آخر تحديث للموقع :

الأربعاء 16 ربيع الأول 1441هـ الموافق:13 نوفمبر 2019م 11:11:30 بتوقيت مكة
   من الذي يدعم الإرهابيين في العراق؟ ..   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة يجب قتل العصافير لأنها تحب أبي بكر وعمر رضي الله عنهما (انظر أيضاً التحريف في بعض الطبعات) ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   ذم الأئمة لشيعتهم ..   الشيعة والمسجد الأقصى ..   أنظر كيف يبرر علماء الشيعة الشرك والبدع؟ ..   من الروايات الشيعة التي تهدم مسألة القول بالنص على الأئمة بأسمائهم ..   من الأحاديث التي يستنكرها الشيعة على أبي هريرة رضي الله عنه وهي مروية في كتبهم وعن الأئمة رحمهم الله ..   دعاء صنمي قريش وبعض مصادره ..   عبدالله بن سبأ في مصادر الشيعة ..   من أسماء علماء الشيعة ..   سلسلة تدليسات وفضائح واكاذيب علي الكوراني العاملي (وثائق - متجدد) ..   من تدليسات واكاذيب كمال الحيدري ..   حصاد السنين في تبيان ضلال المتقدمين والمتأخرين ..   وثائق مدمرة تبين اكاذيب ودجل وخرافات وتدليسات الروافض ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   الفيض الكاشاني وتحريف القرآن ..   الشعائر الحسينية وسائر ما يتعلق بها ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخوئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الصدر ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الروحاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخامنئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - السيستاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الشيرازي ..   من أقوال وفتاوى الشيعة ..   بإعتراف الشيعة الأخبار الدالة على تحريف القرآن عندهم تزيد على 2000 رواية ..   يعتقد الشيعة أن القرآن محي منه 70 من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم وما ترك "أبولهب" إلا إزراء على النبي لأنه عمه ..   يقول الخميني : إن فقراء السادة في العالم يمكن إشباع حوائجهم بخمس مكاسب سوق بغداد فقط . ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   ماذا كان يفعل الحمار قبل سفينة نوح؟ ..   عراق ما بعد صدام المجاهرة بلعن الفاروق عمر رضي الله عنه في شوارع بغداد وكربلاء ..   الخمينى عند بعض علماء الشيعة أفضل من بعض أنبياء الله بنى اسرائيل ..   الشعب يريد ظهور الإمام ..   حسن الله ياري - لعن الله كما الحيدري نعلي خير منه ..   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

أهل السنة والجماعة في إيران - قبل ثورة الخميني وبعدها ..
منشورات المركز الإسلامي بلوشستان - باكستان
التمهيد
الفصل الأول: نبذة تاريخية عن إيران من بداية الفتح الإسلام إلى عصرنا الحاضر، وينقسم إلى:
1 - فتح إيران منذ شروق نور الإسلام
2 - إيران في عصور السنية
3 - إيران بعد سقوط الخلافة العباسية
4 - كيف تحول إيران من السنة إلى الشيعة وكيف تمت الأغلبية لهم
5 - هناك اتجاهات لتاريخ إيران
الفصل الثاني: واقع أهل السنة قبل الثورة وبعدها وينقسم إلى:
1 - جغرافيا مناطق أهل السنة
2 - السنة قبل الثورة
3 - السنة بعد الثورة
الخاتمة: نداء إلى مسلمي العالم
المراجع
قال أحد المستشرقين: " لولا الصفويون في إيران لكنّا اليوم في بلجيكا وفرنسا نقرأ القرآن كالجزائريين "
أهل السنة والجماعة في إيران
قبل ثورة الخميني وبعدها
واتخاذ تاريخية يجب على كل مسلم علمها
واتخاذ موقف محدد عن ما يجري لإخوانه هناك
بقلم: مهاجر من أحفاد سلمان الفارسي رضي الله عنه
من منشورات
المركز الإسلامي بلوشستان - باكستان
بسم الله الرحمن الرحيم
التمهيد
وقد صح عن الرسول (ص) فيما رواه عنه أبوهريرة (ض) أنه قال: " لوكان الدين عند الثريا لذهب به رجل من أهل فارس ".
أوقال: " من أبناء فارس ".
وفي رواية ثانية: " قال أبوهريرة: " كنا جلوسا عند النبي (ص) إذ نزلت عليه سورة الجمعة، فلما قرأ ((وأخرين منهم لما لم يلحقوا بهم)) الجمعة الآية 3، قال رجل من هؤلاء: يا رسول الله! فلم يراجعه النبي (ص)، حتى سأله مرّة، أومرّتين، أوثلاثا، قال: وفينا سلمان الفارسي (ض)، قال: فوضع النبي (ص) يده على سلمان، ثم قال: " لوكان الإيمان بالثريا لناله رجال من هؤلاء " (1).
وهذا لفظ مسلم.
ولفظ الترمذي: " والذي نفسي بيده لوكان الإيمان بالثريا لتناوله رجال من هؤلاء " (2).
ـــــــــــــــــــــ
(1) انظر: صحيح مسلم 16/ 1.. - 1.1 مع شرح النووي.
(2) انظر: سنن الترمذي 5/ 6.،86، 382 وقد حسنه في موضع، وضعفه في موضع آخر، ورواية الترمذي وأحمد- مع ضعف أسانيده - تتقوى.
وفي رواية لأحمد بلفظ: لوكان العلم بالثريا لتناوله أناس من أبناء قارس (1).
لا يخفى على حضراتكم أن لبلاد فارس بعد الفتح الإسلامي من زمن الخلفية الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى عصر الصفويين إلى بداية القرن العاشر تاريخ مشرق وماضي يفتخر به كل مسلم حيث كان مركز العلم والعلماء وموطن المحدّثين والفقهاء والشعراء.
موطن الإمام مسلم والحاكم ابن عبد الله النيسابوري، والإمام طبري، والإمام الغزالي، والإمام الفخر الرازي، والسرخسي والبيروني، والشهرستاني، والفاربي، والترمذي، وأبوداود، والخليل ابن أحمد، وسيبويه وغيرهم من المحدّثين والمفسّرين والفقهاء والحكماء.
بل كانت - مدن المشرق خاصة - معظمها من المراكز الرئيسية لرواة الحديث، ولا سيما منطقة خراسان الواسعة التي كانت تشمل على: بست، وهرات، نسأ، بلخ، بخاري، سمرقند، ومرو، وجرجان، نيسابور، سرخس،، وأضف إلى ذلك: الري (طهران) وطوس وغيرها.
فكانت هذه المدن دار وكان لأهلها اليد الطولى في
ــــــــــــــ
مجموع الطرق وتأييد برواية مسلم
(1) انظر: مسند أحمد 2/ 397 - 3.942. - 422 - 469 وفي سنده شهر بن حوسب، وهوصدوق كثير الأوهام، ويحسن بمجموع الطرق، كما قلنا سابقا.
تدوين الحديث وعلومه، بل فاقوا وسبقوا غيرهم في جميع العالم الإسلامي بلا استثناء في القرن المذكور.
فلواستعرضنا المدونات في الحديث وعلومه، لرأينا أن معظم كتب السنة وكتب الرجال يعود الفضل في تأليفها إلى علماء هذه المناطق.
فصحيحا البخاري ومسلم - وهما أصح الكتب بعد كتاب الله - والسنن الأربع، وصحيحا ابن خزيمة وابن حبان، ومعاجم االطبراني وغيره ذلك من الكتب آثار أولئك الجهابذة العلماء، وفي هذا دليل واضح على سعة ثقافتهم العلمية التي انتشرت وعمت في تلك البلاد.
وبهذه المناسبة وقبل الدخول في الموضع الأساسي أريد أن أعطي لمحة موجزة عن تاريخ إيران بعد شروق الإسلام، وسطح نوره فيها على مر العصور لنقف على حقائق تاريخية تحدد الفترة الزمنية لتقلب الأحوال فيها وتحول البلاد من السنة إلى الشيعة وها هي أمامكم.
ونقسّم الموضوع على فصلين، وخاتمة، وفي كل فصل عدة مباحث، وهي:
الفصل الأول: نبذة تاريخية عن إيران من بداية الفتح الإسلامي إلى عصرنا الحاضر.
فتح إيران منذ شروق نور الإسلام.
2 - إيران في عصور السنية.
3 - إيران بعد سقوط الخلافة العباسية.
4 - كيف تحولت إيران من السنة إلى الشيعة، وكيف تمت الأغلبية لهم.
5 - هناك اتجاهان لتاريخ إيران.
الفصل الثاني: واقع أهل السنة قبل الثورة وبعدها.
جغرافيا مناطق أهل السنة.
السنة قبل الثورة.
السنة بعد الثورة.
والذي ذكرناه استعراض سريع لما جرى من التحول التاريخي على أهل السنة، وندخل الآن فيما يمر على أهل السنة من أحوال الصعبة وعيشة مرّة لنبين الواقع التاريخي الحديث الذي يعيد الماضي الصفويين في ثوب جديد، وأشد مما كان.
1 - فتح إيران منذ شروق نور الإسلام:
إيران (فارس) فيما مضى كانت دولة مسلمة، عرفت الإسلام منذ شروق شمسه على شبه الجزيرة العربية حين أرسل محمد بن عبد الله رسول الإسلام (ص) رسالة إلى كسرى فارس يدعوه فيها إلى الدخول في الإسلام، دين الله الحق، الذي رضيه لعباده أجمعين، لكن ملك فارس أبى واستكبر، وكان من الخاسرين.
غير أن أشعة شمس الإسلام بدأت تتجه إلى إيران بعد وفاة الرسول (ص) فقد بدأ الفتح الإسلامي لهذه البلاد عام 13هـ في أواخر عهد خليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وحقق المسلمون نصرا مبينا في موقعة نهاوند في عام 21هـ، فسميت هذه الموقعة " فتح الفتوح "، لأن دولة الساسانيين لم تقم لها قائمة بعدها، فاستكمل المسلمون فتح سائر أرداء إيران في عهد الخليفة الراشد عثمان بن عفان رضي الله عنه، وقبل يزردجرد الثالث آخر ملوك الساسانيين في عام 31هـ، فطويت صفحة الساسانيين وأصبحت إيران من ديار المسلمين.
وعاشت إيران في ظل الإسلام منذ شروق شمس الإسلام على جنباتها في عام 21هـ، إلى عام 9.7هـ، وهي سنية المذهبفي عصور الخلفاء الراشدين والأمويين والعباسين وظلت سنية المذهب بعد سقوط الخلافة العباسية إلى اًن قامت للصفويين دولة فيها في عام 9.6 هـ، ثم أعلن الصفويين فى عام 957 هـ المذهب الشيعي الإمامي مذهبا رسميا لدولتهم، فأخذت إيران منذ ذالك التاريخ تصطبغ بالصبغة الشيعية، ولا تزال الصبغة الشيعية غالبة عليها إلى يومنا هذا.
2 - إيران فى عصور السنية:
غلبت الصبغة السنية على إيران المسلمة ما يقرب من تسعة قرون من الزمان - من عام 21 هـ إلى عام 9.7 هـ - لأن موقعة نهاوند الني سميت فتح الفتوح قد حدثت في عام 21 هـ، وكانت موقعة حاسمة، لم تقم لدولة الساسانيين بعدها قائمة، فتحت بعدها أبواب إيران على مصاريعها أمام جند المسلمين، فأخذوا يسيطرون على الأقاليم الإيرانية المختلفة إقليما في أثر إقليم، حتى تمت للمجاهدين المسلمين السيطرة على جميع أنحاء إيران في سهولة ويسر، ودون مقاومة تذكر بعد أن تمزق جيش يزدجرد الثالث آخر ملوك كانت الساسانيين، إلى خراسان ومنها إلى مروفي إقليم ة ما وراء النهر في محاولة يائسة لجميع الجند، وانتهى أمره بالقتل في عام 31 هـ، فبعد هذا العام نهاية فعلية لزوال الدولة الساسانية، وإن كانت هذه الدولة قد زالت زوالا حقيقيا بعد موقعة نهاوند في عام 21هـ. وظلت الصبغة السنية غالبة على إيران في ظل الإسلام طوال العصر العباسي من عام 132هـ إلى عام 656 هـ.
وقد ساعد انتقال الخلافة إلى العباسييَن على ازدياد نفوذ الإيرانيين في الدولة العباسية منذ بدايتها، فقد احتل الإيرانيون منصب الوزارة في هذا الدولة أكثر من نصف قرن من الزمان -من عام 32 ا هـ إلى عام 187 هـ - أي منذ عهد السفاح أول خليفة العباسيين إلى عهد هارون الرشيد خامس خلفاءهم.
وفي عام 2.5 هـ أراد الخليفة المأمون أن يكافئ قائده طاهر بن الحسين على انتصاره على أخيه الأمين، فأسند إليه أمر خراسان فانتهز طاهر هذه الفرصة، فأسس دولة سماها الدولة الطاهرية ظلت حاكمة أكثر من خمسين عاما في إقليم خراسان من عام 355 هـ إلى عام 359 هـ.
وهكذا ظهرت نزعهَ الاستغلال إع عن العرب في إيران منذ أوائل القرن الثالث الهجري، وازدادت بعد ذلك في عهود الدوالة التي خلفت الدولة الطاهرية كالدولة الصفارية والدولة السامانية، والدولة الغزنوية، ولكن الصبغة السنية ضلت غالبة على مظاهرالنشاط البشري في إيرإن طوال حكم العباسيين.
وفي عام 259 هـ أقام يعقوب بن الليث الصفاري دولة جديدة في خراسان وسماها الدولة الصفارية ضلت تحكم بواسطة أبناءه وأحفاده من بعده إلى عام 279 هـ.
وفي عام 279هـ بدأ الصراع بين معسكر الصفاري ومعسكر الساماني إلى أن انتهى به انتصار السامانيين وانتزاعهم السيطرة على شرق إيران وتأسيس دولة جديدة عرفت باسم الدولة السامانية ظل حكامها ممثلين في إسماعيل الساماني مؤسس الدولة وأبناءه وأحفاده يحكمون هذه المنطقة الشرقية التي تضم خراسان وما وراء النهر، أكثر من قرن من الزمان من عام 279هـ إلى عام 389هـ (1).
وقد وصلت الدولة السامية إلى أوج قوتها في عصر نصر ابن أحمد الساماني فسيطرت على أقاليم ما وراء النهر، وخراسان، وسجستان، وطبرستان، والري، وكرمان، وعلى رغم أن السامانيين أحيوا كثيرا من مظاهر الحضارة الإيرانية القديمة، فإنهم عليهم، وكانوا يتبعون المذهب السني مما جعل علماء ما وراء النهر يشدون أزرهم ويناحرونهم.
ومن ناحية أخرى قالم السامانيون بحروب في تركستان وانتصروت فيها وبذلك دخل من الأتراك في دولة السامانية، وعلى مرور الزمن تمكنوا من إسقاط الدولة السامانية، فبدأ عصر جديد، هوعصر نفوذ العناصر التركية في إيران الإسلامية واتخذ الأتراك
ـــــــــــــــ
(1) ص: 35.
يكونون دولة قوية كان لها شأن في التاريخ الإسلامي عامة، وفي تاريخ إيران خاصة، وهوعصربلغت فيه الصبغة السنبة أزهى درجاتها في إيران (1).
وقد أخذ الخلفاء العباسيون يستعينون بالأتراك منذ عهد الخليفة العباسي المعتصم ابن المأمون - من عام 218هـ إلى عام 227هـ - لأن المعتصم كانت أمة تركية، ومع هذا كان تابعا للخليفة العباسي، وقد شاهد إيران دور العزنويين، وفي العصر السلطان محمود الغزنوي، وهوالمشهورين لشجاعته وكثرة فتوحاته وانتصاراته، كما كان شاهدا قويا على ازدهار الحضارة الإسلامية ذات الصبغة السنية.
وقد شاهد إيران بعد عصر الغزنوي من بعد هزيمة السلطان محمود الغزنوي من سلطان محمود الغزنوي بداية عصر السلاجقة في عام 429هـ بقيام دولتهم في إقليم خراسان، وكانت الدولة السلجوقية ذات صبغة سنية شديدة الوضوح، لأن سلاطين السلاجقة كانوا شديد التمسك بالمذهب السني، وكانوا يعدون أنفسهم جنودا للخلافة العباسية المخلصين.
وبعد عصر السلاجقة تمكنت دولة الخوارزمية في عام 59.هـ.
ــــــــــــــــ
(1) ص: 42.
وفي هذا العصر ظهرت فيه الصبغة السنية في جميع مظاهر الحضارية الإيرانية، وقد ظلت الصبغة السنية غالبة على المسلمين في إيران بعد سقوط الخلافة العباسية في بغداد في عام 656هـ.
إيران بعد سقوط خلافة العباسيين
كان سقوط دولة السلاجقة في إيران والعراق في عام 59.هـ (1194هـ) بداية النهاية بالنسبة للخلافة العباسية في بغداد، فقد صادف سقوط السلاجقة ظهور المغول وبروز حرصهم على العالم الإسلامي السني. المغوليون كانوا من القبائل التركية الوثنية المقيمة في وسط آسيا أول سلاطينهم (تموجين) جنكيز خان ووصل المغول إلى حدود الدولة الخوارزمية في عام 599هـ.
وفي عام 656هـ حاصرهم شهرا، وقتل الخليفة المعتصم بالله أحد الخلفاء العباسيين السنيين فأصبح المغول يسيطرون على إيران والعراق سيطرة عامة، واستقر المغول في إيران وأخذوا مدينة السلطانية عاصمة لدولتهم في إيران، وعلى رغم وثنية المغول، فإن الصبغة الإسلامية السنية ظلت سائدة واضحة في إيران بعد سقوط دولة الخلافة العباسية السنية بل إن قوة الحضارة الإسلامية المستقرة في إيران لم تلبث أن أثرت فيهم فبدأوا يغيرون من عاداتهم وأخلاقهم ويلبسون أنماطا جديدة من الملابس ويؤمنون بمعتقدات دينية تخالف ما اعتادوا عليه في حياتهم القبلية الوثنية.
ووجد المغول بعد استقرارهم في إيران أنهم محتاجين إلى موظفين من الإيرانيين في المناصب الإدارية المختلفة مما يسّر للإيرانيين الوصول إلى المناصب الإدارية الرفيعة في الدولة المغولية، فظلت الصبغة الإسلامية السنية واضحة في مظاهر النشاط البشري في إيران في العصر المغولي، حتى سمى تكودار أخ أبا خان - في قيادة المغول - اسمع أحمد، وكان ذلك في عام 68.هـ بعد مرور أقل من ربع قرن على سقوط الدولة الخلافة العباسية السنية على أيدي المغول الذين غلبوا عسكريا ولكنهم غلبوا حضاريا وتركوا وثنيتهم ودخلوا في الإسلام دين الحق وصاروا من جنوده المدافعين عنه والمحامين لحضارة المسلمين.
وقد ظهر التيموريون في النصف الثاني من القرن الثامن الهجري بقيادة تيمور وتمكنوا من الاستيلاء على أقاليم خرسان، ومازندران وسجستان، ثم لم يلبثوا أن بسطوا سيطرتهم على أجزاء إيران وهاجموا العراق والشام، واتخذ تيمور مدينة سمرقند عاصمة الدولة وتمكن على جزء من التركستان وجزء من الهند، وبقيت الصبغة السنية ظاهرة غالبة في إيران في ظل الدولة التيمورية، ولكن مع الأسف بعد وفاة مؤسسها تيمور في عام 8.7هـ كثرت المنازعات بين أبناءه وأحفاده إلى أن تسبب التفكك في البيت التيموري، بقطع أجزاء الدولة التيمورية، فتمكنت قبائل القره فيوئلومن الاستيلاء على إقليم آذربيجان في عام 811هـ، واتسع نفوذ هذه البائل حتى بلغ بغداد. وهؤلاء كانوا يحكمون على الإقليم الغربي من إيران بينما كان أبناء تيمور يحكمون الإقليم الشرقي في إيران، وظلوا يحكمون هذا الإقليم حتى عام 911هـ.
وكانت الصبغة السنية هي الغالبة الواضحة في إيران على رغم من سقوط الخلافة العباسية - فظلت ظاهرة أثناء غلبة المغول والتيموريون ومن بعدهم إلى طوال قرنين ونصف من الزمان بعد سقوط دولة الخلافة، فلم تتغير صبغتها إلا بعد قيام الدولة الصفوية الشيعية في عام 9.6هـ، وإعلانها المذهب الشيعي الإمامي مذهبا رسميا في إيران في عام 9.7هـ، فاتخذ تاريخ إيران وحضارتها الإسلامية اتجاها جديدا منذ ذلك الوقت إلى يومنا هذا.
كيف تحولت إيران من السنة إلى الشيعة؟ وكيف تمت الأغلبية لهم؟ هل سألتم يوما عما الذي جعل الشعب الإيراني شيعة؟ ولأكثر من ألف سنة كانت أرضا إسلامية مثلها في ذلك مثل جميع الأقطار الأخرى، ولكن قبل حوالي خمسة قرون كانت هناك قصة مؤلمة غيرت مصير الإيرانيين جيلا بعد جيل: نعم ظلت إيران ما يقرب من تسعة قرون من الزمان تتبع مذهب أهل السنة والجماعة من سقوط الدولة العباسية آخر دول الخلافة السنية، فكانت الصبغة السنية ظاهرة فيها، وواضحة في جميع ألوان النشاط البشرى لأهلها غير أن بعض القبائل التركية الساكنة في منطقة آذربيجان بعد سقوط الخلافة العباسية اعتنقت المذهب الشيعي الإمامي مثل قبائل القزلباشية وجنحت إلى التصوف، وكانت تتبع فرقة صوفية تسمى الفرقة الصفوية، نسبة إلى مؤسسها صفي الدين الأردبيلي، وكان إسماعيل الصفوي أحد أحفاد صفي الدين يراس بعده الفرقة، فكانت قبائل القزلباشية تابعة له تحت أمره.
وقد استطاع إسماعيل الصفوي أن يدخل مدينة تبريز وينتصر على أهلها في عام 9.6هـ، ويعلن قيام دولة جديدة سميت بالدولة الصفوية نسبة إلى جدّه الأكبر، فكانت هذه الدولة أول دولة شيعة إمامية تقوم بصبغة رسمية، وتبسط نفوذها على سائر الأراضي الإيرانية وبعد عام 9.6هـ، يعتبر بداية حقيقية لقيام الدولة الصفوية الشيعية، فقد جلس إسماعيل الصفوي على العرش في مدينة تبريز، واتخذ لقب الشاه أي الملك كما اتخذ هذه المدينة عاصمة لدولة الصفويين الشيعية.
أول عمل قام به إسماعيل الصفوي أن أعلن المذهب الشيعي الإمامي مذهب رسميا للدولة الصفوية في عام 9.7هـ لعموم إيران، وفعل كل ما في وسعه من قبل وتذبيح يفوق الوصف من أجل تنفيذ هذه الرغبة، ومن أسوأ ما قام به في أثناء حكمه أن أرسل مجموعة من المشاغبين ليدوروا بين الأحياء والأزقة، يقوموا بشتم الخفاء الراشدين، ولقد أطلق على تلك المجاميع أسم (برائت جويان) المتبرئون من الخفاء الراشدين، وعند ما يقوم أولئك بشتم أبي بكر وعمر وعثمان وينبغي على كل سامع أن يردد العبارة التالية زد ولا تنقص أما الذي يمتنع عن تزداد العبارة، فيقومون بتقطيعه بما يملكون من سيوف وحرب ولم يكن أمام أهل فارس من جراء هذه الأعمال التعسفية إلا الهروب بدينهم، أوقبول مذهب التشيع مكرهين (1).
وأدت أفعال الشاه إسماعيل هذه إلى غضب الخليفة العثماني السلطان سليم الأول الذي قاد نشوب الحرب بين الدولة العثمانية والدولة الصفوية، وفي النهاية تمكن السلطان سليم الأول من فتح مدينة تبريز، ولكنه بعد أن خرج منها سقطت مرة أخرى بأيدي الصفويين الذين قاموا الفور بارتكاب مجازر جماعية مروعة اقتلعت أهل السنة في تلك المدينة تماما، وأصبحت تبريز مدينة شيعية بكامل، حيث إنه قتل في يوم واحد 14. ألف من أهل السنة والجماعة.
ـــــــــــــــــــ
(1) تشهد أكثر كتب التاريخ المعاصر الأساتذة جامعة طهران بذلك الوقائع ذبح أهل السنة وعلماءها في أردبيل خاصة وإيران عامة.
أما السلطان سليم فرد على تلك المجزرة بمجزرة مثلها ضد القزلباش الغلاة في جزيرة أناطولى، واستمر أحفاد إسماعيل على نفس الطريقة، وبعد ذلك سقطت الصفوية على يد محمود أشرف الأفغاني بعد أن حكمت عمرا طويلا، ثم جاء به بعده سلالات أخرى مثل الأسرة الزندية والفجرية والبهلوية (أسرة رضا شاه)، وفي الوقت الحاضر الخمينية، وكل هذه السلالات والأسر تقوم بالسير على نفس طريق الأسرة الصفوية، وفي كل يوم يتلقى ما بقى من أهل السنة ضربة جديدة التي آخرها السيطرة على موارد أرزاق أهل السنة وأسباب معيشتهم في المناطق المحاذية للخليج مما اضطر أولئك إلى الهروب إلى الدول العربية المجاورة.
أما النظام الإيراني فقد تلقى هذه الهروب برحابة صدر وراحة تامة، وقامت على الفور بإسكان الشيعة الوافدين من خوزستان في المدن والقرى التي هجرها أهلها من السنة، فأضيفت هذه المناطق إلى المناطق الشيعية التي كان غير موجودة أصلا، وإذا نظرنا اليوم إلى خارطة إيران، فإننا نرى بأن أهل السنة يقطنون في المناطق الحدودية، وهذا أصدق دليل على أن جميع المناطق المركزية داخل إيران تحولوا إلى مذهب التشيع بسبب ألم وجور سلاطين الذين تعاقبوا على حكم إيران، ومع أن إيران قبل الأسرة الصفوية لم يكن فيها سوى أرع مدن كان أهلها يتبعون مذهب التشيع، وهي آوه، وكاشان، سبزوار، قم.
وأما مؤرخوالشيعة فيدعون كذبا بأن الإيرانيين جميعا تقبلوا مذهب الشيعة بمحض إرادتهم وأحيانا يلجئون إلى بعض المصادر الموثوقة، ويقطعون منها بعض الروايات التي لم يقطع بصحتها الإثبات، ومن هذا القبيل ما جاء في تاريخ ابن الأثير (بعد أن استشهد زيد بن علي قال لولده: بأن يذهب إلى خراسان، لأن الناس هناك يناصرونه)، أوما جاء في مروج الذهب للمسعودي، وهورجل متهم بالتشيع (عندما استشهد يحيى بن زيد أطلق الناس امسه على أولادهم)، ويستدل الشيعة من هذه الروايات بأن الإيرانيين كانوا شيعة قبل مجئ الصفويين، وعكس ذلك فإنما هومتهم بالتشيع.
وهذا الادعاء مردود لعدة أسباب منها:
1 - لم يكن خلاف زيد بن علي مع الأمويين خلافا عقديا ومذهبيا إنما كان خلافا سياسيا مبنيا على أساس الظلم أحد الطرفين للطرف الآخر.
2 - لنفترض أن مذهب أن أهل خراسان كانوا يناصرون زيدا، فهذا لا يثبت أن مذهب الإيرانيين الحالي التشيع يرجع إلى أكثر من 13..، لأن الإيرانيين لم يعترفوا بإمامة زيد بن علي، بل يعترفون بإمامة أخيه محمد بالباقر، ومن جانب آخر لم يوجبوا طاعة أوامر وفتاوى كل من زيد وانته يحيى، ولهذا فإن خروج يزد وابنه، لا علافة له بتشيع إيران.
3 - ومن جانب آخر فإن أكثر أهل خراسان اليوم هم من أهل السنة، فالقسم الواقع منه في أفغانستان والاتحاد السوفيتي كلهم من أهل السنة، أما القسم الوقع في إيران، فعلى رغم من مرور 4.. سنة على أساليب الظلم والتعسف الشيعي، فلا يزال قسم منهم من أهل السنة، وبناء على هذا، فإن الادعاء بأن أهل خراسان هم شيعة منذ القرن الأول، فإنما هوكذب محض.
4 - أن توزع أهل السنة على المناطق الحدودية هوأصدق دليل أن إيران تحولت إلى مذهب الشيعة بقوة السيف، لأن المناطق المركزية اصبح شيعية إذ كان يسهل على الحكام إذ كان يسهل الفرار على تلك المناطق لقربهم من الحدود، وبعدهم عن مركز الدولة، أما في الوقت الحار، فإن نظام الخميني استطاع أن يسيطر على المناطق الحدودية ومنافذها، ولهذا نرى أن سكان المناطق الجنوبية والجنوبية الشرقية يحاولون الهروب على شكل مجاميع إلى باكستان والأقطار العربية الأمر الذي يؤدي إلى استيلاء الشيعة على مناطقهم.
أما ظهور الشيعة في إيران، فإنه كان ضربة قاصمة لجميع الأقطار الإسلامية، وإذا نظرنا إلى الخارطة، فإننا نشاهد أن الطريق الوحيد لربط العالم الإسلامي بغربه هوإيران، وعند ما قطع هذا الطريق بواسطة الشيعية أدى ذلك إلى فصل الغرب عن المشرق، عندما نطالع التاريخ نرى بأن هذا الانفصار أدى إلى تساقط تركستان بيد الصين، وتاجكستان، وبخاري، وسمرقند بيد روسيا، والهند بيد بريطانيا، ثم بيد الهنود وتقريبا في عموم الشرق الإسلامي لم يسلم من الاستعمار إلا أفغانستان، كما أن هذا الفصل هوالسبب في سقوط البلدان الإسلامية بأيدي الصليبية، وانهيار الخلافة العثمانية إلى أن وصل الأمر إلى سقوط فلسطين بأيدي اليهود، حدث هذا بسبب قطع صلة بين الشرق والغرب الإسلامي بتشيع إيران، فهل ينتبه المسلمون ومتى (1).
5 - هناك اتجاهات لتاريخ إيران
الاتجاه الأول:
فقد غلبت على إيران الصبغة السنية، وفي هذا الاتجاه سار تاريخ إيران منذ الفتح الإسلامي إلى دولة الصفوية في إيران في عام 9.6هـ أي ما يقارب من تسعة قرون من الزمان، وقد كان لهذه الغلبة أثر واضح في توجيه مظاهر النشاط البشري في إيران وفي رسم سياستها الخارجية، في تمديد صلاتها بالدول الإسلامية، وغير الإسلامية التي جاورتها أواتصلت بها.
ـــــــــــــــــ
(1) قال أحد المستشرقين: لولا الصفويون في إيران لكنّا اليوم في فرنسا وبلجيكا وأوروبا نقرأ القرآن كالجزائريين.
وأحداث التاريخ الإسلامي - قديما وحديثا - خير شاهد على صحة ما نقول، فقد ساهمت إيران في بناء صرح الحضارة الإسلامية الراقية حيث كانت الصبغة السنية غالبة على النشاط البشري فيها فكان كثيرا من علماء المسلمون في مختلف العلوم الفنون من الإيرانيين وساهم مجاهدوالإيرانيين في نشر الإسلام في ربع آسيا، فأوصلوا نور الإسلام إلى شعوب التركستان وآسيا الصغرى والهند والشرق الأقصى، وحتى وصل المسلمون إلى حدود الصين.
الاتجاه الثاني:
فقد علبت على إيران الصبغة الشيعية، وفي هذا الاتجاه سار تاريخ الإيرانيين منذ قيام الدولة الصفوية الشيعية في عام 9.6هـ، ثم إعلانها المذهب الشيعي الإمامي مذهبا رسميا لإيران في عام 9.7هـ أي منذ خمسة قرون من الزمان، وحتى الآن، وقد كان لغلبة الصبغة الشيعية على إيران أثر في تضعيف الجبهة الإسلامية، لأن المذهبية بين الشيعة في غيرا،، وأهل السنة بزعامة الدولة العثمانية، أدت إلى استعمال نيران الحرب بين المعسكرين السني بقيادة العثمانيين والمعسكر الشيعي بقيادة الصفويين وتبادل الطرفان النصر والهزيمة، واستمرت الحروب بين السنة والشيعة أكثر من قرنين من الزمان، فأدت إلى إنهاء قوى المعسكرين، وتمكن للمستعمرين من الغرب النصراني باحتلال أكثر ديار المسلمين حتى يمكن القول بأن الخلافات المذهبية بين السنة والشيعة ساهمت في إيجاد كثير من المشاكل التي تعرف الآن بمشاكل الشرق الأوسط.
جغرافية مناطق أهل السنة
1 - تركمن صحراء:
تقع في شمال إيران من بحر قزوين (ديرياي خزر) إلى الحدود الجنوبية في الحدود السوفيتي السابق في الحدود التركمنستان الحالية.
2 - خراسان:
تقع في شمال شرقي إيران التي تصل من ناحية الشمال في حدود تركمنستان (السوفيتي السابق) ومن ناحية الشرق في حدود أفغانستان.
3 - بلوشستان:
التي تقع في جنور شرقي إيران من عند خراسان إلى بحر عمان تصل من حدود أفغانستان وباكستان.
4 - منطقة طوالش وعنبران:
في غرب بحر قزوين على الحدود السوفياتي.
5 - كردستان:
في غرب إيران من مدينة قصر شيرين إلى حدود تركيا.
6 - بندر عباس (هرمز كان):
التي تقع في سواحل الخليج العربي وبحر عمان.
7 - فارس، مناطق عوض، كله دار، خونخ، بيش، بستك، جناح، وغيره من مناطق لارستان.
8 - بوشهر (خوزمستان): الواقع على حدود العراق والخليج العربي.
9 - ضواحي خلخال التابع لمحافظة أردبيل:
مناطق أهل السنة كلها تقع في الحدود من جميع جوانب إيران، وفي داخل إيران الأغلبية للشيعة، كما يحكى التاريخ عن جور وظلم الشاه إسماعيل الصفوي، ودعما لحكمهم الباغي قام الصفويون بحركة جادة عامة لنقل أهل السنة (الذين كانوا يشكلون أغلبية المسلمين في إيران في ذلك الحين) إلى التشيع بأي وسيلة حتى ولواحتاج الأمر إلى شتى صور التعذيب وسفك دماء الألوف، وخير شاهد على هذا أن باغي التاريخ إسماعيل الصفوي قتل في يوم واحد 14. ألف من أهل السنة والجماعة، وحتى الآن يذكر أهل السنة في منطقة خراسان جيلا عن جيل على سبيل القصص المرّة أن حكومة صفوي الشيعي قتل العلماء، وهدم المساجد، وحرق الكتب حتى إنه أمر بأن يرمى من مآذن مساجد (ومدرسة خردجرد في منطقة خواف من خراسان) سبعون (7.) عالما، وطالب علم يوميا ما يعتبرفون به في كتبهم التاريخية الموجودة حاليا في جامعة الطهران، مرت هذه وأثبتت الوقائع أن الإسلام هوأقوى من الظالمين ((وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون)).
2 - السنة قبل الثورة
لا شك أن السنة قبل الثورة لم يكن لهم من الحقوق ما للشيعة، ولم يكن لهم المزايا التي للشيعة سواء في الجانب السياسي أوالاقتصادي أوالثقافي، ولأجل ذلك ترى أهل السنة دون الشيعة بكثير من ذاك العهد حتى الآن، وزاد الطين بلة بعد الثورة إلا أنهم في زمن الشاه - قبل الثورة - كانوا يتمتعون بحرية البيان في عقيدتهم، ومزاولة جميع النشاطات من بناء المساجد والمدارس وإلقاء المحاضرات، وطباعة الكتب في خارج البلاد، ولكن في نطاق المذهب.
وكان محذورا وممنوعا باتا التعرض من الشيعة لمذهب السنة أوالسنة للشيعة، وأذكر أن رجلا من الشيعة وزع كتابا في مساس لأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها فمسكه بعض الغيورين من أهل السنة وضربوه ضربا موجعا ثم قبضت عليه الحكومة وأدخلته السجن، فمن هنا كان لهم حرية تامة في نشر المذهب السني وتوعيه الناس، وفي بيان التوحيد، ورد الشرك الذي صار محذورا الآن، ويعتبر الداعي التوحيد، ورد الشرك وهابيا، ويقبض عليه فورا، كما كان أن أهل السنة كانوا يتمتعون بالأمن والأمان في أموالهم، وأعراضهم، ودماءهم قبل الثورة.
وكانوا يتمتعون أسوة بالشيعة في الحصول على المواد الغذائية وغيرها بسهولة ويسر، ودون تعب، وقد صار الآن كل هذه المواد بيد الحكومة لا بد من الانقياد والخضوع أمامها للحصول على المواد المعيشية كلها، والفرق كبير بين قبل الثورة وبعدها، نسأل الله أن يفرج عنهم هذه المحنة.
السنة بعد الثورة
يعد نجاح الثورة الإيرانية (الشيعية) المسماة بالإسلامية سر بذلك شعب إيران جميعا، ومن بينهم شعب أهل السنة، وذلك لما سعوا بأن الحكومة الجديدة حكومة إسلامية أساسها العدل وإبادة الظلم، رجاء أن يصلوا إلى حقوقهم الضائعة في حكومة الشاه التي ذاقوها منها مرارة الظلم والطغيان، وظنوا أنه قد آن أوان وصولهم إلى مطالبهم لكثرة ما كانوا يسمعون من الجهات الإعلامية بالشعارات الفضفاضة الخالية عن الحقيقة بتسوية الشيعة والسنة، ويأتيهم أسوة وأخوة لا فرق بينهما وسرعان ما تأثروا بهذه النعرات الجافة كثير من الشعب من أهل السنة واغتر كثير من زعماء أهل السنة في العالم ولم يخص حين إلا وقد اكتشف خوار النعرات السابقة والدعاوي الكاذبة لكثير من الناس داخل إيران وخارجها، والآن بعد مرور خمس عشرة سنة من ثورة الرافضة المسماة بالإسلامية ما زال أهل السنة يعانون من الجور والطغيان والاعتداء على حرماتهم وممتلكاتهم مما لم يعانوا مثله في التاريخ من قبل قط إلا في العهد الصفوي، ولكن مع الأسف الشديد لم يجدوا من إخوانهم من يلبي نداءهم عما يعانون من الظلم والجور، ويبلغ للعالم ما يعمله الطغاة والمعتدين عليهم من إلقاء القبض على من له شعور وإحساس وحماس بدينه وشعبه وحقوقهم وإدخاله في السجون والحكومة تحاول أن تغطي كلما يجري على أهل السنة من الظلم والجور الاعتداء عليهم بجميع الوسائل الإعلامية، فمن هنا خفيت أحوال أهل السنة على إخوانهم المسلمين في العالم.
والآن قد آن الأوان أن تنكشف الحقائق للعالم، وأن لا يخفى على المسلمين تمييز الحق على الباطل، وليست المضايقة على أهل السنة في العقيدة فحسب، بل في جميع الشؤون الثقافية والاجتماعية والأخلاقية والاقتصادية وغيرها وهم يريدون بذلك إبادة واستئصال أهل السنة من إيران، ومن العالم كله إن استطاعوا وهذا ما يتمناه الزعماء ومراجع التقليد الشيعة في إيران كما أعلن في أوائل الثورة في الإذاعة والتلفاز بأننا عازمين بأن نجعل الدولة الإيرانية حكومة شيعية محضة، ويعنون بذلك القضاء على أهل السنة، أما باختيارهم مذهب الشيعة أويترك البلاد كما فعل أسلافهم في العهد الصفوي مع أهل السنة، وهوالمخطط الآن وبدء التنفيذ الفعلي لذلك، والقصد من وراء ذلك الوصول الى الدّول المجاورة بإصدار ثورتهم الشيعية البغيضة حيث يحسبون سكان هذه المناطق سدا منيعا لأغراضهم الخبيثة، والآن نضع أمام إخواننا المسلمين في العالم حقائق ثابتة عن الظلم الاعتداء والمضايقة على إخوانهم أهل السمنة في إيران ونوضحها كالآتي:
أولا: محاولة القضاء على عقيدة أهل السنة:
ولاشك أنهم في شعاراته في جميع وسائل الإعلام ينشرون الخير بأن الشيعة والسنة متساويات وهم إخوة، ومقتضى ذلك أن لأهل السنة ما للشيعة في جميع المجالات وبينما الأمر خلاف ذلك.
فهم أحرار في نشر عقائدهم وجميع شؤونهم، وليس لأهل السنة شئ من ذلك بل الحكومة الشيعية تسعى أن ينقاد أهل السنة لمذهب الشيعة.
وذلك لأنهم يدركون بأن حرية نشر العقيدة السنية تترادف بطلان عقيدة الشيعة لمعرفة زعماء مذهب الشيعة معرفة جيدة بأن حرية النشر لعقيدة أهل السنة تكشف للناس في العالم فساد عقيدتهم وأفكارهم ومخططاتهم ضد أهل السنة.
وحتى الآن ما زالوا يتكلمون في خارج إيران عن حرية أهل السنة في البيان والعقائد ووجود التسوية والاتحاد وعدم الفرق بين أهل السنة والشيعة، وهذا كله دجل وهم من وراء الستار يخططون وسائل وطرق استئصال وإبادة أهل السنة، ((وهم يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين)).
ونوضح الآن بعضا من دسائسهم ومكائدهم:
أ- منعهم أئمة الجوامع لأهل السنة من حرية بيان عقائدهم على المنابر يوم الجمعة بينما لأئمة الرافضة حرية تامة في مذهبهم بل والتعدي على عقائد أهل السنة وذلك حيث إنهم عينوا موظفين من المخابرات والمباحث، فمن هنا لا يقدر الخطيب الخروج عن دائرة ما يريدون، وقرّروا حضور علماء الشيعة جوامع أهل السنة يوم الجمعة لإلقاء الخطب حسب ما يريدون عن سياسة الحكومة وعقائد شيعية.
وليس لأهل السنة إلا إلقاء الخطب العربية أونصائح عامة لا مساس لها بالعقيدة، وإذا خرج الإمام عن حدوده المقرّر من قبلهم لاتهموه بأنه وهابي يريد نشر الوهابية وبهذا الاتهام قبضوا على عدد كثير من العلماء وأدخلوهم في جحيم السجون، وأعدموا عشرات من العلماء البارزين، وقبضوا على آلاف من العلماء والشباب من بداية الثورة إلى الآن، وكان فيهم:
1 - الشيخ العلامة أحمد مفتي زادة (من محافظة كردستان) وذلك لجريمة مطالبته حقوق أهل السنة وجمع شملهم، وتوفى رحمه الله تعالى بعد التنكيل والتعذيب وذلك بعد عشر سنوات قضاها دخل السجن.
2 - الشيخ الدكتور أحمد ميرين البلوشي لكون المذكور أنهى دراسته من الابتدائي إلى مرحلة الدكتوراه في المملكة العربية السعودية بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة باسم أنه وهابي ينشر فكرة الوهابية، ولما لوحظ من قبله نشاط في الدعوة وبيان عقيدة الصحيحة السنية، وكان في أشد السجن والتعذيب حكموا عليه حبس (15 عشر) سنة.
3 - الشيخ محي الدين من عاصمة خراسان: حيث اعتقل قبل سنوات دون أن يقدم إلى محكمة أويوجه إليه تهمة إلا أنه كان يرأس مدرسة دينية في خراسان وتأخذه الغيرة على اعتقادات أهل السنة واتهمته الدولة بالوهابية يريد الفرقة بين الشيعة والسنة وبعد سنتين في السجون الخميني نفوه إلى محافظة اصفهان لسبع سنوات، والآن منفي في بلوشستان.
4 - والأستاذ إبراهيم صفي زاده خريج جامعة الإمام محمد ابن سعود الإسلامية بالرياض قبل ثلاث سنوات اتهموه بأنه وهابي وضربوه سبعين جلدة في وسط السوق، وأدخلوه في السجن، وحكموا عليه سبع سنوات في السجن، وقد أطلق سراحه أخيرا بعد التعهد على أن لا يتكلم عن الدين.
5 - الشيخ نظر محمد البلوشي وهوكان عضوا في البرلمان ومندوبا لإحدى مناطق بلوشسان الإيرانية وكان الشيخ سنتين في أشد التعذيب في سجون الخميني، وأخذ منه اعترافا زورا وجبرا بأنه جاسوس من قبل العراق وإسرائيل يعمل لهم في إيران رغم أه عالم من العلماء البارزين لأهل السنة معروف لدى الناس، وقد هاجر الشيخ أخيرا إلى باكستان فارا بدينه.
6 - الشيخ المجاهد دوست محمد البلوشي الذى يبلغ من عمره أكثر من ثمانين سنة، قبض عليه لدفاعه عن صحابة رسول اللّه (ص) في رسائل عدة وبعد أن قضى سنتين في أشد التعذيب في سجون الخميني نفوه إلى محافظة اصفهان، وبعد سنة أطلقوه، والآن يعيش تحت الحراسة، ممنوع الخروج من البلد إلا بإذن خاص.
7 - والشيخ السيد عبد الباعث القتالي إمام وخطيب في بندر خمير في السّاحل حد كثر من ثلاث سنوات لأنه أعلن به رؤية هلال عيد الفطر بدون إذن الحكومة واتهم بأنه عميل للوهابيين ومتابعهم فى الفطر.
8 - الشيخ المجاهد مولوي إبراهيم دامني من علماء بلوشستان سجِن لأكثر من ثلاث مرات وفي المرة الأخيرة أعطوه سجن خمس عشرة سنة لأنه تجرأ أن يجيب على وساوس وتهم كتاب (ثم اهتديت) للتيجاني الشيعي ولم يزل مسجونا في مشهد.
9 - الشيخ عبد المجيد من مدرسي المعهد الديني في زاهدان بدون أي جريمة.
1. - الشيخ محمد قاسم من مدرسي المعد الديني في زهادان بدون أي جريمة.
11 - الشيخ أحمد ناروئي من مدرسي المعهد الديني في زاهدان بدون أي جرمية.
ومولانا عبد الله قهستاني، ومولانا عبد الغني شيخ جامي ومولانا سيد أحمد الحسيني ومولانا عبد الباقي شيراني ومولانا جوانشير داودي ومولانا غلام سرور بريزي ومولانا سيد محمد موسوي ومولانا نور الدين نيك كردار ومولانا عبد اللطيف وآخرين من منطق مختلفة لا نعرف أسماءهم، وقد أطلق عن بعض وبقى الأكثر في السجن بدون أي جريمة إلا أنهم يريدون التمسك بعقيدتهم الصحيحة والتجنب عن الخرافات والبدعات التي تريدها الآيات أن تنشرها.
وكذلك كثير من العلماء الجيدين وشباب السنة يعيشون في سجون الخميني لا جريمة لهم إلا أنهم من مظلومي السنة المتمسكين بعقيدة السنة ويدافعون عن الحق وحقوقهم ومعتقدات السنة.
كل ذلك والعالم الإسلامي ساكت لا يتكلم بشئ وحتى منظمة الدفاع عن حقوق الإنسان وغيرهم ساكتون كالمتفرجين فمن للمسلمين في إيران يا زعماء وقادة المسلمين ويا أهل الخير انقذوا إخوانكم لأن بقاءهم أمان للعالم العربي والإسلامي حيث إن حكام إيران يريدون التسلل إلى العالم الإسلامي والعربي عن طريق هذه المناطق الحدودية التي كصمام أمان للأمة الإسلامية.
(ب) مرحلة أخرى ذهب ضحيتها المئات من شباب أهل السنة في كردستان ووصل الأمر إلى أنهم اصبحوا ينفذون الإعدامات بتهمة الوهابية، ولقد قامت الدولة الخمينية بإعدام العلماء البارزين الذين كانوا في سجون الخميني وكذلك الذين مسكوهم بتهم واهية ومن تبعهم.
1 - الأخ الفاضل ناصر سبحاني من العلماء الجيدين والبارزين للسنة (من كردستان إيران) الذي أعدم في كردستان في شهر رمضان.
2 - الأخ الفاضل عبد الحق من خريجي جامعة أبي بكر الإسلامي من كراتشي (باكستان) بعد سنة في أشد التعذيب في سجن الخميني حكموا عليه بالإعدام، بأن وهابي يأخذ ريالات السعودي ويعمل لنشر الوهابية.
3 - الأخ عبد الوهاب صديقي خراسان من العلماء الذين تخرج قبل سنوات من جامعة الأشرفية من لاهور (باكستان) بعد سنة في سجن الخميني حكموا عليه بالإعدام.
4 - والدكتور مظفريان إمام الجمعة لأهل السنة في شيراز قتل بتهم واهية وإنه عميل أمريكا وأغلقوا الجامع وحولوه إلى دكان الأشرطة وأفلام التابع لحرس الثورة ولم يزل بيدهم.
5 - الشيخ الفاضل العالم المجاه الأستاذ محمد صالح ضيائي خطيب المسجد الجامع في بندر عباس ومسؤول المعهد الديني في بندر عباس وعوض (فارس) قبل بأبشع صورة تحت التعذيب ورمى جثمانه الطاهر على الطريق العراء.
6 - المولوي شير محمد براهوتي من بلوشستان زابل أتهم بأنه تاجر المحدرات وأنه يساعد الأشرار وليس له جريمة إلا أنه عالم يخدم ويرشد الناس في سيستان.
وأما المقتولين والمحرومين من الشباب المثقفين سواء كان في كردستان أوخراسان أوبلوشستان خاصة فتجاوزوا المئات ويتهمون بأنهم قطاع طرق ومروجوا المخدرات أوينبذوا بالوهابية والعجيب أن الذين يتاجرون المخدرات هم من أقرب الناس إلى الحكام وهم جواسيسهم وحتى إن الحكومة إذا أعطت أمان أي واحد من بائع المخدرات يطلب منه أن يسلم مجموعة هائلة من المخدرات حتى ولواشترى هذا الشخص من خارج البلد والحكومة تبيع هذه المخدرات خارج البلد عن طريق عملاء خاصة لها، أعاذنا الله من هذه الأساليب الشيطانية.
طريق إلقاء المحاضرات وتنظيم الدروس
في مناطق أهل السنة:
في الدوائر الحكومية بين الموظفين من أهل السنة من قبل علماء وزعماء الشيعة يتناولون عقائد الشيعة، الجرح لعقائد أهل السنة والنيل من الصحابة عموما - رضي الله عنهم - بالسب والشتم ومهاجمة كبار الصحابة وكبار شخصيات أهل السنة من أئمة المذاهب والمحدثين منهم بعد زوجات الرسول (ص) كعائشة الصديقة وحفصة رضي الله تعالى عنهما والخلفاء الثلاثة (أبي بكر وعمر وعثمان) رضي الله عنهم والأمير معاوية خصوصا.
عدم السماح لأهل السنة ببناء المساجد والمدارس:
من الحقائق المعلومة أن أهل السنة محرومون من بناء المساجد في مناطق أكثريتها شيعة، مثل العاصمة طهران واصفهان ويزد وشيراز وغيرها من المدن الكبيرة مع أنه يوجد في طهران حوالي نصف مليون من أهل السنة ليس لهم مسجد واحد يصلون فيه، ولا مركز يجتمعون فيه بينما توجد كنائس وبيع وبيوت النار لليهود والنصارى وهم بالعكس يبنون لهم مساجد ومراكز ومدارس وحسينيات في مناطق السنة وفي قرى لا يوجد من الشيعة إلا عدد من الموظفين في الدوائر الحكومية والآن قرّرت الحكومة الإيرانية بعد السماح ببناء أي مسجد في طهران وفي مشهد.
هدم المساجد والمدارس الدينية السنية:
وصل بهم الأمر إلى هدم المساجد والمدارس في بعض المدن، مثل منطقة بلوشستان مدرسة ومسجد للشيخ قادر بخش البلوشي ومسجد للسنة في منطقة كيلان في هشت بر مسجد في كتارك جابهار بلوشستان.
مسجد في مشهد: الواقع في شارع 17 شهر يور، ومسجد الجامع شيخ فيض في شارع خسروي في مشهد في محافظة خراسان، وحولوه إلى حديقة لأبناء الصفويين كل هذا بتهم مختلفة: أما إنه مسجد ضرار، أوبني بغير إذن من الحكومة، أوإمام المسجد وهابي، أومكروا بتوسيع الشوارع كل هذا تقوي شوكة الشيعة وتضعف من معنويات أهل السنة، ويقلص نشاطهم ويسد الحركة والنشاط أمام عقيدتهم (والله المستعان).
اختصاص جميع وسائل الإعلام لنشر مذهبهم وعقيدتهم:
جميع الإمكانيات مسخرة لعلمائهم يستغلونها كما يريدون، وأما أهل السنة فليس لهم في ذلك أي حظ على سبيل المثال في منطقة بلوشستان ليس لأهل السنة برامج في الإذاعة من أربع وعشرين ساعة إلا ساعة واحدة والمفروض أنها تختص لنشر الأفكار والعقائد السنية بينما مع الأسف تستغل للمدح والثناء على الحكومة وزعماءها.
وأما في خراسان وهرمز وكردستان ليس لأهل السنة ولا برنامج في الإذاعة مع أن الحكومة إيران قرّرت لمهاجري الشيعة من الأفغان ساعتين تختص لهم بلغتين الفارسية والبشتو، ومع الأسف أهل السنة في خراسان محرومون عن هذا كليا.
(ط) نشاط المراكز التعليمية ودورها في نشر العقائد والأفكار الشيعية:
تستغل الحكومة عن طريق المدارس من الإبتدائية إلى العالية تنشئة الأطفال وأبناء أهل السنة على أفكار وعقائد شيعية وترغيبهم بها، وتنفيرهم عن معظم الصحابة علنا ويربونهم بكراهيتهم لهم، وذلك عن طريق مدرسين شيعيين وتوزيع كتب ألفت في مذهبهم تتضمن النيل من الصحابة وانتقادهم وانتقاصهم كثيرا بأساليب القصص المختلفة ضدهم.
فشعب هذا حاله وقد سدت أمامه جميع السبل والطرق فما ذا يتصور أن يكون مصيره ومآله ((والله غالب على أمره))، وهذا قليل من كثير.
حرمان أهل السنة من شؤونهم الثقافية والإجتماعية لا شك أن أهل السنة محرومون عن حقوقهم الثقافية والاجتماعية بجانب حرمانهم من حرية العقيدة، كما سبق، فعلى (- - -) (1) في العالم أن لا يصدقوا دعاوي الحكومات الإيرانية الكاذبة لحرية
ــــــــــــــ
(1) وقعت هنا بياض في النسخ الموجودة المطبوعة عندي.
أهل السنة، وعليهم أن يتبعوا الحقائق لبعرفوا معاناتهم واضطهادهم، وها نحن نذكر بعض الحقائق المهمة التي تثبت على كذب دعوى الحكومة وتثبت حرمان أهل السنة من جميع حقوقهم، ومنها حقوقهم الثقافية والإجتماعية ومن ذلك:
(أ) اختصاص المراكز العلمية ودور النشر والمطابع والمكتبات التجارية لكتب الشيعة لا يسمح لأهل السنة بشئ من ذلك فمن هنا تجد أن لكتب المطبوعة في إيران كلها كتب شيعية باستثناء كتب معدودة على الأصابع طبعت بعد مشاكل كثيرة ومازال عدد من الكتب لعلماء أهل السنة أرادوا الإذن لنشرها مرهونة عند الحكومة، ولم تسمح نشرها أوطبعها، ومن هنا يضطر بعض علماء أهل السنة لنشر كتبهم وطبعها في باكستان ومن نتائجها ذلك أن شباب أهل السنة لا يجدون أمامهم في المكتبات الثقافية إلا كتب الرافضة وأفكارهم، ويضطرون على رغم كرههم أن يقرأوا هذه الكتب أويلجأوا إلى أفكار أخرى منحرفة، وهذا غاية ما يتمناه الرافضة.
(ب) اختصاص وزارة الإرشاد والتبليغات لنشر أفكار وعقائد الشيعة:
وهذه الوزراة تحظى لأكبر دعم من الحكومة، ومن عملاء تكثيف الجهود لنشر وترويج مذهب الشيعة في العالم عن طريق طبع ونشر الكتب بلغات العالم الحية، وهي تتجاوز أربعين لغة، وطبعت في حدود ثلاثين كتابا ورسالة حتى الآن، وتوزع مجانا عن طريق الملحق الثقافي الإيراني وعن طريق بعثات تبعثها الوزارة، وعن طريق البريد بعناوين الأشخاص بارزين، وعن طريق ابتعاث أشخاص للدعوة ونشر مذهبهم على نفقة الوزراة المكورة، وفي طي هذه الكتب توضع مضامين وأفكار بشكل لا ينتبه إلا الأذكياء ومن لهم خلفية عن هؤلاء القوم، وليس لأهل السنة أدنى حظ من الاستفادة لنشر كتاب أوجولات تخدم مذهبهم وعقيدتهم فلا يجدون أمامهم إلا منشورات القوم - الرافضة- والله حسيبهم.
(جـ) الجوالتعليمي:
تتولى الرافضة نظام التعليم في المراحل كلها من الابتدائية إلى الجامعات، والمناهج كلها من وضعها وإن كان هناك في المناطق السنية وضعوا في المناهج اسما رسالة اسم " فقه أهل السنة" لدفع الشبهات وحجة بأن المناهج في المناطق السنية تشمل كتبهم وجميع النشاطات والدورات والمحضرات والجلسات والدروس ووسائل الإعلام تحاول ترويج ونشر العقائد الرافضة وتأثر أبناء السنة، ولا تسمع حديثا إلا عن مذهب الرافضة وأفكارهم كما أنهم شكلوا فصولا لا دراسية للكبار ورجالا ونساء بعنوان نحوالأمية فلا تسمع فيها إلا ترويج أهدافهم المطلوبة وتحقيقها من وراء الستر كما خصصوا مراكز ومكتبات خاصة في جميع مدن أهل السنة تحتوي على كتب ثقافية شيعية محضة للمطالعة ولتشويق الطلاب بقراءة هذه الكتب ومطالعتها، ثم يهدون من الكتب ما يرون في ذلك من مصلحة لهم.
(د) كما أنهم يستغلون المناسبات الزمنية والمراسم المذهبية الخاصة بهم مثل أسبوع الوحدة ويوم نجاح الانقلاب وأيام الأعياد والجلسات الأخرى التي تتولى الدولة الإشراف عليها، وتدعوا الشخصيات والأعيان البارزين من الداخل والخارج ويجبر أهل السنة من الموظفين والعلماء والأعيان بالمشاركة معهم في هذه المناسبات والمراسم بادعاء أن الشيعة والسنة متكافئون متعاونون بينما اشتراك أهل السنة ليس إلا قهرا وجبرا وتحت تهديد وتخويف
ثالثا: الوضع الاقتصادي لأهل السنة:
ولم يكن لأه السنة أي تقدم اقتصادي في عهد "الشاه" وبعد السلطة الجديدة علقوا بعض الآمال في الحكومة الجديدة التي كانت تدعى العدل والمساواة، ولكن سرعان ما انكشفت حقائق هذه الدعايات الفارغة من الحقيقة وتخيبوا ولم ينالوا خيرا، بل رجعوا إلى أسوأ مما كانوا عليه في عهد "الشاه" والسر في ذلك أنهم لا يريدون أن يتقوى شعب أهل السنة اقتصاديا وفكريا وثقافيا مخافة أن تكون لهم قوة وشوكة تزعزع خصومهم وتقره ضدهم.
ومن المعلوم أن أكثر شباب أهل السنة الإمكانيات لديهم في استمرارهم في التعليم وتشديد الحومة في شرائط قبولهم يتخلفون عن التعليم ولا سيما عن الالتحاق بالثانوية والجامعات وبذلك يكون مستواهم دون مستوى شباب الشيعة فهم يتولّون المناصب المهمة وشباب أهل السنة يحرمون من ذلك.
(جـ) عدم التعاون مع مزارعي أهل السنة والفلاحين منهم بينما الشيعة يحظون بكل الإمكانيات والتشجيعات من الحكومة.
(د) ومن المعلوم أن الأشياء المعيشية والاقتصادية كانت متوفرة في متناول الجميع في عهد " الشاه " ولكمن بعد تولى الثورة الحكم تغيرت الأوضاع فسيطرت الدولة على جميع المواد الغذائية وغيرها، ولا يمكن الحصول عليها إلا بالبطاقة الخاصة حسب عدد أفراد الأسرة، فهذا يكلف رب الأسرة أن يقف في الصف لكل شئ مستقلا حيث إن كل الأشياء لا تتوفر في مكان واحد، بل موزعة على عدة جهات فيقف أحدهم في السيرة لشراء الزيت مثلا، وآخر منها لشراء الخبز وثالث لشراء اللحم، وهكذا يعيش الناس في محنة شديدة والهدف من وراء ذلك جعل الناس مجبورين للإذعان للحكومة على رغم أنفسهم ومنقادين لها رضوا بذلك أم أبوا، وهذا يعرض النساء والبنات عند عدم وجود الرجال للوقوف في الصف للحصول على لقمة عيش، والله المستعان (1).
رابعا: الوضع السياسي لأهل السنة:
لا بد لبروز أي قوم في الناحية السياسية أن يكون متقدما في النواحي السابقة الذكر يعني الناحية الثقافية والاقتصادية، وكلما تقدم في هذه النواحي تفوق وأثبت وجوده السياسي في العالم، وكلما تأخر عن النواحي السابق الذكر تخلف في الجانب السياسي، فالتقدم السياسي وتثبته في قوم ما منوط بمقدار تعمقه الثقافي وتقدمه الاقتصادي والاجتماعي.
وقد علمنا بأن شعب أهل السنة قد حرموا من معظم حقوقهم الثقافية والاقتصادية والسياسية كذلك، كما سيأتي ولاستحكام الحياة السياسية في أي قوم لا بد من تغشي المراحل الآتية:
(أ) أن يكون الشعب من المرحلة التعليمية والثقافية متقدما ومتفوقا بحيث يستطيع إدارة حياته الاجتماعية والثقافية والأخلاقية والعقائدية والفكرية وتخلفه الثقافي يجعله جاهلا حتى عن عقيدته وأفكاره الصحيحة في مذهبه مع أن بقاء أي شعب مرهون في حفظ عقيدته، ولا يتحقق ذلك إلا بالعلوم والمعرفة بها.
(ب) حاجته في استحكام سياسته إلى قوى بشرة من الشباب ومع الأسف قد حرم أهل السنة لسياسة الحكومة ومخططاتها
ـــــــــــــــــ
(1) وفي السنة الأخيرة ألغوالبطاقة بعد الأشياء ولكن جعلوا سعرهم اضعاف ما كان ولا يمكن الحصول إلا الأثرياء، وكذلك زادوا في سعر البترول وألغوا البطاقة.
لتمزيق قوى أله السنة، وتمزيقها على مبدأ المثل المشهور (فرق تسد) فاستعمال هذه السياسة لانقسام أهل السنة وإحياء الضغائن بين القبائل وتسليح كل قبيلة ضد أخرى، وهكذا تهييج الشباب ضد العلماء والأعيان، ثم توجهت الحكومة بضد الشباب باتهامات مختلفة، حتى اضطر عدد كبير الهرب واللجوء إلى باكستان ومن ثم إلى دول أوربا ولجأ عدد كبير منهم إلى أحضان الحكومة حيث لم يجدوا بدا غير هذا وقسم منهم بقى هكذا بدون عمل فابتلى بشرب المسكرات والمخدرات وبذلك نجحت الرافضة في تحطيم قوى أهل السنة، ومن هنا في ظروف كهذه ليس بوسعهم استعادة وجودهم السياسي في الوقت الراهن، وليس ذلك على الله بعزيز.
(جـ) وجود التعاون والتكاتف بين الشعب والتماسك فيما بينهم، ونبذ الخلاف والشقاق والفرقة، فقد اغتصبت هذه الحقوق من أهل السنة عكس الشيعة، حيث إنهم يتمتعون بجميع الإمكانيات السياسية والثقافية والاقتصادية، حيث استطاعوا إبراز شخصيتهم ووجودهم في العالم الإسلامي وغيره، ومن هنا ازداد الضغط على أهل السنة يوما بعد يوم، وليس لهم لأجل ذلك أدنى حركة سياسية للرقابة الشديدة عليهم، ومنع الحركات السياسية لأهل السنة منعا باتا، ألقوا القبض على أبرز شخصيات أهل السنة ممن رأوا فيهم هذا الشعور والإحساس ولمسوا منهم النشاط السياسي كما سبق ذكر بعضهم.
(د) وجود الكفاءة الاقتصادية وأهل السنة كما يسبق ذكره حرموا من حقوقهم الاقتصادية.
البرلمان الإيراني وحرمان أهل السنة من العضوية فيه إلا أفرادا قليلين تريدهم الحكومة.
معلوم أن البرلمان يتشكل من أكثر من ثلاثمائة مقعد على تقدير كل مائتي ألف لهم نائب وأحد ينتخبونه من بينهم وعلى هذا فأهل السنة على أقل التقدير تقريبا في البرلمان، وقد حرموا من ذلك ولا يوجد لهم إلا اثنا عشر نائبا، وليس لهم أي وزن في البرلمان بل ويستغلون وجودهم لأهدافهم السياسية بما ينافي مصالح أهل السنة ويعرض حقوقهم لمزيد من الحظر والضياع.
والشخص الذي يقول الحق ويطالب الحقوق لا يمكن أن يستمر أكثر من مرّة واحدة، وثم يتابع هذا الشخص للقضاء عليه وتعذيبه وإهانته كما فعلوا مع الشيخ العلامة نظر محمد البلوشي الذي ألقى القبض عليه، وأدخل في أقوى السجون.
(و) الإحصائية السكانية لا تظهر عدد المسلمون السنة في إيران لذلك من الصعب معرفة نسبة أهل السنة في إيران إلا أن هذا معروف عند السنة ليست بأقل من (14) مليون نسمة في إيران يعني 35 في المائة.
(جـ) أن نسبة أهل السنة في الوظائف الحكومة تكاد تكون معدومة، وليس هذا فقط، بل يشغل الوظائف والمناصب الرسمية الرفيعة أفراد من طائفة الشيعة، حتى في أماكن الأغلبية السنية، فهذا الأمر الذين يتولد من جراءه الشعور باليأس والحرمان لدى أهل السنة.
(ط) تجري عملية إسكان الشيعة في الأقاليم التي يشمل أهل السنة فيها الأغلبية، وذلك بهدف تغيير الطابع السكان لتلك الأقاليم.
وأبدى بعض زعماء أهل السنة مخاوفتهم من أن إقليمي كردستان وبلوشستان تفقدان أهميتها كمناطق أهل السنة خلال عشر سنوات القادمة إذا استمر الوضع كذلك.
وهذا التخطيط يساوي تخطيط اليهود في فلسطين.
(ملاحظة) مع كل ما ذكرنا من التنكيل والتعذيب والحرمان السياسي والثقافي والديني لأهل السنة إلا أن أهل السنة يزداد تمسكهم بمذهبهم أكثر فأكثر، وبدأوا يحسّون بالخطر المحيط بهم ويعرفون الأساليب الشيطانية الخدّاعة للآيات.
وعكس ذلك تماما الشيعة حيث تزداد بعدا عن المذهب يوم بعد يوم حتى إن كثيرا منهم تحولت إلى السنة أوركنوا إلى إلحاء وذلك لأجل الضغوط والخداع الديني التي يشاهدها جمهرة (- - -) وبدأوا بعرفون أن مذهب الشيعة كمذهب لا أساس له وكلها وليدة الزمان وليس لها منهم معين، فلوحصل لأهل السنة مجال للدعوة واهتماما من جانب إخوانهم في العالم لتغيرت هذه المناطق إلى ما كان عليها أسلافنا قبل مجيئ الصفويين، وليس ذلك على بعزيز.
الخاتمة
نداء إلى مسلمي العالم
إلى من المشتكي؟
لوحصل اليوم للشيعة في أي بلد في العالم أخف ضغط لأقامت دولة إيران الدنيا وكل الشيعة في العالم للقيام بالمظاهرات وأعمال الشغب (1).
ولكن مع الأسف زعماء الدول الإسلامية يختارون الصمت عما يجري ويفضلّون السكوت حتى عن التهديدات التي يطلقها الانتفاش الشيعي وانتفاخ دولتهم.
وفي وقت كنا ننتظر أن يتدخلوا المناصرتنا وكنا ننتظر أن يدافعوا عنا، ولوعشر ما يدافع حكام إيران عن شيعة الإحساء
ـــــــــــــــ
(1) كما شاهدناه وسمعناه في باكستان وهند العراق والسعودية مع أن الشيعة في هذه البلاد هي التي تثير الفتن والارهاب والمناصب الرئيسية بيدهم في أكثر البلدان ما عدا السعودية فيما نعرف. أوشيعة العراق أوشيعة كويت أوشيعة باكستان.
وا أسفا! للنصارى دولتهم التي تدافع عنهم وتناصرهم وتؤازرهم، وللشيوعيين دولهم، ولليهود دولتهم وللشيعة دولتهم أما المسلمون فلا بواكي لهم وحكومات العالم الإسلامي لوأخذتهم الغيرة على حرمات الله ومقدسات الإسلام لأوقفوا زحف النصرانية واليهودية والشيوعية والشيعة التي تكتسح العالم الإسلامي، فهل لا يؤمنون بأن الإسلام سيعود إن عاد أهله إليه أم يلتذون بالسكوت عن ما يجري ظنا منهم أنهم في مأمن منها…لا والله إن خطر الشيعة زاحف نحوهم ولا يوقفه إلا أحفاد مغيرة بن شعبة وربعي بن عامر رضي الله عنهم حاملي المصحف والسيف معا والقرآن الكريم حبب إلينا اللقاء وكره إلينا سكوت الأغبياء.
وهذه هي أحوالنا وأوضاعنا نعرضها على إخواننا المسلمين في العالم وننادي زعماء المسلمين في العالم والسياسيين الذين يدعون حماية الحقوق البشرية ويدافعون عن المستضعفين والمقبورين في العالم، يبدون نحوهم أسفهم وشعورهم وتعاطفهم أن ينهضوا بمطالبة الحكومة الإيرانية بمنح أهل السنة كامل حقوقهم وأن لا تلتفوا إلى دعاوي الحكومة العارية عن الحقيقة.
فنطالب من إخواننا أن يدافعوا عن إخوانهم أهل السنة وعبادة حقوقهم كاملا في جميع المجالات.
ها نحن أوصلنا أصوات إخواننا وأخوتنا المكبوتة في سجن إيران الكبير إلى أسماعكم معذورة إلى ربنا، فلمسألة كفر، وإيمان، وشرك، وتوحيد، ولا عذر بعد العلم اللهم فاشهد، وما علينا إلا البلاغ المبين ((ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وأنت خير الفاتحين)).
نسألك اللهم أن تهيئ من عندك فرجا ومخرجا، إنك على كل شئ قدير.
مراجع هذا الكتاب
1 - أحوال أهل السنة في إيران د. عبد الله الغريب ط: دارالوفاء، المنصورة رقم - 1.
2 - إيران في ظل الإسلام في العصور السنية والشيعية د. عبد المنعم حسنين.
3 - مجلة الفاروق، تصدر عن الجامعة الفاروقية من كراتشي باكستان، العدد الثالث عشر، السابع عشر والثالث العشرون.
4 - مجلة خراسان العدد الأول، السنة الأولى محرم.
5 - كتب التاريخ المعاصر الأستاتذة جامعة طهران.
6 - ما شاهدناه وعرفناه جيلا عن جيل حيث إن أهل مكة أدرى بشعابها.
موقع فيصل نور
بسم الله الرحمن الرحيم
المقدمة
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن دعا بدعوته إلى يوم الدين وبعد؛ فإن النظام هوأساس الحضارة وسبب المدنية وعنوان الارتقاء فإذا ما ساد أمة بدأت تسير في طريق النهوض وتتدرج في سلم الارتفاع، وإذا ما غاب عن أمة فإن ما بنته يمحى، وما أقامته يندثر، وما أشادته يزول، إذ أن غياب النظام يجعل الكثيرين يتنطحون لتسلم السلطة وسواء أكانوا أهلاً لها أم غير أهل وسواء أكانوا أخيارًا أم أشرارًا، وهذا ما يجعل الفوضى تعم؛ إذ أن لكل جماعته وعصبيته أوقبيلته وعشيرته وبخاصة في المناطق التي تنتشر فيها الحياة القبلية أوتسود فيها التجمعات العصبية، فتتخاصم الجماعات وتتناحر حتى يظفر إحداها بالسلطة وإذا ما حصلت عليها واستقر لها من الأمر شيء لم تلبث أن تتقوى القبائل الأخرى وتعمل جاهدة على انتزاع الأمر فيقع القتال وهكذا يبقى على الدوام.
ثم إن الاستفادة من الجند أوقوة الأسر الكبيرة أوشدة العصبية التي تعتمد على الجنس أوالمذاهب قد جعل الأمر يستقر بيد من يعتمد على هذا أوذاك، ولما كان للشر قوة ولعدم الخوف من الله خشية ورهبة وكان اللذين يتحكمون أيام الفوضى أويستغلونها لتسلطهم هم من هؤلاء، كان الذعر ونشر الخوف وافتراق الكلمة بين الناس وهذا بدوره ما يزيد المتسلطين تمكنًا, وبذا يموت الطموح وينعدم الأمل ويسود اليأس ويقل العلم ويعم الجهل.
يتقرب من المتسلطين الجهلة الذين يلتقون معهم في صفة والذين لا حظ لهم أيام العلم مما جعلهم يضيفون إلى الجهل النقمة ويصبحون بطانة وخدمًا.
يتقرب أهل الشر الذين يجدون في الفوضى مرتعًا وعند أهلها مركزًا فيتسلطون على الناس، ويعيثون في الأرض الفساد، ويحققون لغرائزهم شهواتها، ولنفوسهم رغباتها لذا يصفقون لنظام الفوضى وهويشتريهم بما يحقق لهم، فيمشون على هواه وحسبما يتطلب, وكل منهما يجمع المال بوسائل شتى وطرق مختلفة ... حتى يصبح غنيًا، ويظن بنفسه أنه كبيرًا.
وإضافة إلى هذا يتقرب العامة، الذين لا معرفة لهم, من الطغاة ويقبلون ما يزخرفونه لهم من قول، ويصدقون ما في دعايتهم من طلاء، لذا كانوا القاعدة الأساسية للمتشدقين ونواة جماعتهم التي تدعمهم، وقد يرفعون سادتهم إلى فوق مستوى البشر، وبخاصة الشباب الذين تغريهم العظمة المدعاة والقوة ولوكانت كاذبة والدعاية ولوكانت فارغة والتعالي والكبرياء وإبداء المركز وإظهار الشخصية. لهذا كله كان الرعاع وشبابهم أول الذين يرون الزعامة المصطنعة أمل الأمة وهي شقائها وأساس انهيارها.
ولقد حرص الأعداء في كل زمن على سيادة الفوضى, حتى إذا تسلمت قوة غاشمة الأمر, أوسلموها أخذت بالظلم والضغط ليستتب لها الأمر وتتمكن، فتُسكت الألسن وتُكم الأفواه فيكثر على الأبواب الضعفاء وأصحاب المصالح والأهواء, ويزداد العامة المصدقين والأشرار المصفقين والشباب المتخلفين فيُرفعون ويُستغلون، ويكونون السند والدعم، وتمتد أيديهم إلى أموال الناس وأعراضهم، ويسكت السادة؛ لأن لهم من وراء ذلك غاية أقل ما يقال فيها أنها تُرضي الأعداء .... وتسير البلاد نحوالهاوية والضعف. خزائنها فارغة -وهي الغنية- وقد امتدت إليها الأيدي ونقلتها، وقوتها هزيلة وقد زالت روحها المعنوية، وأبناؤها فرقًا وقد عصف بهم التسلط والتعصب، وصغر أهل الرأي بعد أن أذلتهم الضغائن، وعلمائها في حجر محجور أو....
ومع هذا فالدعاية واسعة، والمغرورون كثير يتغنون بما يُطلب منهم ويرددون الدعاية وإن كان ما فيها لشديد الفراغ .... وهي غشاء حبة سليم أنهى لبها السوس. لا يراها حبة إلا البسطاء ... وينصرف الشباب عن العلم؛ إذ يرون ألا حظ لهم بأخذه, وإنما بالتملق والنفاق فيسلكون الطريق ويركبون الدرب، ويتأخر العلم ويعم التقليد لسادة السادة .... وتضعف الناحية العلمية وتصبح بحاجة إلى كل شيء من غير البلاد التي تقيم عليها.
هذا الذي مرت به كثير من البلدان ومنها إيران التي سادها النظام الإسلامي بعد الفتح وكانت حضارة رائعة متميزة نبعت من عقيدة الشعب, ولا تزال بعض آثارها قائمة في الأفنية والعمران وفي ذكريات الناس بعض الأمثلة من العدل والمساواة. فالحضارة تقوم أركانها على المعاني الإنسانية لتكون حضارة، أما التي تقوم على البطش والظلم فليست بحضارة ولوطاولت عنان السماء .... ثم غاب النظام الإسلامي بظهور العصبية وتنازعت الأسر واختلفت القبائل وتتالت الدول فسادت الفوضى .... وأصبحت القوة هي السبيل الوحيد لتسلم الأمر .... وغاب مع النظام العلم والمعاني الإنسانية ... وأصبح بالإمكان سيادة هوى الحاكم ومذهبه ورأيه وفكرته وهذا ما كان واستمر، ورسخ مع الزمن واستقر فكانت إيران دولة تختلف عن المحيط الذي يجاورها والوسط الذي نشأت فيه, وإن كانت لا تزال ضمن الفكرة العامة والخط العريض فيمكن الالتقاء بالهدف والعمل المشترك إذا أمكن الاحتضان والتوجيه الصحيح.
إن إيران لتحبوا اليوم نحوبناء القوة وقد حكمت دعاتها ولكن هذه القوة المادية التي تسعى وراءها وتنشدها لتعدَّ في بلدها قعيدة ودون أركان؛ إذ أنها لا تنظر إلى المعاني الإنسانية التي يجب أن تحويها الحضارة, ولا تعتمد على عقيدة الشعب ركيزة لها, ولا تلتفت إلى المكان الذي تقع فيه لترتفع سواعد متكاتفة لإقامة صرح حضارة متميزة بناء ة قوية.
نرجومن الله الكريم أن يلهم الشعب الإيراني لهذا العمل وأن يلهم المسئولين ليسيروا خطوات أوسع مع محيطهم بعد أن غيروا شيئًا من الماضي نحوقضية فلسطين وأن يلهمنا السعي جادين لحملهم على ذلك ...... إنه هوالقوي العزيز ...
والله وحده نسأل التوفيق وسداد الخطى وهونعم المولى ونعم النصير.
... غرة محرم1395 هـ
15 كانون الثاني 1975م
مع التاريخ
نعتقد أن الإنسان الأول عندما انطلق من الجزيرة العربية إنما كانت وجهته نحوالشمال الشرقي حيث قطن بلاد الرافدين، ومنها انتقل إلى إيران وبلاد القفقاس.
سكن الإنسان إيران منذ القديم، وقد جاءها من جنوبي العراق جماعة من السومريين شكلت السكان الأصليين وإن كانوا قد ذابوا في الهجرات الأخرى إليها، وبخاصة الآرية التي قسمت على شكل موجات من الشمال، موطنهم الأصلي، وكان من أهمها: البارثيون والبكتريون وقد أقاموا في الشمال الشرقي، والميديون وقد استقروا في الشمال، والعيلاميون الذين سكنوا الجنوب الغربي، والفرس الذين سكنوا الإقليم الذي عرف بهم أوهم قد نسبوا إليه وهوفارس.
قامت دولة ميدية في الشمال مركزها (أكبتانا) مكان همدان الحالية تقريبًا، واصطدمت هذه الدولة مع الآشوريين الذين يجاورونها من ناحية الغرب، ووقعت حروب طاحنة بين الطرفين، وكان الآشوريون أولي بأس شديد فجاسوا خلال الديار مما دفع الميديين للاتفاق مع البابليين ومحاربة الآشوريين معًا، فقضوا عليهم عام 1234 ق. هـ ولكن هذا الاتفاق لم يلبث أن فصمت عراه بعد زوال العدوالمشترك.
وفي هذه الحقبة من التاريخ ظهر زرادشت (1) [1]) الذي انتشرت آراؤه في إيران وأضحت عقيدة.
أسس كورش الدولة الإخمينية في فارس عام 1181ق. هـ واعتنق الديانة الزرادشتية، وفرضها وبدأ في التوسع في الاتجاهات كلها، فضم ميديا إليه ووصلت جحافله إلى شواطئ البحر المتوسط وقضى على بابل، وتوغل في الشرق وفي آسيا الوسطى، وقتل أخيرًا عام 1151ق. هـ وخلفه ابنه قمبيز الذي فتح مصر عام 1147ق. هـ ثم تولى أمر الفرس دارا الأول.
قام النزاع بين الفرس والإغريق واستمر ردحًا طويلاً من الزمن، انتصر الفرس على عدوهم في بداية الأمر، وانتهى باحتلال الإغريق بلاد فارس أيام الاسكندر المقدوني عام 953ق. هـ، وبعد نهاية الاسكندر خضعت فارس لخلفائه السلوقيين في أنطاكية.
قامت في شمال إيران دولة (بارثية) تمتد على رقعة واسعة من الأرض، كما قامت دولة أخرى فارسية في الجنوب تشغل مساحة أصغر، ولكن استطاع (أزدشير) أحد أمرائها من آل ساسان أن يوسع نفوذه فضم إليه الدولة البارثية عام369، وأعاد الديانة الزرداشية وعبادة النار إلى إيران. وفي هذه المدة ظهر ماني (1) [2]) واتهم بالزندقة فأعدم عام 346ق. هـ.
عاد الصراع من جديد بين الفرس والرومان الذين ورثوا الإغريق, وكانت الحروب سجالاً بين الطرفين، ومن أشهر حكام آل ساسان كسرى أنوشروان (خسروا بن قباد أنوشروان) الذي احتل أنطاكية، ووقَّع معاهدة مع البيزنطيين عام 555م، ثم احتل اليمن عام 53 ق. هـ.
لم تنج أرض العرب من الصراع الدائر بين الفرس والروم فإضافة إلى مناطق نفوذهما في الشمال, شمل الصراع الجنوب؛ إذ طلب الرومان من أنصارهم وأبناء عقيدتهم الأحباش احتلال اليمن لتأمين الطرق البحرية لهم ولزيادة نفوذهم هناك ففعلوا , وأسرع الفرس خصوم الرومان لتلبية طلب مساعدة سكان اليمن بقيادة سيف بن ذي يزن -النعمان بن قيس- فأعانوهم على طرد الأحباش ولكنهم أقاموا مكانهم، وبعثوا عاملاً لهم على اليمن يدير أمرها من قبلهم.
وظهر الإسلام، وقويت شوكته في المدينة، وأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم الكتب إلى الملوك فلما وصل كتابه إلى كسرى ملك الفرس مزق الكتاب, وأرسل إلى عامله في اليمن أن يكفيه أمر هذا الرجل الذي ظهر في أرضه والذي يدعوه إلى دينه.
أرسل عامل الفرس على اليمن وفدًا إلى المدينة ليأتيه بالخبر، فرجع إليه بالحق المبين، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أخبر الوفد بمقتل كسرى. فلما عاد الوفد ومعه خبر قتل كسرى ثم تأكد الخبر للعامل أسلم ومن معه من أمراء الفرس في اليمن.
قبض رسول الله بعد أن دانت الجزيرة للإسلام ولكنها ارتدت وامتنعت عن دفع الزكاة ما عدا المدينة ومكة والطائف، فجرد لها الخليفة الصديق الجيوش التي أعادها إلى حظيرة الإسلام، فكانت القاعدة الأساسية له وكان أبناؤها القاعدة الصلبة لجيوش الفتح.
تحركت الجيوش الإسلامية إلى الجهات كافة تدعوإلى الإسلام وتنشره. ولم تكن هذه الجيوش مثل التي يحدثنا عنها التاريخ أوالتي نعرفها تقاتل حقدًا أوثأرًا أواستعمارًا وغنمًا، تقاتل دون قانون، وتهجم بلا شريعة، تباغت وتفاجئ، تدب الذعر وتمعن في القتل ليخشاها الناس وتحصل على النصر, فالمهم هوه النصر لا شيء سواه، وإذا تم يكون الويل لمن أصابتهم الهزيمة، فمدنهم مباحة للجند ونسائهم حل للغزاة، وأموالهم نهبًا بأيدي القادمين، أما المسلمون فلم يدخلوا حربًا إلا بعد أن يعرضوا على أعدائهم أمرًا من ثلاثة: الإسلام أوالجزية أوالقتال, ولم يبدءوا بالقتال إلا بعد إنذار وإعلام, ولم يُسيِّر المسلمون الأوائل جيشًا إلا بعد وصية بتقوى الله وعدم الغدر وعدم التمثيل بالقتلى وعدم قتل الذين لا يقاتلون من النساء والولدان والشيوخ الكبار، ثم عرض الدعوة على الذين يحاربونهم.
عن بريدة (1) [3]) قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أمَّر أميرًا على جيش أوسرية أوصاه في خاصته بتقوى الله -عز وجل- ومن معه من المسلمين خيرًا، ثم قال: " اغزوا بسم الله في سبيل الله، قاتلوا من كفر بالله، اغزوا ولا تغفلوا (2) [4]) ولا تغدروا ولا تمثلوا ولا تقتلوا وليدًا, وإذا لقيت عدوك من المشركين فادعهم إلى ثلاث خصال (أوخلال) فأيهن ما أجابوك فاقبل منهم وكف عنهم, ثم ادعهم إلى الإسلام فإن أجابوك فاقبل منهم وكف عنهم, ثم ادعهم إلى التحول من دارهم إلى دار المهاجرين وأخبرهم أنهم إن فعلوا ذلك فلهم ما للمهاجرين وعليهم ما على المهاجرين, فإن أبوا أن يتحولوا منها فأخبرهم أنهم يكونون كأعراب المسلمين يجري عليهم حكم الله الذي يجري على المؤمنين, ولا يكون لهم في الغنيمة ولا الفيء
شيء إلا أن يجاهدوا مع المسلمين، فإن أبوا فسلهم الجزية فإن أجابوك فاقبل منهم وكف عنهم، فإن أبوا فاستعن بالله وقاتلهم وإذا حاصرت أهل حصن فأرادوك أن تجعل لهم ذمة الله وذمة نبيه صلى الله عليه وسلم فلا تجعل لهم ذمة الله وذمة نبيه صلى الله عليه وسلم ولكن اجعل ذمتك وذمة أصحابك؛ فإنكم إن تخفروا ذممكم وذمم أصحابكم أهون من أن تخفروا ذمة الله وذمة رسوله صلى الله عليه وسلم, وإذا حاصرت أهل حصن فأرادوك أن تنزلهم على حكم الله، فلا تنزلهم على حكم الله ولكن أنزلهم على حكمك؛ فإنك لا تدري أتصيب حكم الله فيهم أم لا؟ " (3) [5]).
فكان المسلمون لا يبدءون بحرب حتى يدعوا أعداءهم إلى قبول أحد هذه الأمور: الإسلام أوالجزية أوالقتال.
ولما نزل سعد بن أبي وقاص القادسية (1) [6]) أثناء الفتوحات الإسلامية بعث جماعة من السادات منهم النعمان بن مقرن (2) [7]) وفرات بن حيان (3) [8]) وحنظلة بن الربيع التميمي (4) [9])، وعطارد بن حاجب (5) [1.])، والأشعث بن قيس (6) [11]) والمغيرة بن شعبة (7) [12]) وعمروبن معدي كرب (8) [13]) يدعون رستم (9) [14]) إلى الله -عز وجل-، فقال لهم رستم: ما أقدمكم؟ فقالوا: جئنا لوعود الله إيانا، أخذ بلادكم وسبي نسائكم وأبنائكم وأخذ أموالكم فنحن على يقين من ذلك (1.) [15]).
ولما تواجه الجيشان بعث رستم إلى سعد أن يبعث إليه برجل عاقل عالم بما أسأله عنه، فبعث إليه المغيرة بن شعبة رضي الله عنه، فلما قدم عليه جعل رستم يقول له: إنكم جيراننا وكنا نحسن إليكم ونكف الأذى عنكم فارجعوا إلى بلادكم ولا نمنع تجارتكم من الدخول إلى بلادنا, فقال له المغيرة: إنا ليس طلبنا الدنيا، وإنما همنا وطلبنا الآخرة، وقد بعث الله إلينا رسولاً وقال له: إني قد سلطت هذه الطائفة على من لم يدن بديني فأنا منتقم بهم منهم، واجعل لهم الغلبة ما داموا مقرين بي، وهودين الحق، لا يرغب عنه أحد إلا ذل، ولا يعتصم به إلا عز فقال له رستم: فما هو؟ فقال: أما عموده الذي لا يصلح شيء منه إلا به فشهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله، والإقرار بما جاء من عند الله، فقال: ما أحسن هذا وأي شيء أيضًا؟ قال: وإخراج العباد من عبادة العباد إلى عبادة الله. قال: وحسن أيضًا، وأي شيء أيضًا؟ قال: والناس بنوآدم فهم إخوة لأب وأم، قال: وحسن أيضًا، ثم قال رستم: أرأيت إن دخلنا في دينكم أترجعون عن بلادنا؟ قال: أي والله لا نقرب بلادكم إلا في تجارة أوحاجة، قال: وحسن أيضًا، قال: ولما خرج المغيرة من عنده ذاكر رستم رؤساء قومه في الإسلام فأنفوا وأبوا أن يدخلوا فيه.
قالوا: ثم بعث إليه سعد رسولاً آخر يطلبه وهوربعي ابن عامر (1) [16]) فدخل عليه وقد زينوا مجلسه بالنمارق المذهبة والزرابي الحرير، وأظهر اليواقيت واللآلئ الثمينة، والزينة العظيمة، وعليه تاجه وغير ذلك من الأمتعة الثمينة، وقد جلس على سرير من ذهب، ودخل ربعي بثياب صفيقة وسيف وترس وفرس قصيرة، ولم يزل راكبها حتى داس بها على طرف البساط، ثم نزل وربطها ببعض تلك الوسائد وأقبل وعليه سلاحه ودرعه، وبيضته على رأسه، فقالوا له: ضع سلاحك. فقال: إني لم آتكم، وإنما جئتكم حين دعوتموني فإن تركتموني هكذا وإلا رجعت، فقال رستم: ائذنوا له، فأقبل يتوكأ على رمحه فوق النمارق فخرق عامتها، فقالوا له: ما جاء بكم؟ فقال: الله ابتعثنا لنخرج من شاء من عبادة العباد إلى عبادة الله، ومن ضيق الدنيا إلى سعتها، ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام، فأرسلنا بدينه إلى خلقه لندعوهم إليه، فمن قبل ذلك قبلنا منه ورجعنا عنه، ومن أبى قاتلناه أبدًا، حتى تفضي إلى موعود الله، قالوا: وما موعود الله؟ قال: الجنة لمن مات على قتال من أبى، والظفر لمن بقي. فقال رستم: قد سمعت مقالتكم فهل لكم أن تأخروا هذا الأمر حتى ننظر فيه؟ قال: نعم، كم أحب إليكم؟ يوما أويومين؟ قال: لا، بل نكاتب أهل رأينا، ورؤساء قومنا، فقال: ما سن لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نؤخر الأعداء عند اللقاء أكثر من ثلاث، فانظر في أمرك وأمرهم واختر واحدة من ثلاث بعد الأجل (2) [17]).
كما بعث سعد طائفة من أصحابه إلى كسرى يدعونه إلى الله قبل الوقعة فاستأذنوا على كسرى فأذن لهم، وخرج أهل البلد ينظرون إلى أشكالهم وأرديتهم على عواتقهم وسياطهم بأيديهم، والنعال في أرجلهم، وخيولهم الضعيفة، وخبطها الأرض بأرجلها، وجعلوا يتعجبون منها غاية العجب كيف مثل هؤلاء يقهرون جيوشهم مع كثرة عَددها وعُددها، ولما استأذنوا على الملك يزدجرد أذن لهم وأجلسهم بين يديه، وكان متكبرًا قليل الأدب، ثم جعل يسألهم عن ملابسهم هذه ما اسمها؟ عن الأردية والنعال، والسياط ثم كلما قالوا له شيئًا من ذلك تفاءل فرد الله فأله على رأسه، ثم قال لهم: ما الذي أقدمكم هذه البلاد؟ أظننتم أنا لما تشاغلنا بأنفسنا اجترأتم علينا؟ فقال له النعمان بن مقرن: إن الله رحمنا فأرسل إلينا رسولاً يدلنا على الخير ويأمرنا به، ويعرفنا الشر وينهانا عنه، ووعدنا على إجابته خير الدنيا والآخرة، فلم يدع إلى ذلك قبيلة إلا صاروا فرقتين فرقة تقاربه وفرقة تباعده، ولا يدخل معه في دينه إلا الخواص، فمكث كذلك ما شاء الله أن يمكث، ثم أمر أن ينهد إلى من خالفه من العرب ويبدأ بهم، ففعل فدخلوا معه جميعًا على وجهين مكروه عليه فاغتبط، وطائع إياه فازداد، فعرفنا جميعًا فضل ما جاء به على الذي كنا عليه من العداوة والضيق، وأمرنا أن نبدأ بما يلينا من الأمم فندعوهم إلى الإنصاف، فنحن ندعوكم إلى ديننا وهودين الإسلام حسن الحسن وقبح القبيح كله، فإن أبيتم فأمر من الشر هوأهون من آخر شر منه الجزية فإن أبيتم فالمناجزة. وإن أجبتم إلى ديننا خلفنا فيكم كتاب الله وأقمناكم عليه على أن تحكموا بأحكامه ونرجع عنكم، وشأنكم وبلادكم، وإن أتيتمونا بالجزية قبلنا ومنعناكم وإلا قاتلناكم، قال: فتكلم يزدجرد فقال: إني لا أعلم في الأرض أمة كانت أشقى ولا أقل عددًا ولا أسوأ ذات بين منكم، قد كنا نوكل بكم قرى الضواحي ليكفوناكم، لا تغزوكم فارس ولا تطمعون أن تقوموا لهم، فإن كان
عددكم كثر فلا يغرنكم منا، وإن كان الجهد دعاكم فرضنا لكم قوتًا إلى خصبكم وأكرمنا وجوهكم وكسوناكم وملكنا عليكم ملكًا يرفق بكم، فأسكت القوم فقام المغيرة بن شعبة فقال: أيها الملك إن هؤلاء رءوس العرب ووجوههم، وهم أشراف يستحيون من الأشراف، وإنما يكرم الأشراف الأشراف، ويعظم حقوق الأشراف الأشراف، وليس كل ما أرسلوا له جمعوه لك، ولا كل ما تكلمت به أجابوك عليه، وقد أحسنوا ولا يحسن بمثلهم إلا ذلك، فجاوبني فأكون أنا الذي أبلغك ويشهدون على ذلك، إنك قد وصفتنا صفة لم تكن بها عالمًا، فأما ما ذكرت من سوء الحال فما كان أسوأ حالاً منا، وأما جوعنا فلم يكن يشبه الجوع، كنا نأكل الخنافس والجعلان والعقارب والحيات، ونرى ذلك طعامنا، وأما المنازل فإنما هي ظهر الأرض، ولا نلبس إلا ما غزلنا من أوبار الإبل وأشعار الغنم، ديننا أن يقتل بعضنا بعضًا، وأن يبغي بعضنا على بعض، وإن كان أحدنا ليدفن ابنته وهي حية كراهية أن تأكل من طعامه، وكانت حالنا قبل اليوم على ما ذكرت لك فبعث الله إلينا رجلاً معروفًا نعرف نسبه ونعرف وجهه ومولده، فأرضه خير أرضنا، وحسبه خير أحسابنا، وبيته خير بيوتنا، وقبيلته خير قبائلنا، وهونفسه كان خيرنا في الحال التي كان فيها أصدقنا وأحكمنا، فدعانا إلى أمر فلم يجبه أحد، أول ترب له كان الخليفة من بعده، فقال وقلنا، وصدق وكذبنا، وزاد ونقصنا، فلم يقل شيئًا إلا كان، فقذف الله في قلوبنا التصديق له واتباعه، فصار فيما بيننا وبين رب العالمين، فما قال لنا فهوقول الله، وما أمرنا فهوأمر الله، فقال لنا: إن ربكم يقول: أنا الله وحدي لا شريك لي كنت إذا لم يكن شيء وكل شيء هالك إلا وجهي، وأنا خلقت كل شيء وإلي يصير كل شيء، وإن رحمتي أدركتكم فبعثت إليكم هذا الرجل لأدلكم على السبيل التي أنجيكم بها بعد الموت من عذابي، ولأدخلكم على داري دار السلام، فنشهد عليه أنه جاء بالحق من عند الحق، وقال: من تابعكم على هذا فله
ما لكم وعليه وما عليكم، ومن أبى فاعرضوا عليه الجزية ثم امنعوه مما تمنعون منه أنفسكم، ومن أبى فقاتلوه فأنا الحكم بينكم، فمن قتل منكم أدخلته جنتي، ومن بقي منكم أعقبته النصر على من ناوأه.
فاختر إن شئت الجزية وأنت صاغر، وإن شئت فالسيف أوتسلم فتنجي نفسك. فقال يزدجرد: أتستقبلني بمثل هذا؟ فقال: ما استقبلت من كلمني ولوكلمني غيرك لم أستقبلك به. فقال: لولا أن الرسل لا تقتل لقتلتكم، لا شيء لكم عندي (1) [18]).
وكانت معركة القادسية وانتصر المسلمون فيها انتصارًا عظيمًا وهزم الفرس هزيمة منكرة، وما رد شاردهم حتى وصل إلى نهاوند (2) [19])، ولجأ أكثرهم إلى المدائن (3) [2.]) ولحقهم المسلمون إلى أبوابها، ثم اقتحموها عليهم وكان الفرس قد غادروها، فلم يجد المسلمون فيها أحدًا بل أخذ كسرى أهله وما قدروا عليه من الأموال والأمتعة، ودخل سعد القصر الأبيض وهويتلوا: (كم تركوا من جنات وعيون وزروع ومقام كريم ونعمة كانوا فيها فاكهين كذلك وأورثناها قومًا آخرين (وسكن سعد القصر واتخذ الإيوان مصلى.
اعتصم يزدجرد بمدينة حلوان (4) [21]) فأرسل له سعد بناءً على أوامر الخليفة عمر بن الخطاب بن أخيه هاشم بن عتبة بن أبي وقاص (5) [22])، فسار إليه وأجلاه عن المنطقة واحتلها المسلمون.
وفي الوقت نفسه هرب الهرمزان (1) [23]) من معركة القادسية وسار إلى الأهواز حيث غلب عليها، ولكن المسلمين ساروا وراءه وفتحت المنطقة صلحًا ووافق سيدنا عمر على الصلح ولكن يزدجرد كان يحرض الفرس على قتال المسلمين وهذا ما شجع ودفع الهرمزان إلى نقض الصلح فسار إليه المسلمون بقيادة أبي سبرة بن أبي رهم (2) [24]) ففتح المنطقة ثانية، وأسر الهرمزان فأرسله إلى الخليفة عمر بن الخطاب ومعه الأحنف بن قيس (3) [25]) وأنس بن مالك (4) [26]) فسأل عمر رضي الله عنه الوفد قائلا: لعل المسلمين يؤذون أهل الذمة، فلهذا ينتقضون بكم، وكان يشير إلى انتقاض الهرمزان بعد الصلح الذي عقده مع المسلمين، فقال الأحنف: يا أمير المؤمنين! إنك نهيتنا بالاقتصار على ما في أيدينا، وإن ملك فارس حي بين أظهرهم، ولا يزالون يساجلوننا ما دام ملكهم فيهم، ولم يجتمع ملكان فاتفقا حتى يخرج أحدهما صاحبه، وقد رأيت أنا لم نأخذ شيئًا بعد شيء إلا بانبعاثهم، وإن ملكهم هوالذي يبعثهم، ولا يزال هذا دأبه حتى تأذن لنا فلنسح في بلادهم، حتى نزيله عن فارس ونخرجه من مملكته وعز أمته، فهنالك ينقطع رجاء أهل فارس ويضربوا جأشًا، فقال عمر: صدقتني والله، وشرحت لي الأمر عن حق، وأذن في الانسياح في بلاد فارس (5) [27]).
خاف أمراء الفرس على كيانهم فكتبوا إلى يزدجرج ليكون على رأس وحدتهم وليعمل من جانبه على دعمهم فكتب بدوره إلى الأمصار يشجع أهل فارس ويحثهم على التكاتف والتضامن والثبات، فبعث إلى كل أمير من هذه الأمصار، واجتمعوا في نهاوند، حتى بلغ عددهم 15. ألفًا اجتمعوا بإمرة الفيرزان (6) [28])، وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه قد أمر المسلمين بالانسياح في بلاد فارس.
أخبر سعد بن أبي وقاص عمر بن الخطاب بهذا الحشد العظيم، فقرر عمر أن يسير بنفسه لمعالجة هذا الخطر الداهم ولكن أصحاب الرأي وعلى رأسهم علي بن أبي طالب رضي الله عنه نصحوه أن يبقى في المدينة، ويرسل قائدًا يعتمد عليه ليفرق شمل القوات الفارسية (1) [29]) فقال عمر رضي الله عنه: ((أشيروا علي برجل أوليه ذلك النفر وليكن عراقيًا)) فقالوا: أنت أعلم بجندك، وقد وفدوا عليك. فقال: والله لأولين أمرهم رجلاً يكون أول الأسنة إذا لقيها غدًا، وهوالنعمان بن مقرن، فقالوا: هولها. فكتب عمر إليه: ((بسم الله الرحمن الرحيم من عبد الله عمر أمير المؤمنين إلى النعمان بن مقرن، سلام عليك، فإني أحمد إليك الله الذي لا إله إلا هوأما بعد: فإنه بلغني أن جموعًا من الأعاجم كثيرة قد جمعوا لكم بمدينة نهاوند، فإذا أتاك كتابي هذا فسر بأمر الله وبعون الله وبنصر الله بمن معك من المسلمين، ولا توطئهم وعرًا فتؤذيهم، ولا تمنعهم حقهم فتكفرهم، ولا تدخلهم غيضة فإن رجلاً من المسلمين أحب إلي من مائة ألف دينار والسلام عليك)) (2) [3.]).
سار النعمان إليهم، فتحصن الفرس بمدينة نهاوند، وحاصرهم المسلمون، فأرسل النعمان القعقاع بن عمروالتميمي (3) [31]) على رأس الخيل فأنشب القتال، فلما خرج الفرس من خنادقهم وحصونهم تراجع القعقاع أمامهم، فظن الأعاجم أن انسحاب العرب كان لضعف فقاموا بمطاردة العرب المنسحبين.
كان المسلمون على تعبئتهم، وقد أمر النعمان جيشه أن يثبتوا في أماكنهم ولا يقاتلوا حتى يأذن لهم .. وأقبل الفرس عليهم يرمونهم حتى أفشوا فيهم الجراح.
وانتظر النعمان حتى تم خروج قوات الفرس من حصونهم .. ثم ركب فرسه وسار في الناس ووقف على كل راية يذكرهم ويحرضهم ويمنيهم الظفر ثم قال لهم: إني مكبر ثلاثًا، فإذا كبرت التكبيرة الأولى فليتهيأ من لم يكن تهيأ، فإذا كبرت الثانية فليشد عليه سلاحه، وليتأهب للنهوض، فإذا كبرت الثالثة فإني حامل إن شاء الله فاحملوا معي، اللهم أعز دينك وانصر عبادك واجعل النعمان أول شهيد اليوم على إعزاز دينك ونصر عبادك.
وهكذا استدرج النعمان أعداءه إلى حرب في العراء خارج حصونهم وخنادقهم، حتى إذا سنحت له الفرصة حمل وحمل معه الناس، فاقتتلوا بالسيوف قتالاً شديدًا, مما جعل ساحة المعركة تزخر بالدماء والأشلاء، فزلق فرس النعمان في الدماء وصرع، وقيل به أصابه سهم في خاصرته فقتله، فسجاه أخوه نعيم (1) [32]) بثوبه وأخذ اللواء من يده، ودفعه إلى حذيفة بن اليمان (2) [33]) حسب وصية النعمان، وأخفى نعيم استشهاد أخيه عن الناس حتى لا تضعف معنوياتهم، فلما أظلم الليل انهزم الفرس، وطاردهم المسلمون، فلم ينج منهم إلا الشريد، وحتى وصلوا في مطاردتهم إلى مدينة همدان حيث استأمنهم أميرها.
وجعل المسلمون يسألون عن أميرهم النعمان فقال لهم أخوه معقل: هذا أميركم اليوم قد أقر الله عينه بالفتح وختم له بالشهادة.
ودخل المسلمون نهاوند، وكانت معركة حاسمة، أطلق عليها المسلمون اسم فتح الفتوح، وكان ذلك عام 21هـ الموافق 643م.
بعد فتح نهاوند قرر عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن يدفع قوات المسلمين إلى اتجاه فارس جميعها، فعقد سبعة ألوية لسبعة قادة عهد إليهم بالانسياح في أرض فارس كلها، ومن ضمنها ما يعرف اليوم بإيران.
تحرك الجيش الأول بقيادة عاصم بن عمروالتميمي (3) [34]) نحوسجستان فوصل إليها وفتحها، وهي تقع اليوم في بلاد الأفغان وبذا فقد ضم الأراضي التي في طريقه إلى الدولة الإسلامية.
وسار الجيش الثاني بإمرة الأحنف بن قيس وكانت وجهته بلاد خراسان (1) [35]) فافتتحها وهي القسم الشمالي الشرقي من فارس.
وسار الجيش الثالث بقيادة سويد بن مقرن (2) [36]) نحوطبرستان (3) [37]) ففتحها وفتح جرجان، أرسله إليها أخوه نعيم بعد فتح مدينة الري (4) [38]) التي أقام بها وذلك كله بناءً على أوامر وتوجيهات الخليفة عمر رضي الله عنه.
وسار الجيش الرابع نحوأذربيجان (5) [39]) بقيادة عتبة بن فرقد (6) [4.]) الذي سار إليها من حلوان وبكير بن عبد الله الليثي (7) [41]) الذي سار إليها من العراق من الموصل، ففتح بكير أذربيجان، وأمده عمر بسماك بن خرشة الأنصاري (8) [42]) على رأس قوة من المجاهدين، جاءت من الري بعد فتحها.
وسار بكير نحوباب الأبواب (9) [43]) فوجد إمامها سراقة بن عمرو(1.) [44]) فاشتركا في فتها، وكان سراقة هوالأمير كما جاء حبيب بن مسلمة (11) [45]) من الجزيرة بإمرة الخليفة للمشاركة في الفتح.
وعندما فتحت مدينة باب الأبواب وجه سارقة القادة إلى مختلف الجهات لفتح تلك البقاع.
تحرك الجيش الخامس نحوكرمان (12) [46]) بقيادة سهيل بن عدي الخزرجي (13) [47])، وكانت مهمته في طريقه من البصرة نحوهدفه أن يشاغل قوات الفرس ويقطع مساعدتها وإمداداتها لأهل نهاوند، فلما تم النصر للمسلمين في نهاوند تابع مهمته فانتصر على الفرس وفتح كرمان، ولما انتهى من عملياته الحربية فيها توجه نحومكران مددًا للمسلمين الذين يقاتلون هناك عام 23هـ.
وسار الجيش السادس نحومكران (14) [48]) بقيادة الحكم بن عمير التغلبي (15) [49]) وقد استطاع فتحها بمعاونة الإمدادات التي جاءته من كرمان بقيادة سهيل بن عدي، وذلك عام 23 هـ.
أما اللواء السابع فكان لواء اصطخر (1) [5.]) ويقوده عثمان بن أبي العاص الثقفي (2) [51])، وإن كان إقليم فارس قد تعددت القيادات في فتحه، وحمل الرايات عدد من الصحابة -رضوان الله عليهم- وكذا بالنسبة إلى إقليم الجبال وإن كانت نهاوند هي القاعدة الأساسية له ثم مدينة الري وقد فتحتا مع همدان منذ البداية، أما منطقة الأهواز فتعد تتمة للسهل العراقي، وإن كانت النواحي الطبيعية لا علاقة لها، ولا قيمة لها لانتشار الأمم، إذ كانت العراق تعد المركز الرئيسي للفرس وإيوان كسرى كان في المدائن، وقد فتحت الأهواز للمرة الثانية عام 17 هـ، وذلك قبل معركة نهاوند التي حدثت عام 21 هـ، والتي انساح المسلمون إثرها في بلاد الفرس.
وهكذا تم فتح الأراضي التي تقع ضمن إيران اليوم كلها ولم تنته حياة الخليفة الراشدي الثاني بعد، وإذا كانت بعض المناطق قد نقضت عهدها بعد وفاة عمر إلا أن إخضاعها لم يتطلب جهدًا كبيًرا ولا وقتًا طويلاً، إذ ما لبثت أن عادت إلى عهدها، واستقرت الأوضاع فيها تابعة الحكم الجديد، فأصبحت ضمن حوزة الدولة الإسلامية وبصورة نهائية.
والأمر الذي يلفت الانتباه إنما هوتقدم هذه الفتوحات بهذا الشكل السريع الواسع والذي لم يكن ليتم بهذه الصورة لوكان وضع المسلمين بغير هذا الوضع الذي كانوا هم فيه، إذ لم يكونوا ليفكروا بالدنيا إلا بمقدار ما تبلغهم الآخرة، فكانوا يقبلون على القتال بإقدام قوي، إقدام الذين يطلبون الموت ليحصلوا عليه فينالوا الشهادة، أوينتزعون منه الحياة فيعيشوا أعزاء، وقد تخلصوا من طواغيت الأرض، ودفنوا ظلمهم واستعبادهم للبشر، هذا الإقدام كانت تنقطع له قلوب الأبطال من الأعداء، فيولون الأدبار، ويتشتت شملهم، فكم من رجل دخل صفوف أعدائه وهم ألوف وظل يقاتل حتى يخرج من الطرف الآخر، ولا يفتر لسانه عن ذكر الله، لا يبالي أصيب أم بقي حيًا بل ربما كانت إصابته هي المطلوبة لديه، وما هذا الإقدام إلا للحصول على الشهادة، كما لم تكن عندهم تلك الحساسية وتلك التعقيدات المعروفة اليوم، فأيهم تولى الأمر أطاعه الآخرون وقاتلوا تحت لوائه، دون أن تكون رتب يتولى أعلاها القيادة وإن لم تكن له المؤهلات لها، لقد كان يتولى الرجل وقد يكون أصغر القوم سنًا، أوأدناهم أسرة أوأحدثهم جهادًا، وربما كان اليوم قائدًا فإذا به في الغد جندي تحت إمرة أحد جنوده بالأمس لا يرى في ذلك غضاضة ولا إهانة ما دام لا يقاتل إلا الله، وسواء عنده أكان جنديًا أم قائدًا، بل وربما كانت الجندية أحب إلى نفسه من القيادة التي لها مسئولياتها، وكان بعضهم يحب الجندية أكثر لأنه لا يريد ذكرًا ولا شهرة ولا معرفة ولا أن يرضي حاكمًا، ولا ينال منحة ولا أعطية ولا أوسمة فهولا يقاتل من أجل هذا كله، وإنما يقاتل ليصل إلى الجنة دون أي شيء آخر، ولتكون كلمة الله هي العليا، فكم من قائد طلب الالتحاق بالجندية وترك مسئوليات القيادة.
وكم من أمير رجا أن يبعد عن مركز الإمارة ويسير إلى ساحات القتال، حيث هناك ميدان عمله؟ وكم من مسلم وجد عندما حضرته الوفاة أنه قد ضاعت عليه فرص الشهادة في سبيل الله؟ كما أن الخليفة لم يكن ليتبع الطرق التي تسمى اليوم بالرسميات وكذا بقية الأفراد، فلا يخاطب الجند عن طريق القيادات، ولا تحدث الحساسيات التي تقع اليوم بل لا يفكر فيها أحد، فقد يرسل الكتب إلى الجند مباشرة ويوليهم الإمارة فيطيع الجندي الأمير الجديد، وينفذ القائد الجندي الجديد، دون أي اعتراض أوشعور بامتعاض.
وكان الخليفة يسأل عن كل جندي، ويعرف حركات كل واحد، وجهاد كل فرد، وإقدام كل مسلم، فهووإن كان يعيش على بعد آلاف الأميال من ساحات القتال إلا أنه كأنه على مقربة منها يقود المعركة بنفسه ويراها كأنه يشرف عليها من عل أويتنقل بين أفراد الكتيبة.
وقيمة كل مسلم عنده لا تقدر بثمن، ولا يمكن أن توصف فهوالأخ في الحياة والساعد الأيمن في الجهاد والابن في السلم والرفيق في الآخرة، إضافة إلى هذا كله فهوالمسئول عنه يحاسب عليه، وبهذه المسئولية وحسب القيام بها ينال الجنة وهي أسمى الأماني وغاية كل مسلم، بهذا السلوك وبهذه الطريقة تمت الفتوحات، ودانت فارس للإسلام، وانحنت رءوس العالم أمام الحق من قبل به، وأمام القوة من أبى.
دخل الفرس في الإسلام جميعًا ولكن الإسلام لم يدخل قلوبهم جميعًا، دخل أكثرهم مؤمنين في حين دخل أقلهم اتقاء يتحين الفرص ليؤدي دوره في تحطيم الدولة الإسلامية الناشئة العظيمة، التي ضمت أراضيهم إلى أراضيها وقد أخذتهم العزة بالإثم وهالهم زوال الطاغوت وانتهاء عبادة النار، وعلى الرغم أن هؤلاء كانوا قلة إلا أن دورهم كان كبيرًا؛ لأنهم من أصحاب الحركة ويزينون للناس أعمالهم ويدخلون عليهم بشعارات خاصة يستطيعون أن يجذبوا بعضهم نحوها وبخاصة أنهم يحملون اسم الإسلام، وقد ضلوا في الحياة الدنيا، وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعًا.
بدا أثر هذه القلة في مقتل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه على يد أبي لؤلؤة المجوسي الأصل الرومي الدار، وهوغلام المغيرة بن شعبة، وعمر قائم يصلي في المحراب صلاة الصبح، واتهم مع أبي لؤلؤة الهرمزان الذي كان قائد منطقة الأهواز وأميرها، وقد أسره أبوسبرة بعد أن نقض العهد، وحمله إلى المدينة أسيرًا للأحنف بن قيس وأنس بن مالك، كما مر معنا.
وكان أثرهم الآخر والأهم عندما حدثت الفتنة في صفوف المسلمين فانحازت هذه القلة إلى جانب، لا حبًا فيه حقيقة، ولا تأييدًا له ونصرًا، وإنما زيادة في الفرقة والشقاق وحبًا في التفرقة والخلاف، وإذا كان كثير من المسلمين في بقية البقاع بل جلها يرون ما هوقريب من هذا الرأي لما يرون في هذا الجانب من الأحقية والأهلية ولماضيه من الدعوة وخدمته لها لا غير ذلك، ويرون أن الخلاف كان في وجهات النظر ولكل رأيه، وهوعلى جانب كبير من الصواب، وكلاهما صحابي جليل، ولكن هذا الرأي لا يوفق عليه الغلاة من الفرس.
ولما اشتد ساعد بني أمية، وتمكنوا من الأمر، وقامت الدعوة السرية لآل البيت والمطالبة بالحكم وإزاحة بني أمية عنه كانت فارس مقر هذه الدعوة ومنبتها لا حبًا في آل البيت أيضًا، وإنما محاولة لتهديم أركان الدولة، إذ تبين عندما نجحت الدعوة وآل الأمر إلى العباسيين أن مساعدة الفرس لم تكن إلا لمآرب خاصة وأغراض شخصية، ومصالح محددة وغايات مرسومة، وكانت هناك دوافع أخرى رأسها العصبية وفيها حنين إلى الماضي البعيد، وكانت نتيجة ذلك أن قتل أهم دعاة الأمس هوأبوسلمة الخلال (1) [52]) وأعقبه الداعية الثاني والقائد العباسي أبومسلم الخراساني (2) [53]).
لم يكن الشيعة حتى ذلك الوقت سوى جماعة من المسلمين تدعوإلى أن يكون الحاكم من أسرة علي بن أبي طالب، لما لهذه الأسرة من محبة عند المسلمين جميعًا لقرابتها من رسول الله صلى الله عليه وسلم وما لسيدنا علي من جهاد في سبيل الدعوة و... وهذا سر حمل هذه الدعوة إذ تلقى تأييدًا من قبل المسلمين كافة، ولم يكن المسلمون من وجهة النظر العلمية أوالتشريعية ليفرقوا بين شخص له هوى مع هذا الفرع الحاكم أوذاك المطالب ما دام المصدر التشريعي واحدًا فكان جعفر الصادق (1) [54]) أستاذ مالك بن أنس (2) [55]) وأبي حنيفة النعمان (3) [56]).
كان التشيع ظاهريًا عند قليل من الفرس ويحمل في الحقيقة الدعوة إلى العصبية الفارسية، وقد لوث أصحاب هذا التشيع من الفرس دعوتهم بالأفكار الفارسية وعقائدها وما لحق بها من آثار هندية وإغريقية، وذلك نتيجة تعصبهم لها ودعوتهم إليها سرًا، وبدأ التشيع يتميز تدريجيًا عن الفكر الديني الصافي، وبدأت زاوية الانفراج بالاتساع مع الزمن بين أهل السنة والشيعة حتى وصلت إلى ما هي عليه الآن، هذا مع العلم أن أهل السنة جميعًا يعطون سيدنا عليا حقه من التقدير الصحيح والمحبة الصادقة والاحترام الحقيقي دون مغالاة في ذلك غلوًا يرفعه عن مستوى البشر ويجعل منه ومن أحفاده أئمة معصومين.
لقد فشلت فكرة التشيع في تسلم بعض غلاتها الحكم؛ لأن الذين كان بيدهم الأمر كانوا أقوياء سواء كانوا من الأمويين أم من العباسيين الأوائل، وهذا ما جعلهم يتجهون إلى العصبية علنًا مع المحافظة على اسم الإسلام الذي شاب أفكار أتباعه ما شابهم لما يحملون من أفكار غريبة عنه، والحرص على هذا الاحتفاظ إنما كان لأن أكثرية الشعب مسلم، فإن شذ بعضهم فإن دعوتهم لن يكون لها اتباع بل إنهم سيقتلون على أنهم مرتدون، ولكن بإظهار الإسلام يمكن أن يسيروا بالعامة إلى حيث يشاءون بهم نحوفكرتهم.
وفي هذا الوقت ظهرت الفرق الباطنية التي انفرجت عندها زاوية الانحراف عن الإسلام لدرجة لا يمكن أن يلتقي الضلعان فيها بل أوشكا أن يكونا خطأ واحدًا بقوتين متنافرتين.
إذن فالحكم الإسلامي الجامع لم يطل إذ بزغ قرن العصبية، وقامت الدعوة إليها، وبينما كان الإسلام يجمع الأمة كرجل واحد بدأت العصبية تجزئها، فتفرقت وتقطعت أوصالها، وما استحكمت العصبية في أمة إلا فرقتها فرقًا، ومزقتها مزقًا، وجزأتها قطعًا، وما تفرقت أمة إلا ذلت وما أصاب الذل أمة إلا سطا عليها أكثر أهل الأرض شرًا وأقلهم قدرًا، وأحطهم أمرًا.
أسس طاهر بن الحسين (1) [57]) الدولة الطاهرية في مرو(2) [58]) ونيسابور (3) [59]) مستفيدًا من العصبية الفارسية، واستمر حكم هذه الدولة حتى عام 259هـ وكانت الدولة الطاهرية بداية الانفصال والاستقلال الإقليمي، إذ ظهر العلويون في منطقة طبرستان عام 25. هـ وحكموها، وبنوا ساج في أذربيجان بعد عام 277 هـ وكان مركزهم مراغة (4) [6.])، كما ظهرت الدولة الصفارية في سجستان عام 253 هـ وامتد حكمها إلى خراسان عام 255 هـ، وإلى شرقي إيران كله، ثم جاء بنوزيار على طبرستان مكان العلويين، وتوسع حكم الساميين (5) [61]) وامتد نفوذ الغزنونيين (6) [62]) على خراسان، وحكم البويهيون (7) [63]) المنطقة وكان مركزهم مدينة شيراز، وبنوحسنويه منطقة كردستان، وأخيرًا جاء السلاجقة (8) [64]) عام 447 هـ فدانت لهم المنطقة.
هذه العصبيات لم يكن لها أي مبرر، ولم يكن لها أي وجود لولا الأطماع الشخصية من الحكام التي نادوا بها ليسندوا بها حكمهم، وليختلفوا بها عن الآخرين، فإذا لم يختلفوا بها عن الآخرين فلا داعي لوجودهم، وأسرع الحكام آنذاك في إحياء لغات محلية اندثرت ولهجات إقليمية زالت منذ أن جاء الإسلام وحلت لغة العرب، وأغدق هؤلاء الحكام على الشعراء الأموال الكثيرة، ونال العلماء أعطيات كبيرة لقاء ما كتبوه في لغاتهم الخاصة، وظهرت مراكز كثيرة للحضارة تريد كلها أن تضاهي مدينة بغداد مركز الخلافة الإسلامية.
وانهارت الدويلات الواحدة تلوالأخرى؛ لأنه لم يكن لها مقومات الدولة، فكلها تعتمد على العصبية، فلا يكاد الأمر يستقر لها حتى تقوم غيرها، ولا تكاد تطمئن حتى تضمحل وتزول، فالحكم كان يعتمد على قبائل صغيرة أحيانا، فقامت في كل ناحية دويلة، واستبد في كل ناحية أمير، وحكم في كل مدينة سلطان ينافس الآخرين، يعلوعليهم تارة، ويخضع لغيره أحيانًا.
هذا التفكك الذي أوجدته العصبية لم يعد بالإمكان التغلب عليه، فقد انقلب الحكم إلى نزعات محلية وعصبيات موضعية، وصارت المنطقة هدفًا لغير ساكنيها ومطمعًا لغير أهلها.
ثم سيطر الغوريون (1) [65]) على المنطقة الشرقية من إيران على كرمان ومكران، كما أن الدولة الخوارزمية (2) [66]) قد أخضعت أكثر إيران لها، وكان للحشاشين (3) [67]) دور وكان مركزهم قلعة الموت (4) [68]).
ثم جاء المغول من الشرق بقيادة جنكيز خان الذي قدم من غربي الصين واجتاح بلاد تركستان، وقضى على الدولة الخوارزمية، واستمر هذا التقدم بعد جنكيز خان (1) [69]) حتى وصل المغول إلى سواحل بحر البلطيق في أوربا، كما أزال حفيده هولاكو(2) [7.]) الدولة العباسية في بغداد واستمر في تقدمه نحوالغرب، إلا أنهم هزموا في معركة عين جالوت في فلسطين عام 658 هـ أمام المماليك الذين حلت دولتهم محل الدولة الأيوبية، وقد استقر المغول في البلاد التي فتحوها، وتأثروا بسكانها وحضارتهم فاعتنق الإسلام من كان في غربي آسيا.
حكمت الأسرة الإيلخانية المغولية بلاد إيران وتولى الأمر بعد هولاكوابنه أباقا (3) [71]) ثم أخذ الحكم أخوه تكودار (4) [72]) واعتنق الإسلام وتسمى باسم أحمد إلا أن أمره لم يطل كثيرًا؛ إذ قام عليه ابن أخيه أرغون (5) [73]) بن أباقا فقتله واضطهد المسلمين، وصرفهم من المناصب التي كانوا يشغلونها كافة، وقد تحالف مع الأرمن والصليبيين ضد بركة خان (6) [74]) أمير الأسرة الذهبية المغولية (7) [75]) وضد الظاهر بيبرس (8) [76] الحاكم المملوكي في مصر.
وبعد آرغون حكم أخوه كيخاتو(9) [77]) ثم تولى الأمر غازان (1.) [78]) بن أرغون، وقد بقي في حروبه ضد المماليك رغم اعتناقه الإسلام، وحكم بعده أخوه أولجاتيوالذي شب على النصرانية، ثم اعتنق الإسلام، وعرف باسم محمد خدابنده، وهوالذي عمر على نشر المذهب الشيعي في منطقة حكمه، ومن بعده أصبح الإسلام الدين السائد في دولة إيلخانات الفرس.
وبعد أولجايتوتجزأت الدولة الإيلخانية وحكمت إيران عدة أسر حتى اجتاح المنطقة تيمور لنك عام 784 هـ، فدانت إيران لحكمه حتى عام 814 هـ، ثم حصل النزاع على أرضها بين خلفاء تيمور والتركمان واستمر هذا النزاع حتى عام 9.6 هـ حيث ظهر الصفويون على المسرح.
قام الصفيون بالأمر، ويعد إسماعيل الصفوي مؤسس هذه الدولة وهومن زعماء الشيعة في أردبيل (1) [79]) إحدى مدن أذربيجان، وقد عملت هذه الأسرة على نشر المذهب الشيعي ومنذ ذلك الوقت أصبح المذهب السائد في إيران، وهوالرسمي للدولة.
وفي هذا الوقت الذي ظهر فيه الصفويون كان البرتغاليون يلتفون حول أفريقية ويدخلون المحيط الهندي، وقد استغلوا قيام دولة شيعية وسط جوغير شيعي، فاتصلوا بها، وحصلوا على بعض التسهيلات، وفي عام 913 هـ كانت بأيديهم جزيرتا هرمز وقسم، وهذا ما جعل العثمانيين يحولون وجهتهم من أوربا نحوالشرق، فقد هالتهم حركة الصفويين وصعب عليهم هذا الاتصال بين الأوربيين الذين يحاربونهم والصفويين الذي يشتركون معهم في الحدود الشرقية.
ووقعت الصدامات بين الطرفين واستطاع العثمانيون إحراز النصر في جالديران عام 92. هـ، ودخول تبريز عاصمة الصفويين واحتلال أجزاء من إيران تعادل مساحتها5 %من المساحة العامة. ونقل الصفويون عاصمتهم إلى أصفهان أيام الشاة عباس الصفوي الذي يعد من أشهر الحكام الصفويين وقد امتدت مدة حكمه من 996 - 1.39 هـ حيث ازدهرت البلاد وجاءت البعثات السياسية إلى مركز حكمه في أصفهان، كما تأسست مراكز تجارية أوربية على سواحل الخليج العربي، وقد اجتهد في تحويل الحج من مكة إلى مشهد، حيث سار على الأقدام من أصفهان إلى مشهد حيث يرقد الإمام علي الرضا (2) [8.]) وهوالإمام الثامن عند الشيعة الاثنا عشرية.
ثم ضعف الصفويون وانتهى حمكهم عام 1149 هـ، فقام الأفشار (1) [81]) يحكمون البلاد ومن أشهر ملوكهم نادر شاه (2) [82]) الذي غزا أفغانستان وتوغل إلى الهند وهاجم الدولة المغولية فيها كما استولى على بخارى وعاد إلى أصفهان متوجًا بالنصر ومعه ثروة عظيمة حملها من الهند، وأثمن ما فيها عرش الطاوس الذي كان يجلس عليه سلاطين الدولة المغولية الهندية، ولم يدم حكمه طويلاً إذ قتله بعض أتباعه عام 1163 هـ فتجزأت الدولة التي أسسها إذ استقلت بلاد الأفغان، وأعلنت جورجيا استقلالها أيضًا وأخذت الدولة العثمانية جزءًا من أذربيجان، وسيطرت روسيا على بخارى وسمرقمند.
وبعد مقتل نادر شاه جاءت مدة من الاضطرابات والفوضى وتنازع العرش رجال من القبائل المختلفة ثم استقر الحكم في القبيلة القاجارية التي نقلت العاصمة من أصفهان إلى طهران، وكان أول ملوكها أقا محمد 1193 - 1212هـ واستمر حكم القاجار حتى عام 1344 هـ.
كانت إيران خلال حكم الأسرة القاجارية مسرحًا للمنافسة السياسية بين كل من إنكلترا وروسيا، إذ زاد الضغط الروسي على إيران فجرت حرب بين الطرفين استولت روسيا على أثرها على جورجيا (3) [83]) كما حصل نزاع بين إيران وأفغانستان بشأن منطقة هراة، واضطرت إيران أن تتنازل عن هراة للأفغان لموقف إنكلترا ونتيجة معاهدة عقدت في باريس عام 1274 هـ.
عدت إنكلترا أن تهديد روسيا لإيران مقدمة لتهديدها للهند، وقد سبب هذا خلافًا سياسيًا داخليًا بين الذين يميلون إلى هذا الطرف والذين يؤيدون ذاك الجانب، وتدهور الوضع، واستدانت الحكومة الإيرانية كثيرًا من القروض، وساد البذخ والترف في القصر، وحصلت إنكلترا على العديد من الامتيازات منها خطوط البرق التي تصل الهند إيران تركيا، ومد السكك الحديدية، واستثمار الثروات المعدنية، وحصلت روسيا على امتيازات في الشمال، وقبلت غيران تشكيل فرقة خاصة من القازاق الإيرانيين ويدربهم ضباط من الروس.
قامت ثورة في البلاد ضد هذا الاستبداد ونقمة على البذخ والترف، وإظهارًا بعدم الرضا على التدخل الأجنبي، واضطر الشاه إلى الرضوخ، فمنح للبلاد دستورًا، واجتمع أول مجلس نيابي في السنة نفسها التي قامت فيها الثورة وهي عام 1325 هـ، ورغم هذا التنازل والرضوخ من قبل الشاة إلا أن الفوضى استمرت حتى نشبت الحرب العالمية الأولى عام 1333هـ.
إلا أن النظام الدستوري قد اصطدم بعدة صعوبات أولها: الاتفاقية التي تمت بين روسيا والإنكليز، والتي قسمت إيران إلى ثلاث مناطق:
1 - منطقة نفوذ إنكليزية.
2 - منطقة نفوذ روسية.
3 - منطقة محايدة في الوسط.
كما تعهدت كل من روسيا وإنكلترا بألا تنافس إحداهما الأخرى في الميدانين السياسي والتجاري، ومع ذلك فكلتاهما يعترف باستقلال إيران، وقد كانت هذه المعاهدة عام 1326هـ.
وقد حاول محمد علي شاء إلغاء الدستور بمعاونة روسيا إذ استخدم فرقة القازاق الفارسية، التي يقودها ضباط روس لتنفيذ محاولته والتي تكونت عام 1297هـ أيام ناصر الدين شاه، إلا أن المحاولة باءت بالفشل وتنازل الشاة عن العرش، ولكن الرأي العام قد نقم على الروس، وكانت إنكلترا تهادن روسيا على حساب إيران؛ خوفًا من خطر حرب تشنها ألمانيا، وإنكلترا وروسيا هما الدولتان صاحبتا النفوذ في البلاد، وهكذا استمر الضغط الروسي يتزايد على إيران حتى قامت الحرب العالمية الأولى.
قامت الحرب العالمية الأولى وكانت بلاد إيران ميدانًا للصدام بين الألمان والأتراك من جهة والروس والإنكليز من جهة ثانية، وعندما انتهت الحرب كانت البلاد في حالة انهيار عسكري وسياسي، وأسرعت إنكلترا لعقد معاهدة مع إيران عام 1338 هـ، وإن كانت هذه المعاهدة قد اعترفت باستقلال إيران ظاهرًا إلا أنها في الواقع قد قيدتها بقيود جعلتها فيها تحت الحماية الإنكليزية (1) [84]).
أما الروس الذين كانوا في وضع غير حسن بعد قيام الثورة الشيوعية وحركات الانفصال والتمرد التي قامت في كل مكان فقد رغبوا أن يحسنوا علاقتهم بجوارهم حتى لا يلقى الانفصاليون أي تأييد منهم, وحتى لا يلقى الناقمون على الشيوعيين أية مساعدة وهذا ما جعلهم يتنازلون عن ديونهم وامتيازاتهم التي كانت لهم وإن كانوا قد احتفظوا بالمصايد في بحر الخزر.
رضي الشاه بالمعاهدة التي فرضتها إنكلترا، وبقيت موافقة المجلس النيابي حتى يتم التصديق عليها، في هذه الأثناء اتصل الحزب الوطني بفرقة القازاق الإيرانية، وطلب من رضا بهلوي الذي كان ضابطًا فيها حسم الموقف.
تحرك رضا بهلوي عام 134.، بفرقته العسكرية وغير الحكومة في طهران، ونصب نفسه وزيرًا للدفاع وقائدًا أعلى للجيش ثم بعد ذلك رئيس للوزراء، وألغى المعاهدة الإنكليزية، وفي عام 1344هـ قرر المجلس النيابي إقصاء أحمد شاه قاجار عن الحكم, وفي العام نفسه تقرر وضع رضا بهلوي على عرش إيران باسم رضا شاه.
سار رضا شاه على نهج كمال أتاتورك، وقد أقر في السنوات الأولى من حكمه النظام والأمن وألغى الامتيازات الأجنبية والاتفاق مع شركة النفط الإنكليزية، وعقد اتفاقًا جديدًا معها حصل فيه على شروط أفضل من السابق واستولى على أموال الوقف، وأخضع القبائل، وعمل على توطين البدو، وافتتح المدارس وأنشئت جامعة طهران 1354هـ، وألغى الحجاب ودعا إلى خروج النساء إلى الشوارع سافرات، كل هذه الأعمال فرضها ودعا إليها بقوة وانقلب الحكم إلى نظام استبدادي رغم أنه احتفظ بالمجلس النيابي كواجهة، كما أنه أصبح يملك مساحات شاسعة من الأرض.
اندلعت الحرب العالمية الثانية والناس في إيران على كره كبير للشاه، وكانت حكومته موالية للألمان وفي البلاد يوجد عدد كبير من الخبراء الألمان، فطلب الإنكليز والروس من الشاه إقصاء هؤلاء الألمان من إيران باعتبارهم مصدر خطر كبير للحلفاء، وأيدت الولايات المتحدة الأمريكية هذا الطلب، ولكن الشاه رفض ذلك، فدخلت القوات الإنكليزية البلاد من الجنوب والروسية من الشمال، وأيدت الولايات المتحدة هذا التدخل، واضطر الشاه للتنازل عن العرش لابنه محمد رضا وكان عمره آنذاك 23 عامًا بعد أن رأى الجيش الروسي يتقدم باتجاه طهران بقصد تأمين الارتباط مع الحلفاء، ثم قطعت الحكومة الإيرانية علاقتها مع دول المحور.
وفي عام 1361 هـ عقدت روسيا وانكلترا معاهدة مع إيران تعهدتا فيها باحترام وحدة البلاد واستقلالها وحمايتها من كل اعتداء، وفي الوقت نفسه تعهدت إيران بتقديم التسهيلات غير العسكرية للحلفاء، وسحبت القوات الروسية والإنكليزية من البلاد الإيرانية.
وفي عام 1362 هـ أعلنت إيران الحرب على دول المحور وتعهدت كل من الولايات المتحدة وروسيا وإنكلترا بتقديم المساعدة الاقتصادية، وبالمحافظة على استقلال أراضيها وذلك في تصريح طهران على لسان كل من روزفلت وستالين وتشرشل والواقع أن إيران لم تكن مستقلة أثناء الحرب العالمية الثانية بل كانت مجزأة إلى منطقتي احتلال إنكليزية وأمريكية في الجنوب وروسية في الشمال، ويفصل بينهما خط عرض طهران.
ساءت العلاقات بين إيران وروسيا بعد الحرب؛ لأن الإيرانيين قد رفضوا طلب الروس بالبحث عن النفط في شمال إيران، وهذا ما حدا بالروس إلى دعم حزب توده ومطالبته بالاستقلال في أذربيجان. كما أنهم منعوا قوات الأمن الإيرانية من دخول أذربيجان الفارسية حيث ترابط القوات الروسية.
وفي 1365 هـ صفا الجوبين إيران وروسيا فأعلن عن اتفاق نفطي بين الدولتين وانسحبت روسيا من شمال إيران ولكن يظهر أن هذا الاتفاق كان مؤقتًا للقضاء على الحركات الانفصالية التي يدعوإليها حزب توده بدعم من روسيا.
وأمام هذه الحركات أقال رئيس الوزراء من وزارته أعضاء حزب توده وأرسل قطاعات من الجيش إلى أذربيجان قضت على التمرد.
رفضت الحكومة الاتفاقية النفطية كما رفضها المجلس النيابي عندما عرضت عليه، وهذا ما أثار الروس إذ عدوهذا الرفض عملاً عدائيًا.
وفي عام 1367هـ جرت مفاوضات بين الحكومة التي يرأسها الجنرال رازمارا وشركة الزيت الإنكليزية الإيرانية بقصد تعديل شروط الاستثمار، مما اضطر رئيس الحكومة إلى سحبها، وكان يتزعم المعارضة محمد مصدق ويلقى تأييدًا من الوطنيين والمتطرفين والمتدينين.
وفي 137. هـ أغتيل رئيس الحكومة رازمارا ثم أعقبه اغتيال وزير المعارف مما جعل المجلس النيابي يقرر تأميم صناعة النفط، وتسلم محمد مصدق رئاسة الوزراء فألغى الامتيازات النفطية الإنكليزية.
سحبت إنكلترا موظفيها وخبراءها من إيران وحاصرت الموانئ، ورفعت القضية إلى محكمة العدل الدولية، فكان الحكم لصالح إيران، وحاول تشرشل وترومان التوسط ولكن مصدق لم يستمع إلى أي وسيط، ثم قطع علاقاته مع بريطانية.
اختلف الشاه مع مصدق، وحل رئيس الحكومة مجلسي النواب والشيوخ، وهذا ما سهل للشاه أن يعين رئيس وزراء جديد هوالجنرال زاهدي، فلم يعد بإمكان مصدق سحب الثقة؛ لأن المجلس النيابي غير موجود.
سافر الشاه برحلة إلى أوربا مع
مع الجغرافية
إيران هضبة عالية ترتفع بين سهول دجلة والفرات في الغرب وسهول السند وجبال هندكوش في الشرق وبين سهول تركستان وبحر الخزر في الشمال وشواطئ الخليج العربي وبحر العرب في الجنوب، وتحف الجبال بهذه الهضبة من الجهات جميعها، ففي الغرب تمتد جبال زاغروس باتجاه الجنوب الشرقي وهي تصل بين هضبة أرمينية وجبال كردستان في الشمال الغربي وتستمر بلا انقطاع حتى هضبة بلوخستان في أراضي باكستان، وعندما تنحرف في وسطها بازدياد نحوالشرق يتكون سهل الأهواز الذي هوتتمة لبلاد الرافدين، وتكون هذه الجبال على شكل سلاسل تحصر بينها أودية تقوم فيها الزراعة وتنتهي فيها الأودية المنحدرة من الجبال.
وتمتد في الشمال جبال البورز التي تبدأ من عقدة أرمينية في الغرب أيضًا، وتشكل قوسًا حول بحر الخزر، وتوجد فيها أعلى مرتفعات إيران ممثلة في جبل دامافند شمال شرقي طهران الذي يصل ارتفاعه إلى 56.1 م، وتميل هذه الجبال بشدة نحوبحر الخزر، وبشكل وئيد نحوالداخل.
وفي الشمال الشرقي وحتى الجنوب الشرقي توجد سلاسل قليلة الارتفاع متقطعة تفصلها عن الأمصار المجاورة لها أشهرها جبال كوبيت التي تفصلها عن بلاد التركمان, وإن كان خط الحدود بين إيران وجاراتها من جهة الشرق يمر في منطقة منخفضة شرقي هذه السلاسل تجري فيها المياه, أوتؤول إليها الوديان فتشكل بحيرات ومستنقعات أوشطوط ورامات أوتكون سهولاً قليلة تقوم عليها بعض الزراعات مثل منطقة سيستان بين إيران وبلاد الأفغان.
وتبقى المناطق الداخلية بقاعًا صحراوية قد تنساب إليها بعض السيول في بعض سنوات الخير أهمها صحراء لوط في الجزء الجنوبي وصحراء الكافر في القسم الشمالي.
أما السهول فهي ضيقة المساحة في إيران وأشهرها سهل الأهواز الذي هوتتمة لسهول العراق ويرويه نهر قارون وفروعه، ثم السهول الساحلية سواء التي تشرف منها على بحر الخزر في الشمال أم التي تشرف على خليجي عمان والعربي، وهي ضيقة عمومًا، وإن كانت تتسع أحيانًا عند مصبات بعض الأنهار، ثم هناك بعض الأودية التي توجد بين السلاسل الجبلية فقد تتسع وتشكل بعض البقاع السهلية وتقوم فيها الزراعة وبخاصة عندما تكون المنطقة ملتقى لعدد من المجاري المائية، كما توجد في الشرق منطقة سيستان التي هي تتمة للمنطقة نفسها التي توجد في بلاد الأفغان.
تقع إيران بين خطي عرض 25 - 4. شمالاً تقريبًا فهي بذلك تقع في معظم أقسامها ضمن إقليم البحر الأبيض المتوسط، أما الجزء الجنوبي 25 - 3. فيقع ضمن المنطقة الصحراوية ولا يستفيد من قربه من مياه البحر سوى الرطوبة وبعض الأمطار كما لا يستفيد من الرياح الموسمية إلا قليلاً؛ حيث تحجبها عنه جزيرة العرب وبخاصة مرتفعات عمان، ولكن إيران لا تستفيد أيضًا من موقعها هذا لبعدها عن البحر الأبيض المتوسط أولاً ولأن الجبال تحف بها من الجهات جميعها، وهذا ما يجعل وسطها صحراء قاحلة وجبالها لا تتلقى إلا كمية قليلة من الأمطار رغم ارتفاعها.
ومناخ إيران إذن قاري فهوحار وجاف في الصيف وإن كانت الجبال تمتاز باعتدال في الحرارة لارتفاعها، أما الشتاء فبارد جدًا في الأنحاء كلها خلا الأودية المحمية والمناطق الساحلية وبخاصة السواحل الجنوبية، وتتساقط الأمطار في هذا الفصل حيث تتبع إقليم البحر الأبيض المتوسط، ومع هذا نلاحظ بعض المناطق التي تتمتع ببعض الصفات الخاصة مثل:
1 - منطقة بحر الخزر: وهي المنطقة المحصورة بين الجبال ومياه البحر، وهي دافئة لأن ارتفاعها قليل وقد ينخفض دون سطح البحر، ويندر أن يحدث الصقيع هنا في الشتاء، كما يندر أن ترتفع درجة الحرارة في الصيف عن 32 درجة مئوية، ولكن الرطوبة شديدة، وتكثر الأمطار وتتوزع على مدار السنة، وإن كانت تتناقص من الغرب إلى الشرق فهي تصل إلى 15.. مم في الغرب ولا تزيد على 5.. في الشرق ولكنها تتزايد على السفوح الجبلية حتى تصل إلى 25.. مم سنويًا.
وبسبب هذه الأمطار الغزيرة تنموالغابات النفضية مثل البلوط والدردار، وهي التي تسقط أوراقها في فصل الشتاء وقد قطعت أجزاء من هذه الغابات وزرع مكانها.
2 - منطقة الخليج العربي: وهي منطقة حارة رطبة لموقعها وقربها من مياه البحر وتزيد درجة الحرارة في الصيف على 45 درجة مئوية، وتتلقى السفوح أمطارًا تصل إلى 3.. مم أكثرها في شهر كانون الأول.
3 - المنطقة الجبلية: وهي لارتفاعها معتدلة في الصيف وباردة جدًا في الشتاء، وتتلقى كمية لا بأس بها من الأمطار معظمها في فصل الشتاء وتزيد على 1... مم، والأودية بينها دافئة تسير إليها المياه وتقوم فيها الزراعة، وترتفع فيها حرارة الصيف، وتنموعليها نباتات البحر الأبيض المتوسط.
4 - الهضبة: وهي الجزء المحاط بالمرتفعات، وهي ذات مناخ قاري فهي حارة في الصيف وباردة في الشتاء، والمدى الحراري فيها كبير، ففي منطقة خراسان تصل درجة حرارة الصيف إلى 4. درجة مئوية وتنخفض في الشتاء إلى -12ْ.
ومصدر المطر الوحيد أوالثلج إنما هوالانخفاضات الجوية التي تتحرك نحوالشرق من منطقة البحر الأبيض المتوسط، وتتركز شمالي فارس بصفة خاصة فتسقط على مدينة مشهد 225 مم فقط، وذلك لأن هذه الانخفاضات تعترضها هضبة أرمينية وجبال القوقاز في الشمال وجبال زاغروس في الغرب، وبذلك تصبح الهضبة في ظل المطر ولا ينالها منه شيء يذكر، ويقبع خط المطر 25. مم عند جبال زاغروس والبورز والكوبيت، ويعين هذا الخط حدود منطقة القمح الذي يعتمد على المطر، كما تقوم بالقرب من هذا الخط مناطق الرعي التي تتجول فيها القبائل الرعوية، ويبدأ تهطال المطر من شهر تشرين الثاني ويستمر حتى نهاية آذار، ويكثر تهطال الثلج في الشتاء.
والأنهار على كثرتها لا يوجد بينها نهر طويل، كما لا يوجد بينها نهر يصلح للملاحة سوى نهر قارون الذي يرفد شط العرب حيث يجري في منطقة سهلية مما يجعل انحداره قليلا ومجراه متسعا وهذا ما يخوله لأن يكون صالحا للملاحة.
والأنهار في إيران ذات ثلاثة اتجاهات فمنها ما يتجه نحوبحر الخزر ليصب فيه، ومنها ما ينحدر نحوالخليج العربي وخليج عمان، ومنها ما يسير نحوالداخل ليصب في بحيرات داخلية غالبًا ما تكون مالحة وتفيض الأنهار في الشتاء والربيع وتقل مياهها في الصيف والخريف حتى تبقى خيطًا من الماء رفيعًا وأحيانًا أخرى تجف تمامًا حتى موسم المطر الثاني.
الأنهار التي تصب في بحر الخزر: وهي قصيرة ذات مجرى جبلي وأهمها:
1 - نهر صافيد الذي يعد أطول أنهار إيران ويبلغ طوله 1... كم، وينحدر من جبال البورز، ويقل انحداره في سهل جيلان، ويصب شرقي مدينة رشت.
2 - نهر جرجان الذي ينحدر من جبال كوبيت ويجري شمال جبال البورز متجهًا نحوالغرب ليصب في البحر شمال ميناء بندر شاه.
3 - نهر أتراك الذي يشكل الحدود بين إيران وبلاد التركمان في بعض أجزائه ويكون مصبه شمالي الحدود الإيرانية.
4 - نهر أراس الذي يشكل الحدود بين إيران وبلاد أذربيجان السوفيتية، ويصب في البحر شمال الحدود الإيرانية وترفده أنهار من الأراضي الإيرانية.
الأنهار التي تصب في الخليج العربي وأشهرها:
1 - نهر قارون: ويبلغ طوله 85. كم، وتنفتح عليه عدة روافد من بين سلاسل جبار زاغروس، أثناء أخذها اتجاه الشرق، ويمد رافده ديز رأسه نحوالشمال منثنيًا في مجراه حتى قرب مدينة الأرك سلطان أباد, ويروي هذا النهر سهول الأهواز مع روافده ويصب في شط العرب عند مدينة خور رامشهر، شمال عبدان وشرق البصرة.
2 - نهر جاراهي: ويشبه نهر قارون حيث يروي معه الأهواز، ويتلقى المياه من السفوح الغربية لجبال زاغروس ويصب شرق مصب شط العرب عند ميناء بندر شابور في منطقة مستنقعية.
3 - نهر الكرخة: ويتلقى المياه من السلاسل الغربية لجبال زاغروس، وتنفتح عليه أوديتها التي بينها، ويأخذ مياه المناطق الوسطى، ويمد رأسه حتى قرب مدينة همدان, وتقع مدينة كرمنشاه على أحد روافده، وينتهي في منطقة مستنقعية على الحدود بين العراق وإيران شمال غربي الأهواز وقد تصل مياهه إلى نهر دجلة.
4 - نهر ديالي: الذي يأخذ مياهه من غربي مدينتي همدان وكرمنشاه ويدخل العراق، ويرفد نهر دجلة جنوبي بغداد.
5 - نهر الزاب الصغير الذي يرفد دجلة أيضًا بين الموصل وسامراء.
الأنهار الداخلية: أهمها:
1 - نهر زنده: وهوأطول الأنهار الداخلية، وأكثرها فائدة، وتقع مدينة أصفهان عليه، وتنتهي في بحيرة الغافقانة.
2 - نهر زارينا: الذي يصب في جنوبي بحيرة أرومية وتأتيه مياه منطقة كردستان.
3 - نهر طلخة: وتقع عليه مدينة تبريز ويصب في بحيرة أرومية أيضًا.
4 - نهر كور الذي يصب في بحيرة باخيتكان، وتقع شيراز على مقربة منه.
5 - نهر حليل الذي يصب في شط جازمورين.
6 - نهر بامبور وتأتي مياهه أيضًا إلى شط جازمورين.
7 - نهر قم التي تقع عليه مدينة قم جنوبي طهران، ويصب في حاووظ السلطان.
8 - نهر مشهد كاشاف، الذي تقع عليه مدينة مشهد ويرفد نهر هاري القادم من أفغانستان والذي يشكل الحدود بين إيران وأفغانستان، ويتجه شمالاً ليشكل الحدود بين إيران وبلاد التركمان ثم يغيض في رمال بلاد التركمان، ويعرف باسم قادزهن حيث يمر من مدينة تحمل الاسم نفسه.
وهناك أنهار كثيرة وصغيرة كلها سيول تجري فيها المياه إثر زخات المطر الشديدة، كما تكثر الشطوط والرامات التي تؤول إليها هذه الجداول السيلية.
البحيرات: إن أهم البحيرات في إيران هي بحيرة أرومية، التي تقع في الشمال الغربي في أذربيجان، يبلغ طولها 13. كم، وأقصى عرض إنما هو5. كم، وفيها بعض الجزر الصغيرة أكبرها شاهي التي يبلغ طولها 9 كم وعرضها 3 كم، ولا يزيد عمق هذه البحيرة على 21 م، وتسير بعض الزوارق فيها.
أما البحيرات الأخرى فهي فصلية تتكون عقب فصل الأمطار، وهي مالحة جميعها، ومنها حاووظ السلطان الكائنة بين طهران وقم، ويبلغ طولها 2. كم، وعرضها 15 كم، وتكون مغطاة بالملح، وبحيرة هامون في منطقة سيستان بين إيران وأفغانستان والتي يصب فيها نهر هيرماند.
ثم هناك بحيرة باختيكان التي هي أهم بحيرات منطقة فارس ومع ذلك فهي ذات أعماق قليلة وملوحةكبيرة.
البحار: تشرف من جهة الشمال على بحر الخزر الذي تبلغ مساحته 335.... كم2، ويبلغ طوله 187. كم وعرضه 33. - 791 كم، ومياهه أقل ملوحة من ملوحة المحيطات، كما أن سطحه ينخفض عن سطح بقية البحار بـ 29 مترًا، إذ أنه بحر مغلق لا يتصل بباقي البحار.
أما الخليج العربي فيمتد من مضيق هرمز حتى مصب نهر قارون بطول 8.. كم وعرض يتراوح بين 18. - 25. كم ولا يزيد طول مضيق هرمز على 53 كم، وتبلغ مساحته 25. ألف كم 2، ويتراوح عمق المياه بحدود 1.. م وأعمقها قرب المضيق.
وبحر عمان الذي يتصل بالمحيط الهندي، ويتدخل بين إيران وجزيرة العرب باتجاه مضيق هرمز.
مع السكان
تبلع مساحة إيران 1.65..... كيلومتر مربع، ويقيم على أرضها حسب إحصاء 1399 هجرية 38.662.... نسمة وبهذا تبلغ الكثافة 24 شخصًا في كل كيلومتر واحد، وهي كثافة منخفضة نظرًا لاتساع الصحاري التي تشمل أكثر المناطق الداخلية، ولكثرة الجبال التي تحيط بالبلاد، ولقلة السهول المحصورة في الأودية بين الجبال والمناطق التي تسيح فيها السيول إضافة إلى سهلي الأهواز حول نهر قارون وهوتتمة لسهول العراق وسهل جيلان في الشمال على شواطئ بحر الخزر عند مصب نهر صافيد.
وتختلف الكثافة من منطقة إلى أخرى حسب المناخ وإمكانية قيام الزراعة، أووجود بعض الثروات التي تستدعي السكان للعمل فيها والصناعة، وأكثر المناطق ازدحامًا بالسكان حول طهران حيث تضم المدينة وحدها 1/ 3 المصانع إضافة إلى المناخ المناسب، ثم تأتي المناطق الواقعة على شواطئ بحر الخزر مثل جيلان وأذربيجان الشرقية ومازانداران، ويلي ذلك منقطة الأهواز حيث السهول والثروة النفطية وأذربيجان الغربية، ومنطقة أصفهان وشمالي خراسان ومنقطة سيستان وهي مناطق تقوم فيها الزراعات المختلفة إضافة إلى أودية جبال زاغروس، أما الجهات الأخرى من البلاد فهي قليلة الكثافة، ويكاد يخلوبعضها من السكان.
تقسم إيران إلى 14 إقليم (أوستان) ويقسم كل إقليم إلى عدد من المحافظات شهرستان وتضم كل محافظة عددًا من الأقسام الإدارية التي هي أصغر منها، والأقاليم هي:
1 - الإقليم المركزي ... ... ومركزه ... ... ... طهران
2 - إقليم جيلان ... ... ومركزه ... ... ... رشت
3 - إقليم مازانداران ... ... ومركزه ... ... ... ساري
4 - إقليم أذربيجان الشرقية ... ... ومركزه ... ... تبريز
5 - إقليم أذربيجان الغربية ... ... ومركزه ... ... رضاية
6 - إقليم كردسان ... ... ومركزه ... ... ... سانانداج
7 - إقليم همدان ... ... ومركزه ... ... ... كرمنشاه
ويضم إقليم كرمنشاه
8 - إقليم خوزستان ... ... ومركزه ... ... ... الأهواز
9 - إقليم أصفهان ... ... ومركزه ... ... ... أصفهان،
ويضم يزد
1. - إقليم فارس ... ... ومركزه ... ... ... ... شيراز
11 - إقليم خراسان ... ... ومركزه ... ... ... مشهد
12 - إقليم كرمان ... ... ومركزه ... ... ... ... كرمان، ويضم إقليم بلوخستان وسيستان الذي مركزه زاهيدان
13 - إقليم وجزر الخليج العربي ... ... ومركزه ... ... بوشهر
14 - إقليم وجزر خليج عمان ... ... ومركزه ... ... بندر عباس
ويتوزع السكان على الأقاليم بالشكل التالي:
المقاطعة المركزية ... ... ويبلغ عدد السكان ... 7.925.... نسمة
جيلان ... ... ويبلغ عدد السكان ... 2.6......نسمة
مازنداران ... ... ويبلغ عدد السكان ... 2.895....نسمة
أذربيجان الشرقية ... ... ويبلغ عدد السكان ... 2.383....نسمة
أذربيجان الغربية ... ... ويبلغ عدد السكان ... 1.793....نسمة
كردستان ... ... ويبلغ عدد السكان ... 2.54.....نسمة
كرمنشاه ... ... ويبلغ عدد السكان ... 1.25.....نسمة
خوزستان ... ... ويبلغ عدد السكان ... 2.54.....نسمة
فارس ... ... ويبلغ عدد السكان ... 2.27.....نسمة
كرمان ... ... ويبلغ عدد السكان ... 1.133....نسمة
خراسان ... ... ويبلغ عدد السكان ... 3.915....نسمة
أصفهان ... ... ويبلغ عدد السكان ... 2.44.....نسمة
الأقاليم الجنوبية ... ... ويبلغ عدد السكان ... 1.141....نسمة
ــــــــــ
... ... ... ... ... ... 33.379....نسمة
أما الأقاليم الصغرى التي تتبع غيرها:
همدان ... ... ويبلغ عدد السكان ... 1.35.....نسمة
بلوخستان وسيستان ... ويبلغ عدد السكان ... ..743....نسمة
سيمنان ... ... ويبلغ عدد السكان ... ..29.....نسمة
عيسلام ... ... ويبلغ عدد السكان ... ..29.....نسمة
لارستان ... ... ويبلغ عدد السكان ... 1........نسمة
بختاري وشاهار محل ... ويبلغ عدد السكان ... ..44.....نسمة
أحميدي ... ... ويبلغ عدد السكان ... ..24.....نسمة
ـــــــــ
مجموع السكان الحاضر ... ... ... ... ... 38.872....نسمة
القبائل ... ... ... ... ... ... ..81.....نسمة
ـــــــــ
... ... ... ... 38.682....نسمة
يحكم إيران منذ عام 1363 هـ الشاه محمد رضا (1) [1]) وهي مملكة دستورية منذ عام 1325 هـ وحتى 1399 هـ وهورأس السلطة التنفيذية التي يرأسها رئيس يختاره الشاه، وهوبدوره يختار الوزراء الذين يتعاون معهم.
أما السلطة التشريعية فتتألف من مجلسين هما:
أ - المجلس الوطني: وينتخب أعضاؤه من قبل الشعب لمدة 4 سنوات، ويبلغ عدد الأعضاء 219 عضوًا.
ب - مجلس الشيوخ: ويتألف من 6. عضوًا، يعين الشاه نصفهم وينتخب النصف الثاني انتخابًا على مرحلتين وتتطلب مشروعات قوانين السلطة التشريعية، موافقة الشاه لتصبح سارية المفعول.
__________
(1) محمد رضا: ولد عام 1338 هـ، وتولى الحكم 1363 هـ، تزوج مرتين ولم ينجب أولادًا، فتزوج للمرة الثالثة ابنة أحد الضباط، وهي فرح ديبا فأنجبت له أكبر أبنائه هورضا بهلوي، وقد ولد عام 138. هـ، وله ابن آخر وابنتان، وهم علي رضا، وفرح وليلى.
ويحكم إيران اليوم حزب إيران الجديدة ويرأسه عباس هويدا رئيس مجلس الوزراء السابق وقد تشكل هذا الحزب حديثًا، وقد شكل الوزارة عباس هويدا لأول مرة عام 1387 هـ ثم عد لها عام 1389 هـ ثم أعاد تشكيلها للمرة الثالثة عام 1391 هـ إثر الانتخابات التي فاز فيها حزبه بالأكثرية وقد كانت نتيجة هذه الانتخابات على الشكل التالي:
الحزب ... ... ... ... المجلس الوطني ... ... مجلس الشيوخ
إيران الجديدة ... ... ... ... 179 ... ... ... 48
الشعب ماردوم ... ... ... ... .32 ... ... ... 11
عموم إيران ... ... ... ... ... ..5 ... ... ... -
مستقل ... ... ... ... ... ..1 ... ... ... 1
مقعد شاغر ... ... ... ... ... 2 ... ... ... -
المجموع ... ... ... ... ... 219 ... ... ... 6.
وهناك حزب توده المحظور، وله قوته في شمالي غربي البلاد وبخاصة في كردستان وأذربيجان، وهوذوميول متأثرة بالروس.
وقد عدل الدستور ثلاث مرات في سنة 1344، 1368، 1377، وكان يطلق على البلاد اسم فارس، ثم استبدل باسم إيران واليوم يمكن استعمال الاسمين.
يبلغ عدد سكان إيران حسب إحصاء 1399 هجرية 38.66..... نسمة، وتختلف أجناسهم، وإن كان يطغى عليهم العنصر الإيراني، وتتباين لغاتهم وأن كانت تسود الفارسية، وتتنوع العقائد وإن كان يعم الإسلام.
الأجناس:
يشكل الإيرانيون 63 % ويبلغ عددهم ... 24.42..... نسمة
ويشكل الأتراك 2. % ويبلغ عددهم ... 7.82.....نسمة
يشكل العرب 7 % ويبلغ عددهم ... 2.7......نسمة
يشكل الأكراد 6 % ويبلغ عددهم ... 2.316....نسمة
يشكل البالوخ 2 % ... ويبلغ عددهم ... .772.... نسمة
ويشكل جماعات أخرى2% ويبلغ عددهم 634.... نسمة
ـــــــ ـــــــــــ
... ... 1..% ... ... ... 38.66.....نسمة
يؤلف الإيرانيون أكثر سكان المناطق الوسطى من الشمال حتى الجنوب بينما يعيش الأتراك في المناطق الشمالية الغربية، في أذربيجان والجهات الشمالية الشرقية في خراسان حيث يوجد التركمان، ويسكن العرب الأجزاء الجنوبية الغربية والأهواز، ويقطن الأكراد كردستان وإقليم اللور، أما البالوخ فيقيمون في الجنوب الشرقي على حدود باكستان.
اللغات: اللغة الفارسية هي اللغة الرسمية، وتكتب بأحرف عربية، وإضافة اللغة الرسمية توجد لغات للمجموعات الثانية مثل:
اللغة التركية: وتنتشر في الشمال الغربي في أذربيجان والشمال الشرقي لدى التركمان وعند قبائل القاشقاي في جبال زاغروس، وهذه القبائل منتنقلة بين الأودية والمرتفعات.
واللغة العربية: وتنتشر في الجنوب الغربي ولدى القبائل العربية المتنقلة أيضًا إضافة إلى أنها لغة المدارس الدينية، ولا تصح الصلاة وتلاوة القرآن إلا بها.
واللغة الكردية: وهي لغة محلية تتكلم بها القبائل الكردية واللور.
وللبالوخ لغتهم المحلية وكذا لكل جماعة من المجموعات السكانية كالأرمن والآشوريين وغيرهم.
الدين: يشكل المسلمون أكثر من 98 % من مجموع السكان والباقي هم جماعات متعددة ذات عدد محدود منهم:
1 - النصارى الأرمن ويصل عددهم إلى 1...... نسمة ويسكنون المدن الكبرى طهران وتبريز وأصفهان.
2 - اليهود ويصل عددهم إلى 45.... نسمة، ويسكنون المدن الكبرى وبخاصة طهران.
3 - النساطرة (1) [2]) ويصل عددهم إلى 25.... نسمة، وهم نصارى أصحاب كنيسة خاصة.
__________
(1) النساطرة: نسبة إلى نسطوريوس الذي قال بوجود طبيعتين منفصلتين للسيد المسيح مخالفًا في ذلك رأي الكنيسة البيزنطية لذا اعتبر كافرًا وأعدم عام 191 ق. هـ، واستقر أتباعه بعد موته في فارس ولهم كنيسة خاصة.
4 - الزرادشت (1) [3]) ويصل عددهم إلى 12.... نسمة، ويقيمون في يزد وكرمان.
__________
(1) الزرادشتية: نسبة إلى زرادشت وهوفيلسوف إيراني، عاش في القرن الثالث عشر ق. هـ، يقول بوجود إلهين أحدهما للخير وهوأهورامازدا وآخر للشر وهوأهريمان، والشمس ترمز لإله الخير، وقد بقيت ديانتهم بعد الإسلام إذ عامل المسلمون المجوس معاملة خاصة، ومن عاداتهم الغريبة أنهم لا يدفنون موتاهم وإنما يتركونها في أبراج مكشوفة معرضة للطير.
5 - البهائيون (1) [4]) ومركزهم طهران.
وينتمي المسلمون إلى مذهبين هما:
الشيعة ويشكلون 64 %.
السنة ويشكلون 36%
ــــــــ
... ... ... 1..% من المسلمين.
__________
(1) البهائية: دعوة من الدعوات المتكررة التي قامت تبغي القضاء على الإسلام مستغلة الجنس وغيره من المغريات للوصول إلى غايتها، ومدعومة من كل أعداء الإسلام في العالم من صليبيين وملحدين حسب الرأي تبشير المسلمين يجب أن يكون بواسطة رسول من أنفسهم ومن بين صفوفهم؛ لأن الشجرة يجب أن يقطعها أحد أعضائها وأن الأفكار الباطنية تبلورت أيام المأمون على أيدي فلول المجوسية المنهزمة وتشعبت إلى فرق تعددت بها السبل تربطها غاية واحدة هي القضاء على الإسلام وشريعته الخالدة، ومن هذه الدعوات كانت الخرمية وكانت القرمطية و... ثم كانت البهائية. ادعى علي محمد رضا الشيرازي المولود عام 1235 للهجرة أنه المهدي المنتظر في شيراز عام 126. هـ، وقد نفذ فيه حكم الإعدام عام 1265 هـ وكان قد ادعى أنه الباب وعرفت جماعته بالبابية، وقام من بعده الميزرا حسين علي المازندراني فادعى أنه الموعود الحقيقي والمسيح المنتظر وأن الباب لم يكن إلا مبشرًا به، وسجن فتدخلت السفارات الروسية والبريطانية لإخراجه، فأخرج ونفي إلى بغداد عام 1269 هـ، ثم نفي إلى تركيا، ومات في منفاه، ودفن في عكا، وهوالذي عرف باسم البهاء، كانت روسيا من خلف هذه الدعوة إذ تدخلت لإنقاذ حياة الباب من الإعدام ولكن سبق أن نفذ فيه كما تدخلت لإخراج البهاء من السجن، وأقامت معبدين للبابيين في باكووعشق آباد، كما أن اليهود قد أوعزوا لمن يعيش منهم في إيران بالانضمام لهذه الدعوة باسم وحدة الأديان والإنسانية وأخيرًا وقعت البابية والبهائية في أحضان الإنكليز.
والشيعة هوالمذهب الرسمي للدولة وقد انتشر قديمًا لأسباب سياسية، ثم أصبح مذهبًا خاصًا ولأصحابه عقائد معينة (1) [5])، وإن كانوا يتبعون مذهب الإمام جعفر الصادق -رضي الله عنه- وهومن أهل العلم والتقوى، لذا يسمون بالجعافرة أويقال لهم: الاثنى عشرية؛ حيث يعتقدون بعصمة 12 إمامًا من سلالة علي بن أبي طالب من زوجه فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد عمل على نشر المذهب الشيعي أولجايتومحمد خدا بنده، ثم الصفويون وجعلوه المذهب الرسمي للدولة، وحاول نادر شاه إعادة مذهب أهل السنة والإيرانيون يتبعون هذا المذهب الشيعي.
أما السنة فتسود لدى الأتراك في الغرب والتركمان في الشمال الشرقي والأكراد واللور والعرب والبالوخ.
التعليم: صدر قانون بإلزامية التعليم عام 1362 للهجرة وتعم المدارس الابتدائية كل ناحية من نواحي البلاد، وكذا المتوسطة ثم الثانوية ويتوسع التعليم باستمرار.
وقد أسست في طهران جامعة عام 1354 وتضم مختلف الكليات والأقسام.
وأقيمت جامعة في تبريز أيضًا عام 1367.
وأنشئت كليات مستقلة عام 1368 في كل من أصفهان وشيراز ومشهد.
وبنيت كلية للطب في مدينة الأهواز.
وتوجد في عبادان كلية للبتروكيمياء.
وللثقافة الفرنسية أثر كبير على إيران، وقد كانت تدرس اللغة الفرنسية كلغة ثانية في معظم المدارس ولكن حلت الآن محلها الإنكليزية.
وقد كان في إيران عدد من المدارس الأجنبية يزيد على الخمسين مدرسة، ويتبع أغلبها البعثات التبشيرية، ولكن أقفلت في أواخر عهد رضا شاه.
__________
(1) يعتقدون بعصمة أئمتهم، ويقول بعضهم: إن الأئمة يعرفون زيادات من القرآن الكريم.
تشغل القبائل مساحات واسعة، وتنتقل وراء الحيوانات إلى مواطن الماء ومنابت الكلأ في الصحارى، فهي تنتقل في الربيع باتجاه الشرق وتعود في الصيف إلى الغرب لتقترب من المياه، أما في المناطق الجبلية فتعيش في فصل الشتاء في الأودية تنعم بالدفء، وتعود في الصيف إلى المرتفعات.
ولهذه القبائل دور هام في الحياة العامة، وقد كانت تتسلم الحكم في فترات من الزمن عندما تسمح لها الظروف مثل القاجار، الذين حكموا البلاد قبل الأسرة الحاكمة اليوم، ومن القبائل المعروفة الآن القاشقائية التي هي من أصل تركي، ومنازلها في الجنوب الغربي من فارس، وقد انتقلت إلى هذه المواطن في القرن الثامن الهجري، ويزيد عدد أفرادها على 2.. ألف نسمة، وتتكلم اللغة التركية، ويعرف زعيمها باسم خان، وله مسكن كبير في مدنية شيراز.
وقد كان لهذه القبيلة دور كبير في المنطقة وصولة حتى كان الخان يجمع الضرائب، ومن القبائل المهمة أيضًا البختياري ولزعيمها أيضًا بيت كبير في أصفهان، وأهمية في الحياة السياسية، وقد سعت الحكومة لاستقرار القبائل وعملت على الحد من نفوذهم.
أما الفلاحون فيقيمون في القرى، ويقضون وقتهم في العمل الزراعي، وتعمل النساء في صناعة السجاد، ويلتقي الفلاحون في أوقات فراغهم يشربون الشاي ويستمعون إلى الأخبار وقراءة القصص، وكانت القرية تبنى من الآجر واللبن، وتحمى بأسوار ذات منافذ وأبواب تغلق ليلاً، وتكون البيوتات ذات فناء داخلي تطل عليه الغرف والحجرات بينما تسد تمامًا عن الشوارع والطرقات، وقد تكون لها حديقة فيها الأشجار والأزهار، وفي جانب من الفناء يخصص مكان للحيوانات، كما يوجد وسط الفناء حوض مائي، ويبنى عادة على شكل جناحين متصلين بباب أما أحدهم فيعرف باسم بيرون وهوالخاص بالرجال، والثاني يسمى أندرون وتختص به النساء.
وفي وسط القرية ساحة واسعة يقام فيها السوق، كما يوجد المسجد بالقرب منها، وفي كل قرية حمام عام يستحم فيه السكان وغالبًا ما يكون في الصباح للرجال، ومساء للنساء.
وتصل إلى القرية قناة ماء توزع وتتفرع إلى البيوتات وإلى الحمام ولا تستغني قرية عن هذه القناة، وقد تصل إليه من مسافة بعيدة.
أما المدن فكثيرة وأكثرها ذات ماض وتاريخ فاصطخر عاصمة الدولة الأخمينية وسوزا عاصمة الساسانيين، وأصفهان عاصمة السلاجقة، وتبريز عاصمة الصفويين في البداية قبل أن ينقلوا عاصمتهم إلى أصفهان، كما أنها مركز المغول.
والأقسام القديمة من المدن كلها ذات أسواق مغطاة بالقباب المبنية من الآجر اتقاء من برد الشتاء وحر الصيف، كما لها أسوار عالية ذات بوابات مزين بعضها بالقيشاني كمدينة طهران، وفيها الحمامات العامة، وتكثر فيها المقاهي ومحلات شرب الشاي، وإن البناء الحديث قد أزال كثيرًا من معالم المدن القديمة بشق الشوارع وإقامة الأبنية الحديثة، وأشهر المدن اليوم:
طهران: وهي العاصمة ويصل عدد سكانها إلى ثلاثة ملايين نسمة، وقامت بالقرب منها معامل للحديد والذخيرة بل إن طهران تضم 1/ 3 (ثلث) المعامل المقامة في إيران كلها.
ويصطاف سكانها في جبل دامافاند.
تبريز: وهي ثاني مدن إيران ويزيد عدد سكانها على النصف مليون، وتقع على ارتفاع 16.. م عن سطح البحر, وتشتهر بالصناعة منذ أيام السلطان العثماني سليم إذ نقل إليها بعد أن فتحها 3... عامل من أكثر الصناع مهارة وذلك عام 92. للهجرة، وأشهر صناعتها للسجاد الذي ينسب إليها.
كما كانت مركزًا للسلاجقة والمغول وقد أنشأ فيها رشيد الدين وزير غازان ضاحية عرفت باسم الرشيدي، وكذلك كانت عاصمة الصفويين قبل أن يدخلها العثمانيون، وقد نقل الصفويون بعدئذٍ عاصمتهم إلى أصفهان.
أصفهان: عاصمة السلاجقة، وفيها أهم آثارهم، ومنها المسجد الجامع الذي بني في عهد نظام الملك وزير السلطان ملكشاه، ويقرب عدد سكانها من نصف مليون نسمة.
مشهد: أكبر مدن خراسان ويقرب سكانها من نصف مليون، ويحج إليها الشيعة حيث فيها ضريح الإمام الثامن علي الرضا وعليه قبة عالية مذهبة ترى من بعيد ومنارتان مذهبة أطرافهما، كما فيها ضريح هارون الرشيد، ويسمى الحاج إلى هذه المدينة باسم مشهدي.
همدان: وهي مكان اكبتانا عاصمة الدولة الميدية القديمة وعاش فيها ابن سينا الطبيب المعروف.
شيراز: وتقع على ارتفاع 15..م.
كما تشتهر كل من عبادان والأهواز ونيسابور، وقم حيث يقيم الرئيس الأعلى للشيعة ويعرف باسم المجتهد الأكبر، ويعد ممثلاً للإمام الغائب محمد المهدي، كما فيها ضريح فاطمة أخت الإمام علي الرضا وهي من الأماكن التي يسعى إليها الشيعة.
الأعياد: إضافة إلى الأعياد الإسلامية المعروفة التي لا يوجد غيرها في الإسلام وهي عيد الفطر بعد الانتهاء من شهر رمضان أي في الأول من شهر شوال وعيد الأضحى في العاشر من ذي الحجة، يحتفل الشيعة بأعياد ميلاد علي بن أبي طالب وابنه الحسين وعلي الرضا الإمام الثامن.
ومن الأعياد الوطنية في إيران عيد النيروز الذي يقع في 21 آذار حيث يبدأ فصل الربيع كما تبدأ السنة الفارسية.
ومن العادات الجاهلية المتبعة الاحتفال بآخر يوم أربعاء من كل عام ويخاطبون فيه النار، وكذلك يعدون اليوم الثالث عشر من بداية العام يوم نحس يخرجون فيه من البيوت ليخرجون منها النحس.
وبصورة عامة فإن للجهل والخرافات سلطان كبير على حياة العوام.
وقد كان زواج المتعة شائعًا في إيران وبخاصة في مشهد حيث يذهب الحاج إلى ضريح الإمام علي الرضا ويبقون هناك مدة طويلة قد تصل إلى السنة فيتزوجون خلال هذه المدة كما تذهب النساء العاقرات بغية أن تعافى وتنجب، ولكن الحكومة الحاضرة قد حرمت هذا الزواج وجدت في منعه.
---
مع الاقتصاد
الزراعة
رغم امتداد الجبال واتساع الصحارى في إيران وقلة الأرض الصالحة للزراعة وقلة الأنهار أيضًا فإنها تعتمد على الزراعة اعتمادًا كبيرًا، ويعمل بالزراعة عدد غير قليل، وتقوم الدولة بتنفيذ المشروعات الكثيرة من أجل الري وتوسعة الأرض المزروعة.
تتوزع الأرض في إيران على النحوالتالي:
3..2 % أراض قابلة للزراعة.
..7 % مراع ومروج.
1..9 % غابات.
58.2 % جبال وصحارى.
ولكن الأرض القابلة للزراعة لا يزرع إلا ثلثها فعلاً والباقي وهوالثلثان أي 2. % من مساحة البلاد فيبقى بورًا، ولقلة المياه نجد أن الأراضي المزروعة يعتمد ثلثها فقط على الري والباقي على المطر، وبهذا تكون الأرض القابلة للزراعة موزعة على الشكل التالي:
2. % أراض بور.
.3.2 % يعتمد على الري.
.7 % يعتمد على المطر.
ــــــــــ
3..2 % من مساحة إيران الكلية يصلح للزراعة،
وكانت تعاني الزراعة مشكلة أخرى وهي: الملكية الواسعة إذ كان يملك الشاه أراضي خوزستان وسيستان بصفة شخصية كما أن الأمراء وأفراد الأسرة الحاكمة والمتنفذون يملكون مساحات واسعة، هذا بالإضافة إلى أملاك الدولة التي تعادل 1.% من مساحة البلاد، ثم أملاك الوقف، ومجموع هذه الملكيات الثلاث تعادل 7. % من المساحة العامة، وما بقي وهو3. % فهويتملكه الشعب، ورغم الإصلاحات التي قامت عام 1383 هـ إلا أن الشعب لا يزال يئن من وطأة هذه الملكية، كما أن الدولة تتأثر بذلك أشد التأثر؛ لأن الإنتاج في الملكيات الواسعة يكون ضئيلاً لأن العمل لا يشرف عليه صاحب الأرض بنفسه وإنما الوكلاء أويكون العمل بالأجرة، أوالآجار وليس من يعمل بنفسه كمن يعمل لغيره.
وقد قامت في البلاد مشروعات واسعة من أجل توسعة الأرض الزراعية فبنيت السدود على الأنهار، لتخزين المياه وقت الفيضان، وتنظيم جريان الأنهار ثم الإفادة في توليد الكهرباء، رغم غنى البلاد بالنفط، وأهم هذه السدود هي:
1 - سد الأمير الكبير: على نهر كاراج (1) [1])، ويقع السد غربي طهران على مسافة 63 كم منها، ويمدها بمياه الشرب كما يستفاد منه في توليد الكهرباء، وهوأول سد في تاريخ إيران الحديث، ويروي 21 ألف هكتار من الأرض، ويبلغ طوله 39. م، ويعطي 29 ألف كيلوواط ساعي سنويًا.
2 - سد الإمبراطورة فرح: على نهر صافيد، وقد ابتدأ العمل فيه عام 1382 هـ، وهومن السدود العالية المعروفة في العالم وتعمل عليه خمس منوبات، ويروي مساحة 24. ألف هكتار، ويبلغ طوله 425م، ويعطي 88 ألف كيلوواط ساعي سنويًا.
3 - سد فرحناز: على نهر جارود (2) [2]) شمال شرقي طهران على بعد 46 كم منها، ويبلغ طوله 45. م، ويروي مساحة من الأرض تقدر بـ 31 ألف هكتار، ويعطي 45 ألف كيلوواط ساعي سنويًا.
4 - سد الشاه محمد رضا: في الأهواز على نهر ديز أحد روافد نهر قارون، ويبلغ طوله 212 م، ويروي مساحة من الأرض تقدر بـ 125 ألف هكتار.
5 - سد شاهناز قرب همدان على بعد 9 كيلومترات منها، ويمدها بمياه الشرب، ويبلغ طوله 286 م، ويروي مساحة من الأرض تزيد على 2. ألف هكتار، ولا يستفاد من هذا السد في الكهرباء.
6 - سد الشاه إسماعيل قرب أصفهان ويمدها بالشرب، ويروي مساحة من الأرض تزيد على 45 ألف هكتار، وقد بدئ بهذا السد عام 139.هـ.
7 - سد نهر أراس، وقد بدئ عام 1387 هـ بالاتفاق مع الاتحاد السوفيتي، واستمر فيه خمس سنوات ويروي 22 ألف هكتار في إيران إضافة إلى ما يروي في جمهورية أذربيجان السوفيتية التي تخضع للسيطرة الروسية.
__________
(1) نهر كاراج: يتبع من جنوبي مدينة طهران، ويلتف حولها من جهة الغرب ويصب في بحر الخزر.
(2) نهر جارود: ينبع من جنوبي طهران، ويشكل قوسًا حول المدينة من جهة الشرق ثم يلتقي بنهر كاراج ويصبان معًا في البحر وقد شكلا نهرًا واحدًا.
هذا إضافة على مشروعات أخرى أقل منها أهمية، كما يجب ألا ننسى القنوات الكثيرة التي تنتشر في أنحاء البلاد وتنقل المياه من المناطق الجبلية التي تغطى بالثلوج إلى المناطق الجافة، ويزيد طول هذه القنوات على 32. كم للقناة الواحدة منها، وكلها حفرت باليد وبشكل ضيق تدل على مهارة الصنع، وهي قديمة العهد تعود إلى العصر الإسلامي.
وبعد تنفيذ هذه المشروعات الحيوية أصبحت الأراضي الزراعة التي تعتمد على الري تعادل 7.5 % من المساحة العامة،
وأهم المزروعات:
1 - القمح: إن القمح يشغل ما يقرب من 6. % من الأرض التي تزرع سنويًا، ويختلف المردود من منطقة إلى أخرى، وأحسن المناطق إنتاجًا يعطي الهكتار طنًا واحدًا من القمح ويزرع في المناطق كلها حول خط يمتد من كرمان إلى يزد فأصفهان فالشمال الشرقي، فالمناطق التي تقع في غربي هذا الخط وشماله وجنوبه تزرع القمح وبخاصة في أودية زاغروس وحول مدنية تبريز، وقد وصل إنتاج إيران من القمح إلى 4.9...... طن.
2 - الشعير: ويزرع في المناطق الفقيرة والسفوح الباردة والتي لا تكفي حرارتها وخصوبتها لزراعة القمح؛ لأن الشعير لا يحتاج إلى حرارة مرتفعة وتربة غنية مثل التي يحتاجها القمح، وقد وصل إنتاج إيران من الشعير إلى 1.6...... طن.
3 - الأرز, وقد توسعت زراعته بسبب مشروعات الري وبخاصة في جيلان التي تقدم نصف الإنتاج، كما يزرع في إقليم مازانداران وبعض الأجزاء البسيطة في الأهواز وعلى سواحل الخليج العربي، وقد ازداد المردود حتى وصل في جيلان إلى 2.5 طن بالهكتار الواحد، وقد تطور الإنتاج بسرعة حسب الجدول التالي:
1385 هـ ... ... ... ... 5...... طن.
1386 هـ ... ... ... ... 6...... طن
1387 هـ ... ... ... ... 75..... طن
1388 هـ ... ... ... ... 83..... طن
ومن المحتمل أن يكون قد وصل الآن إلى مليون طن.
4 - القطن: وأهم مناطق زراعته حول أصفهان، وقد ازداد الإنتاج ازديادًا كبيرًا حسب الجدول التالي:
1385 هـ ... ... ... ... 15..... طن.
1386 هـ ... ... ... ... 11..... طن.
1388 هـ ... ... ... ... 48..... طن.
وبهذا أصبحت إيران من الدول المصدرة للقطن، وتحتل مرتبة عالمية، وقد وصلت إلى مستوى الإنتاج المصري.
5 - الشاي: وهي المشروب الشعبي، وكانت قبل الحرب العالمية الثانية تزرع في مناطق محدودة، ولكن بعدها، قررت الحكومة توسعة هذه الزراعة لتستغني عن الاستيراد فتطورت زراعتها وتطور معها الإنتاج حسب الجدول التالي:
137. هـ ... ... ... 9.... طن
1381 هـ ... ... ... 48.... طن
1388هـ ... ... ... ... ... 64.... طن
وستبدأ إيران بتصدير الشاي بدءًا من عام 1395 هـ، وأهم مناطق الزراعة سواحل بحر الخزر.
6 - الشوندر السكري: وأهم مناطق زراعته خوزستان في الجنوب الغربي من البلاد، وتسعى الحكومة لتوسعة هذه الزراعة لإنتاج السكر، وقد شملت الخطة الخمسية التي بدأت عام 1386 والتي ستنتهي عام 1391 زيادة الأراضي التي تزرع هذه الغلة، ويزيد إنتاج إيران اليوم على 1..... طن.
7 - التبغ: ويزرع في السفوح الجبلية في البورز وزاغروس وقد وصل الإنتاج عام 1388 هـ إلى 13.314 طن.
8 - النخيل: ويزرع في منطقة الأهواز حيث تشبه المنطقة جنوبي العراق بل هي تتمة لها, كما يزرع على سواحل الخليج وبعض جهات سهل جيلان حول رشت قرب سواحل بحر الخزر والواحات، ويبلغ إنتاج إيران من التمر 125.... طن، ويبلغ عدد أشجار النخيل فيها 12 مليون شجرة.
9 - الفواكه: وأهمها المشمش والعنب والتفاح والكمثرى فيزرع المشمش في الأودية ومناطق المياه، والعنب على السفوح، والتفاح في المرتفعات.
1. - الجوت: ويزرع في إقليم مازانداران, ويزرع الزيتون في الشمال الغربي، وقصب السكر في الأهواز وجيلان، ومنعت الدولة زراعة الأفيون وكانت تحتكرها.
11 - الغابات: تشغل الغابات مساحة تقدر بـ 1..9 % من المساحة الكلية لإيران، وأهمها ما كان على جبال البورز وأشهر أشجارها الدردار والبلوط، ثم مرتفعات زاغروس حيث تنتشر غابة البحر الأبيض المتوسط من صنوبر وأرز وشوح وعرعر وزيتون بري.
12 - صيد السمك: تقوم بصيد السمك شركة حكومية تحتكر هذه المهنة والسمك في بحر الخزر من نوع الكافيار، وهي شركة إيرانية خالصة بعد عام 1372 هـ وكانت من قبل روسية إيرانية، ويزيد الإنتاج على 7... طن سنويًا كما تأسست شركة إيرانية يابانية للصيد في الشواطئ الجنوبية ويزيد الإنتاج الإيراني في الجنوب على 2... طن سنويًا، ويزيد الإنتاج على الاستهلاك، وتصدر إيران كميات قليلة تصل إلى 2.. طن.
13 - تربية الحيوانات: للحيوانات في إيران أهمية كبيرة وليست بسبب اللحوم والألبان فحسب بل بسبب الأصواف؛ حيث تعتمد عليها صناعة السجاد التي تشتهر بها إيران.
وعندما عملت الحكومة على استقرار البدوأثر ذلك على تربية الحيوانات، وقل الصوف، وهذا ما دعا الحكومة إلى إعادة النظر في قراراتها بهذا الشأن، وتقدر الثروة الحيوانية بالأعداد التالية:
الأغنام ... ... ... ... 32........ رأس.
الماعز ... ... ... ... ... 15........ رأس.
الأبقار ... ... ... ... .6........ رأس
الحمير ... ... ... ... ... .2.5......رأس
الخيول ... ... ... ... ... ...65..... رأس
الثروة المعدنية
لم تسمح أرض إيران بعد بصورة جيدة، وربما ظهرت فيها معادن جديدة وبكميات كبيرة بعد عملية المسح وإجراء الدراسات العلمية، وحتى الآن فإن ما فيها من ثروات ليدل على غناها، وأهم ما عرف فيها حتى الآن:
الحديد: يوجد فلز الحديد في كرمان وسيمنان وأصفهان وأناراك وقم ويقدر الإنتاج بـ 35.. طن سنويًا، ويمكن أن يزداد الإنتاج بصورة سريعة، كما توجد أكاسيد الحديد في هرمز وجزيرة قسم وجزر الخليج العربي البقية.
النحاس: ويوجد في زنجان وأناراك وأصفهان وهمدان ويقدر الإنتاج بـ 12.... طن سنويًا.
الكروم: ويوجد في مشهد وشيراز، وتقدم إيران 1.4 ألف طن في العام.
التوتياء: وتوجد في صحراء الكافر وأصفهان.
الرصاص: وتعطي 9. ألف طن ويوجد قريبًا من مناجم التوتياء أوممزوجًا معها.
هذا إضافة إلى الملح الذي تقدر كميته السنوية بـ 245 ألف طن، ومعادن أخرى مثل القصدير وغيرها من الأورانيوم في كرمان والفضة في بندر عباس وسيمنان والذهب والألومنيوم، وإن كانت بكميات قليلة.
مصادر الطاقة: يعد النفط أهم ثروة في إيران، وقد أعطت الحكومة أول امتياز للتنقيب عن النفط عام 132. هـ، وأول بئر أنتجت النفط عام 1327 وبذلك تكون إيران أول بلد منتج للنفط في المنطقة وقد وصل هذا الإنتاج عام 1369 إلى3. مليون طن، إلا أنه عاد فانخفض بسبب التأميم أيام محمد مصدق، ولكن عندما حصل الاتفاق بين الاتحاد العالمي للشركات والشركة الوطنية ثم أضيف إلى هذا الاتحاد 9 شركات أخرى وكلها تمثل المصالح النفطية للشركات الأمريكية والإنكليزية والهولندية والفرنسية، وقد حصلت شركة النفط الإنكليزية الإيرانية على 4. % من الأسهم، عاد الإنتاج فارتفع.
كذلك حصلت شركة بان أميركان على التنقيب عن النفط في مياه الخليج العربي وذلك عام 1376هـ وفي العام التالي 1377 حصلت الشركة الإيرانية الإيطالية على الترخيص نفسه، وقد ارتفع الإنتاج فوصل عام
137. ... إلى ... ... 5. مليون طن
1367 ... إلى ... ... 129.3 مليون طن
1368 ... إلى ... ... 141.8 مليون طن
139. ... إلى ... ... 172 مليون طن
1392 ... إلى ... ... 26. مليون طن
وهكذا تحتل إيران المرتبة الثانية في إنتاج النفط في المنطقة بعد المملكة العربية السعودية التي وصل إنتاجها 3.4 مليون طن سنويًا.
وقد اكتشفت الشركة الوطنية مكامن النفط في منطقة قم، كما يوجد قرب الحدود العراقية في منطقة نفط شاه ويكرر في كرمنشاه، وأن معظم مكامن النفط توجد في الأهواز عند إقدام جبال زاغروس الغربية أوفي المحدبات الأولى لتلك الالتواءات الكبيرة التي تؤلف جبال زاغروس وأهم المكامن هي: لالي، مسجد سليمان، ميدان نفطون، نفط صافيد، نفط غل، آغا جاري، بازانان، شام زيدون، كاش مساران، وقد ظهر النفط أيضًا في مياه الخليج العربي بالقرب من جزيرة داريوس.
الغاز الطبيعي: إن إيران من الدول الغنية بالغاز الطبيعي الذي يعلومكامن النفط، وتصدر إيران كميات كبيرة منه إلى الاتحاد السوفيتي ضمن أنابيب يبلغ طولها 11.. كم تجتاز السلاسل الجبلية، حيث تسير الأنابيب إلى الشرق ثم تتجه شمالاً فتمر غربي أصفهان وغربي قم وطهران وقزوين ورشت وتساير سواحل بحر الخزر، ثم تدخل جمهورية أذربيجان السوفيتية التي تتبع روسيا.
الكهربا: وتؤخذ من النفط، والمصادر المائية، وقد كان إنتاج الكهرباء عام1381 1.1.. مليون كيلوواط ساعي سنويًا، ولكن ازدادت هذه الكمية بعد تنفيذ المشروعات المائية المختلفة التي سبق أن ذكرناها.
الفحم: توجد في إيران كميات قليلة من الفحم موزعة في عدة مناطق أهمها ما كان في إقليم طهران ثم في خراسان وأذربيجان ومازانداران وسيمنان، وينقل الفحم إلى أصفهان حيث يقوم معمل للفولاذ هناك.
الصناعة
لم يكن في إيران قبل عام 1353 إلا صناعات يدوية ثم تطورت الصناعة وأصبحت آلية، وازدادت وتنوعت وأهمها اليوم:
الصناعات المعدنية وتتركز في طهران؛ حيث توجد الثروات المعدنية واليد العاملة الخبيرة، وتضم مدينة طهران وحدها1/ 3 (ثلث) المصانع في البلاد كافة إضافة إلى ذلك يوجد معمل للفولاذ في مدينة أصفهان.
وتتركز صناعات المنسوجات من قطنية وصوفية في منطقة أصفهان.
وتتركز الصناعة النفطية في الأهواز، وفي ميناء عبدان توجد أكبر مصفاة للنفط في العالم؛ إذ تستطيع تكرير 25 مليون طن في العام.
ثم هناك المنسوجات الحريرية والجوت، وتشتهر إيران بخاصة في صناعة السجاد وكل المدن الإيرانية تعرف بهذه الصناعة وأشهر الأصناف الذي ينسب إلى مدينة تبريز.
وهناك صناعة السكر إذ تنتج إيران منه 15..... طن سنويًا، والكبريت والأسمنت، وتحتكر الحكومة صناعة البترول، وصيد السمك والتبغ والسكك الحديدية.
المواصلات: الطرق المعبدة كثيرة .. ولكن المهم الخطوط الحديدية التي يبلغ طولها 38.. كم، وتصل الخليج العربي ببحر قزوين، فيلتقي في الأهواز خطان من سواحل الخليج العربي أحدهما من خور رامشهر والثاني من بندر شاهبور، ويتابع الخط طريقه عبر سلاسل زاغروس فيمر بمدينة أراك ثم قم، ومن ثم يتابع الخط طريقه إلى طهران.
يخرج من طهران خط إلى قزوين فتبريز ومن هناك يذهب خط إلى تركيا وآخر إلى الاتحاد السوفيتي.
ومن طهران يخرج خط أيضًا يتفرع بعد مسافة إلى فرعين أحدهما يذهب إلى جرجان والآخر إلى مشهد.
ومن قم يذهب خط إلى يزد وكرمان وسيصل إلى زاهيدان.
وتتصل أصفهان بالخط الرئيسي بفرعين:
المواصلات البحرية: هناك موانئ للنفط هي عبدان وبندر شاهبور.
أما الموانئ التجارية على الخليج العربي فهي: خور رامشهر، وبندر عباس، وبندر بوشهر.
أما على بحر الخزر فهناك بندر شاه وبندر بهلوي.
المواصلات الجوية: تملك الحكومة شركة الخطوط الجوية الإيرانية الوطنية، وتقوم هذه الشركة بالخدمة بين أكثر من 15 مدينة إيرانية.
---
مشكلات إيران
1 - في الخليج العربي: أرادت إيران أن تتبع سياسة توسعية في منطقة الخليج العربي، فبدأت نفوذها إلى بعض الجهات وبخاصة الكويت والبحرين وصار ينتقل عدد من الإيرانيين إلى هاتين المنطقتين، إلا أن الكويت قد انتبهت إلى هذا المخطط فوقفت في وجه هذا التوسع.
وعندما قررت إنكلترا الانسحاب من المنطقة رغبت إيران في أن تخلفها في السيطرة وتطلعت في ضم البحرين إليها، ولكن الاستفتاء الذي جرى دل على الرغبة في البقاء على الحالة الراهنة، وأعلن قيام دولة البحرين، واضطرت إيران للاعتراف بهذا الاستقلال، وكانت بين الدولتين علاقات سياسية، ولكنها عادت فاحتلت ثلاث جزر في الخليج العربي وهي: طنب الكبرى وطنب الصغرى، وأبوموسى والأخيرة منها تنتج النفط، ولقد كان لهذا الاحتلال صداه الكبير في البلاد العربية كافة، فقطعت العراق علاقاتها السياسية مع إيران، وصحبت ليبيا أرصدتها من المصارف الإنكليزية، وأممت شركة النفط الإنكليزية في ليبيا، ورفضت إمارة رأس الخيمة الانضمام إلى اتحاد الإمارت العربية إلا إذا قطعت الدولة الجديدة علاقاتها مع إيران ولكن عادت وانضمت إلى الاتحاد عام 1392هـ.
ولم تغير إيران سياستها في الخليج العربي.
2 - مع العراق:
ترى العراق أن سهل الأهواز إن هوإلا امتداد طبيعي للسهول العراقية، كما أنه من الناحية البشرية تعيش فيه قبائل عربية، ولذا يجب أن يكون ضمن أرض العراق، وقد أطلق عليه اسم عربستان، وقد قامت حركات في داخل المنطقة تؤيد وجهة النظر العربية وتطالب بالانفصال عن إيران، ولكن إيران لا يمكنها أن تتنازل عن هذا الجزء الحيوي بالنسبة لها وبخاصة أن النفط الذي هوعماد ثروتها يغزر في هذا الجزء بل إن معظمه يستثمر منها، ولم تنته هذه المشكلة رغم عدم ظهورها في الوقت الحاضر.
كما وقع الخلاف بين الدولتين حول مجرى شط العرب.
يتألف شط العرب من التقاء نهري دجلة والفرات، ويبلغ طوله من التقائهما عند بلدة القرنة إلى مصبه في الخليج العربي عند بلدة الفاوما يقرب من 18. كم، ويبلغ عرض مجراه بين 1 - 2 كم، ونصف هذه المسافة تقريبًا يجري شط العرب في العراق والنصف الثاني يصبح حدًا فاصلاً بين العراق وإيران بدءًا من خور رامشهر التي تقع شرق مدينة البصرة بـ 3. كم حيث يرفده نهر قارون، وفي الوقت نفسه يخرج منه فرع يدعى (خور بهمانشير) وبين الفرعين توجد أرض واسعة تعرف باسم جزيرة (عبدان)، وتوجد عدة جزر في مجرى شط العرب، وهوصالح للملاحة وتدخله السفن حتى مدينة البصرة، وتنتهي الخطوط الحديدية العراقية في البصرة, وتنتقل البضائع بعدئذٍ إلى الطرق المائية أما أنابيب النفط فتصل حتى الفاوبل إلى نهاية خور العميا جنوب الفاووداخل مياه الخليج العربي.
أما الخطوط الحديدية الإيرانية فتصل إلى خور رامشهر وتنتقل البضائع بعدها إلى الطرق المائية، أما أنابيب البترول فتنتهي في عبدان وينقل النفط بعدئذٍ إلى ناقلات تمخر مياه شط العرب.
تعد العراق الضفة الشرقية للمجرى الرئيسي لشط العرب هوخط الحدود بين الدولتين وهوما كان قائمًا يوم كانت الدولة العثمانية هي صاحبة الأمر، ولم يكن ذلك لتهتم به إيران كثيرًا، فلما ظهر النفط وأصبحت السيطرة للإنكليز حكام العراق من جهة وأصحاب الشركة المستثمرة للنفط في إيران عدلوا الحدود وسمحوا لإيران بالملاحة في شط العرب في منطقتين من عبدان، فلما زاد الإنتاج النفطي بدأت إيران تنقله ضمن شط العرب دون معارضة من قبل الحكومات العراقية التي كانت وقتذاك، وعدت إيران أن منتصف مجرى المياه هوالحدود التي تفصل الدولتين أي أن الملاحة من حصتهما معًا.
وعندما تأزمت العلاقة بين الدولتين بدأت العراق تطالب بحقها في الإشراف والسيطرة على المياه والملاحة في شط العرب، ولكن إيران لا يمكن أن تخضع لمطالب العراق، وإن كانت على حق؛ إذ إن نفطها ينقل معظمه عن هذه الطريق، ويكرر أكثره في عبدان.
ولا تزال المشكلة قائمة، وتطفوعلى السطح كلما توترت العلاقة بين الدولتين، وما أكثرها وبخاصة بسبب المشكلة الكردية القائمة في الشمال، والخلافات التي تقوم على الحدود.
3 - المشكلة الكردية: الأكراد قبائل جبلية تعيش في المنطقة التي تشتمل بعض أجزاء من شمالي إيران والعراق، وشرقي تركيا، كما تعيش جماعات منها في شمالي شرقي سوريا، وجنوبي بلاد القفقاس التي تخضع للسيطرة الروسية والتي تقع في جمهوريتي أذربيجان وأرمينية السوفيتيتين.
تدين هذه القبائل كلها بالإسلام، ويمتهن معظمها الرعي حيث ينتقل الرعاة إلى الجبال في الربيع ويهبطون إلى الأودية في الشتاء، وتتكلم لغة خاصة بها.
يبلغ عدد الأكراد اليوم ما يقرب 5.5...... نسمة، يوزعون في المناطق السياسية على النحوالتالي:
تركيا ويسكنها من الأكراد 2.42..... وتبلغ النسبة من مجموع الأكراد 45 %.
إيران ويسكنها من الأكراد 1.65..... وتبلغ النسبة من مجموع الأكراد3.%.
العراق ويسكنها من الأكراد 1..3..... وتبلغ النسبة من مجموع الأكراد18%
أذربيجان ويسكنها من الأكراد ..275.... وتبلغ النسبة من مجموع الأكراد 5. %.
سوريا ويسكنها من الأكراد ..125.... وتبلغ النسبة من مجموع الأكراد .2%
ــــــــــــــ
5.5......نسمة 1..%.
احتل الروس أثناء الحرب العالمية الثانية شمالي إيران، وبعد أن وضعت الحرب أوزارها تلكأ الجيش الروسي في الانسحاب من إيران، وكان يحرض أثناء هذا الاحتلال الأقليات على الانفصال، وكان نتيجة ذلك أن قام حزب توده الإيراني بثورة في شمالي إيران الذي يحتله الروس، واستطاع إسقاط الحكم الإيراني في تبريز وإقامة جمهورية أذربيجان الإيرانية المستقلة، وقد حمى الجيش الروسي المتمردين، ومنع القوات الإيرانية من الوصول إلى تبريز والقضاء على الحكومة الانفصالية.
كما أعلن الأكراد قيام حكومة كردية في ماها أباد، وكانت في الواقع تحت الحماية السوفيتية، وإن لم تكن شيوعية إلا أنها تدين بالولاء لموسكو، وكان هناك تحالف بين هذه الحكومة وحكومة تبريز.
وبعد انسحاب الجيش الروسي من الأراضي الإيرانية استطاعت قوات طهران أن تعيد الأمن للمنطقة وأن تقضي على حكومة تبريز، ثم على حكومة ماها أباد، وكانت قد عاشت الأولى عامًا كاملاً واستمرت الثانية تسعة أشهر فقط.
ولم يكن هذا الانسحاب الروسي، والسماح للإيرانيين بالوصول إلى تبريز وماها أباد لولا أن وقعت إيران معاهدة سخية مع الاتحاد السوفيتي يشتركان بموجبها باستثمار النفط في شمالي إيران، ويكون نصيب الروس 51% من الإنتاج ونصيب إيران 49% منه.
إن هذه الحكومة الكردية المؤقتة التي قامت في منطقة كردستان الإيرانية والتي عدت هذا نصرًا كبيرًا وسط محيط ينادي بالقومية، وإن الدعاية الكبيرة للثقافة الكردية والمنشورات التي توزعها الحكومة الروسية والتي تصل إلى الأكراد جميعًا في كل مكان يوجدون فيه، والدعوة القومية في كل مكان رغم أنهم يشتركون معهم بالإسلام، وإن الخلاف الشديد بينهم وبين جيرانهم الأرمن الذي يدينون بالنصرانية ولهم دولة خاصة بهم، كما أن الصراع الدولي ومحاولة الاستفادة منهم في الضغط على الحكومات التي يعيشون في أراضيها، وخوفًا من وقوعهم تحت تأثير الشيوعية وهذا ما جعل التعاطف معهم أوعليهم في كثير من الأحيان، هذه الأمور مجتمعة تجعلهم يتوثبون للحركة في كل وقت، وبخاصة إذا لاحظنا تأييد الحركة الشيوعية لهم ولانفصالهم، وهي منبعثة في إيران كلها وإذا لاحظنا أيضًا اتجاه إيران السياسي الذي هوأقرب للرأسمالية وهذا ما يقوي حزب توده ويقوي الأكراد ويجعل إيران تخشاهم في كل لحظة، وقد قام الأكراد بثورة عام 137. هـ وكان الشيوعيون من ورائها، ويجب أن نضع في اعتبارنا الأرض الجبلية المنيعة التي يعيشون فيها والتي يحتمون في حصونها إذا ما داهمهم الخطر, ثم سهولة الانتقال إلى أراضي الدول المجاورة لهم والتي يحيا فيها إخوانهم ثم طبيعتهم الجبلية القاسية، كل هذا يجعل إمكانية الثورة قائمة كلما قسا عليهم الحكم أولم يحصلوا على ما يريدون من مطالب.
ولما قامت الثورة في إيران عام 1399 هـ وتبنت النظام الإسلامي خفت هذه المشكلات كلها وإن كان قد نتج غيرها، فالأكراد والتركمان وجدوا في المذهب الذي تتبناه الدولة عبئًا كبيرًا عليهم، ولربما كان هذا مجرد إثارة خلاف تتبناه الدولة المعادية وعلى رأسها الاتحاد السوفيتي الذي يجاور إيران في المنطقتين: الكردية والتركمانية والذي يضم في أراضيه مجموعات كبيرة تلتقي بالجنس مع هاتين الفئتين.
والمشكلة الثانية تطبيق النظام الإسلامي الذي تحاربه الدول كلها وبخاصة الكبرى منها وعملاؤها في المنطقة فلا بد من أن يضعوا العقبات في وجهه، ويثيروا الشكوك، ويتبنى ذلك أصحاب الأهواء والمصالح.
ثم هناك مشكلة التركة الثقيلة التي بلغها النظام البائد من فوضى ومفاسد وعلاقات مشبوهة لكبار الموظفين، ويجب التخلص منها تدريجيًا.
الخاتمة
إيران إحدى دول المجموعة الآفروآسيوية كما أنها إحدى الدول الإسلامية، فهي من الناحية السياسية ذات ارتباطات وثيقة بنا ومصالح مشتركة تشدها نحونا إضافة إلى أنها تقع وسط مجتمع إسلامي.
ونحن إذ نخشى على عقيدة بقية الشعب من الزيغ والانحراف؛ نتيجة التوجيه والتعليم الذي يعتمد على أسس معينة وقواعد خاصة, وعلينا واجب مهم وهوحماية هذه العقيدة والعمل على بقائها ورسوخها إلا أننا في الوقت نفسه نشعر أن علينا واجبًا آخر وهوالمحافظة على العلاقات القائمة بيننا؛ خوفًا من إفادة الخصوم هذه الخلافات المذهبية الموجوة؛ إذ ركز الاستعمار على هذه الناحية منذ أن وجدت ومنذ أن وصل هوإلى هذه المنطقة إذ اتصل البرتغاليون كما رأينا بالصفويين وأنشأوا علاقات قوية بينهما، وكانت جزيرتا هرمز وقسم بأيدي البرتغاليين، وهذا ما حدا بالعثمانيين إلى أن يوقفوا كل نشاط لهم في أوربا ويتجهوا نحوالشرق لضرب الصفويين خوفًا من الحلف المرتقب بين الصفويين والبرتغاليين، ثم دخلوا البلاد العربية، وكان لذلك آثاره إذ فرضوا على البلاد نوعًا من العزلة والجمود خوفًا من أن تقع بأيدي الأوربيين الذين قاموا آنذاك يحاربون العالم الإسلامي ويحتلون أجزاءه وقد ساعدهم ضعفه وتفرقته ونهوضهم هم.
والأمر الطبيعي أن يحاول كل عدوأن يتصل بمن يعيش وسط محيط يخالفه ولوبأقل الأمور فيركز على هذه النقطة ويحاول أن يوسع الهوى ويزيد في الشقة.
وإن أكبر أملنا ألا يستطيع عدوأن يفعل الآن هذا بعد أن أدرك الشعب خطورة الأمر وعرف رغبة الخصم.
وإن إيران مهما غربت لتبقى أقرب إلينا مما يدين به الغرب، ومهما شرقت لألصق بنا مما ينكره الشرق فالأصل واحد والمرجع واحد، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
الفهرس
المقدمة 3
مع التاريخ 9
مع الجغرافية 69
مع السكان 83
مع الاقتصاد 1.1
مشكلات إيران 118
الخاتمة 126


انظر أيضاً :

  1. عملاء إيران - فك الحصار ..
    فضيحة مزلزلة لسوريا وحزب الله وإيران وثائقي ..
    ناقوس الخطر - مخطط ايران الصفوية ..
    الأحواز - مشانق إيران ..
    المؤامرة الإيرانية على المملكة السعودية ..
    المخطط الإيراني لنشر التشيع في العالم الإسلامي ..
    العراق الوجة الآخر لإيران ..
    ماذا تريد إيران من مصر؟ ..
    خطر إيران على الخليج ..
    إيران والغرب ..
    الشعوب المقهورة في ايران - الفقر في ايران ..
    برنامج شيعة كسري بعنوان هل الخوف من ايران ام الشيعة ..
    عملاء ايران ماذا يريدون؟ ..
    القصاص من النمر الإرهابي وسقوط المخطط الإيراني ..
    عملاء إيران - الحسينية دار عبادة أم قاعدة إرهابية؟ ..
    مجلس التعاون وإيران واﻷزمة البحرينية ..
    مستجدات السياسة الإيرانية في الجزيرة العربية ..
    حقيقة حجم ايران العسكري وجيشها؟ ..
    ايران في المصيدة و بين نارين أحلاهما ..
    عملاء إيران ..
    الامن الايراني يفكك خليتين حاولتا تهريب السلاح الى البلاد ..
    مقابلة مع الشيخ ضيائي ..
    إيران تعدّل مصدرا كبيرا للفقه الشيعي يروّج لسبّ الخلفاء الراشدين ويكفّر السنّة ..
    تدهور اقتصاد إيران ينعش "بزنس التهريب" ..
    مشاهدات علماء أهل السنة الذين زاروا ايران ..
    التحذير من التحركات الايرانية في الخليج ..
    إيران: ازدهار التجارة بالشهادات الجامعية ..
    حسن روحاني يعلن دعمه لبقاء نظام بشار الأسد حتى سنة 2014 و رجل دين عراقي يكشف أسرار انتخابه رئيسا ..
    رفسنجاني في بداية الثورة الإيرانية: إن لإيران أذرعاً قويةً في الخليج ..
    أهل السنة والجماعة في إيران - قبل ثورة الخميني وبعدها ..
    الخارجية الإيرانية: "الله" و"الشيطان" ملتبسان عند "القرضاوي".. ونطالبه بإعادة النظر فى مواقفه ..
    مسؤول إيراني سابق: طهران دربت شبكة عملاء بالخليج ..
    حملة إعدامات واعتقالات وترويع قبيل انطلاق انتخابات الرئاسة الإيرانية ..
    محسن رضائي: على قطر أن توقف سرقة النفط والغاز ..
    قائد بالحرس الثوري: تخوفنا ليس من الخارج بل من الداخل ..
    هناك أکثر من جديد تحت الشمس الايرانية ..
    الدعارة في إيران تلهب شوارعها وأكثر من 85 ألف عاهرة في طهران باسم فتيات زواج المتعة ..
    خامنئي: مستقبل إيران في الصواريخ والتفاوض ..
    إيران من أكثر الدول تضييقاً على الحريات الدينية ويخيفها تنامي المسيحية ..
    إيران : معلومات خاصة عن الشبكة التخريبية في إيران: فتنة طائفية واغتيالات ..
    أخبار عربية: قاسم سليماني: قتل السني يعجل بظهور “المهدي” ..
    البنتاغون: العقيدة العسكرية الايرانية دفاعية ..
    مساعد نجاد: الشيعة الذين يسبون الصحابة قلة متطرفة تخالف فتوى الخمينى .. والسُنّة بإيران أحوالهم تحسنت ..
    إيران تجنّد المئات من ''الباسيج'' لإرسالهم إلى سوريا ..
    روحاني يلوح بالإستقالة! إستمع ..
    القيادة الإيرانية متوترة وتستعين بالإجراءات الأمنية قبل انتخابات الرئاسة ..
    إيران تشكو الإمارات للفيفا بسبب اسم "الخليج العربي" ..
    التبشير الرافضي بحجة مسابقات القرآن في إيران ..
    السلطة الدينية الإيرانية تضيق الخناق على الإصلاحيين ..
    الخارجية الأمريكية تتهم ايران بدعم الارهاب ..
    أحكام بالسجن في إيران على أحوازييْن لاستخدامهما الفيسبوك ..
    الرئاسة الإيرانية في ظل سطوة الولي الفقيه ..
    إيران تحشد مقاتلين لقمع ثورة سوريا (صور) ..
    سوريا ومخطط إيران الفارسية الكبرى ..
    رفع الجرائم والانتهاكات الإرهابية الإيرانية إلى مجلس الأمن الدولي ..
    الجزء المحذوف من زيارة أحمدي نجاد للأحواز ..
    صحيفة إسرائيلية: توافق طهران وتل أبيب ضد سنة إيران ..
    اسرائيل ستواجه ايران بقنابل هيدروجينية ..
    "اعتصامات الصدر" وضابط الإيقاع الإيراني ..
    إيران على حافة الهاوية ..
    مشروع إيران النووي يمضي قُدمًا مستغلاً أحداث المنطقة ..
    إحدى شركات الخامنئي تستحوذ بالبلطجة على وكالة "بي أم دبليو" في إيران ..
    خطيب جمعة طهران: السلفيون التكفيريون صهاينة ..
    نائب القائد العام للحرس الثوري: آلاف الصواريخ الإيرانية جاهزة لاستهداف الأعداء في المنطقة ..
    الحرس الثوري الإيراني يخشى حدوث اضطرابات داخلية ..
    موجة "غلاء" جديدة تضرب أسواق إيران وتثير رعب السلطات ..
    السلطات الايرانية تعتقل سفيرها السابق في الامم المتحدة ..
    الحرس الثورى الإيرانى استجوب نجاد ومصادر تتحدث عن اعتقاله ..
    العلاقة الجنسية ترفع مرض الإيدز في إيران بنسبة 33% ..
    عراك بالأيدي أثناء إعتراض سيارة احمدي نجاد في مدينة تبريز ..
    استدعاء «أمني» لرؤساء الصحف الإيرانية لإبلاغهم بشروط تغطيتهم انتخابات الرئاسة ..
    السياحة الدينية الشيعية الإيرانية ..
    أسباب إغراق إيران المنطقة بالحروب المذهبية ..
    إسرائيل تستعد لضرب إيران من تركيا ..
    إيران تنشر التشيع عبر 51 قناة فضائية مفتوحة ..
    برلماني إيراني: أي دولة تساند إسرائيل ضدنا ستكون "هدف لنا" ..
    غانتس: اسرائيل على استعداد للحرب مع سوريا وضرب المنشآت الإيرانية ..
    إصدار الترجمة العربية لـ"أطلس الشيعة" ..
    دول الخليج والكمّاشات الإيرانية ..
    العلاقة بين الشيعة العرب وإيران ..
    نهاية ولي الفقيه ومواطنة الشيعة العرب ..
    الأوهام والحقائق في سياسة إيران ..
    مسئول إيرانى: لا يمكن حل مشاكل الشرق الأوسط بدون مشاركة طهران ..
    إيران تهدد بأعنف رد على أي خطأ عسكري قد ترتكبه إسرائيل أو أمريكا ضدها ..
    تحذيرات إيرانية للسعودية من "المساس" بعلماء شيعة ..
    إيران تنشر التشيع في إفريقيا ..
    محاكم الثورة الاسلامية ..
    نظرية "أم القرى" الإيرانية : الطريق إلى مكة والمنامة ..
    مكاسب كبيرة للإصلاحيين في الانتخابات الإيرانية ..
    الخارجية الايرانية تستدعي القائم بالاعمال السعودي في طهران ..
    المخطط الإيراني السرّي للحرب القادمة ..
    العقوبات تدفع التضخم في إيران فوق 30% ..
    إيران والإخوان وأثرهما على الخليج ..
    إيران : الإنتهاء من فلم يجسد شخصية النبي صلى الله عليه وآله وسلم ..
    قائد في الحرس الثوري: إيران مقبلة على اضطرابات عميقة ..
    افتتاح نصب لدوار "اللؤلؤة" في مدينة بروجرد الإيرانية ..
    ماذا وراء تشيع المجوس لآل البيت؟! ..
    الانتخابات تبرز الانقسامات العميقة في جسد المجتمع الايراني ..
    موقف الفرس من الإسلام ..
    معارضون إيرانيون: قاسم سليماني أصيب برأسه وحالته حرجة ..
    جهود المملكة دحضت الإرهاب الإيراني.. وجواسيسهم يتساقطون ..
    نظرات في تاريخ إيران ..
    ايران في عهد آل بهلوى ..
    كينيا توقف شخصين جندهما الحرس الثوري لضرب أهداف غربية ..
    لمحات عن الثورة الإيرانية وموقف الإسلاميين منها ..
    وثيقة تكشف محاولات التغلغل الإيراني في المنطقة العربية ..
    صحف عربية: الأسد يشرك "الحرس الثوري" بالتجسس على قياداته ..
    حرب اتهامات بالفساد بين نجاد ولاريجاني قبل انتخابات الرئاسة ..
    إيرانُ وطُمُوحاتُها في المنطِقَةِ ..
    التمدد الإيراني بين صمت المجتمع الدولي وتغييب سُبل إيقافه ..
    نظام ملالي طهران يلعب في الوقت الضائع ..
    مسؤول يحذِّر عبر خطبة الجمعة من عودة رجال الفتنة إلى حكم إيران ..
    الثوار القدامى يبدون الندم ..
    الثورة الإيرانية في بعدها السياسي ..
    النظام الفارسي يطرد 380 أحوازيا لاحتجاجهم على وقف صرف رواتبهم ..
    سوء الأوضاع الداخلية في إيران وهجرة الأدمغة ..
    الحرس الثوري يشكل 2000 فوج باسم الحسين وبيت المقدس ..
    إيران: 60% من حدودنا مهددة من "المعارضة المسلحة" ..
    إيران الخاتمية ..
    قاسم سليماني.. رجل إيران الذي شكل الشرق الأوسط 7 مرات ..
    مرايا.. أكذوبة إيران الديمقراطية ..
    إيران واليهود ..
    محكمة إيرانية تقضي بسجن 3 نشطاء أحوازيين ..
    الثورة الإسلامية في إيران ونظرية الوحدة الإسلامية ..
    عالم التشرد في إيران،الأطفال والنساء الشعب الإيراني يستحق حياة أفضل وهذا لا يتحقق في ظل النظام الحالي ..
    الثورة البائسة ..
    35% من الإيرانيين يكتفون بطفل واحد ..
    ايران تنصح حكومة العبادي بالتوقف عن فتح ملفات الفساد ..
    كيف تتألم إيران لمصاب الحجاج في منى وهذه جرائمها؟ ..
    الخطاب الإصلاحى ما بين الرؤى الإيرانية والغربية ..
    كندا تعلن إيران دولة إرهابية وتغلق سفارتها ..
    الخميني .. الثورة بالصدور المحتقنة ..
    رجل دين إيراني: #الخميني لم يكن يؤمن بحقوق الإنسان ..
    أمين "آل البيت" للإبراشى: علاء أبو العزايم استقبل عناصر من الحرس الثورى ..
    رجل دين إيراني يصف سوريا بالمحافظة الإيرانية الـ 35 ..
    تقرير استخباراتي يكشف عن أخطر مخطط إيراني بالشرق الأوسط يستهدف اليمن ..
    #اليمن.. القبض على مقاتلين إيرانيين ضمن ميليشيا الحوثي ..
    التقسيمات الديموغرافية في ايران ..
    مقرب من الصرخي : مرجعية السيستاني وبالتنسيق مع ايران دعمتا التخلص من المرجع الصرخي ..
    هجوم اماراتي شرس على ايران واتهام صريح لها بالتحرش الطائفي وقلق خليجي من الانفتاح الاوروبي عليها ..
    النفيسي يرجح دور إيراني خبيث في حادث تدافع مني ..
    قوات الشرعية تقترب من انهاء الانقلاب وقطع التمدد الإيراني بالمنطقة ..
    نجاد ومقص رقابة التلفيزيون الإيراني ..
    مصادر دبلوماسية : السلطات الايرانية تبلغ جماعة "الحوثي" و "الحراك الجنوبي" بايقاف الدعم رسمياً ..
    فيديو.. جودة: أتمنى زيارة 2 مليون إيراني لمصر .. والأزهر للسنة والشيعة ..
    مصادر سعودية: سفير إيران لم يدخل المملكة باسمه ..
    مقتل عناصر من الحرس الثوري بريف حلب بينهم قائد كبير (صور) ..
    بالصور .. نظام بشار يبادل جثة ضابط إيراني باثنين من الثوار ..
    الأمين العام للأمم المتحدة: هناك زيادة في عمليات الإعدام والاعتقال التعسفي وتقييد الحريات في إيران ..
    نائب إيراني: الحرس الثوري جاهز لحماية فرنسا وشعبها ..
    إيران تدمر التراث التاريخي للأحواز لطمس هويتها ..
    محكمة شعبية هولندية: الخميني قتل 20 ألف معارض بعد الثورة ..
    إيران تحظّر استعمال الواقي الذكري وحبوب منع الحمل! ..
    نشر الفوضى والاضطرابات.. سيناريو إيران لضرب دول الخليج ..
    استياء أفغاني من إيران يوقف الجسر العسكري إلى بغداد ..
    سفير إيراني.. خامنئي خطط لاستهداف الحجاج هذا العام! ..
    نهاية أحمدي نجاد الباهظة ..
    خفايا تحذير هادي الذي اغضب الإيرانيين وحقيقة القبض على عناصر ' حزب الله ' في عمران ..
    إيران للعرب: ما الذي يضطرّنا لمحادثة "صبيَ" أمريكا؟ ..
    فيديو يكشف تورط إيران بحادث "منى" ..
    الحرس الثوري ينفي مقتل الجنرال قاسم سليماني‎ ..
    حجب موقعنا (موقع فيصل نور) في إيران ؟
    المطالبة بإلغاء التمييز ضد الإيرانيين السنة
    مجلة أحوال أهل السنة في إيران ..
    تاريخ إيران السياسي بين ثورتين - (1906 - 1979)
    فتاوى علماء المسلمين في الإمام الخميني
    برتوكولات آيات (قم)
    الكشف عن صفقة بملايين الدولارات بين إيران و"إسرائيل"
    إيران وطالبان أم شيعة وسنة؟!
    الثورة الشيعية الإيرانية وزيف النجاح الذي حققته
    معلومات وسير الخميني وولاية الفقيه
    دولة الآيات
    الخطة السرية لآيات الشيعة في إيران
    مشاهداتي في إيران ..
    ما حدث في قم.. يجب أن لايتكرّر
    حفيد الخميني: أدعو لدولة علمانية في إيران
    الملامح العامة للسياسة الخارجية الإيرانية
    الخميني في الميزان
    الخليج العربي بين العروبة والفارسية
    هل إيران أخطر على العرب من إسرائيل؟
    إيران في ظل الإسلام في العصور السنية والشيعية ..
    إيران و جماعات العنف في العالم الإسلامي
    آية الله العظمي حسين منتظري في أول حوار لمطبوعة عربية
    بيان تنديد باستمرار حبس المرجع المظلوم الشيخ الرستكاري
    مسؤول إيراني يطالب الدول العربية باستخدام إسم الخليج الفارسي
    إغتيال الشيخ كسروي
    قصة اللوبي الشيعي في أميركا
    إيرانُ وطُمُوحاتُها في المنطِقَةِ ..
    التحالف الإيراني الأمريكي: حقيقته؟ أبعاده؟ نتائجه؟ ..
    وثيقة تكشف محاولات التغلغل الإيراني في المنطقة العربية ..
    إيران بين السيناريو الباكستاني، والسيناريو الإسرائيلي لامتلاك السلاح النووي ..
    الحقيقة في العلاقة الإيرانية الأميركية
    منزلة المرأة في إيران
    إعرف عدوك - عدونا بثلاث رؤوس - الصليبية العالمية واليهود وإيران الصفوية
    إيران: معضلة التعايش بين نظرية ولاية الفقيه والديمقراطية
    قائد فيلق القدس الإيراني "سليماني" : أقسم بقبر الخميني لم أطلق رصاصة واحدة ضد أمريكا! ..
    رسالة مفتوحة من نواب السنة إلى الزعيم
    النظام الايراني واسرائيل
    خميني جديد: الحفيد مثل الجد
    التحذير من التحركات الإيرانية في الخليج / السفير عبدالله بشارة
    منظمة إيشرو تطالب بالإفراج عن آية الله العظمى الرستكاري
    لعبة طهران المزدوجة
    طهران تخطط لتوريط دول إقليمية في الصراع مع داعش ..
    إيران تسمح للمصريين الدخول لأراضيها بدون تأشيرة ..
    كاتب أمريكي: الاتفاق النووي سيمول الإمبريالية الإيرانية ..
    هل تخلت إيران عن الحوثيين في اليمن؟ ..
    الإيرانيون السنة في الدستور الإيراني
    هل تعيد إيران حساباتها مع اسرائيل؟
    نائب ايراني يهدد بابتلاع البحرين والامارات
    رسالة المرجع الرستكاري إلى خامنئي
    انتخاب أحمدي نجاد و"القضايا العالقة" في العلاقات العربية ـ الإيرانية
    الحرس الثوري الايراني يعلن التعبئة العامة لمؤازرة المالكي‏ ..
    الحرس الثوري الإيراني يقود أخطر عمليات التهريب للأسلحة في اليمن ..
    شكاوي أهل السنة من حكام طهران!
    وثائق عن التعاون الإيراني الصهيوني
    أحمدي نجاد وجمعية الحجتية
    مسؤول بمطوفي إيران: ارتداد 300 حاج إيراني وراء التدافع ..
    أحوال أهل السنة في إيران ـ كتاب الخميني الوجه الآخر
    قصة التعاون الإسرائيلي الإيراني
    العلاقات الإيرانية ـ الخليجية: 25 عاماً من التقلبات
    وكالة أنباء فارس: الرئيس الإيراني لن يشارك في حفل تنصيب السيسي ..
    قيادي حوثي: إيران وروسيا تخلت عن الحوثيين كما تخلى عنهم الشعب ..
    إيران "تقُصي" بشار الأسد وتفاوض (أحرار الشام) وجها لوجه في تركيا! ..
    ناشط إيراني: حادث منى أظهر حقد طهران ضد العرب ..
    زيادة معدل الإعدامات 3 أضعاف في إيران ..
    حملة اعتقالات واسعة في أقاليم إيران التركية الآذرية ..
    تحديات الواقع وآفاق المستقبل
    إيران والفكر الإقليمي
    إيران ترفض اتهامها بالتدخل في شئون اليمن ..
    إيران .. وفشل نظرية ولاية الفقيه وإنهاء صورة المظلوميه التي بناها دهاقنة التشيع على مدى 1400 ..
    300 حاخام يهودي يدعون الكونغرس الأمريكي لدعم ايران!! ..
    إيران.. إعدام 800 شخص في 10 أشهر ..
    لماذا لا يتفوه الاصلاحيون إزاء القتل العام للمساجين الذي بدأ بقتل الأكراد السنة!
    أحمدي نجاد قارئ العزاء الذي أصبح رئيساً لجمهورية إيران
    فضيلة الشيخ عبدالحميد ينتقد بشدة تخريب مصلى أهل السنة في طهران ..
    مريم رجوي تنتصر للسنة مرة أخرى ..
    الحسيني: إيران تستخدم الشيعة العرب "حصان طروادة" لتخريب المنطقة ..
    مقتل 6 من عناصر الحرس الثوري الإيراني خلال المعارك بريف حلب ..
    صلة الوصل بإمام زمانهم وملف قتل علماء السنة
    الأقليات القومية والتنمية السياسية
    أنباء عن اختراق استخباري إيراني لمجاهدي خلق ..
    إيران تنفذ 32 إعداماً سياسياً في أسبوع واحد ..
    إيران: أغنية "قاتل العرب" غير مرخصة ..
    بالصور..عشرات الجرحى بمظاهرات واسعة في إيران ..
    سؤال عن أوضاع السنة في إيران
    الحرس الثوري الإيراني ودورة في تصدير الثورة
    الأردن : نواب: هل اخترقت ايران مناهجنا ..
    إيران.. استمرار اعتقال المعلمين رغم بدء السنة الدراسية ..
    الأهوازيون يتصدون للعنصرية ضد العرب على تلفزيون إيران ..
    هدم المساجد السنية في إيران
    صمتٌ عربي أزاء خطرٌ إيراني.. يُمزّق في الوقت المناسب
    إيران تساوم أمريكا وتعبث في المنطقة وترعى “داعش” ..
    إيران: خطة قمعية للتعاون الرسمي بين قوات الأمن الداخلي وميليشيات البسيج المعادية للشعب ..
    بالصور.. الأضرار التي أحدثتها الصواريخ الروسية في إيران ..
    مقتل 6 من الحرس الثوري بينهم ضابط في حلب (صور) ..
    مغالطات أحمد الكاتب المتعمدة
    الخليج العربي بين العروبة والفارسية
    إيران توقف صدور صحيفة بسبب انتقادها الاتفاق النووي ..
    إيران تنشر 721 نقطة حدودية تحسبا لاضطرابات ..
    دعوى عدم اضطهاد السنة ومناقشتها
    قنبلة إيران النووية في خدمة الدين أم القومية؟!
    بيروت العربية تكسر النفوذ الفارسي بمؤتمر يحارب الاحتلال الإيراني للأحواز ‎ ..
    بيان مكتب لندن لرابطة أهل السنة في إيران حول المنظمة الجديدة للعنف والاغتيالات في إيران.17/9/99
    أي علاقات تجمع بين "الجمهورية الاسلامية" و"الشيطان الأكبر"؟ (2 من 2)
    تعاسة الإيرانيين ..
    التقارب الشيعي – المسيحي في إيران وقتل السًّنة!
    علاقات بين "الجمهورية الإسلامية" و"الشيطان الأكبر" (1 من 2)
    مشروع لتقسيم إيران ..
    المساعد السياسي في الحرس الثوري يحذر من الانقسام في إيران.. وصالحي: لا سلطة للبرلمان على الاتفاق النووي ..
    متى أقلع المرشد الإيراني عن تدخين السجائر والغليون؟ ..
    باحث سياسي يمني يكشف دور إيران في قصف مقر الحكومة ..
    السُّنة في إيران ليسوا من الأقليات ولا يعاملون معاملة المسلمين!
    هادي خسروشاهى السفير صاحب العمامة
    مخطط ايراني حديث للتغييرات الديمغرافية في مناطق القوميات ..
    إيران: أمريكا تسعى لاغتيال الجنرال قاسم سليماني خوفا منه ..
    هجوم على طلاب جامعة بلوشستان
    الرقص مع إيران
    صراع داخل النظام الإيراني ..
    ايران: 411 حالة إعدام خلال النصف الأول من العام ..
    "أهل السنة فى إيران" فيلم وثائقى يتجاهل القضية التى أنتج من أجلها ..
    معارض إيرانى يكشف عن دور الحرس الثورى فى تجارة المخدرات ..
    افتتاح كنيسة بينما مسجد السنة مهدم!
    ليسوا جاليات إيرانية
    من هو الضابط فيروز الإيراني قائد الحرس الثوري في عمران؟ ..
    بالفيديو.. «المسلماني»: إيران معرضة للتقسيم ..
    إعلان الأحكام العرفية في المدن الكردية السنية في إيران
    تنصيص الطائفية في دستور الجمهورية الإيرانية
    هل يكره الإيرانيون العرب والإسلام؟ ..
    ايران: لماذا أدخل الولي الفقيه لفظ الجلالة "الله" على شعاراته؟ ..
    مصرع 24 من الحرس الثوري الإيراني بينهم 4 ضباط خلال معارك سامراء وحزام بغداد ..
    ماذا تفعل إيران بأهل السنة؟ ..
    حوار خليجي ـ إيراني في سبتمبر ..
    أربعة وزراء يحذرون روحاني من انهيار الاقتصاد الإيراني ..
    الاقتصاد الإيراني تحت رحمة "مافيا الحرس الثوري" ..
    مظاهرات الأكراد السنة في إيران
    أسباب الاهتمام الإيراني بأفغانستان
    مصدر لبناني يحذر: إيران تتحرك لافتعال أزمات في الخليج العربي ..
    انتقاد إيراني حاد لدول مجلس التعاون ..
    إيران.. المناصب لأبناء النظام فقط! ..
    موجة اعتقالات جديدة لصحافيين في إيران ..
    للمزيد .. انظر ...

  1. انظر أيضاً :

    الشيعة حول العالم


عدد مرات القراءة:
2213
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :