثله ابن داود كما عرفت ( 4 ) .

بل نفى الخلاف فيه ، في السرائر ، قال : ( السكوني ، بفتح السين ، منسوب إلى قبيلة من اليمن ، وهو عامي المذهب بلا خلاف ، وشيخنا أبو جعفر موافق لذلك ، ذكره في فهرست أسماء المصنفين ) ( 5 ) . ( انتهى ) .

وجنح المولى التقي المجلسي رحمه الله في شرح المشيخة إلى إماميته ، قال : ( والذي يغلب على الظن أنه كان إماميا ، لكن كان مشتهرا بين العامة ومختلطا بهم ، لأنه كان من قضاتهم ، وكان يتقي منهم ، لأنه روى عنهم في جميع الأبواب ، وكان عليه السلام لا يتقي منه ويروي عنه جل ما يخالف العامة ) ( 3 ) . فكيف يقول عن التقي المجلسي بأنه جنح في كلامه هذا فهل من متكلم في هذه المسألة يا رافضة لأن الخبر كما نرى واهٍ لا يصح .

والمنصور هو المشهور ، لما عرفت من التصريح به من جماعة من الفحول كالشيخ في العدة ( 6 ) والحلي في السرائر ( 7 ) والعلامة في الخلاصة ( 8 ) وابن داود في رجاله ( 1 ) بل قد عرفت نفي الخلاف فيه من الحلي ( 2 ) وقد سمعت التصريح به أيضا من المحقق ( 3 ) وبه صرح السيد السند العلي في الرياض كما نص في مبحث الرهن منه بأنه كان من قضاة العامة ( 4 ) وجزم به الفاضل الخاجوئي ( 5 ) والسيد السند النجفي.

وأما ما يقال من أنه ذكره النجاشي والشيخ في الرجال والفهرست ومعالم العلماء ( 7 ) من دون إشارة إلى قدح وضعف ، فهو عندهم إمامي وكلام ابن إدريس خفي المأخذ ، فإن عدم وجود عاميته في كتب الرجال مشاهد بالوجدان . فهذا حال السكوني كما قال الكلباسي في دراستهِ للحديث .

سما المقال في علم الرجال للكلباسي (3/30) .
في تحقيق وصف أخباره فنقول : المشهور أنها من الضعاف ، كما يظهر من شيخنا الصدوق فيما ذكره في باب ميراث المجوس : ( من أنه لا أفتي بما ينفرد به السكوني بروايته ) ( 1 ) . وهو صريح المحقق في النكت كما تقدم ( 2 ) والعلامة في المنتهى ، فإنه قال عند الكلام في التيمم بالنورة : ( ولا تعويل على ما رواه الشيخ ، عن السكوني ، لأن رواتها ضعيفة ) ( 3 ) .

وأصر فيه في الغاية الشهيد في الروضة والمسالك ، كما قال في الأول : في كتاب الجهاد : ( والرواية ضعيفة السند بالسكوني ) ( 4 ) .

وفي صدر كتاب الديات : ( والخبر سكوني وهو في غاية التضعيف ) ( 2 ) . وفي الثاني : عند الكلام في إنفاذ القاضي حكم غيره : ( ومرجع الحجة إلى أمرين : أحدهما : ضعف السند ، نظر إلى أن طلحة بن زيد بتري ، وقال الشيخ في الفهرست والنجاشي إنه عامي والسكوني عامي أيضا ، مشهور الحال ، مع أنه لم ينص أحد من الأصحاب فيهما على توثيق ولا مدح ، مضافا إلى فساد العقيدة فلا يعتد بروايتهما ) ( 3 ) .

وصرح بضعفه أيضا في المدارك ( 1 ) والذخيرة ( 2 ) ، وأصر فيه من متأخري متأخرينا الفاضل الخاجويي ، حتى أنه قال ردا على السيد الداماد فيما سيأتي من كلامه : أن القول بأن مروياته من الموثقات لا من المضعفات ، من ضعف التمهر وقصور التتبع . فالخلاصة الرواية لا تصح وكفانا الكلباسي تحقيق حال السكوني وقد إختلف في حاله , وأما كتاب إبن الغضائري فنسبة الكتاب إليه صحيحة لا يمكن إنكارها وقد أثبتها محقق الكتاب كما بينا .

كتبهُ /

أهل الحديث

القولُ الجلي في حال خبر وقوف النبي على باب فاطمة وعليّ ( آية التطهير )

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمةً للعالمين محمد بن عبد الله وعلى أله وصحبه أجمعين ، فإن من الغباء أن تأتي بأحاديث هي لا تصحُ أصلاً في تخصيص نزول آية التطهير في علي وفاطمة رضي الله عنهما ، وفي هذا المقال سنخرجُ ما كان في هذه الأخبار من ضعف إن شاء الله تعالى ، ليعلم الذين كذبوا أيّ منقلبٍ ينقلبون ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

أخرجهُ الترمذي في السنن قال العلامة الإمام المحدث الألباني رحمه الله تعالى في ضعيف سنن الترمذي (1/404) : " (ضعيف - المصدر نفسه (الروض النضير 976 و 1190 : م - عائشة مختصرا)) , هذا حديث حسن غريب من هذا الوجه ، إنما نعرفه من حديث حماد بن سلمة " قلتُ : وهذا قولُ الإمام أبي عيسى الترمذي رحمه الله تعالى أما قولهُ " حسن غريب " هو لفظٌ إختص به أبي عيسى الترمذي رحمه الله تعالى والحديث عند الترمذي لا يصحُ بهذا الوجه لأن قولهُ " حسنٌ غريب " هو بحد ذاتهِ طعنٌ بهِ .

والحديث أخرجه أحمد 3/259(13764) قال : حدثنا أسود بن عامر . وفي 3/285(14086) قال : حدثنا عفان . و"عبد بن حميد" 1223 قال : حدثنا عفان بن مسلم . والترمذي" 3206 قال : حدثنا عبد بن حميد ، حدثنا عفان بن مسلم , كلاهما (أسود شاذان ، وعفان) قالوا : حدثنا حماد بن سلمة ، قال : أخبرنا علي بن زيد ، فذكره , فالحديث ضعيفٌ بهذه الطريق والله تعالى أعلى وأعلم .

فلا أعلم لماذا أنت متسرع في الحكم على الاحاديث والكلام حول رواية الأخبار .

1) قول الترمذي أصلاً طعنٌ بصحة الحديث لمن عرف المنهج الصحيح لأهل الحديث .
2) قول الشوكاني رحمه الله تعالى محل نظر لأن الحديث لا يصحُ بهذا الطريف هنا .
3) ما نقله إبن عساكر هو نفسهُ قول الترمذي وقول الترمذي لا يقبلُ هنا لتساهلهِ الشديد .
4) الحاكم كالترمذي متساهلٌ بل بلغ تساهلهُ مبلغاً عظيماً في فضل أهل البيت .
5) سكوت الحافظ الذهبي لا دلالة فيه على صحة الخبر .

* مسند ابن أبي شيبة (ج1 / ص793) 720 - حدثنا يحيى بن يعلى الأعشى ، عن يونس بن خباب ، عن نافع ، عن أبي الحمراء ، قال : شهدت النبي - صلى الله عليه وسلم - ثمانية أشهر ، كلما خرج إلى الصلاة أو قال : إلى صلاة الفجر ، مر بباب فاطمة فيقول : السلام عليكم أهل البيت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا [الأحزاب : 33].

قلتُ : تفرد برواية هذا الخبر يحيى بن يعلى الأعشي عن يونس بن خباب , ولم يروهِ عن يونس بن خباب غير الأعشي ولم أجد لهُ ذكر في كتب الجرح والتعديل ولا الرجال , بل روى لهُ إبن أبي شيبة في المصنف ولم يذكر في كتب الحديث ولا الرجال وقد تفرد بروايتهِ وتفردُ من لا يعرف عن من يعرف برواية خبر لا تقبل كما هو معلوم لأن رواية يونس بن خباب مضطربة قال العقيلي في الضعفاء (4/458) : " يونس بن خباب كان ممن يغلو في الرفض حدثنا علي بن عبد العزيز حدثنا إبراهيم بن زياد سبلان حدثنا عباد بن عباد قال أتيت يونس بن خباب بمنى عند المباره وهو يقص فسألته عن حديث القبر فحدثني به ثم قال إن فيه شيئا قد كتمته المرجئة الفسقة قلت ما هو قال يسأل من أولئك فيقول ولي علي فقلت ما سمعت بهذا قط قال من أين أنت قلت من أهل البصرة قال أنتم تحبون عثمان الذي قتل بني رسول الله صلى الله عليه و سلم قال قلت قتل واحدة فلم زوجه الأخرى فقال لي أنت عثماني خبيث قال فحدثت به بن علية فقال بن علية سلام بن أبي مطيع أشهد على يونس بن خباب أنه قال قتل عثمان ابنتي رسول الله صلى الله عليه و سلم حدثنا عبد الله بن أحمد قال سألت أبي عن يونس بن خباب فقال كان خبيث الرأي وكان عبد الرحمن بن مهدي لا يحدث عن يونس بن خباب ولا عن باذام أبي صالح حدثنا محمد بن زكريا قال حدثنا محمد بن المثنى قال ما سمعت يحيى ولا عبد الرحمن حدثا عن سفيان عن يونس بن خباب حدثنا محمد حدثنا صالح سمعت عليا يقول ما يعجبنا الرواية عن يونس بن خباب حدثنا محمد بن عيسى حدثنا عمرو بن علي قال ما سمعت عبد الرحمن ولا يحيى حدثنا عن يونس بن خباب بشيء قط حدثنا محمد قال سمعت يحيى يقول يونس بن خباب رجل سوء وقال في موضع آخر يونس بن خباب كان يشتم عثمان بن عفان رضي الله عنه وعن جميع أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم " فهذه الرواية ضعيفة سنداً برواية يونس بن خباب , فهو ممن ضعفَ حاله أهل الحديث ولم يكن بالمعتبر ولم يكن كبار علماء الرجال يحدثونَ عنهُ . والله أعلى وأعلم .

وفي العلل لأبن أبي حاتم (1/429) : " سألته عن يونس بن خباب فقال كان خبيث الرأي فقلت له كيف هو في الحديث فقال حدثنا عنه عباد " , وفي سؤالات الآجري لأبي داود (1/222) : " سمعت أبا داود يقول : يونس بن خباب كان له راي سوء ، زاد في حديث القبر - حديث زاذان - : وعلي وليي " فقد كان أهل الحديث في يونس بن خباب على الضعف فلم يقبل أحد توثيقهُ وكان شديد الضعف كما نرى.

موسوى أقوال أبي الحسن الدارقطني في الرجال (36/196) .
(*) قال السلمي قال الدارقطني قال عبد العزيز بن صهيب دخلت على يونس بن خباب ، فذكرت عنده عثمان ، فقال لعلك من هؤلاء النواصب الذين يحبون عثمان بن عفان ، الذي قتل ابنتي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؟ فقلت له قتل الواحدة ، لم زوجه الأخرى ؟!. (237).
(*) وذكره الدارقطني في ((الضعفاء والمتروكين)) (604) ، وقال كوفي ، سيء المذهب.
(*) وقال كان يغلو في التشيع. ((المؤتلف والمختلف)) 1 471.
(*) وقال رجل سوء ، فيه شيعية مفرطة ، كان يسب عثمان ، وذكر الشيخ (الدارقطني) عن عباد بن العوام ، أنه سمع يونس بن خباب يحدث بحديث القبر ، فزاد فيه يسأل عن علي ، فقال عباد فقلت له لم نسمع بهذا ، فقال أنت من هؤلاء الذين يحبون عثمان الذي قتل ابتي النبي - صلى الله عليه وسلم - ، قال قلت له فقتل الواحدة فلم زوجه الأخرى ؟!. ((العلل)) 4 الورقة 43 و44.

وفي موسوعة أقوال الإمام أحمد بن حنبل في الرجال والجرح والتعديل (9/389) .
(*) قال عبد الله بن أحمد: سألته (يعنى أباه) عن يونس بن خباب. فقال: كان خبيث الرأي، فقلت: كيف هو في الحديث: فقال: حدثنا عنه عباد. ((العلل)) 910.
(*) وقال عبد الله: حدثني أبي. قال: حدثنا عمرو بن مجمع. قال: حدثنا يونس بن خباب، أبو حمزة. ((العلل)) (1134 و2436 و4534).
(*) وقال عبد الله: قال أبي: كان عبد الرحمان بن مهدي لا يحدث عن يونس بن خباب. ((العلل)) (4381).
(*) وقال المروذي: وذكر (أبو عبد الله) يونس بن خباب، فتكلم فيه، ولم يرضه. وقال: هذا كان يقع في عثمان. ((سؤالاته)) (108).
(*) وقال المروذى: حدثنا أبو عوانة. قال: سمعت علي بن عبد العزيز يقول: حدثنا إبراهيم بن خباب بمنى، فسألته عن حديث القبر، فحدثني به، وقال: فيه شيء كتمته المرجئة، وحتى سئل عن علي. ((سؤالاته)) (109).
(*) وقال المروذي: عرفت على أبي عبد الله كتابا فيه هذه الأسماء: يونس بن خباب. فقال: هذا قد حكي عنه، يعني في عثمان، ولينه. ((سؤالاته)) (298). قلتُ : ويكفي في يونس بن خباب أنهُ رافضيٌ خبيث فالرواية من طريقهِ ضعيفة فضلاً عن تفرد الأعشي بها عنهُ .

وأبي الحمراء لم يصح حديثهُ قال ابن حجر في التهذيب (12/69) .
أبو الحمراء، مولى النبي صلى الله عليه وآله وسلم وخادمه، يقال: اسمه هلال بن الحارث، ويقال: ابن ظفر.
روى عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم وعنه أبو داود الاعمى وسعيد بن جبير من طريق ضعيف.
قال البخاري: يقال له صحبة ولا يصح حديثه.
وقال الاجري: قلت لابي داود أبو الحمراء هلال بن الحارث من الصحابة من أهل حمص قال: بلغني عن ابن معين هذا ولا أراه هكذا.
وكذا قال الدوري عن ابن معين.وقال أحمد بن عيسى في تاريخ الحمصيين: اسمه هلال بن ظفر نقل ذلك عن بعض ولده.

* تفسير الطبري (ج20 / ص264) : حدثنا ابن وكيع، قال: ثنا أبو نعيم، قال: ثنا يونس بن أبي إسحاق، قال: أخبرني أبو داود، عن أبي الحمراء، قال: رابطت المدينة سبعة أشهر على عهد النبي صلى الله عليه وسلم، قال: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم إذا طلع الفجر، جاء إلى باب علي وفاطمة، فقال: "الصلاة الصلاة" (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا) ".

قلتُ : والحديث هذا ضعيف وفيه أبو داود الاعمى وهو " ضعيف " قال أبي حاتم في الجرح والتعديل (8/490) : " نا عبد الرحمن نا على بن الحسن الهسنجانى نا منجاب بن الحارث قال حدثنى طلق بن غنام قال قال لى شريك: جلست إلى ابى داود الاعمى فجعل يقول سمعت ابن عمر وسمعت ابن عباس وسمعت ابا سعيد (173 م 6) وسمعت انس بن مالك وجلست (2) إليه مجلسا آخر فجعل حديث ذا لذا وحديث ذالذا ولو شئت أن (1071 ك) يقول سمعت عبد الله بن مسعود لقاله , نا عبد الرحمن نا على بن الحسين بن الجنيد قال سمعت ابا حفص يقول: كان يحيى [ وعبد الرحمن لا يحدثان عن ابى داود نفيع.

قرئ على العباس ابن محمد الدوري قال سمعت يحيى - 3 ] بن معين [ يقول - 3 ] أبو داود الاعمى ليس بشئ نا عبد الرحمن نا [ محمد بن - 3 ] ابراهيم بن شعيب قال سمعت ابا حفص الصيرفى عمرو بن على يقول نفيع أبو داود متروك الحديث.

نا عبد الرحمن قال سألت ابى عن ابى داود نفيع فقال: منكر الحديث ضعيف الحديث.
نا عبد الرحمن قال سئل أبو زرعة عن ابى داود نفيع فقال: لم يكن بشئ.
نا عبد الرحمن سمعت ابى يقول قال قتادة: عهدي بنفيع ايام الطاعون يسأل فقيل له (4) يحدث عن البدريين، فانكره، وقال والله ما حدث الحسن وسعيد بن المسيب عن البدريين الا ان يكون سعيد عن سعد " أهـ فالرجل في روايته ضعيف لا يقبل خبرهُ فلا يصح الطريق هذا .

وأبي الحمراء لم يصح حديثهُ قال ابن حجر في التهذيب (12/69) .
أبو الحمراء، مولى النبي صلى الله عليه وآله وسلم وخادمه، يقال: اسمه هلال بن الحارث، ويقال: ابن ظفر.
روى عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم وعنه أبو داود الاعمى وسعيد بن جبير من طريق ضعيف.
قال البخاري: يقال له صحبة ولا يصح حديثه.
وقال الاجري: قلت لابي داود أبو الحمراء هلال بن الحارث من الصحابة من أهل حمص قال: بلغني عن ابن معين هذا ولا أراه هكذا.
وكذا قال الدوري عن ابن معين.وقال أحمد بن عيسى في تاريخ الحمصيين: اسمه هلال بن ظفر نقل ذلك عن بعض ولده.
* تفسير الطبري (ج20 / ص264) : حدثنا ابن وكيع، قال: ثنا أبو نعيم، قال: ثنا يونس بن أبي إسحاق، قال: أخبرني أبو داود، عن أبي الحمراء، قال: رابطت المدينة سبعة أشهر على عهد النبي صلى الله عليه وسلم، قال: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم إذا طلع الفجر، جاء إلى باب علي وفاطمة، فقال: "الصلاة الصلاة" (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا) ".

قلتُ : والحديث هذا ضعيف وفيه أبو داود الاعمى وهو " ضعيف " قال أبي حاتم في الجرح والتعديل (8/490) : " نا عبد الرحمن نا على بن الحسن الهسنجانى نا منجاب بن الحارث قال حدثنى طلق بن غنام قال قال لى شريك: جلست إلى ابى داود الاعمى فجعل يقول سمعت ابن عمر وسمعت ابن عباس وسمعت ابا سعيد (173 م 6) وسمعت انس بن مالك وجلست (2) إليه مجلسا آخر فجعل حديث ذا لذا وحديث ذالذا ولو شئت أن (1071 ك) يقول سمعت عبد الله بن مسعود لقاله , نا عبد الرحمن نا على بن الحسين بن الجنيد قال سمعت ابا حفص يقول: كان يحيى [ وعبد الرحمن لا يحدثان عن ابى داود نفيع.

قرئ على العباس ابن محمد الدوري قال سمعت يحيى - 3 ] بن معين [ يقول - 3 ] أبو داود الاعمى ليس بشئ نا عبد الرحمن نا [ محمد بن - 3 ] ابراهيم بن شعيب قال سمعت ابا حفص الصيرفى عمرو بن على يقول نفيع أبو داود متروك الحديث.

نا عبد الرحمن قال سألت ابى عن ابى داود نفيع فقال: منكر الحديث ضعيف الحديث.
نا عبد الرحمن قال سئل أبو زرعة عن ابى داود نفيع فقال: لم يكن بشئ.
نا عبد الرحمن سمعت ابى يقول قال قتادة: عهدي بنفيع ايام الطاعون يسأل فقيل له (4) يحدث عن البدريين، فانكره، وقال والله ما حدث الحسن وسعيد بن المسيب عن البدريين الا ان يكون سعيد عن سعد " أهـ فالرجل في روايته ضعيف لا يقبل خبرهُ فلا يصح الطريق هذا .

وأبي الحمراء لم يصح حديثهُ قال ابن حجر في التهذيب (12/69) .
أبو الحمراء، مولى النبي صلى الله عليه وآله وسلم وخادمه، يقال: اسمه هلال بن الحارث، ويقال: ابن ظفر.
روى عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم وعنه أبو داود الاعمى وسعيد بن جبير من طريق ضعيف.
قال البخاري: يقال له صحبة ولا يصح حديثه.
وقال الاجري: قلت لابي داود أبو الحمراء هلال بن الحارث من الصحابة من أهل حمص قال: بلغني عن ابن معين هذا ولا أراه هكذا.
وكذا قال الدوري عن ابن معين.وقال أحمد بن عيسى في تاريخ الحمصيين: اسمه هلال بن ظفر نقل ذلك عن بعض ولده.

* طبقات المحدثين بأصبهان لأبي الشيخ الأصبهاني (ج4 / ص306) ح1227 - حدثنا محمد بن الفضل ، قال : ثنا إسحاق بن إبراهيم شاذان ، قال : ثنا الكرماني بن عمرو ، قال : ثنا عطية العوفي ، عن أبي سعيد الخدري ، عن النبي صلى الله عليه وسلم حين نزلت ( وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها ) كان يجيء نبي الله صلى الله عليه وسلم إلى باب علي صلاة الغداة ثمانية أشهر يقول : « الصلاة رحمكم الله ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) .

قلتُ : وهذا الطريق ضعيف جداً فيه عطية العوفي وهو " شيعي محترق " و " قد وقع في تدليس الشيوخ " و " ضعيف " هل يكفي هذا ليكونَ الحديث بهذا الضعف الشديد , فالطريق هنا لا يمكنُ الإعتماد عليه لأن فيه عطية بن سعد بن جنادة العوفي وهو ضعيف لا يصلحُ حالهُ عند أهل الحديث والمتأخرين والمتقدمين على ضعف حديث عطية العوفي وأبي سعيد الخدري ليس " الصحابي المعروف " بل هو الرافضي " محمد بن السائب الكلبي " كما في تراجم الرجال والحديث فكان يكنيه بأبي سعيد الخدري فهو ضعيف بل شديد الضعف .

تهذيب التهذيب 7/201 .
قال البخاري قال لي علي عن يحيى عطية وأبو هارون وبشر بن حرب عندي سوي وكان هشيم يتكلم فيه وقال مسلم بن الحجاج قال أحمد وذكر عطية العوفي فقال هو ضعيف الحديث ثم قال بلغني ان عطية كان يأتي الكلبي ويسأله عن التفسير وكان يكنيهبأبي سعيد فيقول قال أبو سعيد وكان هشيم يضعف حديث عطية.

قال أحمد وحدثنا أبو أحمد الزبيري سمعت الكلبي يقول كناني عطية أبو سعيد وقال الدوري عن ابن معين صالح وقال أبو زرعة لين وقال أبو حاتم ضعيف يكتب حديثه وأبو نضرة أحب إلي منه وقال الجوزجاني مائل وقال النسائي ضعيف وقال ابن عدي قد روى عن جماعة من الثقات ولعطية عن أبي سعيد أحاديث عدة وعن غير أبي سعيد وهو مع ضعفه يكتب حديثه وكان يعد مع شيعة أهل الكوفة.

قال الحضرمي توفي سنة إحدى عشرة ومائة .

قلت: وقيل مات سنة (27) ذكره ابن قانع والقراب وقال ابن حبان في الضعفاء بعد ان حكى قصته مع الكلبي بلفظ مستغرب فقال سمع من أبي سعيد أحاديث فلما مات جعل يجالس الكلبي يحضر بصفته فإذا قال الكلبي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كذا فيحفظه وكناه أبا سعيد ويروي عنه فإذا قيل له من حدثك بهذا فيقولحدثني أبو سعيد فيتوهمون انه يريد أبا سعيد الخدري وإنما أراد الكلبي قال لا يحل كتب حديثه إلا على التعجب ثم اسند إلى أبي خالد الاحمر قال لي الكلبي قال لي عطية كنيتك بأبي سعيد فأنا أقول حدثنا أبو سعيد وقال ابن سعد أنا يزيد بن هارون أنا فضيل عن عطية قال لما ولدت أتى بي أبي عليا ففرض لي في مائة.

وقال ابن سعد خرج عطية مع ابن الاشعث فكتب الحجاج إلى محمد بن القاسم ان يعرضه على سب علي فإن لم يفعل فاضربه أربعمائة سوط واحلق لحيته فاستدعاه فأبى أن يسب فأمضى حكم الحجاج فيه ثم خرج إلى خراسان فلم يزل بها حتى ولي عمر بن هبيرة العراق فقدمها فلم يزل بها إلى أن توفي سنة (11) وكان ثقة إن شاء الله وله أحاديث صالحة ومنالناس من لا يحتج به وقال أبو داود ليس بالذي يعتمد عليه.

قال أبو بكر البزار كان يعده في التشيع روى عنه جلة الناس وقال الساجي ليس بحجة وكان يقدم عليا على الكل.

تهذيب الكمال للمزي 20/147 .
قال البخاري (1): قال لي علي عن يحيى وهو ابن سعيد: عطية، وأبو هارون، وبشر بن حرب عندي سواء، وكان هشيم يتكلم فيه.
وقال مسلم بن الحجاج: قال أحمد وذكر عطية العوفي، فقال: هو ضعيف الحديث.
ثم قال: بلغني أن عطية كان يأتي الكلبي ويسألهعن التفسير وكان يكنيه بأبي سعيد فيقول: قال أبو سعيد، وكان هشيم يضعف حديث عطية.
وقال أحمد: حدثنا أبو أحمد الزبيري، قال: سمعت الكلبي قال: كناني عطية أبا سعيد.
وقال عبد الله بن أحمد بن حنبل (2) عن أبيه نحو ذلك.
وقال: كان الثوري وهشيم يضعفان حديث عطية.
وقال عباس الدوري (3)، عن يحيى بن معين: صالح (4).
__________
(1) تاريخه الصغير: 1 / 291 - 292.
(2) ضعفاء العقيلي: الورقة 166.
والجرح والتعديل: 6 / الترجمة 2125.
وعلل أحمد: 1 / 198.
وليس فيه تضعيف الثوري له.
(3) تاريخه: 2 / 407.
(4) قال الدوري: سألت يحيى عن عطية العوفي وعن أبي نضرة ؟ فقال: أبو نضرة أحب إلي (تاريخه: 2 / 407).
وقال ابن طهمان عن يحيى ليس به بأس.
قيل: يحتج به ؟ قال: ليس به بأس (سؤالاته: الترجمة 256).
وقال ابن الجنيد عن ابن معين: كان ضعيفا في القضاء، ضعيفا في الحديث (سؤالاته: الورقة 18).
وفي كتاب أبي الوليد بن أبي الجارود، عن يحيى: ضعيف (ضعفاء العقيلي: الورقة 166).وقال ابن أبي مريم

وقال أبو زرعة (1): لين.
وقال أبو حاتم (2): ضعيف، يكتب حديثه، وأبو نضرة أحب إلي منه.
وقال إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني (3): مائل.
وقال النسائي (4): ضعيف.
وقال أبو أحمد بن عدي (5): وقد روى عنه جماعة من الثقات، ولعطية عن أبي سعيد أحاديث عدد، وعن غير أبي سعيد وهو مع ضعفه يكتب حديثه، وكان يعد مع شيعة أهل الكوفة.
قال محمد بن عبد الله الحضرمي: توفي سنة إحدى عشرة ومئة (6).
__________
= عن ابن معين: ضعيف إلا أنه يكتب حديثه (الكامل لابن عدي: 2 / الورقة 328).
(1) الجرح والتعديل: 6 / الترجمة 2125.
(2) نفسه.
(3) أحوال الرجال: الترجمة 42.
(4) الضعفاء والمتروكون: الترجمة 481.
(5) الكامل: 2 / الورقة 328.
(6) وكذا ذكر وفاته محمد بن سعد، قال: كان ثقة إن شاء الله، وله أحاديث صالحة، ومن الناس من لا يحتج به (طبقاته: 6 / 304).
وقال خليفة بن خياط: مات سنة سبع وعشرين ومئة (طبقاته: 160).
وقال البخاري: كان يحيى يتكلم فيه (تاريخه الكبير: 4 / الترجمة 2041).
وقال في موضع آخر: قال أحمد في حديث عبد الملك، عن عطية عن أبي سعيد، قال النبي صلى الله عليه وسلم: تركت فيكم الثقلين.
أحاديث الكوفيين هذه مناكير (تاريخه الصغير: 1 / 267).
وقال الآجري عن أبي داود: ليس بالذي يعتمد عليه (سؤالاته: 3 / الترجمة 105).
وقال سالم المرادي: كان عطية العوفي يتشيع (ضعفاء العقيلي: الورقة 166).
وذكره ابن حبان في " المجروحين " (2 / 176).
وذكر فيه قصة الكلبي.
وقال: فلا يحل الاحتجاج به ولا كتابة حديثه إلا على جهة التعجب.
وقال الدارقطني: مضطرب الحديث (العلل: 4 / 6).
وقال في موضع آخر: ضعيف = (*)

الكامل في ضعفاء الرجال 5/369 .
1530 - عطية بن سعد العوفي كوفي يكنى أبا الحسن حدثنا علي بن أحمد بن سليمان ثنا بن أبي مريم سألت يحيى بن معين عن عطية العوفي فقال ضعيف إلا أنه يكتب حديثه حدثنا بن حماد حدثني عبد الله بن أحمد عن أبيه قال كان سفيان الثوري يضعف حديثه عطية قال وسمعت أبي وذكر عطية العوفي قال هو ضعيف الحديث ثم قال بلغني أن عطية كان يأتي الكلبي فيأخذ عنه التفسير قال وكان يكنيه بأبي سعيد فيقول قال أبو سعيد وكان هشيم يضعف حديث عطية حدثنا بن حماد قال حدثني عبد الله بن أحمد حدثني أبي ثنا أبو أحمد سمعت سفيان الثوري يقول سمعت الكلبي يقول قال كناني عطية أبا سعيد سمعت بن حماد يقول قال السعدي عطية بن سعد العوفي مائل حدثنا أبو العلاء محمد بن أحمد الكوفي بمصر ثنا محمد بن الصباح الدولابي ثنا إبراهيم بن سليمان بن رزين وهو أبو إسماعيل المؤدب ثنا عطية العوفي في سنة عشر وماية عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ان أهل عليين ليراهم من تحتهم كما ترون الكوكب الدري بالأفق وإن أبا بكر وعمر منهم وانعما قال بن الصباح يعني وانعما يعني وارفعا وهذا معروف لعطية وقد رواه عنه جماعة من الثقات ولعطية عن أبي سعيد الخدري أحاديث عداد عن غير أبي سعيد وهو مع ضعفه يكتب حديثه وكان يعد من شيعة الكوفة .

الكامل 5/369 .
عطية بن سعد العوفي كوفي يكنى أبا الحسن حدثنا علي بن أحمد بن سليمان ثنا بن أبي مريم سألت يحيى بن معين عن عطية العوفي فقال ضعيف إلا أنه يكتب حديثه حدثنا بن حماد حدثني عبد الله بن أحمد عن أبيه قال كان سفيان الثوري يضعف حديث عطية قال وسمعت أبي وذكر عطية العوفي قال هو ضعيف الحديث ثم قال بلغني أن عطية كان يأتي الكلبي فيأخذ عنه التفسير قال وكان يكني معبد سعيد فيقول قال أبو سعيد وكان هشيم يضعف حديث عطية حدثنا بن حماد قال حدثني عبد الله بن أحمد حدثني أبي ثنا أبو أحمد سمعت سفيان الثوري يقول سمعت الكلبي يقول قال كناني عطية أبا سعيد سمعت بن حماد يقول قال السعدي عطية بن سعد العوفي مائل .

* الدر المنثور (ج6 / ص606) : وأخرج ابن مردويه عن ابن عباس رضي الله عنهما قال " شهدنا رسول الله صلى الله عليه و سلم تسعة أشهر يأتي كل يوم باب علي بن أبي طالب رضي الله عنه عند وقت كل صلاة فيقول : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أهل البيت إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا الصلاة رحمكم الله كل يوم خمس مرات "

* الدر المنثور (ج6 / ص606) : وأخرج ابن مردويه عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : لما دخل علي رضي الله عنه بفاطمة رضي الله عنها جاء النبي صلى الله عليه و سلم أربعين صباحا إلى بابها يقول " السلام عليكم أهل البيت ورحمة الله وبركاته الصلاة رحمكم الله إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا انا حرب لمن حاربتم أنا سلم لمن سالمتم " .

قلتُ : والروايتين محل إشكال فالأولى كما أخرج إبن مردويه من طريق إبن عباس والرواية بإسندها " يحيى بن عبد الحميد الحماني " والرجل كما هو مشهور عند أهل الحديث " ضعيف " أما الثانية وهي ضعيفة بـ عطية بن سعد بن جنادة العوفي وهو " ضعيف " فالرواية من هذا الطريق أيضاً ضعيفة لضعف رجالها , وأستغرب حقيقة كيف تسمي هذا بحثاً وأنت لم تتطرق فيه إلي أقوال أهل الحديث وتمسك بتوثيق الترمذي للحديث والحاكم هذا مضحك لأن أهل الحديث يعرفون أن الرواية ضعيفة جداً وأن الترمذي والحاكم متساهلين .

قولك أن هذا اللفظ من المتواترات عند إبن حزم والطحاوي هو من الأمور التي تضحكُ الثكلى .

* شواهد التنزيل ج1 ح526 ـ أخبرنا الحاكم الوالد أبو محمد رحمه الله أن أبا حفص أخبرهم ببغداد، قال حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد الهمداني قال أخبرنا أحمد بن الحسن الخزاز، قال حدثنا أبي قال حدثنا حصين، عن عبد الله بن الحسن، عن أبيه عن جده قال قال أبو الحمراء خادم النبي ص: لما نزلت هذه الآية وَ أْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاةِ وَ اصْطَبِرْ عَلَيْها كان النبي صلي الله عليه و آله و سلم يأتي باب علي و فاطمة |عند| كل صلاة فيقول الصلاة رحمكم الله إِنَّما يُرِيدُ اللّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ الآية |33- الأحزاب|.

* شواهد التنزيل (ج2 / ص81) ح700- و ]رواه أيضا [سالم بن أبي حفصة عن أبي الحمراء أخبرنا أبو بكر الحارثي قال أخبرنا أبو الشيخ قال حدثنا إبراهيم بن جعفر الأشعري قال حدثنا أحمد بن يحيى الصوفي قال حدثنا عمرو بن ]حماد بن طلحة [القناد، عن علي بن هاشم، عن أبيه عن سالم بن أبي حفصة، عن أبي الحمراء قال شهدت رسول الله ص أربعين صباحا يأتي إلى باب علي و فاطمة و حسن و حسين حتى يأخذ بعضادة الباب و يقول إِنَّما يُرِيدُ اللّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً.

قلتُ : أما كتاب شواهدُ التنزيل للحسكاني فهوَ كتاب يتوقف في الروايات التي يرويها في كتابهِ " شواهد التنزيل " لما عرف ميول الحسكاني إلي الرفض والشيعة في روايته للروايات والأخبار في كتابهِ هذه وبالجملة فإن الرواية الأولى فيها من لم أعرفهم وأبو الحمراء تقدم حالهُ في الروايات السابقة وليكن معلوماً أنهُ وبالجملة أن الأخبار التي أتت من طريق أبو الحمراء " ضعيفة كلها " فلا تصح .

فيه إسناد الرواية الأولى " إبن عقدة " وهو متهمٌ بالرفض وكان من غلاة الرافضة عند أهل الحديث .
فإبن عقدة من المتشددين على أهل السنة والجماعة , وقد أجمع علماء أهل الحق اعلى الله تعالى مقامهم الرفيع على أن بن عقدة من المتشددين ومن الغلاة في التشيع فالرواية الأولى والتي رويت من طريقه هي محل نظر لأنهُ " رافضي " فلا يصلح الإحتجاج بروايتهِ .

وفيها " أحمد بن الخزاز الصوفي " ولم أجد لهُ ذكر في كتب الرجال ولا الحديث , وقد أورد لهُ روايات الحافظ إبن عساكر في تاريخ دمشق وأما أبي الحمراء فقد قال الحافظ الذهبي في الكاشف (2/421) : " 6592 - أبو الحمراء مولى النبي صلى الله عليه و سلم عنه نفيع أبو داود وغيره لم يصح حديثه ق " أما البخاري فقد أثبت لهُ صحبة وأن حديثهُ لا يصح ومعنى ذلك أن طرق الرواية عنهُ فيها إشكال فكما أوردنا في بداية الحديث روى عنه أبي داود الاعمى و سعيد بن جبير والطريق إليه ضعيفٌ كما في الحديث أعلاه فليس التضعيفُ إلا في صحة حديث أبي الحمراء , ولهُ صحبة عند أهل الحديث وقولهُ " لم يصح حديثهُ " أي الروايةُ عنهُ ولم يضعفوهُ رحمهم الله أجمعين .

لهذا قلنا وأبي الحمراء لم يصح حديثهُ قال ابن حجر في التهذيب (12/69) .
أبو الحمراء، مولى النبي صلى الله عليه وآله وسلم وخادمه، يقال: اسمه هلال بن الحارث، ويقال: ابن ظفر.
روى عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم وعنه أبو داود الاعمى وسعيد بن جبير من طريق ضعيف.
قال البخاري: يقال له صحبة ولا يصح حديثه.
وقال الاجري: قلت لابي داود أبو الحمراء هلال بن الحارث من الصحابة من أهل حمص قال: بلغني عن ابن معين هذا ولا أراه هكذا.
وكذا قال الدوري عن ابن معين.وقال أحمد بن عيسى في تاريخ الحمصيين: اسمه هلال بن ظفر نقل ذلك عن بعض ولده.

ويثبتُ قولنا أن الحديث إليه لا يصح ما قاله أبي حاتم في الجرح : " 1654 - أبو الحمراء له صحبة قال حفظت من رسول الله صلى الله عليه و سلم روى عنه أبو داود نفيع بن الحارث سمعت أبى يقول ذلك " وهذا يدل على أن رواية أبو داود الأعمى عن أبو الحمراء هي الضعيفة وأن المراد من قولهم لا يصح حديثهُ أي برواي ةأبو داود الأعمى ورواية سعيد بن جبير من طريقٍ ضعيف فتأمل .

قد أثبت لهُ صحبة , وقد نفى غير أعلام الحديث صحبتهُ والصحيح أنهُ لهُ صحبة فقد نفى أبو داود كما في سؤالات الآجري لهُ .

أما الإسنادُ الثاني ففيه من لم أعرفهمُ إبراهيم الأشعري هذا " لم أعرفهُ " وفيه القناد وهو " صدوق فيه تشيع " وقال أَبُو عبيد الآجري : سألت أبا داود عن عمرو بْن حماد بْن طلحة ، فَقَالَ : كَانَ من الرافضة ، ذكر عثمان بشيء ، فطلبه السلطان , وفيهِ " سالم بن أبي حفصة " قال المزي في تهذيب الكمال : " قال أبو قدامة حدثت به يحيى بن سعيد فقال عن من قلت عن سالم بن أبي حفصة فقال سبحان الله حدثني سفيان عن أبي يونس ولم يسمه فلم أدر أنه سالم حتى الآن وقال عبد الله بن أحمد بن حنبل قال أبي سالم بن أبي حفصة أبو يونس كان شيعيا ما أظن به بأسا في الحديث وهو قليل الحديث وقال إسحاق بن منصور وأحمد بن سعد بن أبي مريم وعثمان بن سعيد الدارمي عن يحيى بن معين ثقة وقال عباس الدوري عن يحيى بن معين شيعي وقال أبو حاتم هو من عتق الشيعة يكتب حديثه ولا يحتج به وقال النسائي وأبو بشر الدولابي ليس بثقة وقال علي بن المديني عن أبي أحمد الزبيري حدثني شيخ بالكوفة يقال له يحيى بن علي وكان جليسا لسفيان الثوري قال كنا نجالس سفيان وكان سالم بن أبي حفصة يجالس سفيان فكان سالم أول شيء يذكر فضائل أبي بكر وعمر ثم يأخذ في مناقب علي فكان إذا أخذ في مناقب أبي بكر وعمر يقول سفيان احذروه فإنه يريد ما يريد وقال حجاج بن المنهال حدثنا محمد بن طلحة بن مصرف عن خلف بن حوشب عن سالم بن أبي حفصة وكان من رؤوس من ينتقص أبا بكر وعمر وقال علي بن المديني عن سفيان بن عيينة قال عمر بن ذر لسالم بن أبي حفصة أنت قتلت عثمان فجزع وقال أنا قال نعم أنت ترضى بقتله وقال سعيد بن منصور قلت لابن إدريس رأيت سالم بن أبي حفصة قال نعم رأيته طويل اللحية أحمقها وهو يقول لبيك لبيك قاتل نعثل لبيك لبيك مهلك بني أمية وقال محمد بن فضيل البزاز عن حسين بن علي الجعفي رأيت سالم بن أبي حفصة طويل اللحية أحمقها وهو يقول فذكر مثله وقال أبو جعفر العقيلي حدثنا محمد بن إسماعيل الصائغ قال حدثنا الحسن بن علي قال وحدثنا محمد بن عيسى قال حدثنا صالح قالا حدثنا علي بن المديني قال سمعت جريرا يقول تركت سالم بن أبي حفصة لأنه كان خصما للشيعة قال أحدهما عن علي فما ظنك بمن تركه جرير وقال الآخر عنه فما ظنك بمن كان عند جرير يغلو وقال أيضا حدثنا بشر بن موسى قال حدثنا الحميدي قال وحدثنا محمد بن زكريا قال حدثنا محمد بن حميد قالا حدثنا جرير قال رأيت سالم بن أبي حفصة وهو يطوف بالبيت وهو يقول لبيك مهلك بني أمية لبيك زاد بن حميد قال فأجازه داود بن علي بألف دينار وقال محمد بن عبد الله المخرمي عن محمد بن بشر العبدي رأيت سالم بن أبي حفصة ذا لحية طويلة أحمق بها من لحية وهو يقول وددت أني كنت شريك علي في جميع ما كان فيه وقال الحميدي عن سفيان سمعت سالم بن أبي حفصة يقول كان الشعبي إذا رآني قال ... يا شرطة الله قفي وطيري ... كما تطير حبة الشعير قال سالم يسخر بي وقال أيضا عنه قال حدثنا سالم قال كلمت إبراهيم بن يزيد بن شريك التيمي بمثل ما كلمت به الشعبي فقص بي في قصصه وقال أبو أحمد بن عدي له أحاديث وعامة ما يرويه في فضائل أهل البيت وهو من الغالين في متشيعي أهل الكوفة وإنما عيب عليه الغلو فيه وأما أحاديثه فأرجو أنه لا بأس به روى له البخاري في الأدب والترمذي ".

وذكرهُ الحافظ إبن حجر العسقلاني في لسان الميزان , ولا يذكرُ فيه إلا من قد تكلم في روايتهِ . والله أعلم .

الخلاصة : هذا الحديث لا يصحُ , وقوف النبي صلى الله عليه وسلم على باب فاطمة وعلي " ضعيف " فلا يثبتُ عند أهل الحديث أصلاً ، فخاب المبطلون والمطَبِلون .

كتبه //
اهل الحديث  

عدد مرات القراءة:
990
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :